سؤال السودان ومعضلة الآجابة بقلم محمد صالح رزق الله
الطريق إلى الخلاص .. ما بين الجد والجدل بقلم عبد السلام موسى
الذكرى الخامسة لرحيل محمود الزين حامد الذي رحل في 20 سبتمبر 2011.
المؤتمر الرابع للحركة المُستقِلة، 30 سبتمبر - 2 أكتوبر 2016 - بيرمينغهام
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 09-28-2016, 07:56 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

كيري وسماسرة الخداع الأميركي بقلم نقولا ناصر*

11-28-2015, 06:48 AM

نقولا ناصر
<aنقولا ناصر
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 119

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
كيري وسماسرة الخداع الأميركي بقلم نقولا ناصر*

    05:48 AM Nov, 28 2015

    سودانيز اون لاين
    نقولا ناصر-فلسطين
    مكتبتى
    رابط مختصر





    ("شعرة معاوية" التي تحتفظ الرئاسة الفلسطينية بها لعدم القطيعة الكاملة مع الولايات المتحدة قد أصبحت حجة واهية متهافتة لم تعد تقنع أحدا، فهذا الخيط الواهي للعلاقات الثنائية لم يعد يوجد أي مسوغ فلسطيني لعدم قطعه)







    خلال زيارته الأخيرة لرام الله المحتلة واجتماعه مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس اشترط وزير الخارجية الأميركي جون كيري تحقيق "تهدئة" الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال قبل أن تستأنف بلاده التحرك السياسي من أجل تحقيق "حل الدولتين" الذي كرر استمرار التزام الولايات المتحدة به.



    وتناسى كيري أن البيت الأبيض الأميركي قد استبعد علنا وصراحة أي تحرك سياسي أميركي كهذا عندما أعلن الناطق باسمه جوش ايرنست مؤخرا بأنه "من غير المحتمل أن يتم التوصل إلى حل الدولتين ... بل من غير المحتمل حتى أن تبدأ محادثات تسعى إلى حل الدولتين" خلال الشهور الأربعة عشر الباقية من ولاية الرئيس باراك أوباما.



    وكان هذا هو أحدث مثال على الخداع الأميركي الذي لم يعد ينطلي على رئيس أو مواطن فلسطيني.



    إن النتيجة الوحيدة للزيارة الأخيرة للمنطقة الأسبوع الماضي التي قام بها جون كيري كانت وصفة أميركية مكررة فاشلة ل"تحسين نوعية الحياة الفلسطينية تحت الاحتلال" تستهدف رشوة الشعب الفلسطيني وقياداته لوقف الانتفاضة الجارية، وكانت خلاصتها قرار أميركي بالحفاظ على "الوضع القائم" للاحتلال الإسرائيلي واستمراره في الأراضي المحتلة عام 1967.



    في أواخر الشهر الماضي، وفي خطاب له في مؤسسة كارنيجي بواشنطن العاصمة، كرر كيري ما سبق لأسلافه أن عرضوه كرشوة للشعب الفلسطيني للاستكانة ل"الوضع القائم" عندما قال إنه "من الحيوي قطعا" إقدام دولة الاحتلال على خطوات "تمكّن القادة الفلسطينيين من تحسين الفرصة الاقتصادية ونوعية حياتهم"، من دون أن يذكر بأن الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID)، وهي جهاز تابع للخارجية الأميركية، كانت وما زالت أداة رئيسية للقيام بهذا الدور الذي يخدم أستراتيجية الاحتلال في "السلام الاقتصادي" كبديل لإنهائه.



    وكان كيري بعد ثلاثة أشهر من توليه منصب وزير الخارجية عام 2013 قد استهل منصبه بزيارة لفلسطين المحتلة أطلق خلالها مبادرة – رشوة ل"تحسين نوعية الحياة الفلسطينية" تحت الاحتلال.



    وفي مقال له آنذاك علق المؤرخ الأميركي – الفلسطيني ومحرر مجلة دراسات فلسطينية المولود في نيويورك رشيد اسماعيل الخالدي على مبادرة كيري مذكرا بانها دعوة أميركية قديمة كانت نتيجتها أن "نوعية الحياة الفلسطينية قد ساءت إلى حد كبير"، قبل أن يخلص إلى القول إن "قطيعة راديكالية مع الوضع القائم في فلسطين هي التي يمكنها فقط أن تغيره".



    وهذه قطيعة لا تبدو الرئاسة الفلسطينية ولا الولايات المتحدة على استعداد لها حتى الآن، لا بل تبدوان متفقتين على استمرار "الوضع القائم" وعدم القطع معه، بينما استهدفت زيارتا كيري الأخيرتان للمنطقة وأد انتفاضة الشعب الفلسطيني الحالية للقطيعة مع "الوضع القائم" في المهد.



    لقد وصف رشيد الخالدي كيري وأسلافه ورؤساءهم الذين ادعوا التوسط النزيه للتوصل إلى تسوية سلمية للصراع في فلسطين وعليها بأنهم "سماسرة الخداع"، وكان هذا عنوان كتاب له، ووصف في كتابه إصرار الإدارات الأميركية المتعاقبة على الاستمرار في استراتيجيتها إزاء الصراع العربي – الصهيوني بالرغم من الفشل الذريع الذي آلت إليه، ووصف إ ب"العمى الإرادي" إصرارها على منع "بقية العالم" من القيام بأي دور قيادي بديل بنّاء.



    وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، عشية زيارة كيري، قد قال – في كلمة له بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني في التاسع والعشرين من هذا الشهر ألقاها بالنيابة عنه المراقب الدائم لفلسطين لدى الأمم المتحدة في نيويورك رياض منصور - إن الوضع القائم في ظل الاحتلال الإسرائيلي "غير قابل للاستمرار".



    غير أن الرئيس عباس لم يأت بجديد، فهذه مقولة لم يفتأ شركاؤه الأميركيون والأوروبيون والعرب في ما سمي "عملية السلام" يكررونها منذ راهنت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية على هذه العملية والشركاء فيها رهانا لم يعد أحد يشك الآن في فشله في إنهاء الاحتلال، وبالرغم من تكرار هذه المقولة ما زال "الوضع القائم" على حاله بل يزداد سوءا لأنهم جميعا حريصون على استمراره ولا يفعلون شيئا لتغييره.



    فالوزير الأميركي وبلاده الذين انعقدت ألسنتهم عندما كانت دولة الاحتلال الإسرائيلي تصب حمم آلتها العسكرية المصنوعة في الولايات المتحدة على المدنيين منذ عام 2008 وقبله في قطاع غزة المحاصر انفكت عقدة لسانه خلال زيارته الأخيرة ليقول فقط كل ما يسوغ المطالبة الوطنية والشعبية الواسعة للرئاسة الفلسطينية بعدم استقباله واعتباره هو وأي من أركان حكومته أشخاصا غير مرحب بهم فلسطينيا.



    قال كيري إنه "هنا بناء على طلب الرئيس (باراك) أوباما"، ما يعني أنه كان يتحدث بلسان رئيسه، ويعبر عن سياسة رسمية لبلاده، وهو ما ينفي عن تصريحاته خلال الزيارة أي شبهة اجتهاد شخصي.



    وقال كيري إن الهدف من زيارته هو "التحدث عن الطرق التي يمكننا أن نعمل بها معا للتصدي للإرهاب والعنف وتحديد طريق نحو استعادة الهدوء"، وكان يقصد تصريحا لا تلميحا "الإرهاب والعنف" الفلسطينيين، ليعرب عن "الإدانة الكاملة" لهما، لأنهما "يزهقان حياة الأبرياء" وقصد بهؤلاء جنود الاحتلال ومستوطنيه غير الشرعيين، ولأنهما "يعطلان الحياة اليومية" لدولة الاحتلال، ما يسوغ له ولحكومته تكرار التصريح بأن لدولة الاحتلال الحق في الدفاع عن نفسها.



    ولم يجد كيري في إعدام قوات الاحتلال لأكثر من مائة فلسطيني خارج نطاق القانون منذ أوائل الشهر الماضي وإصابة واعتقال الآلاف غيرهم والعقوبات الجماعية التي فرضتها سببا كافيا ليعلن كذلك أن للشعب الفلسطيني تحت الاحتلال الحق في الدفاع عن النفس أو سببا لإدانة "الإرهاب" الذي تمارسه دولة الاحتلال وقطعان مستوطنيها غير الشرعيين، لا بل إنه أعلن بأن الانتفاضة الفلسطينية الحالية ضد هذا الإرهاب "لا مبرر" لها.



    إن الهدف المعلن لزيارة كيري الأخيرة وتصريحاته خلالها تسقط أية أسباب قد تسوغ الرئاسة الفلسطينية بها استقبالها له، فهي بقدر ما تعمق القناعة الفلسطينية الراسخة بأن انحياز الولايات المتحدة لدولة الاحتلال وازدواجية معاييرها قد حولتها إلى شريك في الاحتلال فإنها تعمق العداء لأميركا بقدر ما تعمق الفجوة بين الرئاسة الفلسطينية وبين شعبها.



    ف"شعرة معاوية" التي تحتفظ الرئاسة الفلسطينية بها لعدم القطيعة الكاملة مع الولايات المتحدة قد أصبحت حجة واهية متهافتة لم تعد تقنع أحدا لا في صفوف العمل الوطني ولا على المستوى الشعبي الفلسطيني.



    فهذا الخيط الواهي للعلاقات الثنائية لم يعد يوجد أي مسوغ فلسطيني لعدم قطعه، فالولايات المتحدة قد أعلنت توقفها تماما عن محاولات "صنع السلام"، في الأقل حتى نهاية الولاية الثانية للرئيس أوباما وإلى ما بعد انتخاب بديل له، والعلاقات معها لا ترد عدوانا على الشعب الفلسطيني ولا تسهم في إنهاء احتلال وطنه، فزيارة كيري استهدفت فقط وأد أي مقاومة فلسطينية متجددة للاحتلال.



    يوم الأربعاء الماضي ذكرت "هآرتس" العبرية أن كيري رفض اقتراحا من رئيس وزراء دولة الاحتلال بنيامين نتنياهو بمبادلة المقترحات الأميركية ل"تحسين نوعية الحياة الفلسطينية" بموافقة الولايات المتحدة على استمرار بناء المستعمرات الاستيطانية اليهودية في الضفة الغربية، واقتبست من المتحدث باسم وزارة كيري مارك تونر قوله إن رد وزيره على الاقتراح كان "لا كبيرة".



    لكن هذه "اللا الكبيرة" الأميركية كانت وما زالت فقاعة في الهواء فشلت كل الإدارات الأميركية التي كررت إطلاقها منذ احتلال عام 1967 في وضعها موضع التنفيذ على الأرض، فالاستعمار الاستيطاني ما زال يلتهم الأرض الفلسطينية ويحولها إلى جزر معزولة تحولت إلى سجون كبيرة في الهواء الطلق للشعب الفلسطيني تحت الاحتلال، لذلك فقدت أي قيمة لها ولم تعد كافية للحفاظ على حد أدنى من الثقة الفلسطينية في الولايات المتحدة يسوغ عدم القطيعة معها.



    وهي بالتأكيد ليست كافية ل"التهدئة" الفلسطينية في مقاومة الاحتلال التي جاء كيري لتحقيقها كهدف وحيد لزيارته.



    * كاتب عربي من فلسطين

    * mailto:[email protected]@ymail.com



    أحدث المقالات

    روابط لمواضيع من سودانيزاونلاين
  • توفيق أوضاع ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • سعاد.. هل تستحق هذا التكريم..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • ذنوب مجانية!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • المضمون والأسلوب.. خطاب الجمال بقلم الطيب مصطفى
  • سنجة - النهر وإنفعالات الوجوه بقلم الحاج خليفة جودة
  • الوضوء للحوار عند مهدي ابراهيم!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • الإنتخابات المصرية في مراحلها الأخيرة !! بقلم بدرالدين حسن علي
  • القومى السودانى والاقرار ببرنامج التفاوض والحوار والمهادنة
  • صر.. كشِّر وشَّك.. و انظر أمامك في غضب! بقلم عثمان محمد حسن
  • الحلونا اتحللوا يا ناس: دروس حل الحزب الشيوعي بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • خطة وزير العدل لإصلاح القوانين:بين مقاومة الدولة العميقة وعدم إكتراث أغلبية الشعب السودانى
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (45) جوجل ويوتيوب محركات كراهية وأدوات عدوان بقلم د. مصطفى يوسف
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
فى FaceBook
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de