السبت 10 ديسمبر وقفة امام السفارة السودانية بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان
أرتِق الشَرِخ دَا/ العِصيان ناداك
الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
نيويورك 10 ديسمبر، حوار حول الحراك المعارض في السودان في ختام معرض الاشكال والجسد
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-10-2016, 12:52 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

بكل موضوعية بقلم جعفر وسكة

01-27-2016, 01:15 AM

جعفر وسكة
<aجعفر وسكة
تاريخ التسجيل: 05-21-2014
مجموع المشاركات: 19

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
بكل موضوعية بقلم جعفر وسكة

    01:15 AM Jan, 27 2016

    سودانيز اون لاين
    جعفر وسكة-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    بالامس كنت قد تناولت في مقالي " الواقعية " خسارتنا الكبري كمسلمين لارتريا ارضا وتاريخا وثقافة ورجالة ورجال .. ولكي نتعلم من الماضي والواقع طرحت عدة اسئلة علي القراء في اطار المعرفة .. وبقصد الفائدة تناولت بعض التجارب النضالية في حياتنا في نقاط غير مفصلة .. وقد توقفت عند اول انشقاق شهدته جبهة التحرير الارترية واليوم سأتطرق سريعا إلي كيفية تعامل الجبهة مع هذا الأمر وهل كانت صائبة في تعاملها مع الامر ام كانت مخطئة ؟ وكيف تعامل الفصيل الاخر (قوات التحرير الشعبية) مع الامر وكيف انهارت الجبهة ولماذا تأسست حركة الجهاد الاسلامي الارتري واين هي اليوم ؟ لماذا هذا الواقع وهذا الهروب ؟ ماهي أزمتنا وكيف الخروج منها ؟ كم حزب لدينا ماذا فعلو ويفعلون ؟ .. وقبل كل ذالك أود أن أشير لنقطة مهمة للقارئ الكريم وهي انني ابن هذا الحاضر لاعلاقة لي بما مضي سوي ارتريتي انني حين اكتب عن الماضي اكتب عنه كجزء من التاريخ والتاريخ يعلمنا بل يجعلنا نفهم الحاضر والمستقبل لو قرأناه كتاريخ بعيدا عن العواطف والكذب ولعلي اخطئ واصيب فالخطأ وارد واتقبل التصويب في الخطأ ولم اكتب ماكتبت الا بقصد الصواب.. في اعتقادي الشخصي ان ازمة الجبهة والاخرين عدا الجبهة الشعبية كانت ازمتهم ازمة قيادة .. فقد تعامل الفصيلين الجبهة وقوات التحرير مع بعضهم البعض بروح عدائية وقد ادي ذلك لمجازر وحروب اهلية راح ضحيتها الاف من الابرياء خرجو من اجل ارتريا لكنهم تقاتلو فيما بينهم بسبب قرارات سياسية صاغوها سرا قيادات من الطرفين وكان هذا اكبر خطأ ارتكبوه في حق الابرياء من المناضلين ( يمكنكم أن تبحثوا عن معركة قرقر وغيرها ) قد عاتبهم الفنان الثوري ادريس محمد علي باغنية اب سبتكم مسؤليين اعتقلوه بسببها .. كان كل طرف فيهم يريد الشرعية الثورية لنفسه ويري انه الاحق بالثورة وقد كانت الغلبة للجبهة ميدانيا ولقوات التحرير سياسيا واقتصاديا ولكن سرعان ما استطاعت الجبهة ان تستعيد بعض علاقتها الخارجية وفي الوقت نفسه انشق اسياس افورقي ومجموعته من قوات التحرير الشعبية وكون الجبهة الشعبية وبذلك خسرت قوات التحرير الشعبية وضعفت قوتها .. ميدانيا اصبحت في الارض قوتين هم الجبهة والشعبية وكانت القوة الاكبر والاكثر تسلحا في الارض هي الجبهة ولأن الشعب الارتري كان ضحية مؤامرة ولايزال حتي الآن تآمر الغرب باكمله والحكومة السودانية في حينها والجبهة الشعبية الارترية والاثيوبية لتحرير تقراي .. علي القضاء الكلي علي الجبهة ؟ القيادة في حينها كانت مأزومة حيث لم تفهم او تستوعب مايحاك من مؤامرات خارجية وداخلية لتصفية الجبهة انهم عجزوا أن يحمو الثورة امنيا وهذا الخطأ الفادح أدي لدخول الجبهة الي كركون وهي في كامل قوتها وبمقاييس التسليح العسكري والبشري الجبهة كانت اكثر قوة ممن اخرجوها لكنها كانت هشة قياديا .. بعد كركون حدث انقلاب عسكري في الجبهة اوحركة تصحيحية كما يسموها انصارها تمت فيه تصفية مدير الامن بتهمة الخيانة واعتقال بعض القيادات وعلي رأسهم رئيس الجبهة انذاك الشهيد احمد ناصر .. انقسمت الجبهة الي فصائل متعددة وفعليا استطاع ان يعود فصيل 25 مارس الي الارض مقاتلا للعدو في الوقت الذي عاد فيه فصيل ابراهيم توتيل فك الله اسره الي الارض متحدا مع الشعبية .. تمسك فصيل 25 مارس باسم الجبهة وعاد اليه الكثيرين من المقاتلين من اللاجئين ممن رفضو ان يذهبو لامريكا واروبا و الخليج لأن لهم ارض مغتصبة وشعب لاجئ وثأر لم يجف دمه بعد .. في هذا الوقت تم تأسيس حركة الجهاد الاسلامي وقد عادت الحركة بصورة علنية فصيل 25مارس حيث كانو ينشدون في اناشيدهم الحماسية والتي كانت بمثابة تثقيف سياسي للمجاهدين وهي للأسف لم تكن الا غسيل لوعي الانسان . ( ولن نتبع منهجا اعوجا ولن نتبع قائد اعرجا ) وكانو يقصدون الشهيد عبد الله ادريس .. في المقابل كان الجبهة تصف المجاهدين بالرجعية والتخلف .. استطاعت حركة الجهاد الاسلامي ان تكسب التأييد الشعبي وساعدها في ذالك تشرزم جبهة التحرير الارترية الي عدة فصائل بالاضافة الي الخطاب الديني والمحيط الاقليمي .. اصبحت الحركة قوة في ارض الواقع حيث وصل جنودها الي ضواحي اسمرا لكنها ما ان وصلت قوتها لقوة الجبهة قبل الانشقاقات انشقت هي الاخري الي فصيلين مختلفين إلا ان مايحسب للحركة ان الفصيلين لم يقاتلو بعضهم كما فعلو الرفاق في الجبهة .. ومهما كان السبب الذي ادي للانشقاق لكن كان من الممكن تفادي الامر لو ان الحركة لم تكن مخترقة امنيا كما كانت الجبهة .. إن لكل دولة عملاء ولكل عميل خطة ولكل كيان ثوري كيان امني لكن امن الجميع لم يكن امنا .. المفارقة ان الفصيل المنشق من الحركة كان اكثر قدرة من كل النواحي لهذا استطاع ان يكسب الاف المجاهدين حتي اصبح الكل يحسب له الف حساب .. إلا أنهم لم يتعلمو شيئا من الماضي أو أنهم لم يقرؤه ليتعلمو منه .. فقد تناحرو فيما بينهم كما تناحرت الجبهة وقتلو رفاقا لهم اختلفو معهم بحجة الحفاظ علي الحركة .. توالت الانشقاقات واصبحت القبيلة حاضرة في خلافاتهم مما جعل البعض يصفهم بالمنافقين فالقبلية وليس القبيلة مرفوضة في الدين .. في النهاية سلمت الحركة عتادها العسكري للحكومة السودانية حين طلبو منهم ذلك واخيرا اقفلت السودان المكاتب المفتوحة لكل التنظيمات الارترية المعارضة ؟ التحليلات الامنية للثلاثة تجارب تعطينا شئ مشترك وهو ان الازمة كانت ازمة قيادة وكان اهمال الجانب الامني فيها واضحا خاصة فرع المعلومات والامن الخارجي لكل فصيل وكل تنظيم .. ان الواقع الذي نشاهده اﻵن والذي اصبح الهروب الي الغرب بكميات مخيفة احد معالمه البارزة ليس صدفة ولكنه طبيعي لتلك المرارات التي شكلتها كل تلك التجارب .. ان الشعب الارتري المسلم ضحي كثيرا ضحي باسم الوطن ضحي باسم الدين ضحي باسم الفكر لكنه خسر كل شئ .. هذا الشعب ليس ملائكة ليتحمل كل تلك الخسارة من غير ان ينصفه التاريخ هو ليس مستعدا ليسمع تفاهات السياسين الذين اكلو باسمه .. تيتمو ابناء الكثيرين لم يسأل عنهم احد احسو بالمرارة ولم يجدو من يظنو فيه الخير .. المسألة ليست سياسات دول مجاورة فالثورة لاتأخذ اذ من احد المسألة بالنسبة لهم حسابية ضحو بكل شئ من غير مقابل فقط من اجل ان يعودو الي الوطن .. في المقابل لم يرو الا الانشقاقات ولم يرثو الا الاحقاد .. كثيرين منهم استسلمو واختارو الهروب كالذين سبقوهم بعشرات السنين .. ازمتنا اذا هي ازمة ثقة تسببو فيها السابقين بوعي او بدون وعي والخروج من هذه الازمة لا يكون الا بوحدتنا كشعب اكرر كشعب وليس كقبيلة او اقليم او منطقة .. ان الوحدة الوطنية هي الخلاص الوحيد للشعب وان قول الحقيقة من غير مجاملة هي قمة الوطنية .. ان اسياس وهو رجل طائفي قال في وثيقته المعروفة نحنان علمانان ( نحن واهدافنا ) ان المسيحين تعرضوا لظلم داخل الجبهة و الجبهة تستهدفهم وبغض النظر عن صدق كلامه من عدمه الا انه رفع شعار الوحدة الوطنية وصدقوه الناس ولازالو يصدقونه الي اﻵن بعض السذج .. إننا لانريد ان نكذب علي الشعب كما فعل ويفعل اسياس .. فقط ندعو الي الوحدة صادقين وصدقنا يحتم علينا ان نقول بكل وضوح ماخسروه المسلمين في ارتريا هو شئ لايطاق ولايوصف .. إن التنظيمات السياسة الموجودة في الساحة اليوم هي اكثر من ثلاثين حزبا وهي في الحقيقة تنظيمات قبلية شاء من شاء وابي من ابي سوي اثنين او ثلاثة منهم ممن يتبنون افكار ايديولوجية مختلفة جربها الشعب من قبل وفشلت .. إن هذه التنظيمات تجتمع اليوم لتناقش ماقاله التنظيم الفلاني والعلاني او الشخص الفلاني وتجتمع لتدين وتستنكر ولتبارك الاعياد وتنعي المناضلين الذين رحلو ويرحلون .. وكل تنظيم يدافع ويمجد القبيلة التي ينتمي إليها وهو يعلم أن القبيلة لايمكنها ان تبني ثورة لكنها تستطيع ان تهدم ثورة وجيل وشعب .. ان الثورة ليست عملية موت وحسب إنما هي نصر أو شهادة لقد جربنا الموت كثيرا نريد طعم الانتصار هذه المرة .

    جعفر وسكة



    أحدث المقالات
  • دار أندوكه ... تستجير من الرمضاء بالنار بقلم ابراهيم سليمان
  • مدخل لدراسة قبيلة روفيك (دميك) للدكتور قندول: الصورة الأثنوجرافيَّة لقبيل نوباو بقلم د. عمر مصطفى ش
  • ألغاز الغاز والزيادة اللغز بقلم نورالدين مدني
  • الأخطاء الطباعية بين د. محمد وقيع الله و بروف/ أحمد مصطفى الحسين بقلم عثمان محمد حسن
  • الجمهوريون هم الوجه الآخر للدواعش! (2) بقلم محمد وقيع الله
  • السرقة مباحة أثناء خسوف القمر!! بقلم أحمد الملك
  • ابتسمي خرطوم بقلم بهاء جميل
  • ليتك تركتها سكناً للدجاج والحمير بقلم كمال الهِدي
  • مستقبل النظام السياسي الفلسطيني مخاطر ومحاذير بقلم سميح خلف
  • تأريخ الصراع بين السودان ومصر عبرالتاريخ 4 بقلم د أحمد الياس حسين
  • نعم مع إرتفاع سعر الغاز ولكن ... بقلم عمر الشريف
  • عقد إذعان لمحليّة أم درمان..! بقلم عبد الله الشيخ
  • لهذه الاسباب ستفشل كل محاولات التوفيق بين الفرقاء السودانيين بقلم ادروب سيدنا اونور
  • أخي النائب الاول ..أوقف (وقاحة معتمد الخرطوم) بقلم جمال السراج
  • الاقتصاد الايراني بعد رفع العقوبات بقلم صافي الياسري
  • مجلس اتحاد نقابات العاملين في جامعات فلسطين: إنجاز لا تضيعوه
  • ايران تلعب بالبيضة والحجر بقلم *د. حسن طوالبه
  • دولة أبرسي ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • يسألونك عن مجلس الأحزاب ..! بقلم عبد الباقى الظافر
  • يا (ويكا) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • ميلاد أمة.. «3» بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • القائمة السوداء ! بقلم الطيب مصطفى
  • سخائم الطيب مصطفى وجهالاته 2/2 بقلم حيدر احمد خيرالله
  • البرلمان السودانى (الدمية ) يغلظ عقوبة الشغب خوفا من انتفاضة الجوعى القادمة !! بقلم ابوبكر القاضى
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (85) البرازيل تساند الانتفاضة وتناصر الفلسطينيين بقلم د. مصطفى ي



  • تقرير اخباري عن ندوة شبكة الصحفين السودانيين
  • الاتحاد العام للطلاب السودانيين يستضيف وفد الندوة العالمية للشباب الإسلامي
  • الحكومة ترفض وقف العمليات العسكرية في دارفور
  • الأخوين عماد وعروة.. يُنهيات الإضراب عن الطعام بعد تحريك ملف القضية..!!
  • التوقيع علي إنشاء مجلس مشترك لرجال الاعمال بين السودان والجزائر
  • ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﺒﺮﻛﻞ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﺍلثاني - ﺭﺳﺎﻟﺔ ﺍﻟﻴﻮﻡ الثامن
  • الحزب الاتحادي الديمقراطي يعزل إشراقة سيد محمود من منصبها
  • علماء السودان: المطالبون بحل الدفاع الشعبي خونة
  • اسماء محمود محمد طه:السودان في خطر والنظام ضاق ذرعا بمركز الاستاذ ومراكز منظمات المجتمع المدني التي
  • مطالبة لرئيس البرلمان بإسقاط عضوية علي عثمان محمد طه وصلاح قوش وعوض الجاز
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان مكتب سويسرا تنظم وقفة احتجاجية اليوم الاثنين بميدان الامم المتحدة في ج
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de