وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-05-2016, 08:35 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

كمال عمر وامثاله..! بقلم الطيب الزين

05-05-2016, 01:14 PM

الطيب الزين
<aالطيب الزين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 75

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
كمال عمر وامثاله..! بقلم الطيب الزين

    02:14 PM May, 05 2016

    سودانيز اون لاين
    الطيب الزين-
    مكتبتى
    رابط مختصر





    ان التصريحات التي أطلقها مؤخراً، كمال عمر، تجعل المرء يتساءل ، هل حقاً سيطرت الغشاوة على عيوننا وقلوبنا. . ؟ ولم نعد نستطيع أن نعي ونفهم ما يحدث حولنا . . ؟ بل وقد أصبحنا عاجزين على ان نكشف ما هو تحت اقدامنا . . ؟ وإلى متى نظل كذلك . . ؟ الابواق من حولنا تزداد قوة والمزايدات أضحت على أشدها، والخيانة والكذب بلا حياء ولا خجل، ولم يعد أحد يؤمن بموقف أو مبدأ . . !! ؟؟ هل الصمت جائز ومقبول أمام ما نقرأ ونسمع ونرى . . ؟ نعم نحن نعرف ونفهم جيداً ان طول بقاء نظام الإنقاذ الفاسد، في السلطة بلا شرعية او تفويض من الشعب، مضافاً اليه ضعف قوى المعارضة السودانية وتشتتها. والمتغيرات والظروف التي تحيط بِنَا في المنطقةِ، بدءاً من ليبيا ومصر، واليمن والعراق وسوريا،التي ألقت بظلال قاتمة، انعكست على اذهان ومفاهيم البعض، جعلت ضعاف النفوس والإرادة، في بلادنا يشعرون باليأس، وأعترى نفوسهم القنوط إزاء تعاسة الأوضاع التي تعيشها تلك الدول. . !
    لذا صمت البعض وهرول البعض الاخر ملبياً دعوة الحوار التي أطلقها النظام، التي يقال انها كانت من بنات أفكار الترابي الذي رحل تاركاً، كمال عمر، وحزبه المؤتمر الشعبي يتيمين . . فلم يجد كمال عمر حرجاً، وهو يطلق تصريحاته الاخيرة الخائبة ..!
    التي قال فيها: "ان ذهاب المؤتمر الوطني من السلطة يعني مصيراً، كمصير ليبيا واليمن"..!
    كيف يستطيع انسان عاقل، ونزيه وشريف، ويدعي حتى وقت قريب انه من دعاة التغيير الذي يَضَع حدا لحكم الفرد الذي أجج الحروب ونشر الفساد وعمق الفقر في حياة الشعب، ان يقارن بين السودان وتلك الدول، ويتصور اذا حصل التغيير لن يكون أفضل مما هو عليه في تلك الدول . . ؟
    صحيح نحن نعيش في هذه المنطقة، لكن ثقافتنا وتربيتنا تختلف اختلافًاً كلياً عن تلك الشعوب. وبلا عاطفية أو تحيز، أستطيع ان أقول ان الشعب السوداني، شعب مسالم وديمقراطي وواعي. بجانب ان المعارضة السودانية حتى الان، لم نسمع انها قتلت الذين وقعوا في قبضتها، ولم تعاملهم على أساس الفرز العنصري، والشاهد الموقف الأخير، الذي قبضت فيه الحركة الشعبية على مجموعة من رجال استخبارات او أمن النظام التي يقال انهم نجحوا في الفرار من قبضتها . . ! أو لم يسجل عليها انها قامت بعملية انتحارية واحدة، وهنا اعني المعارضة السودانية عموماً، التي تخوض بعض فصائلها حرباً ضد النظام، وهذاالتصرف المنضبط، لم يأتي من فراغ وإنما هو نتيجة للموروث والثقافة، لذلك ليس من المنطق ولا من العقلانية ولا الموضوعية ولا من الأمانة في شيء، المقارنة بين السودان وتلك الدول..!
    الا اذا كان الغرض من إطلاق تلك التصريحات هو تخويف الشعب من خيار تغيير النظام..! وهذا امر مفهوم، ودوافعه معروفة. . ! لذلك لا يؤثر في عزيمة الشعب.
    أقول هذا لأَنِّي اؤمن بأصالة الشعب السوداني، وتميزه، ووعيه ورقيه ونضجه السياسي، الذي يجعله دوماً مضطلعاً بدوره القيادي والمعلم، في المنطقة، ويشهد التاريخ السياسي الحديث ان الشعب السوداني يكاد يكون الشعب الوحيد الذي اطاح بنظامين عسكريين في اقل من ربع قرن عبر النضال الجماهيري، أنجز في ١٩٦٤ ثورة أكتوبر، وفي ١٩٨٥ انتفاضة مارس/ ابريل، وحتماً سينجز ثورته المنتظرة باْذن الله وعزيمة الشرفاء والاحرار، ليواصل تميّزه في محيطيه العربي والافريقي، كما كان في السابق، وسوّف يأتي يوماً، يضع فيه حداً لهذا النظام الغريب الذي لا يشبه الشعب السوداني الأصيل، ويقيم بدلاً عنه نظاماً سياسياً جديداً يشبه ثقافته وتراثه، ويعبر عن تطلعه.
    نظاماً قائماً على الحرية والديمقراطية والعدالة والمساواة والسّلام، في إطار دستور يكتبه الشعب السوداني ، وليس طاغية، أو مجموعة من الانتهازيين، تزور إرادة الشعب..!
    حتماً ستتحقق الثورة ، طال الزمن أم قصر، وسواء عاد كمال عمر وحزبه لوادي الذئاب، أو بقى في صف الشعب.
    سيكتب الشعب السوداني دستوره المنتظر، الذي تشارك فيه كل اطيافه السياسية والثقافية والفكرية، دستور يعبر عن تعدده وتنوعه وتطلعه للحرية والسلام والاستقرار والتطور الذي وقفت أمامه النظم الشمولية، لاسيما النظام القائم . .!
    لذلك نقول لكمال عمر وامثاله، ان الشعب السوداني، شعب واعي تماماً لما يجري، ويدرك لطبيعة المؤامرات ولن يخدعه ما يحيط به من مظاهر العفن والخراب: انها مظاهر طارئة ومؤقتة في حياته، بل هي تخفي جواهر لم يكتمل نضجها بعد، وسوف تزول إن آجلاً أو عاجلاً.
    لذا نذكر كمال عمر وامثاله من مدعي النضال، ان وظيفة السياسي النزيه، هي ليست تثبيط همم الشعب لصالح الطاغية، وإنما مهمته هي ان يساعد في دفع عجلة التغيير في بعدين: الاول ان يبرز الواقع السياسي وعيوبه كما هي، من خلال تمليك الشعب الحقائق كاملة بلا اضافة او نقصان هذا من جهة. ومن جهة اخرى بث الحماس وتعميق الثقة، واظهار قوة إرادة الشعب، أمام مظاهر القوة الزائفة، التي يدعيها الطغاة، حتى لا تتهاوى الإرادة الشعبية لا سمح الله، وإنما تندفع في انطلاقتها اكثر قدرة وإقتداراً، وأكثر فاعلية مسلحة بعناصر الإيمان والارادة الوطنية التي تتكسر أمامها كل صخور القهر والظلم.
    لذلك نقول لكمال عمر وامثاله، الذين يعرفون اكثر من غيرهم، ان الواقع السياسي في بلادنا منذ اكثر من ربع قرن، وحتى الآن، ليس واقعاً سليماً ولا صحيحاً، وليس في صالح الأغلبية من الشعب، ولا يعبر عن ارادته، بل هو واقع زائف ومصتنع ومختل. .! هو واقع شاذ وغريب، واقع فرضته ظروف طارئة، فرضته العصابة الحاكمة بقوة السلاح والخيانة والتامر وشراء ضعاف النفوس..!
    لذلك نحن نفهم قدرنا وقدر بلادنا التي حباها الله بموقع استراتيجي في المنطقة الذي يشكل محطة تلاقي حضاري بين افريقيا والعالم العربي، بجانب ومواردها العظيمة، التي تؤهلها ان تكون سلة غذاء العالم، هذا بحق وحقيقة وليس ادعاءاً، إن وجدت القيادة الذكية والمنتخبة من الشعب، هذه حقيقة نفهمها، كما نفهم أعداء السودان وإعداء استقراره وتطوره، داخليا وخارجياً، هم عديدون، قد تختلف عناوينهم ومسمياتهم لكنهم دوماً يتفقون على أذية السودان وشعبه لذلك هم في خندق واحد. . وكل ما يتمنون هو ان يظل السودان رازحاً تحت قبضة الطغاة والأنظمة الشمولية غير الشرعية، بل يعملون بكل قوتهم لاطالة امد هكذا نظم . .! هذه الحقيقة ليست غائبة ولسنا غافلين عنها، لذا نسأل البوق كمال عمر وأمثاله من الابواق الناعقة في هذا الزمان الأغبر . .!
    أهذه الحقائق والوقائع غائبة عنكم . .؟ أم أنتم جزءاً منها. .؟ أليست هذه الحقائق والنتائج كافية لدفعك انت وامثالك، إن كُنتُم شرفاء للانخراط في ميادين النضال الوطني بكل صدق واخلاص، تحقيقا للمصلحة الوطنية العليا..؟ ألا يكفي حتى الان ما حل بالبلاد من خراب ودمار، ليصحى ضميرك ، وضمائر امثالك ان كانت لكم ضمائر، لتقلبوا هذه الصفحة المظلمة . . وتفتحوا صفحة جديدة مشرقة، صفحة خالية من الخوف والذل والخنوع والركوع والتوسل والانحناء . .! صفحة فيها مساحة لرفع الرؤوس لرؤية شمس الحرية والحقيقة والحق والعدالة والمساواة . . صفحة جديدة للشموخ والكبرياء والعزة والكرامة والآمال والاحلام والتطلعات في ان نبني دولة تليق بعظمة شعبنا، وعزته وكرامته، دولة تتلاشى فيها الشمولية والمظالم والعنصرية والنفاق والدجل والشعوذة . . ؟
    لذا دعنا نقول لك ولامثالك من الخائبين، ان القدرة على التحدي والصمود في وجه الظلم هي المهمة الأشرف والأنبل في حياة كل إنسان يخاف ربه، ويحترم نفسه وشعبه، ناهيك عن إنسان يدعي النضال، ينتظر منه ان يكون إنساناً طليعياً معبراً عن همومه وأشواقه، ان يكون النبض الحقيقي للشعب، وليس مثبطاً ومخذلاً له، ومسبحاً بحمد الطاغية، بل معولاً على الطاغية عمر البشير لانجازالتحول الديمقراطي . . ! يا عيب الشؤم عليك وعلى امثالك . . !!! إن مثل هذا الدور الخسيس لا تقوم به سوى القيادات الخائرة الضعيفة التي برزت للسطح في غفلة من التاريخ، أو بفعل فاعل وليس لها موقع بيننا، الوطن والشعب في هذه الأيام في حاجة لقيادات حقيقية ، وليس غلماناً لا يتقنون سوى هز الأرداف والانحناء والسجود تحت اقدام الطاغية ان مثل هذه القيادات هي قشور ورغوة صابون سرعان ما تتلاشى فقاعاتها . . !
    الوطن في حاجة لقيادة تسطر بدمائها وحياتها صفحات خالدة من القوة والقدرة والتضحية. السودان ليس في حاجة لكلاب تنهش في جسده. . ! السودان في حاجة لقيادات صادقة ومصادمة ، تكتب تاريخاً جديداً تاريخاً مشرقاً وناصعاً، حتى لو اقتضى ذلك التضحية بالروح كما فعل خليل ابراهيم وامثاله من الشرفاء لكي يضعوا حداً لواقع الأزمة الوطنية طال أمدها . . !
    الطيب الزين
    أحدث المقالات
  • مبادرة كرام ولئام الشخصيات الوطنية بقلم صلاح شعيب
  • عودة الوعي!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الصهد والأنس أمام الباب بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • أبيي وخدعة حكومة الجنوب ! بقلم الطيب مصطفى
  • المقاومة بقلم عائشة حسين شريف
  • حتى يغيروا ما بأنفسهم بقلم نورالدين مدني
  • شهادة الترابي على العصر حلقة (2) بقلم مصعب المشرّف
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de