مرتب رئيس البرلمان..!! بقلم عثمان ميرغني

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 00:15 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
19-11-2016, 12:42 PM

عثمان ميرغني
<aعثمان ميرغني
تاريخ التسجيل: 28-02-2014
مجموع المشاركات: 383

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مرتب رئيس البرلمان..!! بقلم عثمان ميرغني

    12:42 PM November, 19 2016

    سودانيز اون لاين
    عثمان ميرغني-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    البروفسير إبراهيم أحمد عمر رئيس المجلس الوطني (البرلمان) بعث إلينا أمس الأول برسالة تبدو (غريبة!!).. كشف مفصل لمرتبه و مخصصاته السنوية.. ومبعث (الغرابة) في رسالته.. أن زميلاً دستورياً آخر للبروف.. عندما حاول البعض جس نبض راتبه ثار وهاج وماج غضباً.. رغم أن راتبه يدفعه الشعب السوداني من حر مال فقره المدقع..
    وأذكر.. قبل عدة سنوات.. انشغلت الصحافة السودانية بمساجلات وضجة حول مخصصات الدستوريين.. فكتبتُ هنا في "حديث المدينة" أنصح زملائي الصحفيين أن لا يقعوا في (الفخ).. ولا يضيعوا وقتهم.. فهي (غير منتجة) كما يقول القضاة خلال جلسات سماع القضايا..
    الشعب السوداني لا يهمه كم يتقاضى الدستوري من مخصصات.. فالعبرة بما يؤديه من عمل وليس الرقم الذي يوقّع عليه في كشف المرتبات.. فما فائدة دستوري يعمل مجاناً لوجه الله لا يتقاضى قرشاً واحداً من الخزينة العامة.. وفي المقابل لا يقدم عملاً مفيداً.. وما هو الضرر من دستوري يتقاضى راتباً مليارياً كل شهر.. ان كان ما يؤديه للشعب وللوطن مشهود عليه بأعلى مما يأخذه بكثير..
    نشرنا هنا في الصفحة الأخيرة للتيار.. من أرشيف العهد الحزبي الثاني في الستينات.. كيف أن وزيري المالية والخارجية رفضا استلام بدل السكن وأعاداه إلى الخزينة لأنهما يقيمان في منزليهما.. وشهد الجميع على عفتهم وطهارة أيديهم من المال العام آنئذ.. لكن يبقى السؤال المر الجارح.. ماذا كسب السودان من ذلك العهد السياسي.. صفر كبير لا زلنا نتجرع علقمه حتى اليوم..
    يتحدث البعض كثيراً عن أن الرئيس الأسبق جعفر محمد نميري (رحمه الله) عاش قانعاً بلا طمع في رغد الجاه الرئاسي.. ومات في بيته في ود نوباوي بلا أملاك أو قصور.. ولم يتهمه أحد في ذمته قط.. كل هذا جميل وصحيح.. لكن ماذا قدم نميري لشعب السودان؟ الرد على السؤال يستلزم استعادة مشهد الملايين الذين خرجوا في الشوارع صباح السادس من أبريل عام 1985.. لماذا هتفوا ضده؟ لماذا أجبروه على حمل لقب (الرئيس المخلوع)؟ بل وأقوى من ذلك كله ماذا قال نميري لشعبه في خطبة الوداع قبل سفره الشهير إلى أمريكا.. تلك الخطبة التي استثارت كرامة الشعب السوداني كله.. عندما سمع رئيسه يأمره ( من كان يأكل ثلاثة وجبات.. فليأكل اثنتين.. ومن كان يأكل اثنتين فليأكل واحدة..).
    يُشكر البروف إبراهيم أحمد عمر على شفافيته ومبادرته بكشف تفاصيل مخصصاته.. لكن هل كنا نفرح لو تنازل عنها كلها.. لمجرد أنه وفر لنا بضع عشرات من آلاف الجنيهات.. دون أن نحسب صحائف البرلمان.. السلطة التشريعية والرقابية..
    الواقع أن البرلمان لا يحوز على ثقة الشعب.. لم يقدم ما يثبت أنه راغب وقادر على ممارسة مستقلة عن السلطة التنفيذية.. بل يظهر البرلمان دائماً تابعاً كسيفاً حسيراً ينفذ رغبات ما تأمره به السلطة التنفيذية..
    رئيس البرلمان – حتى ولو تنازل عن مخصصاته- يتحمل وزر الأداء في البرلمان.. هنا المحك...!!
    المحك في ما يقدمه المسؤول لوطنه وشعبه.. لا في مرتبه..

    altayar


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 18 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • زيادة اسعار تذاكر الطيران العالمية 200%
  • السياحة في السودان.. نحو مُستقبلٍ واعدٍ
  • توقيف خلية أجنبية تتاجر بالسلاح وسط الخرطوم
  • رئيس حزب الأمة القومي الإمام الصادق المهدي:انا أنجح رئيس وزراء مرَّ على السودان
  • كاركاتير اليوم الموافق 17 نوفمبر 2016 للفنان عبدو مصطفى عن الازمة الاقتصادية فى السودان
  • فتحى الضو يقدم ندوة فى كندا بعنوان الراهن السياسى و مالات المستقبل
  • نداء ومناشدة من أجل جبال النوبة


اراء و مقالات

  • تيارات الإصلاح و الدعوة لوحدة اليسار بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • هجمة نسوية مرتدة بقلم نورالدين مدني
  • محاولة الشقيقتان الداعشيتان تاور هنضبة عرمان وعووضة يمثل خطر علي الوحده الوطنيه والأمن بقلم : عبي
  • سبحان الله ..محمد رحال مك كادقلي.. لا يرى خطورة في قيام مصنع السيانيد في مدخل مدينته!!؟
  • والله يا البشير عملت السودان تقول بيتك تعفي من تشاء من الاجانب من التاشيرات وتمنح من تشاء الجنسية ا
  • ذهب اوباما و جاء ترامب و سياسة العداء للإسلام لا زالت قائمة بقلم احمد الخالدي
  • على القدس الشريف والفلسطيني السلام بقلم مصعب المشرّف
  • نقد العقل الرعوي الجمهوري خلل المنهج والتباس المصطلح ودعوى المكابرة والإنكار 1-10 بقلم محمد وقيع ال
  • نتنياهو وعدم الانسحاب من القدس المحتلة بقلم د. غازي حسين
  • عملية يوليو الكبرى (15) الفصل الأخير في حياة القائد الوطني (8) أتركوها تموت بالصمت... عرض/ محمد علي
  • الله أكبر في الكنيست الإسرائيلي بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • السودان ودونالد ترامببقلم الفاضل عباس محمد علي
  • 2 اللحظة التاريخية للانتفاضة على دروب السقوط الوطنى المحتوم بقلم بدوى تاجو
  • التضليل الإعلامي الصيفي سبب إحتفاظنا بمركوب احمد هارون بقلم الفاضل سعيد سنهوري
  • تغريبة يهود البلاد العربية: سفر الخروج الثاني بقلم عزالدين عناية∗
  • خطة عمل لصنع منتخب عالمي بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • المقاومة الايرانية و نظام الملالي و المنطقة بقلم فلاح هادي الجنابي
  • أدركوا المدرسة الإنجيلية بحري!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • البرلمان يشرع استبدادية الرئيس بقلم د.آمل الكردفاني
  • الحوار مع الشيوعي بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • النظرة !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الدين ليس إحتفاءً بالصغائر بقلم الطيب مصطفى
  • جريمة الأبرياء بقلم الطالب مصطفى العادل
  • لا يوجد حيوان في العالم أكثر وحشية من الانسان
  • الإنهيار الإقتصادى قادم : فما لكم من الشعب من عاصم ! بقلم فيصل الباقر
  • مفارقات مجلس النواب المصري خلال عام طرد عكاشة وجاء بمنصور وإستبدله بالشوبكي ولأسباب إستقال قرطام
  • في تذكار الموسيقار محمد وردي (4 من 6) بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
  • حذاء سهير! بقلم كمال الهِدي
  • محافظة المقاتلين على مناطق النظام ، آمنة.. خطيئة كبرى بقلم د. موفق مصطفى السباعي

    المنبر العام

  • زميل المنبر نجيب عبد الرحيم يتلقى العزاء في وفاة ابنه مساء اليوم الجمعة...
  • قراءة فى صفحة البركل فى عصر البقر و عصا موسى الفولانية ... لعناية السنجك
  • الصبر... ثم الحذر ... لكي لاتتكرر مأساة سبتمبر !
  • مسدار البنغالي الشطف سهير ( حمانا الله )
  • شكراً لحزبِ المؤتمر السوداني ولكن !!
  • توّب بنقالِي ...
  • تجمع نفخّو ورونا وصلنا وين في الثورة العتيدة ..!!
  • يا شباب ممكن تدونا عنوان بوست للصورة دي ؟ صورة اغرب من الخيال !
  • انت يا الشطفوك
  • أصحاب الأخدود , البوسنة ‏و الهيرسيك: الأبعاد الدينية و التاريخية :‏مجرد خواطر
  • سؤال شوية حب في عصر الانحطاط الاسلامي
  • إنّه عصر إنحطاط الصحافة السودانية !!
  • زيادة مهولة في تذاكر السفر تصل إلى أكثر من (300)%
  • مالي أنا وحكاية سهير والبنقالي الضكير
  • أيها المبدعون أين أنتم؟ نحن في أشد الحاجة ‏
  • أقوى صهر تطأ قدماه البيت الأبيض.. تعرف على اليهودي الذي غيّرت ابنة ترامب دينها من أجله وأطاح بحاكم
  • الطلاب .. دوماً في المقدمة ..
  • تحسين العلاقات مع روسيا قد يكون مجرد حلم لترامب
  • سهير عبدالرحيم صحفية ماجدة تكتب بعمق أنساني
  • دعوة عامة لحضور 3 معارض للحداثة السودانية في ( الشارقة للفنون ) 19 نوفمبر 2016
  • ميليشيا(الدعم السريع ) ترتكب مجزرة كبيرة ضد المدنيين في قريضة
  • الاستنارة وضرورة الحوار الديني - 1
  • الحزب الشيوعي بالمملكة المتحدة وايرلندا يدعوكم لندوة يوم السبت 3 ديسمبر بلندن
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    26-11-2016, 03:03 AM

    اميرة السيد

    تاريخ التسجيل: 09-07-2010
    مجموع المشاركات: 5598

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: مرتب رئيس البرلمان..!! بقلم عثمان ميرغني (Re: عثمان ميرغني)

      ونرجو من الصحفي اللامع عثمان مرغني وهو المعروف
      بشجاعته في ابداء الراي الصريح ان يكشف لنا كم مرتب
      رئيس البرلمان وكم مخصصاته الشهرية...لان رئيس البرلمان
      لم يكشف له عن مرتبه كي يحتفظ به لنفسه ولكن كي يعرف
      الشعب واين تذهب امواله...
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    26-11-2016, 02:44 PM

    محمد أبوجودة
    <aمحمد أبوجودة
    تاريخ التسجيل: 10-08-2004
    مجموع المشاركات: 3758

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: مرتب رئيس البرلمان..!! بقلم عثمان ميرغني (Re: عثمان ميرغني)



      السلام عليكم ورحمة الله تعالى، وبركاته، أستاذ/ عثمان ميرغني

      مقال قوي والله، ويجي منــّو، وأكاد أشــعر أن رئيس البرلمان البروف الوقور، هو الآن
      في حالٍ أوسع نظرة في داخلِه! ممّا كان عليه قبل قراءته لهذا المقال، وتلك، في أغلب الظن، محمدة؛
      ولا أستبعد أنه ربما انشغل ولم يجد وقتاً ليقرأه حتى الآن ..!

      وعلى النطاق الشخصي، فأُشهِد الله تعالى، بأنني قد انتشيتُ صحافياً، حين قرأتُ لك هذه الفقرة:

      (( الواقع أن البرلمان لا يحوز على ثقة الشعب..
      لم يقدم ما يثبت أنه راغب وقادر على ممارسة مستقلة عن السلطة التنفيذية..
      بل يظهر البرلمان دائماً تابعاً كسيفاً حسيراً ينفذ رغبات ما تأمره به السلطة التنفيذية..


      رئيس البرلمان – حتى ولو تنازل عن مخصصاته- يتحمل وزر الأداء في البرلمان..
      هنا المحك...!!
      المحك في ما يقدمه المسؤول لوطنه وشعبه.. لا في مرتبه..))

      هذه دِرّة عُــمَــرية في صلعة أحدهم!

      وليتهم يتّعظون.


      ....................
      مع وافر التحايا
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de