كتاب النوبيون العظماء في معرض الخرطوم الدولي للكتاب وقريياً في المكتبات
الخالدون : عبر الأجيال في الذاكرة السودانية .....! بقلم يحيى العوض
أمسية وفاء فنية للفنان منوت شول بلندن
الذكرى الخامسة لرحيل محمود الزين حامد الذي رحل في 20 سبتمبر 2011.
المؤتمر الرابع للحركة المُستقِلة، 30 سبتمبر - 2 أكتوبر 2016 - بيرمينغهام
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 09-26-2016, 01:19 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الإفتاء والنصيحة بقلم سعيد محمد عدنان – لندن

12-19-2015, 09:37 AM

سعيد محمد عدنان
<aسعيد محمد عدنان
تاريخ التسجيل: 02-28-2014
مجموع المشاركات: 17

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
الإفتاء والنصيحة بقلم سعيد محمد عدنان – لندن

    08:37 AM Dec, 19 2015

    سودانيز اون لاين
    سعيد محمد عدنان-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    موضوع الإفتاء، والذي أثاره الأخ الأستاذ فيصل الدابي المحامي، كان هاجسي لمن كان يتابع كتاباتي، مناهضاً إياه وباحثاً عن الرؤيا فيه طوال الخمس عشرة سنةٍ الماضية، بوصفه بدعة من مبتدعات علماء السلطان بعيداً عن أصل الدين والعبادة والتي نص عليها المعبود واضحاً في كتابه الكريم
    وهو من أمراض الدين السياسي، والإثنين لا يتفقان
    وهذا الموضوع جاء في الوقت الذي يقوم العالم كله لمحاربة التشويه الذي عاثت به داعش فساداً وإثماً مبنياً على هذا الخطر اللعين، الإفتاء، وكيف أن الإنسان لا يصلح للتشريع في أعماق فلسفة الحياة ودواعيها وأهدافها، فالعقل البشري قاصر لمعرفة وتفسير أخلاقيات الحياة، والتي علمها لدى الله وحده وما نعلمه منها ما أنزله هو مخاطباً عقولنا وضمائرنا بدون وسيط.
    وسأسعى للتصدي لكل تلك التشويهات ما استطعت، وأسأل جميع الإخوة السعي لبذل جهود مماثلة لإزالة هذا التشويه الذي نحن أولاً وأخيراً مسئولين عنه، ولا يجوز لنا لوم الآخرين لكنس أوساخ ديارنا.
    فالدين هو الخلق الأمين والحق المبين، الأمر فيه من الله تعالى والحساب فيه لدى الله تعالى
    والسياسة هي السلطة وكيفية بلوغها لحمل وتنفيذ رغبات من يفوضها وحمايته من مخاوفه، والتفويض والتنفيذ فيهما خياراتٍ عدة تتفاوت في مدى إنصافها ومدى ظلمها للجماعة أو الأفراد أو البعض
    لذا يترك مسارها لخيار الناس، مع عدم التعدي على حقوق بعضِ على البعض الآخر، وهنا في هذا الالتزام يكون دور الأخلاق والمبادئ، وهو دور الدين
    فمثلاً، في حياتنا وتجربتنا في الدين السياسي: حرب الجنوب وحروب دارفور والأنقسنة وجبال النوبة وشرق السودان، وثورات العاصمة
    حرب الجنوب كانت أساساً حرب تبشيرية، وذلك غير مقبول في الإسلام، ورد في كثير من الآيات واضحاً، أوضحها "فذكر إنما أنت مذكر @ لست عليهم بمسيطر @ إلا من تولى وكفر @ فيعذبه الله العذاب الأكبر@ إن إلينا إيابهم @ ثم إن علينا حسابهم" سورة الغاشية
    أما بقية الحروب فهي قتل للسيطرة، وليست السيطرة من مبررات القتل لدى الله تعالى، ولا يوجد لها نص في القرآن الكريم
    ولم يحتوِ نص الكتاب الكريم على وصاية أحد بتفسير وتأويل كلماته ونصوصه، وإنما تركها للعبد حسب فهمه وضميره ومدى سعيه للتعرف على معانيه ومفهومها في قوله تعالى "إنا يسرنا القرآن للذكر فهل من مدّكر" سورة القمر"
    ولا يهمل ذلك الاهتمام بالعلم بالشيء ولا الجهل به، فالدين النصيحة، و "أمرهم شورى بنيهم"، وأهل العلم في كل مضارب العلم ينورون العقول، فعلماء اللغة يساعدون في تفسير الكلمات والتعابير، وعلماء الطب يبينون لنا حدود الأذى الجسماني والنفساني لفهم استطاعتنا، ويساعدوننا في الحفاظ على نسلنا، وعلماء القانون والمنطق يبينون لنا حقوقنا وواجباتنا في المجتمع.... إلخ
    فقال تعالى في سورة الإسراء، آية 15 "من اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ومن يضل فإنما يضل علها ولا تزر وازرة وزر أخرى وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا": هذه الآية تشمل كثيراً من عبر الإصابة والخطأ، فهما يأتيان بالقناعة، يصبح الشرط الأول: القناعة، وفي القناعة إما هدايةً أو ضلالاً، وهي رهينة العبد المقتنع، وهي هبة الله للفرد: "إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ الله يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ" سورة القصص، وقوله تعالى "لَيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَكِنَّ الله يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ..."سورة البقرة
    وبذا يصبح الشرط الثاني: الهداية من الله تعالى. وفي وقوله تعالى "وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ" سورة الزمر
    ويكون الشرط الثالث الرسالة والإنذار، وهي رسالة الله تعالى يبلغها الرسول للعباد

    أما لفظ العلم كما ورد في القرآن الكريم، فهو العلم والقناعة بالشيء بالبحث والتحري، وبهما يتأتّى لك التفهم أو "التفسير"، وهو إيضاح الدليل بعلم المنطق. وفي نظرية إثبات الدليل المتفق عليها للفيلسوف ’كواين‘ في القرن 20: أنه ما أحسسته بحواسك الخمس، والذي تم تطويره بواسطة الفلاسفة ’كوني‘ و’فلزمان‘ بإضافة القناعة الكاملة عقلاً (أي الحاسة السادسة، ومنها الفطرة والعقيدة)
    ولا توجد في البيّنة "أو الدليل"، ولا في منطق إثبات الدليل، لا في رسالة الله تعالى ولا في فلسفة البشر (المنطق، والتفكّر، والفطرة)، ما ينص أو يشير إلى نقل قناعة فرد لفردٍ آخر لتعديل قناعته، أو هدايته، إلا الله تعالى لمن يشاء من عباده

    وبذا جعل الله تعالى الفرد وحده مسئولاً عن فهمه واستيعابه وسعيه للعلم، وقضى الله تعالى نجاح ذلك الفرد وفشله في الهداية أمراً يقدره هو لوحده، وحذر في ذلك في آياته البينات، منها
    سورة النور، آية 42 "يوم تشهد عليهم السنتهم وأيديهم وأرجلهم بما كانوا يعملون"، وسورة المدثر، آية 38 "كل نفسٍ بما كسبت رهينة"، وسورة الإسراء – آية 15 "مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا"
    فالإفتاء والفتوى تصح فقط في الآتي:
    عندما يطلب الحاكم تفسير النصوص حسب رأي الجماعة أو ما يراه مقنعاً له على ذمته في تطبيق الشرع في الأحوال الشخصية والحقوق والواجبات بين الفرد والجماعة
    أو عند طلب فردٍ او جماعة رأي عالمٍ أو نصيحة منه، للتنوّر به أو بها، ولا تحمل معها إلزاماً عليه باتباعها، إنما يكون بعدها مسئولاً أمام ربه بمدى استجابته لقناعته مثلها مثل أي علمٍ يعلم به العبد ويكون مسئولاً بموجبه أمام ربه
    ويسري هذا الحديث بالطبع على مكتوبي هذا، فما أردت به تحوير ولا إفتاء، إنما قد يساعد الفرد على التروي في تصريفه تلك الأمور الخطيرة التي ينبني عليها إيمانه وهداه، وبإزالة الشوائب من رؤياه قد يصيب علماً وقناعةٍ تنقّي إيمانه، ويكون سعيه في ذلك، مهما أصاب، مأجورُ لدى ربه لسعيه وخوفه من الانزلاق في الضلال وظلم العباد


    أحدث المقالات


  • (البشير)و(النميري)في خانة اللصوص!! بقلم احمد دهب
  • الصعود الي الهاوية بقلم هلال وظلال / عبد المنعم هلال
  • الرجل كله عورة الا وجهه وكفيه!!! بقلم فيصل الدابي /المحامي
  • صنوق إعمار الشرق .... وحجوة أم ضبيبينة ..... بقلم هاشم محمد علي احمد
  • استقلال أم استعمار جديد؟! الدولة السودانية اللا وطنية إلى متى؟! بقلم عباس الأمين
  • الحرب الخفية بين القصر والكيزان بقلم مصعب المشرّف
  • النظرة !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بناء الثقة مع اللاجئين أولوية للشرطة الكندية بقلم محمد فضل علي..كندا
  • آفاق الخطاب الإسلامي المعاصر.. آمال وواجبات (1) بقلم الطيب مصطفى
  • أسباب تراجع قيمة الألحان السودانية بقلم صلاح شعيب
  • التصفيق ممنوع فى البرلمان !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • السودان… ربع قرن في مسرح العبث بقلم خالد الاعيسر*
  • تايه بين القوم / الشيخ الحسين / نفحات المولد النبوي الشريف
  • هدية لعمر البشير... بقلم الطيب الزين
  • اللاجئون السودانيون بالأردن of all places ! بقلم الفاضل عباس محمد علي – الشارقة
  • كل ذنب الزاني في هيئة الحج و العمرة أنه مؤتمر وطني! بقلم عثمان محمد حسن
  • الشرق الأوسط فى إنتظار سيدنا عيسى ( 4 ) قرأن بوش الجديد ، الخطر الصليبى ونهاية المسيح الدجال فى الش
  • شيبوب والموازنة العامة .. بقلم عبد المنعم هلال
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
فى FaceBook
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de