الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-04-2016, 06:08 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

مولانا.. في المسرح بقلم أسحاق احمد فضل الله

12-14-2015, 01:42 PM

أسحاق احمد فضل الله
<aأسحاق احمد فضل الله
تاريخ التسجيل: 11-24-2015
مجموع المشاركات: 203

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
مولانا.. في المسرح بقلم أسحاق احمد فضل الله

    01:42 PM Dec, 14 2015

    سودانيز اون لاين
    أسحاق احمد فضل الله-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    > والعلماء يرتدون عباءاتهم ويذهبون إلى المسرح اليوم ليشهدوا محاضرة دكتور «أسامة أبو طالب» اعظم خبراء المسرح
    > والمحاضرة عن «الابداع.. والتدين»
    > فالحكاية هي ان كلمة.. كلمة واحدة صغيرة.. هي ما يهلك .. العالم الاسلامي.. منذ سبعين سنة
    > الكلمة اسمها «التصور».. ودكتور ابو طالب يحدث عن التصور.. دون ان يأتي باللفظ هذا
    > والحكاية هي
    > الطائرات.. ما بين طائرة الزبير وابو قصيصة.. وحتى.. وحتى.. الطائرات تقتل القيادات
    > وتقضم من الانقاذ قضمة
    > وحوادث الحركة ما بين المجذوب وحتى فتحي وحتى وحتى.. الحوادث تقضم من الانقاذ قضمة
    > والمستشفيات .. ما بين عبدالوهاب وحتى ونسي وحتى وحتى.. تقضم من الانقاذ قضمة
    > ومعارك الجنوب من قبلها كانت تقضم من الانقاذ ما تقضم
    > لكن الانقاذ تبقى
    > والسبب هو.. ان الانقاذ
    تتعامل مع.....«التصور»
    «3»
    > والعالم العربي ما يقتله منذ زمان ممتد هو العجز عن .. التصور
    > ودكتور اسامة ابو طالب.. يقدم المسرحية الاعظم حين يرسم مشهد العالم العربي.... والافريقي
    > ومشهد الف انقلاب
    > كلها ما يجعله يفشل هو العجز عن التصور
    > ولوممبا.. معلم المدرسة الحالم الذي يقود الجماهير.. والناس يتبعونه بجنون
    > المعلم هذا ينتهي وهو موثق إلى عمود خشبي.. وامامه ليلة حمراء هائجة يقيمها خصومه... كازافوبو.. وتشومبي .. ثم ذبحه
    > وامريكا تعترف العام الماضي انها امرت بالجريمة
    > ولوممبا لم يكن «يتصور» حقيقة العالم
    > والعراق.. وانقلاب قاسم .. والمهداوي «قاضي الثورة هناك» يحاكم الخصوم.. ويصدر الحكم
    : اعدام...!!
    > ثم يجذب رشاشاً ويقتل المتهمين وهم جلوس على مقاعدهم
    > وبداية.. الثورة كانت تقف امام باب ملك العراق وهذا يخرج ومعه بناته واولاده.. كلهم في التاسعة والرابعة عشرة
    > والرشاشات تعمل
    > «التصور» كان يجعل الثوار يقلدون مذبحة القيصر في روسيا الذي قتل بالاسلوب ذاته
    > ثم انقلاب على الانقلاب.. ومذبحة
    > ثم آخر.. ثم آخر
    > وسوريا مثلها
    > انقلاب.. ثم بعض الانقلابيين يذبح الآخرين
    > واليمن مثلها
    > واليمن «تتخلى» عن الانقلاب
    > وما تفعله هو .. انتخابات
    > والشيوعيون فجر يوم الانقلاب يطرقون الباب على كل مرشح.. ويذبحونه
    > ثم يفتحون صناديق الانتخابات للناس.. في حرية كاملة
    > و«حميد الدين» حاكم اليمن يقدمه المسرح المصري.. وكأنه يقدم ما يحدث حين يعجز الناس عن التصور.. تصور الزمان والعالم.
    > العالم السياسي العربي «تصوره» للخروج من الخراب كان هو هذا
    > والعجز عن التصور يصنع خرابا اعظم
    «4»
    > الصراع لما كان سياسياً عسكرياً كان تصوره للخراب هو هذا
    > ولما كانت المعركة اجتماعية «تخريب المجتمع » كان الادب هو صاحب التصور
    > و كاتب سوداني يكتب قصة الفتاة «الحرة» التي ترتكب الجريمة التي لا تغتفر وتهرب الى استاذتها في الشيوعية «الحرة» التي تعمل في القاهرة
    > وهناك الفتاة وهي تبكي تحدث معلمتها عما فعلت
    > وعن كيف ان الناس
    في تخلفهم لا يعرفون معنى الحرية.. والفتاة تقول
    : سوف يذبحونني
    > الفتاة تفاجأ بالمعلمة تنخرط في بكاء ملتاع
    > ظنت أن المرأة تبكي لها
    > لكن المرأة « المثقفة» المتحررة ترفع رأسها لتقول في حسرة
    : واما انا .. فليس عندي من يذبحني
    «5»
    > وتصور الحرب الآن من يقدم له التفسير الاعظم هو «أحمد داود اوغلو» قائد تركيا
    > اوغلو يقول ان المعركة الآن هي.. التكنولوجيا.. وان من يمسك لجام الساحر الجديد هذا هو من يقود العالم
    > قال .. لهذا../امريكا التي تتغطى بحقوق الانسان لحصار الصين/ ما تريده من الصين هو الا تقوم بتقديم التكنولوجيا للعالم
    > و..و..
    > الحكومات تسقط وتلقي ما تلقى وتذهب.. والانقاذ «التي يحاصرها العالم» تبقى لان..
    > لان الانقاذ تملك من «التصور» ما يجعلها تبقى رغم ذهاب عشرات القيادات
    > ورغم الحصار من الخارج والداخل
    > والدين مهما كان.. نقاصاً او كاملاً.. هو عصب الانقاذ
    واحذف الاسلاميين من المشهد السوداني.. ماذا بقي؟!
    > لكن الدين يحتاج اليوم إلى «تصور» تحمله اذهان العلماء
    > تصور يعرف ان كل شيء في العالم له صلة بكل شيء
    > وابو طالب .. ومهرجان الفكر الذي ينطلق اليوم يقدم بدايات «العزف.. والغناء»
    > غناء .. يحدو
    > وكلمات «غزف وغناء» نلطفها بكلمة «حداء» لان السادة العلماء يعرفون الكلمة الاخيرة فقط
    > يحملون لها «تصوراً» لا يشبه الحقيقة في شيء
    ٭٭٭
    بريد
    استاذ اسحق
    > السيد الذي يعمل ضمن بعثتنا الدبلوماسية في السعودية.. والذي تكتب عنه حديثاً «قارصاً» من قبل نجده الاسبوع الاسبق.. وهو يخرج عند الثالثة من السفارة.. ليجد سودانياً .. لايعرف «سلقط من ملقط»
    > السوداني الساذج كان لابد له .. حتى يعمل .. من الحصول على رقم وطني
    الاستاذ في السفارة يعود به إلى مكتبه.. ويستقي معلوماته من اسرة الرجل في السودان.. بالهاتف..
    > و.. و..
    عند الخامسة كان الرجل الساذج يحمل اوراقه مسروراً
    http://www.alintibaha.net/index.php/%D8%A7%D8%B3%D8%AD%D9%82-%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D9%81%D8%B6%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87.htmlhttp://www.alintibaha.net/index.php/%D8%A7%D8%B3%D8%AD%D9%82-%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D9%81%D8%B6%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87.html



    أحدث المقالات

  • الدولة الفاشلة هي الدولة الفاسدة بقلم Tarig M. M. K. Anter, Mr
  • الخرطوم تطارد ستات الشاي!! وكندا تستقبل ستات سوريا! بقلم بثينة تروس
  • المنصورة دائماً بإذن الله بقلم عائشة حسين شريف
  • هروب الحكومة من الأرياف..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • مهدي ابراهيم ضال و مضل بقلم جبريل حسن احمد
  • مبروك يا برنس بقلم كمال الهِدي
  • البرهامى والبغدادى وفيكتوريا سيكرت بقلم جاك عطالله
  • مناورة المؤتمر السابع والمصالحة الفتحاوية...!! بقلم سميح خلف
  • ( وغفيرها نايم ) بقلم الطاهر ساتي
  • الانقاذ - الثانية «1» بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • عُسر فهم !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • لماذا لا يبكي نافع..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • عندما تلعب الحكومة بالنار (1) بقلم الطيب مصطفى
  • مجلس شؤون الأحزاب :الكارثة؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • الصاوي و الشفيع خضر و الديمقراطية و التغيير بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • أساسا للسياسة المغربية ساسة (2من10) بقلم مصطفى منيغ
  • الشرق الأوسط فى إنتظار سيدنا عيسى (2) المسيح الدجال لا يظهر مرتين ...
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (61) رصاصةٌ في جيب الضابط الفلسطيني بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي


  • المحكمة توجه الاتهام للناشط راشد عباش
  • رئيس هيئة علماء السودان يؤكد سعى الهيئة لتوحيد أهل القبلة
  • أمير عبدالله خليل :استمعت لإفادة الصادق المهدى للجزيرة ولم اخرج الاباعتقا ده انا او الطوفان!!
  • الحركة الإسلامية تتحفظ على وضع غازي صلاح الدين العتباني وتدعو لمحاربة الفساد
  • بيان مهم حول أسر الرفيق مصطفى تمبور وأثنين آخرين من رفاقه
  • ممثل أسر شهداء سبتمبر يطالب الحكومة باعتذار مباشر لأسر الضحايا
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان وﻻية الجزيرة بيان جماهيرى حول الوضع السياسى وغلاء الأسعار
  • كاركاتير اليوم الموافق 13 ديسمبر 2015 للفنان عمر دفع الله عن موازنة السودان لعام ٢٠١٦
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de