الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 06:51 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة جلال داوؤد(ابو جهينة)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

سلسبيل الخواطر ...

03-13-2005, 05:33 AM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 05-20-2003
مجموع المشاركات: 19783

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
سلسبيل الخواطر ...

    سلسبيل الخواطر ( من ألبوم الصور ) :
    ***
    الحزن أولى درجات السلم المؤدية إلى الصبر ..
    و الصبر قارب الأمل ...
    و الأمل شقيق الروح ...
    و الروح يعتلج فيه كل هذا الخليط ...

    مدخل إلى الصفحات :

    أناخ الحزن راحلته في بهو القلب و فناء الروح ..
    و لأنه أضمر السكنى .. يأبى الزوال و النزوح ..
    نشر عباءته و تربع و جلس القرفصاء ..
    و أومأ برأسه أَنْ لا فرار منه إلا إليه ..
    ثم دق أوتاد خيمته و ثبتها بحنايا الضلوع ..
    و أوقد نار اللوعة بين أثافي العشق الثلاث : ( القلب و الروح و الذكرى ) ...


    الحزن ..أحيانا يدفعك للتوغل داخل سراديبه ..
    فتتقوقع داخل كهوفه الباردة .. الموحشة .. المُقْفِرة
    ينخر فيها سوس الألم عظام تفكيرك...
    فيتركها جوفاء تصْفِر رياح الذهول بين جوانبها ..
    تضربك أجنحة خفافيش الوحدة ..
    تناوشك من كل إتجاه بعشوائية تزيد من وجع الجرح النازف ..

    أما أنا .. فقد صالحته هذا الحزن ..
    و صادقته .. فأودعني أسراره ..
    رغم مرارتها و علقم طعمها ..

    عندما تقتحم أسواري أسراب الحزن ..
    ألجأ إلى صفحات الألبوم ..
    أتصفحه صورة صورة ..
    ألوك تفاصيل اللحظة ..
    أمضغها على مهل ..
    تُشْبع نهمي ..
    تُسْكِتُ جوع اللوعة ..
    و عند كل صورة ينساب سلسبيل الخواطر..
    شلالا مموسَقا بكل خلجة من خلجات الملامح المرسومة عند سفح الذاكرة .
    أتصفحه متوشحا سحر تلكم اللحظات التي لن تعود ..
    متدثرا بالذكرى الراقدة في الخاطر ...

    الصفحات :

    أيا أنتِ ...
    أيا أنت الراقدة في بهاء الطمأنينة ..
    أستأذنُكِ الدخول ..
    فأنتِ هنا تتلألأ ذكراك في بريق وضَّاء ..
    كنجمة صبح تفارق الليل ..
    و صورك هنا ترقد تطويها هذه الصفحات ..
    في صمت يجلله السكون ..
    بإنتظار إطلالتي الملهوفة ..
    إسمحي لي ...
    أن أطرق بابك ..
    إسمحي لي
    بأن أعكر صفاء سكونك السرمدي ...
    في أول الألبوم ..
    هناك جملة مكتوبة بخط يدك على ورقة زرقاء:
    ( إليكَ .. يا مَنْ جعلتَ سواد الليالي أكثر إشراقا .. و يا من أضاءت كلماته دروب حياتي ) ..
    هذه الكلمات تهدهد كياني المهدود ..
    تربت على أكتاف حسرتي ..
    ألامس بأصابع مرتعشة الحروف المكتوبة بأناقة بلون أخضر ..
    ألامسها حرفا حرفا ..
    أتنفسها معنى .. معنى ..
    ألامسها علها تنبض..
    ببعض نبضك ذاك الذي كان ..
    علها تلفحني ببعض حرارة مِداد الصدق..
    أكاد أسمع الحرف منطوقا بصوتك ..
    و يا لصوتك .. الساكن فيني ..

    هنا .. في هذه الصورة .. كان عمرِك سبع سنوات ..
    شقاوة الأطفال المرسومة في عينيك ..
    تستفز ذاكرتي المتعبة ..
    تسافر في سِفْر حياتك ..
    تجعلني الصورة أبدأ من حيث بدأنا ..
    منتهيا هنا .. في عمرك السابع ..
    ثم أعود و أبدؤك ..
    يوما يوم .. حتى مماتك ..

    هنا في هذه الصورة ..
    تستقبل ( الكلية ) أولى خطواتك
    أجزم بأنك كنتِ وقتها..
    جزءا من خيالي السادر في تيه تفاصيلٍ كتفاصيلك ..
    ليتني كنت هناك ..
    أداعب قمة حلمك البكر ..
    أحتل منك كل تجاويف الفكر ..
    أزرع أولى زنابق الحب ..
    في بستان قلبك اليانع..
    إبتسامتك في هذه الصورة تكاد تقول :
    أعرف أنني مرسومة خلفية في قاع عقلك يا هذا ..
    فمن أنتَ ... يا أنا ؟
    و من أنا .. يا أنت ؟
    و متى ألتقيك يا منتهى اللقيا ؟
    إقْبِلْ يا توأم الروح ..
    تقدم يا وعد قدري الآتي ..
    و حلم حاضري المنتظر ..

    و هنا في هذه الصورة ..
    تقفين محملقة في فضاء لا نهائي ..
    أكاد أجزم أنني رأيتك يومها ..
    ناديتك .. فلبيتِ النداء ..
    أمسكتُ بيدك ..
    يا لخدر الوهلة ..
    و مشينا حفاة على الرمل ..
    و الجبال تردد أهزوجة ضحكاتك ..
    لا تزال صداها في أذني ..
    ترقد كإيقاع يصاحب كل صوت أسمعه و سأسمعه ....

    هنا في هذه الصور ..
    أولى سنوات اللقاء ..
    زخم مترع بالفرح العارم ..
    حين حطّتْ أسراب طيورنا في أعشاشها..
    بعد أن سكنتْ صفحة نهرنا الجاري .....
    ..

    من كل الصور
    تضج شتى المعاني ...
    تعزف شتى أنواع النغم ..
    تحلق عشرات المشاعر ..
    و الدنيا لا تسع ..
    فحجم النغم المدندن في خضم اللحظة ..
    أكبر منا .. أكبر منا ..
    تكاد الصور تتحدث بما قلناه .. و بما لم نقله ..
    تكاد الضحكات المجلجلة تخرج و تشق الصمت المقيم هنا ..
    تعربد بها الصفحة الخرساء...
    أمد يدي ..
    فستان أبيض ..
    و طرحة دانتيل مسدلة الحواف ..
    و إبتسامة رضا ترقد راضية ..
    أكاد أستنشق ذاك العطر المدلوق ..

    و هذه الصورة ..
    هذه الصورة بالتحديد ..
    و بتاريخها المحفور في ذاتي ..
    و الممهور ببنانك ..
    عذرا ..
    فهنا أتوقف رغما عني ..
    غامت كل الصور ..
    أنا أعرف كنه هذه الدمعات ..
    لن يتوقف سيلها ..
    لن تبرد حرقتها ..
    و عندما أصل هذا الحد ..
    أعرف إستحالة الإستمرار.. ..


    و أغلق الألبوم ..
    ليرقد في سكون ..
    يضم صورك في رفق و تحنان ..
    منتظرا أن تضج أسراب الحزن
    و تهاجر في موسم الشوق
    إلى باحات الذكرى لترتاح هنا على ضفافك ..
    فإلى ذلك الحين ...
    حين الحزن المقيم



    (عدل بواسطة ابو جهينة on 03-13-2005, 05:38 AM)
    (عدل بواسطة ابو جهينة on 03-13-2005, 08:11 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-13-2005, 08:13 AM

هشام مدنى

تاريخ التسجيل: 08-08-2004
مجموع المشاركات: 6667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: سلسبيل الخواطر ... (Re: ابو جهينة)

    Quote: أما أنا .. فقد صالحته هذا الحزن ..
    و صادقته .. فأودعني أسراره ..
    رغم مرارتها و علقم طعمها ..


    تحياتى لك ايها العزيز ابوجهينة
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-13-2005, 09:59 AM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 05-20-2003
مجموع المشاركات: 19783

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: سلسبيل الخواطر ... (Re: هشام مدنى)

    الأخ العزيز هشام مدني

    لك التحايا و الود المقيم

    تشكر على المرور في صومعة حزني هذه ..
    أحس بالحزن في مداخلتك ..
    من كان منا بلا حزن فليرمه بحجر ماكن ..
    تشكر هشام ..
    أرقد بألف عافية
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-13-2005, 02:47 PM

نادية عثمان

تاريخ التسجيل: 11-26-2004
مجموع المشاركات: 13808

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: سلسبيل الخواطر ... (Re: ابو جهينة)

    الاكرم ابو جهينة


    Quote: و أغلق الألبوم ..
    ليرقد في سكون ..
    يضم صورك في رفق و تحنان ..
    منتظرا أن تضج أسراب الحزن
    و تهاجر في موسم الشوق
    إلى باحات الذكرى لترتاح هنا على ضفافك ..
    فإلى ذلك الحين ...
    حين الحزن المقيم



    الله

    مااروعه من شجن نبيل

    و

    حزن سامى جدا !!

    وحقا من كان منا بلا حزن فليرمه بحجر !!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-13-2005, 10:03 PM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 05-20-2003
مجموع المشاركات: 19783

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: سلسبيل الخواطر ... (Re: نادية عثمان)

    الممسكة بصولجان الحرف المموسق ( نادية )

    تحية خالصة ( بعد أن إنحسر مد الحزن )

    أعتقد جازما بأن الحزن .. ضرورة لو لم يرتبط بفراق الأحباب ..
    فهو يغسل الروح من أدران كثيرة تعلق بها في مسيرة الحياة ..
    لذا قلت أنني صاحبته و صادقته ..

    إمتناني لك للجلوس معي في بهو الحزن هذا حتى إنحسر
    دمت

    (عدل بواسطة ابو جهينة on 03-14-2005, 00:37 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-14-2005, 10:09 AM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 05-20-2003
مجموع المشاركات: 19783

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: سلسبيل الخواطر ... (Re: ابو جهينة)

    و عند كل صورة ينساب سلسبيل الخواطر..
    شلالا مموسَقا بكل خلجة من خلجات الملامح المرسومة عند سفح الذاكرة .
    أتصفحه متوشحا سحر تلكم اللحظات التي لن تعود ..
    متدثرا بالذكرى الراقدة في الخاطر ...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de