ضحايا دارفور ليسوا من -بني جلدتنا- د. رجاء بن سلامة

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-11-2018, 03:41 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة صبرى الشريف(Sabri Elshareef)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-04-2007, 10:54 AM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ضحايا دارفور ليسوا من -بني جلدتنا- د. رجاء بن سلامة

    فعلا، ما قيمة دم الأفارقة عند المثقّفين والإعلاميّين والحكماء والنّجوم العرب، بمن فيهم أصحاب المشاعر الرّقيقة الذين دمعت أعينهم لمرأى إعدام الدّكتاتور صدّام حسين، وربّما صلّوا صلاة الغائب عليه، وينتظرون استتباب الأمن في العراق حتّى يزوروا قبره؟ لماذا لا ترقّ قلوب هؤلاء لملايين المشرّدين والقتلى والمغتصبين والمجوّعين ولمجزرة بدأت شتاء 2003 وتتواصل إلى اليوم؟ أم أنّ حقوق الزّعماء في عرفنا أهمّ من حقوق الشّعوب، والشّعوب يجب أن تكون في خدمة زعمائها لا العكس؟ ما هي الشّروط التي يجب توفّرها في القضايا الإنسانيّة حتّى تنال اهتمام المهتمّين بالشّأن العامّ والإعلاميّين، أم أنّ الشّأن العامّ لا يتّسع عندنا لكلّ القضايا؟ أم أنّ القضيّة لا تكون قضيّة إلاّ إذا كان الخصم المباشر فيها هو العدوّ الصّهيونيّ الأمريكيّ؟ أم أنّ قيمة إنسان القارّة السّوداء دون قيمة إنسان الشّرق الأوسط؟ أم أنّ كلّ قضيّة تثار في العالم غايتها الإلهاء عن القضيّة الفلسطينيّة، وعن قضايا العرب والمسلمين عامّة كما يفهم من مقال السّيّد فهمي الهويدي الذي كتبه تحت عنوان "شكوك وراء تفجير قضية دارفور وتدويله" وكان ربّما بمثابة المانيفاستو بالنّسبة إلى الكثيرين؟ (نشر هذا المقال في صحيفة الشّرق الأوسط بتاريخ 21/07/ 2004).
    إذا استثنينا بعض المقالات التي نشرت على الأنترنيت خاصّة، وفي موقع شفّاف الشّرق الأوسط على وجه أخصّ، وبيانا يتيما وقّعه بعض المثقّفين من العالم العربيّ وقد صيغ بمبادرة من جمعيّة "بيان الحرّيّات" بفرنسا، ولم تتفضّل أيّ صحيفة ورقيّة عربيّة بنشره على حدّ علمي، بل نشرت نسخته الفرنسيّة صحيفة اللّيباراسيون الفرنسيّة، إذا استثنينا صيحات الفزع المعزولة هذه، فإنّ صمت المثقّفين وكتّاب الرّأي مطبق على هذه المأساة. بل الأدهى والأمرّ أنّ الكثير من "المثقّفين" الإسلاميّين والقوميّين وصل بهم استخفافهم المعهود بالضّحايا وبالحقّ في الحياة إلى حدّ التّشكيك والطّعن في صحّة الأخبار والمشاهد والتّقارير التي تفيد بمقتل قرابة 400 ألف شخص وتشريد مليونين ونصف، وحرق 80 بالمائة من القرى، إضافة إلى اغتصاب النّساء وتجنيد الأطفال وقطع المؤونة عن اللاّجئين... لم تتغلّب فحسب "المعالجة" السّياسيّة على المعالجة الإنسانيّة، بل إنّ النّعرة الإسلامويّة والقوميّة أدّت إلى إنكار أقلّ ما يقال عنه أنّه لامسؤول ولاأخلاقيّ. فمثقّفونا الإسلاميّون والقوميّون ومن لفّ لفّهم ينتصرون للنّظام العسكريّ الدّينيّ، ولميليشيات الجنوجيد العربيّة المتحالفة معه ضدّ المدنيّين العزّل، وضدّ أيّ تدخّل أمميّ لحمايتهم. وبعبارة أخرى فإنّ ضمائرهم تحرّكت للمطالبة بحقّ القائد الإسلاميّ وحقّ ميليشيات المجاهدين بالانفراد بمدنيّي دارفور لإبادتهم وتشريدهم، دون منغّص خارجيّ من شأنه عرقلة عمليّة التّطهير العرقيّ. كان يمكن لهؤلاء أن يدافعوا عن خيار الإسلام السّياسيّ وخيار مقاومة العدوّ دون إنكار الكارثة الإنسانيّة، وكان يمكن أن لا يضعوا قضايا الشّرق الأوسط وقضيّة دارفور في الميزان، وكأنّ علينا أن نختار بين قضيّة حقيقيّة وقضايا زائفة ومختلقة من شأنها أن تلهينا عنها. ولكنّ نظريّة المؤامرة أصبحت في ربوعنا ثابتا من ثوابت كلّ تفاعل سياسيّ مع كلّ قضيّة. وفي هذه الحالة، فإنّ ما يسمّى بـ"نظريّة المؤامرة" ليست نظريّة بل هذيانا حقيقيّا، لأنّها تتمثّل في خطاب ينفي وجود الواقع الماثل أمام الأعين ليبني واقعه الخاصّ، ومشهده الخاصّ، وسيناريوهاته الخاصّة. ورغم التّحرّكات الدّوليّة وصيحات الفزع المشار إليها، فإنّ هذا التّشكيك مستمرّ إلى اليوم دون رادع ولا وازع. فعلى سبيل المثال لا الحصر، صدر في يوم 19 مارس بصحيفة القدس العربيّ مقال يذهب فيه صاحبه إلى أنّ أزمة دارفور أزمة مفتعلة "بهدف خلق المزيد من الأزمات لهذه الحكومة التي ترفض مسايرة السياسات الأمريكيّة في المنطقة العربية والإفريقية حتي اصبحت دارفور إحدى أهم القضايا المثيرة في العالم بفضل الأخطبوط السياسي والإعلامي الامبريالي".
    المفترض في هذا الكلام هو أنّ مساكين دارفور ليسوا ضحايا لميليشيات النّظام السّودانيّ، بل ضحايا للمؤامرة الخارجيّة الإمبرياليّة، فهم إلى حدّ ما أغبياء يستحقّون ما ينالونه، على فرض أنّهم تعرّضوا فعلا إلى الضّيم. المهمّ في هذا الوعي السّياسيّ هو أن يكون لنا زعماء يمسرحون الرّفض، ويقولون لا لأمريكا، ويقسمون باللّه وهم يتّخذون قراراتهم العنتريّة، ويتوعّدون الأعداء، ويحمون بيضة خير أمّة أخرجت للنّاس، ولا يهمّ بعد ذلك ما يصنعه هؤلاء الزّعماء بشعوبهم.

    ولكن ليس كلّ المثقّفين العرب وكلّ المهتمّين بالشّأن العامّ من أنصار الإسلام السّياسيّ ونظريّة المؤامرة، ولا تكفي فجاجة الرّؤية السّياسيّة أو هذيان المؤامرة لتفسير هذا الصّمت. فربّما كان خطاب المؤامرة حجابا يخفي وراءه بؤسا من نوع آخر. هناك تبريرات وشكوك أصحاب الموقف، وهناك صمت من لا موقف له، ووراء ثرثرة أولئك وصمت هؤلاء توجد منطقة آسنة من إنكار آخر، وهذه المنطقة يلفّها الصّمت هي الأخرى.
    عوّدنا أغلب نجوم المشهد الثّقافيّ على الصّمت عن انتهاكات حقوق الإنسان على الصّعيد العربيّ، سواء منها الانتهاكات الظّرفيّة أو الانتهاكات المؤبّدة بالمنظومات القانونيّة، لأنّ هذا الصّمت جزء من لعبة المشهد ولعبة النّجوميّة، وشرط من شروط دخولها. ولكن هناك نوعان من الصّمت : صمت الخوف وصمت الازدراء. ويهمّنا من صمت الخوف ذاك الذي لا يهدف إلى الدّفاع عن النّفس من الأنظمة المحلّيّة الجائرة، بل يهدف إلى الحفاظ على الحظوة والمكانة على النّطاق العربيّ. الكثير من مثقّفينا لا رأي لهم في هذه القضايا، أي لا رأي يعلنون عنه من باب الفعل العموميّ السّياسيّ. إنّهم لا يطالبون مثلا بالمساواة بين الرّجال والنّساء، ولا يجهرون بآرائهم الحقيقيّة عن الدّين والسّياسة لأنّ جهرهم بها يعني زوال الحظوة الإعلاميّة وتضاؤل حظوظ الظّفر بالجوائز السّنيّة التي تبقى مشروطة بحدّ أدنى من الحفاظ على "ثوابت الأمّة". وقد شاهدت بعينيّ مثقّفين أشهر من نار على علم لا يمضون عريضة مساندة لمساجين سياسيّين خشية أن يمنعوا من زيارة البلد الذي يقبع هؤلاء في زنزاناته، ويمتنعون عن الدّفاع عن حقوق النّساء خشية فقدان الحظوة في الدّول الثّريّة التي تعتبر استرقاق النّساء ركنا سادسا من أركان الإسلام، ويتبرّؤون من المتّهمين بالرّدّة خشية فقدان الشّهرة والشّعبيّة. هذا هو صمت الخوف من فقدان الحظوة والنّجوميّة، أمّا في قضيّة الحال، فإنّ الصمت هو صمت الازدراء، وهو ازدراء غير منطوق به، وإن كان ناطقا.
    أليس منطق "بني جلدتنا" هو المهيمن في هذه اللاّمبالاة؟ فأهل دارفور بشر، وهم إلى ذلك مسلمون، ودارفور تقع في بلاد عضو بالجامعة العربيّة، ولكنّ ذنب الدّارفوريّين الأوّل في عيون العرب أنّهم ليسوا عربا، فهم شبيهون بالأكراد الذين قتل منهم صدّام حسين بالغازات السّامّة وفي يوم واحد 5 آلاف، وذنبهم الثّاني أنّهم "أقلّ إسلاما" من النّظام الذي يبيدهم، وذنبهم الثّالث الأساسيّ وغير المعلن هو أنّ "جلدتهم" غير جلدة العرب. شعور الانتماء البدائيّ من السّهل أن ينقلنا من "بني الجلدة" إلى "لون الجلدة".
    تضخّم النّقاش عن التّعصّب وحوار الأديان، ولكن لم يفتح عندنا باب النّقاش عمّا هو دون ذلك من أوّليّات التّعايش المدنيّ، أقصد مناهضة العنصريّة باعتبارها شكلا عتيقا بدائيّا من أشكال رفض الآخر. فنحن لا نهتمّ إلاّ بعنصريّة الغربيّين والصّهاينة ضدّنا، ولا نهتمّ بعنصريّتنا نحن، ولا نتحدّث عنها، ولا نطالب بأدوات قانونيّة للعقاب عليها. وليس أدلّ على ذلك من اللّغة التي نتكلّم بها. ففي مناطق كبيرة من العالم العربيّ، ما زال يسمّى الإنسان ذو البشرة السّوداء "عبدا"، وفي مناطق المغرب يسمّى "وصيفا"، أي خادما، وإلى اليوم ينظر العرب إلى سود البشرة كما نظر إليهم القدامى : فهم حالة استثنائيّة ناتجة عن احتراق جدّهم الأوّل في المرجل الإلهيّ، أو هم سليلو اللّعنة التي لحقت بـ"حام" ابن النّبيّ نوح وسوّدت وجهه. وإلى اليوم لم يعترف العرب بدورهم في تجارة العبيد طيلة قرون طويلة، ولم يعتذر أحفاد نخّاسي الأمس لأحفاد عبيد الأمس بأيّ شكل من الأشكال، ولم يتصالحا. وأوّل شكل من أشكال الاعتذار في رأيي هو الاعتراف وتذكّر الماضي لكي لا يبسط ظلاله على الحاضر، وفتح الملفّات التي لا نرغب في فتحها، واحترام ما أصبح يعرف بـ"واجب الذّاكرة".
    ليست لي أدلّة ملموسة من ثرثرة المنكرين ولا من صمت الصّامتين على أنّ المشكل الأساسيّ يكمن في هذه العنصريّة، ولكنّ فداحة الكارثة من ناحية، والإمعان في الإنكار أو اللامبالاة من ناحية أخرى لا يمكن تفسيرهما في نهاية المطاف إلاّ بهذا الاحتقار للبشريّة السّوداء. ويقيني أنّ اللّغة تعبّر عن النّاس وتفضحهم بقدر ما يعبّرون بها ويستخدمونها، فمن السّهل أن نلحق من نسمّيهم اليوم "عبيدا" بمنزلة العبيد، ومن السّهل أن يأخذ "بنو الجلدة" في حسبانهم لون الجلدة.
    مثقّفو "بني الجلدة"، و"الأمّة" والقبيلة الموسّعة، ومثقّفو "لون الجلدة" مهما اختلفت مشاربهم واستراتيجيّات صمتهم أو خطابهم يشتركون في أمرين اثنين، أوّلهما أنّهم لم يتعلّموا بعد أبجديّات المساواة بين البشر، والكرامة البشريّة، أي أن تكون للإنسان قيمة في حدّ ذاته، وأن يكون غاية لا وسيلة، وأن تكون حياته أغلى من كلّ شيء. وثانيهما أنّهم لم يدخلوا بعد عصر حقوق الشّعوب، ولم يفهموا أنّ حقوق الأفراد أولى من حقوق الدّول التي تنتهك حقوق الأفراد، والمصالح الإنسانيّة العامّة أولى من المصالح الفرديّة للدّول، ولم يفهموا أنّ المنتظم الأمميّ على علاّته، والمحكمة الجنائيّة الدّوليّة على نقائصها هما الأمل الذي يجب أن نتمسّك به ونرعاه في مواجهة البربريّة القائمة في الدّاخل أو الزّاحفة من الخارج.
    ويجب أن لا نغترّ بكثرة انتقاد مثقّفينا للأنظمة السّائدة، فبنى الاستبداد والتّمييز ذات دوائر مصغّرة ومكبّرة، وهي تبسط نفوذها على النّفوس قبل أن تبسط سلطانها على المجتمعات.


    http://www.rezgar.com/debat/nr.asp
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2007, 11:31 AM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضحايا دارفور ليسوا من -بني جلدتنا- د. رجاء بن سلامة (Re: Sabri Elshareef)


    الاخ العزيزصبري الشريف ..لك التحية والشكر
    علي نقل هذه المقالة ..

    Quote: أليس منطق "بني جلدتنا" هو المهيمن في هذه اللاّمبالاة؟ فأهل دارفور بشر، وهم إلى ذلك مسلمون، ودارفور تقع في بلاد عضو بالجامعة العربيّة، ولكنّ ذنب الدّارفوريّين الأوّل في عيون العرب أنّهم ليسوا عربا، فهم شبيهون بالأكراد الذين قتل منهم صدّام حسين بالغازات السّامّة وفي يوم واحد 5 آلاف، وذنبهم الثّاني أنّهم "أقلّ إسلاما" من النّظام الذي يبيدهم، وذنبهم الثّالث الأساسيّ وغير المعلن هو أنّ "جلدتهم" غير جلدة العرب. شعور الانتماء البدائيّ من السّهل أن ينقلنا من "بني الجلدة" إلى "لون الجلدة".



    تحية لكاتبة الضمير هذه ..و التي استطاعت رغم سطوة الاعلام العربي
    الذي يتحدث عن المؤامرة (دائمأ) ان تصل الي هذه الحقيقة ..و ان تكتبها ..

    --------------

    اخي صبري سامحنا علي العجلة في وضع اسم د.ياسر الشريف بدلأ من وضع اسمك
    تقديري لك ..

    (عدل بواسطة محمدين محمد اسحق on 14-04-2007, 10:10 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2007, 12:45 PM

moniem suliman
<amoniem suliman
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 460

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضحايا دارفور ليسوا من -بني جلدتنا- د. رجاء بن سلامة (Re: Sabri Elshareef)

    Quote: فعلا، ما قيمة دم الأفارقة عند المثقّفين والإعلاميّين والحكماء والنّجوم العرب، بمن فيهم أصحاب المشاعر الرّقيقة الذين دمعت أعينهم لمرأى إعدام الدّكتاتور صدّام حسين، وربّما صلّوا صلاة الغائب عليه، وينتظرون استتباب الأمن في العراق حتّى يزوروا قبره؟ لماذا لا ترقّ قلوب هؤلاء لملايين المشرّدين والقتلى والمغتصبين والمجوّعين ولمجزرة بدأت شتاء 2003 وتتواصل إلى اليوم؟


    بدات المجزرة في السودان منذ يناير 1954 افرنجي في مدينة واو ضد . وظل التكتم العربي عن كشف انتهاكات جسيمة مورست ضد السود في ارضهم في الشطر الجنوبي و جبال النوبة سار حتى اليوم .
    حالة اقليم دارفور رافقتها التطور الكبير الذي طرا على العالم من خلال ثورة المعلومات العامة . وتمكنت وسائل اعلام غربية ومنظمات مدنية من نقل المجازر والانتهاكات في حق انسان اقليم دارفور بانسانية ورقاقة قلب. ما جعل الغرب يقف الى جانب الانسان كانسان بصرف النظر عن لونه او دينه او عرقه وتحث لوقف المجزرة .
    حقيقة غياب موقف عربي رسمي من المجازر التي يتناقلها وسائل الاعلام تلك المهتمة في اقليم دارفور ليس لان الضحايا افارقة سود الالوان ، والمتهمين بالانتهاكات مليشيات ذات اصل عربي فقط . لكن العالم العربي لم يتعبر السودان في اي يوم جزء منه او جزء من اهتمامه الرسمي او غير الرسمي طوال ظهوره كدولة في الخارطة. والعناصر الافريقية ذوي الاصل العربي في دارفور هم سود في بشرتهم اكثر احيانا من السكان الاصليين .
    و الاعلام العربي لم يتمكن حتى من الاهتمام بضحايا اؤلائك المليشيات المتهمة بانها عربية في دارفور كما مروج ان مليشيات السكان الاصليين رفعت السلاح اولا ضدها . وللعلم فان المجازر مرتكبة من قبل نظام الحكم بشكل مطلق ضد الانسان في اقليم دارفور بصرف النظر عن اصله وفصله . وتحت رعياته وتايديه . وهو النظام الذي يتقن الكذب في رواية الاحداث وتعليلهاللعرب.
    دارفور كله يتدمر . ودارفور محدد اساسي لعلاقة السودان بالدول العربية . وما لم غير النظام العربي نظرته من قضايا السودان عامة بصفته ضمن دول الجوار فان لمفاهيم عربية متعددة ومغلوطة حول السودان والسود عامة. ولمواقف عربية واضحة من القضايا السودانية المتعددة طوال الحقب المنصرمة الجيل المعاصر في السودان يندفع بقوة نحو تحديد موقفه بشكل واضح من مستقبل العلاقة مع المشرق العربي .
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2007, 01:11 PM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضحايا دارفور ليسوا من -بني جلدتنا- د. رجاء بن سلامة (Re: Sabri Elshareef)

    شكرا محمدين وانا صبري الشريف الولد الظريف

    ياسر اخي وحبيبي اتعلم من مدرسته ومدرسة والده الاستاذ ان الانسان هو الغاية

    اقول لك وله الشكر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2007, 01:19 PM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضحايا دارفور ليسوا من -بني جلدتنا- د. رجاء بن سلامة (Re: Sabri Elshareef)

    منعم سليمان
    ازيك وانت وانا والجميع اصحاب وجعه وجعه ان القلب

    لبعض الناس عندنا في الوطن يرف لمقتل طفل بعيد او طفل في المركز

    ولا يرف لاخر من الجنوب او الغرب وانا لا استثني نهسي من الفهم المغلوط

    للحياة ويا ريت لو نقدر نجد الدواء الداء داخل العقل العروبوي اسلاموي

    اهل دارفور نصروا الاسلام واعتنقوا الاسلام لكن لم يكن لهم طوق نجاة

    ما دام اللون موجود ولا يخفي صراع ابو ذر الغفاري وبلال حلقوا تعب من الاذان
    وفرحته به لكنه اسود وعنترة في النضال هو ابن شداد وفي السلم هو ابن المراة السوداء



    العمل علي توادد القلوب ياتي من رفضنا للدولة الدينية سيئة السمعه في السودان

    يجب اعادة الديمقراطية واصلاح الحكم
    يجب في انفاذ كل الشعارات التي نادينا بها منذ اكتوبر ومارس ابريل والي اليوم
    بان يكون الوطن وطن لكل السودانيين

    يجب ان نحدد هويتنا وكفاية اننا الي اليوم لا نعرف من نحن
    واذا عرفنا من نحن لعرفنا ان نجد حلا للمواجع المزمنة


    دخلت الي البوست من غير احم ولا دستور لك الحب والسلام
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2007, 04:39 AM

moniem suliman
<amoniem suliman
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 460

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضحايا دارفور ليسوا من -بني جلدتنا- د. رجاء بن سلامة (Re: Sabri Elshareef)

    حدث في الستينيات من القرن الماضي - ولا تزال الضجة قائمة حتى اليوم. صرخات خرطومية لمقتل شاب اسمه (القرشي) وكان ينتظر من الخرطومين ان يصرخوا ذات الصرخات لمقتل الشبان ال(26) في واو حين نقضت الدولة عهدها في عام 1945 افرنجي . العقلية التي تتحكم على مضابط الصراخ الخرطومي وتسير نبض القولوب بصورتها القومية هي التي تسيطر على اتخاذ القرار منذ 56 . وهي التي توزع القتل بطريقة الابادة وتترجم من الدولة الوحشية والازدراء .
    لا توصف تلك العقلية بالاسلاموعربي فقط للاستعلاء وادعاء الحق وما سواها على الباطل لكنها عقلية غاية في التطرف واحتقار الاخر من غير الشمال النيلي في السودان .وكل ضحايا الوطن لم يكونوا من النيل الشمالي.
    تم ذبح(180) حسب الرواية (120) في رواية اخرى في (عنبر جودة) من الغرابة السود من الدارفوريين. وعشرات الذين تقصفهم الة الدولة بوحشية في الجزيرة ابا في 71 من الغرابة ذاهم . وتجمعهم على هيئة الحشرات في قطار نيالا الى نيالا . لم ينزعج الخرطومين لتلك الحالة مثل انزعاجهم لمقتل الشباب بلل والاقراع والتاية ومحمد عبد السلام واستمرار مطاردة القتلة . ببساطة ان الشبان التي تهتم الخرطوم بدماءهم تعرفهم في عقليتها انهم منذوي الدماء المقدسة . وان ضحايانا الابكرات والادروبات والجونات بخسة الثمن حتى لا يصلحون للمتاجرة السياسية بدماءهم.

    لا تزال حتى اليوم منظمات سياسيةمعارضة ام موالية . حاكمة ام منتظرة دورها مرة اخرى في الحكم ، لا تزال تتحدث بذات المنطق في وصفها لمجازر اقليم دارفور المروعة .وذلك دليل على اشتركهم في ارضية التفكير نحو الاشياء التي في حاجة الى ان تتبدل. ان حكموا او عارضوا فالعقلية هي . ولذالك من الضروري محاربتها . فمن الطبيعي جدا ان لا ياخذ موت ثلاث ملايين من البشر الادميين من امة السودان في اقاليم مختلفة الاهتمام والتقدير لدى سكان الفلل القصور الفارهة الذين يستقون من الدماء الجارية مجرى النهر العظيم . من تلك الارضية جاءت ابالسة قصر غردون الرئاسي في الخرطوم طاقم المارشال يفكرون بالعقلية المكيفة على احتقار الانسان ما سواهم بصرف النظر عن دينه وما دام لونه وجهته مختلفة عنهم.
    يجدر بنا جميعا التكتل من اجل محاربة تلك العقلية التي تتهاون بدماء الانسان وكرامته وتحتقره في معرض رفضنا المستمر للقتل بطرق جماعية وبشكل بشع .
    ابادة نصف مليون انسان وتشريد ثلاث ملايين اخرين وتجميعهم في زرائب الموت من سودانيين حاكمين وسودانيين غير حاكمين لم يقفوا موقف انساني واحد مشرف في وقت عبرت الموقف العربي الذي هو اله سياسي وثقافي وديني للعقلية الاستبدادبة الحاكمة في الجزء الشمالي من البلاد .
    على العقليةوهي القابضة على موازين الدولة ان تعي جيدا ان استمرارها في تحقير الادمي الاسود الهامشي باي دين يكن او ثقافة تكن سوف لا يجعل من السودان سودان . هذا ان ظننا وهما اننا نعيش اليوم في سودان سودان.

    حول الهوية
    (ان يمكن للسودانين ان يكونوا من افضل الافارقة غير انهم اختاروا ان يكونوا من اسؤ العرب )ينسب
    للقس جاليوس نايرير .كان محقافي وصفه لشعب رجل افريقيا المريض وذيل العرب.
    الجيل المعاصر قبل وقوع احداث اقليم دارفور الحارقة المؤلمة كان لديهم من القناعة ما يدفعهم الى تغير الاتجاه الاعمى نحو المشرق العربي نحو اتجاه ابصر لسودان معاصر جديد . لكن اقليم دارفور يفرض بقوه كونه المحدد الحقيقي لعلاقة السودان مع المشرق العربي واسلامه المصدر رسميا وشعبيا.

    صبري
    شكرا للترحيب بي في دارك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2007, 03:14 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19736

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضحايا دارفور ليسوا من -بني جلدتنا- د. رجاء بن سلامة (Re: Sabri Elshareef)



    الأخ العزيز صبري الشريف
    لك التحية و الإحترام
    كتب د. رجاء بن سلامة :
    Quote: أليس منطق "بني جلدتنا" هو المهيمن في هذه اللاّمبالاة؟ فأهل دارفور بشر، وهم إلى ذلك مسلمون، ودارفور تقع في بلاد عضو بالجامعة العربيّة، ولكنّ ذنب الدّارفوريّين الأوّل في عيون العرب أنّهم ليسوا عربا، فهم شبيهون بالأكراد الذين قتل منهم صدّام حسين بالغازات السّامّة وفي يوم واحد 5 آلاف، وذنبهم الثّاني أنّهم "أقلّ إسلاما" من النّظام الذي يبيدهم، وذنبهم الثّالث الأساسيّ وغير المعلن هو أنّ "جلدتهم" غير جلدة العرب. شعور الانتماء البدائيّ من السّهل أن ينقلنا من "بني الجلدة" إلى "لون الجلدة".


    و هنا بيت القصيد ..
    و العرب للأسف هم أكثر من كان و لا يزال يزعق عن إزدواجية المعايير و ظلم مؤسسات المجتمع الدولي لقضاياهم .
    لكنهم أكثر الناس ظلما عندما يأتي الأمر لدارفور و كل الأقليات التي تعيش في الدول العربية .
    قضية دارفور فضحتهم و أسقطت عنهم كل ورق التوت ليقفوا أخلاقيا عراة أما العالم أجمع .

    هل لعم عذر بعد أن وضعت قوقل قضية دارفور بالصورة و الصوت حجم قضية دارفور بطول و عرض الإقليم ؟؟!!!

    قوقل تفضح حكومة السودان و تضع القري المحروقة و معسكرات ...ديدك ... شاهد بنفسك

    .
    .

    لا عذر لهم .

    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2007, 08:02 PM

أنور أدم
<aأنور أدم
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 2821

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضحايا دارفور ليسوا من -بني جلدتنا- د. رجاء بن سلامة (Re: Mohamed Suleiman)






    Quote: ولكنّ ذنب الدّارفوريّين الأوّل في عيون العرب أنّهم ليسوا عربا، فهم شبيهون بالأكراد الذين قتل منهم صدّام حسين بالغازات السّامّة وفي يوم واحد 5 آلاف، وذنبهم الثّاني أنّهم "أقلّ إسلاما" من النّظام الذي يبيدهم، وذنبهم الثّالث الأساسيّ وغير المعلن هو أنّ "جلدتهم" غير جلدة العرب. شعور الانتماء البدائيّ من السّهل أن ينقلنا من "بني الجلدة" إلى "لون الجلدة".


    كانت صدفة ان تلتقي رؤيتي و الاخ محمدين ، انه الالم و الحلم



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2007, 08:08 PM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضحايا دارفور ليسوا من -بني جلدتنا- د. رجاء بن سلامة (Re: Sabri Elshareef)

    شكرا انور ادم

    وانه الم متعب ويحتاج الي اطباء نفسانيين لنا كلنا

    ما ذنب اهل دارفور وما ذنب اهل الجنوب والشرق ليس ببعيد واقصي الشمال

    لا اعرف من هو الاري في السودان عجبي

    شكرا لمرورك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2007, 00:14 AM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضحايا دارفور ليسوا من -بني جلدتنا- د. رجاء بن سلامة (Re: Sabri Elshareef)

    فعلا، ما قيمة دم الأفارقة عند المثقّفين والإعلاميّين والحكماء والنّجوم العرب، بمن فيهم أصحاب المشاعر الرّقيقة الذين دمعت أعينهم لمرأى إعدام الدّكتاتور صدّام حسين، وربّما صلّوا صلاة الغائب عليه، وينتظرون استتباب الأمن في العراق حتّى يزوروا قبره؟ لماذا لا ترقّ قلوب هؤلاء لملايين المشرّدين والقتلى والمغتصبين والمجوّعين ولمجزرة بدأت شتاء 2003 وتتواصل إلى اليوم؟ أم أنّ حقوق الزّعماء في عرفنا أهمّ من حقوق الشّعوب، والشّعوب يجب أن تكون في خدمة زعمائها لا العكس؟ ما هي الشّروط التي يجب توفّرها في القضايا الإنسانيّة حتّى تنال اهتمام المهتمّين بالشّأن العامّ والإعلاميّين، أم أنّ الشّأن العامّ لا يتّسع عندنا لكلّ القضايا؟ أم أنّ القضيّة لا تكون قضيّة إلاّ إذا كان الخصم المباشر فيها هو العدوّ الصّهيونيّ الأمريكيّ؟ أم أنّ قيمة إنسان القارّة السّوداء دون قيمة إنسان الشّرق الأوسط؟ أم أنّ كلّ قضيّة تثار في العالم غايتها الإلهاء عن القضيّة الفلسطينيّة، وعن قضايا العرب والمسلمين عامّة كما يفهم من مقال السّيّد فهمي الهويدي الذي كتبه تحت عنوان "شكوك وراء تفجير قضية دارفور وتدويله" وكان ربّما بمثابة المانيفاستو بالنّسبة إلى الكثيرين؟ (نشر هذا المقال في صحيفة الشّرق الأوسط بتاريخ 21/07/ 2004).


    اين موقف الكتاب والمثقفين/ات السودانيين قبل العرب
    لقد وقف وول شوينكا لمحاكمة النظام المجرم اين موقفه والكاتب العالمي الطيب صالح
    واخرون
    يجب ادانة من تخاذل عن ابداء النصحية للقتلة والتضامن مع شعب دارفور

    اين موقف قادة العمل السياسي من الازمة هل يا تري 400000 قتيل لايكفي

    لابداء الراي هل 2.5 مليون غير كافي للفت النظر الي الماساة ان يصبحوا /ن بلا ماوي


    افيقوا /ن من الصهينة وعدم اتخاذ المواقف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2007, 00:53 AM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضحايا دارفور ليسوا من -بني جلدتنا- د. رجاء بن سلامة (Re: Sabri Elshareef)

    عوّدنا أغلب نجوم المشهد الثّقافيّ على الصّمت عن انتهاكات حقوق الإنسان على الصّعيد العربيّ، سواء منها الانتهاكات الظّرفيّة أو الانتهاكات المؤبّدة بالمنظومات القانونيّة، لأنّ هذا الصّمت جزء من لعبة المشهد ولعبة النّجوميّة، وشرط من شروط دخولها. ولكن هناك نوعان من الصّمت : صمت الخوف وصمت الازدراء. ويهمّنا من صمت الخوف ذاك الذي لا يهدف إلى الدّفاع عن النّفس من الأنظمة المحلّيّة الجائرة، بل يهدف إلى الحفاظ على الحظوة والمكانة على النّطاق العربيّ. الكثير من مثقّفينا لا رأي لهم في هذه القضايا، أي لا رأي يعلنون عنه من باب الفعل العموميّ السّياسيّ. إنّهم لا يطالبون مثلا بالمساواة بين الرّجال والنّساء، ولا يجهرون بآرائهم الحقيقيّة عن الدّين والسّياسة لأنّ جهرهم بها يعني زوال الحظوة الإعلاميّة وتضاؤل حظوظ الظّفر بالجوائز السّنيّة التي تبقى مشروطة بحدّ أدنى من الحفاظ على "ثوابت الأمّة". وقد شاهدت بعينيّ مثقّفين أشهر من نار على علم لا يمضون عريضة مساندة لمساجين سياسيّين خشية أن يمنعوا من زيارة البلد الذي يقبع هؤلاء في زنزاناته، ويمتنعون عن الدّفاع عن حقوق النّساء خشية فقدان الحظوة في الدّول الثّريّة التي تعتبر استرقاق النّساء ركنا سادسا من أركان الإسلام، ويتبرّؤون من المتّهمين بالرّدّة خشية فقدان الشّهرة والشّعبيّة. هذا هو صمت الخوف من فقدان الحظوة والنّجوميّة، أمّا في قضيّة الحال، فإنّ الصمت هو صمت الازدراء، وهو ازدراء غير منطوق به، وإن كان ناطقا.


    اي صمت صمتنا والي متي الصمت

    للشاعر السمؤال محمد الحسن قصيدة


    من يسمع الصمت
    ويري الصوت

    يقول فيها

    لمن اثرثر كل هذا الوقت

    وانا ارتاب في شجر

    تشك خضرته في حرام مجيئها عفوا


    واخاف من مطر
    يجف اذا ما مس سطح الارض

    ابخرة من هواء كلامنا



    الي ان يقول في اخر القصيدة



    قد جاء قبلك
    من قال لا

    وشرب المرارة زاهيا كالحياة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2007, 01:23 AM

abdalla elshaikh
<aabdalla elshaikh
تاريخ التسجيل: 29-03-2006
مجموع المشاركات: 3234

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضحايا دارفور ليسوا من -بني جلدتنا- د. رجاء بن سلامة (Re: Sabri Elshareef)

    شكرا صبري علي هذا الـمقال الحقيقه.. فلنقذف به في وجه حمدي قنديل الحاضر في الخرطوم الآن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2007, 01:38 AM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضحايا دارفور ليسوا من -بني جلدتنا- د. رجاء بن سلامة (Re: Sabri Elshareef)

    شكرا عبد الله عبد الوهاب ( كارلوس )

    وليس حمدي قنديل وحده قناة الجزيرة الوجه القمي للاخوان المسلمين والقوميين العرب
    الصحافة العربية ومنظمات كثيرة للمجتمع المدني العربية بل الجامعة العربية ومنظمة الدعوة الاسلامية والازهر وموقفه المخزي والميديا الخاصة لا اعول علي الحكومة والفنانين ونجوم المسرح الثقافي .
    ارجع البصرة الي ملعب السودان يجب ان يخرج الكل عن حالة الصمت المريبة وان الازمة الان لا تحتاج الي قاموس او ايضاح .
    تسقط الدولة الدينية القبيحة بالسودان

    لعن الله العنصرية انتاج عدم تحديد الهوية من نحن
    اذا عرفنا من نحن لسهل الحل

    اه من وطن تتقاذفه هويةاستعلائية عروبوية اسلاموية
    السودان للسودانيين
    رحم الله دكتور احمد الطيب زين العابدين ابتكر مصطلح ( سودانواية )

    الناس احوج ما يكون لوعاء السودان للسودانيين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2007, 01:12 PM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضحايا دارفور ليسوا من -بني جلدتنا- د. رجاء بن سلامة (Re: Sabri Elshareef)

    معا كي نقف من اجل عودة 2.5 مليون للديار التي حرقت

    معا من اجل المحاكمة للقتله المجرمين وان نظامنا القضائي غير مستقل ولاهاي ولو طالت مدتها

    معا للضغط علي دخول القوات الدولية التي اتمني ان تفعل شيئا والخزي والعار لمن يقف ضدها

    ابعد القتل والتشريد تطالب من ؟ بان يبسط الامن هذه الدولة الغير مؤهلة للاستمرار الرئيسها مجرم وحوله عصابه

    اشاعت الخراب والفساد واتعبت العباد

    فتح الله افواه العباد دفاعا عن الحق

    والتاريخ يحفظ للجميع المواقف


    والذاكرة الان يعد فيها من ايد الطاغوت ومن وقف في وجهه
    المجد لمن قال لا في وجه من قال نعم

    (عدل بواسطة Sabri Elshareef on 15-04-2007, 03:17 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2007, 04:20 PM

moniem suliman
<amoniem suliman
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 460

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضحايا دارفور ليسوا من -بني جلدتنا- د. رجاء بن سلامة (Re: Sabri Elshareef)

    يقدر عدد اللاجئين السودانين في دول الجوار بست مليون ونصف المليون لاجئ ولاجئة من جملة ثمانية مليون ونصف المليون لاجئ سوداني بسبب ازمة الدولة السودانية الراهنة . ويقدر وجود فوق المليون لاجئ ولاجئة سوداني في كل من دولة الجماهيرية الليبية وكينيا و مصر . وفي كل من اثيوبيا وتشاد والكنغو يعيش فوق الثلثمئة الف لاجئ ولاجئة . ويقدر حوالي مئة الف لاجئ ولاجئة في كل من يوغندا وافريقيا الوسطى وارتريبا .
    ويقدر عدد اللاجئين السودانين في كل من كندا والولايات المتحدة الامريكية واستراليا بمئة الف لاجئ ، وبنفس العدد يقدر في دول اوربا الشرقية والغربية بمقدار اي مئة الف لاجئ ولاجئة في كل دولة . والبقية في دول افريقيا والشرق الاوسط واسيا .

    الاخ صبري
    يجب عودة جميع السودانين الذي هربوا او هربوا بسبب ازمة الدولة . ولا سيما مليوني ونصف الذين يعيشون في تشاد وافريقيا الوسطى في وضع اقل ما يوصف بانه الاسؤ جدا. باي ثمن يجب ان يعودوا . ولا يعودون حتى تزول الاسباب الاساسية التي اجبرتهم على الهروب من ديارهم .
    تقديري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2007, 03:12 PM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضحايا دارفور ليسوا من -بني جلدتنا- د. رجاء بن سلامة (Re: Sabri Elshareef)

    أليس منطق "بني جلدتنا" هو المهيمن في هذه اللاّمبالاة؟ فأهل دارفور بشر، وهم إلى ذلك مسلمون، ودارفور تقع في بلاد عضو بالجامعة العربيّة، ولكنّ ذنب الدّارفوريّين الأوّل في عيون العرب أنّهم ليسوا عربا، فهم شبيهون بالأكراد الذين قتل منهم صدّام حسين بالغازات السّامّة وفي يوم واحد 5 آلاف، وذنبهم الثّاني أنّهم "أقلّ إسلاما" من النّظام الذي يبيدهم، وذنبهم الثّالث الأساسيّ وغير المعلن هو أنّ "جلدتهم" غير جلدة العرب. شعور الانتماء البدائيّ من السّهل أن ينقلنا من "بني الجلدة" إلى "لون الجلدة".
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2007, 04:50 PM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضحايا دارفور ليسوا من -بني جلدتنا- د. رجاء بن سلامة (Re: Sabri Elshareef)

    تضخّم النّقاش عن التّعصّب وحوار الأديان، ولكن لم يفتح عندنا باب النّقاش عمّا هو دون ذلك من أوّليّات التّعايش المدنيّ، أقصد مناهضة العنصريّة باعتبارها شكلا عتيقا بدائيّا من أشكال رفض الآخر. فنحن لا نهتمّ إلاّ بعنصريّة الغربيّين والصّهاينة ضدّنا، ولا نهتمّ بعنصريّتنا نحن، ولا نتحدّث عنها، ولا نطالب بأدوات قانونيّة للعقاب عليها. وليس أدلّ على ذلك من اللّغة التي نتكلّم بها. ففي مناطق كبيرة من العالم العربيّ، ما زال يسمّى الإنسان ذو البشرة السّوداء "عبدا"، وفي مناطق المغرب يسمّى "وصيفا"، أي خادما، وإلى اليوم ينظر العرب إلى سود البشرة كما نظر إليهم القدامى : فهم حالة استثنائيّة ناتجة عن احتراق جدّهم الأوّل في المرجل الإلهيّ، أو هم سليلو اللّعنة التي لحقت بـ"حام" ابن النّبيّ نوح وسوّدت وجهه. وإلى اليوم لم يعترف العرب بدورهم في تجارة العبيد طيلة قرون طويلة، ولم يعتذر أحفاد نخّاسي الأمس لأحفاد عبيد الأمس بأيّ شكل من الأشكال، ولم يتصالحا. وأوّل شكل من أشكال الاعتذار في رأيي هو الاعتراف وتذكّر الماضي لكي لا يبسط ظلاله على الحاضر، وفتح الملفّات التي لا نرغب في فتحها، واحترام ما أصبح يعرف بـ"واجب الذّاكرة".

    لذاكرة القوميين العرب والاسلامويون (ات )
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-04-2007, 03:12 PM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضحايا دارفور ليسوا من -بني جلدتنا- د. رجاء بن سلامة (Re: Sabri Elshareef)

    فوق لكي يزداد الوعي والمعرفة

    تعال لتعرف من انت ؟



    واذا عرفت من انت لساعدتنا في حل المعضلة التي خربت الوطن الان


    هذا الجسد الافريقي وماكينته عربية من صحراء نجد ان له ان يقف

    لابد من اتساق الجسد والعقل في سودانيتنا تكمن عظمتنا ثقافتنا العربية والاسلامية والواننا الافريقة واشكالنا وادياننا المسيحية واليهودية والاهريقية واهل عدم الاديان ده هو السودان

    والسودانوية هي المخرج للازمة

    والدولة الدينية هي الضياع لما تبقي من وطن اسمو كان السودان
    افيقوا من ثباتكم/ن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-04-2007, 03:43 PM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضحايا دارفور ليسوا من -بني جلدتنا- د. رجاء بن سلامة (Re: Sabri Elshareef)

    الانظمة العربية لا تكترث لماساة دارفور

    عزيز الحاج





    إن العالم كله يعلم بأن النظام الإسلامي السوداني يجند، ويمول، ويسلح مليشيات إرهابية دموية تدعى "الجنجاويد"، تقوم بعملية إبادة منظمة لشعب دارفور.
    إن عدد الضحايا حتى الآن 250 ألف قتيل، أي ربع مليون، ما بين طفل، وامرأة، ورجل، والمهاجرون الهاربون من الموت والحرق، والنهب، واغتصاب الأعراض بالجملة، أكثر من مليونين.
    ترى ما جريمة هذا الشعب الأقلية؟! كونه غير عربي، رغم أنه من السكان السودانيين الأصليين، وجريمة أخرى هي كون معظمهم من المسيحيين رغم أن بينهم مسلمين أيضا، هم كذلك ضحايا النظام السوداني لكونهم غير عرب. لقد سبق لدول أفريقية إرسال قوات سلام رمزية للمنطقة ولكن السلطات السودانية تحاصرها عمليا بحيث لا تقدر على فعل شئ. أما الأمم المتحدة فقد طلبت مرارا إرسال قوات سلام ولكن السودان يرفض كل مرة بينما حملة الإبادة العرقية والدينية مستمرة.
    إن النظام السوداني يستغل تماما صمت الجامعة العربية، التي لم نسمع في قممها واجتماعات وزرائها صوت نقد ومناشدة لحكومة السودان؛ وفي القمة العربية الأخيرة صدرت عدة قرارات مهمة أولها إثارة موضوع التعليم والثقافة، وكيف يجب أن ينشرا ثقافة وقيم حقوق الإنسان والحوار مع الآخرين. حقا هو قرار ممتاز، ولكن!! ليست هذه هي المرة الأولى التي يصدر فيها عن دول الجامعة قرار عن حقوق الإنسان ودور التعليم في نشر ثقافتها؛ فقد اتخذت المنظمة العربية الحكومية للتربية والثقافة [ أليكسو] سلسلة قرارات بهذا الشأن على مدى أكثر من عقدين، وصدرت عن هذه المنظمة الحكومية، التي يضر مؤتمراتها وزراء التربية العرب، دراسات عديدة بهذا الشأن. ترى أين في التطبيق احترام حقوق الإنسان في معظم الدول العربية؟!،
    وإذا كان معظم الأنظمة العربية تدوس على حقوق الإنسان العربي نفسه، وتمارس التعذيب ومطاردة المعارضين، فكيف تحترم حقوق عرق آخر؟! وكيف يتم احترام معتنقي الأديان الأخرى عندما تصدر عشرات الفتاوى التي تعتبرهم "كفارا ذميين" وبعض مناهج التعليم تنشر ثقافة التكفير وكره الآخر؟!
    إن الأقليات العرقية والدينية مضطهدة في العديد من الدول العربية، وهذا هو الذي دفع لفيفا من خيرة المثقفين العرب والعراقيين إلى عقد مؤتمر الأقليات في زيورخ مؤخرا، حيث اتخذوا قرارات مفيدة في التنوير بمشاكلها.
    لقد وصلت مأساة دارفور إلى هوليود نفسه، وتعمل ممثلات وممثلون على تعبئة الرأي العام للضغط على الدول التي تساند نظام السودان. هوليود يتحرك والعروبة صامتة، فيا للفضيحة.
    إن الأمم المتحدة درست الموضوع مرارا، وأراد مجلس الأمن اتخاذ عقوبات للضغط على الحكومة السودانية لوقف الإبادة البشرية. الصين هي التي تعرقل دوما اتخاذ مجلس الأمن لقرارات ضد الانتهاكات الكبرى في دارفور، وكما نعرف فإن للصين مصالح تجارية ونفطية كبرى في السودان، مما يعميها عن التعاطف مع المآسي البشرية كمأساة دارفور مادام الأمر يخص شريكا نفطيا وتجاريا "سمينها". ولكن، هل الحكومة الصينية تحترم حقوق الإنسان الصيني نفسه؟!! إن ممثلات وممثلين في هوليود يطالبون بمقاطعة الألعاب الأولمبية المنوي قيامها في الصين بعد عام، مشترطين للمشاركة أن تضغط الصين على حكومة السودان لتغيير سياستها كليا تجاه شعب دارفور، فالصين مستميتة لتطبيق القرار الخاص بمكان الأولمبياد، أي بكين، وربما بدأت تشعر بالدور الذي يمارسه الإعلام الغربي في هذا السبيل، وترى بعض الصحف الأمريكية أن زيارة مسؤول صيني للسودان مؤخرا لم يكن قد تم الإعلان عنها هي لتقديم النصح للحكومة السودانية لعمل شيء ما في قضية دارفور يهدئ ولو قليلا عواطف الاستنكار الغربي للمذبحة العرقية الجارية.
    مهما يكن الأمر، فإن ما هو أكثر من جلي هو أن دول الجامعة تقول ولا تفعل، وقراراتها في العادة مجرد كلام. ومأساة دارفور نموذج صارخ على ذلك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-04-2007, 05:46 PM

Mohamed Elgadi

تاريخ التسجيل: 16-08-2004
مجموع المشاركات: 2861

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: Sudanese refugees and IDPs (Re: Sabri Elshareef)

    moniem suleiman wrote:
    يقدر عدد اللاجئين السودانين في دول الجوار بست مليون ونصف المليون لاجئ ولاجئة من جملة ثمانية مليون ونصف المليون لاجئ سوداني بسبب ازمة الدولة السودانية الراهنة . ويقدر وجود فوق المليون لاجئ ولاجئة سوداني في كل من دولة الجماهيرية الليبية وكينيا و مصر . وفي كل من اثيوبيا وتشاد والكنغو يعيش فوق الثلثمئة الف لاجئ ولاجئة . ويقدر حوالي مئة الف لاجئ ولاجئة في كل من يوغندا وافريقيا الوسطى وارتريبا .
    ويقدر عدد اللاجئين السودانين في كل من كندا والولايات المتحدة الامريكية واستراليا بمئة الف لاجئ ، وبنفس العدد يقدر في دول اوربا الشرقية والغربية بمقدار اي مئة الف لاجئ ولاجئة في كل دولة . والبقية في دول افريقيا والشرق الاوسط واسيا . unquote

    I appreciate providing the source of these data. Lat week I was in a meeting with Congressman John Olver, and he requested some authentic data on populatiop distribution of IDPs and Refugees in Sudan.

    thanks

    mohamed elgadi
    http://DarfurWM.blogspot.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-04-2007, 11:18 AM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضحايا دارفور ليسوا من -بني جلدتنا- د. رجاء بن سلامة (Re: Sabri Elshareef)

    شكرا دكتور محمد القاضي شعله من اجل الحق والدفاع عن الظلم

    وناشر ثقافة حقوق الانسان اني تلميذ في مدرستك وكلي اعجاب لهمتك وقمة النشاط

    شكرا دزيلا ونرفع البوست عاليا من اجل انسان دارفور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-04-2007, 02:14 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19736

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضحايا دارفور ليسوا من -بني جلدتنا- د. رجاء بن سلامة (Re: Sabri Elshareef)


    الأخ العزيز صبري الشريف
    لك التحية و الإحترام
    أورد الكاتب العربي عزيز الحاج التالي :
    Quote: لقد وصلت مأساة دارفور إلى هوليود نفسه، وتعمل ممثلات وممثلون على تعبئة الرأي العام للضغط على الدول التي تساند نظام السودان. هوليود يتحرك والعروبة صامتة، فيا للفضيحة.

    لقد لخص الكاتب العلة في الموقف العربي كله تجاه دارفور .
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-04-2007, 03:38 PM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضحايا دارفور ليسوا من -بني جلدتنا- د. رجاء بن سلامة (Re: Sabri Elshareef)

    وإذا كان معظم الأنظمة العربية تدوس على حقوق الإنسان العربي نفسه، وتمارس التعذيب ومطاردة المعارضين، فكيف تحترم حقوق عرق آخر؟! وكيف يتم احترام معتنقي الأديان الأخرى عندما تصدر عشرات الفتاوى التي تعتبرهم "كفارا ذميين" وبعض مناهج التعليم تنشر ثقافة التكفير وكره الآخر؟!



    شكرا محمد سليمان والدول العربية صمتها يخجل


    لطن اذا اعدنا النظر ينسجم مع سياسات الدول العربية وهو قهر الانسان


    الادهي اين موقف المثقفين/ات العرب ومثقفي السودان اين دورهم التنويري للتضامن مع الانسان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de