السفيه الأمريكي بالسودان ام العميل الأمريكي السوداني بين فاروق و نزار!

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-10-2018, 05:56 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة مجاهد عبدالله محمد علي(مجاهد عبدالله)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-06-2007, 12:30 PM

مجاهد عبدالله

تاريخ التسجيل: 07-11-2006
مجموع المشاركات: 3988

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


السفيه الأمريكي بالسودان ام العميل الأمريكي السوداني بين فاروق و نزار!

    Quote: السفيه الأمريكي بالسودان
    نزار محمد عثمان*


    اغترت الولايات المتحدة الأمريكية بقوتها، واستكبرت في الأرض بغير الحق، وقالت بلسان الحال: من أشد من قوة؟!؛ ولتأتينها الإجابة ولو بعد حين: (أولم يروا أن الله الذي خلقهم هو أشد منهم قوة وكانوا بأياتنا يجحدون)، (فإن للذين ظلموا ذنوبا مثل ذنوب أصحابهم فلا يستعجلون).

    استكبرت أمريكا ليس لقوتها فحسب؛ بل لضعفنا كذلك؛ فهم قد ثابروا واجتهدوا لامتلاك ناصية التقدم العلمي في الوقت الذي تقاعسنا فيه نحن وتخلفنا، وبادروا أيامهم بالتخطيط والمتابعة ونحن آثرنا الدعة وسوَّفنا؛ لذلك فأمريكا الآن من حيث القوة المادية: حاضرة؛ بل هي حية تسعى، ومن حيث المكر والخبث: ماكرة؛ بل هي حية تسعى كذلك - بالمعنى البعيد -؛ لذلك لا عجب أن تتبجح بإظهار قوتها؛ غير أن العجب - كل العجب - هو في استمرارنا في استدرار عطفها ورضاها بكل سبيل وطريق!!.. مع أن النص القرآني واضح وصريح (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم)؛ فهل نعي ونوقن؟!..

    أقلام مأجورة كثيرة تريد لنا أن نقيم على الضيم، ونبقى على الهوان، ونسكت عن إهانات أمريكا المتكررة ابتداءًا من دعم أعدائنا؛ مرورا بمحو خصوصيتنا وإرغامنا على توقيع اتفاقات دولية تخالف فكرنا وثقافتنا؛ انتهاءا بسب رسولنا الكريم والانتقاص من ديننا القويم!!.. وحجة هذه الأقلام في ذلك أننا لا نستطيع مقاومة أمريكا؛ لذلك ليس لنا أن نعترض بكلمة، أو أن نستنكر بإشارة، وكل ما علينا - احتراما لقوتها - هو أن نذل لها، ونغضي عن الضيم الجفون!!.. وحقا: من يهن يسهل الهوان عليه!!..

    العقل يقول: ليس هناك مجال للمفاضلة بين أن نكون أحرارا أو أن نبقى عاجزين؛ فالقضية واضحة: لن ننال حريتنا بغير عبودية لله خالصة؛ تهون أمامها أمريكا، وترخص في سبيلها التضحيات.. ليس باللسان؛ بل بمتابعة الأعمال العظيمة، ومزوالة الأمور الجسيمة:

    والحر من حذر الهوان *** يزايل الأمر الجسيما

    والعاجز المأفون أق ـ*** ـعد ما يكون إذا أقيما

    وقد أحسنت الحكومة صنعا بإعلان رفضها للتدخل الأجنبي في السودان، وعزمها على الانسحاب من الاتحاد الإفريقي إن تواطأ مع أمريكا..

    ونريد لها بعد رفض التدخل الأجنبي أن تعمل على طرد السفيه الأجنبي!!.. والسفيه هو كل من يسخر من عقيدتها، وينال من مقدساتنا، وإن سمي (دبلوماسيا).

    إن من مقومات رفض التدخل الأجنبي أن نعتز بديننا، ونوحد صفنا، ونقوي وطننا، وأن نأخذ بنصيحة ابن الجوزي: فنشد الحيازم، وننهض نهضة حازم، ونسعى سعي عازم، ونجمع صفنا على أمر جازم، ونصبر على كل ما يقود إلى المعالي ونلازم؛ فهلا نفعل ذلك!!.

    http://meshkat.net/new/contents.php?catid=6&artid=7139

    اما العم فاروق فله هذا الخيط

    للتاريخ :عمر حسن البشير أول رئيس سوداني عميل لCIAبلا خج...م المسلمين لأعدائهم؟



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2007, 11:01 AM

فاروق حامد محمد
<aفاروق حامد محمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 4648

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السفيه الأمريكي بالسودان ام العميل الأمريكي السوداني بين فاروق و نزار! (Re: مجاهد عبدالله)

    ابننا مجاهد الكلس

    تصدق أول مرة أشوف هذا البوست اليوم !!!

    والسيد نزار مع أحترامنا له إلا إننا نعتبر

    ما وجهه لمؤيدي التدخل لا نقاذ أهل دارفور

    من شتائم إنما هو موجه للسيد رئيسه الذي قبل

    بالتدخل بلا شروط !!!!!!!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2007, 11:14 AM

bayan
<abayan
تاريخ التسجيل: 13-06-2003
مجموع المشاركات: 15417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السفيه الأمريكي بالسودان ام العميل الأمريكي السوداني بين فاروق و نزار! (Re: فاروق حامد محمد)

    Quote: للسيد رئيسه

    بالله دكتور نزار برضو بقى كوز؟

    ذي ما قال احمد الريح
    دي وسعت آوي أوي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2007, 11:30 AM

محمد فرح
<aمحمد فرح
تاريخ التسجيل: 14-09-2006
مجموع المشاركات: 9222

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السفيه الأمريكي بالسودان ام العميل الأمريكي السوداني بين فاروق و نزار! (Re: bayan)

    دكتور نذار قلم قوي وشجاع وصادق

    أمريكا طغت وتكبرت في الأرض وتظن أن العالم كله ماهو إلا عباره عن إقطاعيات تديرها فقط لمصالحها الشخصيه ونحن في غينا نعمه وكثيرون يطبلون لأمريكا ناشرة الديمقراطيه في العالم والتي تشيد المعتقلات وتعذب اللأبرياء أمثال سامي الحاج وليس ببعيد عنا جرينة أبوغريب القذره ..
    من يعتقد بأن أمريكا ستحل لنا أزماتنا فهو أعمى البصر والبصيره ... هؤلاء لايعرفون غير سياسة إمتصاص دماء الشعوب وتعذيب أي دوله ربما تخرب موازين القوى في العالم ....

    الدراسات أكدت أن ظاهرة الإحتباس الحراري سيروح ضحيتها أكثر من مليار نسمه ومازالت أمريكا تصر على نفث سمومها للعالم ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2007, 11:53 AM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46708

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السفيه الأمريكي بالسودان ام العميل الأمريكي السوداني بين فاروق و نزار! (Re: مجاهد عبدالله)

    الاخ مجاهد.

    كل ما أشوف كتابات نزار ده بتزكر أهل الكهف ما عارف ليه.
    بعدين مش نزار ده قاعد في السعودية؟
    والسعودية دي مش أحد الدول التي تساند السياسة الامريكية بدون قيد أو شرط؟
    النفاق ليهوا شنوا أصلا؟ لو كان زول قاعد في كهوف تورا بورا كنت أحترمته بعض الشئ.
    ولكن يقتات من فتات الوهابية التي تصادق أمريكا فهذا شئ يدعوا للسخرية.

    دينق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2007, 12:27 PM

فاروق حامد محمد
<aفاروق حامد محمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 4648

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السفيه الأمريكي بالسودان ام العميل الأمريكي السوداني بين فاروق و نزار! (Re: Deng)



    وتظل الحقيقة بسيطة وساطعة سطوع الشمس في رابعة النهار :

    السيد عمر البشير هو الذي وافق على دخول هذه القوات !!!!

    ولم يكتف بهذا فقط بل وافق دون أية شروط !!!

    ولولا سياسات الانقاذ الخرقاء الرعناء لما استطاع جندي واحد أن يطأ أرض

    السودان الطاهرة .. ولما امتلأت هذه الأرض المقدسة بكل باشبزق العالم وشذاذ

    أفاقه ... هل تعتقدون إننا فرحون بدخول هذه القوات .. لا والله ..

    ولكنها الانقاذ هي التي أجبرتنا على أهون الشرين فقد قتلت وهجرت واغتصبت

    نساءنا وحرائرنا وشردت مئات الألاف من حفظة القرآن ...وأعملت فيهم جنودها

    وجنجويدها وطائراتها قتلا وذبحا وقصفاً .. وهي الحكومة التي كان ينبغي

    أن تحفظ أرواح مواطنيها فاذا بها تقتلهم وتقصف مساكنهم وتزيل قراهم

    من على خريطة السودان .. وتقذف بهم الى خارج حدود السودان الى درجة إن

    بعضهم حاول اللجوء حتى لإسرائيل "أبشع أنواع الأنظمة قاطبة" لأنهم رأوها

    أرحم من حكومتهم !!

    أيها الاخوة لسنا نحن من دعا القوات الأممية ولكنها حكومتكم التي دعتهم

    بظلمها لأهلها وبسياساتها الغبية الرعناء .. وهم الآن في الخرطوم يحيطون

    بقصر رئيسكم ومسكنه إحاطة السوار بالمعصم ... فماذا أنتم فاعلون ؟؟


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2007, 12:47 PM

مجاهد عبدالله

تاريخ التسجيل: 07-11-2006
مجموع المشاركات: 3988

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السفيه الأمريكي بالسودان ام العميل الأمريكي السوداني بين فاروق و نزار! (Re: مجاهد عبدالله)

    Quote: ابننا مجاهد الكلس

    تصدق أول مرة أشوف هذا البوست اليوم !!!

    والسيد نزار مع أحترامنا له إلا إننا نعتبر

    ما وجهه لمؤيدي التدخل لا نقاذ أهل دارفور

    من شتائم إنما هو موجه للسيد رئيسه الذي قبل

    بالتدخل بلا شروط !!!!!!!!!!


    العم المناضل فاروق

    تحية الصمود لك

    غابت عن الدكتور نزار القراءة السليمة لهذا النظام والذي نسج كفنه منذ اول يوم لوصوله لسدة السلطة فتأجيج الحرب بين ابناء الوطن الواحد هو جوهر العمالة الأصيل والتنكيل بالآخر ليس لهو معنى سوى تجزئة الوطن والأن وبعد الإنبطاح الكبير تظل الأية الكريمة متحققة انه لن ترضى عنهم اليهود او النصارى حتى يسلموا هذا الوطن لأبنائه وهذه الأخيرة غابت تماماً من وعي الإسلاميين وأن هذا الوطن لهو ابناء مشردون عنه مكرهين ولابد أن يعود الحق ويعود أبنائه..

    خالص الود لك أيها العم المعلم..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2007, 12:57 PM

مجاهد عبدالله

تاريخ التسجيل: 07-11-2006
مجموع المشاركات: 3988

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السفيه الأمريكي بالسودان ام العميل الأمريكي السوداني بين فاروق و نزار! (Re: مجاهد عبدالله)

    Quote: أمريكا طغت وتكبرت في الأرض وتظن أن العالم كله ماهو إلا عباره عن إقطاعيات تديرها فقط لمصالحها الشخصيه ونحن في غينا نعمه وكثيرون يطبلون لأمريكا ناشرة الديمقراطيه في العالم والتي تشيد المعتقلات وتعذب اللأبرياء أمثال سامي الحاج وليس ببعيد عنا جرينة أبوغريب القذره ..
    من يعتقد بأن أمريكا ستحل لنا أزماتنا فهو أعمى البصر والبصيره ... هؤلاء لايعرفون غير سياسة إمتصاص دماء الشعوب وتعذيب أي دوله ربما تخرب موازين القوى في العالم ....

    الدراسات أكدت أن ظاهرة الإحتباس الحراري سيروح ضحيتها أكثر من مليار نسمه ومازالت أمريكا تصر على نفث سمومها للعالم ...


    الأخ محمد فرح
    تحية وإحترام
    أحييك اولاً على تفضلك بالتعقيب على هذا الخيط والذي قد تعتبره مدعاة للشماته على النظام المتهالك والمتراجع منذ اول يوم لإنقلابه المشئوم، وتنكيله لكل من وقف وقال لا للظلم، وتشريده لكل من لم يبصم على مشروعه الحضاري المأزوم، وكل هذه السنين العجاف كانت تحت يد نفس الشخص المعني به هذا الخطاب وهو كما تفضلت أنت بتعريفه بأنه جندي ومحارب قديم هو عمر البشير.
    اولاً هذا التعريف الذي قدمته هو أكبر دليل لإساته فكيف لجندي ومحارب قديم او جديد ويعرف قواعد الجندية وكل التكتيكات الحربية ان يستخدمها ضد إخوانه في الوطن تارةً وفي الدين تارةً آخري هل يستوي في جنديته بسيدنا داؤود عليه السلام مثلاً ،وأين تعلم هذا الكر والفر وهل يكر ويفر المرء خبثاً ودهاءاً على اهله وبنو وطنه ؟وفيما ؟من أجل السلطان والمال أي الشهوة .وكيف يستقيم لك العود وأنت أعوج .وكيف يطيب لك المنام والحرام غدا شهيقك وزفيرك .فبئث الكر والفر هو إالتقاء الكلمتين عند الكفر ببني وطنك،وبئث الكر والفر أن تخدع الناس وأنت خادع نفسك أفتقول لي جندي ومحارب ؟.
    وتسألني عن ما يمكن ان تفعله الإنقاذ والكل من حواليها ينادي بالتدخل الدولي وهو أهل المعارضة والإعلام واصحاب الأقلام الممسوخة وأضيف لك قسماً هاماً لااعرف لماذا تجاوزته وهل تجاوزه من جانبك علواُ ام سهواً ؟وهم أهل الوجعة وأهل الآلم اهلنا في دارفور المغتصبة نسائهم والمشرد أطفالهم والمحروقة قراهم أليس لهم راي ومناجاة وهل المجتمع الدولي عندما قرر هذا التدخل هل إتخذ هذا القرار من برجه العاجي ام ذهب عنان وجالس الناس في المعسكرات وسمع من أفواههم وعلم أثر الجريمة التي إقترفها هذا النظام في هؤلاء العزل الذين ليس لهم طوال عهود اي مطالب .وبعد هذا كله تستنكر موقف المعارضة الشريفة من عدم وقوفها ضد التدخل الدولي فكيف لها أن تكون معارضة شريفة وتشترك في هذه الجريمة البشعة التي يرعاها النظام وكيف لها ان تقف ضد التدخل وهي تعارض نظام أدمن الكذب والبراءة المصطنعة ،ثم لماذا لم تقف الجبهة الإسلامية مويدة لإتفاقية الميرغني قرنق ؟وتعرف الإجابة لأنها كانت معارضة وتعتبر أن الجنوبي من أهل الذمة وليس مواطن لهو كامل الحق أسوة بالآخر المسلم ،فأبعد عن الدين قدر المستطاع لأن الإنقاذ أبعد ما تكون عنه ،والمزايدات الرخيصة هي حلف القسم فيما لاتملك وهي عادة سودانية قبيحة مثلها مثل الظار ،فكيف يستوي لنا الفهم عند محارب قديم وجندي قدير يريد أن يرينا كيف الكر والفر ويقسم بالله في شيئ يعرف تمام المعرفة بأنه كذب فهل هي الحرب وتمسكاً بقول المصطفي عليه الصلاة والسلام الحرب خدعة فكيف تكون الخدعة بأن ترمي اليمين على زوجاتك وتعلم ان من حنث عن اليمين عاشر زوجته زناً .فدعك من إدراكي للحقيقة هل تستوي معي في إدراك الكارثة الجاثمة على الشعب السوداني ام تكابر أيضاً بنفس فهمك للقوات الهجين .
    في آخر تعقيبك سألتني عن شعوري بالقوات الهجين وهل أنا سعيد بها وهو سؤال حرياً بك أن تذهب به الى معسكرات النازحين في دارفور وتسأله للمشردين عن ديارهم وأمانهم وأهلهم ام ليس لك احد بينهم تحس بالمه ومعاناته وبما انني لست دارفورياً ولكن أحس بهم لأني لم أتربى على يد الإنقاذ التي علمت كل من ربته على فصل الأنا من الآخر وهي عمق المشكل الذي نعيش فيه فلا إحساس لك تجاه من هو أبعد من صحن دارك فأرجع ايها الأخ من هذا الطريق فلن تعلم كم هو شأئك..
    خالص الود أخي محمد...

    الإجابة أعلاها منقولة من الرابط أدناه..

    إنتهي قسم التدخل وبدأ قسم هارون وكوشيب!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2007, 02:40 PM

مجاهد عبدالله

تاريخ التسجيل: 07-11-2006
مجموع المشاركات: 3988

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السفيه الأمريكي بالسودان ام العميل الأمريكي السوداني بين فاروق و نزار! (Re: مجاهد عبدالله)

    Quote: كل ما أشوف كتابات نزار ده بتزكر أهل الكهف ما عارف ليه.
    بعدين مش نزار ده قاعد في السعودية؟
    والسعودية دي مش أحد الدول التي تساند السياسة الامريكية بدون قيد أو شرط؟
    النفاق ليهوا شنوا أصلا؟ لو كان زول قاعد في كهوف تورا بورا كنت أحترمته بعض الشئ.
    ولكن يقتات من فتات الوهابية التي تصادق أمريكا فهذا شئ يدعوا للسخرية.


    الأخ المحترم المناضل دينق

    سلامٌ من الله عليك

    حقيقي لا أعرف اين يقيم الدكتور نزار ولكن أعتبره من الإسلاميين القلائل الذين يجبرونك على الإحترام ومنها إحترامه لأصحاب الراي الآخر وجداله بالحسنى وهو ما تلمسته من خلال حواراته بالرغم من عدم معرفتي الشخصية به ،وبالنسبة للمقال أعلاه وكما سبق وقلت أن القراءة السليمة غابت عنه وكذلك التحليل السياسي الصائب لمجريات الأحداث وحسن ظنه البرئ بالإنقاذيين وهم ابعد عن الإسلام وحتى الإسلام منهم برئ وأتمنى أن تكون التراجعات التي قدمها النظام للمجتمع الدولي أن تثبت له جرم هذا النظام..

    كل الود لك اخي دينق..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2007, 03:02 PM

مجاهد عبدالله

تاريخ التسجيل: 07-11-2006
مجموع المشاركات: 3988

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السفيه الأمريكي بالسودان ام العميل الأمريكي السوداني بين فاروق و نزار! (Re: مجاهد عبدالله)

    Quote: وتظل الحقيقة بسيطة وساطعة سطوع الشمس في رابعة النهار :

    السيد عمر البشير هو الذي وافق على دخول هذه القوات !!!!

    ولم يكتف بهذا فقط بل وافق دون أية شروط !!!

    ولولا سياسات الانقاذ الخرقاء الرعناء لما استطاع جندي واحد أن يطأ أرض

    السودان الطاهرة .. ولما امتلأت هذه الأرض المقدسة بكل باشبزق العالم وشذاذ

    أفاقه ... هل تعتقدون إننا فرحون بدخول هذه القوات .. لا والله ..

    ولكنها الانقاذ هي التي أجبرتنا على أهون الشرين فقد قتلت وهجرت واغتصبت

    نساءنا وحرائرنا وشردت مئات الألاف من حفظة القرآن ...وأعملت فيهم جنودها

    وجنجويدها وطائراتها قتلا وذبحا وقصفاً .. وهي الحكومة التي كان ينبغي

    أن تحفظ أرواح مواطنيها فاذا بها تقتلهم وتقصف مساكنهم وتزيل قراهم

    من على خريطة السودان .. وتقذف بهم الى خارج حدود السودان الى درجة إن

    بعضهم حاول اللجوء حتى لإسرائيل "أبشع أنواع الأنظمة قاطبة" لأنهم رأوها

    أرحم من حكومتهم !!

    أيها الاخوة لسنا نحن من دعا القوات الأممية ولكنها حكومتكم التي دعتهم

    بظلمها لأهلها وبسياساتها الغبية الرعناء .. وهم الآن في الخرطوم يحيطون

    بقصر رئيسكم ومسكنه إحاطة السوار بالمعصم ... فماذا أنتم فاعلون ؟؟


    حقاً ماذا فاعلون..

    الود لك ايها المعلم..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-06-2007, 05:59 PM

فاروق حامد محمد
<aفاروق حامد محمد
تاريخ التسجيل: 07-08-2006
مجموع المشاركات: 4648

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السفيه الأمريكي بالسودان ام العميل الأمريكي السوداني بين فاروق و نزار! (Re: مجاهد عبدالله)

    شكراً ابني مجاهد وأنت تجادلهم بالتي هي أحسن

    ولعمري هذا هو خلق القرآن الحقيقي ... فديننا

    يحترم الآخر والرأي الآخر وليس دين شتم وسباب وقذف

    كل الود لك ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-06-2007, 05:50 AM

bayan
<abayan
تاريخ التسجيل: 13-06-2003
مجموع المشاركات: 15417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السفيه الأمريكي بالسودان ام العميل الأمريكي السوداني بين فاروق و نزار! (Re: فاروق حامد محمد)

    Quote: ولعمري هذا هو خلق القرآن الحقيقي ... فديننا

    يحترم الآخر والرأي الآخر وليس دين شتم وسباب وقذف



    ياتو ديننا هذا؟

    موش قلت ليكم في ناس هنا مخها شغال بنظام "الكمبونات"

    هل يصرح دينك ان تخدش الحياء العام وتطاعن بمرحلة عمرية كل النساء يمرو بيها
    وتكتب بوست عنوانه احذروا نساء المينبوس متعديا
    وباغيا دون اي استفزاز؟
    هل يعطيك دينك حق شتم النساء؟

    Quote: وليس دين شتم وسباب وقذف


    الفرق بينك وبين ناس الجبهة شنو؟
    موش يااهو الاتجار بالدين دا؟
    الدين سلوك وفعل مطابق للعمل..

    أيها الناس : إحذروا نسوان ال Menopause وأختوهن عديييييي...ل ثم ترفقوا بهن !!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-06-2007, 10:47 AM

مجاهد عبدالله

تاريخ التسجيل: 07-11-2006
مجموع المشاركات: 3988

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السفيه الأمريكي بالسودان ام العميل الأمريكي السوداني بين فاروق و نزار! (Re: مجاهد عبدالله)

    العم الأستاذ فاروق

    تحياتي

    الإسلاميين وبالأخص الإنقاذيين كانوا أبعد الناس عن خلق الإسلام الدين الذي ما أتى إلأ ليكمل مكارم الأخلاق ويبسط العدل ويبعد الناس من عبادة العباد الى عبادة رب الأسياد ،وبرغم الشعارات التي رفعتها الإنقاذ في أول أيامها امريكا روسيا قد دنا عذابها اي قرب موعد تأديبهم بايدي ثوار الإسلام السوداني ،كانوا في النفس الوقت يعذبون أبناء الشعب السوداني أي أهلهم واعلنوا الجهاد على أهل السودان من الكتابيين الذين لم يأذن الله بقتالهم إلأ في حالتين إكراه المسلمين على الردة او إخراج المسلمين من ديارهم وكما جاء في صورة الممتحنة الأيات 8و9
    Quote: لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ

    إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ


    ولكن أين هم من أدب القرأن وسماحة الرسول الكريم ،أن الإنقاذ وفي إعتقادي قدمت نموذج محرج للإسلام حرياً بكل الشرفاء المنتمين لهذا الدين أن ينبذوا هذه التجربة ...

    خالص الود لك..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-06-2007, 07:33 AM

مجاهد عبدالله

تاريخ التسجيل: 07-11-2006
مجموع المشاركات: 3988

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السفيه الأمريكي بالسودان ام العميل الأمريكي السوداني بين فاروق و نزار! (Re: مجاهد عبدالله)

    UP
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-06-2007, 04:39 AM

مجاهد عبدالله

تاريخ التسجيل: 07-11-2006
مجموع المشاركات: 3988

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السفيه الأمريكي بالسودان ام العميل الأمريكي السوداني بين فاروق و نزار! (Re: مجاهد عبدالله)

    Quote: ]الفريق صلاح عبدالله الشهير ب ( صلاح قوش ) :

    العميل المنتدب من قبل رئيس السودان ونائبه الثاني هو سبب :

    مأساة دارفور... والعجز الأميركي في حلها:

    في وقت مبكر من ولايته الأولى، تلقى الرئيس الأميركي جورج بوش مذكرة من "مجلس الأمن القومي"، تناولت الخطوط العامة لعجز المجتمع الدولي عن التصدي لجرائم الإبادة الجماعية. وفيما يشبه التحدي والشعور الطاغي بالثقة بالنفس والقدرة، كتب بوش في هامش تلك المذكرة ما معناه "لا ينطبق هذا عليَّ". لكن وبعد خمس سنوات لاحقة، بل بعد مضي ما يقارب الأربع سنوات على ما وصفه بوش نفسه مراراً، بـ"الإبادة الجماعية" في إقليم دارفور السوداني، ها هي الأزمة تستمر وتستفحل، دون أن تصدر استجابة قوية ذات معنى من البيت الأبيض. وعندما ينظر المرء إلى هذا العجز الأميركي البادي إزاء المأساة، فإنه يصبح أكثر ميلاً للأخذ بصحة نظرية "سامنتا باورز" الأستاذ بجامعة هارفارد، القائلة بحيرة و"انقطاع رأس" البيت الأبيض فيما يتصل بإقليم دارفور. فمما لاشك فيه أن المذكرة الخاصة بأزمة دارفور قد رفعت للرئيس بوش، وهو قطعاً لا يريد تكرار وقوعها أو استمرارها. ولكن إذا كان اهتمام بوش صادقاً كل هذا الصدق إزاء ضحايا المأساة من أهالي الإقليم، فلماذا لا تتخذ إدارته من الأفعال ما يضمن وقفها ومعاقبتها؟

    والحقيقة أن الإجابة عن هذا السؤال، تندرج بين كبريات القصص المسكوت عنها في عصرنا الجنيني الحالي. وهي قصة التضارب والنزاع ما بين مبادئ حقوق الإنسان من جهة، ومستلزمات مكافحة الإرهاب فيما بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر من جهة أخرى. وقد علمت أثناء زياراتي للإقليم خلال الأشهر القليلة الماضية، وعبر استماعي لشهادات وإفادات المواطنين أنفسهم، أن قرى الإقليم لا تزال تحرق، وأن النساء لا زلن يتعرضن للاغتصاب الجماعي من قبل أفراد مليشيات الجنجويد، بينما يتعرض المدنيون لترهيب الدولة، ممثلاً في الغارات الجوية المنظمة على قراهم. وبينما يواصل الإقليم انحداره أكثر فأكثر نحو هوة المأساة والجحيم، فإن كل المؤشرات على عجز الولايات المتحدة وفرجتها السلبية على ما يجري أمامها، إنما تتجه إلى شخص واحد، هو أسامة بن لادن.

    والمعروف أن أسامة بن لادن قد أقام في السودان في بدايات عقد التسعينيات، يوم أن حل ضيفاً على ذات النظام الحاكم الآن، الذي يتحمل مسؤولية كل الفظائع والانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان في دارفور. وكان وقتها "صلاح قوش"، المسؤول الحكومي الرئيسي، والذراع الأيمن لأسامة بن لادن. لكن وفي أعقاب هجمات 11 سبتمبر، تحول "صلاح قوش" إلى شريك نشط في جهود مكافحة الإرهاب التي تقودها الولايات المتحدة. وتبعاً لهذه الشراكة، فقد تولى مهام اعتقال المشتبه بهم في جرائم الإرهاب وتسليمهم للولايات المتحدة، إضافة إلى طرد المتطرفين من بلاده، وشن الغارات على بيوت المشتبه بهم، وتقديم البيانات والأدلة لمكتب التحقيقات الفيدرالي "إف. بي. آي.". كما يمنحه موقعه الحكومي الحالي، باعتباره رئيساً لجهاز الأمن السوداني، دوراً قيادياً في استراتيجية الحكومة الخاصة بمكافحة التمرد، مع العلم بأنها الاستراتيجية التي تعول على مليشيات الجنجويد في تدمير وإبادة القرى غير العربية في الإقليم.
    وبالنتيجة فقد أفضى تعمق أواصر التعاون وتبادل المعلومات الأمنية الاستخباراتية بين واشنطن وحكومة الخرطوم، إلى إبطال مفعول أي استجابة أميركية لعنف الدولة الذي استشرى في الإقليم بين عام 2003 و2004. وكما قال بعض المسؤولين الأميركيين لزميلي "كولن توماس جينسن"، فإن الحصول على المعلومات الأمنية الواردة من "صلاح قوش"، سيتعثر كثيراً في حال مواجهة واشنطن لحكومة الخرطوم بما يكفي من حزم، فيما يتعلق بالمأساة الدائرة في إقليم دارفور. يذكر أن الإدارة واصلت مساعيها منذ عام 2001 مع حكومة الخرطوم، بغية إبرام صفقة سلام بينها ومتمردي جنوب السودان، أملاً في استرضاء الجماعات المسيحية الأميركية الناشطة، التي طالما طالبت الإدارة باتخاذ خطوة ترمي لحماية الأقليات المسيحية بجنوبي السودان. ولما كانت تلك الصفقة قد أبرمت بالفعل، فإن الإدارة تحرص على عدم تقويضها، بفتح جبهة مواجهة جديدة بينها وحكومة الخرطوم، بسبب إقليم دارفور.

    ومن هنا فإن الحظ لم يواتِ الدارفوريين مطلقاً في حل أزمتهم. وكان مصطلح "الإبادة الجماعية" قد تحول إلى محك نزاع انتخابي مستعر في الحملة الانتخابية الرئاسية لعام 2004، حيث كان المرشح "الديمقراطي" وقتها "جون كيري"، يلح على منافسه جورج بوش بضرورة تبنيه واستخدامه. وأخيراً أدلى كولن باول وزير خارجية بوش وقتئذ، بشهادته أمام "لجنة العلاقات الخارجية" التابعة لمجلس الشيوخ، وأقر في التاسع من شهر سبتمبر عام 2004، بأن جرائم الإبادة الجماعية قد حدث ارتكابها فعلاً في إقليم دارفور، وأن مليشيات الجنجويد والحكومة السودانية، هما الطرفان اللذان يتحملان المسؤولية عن ارتكابها. بل أضاف باول أن جرائم الإبادة الجماعية ربما لا تزال ترتكب هناك. على أن الإضافة الأهم التي وردت في شهادة باول، قوله: "وقد حتم علينا عزمنا اتخاذ خطوة جديدة. فقد واصلنا بذل كل ما بوسعنا من أجل حث حكومة الخرطوم على تحمل مسؤوليتها إزاء الإقليم".

    والسؤال الذي نثيره هنا: هل فعلت واشنطن كل ما بوسعها حقاً؟! وفيما نعلم فإن "معاهدة الإبادة الجماعية" التي وقعت عليها الولايات المتحدة في عام 1948، وصادقت عليها لاحقاً بعد أربعين عاماً، إنما تطالب الدول الموقعة عليها، بأن تبذل كل ما من شأنه منع وقوع تلك الجرائم ومعاقبتها. لكن وبدلاً من محاكمته بما ارتكبت يداه الآثمة من جرائم الحرب، استدعي صلاح قوش إلى "لانجلي" التي طار إليها جواً بدعوة أميركية استهدفت تنويره من قبل مسؤولي وكالة المخابرات المركزية الأميركية في العام الماضي! وكما صرح مسؤول أميركي لصحيفة "لوس أنجلوس تايمز" فإن من رأي الوكالة أن المسؤولين السودانيين يقدمون لنا يد العون في جهود مكافحة الإرهاب، ولذلك فإننا لفخورون بدعوته للحضور إلى هنا. وبذلك لم يأبه هؤلاء المسؤولون كثيراً للعواقب السياسية المترتبة على هذه الدعوة. وفي نظر الكثير من مسؤولي الاستخبارات الأميركية، فقد أصبح "صلاح قوش"، أكثر فائدة من ذي قبل، في دفع جهود مكافحة الإرهاب الأميركية، خلال الستة أشهر الماضية، جراء التطورات السياسية الجارية الآن في الجارة الصومال. وبعد، فهل علمنا سر العجز الأميركي حيال دارفور؟


    جون بريندرجاست
    مدير سابق للشؤون الأفريقية بمجلس الأمن القومي في إدارة بيل كلينتون ومستشار أول حالياً لـ"مجموعة الأزمات الدولية"

    ينشر بترتيب خاص مع خدمة "لوس أنجلوس تايمز وواشنطن بوست"

    صحيفة الاتحاد الاماراتية العدد 23957 بتاريخ 2006-11-
    20

    الى مناصري البشير وعصابته والكيزان عموما: إذا لم تستحوا...علوا ماشئتم !!!!!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-06-2007, 05:36 AM

Elawad
<aElawad
تاريخ التسجيل: 20-01-2003
مجموع المشاركات: 7226

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السفيه الأمريكي بالسودان ام العميل الأمريكي السوداني بين فاروق و نزار! (Re: مجاهد عبدالله)

    Quote: غابت عن الدكتور نزار القراءة السليمة لهذا النظام والذي نسج كفنه منذ اول يوم لوصوله لسدة السلطة فتأجيج الحرب بين ابناء الوطن الواحد هو جوهر العمالة الأصيل والتنكيل بالآخر ليس لهو معنى سوى تجزئة الوطن والأن وبعد الإنبطاح الكبير تظل الأية الكريمة متحققة انه لن ترضى عنهم اليهود او النصارى حتى يسلموا هذا الوطن لأبنائه وهذه الأخيرة غابت تماماً من وعي الإسلاميين وأن هذا الوطن لهو ابناء مشردون عنه مكرهين ولابد أن يعود الحق ويعود أبنائه..

    الأخ العزيز مجاهد أرد عليك لأنني لمست منك احتراما لمخالفيك ليس كمن همه أين يعيش الدكتور نزار و ما شابه من العبط. ما أود قوله أولا أن مناسبة ما كتبه د. نزار هو الإساءة الشهيرة التي وجهها القائم بالأعمال الأمريكي للرسول صلى الله عليه و سلم في حديثه مع رجل أعمال سوداني في حفل بالسفارة الأمريكية و لا يخفى عليك أن سياق المقال و مناسبته مهمان جدا في تناوله خصوصا إذا علمنا انه كتب قبل فترة طويلة و في ظرف مختلف. ثانيا عرفت د. نزار لفترة طويلة و أستطيع أن أقول بكل ثقة أنه لم يكن من مؤيدي هذا النظام للحظة واحدة و أن مبدأه العام هو أن يقول للمحسن أحسنت و للمسيئ أسأت. و إذا كان يقف ضد دخول القوات الدولية كما هو موقف الكثيرين في السودان فإن قبول البشير لها لن يغير من موقفه شيئا. أعرف تماما أن الدكتور نزار قد عرضت عليه عدة مناصب و كان رده في كل مرة الرفض الحاسم و لعل هذا يحدث عن من هو نزار. و أعرف تماما أنه عندما رأى بعض الإسلاميين المعارضين للإنقاذ أنه من الممكن أن يطرحوا وجهات نطرهم من خلال مؤسسات النظام - كما فعل غيرهم من المعارضين - فإن موقف نزار كان بخلاف هذا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-06-2007, 09:58 AM

مجاهد عبدالله

تاريخ التسجيل: 07-11-2006
مجموع المشاركات: 3988

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السفيه الأمريكي بالسودان ام العميل الأمريكي السوداني بين فاروق و نزار! (Re: مجاهد عبدالله)

    Quote: الأخ العزيز مجاهد أرد عليك لأنني لمست منك احتراما لمخالفيك ليس كمن همه أين يعيش الدكتور نزار و ما شابه من العبط. ما أود قوله أولا أن مناسبة ما كتبه د. نزار هو الإساءة الشهيرة التي وجهها القائم بالأعمال الأمريكي للرسول صلى الله عليه و سلم في حديثه مع رجل أعمال سوداني في حفل بالسفارة الأمريكية و لا يخفى عليك أن سياق المقال و مناسبته مهمان جدا في تناوله خصوصا إذا علمنا انه كتب قبل فترة طويلة و في ظرف مختلف. ثانيا عرفت د. نزار لفترة طويلة و أستطيع أن أقول بكل ثقة أنه لم يكن من مؤيدي هذا النظام للحظة واحدة و أن مبدأه العام هو أن يقول للمحسن أحسنت و للمسيئ أسأت. و إذا كان يقف ضد دخول القوات الدولية كما هو موقف الكثيرين في السودان فإن قبول البشير لها لن يغير من موقفه شيئا. أعرف تماما أن الدكتور نزار قد عرضت عليه عدة مناصب و كان رده في كل مرة الرفض الحاسم و لعل هذا يحدث عن من هو نزار. و أعرف تماما أنه عندما رأى بعض الإسلاميين المعارضين للإنقاذ أنه من الممكن أن يطرحوا وجهات نطرهم من خلال مؤسسات النظام - كما فعل غيرهم من المعارضين - فإن موقف نزار كان بخلاف هذا.

    الأخ العوض

    سلامٌ من الله عليك

    اولاً لابد لي من أن اشكرك على كريم تعليقك إتفقنا او إختلفنا وقبل أن أسبر الأغوار معلقاً فلابد لي أن أوضح شيئ هام وهو إختياري لهذا المقال وهذا الكاتب من دون غيره من الإسلاميين وكما سبق فقد قرأت له الكثير من المقالات الأدبية والسياسية وقرأت له كثير من الحوارات وتعجبت حقيقة من هذا المقال الذي به بعض العبارات التي تدل على أن الإنقاذ أحسنت صنعاً في بعض الإمور وتناسى تماماً فجور عهد كامل يبس فيه الناس وهم يلاوون الظلم والجهل والفقر والمرض وتفجرت فيه الحروب دون سبب بل بتسبيب منهم وفرّ الناس من الوطن كما يفر الصحيح من الأجرب ،عهد أقل ما يمكن ان نصف فيه الحال هو أسواء الأحوال ،عهد عرف فيه السل نشاطاً من التغدية الغير جيدة والأيدز صار بنسبة إرتقت بالوطن بين مصاف الدول التي كنا في يوم من الأيام نعايرها بتفشي ذات المرض نتيجة إنحلالها ،عهد تشرد فيه المواطن من جنوب السودان دون ذنب سوى المطالبة بالمساواة وتشرد فيه الأطفال من الغرب دون ذنب سوى عدم مطالبتهم باي شيئ ،عهد فجرت فيه الإنقاذ بالخصومة وكأن ما آل اليها غير زائل منها ،فكيف بالإنقاذ أن أحسنت صنعاً برفض القوات الدولية ومشاهرة الناس بعدواتها للولايات المتحدة وهي من تحت المناضد تعضد في الإمبراطورية الأمريكية وتضعف في الإسلام .
    أن تناولي لمقال الدكتور في الأساس هو نتيجة رصد لكتابات كثير من الإسلاميين الذين يتخطبون ويتحيزون عن الحق كثيراً والدكتور ليس منهم لذلك جاء هذا العجب ومن هذا المقال ..

    خالص الود..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-06-2007, 02:25 PM

مجاهد عبدالله

تاريخ التسجيل: 07-11-2006
مجموع المشاركات: 3988

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السفيه الأمريكي بالسودان ام العميل الأمريكي السوداني بين فاروق و نزار! (Re: مجاهد عبدالله)

    Quote: والغريب في الامر ان حكومة السودان نفسها اصبحت اسيرة لهذه التصريحات الامريكية المتناقضة والمتضاربة بين حمائم وصقور الولايات المتحدة، فوزير الخارجية مصطفى عثمان من جهة ومستشار السلام غازي العتباني من جهة أخرى يرصدان التصريحات ويتابعان تحليلها ويعلقان عليها بما تيسر هنا وهناك، مؤملين في انتصار الحمائم على الصقور، لأن الحمائم يتفهمون موقفهم ويشيدون بتعاون السودان مع امريكا، بل ان وزير خارجية السودان اصبح لا يرى اي حرج في تكرار الحديث عن الوجود الامريكي المكثف في السودان امنيا وسياسيا الى آخره وانهم ما بخلوا بشيء على امريكا، ويستشهد باطراء نائب الرئيس الامريكي وبافادات وزير الخارجية لكنه يتوقف عندما نسب الى وزير الدفاع دونالد رامسفيلد، ليس مهاجما تلميحاته عن امكانية مهاجمة السودان لكن متسائلا ومستفسرا ومؤكدا ان السودان بذل وما يزال اقصى ما هو مطلوب امريكيا.

    http://www.asharqalawsat.com/leader.asp?article=79218&issue=8428§ion=3
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-06-2007, 01:48 PM

مجاهد عبدالله

تاريخ التسجيل: 07-11-2006
مجموع المشاركات: 3988

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السفيه الأمريكي بالسودان ام العميل الأمريكي السوداني بين فاروق و نزار! (Re: مجاهد عبدالله)

    فوق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-07-2007, 01:39 PM

مجاهد عبدالله

تاريخ التسجيل: 07-11-2006
مجموع المشاركات: 3988

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السفيه الأمريكي بالسودان ام العميل الأمريكي السوداني بين فاروق و نزار! (Re: مجاهد عبدالله)

    Quote: ماذا قدم السودان للولايات المتحدة؟
    وفق مصادر أمريكية وسودانية مطلعة أثمرت العلاقة الأمنية التي بدأت بحذر شديد عن نتائج مهمة منها على سبيل المثال:
    اعتقال الاستخبارات السودانية لمشتبهين من القاعدة للتحقيق معهم بواسطة محققين أمريكيين، ومن بين الذين تم التحقيق معهم محمد أبو زيد الأمريكي من أصل سوري والذي يعتقد أن له علاقة مع أسامة بن لادن، والعراقي مبارك الدوري.
    تم التحقيق مع مدير بنك الشمال السوداني الذي كان يودع فيه أسامة بن لادن أمواله.
    سلم السودان عدد من المشتبه فيهم إلى السعودية، منهم مشتبه فيه سوداني الجنسية يدعي أبو حذيفة قيل أنه اعترف بدوره في مؤامرة فاشلة عام 2002 لإسقاط طائرة أمريكية في السعودية بصاروخ أرض جو، وقد حكم عليه بالسجن في السعودية.
    قدمت الاستخبارات السودانية للولايات المتحدة معلومات هامة عن تحركات بعض الأشخاص المشتبه في علاقتهم بالإرهاب في بعض الدول المجاورة كالصومال. قدمت الاستخبارات السودانية أدلة كانت قد استحوذت عليها لدي مداهمتها لمنازل مشتبهين من بينها جوازات سفر مزورة.
    إبعاد متطرفين وتسليمهم إلي استخبارات دول عربية (يعتقد أنها مصر) لها تعاون وثيق مع CIA.
    قامت بإحباط هجمات ضد أهداف أمريكية، وذلك باعتقال متطرفين أجانب كانوا يعبرون السودان للانضمام إلى المسلحين في العراق.
    فضلا عن توفير معلومات هامة ودقيقة للاستخبارات الأمريكية بشرط أن تبقي طي الكتمان حسب ذكر تلك المصادر.


    http://www.taqrir.org/showarticle.cfm?id=58
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de