الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-10-2018, 07:12 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.منصور خالد
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-04-2003, 02:14 AM

بكرى ابوبكر
<aبكرى ابوبكر
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 19815

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد

    وصلنى اليوم مشاركة قيمة من الاستاذ احمد سليمان المحامى ردا على مقال د.منصور خالد السابق
    دكتور منصور خالد يرد على الطيب مصطفى
    و المقال مكتوب باليد و قد تم نسخة و حفظه فى شكل pdf فايل لهذا نرجو من لديه الامكانية لتحويل هذا المقال القيم الى text فايل الاتصال بى ويمكن قراءة المقال بالذهاب الى هذه الوصلة
    http://www.sudanhosting.com/Ahmedsuliman.pdf
    و نيابة عنكم جميعا اشكر الاستاذ احمد سليمان المحامى لثقته فى موقع سودانيز اون لاين ليكون بيته لنشر اراوه و افكاره النيرة
    ولا يفوتنى ان اشكر كل من ساهم فى يصل هذا المقال اليكم و هم د.سامية و الاستاذ امين
    والذين قاموا باعادة كتابة المقال فى صورة تكس و هم العزيزة بت الهنا الاستاذ ابو السارة ايهاب الاستاذ نبتا كنج و العزيز ولياب و الشكر الكتير جدا للغالية بت الهنا لاهتمامها بالموضوع
    بسم الله الرحمن الرحيم
    من وراء البحار
    بقلم أحمد سليمان
    المحامي
    كلانا على هذا الجفاء ملوم
    استل الفرسان أقلامهم كالسيوف من أغمادها يتقاتلون ويتجاذبون القراء على صفحات الصحف و الانترنيت ويلعبون بهم لعب الصوالج بالأكر... والسودان مغلوب على أمره وحائر تتنازعه الأطماع ويسعى إلى تقطيع أوصاله وتقصي أرضه من أطرافها وتشليع وحدته الدوائر ...وطائفة من أبنائه تسلب أهل الجنوب أفضالهم بلا استثناء وتنكر عليهم أية محمدة تدمرها تضحية وفداء، وتحملهم سوءات الحكم الاستعماري والكنيسة ومكرهما، وان كان مكرهم لتزول منه الجبال ، ولا تجد حرجا" ولا تأثيما" في الدعوة إلى فهم غرض الوحدة وقطع ما أمر الله به أن يوصل ... وقوم آخرون يحملون أهل الشمال نكوص بعض المتعلمين من قادته وتنكرهم لما التزموا به من الاعتراف للجنوب بالفيدريشن وهو صورة من صور الاتحاد في درجاته الدنيا ، وبالقطع أقل مما يطلبه المطالبون بحق تقرير المصير الذي لا خلاف بأنه يعني ضمن ما يعني أختيار الانفصال التام إذا ما شاء المستغرقين على أمرهم أن يقرروه وهو أمر لم تعد به أحزاب الشمال ولا طالب به أبناء الجنوب عند إعلان استقلال البلاد.
    المدافعون اليوم عن الجنوبيون صوروهم بصورة المقرنين بالأصفاد وبصورة الشقي التعيس الذي لا يملك من أمره حولا" ولا قوة، وتناسوا دورة الكنيسة وأجهزة الإدارة البريطانية وأطماع القوى الاستعمارية في وضعهم في تلك الصورة وتحميل الشمال مغبة ما صارت إليه أحوال الجنوبيين ومعرة الذل والسغبة التي زينت لهم مظاهر الحياة البدائية ومنها التجول حفاة عراة عزلا" في أرض لو أذن الله لانبتت بشرا" في احسن صورة وأطيب زينة .
    من هذه الأقلام التي أثقلت ظهر الشمال وحملت متعلميه وزر سوء حال الجنوب قلم الدكتور منصور خالد الذي حباه الله بسحر البيان وبقوة ""و بطق الحنك "" وهو تعبير أثاره قلم منصور أعاد إلى ذكرياتنا ما كان يدور في مجالس الدرس لآبائنا مع مشايخهم أبناء الصالحين من أولاد عبد الماجد والشيخ الدباغ وشيخ خليل في الآونة الأخيرة رحمهم الله جميعا" ، وهم جدود الدكتور منصور .. كانوا يترأسون حلقات الذكر في مسجد أبناء عبد الماجد بأبي روف ، حيث كانوا يدرسون المختصر من خليل اسحق ويشرحون ما غمض من شروح ومتن لأمهات كتب الفقه والحديث والسيرة النبوية الشريفة ليواصل آباؤنا "" طق الحنك "" والمناقشة والجدل إلى ما قبل حلول وقت العشاء والانصراف إلى دورهم بعد ما تذودوا به من علم على أيدي أساتذتهم أبناء العمراب الصالحين حضرة "" حامد أب عصاية "" رضي الله عنهم جميعا".
    قصد الدكتور وتناسى عامدا" دور الاستعمار وأياديه وأعوانه من المفتشين الإنجليز الذين أبتلى بهم الجنوب وبعض مناطق جبال النوبة والغرب أمثال ديوك وبوستيد ومفتش كتم الذي هز عرشه المرحوم أحمد يوسف هاشم بمقالاته الجريئة الغاضبة في صحيفة السودان الجديد تحت عنوان "حكومة المفتشين"". تناسى الدكتور منصور خالد النداء الذي وجهه النائب البريطاني ج.م روبرسون في عام 1907 من منصة مجلس العموم لرئاسة بلاده في هوايتهول وهو بالطبع غير مستر روبرتسون السكرتير الإداري المشهور والذي أحيل للتقاعد في العشرة الأخيرة من سني الحكم الثنائي والذي عين بعد ذلك حاكما" عاما" لنيجيريا ذلك النداء الذي التمس بموجبه النائب البريطاني من حكومته التدخل لوقف تشجيعها للارسالات التبشيرية في جنوب السودان حتى لا ينقسم السودان على نفسه ويدخل جنوبه وشماله في صراع دموي لا يعلم مداه إلا الله، صراع لا يبقي ولا يذر. ولكن حكومة السودان غضت النظر واستمرت في السياسة التي تبلورت فيما بعد باسم "السياسة الجنوبية" وكانت ملامح تلك السياسة التي ترمي إلى الحيلولة دون تأثير شمال السودان على جنوبه مبادرة جعل يوم الأحد العطلة الأسبوعية بديلا" من الجمعة.
    وكان الحاكم العام سير ريجلند ونجت، وهو منبع الفكرة قد كتب مجندا" الفكرة في عام 1910 إلى مستر أوين مدير الاستوائية ولكن هذا تحفظ مشيرا" إلى المتاعب الذي يثيرها القرار وسط أفراد الجيش واللائمة والدعاة المسلمين المرافقين للوحدات العسكرية، فتراجع ونجت باشا ولكنه نصح بأن (نجرب الإجازة يوم الأحد في لوكا و كاجوكاجي حيث يعمل المبشرون المسيحيون بنجاح ، ولكن لا أوصي بتجربته في الرجاف أو أي مكان قريب من مركز منقلا حيث يوجد المسلمون المتعصبون)... وبعدها بقليل اقترح تشكيل فرقة عسكرية من الجنوبيين وكان أمر تعميم دراسة اللغة الإنجليزية ، والمفارقة أن الإرسالية كانت ترى بادئ الرأي أن يكون التعليم بمدارسهم باللغة العربية لضمان إقبال الجنوبيين لمدارسهم حيث أن تعليم اللغة العربية يفسح المجال للالتحاق بالوظائف الحكومية ولكن ونجت باشا حال دون رغبة المبشرين وفرض تعليم الإنجليزية، وفي عام 1905 كانت محاولة أعالي النيل لاحلال رطانة الشلك محل اللغة العربية وكان اللورد كرومر المعتمد البريطاني في القاهرة والذي كان يشرف على إدارة الحكم الثنائي طلب إرجاء الأمر إلى حين ، وكتب إلى ونجت يقول (عليك أن تختار بين اللغة العربية والقران من جهة وبين الإنجليزية والإنجيل من جهة أخرى إذا قام المبشرون الإنجليز بتحمل تبعاتهم في هذا الشان فسيحلون المشكلة.)
    وخلاصة القول فان السياسة الجنوبية كانت تهدف إلى فصل الجنوب عن الشمال وكانت ذات ثلاث شعب.الأولى إلغاء الوجود العربي والإسلامي وذاك بمنع وتقييد دخول الشماليين إلى الجنوب تحت ستار أن تسلل "الجلابة" إلى الجنوب يذكر الجنوبيين بفظائع الدراويش والنخاسين العرب.... وتم للإنجليز ما أرادوا وكتب مدير منقلا في عام 1908 إلى الخرطوم ( أنه أبعد كافة المتعصبين من الجنود والتجار أمل منكم ألا تعملوا على إعادتهم.)
    وسرعان ما أنشئت فرقة من الجنوبيين بقيادة ضابط إنجليزي حلت محل القوات الشمالية في الجنوب لأن وجود هؤلاء الشماليين يشكل (عقبة في تنفيذ سياسات الجنوب) وأضاف(إذا لم نتخذ الخطوات اللازمة لزيادة عدد كبير من المستخدمين يمكن ربطهم بيوغنده ويكونوا في نفس الوقت حاجزا" يمنع انتشار الإسلام في الجنوب الذي يمكن أن ينتشر في أي وقت بموجات المتعصبين.).... ولم يكن هدف القوات الاستوائية قاصرا" على تكليفها بحفظ الأمن في الجنوب فقط و إنما أراد به ونجت أن تكون نواة لقوات يدرأ بها خطر ثورة عربية إسلامية في أفريقيا والسودان.
    وكان الرجل الذي عمل فترة طويلة كمدير للمخابرات العسكرية في الجيش المصري قبل أن يتبوأ مقعد الحاكم العام للسودان يدرك عمق العقيدة الإسلامية لدى السودانيين والتي تسببت في اندلاع ثورات محلية في السنوات الأولى للاحتلال وكان يشك في ولاء القوت السودانية خاصة عند تكليفها بقمع هبات إخوانهم في الدين ، وقد عرف ونجت بتعصبه الديني وكان يشير دائما" للاستقبال الطيب الذي لاقته المسيحية في يوغنده.
    ولم يمض شهر واحد على مغادرة آخر جندي شمالي لمديرية منقلا حتى صدر الأمر باعتبار الأحد عطلة رسمية في أنحاء الجنوب كافة ، وكان ذلك في الثالث من يناير 1918.
    والثانية نشر ثقافة مختلفة عن ثقافة الشمال وذلك بنشر التعليم بالإنجليزية وحتى باللهجات المحلية وليس باللغة العربية.
    الثالثة نشر دين يختلف عن الإسلام وهو ما قامت به الإرساليات التبشيرية في الجنوب والتي هيأ لها فرصة العمل في الجنوب ولأقصى مدى للقيام بنشر المسيحية على الصورة التي يقبلها الجنوبيون كتعدد الزوجات.... وسيبقى السودان شامخا" يرنو ببصره للإسلام ومنتميا" إليه رغم كيد الاستعمار ومكره وحيله... إن شاء الله.
    وظلت حكومة الخرطوم البريطانية تيسر مهام التبشير في الجنوب وبعض مناطق جبال النوبة وتقمع بمقامع الجديد كل الهبات التي تلمس منها جنوحا" للدين مثل هبة الفكي علي وود حبوبة "و نبي النوير" و أحداث 1924.
    ولم يشأ الدكتور الحصيف إلى أن يشير إلى أي منها... وبهذه المناسبة فقد سألني الكثيرون عن إشارة الدكتور السريعة المقتضبة لسير ستافورد كريبس ، والرد يقودني بدوري إلى الإشارة السريعة إلى مشاريع الإنجليز الأخيرة إلى ما أسموه بالتطورات الدستورية في السودان فقد ذكر مستر نيوبولد يمبثر الإداري الشهير لحكومة السودان انه استقبل سير ستافورد كريبس الذي شغل منصب الرجل الثاني في الوزراء البريطاني بلندن حيث كان يشغل منصب وزير المال Counsellor of Exchequer
    ويسكن في المنزل رقم 11 بداونج ستريت أي في المنزل الذي يلي مقر رئيس الوزراء في 10 داونج ستريت وقد كان الرجل قد كلف بالذهاب للهند لدراسة أحوال الهند السياسية والتقديم بتوصية حول مستقبل الهند التي كانت تعتبر درة الإمبراطورية التي نال دزرائيلي رئيس وزراء بريطانيا الأسبق الحظوة لدى الملكة فكتوريا لأنه اقتراح إضافة لقب إمبراطورية الهند إلى لقبها كملكة لبريطانيا ، وكان هذا أثيرا لديها عن قلادستون رئيس وزراء بريطانيا عدو دذرائيلي التقليدي.
    وقبل سير ستفاورد دعوة مستر نيوبولد وقضى ليلة بالقراند اوتيل بالخرطوم حيث تم إعداد تقرير عن نجاح مهمته في الهند وسماه
    Success Of A Mission
    وفي لقائهما في أمسية القراند شكى نيوبولد الى الوزير البريطاني المشاكل التي تثيرها الحركة الوطنية في السودان ومتاعب المثقفين فأوصى عليه الوزير بتقريب المتعلمين منه وتقديم مشاريع التطور الدستوري ... ومن هنا كان فكر نيوبولد حول المجلس الاستشاري لشمال السودان ، وكان هذا أول تكريس رسمي له لمحاولة فصل الجنوب ، وقد رفضته مصر وحكومتها برئاسة مصطفى النحاس باشا لوصفها شريكه في حكم السودان وقد حاول الإنجليز فرضه رغم معارضة مصر وقد حضر حفل افتتاحه السيدان الميرغني والمهدي وقاومه الأشقاء وقاطعوه وكان هؤلاء يمثلون قطب الرحى في معارضة الإنجليز.... وبهذه المناسبة أذكر أنني كتبت انعي على زعيم الختمية اشتراكه في حفل افتتاحه وتصدى لي الصديق المرحوم الأستاذ محمد أحمد حيمور المحامي.
    ونعى علي بدوره اتهام السيد علي الميرغني بحضوره وما كان مني إلا أن أحلته إلى صحيفة السودان الجديد التي نشرت مقالا" عن حفل الاستقلال وصدرته بصورة الحاكم العام يجلس وعن يمينيه السيد علي الميرغني وعن يساره السيد عبد الرحمن المهدي فلزم الأستاذ الصمت أمام البينة القاطعة التي لا تقبل الدليل العلني كما يقول فقهاء الإثبات ... رحمهم الله جميعا".
    وأذكر أن الأستاذ محمد أبو القاسم حاج حمد في كنابه القيم "السودان المأزق السياسي" أشار إلى حديث منسوب إلى المرحوم السيد علي بأنه كان يرى أن مبادرة المجلس الاستشاري كانت خطوة متسرعة ومتقدمة وأن المصريين الذين عارضوه كانوا من "سلالة منحطة" وأنهم كانوا يعارضون كل ما من شأنه تطوير السودان. وقد جاء مثل ذلك في خطاب بعث به مستر نيوبولد إلى صديق له يعمل ضابطا" بريطانيا" يعمل بليبيا أثناء الحرب العالمية الثانية ، وقد لامني الأخ الصديق الأستاذ الرضي علي المساس بمقام السيد علي وقلت لا أقصد ولا ينبغي لي إلحاق الأذى بالسيد الكريم و إنما هو التاريخ يعلو ... ثم حاول الإنجليز مشروع الجمعية التأسيسية التي ولدت مؤودة كطفل الجاهلية الأولى في مهدها رغم أنهم سمحوا للجنوبيين الاشتراك فيها فاشترك طائفة من الجنوبيين الذين لم يكن بينهم ثمة ما يفرق بينهم وبين أحباء الدكتور من زعامات حزب الأمة وأصدقائه زعماء الجبهة الاستقلالية ، وكان أزهري اشتهر بقولته المعهودة (سنقاطعها ولو جاءت مبرأة من كل عيب).
    وقد سبق لي أن قلت أن مشكلة المعارضة التي كانت تحتكر لنفسها صنعة الأفريقية طيلة العهد الحزبي البائد في أحقابه التاريخية السابقة أنها تفقد الأصالة والإرادة معا" فهي لا تتفاعل مع أحداث أفريقيا ومآسيها وتقصر حديثها وتجاوبها على ما يتصل بجنوب البلاد وحده فكأنما هي معارضة مؤسسية نيابية محلية أو إقليمية لا تعرف هما إقليميا" أو قطريا ولا تشرك قارتها أحزانها ولا تشكو بثها.
    وقلت أن هذه ليست ظاهرة جديدة انفرد بها اخوتنا أبناء الكنيسة الذين تربوا في حجرها قديما" والذين ما زالت أمة منهم ترضع من ثدييها رغم اشتعال الرأس منهم شيبا" ورغم بلوغ بعضهم من العمر عتيا".
    ولم نسمع من الخلف ولا السلف تصريحا"أو نسجل موقفا"طيلة عهود الخمسينات والستينات والسبعينات والثمانينات وما بعدها ما يؤيد نضال أفريقيا السوداء ويحي كفاح أبنائها الميامين في موزمبيق والكاب وروديسيا والكنغو وانجولا وحتى نامبيا التي لم يكن يخلو أي بيان أفريقي سياسي أو ديبلوماسي من الإشارة إليها والتضامن مع نضال أهلها قبل أن يمن عليها بنعمة الاستقلال وحتى بينما كانت أفريقيا تموج حركة وتتسامى نضالا" وتجتاز أزمات الطلق وتعبر آلام المخاض، وتتعالى على الغرب وتنفض غبار السنين ويخرج رحمها سابغة مثل نيكروما و سكيونوري ولوممبا وموجابي وموديبو كيتا وجومو كينيانا ونيلسون مانديلا.
    كان الأقزام في جنوب بلادنا يغطون في نوم عميق لا تقطعه الا فترات التسبيح بحمد الكنيسة والتقرب زلفى من حكام بريطانيا العظمى والهجوم الضاري بالكلمة والمقولة الخبيثة وبالسلاح على الشمال وتحميلنا وزر تخلف الجنوب من ملكال الى كبويتا إلى نملي ... رغم إننا كلنا في الهم شرق " أو كما كنا".
    واذكر أنني أشرت قبل اكثر من عقد من الزمان إلى ذكرى مأساة سوتيو وقلت إنها لم تحرك ساكنا" في المفترين الذين يتسربلون بجلباب النضال الأفريقي رداء" وسترا" ، ورحم الله الرفيق جوزيف قرنق الذي كان نسيج وحده بين زعماء ذلك الزمان من الجنوبيين ولقد مر زعماء الجنوب على خبر المأساة مر الكرام صما" وعميانا"وكانوا مهووسين بحملتهم الظالمة ضد الشريعة ودعاتها
    من اهل القران وقلت انهم حتى في حملتهم الجائره هذه ضد القران واهله يفقدون الاصاله حيث يكررون كالببغاواتعقولها في اذانها اتهامات الرفاق و اعداء الاسلام في اوروبا و يرددون حججهم الداحضه ولا يرون في تطبيق شرع الله الا بتر يد السارق متناسين انه الى وقت قريب كانت هناك المقصله(الجلوتين) التي حزت رقاب الالاف من الابرياء في عهد الثوره الفرنسيه ليس في فرنسا وحدها بل في مستعمراتها في افريقيا السودا غربها و شمالها لعلهم تناسو او اغمضو العينين عن معرفه انه لاكتمال اركان الجريمه التي تسوغ قطع اليد شروط عديده يجب توافرها قبل تنفيذ الجزاء و حكم القضاء وحتى اذا ما تحققت كلها فهناك مبدا الاستتابه.
    و كما اشارت طائفه من اهل الانجيل و بحق فان الاسلام يتميز بالمرونه التي تسمح بالاجتهاد وفق شروط بعينها وذلك ليس من باب التحايل الفقهي ولا القانوني ولكن ليتيسر التعايش مع المعاصره المتغيره..... ومن قبل عطل الخليفه الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه تنفيذ احكام الجزاء الجنائي بسبب الحرب و بسبب المجاعه عام الرماده
    وظل ابناء الكنيسه يرددون ولعلهم الان فريه الرق و يثيرون الضجه حولها كشبهه انفرد بها المسلمون متناسين الرق في الاسلام كان كغيره ابان الجاهليه و غيره من دول فارس واليونان و بيزنطه و الامبراطوريه الرومانيه وهو في صدر الاسلام و بعده لم يكن الا استغلالا منزليا لامكانات الاسرى وطاقاتهم حتى سماه بعض المستشرقين بالرق المنزلي تمييزا عن ذلك الذي كان سائدا قبل الرساله المحمديه و يمكن ان نشير في هذا الصدد الى واقعه اسناد قياده المسلمين الى اسامه بن زيد بن حارثه ووالدته ام ايمن بركه الحبشيه وكلمه حبشيه هنا يجب ان نقراها السودانيه حيث كانت تعني اللون الاسود مثل اسم سيدنا بلال والذي لا نشك في سودانيته و عطاء بن رباح و غيرهما مثل زيد بن حبيب وكان ضمن الجند الذين تراسهم سيدنا اسامه
    ابن زيد سيدنا عمر بن الخطاب وسيدنا عثمان بن عفان وكان الذي اسند اليه القيادة سيدنا ابوبكر الصديق الخليفة الراشد. والى واقعة اخرى هي مقولة سيدنا ابن الخطاب عندما حضرته الوفاة "لو كان سالم مولى حذيفة حاضرا لوليته" واعتقد انه كان من ضمن من يطلق عليهم وصف الاحباش من المسلمين هم من شرق السودان من البجة واهل دنقلا واعتقد ان خير من يمكن ان يعيننا على ذلك هو الدكتور العبقري ابن السودان البار الدكتور جعفر ميرغني حيث كان عبور البحر الاحمر متيسرا لضيق المسافة بين شاطئيه بالقرب من ينبع وسواكن وحيث كانت ثقافة البحر الاحمر في ازدهارها خاصة مقارنة بين ثقافة البحر المتوسط كما يقول علامة السودان فقد اشار الى دور الهدندوة والبجة في حوض الاحمر وفي المحيط الهندي حيث كان لهم فضل السبق في تطهير مياهه من القراصنة وحيث اشتهروا بالشجاعة وقوة الباس حتى كان منهم من تعاقد مع بعض الاسر المالكة الصينية لحمايتهم ولا اريد ان اغلو واقول ان العرب ربما نزحوا من ارض وادي النيل وكذلك لغة العرب.
    وثمة حقيقة يجب الا تغيب على امثالنا من السود ، ان الاوروبيين والامريكيين كانوا يصطادون اهلنا في غرب افريقية وشرقها ووسطها والذين قضى منهم تقريبا في الفترة ما بين اكتشاف امريكا في نهاية القرن الخامس عشر ونهاية القرن السابع عشر ما يقرب من المائة مليون افريقي قتلا وحرقا واغراقا ويشير المؤرخون الى ذلك العدد من ضحايا حملة الاسترقاق لو كانت الحياة كتبت لهم لبلغ تعداد افريقيا اليوم اكثر من الف مليون زنجي، الامر الذي كان يجعل من قارتنا افريقيا ثاني اكبر القارات عددا سكانيا علما بان العدد السكاني لانجلترا عند بداية دخولها معترك الاسترقاق لشعوب افريقية كان يقل عن الثلاثة ملايين نسمة
    وعدد سكان اسبانيا كبرى دول اوروبا حينذاك كان لايزيد عن العشرة ملايين الا قليلا.
    ولا نريد ان نسترسل فالكلام عن الاسلام وموقفه من الرق مقارنا مع ما كان عليه الحال قبل وبعد الرسالة المحمدية يطول ومن يرغب في المزيد المفيد الاطلاع على كتاب "شبهات حول الاسلام" للعالم الاسلامي محمد قطب شقيق المغفور له الامام سيد قطب وهو مؤلف من قبل نصف قرن تقريبا ومن يريد الاطلاع على تاريخ اوروبا الاسود في عمليات استرقاق الشعوب الافريقية فليرجع الى كتاب "Scramble for Africa " لمؤلفه "Thomas Pakenham" ليتبين مآسي الاوروبيين في القارة الشهيدة ونهمس في آذان الرفاق ان المادية التاريخية تقرر ان مجتمع الرق مرحلة حتمية تاريخية تتوسط المجتمع الشيوعي البدائي ومجتمع الاقطاع والذي يطلق عليه كبراؤهم الذين علموهم السحر لفظ المجتمع العبودي .... فلماذا اذن يرفض البعض الفرية ويلصقونها بالاسلام الذي حارب الرق فكرا وممارسة.
    والغريب في الامر انه بقدر ما احسن المسلمون معاملة الكتابيين من يهود ونصارى والذين يتعلق بهم اصدقاء الدكتور والرفاق بقدرما اساؤا الى سمعة المسلمين، ويجدر بنا ان نشير في هذا المقام الى عائلة امام الشيوعيين في مصر والسودان كورييل فهو ينتمي الى عائلة يهودية فرت من اسبانيا ايام عهد محاكم التفتيش ولم تر لها مستقرا وامنا لها غير مصر ايام الدولة العثمانية وكهليل شوارتز الذي كان اسمه الحركي الشيوعي على ايام عهد دراستنا بمصر اسم الزميل "شندي" والذي لا اشك في انه "جند" بعض زعماء التمرد الذين يوادهم الدكتور. يعلم بعضهم الدكتور منصور،
    فقد كان الرجل يعمل مديرا لفرع عمليات شركة الحفر بالشركة الفرنسية التي رسى عليها عطاء حفر قناة جونقلي والتي تقع قريبا من بور موطن العقيد الدكتور قرنق ولا نريد ان نذهب بعيدا ونتكلم على ما اصاب المساجد والمصاحف من هوان على ايدي تلامذة التبشير في قيسان والكرمك، ولا نجد سببا لهذا العداء المستحكم من مواطنينا اهل الانجيل فنحن على اقل تقدير ابناء خؤولة ولا مسوغ لهذا التحرش والاستهانة بكل ما هو عربي "والمسيحية نفسها نشأت وترعرعت في المنطقة العربية ولم تكن امريكا ولا اوروبا مهدها والمسيح عليه السلام خرج من صلبنا ومن ارضنا، كما خرج موسى وابراهيم. والمسيحية عربية اغتصبها الغرب وهي جزء من تراثنا الثقافي" والقول لأحمد بن بلا ورد ضمن حوار طويل اجراه معه صحفي عربي بعد بضع سنين من خروجه من الاعتقال. ولا ندري مسوغا يبرر هذا العداء من جانب اخوتنا الجنوبيين في الوقت الذي صمتوا صمت القبور على ما كان يحدث في جنوب افريقيا ابان عهد "الابارتيد" ونراهم يتمسحون باعتاب مجلس الكنائس ويوادون المستوطنين من الانجليز في شرق افريقيا والفرنسيين في شمال افريقيا والذين عرفوا باسم "الكولون" ويدافعون عن الوجود الاستعماري في الكنغو وبورندي.
    ورحم الله الشهيد النيجيري أحمد بيلو الذي استشهد نتيجة سعيه ليصل الاسلام ربوع القارة ولتنتشر اللغة العربية لغة الدين الاسلامي في صفوف الافريقيين وغفر لأحمد سيكوتوري وموديبو كيتا فقد عرفوا وخبروا البريطانيين والكنيسة كما لم يعرفها الأقزام. ونعود لحديث مستر نيوبولد واستجابته لنصح سير ستافورد كريبس له ونقول انه بجانب اهتمامه بامر التطورات الدستورية فانه اهتم ببعض خريجي كلية غردون فرعى منهم بعض النابهين والتي ظهرت مواهبهم في دواوين
    في مرافق التعليم ومشروع الجزيرة كمكي عباس وبخت الرضا كمحمد عمر وكمثال مكاوي سليمان أكرت الذي ألحقته بوزارة الداخلية وكان يكاتبه ويرعى تقدمه في وزارة الداخلية واذكر إني قرأت ضمن ما قرأت بعضاً من الرسائل المتبادلة بينه وبين مستر نيو بون ومنها رسالة يشكو فيها مكاوي، وكان وقتها يعمل بإدارة مركز الكرمك، من مزاجه الذي اختل بعدم وصول جريدة التايمز اللندنية لمقامه وقال له أن فاتته مركبة التايمز I have missed the Wagon of the London Times وهو تعبير يستخدمه الإنجليز لمن فاته مركبات اللنبي أو ؟؟؟؟؟؟ ، فرد عليه نيوبولد لا تثريب عليك وأمده بما افتقده، وكان يرعى الطلبة المبرزين أمثال حمزة ميرغني وسليمان وقيع الله وعلي عوض الله ونصر الدين السيد والطيب الطاهر وعبدا لكريم ميرغني وغيرهم كثيرون وحتى الصحفيين وكان يلاحق سيرتهم وأذكر أنه أشار إلى الأستاذ المرحوم بشير محمد سعيد بأنه صحفي واعد Budding Journalist
    وكان لنيوبولد قناعة بأن السودان يجب أن يخرج من قاعدة الدول العربية فقد كان يرى أنه أقرب إلى الشعوب الأفريقية مزاجاً وثقافةً وأنه أي الاستعمار لابد من زواله بصورته التي كان عليها أبان الحرب العالمية الثانية وكان يرى مثل بعض مفكري مدرسة القارديان الفكرية وبعض أساتذة مدرسة لندن الاقتصادية التي يشار إليها ب (L. S. E.) أمثال هارولد لاسكي بأن الاستعمار يجب أن يستبدل قواعده العسكرية بالفكرية حتى تحافظ بريطانيا على نفوذها ومن هنا كان اهتمامه برعاية أبناء الشمال والجنوب كل على حده وبقدر ما عجبت لدفاع الدكتور منصور عن سياسي الجنوب في العهد البائد وغضه الطرف عن أفعالهم وعن مآسي الإنجليز
    ونتيجة أعمالهم بقدر ما استغربت لمطالبة الأخ الدكتور الطيب مصطفى بفصل الجنوب (ما ينجم) عن مأساته العائلية وفقده لأحد أكباده واستشهاده وحزنه البليغ إلا انه مسلم وحسن إسلامه، ولا نزكي على الله أحداً، ولا نشك في تدينه وغيرته على السودان ودينه الإسلام ولا شك انه متعلق بأهداب دينه الحنيف ويحرص أن يعم نهجه وشرعه بالحكمة وبالموعظة الحسنة وبذلك ننتشل الضالين من مواطنينا في جنوب السودان وغيره

    ولعل الأستاذ الكريم يدرك أن ترك الإرساليات تعبث وهي التي لا ترع إلاً ولا ذمة إثم وذنب عظيم وهو يدعونه للإنفصال يضعف من فرصتنا لإنتشال إخوتنا في الجنوب من الدعوة للحق ويستبدل أمثال البابا سرور بغيرهم كما أمثل اليابا سرور مكان الأب سترانيو ونبعث من القبور شر أفكار غوردون ايوم وبيا ماما وازبو منديري وبوث ديوينشر أبناء الكنيسة، يتطاول عددهم على عدد المسلمين رغم الفجة المفتعلة والادعاء الكاذب بأنهم أكثر عددا وأعز نفراً وهم يعلمون علم اليقين أن مسلمي الشمال براء ممن تهمة تخلف الجنوب وتردي أحواله والتي لا يخفى عنهم أن مرد ذلك إلى السياسة الاستعمارية التي كانت تمثل الكنيسة المسيحية بمختلف نحلها ومللها ومدارسها أداة تنفي1ها الطيعة بل واضعي أسسها وهم نفر من المفتشين الإنجليز الذين اشرنا إلى بعض منهم مثال مستر مور "إمبراطور كتم" الذي كان يحظر على سكان مملكته لبس الساعات في أيديهم/ أمثال حفدة الأب سترينور اليابا سرور. ولا نحسب أنه يخفى على مثقفي الجنوب الذي يحاول
    دكتور خالد أن يبرأ ساحتهم عن فعلتهم التي فعلوها بالشماليين ممن جنود وتجار وموظفين في أحداث أغسطس 1955 التي أشار إليها تقرير قطران الذي قصد الدكتور أن يتخطاه بدعوة أنه مفقود
    ونقف هنا هنيهة لنعبر سريعاً أحداث الجنوب الدامية التي ورد ذكرها بالتفصيل وهناك أيضا مذكرات المرحوم أحمد عبدا لوهاب(؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟) قد أهدى صورة منها لأبن أختي الفريق محمد زين العابدين قائد المدفعية بعطبرة آنذاك وقد تفضل علىٌَ بالإطلاع عليها وهي بحق سرد وافي ودقيق للأحداث الدامية، ونرجو أن نكتفي بذلك (؟؟؟؟) وعلى من يرغب ويبغي التفاصيل فليرجع إليها.
    شكل السيد علي عبدا لرحمن وزير الداخلية في الثامن من سبتمبر عام 1955 لجنة للتحقيق الإداري في تلك الإحداث ورفع تقرير عنها وعن الأسباب التي أدت إلى وقوعها وتم تعيين لجنة بموافقة مجلس الوزراء آنذاك وجاء تكوينها برئاسة القاضي توفيق قطران وهو فلسطيني الأصل التحق بخدمة المصلحة القضائية السودانية وكان يشغل وظيفة قاضي جنايات الخرطوم والسيد خليفة محجوب مدير عام مشاريع الاستوائية وكان قبلها قمندان شرطة وهو من مواطني رفاعة البررة والأخيار والزعيم الجنوبي لوليك فودو زعيم ليريا(؟؟؟؟؟؟؟) وقد طلبت اللجنة من وزير الدفاع تعيين مستشارين ليقدما النصح في المسائل الحربية وقد عين وزير الدفاع القائمقام محمد بك التجاني واليمباشي علي حسن شرفي وبدأت جلستها بالخرطوم وطافت مختلف مدن الجنوب التي كانت مسرحاً للأحداث.
    ولا يفوتنا أن نذكر أن الجنوبيين ظلوا على مدى سنين من بعد الاستقلال يستغلون عدم اهتمام أحزاب الشمال بمطلب الفيدريشن في وثيقة الاستقلال ويجددون المطالبة به كلما عن لهم ذلك وخاصة اللذين ابعدوا من الحكم ولم تشملهم التعديلات الوزارية المتعددة في حينها واللذين فاتهم قطار الحكم في دورات الانقلابات المتكررة وكان ذلك دأبهم في ألازمات التي تنشأ بين الحين والآخر وخاصة عندما تشعر مجموعة منهم بالغضب إذا نال منها خصومهم من أحزاب الجنوب الحظوة دونهم ويصمتون بعد ذلك.
    وكان ذلك حال اغلبية زعماء الجنوب اللذين استمرؤوا الحكم وعاث البعض منهم فساداً في وزاراتهم ومناطقهم وكان ذلك دأبهم وكانت قيادات أحزاب الشمال لا تعيرهم كبير اهتمام لأنها تعلم الغرض من الحملة المفتعلة المتدثرة
    برداء الفدريشن دون إستثناء وحتى ذلك في إجتماعات أديس أبابا وكان الرجل الرزين السيد ابيل الير يحض المتفاوضين معه من أبناء جلدته ألاَّ يثيروا مشكلة الفدريشن في مؤتمر أديس أبابا حتى لا يتساووا مع بقية أجزاء السودان إذن أن الجنوب كان يستأثر بنصيب الأسد بالنسبة إلى شرق السودان وغربه وشماله .. الأمر الذي كان معروفا لدى تلك الاقسام من السودانيين ومنهم بالطبع الدكتور ، ونعود مرة أخرى إلى المقارنة بين المسلمين وبين مسيحيي الأندلس من الكاثوليك الذين كانوا أكثر ضراوة على المسلمين والذين عذبوا المسلمين في الاندلس حتى أضطر هؤلاء وعهم اليهود إلى الهجرة جهرة وخفية إلى اقطار الدولة العثمانية التي كانت تمنحهم القدر المتيسر من حقوق المواطنة التي تكفلها القوانين الحديثة والمعاصرة الأمر الذي مكن بعض الاقليات المهاجرة من اليهود والمسيحيين من السيطرة الكاملة على مرافق الحياة الإقتصادية والتجارية ومن ثم التسلل إلى مراتب الدولة العليا وهناك من يقول ، وربما بحق، كالشيخ الطنطاوي الفقيه الإسلامي الذي فقدناه قبل بضعة سنوات في السعودية بعد أن هاجر إليها ، أن أسرة كمال أتاتورك يهودية هاجرت من الأندلس إلى تركيا إبان عهد التفتيش وكان أن صار الرجل أعدى أعداء الإسلام وألغى الخلافة ومسح جميع المظاهر الإسلامية من الدولة التركية منها الحكم الإسلامي واتخذ القران هزوا وكان يتطاول عليه ويقول : أي دين هذا الذي يحلف ربه بالتين والزيتون وبالحجر الصلد !!؟ وتناسى متعمداً أن القران يحلف بالمواقع التي نزل بها الوحي وهي أماكن طاهرة يمكن القسم بها مجازاً .
    ولا نحسب أن الكل يعلم أنه ما من دين يرعى حرمة الأديان كالإسلام وأنه ما من أمة أحسنت رعاية رعيتها الدينية مثل ملة الإسلام
    وإنه ليس كمثلها في رعاية رعاياها من ذميين غير مسلمين . الامر الذي جعل كاتب فرنسا وضميرها ( غوستاف لوبو ) يقر في كتابه حضارة العرب ( لم يعرف التاريخ فاتحاً أرحم من العرب ) ، وحدا بأديبها وكبير نقادها اناتول فرانس ليقول على لسان واحد من شخصيات روايته – الحياة الجميلة – ( إن أشأم يوم في تاريخ فرنسا وأعسرها كان يوم معركة بواتييه عندما تراجع العلم العربي والفتح العربي وانحسر مد الحضارة العربية أمام هجمة الفرنجة وقد سبق لي أن أشرت إلى قصة عمرو بن العاص مع القبط عندما كان والياً على مصر أنه كفل لهم حرية مباشرة شعائرهم وممارساتهم الدينية تنفيذاً لوصية نبي الهدى صلى الله عليه وسلم ( إذا فتحتم مصر فاستوصوا بالقبط خيراً فإن لهم ذمة ورحما) وكنت قد علقت على ذلك القول بأن موقف سيدنا عمرو من القبط لم يكن سابقة تميز بها إبن العاص ولا بادرة انفرد بها بين ولاة المسلمين وإنما كان مضطراً للالتزام بالنهج الذي سار عليه الخليفة الراشد عمر بن الخطاب الذي دفع عندما ولج باب إليليا (بيت المقدس ) عهداً التزم بمقتضاه بتأمين أهلها أنفسهم وأموالهم ودور عبادتهم ولم يدخل المدينة إلاَّ استجابة لرغبة كبير النصارى الأسقف سفرنيوس وإلاَّ بعد أن أنفذ صلح أهلها وكتب إليهم بذلك ومن قبل كان تصرف سيدنا سيف الإسلام المسلول خالد بن الوليد عندما فتح دمشق فقد حرص القائد المنتصر أن يحرر لأهلها عهد الأمان وذلك وفق رواية الإمام ابي الحسن البلاذري في كتابه ( فتوح البلدان ) حيث أشار إلى أن خالداً أمر بدواة وقرطاس وكتب : ( باسم الله الرحمن الرحيم ، هذا ما أعطى خالد بن الوليد أهل دمشق
    إذا دخلها أعطاهم أماناً من أنفسهم واموالهم وكنائسهم وسور مدينتهم ، لا يهدم شيء من دورهم لهم عهد الله وذمة رسوله صلى الله عليه وسلم والخلفاء والمؤمنين لا يعرض عليهم إلاَّ بخير إذا أعطوا الجزية ) .
    ويجب ألاَّ سياسي الجنوب الحزين فضل بعض أبناء الجنوب على السودان بحدوده المعروفة من عشرينات القرن التاسع عشر وتاريخه، والحق فإن عطاء أبناء الجنوب لا يمكن إنكاره او تناسيه فعلي عبد اللطيف عملة نادرة بين السودانيين جميعهم ، وحدة فريدة من مواطنيه الذين خرجوا من رحمه وهو من أبناء الدينكا ونستحي أن نقول أن الأجيال الحديثة تعلم القليل عن تاريخه ولا أزال أحتفظ ببعض آثاره وأحاديث أهله القريبين منه ومنهم ( العازة) زوجته والتي خالتها زوجة خاله وقد تربى في كنف جده الكبير ريحان عبد الله وكانت أسرته تسكن في بري بالخرطوم ودرس بخلوة الخليفة صالح سوار الذهب ببري ثم الوسطى بالخرطوم فبكلية غردون فالمدرسة الحربية سنة 1914م وكانت تبدو عليه بوادر التمرد والثورية والشجاعة منذ الصغر وحوكم بالسجن ونفي إلى واو مع رفاقه صالح عبد القادر وحسين شريف ومحمد المهدي التعايشي وعبيد حاج الأمين الذي توفي هناك ، وفي عام 1934 تم الإفراج عن الجميع وحُجز وحده بعد أن تلقى ضربة دامية في رأسه إثر معركة مفتعلة مع أحد رفاقه من المسجونين الجنوبيين والذي ضربه (بجردل) صلب ، أُحتجز بحجة علاجه من الضرب ، ورُحِّل مرة أخرى إلى سجن كوبر وبقي به إلى عام 1938 حيث طالب به المصريون ليعالج عندهم ونقل بقطار إكسبريس خاص حتى لا تكتشفه الجماهير وذلك من الكدرو إلى حلفا وتوفي عام 1948 بمصر .
    وما أسماء عبد الفضيل الماظ وثابت عبد الرحيم ومحمد سليمان وحسن فضل المولى
    و( النوير) إلاَّ منارات ساطعة في تاريخنا تقف شامخة ، تذكر الناس بأمجاد سلف ما ضعفوا ولا هانوا ، قدموا المهج والأرواح فرباناً وفداءً لوطن ما غضَّ ماؤه وما ضاقت أرضه وما بخل ضرعه وما شح دره ولكنها سنة الحياة والأرض لله يورثها من يشاء والأيام دول يعلو بها الكسب وينحط تموج بالحركة والنشاط ليعقبها ذبول وبثور وبحان الله الجامع للأضداد المفرق للأنداد والمخرج الحي من الميت ومخرج الميت من الحي ومن قديم كان الحديث ( النار تلد الرماد ) .. وما حال السلف والخلف من أبناء الجنوب إلاَّ تأكيداً للمثل وبالأمس كان هاجس الشمال لم الشمل والدفاع عن الأرض والأهل وأصبح اليوم عند البعض الانفصال الذي يدفع بالجنوب ، رضينا أو أبينا ام بكينا أم ضحكنا ، الانفصال الذي يدفع بنا إلى أحضان المترصدين المتآمرين الذين يطمعون أن ( يتشلَّع) السودان ويذهب الجنوب وينفصل لكي يكون لقمة سائغة في أفواه أهل الجوار الذين يبلغ تعدادهم أربعة أضعاف سكان الجنوب الذي تحوي أرضه البترول واليورانيوم والذهب والذي يشكل الخشب رصيدا ضخما لميزانياته .
    نقول بمليء أفواهنا فلتحيا ذكرى جوزيف قرنق وزميل دربه هنري لوقالي فقد كانا يدركان المخاطر التي يقوم عليها الجنوب إذا انفصل وإذا تصادمت قبائله في مناطق التماس بسبب المرعى والسقي ويدركان أن المخرج هو في وحدة السودان شماله وجنوبه بالتراضي ونبذ أسباب التفرقة الدينية والعرقية الجنسية ، وكانا يثقان أن البلاد ستتخلص من العادات السخيفة التي تفرق بين أبناء السودان وتقوض اندماج اسره وتضع العراقيل أمام فرص الزواج والتراحم بين قبائله وشعوبه . كما كان يدعو جوزيف إلى وحدة
    أفريقية تشمل شمال وادي النيل والسودان وأثيوبيا ويوغندة وكينيا وتشاد ومن يرغب ويريد من الدول الأفريقية ويقول أن الذي يجمع بين هؤلاء أكبر من الذي يجعل من الولايات المتحدة أمة تصل الي الحالة التي هي فيه . آلاف من وحدة بين الهنود الحمر وشعوب أوربا المتشابه من إنجليز وإيرلنديين وألمان وأسبان وغيرهم وتجعل من الزنوج مواطنيين صالحين متآخين بعد كل تجارب وظروف شدة وألزمات التي نعيشها الآن ستدعونا في يوم من الأيام وقريباً إن شاء الله إلى الوحدة المنشودة ، وأرجو أن أحكي أني قرأت فقرات من قصة حياة المناضل الأفرقي سيد فرح من أبناء المحس النوبيين ومن أبطال ثورة 1924 .
    كان يقود بعض الجنود أثناء حوادث 1924 أن إستدعاه رئيسه * عبد العظيم الماظ وكان في عز المعركة بالقرب مستشفى الفهد الآن وأمره بأن يتسلم منه قيادة الفرقة العسكرية المتمردة من العسكريين السودانيين حيث أنه من الضباط سيد فرح أقل منه رتبة إلا أن ظروف السودان القبلية المتخلفة تستدعى أن يتنازل هو عن القيادة إلى أن يقضي الله أمر كان مفعولا فما كان من الضابط سيد فرح إلا أن حيا القائد وقبله في وجنتيه ونفذ الأمر .... قرأت ذلك ضمن ذكريات الضابط سيد فرح لدى أخي الأكبر محمد سليمان سفيرنا بمصر حينئذ .
    * عبد العظيم الماظ ( حسب ما جاء بخط الأستاذ أحمد سليمان ، هل يا ترى يقصد عبد اللطيف الماظ ) هذه ملاحظتي الخاصة أثناء الطباعة ( أخوكم ولياب )
    ولقد خيلت من قبل أنه ليس من المقبول ولا المعقول أن رجالا من أمة أبيل ألير وبونا ملوال وبشير عبادي ويحيى عبد المجيد يجلسون على الترتوار يرقبون مسيرة البلاد وغيرهم يدير الحركة دون أن ]أنس برأيهم ودون أن يبدو حراكا .... لا أقول هذا جزافا أو تودداً فما بي من حاجة إليهم ولا إلى غيرهم بحمد الله وإنما أقول قول الحق فقد عرفتهم زميلا في مجلس الوزراء وفي الشارع أيضا .
    فأبيل ألير خبرته منذ أن كان قاضياً جزئياً في أول درجات السلم وكنت وقتها محتميا في أول درجات المحاماه ثم بكونه وزيراً للتموين وأنا وزيراً للإقتصاد والتجارة الخارجية ... وغيرها وعرفته كذلك وكلانا يرقب من منازله مسيرة الإنقاذ
    الظافرة بإذن الله وأعتقد أنه يكون أصلح من يشغل منصب الرئيس لمجلس الشيوخ إن أراد الله لحكامنا التوفيق والسداد
    بارك الله في وحدة السودان وغي رد غربة فكري الأخوين الدكاترة الأماجد منصور ومصطفى والسلام على من اتبع الهدى

    (عدل بواسطة بكرى ابوبكر on 09-04-2003, 04:28 AM)
    (عدل بواسطة بكرى ابوبكر on 11-04-2003, 08:03 AM)
    (عدل بواسطة بكرى ابوبكر on 11-04-2003, 08:22 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2003, 02:49 AM

Elmosley
<aElmosley
تاريخ التسجيل: 14-03-2002
مجموع المشاركات: 34389

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: بكرى ابوبكر)

    اخي بكري عليك الله جيب المقال هنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2003, 06:39 AM

بكرى ابوبكر
<aبكرى ابوبكر
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 19815

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: Elmosley)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2003, 01:46 AM

SAMIR IBRAHIM
<aSAMIR IBRAHIM
تاريخ التسجيل: 05-01-2007
مجموع المشاركات: 2628

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: بكرى ابوبكر)

    فوق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2003, 03:31 AM

abuelsora
<aabuelsora
تاريخ التسجيل: 09-02-2003
مجموع المشاركات: 64

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: بكرى ابوبكر)

    بسم الله الرحمن الرحيم




    من وراء البحار بقلم احمد سليمان المحامى

    كلانا على هذا الجفاء ملوم

    استل الفرسان اقلامهم كالسيوف من اغمادها يتقاتلون ويتجاذبون
    القراء على صفحات الصحف والانترنيت ويلعبون بهم لعب الصوالج بالاكر.
    ....
    والسودان مغلوب على امره وحائر،،،،،فزعة الاطماع .ويسعى الى تقطيع اوصاله ونقص ارضه من اطرافها وتشليع وحدته الدوائر

    وطائفة من ابنائه تسلب اهل الجنوب افضالهم بلا استثناء وتنكر عليهم اية محمده قدموها تضحية وفداء،وتحملهم سواءات الحكم الاستعمارىوالكنيسة ومكرها وان كان مكرهم لتزول منه الجبال،ولاتجد حرجاولا تاثيما فى الدعوةالى فهم غرى.. الوحدة وقطع ما امر الله به ان يوصل......،وقوم اخرون يحملون اهل الشمال نكوص بعض المتعلمين من قادته وتنكرهم لما التزموا به من الاعتراف للجنوب بالفدريشن وهو صورة من صور الاتحاد فى درجاته الدنيا، بالقطع اقل مما يطلبه المطالبون بحق تقرير المصير الذى لاخلاف بانه يعنى ضمن ما يعنى اختيار الانفصال التام اذا ماشاء المس.. فى امرهم ان يقرروه وهو امر لم تعد به احزاب الشمال ولا طالب به ابناء الجنوب عند اعلان استقلال البلاد

    المدافعون اليوم من الحنوبين صورهم بصورة المقرنين بالاصفاد وبصورة الشقى التعيس الذى لايملك من امره حولا ولاقوة،وتناسوا دور الكنيسة واجهزة الادارة البريطانية واطماع القوى الاستعمارية فى وضعهم فى تلك الصورة وتحميل الشمال مغبة ما صارت اليه احوال الجنوبين ومعرة الذل والمسبفة التى زينت لهم مظاهر الحياة البدائية ومنها التجول حفاة عراهغزلا فى ارض لو اذن الله لانبتت بشرا فى احسن صورة واطيب زينه

    من هذه الاقلام التى اثقلت ظهر الشمال وحملت متعلميه وزر سؤ حال

    (عدل بواسطة abuelsora on 09-04-2003, 06:18 AM)
    (عدل بواسطة abuelsora on 09-04-2003, 05:52 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-04-2003, 08:04 AM

بكرى ابوبكر
<aبكرى ابوبكر
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 19815

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: abuelsora)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-04-2003, 02:02 PM

Elmosley
<aElmosley
تاريخ التسجيل: 14-03-2002
مجموع المشاركات: 34389

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: بكرى ابوبكر)

    شكرا ليكم
    وياريت نقرأ مداخلة د منصور خالد بعد مداخلة الاستاذ احمد سليمان الاجياالجديده تريد ان تعرف اكثر وعليكم بهؤولاء الشباب وليت
    الاقلام يسعدنا تعددها وتنوعها في مثل هذا الامر الهام
    فالحقيقة تواري مثل السراب

    (عدل بواسطة Elmosley on 11-04-2003, 04:07 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-04-2003, 04:18 PM

SAMIR IBRAHIM
<aSAMIR IBRAHIM
تاريخ التسجيل: 05-01-2007
مجموع المشاركات: 2628

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: Elmosley)

    فوق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-04-2003, 04:03 PM

sari_alail
<asari_alail
تاريخ التسجيل: 19-10-2002
مجموع المشاركات: 1507

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: بكرى ابوبكر)

    UP
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-04-2003, 04:20 PM

awadnasa

تاريخ التسجيل: 10-01-2003
مجموع المشاركات: 206

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: بكرى ابوبكر)

    لقد قرات هذا المقال بتمعن كما قرات ايضا وبترو مقال دكتور منصور خالد وبالرغم من اختلافهما العميق فلا تستطيع الا وان يزداد احترامك لكلاهما ويزيد مقتك لوضعنا الذي لا يسمح بان يكون لنا مجلس شيوخ او سمه ما شئت مجلس نتعلم منه ادب الحوار قبل ان يرسي لنا اسس سودان المستقبل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-04-2003, 05:26 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: بكرى ابوبكر)

    في راي ان مقال ان مقال منصور خالد يمتاز بغزاره
    المعلومه وعمق التحليل والرصد واجاده استقراء التاريخ
    واستخلاص المعلومه وتوظيفها لخدمه الحوار كما يتميز
    المقال بالقدره السجاليه العاليه من ايراد حجج الخصم
    وتفنيدهاوضحدها مع تقديم البديل النظري ..
    اكتب هذا وانا اختلف مع منصور في موقفه من مايو
    وبعضا من مواقفه الحاليه ولكن الموضوعيه تقتضي
    الانصاف وعدم خلط الاوراق ...
    اما مقال احمد سليمان في نظري وهو غارق في الوصفيه
    والتسطيح فهو ليس مع من يدافع عن الجنوبيين وىحمل
    الشمال وزر ما يجري في الجنوب كماانه ليس مع من
    يحمل الجنوبيين كل المصائب .... هذا حسن ولكنه لم يوضح
    بصوره دقيقه لماذا يقف ضد كلا من الطرحيين وما هو
    بديله لهما ...النقد مطلوب ومرغوب ولكن المفيد اكثر
    لمن هم تجربه احمد سليمان هو تقديم الحلول وطرح البديل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2003, 07:03 AM

بكرى ابوبكر
<aبكرى ابوبكر
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 19815

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: kamalabas)

    نسيت ان اشكر د.الصاوى لما قام به من اعادة طباعة للمقال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2003, 09:53 AM

أبنوسة
<aأبنوسة
تاريخ التسجيل: 15-03-2002
مجموع المشاركات: 977

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: بكرى ابوبكر)

    في البدء الشكر لك بكري
    والشكر لكل من ساهم في كتابة وإنزال هذا المقال، والذي أدعو الجميع الإسهام في هذه المساجلة، والتي بلا شك ستسهم في رسم مستقبل سودان، آمل أن يكون موحد

    وأقترح أن يتم جمع كل المقالات التي كتبت بهذا الشأن في بوست واحد
    وهي:
    مقالات الطيب مصطفى التي أثارت هذا الساكن
    مقال عتباني
    مقالات حسين خوجلي التي كتبت بتوقيع "شيوعي سابق"ه
    مقال منصور خالد
    وأي كتابات وردت بهذا الشأن

    وأنوه للخطأ الوارد بتصحيح الأخ ولياب وأحي جهوده وجهود بقية الأخوان، فشهيدي ثورة 24 إسماؤهما علي عبد اللطيف و عبد الفضيل الماظ ، وقد تم الخلط بين إسميهما فأرجو التصحيح

    [qoute]
    عبد العظيم الماظ ( حسب ما جاء بخط الأستاذ أحمد سليمان ، هل يا ترى يقصد عبد
    اللطيف الماظ ) هذه ملاحظتي الخاصة أثناء الطباعة ( أخوكم ولياب )
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2003, 03:10 PM

SAMIR IBRAHIM
<aSAMIR IBRAHIM
تاريخ التسجيل: 05-01-2007
مجموع المشاركات: 2628

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: بكرى ابوبكر)

    اخي بكري..

    تحياتي يا رائع

    دمت ودامت سودانيز اون لاين......التي اضافت لنا فارسا جسورا...واستاذا كبيرا...ومربيا جليلا...وعالم من علماء الديمقراطيه...ورمز من رموز الوطنيه....الا وهو الاستاذ الكبير...والمناضل الكبير احمد سليمان المحامي....الذي عمل بجد وجهد من اجل السودان الواحد الوطن الكبير....لقد عمل من الداخل ....لم يرتزق ..ضد السودان يوما...بارك الله فيك استاذنا الجليل احمد سليمان المحامي ....وحللت اهلا ونزلت سهلا..واننا لفخورين بك بيننا في سودانيز اون لاين ......

    ولي عوده اخوتي .....فالاستاذ له وقع في النفوس ..ورهبه في الصدور..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2003, 03:43 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46718

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: بكرى ابوبكر)

    Bakri.



    قبل الرد علي مقال أحمد سليمان هذا خليني أتأكد اولا. هل هذا هو نفس أحمد سليمان الكان شيوعي وبقى جبهة وكان سفير الكيزان في واشنطن؟؟

    دينق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2003, 05:11 PM

doma
<adoma
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 15894

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: Deng)

    اكيد يا دينق هو نفس الشخص
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2003, 06:36 PM

SAMIR IBRAHIM
<aSAMIR IBRAHIM
تاريخ التسجيل: 05-01-2007
مجموع المشاركات: 2628

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: doma)

    مفروض يا دوما تقول هذا العلامه ...والرمز ...والوطنيه...رمز شامخ من رموز السياسه في السودان...لم يرتزق يوما...ولم يدخل الغابه ولم يتسبب في وفاه اثنين مليون سوداني...عمل وما زال يعمل من اجل السودان ...والسودان فقط.....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2003, 06:33 PM

SAMIR IBRAHIM
<aSAMIR IBRAHIM
تاريخ التسجيل: 05-01-2007
مجموع المشاركات: 2628

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: Deng)

    لا اارد نيابه عن بكري ....ولكني احاول ان ازيد ثقافتك عزيزي ...هذا هو المناضل احمد سليمان .....هذا هو الاستاذ والاب والوطني احمد سليمان الذي لم يبيع الوطن يوما...ولم يرتزق يوما...عمل وما زال يعمل ...من اجل السودان داخل السودان ....وليست من الذين يعيشون ويرتزقون من مشاكل السودان..هذا هو احمد سليمان...اطال لنا في عمره...باذن الله وعاش للسودان هو وامثاله.

    هذا هو احمد سليمان عزيزي دينق......الاستاذ العلامه...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2003, 07:34 PM

EXORCIST7
<aEXORCIST7
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 1103

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: Deng)

    نعم هو ذلك الرجل الجسور الوقور الكريم إبن الكريم الذى إهتدى، وهل الرجوع إلى الله عيبا أم التمسك بالشيوعية شرفا
    هو نفس الرجل لم يبع دينه ووطنه من أجل دنيا فانية ولم يتأمر على السودان بل ظل وفيا له وما زال مرابطا ولا أحسبه أن يبدل تبديلا كالأخرين

    نتمنى أن يكتب لنا فى هذا البورد بصورة مستديمة كما كان يكتب فى الصحف اليومية
    فقلمه ليس مأجورا لأنه موصول بضمير الأمة
    وقلبه واسع سعة المليون ميل مربع
    فمرحبا به وألف مرحب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2003, 08:11 PM

SAMIR IBRAHIM
<aSAMIR IBRAHIM
تاريخ التسجيل: 05-01-2007
مجموع المشاركات: 2628

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: EXORCIST7)

    اخي العزيز
    EXORCIST7

    تحياتي يا مناضل ...امثالك هم الذين ينتظرهم السودان .....قلت فاحسنت قولا ....الاستاذ احمد سليمان لم يرتزق يوما ولم يدخل الغابه ولم يحمل سلاحا ضد ابناء وطنه.....لم يصبح مستشارا ...الي حركه تسببت في قتل اثنين مليون مواطن وشردت اربعه مليون وبطشت ايضا اثنين مليون مواطن ...وانا شخصيا ...اسعي جاهدا ان اجمع سيره الاستاذ احمد سليمان المحامي لاطرحها هنا لكي يستفيد الكثير ويتعلم الكثيرين اصول النضال....
    .يا استاذنا العزيز احمد سليمان المحامي كثر من امثالك للسودان....

    (عدل بواسطة SAMIR IBRAHIM on 12-04-2003, 08:18 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2003, 11:18 AM

doma
<adoma
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 15894

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: SAMIR IBRAHIM)

    مفروض يا دوما تقول هذا العلامه ...والرمز ...والوطنيه...رمز شامخ من رموز السياسه في السودان...لم يرتزق يوما...ولم يدخل الغابه ولم يتسبب في وفاه اثنين مليون سوداني...عمل وما زال يعمل من اجل السودان ...والسودان فقط
    _________________unqoute
    يا سيد ابراهيم سمير
    اود ان الفت انتباه سيادتكم بانك لن تفرض علي رؤيتك ايا كانت اضافه الي انني لم اقل غير انه نفس الشخص .وازيدك علما بان التلميع ليس مهنتي وحقيقه لا اود منافستك في هذاالمجال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2003, 07:00 PM

Auditor


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: بكرى ابوبكر)

    It seems to me Dr. Mansour Khalid article was much scientificly oriented, on the otherhand aiming to document the past and especifically present mistakes for the future generations. Both articles are a good piece of referance.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2003, 09:10 PM

abdel abayazid
<aabdel abayazid
تاريخ التسجيل: 20-01-2003
مجموع المشاركات: 400

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: Auditor)

    طيب وتاريخ واصل المشاكل
    الحل وين
    ومتي
    ومساهمة الاستاذ احمد سليمان
    في الحل ده المطلوب لو امكن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2003, 09:56 PM

SAMIR IBRAHIM
<aSAMIR IBRAHIM
تاريخ التسجيل: 05-01-2007
مجموع المشاركات: 2628

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: abdel abayazid)

    اخي ابا يزيد ...

    بارك الله فيك...انت جبت المفيد ...الحل ...هذا هو بيت القصيد....والحل يريد صراع العقول...والجلوس علي الطاوله ..داخل السودان .....ان مشاكل السودان لا تحل بالتمرد...والقتل والدخول الي الغابه وترويع الامنين...هذه ما يريده السودان.....وهذا لا يتم الا بامثال احمد سليمان ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-04-2003, 11:17 PM

Napta king
<aNapta king
تاريخ التسجيل: 03-04-2003
مجموع المشاركات: 767

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: بكرى ابوبكر)


    أشار الدكتور منصور خالد في مقاله إلى انه أصدر كتابا يتوقع ان يكون مصير الجنوب الانفصال ولذلك إختار له عنوانا تشاؤميا
    tale of two countries قصة بلدين
    وقال ان النسخة الانجليزيةمنه صدرت ومن المتوقع ان تصدر الطبعة العربية منه في اواخر شهر مارس
    من لديه مزيد من المعلومات عن هذا الكتاب نرجو ان يمدنا بها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2003, 00:33 AM

elmahasy
<aelmahasy
تاريخ التسجيل: 28-03-2003
مجموع المشاركات: 1049

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: بكرى ابوبكر)

    مقال الأستاذ أحمد سليمان المحامي ملئ بالتحريض والدعاية للخطاب العنصري العروبي الاسلامي في بلد واقعه متعدد ثقافياً ودينياً وعرقياً
    فهو بالرغم من اتهامه د. منصور خالد أنه تغافل دور الاستعمار في المساهمة والعمل علي زيادة الهوة بين الشمال والجنوب بنشر قيم الدين المسيحي واللغة الانجليزية في الجنوب بدلاً عن الدين الاسلامي واللغة العربية!!!الا أنه أيضاً تغافل العديد من الحقائق لتكريس خطابه العنصري فأولاً ليس من المنطقي أن يقوم المسيحيون بنشر الدين الاسلامي والطبيعي حتي دون التفكير في زيادة الهوة بين الشمال والجنوب أن يقوموا بنشر دينهم .. وثانياً القانوني المخضرم يعتبر ويفترض مسبقاً أنه كان من الطبيعي أن يعامل الجنوبي كمن لا أصل له فهو اما أن يكون عربيا مسلماًً اما أن يكون مسيحياً انجليزياً.. لماذا يا تري لا يمكن للجنوبي أن يظل جنوبياً في نظر الاستاذ ثقافة ولغةً وديناً وعنصراً؟؟ألم يكن جديراً بأن يكون كذلك من قبل أن يأتي العرب والمسلمون والبريطانيون أيضاًويحسب انساناً سودانياًبعد ذلك ؟؟ ولماذا يعتبر أستاذنا قيام الانجليز بنشر تعاليم الدين المسيحي واللغة الانجليزية استعماراً ولا يعتبر نفس الفعل من المسلمين محاولة لاستعمارهم أيضاً؟؟ما الذي يجعل نفس الفعل باسم الاسلام والعروبة فتحاً وهداية ومن الاخرين ضلالاً واستعماراً؟؟ اذا كان يدعو الي وحدة اللغة والدين فهل يمكننا القول أنه كان يجب منع الدين الاسلامي واللغة العربية في الشمال والاكتفاء بارسال مبشرين مسيحيين للجنوب ليتوحد السودان في دولة ذات دين واحد هو المسيحية؟؟
    أستاذنا يتجاهل حقيقة هامة وهي أن كلا الطرفين "مسلمون عرب وبريطانيون مسيحيين" تعامل مع الجنوبي علي أساس أنه لا ينبغي أن يكون كذلك ويفترض عليه أن يتبع وصاية الهادي الأبيض أو الأكثر بياضا وهداية ... ً وبين هذا وذاك ضاع حق طبيعي لانسان السودان كله وهو حريته في اعتقاد ما يشاء واحتفاظه بسودانيته التي تجمع بين كل المواطنين بغض النظر عن ما يعتقدون في ظل واقع ثقافي ديمقراطي مفتوح يتيح لتلاقح سلمي طبيعي بين مختلف الأديان والثقافات واللغات دون وصاية من أحد
    ونواصل في بقية نقاط المقال وفي انتظار رد د.منصور خالد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2003, 01:00 AM

intehazy
<aintehazy
تاريخ التسجيل: 08-02-2003
مجموع المشاركات: 1530

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: بكرى ابوبكر)

    ملك نبتة الكتاب صدر بالعربية في القاهرة و لكنه لم يصل لندن الى الآن و انا زاتي جاري وراهو كان لميت فيهو بديك خبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2003, 02:21 AM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: بكرى ابوبكر)

    احمد سليمان المحامي ....
    ملاء بعض الاخوه هذا البوست بالاشاده والمدح لا حمد سليمان ....انا لا اريد اكيل الاساءات والتهم
    والتجريح له بقدر ما اريد ان اورد هذه الحقائق عنه
    احمد سليمان من المؤيدين لمايو في انقلابها المشؤم
    والذي وأد الديموقراطيه واغتال الحريه واستمر مايويا
    حتي الانتفاضه والتي اطاحت به وبمايو....
    احمد سليمان من المدبريين لانقلاب الانقاذ وايد بقلمه
    ومواقفه اغتيال الطلبه بشير,وسليم,والتايه وايد
    اغتيال الضباط في رمضان ....
    احمد سليمان قضي جل حياته في تاييد الانظمه
    الاستبداديه الديكتاتوريه والظلم والفساد
    اين هو نضاله وما هي اسهامته الفكريه والسياسيه؟؟
    من السهل اسباغ صفات المدح والاشاده علي اي من
    الناس ولكن من الصعب هو اثباتها علي مستوي المواقف
    او علي الصعيد النظري....وبالمناسبه اين هو احمد
    سليمان ؟؟؟ ولماذا تخلت عنه الانقاذ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2003, 02:33 AM

SAMIR IBRAHIM
<aSAMIR IBRAHIM
تاريخ التسجيل: 05-01-2007
مجموع المشاركات: 2628

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: بكرى ابوبكر)

    احمد سليمان ....علم من علوم السياسه السودانيه ....لم يدعو الي انقراض العنصر العربي .....ولم يخون الامانه والقسم ...كبعض المسئولين الذين فضلوا الارتزاق ...وقضوا جل وقتهم ...يدبرون المصائب للسودان وشعبه........هذا ليس مدحا وانما حقيقه يشهد بها كل سوداني...لقد خدم احمد سليمان المحامي كل العهود ولم يبخل علي السودان بفكره وطرحه ......هذه حقيقه لا بد ان يعرفها ...الاجيال ...لا بد ان يعرف الاجيال ان احمد سليمان ثروه قوميه من ثروات السودان ....بارك الله فيك استاذنا الجليل...ويسامح الله من يحاول ان يقل غير ذلك ويهديهم ....وايانا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2003, 02:31 PM

Moawia


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: بكرى ابوبكر)

    لو فهمت مقال الاستاذ احمد سليمان كما ينبغي ـ وقد قرأته متأخرا للاسف ـ فقد خلصت الى ان الاستاذ انطلق من اعتبار آراء الدكاترة منصور ومصطفى آراء متطرفين يسعيان الى تمزيق السودان غير ان هناك رأي وسط ينبغي ان يكون هو منطلقنا جميعا هو وحدة السودان: "بارك الله في وحدة السودان ورد غربة فكري الاخوين الدكاترة الاماجد".
    رد المقال على الرأيين ولكنه خص الدكتور منصور خالد بنصيب الاسد وذلك بعدما اتفق مع الاخير على ان دافع الدكتور مصطفى ناجم عن (مأساته العائلية وفقده لاحد أكباده واستشهاده)، ولعل ذلك هو سبب المرور العابر على اطروحاته، ولكنه امر كان حري به ان يعالجه قدر معالجته أراء منصور طالما ان الهدف المفترض في المقال هو الرأي الوسط.
    من مقال الدكتور منصور انتقى (تناسي الدكتور عمدا دور الاستعمار) فتناول باستفاضة سياسة الحكم الاستعماري البريطاني في جنوب السودان. ومنها عرج الى اشارة الدكتور منصور لـ (افريقية اهل السودان) من باب الاتهام للحركة السياسية الجنوبية بعدم الاصالة في قضية الافريقية ليجعل منها من بعد مدخل النقد لـ (حملتها الظالمة ضد الشريعة ودعاتها من اهل القرآن) والتي شملت بين ثناياها ما اسماها (فرية الرق) وصولا الى قضية (الفدريشن) التي انتفت منها الاصالة الى حد انها مجرد رد فعل بسبب الابعاد من وظيفة ما.
    لست ممن عاصروا تلك المرحلة التي تعرض لها الاستاذ لكي ارد على الوقائع بوقائع او اشكك فيما جاء منها غير ان المنتمين منا الى ما اسميهم جيل الاستقلال (أي الجيل الذي ولد بعد الاستقلال) واجب عليهم ان يشاركوا حتى ولو بالقاء الاسئلة ومنها: هل لابد لنا وبعد خمسين عاما من الاستقلال ان نستمر نلقي على الاستعمار فشل حكمنا الوطني في المحافظة على وحدة السودان؟ انحن ملزمون ان نظل على طول الخط نفسر كربنا ومآزقنا وجدبنا بالنظرية التآمرية للغرب وجيران السودان؟ هل الحل هو نكابر بشعارات العداء للامبريالية ومعاداة الجيران كي نحل القضية الوطنية؟
    كذلك لست في وارد الدفاع او نقد ما اسماه الاستاذ بالحملة الجنوبية الظالمة ضد الشريعة لكن صعقت حقا عندما وجدت الاستاذ يستند في الدفاع عن شريعة نميري والترابي على قصص الصحابة والخلفاء الراشدين والمستشرقين ومحمد قطب والجزائري احمد بن بيلا والداعية النيجيري احمد بيلو، ولم يشر اشارة واحدة الى اسم سوداني ممن صنعوا واشرفوا ونفذوا الشريعة في السودان. كلام الاستاذ يفهم منه ان على جميع اولئك الذين تعرضوا لمحنة محاكم العدالة الناجزة (وانا اتكلم عن الخرطوم فقط لاني عايشتها) ان يتذكروا فيما هم يكتوون بنيرانها ما ورد في المقال، لا بما تقع على ظهورهم من سياط واذلال. ان المنطق البسيط هو ان الانسان العادي يحكم بما يقع عليه مباشرة من معاملة لا بما يدبج له من قصص التاريخ.
    على اني اضم صوتي الى صوته بان يدلي المتكمنون العارفون الاخرون (ابيل الير، بونا ملوال، بشير عبادي، يحى عبدالمجيد) بما يفيد هذه القضية الكبرى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-04-2003, 04:31 PM

SAMIR IBRAHIM
<aSAMIR IBRAHIM
تاريخ التسجيل: 05-01-2007
مجموع المشاركات: 2628

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: بكرى ابوبكر)

    فوق انت مكانك عالي يا استاذ احمد سليمان.......
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2003, 09:18 AM

ودقاسم
<aودقاسم
تاريخ التسجيل: 07-07-2003
مجموع المشاركات: 11131

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: بكرى ابوبكر)

    أحمد سليمان ومنصور خالد شيخان كبيران أحترم سنهما ، لكن مهما كتبا فهما يكتبان شيئا ويفعلان غيره ، أما أحمد سليمان فقد قضى كل حياته السياسية في خانة الكومبارس وعلى هامش الشمولية ، فأول حياته كان يساريا في أقصى اليسار ، وآخرها يمينيا في أقصى اليمين . ومنصور خالد كان مايويا دونما انتماء فكري ، وهذا منحه الفرصة لادعاء الانتماء إلى مايو لاشتمامه رائحة الوطنية فيها ، ولما اتضح له أن أنفه لم يصدقه انسحب منها ، والكل يعرف أن مايو هي التي انسحبت منه ، ثم عاد بع
    الانتفاضة فأجمع الشعب السوداني على رفضه ولم يجد هذه المرة إلا رصيف الحركة الشعبية ، ولا أدري ما ذا تستفيد الحركة من منصور .فكلا الرجلين له أدوار سلبية وشارك في القمع ودعم الديكتاتورية وما يزال أحمد سليمان يمجد الانقاذ رغما عن أنها أجلسته على الرف ، ولكنه لا يجد جهة أخرى يتجه لها . وأريد أن أسأله سؤالا آمل أن يجيب عليه وهو : أين ذهب مصنع
    sudan ren chemicals & fertilisers
    والذي كنت أنت رئيس مجلس إدارته في نهاية السبعينات

    وأقــــــــــــــــــــــــــول
    ليس كل من يستطيع أن يدبج المقالات أو منحه الله قدرة على رصد الحوادث وتبويبها يعد مناضلا ، بل كثير منهم شاركوا في تعطيل نمو السودان وإذلال شعبه واستمتعوا بخيراته ليصبحوا صفوة تصر على الصفوية ويتركوا شعبهم يلهث تحت نير الديكتاتوريات والتخلف الاقتصادي والاجتماعي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2003, 10:59 AM

أبو ساندرا
<aأبو ساندرا
تاريخ التسجيل: 26-02-2003
مجموع المشاركات: 15487

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: ودقاسم)


    المجد والخلود للشهيد جوزيف قرنق

    والعار والخزي لمن ساقوه وزملائه للمشنقة

    وسبحانه هو الذي يحي العظام وهي رميم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2003, 01:51 PM

SAMIR IBRAHIM
<aSAMIR IBRAHIM
تاريخ التسجيل: 05-01-2007
مجموع المشاركات: 2628

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: ودقاسم)

    اخي ود قاسم ....

    الا تري الانسلاخ من الكيان الشيوعي ....المنهار...والرجوع الي الحق ...والانخراط في حزب قومي ينادي بالشريعه والفضيله والحق قمة الايمان.....الحمد لله الذي انعم علي الاستاذ احمد سليمان بنور الايمان والهدايه ....والعقبال لي ناس هامان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2003, 02:12 PM

ودقاسم
<aودقاسم
تاريخ التسجيل: 07-07-2003
مجموع المشاركات: 11131

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: بكرى ابوبكر)

    أخ سمير
    بالنسبة لي فإن الموضوع هوتدبيج المقالات من قبل أحمد سليمان ومنصور خالد واحتفاء البورداب بهذين الرجلين ، وأنا رؤيتي أنهما ملفوظان ومعزولان من قبل الشعب السوداني أحدمها إنقاذي ورأي الشعب في الانقاذ معروف وبانضمامه للجبهم فهو خارج من الظلمة إلى الظلمة والإسلام منهم براء ، والآخر ضد الانقاذ لكن سبق وأن أعيد إلى من حيث أتى وهو لا يعرف إن كان له سرب أم أنه يغرد منفردا ، وحتى المايويين رفضوه . وأعتقد أنه لا داعي للرد على ما أتيت به لأنه يبعد الإخوة عن الموضوع ويدخلهم في حوارات جانبية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2003, 03:53 AM

SAMIR IBRAHIM
<aSAMIR IBRAHIM
تاريخ التسجيل: 05-01-2007
مجموع المشاركات: 2628

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: ودقاسم)

    عزيز

    الا تري ان هناك فرقا بين رجل ظل يعمل من اجل السودان من داخل السودان بكد وجهد........ورجلا اخر دخل الغابه وحرض علي السلاح وتسبب في قتل اثنين مليون شخص ...فرقا شاسعا...؟؟؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2003, 07:05 AM

ودقاسم
<aودقاسم
تاريخ التسجيل: 07-07-2003
مجموع المشاركات: 11131

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: بكرى ابوبكر)

    هؤلاء القتلى قتلوا بيد الانقاذ في الجنوب ، كما قتل في الشمال مثلهم
    وتم تشريد أربعة ملايين من الجنوب ، كما تم تشريد عشرة ملايين من الشمال وأنت يا سمير واحد منهم ولكنك لا تدري فمصيبتك أعظظظظظظظظم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2003, 01:29 PM

SAMIR IBRAHIM
<aSAMIR IBRAHIM
تاريخ التسجيل: 05-01-2007
مجموع المشاركات: 2628

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: ودقاسم)

    عزيز ابو القاسم

    ان هذا ....بدأ منذ اول ايام تمرد فيها جون قرنق....لقد اعدم جون قرنق الكثيرين وشرد الكثيرين...وحرق الزرع والضرع ما كان يسد رمقهم...فهو بكل بساطه يبسط نفوذه بسياسه البطش ...ولو لا تدخل لجان حقوق الانسان لما زال يمارس ذلك.......

    واليك احدي التحقيقت التي تؤكد كلامي

    نقلا عن البي بي سي

    http://www.noralarab.com/r/?u=http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/news/
    جون قرنق: المتمرد الإفريقي المحير
    جارانج: حياة في الأدغال


    جراي فومبيا
    بي بي سي نيوز أونلاين


    جون قرنق كان ضابطا في الجيش السوداني أرسل إلى الجنوب لقمع تمرد قام به 500 جندي جنوبي رفضوا أوامر بالتوجه إلى الشمال. لكنه لم يعد.


    لديه مظهر بارد، يعطيك الانطباع أنه فوق الآخرين

    بيتر موسزينسكي ومن هنا بدأت قصة الجيش الشعبي لتحرير السودان الذي خاض إحدى أطول الحروب في القارة الإفريقية بين الجنوب المسيحي والوثني من جهة والشمال المسلم الناطق بالعربية من جهة أخرى.

    وبدلا من اتباع أوامر رؤسائه، شجع قرنق على التمرد في مواقع أخرى، ووضع نفسه على رأس حركة التمرد ضد حكومة الخرطوم.

    ومنذ اندلعت الحرب الأهلية السودانية عام 1983، قتل مليونا شخص وشرد أكثر من مليون.

    وانتعشت مؤخرا الآمال بانتهاء القتال، بعد توقيع اتفاق بين الجيش الشعبي لتحرير السودان والحكومة المركزية.

    بين أمريكا والسودان

    وجون قرنق هو أحد أكثر الشخصيات المتمردة تعقيدا في قارة مليئة بجميع أنواع التمرد والثورة. ومن الناحية الجسدية، يمتلك بنية ضخمة ولحية وبشرة سوداء فاحمة مثل أقرانه من إثنية دينكا.

    وقد قضى زعيم التمرد الحاصل على درجة الدكتوراه في الاقتصاد من الولايات المتحدة بداية حياته في غابات الجنوب.

    ورغم أنه كان في قلب الصراع لفترة طويلة، فإن ما يعرف عن قرنق الإنسان لا يزال قليلا.


    الحرب الأهلية شردت حصدت أرواح مليوني سودانيويقول بيتر موسزينسكي، وهو متخصص في تغطية أخبار الحرب الأهلية السودانية لعدة سنوات، إن من الصعب إقامة علاقة شخصية مع هذا الرجل: "لديه مظهر بارد، يعطيك الانطباع أنه فوق الآخرين."
    ويصف جيل لاسك نائب رئيس تحرير أفريكا كونفيدينشيال والمتخصص في الشؤون السودانية قرنق بأنه رجل فخور، ويقول إنه "رجل ذو كاريزما وقدراته القيادية واضحة."

    "هو رجل عسكري محترف. رجل يؤمن بأنه ماهر."

    قرون الكباش

    وولد قرنق عام 1945 في قبائل دينكا الجنوبية المعروفة بعبادة السماء وعزف الموسيقى باستخدام قرون الكباش وحبها للحوم المشوية.

    وكانت عائلته مسيحية، وقد أرسلته إلى الولايات المتحدة لتلقي تعليمه فدرس في كلية جرنيل، أيووا، ثم عاد إلى الولايات المتحدة مرة ثانية لتلقي تدريب عسكري في فورت بينينج، جورجيا.


    الجيش الشعبي متهم بعدة انتهاكات لحقوق الإنسانوكان أول اختبار لقرنق في حرب العصابات عام 1962 في بداية الحرب الأهلية مع حركة أنيا أنيا الجنوبية.
    وبعد ذلك بعشر سنوات، وقعت الحكومة المركزية اتفاقا مع أنيا أنيا وصار الجنوب منطقة حكم ذاتي.

    واستوعب الجيش السوداني قرنق وآخرين حيث انتقلوا للعيش في الخرطوم.

    لكن بعد خمس سنوات من اكتشاف البترول في الجنوب السوداني عام 1978، اندلعت الحرب الأهلية مرة ثانية، وكان طرفاها القوات الحكومية والحركة الشعبية لتحرير السودان، وجناحها العسكري الجيش الشعبي لتحرير السودان.

    وتحيط بالخلفية العقائدية للجيش الشعبي لتحرير السودان نفس الضبابية التي تحيط بزعيمه قرنق.



    قرنق لا يتهاون مع المعارضة، ومصير من يختلف معه أو مع القيادة هو السجن أو القتل

    جيل لاسكوتستمد تلك الأيديولوجية مفرداتها من الماركسية إلى الحصول على تأييد الأصولية المسيحية في الولايات المتحدة.

    وليس معروفا على وجه الدقة موقف الجيش الشعبي من بعض الأمور المحورية، مثل إذا كان يقاتل من أجل استقلال جنوب السودان أم مجرد مزيد من الحكم الذاتي.

    كما يشعر الأصدقاء والخصوم بالحيرة إزاء سجل حقوق الإنسان للجيش الشعبي لتحرير السودان ولأسلوب قيادة قرنق.

    عالم مظلم

    ويقول جيل لاسك إن "الجيش الشعبي لتحرير السودان تغير كثيرا عبر السنين، لكنه كان مذنبا في الماضي باقتراف انتهاكات واضحة لحقوق الإنسان في المناطق الجنوبية من السودان."

    "قرنق لا يتهاون مع المعارضة، ومصير من يختلف معه أو مع القيادة هو السجن أو القتل."


    البشير توصل لاتفاق مع جارانجوفي عالم حرب العصابات المظلم، نجا جون قرنق من عدة محاولات لقتله سواء من داخل حركته أو من خارجها."

    ويقول بيتر فيرني، رئيس تحرير خدمات المعلومات السودانية المستقلة إنه "قد فاق الآخرين حيلة بمكره، وبالأخذ بزمام المبادرة دائما... تستطيع أن تعرف ذلك من طراز إجراءات الأمن حوله أينما تنقل."

    لكن يذكر له دائما قدرته على الحفاظ على وحدة الحركة حتى في الأوقات العصيبة.

    ففي عام 1986 كان لدى الجيش الشعبي 12.500 جندي مسلح، مقسمين إلى 12 وحدة ومجهزين بأسلحة صغيرة وبعض مدافع الهاون.

    اما في عام 1989 فقد وصل عدد جنود الجيش الشعبي إلى ما بين 20 ألفا إلى 30 ألفا، ثم ارتفع العدد عام 1991 إلى 50 ألفا إلى 60 ألفا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2003, 01:52 PM

ودقاسم
<aودقاسم
تاريخ التسجيل: 07-07-2003
مجموع المشاركات: 11131

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: بكرى ابوبكر)

    يا استاذ سمير
    قلت لك من قبل أنك تخرج عن الموضوع الأساسي ! يا أخي قرنق لم يقتل أحدا إنما الحرب الأهلية هي التي قتلت ، وإنقاذكم هي التي تؤجج أوارها وتلهب نيرانها وتصب عليها الزيت ، وتخطف اليفع من الشوارع وترسلهم إلى المحرقة ، أرفعوا أيديكم عن قرنق والآخرين وارفعوا أيديكم عن السودان وإلا سترفع بيد عمرو ، وأرجوك اعط الموضوع الأساسي فرصة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2003, 06:44 AM

بكرى ابوبكر
<aبكرى ابوبكر
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 19815

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: ودقاسم)

    الى الذين يسالون عن الكتاب الجديد للدكتور منصور خالد سوف يباع قريبا عبر هذا الموقع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-04-2003, 09:34 PM

SAMIR IBRAHIM
<aSAMIR IBRAHIM
تاريخ التسجيل: 05-01-2007
مجموع المشاركات: 2628

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: بكرى ابوبكر)

    ادينا خبر يا بكري لمن يصلك الكتاب ان شاء الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-04-2003, 06:44 AM

بكرى ابوبكر
<aبكرى ابوبكر
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 19815

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: ودقاسم)

    الى الذين يسالون عن الكتاب الجديد للدكتور منصور خالد سوف يباع قريبا عبر هذا الموقع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-04-2003, 09:22 PM

بكرى ابوبكر
<aبكرى ابوبكر
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 19815

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الاستاذ احمد سليمان المحامى يرد على د.منصور خالد (Re: بكرى ابوبكر)

    وصلتنى الان النسخة الاصلية من الاستاذ احمد سليمان بعد ان قام الاستاذ امين محمد سليمان بتعديلها مع الاستاذ احمد سليمان المحامى عبر الهاتف
    من وراء البحار
    بقلم أحمد سليمان
    المحامي
    كلانا على هذا الجفاء ملوم
    استل الفرسان أقلامهم كالسيوف من أغمادها يتقاتلون ويتجاذبون القراء على صفحات الصحف و الانترنيت ويلعبون بهم لعب الصوالج بالأكر... والسودان مغلوب على أمره وحائر تتنازعه الأطماع ويسعى إلى تقطيع أوصاله ونقص أرضه من أطرافها وتشليع وحدته الدوائر ...وطائفة من أبنائه تسلب أهل الجنوب أفضالهم بلا استثناء وتنكر عليهم أية محمدة قدموها تضحية وفداء، وتحملهم سوءات الحكم الاستعماري والكنيسة ومكرهما، وان كان مكرهم لتزول منه الجبال ، ولا تجد حرجا" ولا تأثيما" في الدعوة إلى فصم عري الوحدة وقطع ما أمر الله به أن يوصل ... وقوم آخرون يحملون أهل الشمال نكوص بعض المتعلمين من قادته وتنكرهم لما التزموا به من الاعتراف للجنوب بالفيدريشن وهو صورة من صور الاتحاد في درجاته الدنيا ، وبالقطع أقل مما يطلبه المطالبون بحق تقرير المصير الذي لا خلاف بأنه يعني ضمن ما يعني أختيار الانفصال التام إذا ما شاء المستفتون على أمرهم أن يقرروه وهو أمر لم تعد به أحزاب الشمال ولا طالب به أبناء الجنوب عند إعلان استقلال البلاد.
    المدافعون اليوم عن الجنوبين صوروهم بصورة المقرنين بالأصفاد وبصورة الشقي التعيس الذي لا يملك من أمره حولا" ولا قوة، وتناسوا دورة الكنيسة وأجهزة الإدارة البريطانية وأطماع القوى الاستعمارية في وضعهم في تلك الصورة وتحميل الشمال مغبة ما صارت إليه أحوال الجنوبيين ومعرة الذل والمسغبة التي زينت لهم مظاهر الحياة البدائية ومنها التجول حفاة عراة غرلا" في أرض لو أذن الله لانبتت بشرا" في احسن صورة وأطيب زينة .
    من هذه الأقلام التي أثقلت ظهر الشمال وحملت متعلميه وزر سوء حال الجنوب قلم الدكتور منصور خالد الذي حباه الله بسحر البيان وبقوة "العارضة و بطق الحنك "" وهو تعبير أثاره قلم منصور أعاد إلى ذكرياتنا ما كان يدور في مجالس الدرس لآبائنا مع مشايخهم أبناء الصالحين من أولاد عبد الماجد والشيخ الدباغ وشيخ خليل في الآونة الأخيرة رحمهم الله جميعا" ، وهم جدود الدكتور منصور .. كانوا يترأسون حلقات الذكر في مسجد أبناء عبد الماجد بأبي روف ، حيث كانوا يدرسون المختصر من خليل اسحق ويشرحون ما غمض من شروح ومتن لأمهات كتب الفقه والحديث والسيرة النبوية الشريفة ليواصل آباؤنا "" طق الحنك "" والمناقشة والجدل إلى ما قبل حلول وقت العشاء والانصراف إلى دورهم بعد ما تذودوا به من علم على أيدي أساتذتهم أبناء العمراب الصالحين حفدة "" حامد أب عصاية "" رضي الله عنهم جميعا".
    قصد الدكتور وتناسى عامداً دور الإستعمار وأياديه وأعوانه من المفتشين الإنجليز الذين أبتلى بهم الجنوب وبعض مناطق جبال النوبة والغرب أمثال ديوك وبوستيد ومفتش كتم الذي هز عرشه المرحوم أحمد يوسف هاشم بمقالاته الجريئة الغاضبة في صحيفة السودان الجديد تحت عنوان "حكومة المفتشين"". تناسى الدكتور منصور خالد النداء الذي وجهه النائب البريطاني ج.م روبرسون في عام 1907 من منصة مجلس العموم لرئاسة بلاده في هوايتهول وهو بالطبع غير مستر روبرتسون السكرتير الإداري المشهور والذي أحيل للتقاعد في العشرة الأخيرة من سني الحكم الثنائي والذي عين بعد ذلك حاكما" عاما" لنيجيريا ذلك النداء الذي التمس بموجبه النائب البريطاني من حكومته التدخل لوقف تشجيعها للارسالات التبشيرية في جنوب السودان حتى لا ينقسم السودان على نفسه ويدخل جنوبه وشماله في صراع دموي لا يعلم مداه إلا الله، صراع لا يبقي ولا يذر. ولكن حكومة السودان غضت النظر واستمرت في السياسة التي تبلورت فيما بعد باسم "السياسة الجنوبية" وكانت ملامح تلك السياسة التي ترمي إلى الحيلولة دون تأثير شمال السودان على جنوبه مبادرة جعل يوم الأحد العطلة الأسبوعية بديلاَ من الجمعة.
    وكان الحاكم العام سير ريجلند ونجت، وهو منبع الفكرة قد كتب محبذاَ الفكرة في عام 1910 إلى مستر أوين مدير الاستوائية ولكن هذا تحفظ مشيرا" إلى المتاعب الذي يثيرها القرار وسط أفراد الجيش واللائمة والدعاة المسلمين المرافقين للوحدات العسكرية، فتراجع ونجت باشا ولكنه نصح بأن (نجرب الإجازة يوم الأحد في لوكا و كاجوكاجي حيث يعمل المبشرون المسيحيون بنجاح ، ولكن لا أوصي بتجربته في الرجاف أو أي مكان قريب من مركز منقلا حيث يوجد المسلمون المتعصبون)... وبعدها بقليل اقترح تشكيل فرقة عسكرية من الجنوبيين وكان أمر تعميم دراسة اللغة الإنجليزية ، والمفارقة أن الإرساليات كانت ترى بادئ الرأي أن يكون التعليم بمدارسهم باللغة العربية لضمان إقبال الجنوبيين لمدارسهم حيث أن تعليم اللغة العربية يفسح المجال للالتحاق بالوظائف الحكومية ولكن ونجت باشا حال دون رغبة المبشرين وفرض تعليم الإنجليزية، وفي عام 1905 كانت محاولة أعالي النيل لاحلال رطانة الشلك محل اللغة العربية وكان اللورد كرومر المعتمد البريطاني في القاهرة والذي كان يشرف على إدارة الحكم الثنائي طلب إرجاء الأمر إلى حين ، وكتب إلى ونجت يقول (عليك أن تختار بين اللغة العربية والقران من جهة وبين الإنجليزية والإنجيل من جهة أخرى إذا قام المبشرون الإنجليز بتحمل تبعاتهم في هذا الشان فسيحلون المشكلة.)
    وخلاصة القول فان السياسة الجنوبية كانت تهدف إلى فصل الجنوب عن الشمال وكانت ذات ثلاث شعب.الأولى إلغاء الوجود العربي والإسلامي وذاك بمنع وتقييد دخول الشماليين إلى الجنوب تحت ستار أن تسلل "الجلابة" إلى الجنوب يذكر الجنوبيين بفظائع الدراويش والنخاسين العرب.... وتم للإنجليز ما أرادوا وكتب مدير منقلا في عام 1908 إلى الخرطوم ( أنه أبعد كافة المتعصبين من الجنود والتجار أمل منكم ألا تعملوا على إعادتهم.)
    وسرعان ما أنشئت فرقة من الجنوبيين بقيادة ضابط إنجليزي حلت محل القوات الشمالية في الجنوب لأن وجود هؤلاء الشماليين يشكل (عقبة في تنفيذ سياسات الجنوب) وأضاف(إذا لم نتخذ الخطوات اللازمة لزيادة عدد كبير من المستخدمين يمكن ربطهم بيوغنده ويكونوا في نفس الوقت حاجزا" يمنع انتشار الإسلام في الجنوب الذي يمكن أن ينتشر في أي وقت بموجات المتعصبين.).... ولم يكن هدف القوات الاستوائية قاصرا" على تكليفها بحفظ الأمن في الجنوب فقط و إنما أراد به ونجت أن تكون نواة لقوات يدرأ بها خطر ثورة عربية إسلامية في أفريقيا والسودان.
    وكان الرجل الذي عمل فترة طويلة كمدير للمخابرات العسكرية في الجيش المصري قبل أن يتبوأ مقعد الحاكم العام للسودان يدرك عمق العقيدة الإسلامية لدى السودانيين والتي تسببت في اندلاع ثورات محلية في السنوات الأولى للاحتلال وكان يشك في ولاء القوت السودانية خاصة عند تكليفها بقمع هبات إخوانهم في الدين ، وقد عرف ونجت بتعصبه الديني وكان يشير دائما" للاستقبال الطيب الذي لاقته المسيحية في يوغنده.
    ولم يمض شهر واحد على مغادرة آخر جندي شمالي لمديرية منقلا حتى صدر الأمر باعتبار الأحد عطلة رسمية في أنحاء الجنوب كافة ، وكان ذلك في الثالث من يناير 1918.
    والثانية نشر ثقافة مختلفة عن ثقافة الشمال وذلك بنشر التعليم بالإنجليزية وحتى باللهجات المحلية وليس باللغة العربية.
    الثالثة نشر دين يختلف عن الإسلام وهو ما قامت به الإرساليات التبشيرية في الجنوب والتي هيأ لها فرصة العمل في الجنوب ولأقصى مدى للقيام بنشر المسيحية على الصورة التي يقبلها الجنوبيون كتعدد الزوجات.... وسيبقى السودان شامخا" يرنو ببصره للإسلام ومنتميا" إليه رغم كيد الاستعمار ومكره وحيله... إن شاء الله.
    وظلت حكومة الخرطوم البريطانية تيسر مهام التبشير في الجنوب وبعض مناطق جبال النوبة وتقمع بمقامع الجديد كل الهبات التي تلمس منها جنوحا" للدين مثل هبة الفكي علي وود حبوبة "و نبي النوير" و أحداث 1924.
    ولم يشأ الدكتور الحصيف إلى أن يشير إلى أي منها... وبهذه المناسبة فقد سألني الكثيرون عن إشارة الدكتور السريعة المقتضبة لسير ستافورد كريبس ، والرد يقودني بدوري إلى الإشارة السريعة إلى مشاريع الإنجليز الأخيرة إلى ما أسموه بالتطورات الدستورية في السودان فقد ذكر مستر نيوبولد السكرتير الإداري الشهير لحكومة السودان انه استقبل سير ستافورد كريبس الذي شغل منصب الرجل الثاني في الوزراء البريطاني بلندن حيث كان يشغل منصب وزير المال Counsellor of Exchequer
    ويسكن في المنزل رقم 11 بداونج ستريت أي في المنزل الذي يلي مقر رئيس الوزراء في 10 داونج ستريت وقد كان الرجل قد كلف بالذهاب للهند لدراسة أحوال الهند السياسية والتقديم بتوصية حول مستقبل الهند التي كانت تعتبر درة الإمبراطورية التي نال دزرائيلي رئيس وزراء بريطانيا الأسبق الحظوة لدى الملكة فكتوريا لأنه اقتراح إضافة لقب إمبراطورية الهند إلى لقبها كملكة لبريطانيا ، وكان هذا أثيرا لديها عن قلادستون رئيس وزراء بريطانيا عدو دذرائيلي التقليدي.
    وقبل سير ستفاورد دعوة مستر نيوبولد وقضى ليلة بالقراند اوتيل بالخرطوم حيث تم إعداد تقرير عن نجاح مهمته في الهند وسماه
    Success Of A Mission
    وفي لقائهما في أمسية القراند شكى نيوبولد الى الوزير البريطاني المشاكل التي تثيرها الحركة الوطنية في السودان ومتاعب المثقفين فأوصى عليه الوزير بتقريب المتعلمين منه وتقديم مشاريع التطور الدستوري ... ومن هنا كان فكر نيوبولد حول المجلس الاستشاري لشمال السودان ، وكان هذا أول تكريس رسمي له لمحاولة فصل الجنوب ، وقد رفضته مصر وحكومتها برئاسة مصطفى النحاس باشا لوصفها شريكه في حكم السودان وقد حاول الإنجليز فرضه رغم معارضة مصر وقد حضر حفل افتتاحه السيدان الميرغني والمهدي وقاومه الأشقاء وقاطعوه وكان هؤلاء يمثلون قطب الرحى في معارضة الإنجليز.... وبهذه المناسبة أذكر أنني كتبت انعي على زعيم الختمية اشتراكه في حفل افتتاحه وتصدى لي الصديق المرحوم الأستاذ محمد حمور المحامي.
    ونعى علي بدوره اتهام السيد علي الميرغني بحضوره وما كان مني إلا أن أحلته إلى صحيفة السودان الجديد التي نشرت مقالا" عن حفل الاستقلال وصدرته بصورة الحاكم العام يجلس وعن يمينيه السيد علي الميرغني وعن يساره السيد عبد الرحمن المهدي فلزم الأستاذ الصمت أمام البينة القاطعة التي لا تقبل الدليل العكسي كما يقول فقهاء الإثبات ... رحمهم الله جميعا".
    وأذكر أن الأستاذ محمد أبو القاسم حاج حمد في كنابه القيم "السودان المأزق السياسي" أشار إلى حديث منسوب إلى المرحوم السيد علي بأنه كان يرى أن مبادرة المجلس الاستشاري كانت خطوة متسرعة ومتقدمة وأن المصريين الذين عارضوه كانوا من "سلالة منحطة" وأنهم كانوا يعارضون كل ما من شأنه تطوير السودان. وقد جاء مثل ذلك في خطاب بعث به مستر نيوبولد إلى صديق له يعمل ضابطاَ بريطانياَ يعمل بليبيا أثناء الحرب العالمية الثانية ، وقد لامني الأخ الصديق الأستاذ الريفي علي المساس بمقام السيد علي وقلت لا أقصد ولا ينبغي لي إلحاق الأذى بالسيد الكريم و إنما هو التاريخ يعلو ... ثم حاول الإنجليز مشروع الجمعية التأسيسية التي ولدت مؤودة كطفل الجاهلية الأولى في مهدها رغم أنهم سمحوا للجنوبيين الاشتراك فيها فاشترك طائفة من الجنوبيين الذين لم يكن بينهم ثمة ما يفرق بينهم وبين أحباء الدكتور من زعامات حزب الأمة وأصدقائه زعماء الجبهة الاستقلالية ، وكان أزهري اشتهر بقولته المعهودة (سنقاطعها ولو جاءت مبرأة من كل عيب).
    وقد سبق لي أن قلت أن مشكلة المعارضة التي كانت تحتكر لنفسها صفة الأفريقية طيلة العهد الحزبي البائد في أحقابه التاريخية السابقة أنها تفقد الأصالة والإرادة معا" فهي لا تتفاعل مع أحداث أفريقيا ومآسيها وتقصر حديثها وتجاوبها على ما يتصل بجنوب البلاد وحده فكأنما هي معارضة مؤسسية نيابية محلية أو إقليمية لا تعرف هما إقليمياَ أو قطرياَ ولا تشارك قارتها أحزانها ولا تشكو بثها.
    وقلت أن هذه ليست ظاهرة جديدة انفرد بها اخوتنا أبناء الكنيسة الذين تربوا في حجرها قديما" والذين ما زالت أمة منهم ترضع من ثدييها رغم اشتعال الرأس منهم شيبا" ورغم بلوغ بعضهم من العمر عتيا".
    ولم نسمع من الخلف ولا السلف تصريحا"أو نسجل موقفا"طيلة عهود الخمسينات والستينات والسبعينات والثمانينات وما بعدها ما يؤيد نضال أفريقيا السوداء ويحي كفاح أبنائها الميامين في موزمبيق والكاب وروديسيا والكنغو وانجولا وحتى نامبيا التي لم يكن يخلو أي بيان أفريقي سياسي أو ديبلوماسي من الإشارة إليها والتضامن مع نضال أهلها قبل أن يمن عليها بنعمة الاستقلال وحتى بينما كانت أفريقيا تموج حركة وتتسامى نضالا" وتجتاز أزمات الطلق وتعبر آلام المخاض، وتتعالى على الغرب وتنفض غبار السنين ويخرج رحمها قمماَ سامغة مثل نيكروما و سكيونوري ولوممبا وموجابي وموديبو كيتا وجومو كينيانا ونيلسون مانديلا.
    كان الأقزام في جنوب بلادنا يغطون في نوم عميق لا تقطعه الا فترات التسبيح بحمد الكنيسة والتقرب زلفى من حكام بريطانيا العظمى والهجوم الضاري بالكلمة والمقولة الخبيثة وبالسلاح على الشمال وتحميلنا وزر تخلف الجنوب من ملكال الى كبويتا إلى نملي ... رغم إننا كلنا في الهم شرق " أو كما كنا".
    واذكر أنني أشرت قبل اكثر من عقد من الزمان إلى ذكرى مأساة سوتيو وقلت إنها لم تحرك ساكنا" في المفترين الذين يتسربلون بجلباب النضال الأفريقي رداء" وسترا" ، ورحم الله الرفيق جوزيف قرنق الذي كان نسيج وحده بين زعماء ذلك الزمان من الجنوبيين ولقد مر زعماء الجنوب على خبر المأساة مر الكرام صما" وعميانا"وكانوا مهووسين بحملتهم الظالمة ضد الشريعة ودعاتها
    من اهل القران وقلت انهم حتى في حملتهم الجائره هذه ضد القران واهله يفقدون الاصاله حيث يكررون كالببغاواتعقولها في اذانها اتهامات الرفاق و اعداء الاسلام في اوروبا و يرددون حججهم الداحضه ولا يرون في تطبيق شرع الله الا بتر يد السارق متناسين انه الى وقت قريب كانت هناك المقصله(الجلوتين) التي حزت رقاب الالاف من الابرياء في عهد الثوره الفرنسيه ليس في فرنسا وحدها بل في مستعمراتها في افريقيا السودا غربها و شمالها لعلهم تناسو او اغمضو العينين عن معرفه انه لاكتمال اركان الجريمه التي تسوغ قطع اليد شروط عديده يجب توافرها قبل تنفيذ الجزاء و حكم القضاء وحتى اذا ما تحققت كلها فهناك مبدا الاستتابه.
    و كما أشارت طائفه من اهل الإنجيل و بحق فان الإسلام يتميز بالمرونة التي تسمح بالإجتهاد وفق شروط بعينها وذلك ليس من باب التحايل الفقهي ولا القانوني ولكن ليتيسر التعايش مع الظروف المعاصرة المتغيرة..... ومن قبل عطل الخليفه الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه تنفيذ احكام الجزاء الجنائي بسبب الحرب و بسبب المجاعه عام الرمادة وظل أبناء الكنيسه يرددون ولعلهم الآن فريه الرق و يثيرون الضجه حولها كشبهه إنفرد بها المسلمون متناسين الرق في الإسلام كان كغيره إبان الجاهلية و غيره من دول فارس واليونان و بيزنطه والامبراطوريه الرومانيه وهو في صدر الإسلام و بعده لم يكن إلا إستغلالاَ منزلياَ لإمكانات الأسرى وطاقاتهم حتى سماه بعض المستشرقين بالرق المنزلي تمييزا عن ذلك الذي كان سائدا قبل الرسالة المحمدية و يمكن ان نشير في هذا الصدد الى واقعه اسناد قياده المسلمين الى اسامه بن زيد بن حارثه ووالدته ام ايمن بركه الحبشيه وكلمه حبشيه هنا يجب ان نقراها السودانيه حيث كانت تعني اللون الاسود مثل اسم سيدنا بلال والذي لا نشك في سودانيته و عطاء بن رباح و غيرهما مثل زيد بن حبيب وكان ضمن الجند الذين تراسهم سيدنا اسامه بن زيد سيدنا عمر بن الخطاب وسيدنا عثمان بن عفان وكان الذي اسند اليه القيادة سيدنا ابوبكر الصديق الخليفة الراشد. والى واقعة اخرى هي مقولة سيدنا ابن الخطاب عندما حضرته الوفاة "لو كان سالم مولى حذيفة حاضرا لوليته" واعتقد انه كان من ضمن من يطلق عليهم وصف الاحباش من المسلمين هم من شرق السودان من البجة واهل دنقلا واعتقد ان خير من يمكن ان يعيننا على ذلك هو الدكتور العبقري ابن السودان البار الدكتور جعفر ميرغني حيث كان عبور البحر الاحمر متيسرا لضيق المسافة بين شاطئيه بالقرب من ينبع وسواكن وحيث كانت ثقافة البحر الاحمر في ازدهارها خاصة مقارنة بين ثقافة البحر المتوسط كما يقول علامة السودان فقد اشار الى دور الهدندوة والبجة في حوض الاحمر وفي المحيط الهندي حيث كان لهم فضل السبق في تطهير مياهه من القراصنة وحيث اشتهروا بالشجاعة وقوة الباس حتى كان منهم من تعاقد مع بعض الاسر المالكة الصينية لحمايتهم ولا اريد ان اغلو واقول ان العرب ربما نزحوا من ارض وادي النيل وكذلك لغة العرب.
    وثمة حقيقة يجب الا تغيب على امثالنا من السود ، ان الاوروبيين والامريكيين كانوا يصطادون اهلنا في غرب افريقية وشرقها ووسطها والذين قضى منهم تقريبا في الفترة ما بين اكتشاف امريكا في نهاية القرن الخامس عشر ونهاية القرن السابع عشر ما يقرب من المائة مليون افريقي قتلا وحرقا واغراقا ويشير المؤرخون الى ذلك العدد من ضحايا حملة الاسترقاق لو كانت الحياة كتبت لهم لبلغ تعداد افريقيا اليوم اكثر من الف مليون زنجي، الامر الذي كان يجعل من قارتنا افريقيا ثاني اكبر القارات عددا سكانيا علما بان العدد السكاني لانجلترا عند بداية دخولها معترك الاسترقاق لشعوب افريقية كان يقل عن الثلاثة ملايين نسمة
    وعدد سكان اسبانيا كبرى دول اوروبا حينذاك كان لايزيد عن العشرة ملايين الا قليلا.
    ولا نريد ان نسترسل فالكلام عن الاسلام وموقفه من الرق مقارنا مع ما كان عليه الحال قبل وبعد الرسالة المحمدية يطول ومن يرغب في المزيد المفيد الاطلاع على كتاب "شبهات حول الاسلام" للعالم الاسلامي محمد قطب شقيق المغفور له الامام سيد قطب وهو مؤلف من قبل نصف قرن تقريبا ومن يريد الاطلاع على تاريخ اوروبا الاسود في عمليات استرقاق الشعوب الافريقية فليرجع الى كتاب "Scramble for Africa " لمؤلفه "Thomas Pakenham" ليتبين مآسي الاوروبيين في القارة الشهيدة ونهمس في آذان الرفاق ان المادية التاريخية تقرر ان مجتمع الرق مرحلة حتمية تاريخية تتوسط المجتمع الشيوعي البدائي ومجتمع الاقطاع والذي يطلق عليه كبراؤهم الذين علموهم السحر لفظ المجتمع العبودي .... فلماذا اذن يرفض البعض الفرية ويلصقونها بالاسلام الذي حارب الرق فكرا وممارسة.
    والغريب في الامر انه بقدر ما احسن المسلمون معاملة الكتابيين من يهود ونصارى والذين يتعلق بهم اصدقاء الدكتور والرفاق بقدرما اساؤا الى سمعة المسلمين، ويجدر بنا ان نشير في هذا المقام الى عائلة امام الشيوعيين في مصر والسودان كورييل فهو ينتمي الى عائلة يهودية فرت من اسبانيا ايام عهد محاكم التفتيش ولم تر لها مستقرا وامنا لها غير مصر ايام الدولة العثمانية وكهليل شوارتز الذي كان اسمه الحركي الشيوعي على ايام عهد دراستنا بمصر اسم الزميل "شندي" والذي لا اشك في انه "جند" بعض زعماء التمرد الذين يوادهم الدكتور. يعلم بعضهم الدكتور منصور،
    فقد كان الرجل يعمل مديرا لفرع عمليات شركة الحفر بالشركة الفرنسية التي رسى عليها عطاء حفر قناة جونقلي والتي تقع قريبا من بور موطن العقيد الدكتور قرنق ولا نريد ان نذهب بعيدا ونتكلم على ما اصاب المساجد والمصاحف من هوان على ايدي تلامذة التبشير في قيسان والكرمك، ولا نجد سببا لهذا العداء المستحكم من مواطنينا اهل الانجيل فنحن على اقل تقدير ابناء خؤولة ولا مسوغ لهذا التحرش والاستهانة بكل ما هو عربي "والمسيحية نفسها نشأت وترعرعت في المنطقة العربية ولم تكن امريكا ولا اوروبا مهدها والمسيح عليه السلام خرج من صلبنا ومن ارضنا، كما خرج موسى وابراهيم. والمسيحية عربية اغتصبها الغرب وهي جزء من تراثنا الثقافي" والقول لأحمد بن بلا ورد ضمن حوار طويل اجراه معه صحفي عربي بعد بضع سنين من خروجه من الاعتقال. ولا ندري مسوغا يبرر هذا العداء من جانب اخوتنا الجنوبيين في الوقت الذي صمتوا صمت القبور على ما كان يحدث في جنوب افريقيا ابان عهد "الابارتيد" ونراهم يتمسحون باعتاب مجلس الكنائس ويوادون المستوطنين من الانجليز في شرق افريقيا والفرنسيين في شمال افريقيا والذين عرفوا باسم "الكولون" ويدافعون عن الوجود الاستعماري في الكنغو وبورندي.
    ورحم الله الشهيد النيجيري أحمد بيلو الذي استشهد نتيجة سعيه ليصل الاسلام ربوع القارة ولتنتشر اللغة العربية لغة الدين الاسلامي في صفوف الافريقيين وغفر لأحمد سيكوتوري وموديبو كيتا فقد عرفوا وخبروا البريطانيين والكنيسة كما لم يعرفها الأقزام. ونعود لحديث مستر نيوبولد واستجابته لنصح سير ستافورد كريبس له ونقول انه بجانب اهتمامه بامر التطورات الدستورية فانه اهتم ببعض خريجي كلية غردون فرعى منهم بعض النابهين والتي ظهرت مواهبهم في دواوين الحكومة وفي مرافق التعليم ومشروع الجزيرة كمكي عباس وبخت الرضا كمحمد عمر وكمثال مكاوي سليمان أكرت الذي ألحقته بوزارة الداخلية وكان يكاتبه ويرعى تقدمه في وزارة الداخلية واذكر إني قرأت ضمن ما قرأت بعضاً من الرسائل المتبادلة بينه وبين مستر نيو بون ومنها رسالة يشكو فيها مكاوي، وكان وقتها يعمل بإدارة مركز الكرمك، من مزاجه الذي اختل بعدم وصول جريدة التايمز اللندنية لمقامه وقال له أن فاتته مركبة التايمز I have missed the Wagon of the London Times وهو تعبير يستخدمه الإنجليز لمن فاته مركبات اللبن أو التفاح ، فرد عليه نيوبولد لا تثريب عليك وأمده بما افتقده، وكان يرعى الطلبة المبرزين أمثال حمزة ميرغني وسليمان وقيع الله وعلي عوض الله ونصر الدين السيد والطيب الطاهر وعبدا لكريم ميرغني وغيرهم كثيرون وحتى الصحفيين وكان يلاحق سيرتهم وأذكر أنه أشار إلى الأستاذ المرحوم بشير محمد سعيد بأنه صحفي واعد Budding Journalist
    وكان لنيوبولد قناعة بأن السودان يجب أن يخرج من قاعدة الدول العربية فقد كان يرى أنه أقرب إلى الشعوب الأفريقية مزاجاً وثقافةً وأنه أي الاستعمار لابد من زواله بصورته التي كان عليها أبان الحرب العالمية الثانية وكان يرى مثل بعض مفكري مدرسة القارديان الفكرية وبعض أساتذة مدرسة لندن الاقتصادية التي يشار إليها ب (L. S. E.) أمثال هارولد لاسكي بأن الاستعمار يجب أن يستبدل قواعده العسكرية بالفكرية حتى تحافظ بريطانيا على نفوذها ومن هنا كان اهتمامه برعاية أبناء الشمال والجنوب كل على حده وبقدر ما عجبت لدفاع الدكتور منصور عن سياسي الجنوب في العهد البائد وغضه الطرف عن أفعالهم وعن مآسي الإنجليز
    ونتيجة أعمالهم بقدر ما استغربت لمطالبة الأخ الدكتور الطيب مصطفى بفصل الجنوب (بالرغم عن فجيعته) عن مأساته العائلية وفقده لأحد أكباده واستشهاده وحزنه البليغ إلا انه مسلم وحسن إسلامه، ولا نزكي على الله أحداً، ولا نشك في تدينه وغيرته على السودان ودينه الإسلام ولا شك انه متعلق بأهداب دينه الحنيف ويحرص أن يعم نهجه وشرعه بالحكمة وبالموعظة الحسنة وبذلك ننتشل الضالين من مواطنينا في جنوب السودان وغيره

    ولعل الأستاذ الكريم يدرك أن ترك الإرساليات تعبث وهي التي لا ترع إلاً ولا ذمة إثم وذنب عظيم وهو يدعونه للإنفصال يضعف من فرصتنا لإنتشال إخوتنا في الجنوب من الدعوة للحق ويستبدل أمثال البابا سرور بغيرهم كما أحتل اليابا سرور مكان الأب سترانينو ونبعث من القبور شر أفكار غوردون ايوم وبيا ماما وازبو منديري وبوث ديوينشر أبناء الكنيسة، يتطاول عددهم على عدد المسلمين وبالضجة المفتعلة والإدعاء الكاذب بأنهم أكثر عددا وأعز نفراً وهم يعلمون علم اليقين أن مسلمي الشمال براء ممن تهمة تخلف الجنوب وتردي أحواله والتي لا يخفى عنهم أن مرد ذلك إلى السياسة الاستعمارية التي كانت تمثل الكنيسة المسيحية بمختلف نحلها ومللها ومدارسها أداة تنفيذها الطيعة بل واضعي أسسها وهم نفر من المفتشين الإنجليز الذين اشرنا إلى بعض منهم مثال مستر مور "إمبراطور كتم" الذي كان يحظر على سكان مملكته لبس الساعات في أيديهم/ أمثال حفدة الأب سترينور اليابا سرور. ولا نحسب أنه يخفى على مثقفي الجنوب الذي يحاول
    دكتور خالد أن يبرئ ساحتهم عن فعلتهم التي فعلوها بالشماليين ممن جنود وتجار وموظفين في أحداث أغسطس 1955 التي أشار إليها تقرير قطران الذي قصد الدكتور أن يتخطاه بدعوة أنه مفقود
    ونقف هنا هنيهة لنعبر سريعاً أحداث الجنوب الدامية التي ورد ذكرها بالتفصيل وهناك أيضا مذكرات المرحوم اللواء أحمد عبدا لوهاب(؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟) قد أهدى صورة منها لأبن أختي الفريق محمد زين العابدين قائد المدفعية بعطبرة آنذاك وقد تفضل علىٌَ بالإطلاع عليها وهي بحق سرد وافي ودقيق للأحداث الدامية، ونرجو أن نكتفي بذلك (؟؟؟؟) وعلى من يرغب ويبغي التفاصيل فليرجع إليها.
    شكل السيد علي عبدا لرحمن وزير الداخلية في الثامن من سبتمبر عام 1955 لجنة للتحقيق الإداري في تلك الإحداث ورفع تقرير عنها وعن الأسباب التي أدت إلى وقوعها وتم تعيين لجنة بموافقة مجلس الوزراء آنذاك وجاء تكوينها برئاسة القاضي توفيق قطران وهو فلسطيني الأصل التحق بخدمة المصلحة القضائية السودانية وكان يشغل وظيفة قاضي جنايات الخرطوم والسيد خليفة محجوب مدير عام مشاريع الاستوائية وكان قبلها قمندان شرطة وهو من مواطني رفاعة البررة والأخيار والزعيم الجنوبي لوليك لودو زعيم ليريا(؟؟؟؟؟؟؟) وقد طلبت اللجنة من وزير الدفاع تعيين مستشارين ليقدما النصح في المسائل الحربية وقد عين وزير الدفاع القائمقام محمد بك التجاني واليمباشي علي حسن شرفي وبدأت جلستها بالخرطوم وطافت مختلف مدن الجنوب التي كانت مسرحاً للأحداث.
    ولا يفوتنا أن نذكر أن الجنوبيين ظلوا على مدى سنين من بعد الاستقلال يستغلون عدم اهتمام أحزاب الشمال بمطلب الفيدريشن في وثيقة الاستقلال ويجددون المطالبة به كلما عن لهم ذلك وخاصة اللذين ابعدوا من الحكم ولم تشملهم التعديلات الوزارية المتعددة في حينها واللذين فاتهم قطار الحكم في دورات الانقلابات المتكررة وكان ذلك دأبهم في ألازمات التي تنشأ بين الحين والآخر وخاصة عندما تشعر مجموعة منهم بالغضب إذا نال منها خصومهم من أحزاب الجنوب الحظوة دونهم ويصمتون بعد ذلك.
    وكان ذلك حال اغلبية زعماء الجنوب اللذين استمرؤوا الحكم وعاث البعض منهم فساداً في وزاراتهم ومناطقهم وكان ذلك دأبهم وكانت قيادات أحزاب الشمال لا تعيرهم كبير اهتمام لأنها تعلم الغرض من الحملة المفتعلة المتدثرة
    برداء الفدريشن دون إستثناء وحتى ذلك في إجتماعات أديس أبابا وكان الرجل الرزين السيد ابيل الير يحض المتفاوضين معه من أبناء جلدته ألاَّ يثيروا مشكلة الفدريشن في مؤتمر أديس أبابا حتى لا يتساووا مع بقية أجزاء السودان إذن أن الجنوب كان يستأثر بنصيب الأسد بالنسبة إلى شرق السودان وغربه وشماله .. الأمر الذي كان معروفا لدى تلك الاقسام من السودانيين ومنهم بالطبع الدكتور ، ونعود مرة أخرى إلى المقارنة بين المسلمين وبين مسيحيي الأندلس من الكاثوليك الذين كانوا أكثر ضراوة على المسلمين والذين عذبوا المسلمين في الاندلس حتى أضطر هؤلاء وعهم اليهود إلى الهجرة جهرة وخفية إلى اقطار الدولة العثمانية التي كانت تمنحهم القدر المتيسر من حقوق المواطنة التي تكفلها القوانين الحديثة والمعاصرة الأمر الذي مكن بعض الاقليات المهاجرة من اليهود والمسيحيين من السيطرة الكاملة على مرافق الحياة الإقتصادية والتجارية ومن ثم التسلل إلى مراتب الدولة العليا وهناك من يقول ، وربما بحق، كالشيخ الطنطاوي الفقيه الإسلامي الذي فقدناه قبل بضعة سنوات في السعودية بعد أن هاجر إليها ، أن أسرة كمال أتاتورك يهودية هاجرت من الأندلس إلى تركيا إبان عهد التفتيش وكان أن صار الرجل أعدى أعداء الإسلام وألغى الخلافة ومسح جميع المظاهر الإسلامية من الدولة التركية منها الحكم الإسلامي واتخذ القران هزوا وكان يتطاول عليه ويقول : أي دين هذا الذي يحلف ربه بالتين والزيتون وبالحجر الصلد !!؟ وتناسى متعمداً أن القران يحلف بالمواقع التي نزل بها الوحي وهي أماكن طاهرة يمكن القسم بها مجازاً .ونحسب أن الكل يعلم أنه ما من دين يرعى حرمة الأديان كالإسلام وأنه ما من أمة أحسنت رعاية رعيتها الدينية مثل ملة الإسلام
    وإنه ليس كمثلها في رعاية رعاياها من ذميين غير مسلمين . الامر الذي جعل كاتب فرنسا وضميرها ( غوستاف لوبون ) يقر في كتابه حضارة العرب ( لم يعرف التاريخ فاتحاً أرحم من العرب ) ، وحدا بأديبها وكبير نقادها اناتول فرانس ليقول على لسان واحد من شخصيات روايته – الحياة الجميلة – ( إن أشأم يوم في تاريخ فرنسا وأعسرها كان يوم معركة بواتييه عندما تراجع العلم العربي والفتح العربي وانحسر مد الحضارة العربية أمام هجمة الفرنجة) وقد سبق لي أن أشرت إلى قصة عمرو بن العاص مع القبط عندما كان والياً على مصر أنه كفل لهم حرية مباشرة شعائرهم وممارساتهم الدينية تنفيذاً لوصية نبي الهدى صلى الله عليه وسلم ( إذا فتحتم مصر فاستوصوا بالقبط خيراً فإن لهم ذمة ورحما) وكنت قد علقت على ذلك القول بأن موقف سيدنا عمرو من القبط لم يكن سابقة تميز بها إبن العاص ولا بادرة انفرد بها بين ولاة المسلمين وإنما كان مظهراَ للالتزام بالنهج الذي سار عليه الخليفة الراشد عمر بن الخطاب الذي دفع عندما ولج باب إليليا (بيت المقدس ) عهداً التزم بمقتضاه بتأمين أهلها أنفسهم وأموالهم ودور عبادتهم ولم يدخل المدينة إلاَّ استجابة لرغبة كبير النصارى الأسقف سفرنيوس وإلاَّ بعد أن أنفذ صلح أهلها وكتب إليهم بذلك ومن قبل كان تصرف سيدنا سيف الإسلام المسلول خالد بن الوليد عندما فتح دمشق فقد حرص القائد المنتصر أن يحرر لأهلها عهد الأمان وذلك وفق رواية الإمام ابي الحسن البلاذري في كتابه ( فتوح البلدان ) حيث أشار إلى أن خالداً أمر بدواة وقرطاس وكتب : ( باسم الله الرحمن الرحيم ، هذا ما أعطى خالد بن الوليد أهل دمشق
    إذا دخلها أعطاهم أماناً من أنفسهم واموالهم وكنائسهم وسور مدينتهم ، لا يهدم شيء من دورهم لهم عهد الله وذمة رسوله صلى الله عليه وسلم والخلفاء والمؤمنين لا يعرض عليهم إلاَّ بخير إذا أعطوا الجزية ) .
    ويجب ألاَّ سياسي الجنوب الحزين فضل بعض أبناء الجنوب على السودان بحدوده المعروفة من عشرينات القرن التاسع عشر وتاريخه، والحق فإن عطاء أبناء الجنوب لا يمكن إنكاره او تناسيه فعلي عبد اللطيف عملة نادرة بين السودانيين جميعهم ، وحدة فريدة من مواطنيه الذين خرجوا من رحمه وهو من أبناء الدينكا ونستحي أن نقول أن الأجيال الحديثة تعلم القليل عن تاريخه ولا أزال أحتفظ ببعض آثاره وأحاديث أهله القريبين منه ومنهم ( العازة) زوجته والتي خالتها زوجة خاله وقد تربى في كنف جده الكبير ريحان عبد الله وكانت أسرته تسكن في بري بالخرطوم ودرس بخلوة الخليفة صالح سوار الذهب ببري ثم الوسطى بالخرطوم فبكلية غردون فالمدرسة الحربية سنة 1914م وكانت تبدو عليه بوادر التمرد والثورية والشجاعة منذ الصغر وحوكم بالسجن ونفي إلى واو مع رفاقه صالح عبد القادر وحسين شريف ومحمد المهدي التعايشي وعبيد حاج الأمين الذي توفي هناك ، وفي عام 1934 تم الإفراج عن الجميع وحُجز وحده بعد أن تلقى ضربة دامية في رأسه إثر معركة مفتعلة مع أحد رفاقه من المسجونين الجنوبيين والذي ضربه (بجردل) صلب ، أُحتجز بحجة علاجه من الضرب ، ورُحِّل مرة أخرى إلى سجن كوبر وبقي به إلى عام 1938 حيث طالب به المصريون ليعالج عندهم ونقل بقطار إكسبريس خاص حتى لا تكتشفه الجماهير وذلك من الكدرو إلى حلفا وتوفي عام 1948 بمصر .
    وما أسماء عبد الفضيل الماظ وثابت عبد الرحيم ومحمد سليمان وحسن فضل المولي "نبي النوير" إلاَّ منارات ساطعة في تاريخنا تقف شامخة ، تذكر الناس بأمجاد سلف ما ضعفوا ولا هانوا ، قدموا المهج والأرواح فرباناً وفداءً لوطن ما غضَّ ماؤه وما ضاقت أرضه وما بخل ضرعه وما شح دره ولكنها سنة الحياة والأرض لله يورثها من يشاء والأيام دول يعلو بها الكسب وينحط تموج بالحركة والنشاط ليعقبها ذبول وبثور وسبحان الله الجامع للأضداد المفرق للأنداد والمخرج الحي من الميت ومخرج الميت من الحي ومن قديم كان الحديث ( النار تلد الرماد ) .. وما حال السلف والخلف من أبناء الجنوب إلاَّ تأكيداً للمثل وبالأمس كان هاجس الشمال لم الشمل والدفاع عن الأرض والأهل وأصبح اليوم عند البعض الانفصال الذي يدفع بالجنوب ، رضينا أو أبينا ام بكينا أم ضحكنا ، الانفصال الذي يدفع بنا إلى أحضان المترصدين المتآمرين الذين يطمعون أن ( يتشلَّع) السودان ويذهب الجنوب وينفصل لكي يكون لقمة سائغة في أفواه أهل الجوار الذين يبلغ تعدادهم أربعة أضعاف سكان الجنوب الذي تحوي أرضه البترول واليورانيوم والذهب والذي يشكل الخشب رصيدا ضخما لميزانياته .
    نقول بمليء أفواهنا فلتحيا ذكرى جوزيف قرنق وزميل دربه هنري لوقالي فقد كانا يدركان المخاطر التي يقوم عليها الجنوب إذا انفصل وإذا تصادمت قبائله في مناطق التماس بسبب المرعى والسقي ويدركان أن المخرج هو في وحدة السودان شماله وجنوبه بالتراضي ونبذ أسباب التفرقة الدينية والعرقية الجنسية ، وكانا يثقان أن البلاد ستتخلص من العادات السخيفة التي تفرق بين أبناء السودان وتقوض اندماج اسره وتضع العراقيل أمام فرص الزواج والتراحم بين قبائله وشعوبه . كما كان يدعو جوزيف إلى وحدة
    أفريقية تشمل شمال وادي النيل والسودان وأثيوبيا ويوغندة وكينيا وتشاد ومن يرغب ويريد من الدول الأفريقية ويقول أن الذي يجمع بين هؤلاء أكبر من الذي يجعل من الولايات المتحدة أمة تصل الي الحالة التي هي فيه . آلاف من وحدة بين الهنود الحمر وشعوب أوربا المتشابه من إنجليز وإيرلنديين وألمان وأسبان وغيرهم وتجعل من الزنوج مواطنيين صالحين متآخين بعد كل تجارب وظروف شدة وألزمات التي نعيشها الآن ستدعونا في يوم من الأيام وقريباً إن شاء الله إلى الوحدة المنشودة ، وأرجو أن أحكي أني قرأت فقرات من قصة حياة المناضل الأفرقي سيد فرح من أبناء المحس النوبيين ومن أبطال ثورة 1924 .
    كان يقود بعض الجنود أثناء حوادث 1924 أن إستدعاه رئيسه عبد الفضيل الماظ وكان في عز المعركة بالقرب مستشفى النهر الآن وأمره بأن يتسلم منه قيادة الفرقة العسكرية المتمردة من العسكريين السودانيين حيث أنه من الضباط سيد فرح أقل منه رتبة إلا أن ظروف السودان القبلية المتخلفة تستدعى أن يتنازل هو عن القيادة إلى أن يقضي الله أمر كان مفعولا فما كان من الضابط سيد فرح إلا أن حيا القائد وقبله في وجنتيه ونفذ الأمر .... قرأت ذلك ضمن ذكريات الضابط سيد فرح لدى أخي الأكبر محمد سليمان سفيرنا بمصر حينئذ .
    ولقد قلت من قبل أنه ليس من المقبول ولا المعقول أن رجالاَ من أمثال أبيل ألير وبونا ملوال وبشير عبادي ويحيى عبد المجيد يجلسون على الترتوار يرقبون مسيرة البلاد وغيرهم يدير الحركة دون أن نستأنس برأيهم ودون أن يبدو حراكا .... لا أقول هذا جزافا أو تودداً فما بي من حاجة إليهم ولا إلى غيرهم بحمد الله وإنما أقول قول الحق فقد عرفتهم زميلا في مجلس الوزراء وفي الشارع أيضا .
    فأبيل ألير خبرته منذ أن كان قاضياً جزئياً في أول درجات السلم وكنت وقتها محتميا في أول درجات المحاماه ثم بكونه وزيراً للتموين وأنا وزيراً للإقتصاد والتجارة الخارجية ... وغيرها وعرفته كذلك وكلانا يرقب من منازله مسيرة الإنقاذ الظافرة بإذن الله وأعتقد أنه يكون أصلح من يشغل منصب الرئيس لمجلس الشيوخ إن أراد الله لحكامنا التوفيق والسداد.
    بارك الله في وحدة السودان ورعي رد غربة فكري الأخوين الدكاترة الأماجد منصور ومصطفى والسلام على من اتبع الهدى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de