CIA ونظام الإنقاذ.. "المستور" الذي كشفته "لوس أنجليس تايمز" اليوم

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الله بولا فى رحمه الله
يا للفجيعة ............ عبدالله بولا
رحيل زميل المنبرالفنان التشكيلي عبدالله بولا له الرحمة
رحيل الإنسان الممتاز بولا فقد عظيم للوطن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-12-2018, 11:42 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة الراحل د. عماد الأمين(Imad El amin)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
29-04-2005, 04:00 AM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 14-03-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


CIA ونظام الإنقاذ.. "المستور" الذي كشفته "لوس أنجليس تايمز" اليوم

    صحيفة لوس أنجليس تايمز عدد اليوم 29 أبريل 2005
    Official Pariah Sudan Valuable to America's War on Terrorism
    Despite once harboring Bin Laden, Khartoum regime has supplied key intelligence, officials say.


    By Ken Silverstein
    Times Staff Writer

    April 29, 2005


    KHARTOUM, Sudan — The Bush administration has forged a close intelligence partnership with the Islamic regime that once welcomed Osama bin Laden here, even though Sudan continues to come under harsh U.S. and international criticism for human rights violations.

    The Sudanese government, an unlikely ally in the U.S. fight against terror, remains on the most recent U.S. list of state sponsors of terrorism. At the same time, however, it has been providing access to terrorism suspects and sharing intelligence data with the United States.

    Last week, the CIA sent an executive jet here to ferry the chief of Sudan's intelligence agency to Washington for secret meetings sealing Khartoum's sensitive and previously veiled partnership with the administration, U.S. government officials confirmed.

    A decade ago Bin Laden and his fledgling Al Qaeda network were based in Khartoum. After they left for Afghanistan, the regime of Sudanese strongman Lt. Gen. Omar Hassan Ahmed Bashir retained ties with other groups the U.S. accuses of terrorism.

    As recently as September, then-Secretary of State Colin L. Powell accused Sudan of committing genocide in putting down an armed rebellion in the western province of Darfur. And the administration warned that the African country's conduct posed "an extraordinary threat to the national security" of the United States.

    Behind the scenes, however, Sudan was emerging as a surprisingly valuable ally of the CIA.

    The warming relationship has produced significant results, according to interviews with American and Sudanese intelligence and government officials. They disclosed, for example, that:

    • Sudan's Mukhabarat, its version of the CIA, has detained Al Qaeda suspects for interrogation by U.S. agents.

    • The Sudanese intelligence agency has seized and turned over to the FBI evidence recovered in raids on suspected terrorists' homes, including fake passports.

    • Sudan has expelled extremists, putting them into the hands of Arab intelligence agencies working closely with the CIA.

    • The regime is credited with foiling attacks against American targets by, among other things, detaining foreign militants moving through Sudan on their way to join forces with Iraqi insurgents.

    Sudan has "given us specific information that is … important, functional and current," said a senior State Department official who agreed to discuss intelligence matters on condition of anonymity. The official acknowledged that the Mukhabarat could become a "top tier" partner of the CIA.

    "Their competence level as a service is very high," the official said. "You can't survive in that part of the world without a good intelligence service, and they are in a position to provide significant help."

    From Khartoum the view is markedly upbeat.

    "American intelligence considers us to be a friend," said Maj. Gen. Yahia Hussein Babiker, a senior official in Sudan's government.

    During an interview at the presidential palace, Babiker said Sudan had achieved "a complete normalization of our relations with the CIA."

    Intelligence chief Maj. Gen. Salah Abdallah Gosh, who otherwise declined comment for this article, told The Times: "We have a strong partnership with the CIA. The information we have provided has been very useful to the United States."

    The paradox of a U.S.-Sudanese intelligence partnership is personified by Gosh.

    Members of Congress accused him and other senior Sudanese officials of directing military attacks against civilians in Darfur. During the 1990s, the Mukhabarat assigned Gosh to be its Al Qaeda minder. In that role he had regular contacts with Bin Laden, a former Mukhabarat official confirmed.

    Today, Gosh is keeping in contact with the office of CIA Director Porter J. Goss and senior agency officials
    In exchange for the collaboration, which has been largely unpublicized, Khartoum wants to be removed from the list of state sponsors of terrorism. It is also pressing Washington to lift long-standing economic sanctions barring most trade between the two countries.

    "There can be a strong [intelligence] partnership, but there is some hesitation because the diplomatic relationship remains poor," said Gutbi al-Mahdi, a former head of the Mukhabarat and currently senior presidential advisor for political affairs.

    Babiker, a former deputy director of the Mukhabarat, said the CIA was seeking to smooth the broader political relationship between the Bush administration and the Bashir regime.

    The cooperation is politically delicate for both sides.

    Bashir's government faces strong internal opposition — including critics within the regime itself — to cooperating with the U.S. Responding to an uproar over rumors of collaboration with the administration in late 2001, Bashir told a Khartoum news conference, "I swear in God's name that we have not handed and will not hand in any [terrorism suspects] to the United States."

    Official acknowledgment of the relationship by Washington could also create a political backlash in the U.S.

    Sudan's government has been accused of large-scale human rights violations, and the administration has been one of its leading global critics. In Congress, allies of human rights advocates share strong anti-Sudanese sentiment with supporters of conservative Christian groups that have been sympathetic to Christian and animist rebels in southern Sudan, where a peace deal has taken hold.

    Concern that the White House might soften its policy toward Sudan on the Darfur issue to encourage intelligence assistance was raised in an October report by the nonpartisan Congressional Research Service. It said Gosh and other Sudanese officials had played "key roles in directing … attacks against civilians" and noted that the administration was "concerned that going after these individuals could disrupt cooperation on counter-terrorism."

    The administration denies that it is retreating in any way.

    A senior administration official called intelligence-sharing one of "the building blocks" of U.S.-Sudanese relations but said "it wouldn't matter unless there was progress in other areas," including human rights.

    "We began mobilizing and leading international pressure on Khartoum ever since the dimensions of the Darfur situation became clear, and we have continued to do so ever since," the official said.


    --------------------------------------------------------------------------------


    The CIA jet waiting on the tarmac here last week opened its doors to a stocky, cherub-faced man with a thin mustache and a smoldering cigarette.

    It was spy chief Gosh, and when he boarded, it was only the latest step in Sudan's secret effort to improve relations with the U.S. — using its historic ties with extremists to benefit counter-terrorism operations. .

    Sudan became a haven for Islamic radicals after the 1989 military coup that brought Bashir to power. He promptly declared that any Muslim could enter the country without a passport.

    Khartoum had become a "Holiday Inn for terrorists," Barbara Bodine, a State Department official in the Clinton administration, said later.

    Visitors to Khartoum during the period included members of the hard-line Abu Nidal faction that had broken with the Palestine Liberation Organization, Iranian Revolutionary Guards and Islamist guerrillas fighting governments in neighboring African states.

    Ilich Ramirez Sanchez, better known as Carlos the Jackal, lived in relative luxury in Khartoum during the early 1990s. Regulars at local hotels said he took breakfasts of coffee and croissants at the Meridien and had his hair styled at the Hilton.

    The Mukhabarat expelled Carlos in 1994, handing him to French authorities, reportedly while the terrorist was under an anesthetic for a vasectomy reversal operation.

    Bin Laden moved his business and operations base to Khartoum in 1991 due to increasing conflict with Saudi Arabia, which revoked his citizenship three years later. His construction company built roads around the Sudanese capital. Al Qaeda expanded ties and offered financial support to a variety of radical Islamic groups.

    As a Mukhabarat officer, Gosh began serving as an intermediary between the intelligence agency and Bin Laden's fledgling Al Qaeda network. Jack Cloonan, a former FBI agent involved in tracking Bin Laden, said Sudanese members of Al Qaeda later told the bureau about Gosh's contacts with the Saudi-born terrorist.

    "We remained wary of him … for obvious reasons, but we never had any prima facie evidence linking Gosh to any Al Qaeda [activities]," Cloonan said in an interview

    Maj. Gen. Elfatih Mohammed Ahmed Erwa, now Sudan's ambassador to the United Nations and formerly a senior Mukhabarat officer, said that Gosh at the time held the rank of colonel in the spy service and was not a decision-maker.

    "He was charged with keeping an eye on those people," he said. "He was monitoring their contacts, not discussing politics with them or facilitating their activities."

    By 1993, the Clinton administration had listed Sudan as a state sponsor of terrorism, citing the country's "disturbing relationship with a wide range of Islamic extremists." It said Sudan's support of terrorists "included paramilitary training, indoctrination, money, travel documentation, safe passage and refuge."

    In late 1995, the U.S. shut down its CIA station in Khartoum and, in February 1996, withdrew its ambassador.

    Sudanese officials said their government, alarmed by the frayed ties, tried repeatedly without success to regain favor by turning over Bin Laden to either the Saudis or the U.S.

    Even after Sudan forced Bin Laden to move operations to Afghanistan in 1996, the regime continued to make overtures to the White House and the FBI. In letters reviewed by The Times, Sudan offered cooperation on counter-terrorism efforts.

    The Clinton administration accepted an invitation by Sudan to send a CIA-FBI counter-terrorism team to Khartoum in mid-2000, but otherwise the Bashir regime's overtures were rejected — even when, Cloonan said, it offered to turn over two suspects in the 1998 bombings of two U.S. embassies in East Africa.

    Tim Carney, the last ambassador to Sudan, said the stated goal of American policy was to win cooperation from the Bashir regime, but he believed that the "real agenda" was to bring on the regime's collapse.

    "That's largely why there was no effort whatsoever to respond to Sudan's initiatives," he said.

    Others were skeptical of Sudan's intent. John Prendergast, who served at the National Security Council during Clinton's second term, said Bashir's regime remained committed to a radical Islamist project.

    "Their promises of cooperation were totally opportunistic and were designed to get sanctions removed," he said.

    The newly installed Bush administration took steps early in 2001 to improve relations with Khartoum, Sudanese and American officials said. In July, Walter Kansteiner, then assistant secretary of State for African affairs, met secretly in Kenya with Sudan's foreign minister. Another clandestine meeting followed in London, attended by Babiker, then Sudan's deputy intelligence chief.

    The meetings explored possible cooperation on terrorism issues. But there was little progress until the Sept. 11 attacks that year on the United States, which Sudan condemned.

    In late September, Kansteiner and the CIA's Africa division chief held discussions with Babiker at the U.S. Embassy in London. A deal was struck.

    Days later, the Bush administration abstained on a vote at the United Nations, with the result that Sudan was freed from international sanctions imposed for its alleged role in efforts to assassinate Egyptian President Hosni Mubarak in 1995.

    At roughly the same time, the Sudanese turned over to the U.S. a stack of intelligence files several inches thick. They contained the cream of the information collected on members of Al Qaeda and other extremist groups during their years in Khartoum and thereafter.

    The intelligence partnership had begun in earnest.


    --------------------------------------------------------------------------------


    By November 2001, the CIA had an active station in Khartoum, according to multiple sources.

    Among other programs, the agency was running surveillance on suspected foreign extremists with the knowledge and assistance of the Mukhabarat.
    Beyond its cooperation since 9/11, Sudan's intelligence service presents an opportunity to gather information on suspected extremist groups in countries where U.S. agents are unable to operate effectively.

    Middle Eastern and Muslim intelligence agencies such as the Mukhabarat can "get firsthand information while we get 10th-hand information," said Lee S. Wolosky, a former National Security Council staffer in the Clinton and Bush administrations.

    Sudanese Foreign Minister Mustafa Osman Ismail acknowledged in an interview that the Mukhabarat already has served as the eyes and ears of the CIA in Somalia, a sanctuary for Islamic militants.

    Late last year, a senior Mukhabarat official met in Washington with the CIA's counter-terrorism center to discuss Iraq, according to sources familiar with the talks. .

    Though the Bashir regime vocally opposed the American invasion of Iraq, it never had close ties with Hussein's regime, which repressed religious parties and movements.

    But in 2003, as the U.S. invasion of Iraq neared, Hussein sympathizers recruited local and foreign jihadists to fight American troops, sending small numbers to Baghdad.

    The Mukhabarat monitored and rolled up the pro-Hussein network. Those efforts also "led to the discovery of cells in other countries that were active and planning to target U.S. interests," Babiker said.

    Sudan's extensive cooperation with the U.S. has been noted in the State Department's annual reports on terrorism. The latest report said Sudan's assistance had "produced significant progress in combating terrorist activity."

    A senior U.S. government official familiar with terrorist threats in the region said Khartoum was not at present a state sponsor of terrorism.

    "These are not all nice guys, but they have gone way past a passing grade on counter-terrorism cooperation and don't technically belong on the list," he said. "The reason they are still there is Darfur, which is not related to state-sponsored terrorism but makes lifting sanctions now politically impossible."

    The State Department list also includes Cuba, Iran, Libya, North Korea and Syria.

    In March, the U.S. successfully pushed for a U.N. resolution imposing sanctions on Sudanese officials implicated in Darfur atrocities.

    The Bashir government rejects charges of genocide in Darfur and denies that senior officials such as Gosh have ordered attacks on civilians, which it blames on rogue army elements and militias that it says largely operate beyond its control. In late March, Sudan announced that it had arrested and charged 15 members of its military and security forces with war crimes.

    Former assistant secretary of State Kansteiner said Sudan's collaboration with the CIA did not win it a free pass from the Bush administration. "We always made clear that the relationship was not just about counter-terrorism, but also about the peace process with the south and human rights in general," he said.

    But critics are impatient for a stronger response on Darfur.

    "We have not taken adequate measures given the enormity of the crimes because we don't want to directly confront Sudan [on Darfur] when it is cooperating on terrorism," said Prendergast, the former National Security Council staffer.

    Last month, Secretary of State Condoleezza Rice sent a letter to the Bashir government calling for steps to end the conflict in Darfur.

    But the letter, reviewed by The Times, also congratulated Sudan for increased cooperation with an African Union mission to Darfur. It also said the administration hoped to establish a "fruitful relationship" with Sudan and looked forward to continued "close cooperation" on terrorism.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2005, 04:24 AM

merfi
<amerfi
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 685

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: CIA ونظام الإنقاذ.. "المستور" الذي كشفته "لوس أنجليس تايمز" اليوم (Re: خالد عويس)

    Thanks Khalid for the article.

    Galo Al-Kazab wasilooh Al-baba..

    It is so true as put by Artists Omer Dafallah

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2005, 05:01 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27776

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: CIA ونظام الإنقاذ.. "المستور" الذي كشفته "لوس أنجليس تايمز" اليوم (Re: خالد عويس)

    شكرا يا خالد..

    ليت هذا المقال يجد ترجمة جيدة ويتم نشر الترجمة بصورة واسعة..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2005, 05:32 AM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 30444

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: CIA ونظام الإنقاذ.. "المستور" الذي كشفته "لوس أنجليس تايمز" اليوم (Re: Yasir Elsharif)

    شكرا خالد عويس

    ولهذا التعاون يتوهم البشير بان امريكا ستقف معه ضد القرار 1593 ولذلك يقسم مغلظا بانه لن يسلم ال 51 هذا الغبى لايفرق بين الكونجرس وال CIA !!
    jini

    (عدل بواسطة jini on 01-05-2005, 10:50 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2005, 07:26 AM

WadalBalad
<aWadalBalad
تاريخ التسجيل: 20-12-2002
مجموع المشاركات: 737

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: CIA ونظام الإنقاذ.. "المستور" الذي كشفته "لوس أنجليس تايمز" اليوم (Re: خالد عويس)

    Quote: Bashir told a Khartoum news conference, "I swear in God's name that we have not handed and will not hand in any [terrorism suspects] to the United States."



    إلى متى يظل هذا الرجل يكذب؟؟؟


    هم إذا باعوا شيخهم ورموه فى السجن فما بالك بالغوغائيين والإرهابيين
    العرب!!

    والله المضحك المبكى: "لن نذل ولن نهان ... ولن نطيع ......"

    أهو الجماعة تراهم منبطحين سلطة...

    شكراً الأخ خالد... سوف أحتفظ بهذا المقال فى إرشيفى فقد أحتاج إليه
    يوما ما...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2005, 07:47 AM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19736

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: CIA ونظام الإنقاذ.. "المستور" الذي كشفته "لوس أنجليس تايمز" اليوم (Re: WadalBalad)

    الأخ خالد عويس
    كما عهدناك دائما ... قلمك أقوي من جيش كامل.
    Quote:
    it has been providing access to terrorism suspects and sharing intelligence data with the United States.

    Last week, the CIA sent an executive jet here to ferry the chief of Sudan's intelligence agency to Washington for secret meetings sealing Khartoum's sensitive and previously veiled partnership with the administration, U.S. government officials confirmed

    و لنا سؤال للمتمسحين بالأسلام و المتمشدقون بالعقيدة و الوطن: من الذي قال: لا تجسسوا و لا تحسسوا؟
    هذا التجسس يتم ضد "مسلمين" لصالح "دولة الأستكبار"
    في سبيل بقائهم في السلطة هؤلاء علس أستعداد لبيع أي شئ ... أي شئ.
    شاه أيران باع كل شئ للأمريكان.. و ذهب.
    ماركوس الفلبين باع كل شئ للأمريكان و ذهب
    و كذا سيموزا نيكاراجوا
    و كذا موبوتو زائير
    و كذا بينوتشيه تشيلي
    و سيذهب مبارك مصر
    و سيذهب أسد سوريا
    و سيذهب بأذن الله البشير
    و تبقي الشعوب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2005, 08:02 AM

Imad El amin

تاريخ التسجيل: 17-10-2003
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: CIA ونظام الإنقاذ.. "المستور" الذي كشفته "لوس أنجليس تايمز" اليوم (Re: خالد عويس)

    الجزيرة تورد الخبر

    تقرير: شراكة وثيقة في مجال الاستخبارات بين الخرطوم وواشنطن


    ذكر مسؤولو مخابرات في السودان والولايات المتحدة أن الدولتين أقامتا شراكة وثيقة في مجال المخابرات واستهداف ما يعرف بالإرهاب بعد تقديم الخرطوم معلومات حساسة عن الإسلاميين في دول مجاورة من بينها الصومال.

    ونقلت صحيفة لوس أنجلوس تايمز اليوم عن مسؤولين في الحكومة الأميركية أن وكالة المخابرات المركزية الأميركية نقلت رئيس وكالة المخابرات السودانية صالح عبد الله غوش إلى واشنطن الأسبوع الماضي لعقد اجتماعات سرية في خطوة تعتبر إقرارا لشراكة الخرطوم الحساسة التي كانت تأخذ منحى سريا في السابق مع الإدارة الأميركية.


    ووافق السودان, الذي استضاف في الماضي زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن, على حرية وصول الأميركيين للمشتبه بارتكابهم أعمالا إرهابية، كما اقتسم معلومات المخابرات مع الولايات المتحدة على الرغم من استمرار تصنيفه أميركيا كإحدى الدول الراعية للإرهاب وتعرضه لانتقادات شديدة بشأن انتهاكات حقوق الإنسان.


    وأوضحت لوس أنجلوس تايمز بهذا الصدد أن السودان اعتقل المشتبه بانتمائهم للقاعدة ليقوم عملاء أميركيون باستجوابهم، وسلم مكتب التحقيقات الاتحادي أدلة تم ضبطها خلال دهم منازل المشتبه بأنهم إرهابيون كما سلم "متطرفين" لوكالات مخابرات عربية فضلا عن إحباطه لهجمات "إرهابية" ضد أهداف أميركية.

    واستندت الصحيفة في معلوماتها إلى مقابلات أجرتها مع مسؤولي مخابرات وحكوميين أميركيين إضافة لمسؤولي مخابرات سودانيين. فقد قال للصحيفة مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية اشترط عدم نشر اسمه إن السودان "أعطانا معلومات محددة مهمة وعملية وسارية".


    فيما أكد رئيس وكالة المخابرات السودانية صالح عبد الله غوش للصحيفة أن "لدينا شراكة قوية مع وكالة المخابرات الأميركية. المعلومات التي نقدمها مفيدة جدا للولايات المتحدة.


    وبدوره اعترف وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل بدور للمخابرات السودانية أبعد من حدود بلاده، حين قال إن تلك المخابرات عملت بالفعل كآذان وعيون للمخابرات الأميركية في دول مجاورة من بينها الصومال الذي تعتبره الولايات المتحدة ملاذا لمن تسميهم المتشددين الإسلاميين.

    وأرجعت لوس أنجلوس تايمز هذا التعاون السوداني إلى رغبة الخرطوم برفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب ورفع واشنطن للعقوبات الاقتصادية عن السودان.

    وبحسب مراقبين يبدو أن السودان بدأ بالفعل جني ثمار هذا التعاون إذ قالت وزارة الخارجية الأميركية في تقريرها السنوي بشأن الإرهاب الأربعاء الماضي إن السودان حسن تعاونه في مجال مكافحة الإرهاب على الرغم من التوتر مع الولايات المتحدة بشأن العنف في إقليم دارفور.

    http://www.aljazeera.net/NR/exeres/AC845723-40B1-4B25-9EB2-60A131EDA4A3.htm
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2005, 08:55 AM

Gazaloat
<aGazaloat
تاريخ التسجيل: 14-05-2003
مجموع المشاركات: 891

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: CIA ونظام الإنقاذ.. "المستور" الذي كشفته "لوس أنجليس تايمز" اليوم (Re: Imad El amin)

    هذه ترجمة مع بعض التصرف للجزء الاول مما اورده أخونا خالد عويس
    عسى ان يقوم متبرع آخر بترجمة بقية الاجزاء لما للخبر من اهمية بالغة
    منعم الجزولى


    صحيفة لوس أنجليس تايمز عدد اليوم 29 أبريل 2005

    خلقت ادارة بوش علاقات شراكة استخباراتية قريبة جدا مع النظام الاسلامى الذى رحب يوما باسامة بن لادن هنا، رغما عن ان السودان ظل يرد دائما ضمن مؤاخذات الحكومة الامريكية والمجتمع الدولى فيما يتعلق بمسائل حقوق الانسان.

    الحكومة السودانية، الحليف ((غير الشرعى)) فى حرب الولايات المتحدة ضد الارهاب، ظلت قابعة ضمن آخر قائمة اصدرتها الادارة الامريكية للدول الداعمة للارهاب. وفى نفس الوقت كانت – ولاتزال – تساعد جهاز المخابرات الامريكى (سى.آى.اى)فى الوصول الى الارهابيين وتتبادل معلوماتها الاستخباراتية معه.

    فى الاسبوع الماضى ارسلت المخابرات الامريكية طائرة خاصة الى الخرطوم لتحمل مدير المخابرات السودانية الى واشنطن لحضور اجتماع سرى لبحث اسس تلك الشراكة الحساسة والمبطنة مع الادارة الامريكية، كما اكد لنا مسؤول امركى كبير.

    قبل عقد من الزمان، اقام ابن لادن مركزا لشبكة تنظيمه المعروف باسم القاعدة فى السودان. وبعد ان رحل به الى افغانستان، وثق رجل النظام القوى الفريق عمر حسن احمد البشير علاقاته بمجموعات اصولية اخرى تتهمها واشنطن بالضلوع فى الارهاب.

    ولغاية سبتمبر الماضى فلقد اتهم وزير الخارجية الامريكى السابق كولن باول السودان بممارسة تطهير عرقى فى حربه ضد التمرد المسلح فى اقليم دارفور بغرب السودان، السلوك الذى تعتبره الادارة الامريكية يشكل تهديدا استثنائيا للامن القومى الامريكى.

    اما خلف الكواليس فان السودان كان يفتح الابواب لاقامة تحالف قيم مع جهاز ال(سى.آى.اى) .

    هذه العلاقة الدافئة كانت لها نتائج مبهرة، حسب مقابلات مع مسؤلى مخابرات وتنفيذيين على الجانبين. وقد قدموا – كمثال – ان المخابرات السودانية اعتقلت عددا من منسوبى القاعدة وسهلت للجهات الرسمية الامريكية امر التحقيق معهم. كما قامت ذات الجهات السودانية بمصادرة وثائق وادلة هامة وتقديمها الى مكتب التحقيقات الامريكى (اف.بى.آى) بما قى ذلك جوازات سفر مزورة. كما قام السودان بتسهيل عمليات اعتقال وتسليم ناشطين اصوليين الى اجهزة مخابرات عربية تعمل بشكل لصيق جدا مع جهاز ال(سى.آى.اى).

    تم التثمين العالى لهذه الجهود السودانية فى محاصرة الافعال الضارة بالمصالح الامريكية، وذلك عن طريق – ضمن ممارسات اخرى – القاء القبض على اعضاء المليشيات الاجنبية والتى تمر بالاراضى السودانية فى طريقها للانضمام الى مجموعات التمرد العراقية.

    " السودان قدم لنا معلومات محددة نعتبرها هامة وفعالة ومواكبة.." كما قال مسؤول امريكى كبير فى وزارة الخارجية الامريكية، وافق على مناقشة هذا التقرير معنا شريطة عدم ذكر اسمه.

    هذا المسؤول، أمن على ان جهاز المخابرات السودانى فى طريقه لكى يصبح احد اهم شركاء جهاز ال(سى.آى.اى) حيث " ان مستوى تعاونهم معنا عال جدا " وأكد المسؤول المعنى " انت لاتستطيع النجاح فى ذلك الجزء من العالم بدون دعم مخابراتى جيد. وهم فى وضع يؤهلهم للقيام بالدور المطلوب" .

    فى الخرطوم فان المشهد يبدو متفائلا جدا " جهاز ال(سى.آى.اى) يعتبرنا اصدقاء " كما قال اللواء يحى حسين بابكر المسؤول الرفيع فى الحكومة السوداني. وفى لقاء معه بالقصر الرئاسى قال اللواء بابكر بأن المخابرات السودانية " قد انجزت مهام التطبيع الكامل لعلاقتنا بجهاز ال(سى.آى.اى).

    مدير المخابرات السودانية اللواء صلاح عبدالله قوش والذى بطريقة او بأخرى رفض التعليق على مسألة التطبيع هذى، اكد من ناحيته (للتايمز) بان " لدينا علاقات شراكة متينة مع جهاز ال(سى.آى.اى) حيث ان " المعلومات التى نقدمها تكون مفيدة جدا لهم ".

    العبارة الغامضة حول الشراكة الاستخباراتية بين السودان والولايات المتحدة تم تشخيصها بواسطة اللواء قوش، والذى تتهمه جهات فى الكونجرس الامريكى – مع اخرين – بانه المحرك الفعلى لهجمات الجيش السودانى على المدنيين فى اقليم دارفور. وفى تسعينات القرن الماضى كانت المحابرات السودانية قد اتخذت منه مستشارا لشؤون تنظيم القاعدة، وضمن هذا التكليف التقى مرارا بإبن لادن، كما اكد لنا احد المسؤولين السابقين فى المخابرات السودانية.

    اليوم، يحتفظ اللواء قوش بخط اتصال دائم مع مدير جهاز ال(سى.آى.اى) بورتر ج قوس ومساعديه الأقربين.

    وفى اطار التعاون المتبادل والذى ظل امرا غير معلن بشكل عام، فان الخرطوم تأمل فى ان يزال اسمها من قائمة الدول الراعية للارهاب كما وانها تضغط ايضا على واشنطن لرفع الحصار الاقتصادى والذى طال امده على السودان مما أثر سلبا على التبادل التجارى بين البلدين.

    " قد تكون هنالك علاقات شراكة استخباراتية قوية، ولكن لاتزال هنالك (تأتأة) نتيجة لأن العلاقات الديبلوماسية لاتزال بائسة وهزيلة " كما قال لنا السيد قطبى المهدى رئيس المخابرات السودانية السابق وكبير المستشارين السياسيين للرئيس السودانى.

    اللواء بابكر، نائب رئيس المخابرات السابق قال بان جهاز ال(سى.آى.اى) يسعى نحو جعل العلاقات السياسية بين الادارة الامريكية والحكومة السودانية اكثر اتساعا.. فالتعاون سياسيا لايزال هشا بين الطرفين.

    حكومة البشير تعانى من معارضة داخلية قوية بما فى ذلك بعض التحفظات داخل النظام نفسه، ضد التعاون الامنى مع الولايات المتحدة. وحسما للشائعات الصاخبة حول التعاون مع ( العدو الامريكى ) فقد قال البشير فى مؤتمر صحفى بالخرطوم سنة 2001 " اقسم بالله العظيم بأننا لم ولن نقوم بتسليم اى متهم فى قضايا الارهاب لامريكا".

    هذه العلاقة اذا ما اعلنت رسميا فانها قد تخلق هزة سياسية داخل الولايات المتحدة. فالسودان قد اتهم وعلى نطاق واسع بخرق مواثيق حقوق الانسان، وكانت الادارة الامريكية على رأس الرمح فى ذلك الاتهام. وفى الكونجرس، فان ناشطى حقوق الانسان قد خلقوا لانفسهم اذنا جد صاغية ضد الحكومة السودانية ضمن مجموعات المحافظين المسيحيين، المتعاطفين مع المسيحيين والمتمردين فى جنوب البلاد، الذى وقعت فيه مؤخرا اتفاقية لوقف الحرب.

    هذا الخوف من ان تقوم الادارة الامريكية بتليين سياستها حول مسألة دارفور، لأجل تشجيع التعاون الاستخباراتى، قد ورد ضمن تقرير اللجنة الفرعية للخدمات البحثية بالكونجرس فى اكتوبر الماضى، والتى قالت بان اللواء قوش شخصيا – وضمن آخرين – قد لعب " دورا هاما فى قيادة الهجمات ضد المدنيين فى دارفور". وأكدت ان الادارة الامريكية " تتخوف من ان السعى لجلبهم الى العدالة قد يؤثر سلبا على حربها ضد الارهاب".

    من جهتها فان الادارة الامريكية قد نفت ان تكون ضالعة فى اى نشاط يؤدى الى التراجع عن سياستها تلك بأى شكل. وقد وصف مسؤول امريكى بارز التبادل المخابراتى بانه " حجر واحد فى بناء العلاقات السياسية الامريكية السودانية" واكد بان ذلك قد " لايعنى شيئا بمعزل عن تتغييرات جدية فى جبهات اخرى وعلى رأسها مسألة حقوق الانسان".

    ومضى المسؤل: " لقد بدأنا فى مباشرة وقيادة ضغوط دولية على نظام الخرطوم منذ ان اتضحت لنا الرؤيا حول الوضع فى دارفور ولانزال متمسكين بدفع ذلك الجهد للامام". اهـ.



    ملحوظة جانبية:

    ارجو الانتباه الى كاتب المقال السيد كينيث سيلفرستاين المحامى المعروف فى مجال حق اللجوء السياسى .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2005, 09:02 AM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 25-11-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: CIA ونظام الإنقاذ.. "المستور" الذي كشفته "لوس أنجليس تايمز" اليوم (Re: Gazaloat)

    تطبيع سوداني مع المخابرات الأمريكية

    لوس أنجلوس- وكالات




    كشفت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" قيام علاقة شراكة وثيقة بين المخابرات السودانية والمخابرات المركزية الأمريكية، اعتبرها مسئول سوداني "تطبيعا كاملا" برهن خلاله السودان على أنه حليف مفيد ومهم في الحرب الأمريكية على ما تصفه واشنطن بـ "الإرهاب".

    ونسبت الصحيفة الأمريكية الجمعة 29-4-2005 إلى اللواء يحيى حسين بابيكر الذي وصفته بأنه مسئول رفيع في الحكومة السودانية أن "المخابرات الأمريكية تعتبرنا أصدقاء لها".

    وخلال مقابلة مع "لوس أنجلوس تايمز" في القصر الرئاسي بالخرطوم قال بابيكر إن السودان حقق "تطبيعا كاملا لعلاقاتنا مع المخابرات المركزية الأمريكية". وأضاف بابيكر وهو نائب المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات السوداني سابقا للصحيفة أن المخابرات المركزية الأمريكية تسعى إلى تليين العلاقات السياسية الأوسع نطاقا بين إدارة بوش ونظام الرئيس السوداني عمر حسن البشير.

    كما أقر مصطفى عثمان إسماعيل وزير الخارجية السوداني في مقابلة مع الصحيفة أن المخابرات السودانية عملت بالفعل كآذان وعيون للمخابرات الأمريكية في دول مجاورة من بينها الصومال وهو ملاذ للمتشددين الإسلاميين.

    وقال اللواء صلاح عبد الله المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات السوداني للصحيفة: "لدينا علاقة شراكة قوية مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية. إن المعلومات التي قدمناها للولايات المتحدة أفادتها كثيرا".

    وذكرت "لوس أنجلوس تايمز" أن مسؤولي الحكومة الأمريكية أكدوا أن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية أرسلت طائرة إلى الخرطوم لنقل اللواء صلاح عبد الله إلى واشنطن الأسبوع الماضي لعقد اجتماعات سرية في إقرار لشراكة الخرطوم الحساسة التي كانت مستترة في السابق مع الإدارة الأمريكية.

    وأضافت الصحيفة أن السودان يريد مقابل ذلك رفع اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب التي تصدرها وزارة الخارجية الأمريكية، وأن ترفع واشنطن العقوبات الاقتصادية عنه.

    وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في تقريرها السنوي بشأن الإرهاب يوم الأربعاء 27-4-2005 إن السودان حسن تعاونه في مجال مكافحة الإرهاب على الرغم من التوتر مع الولايات المتحدة بشأن العنف في إقليم دارفور.

    من أكبر الشركاء

    وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية شريطة عدم نشر اسمه إن السودان: "أعطانا معلومات محددة.. مهمة وعملية وسارية"، وقال المسئول إن المخابرات السودانية يمكن أن تصبح من أكبر شركاء المخابرات المركزية الأمريكية.

    وأضاف هذا المسئول الرفيع أن "مستوى كفاءة المخابرات السودانية عال للغاية. لا يمكن للمرء أن يحيا في هذا الجزء من العالم بدون جهاز مخابرات جيد. وهم وفي وضع يتيح لهم تقديم مساعدات مهمة".

    وقال مسئولون أمريكيون آخرون إن التعاون بين المخابرات السودانية والأمريكية أسفر عن نتائج ملموسة أوجزوها في اعتقال المخابرات السودانية لأشخاص يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة، وسلمتهم إلى المخابرات الأمريكية للتحقيق معهم. كما أن المخابرات السودانية سلمت لمكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي بعض الوثائق التي عثرت عليها في مداهمات لمنازل من يشتبه في أنهم إرهابيون ومنها جوازات سفر مزورة.

    وإضافة إلى ذلك طرد السودان المتطرفين ووضعهم تحت تصرف أجهزة مخابرات عربية تتعاون عن قرب مع المخابرات المركزية الأمريكية. كما أن النظام السوداني أحبط هجمات على أهداف أمريكية واعتقل متشددين أجانب كانوا في طريقهم للانضمام إلى القوات التي تقاتل الأمريكيين في العراق.

    وقالت "لوس أنجلوس تايمز" إن المفارقة في علاقة الشراكة الاستخبارية بين السودان والولايات المتحدة تتجسد في اللواء صلاح عبد الله، مشيرة إلى أن أعضاء بالكونجرس الأمريكي اتهموه هو وغيره من كبار المسئولين السودانيين بإدارة الهجمات على المدنيين في دارفور. وفي التسعينيات كان اللواء عبد الله مكلفا بملف القاعدة بحسب الصحيفة الأمريكية. وهذا الدور أتاح له إجراء اتصالات منتظمة مع أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة الذي استضافه السودان في الماضي.

    وقال مهدي القطبي وهو مدير سابق لجهاز المخابرات السوداني ويعمل حاليا مستشار الرئيس السوداني للشئون السياسية إن "بوسع البلدين إقامة علاقة شراكة استخبارية قوية. لكن هناك بعض التردد لأن العلاقات الدبلوماسية ما زالت فقيرة".

    حساسية سياسية

    لكن هذا التعاون أمر حساس للغاية من الناحية السياسية بالنسبة للطرفين. فحكومة البشير تواجه معارضة داخلية تتضمن منتقدين من داخل النظام نفسه لتعاونها مع الولايات المتحدة . وردا على ضجة ثارت في السودان تتعلق بشائعات تقول إن الحكومة السودانية تعاونت مع الإدارة الأمريكية في أواخر 2001، أقسم البشير في مؤتمر صحفي بالخرطوم أول إبريل 2005 أنه لن يسلم أي مطلوب سوداني من قبل المحكمة الجنائية الدولية للمحاكمة خارج السودان بتهمة ارتكاب جرائم في دارفور.

    كما أن مسئولين أمريكيين أقروا أن مثل هذه العلاقة مع السودان يمكن أن يكون لها مردود سياسي سيئ في الولايات المتحدة. فحكومة السودان متهمة بارتكاب انتهاكات حقوق إنسان على نطاق واسع، والإدارة الأمريكية في صدارة منتقديها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2005, 01:45 PM

Mohamed Doudi
<aMohamed Doudi
تاريخ التسجيل: 27-01-2005
مجموع المشاركات: 2880

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: CIA ونظام الإنقاذ.. "المستور" الذي كشفته "لوس أنجليس تايمز" اليوم (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)

    Khalid,
    Salamat
    It's very normal just read the following
    1- Who created the muslim brotherhood in Egypt (CIA)
    2- Who created Al-gaida and supported bin laden and his net work to fight in Afghanistan
    3 Who finance the educations of most of the NIF members in the USA
    Doudi
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2005, 02:01 PM

Ibrahim Malik

تاريخ التسجيل: 28-04-2005
مجموع المشاركات: 73

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: CIA ونظام الإنقاذ.. "المستور" الذي كشفته "لوس أنجليس تايمز" اليوم (Re: خالد عويس)

    Dear Khalid,
    I am writing to praise your contributions and invaluable input though being relatively young. Keep up the good work.

    Ibrahim Malik
    Yuma, Arizona
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-04-2005, 10:52 PM

أحمد الشايقي
<aأحمد الشايقي
تاريخ التسجيل: 08-08-2004
مجموع المشاركات: 14412

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: CIA ونظام الإنقاذ.. "المستور" الذي كشفته "لوس أنجليس تايمز" اليوم (Re: خالد عويس)

    الأمريكان شريك فيه عيوب كثيرة

    أبرز هـذه العيوب الديمقراطية والشفافية الموجودة في النظام الأمريكي

    وحتى إن أرادت الإدارة سـتر (الحال)

    فلا سبيل لاسكات اللجان القضائية والشبه قضائية والكونقريشنال وغيره من لزوميات الديمقراطية الأمريكية والتي تأتي بالمسؤولين (كباراً أو صغاراً) فتسائلهم على أعين الناس.

    أما الصحافة الأمريكية , فمصيبة المصايــب ألــة عظيمة تقوم على ألاف المليارات وتصر على حشر أنوفها في أي جحر حتى لو أدى ذلك للويل والثبور وعظائم الأمور.

    التعاون مع الإتحاد السوفيتي السابق (يا حليله) ســتر وغطــاء

    لكنها الديمقراطية , لعب على المكشــوف.

    المصيبة أن كل هـذا , يتهــم به الرساليون الشرفاء أهل عقيدة الولاء والبراء (والمرجع سعادة وزير الأوقاف).


    كما أن المخالفات هنا هي (إن لم يتبرأ منها المتهمون بها) موبقات عظيمــة ومخرجات من الملــة, وكلام يعرفه المتهمون به أكثر من مسطر السطــور.

    أخي خالد عويس , هذا الخبر مزعج جدا ويساوي كل ما قيل في قدح الحزب الحاكم من قبل , أنا شخصياً أتمنى أن لا يكون صحيحاً.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-04-2005, 00:21 AM

البحيراوي
<aالبحيراوي
تاريخ التسجيل: 17-08-2002
مجموع المشاركات: 5763

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: CIA ونظام الإنقاذ.. "المستور" الذي كشفته "لوس أنجليس تايمز" اليوم (Re: خالد عويس)

    الحبيب خالد عويس لك الشكر

    يا أخي والله والحمد لله رب العاملين علي كل حال

    لكن يبدو أن ما خفي أعظم وكل وسائل الإعلام التي تتمشدق الآن مشتركة

    بدءاً من قناة الجزيرة التي لم تكل في هندسة المواقف من أمريكا

    هي غارقة لآخر درجة في الأمر من أمريكا .

    وتعال لي جماعتنا يستوعبهم مثل بسيط يدو الحلة عيطة والنقارة عصا

    ولكن قدرهم هو في الموقفين متطرفين . يعني لمن تلقام يتكلوا بعداء لي أمريكا تقول والله بكرة نصبح ما نلقاها بينما قلوبهم متعلقة بي هناك ويسيل لعابهم في التعامل معها تحت تحت وبطريقة مبالغ فيها .


    بحيراوي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-04-2005, 03:26 AM

WadalBalad
<aWadalBalad
تاريخ التسجيل: 20-12-2002
مجموع المشاركات: 737

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: CIA ونظام الإنقاذ.. "المستور" الذي كشفته "لوس أنجليس تايمز" اليوم (Re: خالد عويس)

    Quote: وإضافة إلى ذلك طرد السودان المتطرفين ووضعهم تحت تصرف أجهزة مخابرات عربية تتعاون عن قرب مع المخابرات المركزية الأمريكية



    يعنى كان ذلك هو سبب زيارة الأمير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية
    السعودى للسودان خلال الأسابيع القليلة الماضية!!!

    هل يمكن لوزير داخلية فى مقام الأمير نايف أن يتوكل على الله ويزور السودان
    ويجلس قبالة وزير داخليتنا الغبى لو ما كان الأمر فيهو كسر ضهر؟؟

    لسع يا جماعة نعيش ونشوف...

    بالأمس إنكشفت كل أسرار محاولة إغتيال الرئيس المصرى حسنى مبارك...

    وقريبا سوف تنكشف كل أسرار الإبادة الجماعية بدارفور عندما يتم إستنطاق
    موسى هلال زعيم الجنجويد...

    عجبى.... لقد إنهارت الإنقاذ أخلاقيا قبل أن تنهار ماديا...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-04-2005, 04:53 AM

Kobista


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: CIA ونظام الإنقاذ.. "المستور" الذي كشفته "لوس أنجليس تايمز" اليوم (Re: خالد عويس)

    Quote: وقريبا سوف تنكشف كل أسرار الإبادة الجماعية بدارفور عندما يتم إستنطاق
    موسى هلال زعيم الجنجويد...


    wait for more shocking
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-04-2005, 05:52 AM

Imad El amin

تاريخ التسجيل: 17-10-2003
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: CIA ونظام الإنقاذ.. "المستور" الذي كشفته "لوس أنجليس تايمز" اليوم (Re: خالد عويس)

    sorry tp repetition

    (عدل بواسطة Imad El amin on 30-04-2005, 05:54 AM)
    (عدل بواسطة Imad El amin on 30-04-2005, 05:56 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-04-2005, 05:56 AM

Imad El amin

تاريخ التسجيل: 17-10-2003
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: CIA ونظام الإنقاذ.. "المستور" الذي كشفته "لوس أنجليس تايمز" اليوم (Re: خالد عويس)

    العزيز خالد والمتداخلون

    ارتماء اجهزة امن السلطة في احضان ال CIA يحتاج الي اكثر من قراءة وربطه بنهج السلطة في التشبث بموقعهاوسعي افرادها للتخلص من ضغط الامريكان وحماية شخوص السلطة يمكن ان يفسر جزء من هذا السلوك
    واليكم هذه الفقرة التي نشرت في مقال احد الشعبيين العام الماضي ونشرت بسودانيزاونلاين ...وتؤكد الفقرة علي الصراع داخل الجهاز ومزايدة اطراف الصلاع علي العلاقة بال CIA

    Quote: وإتساقا مع حديث أحد قيادات المؤتمر الوطني لقناة فضائية عن أن بيان السلطات الأمنية لا يعدو أن يكون تصفية حسابات فقد أفادت مصادر مطلعة أن تولي اللواء محمد عطا كِبر الحملة على الشعبي يأتي في إطار متطلبات ترفيعه إلى مدير لجهاز الأمن، بإثبات الجدارة وسط همس عالي في قطاعات الأمن بعدم رضاء اللواء صلاح عبدالله "قوش" عن الطريقة التي أعادت معظم المعتقلين الذين سعى إلى إطلاق سراحهم قبل أقل من شهر إلى المعتقل بل وإعادة التوتر بين الأجهزة الأمنية والشعبي إلى المربع الأول ، وهو الأمر الذي سعى اللواء قوش إلى معالجته عقب توليه إدارة جهاز الأمن والمخابرات، ويعتقد اللواء قوش أنه نجح بدرجة كبيرة في إيجاد أرضية للتفاهم بينه على الأقل وبين قيادات المؤتمر الشعبي الذين ترددوا على المعتقلات، وكان اللواء قوش يرى أن ثمة جهة في الحكومة تدفع بالمواجهة بينها والشعبي إلى حافتها إيمانا منها بأنها قادرة على إنهاء المواجهة لصالحها وأن هذه الطريقة الوحيدة لتأمن خطر الشعبي، غير أن اللواء بما يتوفر له من معلومات وعلاقات سابقة بكوادر الشعبي يرى غير ذلك ويعتقد أن الشعبي لو أراد المواجهة العاجلة وسعى لها منذ البداية لكان حسم الصراع لصالحه، بل يقول مقربون من مدير الأمن أنه تتوافر له معلومات أكيدة أن قيادات وسيطة في الشعبي أبطلت لأكثر من مرة مفعول تفلتات لبعض عضويتها المحتقنة بالضغائن الشخصية نتيجة المعاملة السيئة في المعتقلات، ويصرّ اللواء قوش على أن الأمن لم يكن على علم بتحركات هولاء الأفراد إلا بعد إبطال مفعول غضبهم بواسطة قياداتهم،وهو الأمر الذي جعل اللواء يجتهد في فتح قنوات شخصية ومباشرة مع عدد من الذين حمل عليهم لأول الأزمة،ومعظم هولاء أعيدوا الآن للمعتقل بما رجّح لدى اللواء قوش أن ذات الجهات القديمة تسعى إلى تغييب هولاء وجرجرة آخرين إلى مواجهة غير متكافئة تنهيها لصالحها غير عابئة بما سيترتب على ذلك، من جهة آخرى تتهم مصادر الأمن مجموعة من ضباط الأمن الخارجي سابقا بإستغلال اللواء عطا في معركتها ضد اللواء قوش الذي نجح في إقناع الرئيس بأن يضم الأمن كله تحت قيادته منهيا بذلك أحلامهم في وراثة مدير الأمن الخارجي السابق اللواء الضعيف عبدالكريم عبدالله. وتتهم جماعة من ضباط الأمن الخارجي سابقا بقيادة حسب الله اللواء قوش بالغباء وعدم المقدرة على تحديث جهاز الأمن والمخابرات ليكون الحاكم الفعلي للسودان، ويستشهدون بأن اللواء قوش هو رجل عمليات فقط ويطلقون عليه رجل " المهام القذرة" ،وأنه محلي جدا بينما يتباهون بعلاقاتهم الجيدة بالإستخبارات الأمريكية والتي نمت خلال الفترة الماضية، من جهته يتهم اللواء قوش المجموعة بالعمالة للإستخبارات الأمريكية وبأنهم يبيعونها معلومات وهمية عن الحركات الإسلامية لحسابهم الخاص دون الإهتمام لما يترتب على ذلك من ضغوط أمريكية لطلب المزيد، وكان اللواء قوش قد إستطاع إقناع الرئيس بأن هذه المجموعة تعمل لحسابها الخاص ويستغلون مواقعهم في الأمن في ذلك وإستطاع إبطال صفقة لتسليم عرب وإسلاميين للمخابرات الأمريكية كانت تحتجزهم هذه المجموعة بحجة أنهم إرهابيين، بينما هم في الحقيقة طلاب وأساتذة علم في الجامعات السودانية.


    http://www.sudaneseonline.com/anews/sep14-17460.html
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-04-2005, 09:24 AM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 14-03-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: CIA ونظام الإنقاذ.. "المستور" الذي كشفته "لوس أنجليس تايمز" اليوم (Re: Imad El amin)

    شكرا لكم جميعا. شكرا لكل الذين تجشموا عناء التعليق، وعناء الترجمة من أجل وضع أكبر عدد من القراء بصورة ما يجري. وقد اعترف وزير الخارجية اليوم "حسب قناة الجزيرة" بالعلاقة الوثيقة التي تجمع حكومته وأجهزتها الأمنية بوكالة المخابرات الأمريكية. وللمخدرين الذين لا زالوا يهتفون "الأمريكان ليكم تسلحنا" وللآخرين الذين كالوا الشتائم بحق المعارضين ووصفوهم بأنهم "عملاء" و"خونة" أقول .. لا عزاء !!
    ولي عودة في مقال منفصل لتناول هذه "العلاقة الحميمة" و"السرية" بين نظام "إسلامي" والمخابرات الأمريكية!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-04-2005, 05:59 PM

Abdulgadir Dongos
<aAbdulgadir Dongos
تاريخ التسجيل: 09-02-2005
مجموع المشاركات: 2605

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: CIA ونظام الإنقاذ.. "المستور" الذي كشفته "لوس أنجليس تايمز" اليوم (Re: خالد عويس)

    قصة التعاون طويل المدى بين النظام

    السودانى والمخابرات الأمريكية

    تيموثى كارنى ومنصور إعجاز

    الواشنطون بوست

    الأحد، يونيو30،2002

    ترجمة د. أسامة عبدالرحمن النور

    فى وقت مبكر من عام 1996، أقنع جون دويتش مدير المخابرات الأمريكية وزير الخارجية وارن كريستوفر بسحب الدبلوماسيين الأمريكيين من السودان خوفاً على سلامتهم. تأسس قلقه على معلومات إستخباراتية شملت الحكومة السودانية. ورغم أن السفارة الأمريكية لم تغلق كلياً، فإنها أخليت، وأصبحت العلاقات مع الخرطوم متحفظة الى درجة كبيرة.بفترة قليلة بعدها، اعتقدت الحكومة الأمريكية بأن تحليلها كان خاطئاً.. مصدر رئيس كان إما وراء تزيين المعلومات أو فبركتها، وفى وقت مبكر من 1996 ألغت وكالة المخابرات الأمريكية أكثر من 100 من تقاريرها عن السودان. هل قامت وزارة الخارجية الأمريكية عندها بإرجاع دبلوماسييها الى الخرطوم؟ لا. لقد نالت المعلومات الإستحباراتية حياة من ذاتها. ساد إحساس بعدم الثقة. إضافة، أصبحت السفارة كرة قدم سياسية ودبلوماسية بالنسبة لصانعى السياسة والنشطاء الذين أرادوا عزل الخرطوم لإجبارها على إنهاء الحرب الأهلية الدامية ضد الجنوب حيث الأكثرية المسيحية. الى هذا اليوم، فإن السفارة لا زالت تفتقر للموظفين. هذه الحلقة تظل تحتاج الى إعادة نظر. إن إدارة بوش، سواء فيما يتعلق بمحاربة الإرهاب فى أفغانستان، أو الحكم على شرعية الرئيس الفلسطينى ياسر عرفات، أوالتوسط بين الهند والباكستان، أو التأمل حول جدوى الهجوم على العراق، أعطت وزناً كبيراً للتقارير الإستخباراتية الأمريكية (أو الأجنبية). طالما أن الولايات المتحدة الأمريكية تقود حرباً ضد الإرهاب ويعيد الكونجرس ترتيب وكالات المخابرات الأمريكية ويسندها، فإن نفوذ المخابرات على السياسة الخارجية والسياسة العسكرية سيكون فى تصاعد.
    لكن على صناع السياسة الأمريكية أن يكونوا أذكياء فى إستخدامهم للمعلومات الإستخباراتية. تظهر قصة السياسة الأمريكية فى السودان كيف تضر المعلومات الإستخباراتية الرديئة، أو المعلومات الإستخباراتية الجيدة التى يساء إستخدامها، بالمصالح الأمريكية. فى السودان، أربكتنا تلك المعلومات حول الإسلام السياسى، وأضعفت قدرتنا على التدخل فى حرب الـ 47 عاماً الأهلية، وفى 1996 قوضت أفضل فرصة لنا للقبض على أسامة بن لادن ولخنق تنظيمه، قبل أن يتم إستبعاده من السودان ليجد طريقه الى أفغانستان.
    نكتب منطلقين من تجربة. كان أحدنا، كارنى، وهو دبلوماسى متقاعد، آخر سفير للولايات المتحدة الأمريكية فى الخرطوم. والثانى، إعجاز، مديراً لصندوق نقدى، قام بدور غير رسمى بحمل الرسائل بين الخرطوم وواشنطون بعد إخلاء السفارة. يحتمل أن يكون الفشل الإستخباراتى الأكثر أهمية فى السودان ليس هو حماية سلامة الدبلوماسيين الأمريكيين، لكن هو فهم البيئة السياسية فى مجمل العالم الإسلامى. هذا جانب واحد من قصة السودان التحذيرية: خطر فقدان رؤية السياسة حين يكون التركيز على الإرهاب.
    خلال التسعينات، حاول بعض المسلمين الملتزمين فى العالم كله صياغة حركة سياسية لتقريب الفجوة بين العالم الحديث والمقدس القروسطى. لكن الولايات المتحدة الأمريكية بدلاً عن إجتذاب هذه الحركة، كومت كل الجماعات الإسلامية فى سلة واحدة ونظرت اليها بوصفها كلها ذات خطورة، وتشبثت بعلاقاتها مع الأنظمة المتسلطة التى شعرت بالتهديد من جانب المجموعات الإسلامية ومن ثم جعلت الراديكاليون المنظمون تنظيماً جيداً يسيطرون على حركة الإصلاح فى العالم الإسلامى. كانت الخرطوم مركزاً هاماً للنشاط السياسى الإسلامى. استولت الجبهة القومية الإسلامية بقيادة الرجل النارى- خريج السوربون- حسن الترابى على السلطة بإنقلاب فى 1989. عقد الترابى مؤتمرات سنوية جذبت الاف الراديكاليين الإسلاميين الى الخرطوم ليصوغوا رؤيتهم ليوتوبيا إسلامية. وصف الترابى المؤتمرات بأنها جلسات تنفيسية تهدف الى تحديث خطاب التطرف الإسلامى فى حين أسمتها حكومة الولايات المتحدة الأمريكية جلسات تخطيط إرهابية، وبدلاً عن تنقية وتحليل أعمال تلك الجلسات، طالبت من الخرطوم إغلاقها. أثار الترابى قلقاً خاصاً وسط حلفاء الولايات المتحدة الأمريكية فى الرياض، والقاهرة، وأسمرا، وأديس أبابا، ونيروبى، وكمبالا. إعتمدت واشنطون على قرائتهم للأحداث فى السودان، بدلاً عن الإعتماد على عينيها وأذنيها. كانت هناك أرضية للقلق. وسع قادة السودان الجدد علاقاتهم القديمة الأمد بالمجموعات الإرهابية الشرق أوسطية. وصل إبن لادن وأتباعه فى 1991. تحصل "الشيخ الضرير" عمر عبدالرحمن، وهو مصرى اتهم لاحقاً بالتآمر على نسف مبنى فى نيويورك، على تأشيرة دخول الولايات المتحدة الأمريكية من الخرطوم فى 1993. بحلول أواخر 1995، على كلٍ، بدأ العديد من القادة السودانيين فى التفكير عما إذا كان إحتضانهم للراديكاليين الإسلاميين مدعاة لهزيمتهم، من ناحية تهديد الأمن الداخلى وكذلك من حيث إعاقة علاقاتهم بالعالم ككل.. ولكن عندما ساعد السودان فرنسا فى القبض على الإرهابى سئ السمعة المعروف بـ "كارلوس إبن آوى"، فإن المحللين الأمريكيين رأوا فى ذلك وقفاً للقلق الأوربى أكثر منه تحولاً فى سياسة السودان الإرهابية. شملت المعلومات الإستخباراتية الرديئة إتهامات خاطئة، وكذلك تحليلات سياسية ضعيفة. دفعت تقارير خاطئة عن مؤامرات ضد أمريكيين بسفير الولايات المتحدة الأمريكية دونالد بيترسون للتهديد "بتدمير إقتصادكم (السودان)" و "تدابير عسكرية تجعلكم تدفعون ثمناً باهظاً". وأصدر السفير الذى أعقبه، وهو أحد كاتبى هذا المقال كارنى، تحذيراً مماثلاً فى أواخر 1995. التركيز على الإتهامات الكاذبة حولت الولايات المتحدة الأمريكية عن النداءات للإهتمام بالمظالم المشروعة للسودانيين الجنوبيين الذين يخوضون المعارك. أضرت المعلومات الإستخباراتية السيئة بسياسة الولايات المتحدة الأمريكية المضادة للإرهاب فى أغسطس 1998 عندما دمرت صواريخ كروز، كرد فعل لقصف سفارتى الولايات المتحدة الأمريكية فى كينيا وتنزانيا، مصنع الأدوية فى الخرطوم الذى ادعت واشنطون بأنه ينتج أسلحة كيمائية. ولم يكن بيت كلنتون الأبيض يمتلك أية حقائق أساسية، مثل من إمتلك المصنع على سبيل المثال. بدلاً، اعتمد الرئيس على إفتراضات غير مؤكدة عن إمتلاك إبن لادن للمصنع. الفشل الإستخباراتى كانت له جذوره فى المصادر الثانوية التى قدمها حلفاء معادين للخرطوم فى المنطقة، بخاصة فى ارتريا، واثيوبيا، ومصر. إذا ما كان موظفوا السفارة الأمريكية فى الخرطوم قد أبقى عليهم فى مواقعهم، لأمكن لمعلومات أولية مباشرة أن تحدد الأهداف الصحيحة أو أن تجنب شن ضربة أدت فى نهاية المطاف الى تقوية تعاطف الراديكاليين الإسلاميين المؤيد لمهاجمة الولايات المتحدة. وظهر الخطر مجدداً فى ألاونة الأخيرة، بقيام الولايات المتحدة الأمريكية بتحديد أهداف بعيدة، وفى حالات خاطئة، فى أفغانستان، معتمدة على معلومات إستخباراتية من مصادر مشكوك فيها. تظهر قصة السودان كذلك أن السياسة يمكن أن تتجاوز المعلومات الإستخباراتية الجيدة كما ويمكن لصانعى السياسة إهمالها. بحلول 1996 ضعف إندفاع الخرطوم لبناء دولة أيديولوجية إسلامية. بدأ البراجماتيون يسودون على الأيديولوجيين. فى فبراير 1996، كما نشرته الواشنطون بوست، حاولت الخرطوم التعاون فى الحرب ضد الإرهاب. زار وزير الدولة للدفاع (حالياً سفير السودان لدى الأمم المتحدة) الميجور جنرال الفاتح عروة، الولايات المتحدة الأمريكية لعرض بضاعته- تسليم إبن لادن للسعودية مقابل تخفيف العقوبات السياسية والإقتصادية. رفضت السعودية. بعد ثلاثة أشهر لاحقة، بعد عرض تسليم إبن لادن لسلطات الولايات المتحدة الأمريكية، قام السودان بطرده، رضوخاً لطلب نائب المخابرات القومية المستشار صامويل "ساندى" بيرجر. فىيوليو، منح السودان السلطات الأمريكية التصديق بتصوير معسكرين للإرهاب. فشلت واشنطون متابعة ذلك. فى أغسطس، أرسل الترابى رسالة "غصن زيتون" الى الرئيس كلينتون عن طريق إعجاز. لم يكن هنالك رد عليها. فى اكتوبر قدم قطبى المهدى، رئيس المخابرات المعين حديثاً وهو غربى التعليم، معلومات إستخباراتية حساسة للمتعقبين عبر الخرطوم الى واحد منا، إعجاز، ليمررها الى إدارة كلنتون. بحلول يوم الإنتخابات 1996، عرف مساعدو كلنتون الأساسيون، بما فيهم بيرجر، ماهى المعلومات المتوفرة من الخرطوم وعن قيمتها الكامنة للتعرف على الخلايا الإرهابية حول العالم ومتابعتها والقضاء عليها فى نهاية الأمر. مع ذلك لم يفعلوا شيئاً حيال تلك المعلومات. تحول لاحق حدث فى التفكير السودانى فى ابريل 1997. ألغت الحكومة مطالبتها بأن ترفع واشنطون العقوبات نظير التعاون فى مسألة الإرهاب. قدم الرئيس السودانى عرضاً، فى رسالة عن طريق إعجاز سلمت للسلطات الأمريكية، لوحدات مكافحة الإرهاب التابعة لمكتب التحقيقات الفيدرالى FBI ووكالة المخابرات الأمريكية CIA للوصول بحرية وبدون أية شروط الى المعلومات الإستخباراتية فى الخرطوم. أثار التحول فى السياسة السودانية جدل فى وزارة الخارجية الأمريكية، حيث اعتقد ضباط مكتب الخارجية أن على الولايات المتحدة الأمريكية أن تعيد إستقطاب الخرطوم. بنهاية صيف 1997، سعوا لإقناع وزيرة الخارجية الجديدة مادلين أولبرايت لتسمح على الأقل لبعض الدبلوماسيين بالرجوع الى السودان للضغط لإنهاء الحرب الأهلية ومتابعة العروض للتعاون ضد الإرهاب. صدر بيان رسمى فى أواخر سبتمبر.
    اعترض شخصان، على كلٍ، أخصائى الإرهاب فى لجنة الأمن القومى ريتشارد كلارك، والمتخصصة فى الشئون الأفريقية فى لجنة الأمن القومى سوزان ريس، وأقنعا بيرجر، مستشار الأمن حينها، لينقض موقف أولبرايت. تمَّ حفظ السياسة الجديدة بعد يومين. انقلبت العملية التى دارت داخل وكالة المخابرات على مدى شهر لتعوق مجهودات الولايات المتحدة الأمريكية فى مكافحة الإرهاب. فى محاولة أخيرة لإيجاد سبيل للتعاون مع سلطات الولايات المتحدة الأمريكية، كرر رئيس المخابرات السودانية العرض غير المشروط لتبادل المعلومات الخاصة بالإرهاب مع مكتب التحقيقات الفيدرالى FBI فى رسالة بتاريخ فبراير 1998 معنونة مباشرة الى المندوب الخاص المكلف فى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ديفيد وليامز. لكن البيت الأبيض وسوزان ريس اعترضا. وفى 24 يونيو 1998 كتب ويليامز الى قطبى المهدى قائلاً انه "لست فى وضع لأقبل عرضك السخى". نُسفت سفارتا الولايات المتحدة الأمريكية فى كينيا وتنزانيا بعد ستة أسابيع.
    عدلت إدارة كلنتون موقفها فقط قبل هجوم كول بإرسال خبراء فى محاربة الإرهاب من مكتب التحقيقات الفيدرالى الى الخرطوم للتفتيش. لكن جاء ذلك بعد فوات الأوان. لازلنا نعيش ما ترتب عن سياسة الولايات المتحدة الأمريكية والفشل الإستخباراتى فى السودان. عرضت الخرطوم لنا أفضل فرصة لجذب الراديكاليين الإسلاميين ووقف إبن لادن مبكراً. إذا كان للولايات المتحدة الأمريكية أن تحسب إخفاقاتها التى قادت الى هجمات الحادى عشر من سبتمبر، فإننا نحتاج الى فهم إخفاقاتنا فى السودان. المعلومات الإستخباراتية المتينة التى تغذى السياسة المعقولة يمكنها أن تفرز حكمة تساعد فى أن تميز أمريكا أولئك الذين يسعون الى تدميرها.

    ــــــــــــــــــــ

    تيموثى كارنى عمل كسفير للولايات المتحدة الأمريكية الى السودان من أغسطس 1995 حتى نوفمبر 1997. منصور إعجاز، مسلم أمريكى من أصل باكستانى، فاوض عرض السودان لمكافحة الإرهاب المقدم للولايات المتحدة الأمريكية فى ابريل 1997. آراء كارنى لا تعبر عن وجهة نظر الحكومةالأمريكية.




    http://www.arkamani.org/newcush_files/hist_documents/sudan_cia_links.htm












    دنـقس .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-05-2005, 07:17 AM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 14-03-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: CIA ونظام الإنقاذ.. "المستور" الذي كشفته "لوس أنجليس تايمز" اليوم (Re: Abdulgadir Dongos)

    الأخ عبدالقادر
    هذا المقال لكارني وإعجاز في غاية الخطورة إذ يؤكد هرولة جميع الإسلاميين "البراغماتيين" من الترابي إلى البشير إلى قطبي المهدي للارتماء في أحضان الولايات المتحدة - سرا - وهم يقومون بشتمها - علانية - !!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-05-2005, 08:59 AM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 14-03-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: CIA ونظام الإنقاذ.. "المستور" الذي كشفته "لوس أنجليس تايمز" اليوم (Re: خالد عويس)

    من نصدق؟؟؟

    إسماعيل يكذب صحيفة أميركية بشأن تعاون الخرطوم مع CIA
    الخرطوم - وكالات
    نفى وزير خارجية السودان بشدة الخبر الذي نشرته وسائل الإعلام نقلا عن صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" ونسب إليه، بشأن قيام المخابرات السودانية بدور العيون والآذان للمخابرات الأميركية في دول الجوار السوداني. وأكد مصطفى عثمان إسماعيل أن الخبر عار عن الصحة وملفق، مشيرا إلى أنه لم يلتق بصحفي أميركي أو غير أميركي.

    وقد أوردت الصحيفة الأميركية الجمعة أن الوزير اعترف بدور للمخابرات السودانية أبعد من حدود بلاده، حين قال إن تلك المخابرات عملت بالفعل كآذان وعيون للمخابرات الأميركية في دول مجاورة من بينها الصومال الذي تعتبره الولايات المتحدة ملاذا لمن تسميهم المتشددين الإسلاميين.

    وذكر مسؤولو مخابرات في السودان والولايات المتحدة أن الدولتين أقامتا شراكة وثيقة في مجال المخابرات واستهداف ما يعرف بالإرهاب، بعد تقديم الخرطوم معلومات حساسة عن الإسلاميين في دول مجاورة من بينها الصومال.

    ونقلت لوس أنجلوس تايمز عن مسؤولين بحكومة الولايات المتحدة أن وكالة المخابرات المركزية (CIA) نقلت رئيس وكالة المخابرات السودانية صلاح عبد الله غوش إلى واشنطن الأسبوع الماضي لعقد اجتماعات سرية، في خطوة تعتبر إقرارا لشراكة الخرطوم الحساسة التي كانت تأخذ منحى سريا في السابق مع الإدارة الأميركية.

    وبحسب الصحيفة فإن التعاون الذي أبداه السودان منح الأميركيين حرية الوصول للمشتبه في ارتكابهم أعمالا إرهابية، كما اقتسم معلومات المخابرات مع واشنطن رغم استمرار تصنيفه أميركيا كإحدى الدول الراعية للإرهاب وتعرضه لانتقادات شديدة بشأن انتهاكات حقوق الإنسان.

    وأوضحت الصحيفة الأميركية بهذا الصدد أن السودان اعتقل المشتبه في انتمائهم للقاعدة ليقوم عملاء أميركيون باستجوابهم، وسلم مكتب التحقيقات الاتحادي أدلة تم ضبطها خلال دهم منازل المشتبه في أنهم إرهابيون كما سلم "متطرفين" لوكالات مخابرات عربية فضلا عن إحباطه هجمات "إرهابية" ضد أهداف أميركية.

    واستندت لوس أنجلوس تايمز في معلوماتها إلى ما قالت إنها مقابلات أجرتها مع مسؤولي مخابرات وحكوميين أميركيين إضافة لمسؤولي مخابرات سودانيين. فقد قال للصحيفة مسؤول كبير بالخارجية الأميركية اشترط عدم نشر اسمه إن السودان "أعطانا معلومات محددة مهمة وعملية وسارية".

    فيما أكد غوش للصحيفة أن "لدينا شراكة قوية مع وكالة المخابرات الأميركية.. المعلومات التي نقدمها مفيدة جدا للولايات المتحدة".وأرجعت لوس أنجلوس تايمز تعاون الخرطوم إلى رغبتها برفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وكذلك رفع العقوبات الاقتصادية عنها.

    وبحسب مراقبين يبدو أن السودان بدأ بالفعل جنى ثمار هذا التعاون، إذ قالت الخارجية الأميركية بتقريرها السنوي بشأن الإرهاب الأربعاء الماضي إن الخرطوم حسنت تعاونها بمجال مكافحة الإرهاب رغم التوتر مع واشنطن بشأن العنف في إقليم دارفور.

    ........
    وصحيفة (الأنباء) السودانية عدد اليوم

    مسئول أمنى يكشف تفاصيل لقاءات جهاز الأمن مع المخابرات الامريكية
    اكد جهاز الامن والمخابرات الوطني نجاح المباحثات التي عقدها الجهاز مؤخرا مع رصفائه بوكالة المخابرات المركزية الامريكية (CIA)، وقال مدير ادارة الاعلام بالجهاز في تصريح خاص لـ(SMC) ان المباحثات كانت في إطار الحوار القائم والمتصل بين المخابرات السودانية والـ(CIA) والمتعلق ببحث بعض الموضوعات المشتركة والقضايا الامنية التي تهم الخرطوم وواشنطن في سياق التعاون بين الوكالتين.
    واوضح مدير ادارة الاعلام بالجهاز ان اللواء مهندس صلاح عبدالله محمد المدير العام لجهاز الامن والمخابرات الوطني التقي بنظرائه في الجانب الامريكي وبحث عددا من الموضوعات التي تهم الجانبين وكيفية التنسيق المشترك مستقبلا بما يخدم المصالح الامنية المشتركة، كما تم بحث قضية السلام بالجنوب وبعض القضايا على الساحة السودانية .
    وشدد مدير الاعلام على نفى ان يكون اللواء صلاح عبدالله محمد قد أدلى بأية تصريحات صحافية داخليا او خارجيا بشأن الزيارة مشيرا الى ان كل التصريحات التى نسبت للمدير العام في هذا الشأن غير صحيحة مؤكدا حرص الجهاز على اداء مهامه وواجباته من منطلقات وطنية مضيفا ان جهوده ستتصل تأمينا لمسيرة السلام والتنمية فى السودان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de