الإسلامُ دِينٌ قَدِيِّم وآخِر المُسلمِين العَرَب بقلم عبد العزيز عثمان سام

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-11-2018, 04:15 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-03-2017, 04:00 PM

عبد العزيز عثمان سام
<aعبد العزيز عثمان سام
تاريخ التسجيل: 01-11-2013
مجموع المشاركات: 145

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الإسلامُ دِينٌ قَدِيِّم وآخِر المُسلمِين العَرَب بقلم عبد العزيز عثمان سام

    04:00 PM March, 02 2017

    سودانيز اون لاين
    عبد العزيز عثمان سام-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    دِينُ الإسلام ليس محصُورَاً فى القرآنِ الكريم، الرسالة الخاتمة التى أتى بها سيدنا محمد (ص). لا، الإسلام دينٌ قديم، بدأ بالحنِيِّفِيةِ السَمْحَة دينُ سيدنا إبراهيم الخليل أبو الأنبياء عليه وعليهم جميعاً السلام. وانبياء كُثُر جاءُوا بدينِ الإسلام وهُمْ مُسلِمُون، والمُسلِمونَ مأمُورُونَ بأن لا يفرِّقُوا بين أحدٍ من رُسُلِ الله، (لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ)، هذا قرآنٌ كريمٌ ومُلزِم. أنظر الآيةِ 285 من سُورَةِ البقرة، وتقرأ: (آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ ۚ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ 285)..
    وأنَّ الإسلامَ دِينٌ قديم، وليس دِينُ سيدنا محمد(ص) وَحْدَهُ، بل هو خاتم رُسِل ربنا جلَّ وعَلا فى دِينِ الإسلام.
    و أولُ المُسلِمين، هو الحنِيِّفىُ صاحب دين الإسلام الأول سيِّدنا إبراهيم الخليل أبو الأنبياء. وهو من سمَّى أصحابُ هذا الدِين "المُسلِمِين"! وليس سيدنا محمد (ص) كما يعتَقِدُ مُسلِمُو اليوم، وفى خبرِ ذلك إقرأ الآية (78) من سُورةِ الحَجّ: (وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ ۚ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ۚ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ ۚ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَٰذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ ۖ فَنِعْمَ الْمَوْلَىٰ وَنِعْمَ النَّصِيرُ78).
    والإسلام اليوم يتحَكَّمُ فيه العرب، ويحتكِرُون بيتَ اللهِ الحرَام ويمنعُونَ"النَّاسَ" أداء فريضة الحَجَّ أليه بلا وجهِ حقّ.. ويفسِّرُونَ القرآن الرسالة الخاتمة فى الإسلام وفق مصالحهم وأهوآءِهم كما يشَاؤون، ويشوِّهُونَ الدين ويُنفِّرُونَ عنه.
    ومُسلِمُو اليوم ينكِرُونَ بقِيَّة (المُسلمين) من لدُن إبيهم إبراهيم! ويحصِرُونَ الإسلام والمُسلِمين فى القٌرآنِ الكريمِ وأتباعِ سيِّدِنا محمد (ص) الذى هو خَاتمُ الأنبياءِ والمُرسَلِين، وليس أوَّلهم. وهُنَاك رُسلٌ وأنبياء مُسلِمين وكُتب سمَاوِّية "إسلامية" سبقت سيدنا محمَّد الخاتم. والقرآن الكريم هو ختام رِسالاتِ الإسلام وذرْوَة سِنَامِه، وليس أوَّلَهُ أو كُلَّهُ.
    واليوم، العرَبُ والأعراب يختصِرُونَ دين الإسلام فى القرآنِ الكريم الذى نزل على سيدنا محمَّد (ص)، وفى انفُسِهم، وينكُرُونَ ما دونه من الرسالاتِ والرُسُلِ المُسلِمِين، وينكِرُون أرتَالاً من المُسلِمين الذين سبقُوهُم. وذلك مُخالِفٌ لدينِ الإسلام ولنُصوصِ القُرآنِ الكريم الوَآضِحِةِ النَصِّ والدلالةِ. وهُمْ بفعِلِهم ذاك، ينكِرُونَ ضوءَ الشمس من رَمَدٍ، وطعمِ المَاءِ من سَقَمٍ.
    وهاكُم الأدِلَّةَ على ما نقولُ من القُرآنِ الكريم فى لَوحٍ محْفُوظ :
    الآيتان(127 و128) من سورةِ البقرة، وتقرأ: (وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ العليمُ(127﴾رَبَّنا وَاجْعَلْنا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنا مَناسِكَنا وَتُبْ عَلَيْنا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (128).
    والآيتان صريحتان فى دعوةِ أنبياءِ اللهِ إبراهيم وإبنه إسماعيل أن يتقبَّلَ اللهُ منهُما العمل الذى اوكلَهُ إليهِما، بإقامةِ قواعدِ بيتهِ الحرَام، وان يجعلْهُمَا الله مُسلِمينِ له، وأن يجعلَ ذرِّيتهما أمّة مُسلِمَة للهِ.
    أذاً، أنبياء الله إبراهيم وإسماعيل هُمَا أوَّلُ المُسلمِين وجاء بعدهُما مُسلِمُون كُثُر من ذُرِّيَتِهما، وجاء بعدهما العدِيد من الأنبِياءِ والرُسُلِ حتى إنتهتِ الرسالةِ وخُتِمَت بسيِّدِنا محمَّد (ص) ولدِ إسماعيل بن إبراهيم الخليل عليه السلام.
    وأكدَّت هذه الآيات المُحْكَمات على وُحدَةِ رسالةِ السَمَاء، وعلى الأخُوَّةِ بين الأنبياءِ، وعلى أنَّ الإسلامَ دينٌ وآحِد، قديمٌ ومُتسلْسِل ومُتوَآتِر، وأنَّ كُلَّ المُسلمُون إخوَة، وأنَّ كلَّ أنبياء الله مُسلِمُون، "لا نفرِّقُ بين أحدٍ من رُسلِه".
    ثُمَّ أمرَ اللهُ تعالَى نبِيَّه إبراهيم عليه السلام أنْ يُؤذّن فى النّاسِ بالحجّ، قال تعالى فى سُورَةِ الحَجِّ: ﴿ وَأَذّن فِي النَّاسِ بِالْحَجّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلّ فَجّ عَميِقٍ27﴾.. وهذه الآيّة دليلُ قاطع على أنَّ الحَجَّ والإعلان له (أذِّن فى النَّاسِ) قد نزلَ على سيِّدِنا إبراهيم الخليل، وليس على حفِيدِه سيدنا محمَّد(ص)خاتَمِ الأنبياءِ والمُرسَلِين.
    ويتفرَّعُ من ذلك أنَّ الحَجَّ فريضة ليست لكلِّ المُسلمين من لدُنِّ آدم وإبراهيم الخليل فحسبُ، ولكنَّهُ أيضاً فريضةُ لكُلِّ "الناس"، ويتبَيَّنُ ذلك من الأمرِ الربَّانِىُّ الصريح فى نصِّ الآية (وأذِّن فى النّاسِ بالحَجِّ). وعليه يكونُ منعُ الناسَ وحِرمانِهم من الحَجِّ، ومنعِ بقِيَّةِ المُسلِمين من غيرِ اتباعِ سيِّدِنَا محمد الخاتم فيه سُؤالٌ وإستِفهَام. لماذا يُمنَع أتباعُ الرُسل موسى وعيسى ويوسف ويعقوب وإسحاق من اداءِ فريضَةِ الحَجِّ إلى بيتِ الله الحرَام بِبَكَّةِ المُكَرَّمة؟، نريدُ إجابة!. وكيف يجيبُونَ لو سالهم اللهُ سبحَانَهُ وتعالى يوم القيامة: لماذا منعَتُم النَّاسَ من الحَجِّ إلى بيتِى؟.
    وثابتٌ أيضاً أنَّ الحَجَّ عِبَادَةٌ قديمة قبل نزول الأديان الإسلامية، وقبل سيدنا إبراهيم وإبنه سيدنا إسماعيل عليهما السلام. وقد جَاءَ فى الأثَرِ أنَّ سيِّدِنَا آدم أبو البشر عليه السلام، قد حَجَّ أربعُونَ مرَّة إلى بيتِ اللهِ الحَرَام وكان يقدِمُ للحَجِّ من الهِندِ مشيَاً على الأقدَامِ.
    والآيات (130-132) من سُورَةِ البقرة توضِّحُ كيف أمرَ اللهُ سيِّدِنَا إبراهيم الخليل أنْ يَسْلِمْ فأسَلَمَ فورَاً. وحَذُّر اللهُ الذين يرْغَبُونَ عن مِلًّةِ إبراهيم، ثُمّ وَصَّى إبراهيم بنيِّه، ويعقوب(حفيده) ألَّا يمُوتُنَّ إلّا وهُمْ مُسلِمُون. إقرأ الآيات: (وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْراهِيمَ إِلاَّ مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْناهُ فِي الدُّنْيا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ (130) إِذْ قالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعالَمِينَ (131)وَوَصَّى بِها إِبْراهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفى لَكُمُ الدِّينَ فَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ 132).
    الأمرُ وآضِحٌ جِدَّاً، الإسلام هو دينُ سيِّدِنَا إبراهيم الخليل أبو الأنبياء، أمرَهُ اللهُ أنْ يَسْلِم فأسلَم، ووَصَّى إبراهيم بدينِ الإسلامِ أبنَاءَهُ من بعدِه وهم: إسماعيل واسحاق، وحفيده يعقوب بن اسحاق. وسيِّدِنَا يعقوب هو(إسرائل)أبو سيدنا يوسف وأخوته الأسباط الذين ألقُوُه فى غيابَتِ الجُبِّ!. كُلَّ هؤلاءِ مُسلِمُون وسبقُوا أنبياء الله موسى وعيسى عليهم السلام وسيدنا محمد (ص) فى نفسِ دينِ الإسلام!.
    والدلِيلُ على أنَّ سُلَالةَ سيِّدِنَا يعقوب(إسرائيل) بن إسحاق بن إبراهيم الخليل كانُوا مُسلِمُون هو الآية (133) من سُورَةِ البقرة، وتقرَأ: (أَمْ كُنْتُمْ شُهَداءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قالَ لِبَنِيهِ ما تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قالُوا نَعْبُدُ إِلهَكَ وَإِلهَ آبائِكَ إِبْراهِيمَ وَإِسْماعِيلَ وَإِسْحاقَ إِلهاً واحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ 133)!.
    فأىِّ حدِيثٍ بعد هذه الآية الكريمة المُبِينةَ عن سِعةِ الإسلام وشُمُولِه مُقَارَنَة بضِيقِ الأُفقِ الذى يفَسِّرُ به اتباعُ سيِّدِنا محمد اليومَ القرآن الكريم وسُنَّتَهُ، فيضَيِّقُونَ ما جعلَهُ اللهُ وآسِعَاً؟!. وتَرَتَّبَ على الفَهمِ الضَيِّقِ للإسلَامِ والمُسلِمينَ مشَاكِلَ كثيرة وكبيرة فى العِبَادَةِ ذاتِها وفى السِلمِ الإجتماعى، وقادَ إلى فِتنةِ تصنِيفِ عبادَ اللهِ إلى مسلمينَ وكُفَّار، يهُود ومسيحِيِّن ومُسلِمين، بينما هُمْ كُلَّهُم مُسلِمُونَ، وأنَّ الدِينَ لوَآحِد.
    والأعرابُ فى الدُولِ العربية يتلُونَ القُرآنَ ويحتَكِرُونَ تفسِيرَهُ، ويسيطِرُونَ على بيتِ اللهِ الحَرَام، ويحْجِبُونَ عِبادَ اللهِ من الحَجِّ إليهِ بلا دليلٍ من القرآنِ. يفعلونَ ذلك مُغَالبةً وإقتِداراً وِفقَاً لأهوَاءِهِم، والقرآنُ يقولُ خِلاف ما يقولُون.
    هذا الدين الإبراهيمى وآحد، وعباداته وآحِدة، والتوحيد وآحد، والصلاة وآجبة على كُلِّ الأنبياء، والحجُّ إلى بيتِ الله الحرَام عِبادة قديمة قبِل أبينا آدم عليه السلام، والصيامُ وآحِدٌ وقديم (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ 183) سورة البقرة.
    ويأتِى ما نحنُ فيه اليوم من تكفِيرٍ صريح للمُسلمين من غير أتباعِ سيِّدِنَا محمد (ص) بالمُخالَفَةِ لنُصُوصِ القرآنِ الكريم. والدليلُ على ذلك الآيات (136-137) من سُورةِ البقرة، وتُسمَّى "نداءُ الإيمان"، وتقرأ: (قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَما أُنْزِلَ إِلَيْنا وَما أُنْزِلَ إِلى إِبْراهِيمَ وَإِسْماعِيلَ وَإِسْحاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْباطِ وَما أُوتِيَ مُوسى وَعِيسى وَما أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (136) فَإِنْ آمَنُوا بِمِثْلِ ما آمَنْتُمْ بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّما هُمْ فِي شِقاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (137)).
    والأمرُ فى الآيتيَنِ أعلاهُما وآضِح، ولا يجوزُ مخالفَتهُ، وكلمة "قولوا" هى أمرٌ رَبَّانِى، آمَنَّا باللهِ، وما أُنزِلَ إلينا هو القرآن الكريم، وما أوْتِىَ موسى هو التوارَاة دينُ اليهود، وما أوتِىَّ عيسى أو الإنجيل دينُ المسِيحِيَّة، وما أوتِىَ النبيُونَ من رَبِّهِم يعنى الأديان التى أتَى بها جميعُ الرُسل رضوان الله عليهم. لا نفرِّقُ بين أحدٍ مِنهم، ونَحْنُ له مُسلمِوُنَ. هذا الكلام وآضِح، وأمر صادِرٌ من ربِّنا سبحانهُ وتعالى ولا خِيَارَ فيه، وأىِّ خروج عليه يكونُ خروجاً عن دينِ اللهِ وأوامرِه، ويقعُ مخالفةُ لِما انزَلَ اللهُ.
    وعلى ضوءِ هذا أنظُر، يتَّضِحُ خطلُ الذين يتحَكَّمُونَ فى دينِ الإسلام الذى جاءَ به سيدنا محمد (ص) فى القرآنِ الكريم وسُنَّتِه المُبارَكَة، وخُروجِهم عن أوامِرِ القرآن الكريمِ ونُصُوصِه الوَآضِحَةِ المُحْكَمَة. وأنَّهم يأتون بالتفاسيرِ الضَيِّقةِ الحرِجة التى تجعلُ من دينِ الإسلام الوَآحِدِ أديَانَاً كثيرة، ويفرِّقُون بين المُسلمين؟ ويؤلِّبونهم ضد بعضِهم بعدَ أن ألَّفَ اللهُ بينَ قلوبِهم. ويكفِّرُون هذا ويهدِرُون دم ذاك ويقطعُونَ رأسَهُ!. أنًّهم هؤلاء الأعراب الذين جعَلُوا من القُرآنِ دين سيدنا محمد (ص) مِلكِهم الخاصّ، و يمنَحُون الأخرين بمُوجِبِه صُكوك الكُفرِ والغُفْرَآن.
    العربُ هُمْ من إحتكَرَ بيت الله لأتبَاعِ نبيِّه محمد (ص) دون وجه حقَّ، وحرَمُوا منه بقِيَّةِ المُسلمين الواردُ ذِكرِهم فى الآياتِ الكريمة المُحكَمةِ أعلاه.
    ومن فَرْطِ عِشقِهم للخِلافِ والمُفَاصلَةِ، صَوَّرَ العربُ للدُنيَا أنَّهم أعدَاءُ اليهود والنصَارَى وهُم فى الحقيقةِ أبناءِ عُمومَة، ودِينهم الإسلام دينٌ وآحِد، وكُلَّهُم أبناءُ سيِّدِنا إبراهيمُ الخليل.. فبينَمَا العرب ولدُ إسماعيل بن إبراهيم عليهُمَا السلام، فاليهودُ ولدُ إسحاق بن إبراهيم الخليل عليهما السلام. واليهودُ هُمْ أبناء سيدنا يعقوب (إسرائيل) بن إسحاق، وأبناءَهُ هُمْ نَبِّى اللهُ يُوسف وإخوتَهُ الأسبَاط، وهُمْ اليهود.. يعنى العرب واليهود بنى إسرائيل عُصبَة، ودمٌ وآحِد وأبناء عَمّ، ومن شجرةِ النُبُوَّةِ.
    ويقولُ الباحثون المُفسِّرُون أنَّ الفرقَ بين (اليهود) أبناء إسحاق و(العرب) وَلَدُ إسماعيل أنّه لمَّا وهَبَ اللهُ إبراهيمَ إسحاقاً قال سبحانه وتعالى فى البُشرَى بوِلادَتهِ:( وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ) سورة الذاريات الآية (28). بينما قال تعالى فى البُشرى بِولادَةِ إسماعيل:( فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ ) سورة الصافَّات الآية (101).
    فصارَ صِفَةَ سيِّدِنا إسماعيل إنه(حَلِيم)، بينما مِيزةَ سيِّدنا إسحاق أنَّه(عَلِيم). وإسماعيل هو جِدُّ سيدنا محمد (ص) والعرب، بينما أسحاق عليه السلام هو جدُّ بنِى إسرائيل.
    ونخْتِمُ بأنَّ دينَ الإسلام دينٌ قدِيم من لدُن سيدنا إبراهيم عليه السلام وتسْلَسل بين بَنِيِّه من ذرِّيَّتِهِ حتَّى خُتِمَ بسيِّدِنا محمد (ص) والقرآنِ الكريم.
    وأنَّ العربَ هُمْ من أفسَدُوا هذا الدين فى نُسختِه الخاتِمَة، عندما إحتكرُوه وضَيّقوا الإسلام الوآسِع إلى مُستوى ضِيقِ آفاقِهم والغِلِّ الذى يمْلَاءُ صدُورِهم. ولعَلَّ أبناء إسحاق الذين ميَّزهم الله بالعِلمِ قد أوغَرُوا صُدُورِ العرب ليضيِّقُوا ما وسَّعَهُ اللهُ من عبادَاتٍ فرضَها اللهُ للنَّاسِ كَافّة مثل الحجَّ الذى كلَّفَ اللهُ به سيِّدِنَا إبراهيم الخليل وليس سيِّدنا محمد (ص). ولكِنَّ العربُ إحتكَرُوا عِبادة الحجَّ وخصَّصُوها لإتباعِ سيدنا محمد (ص) فقط دون سائِرِ "المُسلِمين" دعْكَ من عامِّةِ النَّاسِ. لأنَّ الأمر الربَّانى فى الحَجِّ نزل على سيِّدِنا إبراهيم الخليل بصيغةِ (وَأَذّن فِي النَّاسِ بِالْحَجّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلّ ضَامِرٍ..) فالآذان فى "النَّاسِ" كلَّ الناس، بِلا استثناء.
    وقد سادَ فى القرنِ الأخير عدَاءٌ سافِر من العربِ ضد أبناءِ عُمُومَتِهم اليَهُود والنَّصَارَى بلا سبَبٍ معلُوم، وقامُوا بتكفِيِرِهم وجُبِلُوا على الدُعاءِ عليهِم فى أدْبَارِ الصلوَاتِ بالهَلَاكِ والدَمَار. ولكنَّ، رُغم دُعاء العرب عليهم، ظلَّ اليهودُ والنصارَى فى إستقِرارٍ ونمُوٍّ وإزدِهار، ومِنعَةٍ وسَطْوَة يوماً بعد يوم. وكلّما طغى وتجبَّر حُكَّامُ العرب وأذاقوا شُعوبَهم الويل والثُبور وأفلَ نجمُهم وسادَ الظلم دُولَهم فهَوتَ، كلما عَـمَّ بِلادُ اليهود والنصارى العدَلَ، والأمان والرخاء، وأتِيحت الحُرِّيَّات، وسادَها حُكم القانون، وصانت كرامة الإنسان واُحتُرِمت حقوقه، وشعرَ الناسُ بالرَخَاءِ والرَفَاهِ.
    ودول اليهود والنصارى يمِدُّونَ بلاد العرب بالمَعُونَاتٍ والهِباتٍ والقروض بضِفة رآتِبة بلا مَنٍّ أو أذَى، لا يحفَلُونَ بدُعَاءِ الأعرابِ عليهم. بينما العربُ (المُسلِمُون) فى كُلٍّ عامٍ يُرذَلُون، ويُدمِّرُون بيُوتهم بأيدِيِّهِم فى حروبٍ ونزاعات داخلية وبينيَّة لا تقِفُ أبداً. وكُلَّمَا إرتفعت أصواتُ العرَب المُسلِمُونَ بالدُعَاءِ على اليهودِ والنصارى أبناءَ عُمُومَتهم، كُلَّما ضَاقَت بالعربِ الدُنيا، وأرَآهُم اللهُ آياته فى الآفاقِ وفى أنفُسِهم بُؤسَاً وشقاء وحرُوباً وهِجرَاتٍ عبر القارَّات والبِحار والمُحيِطات هَرَباً من الموتِ وفى طلبِ الأمانِ، إلى بُلُودِ اليَهودِ والنصارى!. وكُلَّما ضاقَ بالعَربِ الأرضَ من سُوءِ فِعَالِهم، كلّما وَسَّعَ اللهُ الزِرقَ وبَسَطَهُ على اليَهُودِ والنَصَارَى، يتشارَكُونَهُ مع العرب المُسلِمين الذين هاجَرُوا إليهم يرجُونَ الأمنَ والغِذاء.
    وكُلٌّ ميسَّرٌ لِما خُلِقَ له. نحنُ الأفارقة السُود لسْنَا فاقِدين الثقةَ بأنفُسِنا كما يدَّعِى العُربانُ الذين يحْكِمُون بلادنا غصْبَاً عَنَّا، ويُخَيَّلُ إليهم انَّ الأفارقة السُود يكرَهُونَ لونَهم الأسود!. لا، نحنُ لا نكرَهُ لونَنا، لكنَّكم أنتم من تكرَهُون لوننا وتحتقِرُوننا بسببه فيخيَّلُ إليكم أنَّنا أيضاً نكرَهُ لونَنا!. نحنُ نكْرَهُ من يكْرَهنا ويكره لوننا ولكن كيف نكرهُ أنفسنا؟. ونحنُ فخُورُونَ بأنفُسِنا وبلونِنا لأنَّهُ لون أُمِّنا أفريقيا، ولونُ أرضِها البِكرة المِعْطَاءَة، ولونُ مياهها العزبة الزرْقَاء، ولونُ زُرُوعِها الخِصبة وغابَاتِها الدُهْم الخضراء الكثيفة.
    نحنُ فخُورُونَ بأفريقيَّتِنا وبلونِنا الأسودُ الزِنجِى، فقط غادِرُونَا. أذهَبُوا إلى صحارِيكم الآسيويَّةِ التى أعطتكُم لون رِمالها الصفراء، وليأكُل كُلٍّ مِنَّا زَادَه.
    اللهُمَّ نُحنُ عِبادُك الأفارقة السُود، أبناءُ عبدِك "كُوش" بن حَامْ بن نُوح عليهم السلام، ربَّنَا بَاعِد بيننا وبين العرب وشُرورِهم وغِلِّهم وجهْلِهم، وقِلَّة حِيلتِهم، كما باعَدْتَ بين المَشْرِقِ والمَغْرِب، وأمِّنَّا فى أوطانِنَا ولا تُسلِّط علينا من لا يخَافُك، ولا يرْحَمنا. آمين.




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 02 مارس 2017

    اخبار و بيانات

  • السلطة القضائية تطلب وضع جهاز الأمن تحت رقابتها المباشرة
  • المحكمة العليا تسحب ملف الأقطان للمرة الثانية
  • إشراقة سيد محمو تقاضي وزير العدل
  • عضو هئية علماء السودان، الشيخ عبد الجليل النذير الكاروري : الشعبي يعتنق الفكر الجمهوري
  • رئيس لجنة الأمن بالبرلمان: الحوار الوطني لم يستوعب المهددات الأمنية
  • الموتمر الشعبي: الوطني يمارس الاستعلاء على أحزاب الحوار
  • بكري حسن صالح رئيساً للوزراء ونائباً أول
  • مقتل نزيل بسجن الضعين في تبادل إطلاق نار
  • القائم بالأعمال الأمريكي في الخرطوم استيفن كوتسيس يُحذِّر قطاع الشمال من فجوة غذائية
  • عطل يجبر طائرة ركاب للهبوط الإضطراري في بورتسودان
  • البرلمان السودانى يطالب بالإبقاء على صلاحيات الأمن
  • وزير: ثورة التعليم العالي انطلقت بالهرم المقلوب
  • أزمة بين السودان والاتحاد الأوربي بسبب طرد إثيوبيين
  • هبوط اضطراري لطائرة بدر في مطار بورتسودان
  • بكري حسن صالح يؤدي القسم رئيسا لمجلس وزراء حكومة الوفاق الوطني القادمة
  • مقتل طبيب سوداني آخر ضمن صفوف داعش بالعراق
  • الهيئة العربية للأستثمار : مشروع جديد لانتاج وتصنيع اللحوم الحمراء بالسودان
  • لجنة الأمن بالبرلمان ترفض تقليص صلاحياته نائب رئيس القضاء يطالب بإخضاع الأمن للرقابة القضائية
  • مؤتمر صحفي لمكتب سلام دارفور وحركة أبوالقاسم إمام بمطار الخرطوم بعد غد السبت
  • ضبط منظمات تبيع 35 صنفاً من الأدوية المنقذة للحياة
  • مكتب الحركة الشعبية لتحرير السودان بالمملكة المتحدة وإيرلندا تنعي الفقيد البطل نيرون فيليب اجو
  • إعلام مكتب ممثل الحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال - أستراليا ينعى نيرون فيليب اجو
  • مركز جبال النوبة للحوار والتخطيط الإسترتيجي ينعى نيرون فيليب اجو


اراء و مقالات

  • إشراقة سيد محمود فى طريق التحدي!!(1) بقلم حيدر احمد خيرالله
  • بلاش استهبال بقلم كمال الهِدي
  • الفريق أول بكري.. رئيساً للوزراء! بقلم عثمان ميرغني
  • ميراث المرأة بين (نور الإسلام) و(ظلمات سيداو) (2 / 3) بقلم د. عارف الركابي
  • وحل الأزمة..!! بقلم الطاهر ساتي
  • عروس مُغترِبة! بقلم عبد الله الشيخ
  • اخيراً السودان يكرفس وجهه بقلم إسحق فضل الله
  • إنقاذ رئيس الوزراء ...!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • شاعر (زي)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • أغيثوا مواطني الجنوب بقلم الطيب مصطفى
  • زيارة نتنياهو لأستراليا حركت راكد القضية الفلسطينية بقلم نور الدين مدني
  • جَزاءُ سنمَّار، في "صِفْرُو" يَتكَرَّر بقلم مصطفى منيغ
  • كتابات خفيفة حمدين ولد محمدين بعد الغياب بقلم هلال زاهر الساداتي
  • فلسطين: الاسرى في مربع عتمة زنازين السجَان والتعتيم الوطني والإعلامي!! بقلم د.شكري الهزَّيل
  • تقرير مراقب الكيان اعترافٌ بالعجز أم استعدادٌ للثأر بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • د. النور محمد حمد الفكر ومعايير القيم نهاية الدين!! (8 (ب)-8) بقلم خالد الحاج عبد المحمود
  • إبن حلال يفتح الباب ... بيع تاجوج ضيق أُفق أم ضيق وطن؟ بقلم الحافظ عبدالنور مرسال
  • صرخة لوقف إعدام تاجوج بقلم اسامة سعيد
  • إفطموا هذا الكهل المُسِن .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • الإرهابيون لا يمكنهم الهروب بجرائمهم والاختباء في ألمانيا تحت ستار اللجوء!!!
  • كتاب سودانيزاونلاين هل لديهم المقدرة على احداث حراك في ارض الواقع السوداني
  • أزمة بين السودان والاتحاد الاوربي بسبب جلد اثيوبيين وأرتريين بالخرطوم
  • الصادق المهدي لـ BBC خطأ كبير جدا أن يتورط السودان في حرب اليمن VIDEO
  • بشرى الفاضل بخير وعافية واعتذار لمن ازعجانهم
  • سيدي الرئيس هذا فراق بيني وبينك.....
  • اللُّجّةُ
  • مشكلة كبيرة بين الاطباء السودانيين في ايرلندا
  • مبروك .. برشلونة في الصدارة والكأس قاب قوسين أو أدنى ..وباي باي ريال مدريد
  • بتعيين بكري رئيساً للوزراء البشير يعلن عن وفاة الحوار الوطني و مخرجاته ..
  • الموصل... داعش أوشكت على التبدد فيها
  • عم عمر وسنين الضياع (شبح حكاية)
  • أرقام كبيرة في الإعلام لكن على أرض الواقع لا يوجد إلا صفر كبير -شمائل النور
  • صندوق الإمدادات يقر بوجود متلاعبين بالأدوية المجانية والمنقذة للحياة
  • عصام صديق.... كتر البتابت عيييييب دول 17 سنة
  • ذوو عوضية عجبنا يقدمون مذكرة للسفارة البريطانية لطلب الحماية
  • همس جنون نخيل نسيجي اماراتي!مقال لعيسى إبراهيم
  • البشير يوجه صفعة “للإسلاميين” باختيار بكري رئيسا للوزراء
  • عضو كونغرس قيادي يجتمع مع رئيس البرلمان السوداني و ينذره
  • مجلس اللوردات البريطاني يصوت ضد مشروع الحكومة للخروج من الإتحاد الأوربي ..
  • تمنينا غير ذلك...لكن...هناك جانب ايجابي.
  • Ali Abdalla Hassan رجاااء اختشى لو سمحت!!!
  • الهويات القاتلة: هل الهوية مصدر للقتل و العنف و كراهية الآخر؟
  • بشرى سارة .. الآن قواتنا السودانية الباسلة تحكم سيطرتها على مطار عدن بالكامل ..
  • السلطة القضائية ..الإعتقالات التعسفية مستمرة وموجودة
  • تجميد قرار فرض رسوم على السودانيين المقيمين بمصر
  • الملك سلمان يهبط في مطار جاكرتا و معه 459 طن عفش صحبة راكب
  • مقتل بريطانيين من أصول سودانية يعملان في تنظيم الدولة الإسلامية في العراق.
  • مقترح بأنشاء وزارة جديدة ترضية للشخصية القومية طراجي
  • هذا لعب على الذقون: بكري صالح رئيساً للوزراء محتفظاً بمنصب نائب أول للرئيس
  • القوات الإثيوبية تتصدى لهجوم مسلح على "سد النهضة"
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de