التدين وسط قبائل البقارة بقلم جبريل حسن احمد

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 10:08 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-12-2016, 05:49 AM

جبريل حسن احمد
<aجبريل حسن احمد
تاريخ التسجيل: 05-04-2014
مجموع المشاركات: 117

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


التدين وسط قبائل البقارة بقلم جبريل حسن احمد

    04:49 AM December, 04 2016

    سودانيز اون لاين
    جبريل حسن احمد-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    قبائل البقارة المنتشرة في السودان في ولاية النيل الابيض و مديرية كردفان و مديرية دار فور و في تشاد و لها بطون في نيجيريا جدهم واحد و انهم متشابهون في طباعهم و اخلاقهم و هم رعاة محترفون و لعبوا دورا عظيما في انتصار المهدية و طرد النظام التركي من السودان و جلهم ظلوا انصار حتي بعد هزيمة المهدية ، .انا بحكم المهنة تجولت في السودان شمالا و جنوبا و شرقا و غربا ، شاهدت المناطق التي تنتشر فيها الخلاوي و القبب و هذه الخلاوي و القبب لا وجود لها في مناطق البقارة الرحاله المتنقلون من مكان الي اخر من اجل المرعي و طبيعة الحياة لها اثر في عدم وجود المظاهر الدينية الملفتة للنظر في وسط البقارة . اغلب الذين يدعون انهم رجال دين في هذه المناطق ، بقارة بالمعايشة و اباءهم او اجدادهم جاءوا الي هذه المناطق للتكسب من تسويق معلوماتهم البسيطة عن الدين ، المتطرفون الذين ينتمون للاخوان المسلمين من ابناء البقارة اذا حفرنا بعمق في انتمائهم لقبائل البقار نجد انهم بقارة بالتجنس و منهم من هو الان وزير في حكومة الاخوان المسلمين و منهم من كان مرعبا متفانيا في التعذيب في بيوت الاشباح و اسماء هؤلاء الذين قاموا بهذه الاعمال التعيسة ترددت كثيرا .البقارة متدينون حقا بالفطرة و قل ان يوجد بينهم من هو متبحر في علوم الدين و مع هذا يقدرون الوافدين الي مجتمعاتهم المتاجرين و متكسبين بالدين . في كردفان فخدي الفيارين و اولاد ام نعمان يقولون انهم علماء دين و لكن معلوماتهم عن الدين الاسلامي لا تختلف كثيرا عن محيطهم ، من النوادر التي تحكي في بعض مناطق البقارة ان احدي النساء وضعت طفلا و طلبت ان يستقبل ابنها بالاذان بحثوا عن حافظ اللاذان فلم يجدوا احدا و فجأة ظهر رجل مشهود له بالحكمة و الوقار فاستبشروا بقدومه خيرا لأداء المطلوب و لكن الرجل افادهم بانه لا يعرف لكيلكات الفقره هذه و قال مفاخرا بأنه يجيد ركوب الخيل و اصطياد الافيال و الاسود و الظراف و طبعا كان هذا قديما قبل سيطرة الاخوان المسلمين علي السودان حيث انه في زمن استعلاء الاخوان المسلمين وحكمهم الاغبر ابيدت الحياة البرية و كثير من الحيوانات هاجرت كما هاجر السودانيون الي الاقطار المجاورة التي تحترم الحياة البرية و الانسان . اخر كان في مجلس لاحظ احد الموجودين في المجلس ان هذا الرجل صلي الظهر بسرعة غير اعتيادية فقال المشاهد للرجل عم فلان انك اسرعت في اداء الصلاة فأفاده المصلي بانه اذا لم يكون مارود (مصاب بحمي ) الصلاة لا يمكن تأخذ معه الزمن الطويل الذي اخذته . قد يتساءل البعض لماذا كل هذا الحكي اقول بكل صراحة نحن مشفقون و مستاءون من سلوك وخدمات بعض عيال البقارة امثال حميدتي و الحاج ادم يوسف و حسبو محمد عبد الرحمن للاخوان المسلمين و الذين حملتهم الانقاذ سيئاتها التي كتبت في سجل التاريخ و اللوح المحفوظ ، و قد كلفوا بأعمال اساءت للبقارة مثل نشر لخابيط الاخوان المسلمين و منها موضوع الهجرة الي الله و تكليف حميدتي القيام بإبادات لا تشرف البقارة و سلوك هؤلاء اغضب كثير من السودانيين علي البقارة و لا اري اسباب تجعل حميدتي و الحاج ادم و حسبو يكونوا عملاء للاخوان المسلمين حكام السودان المنعمين الموجودين في قصورهم العالية و حدائقهم الوارفة و الذين اسسوا بيوت الاشباح و فصلوا جنوب السودان و كثير من الموبقات صارت سمات في وجوه الاخوان المسلمين السودانيين و نخشى من ان يكون سلوك حسبو و الحاج ادم من اسباب ردة فعل العالم علي السودان و اعتبار السودان موطنا للدواعش و نذكر هؤلاء بان مرشح ترم ليكون وزيرا للدفاع و هو جنرال متقاعد خطب في جنوده عندما كان قائدا للجيش الامريكي في افغانستان وقال لهم بان رجال افغانستان يضربون النساء الافغانيات لعدم ارتدائهن الحجاب و طلب من الجنود ان يقتلوا رجال افغانستان بفرح . و البيت الابيض في عهد ترم مليء بالرجال و النساء الذين التزموا بمحاربة الاسلام المتطرف . قال الحاج ادم يوسف لا يوجد فساد في السودان و ان نسبة الفساد في السودان 1\ 1000 فقط و في هذه صدق حاج ادم حيث اذا كان عدد سكان السودان 35 مليون نسمة يعني هذا ان الفاسدين فيهم 35 الف و لا اظن ان عدد الاخوان المسلمين و رعاياهم و عملائهم الذين افسدوا و اثروا من الفساد و افقروا السودان يزيد عن العدد الذي اشار اليه حاج ادم لهذا يرفع حاج ادم عقيرته و يقول لا يوجد فساد حيث انه يعتبر الذي لغفوه حق من حقوقهم . قال حاج ادم بانهم لا يسمحون بان تكون اتاحة الحريات مدخلا للفوضى و افساد المجتمع نسال حاج ادم متي كانت الحرية مدخلا للفساد و نقول له لا يوجد فساد اكثر من تألهه و اعتباره للآخرين اغنام عليه رعايتهم و متي صارت الحرية التي هي حق من حقوق الافراد مفسدة للمجتمع . حاج ادم صار فرعون .
    قال حاج ادم ان الحركة الاسلامية قدمت خير ابنائها شهداء و انهم سيظلون اوفياء لدمائهم . الاخوان المسلمين اوفياء لسرقة مال فقراء السودان و الحقيقة التي يعرفها اهل السودان ان الاخوان ضربوا الدفوف و الطبول و رقصوا و قبضوا علي فقراء السودانيين و قذفوا بهم كالحطب في الحرب و اليوم يغلف حاج ادم الكذب و ينكر الحقائق . انه لضلال مبين ان يتقمص الحاج ادم شخصية رجل الدين بدون دين او اخلاق . كذب حاج ادم كذبة بلغاء بقوله بان الحركة الاسلامية لم تتغير منذ ان استلمت السلطة حتي اليوم نطلب من حاج ادم ان يتذكر ديار حزب الجبهة الاسلامية القومية قبل انقلابهم و يقارنها بالمباني كثيرة الطوابق التي يملكها حزبهم الفاشي اليوم كما انهم كانوا يسكنون مبان من الطين بالأمس و اليوم يسكنون القصور و سياراتهم الحديثة المظللة تتهادي في الشوارع و نسي حاج ادم الغبار الذي يكسوا قدميه و هو لاهث في نهار شمسه تذيب دماغ الضب في طريقه لبيت الجالوص الذي كان يسكن فيه قبل انقلابهم .
    جبريل حسن احمد




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 03 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
  • مواصلة لنهج العقوبات الأمنية الجديدة بمُصادرة (3) أعداد من كل صحيفة: مٌصادرة صحيفة (الصيحة) للمرة ا
  • بيان من حركة العدل و المساواة السودانية بشأن اطلاق سراح أسرى القوات النظامية و المحكومين
  • الحاج آدم يزور أسر شهداء الحركة الإسلامية في أم دم حاج أحمد
  • الخرطوم تستضيف ملتقى آفاق وتحديات الاستثمارات السعودية في السودان
  • القيادي بالحركة الإسلامية الحاج آدم يوسف: لن نسمح بأن تكون الحريات مدخلاً للفوضى
  • الخارجية ترحب بإعلان الولايات المتحدة الأمريكية استقبالها وفد عمداء الجامعات السودانية
  • علي محمود: على الحكومة تحمل الإصلاحات ليشعر المواطن بـ«الرضا»
  • نيابة المال تستعجل تقرير قضية تبديد أموال بطولة (الشأن) بالسودان
  • الإمارات : علاقتنا مع السودان وصلت مرحلة الشراكة الاستراتيجية
  • الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
  • الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر


اراء و مقالات

  • قراءة العصيان من خلال عقل السلطة بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • يا ليت شعري هل تجنج الحركة الشعبية إلى إقامة نظام اسلام سياسي اخر ؟؟ بقلم محمود جودات
  • لماذا لا يكون المستهدف تركيا وإيران معاً؟ بقلم د. فايز أبو شمالة
  • موقع المعارضة الايرانية المنظمة في التطورات الراهنة بقلم عبدالرحمن مهابادي(*)
  • وثائق امريكية عن نميري(41): محضر الاجتماع مع الرئيس فورد: واشنطن: محمد على صالح
  • على الشعب السوداني ان لا يقبل ببضاعة معارضة البيانات!!.. بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • مراجعات في دفتر العصيان بقلم صديق أبوفواز
  • فلتتوحد كلمتنا ضد إخوان الشيطان! بقلم ياسين حسن ياسين
  • دونالد ترامب الرئيس بقلم خديجة صفوت
  • هل جاءت د.. مريم الصادق .. شيئا فريا ..؟؟؟ بقلم / طه أحمد ااابوالقاسم
  • حوار ناري بين مؤيد و معارض حول العصيان المدني وإسقاط النظام ! بقلم عبير المجمر (سويكت)
  • أهمية التحالف العراقي – المصري بمجال السياحة بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • مازال في وجعي وعد بقلم حسن العاصي كاتب وصحفي فلسطيني مقيم في الدانمرك
  • في ذكرى الاستقلال دخول أمريكا في المسألة السودانية: 1951-1953 (4) بقلم فيصل عبدالرحمن علي طه
  • ليه كده يا بشه بقلم سعيد شاهين
  • أخيراً.. الفريق بكري حسن صالح (رئيساً للجمهورية).. بقلم جمال السراج
  • يسألونك عما تعده الخرطوم!! بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • حملة أعواد الثقاب.. بقلم عثمان ميرغني
  • عندما تنكر هيئة علماء السودان بيانها؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • قصة طه القرشي..والطهور الاسلاموي بقلم خالد سراج الدين
  • أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records! بقلم يحيى العوض
  • لست افريقيا ...ولكن ! بقلم خالد سراج الدين
  • الامارات تطلب من عمر البشير المغادرة حتى لا يفسد عيدها الوطني ! بقلم عثمان محمد حسن

    المنبر العام

  • بالفيديو والصور شاهد طرد والي الجزيرة ايلا والوفد المرافق له بمظاهرة وزفة(صور+فيديو)
  • كمال الجزولي:المعارضة ضعيفة لم تكن مستعدة وتفاجأت بالدعوة للعصيان...؟!
  • البنك المركزي: ينفي القبض على مدير النقد الأجنبي في أموال الدواء...؟!
  • نبوءة العشب
  • الشيخ الزبير: تقديرنا للشعب لافشاله العصيان المدني، واسماء وهمية اسفيرية تستهدف امن الوطن ...؟
  • هيئة العلماء: تصف بيان نشر باسمها بالتلفيق، وتحذر من نشر الإشاعات..؟
  • شارِعٌ يُدخنني...
  • خالتي حاجة المؤتمر الوطني / تشكو للشيخ خليفة بن زايد
  • مقالات عن تاريخ الفريق طه عثمان الحسين
  • طرد والي ولاية الجزيرةعند مجيئة لأداء واجب العزاء في شهداء حادث الحريق في مدينة ف
  • طائرة خطوط جوية سودانية للبيع في موقع ebay
  • دا اسحاق فضل الله معقول
  • الأمريكان بقوا كيزان..فيما يتعلق بإيران
  • ماذا يحدث في مطار الخرطوم
  • دار الإفتاءالمصرية عندها الاحتفال بالمولد النبوى مباح وليس بدعة
  • اعلان و تحذير عاااجل(صورة)
  • : ننحني للشعب السوداني شكراً لإفشاله العصيان
  • كشششششششش...
  • طرد والي الجزيرة من فداسي الآن
  • بالصور: وصول دفعة من الاسرى للقاعدة الجوية بالخرطوم(صور)
  • العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
  • الكلب المجنون وزيرا للدفاع في أمريكا
  • عنف جنسي مروع في جنوب السودان
  • معرض الدوحة للكتاب، رواية القلب الخشبي، دار مداد، جناح A25
  • كلمة ورد غطاها ..!
  • تعرف يا كبر الجماعة دخلوا بي حمد و طلعوا بي خوجلي
  • عيد العصيان: كتمت
  • 25 سنة ما لقيتوا يا أهل المسيرة القاصدة شخص واحد فاسد يُقدم للمحاسبة هل ديل ملائكة؟
  • صعود اليمين المتطرف سببه الصين
  • شمس الحرية على الباب..فلا تمنعوا شروقها !
  • ضبط سيدة أجنبية توزع (العرقي) ديلفري للزبائن
  • مواطنو كوبر ينفذون وقفة إحتجاجية لبيع ملعب الرابطة
  • لأول مرة من 27 سنة الشعب في الهجوم والنظام في الدفاع
  • يا ربيع عبد العاطي.... بالله عليك اختشي.... اخجل شوية
  • “مستشفى الذرة” أحد مسببات السرطان قصة تسرب الإشعاع من جهاز تالف -تحقيق
  • الشعب السوداني يقرر فرض حصار اقتصادي علي حكومة البشير - فديو
  • مراسلون أجانب: قيادات”الوطني” تهربت من الدفاع عن الحكومة في الفضائيات
  • سيدى السيد نائب سيدى السيد الرئيس(صور)
  • العساكر خشوم بيوت (فيدو)
  • السعودية... تجربة الضرائب وسخط العامّة والخاصّة!
  • من يحس بنض هذا الشعب -حميدتي عريسا في نيالا -مع صورة
  • قالوا دا المقال بتاع الخال الرئاسي اللي كان السبب في مصادرة الصحية
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de