بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 08:15 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة رأفت ميلاد سـليمان(رأفت ميلاد)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

إزالةً للعار - مقال

02-24-2008, 09:04 AM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 04-03-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

إزالةً للعار - مقال



    [URL]sudanray (http://sudanray.com/Forums/index.php)
    - منتدى الرأي (http://sudanray.com/Forums/############.php?f=2)
    - - إزالةً للعار - مقال (http://sudanray.com/Forums/showthread.php?t=257)
    محمد عثمان عوض 17-02-2008 03:19 PM

    ----------------------------------------------------

    إزالةً للعار - مقال

    إزالةً للعار!!
    شارع الدكتور جون قرنق..
    بدلاً عن،
    شارع النخاس ( الزبير باشا )..

    بلا شك إن التاريخ يحمل في طيّاته ملايين المرارات والمآسي، التي ما تزال آثارها في داخلنا متبقية حتى حاضرنا الراهن.
    تلك الآثار المترسبة والكامنة في ذاكرتنا الجمعية، تتحكم إلى مدى بعيد في مجمل تصرفاتنا وانفعالاتنا. ونحن نعتقد إن
    الإشكال الحقيقي يكمن في الصورة أو الشكل الذي قُدِم لنا به (التصوّر) إزاء الماضي أو المواضي الفائتة إجمالاً. معظم تلك التصوّرات، نعتقد إنها تعاملت مع الخامة التاريخية من منطلق أيديولوجي بحت، خدم ولا زال يخدم مصلحة ثقافة معينه وهي كما نعلم الثقافة العربية الإسلامية، المسيطرة على الفضاء الثقافي السوداني منذ فتره بعيده جداً.

    هذه السيطرة سحقت في مسيرتها العديد من الثقافات والحضارات التي كانت موجودة أصلاً قبل وفود الثقافة العربية الإسلامية لأرض السودان. الأمر الذي حدث هو إنه تم إسكات تلك الثقافات والحضارات هذا من جهة، ومن جهة أُخرى
    تم قطع الطريق المؤدي لمسار تطورها الطبيعي والتلقائي في الوسط البيئي التي وجدت فيه منذ القدم. مسألة النمو والتعبير عن الذات والأحلام والآمال هذه قد أجهضت من قِبَل ذلك التدخل الإمبريالي. عملية التدخل تلك أفسحت المجال
    لثقافة واحدة فقط وهي الثقافة العربية الإسلامية الإمبريالية، التي عملت على فرض سيطرتها على كل أوجه الحياة.
    وبلا رحمة عملت تلك الثقافة على تشكيل وعينا من خلال منظورها الأيديولوجي وفقاً لما يخدم مصالحها ومنطلقاتها.
    أما عن حقوق الآخرين فذلك كان ولا زال غير مهماً بالنسبة لها، هذا إذا وضعنا في الاعتبار التشكيلة الفسيفسائية
    لواقع السودان الثقافي والاثني الغارق في التعقيد.

    الفكاك من ذلك الوضع نعتقد إنه يبدأ بإعادة قراءة التاريخ بعين محايدة ناقدة، بعيدة عن أي مؤثرات مؤدلجة قد تُربِك
    إعادة القراءة ومن بعد الكتابة بصورة موضوعيّة. النبش في التواريخ واستدعائها مرةً أُخرى، بغرض الفحص واستنطاقها يؤدي بنا إلى بناء الأحداث والوقائع التي حدثت في الماضي كما هي على حقيقتها. وليس كما تم تشكيلها
    وتبنيها خدمةً لِمآرب الثقافة المسيطرة تلك، هذا الطرح يجعلني أدعم مقولة المفكر الفذ إدوارد سعيد الذي نادى بضرورة
    كتابة ( التاريخ البديل ). طرحه ذلك قصد من خلاله كتابة التاريخ الحقيقي لفلسطين كما كانت في الماضي بعيده كل البعد
    عن فلسطين المتخيلة في الروايات التوراتيه أو تلك التي تصورها الذهن الاستعماري. نحن أيضاًً نحتاج بصورة ماسّة
    وضرورية لكتابة تاريخ بديل لبلادنا، بعيداً كل البعد عن النظرة الأحادية التي كرّست للتشظّي بين أبناء الوطن الواحد.

    ونعتقد إنه من الأجدى أن نبدأ بتناول أقدم التواريخ المعروفة لدينا عن أرض السودان، نزولاً لأحدثها وفي ذلك إغناء
    لفهم واقع الأمور كما كانت عليه في السابق، وتسهيلاً لعملية الاستنتاجات والأحكام التي يمكن أن نستخرجها من رحم
    التواريخ والأحداث السابقة. تلك التي شكّلت الحاضر الآني كما هو جاثم أمامنا، فاعلاً فينا وفاعلين نحن فيه.

    إعادة القراءة والفهم والكتابة لتاريخ السودان هي بلا شك عملية بالغة الأهمية لإحقاق الحق ، وإعادة الاعتبار لكل الثقافات الأخرى، التي هُمِشت بلا وجه حق. أيضاً هي عمليه حيوية لضمد جراح المواضي الأليمة التي لا زالت تنضح بالجراح والفظاعات المضطربة في دواخلنا. تتجلّى أهمية رد الاعتبار هذه في حوجتنا لبناء سودانٍ موحد يسع لكل أبنائه بثقافاتهم وأديانهم واعتقاداتهم المختلفة . هذا هو السودان الرائع والحلم الذي كان يسكن وعي المناضل الفذ الذي ما زال يسكننا نحن. ذلك الإنسان الذي كرّس حياته لتحقيق الحلم الأكبر ، العدالة للجميع، الثروة للجميع، الاحترام للجميع، الحب للجميع والوطن للجميع. هذه كانت محاور نضالا ته وحلمه الكبير. ما عنيته بتلك الكلمات هو الدكتور جون قرنق، الباقي في نفس كل سوداني مُحِباً لوطنه واخوته في المواطنة. تلك الأرض تجمعنا جميعاً ولا خيار إلا أن
    نصل إلى اتفاق عادل وشامل حتى نتعايش سوياً بكل احترام متبادل، وان نتقاسم خيراتها ونوازلها معاً. هذه هي ملامح حلمنا لسوداننا الجديد.

    التعديل فى إسم الكاتب فى صدر الصفحة "ظهر حمد بدلآ من محمد" ولا تعديل فى المقال

    (عدل بواسطة رأفت ميلاد on 02-24-2008, 09:21 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-24-2008, 09:06 AM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 04-03-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: إزالةً للعار - مقال (Re: رأفت ميلاد)

    إزالة العار الفظيع تبدأ كما قلت بتفكيك صورة الماضي المركبة زيفاً. وفيما يتعلق بموضوع هذا المقال هو فضح وكشف الحقائق عن أحد أكبر تجار الرقيق في منطقة شرق إفريقيا، ذلك السفّاح الذي أشبهه بدراكولا مصّاص الدماء هو ( الزبير
    باشا ود رحمه ). ذلك المجرم مسؤول هو وغيره من تجار الرقيق (النخّاسة) أو (الجلابة) مثل (الحاج محمد الهلالي أو البلالي) و (رابح فضل الله) وغيرهم من الآلاف من تجار الرقيق. هم مسؤولون عن قتل ونقل وترحيل مئات الآلاف من
    أبناء السودان وإفريقيا إلى مختلف أنحاء العالم، بعد أن تم الإيقاع بأولئك الأجداد في فخ العبودية، وقد يصل تعدادهم إلى الملايين هذا في السودان وحده.

    هؤلاء الضحايا هم أجدادي وأخواتي وأخواني، أنا جزء منهم وهم جزء مني، معاناتهم التي عانوها هي معاناتي. لقد عشت معهم كل المرارات والزلة التي عايشوها. ما زلت أسمع الصرخات الرهيبة، صرخات الأطفال وهم يفرقون عن آبائهم، ما زلت أرى سيل الدموع المنهمرة على الخدود البريئة، أنهار الدماء، صور الشتات، الجلد والقتل والدمار والحرائق، ما زلت أسمع أصوات القيود الحديدية وهي تئن آلماً لمعاناة ضحاياها. أرى الشتات والفوضى أمامي فوضى
    ( الإخراج من الظلمات إلى النور ). بحق الجحيم!! لقد كانت ظلماتنا كجنات عدنٍ إذا ما قارناها بنورك الموعود الزائف
    أيّها النخّاس القذر اليدين.

    إن هذا المدعو (الزبير باشا) مسؤول عن تفكيك مئات الآلاف من الأسر، التي كانت تعيش حياتها بصوره طبيعية. وكل
    المزاعم التي تحاول السلطة الديكتاتورية الراهنة بصدد تبرئته وتقديمه على أساس إنه كان ( داعيه إسلامي). ما هذا
    الزعم إلا توريط أكثر وتوضيح للدور الذي لعبته الثقافة العربية الإسلامية في التأسيس لقتل واستعباد الآخر وكذلك الحط من قدره، لانه (كافر) وغير مؤمن ومسلم وهكذا. هذا ما سميناه (إمبريالية النص الديني) التي تعطي أو تعتبر إنها تمتلك قول الحقيقة وبذلك يحق لها انتهاك حق الآخر والاعتداء عليه وجعله عبداً. هذا الحق المتصوّر زائف بكل المقاييس، وإن كان تحت أي مسمى مثل الدين الحق، الهداية ووهم (الإخراج من الظلمات للنور). كل ذلك وهم ديني أيديولوجي مُتصوّر. وإنه من قصور العقل وفعل التفكير القاصر أن نثق بتلك الأقاويل.

    على الإطلاق نحن لا نتصور أن يبعد طفل أو أي إنسان آخر تحت أي مسمى، أو أي وثيقة أو نص يبيح ذلك ، فنحن كافرون به علناً. إن الدور الذي لعبته الثقافة العربية الإسلامية والثقافة المسيحية الأوروبية فيما يخص تسويق وتبرير
    تجارة الرق ليست بخافية على المراقب الفطن. ونحن نطالب بإدانة تلك الثقافات لممارساتهما الغير إنسانية تجاه ملايين
    الأفارقة، نحن نطالب بنبش الماضي القذر وإدانته ومن ثم دفع تعويضات لأحفاد الضحايا. نعدكم بأن المسألة لم تنتهي بعد، دماء أجدادنا سوف لن ننساها أبداً. لقد ساقوا الملايين لدروب العبودية باسم ربّهم، حتى الأطفال لم ينجوا من ذلك المصير. هنالك مثالان يحضرنا ذكرهما لأطفالٍ اقتيدوا إلى اسر العبودية وهما ( بخيته جوزفين وفيليكس دار فور). الأولى سيقت من غرب السودان عبر الخرطوم إلى إيطاليا حيث أصبحت راهبة كاثوليكية (نفس التيار الديني الذي برر عبودية الأفريقي الأسود)، عموماً حررت وماتت في النصف الأول من القرن المنصرم. أما فيليكس فلقد ساقته الأقدار
    إلى فرنسا حيث حُرر ودرس الهندسة واصبح مناضلاً إلى جوار اخوته في هاييتي إلا أن قتلته الأيادي البيضاء هناك.
    هذان كانا (محظوظين) كحد أدنى، حررا من بعد وصنعا ذاتهما، لكن الألم يغمرني ويحزّ في قلبي على مصائر الملايين
    الذين شتتوا من غير أن نعرف شيئاً عن مصائرهم . لقد سيق ما لا يقل عن 60 مليوناً من الأفارقة إلى أمريكا، أما
    إلى البلاد العربية أيضاً الرقم يتجاوز الملايين.

    إن ممارسة الاتجار بالبشر هي من أفظع الجرائم التي يمكن أن نتصورها نحن. فهل جزاء القتلة وتجار الرقيق التكريم؟؟
    لا ألف لا.. لماذا يحمل ذلك الشارع أسم ذلك القاتل (شارع الزبير باشا)؟؟ إنها أكبر فضيحة تكشف تواطؤ الثقافة العربية الإسلامية المسيطرة فيما يتعلق بعملية طمس الحقائق وتزييف التاريخ. ألا تخجلون؟؟ وماذا عن الضحايا وأحفادهم؟؟ كفى لمواصلة الإذلال بحقنا؟؟ كفى لقتل الأرواح؟؟ كفى لتبني عقلية المستعمر.. وهنا نسألكم جميعاً ما الفرق بين عبد الله
    بن أبي السرح وكتشنر؟؟ نحن نقول لا فرق كلاهما مستعمر، كلاهما دفعة النص الديني الإمبريالي الاستعلائي زيفاً إلى تخوم بلادنا ودمر وجودنا الطبيعي.. وهنا نقل للغزاة : كم كانت حياتنا ستكون أكثر جمالاً لولا مجيئكما؟؟ ولكنها أقدارنا التعيسة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-24-2008, 09:07 AM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 04-03-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: إزالةً للعار - مقال (Re: رأفت ميلاد)

    هذه دعوة لكل سوداني ذو ضمير لمواصلة النضال والمطالبة بتغيير اسم ذلك الشارع محواً لآثار العار. فمن تغنى بتاريخ القتلة فهو أيضاً قاتل ومذنب. على كل فرد أن يوضح موقفه إزاء تلك المهزلة المقر فه، إذ لا توجد منطقةً وسطى هنالك موقفان فقط إما أن تعارض وتعمل على النضال لتصحيح الأوضاع. إما إنك ما زلت تحمل عقلية النخّاسة وتجار الرقيق،
    وبالتالي تدافع عن الخيانة والجرائم، عندها أنت ذاتك مجرماً بنفس درجة جرم ذلك البائس.

    نقترح مباشرةً أن يسمى ذلك الشارع بشارع الدكتور جون قرنق. هذا الاقتراح بمثابة تحدّي حقيقي نحو إعادة قراءة التواريخ وبناء سودان جديد. كلنا مطالبين بالنضال في سبيل تحقيق هذا المطلب وبالأخص أفراد الحركة الشعبية الذين هم حالياً في موقع السلطة. السلطة تعني لنا التغيير نحو الأفضل وليس إعادة إنتاج الأزمات، أليس كذلك؟؟

    الانطلاق نحو سودانٍ جديد نعتقد إنه يبدأ بتفكيك السلطة غير الشرعية إذ إننا لم ننس بعد أين تكمن ألا ذمة. تلك السلطة غير الشرعية غير مؤهله لإدارة شؤون أسرها فما بالك بإدارة وطن بحالة. ولا ننس هنا أهمية إعادة قراءة وفهم وكتابة (التاريخ البديل) لسوداننا الجديد. إذ إن التصور الحالي للتاريخ يصب في مصلحة فئة معينه من الشعب السوداني، وتلك الفئة تحمل عقلية المستعمر وتتباهى بها بلا وعي. إن المستعربين قد آذوا وجودنا في وطننا بتبنيهم لثقافة تضطهدهم
    هم ذاتهم. ذلك يذكرني بمثل الغراب الذي حاول تقليد مشية الطاؤوس، فحاول تقليده لعدة سنين ولم يتمكن من أن يقلده
    فسئم وعاد أدراجه لكي يمشي مشيته الطبيعية فلم يتمكن من أن يمشي مشيته ، لا نعني بأي حال من الأحوال بأن الثقافة العربية هي ( أرقى) لأننا شبهناها بالطاؤوس، ليس ذلك قصدنا لكن استدعاء المثل هنا رأيناه معبر ويماثل حال المستلبين.

    هذا حال الذين تستلبهم الثقافة العربية الإسلامية، إنهم يعيشون أزمة هُوِية مستديمة. حتى في الدول العربية ذاتها يطلقون عليهم ألفاظ يا عبد ويا عبيد ويا خال وغيره. نحن لا نعيش أزمة هُوية إطلاقاً، إننا أفارقة منذ وجد البشر على ظهر هذا الكوكب، وذي ما بيقولوا حبوباتنا ( عينا ما بيملاها إلا التراب ). أخيراً نود الاشاره إلى نوع من الكتابة الرصينة التي تحايث الموضوعية، نعني هنا القراءة التي قدمها الدكتور محمد سعيد القدال ( تاريخ السودان الحديث 1820_ 1955 ). مثل تلك القراءات يمكن أن تسهم في التأسيس للبناء الضخم الذي ينتظرنا. بكل تأكيد نحتاج لآلاف من تلك القراءات الجريئة حتى نوسع عملية الفهم ووعي الذات الملتبسة وفهم الهُوية المغتربة عن ذاتها. هذه دعوه لوضع أسس سودان جديد، المواطنة هي المعيار بيننا وهي التي تجمعنا..
    فهل نحن نمتلك الشجاعة لمواجهة الذات؟؟ أم نواصل الخلاف بينما الوطن يسرق وينهب من قبل حفنة من اللصوص،
    علينا جميعاً أن نُحيي حلم الشهيد جون قرنق ببناء سودان جديد ولكن بأسس جديدة ذلك هو التحدي. فلنناضل جنباً إلى جنب..

    محمد عثمان عوض
    أمستردام- الاربعاء
    01-08-2007
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-24-2008, 09:14 AM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 04-03-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: إزالةً للعار - مقال (Re: رأفت ميلاد)

    أعتذر : سقط أن أضيف أيقونة (منقول) لعنوان المقال ..

    أتمنى مناقشة هادئة .. تم نقل المقال بإذن من الأخ محمد عثمان عوض .. ومن يريد توجيه الحديث له مباشرة .. أتكفل بذلك ..

    بالرجوع لأصل البوست يمكن متابعة النقاش .. للفائدة العامة .. ونتائج لنا وللتاريخ

    مودتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-24-2008, 03:10 PM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 04-03-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: إزالةً للعار - مقال (Re: رأفت ميلاد)

    فوق .. لمزيد من القراءة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-25-2008, 07:16 AM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 04-03-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: إزالةً للعار - مقال (Re: رأفت ميلاد)

    Quote: لثقافة واحدة فقط وهي الثقافة العربية الإسلامية الإمبريالية، التي عملت على فرض سيطرتها على كل أوجه الحياة.
    وبلا رحمة عملت تلك الثقافة على تشكيل وعينا من خلال منظورها الأيديولوجي وفقاً لما يخدم مصالحها ومنطلقاتها.
    أما عن حقوق الآخرين فذلك كان ولا زال غير مهماً بالنسبة لها، هذا إذا وضعنا في الاعتبار التشكيلة الفسيفسائية
    لواقع السودان الثقافي والاثني الغارق في التعقيد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-26-2008, 05:30 AM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 04-03-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: إزالةً للعار - مقال (Re: رأفت ميلاد)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de