سؤال السودان ومعضلة الآجابة بقلم محمد صالح رزق الله
الطريق إلى الخلاص .. ما بين الجد والجدل بقلم عبد السلام موسى
الذكرى الخامسة لرحيل محمود الزين حامد الذي رحل في 20 سبتمبر 2011.
المؤتمر الرابع للحركة المُستقِلة، 30 سبتمبر - 2 أكتوبر 2016 - بيرمينغهام
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 09-28-2016, 04:32 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

عيد الإستقلال الحزين بقلم مصعب المشرّف

12-30-2015, 03:00 PM

مصعب المشـرّف
<aمصعب المشـرّف
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 120

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
عيد الإستقلال الحزين بقلم مصعب المشرّف

    02:00 PM Dec, 30 2015

    سودانيز اون لاين
    مصعب المشـرّف-
    مكتبتى
    رابط مختصر




    30 ديسمبر2015م

    من المثير للحزن أن كل عام جديد يضاف إلى ذكرى عيد الإستقلال ؛ يظل يشكل مصدراً للحزن والأسى على تدهور حال المواطن والمعيشة وكافة حقوقه المدنية.

    ومن سخرية الأقدار أن يأتي عام 2016م بالذكرى ألـ (60) لعيد الإستقلال الحزين ؛ والسودان قد أصبحت أراضيه نهباً للغزاة والمحتلين من جديد.

    في أقصى الشمال لايدري الشعب السوداني بمساحة الأراضي التي دخلت في حيازة الجارة مصر على طول ضفاف بحيرة السد العالي ؛ والتي يفترض أن السودان يمتلك منها 130 كيلومتر طولية من الجنوب إلى الشمال .

    وفي أقصى الشمال الشرقي إحتلت مصر بالعنوة أراضي كل من حلايب وشلاتين السودانية. وأعلنتها أراضي مصرية ضمن حدودها السياسية وسلطاتها السيادية. بعد أن طردت منها كل ما يمت لمظاهر السلطة والإدارة السودانية شـر طـردة.

    وفي شرق السودان تحتل عصابات الشيفتا الأثيوبية ملايين الأفدنة من الأراضي السودانية الخصبة في منطقة الفشقة . وتحرث كل ما يزرعه الله عز وجل فيها من منتوجات زراعية لمصلحة أثيوبيا .. والحكومة لدينا صامتة صمت البوم ... ولا نشك في أن للبعض من ذوي النفوذ مصالح شخصية ، وعمولات يقبضونها من عصابات الشفتة مقابل هذا الصمت المريب . وإلا فإنه يكفي إلقاء دستة فقط من البراميل المتفجرة لحسم تواجد عصابات الشفتة وإدارتها لتلك الأراضي الزراعية إلى الأبـد.

    والخلاف على سودانية أرض أبيي يراوح مكانه .. وتصريحات وإعلانات الحكومة السودانية مؤخراً بإجراء تعيينات وتنقلات إدارية في منطقة أبيي لا تعدو عن كونها مجرد محاولة لذر الرماد في العيون . خاصة إذا علمنا أن معظم هذه الكوادر التي أعلن عن تعيينها إنما هي في واقع الأمر تقيم في الخرطوم. وبعضها لم تطـأ أقدامه أرض أبيي طوال حياته.

    وعن الأوضاع المعيشية للشعب فحدث ولا حرج ....
    ويبدو أن الإستراتيجية التي توافقت عليها الحكومة اليوم إنما تنبني على الكذب الصريح ، ومحاولة الضحك على الدقون.

    في بيان وزير المالية عن الموازنة الجديدة للعام 2016م . ذكر الوزير أن معدل دخل الفرد قد إرتفع إلى أكثر من 2000 دولار ... وهو رقم مضلل لا يأخذ في الإعتبار عدالة توزيع الدخل القومي بين أفراد الشعب . لأنه يجمع دخل الفقراء والأغنياء في سلة واحدة ؛ ويقسمهم على عدد السكان دون الأخذ في الإعتبار أن بعضهم يتمتع بدخل يفوق عشر ملايين دولار . ون بعضهم يكابد الحياة بدخل لا يتجاوز 50 دولار .. وآخرون هم الأغلبية الساحقة لايحصلون على دولار أو نصف دولار.

    وفي المؤتمر الصحفي نفسه تحدث وزير المالية بقوة عن التحصيل الألكتروني . ونفى نجنيب مداخيل أنبوب النفط .. وأكد على أن التحصيل الألكتروني ماضٍ بقوة ليشمل كافة نوافذ موارد الدولة من ضرائب ورسوم وغرامات ... إلخ ..... والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو :
    ماذا عن مداخل وجبايات الزكاة التي تصل إلى أرقام فلكية؟
    ولماذا لا يتم إدخال هذه الأموال ضمن الأموال العامة للدولة حتى يجري صرفها وإنفاقها في مصادرها الشرعية من واقع بيانات ومستندات وأذونات صرف حكومية قابلة لإطلاع وتدقيق المراجع العام . بدلاً من أن تظل نهباً لأمانات الحزب الحاكم ؛ وشراء الولاءات والذمم ، وتمويل جماعات إرهابية خارج السودان ، وحكراً لبضعة أفراد من مدراء وكبار موظفي هيئة الزكاة ؟

    وبعودة سريعة إلى زمن الرسول صلى الله عليه وسلم والخلافة الراشدة ؛ فإن حصيلة الزكاة وإن كانت منفصلة لجهة قنوات الصرف وفق ما حدده الله عز وجل في محكم تنزيله . إلاّ أنها لم تكن منفصلة عن بنود حسابات بيت مال المسلمين الخاضع لرقابة الدولة .
    ولكن من الواضح أنه هناك مصالح للبعض في أن تظل حصيلة الزكاة من جهة ، ومصارف الزكاة من جهة أخرى سـراً من الأسرار العليا.

    ومن جانب آخر يأتي إحتفال الذكرى ألـ (60) على إستقلال البلاد وقد تبدى للناس المدى الذي أفصحت عنه مناقشات الحوار الوطني من أن الهمّ الأكبر لدى أطرافه إنما يتوقف فقط عند قسمة الثروة والسلطة لا غير ... وأن كل مصلحة عليا للبلاد تأتي بعد ذلك على أقل من المهل والإهمال حتى لو كان ذلك بحجم وخطورة إحتلال أجزاء من أراضيه وضمها رسمياً لدول أخرى مجاورة بالقوة العسكرية والمسلحة.

    ثم وأخيراً في عيد أستقلالنا الحزين رقم (60) نأبى سوى "إدمان الكذب" بترديد نشيد إستقلال السودان ؛ رغم أنه يحتوي على أبيات لا يمكن إبتلاعها بمزاعم أن "أعذب الشعر أكذبه" .. وذلك أن الحقائق التاريخية لايحق لأحد تزويرها بأية حال من الأحوال.
    تقول هذه الأبيات الكاذبة المضللة من النشيد:
    [كرري تحدث عن رجال كالأسود الضارية
    خاضوا اللهيب وشتتوا كتل الغزاة الباغية
    والنهر يطفح بالضحايا بالدماء القانية
    مالان فرسان لنا بل فـرّ جمع الطاغية]
    والسؤال الذي يطرح نفسه هو : أين الصدق والمصداقية في هذه الرواية ؟
    الواقع التاريخي الذي لا مراء فيه أن معركة كرري شهدت مقتل 18,000 سوداني خلال ساعتين . ولم تشهد تشتيت كتل الغزاة الباغية ...
    وكان عدد القتلى من الجيش البريطاني الغازي 3 ضباط و 24 جندي .
    وكان عدد القتلى من الجيش المصري الغازي ضابطان و 27 جندي.
    أنه لم يقتل من الجيش المصري البريطاني الغازي سوى (27 + 29) = 56 فقط.
    والثابت من الواقع التاريخي أن معركة كرري (2 سبتمبر 1898م) شهدت هزيمة جيش المهدية ، ودخول (جمع الطاغية) بقيادة كتشنر إلى أمدرمان. ثم العبور إلى الخرطوم وإعادة ترميم سراي غوردون باشا . وبداية عهد جديد من الإحتلال للسودان تحت مسمى (الحكم الثنائي البريطاني المصري).

    واليوم في عصر الشفافية ، وحرية التعبير وتفشي المعلوماتية ، وبروز أجيال جديدة متعافية خالية من العقد النفسية في مجال مواقع التدوين والصحافة الألكترونية الحرّة ، ومواقع التواصل الإجتماعي ... فقد تصاعدت الإنتقادات والسخرية من هذه الأبيات التي جرى حشرها قسراً . وشكلت كذبة تاريخية كبيرة في النشيد ...
    ومن ثم فلا مناص من المطالبة اليوم بحذف هذه الأبيات من هذا النشيد حتى لا نظل نكذب على أنفسنا 60 سنة أخرى عند حلول كل ذكرى سنوية للإستقلال الحزين.






    أحدث المقالات
  • تأثر المغتربين السودانيين برفع أسعار الوقود في الخليج! بقلم فيصل الدابي /المحامي
  • (العلاج بالحيطة) بقلم الطاهر ساتي
  • شكراً أيها الرجل النبيل..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • بدر الدين محمود بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • سلملي على العام الماضي.. بقلم حيدر احمد خيرالله
  • ســـــــــد النهضــــــة فــي أثيوبيـــــــا ؟؟!!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
فى FaceBook
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de