في ذكري انتفاضة سبتمبر ودعما للاجئين مظاهرة تحاصر مقر الامم المتحدة بجنيف
مناشدة لدعم ابنة السودان لجائزة بناة السلام في أفريقيا
مصطفى أمين ..ومصطفى أمين .. جحود مكان الميلاد ...! بقلم يحيى العوض
المؤتمر الرابع للحركة المُستقِلة، 30 سبتمبر - 2 أكتوبر 2016 - بيرمينغهام
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-01-2016, 08:47 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

خيانة الذات بقلم شوقي بدرى

12-15-2015, 00:41 AM

شوقي بدرى
<aشوقي بدرى
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 371

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
خيانة الذات بقلم شوقي بدرى

    00:41 AM Dec, 15 2015

    سودانيز اون لاين
    شوقي بدرى-السويد
    مكتبتى
    رابط مختصر






    تكرم اخي الذي لم التقيه عثمان محمد الحسن بكتابة هذاالموضوع في سودانايل له الشكر .

    اقتباس

    شوقي إبراهيم بدري والجنوب .. بقلم: عثمان محمد حسن

    نكرم اخي الذي لم التقيه عثمان محمد الحسن بكتابة هذاالموضوع في سودانايل له الشكر .

    نشر بتاريخ: 05 كانون1/ديسمبر 2015

    كان السيد/ أحمد فضيل، من مواطني نهر الجور ببحر الغزال، يعمل سائق سيارة المأمور/ إبراهيم بدري في الثلاثينيات من القرن المنصرم.. لم يكن أحمد فضيل يفكر- مجرد تفكير- في مغادرة منطقته على ضفاف نهر الجور.. فقد كان هانئاً راضياً بالعمل سائقاً للمأمور الإنسان.. و بالعيش في حدود الخضرة و الجمال.. و البساطة و السلام في منطقته..

    تقرر نقل السيد/ إبراهيم بدري للعمل بمدينة ملوط، فأصر على أن يصطحب معه إلى ملوط، سائقه أحمد فضيل لما وجده فيه من تفانٍ في العمل و لحسن سريرة السائق الأمين، فكان له ما أراد.. و هناك التقى أحمد فضيل زوجة المستقبل- والدة محمد أحمد فضيل- و اقترن بها..

    هذا ما حدثني به زميلنا المشترك محمد أحمد فضيل حين سألته عما إذا كان يعرف شوقي بدري.. فقال:- " كيف ياخي؟! ده كان معانا في ملكال الوسطى....." و كلانا من ملكال الوسطى و شوقي كذلك.. و ما رواه الأستاذ/ محمد أحمد فضيل عن الزواج الذي كان هو شخصيًاً أحد ثمراته، أعرف الفترة الأخيرة منه.. فقد كنا كأهل في واو الجميلة.. و كان الشباب يقضون أيام العطلات في بيت أحدهم في أي حي يتفقون عليه دون تفرقة في الحي أو القبيلة أو أي شيئ آخر.. و كم كان منزل العم أحمد فضيل واسع الترحاب بنا..

    هذا.. و قد دام الزواجً بين والدي الأستاذ/ محمد إلى أن توفاهما الله.. و الفضل في زواجهما يعود، بعد الله، إلى السيد ابراهيم بدري..

    و استطرد الأستاذ/ محمد أحمد فضيل كثيراً في إبراز خصال ابراهيم بدري و تعاطيه مع الجنوبيين الذين كانوا يعملون معه.. و أكد لي بأن البدري من الشماليين الذين ظلوا يردمون الهوة بين الشمال و الجنوب بصدق نابع من إنسانية لا يشوبها نفاق أو ادعاء إنسانية كاذب.. و هي الهوة التي افتعلها الانجليز بتكريس المناطق المقفولة و ساعدهم على توسيعها بعض الشماليين باستعلائهم و أنانيتهم المبالغ فيها..

    و قال لي محمد أحمد فضيل أن حب ابراهيم بدري للجنوب و الجنوبيين جعله يعود إلى رومبيك بعد نزوله إلى المعاش.. و تواصل ردمه الهوة بين الشمال و الجنوب و هو تاجر كما كان يفعل و هو إداري- بعيداً عن الأنانية و الغطرسة..

    و على ذكر الأنانية، ففي بداية إجازتنا السنوية في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي، أقَّلتنا الباخرة من ملكال إلى ميناء شامبي و منها ركبنا عربة لوري إلى يرول للعبور إلى رومبيك لتقلَّنا شاحنة إلى مدينة واو.. و حين بلغنا مدينة يرول تفاجأنا بأخبار تفيد بأن جسر العبور إلى رومبيك كان مكسوراً.. و أن علينا البقاء في يرول التي كانت تعاني من المجاعة و كان سكان ضواحيها يأتون إلى المدينة لبيع أنعامهم بأبخس الأثمان.. و قد أبدى أحد الزملاء سعادته الغامرة:-" أبوي السنة دي حيشتري أبقار كتيييرة خلاص!" .. و على النقيض من زميلي ذلك كان أحد تجار المدينة يعامل الجوعى بكل رحمةٍ مادية في وسعه .. و سمح لنا بالإقامة أمام متجره و كان يمدنا ببعض الطعام.. و كان عددنا حوالي الثمانية تلميذاً.. و انقضت أيام.. على تلك الحالة.. و لما شعرنا بأننا نثقل على التاجر الكريم، قررنا أن نلجأ إلى مفتش المركز - و اسمه قريش- في بيته.. لم يكن هنالك سور يحمي بيت المفتش.. و البيت مبنيً على الطريقة الانجليزية العتيقة و حواليه أشجار متدلية الثمار من مانجو وباباي و غيرهما.. و رغم الجوع لم يطمع أيٌّ منا في قطف أي ثمرة من الثمار المتاحة لنا.. طرقنا باب البرندة.. فتح أحد عماله الباب.. أخبرناه عن هويتنا.. و سبب مجيئنا.. دخل العامل على المفتش و عاد إلينا و طلب منا الدخول إلى الصالة.. أتى المفتش لابساً جلباباً..
    حيانا بود و تعاطف كبيرين.. و بعد فترة وجيزة من الأسئلة و الأجوبة طلب من طباخه أن يعد لنا الطعام.. و أمره بفتح الاستراحة الحكومية
    ٌلإيوائنا.. وأمر الطباخ أن يعد لنا الوجبات الثلاث يومياً حتى يتم إصلاح الجسر الرابط بين يرول و رومبيك.. و ظل يطل علينا يومياً للاطمئنان على سلامتنا إلى أن غادرنا المدينة..

    إداريان شماليان يعكسان ما كان يتصف به الاداريين من نبل في الإدارة و إنسانية في التعامل في الجنوب..

    كنا نعيش تحت رعاية و عناية رجال عظماء!



    الاخ عثمان محمد الحسن لك التحية والشكر علي الموضوع . اولا اريد ان اضيف بعض المعلومات عندما عاد ابراهيم بدري الي رمبيك الحبيبة عاد في بداية الاربعينات كاول مفتش سوداني. ولم يتعامل مع التجارة . لان اختي الكبيرة آمال ولدت في امدرمان ووالدي في الجنوب وكانت تسكن في منزل عمي الطبيب علي بدري . وولد شقيقي الشنقيطي وشقيقتي ابتسام في الرنك في بداية الاربعينات .

    . ووعيت انا بالدنيا في رمبيك وولد فيها شقيقي ايمان .العم نقور جوك الذي كان عمدة جلهاك صار اخا لابراهيم بدري . والعم نقور جوك هو والد السلطان يوسف نقور جوك الذي انتقل الي جوار ربه قبل 3 سنوات ولقد نعيته بقصيدة منشورة . من ابنائه الابناء السلطان عمر الذي تزوج من ابنة كبيرنا وتاج رأسنا الاخ اجوت الونج اكول وهو من زاملني في ملكال الاميرية وفي امدرمان مدرسة التجارة الامريكية . وزامله ابن ملوط الآخر اخي عبد الله خيري مدير بنك البركة الحالي وشقيقه كمال . ومن ابناء ملوط في مدرسة ملكال الاخ فرح عبد الله وشقيقه مصباح وهم ومن دينكا ابيليانق .

    من ابناء السلطان يوسف نقور الرجل الخلوق السفير حسن او فقوق نقور جوك . ويحمل اسم عمة فقوق نقور رحمىة الله عليه . ولقد توفي فقوق او مصطفي في مدينة الناصر في يوم 17 يونيو 1977 . وهذا التاريخ استخدمة في بطاقة الائتمان المصرفي وعدة امور اخري . لانه تاريخ لا يمكن نسيانه . فقوق نقور كان من اقرب البشر الي قلبي . واذا وجد انسان كامل فهو فقوق نقور ويحمل اسمه ابني فقوق نقور جوك . ولكنا مارسنا ... خيانة الذات

    حمل ابراهيم بدري اسم ماريل وتعني الثور الكبير الابيض لان شعره كان شائبا منذ شبابه . وحمل الوالد محمد عبد الله عبد السلام اسم فديت لانه نشأ وسط الدينكا منذ صغره . وهو زوج خالتي . ومركزه كان ملوط . وكان اكبر تاجر في اعالي النيل له مشاريع زراعية ومتاجر وبيوت في ملكال والقيقر ومقرة . وعرف كذلك ب ,, ايوبياو ,, وتعني الرجل الكبير الغني . كان مرجعا في لغة الدينكا، لان اللغة اختلفت في بعض المناطق . وقد دخلت عليها كلمات جديدة او دخيلة .

    ابراهيم بدري تنقل في اقاليم الدينكا . وتعلم لغتهم وتاريخهم والميثولوجيا للدينكا . ووضع قواعد اللغة والحروف . وكان يدرسها ويجري الامتحانات في كلية غردون . والاداري الذي ينجح في الامتحان يتحصل علي علاوة . ونشر ابراهيم بدري كتاباته بالانجليزية عن الدينكا بالانجليزية في المحفوظات والمذكرات السودانية . وقامت بترجمتها الي العربية لمياء ابراهيم بدري في جامعة الاحفاد .

    حادث انهيار الكوبري في الستينات الذي ذكره الاخ عثمان مررنا عليه قبل اكثر من عقد من ذالك الزمان . وكان الانجليز قد شيدوه من جزوع الاشجار . كان مقفولا لان عجلة شاحنة قد خرجت من حافة الكوبري العالي . واخرجت الشاحنة بعد انزال الحمولة .

    يرول كانت قد تعرضت لحريق كبير وكان جزء السوق قد احترق . وماكينة الخياطة سنجر كانت تقف كهيكل حديدي محترق امام دكان العم الزبير رجب . وكان والدي ينطلق في كل الاتجاهات ويتحدث بلغة الدينكا مما يطمئن الناس . وكان يطالب بان تشتري الغلال والطعام لاطعام الناس لان هذه مسئولية الحكومة .

    الكاتب الاسفيري الطيب رحمة قريمان قال ان والدته طيب الله ثراها قد طلبت منه ان يكتب عن ود بدري . وعندما سألها من هو ود بدري قالت انه كان المامور وكا ن متواضعا ذي الواطة . كان يتكلم لغة النوير والدينكا كـأهلها . وكان يحمل علي ظهره ويساعد .

    كان ذلك في الثلاثينات عندما اطبقت الكوليرا علي شمال اعالي النيل . واحتاج الامر لنقل البشر لمساكن جديدة وبعيدة من موطن المرض ، وعزل المرضي . وكان ماريل يحمل علي ظهره واكتافه . ويجبر الرافضين علي الرحيل ، وانتهي الوباء . وعندما كنت اقضي الاجازة مع فقوق نقور في جلهاك كان الكثيرون يرحبون بي لانني ابن اخيهم ماريل . وكانوا يشيدون بجهد اخيهم جاصة كبار السن .

    هؤلاء الشماليون لم يحاولوا فقط ردم الهوة بل لقد جعلوا من انفسهم جسرا . ولقد تزوج والدي بالوالدة منقله ام عمر بدري وهي ابنة رمبيك وابنة السلطان عمر مرجان . وكان يفتخر دائما بأنه حفيد التربال وتزوج ابنة السلطان . وبينما نحن في رحلة ترفيه وصيد مع كمال ابراهيم بدري في مايو 1963 وصلنا الي شمال ملوط وكان معنا ابو نادر المقاول والتاجر احمد المصطفي و محمد الحسن مدير مشروع بركة العجب خارج القيقر والباشمهندس اسماعيل والميكانيكي فضل الله ولآخرون . واتي احد صبية الدينكا راكضا ليقول لنا ان فديت في القرية . ووجدنا العم محمد عبد الله هنالك بسبب صلح بين الدينكا . وخارج القرية وجدنا اشجار الدوم الباسقة قد طرحت ثماره بسبب قرب الخريف . وقال الاب فديت ان تلك الاشجار كان يمكن ان تكون غير موجودة . لأن بعض اهلنا الرباطاب اتي بتصريح من المدير البريطاني نكلسون في ملكال لحمل الاشجار المتساقطة في تلك المنطقة . ولكنهم يقطعون الاشجار ويقولون انها اشجار متساقطة . وان تلك الاشجار تعد مسكنا للطيور ومرقدا للغزلان والحيوان تحت الظل . وعندما اشار الرباطابي لان ابراهيم بدري يجب ان يساعده لانه رباطابي من اهله قال ابراهيم بدري الدينكا ديل اهلي . لقد كان دينكاويا كامل الدسم لم تكن والدتي والآخرون ينادونه بغير ,, بنج ,, . وتعني الرجل الكبير .

    رحمة عمل كمراسلة مع ابرهيم بدري في الرنك . حضر معه الي امدرمان في الاربعينات وواصل السكن في امدرمان . وحضر وفاة والدي في بداية الستينات وعصر الفراش وكان ينام معنا في ايام المأتم. توسط له رفيق الدرب عثمان ناصر بلال والتحق بالنقل الميكانيكي . ومن دينكا الرنك كان الاخ العاقب الذي سكن في ميدان الربيع . وعندما خطب توئم الروح بله طيب الله ثراه الاخت نور رحمة الله عليها . كان العاقب من نذهب اليه كرسول لمشاورة اهل العروس وكان بقامته الطويلة يقدم لنا الكركدي , يذهب الي بانت ليعود بالاخبار مواعيد مراسيم الزواج وكنت انا الوزير. وكان اخ العروس طبيب القلب المشهور ابراهيم مصطفي طيب الله ثراه غائبا في مؤتمر في المغرب . وكان العاقب يذهب لاخوتنا مولانا عبد المجيد امام عبد الله بطل اكتوبر لانه خال العروس . و من ابناء الوالد امام عبد اللة اخوتنا احمد اسكوب ورجل البنوك زميلي وصديقي طه امام عبد الله الذي تزوج ابنة العم الصول فرج الله من الشلك وهو زوج الخالة رحمة جارة السيد عبد الرحمن في العباسية وام الصادق في الرضاعة . ولكنا مارسنا ... خيانة الذات .

    العم يوسف افندي المامور وصديق ابي ، هو خال توئم الروح بله وحمل اسمه يوسف مكيج الذي سكن عند عمته الوالدة زينب والدة توئم الروح بله طيب الله ثراه . وبالقرب من ميدان الربيع سكن الوالد والخال الآخر عبد الرحمن عثمان الرحمة للجميع كانوا من الدينكا الحمر . وجمعنا الانتساب للجنوب .

    عشنا لفترة قصيرة في مريدي . لان الاداريين كانوا ,, يسدون خدمة ,, عندما يذهب احد الانجليز لاجازة طويلة، احببنا الزاندي والمورو . حضر معنا لامدرمان الاخ الحبيب ,, فلو ,, كان لطيفا عذبا . التحق كعامل بمصنع البيرة في بحري . وكان يحضر في يوم الجمعة لمنزلنا في الملازمين . وكنت والشنقيطي لا نترك عجلته الفيليبس لترتاح . وكانت والدتي تمنعنا خوفا علي العجلة . وكان فلو يقول ,, معليس يا امي ديل ما اخواني الصغار .

    سالني شخص عن اسعد يوم في حياتي . فقلت يوم زواج توئم الروح بله . وهذا شئ يصعب تصديقه . ولكنها الحقيقة . تزوجت عدة مرات ولكن انا اعتبر الزواج عملية يجب ان تكون بسيطة جدا بدون هيلمانه. وتختصر علي بعض الافراد من العائلتين . ولكني كنت فرحا لفرح بلة . او جاك . وابكي في بعض الاحيان عندما اتذكره ولم ابكي لموت شخص آخر .

    التاجر الذي قصدة الاخ عثمان في يرول هو العم الزبير صالح . كان رجلا عظيما وكريما . احب الجنوب واحب الخير للجنوب . في احدي زيارات اخي البروفسر بيتر نجوت كوث للسويد تكلمنا عن العم الزبير . واشاد بيتر طيب الله ثراه بالعم الزبير الذي انتقل الي رمبيك في أخر ايامه . وبيتر من اولاد رمبيك الحبيبة ويصغرني قليلا لانه دفعة اختي بلقيس بدري في جامعة الخرطوم . وبيتر كان محبا جدا لشمال السودان ويؤمن بالوحدة بشكل عقائدي .

    كتب لبيتر النجاة من الموت في مذبحة واو في الستينات في ايام الديمقراطية الثانية . فلقد صدرت اوامر خاصة لتصفية بعض قيادات الجنوب . وكان هنالك وزاج مذدوج . وقتل الكثيرون وقتلت عروس وعاش عريسها ومات عريس وعاشت عروسه . بينر ومجموعة من ابناء رمبيك وواو كنوا في طريقهم للحفل ولكن هزموا باسنافيك في النادي في لعبة ويست وهم طلبة في الاجازة . واصروا علي عشرة جديدة . وقبل نهاية العشرة لعلع السلاح . تلك مذبحة من عشرات المذابح ضد المواطنين في الجنوب اكبرها مذبحة الملكية في جوبا . وهذا في .... زمن الديمقراطية . مارسنا .... خيانة الذات

    قتل الزعيم وليم دينق عند كوبري التونج في طريقه لرمبيك كان معه 6 من الرفاق . اشارت اصابع الاتهام للظابط صلاح فرج . قتل الاب لوهيرو ممثل البابا ومعة مجموعة من الجنوبيين في كمين نظمه الجيش . توقفت سيارة جيش في رمبيك . وكان الاب مجاك يجلس امام منزله ، واطلقوا عليه الرصاص وانصرفوا كحامل البريد بعد توصيل الرسالة . العم مجاك كان يمكن ان يكون صهرنا . لان ابنه الزراعي مارتن مجاك كان يقول لي مداعبا ان عمته في شبابها ردت شابا في النقارة كان يعجب بها . وكان ذالك ابي ابراهيم بدري . وكان ذلك الشاب من نصيب الوالدة منقله ام عمر بدري .

    في سنة 1969 قضينا صيفا رائعا في براغ فلقد حولوا المدينة الجامعية لسكن للسواح . وكان هنالك مطعم صيفي وملهي علي بعد خطوات من مسكنا . وحضرت متاخرا من غير العادة . وكان صديقي الاقرب ,,م ,, وقريبي ,, م ,, يقومون بضرب الاخ ابن رمبيك دونقرين . امام سخرية الشيك وضحكهم . ودنقرين رجل مسالم ومعقول ، ولكن كالكثير من السودانيين يصير غير محتمل عندما بشرب. واذكر انه كان يحب في القعدات ان يسمع مرات ومرات اغنية ,, ماممكن تسافر ,, وهانحن قد سافرنا وتركنا الجنوب . والجنوب قد سافر ومات اتراب الطفولة والصبي وتفرقنا .

    المؤلم وما جعلني افقد صوابي ولم احس حتي بالذي كان يحدث ، كان جملة .. يا عب يا ابن الكلب . الصديق والقريب قد غفرا لي رعونتي لهما عظيم الشكر وان لم اغفر لنفسي الي الآن . احدهما تعافي من كسر في الفك وألاخر تغير شكل اسنانه الجميلة. وتزاملنا لعشرات السنين في السويد . وتجنبنا الحديث عن الحادث .

    الدكتور محمد محجوب عثمان والذي سكن في البلوك المواجه للملهي قال لي ان الاخ دونقرين قد اتي اليه وكان متأثرا لمعامة ميم وميم وكان يبكي وقال له ... اخي شوقي تدخل لصالحي .. والد دونقرين هو العم عبد الله الذي اخذ المصري صلاح سالم الي النقارة في رمبيك. وتناقلتها الصحف العالمية وصورة صلاح سالم شبه عاري .

    العنصرية هي اسوأ ما يمكن ان يمارسة البشر , وهي علامة للغباء والجهل والضعف ,.لان من يطبقها غير واثق من نفسه . ويريد ان يبني شخصيته وهويته علي حساب الآخرين . نحن خيرا منكم يجب ان نتحصل علي قدر اكبر من السلطة والقوة ...اكثر منكم . ولهذا نفرق النساء لان الرجال يريدون ان يكون لهم سلطو وقوة وثروة اكثر من النساء بالرغم ان النساء امهاتنا وشقيقاتنا وبناتنا . العنصرية هي من الاشياء التي يتعلمها الانسان وهي ليست موجودة في غرائزنا او ,, انستنكت ... وما يتعلمة الانسان يمكن ان يتعلم البعد عنه . وهذا يجب ان يحدث منذ الطفولة الباكرة

    نحن الشماليون مهما عشنا في الجنوب لا تفارقنا رواسب العنصرية . ونتكلم عن حبنا وارتباطنا بالجنوب والجنوبيين كأنه عمل نبيل.... وجزء من كياننا يفتخروكأننا نتوقع التقريظ والاشادة ..... لماذا ؟ انا هنا لا اعفي نفسي . كثير من الجنوبيين الذين عرفت كانوا خيرا مني وكثير من اهلي بمراحل. من زاملنا كانوا علي قدر كبير من الخلق لم يعرفوا الكذب ولا تتواجد السرقة بينهم . لم يكونوا قوقائيين . كانوا يقولون لنا اننا في اجتماعتنا وفي مجالسن ومحاكمنا القبلية ... مئه يتحدثون وشخص واحد يستمع . اليس من المخجل اننا نسلم عقولنا لرؤساء الطائفية وشيوخ الدين والدجالين . ونمارس العبودية الاختيارية . ويحسب الكثير من اهل الشمال ان الجنوبيين هم العبيد؟

    هذه الايام نحاول ان نوثق لحياة الاخ الدكتور توبي مادوت . ولقد اتصلت بصديقه وزميله في السكن في داخلية الاحفاد الاستاذ ابراهيم العوام و صديقه العميد قاسم بدري . توبي طيب الله ثراه كان الطالب المحبوب من العميد يوسف بدري . وزاملنا في براغ وكان يسكن مع صديقه الدكتور الفاضل شبيكة، الآن في لندن ... الذي اطلب منه ان يكتب عن هذا الرجل العظيم . توبي كان يحب الشمال بطريقة عقائدية . بالرغم من اغتيال صهرة الزعيم وليم دينق . و اهتم توبي بابناء اخته الايتام .

    والمؤلم ان السفير فاروق عبد الرحمن قد قال لي انه جلس بالقرب من توبي في مأتم شقيق الفوتو موديل العالمية الاك ويك في لندن . وكان توبي في آخر ايامة مثل الكثيرين قد اقتنع بأن الجنوب سينفصل .

    كلما اكتب عن الجنوب تمر امامي صور الاحباب من الجنوب واتألم , اتذكر الم اخي الحبيب وزميل ملكال الاديب السفير علي حمد ابراهيم واقول لنفسي هذا شخص عطيم ولد في الجنوب ودفن اهله واحبابة هناك . والجنوب قد صار دولة منفصلة . ان المصائب يجمعن المصابين .

    أحدث المقالات
  • فضائح قانونية خطيرة: على هامش إبطال المحكمة العليا لمرسوم رئاسي!!!
  • السيسى وفلسفة البرص - رسالة من مواطن مصرى مهموم بقلم جاك عطالله
  • السلوك الحضاري وسيادة حكم القانون بقلم نورالدين مدني
  • ساره هى الاخبار بقلم عمر عثمان - عمود الى حين
  • منصور خالد: أخيب النخبة وأشدها إدمانا للفشل! بقلم محمد وقيع الله
  • السلطان الكاردينال بقلم هلال وظلال / عبد المنعم هلال
  • اتركوا البيع و التجارة ( قبل) أذان صلاة الجمعة! بقلم عثمان محمد حسن
  • تحد على الهواء مباشرة..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • تغيرت الحزب المؤتمر الوطنى الى نظام العسكري من اجل حماية المجرم البشير - ووزير المالية تدهور الاقتصا
  • فضائح في السوق، وفضائح في الصندوق بقلم د. فايز أبو شمالة
  • إحتلال إسرائيل لا يمكن الدفاع عنه أخلاقياً* بقلم أ.د. ألون بن مئيـر
  • نداء السودان.... حوار أم إنتفاضة بقلم جمال إدريس الكنين
  • إنتفاضة السَدَنة: (هل تحتضر الإنقاذ!!) .. بقلم سيف الدولة حمدناالله
  • أغرب طريق الى قلب الرجل بقلم حماد صالح
  • مخايل السيادة :مهاتير، ما أخطأ من جعلك سيدا ، ولكن: "مَاذَا أَجَبْتُمُ الْمُرْسَلِينَ"؟بقلم قريش
  • متى نسمع أصواتكم؟! بقلم كمال الهِدي
  • انتفاضة العملاء والحرامية بقلم سعاد عزيز
  • المتغيبون باستمرار، والمقدمون للخدمات الجماعية من مستثمراتهم، وعلى أساس الارتشاء، لا يسألون عما يفعل
  • مبروك الشامخة شيخة المحمود بقلم عواطف عبداللطيف
  • السماء لا تمطر ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • لماذا أنا وابن عمي ضد مصر..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • مولانا.. في المسرح بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • عندما تلعب الحكومة بالنار (2) بقلم الطيب مصطفى
  • تحدي وزارة الارشاد والاوقاف للقضاء!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • مراكش في مواجهة داعش بقلم بدرالدين حسن علي
  • المحجوب ومنصور خالد وهوية السودان: نبتها عُشر وطلح (2-4) بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (62) الوصفة الأمريكية لاستعادة الاستقرار والهدوء بقلم د. مصطفى ي
  • وداعآ درة الحلفاية بقلم زينب السعيد

  • إكتمال الترتيبات لإنعقاد اللجنة السودانية الروسية المشتركة بالخرطوم الاسبوع المقبل
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان:اتفاق باريس للمناخ انتصار للإنسانية
  • السجن شهر والتعويض مائتي الف جنيه على د.حافظ حميدة وبراءة مذيع الإذاعة الطبية
  • الجلد لمسؤول كبير بسنار بسبب الأفعال الفاحشة
  • الرئاسة تتبرأ من «داعش» والتشيع .. حسبو: الإنقاذ جاءت لتمكين دين الله في الأرض
  • الطبول اليابانية بالسجانة
  • قيود على دخول السودانيين من حملة الجوازات الأوروبية لأمريكا
  • عمر البشير يشدد على تمسك الدولة والحزب بنهج الشورى وأخذ الرأي
  • بيان هام من الجبهه الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة
  • كاركاتير اليوم الموافق 14 ديسمبر 2015 للفنان ود أبو عن الحسن الميرغني يدعو للإبتعاد عن الترضيات السي
  • الحبيب الإمام الصادق المهدي ينعي المُعلم والمُربي الحبيب الأستاذ آدم محمد آدم


  • The ICC has moved to its permanent premises
  • Arrangements completed for convening of Sudanese Russian Joint Committee in Khartoum next week
  • Sudan Democracy First Group on Human Rights Day: ‘Civilian Peaceful Resistance is the Way Forward
  • South Sudan Military Ordered to Shoot Down Planes
  • So much to learn from president Mugabe - Sudanese envoy
  • Sudan Democracy First urges international community not to compromise on HRs
  • Sudan's Parliament Approves Act of National Commission for Combating Corruption
  • Dams protesters detained in Sudanese capital
  • Abu Nagma:: Annual Conference of Thought Supports National and Societal Dialogue
  • Sudan Air Force continues bombing East Jebel Marra
  • Headlines of Khartoum Newspapers on Dec 14
  • Sudanese civil society barred from holding press conference
  • President Al-Bashir Affirms State and Party Adherence to Shura Method

  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    فى FaceBook
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de