السبت 10 ديسمبر وقفة امام السفارة السودانية بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان
أرتِق الشَرِخ دَا/ العِصيان ناداك
الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
نيويورك 10 ديسمبر، حوار حول الحراك المعارض في السودان في ختام معرض الاشكال والجسد
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-10-2016, 04:56 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عماد البدرى(Rakoba)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes

12-23-2003, 07:31 PM

Rakoba
<aRakoba
تاريخ التسجيل: 02-05-2002
مجموع المشاركات: 5814

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes

    Pictures-> AFP:
    Sudanese Intisar Bakri Abdulgader, 16, poses for a picture with her three-month-old baby Edward at her family's house in a suburb of Khartoum 21 December 2003. The teenager is facing an Islamic punishment of 100 lashes in public for conceiving a baby without having been married, while her partner escaped any punishment.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-23-2003, 07:39 PM

ASAAD IBRAHIM
<aASAAD IBRAHIM
تاريخ التسجيل: 11-26-2003
مجموع المشاركات: 3920

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: Rakoba)

    سلام
    يا اخوي بتجيبوا الاخبار دي وين ومنو الحكم عليها والبنية تبدو سعيدة ومرتاحة، والله بقينا ما عارفين حاجة؟ هل ما زالت الاحكام الشرعية تتطبق في السودان؟؟
    وما اعتقد انه الحد في هذه الحالة مائة جلدة في مكان عام.
    ممكن تفاصيل ذيادة يا راكوبة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-23-2003, 07:44 PM

aymen
<aaymen
تاريخ التسجيل: 11-25-2003
مجموع المشاركات: 708

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: Rakoba)

    ما هي الحيثيات التي ادت الي عدم تطبيق الحد عليه؟
    هل هو مجهول؟ أذا كان الامر كذلك فقد كان بامكانها ادعاء انها اغتصبت. لأماذا لم تفعل؟
    اذا كان غير معروف فكيف استطاع النجاة من الحد؟
    ارجو المزيد من التفاصيل

    ملاحظة: هل عملتة نشر الصورة اعلاه قانونية؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-24-2003, 08:51 AM

Rakoba
<aRakoba
تاريخ التسجيل: 02-05-2002
مجموع المشاركات: 5814

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: aymen)

    الصورة أعلاه وشرحها من وكالة الصحافة الفرنسيةAFP، وأنا مثلكم وضعتها سعياً وراء مزيد من التفصيل لمن له علم بهذه الحادثة...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-24-2003, 07:23 PM

Abo Amna
<aAbo Amna
تاريخ التسجيل: 05-01-2002
مجموع المشاركات: 2199

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: Rakoba)

    About Amnesty International

    Amnesty International (AI) is a worldwide movement of people who campaign for internationally recognized human rights.




    View this document in

    AI INDEX: AFR 54/104/2003 8 December 2003 Printer friendly

    Amnesty International's Urgent Actions mobilize tens of thousands of supporters worldwide to send urgent letters, faxes and emails on behalf of those in immediate danger of torture, execution, "disappearance" or other human rights violations.
    To take part in an Urgent Action, please join your country's Urgent Action Network
    To take action online now, please see our featured worldwide appeal cases.

    PUBLIC AI Index: AFR 54/104/2003

    08 December 2003

    UA 359/03 Flogging

    SUDAN Intisar Bakri Abdulgader (f), aged 16
    Intisar Bakri Abdulgader, a school student in the capital Khartoum, has been
    sentenced to 100 lashes on the grounds of adultery. The date of the punishment,
    which constitutes cruel, inhuman and degrading punishment, has been set for 20
    December.

    Intisar Bakri Abdulgader gave birth to a child in September after becoming
    pregnant outside marriage. She had been tried and sentenced before the district
    court (mahkama juz'iya) in Kalakla, a suburb of Khartoum, in July, when she was
    seven months pregnant. She appealed but the sentence was upheld in August by
    the appeal court. The alleged father of the child has reportedly not been
    charged but will have a blood test to establish paternity.

    Under Sudan's Penal Code, adultery is punishable by execution by stoning, if
    the offender is married, or by one hundred lashes, if the offender is not
    married (article 146 of the Penal Code). According to article 145 of the Penal
    Code, adultery is defined as being sexual intercourse with a man without being
    lawfully bound to him.

    BACKGROUND INFORMATION
    The Sudanese Penal Code, which is partly based on interpretation from Islamic
    Law, allows for penalties such as flogging and amputations. Under Sudanese law,
    all who live in northern Sudan, whether Muslim or (like Intisar Bakri
    Abdulgader) Christian, fall under the penalties of the Sudanese Penal Code's
    interpretation of religious law. Sudanese women accused of offences such as
    selling without a license or brewing alcohol are frequently given summary
    trials and flogged immediately after sentencing. Sentences for pregnant women
    accused of adultery are normally delayed until after childbirth.

    While Amnesty International does not take a position on Islamic or any other
    religious law, it considers such penalties as cruel, inhuman and degrading
    punishments which are inconsistent with Sudan's obligations under the
    International Covenant on Civil and Political Rights (ICCPR). Moreover, the
    flogging of a child contravenes the Convention on the Rights of the Child
    (CRC), to which Sudan is a party. Article 37(a) of the CRC states: "No child
    shall be subjected to torture or other cruel, inhuman or degrading treatment or
    punishment."

    In October 2002, in its concluding observations on the report by the Sudanese
    government, the Committee on the Rights of the Child recommended that Sudan
    "end the imposition of corporal punishment, including flogging, amputation and
    other forms of cruel, inhuman and degrading treatment or punishment, on persons
    who may have committed crimes while under 18 (...)"
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-24-2003, 07:39 PM

Abo Amna
<aAbo Amna
تاريخ التسجيل: 05-01-2002
مجموع المشاركات: 2199

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: Rakoba)

    Yahoo News


    KHARTOUM (AFP) - A teenage girl faces a flogging after a Sudanese criminal court convicted her of having ####### outside wedlock in a case that has drawn protests from human rights activists, a lawyer and activist said.
    A court in the Khartoum suburb of Kalakla sentenced the unmarried girl, Intisar Bakri Abdulgader, in July to 100 lashes of the whip after she became pregnant, they said. They added she was 16 years old.
    The London-based human rights organization Amnesty International has already appealed to the Sudanese authorities not to carry out the sentence, according to an Amnesty statement obtained by AFP.
    Intisar's lawyer Ismail Abusugrah said his client was to have received a public flogging on Saturday, but a judge put off carrying out the punishment until January 23 after a physician recommended a delay for health reasons.
    Neither the court nor prosecutors could be immediately reached for comment.
    Abusugrah, speaking to AFP by telephone, said he has appealed to a higher court to reject the verdict on grounds that Intisar is a Christian, a fact the judge "seems to have failed to consider during the trial."
    Intisar, who was born in Khartoum but whose family is from southern Sudan where Muslims are a minority, said she was raised a Christian like her mother even though her father was a Muslim.
    In Muslim countries, children are legally considered Muslim if their father is a Muslim, but Intassar's relatives said the traditions of southern Sudan do not require children to follow their father's religion.
    Amnesty said in its statement that under Sudanese law, all who live in northern Sudan, whether Muslim or Christian, are bound by the penalties of the Sudanese penal code's interpretation of religious law.
    The use of religious law is a bone of contention in ongoing peace negotiations to end a 20-year civil war between the Sudanese government and rebels in the South.
    Ghazi Suleiman, a prominent Sudanese human rights lawyer, vowed to take up the case after Amnesty International telephoned him to ask for more information about the case.
    In her interview from home with AFP, Intisar said her mother had tried in vain to get a rickshaw driver called Isam, whom she named as the father, to marry her and sign a statement that he was the father of her child.
    "Isam told the court that he did not know me and therefore has never slept with me..." Intisar said as she cradled her smiling three-month old boy.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-24-2003, 07:54 PM

smart_ana2001
<asmart_ana2001
تاريخ التسجيل: 04-17-2002
مجموع المشاركات: 5695

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: Abo Amna)

    المقال اللى نزله اخى ابو امنة . بس بالعربى. الترجمه ما كويسه خالص ( من موقع عجيب ) بس كافية للى الناس اللى ما بيحبوا يقروا بالانجليزى

    يو إيه : السّودان

    08 ديسمبر 2003

    الجلد
    انتصار بكري أبدلجادر ( ف ), بعمر 16


    انتصار بكري أبدلجادر, طالب مدرسة في العاصمة الخرطوم, قد حُكِمَتْ ب100 جلدة على تفل الزنًا . تاريخ العقوبة التي تكوّن العقوبة الوحشيّة و المهينة و القاسية, قد وُضِعَ ل20 ديسمبر .

    أنجبت انتصار بكري أبدلجادر طفلاً في سبتمبر بعد الكون حاملاً خارج الزّواج . هي قد حُوكِمَتْ و حُكِمَتْ قبل محكمة المقاطعة ( ماهكاما جز'ييا ) في كالاكلا, ضاحية الخرطوم, في يوليو, عندما كانت سبعة أشهرًا حاملةً . التمست لكنّ الحكم أُيِّدَ في أغسطس بمحكمة الاستئناف . الأب المزعوم للطفل طبقًا للتّقارير لم يُتَّهَم لكنّ سيكون لديه اختبار دم لإثبات النّسب .

    تحت قانون عقوبات السّودان, الزّنًا مستوجب للإعدام بالرّجم, إذا المذنب متزوّج, أو بمئة جلدة, إذا لم يُزَوَّج المذنب ( المادّة 146 لقانون العقوبات ) . طبقًا للمادّة 145 لقانون العقوبات, الزّنًا يُعَرَّف كجماع الكائن مع رجل بدون الكون بشكل قانونيّ قيّد إليه .

    المعلومات الأساسيّة
    قانون العقوبات السّودانيّ الذي جزئيًّا على أساس تفسير من القانون الإسلاميّ, يسمح بالعقوبات مثل يجلد و البتر . تحت القانون السّودانيّ, جميعًا الّذي يعيش في شماليّ السّودان, سواء مسلم أو ( مثل انتصار بكري أبدلجادر ) كريستيان, وقعت تحت عقوبات قانون العقوبات السّودانيّ ؟تفسير س لقانون دينيّ . النّساء السّودانيّات متّهمات بالجنح مثل البيع بدون رخصة أو تخمير الكحول يُعْطَيْنَ كثيرًا محاكمات عاجلة و جُلِدْنَ فورًا بعد الحكم . الأحكام للنّساء الحاملات متّهمة بالزّنًا أُخِّرَتْ عادة حتّى بعد الولادة .


    بينما لا تأخذ منظّمة العفو الدّوليّة وضعًا على إسلاميّ أو أيّ قانون دينيّ آخر, يعتبر مثل هذه العقوبات كالعقوبات الوحشيّة و المهينة و القاسية المتناقضة مع واجبات السّودان تحت الاتّفاق الدّوليّ على الحقوق المدنيّة و السّياسيّة ( إيكبر ) . علاوة على ذلك, جلد الطفل يخالف الاتّفاقيّة على حقوق الطّفل ( سي آر سي ) الذي إليه السّودان حزب . المادّة 37 ( ) لدول سي آر سي : لن يُخْضَع أيّ طفل للتّعذيب أو المعاملة الوحشيّة أو المهينة و القاسية أخرى أو العقاب ."

    في أكتوبر 2002, في ملاحظاته الختاميّة على التّقرير بالحكومة السّودانيّة, اللّجنة على حقوق الطّفل أوصت أن السّودان تنهي فرض العقاب البدنيّ, تتضمّن تجلد, البتر و الأشكال الأخرى للمعاملة الوحشيّة و المهينة و القاسية أو العقاب, على الأشخاص الذين ربّما ارتكبوا الجرائم أثناء تحت 18 سنة

    (عدل بواسطة smart_ana2001 on 12-24-2003, 07:56 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-24-2003, 08:00 PM

smart_ana2001
<asmart_ana2001
تاريخ التسجيل: 04-17-2002
مجموع المشاركات: 5695

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: smart_ana2001)

    و عندى انا سؤال( للعارفين بالقانون ) فى القانون السودان ( اكرر ) فى السودان .ما هو العمر القانونى الذى يعتبر الطفل عنده بالغ يعنى ما قاصر و ما بيحتاج لوصى؟ و بيكون فيه مسول عن تصرفاته. ( لانهم الان بيطلعوا ليهم رخصة قياده فى السودان فى سن 16 سنة )
    لو كانت البنت دى قاصر فى القنون السودان تكون فعلا مشكلة , اما اذا كانت 16 سنة ما قاصر فاطن الموضوع واضح

    (عدل بواسطة smart_ana2001 on 12-24-2003, 08:09 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-24-2003, 08:04 PM

Abo Amna
<aAbo Amna
تاريخ التسجيل: 05-01-2002
مجموع المشاركات: 2199

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: smart_ana2001)

    الاخوة الاعزاء

    ها نحن مرة أخري نعود الي ذات الطريق والاحكام التعسفية باسم الدين التي لا تطبق الا علي الضعفاء .... والتي لا تعدو كونها جريمة اخري تضاف الي جرائم الجبهة الاسلامية القومية في السودان ...
    وسستواصل المهازل ما دام المعارضين يقتسمون السلطة والثروة والشعب تموت جلدا باسم الدين ويموت حربا في غرب السودان .... فاي سلام واية دولة مواطنة واية حقوق انسان تتحدث عنها الجبهة الاسلامية بل ويتحدث عنها الموقعون علي اتفاقت السلطة والثروة وابقاء الجهاز الامني ومليشيات الجبهة علي ما هي عليه ...
    لا اعرف حقا ان كان عمر البشير يملك ايميلا ولكن ما فعلناه تجه الاخت اليمنية هو اقل ما نفعله هنا ..

    شكرا عزيزتي Smart علي الترجمة

    مع تحياتي
    أبوآمنة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-24-2003, 08:14 PM

Abo Amna
<aAbo Amna
تاريخ التسجيل: 05-01-2002
مجموع المشاركات: 2199

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: Abo Amna)

    عزيزتي smart

    تحية طيبة

    لم اري تعليقك الاخير عذرا ولكني اناقش العبارة الاخيرة هنا
    اذا كانت اكبر من 16 او ان عمرها يسمح بالحد فالامر واضح ... ولا ادري ما الذي تقصدينه بالامر الواضح هنا ... الرجم ... اقول عزيزتي ان الشريعة الاسلامية ليست حدودا انها في البدء توفير القوت وتوفير الماؤي وتوفير موارد العمل وتسهيل الزواج وبعد ان تكتمل كل هذه الاشياء تأتي الحدود كالسقف الذي يحمي البنيان .. ولكن اين هذا البنيان فالناس في بلدي يموتون بالجوع ويمتون بالفقر والمرض ويموتون بالحرب ... اضافة الي ان القيمين علي هذا ( النظام العام ) هم شلة من صعاليك النظام ... لا يصلحوا حتي ان يكونوا جنودا في الجيش ناهيك عن ان يكونوا قيمين علي سلوك الاشخاص ...



    مع تحياتي
    أبو آمنة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-25-2003, 00:12 AM

smart_ana2001
<asmart_ana2001
تاريخ التسجيل: 04-17-2002
مجموع المشاركات: 5695

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: Abo Amna)

    اخى ابو امنة
    قلت:
    اضافة الي ان القيمين علي هذا ( النظام العام ) هم شلة من صعاليك النظام ... لا يصلحوا حتي ان يكونوا جنودا في الجيش ناهيك عن ان يكونوا قيمين علي سلوك الاشخاص ...
    كلامك صحيح تماما فى ان القيمين على النظام هم شلة صعليك و ان الناس فى بلدى يموتون من الجوع و المرض فى بلدى.
    جميل, انا سافكر معك بصوت عالى
    هل شلة الانقاذ موهلة للقيام بشرع الله ؟ ام ان تطبيق شرع الله لا علاقة له بمن يطبقه طالما انه واضح و محدد. يعنى حد الزنا شروطه واضحة . و لكن من جهة اخرى عندما طبقه المهموسيين و جدنا اشياء غريبه جدا مثل (الشروع فى الزناء).و اخرى اغرب مثل تطبيقه فقط على المسطعفين فى الارض.
    هلى نرضى بالشريعه و نقول انها بداية و مع الوقت سوف تزول السلبيات .ام نقول اما طبيق سليم او لا . او قد نقول انها غير صالحة لهذا الزمن تماما.
    هل الفقر و الجوع اسباب لتعطيل الحدود؟ او حد الزناء بالذات . ممكن ان يعطل حدالسرقة من اجل الفقر.لكن ليس الزناء. لكن من المعقول ان نقول بان الفقر ليست من نتائجه فقط الجوع . هنالك ايضا الجهل . و هو ايضا مما يوقع فى المحظور.
    ان شاء الله تكون فهمت حاجه من الجوطه اللى انا كاتباها فوق . بس دى كلها حجات انا بفكر فيها كل يوم. و ما بلقى حل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-25-2003, 05:43 AM

bayan
<abayan
تاريخ التسجيل: 06-13-2003
مجموع المشاركات: 15417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: smart_ana2001)

    السلام عليكم
    شروط اقامة الحد
    1- البلوغ
    2-الحرية
    3-العقل
    4-الاسلام(شرط فى شرب الخمر والزنا)

    تنفيذ الحد فى الزنا
    1- ان يكون هناك اربعة شهود عدول(شهدوا انهم رأوا الرجل والمرأة فى وضع اتصال جنسى )
    2- الاقرار(يمكن للمقر التراجع فى اى لحظة منذ ان اقر وحتى لحظة تنفيذ الحكم)

    اما الطرف الاخر فى عملية الزنا لا يحق ان يسأل عنه الا فى حالة الاغتصاب لانها جريمة.
    فقولكم ان اطرف الآخر ذهب دون عقاب ليس من حق المقر ان يخبر عنه ولا تأخد شهاداته ضده..
    الحمل قرينة ولا يأخد بالقرائن فى تنفيذ الحدود عند البعض

    الرجاء مراجعة اى كتاب عن الزنا لتعرف هذه المعلومات التى هى فى حكم العامةحتى لا يلتبس عليكم الامر
    ربما انتصار تريد ان التطهر غفر الله لها وطهرها
    وعلى امنستى ان توفد شخص يدرس قوانين الشريعة قبل كتابة تراهاتها
    ماذا قدمت امنستى للمجاهدين فى سجون امريكا فى كوبا وفى افغانستان
    فان هذه المؤسسات الصليبية تريد فقط تشويه الاسلام
    وعلىالمسلمين ان يتعرفوا على دينهم حتى لا يقعوا فى براثن الدعاية الصليبية
    وهداكم الله وايانا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-25-2003, 11:51 AM

Abo Amna
<aAbo Amna
تاريخ التسجيل: 05-01-2002
مجموع المشاركات: 2199

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: bayan)

    تحية طيبة

    العزيزة Smart_Ana

    تحية طيبة

    لست وحدك الذي يفكر كل يوم في هذه الامور ولست وحدك من يوقعه الخلط الذي امامه في كثير من المغالطات فهنالك اكثر من الف طائفة والف مذهب وكل يوم تنقسم الي الف اخري وهنالك ملايين من تجار الدين الذين يتكسبون من التسويف والمماطلة والخداع ... وهنالك كثير من الافتراءات ضد الدين ومع الدين .... وهنالك مئات الالاف الذين يسقطون اجتماعيا وسياسيا كل يوم ويحتمون بالدين ... هنالك فقهاء السلطة وهنالك المرابون كما ان هنالك المتنطعين والباحثين عن الثروة المدفونة تحت عباءات ( العرب المسلمين ) وهنالك المؤمنين حقا وهنالك اصحاب الفكر المستنير وبالتالي فالخلط امر طبيعي هنا ... ولكن نحاول دائما التزام جانب المنطق والعقل في تفسيرنا او الاخذ بتفسيرات الاخرين او السلف اضافة الي الي القياس حتي نكون في مكان اقرب فيه للصحيح من الخطأ ... باعتبار اننا مهما بلغنا من التدين والفقه وحفظ القرآن من درجة يظل حديثنا اجتهادا قابل للخطأ والصواب فان اخطانا لنا اجر وان اصبنا لنا اجران .. ولكن حتي في حالة اننا اصبنا لا يعتبر هذا الحديث صالحا لكل زمان ومكان لان الفتوي التي افتينا فيها او تفسيرنا للدين يرتبط بالظروف المحيطة بنا والتي تتغير من مكان الي مكان ومن زمان الي زمان ... وبالتالي فان اية حديث او فتوي حتي وان كانت مستمدة من الدين لا تحمل نفس قدسية الدين لانها فتوي بشرية لا تصل حد الكمال وليس هنالك بعد وفاة الرسول ( ص ) شخص معصوم علي هذه الارض من الوقوع في الخطأ او من اجتهاد لا يصلح الا في حدود محددة وزمن محدد ... وبالتالي فان لكل زمان ومكان مجتهدوه ولذلك كان القياس ... وساحاول ان استعرض معك بعض الاراء والاحتهادات هنا اضافة الي تعليقي عليها في محاولة لايجاد اجابة اقرب الي الصحة ولكنها لا تدعي الكمال فالكمال لله وحده والقدسية للدين وما عداهما اجتهاد بشري ....

    ولنري بعض الاجتهادات المختلفة


    اول سوف اسأل سؤالا يختص بالمصطلح ( الشريعة السلامية ) لنحدد المفهوم الذي نتحدث عنه هنا حتي لا نقع في اشكلا اصطلاحي يجعل كل شخص يتحدث عن شيئ مختلف او مفهوم مغاير ... نسال سؤالا مشروعا ما هومفهوم ( شرع الله او الشريعة ) ... وما هي الشريعة وماذا تمثل الحدود في الشريعة وما هو المدي المسموح به في الاجتهاد في تطبيق او عدم تطبيق بعض الحدود او كلها ... او تطبيق الشريعة

    احيلك الي بعض الاجتهادات... التي تجيب علي عدد من الاسئلة المطروحة :
    اولاً:


    أحمد الريسوني - أستاذ بجامعة محمد الخامس في المغرب ( أصولي ) :
    مفهوم الشريعة:
    الشريعة "كل ما شرعة الله ووضعه وأمر به واختطه نهجاً لعبادة ابتداءً من عقيدتهم إلى سلوكهم اليومي".

    الشريعة طبعاً هي شاملة ولكن قبل أن نصل حتى هذا المفهوم القريب جداً والحديث جداً وقع نوع من الانتقال في مفهوم الشريعة، فمنذ مدة ليست بالقصيرة أصبح مصطلح الشريعة يقصد به الجانب العملي التشريعي بمعنى أنه أخرجت منه العقائد وربما الأخلاق وصار يقال في وقت من بداية القرن الماضي، الإسلام شرعية وعقيدة، والإسلام عقيدة وشريعة، فمعناه صارت الشريعة مقابل للعقيدة ولكل للعقيدة وهذا تطبيق في حد ذاته وتطبيق اصطلاحي إذا فهمناه لا بأس، لكن الآن في الوقت الراهن أطلق بصفة خاصة وانصرفت الشريعة إلى التشريعات الرسمية التي تصدرها الحكومات وتطبقها الحكومات وهذا ناجم عن التطور النوعي الذي حصل في المجتمعات الإسلامية.

    أن مفهوم الشريعة واسع جداً يشمل الدين كله بما فيه ذلك عقائده وأن المصطلح تقلص شيئاً فشيئاً حتى أصبح الآن شعار سياسي ذو بعد سياسي وحتى هذا الشعار انحصر. حتى بعض الناس إذا قلت له ستطبق الشريعة لا يكاد يتصور إلا ما نسميه بالحدود قطاع يد السارق والزاني وكذا إلى آخره، فشوه، لكن أنا أقول كل ما شرعه الله فهو شريعة، عقيدة وأخلاق وقيم وعبادات ومعاملات فردية وزوجية وجماعية وحكومية رسمية،

    هل.. هل في الشريعة شيء لا يخضع للتكيف البشري والتطبيق البشري ولا يتلبس في إخراجه بالبشر؟ لا يمكن.. الصلاة يمارسها الإنسان ويختلف الإنسان في مظهره ومخبره من.. وحتى في الأحكام الفقهية . فالتطبيق دائماً بشري والتطبيق لابد فيه من شيء من التكيف والاختلاف، صلاة الأعمى ليست هي صلاة المبصر، ووضوء من يده مبتورة ليست هي وضوء..، الاختلافات، بمعنى أن ما من شيء في الدين إلا ويقع إخراجه عبر شخص معين يعني توضع عليه بصماته وحالته وشروطه وظروفه إذن فالكيفيات والوسائل فعلاً قابلة للتغيير، قابلة.. وهذه مسألة يعني.. مُسلمة عند الفقهاء حتى في بعض العبادات

    ثانيا: محمد النيهون ( سياسي عربي ) ...

    أقصر طريق يسلكه الحزب السياسي لكسب المعركة على السلطة، هي أن يلبس جبة الدين، ويطالب الدولة بتطبيق قوانين الشريعة. فإذا مرّت المغالطة، ونجحت الأحزاب الدينية في مسعاها، وتمّ تطبيق قوانين الشريعة ...يفقد الناس حقهم في الاشراف على جهاز الدولة، فتتحول الميزانية العامة إلى ثروة خاصة، ويتحول الجيش إلى شرطة، وتصير الأمة مجرد "رعية" ويتبنى القضاء شريعة الراعي، حتى يصبح الذبح والسلخ والحلب وجز الصوف، أشغالاً حكومية. ويكتبون لأنفسهم شريعة، تقطع يد لص، وتأمر بتقبيل يد لص آخر ...


    يتبع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-25-2003, 11:52 AM

Abo Amna
<aAbo Amna
تاريخ التسجيل: 05-01-2002
مجموع المشاركات: 2199

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: bayan)

    ثالثا: محمد عابد الجابري ( مفكر عربي ) ...

    لا يوجد في الاسلام، "خطايا مميتة" و "خطايا عَرَضية". هناك الكبائر وهناك الصغائر. والكبائر هي التي يعاقب الله عليها ومصيرها مرهون بعفوه ورحمته. أما الذنب الذي لا ذنب بعده ولا غفران معه فهو الشرك بالله أي انكار الايمان بالله وبالقرآن وبالنبي. ومَن يفعل ذلك فهو مخلّد في النار إن لم يتب. ولكن كل معصية أخرى تظل مغفورة، حتى ولو لم يتب صاحبها، بفضل الله ورحمته. لأن الله هو الرحمان الرحيم _وهو الغفور الغفار. والاخلاق في الاسلام، لمَن أراد أن يعيش أوامره، شديدة صارمة. ولكنها فيما خصّ الخلاص الأبدي تقع في وضع خاص جداً بين الله والمخلوق ....



    من القراءات والاجتهادات اعلاه يمكن الخروج بالاتي


    هل شلة الانقاذ موهلة للقيام بشرع الله ؟ ام ان تطبيق شرع الله لا علاقة له بمن يطبقه طالما انه واضح و محدد. يعنى حد الزنا شروطه واضحة . و لكن من جهة اخرى عندما طبقه المهموسيين و جدنا اشياء غريبه جدا مثل (الشروع فى الزناء).و اخرى اغرب مثل تطبيقه فقط على المسطعفين فى الارض.

    بدءا المسألة الجوهرية هنا في مفهوم الشريعة والتطبيق الذي تم في السودان وفي عدد من الدول فقد كان تطبيقاجزئي ... جزئي في كل شئ ... جزئ في اختيار ما يطبق وما لا يطبق جزئ فيمن يطبق عليهم ومن لا يطبق عليهم وحتي في هذه فكما ورد اعلاه فان الشريعة الاسلامية منهج حياة متكامل وليست مزايدة سياسية كطريق قصير للوصوا الي السلطة فيما تشكل الحدود السقف لهذه الشريعة بعد اكتمال اركانها الاساسية ... ولو ان الشريعة تم تطبيقها بهذا المفهوم لما كان هنالك اصلا حديث عن الحدود لان الجميع يراعون شريعة الله في سلوكهم اليومي وتبقي الحدود كسقف للحماية من المرضي والمشوهين الذين لا يمكن ايجاد اي عذر لهم بعد بعد اكتمال اركان الشريعة .... فالدولة مسؤولة عن توفير الغذاء قبل قطع يد السارق ومسؤولة عن توفير العمل الذي يغني صاحبه ذل السؤال ويمكنه من انشاء اسرة سليمة معافاة قبل ان تحاسبه علي الزنا وتغرس مفاهيم الصدق والامانة وتربي الاجيال تربية اسلامية حقة قبل ان تحاسبهم علي القذف .... فلا يمكن التعامل مع الشريعة بهذه الصورة المخلة الموجودة في السودان انه تطبيق يشوه وجه الدين اكثر مما يجمله .... فالسودان اليوم يقع في مؤخرة الدول ... يحيط به من كل الاتجاهات الفقر والجهل والمرض والنهب والسرقة ( شريعة الجبهة الاسلامية ) ... ولكنها هذه الجبهة في الوقت الذي تلزم فيها نفسها بتوفير فرص العمل فقط لعضويتها وتوفير سبل العيش الكريم وتعليم ابناء كوادر الجبهة واباحة المال العام لهم ... لا تلزم نفسها بتطبيق هذه ( الحدود الجزئية ) الا علي المعارضين ... وليس هنا المجال لاثبات الجرائم الاخلاقية التي تم ارتكابها وكلها معروفة سواء علي المستوي الشخصي او العام .... وبالتالي بدأت الاشياء التي ذكرتيها وفتاوي فقهاء السلطة من الشروع في الزنا الي غيره لدرجة انهم حينما بدأوا بتغيير العملة استندول علي النص ( ولا تؤتو اموالكم السفهاء ) علانية .... فقبل تطبيق الحدود علي هذه المسكينة كان بالاجدي تطبيقها علي الترابي وحسين خوجلي وعلي الحاج وامين حسن عمر وبكري حسن صالح والقائمة تطول .. ولكن هؤلاء فوق القانون ( الاسلامي ) وفوق ( الشريعة ) وبقي لهم القليل ليكونوا منزهين عن الخطأ ... هذا هو جوهر المسألة ...
    اما الحديث عن تطبيق جزئي او كلي للشريعة فبدءا اريد توضيح بعض المفاهيم ... ان كانت الجزية التي تقصدينها هي ( جزئية الجبهة الاسلامية ) بمعني تطبيق الحدود علي البعض وعدم تطبيقها علي الاخرين أو تطبيقها بانتقائية تخدم مصالحهم فاعتقد ان صاحب كل ذي عقل يرفض ذلك اما اذا كان ما تقصدينه هو ان نبدا بالتطبيق خطوة بخطوة للشريعة الاسلامية فهذه امور يتم الاجتهاد فيها حسب الواقع الموجود ولكني اشير ان البداية بتطبيق الشريعة لا يبدا من قطع يد المعارضين او غير المنتمين للنظام ولكن يبدا بارجاعهم الي عملهم الذي تم فصلهم منه لاسباب سياسية وتوفير الحياة الكريمة لهم .... اما ما يحدث في السودان من ( شريعة الجبهة الاسلامية ) فهي لا تعدو كونها قوانين تم تفصيلها لخدمة الجبهة الاسلامية وعضويتها ... ولا ترقي لان تكون نموذجا يحتذي حتي في اردأ القوانين الوضعية ناهيك عن قوانين اسلامية ....


    هلى نرضى بالشريعه و نقول انها بداية و مع الوقت سوف تزول السلبيات .ام نقول اما طبيق سليم او لا . او قد نقول انها غير صالحة لهذا الزمن تماما.


    في البدء نقول اننا في دولة مواطنة تضم اديان واعراق وثقافات مختلفة نريده وطنا جامعا للجميع بمختلف انتماءاتهم الثقافية نريد دستورا يعطي الجميع حقوقا متساوية ويشيع العدل وحرية الراي والتعبير ويعطي الفرص المتساوية للجميع في السلطة والثروة والتعليم والعمل ويقيني بان الدين الاسلامي الحقيقي والشريعة الاسلامية المتكاملة لا تتعارض مطلقا مع هذه المفاهيم وديمقراطيا في داخل السودان ( باغلبية المسلمين ) سيكون الاسلام مصدرا اساسيا للتشريع ولا يحتاج للمزايدات والمناكفات السياسية وفي اعتقادي انه اذا ما تم التعامل بهذا المفهوم للدين الاسلامي حتي هؤلاء غير المسلمين سينظرون الي نموذج ( المدينة الفاضلة ) ... وعموما عزيزتي ليس الجوهر هنا في ماذا نطبق بل في كيف نطبق ...واعتماد الديموقراطية والتداول السلمي للسلطة والحقوق المتساوية كفيل بان يظهر جيدا ما هو الافضل لمصلحة البشرية ... ولكن ليس علي غرار ( المستخلفين في الارض وحراس النوايا الذين يغزلون من الاسلام خيوطا حريرية لوسائدهم ومشنقة لمعارضيهم ... اذا هنا نتحدث عن اداة الوصول الي السلطة واصدار التريع والقوانين اولا قبل القوانين ... اما مسألة الصلاحية لكل زمان ومكان فاعتقد ان الدين الاسلامي كدين حتي لغير المسلمين دين مرن جدا ويتحدث عن العموميات اكثر من الحالات الخاصة ويترك باب الاجتهاد مفتوحا لدرجة تبيح تعطيل اكثر القوانين ردعا وفقا لمصلحة الامة وهو بهذا يصلح لكل زمان ومكان ... ولكن ازمتنا ليست في الدين بل في المجتهدين وفقهاء السلطة ...

    يتبع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-25-2003, 11:53 AM

Abo Amna
<aAbo Amna
تاريخ التسجيل: 05-01-2002
مجموع المشاركات: 2199

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: bayan)

    هل الفقر و الجوع اسباب لتعطيل الحدود؟ او حد الزناء بالذات . ممكن ان يعطل حدالسرقة من اجل الفقر.لكن ليس الزناء. لكن من المعقول ان نقول بان الفقر ليست من نتائجه فقط الجوع . هنالك ايضا الجهل . و هو ايضا مما يوقع فى المحظور.

    هنا عزيزتي نتحدث عن مجتمع سليم معافي يراعي فيه كل جوانب الدين والشريعة بما فيها الحدود ومسؤلية الدولة تجاه الشعب وحقوقه المتساوية ... وعلي القياس فانه في حالة مجتمع كهذا وحينما يواجه اوضاعا معقدة كتلك التي واجهت سيدنا عمر بن الخطاب ... نجد انها لم تمنعه في اجتهاد يظل حتي الان محل اجتهادات مؤيدة ومضادة ... اذن هنالك حادث تاريخي يكفي فقهاء اليوم عن الاجتهادات الجديدة .... اما مسالة ان يكون حد سرقة او حد زنا فهنالك مفهوم اود توضيحه ... اولا
    هنالك مشكلة تم زرعها في عقولنا عبر تراكمات طويلة ... وهو ان الزنا اكثر خطورة من السرقة في ذات الوقت الذي يعتبر فيه الزنا امرا يخص فردين علي الاكثر فيما تمتد السرقة الي نطاق ما يعرف ب( الهم العام) من المنازل الي اكل اموال اليتامي بالباطل الي المال العام الي التراخيص الموجهة التي تهدم الاقتصاد والدولة وينهار كل شئي بما فيها الاخلاق ... ونجد بعض الفقهاء يتنطعون بحد الزنا فيما البلد تنهب وتسرق كل يوم ويقتل الالاف ويجوعوا ويشردوا ولكن انظار فقهاء السلطة لا فايهم اكثر خطورة ... لا اعتقد اننا هنا في مسالة مفاضلة ولكن لتوضيح انه علي الاقل ليس هنالك جريمة حدية تقل عن الاخري .. وكل ما هنالك هو اجتهاد ان اصاب او اخطأ ... وقياس ...



    في ختام حديثي هذا هو ما افهمه ويظل فهما قاصرا بقصر الظروف الموضوعية المحيطة ولا يصلح لكل زمان ومكان بل وفق المحددات اموضوعية الحالية وهي وجهة نظر تستند الي اراء اخري وقياسات وعقل اتمني ان تكون قد اجبات علي الجزء الأكبر من تساؤلاتك وتظل هذه الاجابات جزء من الحقيقة المطلقة التي نسعي جميعنا الي امتلاكها ...


    اخيرا

    ان النموذج اعلاه هو نموذج للتجربة الشائهة في السودان لتطبيق شريعة ( الجبهة الاسلامية ) فلا الدين ولا الاعراف ولا القوانين الانسانية جمعاء تؤيد ما يذهب اليه تجار الدين في السودان


    مع تحياتي

    أبو آمنة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-25-2003, 12:12 PM

Abo Amna
<aAbo Amna
تاريخ التسجيل: 05-01-2002
مجموع المشاركات: 2199

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: Abo Amna)

    الدكتورة بيان

    تحية طيبة

    لا اعتقد انني في حاجة للرجوع الي كتاب فما ذكرتيه من شروط هنا لا اعتراض عليه ... وفقا لهذه الشروط فان انتصار لا يجب تطبيق الحد عليها ...

    واما مسالة التطهر هذه فهي مسالة خاصة بها ولكن لا اعلم حقا ان كانت قد ذهبت بنفسها واعترفت امام المحكمة وهي تعلم ان ان العقوبة يمكن ان تكون جلدا امام العامة او تصل الي الرجم لتتطهر ام ان ( حراس النوايا والنظام العام هم من فعلوا ذلك علي انتصار وانتصار فقط من دون كل الموجودين والموجودات في كل انحاء الوطن وفي السوق العربي وفي الاوكار ) .... واعتقد ان العاقل يمكنه التمييز ...

    ولا اعتقد انه كون ان امنستي لم تفعل شيئا تجاه مسجوني غوانتامو نقول ايضا ان امنستي لا علاقة لها بما يحدث في السودان ونذهب اكثر من ذلك الي تجاوز الحديث عن مثل هذه القضايا لان امنستي ذكرتها فهذا المنطق غير صالح للاستخدام ... في رأيي فامنستي هي منظمة عفو وحقوق انسان نشكر لها المعلومات التي تحدث في بلادنا ولا ندري عنها شيئ لتوجيه اجهزة اعلامنا ( الاسلامية ) لقسمة السلطة والثروة .... وتحدثت امنستي عن معتقلي غوانتنامو ايضا ... ولكن ليس منوط بها ضرب الولايات المتحدة ودك حصونها وفك الاسري ... وكونها موجهة لا يعفينا من الالتفات الي قضاينا التي تثيرها ..


    مع تحياتي
    أبو آمنة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-25-2003, 12:36 PM

tasneem

تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 1066

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: Abo Amna)

    اما الطرف الاخر فى عملية الزنا لا يحق ان يسأل عنه الا فى حالة الاغتصاب لانها جريمة.
    فقولكم ان اطرف الآخر ذهب دون عقاب ليس من حق المقر ان يخبر عنه ولا تأخد شهاداته ضده..

    الاخت الدكتورة بيان
    اثبات الزنا بالشهود او الاعتراف
    هذان الشرطان صعب الحصول عليهما

    ولكن ما نراه في كثير من الحالات انه يحكم علي المراة بالحمل
    وهل تحمل المراة لوحدها
    ولماذا لم تؤخذ شهادتها ليكون هناك عدل
    لانه بالطب الحديث يمكن معرفة ذلك

    مع تحياتي وتقديري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-25-2003, 02:34 PM

bayan
<abayan
تاريخ التسجيل: 06-13-2003
مجموع المشاركات: 15417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: tasneem)

    العزيزة تسنيم
    الاسلام دين عادل وقد ركز الله سبحانه تعالى على هذا المبدأ
    فى كثير من الايات

    (لقد ارسلنا رسلنا بالبينات وانزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط)

    فالمقر الذى يرغب فى التطهر لاحساسه بالذنب ومخافته من رب العالمين
    ويوم القيامة فلا تثريب عليه لان ايضا اذا رجل اتى وقال قد زنيت
    لا يجب سؤاله عن الطرف الآخر فقط يقر عن نفسه..
    هناك من الناس من قد ملأ الاسلام قلوبهم يخافون يوم الحشر يأتوا بنفسهم ليقروا حتى يتطهروا من الذنب يدفعوا ثمن جريمتهم فى الدنيا قبل الاخرة.
    فهذه الفرصة مفتوحة لمن يرغب ومن اراد ان يأخذ فرصه مع الله يوم القيامة فله ايضا الخيار..
    وتبقى مسألة العقاب الذى يشهده طائفة من الناس
    لان الاسلام لا يريد ان تنتشر الفاحشة بين الناس جعل العقوبة تطهرية للجانى بها عبرة لمن حضر ايقاع العقوبة وهذا كله من اجل مجتمع
    نظيف خالى من الفحش والخيانة
    قال الله سبحانه تعالى
    (ولا تقربوا الزنى انه كان فاحشة وساء سبيلا)
    وقال الرسول ص
    (ما من ذنب بعد الشرك اعظم من عند الله من نطفة وضعها رجل فلى رحم لا يحل له)

    واخيرا يا اختى قال الله تعالى
    (انا انزلنا اليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما اراك الله ولا تكن للخائنين خصيما)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-25-2003, 02:56 PM

bayan
<abayan
تاريخ التسجيل: 06-13-2003
مجموع المشاركات: 15417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: bayan)




    من حالت شفاعته دون حد من حدود الله فهو مضاد الله فى امره)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-25-2003, 03:02 PM

tasneem

تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 1066

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: bayan)

    الاخت الدكتورة بيان
    انحنا هنا بنتكلم عن واقع في مجتمعناوليس عن عالم مثالي وناس
    مثاليين
    برضو في الدين الاسلامي (اذا بليتم فاستتروا)

    لانه في الواقع في زمننا الحاضر مافي زول قاعد يعترف والاثبات
    في الحالة دي بيكون اما بالحمل او بالاجهاض ودا معناه ان هذا القانون يطبق علي المراة فقط اذن اين هو العدل؟

    مع تقديري واحترامي

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-25-2003, 05:21 PM

bayan
<abayan
تاريخ التسجيل: 06-13-2003
مجموع المشاركات: 15417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: tasneem)

    العزيزة تسنيم لا اعرف رد على سؤالك
    انت سألتى عن الرأى الدينى وقد ابنت لك
    الآجهاض والحمل هذه قرائن لا ينفذ عليها حد
    كما ابنا سابقافى كثير من المذاهب

    اذا اراد الفرد ان يتطهر الان فهذا حقه واذا اراد ان يستتر
    وياخذ فرصه يوم القيامة هذا ايضا حقه
    والمسألة هنا ليس قضية جندر كما ياحاول البعض اظهارها
    الرجل الذانى المقر لا يسأل عن رفيقة الزنا والعكس بالعكس

    وشكرا لك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-25-2003, 04:34 PM

مراويد

تاريخ التسجيل: 09-08-2003
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: Abo Amna)

    الاخ ابو امنه تحياتى وكل سنه وانت طيب
    بعض الناس تتحدث عن اشياء اما انها لاتعرفها او تقصد الكذب لاغراض فى نفسها,ما علينا هذه مقتطفات من التقرير السنوى لامنستى 2003 ومعه اللنك لمن اراد مزيد من التفاصيل

    http://www.amnesty-arabic.org/air2003/index.htm

    Quote: احتُجز ما يزيد على 600 من الرعايا الأجانب، أغلبهم ممن اعتُقلوا خلال الصراع العسكري في أفغانستان، في القاعدة البحرية الأمريكية في خليج غوانتانامو بكوبا دون تهمة أو محاكمة ودون أن يُسمح لهم بالاتصال بمحاميهم أو أسرهم. ورفضت الولايات المتحدة الاعتراف بهم كأسرى حرب أو السماح بتحديد وضعهم من جانب "محكمة مختصة" كما تقضي اتفاقيات جنيف. كما ثارت مخاوف بخصوص وضع أشخاص آخرين احتجزتهم الولايات المتحدة خارج أراضيها، واحتُجز بعضهم في أماكن لم يُكشف عنها. وحُرم كثير من الرعايا الأجانب الألف والمائتين الذين اعتُقلوا في الولايات المتحدة خلال التحقيقات في الهجمات التي وقعت في 11 سبتمبر/أيلول 2001 على وزارة الدفاع ومركز التجارة العالمي من الضمانات التي يكفلها القانون الدولي، وهو ما ينطبق أيضاً على مواطنين أمريكيين احتُجزا بمعزلٍ عن العالم الخارجي في حجز عسكري بالولايات المتحدة بصفتهما "مقاتلين معاديين". واستمر صدور أحكام الإعدام وتنفيذها بموجب قوانين الولايات والقانون الفيدرالي. ووردت أنباء بخصوص وحشية الشرطة ووقوع حالات وفاة في الحجز وتعرض المحتجزين لسوء المعاملة في السجون والمعتقلات.

    خلفية
    استمر خلال عام 2002 العمل العسكري الدولي الذي قادته الولايات المتحدة في أفغانستان في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 . واعتُقل الآلاف في إطار الصراع، مع نقل سجناء بين الحين والآخر بين السلطات الأمريكية والأفغانية والباكستانية. ودعت منظمة العفو الدولية وغيرها من المنظمات إلى تقديم المسؤولين عن هجمات 11 سبتمبر/أيلول وغيرها من الجرائم إلى ساحة العدالة، ولكنها انتقدت الحكومة الأمريكية لإنكارها الحقوق المعترف بها دولياً لمن احتُجزوا في إطار "الحرب على الإرهاب" التي أعلنتها (انظر ما يلي).

    الاحتجاز خارج الولايات المتحدة
    نقلت الولايات المتحدة خلال العام، وبدءاً من يناير/كانون الثاني، ما يربو على 600 من الرعايا الأجانب إلى القاعدة البحرية الأمريكية في خليج غوانتانامو في كوبا، حيث احتُجزوا دون تهمةٍ أو محاكمةٍ، ودون السماح لهم باللجوء إلى المحاكم أو الاتصال بمحاميهم أو أسرهم. ورغم أن معظمهم اعتُقلوا خلال الصراع المسلح في أفغانستان، فقد رفضت الولايات المتحدة أن تمنحهم وضع أسرى الحرب بموجب اتفاقيات جنيف أو أن تتيح لهم حقوقاً أخرى بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان. ولم تفلح محاولات الطعن في قانونية اعتقالهم سواء أمام المحاكم الأمريكية أو غيرها، إلا إن عدة قضايا كانت ما تزال منظورة بحلول نهاية العام. وكان التجاهل مصير نداء عاجل وجهته "لجنة الدول الأمريكية لحقوق الإنسان" إلى الحكومة الأمريكية تدعوها إلى تحديد وضع المعتقلين من خلال محكمة مختصة.

    وكانت ظروف نقل المعتقلين إلى خليج غوانتانامو واحتجازهم هناك مبعث قلق شديد. فقد كان السجناء يقضون ساعات الطيران الاثنتين والعشرين مكبلي الأيدي بالقيود الحديدية ومكبلين بالأصفاد مع إرغامهم على ارتداء قفازات تقيد حركة الأصابع وأقنعة جراحية وسدادات للآذان، مع تغمية أعينهم عملياً باستخدام نظارات تزلج مغطاة بأشرطة بلاستيكية. كما حُلقت لهم لحاهم وشعورهم. وكان المعتقلون يُحتجزون في البداية في "معسكر إكس راي" بالقاعدة البحرية، وهو مركز مؤقت يتألف من زنازين صغيرة من الأسلاك المجدولة مكشوفة لعوامل التعرية وتُضاء طوال الليل باستخدام كشافات قوية. وكان السجناء يُكبلون بالأصفاد كلما أُخرجوا من زنازينهم، ولم يكن يُسمح لهم تقريباً بأي وقت للتريض خارج الزنازين.

    وأُنشئ سجن آخر أكثر دواماً أُطلق عليه "معسكر دلتا" وبدأ يأوي المحتجزين من إبريل/نيسان. واستمر احتجاز السجناء ما يقرب من 24 ساعة في اليوم في زنازين أصغر من زنازين "معسكر إكس راي". وأضرب بعض السجناء عن الطعام خلال العام، كما وردت أنباء تفيد بوقوع عدة محاولات للانتحار.

    ولم تتلق منظمة العفو الدولية أي رد على طلباتها المتكررة لزيارة غوانتانامو.

    وفي ديسمبر/كانون الأول، بعثت منظمة العفو الدولية برسالةٍ إلي الحكومة الأمريكية مؤكدة بواعث القلق التي سبق أن طرحتها في مذكرة في إبريل/نيسان وداعية إلى إعادة معتقلي غونتانامو إلى بلادهم أو اتهامهم بجرائم معترف بها ومنحهم حقوقهم في اتباع الإجراءات الواجبة بموجب القانون الدولي.

    واستمر احتجاز عدد من الأشخاص المشتبه بأنهم من أعضاء تنظيم "القاعدة" الذين ورد أن الولايات المتحدة تسلمتهم في أماكن لم يُكشف عنها. ولم تقدم الحكومة الأمريكية إيضاحات بشأن أماكن هؤلاء المعتقلين ووضعهم القانوني. كما لم تمنحهم حقوقهم بمقتضى القانون الدولي، بما في ذلك حق إبلاغ أسرهم بمكان احتجازهم وحقهم في الاتصال بممثلين خارج الحجز. وزُعم أن عدداً غير معروف ممن كانوا محتجزين أصلاً في الولايات المتحدة نُقلوا إلى بلدان أخرى غير بلدانهم، وهو وضع أثار القلق بخصوص إمكانية تعرض المشتبه بهم للتعذيب أثناء التحقيق.

    وظل اثنان من مواطني الولايات المتحدة محتجزين بمعزلٍ عن العالم الخارجي في حجز عسكري بالولايات المتحدة دون تهمة أو محاكمة بصفتهما "مقاتلين معاديين" بحلول نهاية العام. وكان ياسر عصام حمدي قد استسلم، حسبما ورد، للتحالف الشمالي في أفغانستان في أواخر عام 2001 ونُقل من خليج غوانتانامو إلى فرجينيا في إبريل/نيسان 2002 . أما خوسيه باديلا فقد أُلقي القبض عليه في مطار شيكاغو في مايو/أيار 2002 واحتُجز أصلاً بناء على أمر قبض قضائي بصفته شاهداً جوهرياً، مع السماح له بالاستعانة بمحام، للاشتباه في ضلوعه فيما زُعم أنه مؤامرة لتفجير "قنبلة قذرة" مشعة ضد هدف أمريكي. وقد نُقل إلى حجز عسكري أمريكي في 9 يونيو/حزيران دون إخطار محاميه الذي عينته له المحكمة. وفي 4 ديسمبر/كانون الأول أصدر قاض في محكمة جزئية فيدرالية حكماً يقضي بإمكانية اتصال خوسيه باديلا بمحاميه بموجب بعض الشروط. ومع ذلك، لم يكن قد تم الاتفاق على هذه الشروط بحلول نهاية العام.

    (عدل بواسطة مراويد on 12-25-2003, 04:40 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-25-2003, 04:39 PM

مراويد

تاريخ التسجيل: 09-08-2003
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: Abo Amna)

    Quote: اللجان العسكرية الخاصة
    في مارس/آذار، أعلنت وزارة الدفاع الإجراءات التنفيذية لمحاكمة غير الأمريكيين أمام اللجان العسكرية الخاصة التي أُنشئت بأمر رئاسي في عام 2001 . وبحلول نهاية العام، لم يكن أحد قد حُدد للمثول أمام هذه اللجان. وتعتقد منظمة العفو الدولية أن المحاكمات أمام مثل هذه الهيئات، التي تملك صلاحية إصدار أحكام بالإعدام، ستمثل انتهاكاً للمعايير الأساسية للمحاكمة العادلة.

    الانتهاكات على أيدي القوات الأمريكية في أفغانستان واليمن
    ترددت ادعاءات عن تعرض المدنيين لسوء المعاملة خلال غارات القوات البرية الأمريكية في أفغانستان. فخلال غارة في إقليم أوروزغان في يناير/كانون الثاني، قتلت القوات الخاصة الأمريكية ما لا يقل عن 16 من أهالي إحدى القرى وعُثر على جثث بعضهم وقد قُيدت أيديهم خلف ظهورهم. وزُعم أن القوات الأمريكية احتجزت زهاء 27 من أهل القرية أثناء الغارة، ووُضعت أغطية على رؤوسهم وعُصبت أعينهم وقيدوا بالحبال ونُقلوا جواً إلى القاعدة الأمريكية في قندهار حيث تعرضوا كما زُعم للركل والضرب واللكم على أيدي الجنود الأمريكيين، حسبما زُعم. وادعى صبي، يبلغ من العمر 17 عاماً، أنه حُبس انفرادياً في حاوية للشحن البحري ثمانية أيام. وأُطلق سراح المحتجزين جميعاً بعد أسبوعين بعد أن تبين أنهم ليسوا من أعضاء تنظيم "القاعدة" أو حركة "طالبان". وسألت منظمة العفو الدولية عن مدى كفاية التحقيقات في تلك المزاعم لكنها لم تتلق رداً من السلطات الأمريكية. وأدلت مجموعة من 31 شخصاً اعتقلهم الجنود الأمريكيون أثناء غارة على مجمع بالقرب من قندهار في 17 مارس/آذار بادعاءاتٍ مماثلة فيما يخص سوء المعاملة.

    وألقت القوات الأمريكية القبض على باريالاي، وهو عامل تليفون يبلغ من العمر 18 عاماً، في شاران بإقليم بكتيا في أفغانستان في نوفمبر/تشرين الثاني. وورد أنه أُرغم على الركوع ويداه مقيدتين وراء ظهره وغطاء يغطي وجهه قرابة ست ساعات قبل اقتياده إلى مكانٍ لم يُكشف عنه. وبعد احتجازه أسبوعين أقرت السلطات الأمريكية بأنه محتجز بالقاعدة الجوية الأمريكية في باغرام للتحقيق معه.

    وفي ديسمبر/كانون الأول، زعمت صحيفة "واشنطن بوست" أن العاملين "بوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية" يستخدمون أساليب "ضغط وإكراه" أثناء التحقيق مع المعتقلين بقاعدة باغرام الجوية. ومن بين الأساليب التي زعمت الصحيفة استخدامها الركوع أو الوقوف لفترات طويلة، وتغطية الرأس، وعصب العينين، والحرمان من النوم، والإضاءة المستمرة على مدار الساعة.

    وفي نوفمبر/تشرين الثاني، قُتل في اليمن ستة رجال، يُشتبه أن أحدهم عضو بارز في تنظيم "القاعدة"، في عملية إعدام خارج نطاق القضاء، على ما يبدو، وذلك عندما أُصيبت سيارتهم بصاروخٍ أطلقته طائرة تعمل دون طيار من طراز بريديتور تتحكم بها وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية.

    حالات الاعتقال في الولايات المتحدة في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/أيلول
    أُلقي القبض على زهاء 1200 من الرعايا الأجانب، أغلبهم رجال مسلمون من أصول عربية أو من منطقة جنوب آسيا، أثناء التحقيقات في هجمات 11 سبتمبر/أيلول. واحتُجز ما يزيد على 700 بسبب مخالفاتٍ معتادة لقوانين الهجرة، ووُضع كثير منهم رهن الاحتجاز بموجب بنود تجيز لمصلحة الهجرة والجنسية احتجاز الأفراد لمدد مطولة دون توجيه تهمة إليهم. وحُرم الكثيرون من الاتصال على وجه السرعة بمحاميهم وظل بعضهم قيد الاحتجاز لأشهر انتظاراً لورود "إخلاء سبيل" من الحكومة حتى بعد موافقة قضاة الهجرة على إطلاق سراحهم بكفالة أو إصدارهم أوامر بترحيلهم أو "رحيلهم طواعية". كما وردت أنباء تفيد بتعرض المحتجزين لسوء المعاملة، بما في ذلك الإساءات البدنية أو الشفهية، والحبس الانفرادي لفترات مطولة، وتقييد المعتقلين بالأصفاد أثناء تلقيهم زيارات أو مثولهم أمام المحاكم.

    واستمر القلق بخصوص السرية التي تحيط بحالات الاحتجاز. ففي أغسطس/آب، أمر قاض فيدرالي الحكومة بالكشف عن أسماء وأماكن احتجاز كل معتقلي مصلحة الهجرة والجنسية المحتجزين في إطار التحقيقات بعد 11 سبتمبر/أيلول، وذلك في قضية أقامها تجمع من جماعات حقوق الإنسان، من بينها منظمة العفو الدولية، بموجب قانون حرية المعلومات. وقد أُوقف تنفيذ الأمر انتظاراً لنتيجة استئناف تقدمت به الحكومة.

    وفي أكتوبر/تشرين الأول، قضت محكمة استئناف فيدرالية بأن الحكومة تصرفت بشكلٍ غير قانوني عندما أمرت بأن تُنظر مئات من قضايا الترحيل في جلساتٍ مغلقة فيما سُمي قضايا "المصلحة الخاصة". واستمرت الطعون القانونية في هذه العملية.

    وفي سبتمبر/أيلول، طلبت "لجنة الدول الأمريكية لحقوق الإنسان" من الحكومة الأمريكية أن تتخذ "إجراءات وقائية" عاجلة من أجل "حماية الحقوق الأساسية لمعتقلي 11 سبتمبر/أيلول الذين صدرت أوامر بترحيلهم أو سُمح لهم بالرحيل طواعية".

    وانقضى العام دون أن يصدر تقرير بنتائج تحقيق أمر به مكتب المفتش العام التابع لوزارة العدل في معاملة المعتقلين. وشمل هذا التحقيق النظر في الظروف باثنين من سجون نيوجيرزي زارهما وفد من منظمة العفو الدولية في فبراير/شباط ورفع تقريراً بشأنهما، وفي مركز الاحتجاز الفيدرالي في نيويورك حيث يُحتجز ما يزيد على 40 معتقلاً في وحدة للعزل. ورفضت السلطات طلب منظمة العفو الدولية زيارة المركز.

    وبحلول نهاية العام، كان معظم المعتقلين الذين قُبض عليهم في الحملات الأولية قد رُحلوا، أو أُطلق سراحهم، أو وُجهت إليهم تهم بخصوص جرائم لا تتصل بأحداث 11 سبتمبر/أيلول أو "الإرهاب". وأفادت وزارة العدل، في أوائل ديسمبر/كانون الأول، بأن ستة فقط من بين 765 شخصاً اعتُقلوا بتهم تتعلق بالهجرة خلال الحملات آنفة الذكر ما زالوا قيد الاحتجاز وأن 500 شخص رُحلوا من البلاد؛ وأُلقي القبض على 134 آخرين بتهم جنائية فيدرالية وأُدين 99 شخصاً. وورد في نتائج مراجعة سابقة أجرتها صحيفة "واشنطن بوست" أن ما لا يقل عن 44 شخصاً قد قُبض عليهم واحتُجزوا في إطار التحقيقات بصفتهم "شهوداً جوهريين" ولكن وزارة العدل لم تقدم معلوماتٍ بخصوص هذه الحالات. وتم ترحيل بعض الأشخاص إلى بلدان، من بينها باكستان ومصر واليمن، حيث يُخشى تعرضهم لانتهاكات لحقوق الإنسان، بما في ذلك الاحتجاز بمعزلٍ عن العالم الخارجي والتعذيب.

    وأبدت جماعات لحقوق الإنسان والهجرة قلقها بخصوص التمييز الذي يتسم به أمر فيدرالي جديد يلزم الذكور من سن 16 سنة فأكثر من رعايا بلدان عربية وإسلامية معينة وكوريا الشمالية ممن لا يملكون إقامة دائمة بالولايات المتحدة الأمريكية بتسجيل أنفسهم لدى مصلحة الهجرة والجنسية من أجل إجراء مقابلات معهم وأخذ بصمات أصابعهم وتصويرهم. وتعرض عدة مئات من الرجال والفتيان الشرق أوسطيين الذين التزموا بالجولة الأولى من التسجيل في ديسمبر/كانون الأول للاعتقال بزعم مخالفة قوانين الهجرة وتعرض كثير منهم لمعاملةٍ قاسيةٍ، بما في ذلك تكبيل أيديهم بالقيود الحديدية وأرجلهم بالأصفاد واحتجازهم في زنازين باردة بغير ملابس كافية أو بطانيات، وورد أن بعضهم نُقلوا بين مراكز مختلفة دون أن ُتتاح لهم الفرصة للاتصال بمحاميهم أو أقاربهم. ورغم إطلاق سراح معظمهم بعد بضعة أيام، فقد أُحيل كثيرون منهم إلى جلسات بخصوص الترحيل، بما في ذلك بعض من كان لديهم ما يثبت قانونية وضعهم وقت إلقاء القبض عليهم، حسبما ورد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-25-2003, 12:37 PM

عباس فاضل العزى

تاريخ التسجيل: 12-07-2003
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: Rakoba)

    الاخ أبو آمنة
    أتفق معك في نتائج التحليل العقلي و المنطقي الذي استعملته في مداخلاتك حول هذه الاشكالية , و هذا يجعلني أوجه إليك السؤال التالي :

    هل توافق العقيدة الاسلامية على مفهوم التطهير بالعقوبة ( الحد ) ؟
    أقصد هل الاسلام يشجع مرتكب ( الزنا / السرقة / شرب الخمر .... ) على السعي للتطهر من الاثم الذي ارتكبه عن طريق الاعتراف لولي الأمر لكي يقوم الأخير باقامة الحد عليه تطهيرا له ؟
    أم أن الاسلام يحث المرتكب على الكتمان و الاستغفار و التوبة الى الغفور الرحيم ؟
    لاحظت أن هذا الاشكال الاخير راسخ في عقول بعض الاخوة و الاخوات المتداخلين في المنبر و كأنه بديهية مسلم بها , و هو عندي غير ذلك تماما .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-25-2003, 03:06 PM

bayan
<abayan
تاريخ التسجيل: 06-13-2003
مجموع المشاركات: 15417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: عباس فاضل العزى)

    الاخ الكريم العزى
    المنطق والعقل يساعدونك فقط الى الوصول الى ان هناك اله واحد
    وعندما تصل عليك ان تسلم امرك لهذا الاله تسليما كاملا
    ولا تحاجه والا صرتا مثل ابليس الذى حاجج الله فى امر السجود لآدم
    ومن منطلق العبودية الكاملة يجب ان نلغى عقلنا ومنطقنا فى الاشياء
    لان هذه الاشياء الغيبية لا ينفع فيها المنطق والعقل والا كان مسح باطن الخف اولى من ظاهره كما قال على بن ابى طالب كرم الله وجهه
    تعليقا عن امر المسح على الخف فى الوضؤ
    العقاب على حسب فهمنا نحن اهل السنة والجماعة
    عبارة عن زواجر وجوابر للذنب وغفرة فى الدنيا قبل الاخرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-25-2003, 02:30 PM

bint_alahfad
<abint_alahfad
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 3522

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: Rakoba)


    عقوبه الزنى لمن لديه أدنى طرفه شك!!!!!

    نظرا لأنه صار لدى البعض شك فى حد الزنا رأيت ان اتى بتفاسير لثلاثه من كبار العلماء الأجلاء وهما ابن كثير, الطبرى والقرطبى وهم يشرحون العقوبه للمحصن والغير محصن, رجاء اقرأوها بصدر رحب فلا شئ مما كتب فى التفسير أو الأيات بيدى ولا تترصدوا بى قبل تكملتها


    التفسير أبن كثير


    الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا
    رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ


    ثُمَّ قَالَ تَعَالَى : " الزَّانِيَة وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلّ وَاحِد مِنْهُمَا مِائَة جَلْدَة " يَعْنِي هَذِهِ الْآيَة الْكَرِيمَة فِيهَا حُكْم الزَّانِي فِي الْحَدّ وَلِلْعُلَمَاءِ فِيهِ تَفْصِيل وَنِزَاع فَإِنَّ الزَّانِيَ لَا يَخْلُو إِمَّا أَنْ يَكُون بِكْرًا وَهُوَ الَّذِي لَمْ يَتَزَوَّج أَوْ مُحْصَنًا وَهُوَ الَّذِي قَدْ وَطِئَ فِي نِكَاح صَحِيح وَهُوَ حُرّ بَالِغ عَاقِل فَأَمَّا إِذَا كَانَ بِكْرًا لَمْ يَتَزَوَّج فَإِنَّ حَدّه مِائَة جَلْدَة كَمَا فِي الْآيَة وَيُزَاد عَلَى ذَلِكَ أَنْ يُغَرَّب عَامًا عَنْ بَلَده عِنْد جُمْهُور الْعُلَمَاء خِلَافًا لِأَبِي حَنِيفَة - رَحِمَهُ اللَّه - فَإِنَّ عِنْده أَنَّ التَّغْرِيب إِلَى رَأْي الْإِمَام إِنْ شَاءَ غَرَّبَ وَإِنْ شَاءَ لَمْ يُغَرِّب وَحُجَّة الْجُمْهُور فِي ذَلِكَ مَا ثَبَتَ فِي الصَّحِيحَيْنِ مِنْ رِوَايَة الزُّهْرِيّ عَنْ عُبَيْد اللَّه بْن عَبْد اللَّه بْن عُتْبَة بْن مَسْعُود عَنْ أَبِي هُرَيْرَة وَزَيْد بْن خَالِد الْجُهَنِيّ فِي الْأَعْرَابِيَّيْنِ اللَّذَيْنِ أَتَيَا رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ أَحَدهمَا : يَا رَسُول اللَّه إِنَّ اِبْنِي هَذَا كَانَ عَسِيفًا - يَعْنِي أَجِيرًا - عَلَى هَذَا فَزَنَى بِامْرَأَتِهِ فَافْتَدَيْت اِبْنِي مِنْهُ بِمِائَةِ شَاة وَوَلِيدَة فَسَأَلْت أَهْل الْعِلْم فَأَخْبَرُونِي أَنَّ عَلَى اِبْنِي جَلْد مِائَة وَتَغْرِيب عَام وَأَنَّ عَلَى اِمْرَأَة هَذَا : الرَّجْم فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " وَاَلَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَأَقْضِيَنَّ بَيْنكُمَا بِكِتَابِ اللَّه تَعَالَى الْوَلِيدَة وَالْغَنَم رَدّ عَلَيْك وَعَلَى اِبْنك مِائَة جَلْدَة وَتَغْرِيب عَام . وَاغْدُ يَا أُنَيْس - لِرَجُلٍ مِنْ أَسْلَم - إِلَى اِمْرَأَة هَذَا فَإِنْ اِعْتَرَفَتْ فَارْجُمْهَا " فَغَدَا عَلَيْهَا فَاعْتَرَفَتْ فَرَجَمَهَا . وَفِي هَذَا دَلَالَة عَلَى تَغْرِيب الزَّانِي مَعَ جَلْد مِائَة إِذَا كَانَ بِكْرًا لَمْ يَتَزَوَّج فَأَمَّا إِذَا كَانَ مُحْصَنًا وَهُوَ الَّذِي قَدْ وَطِئَ فِي نِكَاح صَحِيح وَهُوَ حُرّ بَالِغ عَاقِل فَإِنَّهُ يُرْجَم كَمَا قَالَ الْإِمَام مَالِك حَدَّثَنِي اِبْن شِهَاب أَخْبَرَنَا عُبَيْد اللَّه بْن عَبْد اللَّه بْن عُتْبَة بْن مَسْعُود أَنَّ اِبْن عَبَّاس أَخْبَرَهُ أَنَّ عُمَر قَامَ فَحَمِدَ اللَّه وَأَثْنَى عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ : أَمَّا بَعْد أَيّهَا النَّاس فَإِنَّ اللَّه تَعَالَى بَعَثَ مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالْحَقِّ وَأَنْزَلَ عَلَيْهِ الْكِتَاب فَكَانَ فِيمَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آيَة الرَّجْم فَقَرَأْنَاهَا وَوَعَيْنَاهَا وَرَجَمَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَرَجَمْنَا بَعْده فَأَخْشَى أَنْ يَطُول بِالنَّاسِ زَمَان أَنْ يَقُول قَائِل لَا نَجِد آيَة الرَّجْم فِي كِتَاب اللَّه فَيَضِلُّوا بِتَرْكِ فَرِيضَة قَدْ أَنْزَلَهَا اللَّه فَالرَّجْم فِي كِتَاب اللَّه حَقّ عَلَى مَنْ زَنَى إِذَا أُحْصِنَ مِنْ الرِّجَال وَمِنْ النِّسَاء إِذَا قَامَتْ الْبَيِّنَة أَوْ الْحَبَل أَوْ الِاعْتِرَاف. أَخْرَجَاهُ فِي الصَّحِيحَيْنِ مِنْ حَدِيث مَالِك مُطَوَّلًا وَهَذِهِ قِطْعَة مِنْهُ فِيهَا مَقْصُودنَا هَهُنَا . وَرَوَى الْإِمَام أَحْمَد عَنْ هُشَيْم عَنْ الزُّهْرِيّ عَنْ عُبَيْد اللَّه بْن عَبْد اللَّه عَنْ اِبْن عَبَّاس حَدَّثَنِي عَبْد الرَّحْمَن بْن عَوْف أَنَّ عُمَر بْن الْخَطَّاب خَطَبَ النَّاس فَسَمِعْته يَقُول : أَلَا وَإِنَّ نَاسًا يَقُولُونَ مَا الرَّجْم فِي كِتَاب اللَّه وَإِنَّمَا فِيهِ الْجَلْد وَقَدْ رَجَمَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَرَجَمْنَا بَعْده وَلَوْلَا أَنْ يَقُول قَائِل أَوْ يَتَكَلَّم مُتَكَلِّم أَنَّ عُمَر زَادَ فِي كِتَاب اللَّه مَا لَيْسَ مِنْهُ لَأَثْبَتُّهَا كَمَا نَزَلَتْ بِهِ . وَأَخْرَجَهُ النَّسَائِيّ مِنْ حَدِيث عُبَيْد اللَّه بْن عَبْد اللَّه بِهِ وَقَدْ رَوَى الْإِمَام أَحْمَد أَيْضًا عَنْ هُشَيْم عَنْ عَلِيّ بْن زَيْد عَنْ يُوسُف بْن مِهْرَان عَنْ اِبْن عَبَّاس قَالَ خَطَبَ عُمَر بْن الْخَطَّاب فَذَكَرَ الرَّجْم فَقَالَ : " إِنَّا لَا نَجِد مِنْ الرَّجْم بُدًّا فَإِنَّهُ حَدّ مِنْ حُدُود اللَّه تَعَالَى أَلَا وَإِنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ رَجَمَ وَرَجَمْنَا بَعْده وَلَوْلَا أَنْ يَقُول قَائِلُونَ إِنَّ عُمَر زَادَ فِي كِتَاب اللَّه مَا لَيْسَ فِيهِ لَكَتَبْت فِي نَاحِيَة مِنْ الْمُصْحَف وَشَهِدَ عُمَر بْن الْخَطَّاب وَعَبْد الرَّحْمَن بْن عَوْف وَفُلَان وَفُلَان أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ رَجَمَ وَرَجَمْنَا بَعْده أَلَا إِنَّهُ سَيَكُونُ قَوْم مِنْ بَعْدكُمْ يُكَذِّبُونَ بِالرَّجْمِ وَبِالشَّفَاعَةِ وَبِعَذَابِ الْقَبْر وَبِقَوْمٍ يَخْرُجُونَ مِنْ النَّار بَعْدَمَا اِمْتَحَشُوا. وَرَوَى أَحْمَد أَيْضًا عَنْ يَحْيَى الْأَنْصَارِيّ عَنْ سَعِيد بْن الْمُسَيِّب عَنْ عُمَر بْن الْخَطَّاب " إِيَّاكُمْ أَنْ تَهْلِكُوا عَنْ آيَة الرَّجْم " الْحَدِيث رَوَاهُ التِّرْمِذِيّ مِنْ حَدِيث سَعِيد عَنْ عُمَر وَقَالَ صَحِيح وَقَالَ الْحَافِظ أَبُو يَعْلَى الْمَوْصِلِيّ حَدَّثَنَا عُبَيْد اللَّه بْن عُمَر الْقَوَارِيرِيّ حَدَّثَنَا يَزِيد بْن زُرَيْع حَدَّثَنَا أَبُو عَوْن عَنْ مُحَمَّد هُوَ اِبْن سِيرِينَ قَالَ اِبْن عُمَر : نُبِّئْت عَنْ كَثِير بْن الصَّلْت قَالَ كُنَّا عِنْد مَرْوَان وَفِينَا زَيْد فَقَالَ زَيْد بْن ثَابِت كُنَّا نَقْرَأ : الشَّيْخ وَالشَّيْخَة إِذَا زَنَيَا فَارْجُمُوهُمَا الْبَتَّة قَالَ مَرْوَان أَلَا كَتَبْتهَا فِي الْمُصْحَف ؟ قَالَ ذَكَرْنَا ذَلِكَ وَفِينَا عُمَر بْن الْخَطَّاب فَقَالَ أَنَا أَشْفِيكُمْ مِنْ ذَلِكَ قَالَ قُلْنَا فَكَيْف ؟ قَالَ جَاءَ رَجُل إِلَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ فَذَكَرَ كَذَا وَكَذَا وَذَكَرَ الرَّجْم فَقَالَ يَا رَسُول اللَّه اُكْتُبْ لِي آيَة الرَّجْم قَالَ " لَا أَسْتَطِيع الْآن " هَذَا أَوْ نَحْو ذَلِكَ . وَقَدْ رَوَاهُ النَّسَائِيّ مِنْ حَدِيث مُحَمَّد بْن الْمُثَنَّى عَنْ غُنْدَر عَنْ شُعْبَة عَنْ قَتَادَة عَنْ يُونُس بْن جُبَيْر عَنْ كَثِير بْن الصَّلْت عَنْ زَيْد بْن ثَابِت بِهِ وَهَذِهِ طُرُق كُلّهَا مُتَعَدِّدَة مُتَعَاضِدَة وَدَالَّة عَلَى أَنَّ آيَة الرَّجْم كَانَتْ مَكْتُوبَة فَنُسِخَ تِلَاوَتهَا وَبَقِيَ حُكْمهَا مَعْمُولًا بِهِ وَاَللَّه أَعْلَم . وَقَدْ أَمَرَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِرَجْمِ هَذِهِ الْمَرْأَة وَهِيَ زَوْجَة الرَّجُل الَّذِي اِسْتَأْجَرَ الْأَجِير لَمَّا زَنَتْ مَعَ الْأَجِير وَرَجَمَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَاعِزًا وَالْغَامِدِيّة وَكُلّ هَؤُلَاءِ لَمْ يُنْقَل عَنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ جَلَدَهُمْ قَبْل الرَّجْم وَإِنَّمَا وَرَدَتْ الْأَحَادِيث الصَّحِيحَة الْمُتَعَاضِدَة الْمُتَعَدِّدَة الطُّرُق وَالْأَلْفَاظ بِالِاقْتِصَارِ عَلَى رَجْمهمْ وَلَيْسَ فِيهَا ذِكْر الْجَلْد وَلِهَذَا كَانَ هَذَا مَذْهَب جُمْهُور الْعُلَمَاء وَإِلَيْهِ ذَهَبَ أَبُو حَنِيفَة وَمَالِك وَالشَّافِعِيّ رَحِمَهُمْ اللَّه وَذَهَبَ الْإِمَام أَحْمَد رَحِمَهُ اللَّه إِلَى أَنَّهُ يَجِب أَنْ يُجْمَع عَلَى الزَّانِي الْمُحْصَن بَيْن الْجَلْد لِلْآيَةِ وَالرَّجْم لِلسُّنَّةِ كَمَا رُوِيَ عَنْ أَمِير الْمُؤْمِنِينَ عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب " أَنَّهُ لَمَّا أُتِيَ بِسَرَّاجَة وَكَانَتْ قَدْ زَنَتْ وَهِيَ مُحْصَنَة فَجَلَدَهَا يَوْم الْخَمِيس وَرَجَمَهَا يَوْم الْجُمُعَة فَقَالَ : جَلَدْتهَا بِكِتَابِ اللَّه وَرَجَمْتهَا بِسُنَّةِ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَدْ رَوَى الْإِمَام أَحْمَد وَأَهْل السُّنَن الْأَرْبَعَة وَمُسْلِم مِنْ حَدِيث قَتَادَة عَنْ الْحَسَن عَنْ حِطَّان بْن عَبْد اللَّه الرَّقَاشِيّ عَنْ عُبَادَة بْن الصَّامِت قَالَ : قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " خُذُوا عَنِّي خُذُوا عَنِّي قَدْ جَعَلَ اللَّه لَهُنَّ سَبِيلًا الْبِكْر بِالْبِكْرِ جَلْد مِائَة وَتَغْرِيب عَام وَالثَّيِّب بِالثَّيِّبِ جَلْد مِائَة وَالرَّجْم " . وَقَوْله تَعَالَى " وَلَا تَأْخُذكُمْ بِهِمَا رَأْفَة فِي دِين اللَّه " أَيْ فِي حُكْم اللَّه أَيْ لَا تَرْأَفُوا بِهِمَا فِي شَرْع اللَّه وَلَيْسَ الْمَنْهِيّ عَنْهُ الرَّأْفَة الطَّبِيعِيَّة عَلَى تَرْك الْحَدّ وَإِنَّمَا هِيَ الرَّأْفَة الَّتِي تَحْمِل الْحَاكِم عَلَى تَرْك الْحَدّ فَلَا يَجُوز ذَلِكَ قَالَ مُجَاهِد : " وَلَا تَأْخُذكُمْ بِهِمَا رَأْفَة فِي دِين اللَّه " قَالَ : إِقَامَة الْحُدُود إِذَا رُفِعَتْ إِلَى السُّلْطَان فَتُقَام وَلَا تُعَطَّل وَكَذَا رُوِيَ عَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر وَعَطَاء بْن أَبِي رَبَاح وَقَدْ جَاءَ فِي الْحَدِيث : " تَعَافَوْا الْحُدُود فِيمَا بَيْنكُمْ فَمَا بَلَغَنِي مِنْ حَدّ فَقَدْ وَجَبَ " وَفِي الْحَدِيث الْآخَر : " لَحَدّ يُقَام فِي الْأَرْض خَيْر لِأَهْلِهَا مِنْ أَنْ يُمْطَرُوا أَرْبَعِينَ صَبَاحًا" وَقِيلَ الْمُرَاد " وَلَا تَأْخُذكُمْ بِهِمَا رَأْفَة فِي دِين اللَّه" فَلَا تُقِيمُوا الْحَدّ كَمَا يَنْبَغِي مِنْ شِدَّة الضَّرْب الزَّاجِر عَنْ الْمَأْثَم وَلَيْسَ الْمُرَاد الضَّرْب الْمُبَرِّح . قَالَ عَامِر الشَّعْبِيّ " وَلَا تَأْخُذكُمْ بِهِمَا رَأْفَة فِي دِين اللَّه " قَالَ : رَحْمَة فِي شِدَّة الضَّرْب وَقَالَ عَطَاء : ضَرْب لَيْسَ بِالْمُبَرِّحِ وَقَالَ سَعِيد بْن أَبِي عَرُوبَة عَنْ حَمَّاد بْن أَبِي سُلَيْمَان : يُجْلَد الْقَاذِف وَعَلَيْهِ ثِيَابه وَالزَّانِي تُخْلَع ثِيَابه ثُمَّ تَلَا " وَلَا تَأْخُذكُمْ بِهِمَا رَأْفَة فِي دِين اللَّه " فَقُلْت : هَذَا فِي الْحُكْم قَالَ : هَذَا فِي الْحُكْم وَالْجَلْد يَعْنِي فِي إِقَامَة الْحَدّ وَفِي شِدَّة الضَّرْب وَقَالَ اِبْن أَبِي حَاتِم حَدَّثَنَا عَمْرو بْن عَبْد اللَّه الْأَوْدِيّ حَدَّثَنَا وَكِيع عَنْ نَافِع عَنْ اِبْن عَمْرو عَنْ اِبْن أَبِي مُلَيْكَة عَنْ عُبَيْد اللَّه بْن عَبْد اللَّه بْن عُمَر أَنَّ جَارِيَة لِابْنِ عُمَر زَنَتْ فَضَرَبَ رِجْلَيْهَا قَالَ نَافِع : أَرَاهُ قَالَ ظَهْرهَا قَالَ قُلْت " وَلَا تَأْخُذكُمْ بِهِمَا رَأْفَة فِي دِين اللَّه " قَالَ : يَا بُنَيّ وَرَأَيْتنِي أَخَذَتْنِي بِهَا رَأْفَة إِنَّ اللَّه لَمْ يَأْمُرنِي أَنْ أَقْتُلهَا وَلَا أَنْ أَجْعَل جَلْدهَا فِي رَأْسهَا وَقَدْ أَوْجَعْت حِين ضَرَبْتهَا . وَقَوْله تَعَالَى" إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاَللَّهِ وَالْيَوْم الْآخِر " أَيْ فَافْعَلُوا ذَلِكَ وَأَقِيمُوا الْحُدُود عَلَى مَنْ زَنَى وَشَدِّدُوا عَلَيْهِ الضَّرْب وَلَكِنْ لَيْسَ مُبَرِّحًا لِيَرْتَدِع هُوَ وَمَنْ يَصْنَع مِثْله بِذَلِكَ وَقَدْ جَاءَ فِي الْمُسْنَد عَنْ بَعْض الصَّحَابَة أَنَّهُ قَالَ : يَا رَسُول اللَّه إِنِّي لَأَذْبَح الشَّاة وَأَنَا أَرْحَمهَا فَقَالَ " وَلَك فِي ذَلِكَ أَجْر " . وَقَوْله تَعَالَى" وَلْيَشْهَدْ عَذَابهمَا طَائِفَة مِنْ الْمُؤْمِنِينَ " هَذَا فِيهِ تَنْكِيل لِلزَّانِيَيْنِ إِذَا جُلِدَا بِحَضْرَةِ النَّاس فَإِنَّ ذَلِكَ يَكُون أَبْلَغ فِي زَجْرهمَا وَأَنْجَع فِي رَدْعهمَا فَإِنَّ فِي ذَلِكَ تَقْرِيعًا وَتَوْبِيخًا وَفَضِيحَة إِذَا كَانَ النَّاس حُضُورًا . قَالَ الْحَسَن الْبَصْرِيّ فِي قَوْله " وَلْيَشْهَدْ عَذَابهمَا طَائِفَة مِنْ الْمُؤْمِنِينَ " يَعْنِي عَلَانِيَة ثُمَّ قَالَ عَلِيّ بْن أَبِي طَلْحَة عَنْ اِبْن عَبَّاس " وَلْيَشْهَدْ عَذَابهمَا طَائِفَة مِنْ الْمُؤْمِنِينَ " الطَّائِفَة الرَّجُل فَمَا فَوْقه وَقَالَ مُجَاهِد : الطَّائِفَة الرَّجُل الْوَاحِد إِلَى الْأَلْف وَكَذَا قَالَ عِكْرِمَة وَلِهَذَا قَالَ أَحْمَد : إِنَّ الطَّائِفَة تَصْدُق عَلَى وَاحِد وَقَالَ عَطَاء بْن أَبِي رَبَاح : اِثْنَانِ وَبِهِ قَالَ إِسْحَاق بْن رَاهَوَيْهِ وَكَذَا قَالَ سَعِيد بْن جُبَيْر " طَائِفَة مِنْ الْمُؤْمِنِينَ " قَالَ : يَعْنِي رَجُل فَصَاعِدًا وَقَالَ الزُّهْرِيّ : ثَلَاث نَفَر فَصَاعِدًا وَقَالَ عَبْد الرَّزَّاق حَدَّثَنِي اِبْن وَهْب عَنْ الْإِمَام مَالِك فِي قَوْله " وَلْيَشْهَدْ عَذَابهمَا طَائِفَة مِنْ الْمُؤْمِنِينَ" قَالَ : الطَّائِفَة أَرْبَعَة نَفَر فَصَاعِدًا لِأَنَّهُ لَا يَكْفِي شَهَادَة فِي الزِّنَا إِلَّا أَرْبَعَة شُهَدَاء فَصَاعِدًا وَبِهِ قَالَ الشَّافِعِيّ وَقَالَ رَبِيعَة : خَمْسَة وَقَالَ الْحَسَن الْبَصْرِيّ : عَشْرَة وَقَالَ قَتَادَة : أَمَرَ اللَّه أَنْ يَشْهَد عَذَابهمَا طَائِفَة مِنْ الْمُؤْمِنِينَ أَيْ نَفَر مِنْ الْمُسْلِمِينَ لِيَكُونَ ذَلِكَ مَوْعِظَة وَعِبْرَة وَنَكَالًا وَقَالَ اِبْن أَبِي حَاتِم حَدَّثَنَا أَبِي حَدَّثَنَا يَحْيَى بْن عُثْمَان حَدَّثَنَا بَقِيَّة قَالَ سَمِعْت نَصْر بْن عَلْقَمَة يَقُول فِي قَوْله تَعَالَى " وَلْيَشْهَدْ عَذَابهمَا طَائِفَة مِنْ الْمُؤْمِنِينَ " قَالَ : لَيْسَ ذَلِكَ لِلْفَضِيحَةِ إِنَّمَا ذَلِكَ لِيُدْعَى اللَّه تَعَالَى لَهُمَا بِالتَّوْبَةِ وَالرَّحْمَة




    وفى امان الله

    لا اله الا الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-25-2003, 02:33 PM

bint_alahfad
<abint_alahfad
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 3522

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: Rakoba)


    تفسير الطبرى

    الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ

    الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { الزَّانِيَة وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلّ وَاحِد مِنْهُمَا مِائَة جَلْدَة وَلَا تَأْخُذكُمْ بِهِمَا رَأْفَة فِي دِين اللَّه } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : مَنْ زَنَى مِنَ الرِّجَال أَوْ زَنَتْ مِنَ النِّسَاء , وَهُوَ حُرّ بِكْر غَيْر مُحْصَن بِزَوْجٍ , فَاجْلِدُوهُ ضَرْبًا مِائَة جَلْدَة عُقُوبَة لِمَا صَنَعَ وَأَتَى مِنْ مَعْصِيَة اللَّه . { وَلَا تَأْخُذكُمْ بِهِمَا رَأْفَة فِي دِين اللَّه } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : لَا تَأْخُذكُمْ بِالزَّانِي وَالزَّانِيَة أَيّهَا الْمُؤْمِنُونَ رَأْفَة , وَهِيَ رِقَّة الرَّحْمَة فِي دِين اللَّه , يَعْنِي فِي طَاعَة اللَّه فِيمَا أَمَرَكُمْ بِهِ مِنْ إِقَامَة الْحَدّ عَلَيْهِمَا عَلَى مَا أَلْزَمَكُمْ بِهِ . وَاخْتَلَفَ أَهْل التَّأْوِيل فِي الْمَنْهِيّ عَنْهُ الْمُؤْمِنُونَ مِنْ أَخْذ الرَّأْفَة بِهِمَا , فَقَالَ بَعْضهمْ : هُوَ تَرْك إِقَامَة حَدّ اللَّه عَلَيْهِمَا , فَأَمَّا إِذَا أُقِيمَ عَلَيْهِمَا الْحَدّ فَلَمْ تَأْخُذهُمْ بِهِمَا رَأْفَة فِي دِين اللَّه . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 19460 - حَدَّثَنَا أَبُو هِشَام , قَالَ : ثنا يَحْيَى بْن أَبِي زَائِدَة , عَنْ نَافِع بْن عُمَر , عَنِ ابْن أَبِي مُلَيْكَة , عَنْ عُبَيْد اللَّه بْن عَبْد اللَّه بْن عُمَر , قَالَ : جَلَدَ ابْن عُمَر جَارِيَة لَهُ أَحْدَثَتْ , فَجَلَدَ رِجْلَيْهَا - قَالَ نَافِع : وَحَسِبْت أَنَّهُ قَالَ : وَظَهْرهَا - فَقُلْت : { وَلَا تَأْخُذكُمْ بِهِمَا رَأْفَة فِي دِين اللَّه } فَقَالَ : وَأَخَذَتْنِي بِهَا رَأْفَة , إِنَّ اللَّه لَمْ يَأْمُرنِي أَنْ أَقْتُلهَا . * - حَدَّثَنِي يَعْقُوب , قَالَ : ثنا ابْن عُلَيَّة , عَنِ ابْن جُرَيْج , قَالَ : سَمِعْت عَبْد اللَّه بْن أَبِي مُلَيْكَة يَقُول : ثني عُبَيْد اللَّه بْن عَبْد اللَّه بْن عُمَر , أَنَّ عَبْد اللَّه بْن عُمَر حَدَّ جَارِيَة لَهُ , فَقَالَ لِلْجَالِدِ , وَأَشَارَ إِلَى رِجْلهَا وَإِلَى أَسْفَلهَا , قُلْت : فَأَيْنَ قَوْل اللَّه : { وَلَا تَأْخُذكُمْ بِهِمَا رَأْفَة فِي دِين اللَّه } قَالَ : أَفَأَقْتُلهَا ؟ . 19461 - حَدَّثَنَا ابْن بَشَّار , قَالَ : ثنا عَبْد الرَّحْمَن , قَالَ : ثنا سُفْيَان , عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد : { وَلَا تَأْخُذكُمْ بِهِمَا رَأْفَة فِي دِين اللَّه } فَقَالَ : أَنْ تُقِيم الْحَدّ . 19462 -حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنِ ابْن جُرَيْج : { وَلَا تَأْخُذكُمْ بِهِمَا رَأْفَة فِي دِين اللَّه } قَالَ : لَا تُضَيِّعُوا حُدُود اللَّه . قَالَ ابْن جُرَيْج : وَقَالَ مُجَاهِد : { لَا تَأْخُذكُمْ بِهِمَا رَأْفَة } : لَا تُضَيِّعُوا الْحُدُود فِي أَنْ تُقِيمُوهَا , وَقَالَهَا عَطَاء بْن أَبِي رَبَاح . 19463 - حَدَّثَنَا أَبُو هِشَام , قَالَ : ثنا عَبْد الْمَلِك وَحَجَّاج , عَنْ عَطَاء : { وَلَا تَأْخُذكُمْ بِهِمَا رَأْفَة فِي دِين اللَّه } قَالَ : يُقَام حَدّ اللَّه وَلَا يُعَطَّل , وَلَيْسَ بِالْقَتْلِ . 19464 - حَدَّثَنَا ابْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثني مُحَمَّد بْن فُضَيْل , عَنْ دَاوُد , عَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر , قَالَ : الْجَلْد . 19465 - حَدَّثَنِي عُبَيْد بْن إِسْمَاعِيل الْهَبَّارِيّ , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن فُضَيْل , عَنِ الْمُغِيرَة , عَنْ إِبْرَاهِيم , فِي قَوْله : { وَلَا تَأْخُذكُمْ بِهِمَا رَأْفَة فِي دِين اللَّه } قَالَ : الضَّرْب . 19466 - حَدَّثَنَا ابْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا الْمُعْتَمِر , قَالَ : سَمِعْت عِمْرَان , قَالَ : قُلْت لِأَبِي مِجْلَز : { الزَّانِيَة وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلّ وَاحِد مِنْهُمَا } ... إِلَى قَوْله : { وَالْيَوْم الْآخِر } إِنَّا لَنَرْحَمهُمْ أَنْ يُجْلَد الرَّجُل حَدًّا , أَوْ تُقْطَع يَده قَالَ : إِنَّمَا ذَاكَ أَنَّهُ لَيْسَ لِلسُّلْطَانِ إِذَا رُفِعُوا إِلَيْهِ أَنْ يَدَعهُمْ رَحْمَة لَهُمْ حَتَّى يُقِيم الْحَدّ . * - حَدَّثَنَا الْحَسَن بْن يَحْيَى , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّزَّاق , قَالَ : أَخْبَرَنَا الثَّوْرِيّ , عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , فِي قَوْله : { وَلَا تَأْخُذكُمْ بِهِمَا رَأْفَة فِي دِين اللَّه } قَالَ : لَا تُقَام الْحُدُود . 19467 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : قَالَ ابْن زَيْد , فِي قَوْله : { وَلَا تَأْخُذكُمْ بِهِمَا رَأْفَة } فَتَدَعُوهُمَا مِنْ حُدُود اللَّه الَّتِي أَمَرَ بِهَا وَافْتَرَضَهَا عَلَيْهِمَا . 19468 - قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن لَهِيعَة , عَنْ خَالِد بْن أَبِي عِمْرَان , أَنَّهُ سَأَلَ سُلَيْمَان بْن يَسَار , عَنْ قَوْل اللَّه : { وَلَا تَأْخُذكُمْ بِهِمَا رَأْفَة فِي دِين اللَّه } أَيْ فِي الْحُدُود أَوْ فِي الْعُقُوبَة ؟ قَالَ : ذَلِكَ فِيهِمَا جَمِيعًا . * - حَدَّثَنَا عَمْرو بْن عَبْد الْحَمِيد الْآمُلِيّ , قَالَ : ثنا يَحْيَى بْن زَكَرِيَّا , عَنْ عَبْد الْمَلِك بْن أَبِي سُلَيْمَان , عَنْ عَطَاء فِي قَوْله : { وَلَا تَأْخُذكُمْ بِهِمَا رَأْفَة فِي دِين اللَّه } قَالَ : أَنْ يُقَام حَدّ اللَّه وَلَا يُعَطَّل , وَلَيْسَ بِالْقَتْلِ . 19469 - حَدَّثَنَا ابْن حُمَيْد , قَالَ : ثنا جَرِير , عَنْ عَطَاء , عَنْ عَامِر فِي قَوْله : { وَلَا تَأْخُذكُمْ بِهِمَا رَأْفَة فِي دِين اللَّه } قَالَ : الضَّرْب الشَّدِيد . وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ مَعْنَى ذَلِكَ : { وَلَا تَأْخُذكُمْ بِهِمَا رَأْفَة } فَتُخَفِّفُوا الضَّرْب عَنْهُمَا , وَلَكِنْ أَوْجِعُوهُمَا ضَرْبًا . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 19470 -حَدَّثَنَا ابْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثنا يَحْيَى بْن أَبِي بَكْر , قَالَ : ثنا أَبُو جَعْفَر , عَنْ قَتَادَة , عَنِ الْحَسَن وَسَعِيد بْن الْمُسَيِّب : { وَلَا تَأْخُذكُمْ بِهِمَا رَأْفَة فِي دِين اللَّه } قَالَ : الْجَلْد الشَّدِيد . 19471 - قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن جَعْفَر , عَنْ شُعْبَة , عَنْ حَمَّاد , قَالَ : يُحَدّ الْقَاذِف وَالشَّارِب وَعَلَيْهِمَا ثِيَابهمَا . وَأَمَّا الزَّانِي فَتُخْلَع ثِيَابه . وَتَلَا هَذِهِ الْآيَة : { وَلَا تَأْخُذكُمْ بِهِمَا رَأْفَة فِي دِين اللَّه } فَقُلْت لِحَمَّادٍ : أَهَذَا فِي الْحُكْم ؟ قَالَ : فِي الْحُكْم وَالْجَلْد . 19472 - حَدَّثَنَا الْحَسَن , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّزَّاق , قَالَ : أَخْبَرَنَا مَعْمَر , عَنِ الزُّهْرِيّ , قَالَ : يُجْتَهَد فِي حَدّ الزَّانِي وَالْفِرْيَة , وَيُخَفَّف فِي حَدّ الشُّرْب . وَقَالَ قَتَادَة : يُخَفَّف فِي الشَّرَاب , وَيُجْتَهَد فِي الزَّانِي . وَأَوْلَى الْقَوْلَيْنِ فِي ذَلِكَ بِالصَّوَابِ قَوْل مَنْ قَالَ : مَعْنَى ذَلِكَ : وَلَا تَأْخُذكُمْ بِهِمَا رَأْفَة فِي إِقَامَة حَدّ اللَّه عَلَيْهِمَا الَّذِي افْتَرَضَ عَلَيْكُمْ إِقَامَته عَلَيْهِمَا . وَإِنَّمَا قُلْنَا ذَلِكَ أَوْلَى التَّأْوِيلَيْنِ بِالصَّوَابِ , لِدَلَالَةِ قَوْل اللَّه بَعْده : " فِي دِين اللَّه " , يَعْنِي فِي طَاعَة اللَّه الَّتِي أَمَرَكُمْ بِهَا . وَمَعْلُوم أَنَّ دِين اللَّه الَّذِي أَمَرَ بِهِ فِي الزَّانِيَيْنِ : إِقَامَة الْحَدّ عَلَيْهِمَا , عَلَى مَا أَمَرَ مِنْ جَلْد كُلّ وَاحِد مِنْهُمَا مِائَة جَلْدَة , مَعَ أَنَّ الشِّدَّة فِي الضَّرْب لَا حَدّ لَهَا يُوقَف عَلَيْهِ , وَكُلّ ضَرْب أَوْجَعَ فَهُوَ شَدِيد , وَلَيْسَ لِلَّذِي يُوجِع فِي الشِّدَّة حَدّ لَا زِيَادَة فِيهِ فَيُؤْمَر بِهِ ; وَغَيْر جَائِز وَصْفه جَلَّ ثَنَاؤُهُ بِأَنَّهُ أَمَرَ بِمَا لَا سَبِيل لِلْمَأْمُورِ بِهِ إِلَى مَعْرِفَته , وَإِذَا كَانَ ذَلِكَ كَذَلِكَ , فَالَّذِي لِلْمَأْمُورِينَ إِلَى مَعْرِفَته السَّبِيل هُوَ عَدَد الْجَلْد عَلَى مَا أَمَرَ بِهِ , وَذَلِكَ هُوَ إِقَامَة الْحَدّ عَلَى مَا قُلْنَا . وَلِلْعَرَبِ فِي الرَّأْفَة لُغَتَانِ : الرَّأْفَة بِتَسْكِينِ الْهَمْزَة , وَالرَّآفَة بِمَدِّهَا , كَالسَّأْمَة وَالسَّآمَة , وَالْكَأْبَة وَالْكَآبَة . وَكَأَنَّ الرَّأْفَة الْمَرَّة الْوَاحِدَة , وَالرَّآفَة الْمَصْدَر , كَمَا قِيلَ : ضَؤُلَ ضَآلَة مِثْل فَعُلَ فَعَالَة , وَقَبُحَ قَبَاحَة .
    إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ

    وَقَوْله : { إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْم الْآخِر } يَقُول : إِنْ كُنْتُمْ تُصَدِّقُونَ بِاللَّهِ رَبّكُمْ وَبِالْيَوْمِ الْآخِر , وَأَنَّكُمْ فِيهِ مَبْعُوثُونَ لِحَشْرِ الْقِيَامَة وَلِلثَّوَابِ وَالْعِقَاب , فَإِنَّ مَنْ كَانَ بِذَلِكَ مُصَدِّقًا فَإِنَّهُ لَا يُخَالِف اللَّه فِي أَمْره وَنَهْيه خَوْف عِقَابه عَلَى مَعَاصِيه .
    وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ

    وَقَوْله : { وَلْيَشْهَدْ عَذَابهمَا طَائِفَة مِنَ الْمُؤْمِنِينَ } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : وَلْيَحْضُرْ جَلْد الزَّانِيَيْنِ الْبِكْرَيْنِ وَحْدهمَا إِذَا أُقِيمَ عَلَيْهِمَا طَائِفَة مِنَ الْمُؤْمِنِينَ . وَالْعَرَب تُسَمِّي الْوَاحِد فَمَا زَادَ : طَائِفَة . { مِنَ الْمُؤْمِنِينَ } يَقُول : مِنْ أَهْل الْإِيمَان بِاللَّهِ وَرَسُوله . وَقَدِ اخْتَلَفَ أَهْل التَّأْوِيل فِي مَبْلَغ عَدَد الطَّائِفَة الَّذِي أَمَرَ اللَّه بِشُهُودِ عَذَاب الزَّانِيَيْنِ الْبِكْرَيْنِ , فَقَالَ بَعْضهمْ : أَقَلّه وَاحِد . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 19473 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن بَشَّار , قَالَ : ثنا عَبْد الرَّحْمَن , قَالَ : ثنا سُفْيَان , عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , قَالَ : الطَّائِفَة : رَجُل . * - حَدَّثَنَا عَلِيّ بْن سَهْل بْن مُوسَى بْن إِسْحَاق الْكِنَانِيّ وَابْن الْقَوَّاس , قَالَا : ثنا يَحْيَى بْن عِيسَى , عَنْ سُفْيَان , عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , فِي قَوْل اللَّه : { وَلْيَشْهَدْ عَذَابهمَا طَائِفَة مِنَ الْمُؤْمِنِينَ } قَالَ : الطَّائِفَة رَجُل . قَالَ عَلِيّ : فَمَا فَوْق ذَلِكَ ; وَقَالَ ابْن الْقَوَّاس : فَأَكْثَر مِنْ ذَلِكَ . * - حَدَّثَنَا عَلِيّ , قَالَ : ثنا زَيْد , عَنْ سُفْيَان , عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , قَالَ : الطَّائِفَة : رَجُل . * - حَدَّثَنَا يَعْقُوب , قَالَ : ثنا ابْن عُلَيَّة , قَالَ : قَالَ ابْن أَبِي نَجِيح : { وَلْيَشْهَدْ عَذَابهمَا طَائِفَة مِنَ الْمُؤْمِنِينَ } قَالَ مُجَاهِد : أَقَلّه رَجُل . * -حَدَّثَنِي يَعْقُوب , قَالَ : ثنا هُشَيْم , قَالَ : أَخْبَرَنَا أَبُو بِشْر , عَنْ مُجَاهِد , فِي قَوْله : { وَلْيَشْهَدْ عَذَابهمَا طَائِفَة مِنَ الْمُؤْمِنِينَ } قَالَ : الطَّائِفَة : الْوَاحِد إِلَى الْأَلْف . * - حَدَّثَنَا ابْن بَشَّار , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن جَعْفَر , قَالَ : ثنا شُعْبَة , عَنْ أَبِي بِشْر , عَنْ مُجَاهِد فِي هَذِهِ الْآيَة : { وَلْيَشْهَدْ عَذَابهمَا طَائِفَة مِنَ الْمُؤْمِنِينَ } قَالَ : الطَّائِفَة وَاحِد إِلَى الْأَلْف ; { وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنهمَا } 49 9 . 19474 - حَدَّثَنَا ابْن الْمُثَنَّى , قَالَ : ثني وَهْب بْن جَرِير , قَالَ : ثنا شُعْبَة , عَنْ أَبِي بِشْر , عَنْ مُجَاهِد , قَالَ : الطَّائِفَة : الرَّجُل الْوَاحِد إِلَى الْأَلْف , قَالَ : { وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنهمَا } 49 9 إِنَّمَا كَانَا رَجُلَيْنِ . 19475 - حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : سَمِعْت عِيسَى بْن يُونُس , يَقُول : ثنا النُّعْمَان بْن ثَابِت , عَنْ حَمَّاد وَإِبْرَاهِيم قَالَا : الطَّائِفَة : رَجُل . * - حَدَّثَنَا الْحَسَن , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّزَّاق , قَالَ : أَخْبَرَنَا الثَّوْرِيّ , عَنِ ابْن أَبِي نَجِيح , عَنْ مُجَاهِد , فِي قَوْله : { وَلْيَشْهَدْ عَذَابهمَا طَائِفَة مِنَ الْمُؤْمِنِينَ } قَالَ : الطَّائِفَة : رَجُل وَاحِد فَمَا فَوْقه . وَقَالَ آخَرُونَ : أَقَلّه فِي هَذَا الْمَوْضِع رَجُلَانِ . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 19476 - حَدَّثَنِي يَعْقُوب بْن إِبْرَاهِيم , قَالَ : ثنا ابْن عُلَيَّة , قَالَ : ثنا ابْن أَبِي نَجِيح , فِي قَوْله : { وَلْيَشْهَدْ عَذَابهمَا طَائِفَة مِنَ الْمُؤْمِنِينَ } قَالَ : قَالَ عَطَاء : أَقَلّه رَجُلَانِ . 19477 - حَدَّثَنِي الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثني حَجَّاج , عَنِ ابْن جُرَيْج , قَالَ : أَخْبَرَنِي عُمَر بْن عَطَاء عَنْ عِكْرِمَة قَالَ : لِيَحْضُر رَجُلَانِ فَصَاعِدًا . وَقَالَ آخَرُونَ : أَقَلّ ذَلِكَ ثَلَاثَة فَصَاعِدًا . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 19478 -حَدَّثَنَا الْقَاسِم , قَالَ : ثنا الْحُسَيْن , قَالَ : ثنا عِيسَى بْن يُونُس , عَنِ ابْن أَبِي ذِئْب , عَنِ الزُّهْرِيّ , قَالَ : الطَّائِفَة : الثَّلَاثَة فَصَاعِدًا . 19479 - حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن عَبْد الْأَعْلَى , قَالَ : ثنا مُحَمَّد بْن ثَوْر , عَنْ مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة , فِي قَوْله : { وَلْيَشْهَدْ عَذَابهمَا طَائِفَة مِنَ الْمُؤْمِنِينَ } قَالَ : نَفَر مِنَ الْمُسْلِمِينَ . * - حَدَّثَنَا الْحَسَن , قَالَ : أَخْبَرَنَا عَبْد الرَّزَّاق , قَالَ : أَخْبَرَنَا مَعْمَر , عَنْ قَتَادَة , مِثْله . 19480 - حَدَّثَنِي أَبُو السَّائِب , قَالَ : ثنا حَفْص بْن غِيَاث , قَالَ : ثنا أَشْعَث , عَنْ أَبِيهِ , قَالَ : أَتَيْت أَبَا بَرْزَة الْأَسْلَمِيّ فِي حَاجَة وَقَدْ أَخْرَجَ جَارِيَة إِلَى بَاب الدَّار وَقَدْ زَنَتْ , فَدَعَا رَجُلًا فَقَالَ : اضْرِبْهَا خَمْسِينَ ! فَدَعَا جَمَاعَة , ثُمَّ قَرَأَ : { وَلْيَشْهَدْ عَذَابهمَا طَائِفَة مِنَ الْمُؤْمِنِينَ } . 19481 - حَدَّثَنَا أَبُو هِشَام الرِّفَاعِيّ , قَالَ : ثنا يَحْيَى , عَنْ أَشْعَث , عَنْ أَبِيهِ , أَنَّ أَبَا بَرْزَة أَمَرَ ابْنه أَنْ يَضْرِب جَارِيَة لَهُ وَلَدَتْ مِنَ الزِّنَا ضَرْبًا غَيْر مُبَرِّح , قَالَ : فَأَلْقَى عَلَيْهَا ثَوْبًا وَعِنْده قَوْم , وَقَرَأَ : { وَلْيَشْهَدْ عَذَابهمَا } ... الْآيَة . وَقَالَ آخَرُونَ : بَلْ أَقَلّ ذَلِكَ أَرْبَعَة . ذِكْر مَنْ قَالَ ذَلِكَ : 19482 - حَدَّثَنِي يُونُس , قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْن وَهْب , قَالَ : قَالَ ابْن زَيْد , فِي قَوْله : { وَلْيَشْهَدْ عَذَابهمَا طَائِفَة مِنَ الْمُؤْمِنِينَ } قَالَ : فَقَالَ : الطَّائِفَة الَّتِي يَجِب بِهَا الْحَدّ أَرْبَعَة . وَأَوْلَى الْأَقْوَال فِي ذَلِكَ بِالصَّوَابِ قَوْل مَنْ قَالَ : أَقَلّ مَا يَنْبَغِي حُضُور ذَلِكَ مِنْ عَدَد الْمُسْلِمِينَ : الْوَاحِد فَصَاعِدًا ; وَذَلِكَ أَنَّ اللَّه عَمَّ بِقَوْلِهِ : { وَلْيَشْهَدْ عَذَابهمَا طَائِفَة } وَالطَّائِفَة : قَدْ تَقَع عِنْد الْعَرَب عَلَى الْوَاحِد فَصَاعِدًا . فَإِذَا كَانَ ذَلِكَ كَذَلِكَ , وَلَمْ يَكُنَ اللَّه تَعَالَى ذِكْره وَضَعَ دَلَالَة عَلَى أَنَّ مُرَاده مِنْ ذَلِكَ خَاصّ مِنَ الْعَدَد , كَانَ مَعْلُومًا أَنَّ حُضُور مَا وَقَعَ عَلَيْهِ أَدْنَى اسْم الطَّائِفَة ذَلِكَ الْمَحْضَر مُخْرِج مُقِيم الْحَدّ مِمَّا أَمَرَهُ اللَّه بِهِ بِقَوْلِهِ : { وَلْيَشْهَدْ عَذَابهمَا طَائِفَة مِنَ الْمُؤْمِنِينَ } غَيْر أَنِّي وَإِنْ كَانَ الْأَمْر عَلَى مَا وَصَفْت , أَسْتَحِبّ أَنْ لَا يُقْصَر بِعَدَدِ مَنْ يَحْضُر ذَلِكَ الْمَوْضِع عَنْ أَرْبَعَة أَنْفُس عَدَد مَنْ تُقْبَل شَهَادَته عَلَى الزِّنَا ; لِأَنَّ ذَلِكَ إِذَا كَانَ كَذَلِكَ فَلَا خِلَاف بَيْن الْجَمِيع أَنَّهُ قَدْ أَدَّى الْمُقِيم الْحَدّ مَا عَلَيْهِ فِي ذَلِكَ , وَهُمْ فِيمَا دُون ذَلِكَ مُخْتَلِفُونَ .




    وفى امان الله
    لا اله الا الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-25-2003, 02:38 PM

bint_alahfad
<abint_alahfad
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 3522

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: Rakoba)


    التفسير للقرطبى

    الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ

    فِيهِ اِثْنَانِ وَعِشْرُونَ مَسْأَلَة : الْأُولَى : كَانَ الزِّنَى فِي اللُّغَة مَعْرُوفًا قَبْل الشَّرْع , مِثْل اِسْم السَّرِقَة وَالْقَتْل . وَهُوَ اِسْم لِوَطْءِ الرَّجُل اِمْرَأَة فِي فَرْجهَا مِنْ غَيْر نِكَاح وَلَا شُبْهَة نِكَاح بِمُطَاوَعَتِهَا. وَإِنْ شِئْت قُلْت : هُوَ إِدْخَال فَرْج فِي فَرْج مُشْتَهًى طَبْعًا مُحَرَّم شَرْعًا ; فَإِذَا كَانَ ذَلِكَ وَجَبَ الْحَدّ. وَقَدْ مَضَى الْكَلَام فِي حَدّ الزِّنَى وَحَقِيقَته وَمَا لِلْعُلَمَاءِ فِي ذَلِكَ . وَهَذِهِ الْآيَة نَاسِخَة لِآيَةِ الْحَبْس وَآيَة الْأَذَى اللَّتَيْنِ فِي سُورَة " النِّسَاء " بِاتِّفَاقٍ .
    الثَّانِيَة : " مِائَة جَلْدَة " هَذَا حَدّ الزَّانِي الْحُرّ الْبَالِغ الْبِكْر , وَكَذَلِكَ الزَّانِيَة الْبَالِغَة الْبِكْر الْحُرَّة . وَثَبَتَ بِالسُّنَّةِ تَغْرِيب عَام ; عَلَى الْخِلَاف فِي ذَلِكَ . وَأَمَّا الْمَمْلُوكَات فَالْوَاجِب خَمْسُونَ جَلْدَة ; لِقَوْلِهِ تَعَالَى : " فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْف مَا عَلَى الْمُحْصَنَات مِنْ الْعَذَاب " [ النِّسَاء : 25 ] وَهَذَا فِي الْأَمَة , ثُمَّ الْعَبْد فِي مَعْنَاهَا . وَأَمَّا الْمُحْصَن مِنْ الْأَحْرَار فَعَلَيْهِ الرَّجْم دُون الْجَلْد . وَمِنْ الْعُلَمَاء مَنْ يَقُول : يُجْلَد مِائَة ثُمَّ يُرْجَم . وَقَدْ مَضَى هَذَا كُلّه مُمَهَّدًا فِي " النِّسَاء " فَأَغْنَى عَنْ إِعَادَته , وَالْحَمْد لِلَّهِ .
    الثَّالِثَة : قَرَأَ الْجُمْهُور " الزَّانِيَة وَالزَّانِي " بِالرَّفْعِ . وَقَرَأَ عِيسَى بْن عُمَر الثَّقَفِيّ " الزَّانِيَة " بِالنَّصْبِ , وَهُوَ أَوْجَه عِنْد سِيبَوَيْهِ ; لِأَنَّهُ عِنْده كَقَوْلِك : زَيْدًا اِضْرِبْ . وَوَجْه الرَّفْع عِنْده : خَبَر اِبْتِدَاء , وَتَقْدِيره : فِيمَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ [ حُكْم ] الزَّانِيَة وَالزَّانِي . وَأَجْمَعَ النَّاس عَلَى الرَّفْع وَإِنْ كَانَ الْقِيَاس عِنْد سِيبَوَيْهِ النَّصْب. وَأَمَّا الْفَرَّاء وَالْمُبَرِّد وَالزَّجَّاج فَإِنَّ الرَّفْع عِنْدهمْ هُوَ الْأَوْجَه , وَالْخَبَر فِي قَوْله " فَاجْلِدُوا " لِأَنَّ الْمَعْنَى : الزَّانِيَة وَالزَّانِي مَجْلُودَانِ بِحُكْمِ اللَّه وَهُوَ قَوْل جَيِّد , وَهُوَ قَوْل أَكْثَر النُّحَاة . وَإِنْ شِئْت قَدَّرْت الْخَبَر : يَنْبَغِي أَنْ يُجْلَدَا . وَقَرَأَ اِبْن مَسْعُود " وَالزَّان " بِغَيْرِ يَاء .
    الرَّابِعَة : ذَكَرَ اللَّه سُبْحَانه وَتَعَالَى الذَّكَر وَالْأُنْثَى , وَالزَّانِي كَانَ يَكْفِي مِنْهُمَا ; فَقِيلَ : ذَكَرَهُمَا لِلتَّأْكِيدِ كَمَا قَالَ تَعَالَى : " وَالسَّارِق وَالسَّارِقَة فَاقْطَعُوا أَيْدِيهمَا " [ الْمَائِدَة : 38 ] . وَيَحْتَمِل أَنْ يَكُون ذَكَرَهُمَا هُنَا لِئَلَّا يَظُنّ ظَانّ أَنَّ الرَّجُل لَمَّا كَانَ هُوَ الْوَاطِئ وَالْمَرْأَة مَحَلّ لَيْسَتْ بِوَاطِئَةٍ فَلَا يَجِب عَلَيْهَا حَدّ فَذَكَرَهَا رَفْعًا لِهَذَا الْإِشْكَال الَّذِي أَوْقَعَ جَمَاعَة مِنْ الْعُلَمَاء مِنْهُمْ الشَّافِعِيّ . فَقَالُوا : لَا كَفَّارَة عَلَى الْمَرْأَة فِي الْوَطْء فِي رَمَضَان ; لِأَنَّهُ قَالَ جَامَعْت أَهْلِي فِي نَهَار رَمَضَان ; فَقَالَ لَهُ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ( كَفِّرْ ) . فَأَمَرَهُ بِالْكَفَّارَةِ , وَالْمَرْأَة لَيْسَ بِمُجَامِعَةٍ وَلَا وَاطِئَة .
    الْخَامِسَة : قُدِّمَتْ " الزَّانِيَة " فِي هَذِهِ الْآيَة مِنْ حَيْثُ كَانَ فِي ذَلِكَ الزَّمَان زِنَى النِّسَاء فَاشٍ وَكَانَ لِإِمَاءِ الْعَرَب وَبَغَايَا الْوَقْت رَايَات , وَكُنَّ مُجَاهِرَات بِذَلِكَ . وَقِيلَ : لِأَنَّ الزِّنَى فِي النِّسَاء أَعَرّ وَهُوَ لِأَجْلِ الْحَبَل أَضَرّ . وَقِيلَ : لِأَنَّ الشَّهْوَة فِي الْمَرْأَة أَكْثَر وَعَلَيْهَا أَغْلَب , فَصَدَّرَهَا تَغْلِيظًا لِتَرْدَعَ شَهْوَتهَا وَإِنْ كَانَ قَدْ رُكِّبَ فِيهَا حَيَاء لَكِنَّهَا إِذَا زَنَتْ ذَهَبَ الْحَيَاء كُلّه . وَأَيْضًا فَإِنَّ الْعَار بِالنِّسَاءِ أَلْحَق إِذْ مَوْضُوعهنَّ الْحَجْب وَالصِّيَانَة فَقُدِّمَ ذِكْرهنَّ تَغْلِيظًا وَاهْتِمَامًا.
    السَّادِسَة : الْأَلِف وَاللَّام فِي قَوْله " الزَّانِيَة وَالزَّانِي " لِلْجِنْسِ , وَذَلِكَ يُعْطِي أَنَّهَا عَامَّة فِي جَمِيع الزُّنَاة . وَمَنْ قَالَ بِالْجَلْدِ مَعَ الرَّجْم قَالَ : السُّنَّة جَاءَتْ بِزِيَادَةِ حُكْم فَيُقَام مَعَ الْجَلْد. وَهُوَ قَوْل إِسْحَاق بْن رَاهْوَيْهِ وَالْحَسَن بْن أَبِي الْحَسَن , وَفَعَلَهُ عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب رَضِيَ اللَّه عَنْهُ بِشُرَاحَةَ وَقَدْ مَضَى فِي " النِّسَاء " بَيَانه . وَقَالَ الْجُمْهُور : هِيَ خَاصَّة فِي الْبِكْرَيْنِ , وَاسْتَدَلُّوا عَلَى أَنَّهَا غَيْر عَامَّة بِخُرُوجِ الْعَبِيد وَالْإِمَاء مِنْهَا .
    السَّابِعَة : نَصَّ اللَّه سُبْحَانه وَتَعَالَى [ عَلَى ] مَا يَجِب عَلَى الزَّانِيَيْنِ إِذَا شُهِدَ بِذَلِكَ عَلَيْهِمَا ; عَلَى مَا يَأْتِي , وَأَجْمَعَ الْعُلَمَاء عَلَى الْقَوْل بِهِ . وَاخْتَلَفُوا فِيمَا يَجِب عَلَى الرَّجُل يُوجَد مَعَ الْمَرْأَة فِي ثَوْب وَاحِد فَقَالَ إِسْحَاق بْن رَاهْوَيْهِ : يُضْرَب كُلّ وَاحِد مِنْهُمَا مِائَة جَلْدَة. وَرُوِيَ ذَلِكَ عَنْ عُمَر وَعَلِيّ , وَلَيْسَ يَثْبُت ذَلِكَ عَنْهُمَا . وَقَالَ عَطَاء وَسُفْيَان الثَّوْرِيّ : يُؤَدَّبَانِ . وَبِهِ قَالَ مَالِك وَأَحْمَد ; عَلَى قَدْر مَذَاهِبهمْ فِي الْأَدَب . قَالَ اِبْن الْمُنْذِر : وَالْأَكْثَر مِمَّنْ رَأَيْنَاهُ يَرَى عَلَى مَنْ وُجِدَ عَلَى هَذِهِ الْحَال الْأَدَب . وَقَدْ مَضَى فِي " هُود " اِخْتِيَار مَا فِي هَذِهِ الْمَسْأَلَة , وَالْحَمْد لِلَّهِ وَحْده .
    الثَّامِنَة : " فَاجْلِدُوا " دَخَلَتْ الْفَاء لِأَنَّهُ مَوْضِع أَمْر وَالْأَمْر مُضَارِع لِلشَّرْطِ. وَقَالَ الْمُبَرِّد : فِيهِ مَعْنَى الْجَزَاء , أَيْ إِنْ زَنَى زَانٍ فَافْعَلُوا بِهِ كَذَا , وَلِهَذَا دَخَلَتْ الْفَاء ; وَهَكَذَا " السَّارِق وَالسَّارِقَة فَاقْطَعُوا أَيْدِيهمَا " [ الْمَائِدَة : 38 ] .
    التَّاسِعَة : لَا خِلَاف أَنَّ الْمُخَاطَب بِهَذَا الْأَمْر الْإِمَام وَمَنْ نَابَ مَنَابه . وَزَادَ مَالِك وَالشَّافِعِيّ : السَّادَة فِي الْعَبِيد . قَالَ الشَّافِعِيّ : فِي كُلّ جَلْد وَقَطْع . وَقَالَ مَالِك : فِي الْجَلْد دُون الْقَطْع . وَقِيلَ : الْخِطَاب لِلْمُسْلِمِينَ ; لِأَنَّ إِقَامَة مَرَاسِم الدِّين وَاجِبَة عَلَى الْمُسْلِمِينَ , ثُمَّ الْإِمَام يَنُوب عَنْهُمْ ; إِذْ لَا يُمْكِنهُمْ الِاجْتِمَاع عَلَى إِقَامَة الْحُدُود.
    الْعَاشِرَة : أَجْمَعَ الْعُلَمَاء عَلَى أَنَّ الْجَلْد بِالسَّوْطِ يَجِب . وَالسَّوْط الَّذِي يَجِب أَنْ يُجْلَد بِهِ يَكُون سَوْطًا بَيْن سَوْطَيْنِ . لَا شَدِيدًا وَلَا لَيِّنًا . وَرَوَى مَالِك عَنْ زَيْد بْن أَسْلَم أَنَّ رَجُلًا اِعْتَرَفَ عَلَى نَفْسه بِالزِّنَى عَلَى عَهْد رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ; فَدَعَا لَهُ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِسَوْطٍ , فَأُتِيَ بِسَوْطٍ مَكْسُور , فَقَالَ : ( فَوْق هَذَا ) فَأُتِيَ بِسَوْطٍ جَدِيد لَمْ تُقْطَع ثَمَرَته فَقَالَ : ( دُون هَذَا ) فَأُتِيَ بِسَوْطٍ قَدْ رُكِبَ بِهِ وَلَانَ . فَأَمَرَ بِهِ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَجُلِدَ ... الْحَدِيث . قَالَ أَبُو عُمَر : هَكَذَا رَوَى الْحَدِيث مُرْسَلًا جَمِيع رُوَاة الْمُوَطَّأ , وَلَا أَعْلَمهُ يَسْتَنِد بِهَذَا اللَّفْظ بِوَجْهٍ مِنْ الْوُجُوه , وَقَدْ رَوَى مَعْمَر عَنْ يَحْيَى بْن أَبِي كَثِير عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِثْله سَوَاء . وَقَدْ تَقَدَّمَ فِي " الْمَائِدَة " ضَرَبَ عُمَر قُدَامَة فِي الْخَمْر بِسَوْطٍ تَامّ. يُرِيد وَسَطًا .
    الْحَادِيَةَ عَشْرَة : اِخْتَلَفَ الْعُلَمَاء فِي تَجْرِيد الْمَجْلُود فِي الزِّنَى ; فَقَالَ مَالِك وَأَبُو حَنِيفَة وَغَيْرهمَا : يُجَرَّد , وَيُتْرَك عَلَى الْمَرْأَة مَا يَسْتُرهَا دُون مَا يَقِيهَا الضَّرْب . وَقَالَ الْأَوْزَاعِيّ : الْإِمَام مُخَيَّر إِنْ شَاءَ جَرَّدَ وَإِنْ شَاءَ تَرَكَ . وَقَالَ الشَّعْبِيّ وَالنَّخَعِيّ : لَا يُجَرَّد , وَلَكِنْ يُتْرَك عَلَيْهِ قَمِيص. قَالَ اِبْن مَسْعُود : لَا يَحِلّ فِي الْأَمَة تَجْرِيد وَلَا مَدّ ; وَبِهِ قَالَ الثَّوْرِيّ .
    الثَّانِيَة عَشْرَة : اِخْتَلَفَ الْعُلَمَاء فِي كَيْفِيَّة ضَرْب الرِّجَال وَالنِّسَاء ; فَقَالَ مَالِك : الرَّجُل وَالْمَرْأَة فِي الْحُدُود كُلّهَا سَوَاء , لَا يُقَام وَاحِد مِنْهُمَا ; وَلَا يُجْزِي عِنْده إِلَّا فِي الظَّهْر . وَأَصْحَاب الرَّأْي وَالشَّافِعِيّ يَرَوْنَ أَنْ يُجْلَد الرَّجُل وَهُوَ وَاقِف , وَهُوَ قَوْل عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب رَضِيَ اللَّه عَنْهُ . وَقَالَ اللَّيْث وَأَبُو حَنِيفَة وَالشَّافِعِيّ : الضَّرْب فِي الْحُدُود كُلّهَا وَفِي التَّعْزِير مُجَرَّدًا قَائِمًا غَيْر مَمْدُود ; إِلَّا حَدّ الْقَذْف فَإِنَّهُ يُضْرَب وَعَلَيْهِ ثِيَابه . وَحَكَاهُ الْمَهْدَوِيّ فِي التَّحْصِيل عَنْ مَالِك . وَيُنْزَع عَنْهُ الْحَشْو وَالْفَرْو . وَقَالَ الشَّافِعِيّ : إِنْ كَانَ مَدّه صَلَاحًا مُدَّ .
    الثَّالِثَة عَشْرَة : وَاخْتَلَفُوا فِي الْمَوَاضِع الَّتِي تُضْرَب مِنْ الْإِنْسَان فِي الْحُدُود ; فَقَالَ مَالِك : الْحُدُود كُلّهَا لَا تُضْرَب إِلَّا فِي الظَّهْر , وَكَذَلِكَ التَّعْزِير . وَقَالَ الشَّافِعِيّ وَأَصْحَابه : يُتَّقَى الْوَجْه وَالْفَرْج وَتُضْرَب سَائِر الْأَعْضَاء ; وَرُوِيَ عَنْ عَلِيّ. وَأَشَارَ اِبْن عُمَر بِالضَّرْبِ إِلَى رِجْلَيْ أَمَة جَلَدَهَا فِي الزِّنَى . قَالَ اِبْن عَطِيَّة : وَالْإِجْمَاع فِي تَسْلِيم الْوَجْه وَالْعَوْرَة وَالْمَقَاتِل. وَاخْتَلَفُوا فِي ضَرْب الرَّأْس ; فَقَالَ الْجُمْهُور : يُتَّقَى الرَّأْس . وَقَالَ أَبُو يُوسُف : يُضْرَب الرَّأْس . وَرُوِيَ عَنْ عُمَر وَابْنه فَقَالَا : يُضْرَب الرَّأْس . وَضَرَبَ عُمَر رَضِيَ اللَّه عَنْهُ صَبِيًّا فِي رَأْسه وَكَانَ تَعْزِيرًا لَا حَدًّا . وَمِنْ حُجَّة مَالِك مَا أَدْرَكَ عَلَيْهِ النَّاس , وَقَوْله عَلَيْهِ السَّلَام : ( الْبَيِّنَة وَإِلَّا حَدّ فِي ظَهْرك ) وَسَيَأْتِي .
    الرَّابِعَة عَشْرَة : الضَّرْب الَّذِي يَجِب هُوَ أَنْ يَكُون مُؤْلِمًا لَا يَجْرَح وَلَا يُبْضِع , وَلَا يُخْرِج الضَّارِب يَده مِنْ تَحْت إِبْطه . وَبِهِ قَالَ الْجُمْهُور , وَهُوَ قَوْل عَلِيّ وَابْن مَسْعُود رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا . وَأُتِيَ عُمَر رَضِيَ اللَّه عَنْهُ بِرَجُلٍ فِي حَدّ فَأُتِيَ بِسَوْطٍ بَيْن سَوْطَيْنِ وَقَالَ لِلضَّارِبِ : اِضْرِبْ وَلَا يُرَى إِبْطك ; وَأَعْطِ كُلّ عُضْو حَقّه. وَأُتِيَ رَضِيَ اللَّه عَنْهُ بِشَارِبٍ فَقَالَ : لَأَبْعَثَنَّكَ إِلَى رَجُل لَا تَأْخُذهُ فِيك هَوَادَة ; فَبَعَثَهُ إِلَى مُطِيع بْن الْأَسْوَد الْعَدَوِيّ فَقَالَ : إِذَا أَصْبَحْت الْغَد فَاضْرِبْهُ الْحَدّ ; فَجَاءَ عُمَر رَضِيَ اللَّه عَنْهُ وَهُوَ يَضْرِبهُ ضَرْبًا شَدِيدًا فَقَالَ : قَتَلْت الرَّجُل ! كَمْ ضَرَبْته ؟ فَقَالَ سِتِّينَ ; فَقَالَ : أَقِصَّ عَنْهُ بِعِشْرِينَ . قَالَ أَبُو عُبَيْدَة : ( أَقِصَّ عَنْهُ بِعِشْرِينَ ) يَقُول : اِجْعَلْ شِدَّة هَذَا الضَّرْب الَّذِي ضَرَبْته قِصَاصًا بِالْعِشْرِينِ الَّتِي بَقِيَتْ وَلَا تَضْرِبهُ الْعِشْرِينَ. وَفِي هَذَا الْحَدِيث مِنْ الْفِقْه أَنَّ ضَرْب الشَّارِب ضَرْب خَفِيف .
    الْخَامِسَة عَشْرَة : وَقَدْ اِخْتَلَفَ الْعُلَمَاء فِي أَشَدّ الْحُدُود ضَرْبًا وَهِيَ فَقَالَ مَالِك وَأَصْحَابه وَاللَّيْث بْن سَعْد : الضَّرْب فِي الْحُدُود كُلّهَا سَوَاء , ضَرْب غَيْر مُبَرِّح ; ضَرْب بَيْن ضَرْبَيْنِ . هُوَ قَوْل الشَّافِعِيّ رَضِيَ اللَّه عَنْهُ . وَقَالَ أَبُو حَنِيفَة وَأَصْحَابه : التَّعْزِير أَشَدّ الضَّرْب ; وَضَرْب الزِّنَى أَشَدّ مِنْ الضَّرْب فِي الْخَمْر , وَضَرْب الشَّارِب أَشَدّ مِنْ ضَرْب الْقَذْف . وَقَالَ الثَّوْرِيّ : ضَرْب الزِّنَى أَشَدّ مِنْ ضَرْب الْقَذْف , وَضَرْب الْقَذْف أَشَدّ مِنْ ضَرْب الْخَمْر . اِحْتَجَّ مَالِك بِوُرُودِ التَّوْقِيف عَلَى عَدَد الْجَلَدَات , وَلَمْ يَرِد فِي شَيْء مِنْهَا تَخْفِيف وَلَا تَثْقِيل عَمَّنْ يَجِب التَّسْلِيم لَهُ . اِحْتَجَّ أَبُو حَنِيفَة بِفِعْلِ عُمَر , فَإِنَّهُ ضَرَبَ فِي التَّعْزِير ضَرْبًا أَشَدّ مِنْهُ فِي الزِّنَى . اِحْتَجَّ الثَّوْرِيّ بِأَنَّ الزِّنَى لَمَّا كَانَ أَكْثَر عَدَدًا فِي الْجَلَدَات اِسْتَحَالَ أَنْ يَكُون الْقَذْف أَبْلَغ فِي النِّكَايَة . وَكَذَلِكَ الْخَمْر ; لِأَنَّهُ لَمْ يَثْبُت فِيهِ الْحَدّ إِلَّا بِالِاجْتِهَادِ , وَسَبِيل مَسَائِل الِاجْتِهَاد لَا يَقْوَى قُوَّة مَسَائِل التَّوْقِيف .
    السَّادِسَة عَشْرَة : الْحَدّ الَّذِي أَوْجَبَ اللَّه فِي الزِّنَى وَالْخَمْر وَالْقَذْف وَغَيْر ذَلِكَ يَنْبَغِي أَنْ يُقَام بَيْن أَيْدِي الْحُكَّام , وَلَا يُقِيمهُ إِلَّا فُضَلَاء النَّاس وَخِيَارهمْ يَخْتَارهُمْ الْإِمَام لِذَلِكَ . وَكَذَلِكَ كَانَتْ الصَّحَابَة تَفْعَل كُلَّمَا وَقَعَ لَهُمْ شَيْء مِنْ ذَلِكَ , رَضِيَ اللَّه عَنْهُمْ . وَسَبَب ذَلِكَ أَنَّهُ قِيَام بِقَاعِدَةٍ شَرْعِيَّة وَقُرْبَة تَعَبُّدِيَّة , تَجِب الْمُحَافَظَة عَلَى فِعْلهَا وَقَدْرهَا وَمَحَلّهَا وَحَالهَا , بِحَيْثُ لَا يَتَعَدَّى شَيْء مِنْ شُرُوطهَا وَلَا أَحْكَامهَا , فَإِنَّ دَم الْمُسْلِم وَحُرْمَته عَظِيمَة , فَيَجِب مُرَاعَاته بِكُلِّ مَا أَمْكَنَ . رَوَى الصَّحِيح عَنْ حُضَيْن بْن الْمُنْذِر أَبِي سَاسَان قَالَ : شَهِدْت عُثْمَان بْن عَفَّانَ وَأُتِيَ بِالْوَلِيدِ قَدْ صَلَّى الصُّبْح رَكْعَتَيْنِ ثُمَّ قَالَ : أَزِيدكُمْ ؟ فَشَهِدَ عَلَيْهِ رَجُلَانِ , أَحَدهمَا حُمْرَان أَنَّهُ شَرِبَ الْخَمْر , وَشَهِدَ آخَر أَنَّهُ رَآهُ يَتَقَيَّأ ; فَقَالَ عُثْمَان : إِنَّهُ لَمْ يَتَقَيَّأ حَتَّى شَرِبَهَا ; فَقَالَ : يَا عَلِيّ قُمْ فَاجْلِدْهُ , فَقَالَ عَلِيّ : قُمْ يَا حَسَن فَاجْلِدْهُ. فَقَالَ الْحَسَن : وَلِّ حَارّهَا مَنْ تَوَلَّى قَارّهَا - ( فَكَأَنَّهُ وَجَدَ عَلَيْهِ ) - فَقَالَ : يَا عَبْد اللَّه بْن جَعْفَر , قُمْ فَاجْلِدْهُ , فَجَلَدَهُ وَعَلِيّ يَعُدّ ... الْحَدِيث . وَقَدْ تَقَدَّمَ فِي الْمَائِدَة . فَانْظُرْ قَوْل عُثْمَان لِلْإِمَامِ عَلِيّ : قُمْ فَاجْلِدْهُ .
    السَّابِعَة عَشْرَة : نَصَّ اللَّه تَعَالَى عَلَى عَدَد الْجَلْد فِي الزِّنَى وَالْقَذْف , وَثَبَتَ التَّوْقِيف فِي الْخَمْر عَلَى ثَمَانِينَ مِنْ فِعْل عُمَر فِي جَمِيع الصَّحَابَة - عَلَى مَا تَقَدَّمَ فِي الْمَائِدَة - فَلَا يَجُوز أَنْ يَتَعَدَّى الْحَدّ فِي ذَلِكَ كُلّه . قَالَ اِبْن الْعَرَبِيّ : وَهَذَا مَا لَمْ يُتَابِع النَّاس فِي الشَّرّ وَلَا اِحْلَوْلَتْ لَهُمْ الْمَعَاصِي , حَتَّى يَتَّخِذُوهَا ضَرَاوَة وَيَعْطِفُونَ عَلَيْهَا بِالْهَوَادَةِ فَلَا يَتَنَاهَوْا عَنْ مُنْكَر فَعَلُوهُ ; فَحِينَئِذٍ تَتَعَيَّن الشِّدَّة وَيُزَاد الْحَدّ لِأَجْلِ زِيَادَة الذَّنْب . وَقَدْ أُتِيَ عُمَر بِسَكْرَانَ فِي رَمَضَان فَضَرَبَهُ مِائَة ; ثَمَانِينَ حَدّ الْخَمْر وَعِشْرِينَ لِهَتْكِ حُرْمَة الشَّهْر . فَهَكَذَا يَجِب أَنْ تُرَكَّب الْعُقُوبَات عَلَى تَغْلِيظ الْجِنَايَات وَهَتْك الْحُرُمَات . وَقَدْ لَعِبَ رَجُل بِصَبِيٍّ فَضَرَبَهُ الْوَالِي ثَلَثمِائَةِ سَوْط فَلَمْ يُغَيِّر [ ذَلِكَ ] مَالِك حِين بَلَغَهُ , فَكَيْفَ لَوْ رَأَى زَمَاننَا هَذَا بِهَتْكِ الْحُرُمَات وَالِاسْتِهْتَار بِالْمَعَاصِي , وَالتَّظَاهُر بِالْمُنَاكِرِ وَبَيْع الْحُدُود وَاسْتِيفَاء الْعَبِيد لَهَا فِي مَنْصِب الْقُضَاة , لَمَاتَ كَمَدًا وَلَمْ يُجَالِس أَحَدًا ; وَحَسْبنَا اللَّه وَنِعْمَ الْوَكِيل .
    قُلْت : وَلِهَذَا الْمَعْنَى - وَاَللَّه أَعْلَم - زِيدَ فِي حَدّ الْخَمْر حَتَّى اِنْتَهَى إِلَى ثَمَانِينَ . وَرَوَى الدَّارَقُطْنِيّ حَدَّثَنَا الْقَاضِي الْحُسَيْن بْن إِسْمَاعِيل حَدَّثَنَا يَعْقُوب بْن إِبْرَاهِيم الدَّوْرَقِيّ حَدَّثَنَا صَفْوَان بْن عِيسَى حَدَّثَنَا أُسَامَة بْن زَيْد عَنْ الزُّهْرِيّ قَالَ أَخْبَرَنِي عَبْد الرَّحْمَن بْن أَزْهَر قَالَ : رَأَيْت رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْم حُنَيْن وَهُوَ يَتَخَلَّل النَّاس يَسْأَل عَنْ مَنْزِل خَالِد بْن الْوَلِيد , فَأُتِيَ بِسَكْرَانَ , قَالَ فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِمَنْ عِنْده فَضَرَبُوهُ بِمَا فِي أَيْدِيهمْ . وَقَالَ : وَحَثَا رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَيْهِ التُّرَاب . قَالَ : ثُمَّ أُتِيَ أَبُو بَكْر رَضِيَ اللَّه عَنْهُ بِسَكْرَانَ , قَالَ : فَتَوَخَّى الَّذِي كَانَ مِنْ ضَرْبهمْ يَوْمئِذٍ ; فَضُرِبَ أَرْبَعِينَ . قَالَ الزُّهْرِيّ : ثُمَّ أَخْبَرَنِي حُمَيْد بْن عَبْد الرَّحْمَن عَنْ اِبْن وَبْرَة الْكَلْبِيّ قَالَ : أَرْسَلَنِي خَالِد بْن الْوَلِيد إِلَى عُمَر , قَالَ فَأَتَيْته وَمَعَهُ عُثْمَان بْن عَفَّانَ وَعَبْد الرَّحْمَن بْن عَوْف وَعَلِيّ وَطَلْحَة وَالزُّبَيْر وَهُمْ مَعَهُ مُتَّكِئُونَ فِي الْمَسْجِد فَقُلْت : إِنَّ خَالِد بْن الْوَلِيد أَرْسَلَنِي إِلَيْك وَهُوَ يَقْرَأ عَلَيْك السَّلَام وَيَقُول : إِنَّ النَّاس قَدْ اِنْهَمَكُوا فِي الْخَمْر ! وَتَحَاقَرُوا الْعُقُوبَة فِيهِ ; فَقَالَ عُمَر : هُمْ هَؤُلَاءِ عِنْدك فَسَلْهُمْ . فَقَالَ عَلِيّ : نَرَاهُ إِذَا سَكِرَ هَذَى وَإِذَا هَذَى اِفْتَرَى وَعَلَى الْمُفْتَرِي ثَمَانُونَ ; قَالَ فَقَالَ عُمَر : أَبْلِغْ صَاحِبك مَا قَالَ . قَالَ : فَجَلَدَ خَالِد ثَمَانِينَ وَعُمَر ثَمَانِينَ . قَالَ : وَكَانَ عُمَر إِذَا أُتِيَ بِالرَّجُلِ الضَّعِيف الَّذِي كَانَتْ مِنْهُ الذِّلَّة ضَرَبَهُ أَرْبَعِينَ , قَالَ : وَجَلَدَ عُثْمَان أَيْضًا ثَمَانِينَ وَأَرْبَعِينَ . وَمِنْ هَذَا الْمَعْنَى قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( لَوْ تَأَخَّرَ الْهِلَال لَزِدْتُكُمْ ) كَالْمُنَكِّلِ لَهُمْ حِين أَبَوْا أَنْ يُنْتَهَوْا . فِي رِوَايَة ( لَوْ مُدَّ لَنَا الشَّهْر لَوَاصَلْنَا وِصَالًا يَدَع الْمُتَعَمِّقُونَ تَعَمُّقهمْ ) . وَرَوَى حَامِد بْن يَحْيَى عَنْ سُفْيَان عَنْ مِسْعَر عَنْ عَطَاء بْن أَبِي مَرْوَان أَنَّ عَلِيًّا ضَرَبَ النَّجَاشِيّ فِي الْخَمْر مِائَة جَلْدَة ; ذَكَرَهُ أَبُو عَمْرو وَلَمْ يَذْكُر سَبَبًا .
    وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ

    أَيْ لَا تَمْتَنِعُوا عَنْ إِقَامَة الْحُدُود شَفَقَة عَلَى الْمَحْدُود , وَلَا تُخَفِّفُوا الضَّرْب مِنْ غَيْر إِيجَاع , وَهَذَا قَوْل جَمَاعَة أَهْل التَّفْسِير . وَقَالَ الشَّعْبِيّ وَالنَّخَعِيّ وَسَعِيد بْن جُبَيْر : " لَا تَأْخُذكُمْ بِهِمَا رَأْفَة " قَالُوا فِي الضَّرْب وَالْجَلْد . وَقَالَ أَبُو هُرَيْرَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُ : إِقَامَة حَدّ بِأَرْضٍ خَيْرٌ لِأَهْلِهَا مِنْ مَطَر أَرْبَعِينَ لَيْلَة ; ثُمَّ قَرَأَ هَذِهِ الْآيَة . وَالرَّأْفَة أَرَقّ الرَّحْمَة . وَقُرِئَ " رَأَفَة " بِفَتْحِ الْأَلِف عَلَى وَزْن فَعَلَة . وَقُرِئَ " رَآفَة " عَلَى وَزْن فَعَالَة ; ثَلَاث لُغَات , هِيَ كُلّهَا مَصَادِر , أَشْهَرهَا الْأُولَى ; مِنْ رَءُوف إِذَا رَقَّ وَرَحِمَ . وَيُقَال : رَأْفَة وَرَآفَة ; مِثْل كَأْبَة وَكَآبَة . وَقَدْ رَأَفْت بِهِ وَرَؤُفْت بِهِ . وَالرَّءُوف مِنْ صِفَات اللَّه تَعَالَى : الْعَطُوف الرَّحِيم.
    فِي دِينِ اللَّهِ

    أَيْ فِي حُكْم اللَّه ; كَمَا قَالَ تَعَالَى : " مَا كَانَ لِيَأْخُذ أَخَاهُ فِي دِين الْمَلِك " [ يُوسُف : 76 ] أَيْ فِي حُكْمه. وَقِيلَ : " فِي دِين اللَّه " أَيْ فِي طَاعَة اللَّه وَشَرْعه فِيمَا أَمَرَكُمْ بِهِ مِنْ إِقَامَة الْحُدُود .
    إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ

    ثُمَّ قَرَّرَهُمْ عَلَى مَعْنَى التَّثْبِيت وَالْحَضّ بِقَوْلِهِ تَعَالَى : " إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاَللَّهِ " . وَهَذَا كَمَا تَقُول لِرَجُلٍ تَحُضّهُ : إِنْ كُنْت رَجُلًا فَافْعَلْ كَذَا , أَيْ هَذِهِ أَفْعَال الرِّجَال .
    وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ

    قِيلَ : لَا يَشْهَد التَّعْذِيب إِلَّا مَنْ لَا يَسْتَحِقّ التَّأْدِيب. قَالَ مُجَاهِد : رَجُل فَمَا فَوْقه إِلَى أَلْف . وَقَالَ اِبْن زَيْد : لَا بُدّ مِنْ حُضُور أَرْبَعَة قِيَاسًا عَلَى الشَّهَادَة عَلَى الزِّنَى , وَأَنَّ هَذَا بَاب مِنْهُ ; وَهُوَ قَوْل مَالِك وَاللَّيْث وَالشَّافِعِيّ . وَقَالَ عِكْرِمَة وَعَطَاء : لَا بُدّ مِنْ اِثْنَيْنِ ; وَهَذَا مَشْهُور قَوْل مَالِك , فَرَآهَا مَوْضِع شَهَادَة. وَقَالَ الزُّهْرِيّ : ثَلَاثَة , لِأَنَّهُ أَقَلّ الْجَمْع . الْحَسَن : وَاحِد فَصَاعِدًا , وَعَنْهُ عَشَرَة . الرَّبِيع : مَا زَادَ عَلَى الثَّلَاثَة . وَحُجَّة مُجَاهِد قَوْله تَعَالَى : " فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلّ فِرْقَة مِنْهُمْ طَائِفَة " [ التَّوْبَة : 122 ] , وَقَوْله : " وَإِنْ طَائِفَتَانِ " [ الْحُجُرَات : 9 ] , وَنَزَلَتْ فِي تَقَاتُل رَجُلَيْنِ ; فَكَذَلِكَ قَوْله تَعَالَى : " وَلْيَشْهَدْ عَذَابهمَا طَائِفَة مِنْ الْمُؤْمِنِينَ " . وَالْوَاحِد يُسَمَّى طَائِفَة إِلَى الْأَلْف ; وَقَالَهُ اِبْن عَبَّاس وَإِبْرَاهِيم . وَأَمَرَ أَبُو بَرْزَة الْأَسْلَمِيّ بِجَارِيَةٍ لَهُ قَدْ زَنَتْ وَوَلَدَتْ فَأَلْقَى عَلَيْهَا ثَوْبًا , وَأَمَرَ اِبْنه أَنْ يَضْرِبهَا خَمْسِينَ ضَرْبَة غَيْر مُبَرِّح وَلَا خَفِيف لَكِنْ مُؤْلِم , وَدَعَا جَمَاعَة ثُمَّ تَلَا " وَلْيَشْهَدْ عَذَابهمَا طَائِفَة مِنْ الْمُؤْمِنِينَ " .
    اُخْتُلِفَ فِي الْمُرَاد بِحُضُورِ الْجَمَاعَة . هَلْ الْمَقْصُود بِهَا الْإِغْلَاط عَلَى الزُّنَاة وَالتَّوْبِيخ بِحَضْرَةِ النَّاس , وَأَنَّ ذَلِكَ يَدَع الْمَحْدُود , وَمَنْ شَهِدَهُ وَحَضَرَهُ يَتَّعِظ بِهِ وَيَزْدَجِر لِأَجْلِهِ , وَيَشِيع حَدِيثه فَيَعْتَبِر بِهِ مَنْ بَعْده , أَوْ الدُّعَاء لَهُمَا بِالتَّوْبَةِ وَالرَّحْمَة ; قَوْلَانِ لِلْعُلَمَاءِ .
    رُوِيَ عَنْ حُذَيْفَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُ أَنَّ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( يَا مَعَاشِر النَّاس اِتَّقُوا الزِّنَى فَإِنَّ فِيهِ سِتّ خِصَال ثَلَاثًا فِي الدُّنْيَا وَثَلَاثًا فِي الْآخِرَة فَأَمَّا اللَّوَاتِي فِي الدُّنْيَا فَيُذْهِب الْبَهَاء وَيُورِث الْفَقْر وَيُنْقِص الْعُمُر وَأَمَّا اللَّوَاتِي فِي الْآخِرَة فَيُوجِب السَّخَط وَسُوء الْحِسَاب وَالْخُلُود فِي النَّار ) . وَعَنْ أَنَس أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( إِنَّ أَعْمَال أُمَّتِي تُعْرَض عَلَيَّ فِي كُلّ جُمْعَة مَرَّتَيْنِ فَاشْتَدَّ غَضَب اللَّه عَلَى الزُّنَاة ) . وَعَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( إِذَا كَانَ لَيْلَة النِّصْف مِنْ شَعْبَان اِطَّلَعَ اللَّه عَلَى أُمَّتِي فَغَفَرَ لِكُلِّ مُؤْمِن لَا يُشْرِك بِاَللَّهِ شَيْئًا إِلَّا خَمْسَة سَاحِرًا أَوْ كَاهِنًا أَوْ عَاقًّا لِوَالِدَيْهِ أَوْ مُدْمِن خَمْر أَوْ مُصِرًّا عَلَى الزِّنَى ) .



    وفى امان الله

    لا اله الا الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-25-2003, 04:53 PM

EXORCIST7
<aEXORCIST7
تاريخ التسجيل: 02-05-2002
مجموع المشاركات: 1103

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: bint_alahfad)

    الأخت بنت الأحفاد
    جزاك الله خيرا على هذا التوضيح والتبيان البليغ الذى سوف يزيل غمة وجهل هؤلاء بأبسط أمور دينهم إن كانوا للقول يعقلون ، أما إذا كانت عقولهم مغلقة فلا سبيل إلى إزالة غمتها
    لقد أرحتينا من تعب الرد عليهم
    والسلام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-25-2003, 05:40 PM

عباس فاضل العزى

تاريخ التسجيل: 12-07-2003
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: Rakoba)

    الاخت الكريمة بيان
    سؤالي للاخ ابو امنة واضح و هو حول ( تطهير ) المذنب بالحد
    و السؤال لا زال قائما لأن ردك يخلو من الاشارة الى ذلك
    أما مفهوم العبودية فأنا أختلف معك عليه
    فهي عندك طاعة عمياء ( إلغاء العقل و المنطق )
    و هي عندي طاعة بعيون و عقول متفتحة
    أما إشارتك بضرب إبليس مثلا فمرفوضة تماما
    لأن إبليس عصا تكبرا ثم حاجج دفاعا عن معصيته
    و نحن نطيع الله بالتدبر في آياته و أحكامه و أوامره و نواهيه
    و حاشا لله أن نجادل ربنا سبحانه أو أن نحاججه
    و نحن لا نعصيه بإلغاء عقولنا و التعويل على من سبقنا
    فالكتاب هدى للعالمين بلسان عربي مبين
    فلا حجة لضال و لن يشفع لأحد قوله
    ( إنا وجدنا آباءنا على أمة و إنا على آثارهم مقتدون )
    و ليس في الاسلام كهنوت و لا اكليروس يحتكر توصيل رسالة الله الى العباد

    أما ما روي عن امير المؤمنين علي (ع) فهو عن المسح على ظاهر القدم و ليس الخف كما ذكرت
    و هو يشير إلى إحدى التفاصيل في العبادات ( و شتان بين العبادات و المعاملات )
    و من كلامه يفهم أن الوضوء هو نوع من العبادة يستعد بها الفرد للقاء ربه في الصلاة
    و هذه العبادة عبارة عن حركات توقيفية ثابتة نقوم بها اتباعا لرسول الله (ص)
    و ليس هو عملية تنظيف مادية للجوارح و إلا لكان مسح باطن القدم أولى من ظاهرها .

    و الله أعلم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-25-2003, 06:03 PM

bayan
<abayan
تاريخ التسجيل: 06-13-2003
مجموع المشاركات: 15417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: عباس فاضل العزى)

    الاخ الكريم العزى
    اتمنى الا نتغالط خف او قدم لان على ما اعتقد انه تغسل كل القدم فى الوضؤ وفى حالة الخف يمسح على ظاهره اى مكان لا يلامس القدم
    وهذا منطقى جدا اليس كذلك؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-25-2003, 06:28 PM

yasiko
<ayasiko
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 2906

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: Rakoba)

    Under Sudanese law,
    Quote: all who live in northern Sudan, whether Muslim or (like Intisar Bakri
    Abdulgader) Christian
    , fall under the penalties of the Sudanese Penal Code's
    interpretation of religious law.



    Abusugrah, speaking to AFP by telephone,
    Quote: said he has appealed to a higher court to reject the verdict on grounds that Intisar is a Christian, a fact the judge "seems to have failed to consider during the trial."

    Intisar, who was born in Khartoum but whose family is from southern Sudan where Muslims are a minority,
    Quote: said she was raised a Christian like her mother even though her father was a Muslim.
    In Muslim countries, children are legally considered Muslim if their father is a Muslim, but Intassar's relatives said the
    Quote: traditions of southern Sudan do not require children to follow their father's religion

    Amnesty said in its statement that under Sudanese law,
    Quote: all who live in northern Sudan, whether Muslim or Christian,
    are bound by the penalties of the Sudanese penal code's interpretation of religious law.

    الشكر لصاحب البوست وكل المتداخلين
    شكرا يا بت الاحفاد للعرض الكافي

    ولكن السؤال وفق الافتباسات أعلاه :ه
    هل انتصار مسلمة؟
    وان كانت مسلمة كيف اصبحت مسلمة في ظل التنازع اعلاه؟ وهل يتبع الشحص دين ابيه أم امه؟ وماهي معايير ذلك ، الشرع ام العرف؟
    وان كان الشخص التابع دين احد ابويه قاصر ، أيحق له تغير ديانة من تبع من ابويه بعد بلوغ سن محددة(مع ملاحظة الفرق بين الرشد والبلوغ )مع العلم ان سن الرشد في السودان 18 سنة؟
    وهل يعد هذا التنازع شبهة كافية لدرء الحد أن صح اسلام انتصار؟
    فان كانت الاجابة بالايجاب في صحة اسلامها وانكرت اسلامها لتفادي الحد ، هل تواجه جريمة أخرى هي جريمة الردة؟

    (عدل بواسطة yasiko on 12-25-2003, 06:37 PM)
    (عدل بواسطة yasiko on 12-28-2003, 05:13 PM)
    (عدل بواسطة yasiko on 12-28-2003, 05:16 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-28-2003, 09:10 AM

Abo Amna
<aAbo Amna
تاريخ التسجيل: 05-01-2002
مجموع المشاركات: 2199

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: yasiko)

    عزيزي الأستاذ

    عباس فاضل العزي
    تحية طيبة

    لقد دخلت البورد في التاسعة من صباح السبت وقرات سؤالك وصدقني لم استوعب هذا السؤال ولم افهمه الا في الثانية والنصف صباح اليوم الثني وقد ظل عالقا في ذهني طوال ذلك الوقت وهذه المعضلة تكمن في كلمة واحدة ( الارهاق ) فالبورد مرهق ذهنيا بدرجة عالية جدا اضافة الي ضغط العمل وغيره ... من الضغوط الأخري .... فاقدم اعتذاري لتأخري عن الرد او لتأخري عن الفهم رغم ان السؤال ابسط ما يكون واجابته اكثر بداهة ( وتمني ان اكون حقا فهمته فحالة الارهاق تجعلني علي الدوام متشككا ) وسوف احاول الاجابة علي السؤال الذي بدوره يطرح آخر .... وكل هذا استاذي فاضل جعلني حينما مررت بالحديث عن التطهر ولانه لا يغير من جوهر محصلة الرأي الذي سقت اليه الحديث ... الا اتوقف عنده كثيرا وتجاوزه باعتباره ايا كان الحكم الاسلامي فيه فهو امر يرجع للشخص واشكر لك هذه الوقفة ...

    نص السؤال

    هل توافق العقيدة الاسلامية على مفهوم التطهير بالعقوبة ( الحد ) ؟
    أقصد هل الاسلام يشجع مرتكب ( الزنا / السرقة / شرب الخمر .... ) على السعي للتطهر من الاثم الذي ارتكبه عن طريق الاعتراف لولي الأمر لكي يقوم الأخير باقامة الحد عليه تطهيرا له ؟
    أم أن الاسلام يحث المرتكب على الكتمان و الاستغفار و التوبة الى الغفور الرحيم ؟
    لاحظت أن هذا الاشكال الاخير راسخ في عقول بعض الاخوة و الاخوات المتداخلين في المنبر و كأنه بديهية مسلم بها , و هو عندي غير ذلك تماما
    اولا استعرض بعض المفاهيم والقراءات

    الشروط العامة للإقرار
    يجب أن يكون الإقرار صريحاً، لا لبس فيه، أو غموض، يجعله محتملاً للتأويل، أو مثيراً لأي شك، حتى لا يورث شبهة.
    ولا يصح الإقرار في هذه الجريمة بالسكوت؛ لأن الشارع علَّق وجوب إقامة الحد على البيان المتناهي، ولا يكون إلا باللفظ الصريح الذي لا لبس فيه ولا غموض.
    ويجب أن يكون الإقرار موافقاً للواقع والحقيقة، لتزول الشبهة ويثبت الحد، فلو خالف ذلك، لا يعتد به لتكذيب الواقع له.
    كما يجب أن يصدر عند من له ولاية إقامة الحد.
    وللاعتداد بالإقرار يشترط الحنفية، وأحمد بن حنبل في رواية عنه، وابن أبي ليلي أن يتكرر أربع مرات . وهم يستندون في ذلك إلى أن ماعزاً جاء إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فأقر بالزنى، فلم يقم النبي صلوات الله عليه الحد عليه إلا بعد إقراره أربع مرات على أربعة مجالس، وكان الرسول يطرده حتى يتوارى بحيطان المدينة، فلو كان الإقرار مرة واحدة كافياً لما تأخر الرسول صلى الله عليه وسلم في إقامة الحد عليه؛ لأن إقامة الحد، عند ثبوته، واجب وتأخير الواجب لا يظن برسول الله صلى الله عليه وسلم
    أما الشافعي، وأحمد في رواية عنه، والحسن، والطبري، وأكثر المالكية، وابن المنذر، وحماد، وداود، فيكتفون بالإقرار مرة واحدة، ما دامت القرائن تدل على الإصرار، ولأن الإقرار مظهر، وتكراره لا يفيد زيادة الظهور، بخلاف زيادة العدد في الشهادة، وذلك استناداً إلى ما جاء في حديث أبي هريرة من قول الرسول صلى الله عليه وسلم وَاغْدُ يَا أُنَيْسُ إِلَى امْرَأَةِ هَذَا فَإِنْ اعْتَرَفَتْ فَارْجُمْهَا ولم يذكر عدداً. (صحيح البخاري، 2147).
    ولو رجع المقر عن إقراره ، أو هرب قبل رجوعه، وجب عدم مؤاخذته على إقراره السابق، سواء كان الرجوع قبل القضاء بموجبه أو بعده، وقبل الشروع في الرجم أو بعد الشروع فيه وقبل تمامه، ويخلي سبيله، ذهب إلى ذلك، جمهور الفقهاء، لقول الرسول صلى الله عليه وسلم ذلك في قصة ماعز.


    يتبع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-28-2003, 09:11 AM

Abo Amna
<aAbo Amna
تاريخ التسجيل: 05-01-2002
مجموع المشاركات: 2199

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: yasiko)

    الشروط الواجب توافرها في المقر
    لصحة الإقرار لا بد أن يكون المقر بالغاً، عاقلا، ناطقاً، مختاراً، يُتصور فعل الزنى منه.
    والخلاصة أن الزنى يثبت عند القاضي إما بالإقرار، أو بشهادة أربع رجال عدول. أو بظهور حمل امرأة لا زوج لها، ولا سيد. أو لها زوج أو سيد، ولا يمكنها الحمل منه؛ لصغر سنه مثلاً، وما لم تكن جاءت بدليل على استكراهها على الزنى .
    المبحث الثالث: عقوبة جرم الزنى
    1. عقوبة الزنى في المرحلة الأولى
    كانت عقوبة الزنى في صدر الإسلام، الإيذاء والحبس بالبيت حتى الموت. يدل لذلك قوله تعالى: وَاللاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِنْ نِسَائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِنْكُمْ فَإِنْ شَهِدُوا فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ حَتَّى يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلاً (النساء، 15).، وقد نُسخ هذا الحكم، بعد صدر الإسلام، بحديث عبادة بن الصامت الذي جاء فيه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: خُذُوا عَنِّي خُذُوا عَنِّي قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلاً الْبِكْرُ بِالْبِكْرِ جَلْدُ مِائَةٍ وَنَفْيُ سَنَةٍ وَالثَّيِّبُ بِالثَّيِّبِ جَلْدُ مِائَةٍ وَالرَّجْمُ (البخاري، 3199).
    2. عقوبة الزاني المحصن
    اتفق جمهور الفقهاء على أن حد الزاني المحصن، رجلا كان أو امرأة، هو الرجم، أي القتل رميا بالحجارة حتى الموت.والمحصن هو البالغ، العاقل، الحر، الذي قد تزوج ودخل بنكاح صحيح.
    3. عقوبة الزاني غير المحصن
    حده جلد مائة وتغريب عام، لحديث عبادة بن الصامت، السابق. وذهب أبو حنيفة إلى أن الحد هو مائة جلدة فقط. ذلك لأن حد الزنى كان في الابتداء الإيذاء باللسان كما قال تعالى "فآذوهما"، ثم نسخ بالحبس في البيوت، ثم نسخ الحبس في البيوت بقوله صلى الله عليه وسلم الْبِكْرُ بِالْبِكْرِ جَلْدُ مِائَةٍ وَنَفْيُ سَنَةٍ ، ثم نسخ في حق المحصن بالرجم. واستقر الحكم على الجلد فقط في غير المحصن، وعلى الرجم في حق المحصن.

    اذن مما ورد اعلاه بصورة واضحة كل الوضوح .... ومن قصة ماعز وفتوي الرجوع للمقر حتي بعد اعترافه اربع مرات ... يكون اغلب الرأي والذي اوافقه ان الاسلام يدفع حقا من عليه عقوبة الحد بعيدا عن تطبيق الحد عليه اذا ما كانت شروط اقامة الحد هي الاقرار و (مفهوم التطهر ) والذي اعتقد اننا نتفق عليها .. ما لم افهم رايك بصورة غير صحيحة .....
    اذن من اين جاءت فكرة التطهر ولماذا مررنا بها انا والمحاورين دون الوقوف عندها .... بالنسبة لي اعتقد ان تجاوزها كان لعدم تأثيرها كما ذكرت عل مجري الحوار الدائر ... واظنني كنت مخطئا فهذه النقطة في حد زاتها كفيلة بان تنسف الاساس الذي استند عليه مساندو الحد ضد الاخت انتصار .... ثم ان هنالك شيئ آخر
    ان فكرة الطهارة في حد ذاتها غير مرتبطة بدين محدد .... وهي فكرة مطابقة لفكرة السمو ونجدها واضحة كل الوضوح عند الاخوة المسيحيين ... و بصورة خاصة تعجبني جدا ممارسة الطقوس المسيحية بالوقوف امام الراهب او الكاهن والبدء بالاعتراف بالذنب دون ضغط من أحد مما يدل علي انها نابعة من رغبة حقيقة ... اضافة الي ان الاسلام كان ومازال وسيظل يدعو كل البشر الي ( التوبة ) والتطهر من الذنوب والسمو الروحي ... اذن القيمة في حد ذاتها قيمة انسانية سامية قبل ان ترتبط بدين محدد واظن ان ذكرها في هذا الموضع كان ( مناورة ذكية لاحقاق الباطل وليس اثبات الحق ) وهي كلمة حق اريد بها باطل .... والاسلام علي الاطلاق حسب فهمي ( القاصر ) لا يدفع الناس للتطهر ( بالحد ) بل يدفعهم علي الدوام بعيدا عن الحدود ما امكن ذلك مربوطة بان الله يغفر كل شيئ عدا الشرك به ومربوطة بالرحمة الواسعة والتي وسعت كل شيئ

    هذا ما افهمه ويظل فهمي قاصرا علي حدود زماني ومكاني ومقدراتي ولا يتخذ نفس قدسية الدين ولا يعتبر حقيقة مطلقة بل هو جزء من الحقيقة المطلقة التي تكتمل بما يملك الاخرون من اراء


    المراجع
    حمد أبو زهرة، "الجريمة والعقوبة في الفقه الإسلامي".
    1. محمد حسين الذهبي، "أثر إقامة الحدود في استقرار المجتمع"، ط2، مكتبة وهبة، القاهرة، 1986.
    2. محمد عطية راغب، "جرائم الحدود في التشريع الإسلامي والقانون الوضعي"، مكتبة القاهرة الحديثة، القاهرة، 1961.
    محمد مهدي علام، "العفو في الإسلام"، صحيفة دار العلوم، القاهرة، 1938.


    مع تحياتي
    أبو آمنة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-28-2003, 10:58 AM

bayan
<abayan
تاريخ التسجيل: 06-13-2003
مجموع المشاركات: 15417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: Abo Amna)

    ( مناورة ذكية لاحقاق الباطل وليس اثبات الحق ) وهي كلمة حق اريد بها باطل .... والاسلام علي الاطلاق حسب فهمي ( القاصر ) لا يدفع الناس للتطهر ( بالحد ) بل يدفعهم علي الدوام بعيدا عن الحدود ما امكن ذلك مربوطة بان الله يغفر كل شيئ عدا الشرك به ومربوطة بالرحمة الواسعة والتي وسعت كل شيئ

    ابو آمنة
    ( لا تقف بما ليس لك به علم ان السمع والبصر والفؤاد كل اولئك
    كان عنه مسئولا)

    اننا لم نختلف فى ان الله غفور رحيم ولكن الشارع
    قد اوجد اكثر من خيار للمذنب.. والا لم يكن لتعليق رسول ص
    على المرأة التى اقرت بذنبها وطبق عليها الحد من انها تابة توبة
    لو وزعت على اهل المدينة لوسعتهم.. اى مصداقية فى فى قولة التطهر بالحد..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-28-2003, 10:58 AM

bayan
<abayan
تاريخ التسجيل: 06-13-2003
مجموع المشاركات: 15417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: Abo Amna)

    (عدل بواسطة bayan on 12-28-2003, 11:02 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-28-2003, 10:06 AM

عباس فاضل العزى

تاريخ التسجيل: 12-07-2003
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: Rakoba)

    شكرا جزيلا أخي الكريم على الايضاح و التفصيل
    فلسفة العقوبة (الحدود) في الاسلام :
    هل من الاسلام ( فكرة التطهير )أي سعي الانسان للتطهر من ذنبه بالاعتراف و تقبل الحد ؟
    أم أنها مستوردة من عقائد أخرى ؟
    هذا مرتبط بصفات الإله المعبود في القرآن مقارنة بالعهدين المتداولين بين أيدي الناس و كتب الديانات الأخرى .
    الله جل و علا في القرآن رحمن رحيم عفو غفور ستار
    كل ابن آدم خطاء و خير الخطائين التوابون و ليس المقرون و المحدودون
    المسلم اذا قارف اثما مهما بلغ ثم ادركه الندم فأفضل ما يقوم به هو التوبة و الاستغفار و العزم على عدم التكرار و القيام باعمال البر كفارة لذنبه .
    هذا ان لم يكن في جرمه حقوقا للعباد , أما إن وجد فعليه أن يعمل على اعادة الحق الى أصحابه إن كان ذلك ممكنا .
    الاعتراف في المسيحية مسألة شكلية لانها في النتيجة اقرار العبد ( أمام الكاهن ) بذنبه لخالقه و هو العليم بخائنة الاعين و ما تخفي الصدور
    المسلم الذي يعتبر التوبة لا تكفي للتكفير عن ذنبه و يخشى أن يحاسب عنه في الآخرة , فيلجأ إلى الاقرار و طلب اقامة الحد عليه لكي يتطهر تماما من ذنبه و يذهب الى ربه نقيا , هذا المسلم لا يعرف ربه جيدا و يسيء الظن برحمته بل يمكن ان نقول انه يتعامل مع الرب الرحيم بأسلوب :
    لنفرض انك لست رحيما كفاية و انا لا اريد ان اتورط في الاعتماد على رحمتك فقط لذلك فانني سوف اقطع الشك باليقين و اخضع نفسي للحد لكي لا تبقى لديك حجة لتعذيبي .
    سيقول البعض : ان الشك هو في صدق توبة العبد و ليس في رحمة الخالق أي أن العبد يقول لكي اثبت ان توبتي حقيقية فانا أقر و أطالب بالحد , و هذا أيضا سوء ظن بعلم الله سبحانه( يعلم ما تسرون و ما تعلنون ) فالتوبة شعور و قصد يعتمل في صدر ابن آدم و يطلع عليه علام الغيوب .
    الخلاصة : على العبد أن يخلص النية بالتوبة و يتشبع بها و يطمئن عقله و قلبه إلى ( لا تقنطوا من رحمة الله ان الله يغفر الذنوب جميعا ) .
    و لو كان الامر غير ذلك لوجدنا الايات القرآنية و الاحاديث النبوية تحث المسلم على الاقرار بالذنوب لولي الامر و المطالب باقامة الحدود تطهرا , و هذا غير موجود بل نجد ان الاوامر تترى بالتوبة و الاستغفار .

    هذا .. و دمت أخي أبو آمنة صديقا عزيزا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

12-29-2003, 05:22 PM

Abo Amna
<aAbo Amna
تاريخ التسجيل: 05-01-2002
مجموع المشاركات: 2199

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Teenager facing an Islamic punishment of 100 lashes (Re: عباس فاضل العزى)





    UP
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de