الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-04-2016, 02:01 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة اسامة عبد الجليل محمد(Abomihyar)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ما أجمله ياصديقي

08-08-2003, 00:31 AM

Abomihyar
<aAbomihyar
تاريخ التسجيل: 03-19-2002
مجموع المشاركات: 2405

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
ما أجمله ياصديقي

    أغسطس 2003,7



    تداعيات

    يحي فضل الله

    معادلات الكائن السياسي الصعبة

    الساعة كانت قد تجاوزت الساعة الحادية عشر ليلا بكثير حين سمعت طرقا علي الباب كنت وقتها استعين علي ارقي بالقراءة حين فتحت الباب جاءني صوت الكائن السياسي عميقا وحميماكايامه تلك الخوالي التي دائما ما يتحدث عنها

    انا آسف للازعاج لكن ما في طريقة بعدين انا جيت متاخر لقيت العالم دي كلها نامت شباب خامل لا ما في اي ازعاج اتفضل ما انت عارف انا ما بقدر انوم لو ما هرجت في الناس ديل و فشيت غبينتي بالكلام انها معادلات الكائن السياسي الصعبة هو كائن خرج من بين فصول رواية ملحمية و قرر ان يتجول في زمن

    ضاعت فيه السير و الملاحم و اختلطت فيه الهواجس بالاحلام زمن تكلمت فيه القبور قبر يتكلم في الدخينات و كانت العاصمة المثلثة تنثر الرماد علي عتبات البيوت لان مخلوقا غريبا قد ظهر مخلوق غريب بستة ارجل و وجوه لا تحصي تجرد الرعب و عيون نارية و يملك قدرة ان يجري و يطير و يسبح و قيل انه بسهولة! يستطيع ان يتسلق الهواء و يمكنه ان يكون في اكثر من مكان في ذات اللحظة قيل انه شوهد في الدروشاب في نفس اللحظة التي كان فيها بحي الشوالات بالقرب من سوق ليبيا في زمن فيه جافت القوانين و التشريعات امزجة الناس بظلومات و ظلمات و تعلق فيه الطموحين من العشاق بالحور العين و ها هو الكائن السياسي بفوز و بعقل تقدمي متفتح بوظيفة غفير لدار حزب الامة بشارع الجميعاب بالقرب من اجزخانة ابن ابي الدنيا تلك المغلقة دائما .

    انا افخر انو انا اول زول يوصل كتاب ارنست فيشر ضرورة الفن لبلدنا هكذا يقول الكائن السياسي حين يفخر بنفسه و لم يكن الكائن السياسي من خريجي كلية غردون انه رجل عادي كان يعمل نقاشا و اظنه لا زال ولكن تعلم القراءة و الكتابة علي ايدي و عقول مستنيرة و كان كثيرا ما يحكي تفاصيل حميمة عن حركة جماعة ابادماك الفنية و الثقافية .

    امتلك هذا الرجل حساسية التحليل و القدرة علي وزن الامور اي انه كان لا يد س في المكيال و امتلك مع ذلك مفردات كائن سياسي ضليع في السخرية .

    انفجرنا ذات ليل ثرثار بالضحك لان الكائن السياسي دخل في تحليل الراهن السياسي مستعينا بنكتة جماعة وضعت ث قتها كلها في تيس فحل فدخلوهو زريبة الغنم يعني الجماعة عايزين الجنا عايزين التيس يعشر الغنم و المسالة دي كانت بالمساء فلما رجعوا الصباح للزريبة لقوا التيس رضع لبن كل الاغنام الوالده وجفف ضروعها وبعد ان يسمح الكائن السياسي للحاضرين ان ياخذوا راحتهم في الضحك يبدأ يمارس تأويله الممتع للنكتة ديل يا شباب يقضوا علي الاخضر واليابس ديل حيوانات سياسية من النوع الطماع كان الكائن السياسي لا يخالط انداده لا يحب الجلوس معهم لا يسامرهم وله اسباب تكتكية لذلك مملين ما عندهم افكار جديدة بعدين بذكروني باليأس انا عايز حيوية انا عايز اعيش و هم بذكروني بالآخرة دخل معي الكائن السياسي الي الداخل جلس علي السرير و قال لي ممكن ربع ساعة بس و لا اقول ليك خليها نص ساعة اخد راحتك انا اساسا مساهر جاءني الكائن السياسي في تلك الليلة لان اهم ما في تصرفاته و التي هي اقرب للحكمة هي حدته تجاه ما يحدث ودعنا مرة في الصباح كي يسافر الي بلده قرية من قري النيل الابيض كي يحضر سماية حفيده من بنته الكبري سافر الكائن السياسي في ذلك الصباح برغبة حقيقية كي يقضي اسبوعا بين اهله و لكنا فؤجئنا به قد عاد في اواخر الليل و السبب في ذلك ان الرئيس قرر ان يزور قريته في نفس يوم السماية فهرب من قريته عائدا وتاركا سماية حفيده كرها في تلك الضجة من الاناشيد الزائفة و الهتافات ذات الهوس المخيف التي تتابع الرئيس اينما ذهب.

    الكائن السياسي له ذائقة متفردة في تذوق الادب و له اصدقاء في هذا المجال فكان ان اكسبته هذه الصداقة حرفية المقارنات والتأمل فيما وراء النص فكان حين يتحدث عن رواية عرس الزين للطيب صالح تراه يركز علي موقف امام المسجد من الزين مقارنا اياه بموقف الشيخ الحنين امام دكان احد الاصدقاء كنا نجلس ومعنا الكائن السياسي بتعليقاته العذبة حول كل الامور جاء ابو طاقيه سمسار تشاشه بالسوق الشعبي امدرمان كان ابو طاقية قد ادمن اغنيات مصطفي سيد احمد و كان دكان صديقي يتميز بتلك الاغنيات جاء ابو طاقية وهو يغني واقف براك

    و الهم عصب هكذا عصب بدلا عن عصف فما كان من الكائن السياسي الا ان قال لي شايف الهم عصب اقوي من الهم عصف عليك الله اكتب لي مصطفي !

    قول ليهو يغنيها كده واقف براك والهم عصب لانو فعلا الهم عصب كان الكائن السياسي يحاول ان يتذوق حالة كونه غفير لدار حزب الامة بامدرمان الجديدة ايام الديمقراطية الثالثة بعلائق في التضاد ولمقاربات وكان عادة ماتكون الدار خالية و يستانس الكائن السياسي بفكرة كان للمهدي داك ولدا قدل فوق عزه و يخاف من فكرة تلك الوزه و يلوذ ببعض جمل من قصص قديمة للكاتب عبد الله علي ابراهيم و يغني قصيدة محجوب شريف مشتاق كتير والله للجيران و للحله

    يغنيها علي لحن اغنية اسحاق الحلنقي لمحمد وردي

    يلا و تعال يلا

    نهاجر في بلاد الله

    فقد كان يملك مرجعية تسمح له بهذا الابدال لان اللحن كان في الاول علي كلمات محجوب شريف كان الكائن السياسي الغفير لدار حزب الامة يجادل وضعيته بين الانتماء و الوظيفة و علي منضدة صغيرة بثلاث ارجل تحت لمبة نيون خارج الخدمة كان هنالك كتاب مكفئ هو رواية فرسان الرمال للكاتب البرازيلي جورجي امادو.

    الكائن السياسي عادة ما يستخدم تلك الجمل الشهيرة باسلوب مميز اشتبك صديقان في مشاجرة من تلك المشاجرات التي تمايز بين جلسة واخري واستعلت حدة احدهم علي الاخر مال الكائن السياسي علي ذلك اشتد عليه الخناق قائلا و بهمس لطيف انحني يا صديقي حتي تمر العاصفة في رمضان الرابع و التسعين من القرن السابق كان الكائن السياسي حريصا علي متابعة مسلسل النوه لاسامه انور عكاشة و محمد فاضل و ذات حلقة و قد كنا كلنا نتحلق حول التلفزيون و فجأة قطع التلفزيون المسلسل لينقل خطاب الرئيس و هو يعلن اعادة تقسيم الولايات قفز الكائن السياسي كالملدوغ و قذف بمركوبه علي عتبة الغرفة و لحق به هاربا وقذف لنا بوداعه دون ان ينظر الينا تصبحوا علي خير وذهب تاركا لبقية الليل مهمة امتصاص تفاصيله و حين سألناه عن ذلك الهروب في الصباح قال ما ما معقول حكومة كاملة تتضاري وراء فردوس عبد الحميد حين كان الكائن السياسي يجرب خلطة الالوان بخربشات من الفرشاة علي الجدار الذي تم طلاه بالبوماستك الابيض كنا شلة من الاصدقاء نساعده كنفير لطلاء غرفة نوم صديق لتتحول الي قفص ذهبي كان الكائن السياسي يتحسس و بمتعة تفاصيل مهنته كنقاش كان يحاول ان يحصل من خلال الخلط علي لون قرمزي وكلما يلطش علي الجدار الابيض بالفرشاة! يسأل العريس المرتقب تفتكر اللون ده رومانسي خالص ومن تجاربه علي اللون كان قد كتب علي طول الحائط الابيض هذه الجملة لا الحاد و لاشيوعية الفانوس حرق القطية وكان هذا الجدار اخر ما تم طلاءه.

    احد الاصدقاء ادمن و بحرفية عمل شوربة الخضار ليست هي المشكلة ولكن المشكلة انه يسجن كل الحديث داخل الموضوع يعني بستلم المايك وكنا نثور علي ذلك حتي ننتقل الي مواضيع اخري و حين تكررت ثورتنا تلك قذف الكائن السياسي في آذاننا بحكمة نفعية و عملية جدا يا شباب اجروا اضانكم و بعدين انتو حقو تستغلوا الوعي الغذائي الحاد ده بدل ما تقيفوا ضدو مش احسن ليكم من الفول

    اتكأ الكائن السياسي علي السرير بعد ان اشعل سيجارته و قال لي انت عارف انا ما بقدر انوم لو ما اتكلمت عن الخمج ده انا جيت لقيت الشباب كلو نايم وبعدين كمان انا اتكلم براي مع انو مرات بعملها اها انا قلت اجيك ناخد و ندي مع بعض نشتم مره و نحلل مره عشان عمك يعرف ينوم تخيل ده مش ادمان غريب؟

    و تحدث الكائن السياسي في تلك الليلة و افاض و نزع عن نفسه همومه الصغيرة و الكبيرة يشتم احيانا يسخر و ينثر نكاته العميقة و حين احس انه صافي من شوائب الراهن اللزج و المظلم ودعني و خرج و من بعض حديثه في تلك الليلة قال تعرف الشيخ فرح ودتكتوك و سيدنا الخضر و بله قالوا و اقفين في صف التأشيرة فسالته اها فرح ود تكتوك معروف و سيدنا الخضر معروف بس بله ده منو ؟

    و ضحك الكائن السياسي ضحكته الهامسة و قال مش الناس بتقول يحلنا الحل بله من القيد و المذله بس بله ده ذاتو في مساء اليوم التالي جاءني الكائن السياسي مبكرا في تفاصيل ما بعد المغرب و خرجنا من سأم بنا الي اخر محطة بالجميعاب كانت المدينة قد قاطعتها الكهرباء و كانت اكشاك المحطة تتباهي باضواء الرتائن وحتي اللمبات الصغيرة امام ستات الشاي لها في الاضواء نصيب و انحزنا الي فكرة ان ندخل الي راكوبة مسورة بالشوالات و الكراتين لنشاهد شريط فيديو لفلم هندي وكان صوت الجنريتر مرغما علي التداخل في النسيج الصوتي للفلم اهم ما في الامر ان الكائن السياسي كان يتابع الجمهور اكثر من الفيلم بل كان يحرضني بهمس متأمر اسمع سيبك من الفيلم الهندي شوف الفيلم السوداني ده وكان يلكزني بكتفه كي الاحظ الجمهور الذي كان يجلس علي بروش و طوب وجلوس كما اتفق و لا اتفق علي الارض و هنالك واقفون واثقون من لياقتهم البد نية وخرجنا من الفيلم سعيدين بانتصار البطل و وثقنا هذا الانتصار بصحن فول مصلح وكانت

    حافلات امدرمان الجميعاب تقترب من هجعتها الليلية بعد ان منحت المحطة الاخيرة ما يعزز نموها في تفاصيل المدينة والكائن السياسي يشعل سيجارة الطريق الي البيت و يغالط فكرة ترييف المدن و يكاد يدحضها حين يقول بطرب واثق و صوت جهوري

    نمشي في كل الدروب

    الواسعة ديك

    والرواكيب الصغيرة

    تبقي اكبر من مد ن

    و بعدها مباشرة يدخل منطقة همسه ياتو حزب ممكن يتحمل المسئولية دي حزب يقوم بالمهمة دي الرواكيب الصغيرة تبقي اكبر من مدن حزب يؤمن بنظرية الدروب الواسعة و يعود مرة اخري الي صوته الواثق الجسور مكان الطلقة عصفورة تغرد حول نافورة و تمازح شفع الروضة و يقذف الكائن السياسي بسيجارته الي البعيد و يزفر زفرة متحسرة استوقفتنا زحمة امام الخيمة التي هي امام المحطة الاخيرة القديمة ذات الاربع اكشاك خيمة العساكر كان اثنان من العساكر احدهم يحمل باقة بلاستيكية بيضاء كانت فيما مضي باقة عصير و الثاني يجرجر شاب يبدو عليه الاحترام الذي ربما كان قد تملص منه لولا ان عكشه العساكر حين اقتربنا كان العساكر دخلا بالشاب داخل الخيمة و حين تفرق الجمع

    تاركين الشاب لمصيره و بهمة اليفة دخل الكائن السياسي الخيمة و لم املك الا ان ادخل بعده لنجد الشاب المحترم و قد اعيدت اليه الباقة و العساكر يبدو عليهم الود و قد تخلي احدهم عن ضحكته حين لاحظ وجودنا و هب الثاني نحونا قائلا في شنو نظر اليه الكائن السياسي في وجهه و نظر الي الشاب و الي القاطع ضحكته

    و قذف بسؤال مباشر يعني عملتو تسويه و خرج بنا الشاب قبل ان يرد العساكر علي السؤال و ربت الشاب علي كتف الكائن وهو يحاول ان يخفي الباقة في المنطقة بين القميص وبطنه ونحن خارج الخيمة قائلا ما في مشكلة اتخارجت ولما وصلنا باب البيت كنا لا نملك ان نفارق بعض و الليل به شئ من حتي و بيننا شبكة طويلة اشتعلت حين ذكرت له مقطع من قصيدة للقدال

    يوثق لترييف المدن

    كلما امتداد يمتد

    نبني جواهو كرتونه

    و زرايب ناس

    اشعل الكائن السياسي سيجارته و وعد ني بالمجئ بعد نصف ساعة و اكد ذلك و هو يذهب في اتجاه الدار قائلا في كلام كتير و انا لازم ابلع المنوم.

    جريدة الأضواء
    ----------------------------------------------------------------

    ما أجمله يايحيى

    وما أجملك وأنت تشهر

    . شخوصك الشعبية وتتداعى
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-10-2003, 05:25 PM

الجندرية
<aالجندرية
تاريخ التسجيل: 10-02-2002
مجموع المشاركات: 9450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ما أجمله ياصديقي (Re: Abomihyar)

    نعم .. نعم ما اجمله
    وماأجمل عودتك
    ياصائد الدرر
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2003, 04:15 PM

منوت
<aمنوت
تاريخ التسجيل: 03-18-2002
مجموع المشاركات: 2637

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ما أجمله ياصديقي (Re: Abomihyar)

    أبو مهيار ، أيها الأسد الليموني المغوار .. و ها هنا يبتسم النهر القديم .. لنا و لكم و لهم و لهن و ليحي و للحبيبة الجندرية



    لكم هو حميم هذا الدفق





    زودنا يا حبيب ، فقد جفت الحلوق و انتصب الخراب
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2003, 04:27 PM

THE RAIN
<aTHE RAIN
تاريخ التسجيل: 06-20-2002
مجموع المشاركات: 2761

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ما أجمله ياصديقي (Re: Abomihyar)

    يا أبا مهيار

    يأخذ الحضور أقصى إخضراره، وأنت تتربع على علياءه

    نفوز نحن بإرتواءنا البليل بالإمتاع بما تجود، وبالمؤانسة حين تعود

    تسلم انشاء الله
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-13-2003, 09:41 AM

الجندرية
<aالجندرية
تاريخ التسجيل: 10-02-2002
مجموع المشاركات: 9450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ما أجمله ياصديقي (Re: Abomihyar)

    تاني فوق
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-13-2003, 11:55 PM

Yahya Fadlalla
<aYahya Fadlalla
تاريخ التسجيل: 06-09-2002
مجموع المشاركات: 699

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ما أجمله ياصديقي (Re: الجندرية)

    صديقي ابو مهيار
    عارم الود وكثيف الاشواق
    شكرا لك وانت تنشر هذا النص الجدبد من التداعيات
    لاتمكن انا نفسي كاتبه قراءته علي النت
    وللاصدقاء منوت والجندرية والمطر كل الود والتقدير
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-14-2003, 04:29 AM

Abomihyar
<aAbomihyar
تاريخ التسجيل: 03-19-2002
مجموع المشاركات: 2405

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ما أجمله ياصديقي (Re: Abomihyar)

    جندرية
    منوت
    مطر

    أرأيتم كم هو رائع هذا النبش
    في ذكرياتنا...في صورةالوطن
    ..في وجداننا
    شكرا لكم
    .وشكرا لك يايحيى مرة ثانية
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-14-2003, 05:42 AM

bayan
<abayan
تاريخ التسجيل: 06-13-2003
مجموع المشاركات: 15417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ما أجمله ياصديقي (Re: Abomihyar)

    مرحب بيك ابو مهيار
    وشكرا لنشر تداعى الاخ يحي
    ونتمنى ان نراك كثيرا
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-14-2003, 06:06 PM

منوت
<aمنوت
تاريخ التسجيل: 03-18-2002
مجموع المشاركات: 2637

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ما أجمله ياصديقي (Re: Abomihyar)

    إنه - حقاً- لنبش جميل ، و رحلةٌ في غاية الليمون يا أيها الأسد ، و أبا اليحي



    و حين يغطي العشب ذكرياتنا
    و تشهق المأساة في البيوت

    بأي شيء أقهر الطغيان ؟
    قال بيدبا : بسيف الضعفاء كلّهم
    بأي نارٍ أُحرقُ الأكفان ؟
    قال بيدبا : بنار فقرهم و ذلِّهم
    بأي شيء أصنع الإنسان ؟
    قال بيدبا : تصنعه إذا سقطّتَ واقفاً من أجلهم


    (الفيتوري)




    و ها هنا .. ها هنا
    يبتسم النهر القديم
    لبعانخي .. و لتهراقا .. و للمهدي
    لصمود العزم في كرري



    و ها هنا .. ها هنا
    يبتسم (البورد) الحزين
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de