لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-11-2018, 04:40 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة أرنست أرجانوس جبران(Sudany Agouz)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-02-2005, 01:56 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 27-04-2002
مجموع المشاركات: 8806

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب



    القضية الفكاهية ، الخيالية، التي عرضها مسلس الحاج متولي لم تكن
    تستحق سيل الكتابات ، والمناظرات ، والاعتراضات ، والحملات التي جندت لها.

    احترت كثيرا، وأنا أقرأ رسالة طويلة وصلتني من سيدة اعترفت فيها بأنها كتبتها تحت اسم مستعار، خوفا علي نفسها مما قد يلحق بها لو أنني نشرت الرسالة باسمها الحقيقي الذي لم تفصح عنه!
    الرسالة خطيرة، مثيرة، وقد لا يصدقها البعض مثلي بعد القراءة الأولي لها.
    لقد عرضت الرسالة علي العديد من الزملاء والزميلات، ففوجئت بأن العديد منهم، ومنهن، صدق كل سطورها، وأكدوا أن ما قرأوه فيها لم يكن مفاجأة، ولا يمثل لهم، ولهن، حالة نادرة..بل بالعكس فإن كل ما قالته صاحبة الرسالة المجهولة، أقل بكثير مما سمعوا عنه، وصدموا به !
    وكنت أمام خيارين، لا ثالث لهما..
    الخيار الأول : أن أعتبرها رسالة خاصة، أحتفظ بها..
    والخيار الثاني : أن أنشرها حرفيا في 'أخبار اليوم' وأعلق عليها، فاتحا في الوقت نفسه باب النشر لمن يري فيما قرأه مادة للتعليق، وفرصة لإبداء الرأي مع صاحبة الرسالة، أو ضدها.
    وبعد حيرة طويلة استغرقت عدة أسابيع قررت الأخذ بالخيار الثاني، أي نشر الرسالة المجهولة كاملة، ودون تغيير يذكر في كلماتها وصياغة جملها، أو الاختصار في وقائعها.
    وفيما يلي نص الرسالة :
    (.. إبراهيم سعده
    السلام عليكم و رحمة الله وبركاته، وبعد
    لا أعرف لماذا كتبت إليك، ولا أعرف أيضا الجدوي من وراء هذه الكتابة؟
    ربما لأنك من الكتاب الصحفيين الذين يثيرون من وراء مقالاتهم الكثير من الدوي والضجيج، بصرف النظر عما ينتج عنهما من قرارات إصلاحية، أو تجاهل من المسئولين لهما.. وكأنه ليس في الإمكان أبدع مما كان، وكائن.
    وربما كان السبب راجعا إلي أنك من الذين كتبوا كثيرا ضد الإرهاب والإرهابيين الذين يرتكبون جرائمهم البشعة باسم الدين الإسلامي الذي هو منها براء.
    وربما يكون المبرر الأخير لكتابتي هذه الرسالة الصريحة، يعود إلي تزايد سخطي علي كل أجهزة الإعلام المصرية، والعربية بصفة عامة، التي لا هم لها أو هدف في هذه الأيام غير التبشير بقرب الانتهاء من وقف الإرهاب، وإبادة المتطرفين الإرهابيين، علي ضوء النتائج المتتالية للحرب الدائرة بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية في أفغانستان، والهزائم التي لحقت نظام حكم 'طالبان'، وتنظيم القاعدة بقيادة المهندس السعودي أسامة بن لادن، وفكر وتخطيط الطبيب المصري أيمن الظواهري.
    لقد تسابقتم.. يا أصحاب الأقلام الصحفية كل واحد بأسلوبه، وبقدر شجاعته للترحيب بإنقاذ شعب أفغانستان من عذاب عهد الجاهلية الذي عاني منه طوال سنوات عديدة ماضية، ونشرت الصحف والمجلات العربية، والفضائيات الأجنبية والعربية، صور مظاهر الفرح والسرور التي عمت كل أرجاء أفغانستان بعد خلاص شعبها من نير الجهل، والتعصب الأعمي لكل الأديان السماوية، وإنقاذ المرأة الأفغانية من تعنت الحاكم الأفغاني، وإصراره علي إذلالها، واضطهادها، والتحقير من شأنها، وحرمانها من كل ماأحله الله سبحانه وتعالي، ومن كل ما نهت عنه شريعة الإسلام السمحة التي أعطت المرأة حقوقا أكثر من كل الحقوق التي حددتها باقي الأديان السماوية لنسائها.
    لقد نشرت صحفنا، ومجلاتنا العربية، وفضائياتنا الإعلامية..صور المرأة الأفغانية، بعد استسلام حكم صبية الطالبان، وبعد هروب جبناء تنظيم القاعدة، وهي تلقي علي الأرض ب..'البرقع' الذي فïرض عليها ارتداؤه، وتكشف بعد سنوات عديدة عن وجهها أملا في استنشاق نسمات الحرية بعد طول اختناق، وصورة أخري للمرأة الأفغانية التي عاودت ترددها علي 'الكوافير' بعد طول غياب، وصورة ثالثة وهي تترك وجهها لأخري تعيد تزيينه بالأحمر علي شفتيها، و'الرميل' الأسود فوق رموشها، ويحدد حاجبيها، والأزرق أو الأخضر..تحت جفنيها، إيذانا ودليلا علي استعادتها لأبسط حقوقها في أن تتنفس، وتتجمٌل، وتتزين، بعد أن تم تحريرها من 'الخيمة' التي تتخفٌي تحتها، ومن الإظلام المادي والنفسي الذي كرٌهها في الحياة ذاتها، وكثيرا ما ابتهلت إلي الله تعالي في سرها و بعد أن يكون جلادها قد نام وشبع نوما قائلة :
    'ربي.. لقد خلقتني حرة، ووضعت لي أسلوب حياتي في الدنيا بحيث لا أغضبك، ولا أعصي أوامرك، ولا أكون عارا علي أهلي وبيتي وعشيرتي، أما بعد أن أسلمنا حياتنا وأمورنا إلي الجهلاء بدينك و شريعتك.. فأحالوا حياتنا إلي جحيم لا يقل في نيرانه ولهيبه ولسعاته المميتة، عن جهنم التي تحذٌرنا منها، فقد فقدنا أية رغبة في حياة الدنيا التي لم نعد نستمتع بها، ولا نحرص عليها. ربي.. لا تغضب منٌا إذا خالفنا أوامرك.. وأقدمنا علي الانتحار خلاصا من الأهوال التي لم يعد في وسعنا، ولا في استطاعتنا، احتمالها، وفقدنا الأمل في اقتراب تحريرنا من أسوأ أنواع الرق والعبودية التي تحرمها شريعة ديننا الإسلامي السمح والرحيم' .
    ولم تكتف أبواقكم الصحفية والتليفزيونية بالتهليل لتحرير المرأة الأفغانية، وإنما أسرفتم أيضا في التبشير بتحرير الرجل الأفغاني الذي حرٌم عليه صبية طالبان ارتداء زي غير الزي الذي فرضوه، ومنعهم له من حلق لحيته والتنبيه عليه بعدم تهذيبها، وحظر مزاولة الرياضة، أو مشاهدة الأفلام السينمائية، أو الاستماع إلي الموسيقي والأغاني، إلي جانب وقف الإرسال التليفزيوني !
    لقد نشرتم صورا عديدة لافتتاح صالونات الحلاقة في كابول وباقي المدن الأفغانية، وصورا ثانية للشباب وهم يلعبون مباراة في كرة القدم، وصورا ثالثة،ورابعة، و..و..و..وعاشرة لرجال يرقصون، ويضحكون، ويغنٌون، ويترددون علي دور السينما التي أعيد افتتاحها، وعودة الإرسال التليفزيوني وظهور مقدمات تليفزيون غير منقبات، ومقدمي برامج يرتدون الحلة، والقميص، والكرافت !
    وواصلتم سادتي رجال الإعلام في مصر وفي باقي الدول العربية مسيرتكم 'الجهادية' ضد الإرهاب والإرهابيين، اكتفاء بالمقالات النارية، ونشر صور تحرير الشعب الأفغاني من الجهل والتعصب، وتهنئة بعضكم البعض علي ما قمتم به، باعتبار أن الإعلام يقدم للرأي العام ما يجري في الدول الأخري، وليس ما يجري في بلده، وتحت سمع وبصر عباقرة الإعلام، وأصحاب الريادة في بثه وكتابته وعرضه !
    وما أبشع ما قمتم وتقومون به.. سادتي الإعلاميين العرب، وبالذات الإعلاميون المصريون !
    ***

    الأخ الكريم إبراهيم سعده..
    أرجوك ألاٌ تستعجلني..و ألاٌ تمل بسرعة مما قرأته حتي الآن من رسالتي.
    إن الذي كتبته لك من قبل هو مجرد مقدمة للقضية الحقيقية، والأساسية، التي أريد أن ألفت نظرك، ونظر الشعب المصري بصفة عامة، إلي حقائقها، و وقائعها، فعلي مايبدو إنكم جميعا تعيشون في أبراجكم العاجية والعالية.. ولا يعنيكم إلقاء نظرة إلي ما يجري تحت أنوفكم.
    وثق يا أخي المرتاح 'علي الآخر' في برجك العالي، والعاجي، أن ما لا تراه، وما لا تسمعه تحت أنفك وبعيدا عن سمعك هو أشبه بالبركان المشتعل، الذي ينتظر أول فرصة للاندفاع بحممه ليشعل الأرض كلها نارا، ودمارا، لن تتوقف لسعاتها علي أجساد الفقراء والمحرومين و الضعفاء في هذا البلد أو ذاك، وإنما ستمسك أول ما تمسك بأجساد الأثرياء، والأغنياء، والذين يتوهمون أن الأبراج العالية التي يحتمون بعاجها قادرة علي منع النيران المتأججة من الوصول إليهم، ولسعهم، وحرقهم، وتحويلهم إلي رماد تتناثره أول نفخة هواء.
    أعترف لك أخي الكريم بأن المقدمة طالت أكثر مما يجب.. ولعلني قصدت بهذه الإطالة أن أثير دهشتك، وأكثر من لهفتك إلي معرفة النهاية التي أريد اقتيادك إليها. فلو أنني كنت مباشرة في طرح مشكلتي، فمن المؤكد أنك ستعتبرها مشكلة شخصية من قارئة لا تستحق أكثر من تمزيقها، والسخرية من كاتبتها، والأسف علي إضاعة دقائق من وقتك الثمين في قراءتها.
    الذي أريد أن أؤكده لك يا سيدي إنني لا أطمع في كسب مساندتك، فأنت لا تملك مع احترامي لقدراتك أن تساعدني في هذه المشكلة، فهي أكبر بكثير من قدراتك، كما أنني لا أسعي إلي براعة أسلوبك، وقوة منطقك رغم إعجابي الشديد بهما للوقوف إلي جانبي، وحل قضيتي. فمهما بلغت من روعة الأسلوب، ومهما وهبك العلم بعد الله، قوة المنطق.. فأنت مع اعتذاري العميق لا تملك حولا أو طولا أمام هذه القضية.
    إن هدفي من الكتابة إليك.. هو أن تقرأ رسالتي الطويلة، وأن تضطر إلي الدهشة مما جاء فيها، وبعد ذلك يمكنك أن تهملها، أو تمزقها، أو تعتبرها كأن لم تكن..وهذا حقك باعتبارك حريصا علي نفسك، ومبتعدا عن مشاكل تري أنها لا علاقة لك بها، أو تجد الشجاعة وكتاباتك تؤكد هذه الصفة وتبادر بنشرها كاملة، ليس بهدف إفزاع أو إسعاد قرائك، وإنما أملا في أن يهتم بها حكامنا، ويأمروا بتقصي الحقائق حول كل ما كتبته باعتبار أن ما حدث لي شخصيا يمكن أن يتكرر في كل قرية، وكل مدينة، وكل حي، وكل شارع.. إن لم يكن اليوم، فربما غدا.. أو بعد غد.
    ***

    سيدي الكريم إبراهيم سعده..
    أعلم أن صبرك عليٌ قد نفد، وأنك تحاول الآن أن تستعجلني لأصل إلي ما أسعي إليه، لكن أستحلفك بأغلي شخص لديك أن تتحملني أكثر مما تحمٌلت..و ثق إنني بعد أن أطلت في المقدمة، سأصل إلي النهاية أسرع مما توقعت!
    حياتي بدأت عادية جدا، طفولة سعيدة بين أسرة بسيطة، متدينة، وملتزمة بتعاليم ديننا السمح.
    شاء حظي ألاٌ أكون جميلة، ورغم ذلك لم أحزن ولم يمتليء قلبي بالغيرة من زميلاتي الجميلات في المدارس والجامعة التي تخرجت فيها، قلبي لم يعرف طوال طفولتي وشبابي غير الحب، وغير المشاركة في أفراح معارفي وصديقاتي، والحزن لأحزانهم.
    وشجعتني أسرتي علي مزاولة العمل في وظيفة تتناسب مع دراستي، وتتفق مع ميولي. فكل أفراد أسرتي الصغيرة، وعائلتي الكبيرة، لا يفرقون بين الولد والبنت، وبالذات حقهما في العمل الذي يعتبر عبادة.. كما كنٌا نقول وحتي زمن قريب.
    وتقدم شاب لطلب يدي..
    أعجبتني فيه قوة شخصيته، وسلامة تفكيره، وخفة دمه، وعدالته في كل مواقفه.
    فهو متدين..لكنه لا يتزمٌت.
    يرفض التبرج في زينة المرأة.. لكنه لا يستخدم في إقناعها إلاٌ الكلمة الهادئة، والنصيحة الصادقة، ويترك لها بعد ذلك أن تقرر ما تراه، دون أن يعاديها، أو يغضبها، أو حتي يكرر نصيحته.
    لم يعارض في البداية أن استمر في وظيفتي المتواضعة بإحدي شركات القطاع الخاص، ووسط عشرات من الرجال، فمن رأيه الذي حبٌبني فيه كثيرا.. وقتذاك 'إن الفتاة التي أىحسنت تربيتها دينيا واجتماعيا وحضاريا، لا يخشي عليها حتي لو ألقي بها في جبلاية الذئاب'.
    وأضاف قائلا، ومطمئنا :
    'إنني أوافق علي استمرارك في العمل، مادمت راغبة فيه. وإذا رأيت فيما بعد..أن اهتمامك ببيتك وبأولادنا، القادمين إن شاء الله تعالي، قد يتأثر..فربما تضطرين إلي تقديم استقالتك، والتفرغ لمهامك الأكثر سموا، فسأكون أول من يؤيدك، وأول من يشجعك' . كلمات طيبة..ومواقف نبيلة..بهرت بها، وزادت من حماستي للموافقة عليه زوجا متفهما، وصديقا متجاوبا، ورب أسرة يحرص كل الحرص علي أن يسعد شريكته في الحياة، ويوٌفر لها كل ما تحتاجه من حب، وتفهٌم، واحترام.
    وسبحان مغيٌر الأحوال..
    فقبل انتهاء مايسمي ب:'شهر العسل'..فوجئت برجل جديد لم أعرفه من قبل، وشاءت الأقدار أن أعيش معه تحت سقف واحد حتي آخر لحظة في عمري.
    الابتسامة التي كانت لا تفارقه أصبحت نادرة، ومنقرضة.
    سماحته التي جذبتني إليه خلال شهور الخطبة تبددت فجأة، وتحوٌلت في يوم وليلة إلي تعنٌت، وتسلٌط، واستحواذ، وديكتاتورية لم أسمع طوال حياتي بمثل 'فرماناتها'التعسفية، وقراراتها التي لا تسمح بأي نقض، أو إبرام !
    بعد أسبوع واحد من الزواج، طلب منٌي الجلوس أمامه ليسمعني أوامره:
    أولا:
    'يجب قطع علاقتك بالعمل نهائيا. ليس مطلوبا منك تقديم استقالتك، وإنما المطلوب فقط أن تتغيٌبي عن عملك بدون عذر، حتي يتم فصلك بعد غياب15يوما.. طبقا لقانون العمل، ودون الحصول علي أي حق من حقوقك، لأننا لسنا في حاجة إليها'.
    ثانيا:
    'لم تحظ من الطبيعة بلمسة جمال، وعليك الاعتراف الآن بأن مستحضرات التجميل الصناعية، لن تحقق لوجهك ما تحلمين له..به. يكفيك إنني قبلتك علي حالتك، ورضيت بمواصفات وجهك وثقل جسدك، وهذا يكفيك.مطلوب منك التخلص فورا من كل هذه الموبقات التي تضعينها تحت مرآة 'الشوفينيرة'، من أحمر وأزرق وأخضر وأسود. أريدك كما خلقك الله، بدون تزويق ولا تجميل زائف. لقد رضيت به رغم دمامتك، ورغم ترهل جسمك.. وفي المقابل فإنني أنتظر أن تحافظي علي ما وافقت عليه، وأن تشكريني علي ما رضيت به، وكان يمكن أن يرفضه غيري من الرجال' .
    ثالثا:
    'أعلم أن وجهك لا يلفت أنظار الرجال، لكن لا أحد يستبعد أن بين الرجال من يلهثون وراء أية أنثي نظيفة أو قذرة، جميلة أو قبيحة، نحيلة أو سمينة، متدينة أو منٌحلة، شابة أو كهلة، وهذه النوعية من الرجال المنتشرة للأسف الشديد في مجتمعنا المصري الكافر الحالي يجب الابتعاد عنها، ويجب بالنسبة لك أنت بالذات عدم إثارة شهوة واحد منهم، والوسيلة الوحيدة لهذه الغاية هي ارتداء ما يخفيك عن أنظارهم الفاجرة، ويحميك من شهواتهم الحيوانية' .
    رابعا:
    'لقد عشت طوال سنوات طفولتك وشبابك وأنت سافرة الوجه، مكشوفة شعر الرأس.. وهذا ذنب جسيم سيحاسب عليه أبوك وأمك وأخوتك الرجال، قبل أن تحاسبي عليه. لقد كنت ضحلة التفكير، وضئيلة الإيمان، ومهووسة بما يعرضه التليفزيون من موبقات وخطايا لا يقبلها دين أو عرف أو شرف! إن الله رحيم وغفور لعباده..ومن حسن حظك أن الله سبحانه وتعالي قد منحك فرصة عمرك بطلبي يدك، لأنقذك من عذاب جهنم الذي كان مصيرك لا محالة لو أنك تزوجت من رجل غيري لا يؤمن بما أؤمن به، ولا يهمه ختام حياتك كما شاء قدري أن أهتم به. مطلوب منك ابتداء من هذه اللحظة أن تقومي بعد انتهائي من هذه الجلسة بتمزيق كل ملابسك، وحرق كل أثوابك الحريرية الخارجية منها والداخلية وتحضري خياطة لتفصٌل لك الثوب الوحيد الذي يجب علي المرأة المسلمة ارتداؤه داخل بيتها، وخارجه. لقد أجمعت الآراء حول مواصفات هذا الزي الإسلامي نقلا عن الرواة، وبداية من رسول الإسلام سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام، إنه الثوب الذي يغطي جسد المرأة من إخمص قدميها حتي أعلي شعرة فوق رأسها. لن أقبل بالحجاب الذي يثير أكثر مما يحصن، ولن أقبل بأثواب ملونة غير اللون الأسود، ولا أسمح بأيد عارية دون 'جوانتي' من الصوف الأسود أو الأبيض يخفي اليدين، إلي جانب الشراب السميك الأسود الذي يخفي القدمين قبل إدخالهما في الشبشب أو الحذاء. الثوب الإسلامي الأكيد هو الذي لا يسمح بأكثر من 'ضربة موسي' واحدة، ورفيعة، بعرض مساحة العين يمينا ويسارا يمكن من خلالها الرؤية التي تحمي من الاصطدام بأي عائق أمامك'.
    وهالني ما تلقيته من 'فرمانات' لم تكن تخطر علي بالي، ولا علي بال كل من عرفتهم،وعشت بينهم،و تصادقت معهم،وسمعت عن أحوالهم من جيراننا..القريبين منٌا أو البعيدين عنٌا.
    لقد رفضت هذه الفرمانات كلها.. وعدت إلي بيت أهلي أشكو لهم مما فوجئت بسماعه، وفزعي مما يطالبني به الرجل الذي لم أكن أعرف حقيقته قبل أن أدخل بيته، وأنام علي سريره، وأعيش تحت سقف بيته.
    وفزع أهلي، بقدر فزعي..
    وغضب أبي، أكثر من غضبي..
    وبكت أمي، كأقصي مايمكنها تقديمه لمساعدتي، ومساندتي..
    وأجمعت الآراء علي استحالة الاستمرار في حياة مع مثل هذا الرجل، وصمم أبي وأمي وأخوتي وأعمامي علي طلب الطلاق، و..'يادار ما دخلك شر' .
    والتقي أبي وشقيقه الأكبر مع زوجي.. وقالا له مالم أستطع أن أصارحه به، وهو يصدر لي 'فرماناته'.. الواحد بعد الآخر.
    وبعد انتهاء اللقاء.. عاد أبي وعمي لينقلا لنا نتيجته، فقال أبي نقلا عن زوجي إن الرجل فوجيء بثورتنا عليه، وأنه كان ودودا إلي أقصي درجة، وأن هدفه الأوحد من وراء فرماناته الأربعة كان حرصه علي حمايتي، وحفاظا علي قناعتي الدينية.. لا أقل ولا أكثر!
    ولا تسيء الظن بي أستاذي الكريم إذا علمت إنني وافقت علي ماقاله أبي وعمي، وتماشيت مع تبريرات زوجي الذي كنت وقتها أسيرة حبه، ومصدٌقة لمعظم أفكاره المغلفة برقائق سماحته، ونبل توجهاته.
    ***

    أرجوك.. لا تلمني إذا اعترفت لك بأنني وافقت بعد عودتي إلي منزله علي فرماناته الأربعة، بكل دقائقها، وكل غرابتها، وكل تبعاتها:
    (1) انقطعت عن عملي بدون عذر لأكثر من 15 يوما، ولم أرد علي مكالمات واتصالات وخطابات إدارة الشركة التي كانت حريصة حتي آخر لحظة علي الاحتفاظ بي موظفة جديرة بتحمل مسئولية ما كلٌفت به.
    وفي النهاية.. وصلني خطاب الفصل، الذي سعد به زوجي سعادة كبيرة، وصمم علي الاحتفال به بطريقته المعتادة التي كانت تسعدني في احتفالاته قبل وصول هذا الخطاب الحزين علي قلبي، وعلي إحساسي بآدميتي ووجودي كعضو عامل في المجتمع.
    (2) رميت في كيس الزبالة بكل مستحضرات التجميل، ولم أعد أفعل بوجهي أكثر من غسله بالماء، الذي يتكرر خمس مرات يوميا.. وقبل كل صلاة.
    (3) وزعت كل ملابسي علي المحتاجين لها، وبعضها حصلت عليه شقيقاتي، وبعض صديقاتي.
    (4) جاء زوجي بخياطة منقبة، لم أر وجهها حتي هذه اللحظة، رغم مرور أكثر من عشرين عاما علي ترددها سنويا علي بيتي، وأصبحت مصدري الوحيد أمس، واليوم، وغدا للحصول علي الثوب 'الديني' طبقا 'لشريعة الله'..كما أكد لي زوجي الذي يتوهم أنه مبعوث العناية الإلهية لإنقاذ الفتيات والنساء المسلمات من أخطائهن وخطاياهن!
    أثواب عديدة لا تفترق عن 'الشوال' الذي يخفي كل بوصة من جسدي، ما عدا 'ضربة الموسي' بطول عيني.. شمالا ويمينا وبلونين لا شريك لهما.. اللون الأسود واللون الأبيض. الأول للخروج، والثاني للبقاء في داخل منزلي!
    لا تتعجب ياسيدي.. فالنقاب يجب الالتزام بارتدائه طوال الساعات التي أمضيها في البيت، ليس باعتباري 'عورة' بالنسبة لزوجي 'المتدين'، وإنما لأسباب أخري، سيأتي ذكرها لاحقا.. ولن تكون مقنعة لك، تماما كما أنها لم تكن مقنعة لي، ولا لكل من سمع عنها..من أقاربي، ومعارفي، والغرباء عني !
    (5) لقد عشت مع زوجي مايقرب من ربع قرن من الزمان، وأقسم لك سيدي الكريم إنني لم أنعم، أو أسعد، معه أكثر من أسبوع واحد خلال هذه الفترة الطويلة جدا من أغلي وأعز سنوات شبابي الذي ضاع هدرا،وكبتا،وتعتيما،وإظلاما،وعذابا..لا أول له ولا آخر!
    وأسباب هذا العناء كله..يمكن تلخيصها في الوقائع التالية، رغم حرصي الشديد علي اختصارها،في نقاط محددة ومعدودة، حتي لا يزداد مللكم، وقد يتسبب في نفاد صبركم الطويل من طول صفحات رسالتي التي اختصٌكم وحدكم بقراءتها.. ثقة مني في وطنيتكم، ونزاهتكم، وشجاعتكم :







    حتي لا أنسي..أحب أن أبلغكم بأنني الآن أم لستة أطفال : أربع بنات، وولدين، في جميع مراحل التعليم من ابتدائي، وإعدادي، وثانوي، وجامعة.
    فزوجي ربما يهديه الله لا يري في الزواج أكثر من أنه يحقق المتعة التي يبررها زيادة نسل أمة محمد صلٌي الله عليه وسلٌم.ولولا أنني بلغت الآن منتصف الحلقة الخامسة من عمري 53 سنة لما قنع بالأولاد الستة، ولو كان في استطاعته لضاعف عددهم مرة، ومرات!
    الذي يهمك كما أعتقد أن زوجي غفر الله له، وسامحه، وهداه أصدر 'فرمانا'، فور انتهاء 'أسبوع العسل' يقضي بحظر الضحك في شقتنا.. وتحريم إظهاره، أو سماعه، أو حتي رؤيته! فالضحك كما أكد لي صفة من صفات الشيطان الذي لا هم له، ولا هدف، غير إفساد المؤمنين المسلمين!







    فور انتهاء ما يسمي ب : 'أسبوع العسل' .. اختفت الضحكات من وجهي ووجه زوجي، كما لم يجرؤ أحد من زوار شقتنا الكبيرة، المتعددة الغرفات، علي الضحك أو حتي الابتسامة.. حتي لا يخضع لعقوبة 'فرمان' حظر دخوله مرة أخري إلي شقتنا!
    تخيل عزيزي الكاتب الصحفي حجم الكآبة التي خيٌمت تحت سقف غرف شقتنا نتيجة للالتزام بتنفيذ 'فرمان' يحظر،ويحرٌم الضحك، تطبيقا لتعاليم زوجي الذي يزعم أنها 'مستوحاة' من تعاليم وبنود ونصوص الشريعة الإسلامية.
    وتخيل أيضا كيف يكون بيت يمتليء بالأطفال الصغار، ويحظر فيه الضحك، أو اللعب، لأن 'قراقوش عصره وزمانه' منع أولاده بدءا من سن الرابعة من الضحك، أو اللعب، وجاء بشيخ ضرير ليحفظهم القرآن طوال ساعات النهار، بما فيها الدقائق التي نجتمع خلالها حول المائدة لتناول وجبتي الغداء، والعشاء.
    أطفال لم يبلغوا سن الالتحاق بالمدرسة الابتدائية.. ولم يعرفوا بعد الفرق بين 'الألف' و 'الباء' ، ورغم ذلك أجبرناهم علي ترديد وحفظ ما ينطق به الشيخ الضرير، دون أن يفقهوا كلمة واحدة ممايحفظونه عن ظهر قلب، ويرددونه ويكررونه لساعات وساعات.







    فوجئت به يطلب مني تغطية شعر الطفلة بمجرد بلوغها سن الرابعة، ثم النقاب بعد بلوغها سن السابعة وما بعدها. وحتي أكون 'قدوة' لبناتي، فقد أمرني بارتداء النقاب الأبيض داخل المنزل، ولا أخلعه أبدا أثناء قيامي بالأعمال المنزلية من تنظيف وغسيل وطبخ، حتي لا يشجع ذلك بناتنا علي خلع النقاب خارج المنزل وبعيدا عن عيوننا !







    نسكن في شقة كبيرة مكونة من 5 غرف وصالة واسعة، وهناك جهاز تسجيل في كل غرفة، وكل ركن، وفي الوقت نفسه لا يوجد أي جهاز تليفزيون، أو جهاز راديو، لأن كلا الجهازين بدعة يحرٌمها الدين، وتبلبل أفكار الأولاد والبنات، وتصرفهم عن الهدف الأوحد من وراء خلقهم في هذه الدنيا الفانية.
    أجهزة التسجيل وحدها المسموح بتشغيلها طوال ساعات النهار، وحتي نأوي إلي فراش النوم. هناك أكثر من جهاز خصصه زوجي لسماع آيات القرآن الكريم، وباقي الأجهزة مخصصة لإذاعة أحاديث علماء الدين، ودعاته، من مصريين وعرب. لدينا مئات من هذه الأشرطة التي يزداد عددها، أو يتناقص تبعا لأسباب أصبحنا نعرفها، ونتوقعها في أية لحظة.
    فعلي سبيل المثال..لا الحصر :







    كان زوجي من أكثر المتحمسين لشرائط الداعية الإسلامي المعروف (...) وكثيرا ما كان يجمعنا لسماع أحاديثه، وخطبه، وتفسيراته لكل ما يهتم به المسلم، المؤمن،الملتزم في حياته اليومية. وكثيرا ما كان يثني علي ابن أو ابنة من أولادنا إذا حفظ هذا الابن أو تلك الابنة مقاطع من خطب وكلمات وتفسيرات الداعية(...) وكانت المكافأة الوحيدة والمعتادة لهما هي منحهما المزيد من الأشرطة الجديدة للداعية الإسلامي المعروف.
    مرت سنوات عديدة..وحفاوة زوجي بأشرط(..) تتزايد، وتتضاعف، شريطا بعد شريط، إلي أن فوجئنا ذات مساء بزوجي يعود إلي المنزل مكتئبا، وثائرا، وساخطا، وانهال سبا، وشتما، وتجريحا في الداعية(...)!
    ولم نجرؤ بالطبع علي سؤاله عن سبب ثورته علي شيخه المفضل، فقد اعتدنا أن نترك له حق تفسير مايقوله أو الامتناع عنه. وبعد وصلة الهجوم العنيف علي الشيخ، انتقل زوجي في حديثه الغاضب والساخط إلي تقديم مبرراته التي أنصتنا لها دون مقاطعة، أو مشاركة في وصلة الغضب والسخط والشتم.
    تحدث زوجي قائلا : 'تصوٌروا.. لقد طلع هذا المذكور نصابا، فاسدا، ومنحلا! لقد سجلت له وزارة الداخلية وكان وزيرها حينذاك اللواء حسن الألفي شريط فيديو ظهر فيه المذكور بالصوت والصورة في أوضاع مخلة بالدين والأدب ويستحق عليها شنقه في ميدان عام!
    وعندما استدعوه إلي مقر مباحث أمن الدولة وعرضوا عليه الشريط.. إنهار، وبكي، وركع ليقبل حذاء الضابط الكبير، ويستحلفه بأغلي ما عنده أن يستر فضيحته، مقابل أن يفعل أي شيء وكل شيء يطلب منه، بما في ذلك استعداده الفوري للهجرة نهائيا من مصر وعدم العودة إليها حتي آخر يوم في حياته. وتركه ضباط مباحث أمن الدولة فترة طويلة يعلن خلالها عن ندمه علي ما قام به، وطلب منهم الرحمة به وبأسرته من الفضيحة المدوية التي ستصدم الملايين الذين يعجبون به، ويحرصون علي سماعه في المساجد، ويدعونه إلي زيارتهم في بيوتهم ليهديهم بما لم يستطع أن يهدي به نفسه!
    وفي النهاية.. تعطف الضابط الكبير علي الكافر، المنحل، والنصاب.. فوافق علي عدم عرض الشريط المخجل علي الملأ، وطلب منه عدم الهجرة والبقاء في مصر بشرط واحد أن يتواري عن الأنظار، ويتوقف نهائيا عن انتحال صفة'الداعية الإسلامي' التي هو أبعد الناس عنها، وآخر من يمكن أن يتقمصها.
    وظهرت آثار الصدمة الهائلة، وملامح الحزن العميق، علي وجوهنا جميعا، ولم تصدر كلمة واحدة مناٌ تعليقا علي ما سمعناه.
    ولم يكن زوجي ينتظر سماع أي تعليق علي ما قاله. فهو يكتفي عادة بإبلاغنا بالحدث، ثم يعلمنا بعد ذلك بقراره، وما علينا إلاٌ التنفيذ.
    صمت زوجي قليلا.. ثم أمرني بإحضار'الحلة' الكبيرة! وسارعت إلي المطبخ دون أن أسأله بالطبع عن سبب طلبه 'الحلة'، فقد تعودت مرارا علي هذا الطلب، وأعرف مقدما الغرض منها.
    وجئت مسرعة بالحلة الكبيرة، ووضعتها علي الأرض وسط غرفة الجلوس، وطلب زوجي من ابني الكبير أن يأتي بكل أشرطة الداعية الإسلامي المنحل(...) من مكتبة الأشرطة التي تشغل حيزا كبيرا من حوائط كل غرفة من غرف شقتنا الكبيرة.
    وكان الحمل ثقيلا علي ابني، واحتاج إلي سواعد أبنائي وبناتي الستة لمعاونته في حمل عشرات الشرائط للداعية المنحل!
    وعندما تجمٌعت أكوام الشرائط علي المائدة وعلي'الشلت' الموزعة داخل الصالة الكبيرة نسيت أن أقول لك أن زوجي باع غرفة الصالون..المقاعد والفوتيل والكنبة لأن 'السلفيين العظماء' كانوا يجلسون علي الأرض، ولا بأس من الاستعاضة عنها 'بالشلت'.. في عصرنا الحديث وقام صاحب الأمر والنهي الأوحد في بيتنا بإحصاء عدد الأشرطة ثم قسمها علي أفراد الأسرة بالطريقة الشرعية للذكر ضعف حظ الأنثي وطلب منٌا إلقاءها شريطا بعد آخر داخل الحلة الكبيرة، ثم سكب فوقها الكيروسين، وألقي بعود كبريت مشتعل فوقها، لتتصاعد ألسنة النار، وتمتليء الغرفة بالدخان والرائحة المنفرة من الأشرطة المحترقة، وكنٌا نردد وراء كبير العائلة أدعيته وكلها تبتهل إلي الله بسرعة توقيع العقاب علي الداعية المنحل الذي خدعنا وخدع الملايين معنا.







    لم يكن الداعية المنحل(..) هو أول أو آخر من عرفت أشرطته طريقها المحتوم داخل الحلة الكبيرة، فلقد سبقه كثيرون من الدعاة الكبار، وكم أحزنني اليوم الذي ظلم فيه زوجي داعية إسلاميا كنت وما زلت مؤمنة بأنه أعظمهم، وأتقاهم، وأزهدهم حياة، وأخشاهم لله، ورغم ذلك كله صدق زوجي وشاية كاذبة زعم له صاحبها أن فضيلة الشيخ(..) يعيش عيشة المترفين المبذرين، ويسكن قصرا، وأنه بالإضافة إلي ذلك ينافق الحكومة، ويسعي إلي التقرب منها، ويمتنع عن كشف كفرها، وفضح قوانينها التي تتعارض مع تعاليم ونصوص الشريعة الإسلامية، مما استحق الامتناع عن ذكره، أو الاستماع إلي مايقوله في الأشرطة التي 'احتفلنا' ذات مساء بحرقها داخل الحلة الكبيرة!







    وفي هذا العام فقط.. حدثنا زوجي عن شاب صغير السن تخرٌج في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، ويرتدي أحدث بدع الأزياء الأوروبية، وأنه أصبح فجأة داعية من دعاة الإسلام، وأن السيدات الثريات يتسابقن إلي حضور الجلسات التي يعقدها لتعليمهن حقائق الدين الإسلامي. وعلق زوجي بعد ذلك قائلا:
    'يكفي أن نعلم أن هذا الغلام تخرج في الجامعة الأمريكية حتي نحكم عليه بأنه دسيسة أمريكية هدفها تشويه ديننا الحنيف في أذهان السامعين! ويكفينا أيضا أن هذا الغلام يجد قبولا من السيدات اللاهيات، السافرات، المتعطرات، اللاتي تترددن علي منازل الغرباء عنهن بزعم الاستماع إلي مايقوله لهن هذا الغلام من خزعبلات ترضيهن، ومحرٌمات يحلٌلها لهن..حتي نتأكد من أن الحكاية كلها لا تخرج عن كونها فسق في فسق، لا يرضاه الله ورسوله الكريم' .
    وفهمنا من حيثيات الحكم الذي أصدره زوجي ضد هذا 'الداعية الغلام' أنه لن يحضر لنا أشرطته لسماعها كما تعودنا مع كل الدعاة الجدد الذين سمع عنهم، واستمع إلي أقوالهم ووافق عليها ورضي عنهم مقدما.
    وبعد شهور عديدة.. فوجئنا بزوجي يجمعنا من حوله، ليقول:
    'يبدو أنني ظلمت الداعية الشاب (...) فقد تأكدت بنفسي من أنه مخلص في جهاده من أجل نصرة ديننا، وأن هدفه الحقيقي هو هداية الفتيات والنساء السائرات علي حل شعرهن ! وكان من الذكاء بحيث أنه حرص علي الظهور كشاب أوروبي، يرتدي البدلة، ويحلق لحيته، حتي تطمئن النساء السافرات إليه، ويجلسن أمامه ليسمعن حديثا هادئا فيه من المسموحات أكثر بكثير من الممنوعات، وجلسة بعد أخري.. يبدأ الداعية الداهية بعد أن كسب ثقتهن، ونال إعجابهن، وسيطر علي عقولهن في الكشف عن حقيقته كداعية إسلامي متشدد، وكواعظ ديني متمكٌن، وسمعت أن العشرات من الفتيات السافرات حرقن أثوابهن العارية، الفاجرة، وتحجب بعضهن، وتنقب البعض الآخر.
    لقد رفضت شراء أشرطته الأولي التي يموٌه بها، ويظهر خلالهافي صورة غير حقيقته أما الأشرطة الأخيرة فهي مختلفة تماما، وجئت لكم ببعضها حتي نستمع إليها، ثم نتناقش حول أقواله وأحكامه' .







    أذكر أن ابنتي الكبري سألت أباها ذات يوم:
    'لماذا يا والدي لا تحضر لنا أشرطة كبار علماء الدين مثل فضيلة شيخ الأزهر و فضيلة مفتي الديار المصرية، وأساتذة جامعة الأزهر، الذين سمعت خالي يبدي إعجابه بأقوالهم في الإذاعة والتليفزيون؟'.
    وفوجئت بزوجي يرد علي ابنتنا بأغرب إجابة كنت أتوقعها. قال:
    'هؤلاء من عملاء الحكومة الكافرة، يأتمرون بأوامرها، وينطقون بلسانها. إن خالك من الجهلاء الذين لا أمل في هدايتهم، لذلك نراه يجد بغيته فيما يسمعه من أحكام عملاء الحكومة الذين يحللون الحرام، ويفسرون كلام الله علي غير ما أنزل به ! لا مكان في بيتي لأشرطة هؤلاء' .
    ***

    سيدي الكاتب الكريم..
    أكرر رجائي بمزيد من صبرك علي ثرثرتي.. فما دمت قد وصلت إلي هذا الجزء من رسالتي، فعليك مواصلة القراءة حتي نهايتها.. فهذا قدرك، وهذا حق قرائك عليك..
    شرحت لك باختصار مخلٌ حياتنا اليومية داخل بيتنا، والآن حان وقت الحديث عن قضايا أخري، تحظي هي أيضا بفرمانات زوجي التفسيرية:







    يري زوجي أن التعليم حتي آخر مراحله.. يصلح للابن الذكر، ولا فائدة منه للابنة الأنثي. وحجته في ذلك إنني زوجته تعلمت وتخرجت في الجامعة، ثم تفرغت فور زواجنا لإنجاب الأولاد وتولٌي مسئولية تربيتهم التربية الإسلامية البعيدة كل البعد عن تربية المجتمع الكافر الذي نرفضه، ونضطر إلي الانتساب إليه رغما عنٌا وعلي أمل السعي الدءوب مع غيرنا من المسلمين المؤمنين الحقيقيين لتغييره، وإنقاذه من عذاب جهنم الذي ينتظره!
    لقد وافق زوجي علي تعليم أولادنا من الذكور في المدارس والجامعة. الأكبر حاليا في منتصف دراسته الجامعية، والأصغر في نهاية المرحلة الثانوية.
    أما بناتنا الأربع.. فقد اختار لهن معهدا دينيا قريبا من منزلنا ليتعلمن فيه ما لا علم لي ولا له به من تعاليم الدين وشريعته. التعليم في هذا المعهد عبارة عن شقة في الدور الأرضي لا يقبل غير الفتيات الصغيرات، ولا علاقة بين ما يدرٌس في فصوله وبين مناهج التعليم الحكومية، وبالتالي فإن الشهادة التي يمنحها في نهاية المرحلة الدراسية لا تجد من يعترف بها أو تساوي أكثر من ثمن الورق الذي كتبت بياناتها عليه.
    الابنة الكبري، والثانية، أنهتا دراستهما الابتدائية في هذا المعهد، ثم انتهت علاقتهما به، وقرر زوجي بقاءهما في البيت، وجاء لهما بالشيخ، الضرير،ليواصل تعليمهما الديني الذي يجب ألاٌ تحصلا عليه خارج جدران المنزل، أما الابنتان الثالثة والرابعة فهما في سن تسمح لهما بالتردد علي 'المعهد' الديني، إلي أن تعودا نهائيا إلي البيت بمجرد الانتهاء من المرحلة التعليمية الدينية الابتدائية.
    ***

    لا تسألني ماالذي تعلمته بناتي، ولا تسألني أيضا عن جهلهن المطبق بكل شيء وأي شيء مما تقدمه مناهج وزارة التربية والتعليم في مدارسها الحكومية المجانية، ولا أقول عن مناهج المدارس الخاصة التي تفوق مدارس الحكومة في نوعية موادها، وحداثة مناهجها. إن بناتي الأربع لا يعرفن الكبري منهن قبل الصغري أكثر من 'فك الخط'، وإن كن يحفظن الكثير من آيات القرآن الكريم، وأحاديث رسوله صلٌي الله عليه وسلٌم، وبعض فقرات مطولة من أحاديث ومواعظ الدعاة الإسلاميين من خلال انصاتهن الدائم لما يسمعنه طوال ساعات النهار من الأشرطة التي حدثتك عنها من قبل.
    والأمر يختلف بالنسبة لولدينا الشابين اللذين يواصلان بتفوق ملحوظ الدراسة المنهجية في المدارس الحكومية وجامعتها، ويستقطعان كل وقت وجودهما داخل المنزل،وحتي لحظة نومهما في مشاركة شقيقاتهما الاستماع إلي الأشرطة،وقيام الأخ الأكبر بامتحان شقيقاته فيما تعلمنه، وحفظنه، أولا بأول.. ويقدم للأب بعد عودته من العمل نتيجة هذه الاختبارات اليومية، فيكافيء الحافظة الناجحة بشريط جديد، ويعنٌف التي لم تحفظ جيدا مستخدما في ذلك لسانه ويده وعصاه وحزامه الجلدي!
    في البداية كنت أشفق علي الولدين من الحياة التي فرضت عليهما، وكنت أبكي بحرقة وأنا أراهما محرومين من اللعب مع أولاد الجيران، ومنعهما من التردد علي النادي في أيام الجمعة، والأجازات، ورفض ذهابهما إلي دار السينما، إلي جانب حرمانهما من وجود جهاز تليفزيون يشاهدان برامجه، وعدم وجود جهاز راديو يستمعان إلي ما يذيعه من نشرات أخبار،وبرامج، وموسيقي، وغناء!
    وفي بعض الأحيان.. ومن فرط إشفاقي عليهما، كنت أنتهز فرصة خروج زوجي إلي عمله، فأصحبهما لزيارة إحدي جاراتي في نفس العمارة، للعب مع أولادها، ومشاهدة برامج التليفزيون، والاستماع إلي موسيقي وأغنيات منبعثة من جهاز الراديو، ثم توقفت هذه الزيارات الخاطفة..فور علم زوجي بها، واعتراف الابن الأكبر بها، فأنزل زوجي عقابه الشديد عليٌ وعلي الولدين اللذين لا ذنب لهما!
    هل تصدق إننا لا نعرف ما يجري في الدنيا خارج حدود شقتنا إلاٌ ما نسمعه من أخوتي وأخواتي ؟!
    وهل تصدق أيضا أنه لا وسيلة لنا بالاتصال بهؤلاء الأخوة والأخوات إلاٌ إذا جاءوا لزيارتنا، وبتصريح مسبق من زوجي؟!
    لقد حرمنا من 'ترف' التليفون، حتي لا نتعرض للمعاكسات! واكتفي زوجي بالتليفون 'المحمول'، الذي لا يفارق الجيب الأعلي من جلبابه، طوال اليوم، ويضعه بجانب 'مخدته' خلال ساعات نومه، ولست في حاجة لأقول لك إنه محظور علينا استخدامه، أو حتي الرد علي مكالماته، فهذا تحصيل حاصل.
    وقد تسألني: 'ماالهدف الذي حدده زوجي لي ولأولادي، فيما عدا ما كتبته في بداية رسالتي؟'.
    الهدف ببساطة شديدة إنقاذ أرواحنا في الآخرة، بشرط واحد أن نلتزم بكل أوامره، ونؤمن بكل أفكاره، ونبتعد عن كل المحظورات التي يتزايد عددها يوما بعد يوم.. في مواجهة التحديات والبدع الإنحلالية التي تحيط بنا من كل جانب، وفي كل مكان.
    الممنوعات التي فرضها علينا، تكون ضرورية من وجهة نظره لتعزيز إيماننا، والفوز برضاء الله سبحانه وتعالي، وربما تفتح أبواب الجنة أمامنا لننعم بها إلي أبد الأبدين. كما أن النفور من قائمة المحرٌمات الطويلة،التي يمارسها الكافرون والكافرات في الدنيا الفانية، هو وحده الذي يمكنه حمايتنا من مصير هؤلاء وأولئك الذين اشتروا دنياهم و باعوا آخرتهم بأبخس ثمن. وكثيرا ما أوصانا بأن نبذل كل مافي وسعنا واستطاعتنا من أجل 'هداية' قريباتنا وجاراتنا ونساء وبنات حيٌنا، حتي تتضاعف حسناتنا وتثقل كفتها أمام كفة أخطائنا وخطايانا..في ميزان يوم الحساب.
    وقمنا بتنفيذ كل أوامره، والتزمنا حرفيا بأفكاره كلها، وبذلنا كل مافي استطاعتنا من أجل 'هداية' و'إنقاذ' كل من دخل بيتنا، أو قمنا بزيارتهم في منازلهم.
    وأعطي زوجي لعمليتي'الهداية' و'الإنقاذ'.. كل ما تستحقهما من اهتمام، ومتابعة، ومحاسبة.
    والأمثلة عديدة:







    قال لي ذات يوم فور عودته من عمله:
    'جارتك أم فلان.. رأيتها أمام باب شقتها شبه عارية، تتحدث إلي رجل ! إذهبي إليها غدا بعد أن تتأكدي من غياب زوجها وأولادها وابذلي كل مافي وسعك لهدايتها، وإنقاذها مما هي فيه' .
    في اليوم التالي أرسلت صغري بناتي مرتدية نقابها لتسأذن جارتي 'أم فلان' في زيارتي لها لعدة دقائق.
    وبعد الاستئذان، والتأكد من عدم وجود الجنس الآخر في الشقة، جلست مع جارتي، وفوجئت بها ترتدي 'فستانا' عاديا، محتشما، ترتديه عادة داخل منزلها، وهو نفسه أو مثله الذي كانت ترتديه بعد ظهر أمس، عندما فتحت باب شقتها لتدفع 'حساب النور' لموظف وزارة الكهرباء!
    لقد مررت بنظري علي جسم جارتي، بحثا عن 'العري' الذي فزع منه زوجي، وأكد أنها كانت شبه عارية أمام رجل غريب، فلم أجد أي جزء عار غير وجهها، ويديها، وفيما عدا ذلك كانت مغطاة برداء كامل، وحتي شعرها كان مخفيا تحت 'الحجاب' الأبيض الذي تحرص عليه عند الخروج، أو عند استقبال ضيوف في منزلها!
    ولم أعلق، ولم أتهم زوجي بالكذب، أو حتي المبالغة في وصفه المهين لهذه الجارة الفاضلة. علي العكس من ذلك تفهٌمت ماقاله، وعذرته في اتهامه.
    فمن رأي زوجي الذي يؤمن به، ويؤكده، ويكرره، بمناسبة وبدون مناسبة :
    'إن المرأة العارية.. هي التي تسمح للرجل الغريب كهلا، أو شابا، أو طفلا أن يري أي جزء من جسدها، أو وجهها، أو حتي خصلة واحدة من شعرها' !
    ورغم عدم اقتناعي بهذا الرأي الغريب جدا،والمرفوض قطعا من أي عقل متحرر، أو نصف متحجٌر، إلاٌ أنني لم أعترض عليه..ليس فقط خوفا منه، وإنما حتي لا أصدم بناتي اللاتي يتعذبن 24 ساعة في ال24ساعة من 'فرمانات' أبيهن، ولا أريد لهن بالتالي الوقوف إلي جانبي، وضد أبيهن.
    ***

    هذه المشاعر والأحاسيس كلها، دارت في مخيلتي وأنا جالسة أمام جارتي المسلمة، المؤمنة، المهذبة، التي تفهم حقائق ديننا، وتحرص علي تعاليمه السمحة، ورغم ذلك وصفها زوجي بأنها تستقبل الغرباء.. شبه عارية، لا لشيء إلاٌ لأنها اكتفت بالحجاب، ولم تأخذ بالنقاب!
    تناسيت هذه المشاعر، والأحاسيس، والاعتراضات، كلها.. وركٌزت همٌي في تحقيق الهدف من وراء زيارتي، طبقا لأوامر، وتعليمات، زوجي والذي يعتبره هدف حياته الأوحد في هذه الدنيا الفانية وسألت جارتي سؤالا، أنا أكثر الناس رفضا له، ومعاناة منه :
    'لماذا لا تتنقبي يا أم فلان' ؟!
    وفوجئت جارتي بهذا السؤال الغريب، والعجيب، والمسٌتفز، لها، ولي قبلها، وللملايين من السيدات والفتيات المصريات. وبدلا من أن تجيب عن سؤالي، تجاهلته، وسارعت بسؤالي:
    'ولماذا يجب عليٌ أن أتنقٌب؟! هاتً لي آية قرآنية واحدة، أو أي حديث نبوي صحيح، وغير مدسوس يفرض علي المرأة المسلمة والمؤمنة، والملتزمة، بتعاليم دينها،والحريصة علي نصوص شريعته، ارتداء ما يسمي بالنقاب. إن الدين كما نعرفه يسر لا عسر، والإظلام الذي يفرضه هذا النقاب علي من ترتديه نفسيا، وإنسانيا،وحضاريا،وصحيا،واجتماعيا يتعارض جملة وتفصيلا مع ألف باء ديننا الإسلامي الصحيح، وليس المفتعل،أو المزوٌر، أو الذي أفتي به المعقدون، والمهووسون، والمتحجرون الجهلاء..ممن تتزايد أعدادهم في مصر لسوء حظ شعبها يوما بعد يوم، وسنة بعد أخري' .
    ولم تكتف جارتي 'أم فلان' بما لم تصدمني مكاشفتي به، وإنما أضافت إليه قائلة :
    'إنني كثيرا ما بكيت علي حالك، وعلي حال بناتك.. وولديك. فكلنا في العمارة نسمع، ونتألم، وندهش، مما تعانون منه علي يد زوجك. لقد تحدثنا كثيرا عن هذه المأساة، وقد سألني زوجي مندهشا، ومستغربا: لماذا تقبل جارتك البقاء مع هذا الرجل؟! لماذا لا تترك بيته وتعود إلي بيت أبيها، أو إلي أي مكان آخر.. فمهما تدنٌي مستوي المعيشة في هذا المكان، سيكون بالقطع أرحم، وأخف وطأة وإذلالا مما تعانيه حاليا في شقته؟! ولم أجد ردا مقنعا علي سؤال زوجي، فأنا شخصيا لا أتصوٌر ولا أصدق..في نفس الوقت كيف يمكنك احتمال ما تتحملينه؟! ولا أعرف، في الوقت نفسه لماذا قبلت أن يحرم أطفالك أبسط حقوقهم، وأولها حرمانهم من الضحك، واللعب، واللهو مع غيرهم من الأطفال؟! قد لا تصدقين إذا قلت لك إنني وزوجي، وأولادي، وكل سكان العمارة بلا استثناء لا حديث لنا غير السخط علي زوجك، والتعاطف مع أطفالك، وفي الوقت نفسه نسخط عليك لأنك وافقت علي العيش يوما واحدا مع هذا المخلوق الذي لا يمكن أن يعيش في مطلع القرن الحادي والعشرين، فمكانه المناسب..هو عهد سكان كهوف ماقبل التاريخ، أو علي الأقل..زمن الجاهلية الأولي' .
    ولم أغضب مما سمعته من جارتي التي اتهمها زوجي ظلما، وافتراء 'بالفسوق'،و'الانحلال'، لمجرد أنها لم تتنقٌب وهي تحاسب مندوب وزارة الكهرباء، وأظهرت له وجهها عاريا، ويديها بلا قفاز من القماش السميك الذي يفرضه عليٌ وعلي بناته فور بلوغ الواحدة منهن سن الثامنة من عمرها!
    علي عكس ما كانت جارتي تخشي منه، فوجئت بي أوافقها علي رأيها. ليس هذا فقط.. بل وشاركتها في غضبها، وسخطها، علي شخصي الضعيف، وزايدت علي رأيها..قائلة :
    'لا تظلميني يا أختي العزيزة. فأنا أدري بحالي، وأقسي منك في إدانتي لضعفي وقلة حيلتي. إنني أعترف بأنه لولا استسلامي، ولولا عجزي، ولولا ضعفي، مااستأسد زوجي..كما استأسد، وماوصلت وأولادي إلي ما وصلنا إليه. إنني وحدي المسئولة عما أصابني، وحطم حياتي، وأوصلني إلي الحالة التي أتمني فيهاالموت علي البقاء في هذه الحياة التي لا يمكن لامرأة عادية أن تقبل بها، أو توافق عليها'.
    ولمحت مؤشرات الدهشة، والعجب، علي وجه جارتي 'أم فلان' ..
    فالذي سمعته مني كان متفقا مع رأيها، ورأي زوجها، وآراء كل سكان شقق عمارتنا، ورغم ذلك لم تسمع منٌي ردا..أو مبررا مقنعا واحدا لاستسلامي لهذا الزوج الجاهل، المتسلٌط، الذي ألغي كل ما جاء بالكتاب السماوي الكريم، وكل ما حدده لنا رسول الإسلام صلٌي الله عليه وسلم، وكل ما انتهت إليه الحضارة الإنسانية بمختلف دياناتها، واتساع اهتماماتها وجاء زوجي بدينه الخاص، مبتكرا حدوده، وفارضا اشتراطاته، ومعانيه، وتفسيراته..التي تتناقض كلها مع ألف باء الدين الذي ولدت منتسبة إليه، ونشأت ملتزمة به، و كبرت في العمر طامعة في هدٌيه..وسماحته.. وتعاليمه.
    واحترمت جارتي رغما عنها هذا التناقض الشديد في مبادئي وتصرفاتي. فأنا مسلمة حقيقية، ورغم ذلك وافقت علي خزعبلات الرجل الجاهل، التافه، الذي شاء قدري أن أرتبط به، وأنجب منه ستة من الأولاد والبنات!
    ربما يرجع تفهم جارتي لتناقضي الغريب واللامعقول مع ذاتي، إلي اعترافي لها بأنه سبق السيف العذل. بمعني أن خضوعي لهذا الرجل المتحجر، وموافقتي علي أفكاره الجاهلية، يرجع أولا وأخيرا لعجزي عن حماية أولادي مما يمكن أن يدمر حياتهم، في حالة ابتعادي عنهم، وترك البيت تحت رحمة من لا يرحم!
    كل ما حصلت عليه من نتائج زيارتي لجارتي، التي اتهمها زوجي ظلما بلا أدني خجل بالعري والفسق والفجور..أن غضبي من نفسي، وسخطي علي ضعفي، تضاعفا مرات ومرات.. وأن كراهيتي للحياة ذاتها شجعني علي الإقدام علي ماكنت أنويه عشرات المرات، وفي كل مرة كنت أخشي من غضب الله فأرجع عن ارتكاب جريمتي.
    صدقني إذا قلت لك انني صممت علي الانتحار والتخلص من حياتي أكثر من عشرين مرة، وفي المرة الحادية والعشرين فور مغادرة شقة جارتي شعرت بإحساس عميق ملأ قلبي وعقلي بأن الله سيرحمني لو نفذت قراري وأنهيت حياتي بيدي! فالعذاب الذي ذقت مرارته طوال معاشرتي لجلادي لا أتصوٌر أنه يزيد علي العذاب الذي ينتظرني في السماء لإقدامي علي الانتحار الذي يحرمه الله الغفور الرحيم بعباده.
    انتهزت فرصة خروج زوجي وولديه لصلاة الفجر في زاوية قريبة من المنزل يجتمع فيها مع من شابهه في أفكاره، ومن تعلم منهم استبداده، ومن يعلمهم أسلوبه في جعل حياة من يعيشون معهم جحيما، واطمأننت إلي استمرار بناتي في نومهم.. وتوجهت إلي المطبخ وأغلقت بابه خلفي، ثم أمسكت بسكين حادة قطعت بها شرايين يدي، وجلست علي مقعد خشبي صغير أتابع براحة عميقة لم أشعر بها منذ ربع قرن سيلان دمي الغزير المتدفق من جرحي، وأخذت أتمتم بكلمات صامتة استغفر بها الله، وأتمني رحمته، وأرجع عصياني لتحريمه الانتحار إلي هول العذاب الذي تحملته وصبرت عليه، حتي اللحظة التي فقدت عندها البقية الباقية من صبري، ولم أعد أستطيع فيها تحمل أكثر مما تحملته. ولم أتوقف عن ابتهالاتي للرحيم الغفور إلاٌ بعد أن فقدت الوعي، وللأسف الشديد استرجعته في اليوم التالي علي سرير المستشفي!
    لقد شاءت إرادة الله عز وجل أن أعود إلي الحياة بعد أن تصوٌرت أنني نجحت في التخلص منها.
    تجمٌع أولادي وأفراد عائلتي أمام سريري، ووجوههم ناطقة بالفرح والسعادة لعودتي إليهم، أما وجه جلادي فكان كالعادة جامدا، غاضبا، وساخطا! لم أسمع منه كلمة واحدة يشجعني بها، أو حتي كلمات: 'حمدا لله علي سلامتك'.. لم ينطق بها! ولم يكتف بذلك.. وإنما صمم علي إذلالي، وأصر علي صدم مشاعر أخوتي وشقيقاتي وبناتي عندما فاجأنا قائلا:
    'لقد ارتكبت جريمة لا تغتفر في حق ديننا، ولا تتصوٌري أن الله سبحانه العادل، القاهر، الجبار، قد غفر لك لأنه سبحانه وتعالي قد أعادك إلي الحياة، وإنما الهدف من هذه العودة هو أن تمضي بقية عمرك في التكفير عن خطيئتك العظمي، ونسأل الله أن يتقبل توبتك، وأن يجعلك من الصالحات المؤمنات' .
    ولم أغضب مما قاله، فلا جديد فيه، ولا كلمة من كلماته تستحق التفكير أو تتطلب الغضب.
    أخوتي وشقيقاتي وبناتي هم وحدهم الذين ظهرت علي وجوههم ملامح السخط، والقرف، والكراهية.. وإن كانت صامتة ومكبوتة.
    وعدت إلي جحيمي الأسري مرة أخري..
    والطريف أن جلادي تصوٌر أنه مضطر إلي أن 'يطيب خاطري'، ولو للمرة الأولي منذ ربع قرن من الزمان، ففوجئت به يدخل غرفتنا وبادرني قائلا:
    'أعلم إنك غاضبة عندما منعتك بعد زواجنا من قيادة السيارة، حماية لك، وحفاظا علي تعاليم رب السماوات والأرض ! ولا بأس الآن من السماح لك بقيادة السيارة بعد أن سمعت فتوي من الداعيةغ...ف تبيح ذلك بشروط محددة، أهمها ضرورة وجود محرم معك في السيارة، مثل أحد ولدينا. لقد اشتريت لك سيارة جديدة تقف الآن أمام المنزل، ولننزل فورا لتجربتها' .ولم أعلق بكلمة يفهم منها الترحيب أو الرفض، واكتفيت بإبداء دهشتي في سري من هذا الرجل الذي تصوٌر أن السماح لي بالعودة إلي قيادة السيارة هو أكبر تنازل،وأعظم تسامح يمكنه الإغداق عليٌ بهما! أو ربما يتصوٌر أن إقدامي علي الخلاص من حياتي كان نتيجة هذا الحرمان، وليس نتيجة الأهوال التي سمم بها حياتي وحياة أولادي منذ عرفناه لأول مرة، وحتي تلك اللحظة!
    ونزلت معه لركوب السيارة الجديدة، وعندما طلب مني الجلوس أمام عجلة قيادتها.. اعترضت قائلة :'كيف أقود السيارة وأنا منقبة، وأنت تعلم أن نظري ضعيف وإذا وضعت النظارة الطبية تحت النقاب فلن أري شيئا من خلال'ضربة الموسي' بطول العينين؟!' .
    ولم يرد زوجي علي اعتراضي، واكتفي بالجلوس إلي جانبي في المقعد الأمامي، وأمرني بالانطلاق!
    وسرنا في شارع أو شارعين.. وكنت أصطدم مع المارة والسيارات من حولي وأمامي.. والمدهش إننا مررنا بالقرب من رجال شرطة المرور عساكر وأمناء شرطة وضباط ولم يعترض أحد منهم علي قيادتي السيارة بالنقاب، ولا علي تخبطي وتهديدي لأرواح وممتلكات الآخرين ناهيك عن تهديدي لحياتي وحياة من معي! علي العكس فوجئت برجال المرور يتطلعون إليٌ وربما لمحت علي وجوههم علامات الرضا، والاحترام، والتشجيع!
    فالنقاب يحظي شئنا أم أبينا باحترام الكثيرين، وتأييدهم، وإعجابهم، ولا يجرؤ أحد علي منعه في الأماكن والمواقف التي ينص القانون علي ضرورة الكشف عن الوجه والتحقق من الشخصية!
    فلا يخفي عليك أن هناك من المتقدمات لأداء امتحانات المدارس والجامعات من يرتدين النقاب، ولا يستطيع المراقبون التحقق من شخصيتهن، لأنهن يرفضن الكشف عن وجوههن!
    وما يقال عن الامتحانات يقال أيضا عن مغادرة المنقبات عبر منافذ الجوازات في المطارات، أو عودتهن إلي البلاد من خلال نفس هذه المنافذ، فلا يعترض الضباط بعد أن يئسوا من الجدل العقيم الرافض للكشف عن الوجه بأي شكل من الأشكال!
    ورجال المرور لا يعترضون علي قيادة المنقبات لسياراتهن، رغم أن النقاب لا يسمح لهن بالرؤية الكافية وبالذات علي الجانبين، مما يعرضهن ويعرٌض الآخرين لأخطار قد تكون قاتلة! لقد قرأت لك منذ زمن بعيد أن رجال المرور في أوروبا وأمريكا يمنعون تعليق حلية صغيرة، مثل الحجر الأزرق، أو الدمية، أو حتي سلسلة تتدلي من المرآة الداخلية أمام قائد السيارة لأن هذه المدلاة رغم صغرها وضآلتها، يمكن أن تحجب بضعة سنتيمترات من مساحة الرؤية. هذا ما يطبقه رجال المرور في العالم كله، منذ عشرات السنين، أما نحن في مصر فلا يعترض واحد منهم علي هذه الخيمة المغلقة والمظلمة فيما عدا ضربة الموسي التقليدية ويسمح للمتخفية شبه العمياء تحتها قيادة السيارة وتهديد حياة وممتلكات كل من يعترض طريقها أو يقترب منها!
    ولست في حاجة إلي تكرار ما تعرفه ونعرفه جميعا، عن استغلال البعض لهذا التساهل والاحترام لكل منقبة :
    رجال هاربون من العدالة ووجدوا في ارتداء النقاب الحماية الكاملة من الملاحقة والقبض عليهم!
    ورجال يرتدون النقاب لتأدية الامتحانات بدلا من الفتيات!
    وفتيات فاسدات يحميهن ارتداء النقاب من نظرات المتطفلين، وحراس العمارات وهن يترددن علي شقق 'العزاب' !
    ورجال يرتدون النقاب ويدقون علي أبواب شقق عشيقاتهم، ويرحب بهم الأزواج باعتبارهن صديقات زوجاتهم!
    هذه الطرائف الباكية نسمع عنها ونقرأ تفاصيل ما يكشف عنه في صفحات الحوادث في الصحف، ولا تحتمل التعليق أكثر مما سمعناه وقرأناه، وأعود إلي حكايتي لأقول لك إنني توقفت بالسيارة فجأة.. ونزلت منها وطلبت من زوجي قيادتها وإعادتي إلي منزلي، وكانت آخر مرة قدت فيها سيارة، حتي لا أكون مصدر خطر وتهديد علي حياتي وحياة المحرم بجانبي، وحياة الآخرين.
    ولعلك لا حظت قولي بأن هناك من يستغل ارتداء النقاب للقيام بأعمال غير سوية، ومعني ذلك أن الأغلبية من النساء والفتيات المنقبات لا غبار علي تصرفاتهن،ولا طعن في سلوكهن. فمنهن من ارتدت النقاب اقتناعا به، ومنهن أيضا مثلي من أجبرت علي ارتدائه.
    ***

    الأستاذ إبراهيم..
    إن ما ألاقيه من عذاب، هو ذاته عذاب بناتي، وكدت اقتنع بأن هذا هو قدر المرأة منذ طفولتها وحتي مماتها ما دام هناك رجال علي شاكلة الجلاد الذي ابتلينا به.
    لم أستطع أن أفعل شيئا لبناتي، ففاقد الشيء لا يعطيه.. كما يقولون. المشكلة الكبري كانت مع الولدين الشابين. فقد فوجئت بهما يصبحان نسخة طبق الأصل من أبيهما. فهما يؤمنان بما يؤمن به من أفكار، وآراء، وتفسيرات، وممنوعات، ومحرٌمات، ومحظورات !
    وكم كانت سعادة الأب بما حققه من نجاح وإصلاح في تربية من يحملان اسمه، ويواصلان سيرته بعد وفاته.
    وكنت أتصوٌر أن طالب المدرسة الثانوية، أو شقيقه في الجامعة، لن يلتزما بما فïرض عليهما وهما بعيدان عن البيت، لكن ما عرفته منهما، ومن أبيهما، أنهما يطبقان حرفيا في المدرسة والجامعة ما يلتزمان به تماما في المنزل!
    والأخطر من هذا.. أن طالب الجامعة أصبح في أفكاره أكثر تطرفا من أبيه، وأكثر منه حماسة ورغبة في إنقاذ الكرة الأرضية من مباذل، وخطايا، وموبقات، وكفر سكانها غير المؤمنين وغير الملتزمين بالأفكار التي يصر علي أنها أنزلت في كتاب الله وأحاديث رسوله صلٌي الله عليه وسلم.
    كان الأب بحكم سنه يكتفي بالقول، أما الابن فإنه يري أن فرض الإلتزام بهذه الأفكار لا تجدي معه الهداية بالموعظة الحسنة، ولابد من استخدام 'اليد' أي القوة في إجبار الشعب علي الالتزام بما فرض عليهم الإيمان والالتزام به حرفيا.
    لقد بكيت ساعات طويلة عندما جاء ابني من الجامعة ليشيد بما تحقق في11سبتمبر الماضي في نيويورك! لم أبك فقط علي آلاف الأبرياء الذين قتلوا في هذه العمليات الإرهابية، وإنما كان بكائي الأكثر علي ما رسخ في عقل وقلب ابني من عنف، وحقد، وكراهية تخطت كل ما كنت أتصوٌره أو أتوقعه من فلذة كبدي.
    قد تقول إن موقف ابني هو مجرد حالة فردية أو مرضية، لكن هذا الابن نفسه هو الذي كان'يبشرنا' بأن المئات من رفاقه هللوا مثله لما يصفونه بأنها الحرب التي اشتعلت لتحرق كل من ليس مسلما كإ كإسلامهم، وكل من لا يطبق ما ينادون بتطبيقه!
    الخطر كما أري ليس مقصورا علي بيتنا، ولا علي بيوت العشرات، أو المئات غيرنا.. وإنما أؤكد أن العدد أكبر بكثير مما نتصوره. كما أنه ليس وقفا علي الأحياء العشوائية، والمناطق الفقيرة، حيث تنتشر البطالة بين شبابها.. كما يحلو للبعض تبسيط هذه القضية الخطيرة في كل مرة نسمع فيها عن حادثة إرهابية.
    إن بيتي يقع في حي راق، وزوجي لا هم له بعد تفننه في تعذيبنا غير جمع المال الوفير من عائدات محلاته، وهو الرجل المتدين، والأمين، والعادل.. كما تؤكد لحيته الطويلة،وزيه الإسلامي الذي لا يخلعه، و 'السبحة' التي لا تفارق يده.. يتمتع في الوقت نفسه بأكل حقوق الدولة، فهو لا يدفع ضرائب عن أرباحه الطائلة، ويزوٌر مستنداته ليثبت خسائره، والإفلاس الذي يتهدده!
    وولدٌي يدرسان في المدرسة والجامعة، وينتظرهما مال طائل يرثانه عن أبيهما غدا أو بعد غد، ليسارعا بالزواج وإنجاب الأولاد ليبثا في عقولهم وقلوبهم أعنف الأفكار التي غرسها أبوهما فيهما، ليصبحوا أكثر منهما عنفا، وحماسة، وتطرفا.
    ***

    ليس هذا بلاغا ضد زوجي، ولا صرخة لحماية أولادي من التطرف واستخدام العنف الجاهل، لكنه بلاغ إلي الرأي العام لينظر إلي ما هو أبعد من طرف أنفه.
    ورسالتي هذه..أتمني أن يقرأها إذا وجدت الشجاعة لنشرها كل من يتصدي للدفاع عن حقوق المرأة المصرية، وما أكثرهم.. وما أكثرهن.. في كل المجالات.
    لقد سمعت عن ثورة المدافعين والمدافعات عن حقوق المرأة، تعليقا علي المسلسل الرمضاني الأخير 'الحاج متولي'.
    لقد نشرت المقالات، وصدرت البيانات، وكلها تدين المسلسل، وترفض أفكاره، وتصحح مفهوم سماح الإسلام بتعدد الزوجات بعكس المفهوم الذي دعا إليه الحاج متولي وزوجاته الأربعة.
    كلمات نضالية، وجمل حماسية، وشتائم نالها مؤلف قصة المسلسل، وكاتب أحداثه، ونجومه من الفنانين المبدعين، وكل هذا الهجوم كان من وجهة نظر الثوار والثائرات تعبيرا عن حماية حقوق المرأة، وعدم إهانة كرامتها، وإظهارنا في صورة المرحبة بتعدد زوجات زوجها، والمسالمة مع ضرٌاتها الثلاث.
    لا بأس، ولا ضرر، من حماية حقوق المرأة المصرية والاعتراض علي تعدد الزوجات دون الالتزام بشروطه التي تنص عليها الشريعة الإسلامية، لكن هذه القضية الوهمية، الخيالية، التي عرضها مسلسل'الحاج متولي' لم تكن تستحق كلمة واحدة من سيل الكتابات والمناظرات والاعتراضات والحملات التي جندت لها، وكنت أتمني لو أن بعض هذه الحماسة وجهت لمناقشة قضية واقعية، وخطيرة، مثل المثال الذي قدمته في رسالتي.
    الذي حدث لي ورويت لك بعضه فقط، يحدث بالقطع لمئات، وآلاف غيري من نساء وفتيات مصريات، ألاٌ تستحق هذه القضية اهتماما من المدافعات والمدافعين عن حقوق المرأة المصرية، مثلما أعطوه لقصة خيالية تحولت إلي مسلسل تليفزيوني ترفيهي؟!
    إن قضية جلادي نساء مصر.. تمثل واقعا مؤكدا يحدث في مدن وقري عديدة، لا فرق بين حي راق ومنطقة عشوائية، ولا ترجع أسبابها إلي الفقر أو الغني، ولا بين رجال جهلاء ورجال متعلمين، ولا فرق أيضا بين شباب مترف وشباب عاطل عن العمل.
    إن انتشار هذه المشكلة البالغة الخطورة علي المجتمع المصري، قبل أن تكون ضد أبسط حقوق المرأة المسلمة، يرجع في رأيي إلي تفشي 'فيروس العنف اللاديني' الذي يفتك بعقول وقلوب شبابنا، بعد نجاح أدعياء الدين الذين يسمح لهم بنشر أفكارهم، ومنحهم الصحف، والكتب، والميكروفونات، والمدارس، والمساجد، والزوايا، والبيوت، لمسح أمخاخ شبابنا وفتياتنا، وما أصابني وأصاب أولادي هو نتيجة طبيعية لما يحدث الآن في بلادنا.. تحت سمع وبصر السادة والسيدات المدافعين والمدافعات عن حقوق المرأة.
    وأسخف الأمور أن نهلل اليوم لتحرير المرأة الأفغانية بعد سقوط جلادي طالبان، وتنظيم القاعدة، في الوقت الذي نتجاهل فيه ما يحدث للمصريات بصرف النظر عن عددهن اللاتي يعشن حتي هذه اللحظة مثلما عاشت المرأة الأفغانية، فهل نطمع الآن في أن تنال مصريات عديدات بعض ما نالته أخيرا جدا بنات جنسها في أفغانستان؟
    آسفة علي الإطالة.. وأحترم صبرك، وأدعو الله أن يوفقك.
    ( طبق الأصل)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2005, 02:05 PM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 07-05-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: Sudany Agouz)

    أبي الحبيب سوداني عجوز
    صاحبة القصة بيديها أشقت نفسها
    كان يجب ان ترفض العودة لهذا السجن و سجانه الذى لا يدري من أمر الدين الإسلامي شيئاً،كان يجب عليها أن تتمرد على حياة القهر و البطش ،فالقرآن تحدث عن تكريم البنى آدم فكيف لانسان ان يرضى باهدار حقوقه و إذلاله من بشر مثله؟؟!!!!!!!!!
    الاسلام هو
    "يسَروا ولا تعسَروا"
    قال رسول الله -ص-"إن الدين يسر و لن يشاد الدين أحد إلا غلبه"
    "استوصوا بالنساء خيرا"
    الخ
    لك محبتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2005, 10:16 PM

محمد الامين احمد
<aمحمد الامين احمد
تاريخ التسجيل: 28-08-2004
مجموع المشاركات: 5115

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: Sudany Agouz)

    العم آرنست

    تحية طيبة

    لا استغرب حديثك ابدا، فهذا واقع معاش، و المتطرفون هم بلاء فى كل

    الزمان، بداية باليهود الذى وصلوا الى حد قتل الرسل، انتهاء بجماعة

    الزرقاوى الذى يرى ان ذبح الناس ذبح الشاة امر فيه مفخرة و تقرب من الله


    و دعنى احدثك عن حلقة شاهدتها من برنامج المقدمة المتميزة(اوبرا وينفرى)

    كشفت فى تلك الحلقة عن جماعة مسيحية متطرفة تدعى انها من نسل المسيح

    و هذة الجماعة على مااذكر كانت متواجد فى منطقتين فى الولايات المتحدة،و

    منطقة فى كندا، و كان الغريب العجيب ان بلدا مثل الولايات المتحدة الامريكية

    توجد فيه مثل هذة الافعال. هذة الجماعة كانت تسكن فى منطقة منعزلة، و هم جميعهم

    من (البيض) حتى ان الفتاة التى كانت تدلى بشاهدتها فى البرنامج ابتدت استغرابها

    من وجود بشر ببشرة (سوداء) و (صفراء) فهى لم تتعود ال على اللون الابيض!

    بالطبع لم يكن لديهم (تلفاز) و لا (راديو) و لا اى وسيلة من وسائل الاتصال بالعالم

    الخارجى! و ما كان من المقدمة الا ان تتسائل (هل نحن فى امريكا، و فى هذا الحادى

    و العشرين؟)، فما كان من الفتاة الا ان انزلت رأسها خجلا، ثم استمرت فى الحديث عن

    كيف ان الفتيات يتلقين تعليم الى ما يعادل الابتدائية فقط، ثم تزف بعد ذلك الى بيت

    الزوجة، حيث ان الرجل هناك يمكنه الزواج باكثر من عشر زوجات و ربما يصل الرقم فى

    بعض الاحيان الى 30 زوجة ! طبعا دافعهم فى ذلك هو الحفاظ على السلالة النقية للمسيح

    عليه السلام كما يدعون، فهم يفعلون ك ذلك حتى لا تختلط دمائهم(الطاهرة) ببقية البشر.

    قصة هروب الفتاة من ذلك المكان فى حد ذاته معجزة، طبعا حسب حديثها يمكن للرجل ان

    يتزوج البنت و اختها؛ طبعا الرجال كان لديهم مهمة التواصل مع العالم الخارجى، من

    اجل متطلبات الحياة، اما النساء فحدهن هو المحمية. احد هولاء الرجال، و بسب التواصل

    الخارجى لم يقتنع بقصة اهله، ولم يعجبه الحال، فهرب مع (زوجته)الوحيدة، التى انبهرت

    كما قال لدى رؤيتها للعالم الخارجى، و لم يكتفى بهذا بل كون (خلية) تعمل على تهريب

    الفتيات من ذلك (المستنقع) و كانت الفتاة التى انقذها آخر مرة (بنت اخته) و اكتشف

    الموضوع صدفة، و تحدثت الفتاة عن ان لديها ما يزيد عن الـ49 شقيقة! و تحدثت عن صعوبة

    الاندماج فى المجتمع الجديد، حيث العلاقات المفتوحة، و وسائل الاعلام، و البشر الملونين.

    حقيقة مؤسف هو التطرف و التعصب الاعمى، و اوجه عتاب الى كاتبة الرسالة، لماذا لم

    تعودى الى اهلك و هم قادرين كما اسلفتِ على حمايتك، لقد مكنتِ هذا الرجل من التحكم

    فى حياتك و حياة ابنائك، و لكن نسأل الله لك الفرج، و لكن عليك العمل على تخليص نفسك

    فالتواكل لن يفيدك و لا الانتحار، اتخذى موقف، اذا مش عشانك عشان اولادك.

    و شكرا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 00:51 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: محمد الامين احمد)

    عمك/ السوداني العجوز المحترم
    آرنست
    Quote: قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب

    شكراً على الإطراء..
    الكورة واطه: هل السودانى مزاجى ولا يحب النكتة

    صحي في نيالا في تبش وفقوس...
    وكل التبش فقوس...

    إهداء للعم آرنست.
    في بعدك كم شقينا..
    ودمع العين بكينا...
    ولو حنيت تجينا...
    يا الغريك جمالك...
    وزي نحن ما بنستاهل...

    اللحن جميل.. وذو شجون..

    خالص الأمنيات...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 01:23 AM

haleem

تاريخ التسجيل: 10-09-2002
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: A.Razek Althalib)

    --
    Quote: قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب

    --
    Quote: شكراً على الإطراء..


    --

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 05:20 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: haleem)

    haleem
    الله يطراك بالخير...
    Quote: ما كنت يا وطني
    جميلا كجمالك ذاك العصر
    حينما فجرك القهر في بدني...
    وفجرني....

    العم آرنست....
    Quote: قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب

    Quote: الإطراء..

    الهداية لي أنا براي ولا في ناس تاني ما طريتهم...
    الله يطراك ...


    تأويل غير موفق....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 05:50 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: A.Razek Althalib)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 09:24 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: A.Razek Althalib)


    مواصلة... لما أنقطع من حديث:

    فالحور العين اللاتي لا توازي نساء الدنيا كلهن واحدة منهن، فكيف إذا زاد على فوات الجنة بالتردي في جهنم لابثين فيها أحقابا، فإذا استحضر الإنسان هذه المعاني بصدق كانت كافية أن يقلع عن المحرمات عشقا أو غيره. يا عمك آرنست..
    أذكر .. على الذكرى تنفع المؤمنين...
    Quote: عندما سئل والد أحد الفلسطينيين الذين فجروا أنفسهم فى عملية انتحارية - قال الوالد .. ان ابنه يتوق للزواج من الحور العين
    كواعب أترابا.. وصف لا سمعت به أذن ولا رأته عين.. وأهل فلسطين هم في رباط إلى يوم الدين...
    Quote: فى الجنة ..
    اللهم أدخلنا برحمتك لها..
    Quote: هذا ما شاهدته فى احدى القنوات التلفزيونية العربية ..
    قناة الحياة.. والمنسوخ القمس زكريا.. للتشكيك في المعتقد.. سبحان الله...
    Quote: لماذا يكون هذا ..

    كل نفسٍ بما كسبت رهينة..
    Quote: ألم يخلقهما الله ذكرا وأنثنى ..
    من ذكراً وأنثى.. والنفس واحدة يا عمك..
    Quote: وهل فضل الله الذكر عن الأنثى ..
    كما ذكرت حاشا لله أن يفرق بين خلقه ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 05:36 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 27-04-2002
مجموع المشاركات: 8806

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: haleem)

    الأحباء الأفاضل ..

    الابنة لانا مهدى
    الأخ محمد الأمين
    الأخ عبد الرازق

    أشكركم على المرور السريع ..

    فعلا ان التعصب موجود بين المسلمين والمسيحيين على السواء .. ولكننى أود الرجوع الى مبادىء الشريعة الاسلامية - لماذا الرجل هو دائما فى المقدمة .. وهو صاحب الأمر .. بل هو المفضل والأفضل ..
    * الهجر فى المضاجع ثم الضرب اذا ما نشذن
    * حظ الذكر مثل حظ الأنثيين
    * الشهادة فى المحاكم
    * الزانية ترجم والزانى يجلد
    * حتى فى الجنة .. الرجل سيجد الحور العين فى انتظاره .. أما المرأة ..
    لا أجد رجالا فى انتظارها .. أذكر .. عندما سئل والد أحد الفلسطينيين الذين فجروا أنفسهم فى عملية انتحارية - قال الوالد .. ان ابنه يتوق للزواج من الحور العين
    فى الجنة .. هذا ما شاهدته فى احدى القنوات التلفزيونية العربية ..

    لماذا يكون هذا ..

    ألم يخلقهما الله ذكرا وأنثنى .. وهل فضل الله الذكر عن الأنثى .. حاشا لله أن يفرق بين خلقته ..
    صحيح .. ان الرجل هو قائد سفينة الحياة .. والا لا تسير الأسرة بدون قائد يرعاها ..
    ولكن هذا من قبل التنظيم والتربية .. ولكن ليس الاجحاف فى حقوق المرأة والتسلط الى
    درجة اهدار كرامتها ..

    ولكم منى كل ود وحب ..

    عمكم العجوز
    أرنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 05:41 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 27-04-2002
مجموع المشاركات: 8806

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: Sudany Agouz)

    الأخ الكريم حليم ..

    آسف .. اسمك قد سقط سهوا .. العتب على النظر ..

    أشكرك على الطلة ..

    عمك أرنست

    ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 09:13 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: Sudany Agouz)

    Quote: الابنة لانا مهدى
    لنا مهدي.

    Quote: أشكركم على المرور السريع ..
    وأنا كمان يا عمك..

    Quote: فعلا ان التعصب موجود بين المسلمين والمسيحيين على السواء

    [يا أهل الكتاب لاتغلوا في دينكم ولا تقولوا على الله إلا الحق إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه]
    Quote: ولكننى أود الرجوع الى مبادىء الشريعة الاسلامية
    السمحة...
    يا عمك ركزك على المعادلة دي: ++ = وتعال أملا شبكتك.. كان فلحت وأقنعتنا...
    Quote: لماذا الرجل هو دائما فى المقدمة ..
    حكمة الخالق... لا المخلوق.. وهن شقائق الرجال...
    كما ذكرت:
    Quote: وهو صاحب الأمر ..
    كلكم راع... وكلكم مسئول عن رعيته..
    Quote: بل هو المفضل والأفضل ..
    لا فضل لمخلوق في معصية الخالق...
    Quote: * الهجر فى المضاجع ثم الضرب اذا ما نشذن
    إذا ما نشذن...
    Quote: * حظ الذكر مثل حظ الأنثيين
    الله سبحانه وتعالى هو مالك الملك يصرفه كيف يشاء وهو العدل لا يظلم عنده أحد وهو جل وعلا يحب عباده ولذلك نجد أن لكل دقائق الشرع حكمة بالغة وقد تخفى على العبد ولكن حين ينظر للأمر بعمق ويتعامل معه يفرح برحمة ربه ويظل لسانه يلهج بذكره ,وإليك ماذكره فضيلة الدكتور "سعيد رمضان البوطى" أستاذ الشريعة بالجامعات السورية فى الحكمة فى قوله تعالى"للذكر مثل حظ الأنثيين"
    إسلام أون لاين.. http://www.islam-online.net/fatwa/arabic/FatwaDisplay.asp?hFatwaID=37731



    وليهو تاني ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 09:20 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: A.Razek Althalib)

    نواصل...
    Quote: * الشهادة فى المحاكم
    هذا الحديث الذي فًسِّر تفسيراً مغلوطاً خاطئاً ليوافق تلك العادات والتقاليد التي تنقص من أهلية المرأة، وألبسوه لباساً شرعياً، وحكموا به على المرأة بأنَّها قاصر ناقصة الأهلية على الدوام، واستغله الغلاة المتشددين لحرمان المرأة ممَّا لها من حقوق، كما أستغلوه أمثالكم يا أخي آرنست للنيل من الدين الإسلامي ولو تمعنَّ كل منصف متن الحديث ومضمونه ومناسبته يجد الآتي على الرابط إسلام أون لاين:
    http://www.islam-online.net/Arabic/doc/2004/02/article02_16.shtml
    Quote: * الزانية ترجم والزانى يجلد
    راكب غلط يا عمك...
    المحصن يرجم... والغير محصن يجلد..
    وكلو بالحد.. الشرعي في الكتاب الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه.. ولا تأخذكم بهم رحمة في دين الله..
    وصدق العرب حين قالوا:
    "من تعود أفخاذ النساء لم يأت بشيء".. أي من إنتاج أو إنجاز أو ما شابه لأن طاقة إبداعه تتبدد عبر فرجه المنهمك في الممارسة، وعقله المستغرق في التفكير بها، وهذا عند الإدمان
    الكورة يا عمك لا زالت واطه: http://www.islam-online.net/QuestionApplication/Arabic/...sp?hquestionID=17207
    Quote: * حتى فى الجنة ..
    ففي الجنة حور جاء في وصفها:-
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (للرجل من أهل الجنة زوجتان من الحور العين على كل واحدة سبعون حلة يرى مخ ساقها من وراء الثياب ) .

    Quote: الرجل سيجد الحور العين فى انتظاره ..
    وهل في شك في ذلك..
    Quote: أما المرأة ..
    وسيلة خبيثة وانتهاك للأديان ولكن... لكل من لها إستفسار عن هكذا موضوع فعلى هذا العنوان وستجدن أخواتي ما يهدى خاطركن
    http://www.islam-online.net/LiveFatwa/Arabic/AnswerbyGuest.asp



    وليهو تاني...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 09:26 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: A.Razek Althalib)

    مواصلة...

    Quote: صحيح .. ان الرجل هو قائد سفينة الحياة ..
    لله من قبل.. ومن بعد.. هي لله..
    Quote: والا لا تسير الأسرة بدون قائد يرعاها ..
    كلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته ...لو كان للكون إلاهين لإختلفا.. زي ما أنا وأنت كده يا عمك...
    Quote: ولكن هذا من قبل التنظيم والتربية ..
    ومن لم يحكم بما أنزل الله.. واحد من الثلاثة.. إما فاسق أو ظالم أو كافر... سبحان الله... يا عمك آرنست..
    Quote: ألم يخلقهما الله ذكرا وأنثنى .. وهل فضل الله الذكر عن الأنثى .. حاشا لله أن يفرق بين خلقته ..
    صحيح .. ان الرجل هو قائد سفينة الحياة .. والا لا تسير الأسرة بدون قائد يرعاها ..
    ولكن هذا من قبل التنظيم والتربية .. ولكن ليس الاجحاف فى حقوق المرأة والتسلط الى
    درجة اهدار كرامتها ..

    أما:
    Quote: والتسلط الى درجة اهدار كرامتها ..
    فأبحث في هذا الكون... وأرمي نظرك وآتيني بمن كرمن أحسن منهن في الإسلام... حتى أن الله سبحانه وتعالى خصاهن بسورة في محكم تنزيله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه (القرآن الكريم) وهي سورة النساء...


    وليهو تاني....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 09:30 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: A.Razek Althalib)

    مواصلة...

    1. أن الله: لا يسئل عما يفعل وهم يسئلون [الأنبياء:23]، ولكن لا حرج أن نستفيد حكمة هذا العمل من النصوص الشرعية وأصول الاسلام فأقول:

    2. أن من طبيعة النساء الحياء – كما هو معلوم – ولهذا فإن الله – عز وجل – لا يشوقهن للجنة بما يستحين منه.

    3. أن شوق المرأة للرجال ليس كشوق الرجال للمرأة – كما هو معلوم – ولهذا فإن الله شوّق الرجال بذكر نساء الجنة مصداقا لقوله : (ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء) [أخرجه البخاري] أما المرأة فشوقها إلى الزينة من اللباس والحلي يفوق شوقها إلى الرجال لأنه مما جبلت عليه كما قال تعالى: [أومن ينشأ في الحلية] [الزخرف:18].

    4. قال الشيخ ابن عثيمين: إنما ذكر – أي الله عز وجل – الزوجات للأزواج لأن الزوج هو الطالب وهو الراغب في المرأة فلذلك ذكرت الزوجات للرجال في الجنة وسكت عن الأزواج للنساء ولكن ليس مقتضى ذلك أنه ليس لهن أزواج.. بل لهن أزواج من بني آدم.


    فائدة أولى:
    المرأة لا تخرج عن هذه الحالات في الدنيا فهي

    1. إما أن تموت قبل أن تتزوج.

    2. إما أن تموت بعد طلاقها قبل أن تتزوج من آخر.

    3. إما أن تكون متزوجة ولكن لا يدخل زوجها معها الجنة، والعياذ بالله.

    4. إما أن تموت بعد زواجها.

    5. إما أن يموت زوجها وتبقى بعده بلا زوج حتى تموت.

    6. إما أن يموت زوجها فتتزوج بعده غيره.

    هذه حالات المرأة في الدنيا ولكل حالة ما يقابلها في الجنة

    1. فأما المرأة التي ماتت قبل أن تتزوج فهذه يزوجها الله – عزوجل – في الجنة من رجل من أهل الدنيا لقوله : { ما في الجنة أعزب } [أخرجه مسلم]، قال الشيخ ابن عثيمين: إذا لم تتزوج – أي المرأة – في الدنيا فإن الله تعالى يزوجها ما تقر بها عينها في الجنة.. فالنعيم في الجنة ليس مقصورا على الذكور وإنما هو للذكور والإناث ومن جملة النعيم: الزواج.

    2. ومثلها المرأة التي ماتت وهي مطلقة.

    3. ومثلها المرأة التي لم يدخل زوجها الجنة. قال الشيخ ابن عثيمين: فالمرأة إذا كانت من أهل الجنة ولم تتزوج أو كان زوجها ليس من أهل الجنة فإنها إذا دخلت الجنة فهناك من أهل الجنة من لم يتزوجوا من الرجال. أي فيتزوجها أحدهم.

    4. وأما المرأة التي ماتت بعد زواجها فهي – في الجنة – لزوجها الذي ماتت عنه.

    5. وأما المرأة التي مات عنها زوجها فبقيت بعده لم تتزوج حتى ماتت فهي زوجة له في الجنة.

    6. وأما المرأة التي مات عنها زوجها فتزوجت بعده فإنها تكون لآخر أزواجها مهما كثروا لقوله : { المرأة لآخر أزواجها } [سلسلة الأحاديث الصحيحة للألباني]. ولقول حذيفة لامرأته: ( إن شئت أن تكوني زوجتي في الجنة فلا تزوجي بعدي فإن المرأة في الجنة لآخر أزواجها في الدنيا فلذلك حرم الله على أزواج النبي أن ينكحن بعده لأنهن أزواجه في الجنة ).

      مسألة: قد يقول قائل: إنه قد ورد في الدعاء للجنازة أننا نقول ( وأبدلها زوجا خيرا من زوجها ) فإذا كانت متزوجة.. فكيف ندعوا لها بهذا ونحن نعلم أن زوجها في الدنيا هو زوجها في الجنة وإذا كانت لم تتزوج فأين زوجها؟

      والجواب كما قال الشيخ ابن عثيمين: 'إن كانت غير متزوجة فالمراد خيرا من زوجها المقدر لها لو بقيت وأما إذا كانت متزوجة فالمراد بكونه خيرا من زوجها أي خيرا منه في الصفات في الدنيا لأن التبديل يكون بتبديل الأعيان كما لو بعت شاة ببعير مثلا ويكون بتبديل الأوصاف كما لو قلت لك بدل الله كفر هذا الرجل بإيمان وكما في قوله تعالى: ويوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات [إبراهيم:48]، والأرض هي الأرض ولكنها مدت والسماء هي السماء لكنها انشقت'.

      ليهو تاني...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 09:32 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: A.Razek Althalib)

    red]نواصل...

    فائدة 2


    ورد في الحديث الصحيح قوله للنساء: { إني رأيتكن أكثر أهل النار...} وفي حديث آخر قال: { إن أقل ساكني الجنة النساء } [أخرجه البخاري ومسلم]، وورد في حديث آخر صحيح أن لكل رجل من أهل الدنيا ( زوجتان ) أي من نساء الدنيا. فاختلف العلماء – لأجل هذا – في التوفيق بين الأحاديث السابقة: أي هل النساء أكثر في الجنة أم في النار؟

    فقال بعضهم: بأن النساء يكن أكثر أهل الجنة وكذلك أكثر أهل النار لكثرتهن. قال القاضي عياض: ( النساء أكثر ولد آدم ).

    وقال بعضهم: بأن النساء أكثر أهل النار للأحاديث السابقة. وأنهن – أيضا – أكثر أهل الجنة إذا جمعن مع الحور العين فيكون الجميع أكثر من الرجال في الجنة.

    وقال آخرون: بل هن أكثر أهل النار في بداية الأمر ثم يكن أكثر أهل الجنة بعد أن يخرجن من النار – أي المسلمات – قال القرطبي تعليقا على قوله : { رأيتكن أكثر أهل النار } : ( يحتمل أن يكون هذا في وقت كون النساء في النار وأما بعد خروجهن في الشفاعة ورحمة الله تعالى حتى لا يبقى فيها أحد ممن قال: لا إله إلا الله فالنساء في الجنة أكثر ).

    الحاصل: أن تحرص المرأة أن لا تكون من أهل النار

    فائدة 3


    إذا دخلت المرأة الجنة فإن الله يعيد إليها شبابها وبكارتها لقوله : { إن الجنة لايدخلها عجوز.... إن الله تعالى إذا أدخلهن الجنة حولهن أبكارا }.


    فائدة 4


    ورد في بعض الآثار أن نساء الدنيا يكن في الجنة أجمل من الحور العين بأضعاف كثيرة نظرا لعبادتهن الله.

    فائدة 5


    قال ابن القيم ( إن كل واحد محجور عليه أن يقرب أهل غيره فيها ) أي في الجنة.

    وبعد: فهذه الجنة قد تزينت لكن معشر النساء كما تزينت للرجال في مقعد صدق عند مليك مقتدر فالله الله أن تضعن الفرصة فإن العمر عما قليل يرتحل ولا يبقى بعده إلا الخلود الدائم، فليكن خلودكن في الجنة – إن شاء الله – واعلمن أن الجنة مهرها الإيمان والعمل الصالح وليس الأماني الباطلة مع التفريط وتذكرن قوله : { إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحصنت فرجها وأطاعت زوجها قيل لها: ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت }.


    جعلنا الله وإياكم من أهل الجنة .. وطابت حياتكم الدنيا برضا الله

    [يا أهل الكتاب لاتغلوا في دينكم ولا تقولوا على الله إلا الحق إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه]


    والله أعلم...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 07:12 PM

nour tawir
<anour tawir
تاريخ التسجيل: 16-08-2004
مجموع المشاركات: 16027

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: haleem)

    الاخ المحترم/سودانى عجوز

    تحياتى

    بصراحة لم اتعاطف مع هذه المرأة اطلاقا ولا ارى الفائدة من نشر هذه الرسالة.

    لاْن هذه السيدة انجذبت للحالة المادية لزوجها كما هو واضح , ووافقت ان تجعل من نفسها

    ضحية ثم جائت فى نهاية المطاف (تولول).

    هى قد نشأت فى بيت دينى معتدل وكانت مليئة القلب بالحب للاخرين وسعيدة بحياتها.

    فمن الذى ارغمها على هذا العذاب؟!

    اما مسألة التطرف الدينى فكان يمكن ان يتم تناوله كموضوع منفصل, حينئذ يكون جديرا بالقراءة والمناقشة.

    سلام...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-03-2005, 03:34 PM

Mutwakil Mustafa

تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 303

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: محمد الامين احمد)

    Salam to you and may the lord bless you and yourfamily.

    I will be back


    Mutwakil Mustafa Elhussain
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 06:43 AM

Sana Khalid
<aSana Khalid
تاريخ التسجيل: 01-02-2005
مجموع المشاركات: 2740

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: Sudany Agouz)

    آرنست
    أو.. إبراهيم سعده

    ما أوردته لا مانع لدي شخصيا في تصديقه.. وهو ليس مدهشا على الإطلاق,

    انتظرني فسأحكي لك ما قد يدهشك أكثر..

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 09:44 AM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 27-04-2002
مجموع المشاركات: 8806

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: Sana Khalid)

    الأستاذ عبد الرازق ..

    الشكر لك ..

    * الشهادة فى المحاكم .. ومادخل الشهادة - فى نقص أهليتها ..
    فكما جاء بصحيح بخارى :
    " يا معشر النساء ..... ما رأيت من ناقصات عقل ودين اذهب للب الرجل الحازم من احداكن. قلن: وما نقصان ديننا وعقلنا يا رسول الله؟ قال أليس شهادة المرأة مثل نصف شهادة الرجل؟ قلن بلى . قال: فذلك من نقصان عقلها . أليس اذا حاضت لم تصل ولم تصم ؟ قلن : بلى. قال: فذلك من نقصان دينها.
    ( صحيح بخارى عربى- انجليزى جزء ا حديث 301 )

    -------
    تعليق : ومادخل الحيض فى نقص العقل .. والشهادة نصف شهادة الرجل - بالمنطق .. عندما يتزوج الرجل بالمرأة .. هل يتزوج كائنا بشريا كاملا أم ناقصا ..؟؟
    حقيقة لا أرى تبرير معتقد نقص المرأة عن الرجل الى عند تأديتها للفرائض الدينية - فقط لا غير ..

    على العموم .. لنا لقاء آخر يا أستاذ عبد الرازق ..

    عمك العجوز
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 10:00 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: Sudany Agouz)

    عمك السوداني العجوز
    آرنست.
    Quote: على العموم .. لنا لقاء آخر يا أستاذ عبد الرازق ..


    قال تعالى :[ قل يا أهل الكتاب لستم على شيء حتى تقيموا التوراة والإنجيل وما أنزل إليكم من ربكم وليزيدن كثيرا منهم ما أُنزل إليك من ربك طغياناً وكفرا فلا تأس على القوم الكافرين]
    وقال تعالى:


    [أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ] البقرة214


    صدق الله العظيم...

    (عدل بواسطة A.Razek Althalib on 26-02-2005, 10:04 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 10:06 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: A.Razek Althalib)

    قال تعالى :

    [ قل يا أهل الكتاب هل تنقمون منا إلا أن آمنا بالله وما أُنزل إلينا وما أُنزل من قبل وأن أكثركم فاسقون ]


    صدق الله العظيم...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 10:08 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: A.Razek Althalib)

    قال تعالى :


    [ قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر ]



    صدق الله العظيم...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 10:12 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: A.Razek Althalib)

    قال تعالى :

    [ ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم ...]


    صدق الله العظيم...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 10:16 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: A.Razek Althalib)

    قال تعالى :

    [ ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم ...]



    صدق الله العظيم....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 10:18 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: A.Razek Althalib)

    وقال تعالى:

    [ هاأنتم أُولاء تحبونهم ولا يُحبونكم وتؤمنون بالكتاب كله وإذا لقوكم قالوا آمنا وإذا خلوا عضوا عليكم الأنامل من الغيظ قل موتوا بغيظكم إن الله عليم بذات الصدور ]



    صدق الله العظيم...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 10:22 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: A.Razek Althalib)

    ونحن لا نكرههم إلا لأنهم يودون لو أننا مثلهم في كفرهم...
    حسداً لنا على ما أكرمنا ربنا من الإيمان به...
    والتوفيق لشرعه....
    والتسديد على ملَّة التوحيد والهدى....
    قال تعالى :[ وودوا لو تكفرون ]
    وقال تعالى : [ ودوا لو تكفرون كما كفروا فتكونون سواء ]



    صدق الله العظيم...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 10:26 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: A.Razek Althalib)

    وقال تعالى:
    [ ودَّ كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفاراً حسداً من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الحق ..]
    ولا نكرههم إلا لأنهم أخرجونا من ديارنا...
    وحابوا أوليائنا...
    وكادوا بديننا..
    وكفروا بما جاءنا من ربِّنا....
    قال تعالى:
    [ يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم يخرجون الرسول وإياكم أن تؤمنوا بالله ربكم ..]


    صدق الله العظيم...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 10:32 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: A.Razek Althalib)

    ولا نكرههم إلا لأنهم يريدون إضلالنا عن الهدى..
    وغوايتنا عن السبيل...
    وانحرافنا عن المنهج الأصيل....
    لنكون مثلهم في ضلالهم وغوايتهم....
    كالحيران بلا دليل...!
    قال تعالى:
    [ ودَّت طائفة من أهل الكتاب لو يُضلونكم ..]
    ولا نكرههم لأنهم لا يرقبون في مؤمن إلاًّ ولا ذِمَّة، ولا يرعون لنا عهداً ولا ميثاقاً، فلا قيمة لنا عندهم، ولا منزلة لنا في موازينهم، لأننا خلقنا ـ بزعمهم ـ لنكون عبيداً أرقاء نسعى في خدمتهم والقيام على مصالحهم...
    قال تعالى: [ ... ذلك بأنهم قالوا ليس علينا في الأميين سبيل ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون ]



    صدق الله العظيم....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 10:34 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: A.Razek Althalib)

    قال تعالى:

    [ وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هوداً أو نصارى تلك أمانيهم قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين ]


    صدق الله العظيم....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 10:39 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: A.Razek Althalib)

    قال تعالى:

    [ وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هوداً أو نصارى تلك أمانيهم قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين ]



    صدق الله العظيم...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 10:40 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: A.Razek Althalib)

    وقال تعالى :

    [ وقالوا كونوا هوداً أو نصارى تهتدوا قل بل ملة إبراهيم حنيفاً وما كان من المشركين ]




    صدق الله العظيم...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 10:44 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: A.Razek Althalib)

    وقال تعالى :

    [ وقالت اليهود والنصارى نحن أبناء الله وأحباؤه ....]



    صدق الله العظيم...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 10:47 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: A.Razek Althalib)

    على أن كرهنا لهم وبغضنا إياهم لا يمنعننا أن نلتزم بالأحكام الشرعية في التعامل معهم، بل نعدل معهم، ونطبق شرع الله فيهم، ونحفظ لهم حقوقهم، ولا نتعدَّى عليهم، أو نسيء إليهم إلا بما قررته الشريعة الخالدة والدين القويم.
    قال تعالى :
    [ ولا يجرمنكم شنئان قوم على أن لا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى ]



    صدق الله العظيم..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 10:51 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: A.Razek Althalib)


    وفي كل الحالات والمناسبات...
    لا نتعامل معهم على أساس ما في قلوبنا....
    بل كما في شرعنا....
    ملتزمين بالأحكام...
    فهذه رحمة الإسلام...
    دين الله الخاتم ...
    الذي لا يقبل من أحد غيره....

    قال تعالى:

    [ إن الدين عند الله الإسلام]


    صدق الله العظيم...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 10:58 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11818

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: A.Razek Althalib)

    وقال تعالى :

    [ ومن يبتغي غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين ]

    صدق الله العظيم...

    والله ولي الصالحين
    ولا عدوان إلا على الظالمين
    والحمد لله رب العالمين



    آمل يا عمك.. العجوز... أن تمشي موقع حوار الأديان...
    فهناك من هم أعلم مني بأمور الدين...
    وقد تستفيد... هناك... يمكن الله يهديك لنور الحق...

    اللهم أشهد قد بلغت.....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 11:48 AM

Khalid Osman Jaafar
<aKhalid Osman Jaafar
تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 1028

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: Sudany Agouz)


    الأخ سودانى عجوز، أو العم أرنست،

    سعيد جدا أنك أثرت هذه التساؤلات وأتحت الفرصة لتصحيح المفاهيم الخاطئة عن مكانة المرأة فى الاسلام.

    الاسلام لا يضع الرجل فى مكانة أرفع من المرأة، والاثنان سواء أمام الخالق عز وجل؛ انما الاختلاف فى التكاليف الشرعية، وهو اختلاف منطقى لأن تكوين كل منهما الجسدى والنفسى مختلف عن الآخر.

    نعم، جعل الاسلام القوامة للرجل على المرأة، ولكنه مقابلها فرض عليه الكثير من الواجبات تجاهها. فالمرأة فى الاسلام ليس عليها أن تعمل لتعيل نفسها، وان أرادت أن تعمل فليس لزوجها الحق فى أن يأخذ أى شئ من مالها الا باذنها.

    للرجل القوامة؟ نعم، ولكن عليه الحماية وتوفير الأمان بكل صوره. المرأة فى الاسلام درة مصانة وملكة متوجة، ليس لأحد أن يؤذيها. فان أرادت الخروج من مملكتها فانها تخرج كريمة، لا يجب أن يتعرض لها أحد بسوء.

    قارن بين هذا وبين حال المرأة فى الغرب. لها حرية مطلقة؟ نعم؛ ولكن هل هى سعيدة بتلك الحرية؟ قطعا لا. هل تعمل وتتعب لتحقيق ذاتها فقط؟ كلا ياعزيزى، لو لم تعمل فلن تجد من يصرف عليها، لذلك تجدها تمتهن كل الأعمال، حتى تلك التى لا تناسب تركيبها الجسمانى؛ والبعض تضطر الى بيع جسدها لمن يدفع، سواء كان ذلك بالبغاءأو بعرض الأزياء أو بالاعلانات العارية. ولا أعتقد أن احدا يخالفنى الرأى أن جسد المرأة الآن هو وسيلة الاعلان الأولى فى العالم.

    مع الحرية المطلقة تأتى المسؤوليات الكبيرة. هل تعلم كم نسبة الأمهات الوحيدات أو العزباوات فى الغرب؟ هل تعتقد أن اما فى الحادية والعشرين من عمرها، بلا سند أو شريك، سعيدة بحريتها التى قادتها لذلك؟ لا أعتقد.

    هذا الكلام لا يعنى أن الاسلام قد حجر على حرية المرأة. كلا، بل ان حريتها فى الاسلام مصانة ضمن حدود معينة. وحتى الرجل ليس له حرية بلا حدود.

    فى هذا الاطار يمكن النظر الى النقاط التى أثرتها. حق تأديب الزوجة يبدأ بالوعظ واللوم، ويتدرج بالهجر فى الفراش، ولا يصل الى الضرب الا كآخر الحلول. وهذا للزوجة الناشز فقط، أى التى لا تطيع زوجها اذا أمرها بما لا يخالف الشرع الذى حفظ كرامتها وحقوقها. وحتى الضرب يشترط فيه الا يكون ضربا مبرحا، والا يقطع لحما أو يكسر عظما. فالغرض منه ليس الايلام الجسدى، بل الزجر.

    أما كون حظ الذكر كحظ الانثيين فى الميراث فذلك لأن واجباته أكبر. هل تعلم أن المرأة غير مطالبة بأن تصرف على نفسها من ارثها وان كان كبيرا؟ هى دوما فى حل من هذا العناء، وعلى زوجها أو أخيها أن يصرف عليها وهى معززة مكرمة. أفلا يستقيم عقلا أن يكون نصيب الرجل فى هذه الحالة أكبر؟ ما هذه الزيادة الا لزيادة واجباته والتزاماته عنها.

    حد الزنا ـ كما عرفت ـ واحد للرجل والمرأة. وانما يختلف باختلاف الحالة بين المحصن أو المتزوج وغير المتزوج. فالمتزوج والمتزوجة يرجمان، وغير المتزوج وغير المتزوجة يجلدان. فان كان أحدهما متزوج والآخر غير متزوج فعقوبة كل منهما على حسب وضعه. وليس فى هذا تفريق بين ذكر انثى.

    أما ذكر ما للرجل فى الجنة من حور عين دون ذكر ما للنساء، فلأن الرجل هو المطالب بالكثير من التكاليف الشرعية، ومنها الجهاد، ومن ثم يكون منطقيا ذكر ما له حثا له على الاجتهاد. وهذا لا يعنى أن المرأة ليس لها شئ. فالمرأة المؤمنة لها قصورها وخدمها وملكها وزوجها فى الدنيا ان كان صالحا، والا فان الله تعالى يزوجها من أحد المؤمنين ممن زوجاتهم فى النار. والحديث عن هذا يقود لسؤال عن عدم تعدد أزواج المرأة حتى فى الجنة. وما هذا الا لما جبلت عليه المرأة. فهى لا تستسيغ أن يتعدد عليها الرجال وذلك طبع فى تكوينها النفسي يمكن أن تتأكد منه بنفسك. وحتى فى الغرب حيث للمرأة أن تفعل ذلك ان أرادت، فانك تجدها مع خليل واحد؛ قد تغيره ولكنها لا تعدد عليه فى أغلب الأحيان.

    أما عن كون شهادة الرجل تعدل شهادة امرأتين فقد توصل العلم مؤخرا الى سببها. أذكر أنى قرأت أن العلم قد توصل الى أن مركزى الذاكرة والكلام منفصلان فى عقل الرجل، بينما هناك مركز واحد للاثنين فى عقل المرأة. هذا يعنى أن الرجل يستطيع أن يتكلم ويتذكر فى آن واحد بنفس كفاءة تذكره اذا لم يتكلم، بينما المرأة لا تستطيع ذلك. وهذا يتفق مع السبب الذى أورده الله عز وجل فى القرآن الكريم لكون شهادة المرأة لا تكمل الا بشهادة أخرى:

    (... واستشهدوا شهيدين من رجالكم، فان لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل أحداهما فتذكر احداهما الأخري) الآية 282 سورة البقرة

    والمعنى أنه اذا نسيت احداهما شيئا وهى تتكلم ذكرتها به الأخرى التى لا تتكلم وبالتالى تذكرهاأقوى. للأسف لا يحضرنى مصدر هذه المعلومة، ولكن من السهل التحقق منها.

    والله تعالى أعلم

    اكرر شكرى على اسئلتك والتى اتت شرعيتها من عدم التزام بعض المسلمين بما اوصاهم الله سبحانه وتعالى به فى حق المرأة، وأرجو أن يتسع زمنك للاستماع لهذه الحلقة من برنامج صناع الحياة التى تبين الظلم الواقع على المرأة وموقف الاسلام من ذلك (السبعة دقائق الأولى عبارة عن مقدمة) :

    رفع الظلم عن المرأة

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 06:53 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 27-04-2002
مجموع المشاركات: 8806

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: Khalid Osman Jaafar)

    الأخ خالد عثمان ..

    تحية طيبة ..

    أشكرك أخى .. اننى قد قمت بسمع مانصحتنى به - عمرو خالد .. كثيرا ما شاهدته على شاشات التلفزيون - والملاحظ أنه يركز هجومه الواضح على أمريكا وعلى الغرب - ولكن يا أخى أصبح الانسان فى هذه الأيام لديه من العقل الراجح الذى يجعله التمييز بين الحق والباطل - وستظهر الحقيقة لمن يجد ويجتهد لمعرفتها .. والا سيضيع عمره هدرا ..

    ولك منى أحلى سلام ..

    عمك العجوز
    أرنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 08:11 PM

Khalid Osman Jaafar
<aKhalid Osman Jaafar
تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 1028

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: Sudany Agouz)



    شكرا يا عم أرنست على التحية الطيبة

    انما قصدت من ايرادى لمحاضرة عمرو خالد أن أبين لك أن الاسلام لم يظلم المرأة. أما عن هجوم عمرو خالد على الغرب، فكل ما فى محاضرته عبارة عن مقارنات بين وضع المرأة فى الاسلام وفى الغرب باعتبار أن الجميع ينظر للمرأة الغربية على أنها ترفل فى الحرية. حديث عمرو خالد يستند على حقائق معلومة للكل، وليس بالخطاب العاطفى. وكلامك صحيح أن للانسان من العقل ما يفترض أن يجعله قادرا على التمييز بين الحق والباطل.

    وددت لو تقول لنا رأيك فى ما سمعت وعرفت عن مكانة المرأة فى الاسلام

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-02-2005, 09:55 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 27-04-2002
مجموع المشاركات: 8806

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: Khalid Osman Jaafar)

    الأستاذ خالد عثمان ..

    أشكرك على اجتهادك ..

    " من التفسير الكبير للرازى - تفسير سورة الروم 21 "
    قوله: (خلق لكم ) دليل على أن النساء خلقن كخلق الدواب والنبات وغير ذلك من المنافع ، كما قال تعالى( خلق لكم ما فى الأرض ) وهكذا يقتضى أن لا تكون مخلوقة للعبادة والتكليف فنقول خلق النساء من النعم علينا وخلقهن لنا وتكليفهن لاتمام النعمة علينا لا لتوجيه التكليف نحوهن مثل توجيهه الينا وذلك من حيث النقل والحكم والمعنى، أما النقل فهذا وغيره ، وأما الحكم فان المرأة لم تكلف بتكاليف كثيرة كما كلف الرجل بها، وأما المعنى فلأن المرأة ضعيفة الخلق سخيفة فشابهت الصبى لكن الصبى لم يكلف فكان يناسب أن لا تؤهل المرأة للتكليف ، لكن النعمة علينا ما كانت تتم الا بتكليفهن لتخاف كل واحدة منهن العذاب فتنقاد للزوج وتمتنع عن المحرم ، ولولا ذلك لظهر الفساد . "
    ------
    ومن كنز العمال مجلد 22 حديث رقم 858 "

    " للمرأة عشر عورات ، فان تزوجت ستر الزوج عورة واحدة ، فان ماتت ستر القبر العشر عورات"

    -----

    ( حديث رواه الترمزى وقال حسن صحيح )
    " المرأة عورة فاذا خرجت استشرفها الشيطان "

    -------
    قال الشافعى: " ثلاثة ان أكرمتهم أهانوك وان أهنتهم أكرموك: المرأة والخادم والنبطى "
    ( الغزالى، أحياء علوم الدين جزء 2 ص 51 )


    فياأخى خالد هناك الكثير من المراجع لتفاسير السور والأحاديث ..
    فعندما استمعت للأستاذ عمرو خالد .. وجدته يهذى .. لأنه يفسر دون الرجوع الى المراجع القديمة .. بل انه يحلم بعمل نهضة تصحيحية ..

    .. ولكن كيف يمكن التخلص من تلك التفاسير القديمة والتى يرجع تاريخها الى سنة 200 ونيف هجربة..

    وأخيرا الحق والحقيقة لا يعلى عليهما .. لا أدرى .. لدى الكثير من الأعمال اليومية التى يجب على انجازها .. بل قد أقول انها كمصدر من مصدر رزقى .. الا أننى أجد نفسى جالسا أما جهاز الكمبيوتر لأكتب هذه الكلمات .. فقط لشعورى .. بأن هذا واجب على .. أن القى ولو ببصيص من الضوء .. لأننى واثق أن الأكثرين لم يقرأوا ولم يبحثوا ..

    على العموم .. من له أذن للسمع فليسمع .. والله وحده هو يجذب المختارين اليه ..

    ولك منى التحية بأجلها ..

    عمك العجوز
    أرنست

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2005, 00:00 AM

bayan
<abayan
تاريخ التسجيل: 13-06-2003
مجموع المشاركات: 15417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: Sudany Agouz)

    الكريم ارنست

    سلام

    القصة التى اوردتها لا معنى لها البتة رجل سئ الخلق مسلم.. ما اكثرهم
    فى كل الديانات..
    عندما كنت اعيش فى امريكا تعرفت على أمرأة مسيحية..كانت متزوجة من رجل.. يضربها
    ويضرب طفله..و طفلتها الثانية معوقة.. رفض ان يسهم فى دفع الفواتير.. ولم يزرها
    عندما كانت فى المستشفى.. مرة ضرب الزوجة و الطفل وصفع المعوقة فما كان منها الا ان ذهبت الى ملجأ بقيت فيه اسبوع.. وقررت الا تعود اليه..وكان يتعقبها.. ويهددها بالقتل..
    ورجل آخر اسبانى مسيحى تركته زوجته امطر الاسرة بالرصاص قتل الاب والام واحدة من طفلاته.. آخر اسبانى خطف طفلاته وذبحهن حتى يكسر قلب زوجته التى تركته.. الخ ألخ
    ملاين القصص عن أزواج اشرار لا تجعلنا ندمغ دينهم.. هذا سلوك شخصى والدين الاسلامى لا يدعو
    الى هذا التشدد..
    مثل هذه القصص تثير الضحك عندما تعرض كأمثلة لقبح الاسلام..


    الذى رايته فى الغرب جعلنى احس كما انا سعيدة باسرتى الصغيرة والكبيرة
    وباسلامى..وببلادى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2005, 08:23 AM

Khalid Osman Jaafar
<aKhalid Osman Jaafar
تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 1028

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: Sudany Agouz)


    يا عم أرنست،

    مسؤولياتك مقدرة ـ وكلنا عندنا أشغال ـ والرد الفورى غير مطلوب. بس يا ريت لما الناس تفتح موضوع هام تحاول ـ قدر المستطاع ـ ايفائه حقه من النقاش.

    ما أوردته اجتهادات وتفاسير وصفتها بأنها قديمة. ولا يعقل أن تؤاخذ ديانة سماوية بتفسير مجتهد ـ اخطأ أو أصاب. التفاسير القديمة ليست مقدسة، ولا تتفق كلها على ما أوردته.

    عمرو خالد دلل على النقاط التى رد عليها بما يكفى؛ وبالتالى فانه لا يهذى. وعلى العموم فانك حتى لم تبد رأيا مفصلا يمكن مناقشته فى ما أورده. التعميم من أكبر الآفات، كما تعلم.

    على كل لا نزال فى انتظارك؛ وعلى أقل من مهلك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2005, 03:31 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 27-04-2002
مجموع المشاركات: 8806

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: Khalid Osman Jaafar)

    الاخوة الأحباء ..

    أنا أقصد - قد تعمد الاسلاميون المتعصبون .. ولا أعنى المسلمين المعتدلين .. لأن الاسلاميين المتعصبين هم الذين يطبقون تفاسير القرآن والأحاديث تطبيقا صحيحا ...

    أما بخصوص دول الغرب أو أمريكا - بالطبع بها الكثير من المآسى ..

    وشكرا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2005, 06:42 PM

bayan
<abayan
تاريخ التسجيل: 13-06-2003
مجموع المشاركات: 15417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: Sudany Agouz)

    الاخ الكريم خالد

    كما قلت فى مكان آخر الشهادة المعنية هنا هى الشهادات فى الامور المالية.. وليس الشهادة على اطلاقها اذ تقبل شهادة المرأة فى سائر المحاكم وحدها.. وكما ترى ا الاية ذكرت رجلين.. لان فى الاسلام دائما الشهادة معضدة
    فى حا لة الزنا اربعة.. وفى العقود اثنين.. وفوق هذا وذلك الشهادة فى ذاتها مسئولية وليس من الحقوق...
    فقط اعداء الاسلام يستخدمونها للتدليل على ظلم الاسلام للمرأة...ما الذى يضير المرأة لو لم تشهد اصلا فى حياتها..
    فهناك فرق بين الحق والمسئولية.. وحتى الرجال ليس كل الرجال يمكن ان يشهدوا.. الرجل المحدود او المشهور عنه الكذب.. لا تقبل شهادته.. وعدلية الشاهد تترك للقاضى ليحددها..
    ولذلك اكرر انه لا تقبل شهادة المرأة الواحدة فقط فى المعاملات المالية.. وتقبل شهادتها فى كافة المسائل اذا توفرت فيها شروط الشاهد فى الاسلام اسوة بالرجل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2005, 11:45 AM

غادة عبدالعزيز خالد
<aغادة عبدالعزيز خالد
تاريخ التسجيل: 26-10-2004
مجموع المشاركات: 4806

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: bayan)

    Quote: قال الشافعى: " ثلاثة ان أكرمتهم أهانوك وان أهنتهم أكرموك: المرأة والخادم والنبطى "
    ( الغزالى، أحياء علوم الدين جزء 2 ص 51 )



    العم العجور

    اولا:

    رجعت الي المرجع, فلم اري في هذة الصفحة او الجزء هذا الحديث و انما يوجد هذا "ما انفقة الرجل علي اهله فهو صدقة, وان الرجل ليؤجر في اللقمة يرفعها الي في امرأته"
    فارجو التصحيح.

    ثانيا:

    اتفق مع الدكتورة العزيزة بيان.. هذا مثال علي سوء هذا الشخص و ليس الديانة فكم من حوادث نسمع بها هنا في امريكا حتي قامت المنظمات بعمل مساكن سرية و ارقام تيلفونات مدفوعة لتسهيل الاتصال و محاولة حماية النساء المتعرضات للضرب و سوء معاملة ازواجهن. و لكننا لم و لن نزعم ان الديانة المسيحية تدعو الي هذا.

    تحياتي لك في اول محاورة لنا


    غادة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2005, 01:51 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 27-04-2002
مجموع المشاركات: 8806

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: غادة عبدالعزيز خالد)

    الأخت غادة

    سلامات ..

    أنا أقرأ من كتاب اسمه :
    THE PLACE OF WOMEN IN PURE ISLAM

    اسم المؤلف :
    M. RAFIQUL HAQQ

    ولكن هذا لا يمنع من محاولة مراجعة مراجع أخرى ..

    ولك كل الود للمشاركة ..

    ولكن هناك الكثير مما أتت بهم أمهات الكتب كصحيح بخارى .. والمفسرون كالسيوطى والترمذى والرازى .. الى آخرهم ..

    أما أنا فأنقل نقلا ..

    ومن سورة البقرة 282

    " واستشهدوا شهيدين من رجالكم فان لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء ان تضل احداهما فتذكر احداهما الأخرى "
    ----
    فالسؤال .. هل ذاكرة الرجل أقوى من ذاكرة الأخرى .. وهل الضلال للمرأة فقط ؟؟

    ومن صحيح بخارى عربى-انجليزى جزء 1-حديث 28

    " النساء ..يكفرن العشير ، ويكفرن الاحسان ، لو أحسنت الى احداهن الدهر ثم رأت منك شيئا قالت: ما رأيت منك خيرا قط "

    وهناك الكثير ..

    وشكرا ..

    عمكم العجوز
    أرنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2005, 02:04 PM

غادة عبدالعزيز خالد
<aغادة عبدالعزيز خالد
تاريخ التسجيل: 26-10-2004
مجموع المشاركات: 4806

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: Sudany Agouz)

    Quote: كما قلت فى مكان آخر الشهادة المعنية هنا هى الشهادات فى الامور المالية.. وليس الشهادة على اطلاقها اذ تقبل شهادة المرأة فى سائر المحاكم وحدها.. وكما ترى ا الاية ذكرت رجلين.. لان فى الاسلام دائما الشهادة معضدة
    فى حا لة الزنا اربعة.. وفى العقود اثنين.. وفوق هذا وذلك الشهادة فى ذاتها مسئولية وليس من الحقوق...
    فقط اعداء الاسلام يستخدمونها للتدليل على ظلم الاسلام للمرأة...ما الذى يضير المرأة لو لم تشهد اصلا فى حياتها..
    فهناك فرق بين الحق والمسئولية.. وحتى الرجال ليس كل الرجال يمكن ان يشهدوا.. الرجل المحدود او المشهور عنه الكذب.. لا تقبل شهادته.. وعدلية الشاهد تترك للقاضى ليحددها..
    ولذلك اكرر انه لا تقبل شهادة المرأة الواحدة فقط فى المعاملات المالية.. وتقبل شهادتها فى كافة المسائل اذا توفرت فيها شروط الشاهد فى الاسلام اسوة بالرجل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-02-2005, 04:11 PM

bayan
<abayan
تاريخ التسجيل: 13-06-2003
مجموع المشاركات: 15417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: غادة عبدالعزيز خالد)

    Quote: الذين يطبقون تفاسير القرآن والأحاديث تطبيقا صحيحا ...


    الكريم ارنست
    سلام

    ما كتبته اعلاه متناقض جدا.. كيف لرجل يسكر ويضرب زوجته.. و او يحجر عليها
    يعاملها بسؤ.. يكون قد فسر النصوص بصورة خاطئة.. لقد حذرنا رسولنا ص من
    التنطع..بقوله ( هلك المتنطعون قالها ثلاثا...) وقال خيركم خيرهم لاهله
    وفى حجة الوداع اوصى على النساء وطلب حسن معاملتهن.. فلا توجد اى نصوص تهين المرأة
    حتى تفسر خطأ... ولكن

    مثلا فى عهد الرسول ص كنا يذهبن الى الجهاد و يذهبن للدروس فى الجامع وهناك صاحبيات
    وراويات حديث.. عندما تكونت النخبة الاسلامية كانت رجال ونساء.. فى احد دهاليز التأريخ
    تأخرت المرأة وتقدم الرجل فصارت النخبة الاسلامية تبدو رجالا فقط...

    ربما اعمال قاعدة سد الذرائع سلبت المرأة كثير من حقوقها و جردتها من مكانتها الرفيعة التى وضعها لها الاسلام... و النساء شقائق الرجال كما قال رسولنا الامين ص
    وهذا ما نضعه نصب اعيننا.. ولا ننظر الى ما يقولوه اعداء الاسلام..
    يوما ما سترجع المرأة الى مكانتها فى النخبة الاسلامية بفضل جهددها واجتهادها..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-03-2005, 03:01 PM

bint_alahfad
<abint_alahfad
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 3522

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: Sudany Agouz)

    المريضين النفسيين كثيرين سواء كانو مسيحيين او مسلمين

    واى مسلم عاقل يعلم ان هذه ليست الطريقه التى امر الله سبحانه وتعالى ورسوله ان تتم بها معامله المرأه

    فالقرآن الكريم قال, فأمساك بمعروف او تسريح بأحسان

    والقرآن انزل صوره كامله عن النساء ولم ينزل سوره عن الرجال

    والرسول صلى الله عليه وسلم قال رفقا بالقوارير

    وقال استوصو بالنساء خيرا

    وقال ما اكرمهن الا كريم وما اهانهن الا لئيم

    وقال خياركم خياركم لاهله وانا خيركم لاهلى او كما قال صلى الله عليه وسلم

    فبالتاكيد فعل هذا الشخص ان كانت هذه القصه حقيقيه نابع من شخصيته ولا دخل للاسلام به

    وبالتأكيد يوجد مسيحيين اسوأ من زلك بكثير لكن لن ننسب فعلتهم للمسيحيه لانه
    لا توجد ديانه تأمر متبعيها باتباع هذا السلوك المشين

    بعدين المرأه ليس لها حق الشكوى حين وافقت على البقاء فى هذا الوضع, فالاسلام بعكس المسيحيه قد اباح لها الطلاف لو استحالت العيش بينها وبين زوجها فما الزى يدفعها للبقاء معه برغم كل زلك???

    هل رأيت كيف كان الاسلام وسطيا رحيما بالناس????لانه يعلم ان هناك ظروف تستحيل فيها الحياه الزوجيه فتخيل لو كان الطلاق محرما ماذا تفعل الزوجه فى هذه الحاله???????????????
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-03-2005, 04:25 PM

Sudany Agouz
<aSudany Agouz
تاريخ التسجيل: 27-04-2002
مجموع المشاركات: 8806

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: bint_alahfad)

    أعزائى الكرام ..

    اننى أندهش - على الرغم من الظلم الواقع على المرأة فى الاسلام الا أننى أجد بنات حواء يجدن متعة فى كل ماهو واقع عليهن - ظلم من جميع الجهات - نصوصا واضحة ثم دامغة لا يختلف عنها اثنان .. ولكن ماذا أقول .. فلهن مطلق الحرية ..

    مثال آخر :

    على المرأة قبول ( ... ) زوجا غيره ..

    جاء فى سورة البقرة 2:230 " فان طلقها فلا تحل له من بعد حتى تنكح زوجا غيره "

    وفسرها البيضاوى بقوله: " قالت امرأة رفاعة لرسول الله: ان رفاعة طلقنى فبت طلاقى ، وان عبد الرحمن بن الزبير تزوجنى ، وان ما معه مثل هدبة الثوب . فقال رسول الله : أتريدين أن ترجعى الى رفاعة ؟ قالت : نعم . قال : لا، حتى تذوقى عسيلته ويذوق عسيلتك " .

    لا أدرى .. هل من المنطق ان طلق زوج زوجته للمرة الثالثة - وقد كلمة " طالق " قد خرجت فى ساعة غضب الا أنها تحسب عليه - والحساب يكون عسيرا .. فان الشرع القرآنى يلزم هذه السيدة أن تجامع شخصا آخر غير زوجها قبل أن تعود اليه ..


    أى كرامة هذه - الزوج يخطىء - والزوجة هى التى تدفع الحساب - فلابد لها أن تذوق عسيلة رجل غير رجلها .. ثم يقوم الأخير بتطليقها لكيما تعود لزوجها الأول ..

    اننى لا أصدق هذا المنطق المعكوس .. أود أن أستوعب سببا واحدا وجيها يستدعى كل هذا العناء ..!!!!!!!!

    ولكم ولكن كل الاحترام ..

    عمكم وعمكن العجوز جدا ..
    ارنست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-03-2005, 05:43 PM

bint_alahfad
<abint_alahfad
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 3522

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: Sudany Agouz)

    العم الكريم ارنست

    لا يوجد دين سماوى كرم المرأه مثل الدين الاسلامى, فالاسلام اعطى المرأه الحق فى كل شئ ولها الحق حتى فى خلع الزوج ان احست منه الضرر, ايضا المرأه تتمسك بأسمها كاملا فى الاسلام بعكس المسيحيه التى توجب ان تتخلى المرأه عن اسم عائلتها ليرتبط اسمها باسم زوجها بعد الزواج, بعدين لم تقل لى ماذا تفعل المرأه المسيحيه ان كان زوجها بهذا السوء وهى ملعونه ان طلقت من زوجها و ملعون من يتزوجها حسب ماورد فى الديانه المسيحيه???


    بالنسبه للطلاق فهو ابغض الحلال عند الله لكن حلله لان هناك حالات يصعب العيش معها والطلاق ليس لعبه فان اعطى الاسلام الرجل الحق ليطلق متى يشاء فهذا ازلال للمرأه وقله من شأنها فكيف يطلقها متى شاء ويرجعها متى يشاء اليس فى هذا اذلال للمرأه حين تشعر انها مهدده بالطلاق فى اى لحظه

    فالامر تأديب للرجل وليست المرأه فما اقسى للرجل ان يمس شخصا اخر زوجته , لذلك ان لم وضع الاسلام قيود للرجل فى مساله الطلاق حتى لا يستعمله كسلاح يشهره فى وجه زوجته فى كل صغيره وكبيره


    وان فرط فينى زوجى مرتان فلن اتحسر فى الرجوع اليه بل لن افكر ابدا فى الرجوع اليه, ايضا الطلاق لا يقع فى لحظه الغضب عند كثير من الفقهاء يعنى لما الزوج يطلق امراته بكون فكر فى القرار ده بعد ده كلو تتحسر المرأه على فراقه ان تناذل عنها بكل سهوله????


    بعدين ايهما اقسى الا يكون للمرأه حق الطلاق مهما بلغ زوجها من سوء وكان سكيرا ويضربها ويشتمها ام لا ترجع للزوج بعد ان فرط فيها مرتان الا بعد ان تتزوج برجل اخر


    تعرف يا عمى ان الاسلام دين رحمه ووسطيه, لا افراط ولا تفريط وقد اعطى للمرأه حقها بالزياده لكن المجتمع هو الذى ظلمها وعدم فهم البعض من المسلمين وغير مسلمين لنصوص القرآن وتفسيرها على هواهم

    لو كان الاسلام ظلم المرأه لما كانت غالبيه الذين يدخلون فيه يوما بعد يوم من النساء وغالبيتهن غربيات فما الذى جزبهن فى الدين الاسلامى ان كان الاسلام ظلم المرأه وهم ولدو فى بلد متحرره ولم يولدو لأبوين مسلميين???

    اننى ادعوك يا عمى للنظر للدين الاسلامى بنظره محايده وان تدرسه بدون تعصب وادعوك للدخول فى الدين الاسلامى , خاتم الرسالات ودين الحق

    وانت بدخولك فى الدين الاسلامى لن تترك ايمانك بيسدنا عيسى عليه السلام ولن تكفر بالمسيحيه, فديننا يأمرنا بالايمان بجميع الرسل والكتب المقدسه فستكون مؤمنا بالدين المسيحى كما ستكون مؤمنا بالدين الاسلامى مع فرق ان تؤمن ان سيدنا عيسى هو نبى ورسول الله وكلمه منه القاها الى السيده مريم العزراء وتؤمن ان لا اله الا الله وحده لا شريك له وان سيدنا محمد رسول الله وخاتم الانبياء

    سأدعو لك الله ان يهديك الى الطريق الصحيح وان ينير دربك بنور الايمان


    تحياتى

    وفى امان الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-03-2005, 06:05 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: Sudany Agouz)

    للذين يتحدثون عن أن شهادةالمرأة تعد نصف شهادة الرجل فقط في الأمور
    المالية ننقل لهم ماسبق أن كتبناه في هذا الموضوع

    Quote: سبيل وضيوفه الكرام تحيه
    بمناسبه شهادة المرأة هل هي شهادة أم أشهاد ؟
    أنقل لك الحديث النبوي الشريف والرسول ص يتحدث عن نصف
    شهادة وليس أشهاد كما أن كلامه هنا مرسل غير مقيد أي
    يتحدث عن الشهادة علي اطلاقها

    عن أبي سعيد الخدري قال: خرج رسول الله صلّى الله عليه
    وسلّم في عيد الأضحى أو الفطر إلى المصلى، فمر على
    النساء فقال:"معشر النساء، تصدقن، وأكثرن من الاستغفار.
    فإني رأيتكن أكثر أهل النار". قلن: وبم يا رسول الله؟
    قال: "تكثرن اللعن وتكفرن العشير، ما رأيت من ناقصات عقل
    ودين أذهب للب الرجل الحازم من إحداكن". قلن: وما نقصان
    ديننا وعقلنا يا رسول الله؟ قال: "أليس شهادة المرأة نصف
    شهادة الرجل؟
    " قلن: بلى. قال: "فذلك من نقصان عقلها.
    أليس إذا حاضت لم تصل ولم تصم؟" قلن: بلى. قال:"فذلك من
    نقصان دينها

    وأضيف هنا سؤال ملح وهو
    هل تشهد المرأة - علي غيرها - في الحدود ? وهنا أقصد الشهادة علي أطلاقها كاملة كانت أو
    ناقصة ?

    كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2005, 05:52 AM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذا يحتقرون النساء - قصة واقعية مهداة الى الاستاذ عبد الرازق الطالب (Re: Sudany Agouz)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de