الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-09-2016, 07:18 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة الطيب مضوي شيقوق عبد الغني(الطيب شيقوق)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

مواقف في ساحات العدالة

02-05-2009, 04:48 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مواقف في ساحات العدالة

    الاخوة القانونيون

    الاخوة والاخوات الاعضاء الكرام



    تم طرح هذا البوست بناء على اقتراح من استاذي محمذ احمد الخضر وتعليمات من استاذي حسن طه المستشار القانوني بالدوحة .

    املي ان تجدوا من الوقت ما يمكننا من اثرائه بمعلومات تمتع القاري اولا وتضيف الى ابنائناالحقوقيين وطلاب القانون شيئا من الثقافة القانونية.


    اطيب الاماني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-05-2009, 04:55 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-05-2009, 05:11 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    ترقبوا الكثير والمثير في ساحات العدالة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-05-2009, 05:52 PM

فيصل محمد خليل
<aفيصل محمد خليل
تاريخ التسجيل: 12-15-2005
مجموع المشاركات: 23801

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    قوم لف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-05-2009, 06:29 PM

GamarBoBa

تاريخ التسجيل: 03-07-2002
مجموع المشاركات: 4985

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: فيصل محمد خليل)

    ود شيقوق
    علي الايمان مشتاقين عديل
    ياخي مالك قاطع؟؟؟

    سؤال قانوني بحيثيات

    قبل عام ونصف طلب مني مدير مصنع معروف تصاميم مستحدثة لمنتجات قديمة معروفة في السوق لكنها اقصد المنتجات كانت مقطوعة لوقوف المصنع
    بالتعاون مع صديق عزيز وهو مصمم بالدرجة الاولي في دولة قطر وقام بتصميم شعارات عالمية معروفة ،قمنا بتطوير الـ packing لتلك المنتجات واستلموها مني بايميل محفوظ لدي حتي الآن
    بعد سنة ونص وجدت قبل اسبوع المنتج بنفس التصميم في الاسواق مع تغيير طفيف في الألوان، وما دفعوا حق التصميم ولا تطوير العبوة بفهم السوق
    مع العلم اننا لم نقم بحماية التصميم وتسجيله لدي اي مؤسسة فكرية تحمي تلك الحقوق...
    هل هنالك امل لمقاضاة تلك الجهة الضخمة أم ان المرحوم غلطان؟؟؟ كما نعتقد

    بوست مدغلب بس خلوه استشارات بعيد عن الخستكة

















    __
    ياخي داير رقم الرطاني الكبير ما تلزه لي في مسنجر عشان نطمئن عليه
    لز الرقم بس بالله ما تلز اي حاجة تانية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-05-2009, 08:31 PM

عماد الشبلي
<aعماد الشبلي
تاريخ التسجيل: 06-08-2008
مجموع المشاركات: 8399

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: GamarBoBa)

    الطيب / تحياتي العطرة

    شكرا علي البوست القانوني
    وشكرا علي المساعدة في الوصول لتلفون ابن عمي ود الخضر ولدي امانة عنده يريد ارسالها لى في الدوحة
    ارجو المساعدة في ايجاد شخص قادم للدوحة

    اكرر تقديري

    عماد الشبلي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-05-2009, 08:38 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: عماد الشبلي)

    بوبا

    ازيك والله شوق بحور يا رطاني

    Quote: مع العلم اننا لم نقم بحماية التصميم وتسجيله لدي اي مؤسسة فكرية تحمي تلك الحقوق...


    خم وصر يا مسنوح




    استاذ الشبلي

    وصيتك على العين والراس واكان غلبت ام غلاب بالدى اتش ال بتجيك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-05-2009, 09:18 PM

محمد أحمد الخضر
<aمحمد أحمد الخضر
تاريخ التسجيل: 07-14-2008
مجموع المشاركات: 1302

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    الأخ شيقوق
    تهانينا الحارة بفتح هذا البوست.
    طبعا أنت والأخوة القانونيون سوف تتحفوننا
    بكل ما خفي ويخفى علينا من مواقف وطرائف
    في ساحات العدالة.
    أتمنى لكم التوفيق وأن يحقق البوست أهدافة المرجوة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-05-2009, 09:24 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: محمد أحمد الخضر)

    استاذنا ود الخضر

    Quote: طبعا أنت والأخوة القانونيون سوف تتحفوننا
    بكل ما خفي ويخفى علينا من مواقف وطرائف
    في ساحات العدالة.


    الله يخليك بس خلينا نسخن شوية ونعشق للتدويرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-05-2009, 09:40 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    مصطلحات قانونية تهم جميع القانونيين

    مسروق من العالم المسنوح الفاتح ميرغني

    Habeas corpus


    كلمة لاتينية تعني " مثول الشخص بلحمه وشحمه" بناءا على أمر يصدره القاضي بضرورة إحضار المعتقل "عيان بيان" كي يفصل في مدى قانونية او مشروعية إعتقاله او حبسة, وقد تطرقت إليه الماغنا كارتا في الفقرة 39 حيث نصت " لا يجوز إعتقال شخص او حرمانه من حريته أو تجريده من ممتلكاته او تحطيمه باى شكل من الاشكال , كما لن نشرع في محاكمته إلا وفقا للقانون وأمام قاضية الطبيعي "
    ويعتبر هذا الإجراء من اهم التشريعات في تاريخ القانون الدستوري البريطاني ولم تقف أهميته على القانون البريطاني وحده بل تعدت ذلك للتأثير على مفهوم العدالة في القانون الانجلوسكسوني. وإن قرأنا معه منطوق الفقرتين 38و 40 واللتان تتحدثا عن عدم تقديم شخص للمحاكمة دون أدلة وضمان المساواة امام العدالة. نجد بأن العدالة في اوجها والضمانات في ابهى ثيابها قد تحققت.

    هذه الضمانات القوية كثيرا ما وقفت حائلا امام تسلط السطة التنفيذية ورغباتها. ففي عام 1864 مثل ميلغان واربعة آخرين أمام محكمة عسكرية وحكم عليهم بالإعدام بتهمة محاولة سرقة أسلحة فدرالية والهجوم على معسكر سجناء الحرب الإتحادي. بيد ان المحكمة الدستورية قضت بعدم دستورية قرار الرئيس بإحالة المتهمين لمحكمة عسكرية إلا في حال تعطيل المحاكم المدنية( تأكيد آخر على ضرورة محاكمة المتهم امام قاضيه الطبيعي)

    وفي 27 ابريل عام 1861 قام الرئيس ابراهام لينكولن بتجميد الـ Habeas corpus في ميرلاند وبعض الاجزاء من ولاية انديانا بسبب الحرب الاهلية , إستجابة لطلب جنرالاته بضرورة إقامة محاكم عسكرية لمحاكمة الناشطين وبعض المؤيديين لفكرة الإنفصال من الإتحاد .وكان الرئيس متوجسا من إن يؤدي إنفصال ميرلاند بان تصبح العاصمة الامريكية واشنطن محاطة بولايات معادية , على حد تعبيره.تصدت المحكمة لأمر الرئيس ونقضته بحجة عدم دستوريته إلا ان الرئيس قد تجاهل امر المحكمة ولا زال هذا الامر يثير الكثير من الجدل الفقهي في اوساط الدوائر القانونية.( سنعود لهذه السابقة لاحقا)

    الملاحظ ان الولايات المتحدة ظلت تطبق Habeas corpus بحرية اوسع من بريطانيا ففي عام 1793 وبسبب إنزعاجه من الثورة الفرنسية وإعلان الحرب على بريطانيا قام رئيس الوزراء وليم بيت بتعطيل هذا الحق الدستوري وإلقاء القبض على دعاة الإصلاح من البرلمانيين, وقد تكرر الامر مرة أخرى من قبل حكومة اللورد ليفربول عام 1817 لإلقاء القبض على ذات الجماعة الناشطة من الإصلاحيين في البرلمان.

    ومما يؤسف له كثيرا أن الإدارة الامريكية الحالية قد عبثت بهذا الإرث أيما عبث وهو ما سأتناوله في قضية سالم احمد حمدان ضد دونالد رمسفيلد, قبل أن نواصل الجدل الخلاق حول المبادئ الهامة الأخرى التي ارستها ماغنا كارتا.

    (عدل بواسطة الطيب شيقوق on 02-15-2009, 10:20 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-06-2009, 04:24 PM

GamarBoBa

تاريخ التسجيل: 03-07-2002
مجموع المشاركات: 4985

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    بالله ده ترده لي
    بلا هابيس كوربس بلا فوركاتس معاك

    بعد ردك ده ها انا اردد مع عمنا فيسل قوم لف












    انت بتعرف الفوركاتس؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-06-2009, 04:41 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: GamarBoBa)

    Quote: انت بتعرف الفوركاتس؟؟


    يا رطانة يا مسانيح لفوا كدا والله اقوم عليكم اشوتكم شوتة كبيركم الذي علمكم السحر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-06-2009, 09:06 PM

عبدالعزيز الفاضلابى
<aعبدالعزيز الفاضلابى
تاريخ التسجيل: 07-02-2008
مجموع المشاركات: 7275

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    ابو مآب ,,,
    كده احلى ,,
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2009, 07:32 AM

محمد أحمد الخضر
<aمحمد أحمد الخضر
تاريخ التسجيل: 07-14-2008
مجموع المشاركات: 1302

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: عبدالعزيز الفاضلابى)

    شيقوق

    أفو يا شيخ العرب
    حك راسك واطلع لينا بموقف مدنكل في ساحات العدالة
    انت كمان بوصوك؟؟!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2009, 08:06 AM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 06-16-2002
مجموع المشاركات: 4086

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: محمد أحمد الخضر)

    شوف الموقف المدنكل ده فى ساحات العدالة فى ايام الانقاذ الاولى عندما كان الدم يغرغر فى بيوت الاشباح والمشانق تنصب فى اجهزة الاعلام ومحاكم الخيم وبجرة قلم يشطب الناس من سجلات الوظائف .




    بسم الله الرحمن الرحيم

    السيد / رئيس مجلس قيادة ثورة الانقاذ الوطنى الموقر
    بواسطة السيد / رئيس القضاء الموقر
    بواسطة السيد رئيس الجهاز القضائى بالعاصمه القوميه الموقر

    قال تعالى ( يثبت الله الذين آمنـوا بالقول الثابت فى الحـياة الدنيا وفـى الآخـره ويـضل الله الظالمين ويفعـل الـله ما يشـاء ) صدق الله العظيم

    ارجو فى البداية أن أؤكد لكم ياسيادة الرئيس اننى لا اخاطبكم من باب اختلاق البطولات فنحن نعيش فى وطن كلهم ابطال ، ولا اخاطبكم مدعيا الشجاعه فهذه يفترض ان تكون من شروط تولى القضاء ، ولا اخاطبكم من باب المشاركه فى العمل السياسى فأنا أؤمن ايمانا مطلقا بأن من يختار العمل فى سلك القضاء ينبغى عليه أن ينأى عن الخوض فى امور السياسه .
    اننى اخاطبكم يا سيادة الرئيس فى امر من الامور التى اصبح السكوت عليها فيه احتقار لشخصى كقاضى تقع عليه التزامات مهنيه واخلاقيه وقد نهى الرسول ( ص ) عن احتقار النفس بقوله ( لا يحقرن احدكم نفسه ... بأن يرى امرا لله فيه مقال فلا يقولن فيه )
    لقد وقع منكم ظلم يا سيادة الرئيس والظلم أمر لله فيه مقال ، وبالتالى لا بد أن نقول فيه انقيادا لما قرره رسول البشريه وما أكده من بعده الفاروق بقولته الشهيره ( لا خير فينا ان لم نقل كلمة الحق للحكام ولا خير للحكام اذا لم يقبلوها ولا نجاة للجماعه الا بذلك )
    لقد اصبح قدرنا منذ ان رضينا العمل فى القضاء أن نرقب ما يدور فى بلادنا على المسرح السياسى العام فى صمت وتجرد لا نجهر فى وجه الحكام بكلمة الحق الا فيما يمس امور السلطه القضائيه ، قناعتنا فى ذلك ان استقلال القضاء لن يتحقق ما لم ينأى القضاة انفسهم عن الخوض فى شؤون سلطات الدولة الاخرى آملين ان يسود مبدأ المعامله بالمثل بين سلطات الدولة الثلاث . ولكن اتضح لنا جليا انكم ياسيادة الرئيس ومنذ قدومكم للسلطه فى 30/6/1989 قد بادرتم بخرق هذا المبدأ بتدخلكم الصريح فى شؤون السلطه القضائيه ، تدخلا افقدها استقلالها وسلبها كرامتها واقعدها عن اداء دورها المنوط بها وقبل ان ابين اوجه هذا التدخل ارجو ان اوضح الحقائق التاليه : -
    اولا : - هناك من يعتقد خطأ وهناك من يروج عن قصد بأن حديث القاضى عن استقلال القضاء يعنى ولوج القاضى فى امور السياسه وفى ذلك خلط واضح بين مفهوم العمل السياسى ومفهوم العمل المهنى فالعمل السياسى العام يهدف الى نيل المطالب والحقوق العامة وقد يكون من بينها المطالبة بشكل معين الحكم اما العمل المهنى فيهدف الى نيل مطالب مهنية بحته ، فنحن فى السلطة القضائيه ننادى بأستقلال القضاء كمطلب مهنى تحتمه واجبات الوظيفه وعلينا رفع واجب هذا الشعار فى ظل كل الحكومات ايا كان شكل الحكم لأن اى حكومه فى نظر القاضى لا تخرج عن كونها شخصية اعتباريه لها ما لها من حقوق وعليها ما عليها من واجبات .
    ثانيا : ويرى البعض انه لا يوجد سند للحديث عن استقلال القضاء لأن هذا المبدأ كان منصوصا عليه فى دستور السودان الاتقالى لسنة 85 الذى تم الغاؤه ، وهذا قول مردود عليه ، ذلك ان استقلال القضاء لا يبحث له عن سند فى الدستور او القانون فقد اصبح من مبادىء العداله الطبيعيه المطبوعه فى وجدان الامم . ولهذا نجد انجلترا تنعم بقضاء مستقل طوال القرون الثلاثه الاخيره علما بأنه لا يوجد دستور مكتوب فى انجلترا حتى هذه اللحظه .
    ثالثا : - يرى البعض ان بعض الانظمه فى الحكم تحتاج بغرض تثبيت اقدامها الى الحد من استقلال القضاء وهذا اعتقاد خاطىء فالبرغم من ان ذلك يحدث فعلا فى التجارب العمليه المعايشه الا انه لا يتم فى اطار نظرية قانونيه معترف بها فى فقه القانون الدستورى وعلى العكس فأن فقهاء القانون الدستورى يرون فى وجود سلطة قضائيه مستقله ركيزه من ركائز الدوله المتحضره صاحبة الحق فى تبوء مقعد عضوية المجتمع الدولى الحديث . وذلك مرده ان القضاء المستقل لا يعنى وجود جزيره معزولة داخل الدوله تهدد بقاء الحكم فالسلطه القضائيه شأنها شأن السلطات الاخرى تخضع من ناحية الاشراف العام لسلطة السياده مدنيه او كانت عسكريه .
    ان استقلال القضاء يعنى :
    1 – ان تكون ولاية القضاء مقصوره على السلطه القضائيه
    2 – ان ليس لأى سلطه تنفيذيه او تشريعيه حق التدخل فى اعمالها الاداريه والقضائيه
    3 – ان يكون القضاة مستقلين فى اداء اعمالهم القضائيه
    4 – ان تتولى السلطه القضائيه ممثله فى مجلس القضاء العالى تعيين القضاة وترقياتهم ومحاسبتهم وفصلهم وفقا لقانون السلطة القضائيه ، كما تتولى مهمة اجازة ميزانيتها ، واذا كان ذلك يحدث فى شكل توصية لرأس الدوله الا ان دوره لا يخرج عن كونه دورا سياسيا بحتا وباعتبار ان له سلطة الاشراف العام .
    ان هذه المرتكزات الاساسيه هى الضمانه الوحيده لوجود سلطه قضائيه مستقله خليتها قاض عادل ومجرد وشجاع وامين ونزيه وصادق بما يمكنه من الفصل فى النزاعات التى تنشأ بين الافراد بعضهم البعض وبين الافراد والحكومه وبين اجهزة الدولة المختلفه . وقبل ذلك يكون فى مقدوره حراسة الدستور والحقوق الوارده فيه .
    وهذا معناه ان القضاء المستقل فيه ضمانة للجميع حكاما ومحكومين على حد سواء ، وهذا ما فطن اليه ساسة العالم قبل ثلاث قرون خلت ، فها هو السير ونستون تشرشل رئيس الوزراء البريطانى السابق يقول امام مجلس العموم ( ان مبدأ استقلال القضاة عن الهيئه التنفيذيه هو المناخ الصحى لحياة جزيرتنا هذه وقد اخذ به على نطاق واسع وبدرجات متفاوته فى جميع انحاء العالم الحر ، وهذا المبدأ يكاد يشبه القناة العميقه التى تربط بيننا وبين جميع الدول ) ومن ملاحظة سيدنى سميث ( والقاضى يعتبر قاضى للمزارعين وهو فى نفس الوقت قاضى للقصر وطمأنينة كل شخص تحميها قواعد محدده ضد الجور ) انظر طريق نحو العداله بقلم اللورد ديننق .
    رابعا : اننا وبالرغم مما اصابنا من شح فى ثرواتنا القوميه الا ننا لا زلنا ننعم بتشريعات قانونيه تغطى شتى مناحى الحياة العصريه وهى تمثل ثروة قانونيه لا تعادلها ثروة ولا اخالكم سيادة الرئيس تخالفونى الرأى اذا قلت بأن المخرج فى تناول ومعالجة اى مشكله هو سيادة حكم القانون فهذا أمر فطنت اليه البشريه يوم ان قررت ان تترك حياة الغاب وتعيش فى مجتمعات منظمه تسمى الدول .
    تمسكا بهذا الفهم وبعقليه قانونيه مجرده سأبين اوجه تدخلكم فى شؤون القضاة :

    1 – المحاكم العسكريه الخاصه :

    لقد اعطت الماده 9 من المرسوم الدستورى الاول مجلس الثوره او من يفوضه حق تشكيل محاكم خاصه تسند اليها المهام القضائيه ، وبالفعل تم تشكيل محاكم خاصه من العسكريين تباشر الآن العمل القضائى فى شتى مدن السودان ، لقد جردتم بذلك يا سيادة الرئيس السلطه القضائيه من اختصاصها الاصيل وتم ذلك على انقاض الماده 8/1 من قانون السلطه القضائيه لسنة 1406 هـ ونصها ( تكون ولاية القضاء فى جمهورية السودان لسلطه منفصله ومستقله تسمى السلطه القضائيه ) لقد وضعت هذه الماده لتحمى الانسان حقه الطبيعى فى ان يحاكم وتحل نزاعاته امام قضاة مؤهلين ومستقلين ومجردين فكيف يكون الساده رؤساء واعضاء المحاكم الخاصه مؤهلين وهم لم يتلقوا اى دراسات قانونيه ولم يتدربوا على فن وأدب القضاء ، كيف يكونوا مستقلين وانتم الذين قمتم باختيارهم وهم لا يخضعون للسلطه القضائيه حتى بعد اختيارهم ، كيف يكونوا مجردين وبعيدين عن الميل النفسى وسيادتكم تعلنون بأن المحاكم الخاصه هى اليد العليا للثوره .
    ان المحاكم لم تقم على انقاض الماده 8/1 من قانون السلطه القضائيه فحسب بل تعد انتهاكا صريحا لحكم الماده 14/1 من الميثاق الدولى للحقوق المدنيه الذى اقرته الدول عام 1976 كجزء من الاعلان العالمى لحقوق الانسان ووقع عليه السودان فى 18/3/1986 وتنص هذه الماده على حق الانسان فى ان يحاكم امام محكمه منشأة بموجب قانون وامام قاض مؤهل ومستقل ومجرد ، كذلك تعد المحاكم الخاصه انتهاكا صريحا لحكم لماده 7/ د من الميثاق الافريقى لحقوق الانسان الذى وقع عليه السودان فى 18/2/1986 وتنص هذه الماده على حق الانسان فى ان يحاكم امام محكمه محايده ، ان توقيع السودان على هذه المواثيق يعنى انها اصبحت جزءا من قوانينا الداخليه وقد اعلنتم يا سيادة الرئيس فى اول بيان لكم احترامكم والتزامكم بكافة المواثيق الدوليه والاقليميه ، فلماذا عدتم وخالفتم هذه المواثيق يا سيادة الرئيس ؟؟

    2 – تعيين القضاة وعزلهم

    لقد نصت الماده 6/ج /6 من المرسوم الدستورى الثانى على حقكم فى انهاء خدمة اى موظف عام بما فيهم القضاة ، كما نصت الماده 3/ ز من المرسوم الدستورى الثالث على حقكم فى تعيين رئيس القضاء ونوابه وبقية القضاة بكافة درجاتهم ، ان من اهم ضمانات وجود قضاء مستقل هو ان يكون القاضى محصنا ضد العزل حتى يؤدى عمله دون خشية او محاباة ، وقد حرص المشرع السودانى على تقرير هذه المعانى حيث نجد الماده 72 من قانون السلطه القضائيه لسنة 1406 قد حصرت اسباب انتهاء خدمة القاضى فى الآتى :
    أ – العزل بموجب الماده 124/1 من الدستور
    ب – الاستقاله
    ج – التقاعد بالمعاش
    الماده 124/2 من الدستور الانتقالى كانت تنص على عدم جواز عزل رئيس القضاء او نوابه او قضاة المحكمه العليا الا بقرار من رأس الدوله بناء على توصية من ثلثى مجموع اعضاء مجلس القضاء العالى وقضاة المحكمه العليا ، وقد جاءت الماده 46 من قانون السلطه القضائيه لتضع المزيد من الضمانات فى كيفية تطبيق الماده 124/2 من الدستور الانتقالى ، مجمل القول وكمبدأ عام لا يجوز عزل القاضى فيما عدا رئيس القضاء ونوابه وقضاة المحكمه العليا وبالشروط والضمانات السابق ذكرها .
    فى احدى لقاءاتكم بالجاليه السودانيه بالمملكه العربيه السعوديه ذكرتم يا سيادة الرئيس ان السلطه القضائيه فشلت فى القيام بدورها فى حماية الدستور ، اننا نحمد لكم ايمانكم بدور السلطه القضائيه فى حماية الدستور ولكن صدقنى يا سيادة الرئيس ان العلاج الوحيد لهذا الفشل هو وجود سلطه قضائيه مستقله قوامها قضاة شجعان ومجردين ولن يكون القاضى شجاعا اذا كان تعيينه وعزله من اطلاقات الحاكم .

    بهذا الفهم فأننى اقول الآتى : -

    أ - ان تعيينكم للسيد جلال على لطفى رئيسا للقضاء دون الرجوع لمجلس القضاء العالى فيه اهدار لمجلس القضاء العالى ولا مجال للقول بأن دور مجلس القضاء العالى قد انتهى بالغاء الدستور الانتقالى فهذا الدور من ضمانات وجود سلطه قضائيه وهذه مسأله لا تحتاج الى وجود نص فى الدستور او القانون وتأكيدا لهذا الفهم الحضارى فقد تم اختيار السيد رئيس القضاء العالى السابق بواسطة قاعدة القضاة ثم رفعت التوصيه الى رأس الدوله بواسطة مجلس القضاء العالى ، لقد تم يا سيادة الرئيس فى الفتره الانتقاليه وفى وقت كان فيه ايضا دستور السودان معطلا .
    لقد جانبكم التوفيق يا سيادة الرئيس حتى فى اختيار الشخص المناسب لشغل هذا المنصب فمع احترامنا للسيد جلال على لطفى كرجل من رجال القانون الا انه ترك مهنة القضاء قبل حوالى عشرين عاما وبالتالى يستحيل عليه ان يسوس امور هذا المنصب الحساس عن علم ودرايه ، فما ان جلس على كرسيه حتى وجد حوله شلة من صغار القضاة من اصحاب الغرض الخاص ، زملاء مهنه لكنهم تمردوا على سلوك واخلاق مهنتهم فجعلوا من مكتب السيد رئيس القضاء غرفة عمليات تحاك فيها الدسائس ضد القضاة بخيوط الاقاويل والانطباعات الخاصه ، ثم يخرجون منها ليلوحوا فى وجه البعض بكشف رفديات او تنقلات مرتقب من باب التهديد وليهمسوا فى اذن البعض بكشف ترقيات من باب الاغراء وللأسف نجحوا فى اغتصاب شجاعة وكرامة البعض فانهارت السلطه القضائيه انهيارا لم يشهده التاريخ بطوله وعرضه فلماذا تسمحوا بمثل هذا يا سيادة الرئيس .. لا حولة ولا قوه الا بالله.
    ب - ان قراركم رقم 23/89 بتاريخ 20/8/89 والقاضى باحالة سبعة وخمسين قاضيا للتقاعد بالمعاش استنادا على الماده 6/ج /6 من المرسوم الدستورى الثانى والماده 3/ ز من المرسوم الدستورى الثالث ، هذا القرار جانبه التوفيق لا من حيث فيه اهدار لاستقلال القضاء فحسب بل انه معيب من حيث الصياغه القانونيه وغير موفق فى ناحيته الموضوعيه :

    فمن حيث الصياغه القانونيه :

    فيما يتعلق باستحقاقات القضاة الذين شملهم القرار أشرتم الى نص الماده 47 من قانون السلطه القضائيه مقروءة مع نص الماده 26/1/1 من قانون معاشات الخدمه العامه لسنة 1975 فاذا رجعنا الى الماده الاخيره نجدها تنص على الآتى : ( يجوز ان يحال الى التقاعد فى اى وقت اى موظف فى الخدمة المعاشيه فى اى من الحالتين الآتيتين :
    أ – اذا الغيت الوظيفه التى كان يشغلها ... الخ
    السؤال الذى يطرح نفسه : هل تم الغاء الوظاائف التى كان يشغلها القضاة الذين شملهم القرار ؟ الاجابة قطعا لا . لأن الوظائف القضائيه محكومة بالجدول الاول الملحق بقانون السلطة القضائيه لسنة 1406 هـ والذى يوضح العدد المطلوب من القضاة فى كل درجة من الدرجات القضائيه ومعلوم انه حتى هذه اللحظه لم يحصل تقليص للوظائف الموجوده فى الجدول المذكور وعلى العكس فأن باب التقديم والتعيين فى السلطة القضائيه مفتوح الآن وبالنسبة لكل الدرجات .
    وكان نتيجة هذا الخطأ القانونى الذى لازم قراركم يا سيادة الرئيس أن القضاة الذين شملهم القرار لم يستطيعوا حتى الآن الحصول على حقوقهم المعاشيه لأن سلطات المعاشات عجزت عن تكييف وضعهم القانونى وهذا يرجع الى ان سلطات المعاشات بالفعل امام مشكله قانونيه صعبة الحل لأنها مشكلة ناتجة عن الخروج عن سيادة حكم القانون ولا يتصور حلها حلا صحيحا الا بالرجوع لسيادة حكم القانون.

    اما من حيث الموضوع :

    فقد صدر القرار23/89 تحت شعار محاربة الفساد الذى رفعته ثورة الانقاذ وقد اعلن السيد رئيس القضاة عبر الصحف الذين شملهم القرار منهم من كان سىء السلوك ومنهم من كان عديم الفائده

    وهذا القول مرفوض لسببين :

    اولهما : ان المواد من 52 حتى 69 من قانون السلطة القضائيه لسنة 1406 هـ تتحدث عن اسس تفتيش القضاة وتقويم اعمالهم ومحاسبة سلوكهم ومن بين العقوبات التى يمكن توقيعها عليهم الفصل من الخدمه ، فاذا كان ما ذكره السيد رئيس القضاء صحيحا لماذا لم يحتكم الى هذه المواد.

    ثانيهما : رغم انكم يا سيادة الرئيس وبتوقيعكم على القرار 23/89 اصبحتم مسئولين عنه مسئولية قانونيه الا اننى وبطبيعة عملى اعلم ان النتيجه القانونيه قد تخالف احيانا الحالة الواقعيه لذلك فاننى افترض بأنكم وقعتم على هذا القرار وفى ذهنكم صحة ما ذكره السيد رئيس القضاء فى حق القضاة الذين شملهم القرارولهذا فقد ارفقت لكم قرين هذه المذكرة صور من شهادات خبرة وسلوك بعض القضاة الذين شملهم القرار، ومن خلالها يتضح لسيادتكم ان حسن السير والسلوك هو القاسم المشترك وأن اداءهم القضائى لا يخرج عن درجة جيد او جيد جدا .
    ان ما ورد فى هذه الشهادات هو من واقع الملف السرى الخاص بكل قاضى ولا ندرى من واقع اى ملف اتى السيد رئيس القضاء بهذا الاتهام الخطير .
    ان السيد رئيس القضاء لم يطلع على ملفات القضاة كما ادعى وما يؤكد ذلك انه فوجىء بمحتوى الشهادات لأنها تناقض ما صرح به فقد أمر بألا ترسل اوراق القضاة للمعاشات ما لم يقم القضاة بأعادة الشهادات التى استلموها ، أهذه تصرفات رجل اختير ليرأس من انيط بهم لتحقيق العدل بين الناس .
    اننى لم اقدم هذه الشهادات للدفاع عن مجموعة من القضاة الذين شملهم القرار دون غيرهم ولكن هذه الشهادات تكفى للقول بوجود شك حول صحة ما قيل فى حق كل القضاة الذين شملهم القرار وبالتالى فأن العداله تقضى أن يسود فيهم جميعا حكم القانون ، بأن يكون لكل منهم حق معرفة ما أثير ضده ثم حق الدفاع عن نفسه ، فنحن فى السلطه القضائيه أحرص من غيرنا على اجتثاث الفساد.
    لقد كان مدهشا وغريبا يا سيادة الرئيس ان يخاطب السيد رئيس القضاء قضاته عبر الصحف بألا يضطروه للمزيد من كشوفات العزل ، اهكذا وبكل بساطه اضحت امور السلطه القضائيه يحكمها المزاج الشخصى ، ان هيبة ووقار المنصب يفترض ان تبعد السيد رئيس القضاء عن مثل هذه التصريحات .

    أخيرا يا سيادة الرئيس ورغم كل ما ذكرت عن ما لحق بالسلطه القضائيه فأن الكثيرين من رجالها الاوفياء لا زالوا ينتظرون متفائلين بسلطة قضائيه مستقله. انهم يا سيادة الرئيس رجال مخلصين لهذا الوطن يجرى حبه فى دمائهم فلا تخيبوا آمالهم .
    وبدورى لا اجردكم من فضيلة العدل والرجوع الى الحق فأن كسرى قد عدل ذات مره وانتم احق بالعدل من كسرى انو شروان فاعدلوا يا سيادة الرئيس ودون عدلكم اســـتــقـــــالـــتــى بين ايديكم فأرجو قبولها استنادا لحكم الماده 73 / 2 من قانون السلطه القضائيه لسنة 1406 هـ

    والله من وراء القصد وهو المستعان


    محكمة الخرطوم الجزئية
    عبدالقادر محمد احمد عبدالرحيم
    قاضى الدرجة الاولى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2009, 08:32 AM

فيصل محمد خليل
<aفيصل محمد خليل
تاريخ التسجيل: 12-15-2005
مجموع المشاركات: 23801

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: wadalzain)

    لا..... احسن ساحات الفداء

    جيب ليك واحد كرعينو مكلوجة

    و طالع ليهو في دكة وبيضرب في شنو كدا ما عارف

    وناس بتنط من البرش و يقلبوا هوبا





    دفرة:- ما تسمع كلام ام فلجات
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2009, 09:17 AM

محمد أحمد الخضر
<aمحمد أحمد الخضر
تاريخ التسجيل: 07-14-2008
مجموع المشاركات: 1302

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: فيصل محمد خليل)

    كتب الأستاذ ود الزين:
    Quote: وبدورى لا اجردكم من فضيلة العدل والرجوع الى الحق فأن كسرى قد عدل ذات مره وانتم احق بالعدل من كسرى انو شروان فاعدلوا يا سيادة الرئيس ودون عدلكم اســـتــقـــــالـــتــى بين ايديكم فأرجو قبولها استنادا لحكم الماده 73 / 2 من قانون السلطه القضائيه لسنة 1406 هـ

    الأخ ود الزين
    ياخي دا مش موقف مدنكل وبس
    يمين شعرة جلدي كلبت من أولا لي آخرا!!
    موقف والله يدعو للفخر.
    يبدو لي البوست بدا يحر يا شيقوق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2009, 09:22 AM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: محمد أحمد الخضر)

    الاخوة

    ود الزين

    الفاضلابي

    ود الخضر

    فيصل



    جاييكم وما قادر احك راسي

    واصلوا الله يخليكم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2009, 02:22 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    الاخ ود الزين


    معذرة لتاخير الرد بسبب زحمة العمل

    يا اخي شكرا جزيلا على انزال هذه الاستقالة التاريخة لاحد اميز قضاتنا السودانيين

    مولانا عبد القادر محمد احمد عمل معنا بالسلطنة لمدة عام واحد فقط وذلك بعيد خطابه الشهير والذي احدث صدى في الوسط القانوني .


    لقد سجل مولانا عبد القادر اميز البصمات في سجل التاريخ القضائي السوداني .


    شكرا لك ايها العزيز وفي انتظار المزيد من مفاجآت
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2009, 02:28 PM

حيدر حسن ميرغني
<aحيدر حسن ميرغني
تاريخ التسجيل: 04-19-2005
مجموع المشاركات: 18402

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2009, 03:12 PM

أحمد الشايقي
<aأحمد الشايقي
تاريخ التسجيل: 08-08-2004
مجموع المشاركات: 12804

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: حيدر حسن ميرغني)



    شكرا مولانا الطيب شيقوق على ايراد هذا الموقف الكريم للقاضي الشريف مولانا عبد القادر


    وهي مواقف فارقة أقدم عليها الرجال الشجعان في أيام نكـدة رغم ما فيها من ارتياد المجهول في سبل الرزق واستقرار الأبناء والأسـر



    كل التقدير


    أحمد الشايقي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2009, 03:13 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 08-27-2006
مجموع المشاركات: 4260

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: حيدر حسن ميرغني)


    Quote: خم وصر يا مسنوح



    نًًٌٌٍَََُُِّّّْعم الفتوى يا ود شيقوق....

    انت قانونى ولا كاتب عرضحالات
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2009, 03:37 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: Ahmed al Qurashi)

    مولانا احمد الشايقي

    شكرا ليك ويا ريت تحكي لينا قصة نميري مع القاضيين الذين لم يشاركا قضاة السودان في اضرابهم .



    الدكتور ود القرشي

    Quote: انت قانونى ولا كاتب عرضحالات


    مصور كاميرات فيديو يا مسنوح - هسع انت جاى متلب من وين؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2009, 03:51 PM

Nader Abu Kadouk
<aNader Abu Kadouk
تاريخ التسجيل: 02-19-2007
مجموع المشاركات: 3613

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    اخيرا الواحد لقي بوست اتعلم منو شويه
    بدل الدراب المالي البورد ده

    ود شيقوق ليك وحشه

    ودابكدوك

    (عدل بواسطة Nader Abu Kadouk on 02-10-2009, 04:48 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2009, 04:01 PM

عبدالعزيز الفاضلابى
<aعبدالعزيز الفاضلابى
تاريخ التسجيل: 07-02-2008
مجموع المشاركات: 7275

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: Nader Abu Kadouk)

    ياخى عليك الله فى زول يشيل صورة أووبا ويخت محلها صورتك المن زمن السكـ...
    دى?
    برجع ليك بمواقف تقطع مصارينك من الضحك..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-16-2009, 10:47 AM

Nader Abu Kadouk
<aNader Abu Kadouk
تاريخ التسجيل: 02-19-2007
مجموع المشاركات: 3613

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: Nader Abu Kadouk)

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2009, 04:05 PM

أنور سيد ابراهيم
<aأنور سيد ابراهيم
تاريخ التسجيل: 06-25-2008
مجموع المشاركات: 460

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: Ahmed al Qurashi)

    ود شيقوق اخوى

    انا برضو ( حـرّم ) مشتاقين عديل كده !!
    وبرضو طوّلت الغيبة .. (ساتصل عليكم ) بس توقّع ذلك فى اليومين ديل ؟؟

    الموقف الطريف ده حصل مع مولانا (.......) هو صاحبك وصاحبى ؟!
    كان قاضى عندنا ؟؟ ماعاوز اقول اسمه احتراما وتقديرا ..

    المهم ..
    يوم اثناء الجلسة !! جاء والد ذلك القاضى من المنطقة التى كان يعيش فيها
    لزيارة ابنه ..ثم وقف يتابع من خلال الشباك (طبعاالشباك بدون موانع زى الباب)
    صاحبنا التفت الى والده وقال له والله تطلّع راسك بدّيك شهرين ..؟؟!!
    فقال للعسكرى : امشى جيب الراجل ده ..ذهب العسكرى واحضر الرجل
    دخل الرجل المحكمة فقال له القاضى : اسمك منو ؟؟
    فردّ عليه والده ( امشى اسأل امّـــك ) ..
    ثم قال له انت ما عارف الوقوف على الشباك ممنوع ..؟؟ طيب اجلس هناك او
    امشى .. !!
    سافر الوالد الى منطقته ..ثم ذهب القاضى بعد الجلسة الى منزله ليبحث عن والده ويعتذر
    له ..الاّ انه لم يجده فما كان منه الا ان اخذ اسرته وبعض الاجاويد ليلحق به هناك
    فـتـمّ الصلح ..


    دمت
    ّ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2009, 04:52 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: أنور سيد ابراهيم)

    ابو كدوك

    والله ليك وحشة كنت وين انت يا الحبيب ؟بالجد المنبر فقدكم انت والاخ محمد على طه الملك وبقية الكوكبة التي احسب ان صبرها قد عيل من غث الكتابة في هذا المنتدى .


    الاخ الفاضلابي

    بطل حركاتك وتعال بالدرب العديل عارفك ممسوخ ومسنوح


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2009, 05:32 PM

عبدالعزيز الفاضلابى
<aعبدالعزيز الفاضلابى
تاريخ التسجيل: 07-02-2008
مجموع المشاركات: 7275

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    Quote: الاخ الفاضلابي

    بطل حركاتك وتعال بالدرب العديل عارفك ممسوخ ومسنوح

    الدرب العديل ياتو ,, الدرب التحت?
    لا ,, انا جادى ,,
    How do you like me to participate in this post
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2009, 05:41 PM

ممدوح أبارو
<aممدوح أبارو
تاريخ التسجيل: 02-27-2008
مجموع المشاركات: 3153

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    الاستاذ الطيب شيقوق

    مرور للتحية

    فاضلابي وبوبا علكم بخير



















                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2009, 06:02 PM

GamarBoBa

تاريخ التسجيل: 03-07-2002
مجموع المشاركات: 4985

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: ممدوح أبارو)


    ممدوح
    ده جوز شنو ده؟؟
    انتو بتتزلجوا علي الحديد ولا شنو







    اها عرست ولا رخيت الموضوع...
    لو حددت العرس بالله مسكل لينا بجيك والله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2009, 06:21 PM

ممدوح أبارو
<aممدوح أبارو
تاريخ التسجيل: 02-27-2008
مجموع المشاركات: 3153

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: GamarBoBa)

    بوبا الحبيب

    Quote: ممدوح
    ده جوز شنو ده؟؟
    انتو بتتزلجوا علي الحديد ولا شنو


    ده واحد من الإبداعات الناتجه من المعاناه











    Quote: اها عرست ولا رخيت الموضوع...
    لو حددت العرس بالله مسكل لينا بجيك والله


    لسه وما رخيتو بداية شهر تلاتة

    حنتزوج أنا وشقيقي بإذن الله

    ضروري تجي



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2009, 06:56 PM

عبدالعزيز الفاضلابى
<aعبدالعزيز الفاضلابى
تاريخ التسجيل: 07-02-2008
مجموع المشاركات: 7275

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: ممدوح أبارو)

    Quote: حنتزوج أنا وشقيقي بإذن الله


    ياخى انا كنت قافل على يوم ستطعشر واحد..
    طيب ياخى وكت ماعرست مالك مسجل غياب ,, ولا كنت فى معسكر لياقة..?
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2009, 08:35 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: عبدالعزيز الفاضلابى)

    ابارووووو

    كيييفك شوق شديييييييييييييييييد

    خليك معانا يا اخي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2009, 08:38 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    بوباااا


    Quote: اها عرست ولا رخيت الموضوع...
    لو حددت العرس بالله مسكل لينا بجيك والله


    انت رايك شنو يا مسنوح؟



    الفاضلابي

    اختاني يا زول
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2009, 10:09 PM

عبدالعزيز الفاضلابى
<aعبدالعزيز الفاضلابى
تاريخ التسجيل: 07-02-2008
مجموع المشاركات: 7275

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    Quote: الفاضلابي

    اختاني يا زول

    ردودك مالا جافة كدى ,, انا زول حساس
    عندى بوست عن عطبرة وذكرياتى .. تعال لى بيهناك .. مابعرف انزل اللينك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-09-2009, 11:25 PM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 03-14-2007
مجموع المشاركات: 7330

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: عبدالعزيز الفاضلابى)

    الأخ الأستاذ الطيب شيقوق
    عاطر التحيا لك ولضيوفك الكرام ..

    أهلي ديل اتلموا عليك ؟
    عارف يا صاحبي قالوا كان في عالم متواضع وظريف زيك كده..
    أها يوم قام طرح موضوع كبير قدام صحابه ..
    في واحد ما كان متعود بسمع منه كلام كبار زي ده ..
    الراجل بعد ختم كلامه إتلفت الزول وسأل صاحبه الجنبه..
    إنت يا ود أخوي دا زولنا ولا زولا تاني؟
    صاحبه قال ليه ياخي دا زولنا زاته ..
    رد عليه ..
    والله تراني هملان ساكت ..
    عندي صاحب قدر ده وماني عارف..
    من الليله تاني ماني معتب قهوة ود الزين.

    أها أنا وأهلي ديل من الليلة مانا معتبين قهوة ود الزين..
    رأيك شنو يافيصلنا ؟

    نرجع للموضوع..

    عارف يا ود شيقوق ترددت في المشاركة اول الأمر بحسبان أنها تجربتي ولربما فسرها البعض نوع من الدعاية او تمييز الذات ..
    ولكن أجابني الخاطر بأني لم أعد اشغل الوظيفة التي منحتني تلك التجربة الآن ..
    فلم لا اسرد تجربتي فربما حوت ما قد يفيد المبتدئين في هذا الحقل ..
    و أشهد بأني وزملائي آنذاك كنا نحرص كل الحرص على تطبيق تلك القواعد القانوية الجوهرية ..
    لكونها صمام الأمان لتحقيق العدل وحماية حريات الناس ..
    بعد تعيني بسنه تقريبا نقلت لمدينة كسلا ..
    كنت وقتها قد ترقيت لقاض من الدرجة الثانية ..
    لحسن الحظ عملت بكسلا تحت رعاية قاض واثق من علمه وفهمه وغاية في الحرص والجدية لتطبيق العدالة .
    وقتها كان الإشراف علي التحريات يدخل ضمن إختصاص القضاة حيث لم يكن النظام العدلي في السودان قد تبنى نظام النيلبة العامة كما هو الحال الآن ..
    عند وصولي كسلا استقبلني القاض المقيم مولانا رانفي محمد إبراهيم متعه الله بالصحة ..
    لقد أكسبني هذا الرجل خبرة عملية جنبتني طيلة سنوات عملي الكثير من المزالق بحمد الله ..
    وقد تندهش إن قلت لك بفضل وصايا هذا الرجل ربما كنت اول قاضي في تاريخ القضاء السوداني يحول متهم بالشروع في القتل لشاكى والشاكي لمتهم وإعادة سير التحريات وفق ذلك المنحى..
    ولحسن طالعي تدرج الحكم الذي أصدرته في هذه القضية الي أن بلغ آخر مراحل التقاضي وقد صحب قرار تأييد الحكم تقرير ثناء لشخصي من قاضى المحكمة العليا ورئيس الدائرة آنذاك مولانا يوسف رحمه الله ، حيث أمر بحفظ التقريرفي ملفي الشخصي بعد إطلاعي علية ..
    كان ذاك بمثابة دفعة قوية لي ولزملائي لمزيد من الحرص الشديد في تحقيق العدالة والبحث عنها ..
    صدقني كنت عندما اكون بصدد النطق في حكم يتعلق بجريمة قتل او أي جريمة كبرى ..
    كانت تصحبني وقائع القضية وتدور في ذهني آناء الليل والنهار ..
    في الطريق العام ، في بيت الأدب ، أثناء تناول الوجبات ، عند إستلقائي علي السرير بغية الراحة ، واحيانا في نومي ..
    إنها مهنة في غاية الشقاء لمن يتحمل مسؤوليتها بضمير حي ويخاف العاقبة ..
    من الوصايا التى منحني أياها مولانا رانفي عند قدومي للعمل بكسلا وهي تتعلق بالحرص على تطبيق القاعدة التي ذكرتها بعالية ..
    قال لي يجب أن تنتبه أن المتحرين لا يحرصون كثيرا على عرض يوميات التحري والأوامر المصاحبة للتحري علينا أثناء ساعات العمل اليومية متحججين بازدحام يومنا او يومهم العملي ..
    لذلك يأتون لنا للتصديق على اوامر القبض والتفتيش وتجديد امر الحبس بمنازلنا بعد ساعات العمل اليومي ..
    فإن لم يجدوك جاؤك صباح اليوم الثاني معللين تأخير تجديد الحبس على غيابك ..
    لهذا نبهتهم علي ضرورة الحرص على عرض يوميات التحري أثناء ساعات العمل ، وفي حالات الضرورة القصوى يأتونني في المنزل ما بين الساعة السادسة والسابعة مساء ، وسوف التزم البقاء في إنتظارهم في هذه الساعة ..
    الآن بعد قدومك فلن يحرصوا على الحضور الي ، وأعلم أنهم سوف يتحججون بأنهم لا يرغبون إزعاج أسرتي لذا يفضلون الحضور لك لأنك عازب .. وهي حجة منطقية لمن لا يعلم اساليبهم الملتوية أحيانا ..
    لذا اوصيك بالا تجدد امر حبس في غياب المتهم ..
    والا تصدر امر قبض او تنفتيش دون أن تطلع على يومية التحري ..
    ذات مساء حضر شرطي يحمل اورنيك إذن تفتيش منزل ..
    وقال لي هنالك جريمة (سرقة ذهب) ويرغب المتحري في تفتيش منزل المشتبه بها وهي خادم تعمل بمنزل الشاكي ..
    سألت الشرطي عن يومية التحري قال بأنها مع المتحري ..
    قلت له إذا عد بورقتك هذه للمتحري ودعه يحضر بنفسه وبصحبته يومية التحري ..
    ذهب الشرطي ولم يعد مرة أخرى ..
    صباح اليوم الثاني أتاني المتحري وبيده يومية التحري ..
    عند إطلاعي عليها علمت أن الشاكي احد ضباط الأمن ..
    سألت المتحري إين طلب التفتيش الذي بعثته لي بالأمس وهل فتشتم دون إذن ..
    رد المتحري ابدا لم نقم بذلك ولكن اصارحك يا مولانا بأن الشاكي بحكم وظيفته قام بكل ذلك دون الرجوع إلينا ..
    قلت له يعني فتش بدون امر قضائي ؟
    سكت المتحري ولم يجب ..
    سألته لم لم تطلب القبض علي المشتبه بها حتى الآن ؟
    صمت برهة ثم قال إنها بالمستشفي هذا ما علمته من الشاكي ..
    قلت له أذهب وتحرى اولا عن سبب وجودها في المستشفي ..
    إنصرف المتحري ثم لم يعد اليَ بعد اكمال مهمته..
    بل ذهب للقاضي المقيم مبينا في يومية التحري بأن المشتبه بها تعاني من نزيف حاد..
    وحسب التقرير الطبي المرفق حياتها في خطر ..
    حول القاضي المقيم يومية التحري اليَ وعليها امر بأن اتولي بنفسي التحري مع المشتبه بها ..
    إنتقلت علي الفور للمستشفي وبعد إستشارة الطبيب المشرف جلست الي المشتبه بها قرابة الساعتين اسجل اقوالها ..
    بجانب ما قالته بنفسها عما تعرضت له من تعذيب ليومين بمعتقلات الأمن علي يد الشاكي وزملاءه قبل إحضارها للمستشفي ..
    قال التقرير الطبي بأنها تعاني من نزيف حاد وأذي وتشويه علي اطراف المهبل وآثار ضرب بآلة ذات طبيعة لادنة أسفل البطن..
    فسرت المشتبه بها ما غمض في التقرير ورأيت بأم عيني الجزء السفلي من بطنها حتي المحسن مسودَا ..
    أمرت علي الفور بفتح بلاغ تعذيب ضد الشاكي ضابط الأمن على أن يتولى التحريات ضابط شرطة أعلى منه رتبة ..
    كنا أيضا نحرص على زيارة الحراسات مساء دون إخطار مسبق ونسأل كل من في الحبس فردا فردا ونطلع على يوميات التحري ونطمئن على سلامة الإجراءات ..
    كنا نزور يصورة منتظمة المصحات ولا نكتفي بالإطلاع علي تقارير المختصين عن احوالهم الصحية ..
    بل نحضرهم امامنا ونسألهم عن احوالهم قبل أن نصدق علي تمديد مدد بقائهم بالمصحة ..
    تلك كلها كانت في زماننا تطبيقات عملية للـ Habeas corpus ..
    ولكن أصبح للقضاء في السودان وسير العدالة فيه تاريخ جديد أعقب إضراب القضاة الشهير.
    ..
    شكرا على السؤال ياحبيب ودم بخير.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 06:48 AM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: محمد على طه الملك)

    مرحب بيك مولانا محمد على طه الملك بزيارتك بيتنا نور وكلو زينة

    زحمة شديدة بس تنفج شوية واعود منسرق ليكم


    خالص الود


    الفاضلابي

    ما تجدع يا اللخو وشايف شفرات كترتها واعلم ابو القدح بيعرف محل يعضي اخوهو .


    فيصل خليل

    تعال وكمان طابي عمو كمال تحت اباطك


    ابارو

    وينك انت وين الجماعة اياهم ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 07:20 AM

ادم شحوتاي
<aادم شحوتاي
تاريخ التسجيل: 02-25-2008
مجموع المشاركات: 2276

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    اخي واستاذي الطيب

    مرور للتحية ومنتظرين البوست يسخن بس ... لنا اسئلة لقبيلة القانونين .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 07:31 AM

محمد أحمد الخضر
<aمحمد أحمد الخضر
تاريخ التسجيل: 07-14-2008
مجموع المشاركات: 1302

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    محمد علي طه الملك:
    Quote: كنا أيضا نحرص على زيارة الحراسات مساء دون إخطار مسبق ونسأل كل من في الحبس فردا فردا ونطلع على يوميات التحري ونطمئن على سلامة الإجراءات ..
    كنا نزور يصورة منتظمة المصحات ولا نكتفي بالإطلاع علي تقارير المختصين عن احوالهم الصحية ..
    بل نحضرهم امامنا ونسألهم عن احوالهم قبل أن نصدق علي تمديد مدد بقائهم بالمصحة


    مولانا محمد علي طه الملك:
    أحييك من الأعماق على هذه المواقف المشرفة.
    أكثروا لنا من هذه الدروس علها تحيي ما مات من ضمائر؟!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 07:58 AM

saif addawla
<asaif addawla
تاريخ التسجيل: 12-07-2006
مجموع المشاركات: 911

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: محمد أحمد الخضر)

    الاخ العزيز الطيب شيقوق وضيوفك الكرام

    ما لقيت وصفا لعبارة ( قولة حق امام سلطان جائر ) مثلما ما عبر عنها القاضي الشجاع النبيل العالم عبدالقادر محمد احمد في استقالته عن العمل التي تفضل احد ضيوفك بنشرها ، وقد دفع عبدالقادر ثمن جرأته وشجاعته شهورا قضاها في سجن كوبر ، ويزداد اعجابي يوما بعد يوم باخي عبدالقادر وهو لا يزال يحمل الراية باحثا عن دولة الحق والحرية .

    التحية للاخ عبدالقادر واسرته الكريمة والتحية لك انت بان اثرت فينا هذه الشجون ، ودمتم

    سيف الدولة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 08:15 AM

Nader Abu Kadouk
<aNader Abu Kadouk
تاريخ التسجيل: 02-19-2007
مجموع المشاركات: 3613

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: saif addawla)

    ود شيقوق
    ده سيكون بوست الموسم
    متابع حتي النخاع

    ودابكدوك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 08:34 AM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: Nader Abu Kadouk)

    أدم شحوتاي

    الله يخليك البوست منور بيك وباستاذنا العملاق ود الخضر

    اطيب امنياتي

    خليك معاى انا قريبك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 08:41 AM

فيصل محمد خليل
<aفيصل محمد خليل
تاريخ التسجيل: 12-15-2005
مجموع المشاركات: 23801

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)



    ود طه الملك جيب العربي الكيشه دا

    يشوف معاكم المسرحية دي بدل ما يشوف

    تلفزيون السودان الزي المجروس مليان كلو عساكر

    (عدل بواسطة فيصل محمد خليل on 02-10-2009, 08:44 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 08:45 AM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    مولانا سيف الدولة

    الف مرحب بيك يا زعيم

    يسعدنا وجودك معنا لنتنسم عبير ذكرياتك عن القضائية بصالحها وطالحها

    Quote: ما لقيت وصفا لعبارة ( قولة حق امام سلطان جائر ) مثلما ما عبر عنها القاضي الشجاع النبيل العالم عبدالقادر محمد احمد في استقالته عن العمل التي تفضل احد ضيوفك بنشرها ، وقد دفع عبدالقادر ثمن جرأته وشجاعته شهورا قضاها في سجن كوبر ، ويزداد اعجابي يوما بعد يوم باخي عبدالقادر وهو لا يزال يحمل الراية باحثا عن دولة الحق والحرية .

    التحية للاخ عبدالقادر واسرته الكريمة والتحية لك انت بان اثرت فينا هذه الشجون ، ودمتم


    تعرفت على مولانا عبد القادر في مسقط فهو انسان عالم هادئي الطباع . ولكنها كانت غضبة الحليم.

    نتمنى تواصلك معنا هنا لتزيد من نبض ايقاع البوست


    لك اطيب امنياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 08:49 AM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    Quote: ود شيقوق
    ده سيكون بوست الموسم
    متابع حتي النخاع



    ابو كدوك

    الله يخليك

    انت بس خليك معانا وعارفنك مشغول المهم تابع فانتم موعودون بالكثير المثير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 08:51 AM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    فيصل
    Quote: ود طه الملك جيب العربي الكيشه دا

    يشوف معاكم المسرحية دي بدل ما يشوف

    تلفزيون السودان الزي المجروس مليان كلو عساكر


    اليو تيوب ما بفتح عندى


    ما تجى تاني بدون عمو كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 08:58 AM

فيصل محمد خليل
<aفيصل محمد خليل
تاريخ التسجيل: 12-15-2005
مجموع المشاركات: 23801

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    Quote: اليو تيوب ما بفتح عندى


    ما تجى تاني بدون عمو كمال



    و بعدين عمو كمال امو حمتو يمشي معاي


    تم تعديل للمداخلة لضغوطات خارجية


    تسقط الرقابة القبلية

    (عدل بواسطة فيصل محمد خليل on 02-10-2009, 10:32 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 09:00 AM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: فيصل محمد خليل)

    Quote: و بعدين عمو كمال امو حمتو يمشي معاي


    عرافة بالحيل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 10:18 AM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    مولانا الملك

    اول حاجة انت ياكا زولي الزمان ولا واحدا تاني؟

    سعدت جدا بمعرفة علاقتك بمولانا رامفي فهو مدرسة يملّك من عمل معه فواصل القانون علما وممارسة .
    والله يا مولانا لم ار هذا الرجل في حياتي ولكنى كنت حريصا على متابعة كل كتاباته القانونية .

    اتمنى ان تجد من الوقت ما يمكنك من الاطلاع على مداخلتي اعلاه والتي انزلت فيها كلام الاخ الفاتح ميرغني في نفس البوست لتقارن ما بين ايامكم وماآلت اليه حال قضائنا اليوم .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 10:53 AM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    استاذ انور سيد ابراهيم

    عفوا يا صديقي اللوم بيجي بالغفلات
    Quote: انا برضو ( حـرّم ) مشتاقين عديل كده !!
    وبرضو طوّلت الغيبة .. (ساتصل عليكم ) بس توقّع ذلك فى اليومين ديل ؟؟

    الموقف الطريف ده حصل مع مولانا (.......) هو صاحبك وصاحبى ؟!
    كان قاضى عندنا ؟؟ ماعاوز اقول اسمه احتراما وتقديرا ..

    المهم ..
    يوم اثناء الجلسة !! جاء والد ذلك القاضى من المنطقة التى كان يعيش فيها
    لزيارة ابنه ..ثم وقف يتابع من خلال الشباك (طبعاالشباك بدون موانع زى الباب)
    صاحبنا التفت الى والده وقال له والله تطلّع راسك بدّيك شهرين ..؟؟!!
    فقال للعسكرى : امشى جيب الراجل ده ..ذهب العسكرى واحضر الرجل
    دخل الرجل المحكمة فقال له القاضى : اسمك منو ؟؟
    فردّ عليه والده ( امشى اسأل امّـــك ) ..
    ثم قال له انت ما عارف الوقوف على الشباك ممنوع ..؟؟ طيب اجلس هناك او
    امشى .. !!
    سافر الوالد الى منطقته ..ثم ذهب القاضى بعد الجلسة الى منزله ليبحث عن والده ويعتذر
    له ..الاّ انه لم يجده فما كان منه الا ان اخذ اسرته وبعض الاجاويد ليلحق به هناك
    فـتـمّ الصلح ..



    يا اخي مشتاقون والله

    وجاييك راجع للتعليق


    محبتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 12:33 PM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 03-14-2007
مجموع المشاركات: 7330

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    الأخوان محمد احمد الخضر والطيب شيقوق ..
    كل الشكر لكما ..
    سوف أعود إن وجدت براح لأحكي لكم قصة محاكمتي لفكي التنزيل ..
    ..
    فيصلنا ..
    ياخي الفديو دا في محله داك ضربة معلم ..
    سكت الخشامة وقطع قول قل خطيب.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 12:57 PM

الزاكى عبد الحميد
<aالزاكى عبد الحميد
تاريخ التسجيل: 12-09-2005
مجموع المشاركات: 895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: محمد على طه الملك)

    أهو دا الشغل!
    ثقافة قانونية بالمجان!
    في انتظار المزيد من المفيد
    تراني راجيك في اللفة عشان تطلع بملخص
    ينفع لجلسة من جلسات الأحد..

    تحياتي وشكراً اللخو..

    الزاكي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 01:12 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الزاكى عبد الحميد)

    Quote: تم تعديل للمداخلة لضغوطات خارجية


    تسقط الرقابة القبلية


    يا اخي انت انسان مسلط ومسنوح كتلني بالضحك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 01:15 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    مولانا الملك

    Quote: سوف أعود إن وجدت براح لأحكي لكم قصة محاكمتي لفكي التنزيل ..


    نحن في انتظارك يا زعيم


    اطيب الاماني
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 01:15 PM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 06-16-2002
مجموع المشاركات: 4086

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: محمد على طه الملك)

    استقالة رئيس القضاء بابكر عوض الله

    بعد أن عدلت الجمعية التأسيسية الدستور وحلت الحزب الشيوعى وطردت نوابه لجأ الحزب الشيوعى الى القضاء محراب العدالة وحصنها طاعنا بقضية دستورية فى هذا التعديل

    بعد نحو عام من التداول أصدرت المحكمة قرارها في يوم 22/12/1966م ، إذ خلصت في النهاية الى أن الحقوق الأساسية المكفولة في الدستور لا يمكن تقييدها بواسطة المشرع وأن التعديل غير دستوري وبالتالي تعتبر كل التشريعات التي بنيت عليها باطلة بما فيها قانون حل الحزب الشيوعي وقرار طرد أعضاء البرلمان .
    في مساء ذات اليوم عقد مجلس الوزراء برئاسة الصادق المهدى جلسة طارئة أصدر بعدها قرارا ًغير مدروس جاء فيه "أن الجمعية التأسيسية هي الهيئة العليا في البلاد ومصدر السلطات وسيادتها فوق كل سيادة وحقها في تعديل الدستور حق لا يسلب وحرية لا يعتدى عليها ، وأي اعتداء عليها اعتداء على هذا الشعب........"
    المخرج الوحيد الذي تبقى كان مجلس السيادة ، إذ تطلع الشعب الى ما قد يصدره المجلس في شأن حل هذه الأزمة الخطيرة ، بيد أن المجلس فاجأ الجميع في بيان شهير صدر في 19/4/1967م وصف فيه الحكم الصادر من المحكمة العليا بالخطأ وأن سلوك المحكمة كانت بدعة لم يسمع بها من قبل وخروج عن الحياد الذي يجب أن تتصف به المحكمة ليطمئن الناس الى أحكامها. وهكذا تم القضاء على آخر بارقة أمل في حل الأزمة .
    عندها اجتمعت نقابة المحامين وأصدرت قرارا ً جاء فيه أن بيان مجلس السيادة يعتبر خروجا ً على الدستور وإنتهاكا ًلإستقلال القضاء كما إجتمع معظم القضاة في جمهورية السودان وقرروا تقديم استقالات جماعية إذا لم تحل هذه الأزمة بصورة ترد للقضاء كرامته واعتباره واستقلاله

    الا ان رئيس القضاء آنذاك بابكر عوض الله قدم استقالة مكتوبة هذا بعض منها


    السادة رئيس وأعضاء مجلس السيادة الموقر
    تحية واحتراما ً.. وبعد ....
    يسرني أن أخطركم بموجب هذا انني قد قررت التخلي عن منصبي كرئيس للقضاء وأرجو أن تعتبروا هذا إخطارا ً مني بالتقاعد وفقا ًلأحكام المادة 31 (2) من قانون المعاشات لسنة 1962م.
    إنه ليؤلمني أن يكون الدافع الوحيد لهذه الخطوة من جانبي هو موقف مجلسكم الموقر من القضية الدستورية .......... لقد حاولتم في بيانكم الأخير أن تصفوا رأيكم في الحكم بأنه مجرد رأي، ليس رأيا ً قضائيا وأن للمرء أن يتساءل ما هي المصلحة العامة في أن تبدى هيئة لها خطرها الدستورى كهيئتكم رأيا مجردا فى حكم قضائى وهى تعلم أن هذا الرأي لا يخدم غرضا ً من الناحية القضائية – كما للمرء أن يتساءل ما هي الضمانات في أن تكفوا في المستقبل عن ابداء الأراء المجردة في أحكام المحاكم؟
    اسمحوا لي أن أؤكد أن الجرح العميق الذي تركه عملكم هذا في الكيان القضائي سوف لن يندمل ما دمتم قدمتم الكبرياء الشخصي على المصلحة العامة ورفضتم ان تسحبوا بيانكم المذكور أو أن تعتذروا عن الخطأ الذي ارتكبتموه.
    أرجوا أن تسمحوا لي أن أقرر بهذه المناسبة أنني خدمت القضاء قرابة ربع قرن كان أغلبها في ظروف حالكة عانيت فيها الكثير من محاولات الحكومات المختلفة لفرض سلطانها لتحقيق المآرب السياسية ولكنني أحمد الله على أنني أترك القضاء وأنا مرتاح النفس لأنني لم أقدم يوما ًعلى عمل لم يرض عنه ضميري.
    .... لقد كان الاستعمار يريد للقضاء أن يكون أداة طيعة في يده ووقفت في وجهه وأنا في أول درجات القضاء ثم أتت الحكومات الوطنية المتعاقبة ونحت نفس المحنة....أقولها بكل صراحة وقوة أنني لم أشهد في كل حياتي القضائية اتجاهاً نحو تحطيم الجهاز القضائي والتحقير من شأنه والنيل من استقلاله كما أرى اليوم.
    .....انني أرى أنه من واجبى أن أوجه النصح لمن لا يؤمنون بحكم القانون ان نظم الحكم السياسية لا تخشى القضاء ولا تستعديه لأن القضاء السليم انما هو أقوى سند لكل حكومة تستشعر واجباتها من ايمان مطلق في حكم الدستور وسيادة القانون
    .....انه وإذا يؤلمني هذا الاتجاه الشاذ في ظروف أحوج ما تكون البلاد فيها لقضاء نزيه مستقل، ليشرفني انني عملت ما في وسعي لصيانة استقلال القضاء منذ أن كان لي شرف تضمين ذلك المبدأ في ميثاق أكتوبر ولا أريد لنفسي أن أبقى على رأس الجهاز القضائي لأشهد عملية تصفيته وتقطيع أوصاله وكتابة الفصل المحزن الأخير من فصول تاريخه...... بابكر عوض الله – رئيس القضاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 01:20 PM

هاشم أحمد خلف الله
<aهاشم أحمد خلف الله
تاريخ التسجيل: 01-16-2007
مجموع المشاركات: 6441

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: wadalzain)

    Quote: أهو دا الشغل!
    ثقافة قانونية بالمجان!
    في انتظار المزيد من المفيد
    تراني راجيك في اللفة عشان تطلع بملخص
    ينفع لجلسة من جلسات الأحد..


    ومنكم نستفيد يا شيقا يا لذيذ

    تخريمة :-

    ود الملك ما عرفت منك حاجة إن شاء الله
    تمكنت من سماع مرزوق !!!

    شكراً تاني يا شيقا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 01:46 PM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 06-16-2002
مجموع المشاركات: 4086

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: هاشم أحمد خلف الله)

    القضية الدستورية التى ذكرتها اعلاه وبسببها قدم بابكر عوض الله استقالته المشهورة رفعها جوزيف قرنق وآخرون ضد مجلس السيادة وآخرون كان محامو رافعى القضية هم الاستاذ عابدين اسماعيل والاستاذ عبدالوهاب محمد عبدالوهاب والاستاذ أحمد سليمان ومحامو المدعى عليها او المطعون ضدها او بالاصح بالنيابة عنها هم الاستاذ عثمان خالد والاستاذ يوسف ميخاييل والاستاذ حسين محمد حسين عن النائب العام .

    كتب الحكم من القضاة فى المحمة مولانا صلاح حسن

    حيث جاء فيه :

    the fundamental rights secured by article 5 ( 2 ) of the Transional Constitution as amended in 1964 were immune from abridgment by legislation or constitutional amendment by the Constituent Assembly . the Constitution makers by omitting to provide machinery for constitutional amendment intended that guaranteed fundamental rights should not be subject to any abridgment by constitutional amendment or legislation during the transitional period of two years it was the paramount duty of the Assembly during those two years to draft and pass the permanent Constitution
    in interpreting any enactment the Sudan Courts stick to the letter of the law and give the words their grammatecal meaning

    obiter dictum : assuming that the constituent assembly was empowered to amend the transitional constitution such amendment could not be made by a two - thirds majority of those members present and voting the amendment to be valid should be passed by a two - thirds majority of the total coposition of the assembly
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 01:31 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: wadalzain)

    اخي ود الزين

    لله درك وانت تفتح المسارات في نواصي من القانون مثيرة للجدل والنقاش الفقهي القانوني ولعل مسألة حل الحزب الشيوعي وعدم التزام البرلمان باحكام القضاء هي واحدة من ظواهر النيل من استقلال القضاء حتى في عهود الديموقراطية واحسب انها ظلت وصمة على جبين من يدعون انهم رواد الحكم الديموقراطي الراشد .

    ان استقلال السلطة القضائية يعتبر صمام الامان في أداء مهامها الوظيفية بأمان وحيادية كنتيجةً من نتائج مبدأي الفصل بين السلطات وسيادة القانون، لأنه من المُفترض أن تُمارس عملها باستقلال وحيادية، وإن أي مُساس أو تأثير أو تدخل في شأنها يدل على العبث بجلالة القضاء وإخلال بميزان العدل والإنصاف وتقويض لدعائم الحكم.
    فلا بد من توفر مُقومات أساسية لتوفر مفهم استقلال القضاء في الدولة:

    1. أن يكون القضاء سلطة وليس مجرد وظيفة: أي يُمارس القضاء سلطة حيادية، يضمن استقلالها من الضغوط السياسية، وضرورة وجود نصوص دستورية وقانونية تُرصد لتأمين استقلالها في أداء القضاة لوظائفهم، وليس بتخصيص مواد قانونية ودستورية تربط مصير القضاء بحزب حاكم وأوحد وأشمل في الدولة... فأي استقلال قضائي يُمارس فيها القضاة وظيفة وبضغوط متعددة وليس ممارسة سلطة...
    2. أن يكون القضاء سلطة مستقلة: أي أن تقف السلطة القضائية على قدم المساواة مع السلطات الأخرى في الدولة، وعدم تمكين السلطات الأخرى التدخل في شؤونها، بعيداً عن أقلام وفرمانات السلطة الأمنية التي تحكم الدولة والمجتمع بموجب نص دستوري غير شرعي وغير قانوني...
    3. أن يكون القضاء جهة متخصصة: إذ أن التخصص في العمل القضائي المهني هو أولى الأولويات لأداء القضاة لوظائفهم بجدارة وحيادية ومهنية صادقة مُنصفة وعادلة، ذلك احتراماً للمهنة البشرية الأكثر رُقياً، كونهم يُصدرون أحكام حسب قناعاتهم وضمائرهم الشخصية ضمن آليات قواعد ونصوص معينة، ولأن القضاء مؤسسة ذات طبيعة خاصة فهي أولى لممارسة عملها بمبدأ التخصص...
    4. أن يكون القضاء محايداً: أي يصدروا أحكامهم بغض النظر عن الأطراف المتخاصمة والمتنازعة دون انحياز، بهدف تحقيق العدالة والإنصاف، حيث تحرص الأنظمة ذات طبيعة -دولة القانون- على تحقيق الظروف الملائمة لعمل القضاء بحيادية مُتميزة، فيُحظر على القضاة الانتماء إلى أي حزب سياسي أو طائفي... ذلك لأن الانتماء يُعني الخضوع لهذه المؤثرات والتوجه نهو الفساد و... أما ما هو المعنى من ربط واشتراط مصير تعيين القضاة بحزب سياسي حاكم وبموافقات أمنية...

    من المفروض أن يقف القضاء بين المواطن والدولة كدعامة ضد الإفراط في سوء الاستعمال الخاطئ للسلطة أو تجاوز الحدود الدستورية أو القانونية من قبل السلطتين التنفيذية و التشريعية و... وسّن دستور وقوانين يمنع من التدخل في شؤونها والحفاظ على استقلالها لممارسة مهامها بحيادية واستقلال وتخصص وسلطة، من خلال إرساء جديد لمبادئ الفصل بين السلطات واستقلال القضاء وسيادة القانون، بعيداً عن احتكار كل شيء وإقصاء الغير، وذلك للنهوض بسلطة دولة تحترم مبادئ دستورية وقعت عليها من أجل الحفاظ على موالاة مواطنيها لسلطة حكامها،



    اكرر لك خالص شكري وجزيل امتناني

    (عدل بواسطة الطيب شيقوق on 02-10-2009, 01:45 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 01:34 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    زيكو

    سلام بالبراميل

    Quote: أهو دا الشغل!
    ثقافة قانونية بالمجان!
    في انتظار المزيد من المفيد
    تراني راجيك في اللفة عشان تطلع بملخص
    ينفع لجلسة من جلسات الأحد..



    ابشر يا اللخو تلقاني في اللفة مصنغر وببرم في شنباتي

    لقيتني كيف؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 01:38 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    الاخ هاشم ابو احمد

    يا ايها الشاعر الغنائي الفذ

    Quote: ومنكم نستفيد يا شيقا يا لذيذ



    انت بس املانا نغم وطرب وخلى لينا الباقية


    الاغنية سمعتها عشرات المرات قمة في الابداع يا عظيم

    تحياتي للاسرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 01:52 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    الاخ ود الزين

    Quote: in interpreting any enactment the Sudan Courts stick to the letter of the law and give the words their grammatecal meaning


    This is a very high sounding language indeed

    Quote:
    Quote: obiter dictum : assuming that the constituent assembly was empowered to amend the transitional constitution such amendment could not be made by a two - thirds majority of those members present and voting the amendment to be valid should be passed by a two - thirds majority of the total coposition of the assembly


    Absolutely correct

    All the best
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 02:07 PM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 06-16-2002
مجموع المشاركات: 4086

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)



    لقد اقتبس مولانا صلاح حسن فى حكمه فهم راقى ومتقدم لحقوق الانسان والديمقراطية اقتبسه من رئيس القضاء اليابانى كوتارو تانكا تعليقا على الدستور اليابانى جاء فيه :


    in view of the new constitution fundamental human rights were not created by the state but are eternal and universal institutions common to all mankind and antedating the state and founded upon natural law unlike the old constitution based on legal posititivism the new constituition has a natural law of foundation the supra constitutional character of natural law is clearly expressed in its preamble declaring that this ( the principle of democracy ) is a universal principle of mankind upon which this constitution is founded we reject and revoke all constitutions , laws , ordinances and prescripts in conflict herewith the sanctity of natural law is carried a step further by conferring upon the courts , especially the supreme court the power of juridical review fundamental rights derived from natural law are written into the constitution and the constitution provides the court with power to review any act violating those rights the supreme court is popularly called " the guardian of the Constitution " and itis in fact not unreasonable to regard the supreme court as a bulwark of human rights.


    لله دره مولانا صلاح حسن من هذا الكلام الذى يساوى وزنه ذهب ، اين قضاة محكتنا الدستوريه الآن من هذا الكلام الراقى الذى يعطى وزنا عاليا لحقوق الانسان تفوق الدستور والبرلمان.ويعطى للمحاكم قيمتها الحقيقيه ووزنها الحقيقى التى هى حارسة وصائنة لحقوق الانسان من تغول المشرع او الجهة التنفيذية لاحظ معى هذا القول السديد we reject and revoke all constitutions, laws, ordinances and prescripts in conflict herewith
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 02:22 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: wadalzain)

    ود الزين

    جاييك برواقة يا ايها العالم الممتع اين كنت انت ايها الحبيب؟

    ماشي آكل بس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 04:30 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    الاخ ود الزين

    تامل في المقطع المقتبس ده
    Quote:
    in view of the new constitution fundamental human rights were not created by the state but are eternal and universal institutions common to all mankind and antedating the state and founded upon natural law unlike the old constitution based on legal posititivism the new constituition has a natural law of foundation the supra constitutional character of natural law is clearly expressed in its preamble declaring that this ( the principle of democracy ) is a universal principle of mankind upon which this constitution is founded we reject and revoke all constitutions , laws , ordinances and prescripts in conflict herewith the sanctity of natural law is carried a step further by conferring upon the courts , especially the supreme court the power of juridical review fundamental rights derived from natural law are written into the constitution and the constitution provides the court with power to review any act violating those rights the supreme court is popularly called " the guardian of the Constitution " and itis in fact not unreasonable to regard the supreme court as a bulwark of human rights
    .


    تصور ود الزين اخوى الابداع القانوني المتكامل دعني انقلك لتصفح هذا اللنك الذي عرف فيه هذا المصطلح الفقهي :-


    Quote: founded upon natural law unlike the old constitution based on legal posititivism the new constituition has a natural law


    http://plato.stanford.edu/entries/legal-positivism/

    What is legal positivisim?

    Quote: Legal positivism is the thesis that the existence and content of law depends on social facts and not on its merits. The English jurist John Austin (1790-1859) formulated it thus: “The existence of law is one thing; its merit and demerit another. Whether it be or be not is one enquiry; whether it be or be not conformable to an assumed standard, is a different enquiry.” (1832, p. 157) The positivist thesis does not say that law's merits are unintelligible, unimportant, or peripheral to the philosophy of law. It says that they do not determine whether laws or legal systems exist. Whether a society has a legal system depends on the presence of certain structures of governance, not on the extent to which it satisfies ideals of justice, democracy, or the rule of law. What laws are in force in that system depends on what social standards its officials recognize as authoritative; for example, legislative enactments, judicial decisions, or social customs. The fact that a policy would be just, wise, efficient, or prudent is never sufficient reason for thinking that it is actually the law, and the fact that it is unjust, unwise, inefficient or imprudent is never sufficient reason for doubting it. According to positivism, law is a matter of what has been posited (ordered, decided, practiced, tolerated, etc.); as we might say in a more modern idiom, positivism is the view that law is a social construction. Austin thought the thesis “simple and glaring.” While it is probably the dominant view among analytically inclined philosophers of law, it is also the subject of competing interpretations together with persistent criticisms and misunderstandings.

    Legal positivism has a long history and a broad influence. It has antecedents in ancient political philosophy and is discussed, and the term itself introduced, in mediaeval legal and political thought (see Finnis 1996). The modern doctrine, however, owes little to these forbears. Its most important roots lie in the conventionalist political philosophies of Hobbes and Hume, and its first full elaboration is due to Jeremy Bentham (1748-1832) whose account Austin adopted, modified, and popularized. For much of the next century an amalgam of their views, according to which law is the command of a sovereign backed by force, dominated legal positivism and English philosophical reflection about law. By the mid-twentieth century, however, this account had lost its influence among working legal philosophers. Its emphasis on legislative institutions was replaced by a focus on law-applying institutions such as courts, and its insistence of the role of coercive force gave way to theories emphasizing the systematic and normative character of law. The most important architects of this revised positivism are the Austrian jurist Hans Kelsen (1881-1973) and the two dominating figures in the analytic philosophy of law, H.L.A. Hart (1907-92) and Joseph Raz among whom there are clear lines of influence, but also important contrasts. Legal positivism's importance, however, is not confined to the philosophy of law. It can be seen throughout social theory, particularly in the works of Marx, Weber, and Durkheim, and also (though here unwittingly) among many lawyers, including the American “legal realists” and most contemporary feminist scholars. Although they disagree on many other points, these writers all acknowledge that law is essentially a matter of social fact. Some of them are, it is true, uncomfortable with the label “legal positivism” and therefore hope to escape it. Their discomfort is sometimes the product of confusion. Lawyers often use “positivist” abusively, to condemn a formalistic doctrine according to which law is always clear and, however pointless or wrong, is to be rigorously applied by officials and obeyed by subjects. It is doubtful that anyone ever held this view; but it is in any case false, it has nothing to do with legal positivism, and it is expressly rejected by all leading positivists. Among the philosophically literate another, more intelligible, misunderstanding may interfere. Legal positivism is here sometimes associated with the homonymic but independent doctrines of logical positivism (the meaning of a sentence is its mode of verification) or sociological positivism (social phenomena can be studied only through the methods of natural science). While there are historical connections, and also commonalities of temper, among these ideas, they are essentially different. The view that the existence of law depends on social facts does not rest on a particular semantic thesis, and it is compatible with a range of theories about how one investigates social facts, including non-naturalistic accounts. To say that the existence of law depends on facts and not on its merits is a thesis about the relation among laws, facts, and merits, and not otherwise a thesis about the individual relata. Hence, most traditional “natural law” moral doctrines--including the belief in a universal, objective morality grounded in human nature--do not contradict legal positivism. The only influential positivist moral theories are the views that moral norms are valid only if they have a source in divine commands or in social conventions. Such theists and relativists apply to morality the constraints that legal positivists think hold for law.

    2. The Existence and Sources of Law
    Every human society has some form of social order, some way of marking and encouraging approved behavior, deterring disapproved behavior, and resolving disputes. What then is distinctive of societies with legal systems and, within those societies, of their law? Before exploring some positivist answers, it bears emphasizing that these are not the only questions worth asking. While an understanding of the nature of law requires an account of what makes law distinctive, it also requires an understanding of what it has in common with other forms of social control. Some Marxists are positivists about the nature of law while insisting that its distinguishing characteristics matter less than its role in replicating and facilitating other forms of domination. (Though other Marxists disagree: see Pashukanis). They think that the specific nature of law casts little light on their primary concerns. But one can hardly know that in advance; it depends on what the nature of law actually is.

    According to Bentham and Austin, law is a phenomenon of large societies with a sovereign: a determinate person or group who have supreme and absolute de facto power -- they are obeyed by all or most others but do not themselves similarly obey anyone else. The laws in that society are a subset of the sovereign's commands: general orders that apply to classes of actions and people and that are backed up by threat of force or “sanction.” This imperatival theory is positivist, for it identifies the existence of legal systems with patterns of command and obedience that can be ascertained without considering whether the sovereign has a moral right to rule or whether his commands are meritorious. It has two other distinctive features. The theory is monistic: it represents all laws as having a single form, imposing obligations on their subjects, though not on the sovereign himself. The imperativalist acknowledges that ultimate legislative power may be self-limiting, or limited externally by what public opinion will tolerate, and also that legal systems contain provisions that are not imperatives (for example, permissions, definitions, and so on). But they regard these as part of the non-legal material that is necessary for, and part of, every legal system. (Austin is a bit more liberal on this point). The theory is also reductivist, for it maintains that the normative language used in describing and stating the law -- talk of authority, rights, obligations, and so on -- can all be analyzed without remainder in non-normative terms, ultimately as concatenations of statements about power and obedience.

    Imperatival theories are now without influence in legal philosophy (but see Ladenson and Morison). What survives of their outlook is the idea that legal theory must ultimately be rooted in some account of the political system, an insight that came to be shared by all major positivists save Kelsen. Their particular conception of a society under a sovereign commander, however, is friendless (except among Foucauldians, who strangely take this relic as the ideal-type of what they call “juridical” power). It is clear that in complex societies there may be no one who has all the attributes of sovereignty, for ultimate authority may be divided among organs and may itself be limited by law. Moreover, even when “sovereignty” is not being used in its legal sense it is nonetheless a normative concept. A legislator is one who has authority to make laws, and not merely someone with great social power, and it is doubtful that “habits of obedience” is a candidate reduction for explaining authority. Obedience is a normative concept. To distinguish it from coincidental compliance we need something like the idea of subjects being oriented to, or guided by, the commands. Explicating this will carry us far from the power-based notions with which classical positivism hoped to work. The imperativalists' account of obligation is also subject to decisive objections (Hart, 1994, pp. 26-78; and Hacker). Treating all laws as commands conceals important differences in their social functions, in the ways they operate in practical reasoning, and in the sort of justifications to which they are liable. For instance, laws conferring the power to marry command nothing; they do not obligate people to marry, or even to marry according to the prescribed formalities. Nor is reductivism any more plausible here: we speak of legal obligations when there is no probability of sanctions being applied and when there is no provision for sanctions (as in the duty of the highest courts to apply the law). Moreover, we take the existence of legal obligations to be a reason for imposing sanctions, not merely a consequence of it.

    Hans Kelsen retains the imperativalists' monism but abandons their reductivism. On his view, law is characterized by a basic form and basic norm. The form of every law is that of a conditional order, directed at the courts, to apply sanctions if a certain behavior (the “delict”) is performed. On this view, law is an indirect system of guidance: it does not tell subjects what to do; it tells officials what to do to its subjects under certain conditions. Thus, what we ordinarily regard as the legal duty not to steal is for Kelsen merely a logical correlate of the primary norm which stipulates a sanction for stealing (1945, p. 61). The objections to imperatival monism apply also to this more sophisticated version: the reduction misses important facts, such as the point of having a prohibition on theft. (The courts are not indifferent between, on the one hand, people not stealing and, on the other, stealing and suffering the sanctions.) But in one respect the conditional sanction theory is in worse shape than is imperativalism, for it has no principled way to fix on the delict as the duty-defining condition of the sanction -- that is but one of a large number of relevant antecedent conditions, including the legal capacity of the offender, the jurisdiction of the judge, the constitutionality of the offense, and so forth. Which among all these is the content of a legal duty?

    Kelsen's most important contribution lies in his attack on reductivism and his doctrine of the “basic norm.” He maintains that law is normative and must understood as such. Might does not make right -- not even legal right -- so the philosophy of law must explain the fact that law is taken to impose obligations on its subjects. Moreover, law is a normative system: “Law is not, as it is sometimes said, a rule. It is a set of rules having the kind of unity we understand by a system” (1945, p. 3). For the imperativalists, the unity of a legal system consists in the fact that all its laws are commanded by one sovereign. For Kelsen, it consists in the fact that they are all links in one chain of authority. For example, a by-law is legally valid because it is created by a corporation lawfully exercising the powers conferred on it by the legislature, which confers those powers in a manner provided by the constitution, which was itself created in a way provided by an earlier constitution. But what about the very first constitution, historically speaking? Its authority, says Kelsen, is “presupposed.” The condition for interpreting any legal norm as binding is that the first constitution is validated by the following “basic norm:” “the original constitution is to be obeyed.” Now, the basic norm cannot be a legal norm -- we cannot fully explain the bindingness of law by reference to more law. Nor can it be a social fact, for Kelsen maintains that the reason for the validity of a norm must always be another norm -- no ought from is. It follows, then, that a legal system must consist of norms all the way down. It bottoms in a hypothetical, transcendental norm that is the condition of the intelligibility of any (and all) other norms as binding. To “presuppose” this basic norm is not to endorse it as good or just -- resupposition is a cognitive stance only -- but it is, Kelsen thinks, the necessary precondition for a non-reductivist account of law as a normative system.

    There are many difficulties with this, not least of which is the fact that if we are willing to tolerate the basic norm as a solution it is not clear why we thought there was a problem in the first place. One cannot say both that the basic norm is the norm presupposing which validates all inferior norms and also that an inferior norm is part of the legal system only if it is connected by a chain of validity to the basic norm. We need a way into the circle. Moreover, it draws the boundaries of legal systems incorrectly. The Canadian Constitution of 1982 was lawfully created by an Act of the U.K. Parliament, and on that basis Canadian law and English law should be parts of a single legal system, rooted in one basic norm: ‘The (first) U.K. constitution is to be obeyed.’ Yet no English law is binding in Canada, and a purported repeal of the Constitution Act by the U.K. would be without legal effect in Canada.

    If law cannot ultimately be grounded in force, or in law, or in a presupposed norm, on what does its authority rest? The most influential solution is now H.L.A. Hart's. His solution resembles Kelsen's in its emphasis on the normative foundations of legal systems, but Hart rejects Kelsen's transcendentalist, Kantian view of authority in favour of an empirical, Weberian one. For Hart, the authority of law is social. The ultimate criterion of validity in a legal system is neither a legal norm nor a presupposed norm, but a social rule that exists only because it is actually practiced. Law ultimately rests on custom: customs about who shall have the authority to decide disputes, what they shall treat as binding reasons for decision, i.e. as sources of law, and how customs may be changed. Of these three “secondary rules,” as Hart calls them, the source-determining rule of recognition is most important, for it specifies the ultimate criteria of validity in the legal system. It exists only because it is practiced by officials, and it is not only the recognition rule (or rules) that best explains their practice, it is rule to which they actually appeal in arguments about what standards they are bound to apply. Hart's account is therefore conventionalist (see Marmor, and Coleman, 2001): ultimate legal rules are social norms, although they are neither the product of express agreement nor even conventions in the Schelling-Lewis sense (see Green 1999). Thus for Hart too the legal system is norms all the way down, but at its root is a social norm that has the kind of normative force that customs have. It is a regularity of behavior towards which officials take “the internal point of view:” they use it as a standard for guiding and evaluating their own and others' behavior, and this use is displayed in their conduct and speech, including the resort to various forms of social pressure to support the rule and the ready application of normative terms such as “duty” and “obligation” when invoking it.

    It is an important feature of Hart's account that the rule of recognition is an official custom, and not a standard necessarily shared by the broader community. If the imperativalists' picture of the political system was pyramidal power, Hart's is more like Weber's rational bureaucracy. Law is normally a technical enterprise, characterized by a division of labour. Ordinary subjects' contribution to the existence of law may therefore amount to no more than passive compliance. Thus, Hart's necessary and sufficient conditions for the existence of a legal system are that “those rules of behavior which are valid according to the system's ultimate criteria of validity must be generally obeyed, and ... its rules of recognition specifying the criteria of legal validity and its rules of change and adjudication must be effectively accepted as common public standards of official behavior by its officials” (1994, p. 116). And this division of labour is not a normatively neutral fact about law; it is politically charged, for it sets up the possibility of law becoming remote from the life of a society, a hazard to which Hart is acutely alert (1994, p. 117; cf. Waldron).

    Although Hart introduces the rule of recognition through a speculative anthropology of how it might emerge in response to certain deficiencies in a customary social order, he is not committed to the view that law is a cultural achievement. To the contrary, the idea that legal order is always a good thing, and that societies without it are deficient, is a familiar element of many anti-positivist views, beginning with Henry Maine's criticism of Austin on the ground that his theory would not apply to certain Indian villages. The objection embraces the error it seeks to avoid. It imperialistically assumes that it is always a bad thing to lack law, and then makes a dazzling inference from ought to is: if it is good to have law, then each society must have it, and the concept of law must be adjusted to show that it does. If one thinks that law is a many splendored thing, one will be tempted by a very wide concept of law, for it would seem improper to charge others with missing out. Positivism simply releases the harness. Law is a distinctive form of political order, not a moral achievement, and whether it is necessary or even useful depends entirely on its content and context. Societies without law may be perfectly adapted to their environments, missing nothing.

    A positivist account of the existence and content of law, along any of the above lines, offers a theory of the validity of law in one of the two main senses of that term (see Harris, pp. 107-111). Kelsen says that validity is the specific mode of existence of a norm. An invalid marriage is not a special kind of marriage having the property of invalidity; it is not a marriage at all. In this sense a valid law one that is systemically valid in the jurisdiction -- it is part of the legal system. This is the question that positivists answer by reference to social sources. It is distinct from the idea of validity as moral propriety, i.e. a sound justification for respecting the norm. For the positivist, this depends on its merits. One indication that these senses differ is that one may know that a society has a legal system, and know what its laws are, without having any idea whether they are morally justified. For example, one may know that the law of ancient Athens included the punishment of ostracism without knowing whether it was justified, because one does not know enough about its effects, about the social context, and so forth.

    No legal positivist argues that the systemic validity of law establishes its moral validity, i.e. that it should be obeyed by subjects or applied by judges. Even Hobbes, to whom this view is sometimes ascribed, required that law actually be able to keep the peace, failing which we owe it nothing. Bentham and Austin, as utilitarians, hold that such questions always turn on the consequences and both acknowledge that disobedience is therefore sometimes fully justified. Kelsen insists that “The science of law does not prescribe that one ought to obey the commands of the creator of the constitution” (1967, p. 204). Hart thinks that there is only a prima facie duty to obey, grounded in and thus limited by fairness -- so there is no obligation to unfair or pointless laws (Hart 1955). Raz goes further still, arguing that there isn't even a prima facie duty to obey the law, not even in a just state (Raz 1979, pp. 233-49). The peculiar accusation that positivists believe the law is always to be obeyed is without foundation. Hart's own view is that an overweening deference to law consorts more easily with theories that imbue it with moral ideals, permitting “an enormous overvaluation of the importance of the bare fact that a rule may be said to be a valid rule of law, as if this, once declared, was conclusive of the final moral question: ‘Ought this law to be obeyed?” (Hart 1958, p. 75



    وقد ذهب ليقول في حيثياته:-

    Quote: the new constituition has a natural law


    In contemporary jurisprudence
    In jurisprudence, natural law can refer to the several doctrines:

    That just laws are immanent in nature; that is, they can be "discovered" or "found" but not "created" by such things as a bill of rights;
    That they can emerge by the natural process of resolving conflicts, as embodied by the evolutionary process of the common law; or
    That the meaning of law is such that its content cannot be determined except by reference to moral principles. These meanings can either oppose or complement each other, although they share the common trait that they rely on inherence as opposed to design in finding just laws.
    Whereas legal positivism would say that a law can be unjust without it being any less a law, a natural law jurisprudence would say that there is something legally deficient about an unjust law. Legal interpretivism, famously defended in the English speaking world by Ronald Dworkin, claims to have a position different from both natural law and positivism.

    Besides utilitarianism and Kantianism, natural law jurisprudence has in common with virtue ethics that it is a live option for a first principles ethics theory in analytic philosophy.

    The concept of natural law was very important in the development of the English common law. In the struggles between Parliament and the monarch, Parliament often made reference to the Fundamental Laws of England which were at times said to embody natural law principles since time immemorial and set limits on the power of the monarchy. According to William Blackstone, however, natural law might be useful in determining the content of the common law and in deciding cases of equity, but was not itself identical with the laws of England. Nonetheless, the implication of natural law in the common law tradition has meant that the great opponents of natural law and advocates of legal positivism, like Jeremy Bentham have also been staunch critics of the common law.

    Natural law jurisprudence is currently undergoing a period of reformulation (as is legal positivism). The most prominent contemporary natural law jurist, Australian John Finnis, is based in Oxford, but there are also Americans Germain Grisez, Robert P. George, and Canadian Joseph Boyle. All have tried to construct a new version of natural law. The 19th-century anarchist and legal theorist, Lysander Spooner, was also a figure in the expression of modern natural law.

    "New Natural Law" as it is sometimes called, originated with Grisez. It focuses on "basic human goods," such as human life, knowledge, and aesthetic experience, which are self-evidently and intrinsically worthwhile, and states that these goods reveal themselves as being incommensurable with one another.


    راجع

    http://en.wikipedia.org/wiki/Natural_law


    معزتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 04:36 PM

فيصل محمد خليل
<aفيصل محمد خليل
تاريخ التسجيل: 12-15-2005
مجموع المشاركات: 23801

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    Quote: Quote:
    in view of the new constitution fundamental human rights were not created by the state but are eternal and universal institutions common to all mankind and antedating the state and founded upon natural law unlike the old constitution based on legal posititivism the new constituition has a natural law of foundation the supra constitutional character of natural law is clearly expressed in its preamble declaring that this ( the principle of democracy ) is a universal principle of mankind upon which this constitution is founded we reject and revoke all constitutions , laws , ordinances and prescripts in conflict herewith the sanctity of natural law is carried a step further by conferring upon the courts , especially the supreme court the power of juridical review fundamental rights derived from natural law are written into the constitution and the constitution provides the court with power to review any act violating those rights the supreme court is popularly called " the guardian of the Constitution " and itis in fact not unreasonable to regard the supreme court as a bulwark of human rights



    يا خبر اسود الود دا بيعرف لغات

    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 04:45 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: فيصل محمد خليل)

    فيصل

    Quote: يا خبر اسود الود دا بيعرف لغات


    اما انعدل وصلح كلامك وبطل درابك ولا هسع انادي قريبك الدبلوماسي منان يعلن كونك persona non grata طبعا دى مفردة لاتينية تستعمل في التخاطب الدبلوماسي وتستعمل دائما عندما يكون هنالك سفير او احد اعضاء بعثته الدبلوماسية غير مرغوب فيه من قبل الدولة المضيفة فحينذ يخاطب من قبل الدولة المضيفة باعتبار كونه persona non grata او بالعربي العديل شخص غير مرغوب فيه


    هييييييييييييييييع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 05:01 PM

فيصل محمد خليل
<aفيصل محمد خليل
تاريخ التسجيل: 12-15-2005
مجموع المشاركات: 23801

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    Quote: persona non grata


    يعني انا حاكونا متاتا عديل كدا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 04:59 PM

عبدالعزيز الفاضلابى
<aعبدالعزيز الفاضلابى
تاريخ التسجيل: 07-02-2008
مجموع المشاركات: 7275

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    الطيب ,,
    صباحاتك ندية ,,
    أها من هنا وجاى داير ادخل فى الجد ,, البوست جميل ,, وسأركز على المواقف التى لها علاقة بقانون الإثبات فهذا الفرع من القانون ممتع كما تعلم ومعظم المواقف ربما تدور حوله,,وارجو ان تسعفنى الذاكرة وأرجو منكم التصحيح فى الوقائع لأننى اتذكر بعضها طشاش طشاش.
    وأبدأ بهذه القضية واحسب انها حدثت فى زمن المحجوب ولا أذكر العدد واعتقد انها حدثت فى الشمالية.
    تدور وقائع القضية حول رجلين اختصما على جرف (ارض على النيل) وحدث ان تقابلا فى الجرف موضوع النزاع بعد غروب الشمس ولم يكن من احد غيرهما,, وأثار النقاش بينهما معركة انتهت بأن ضرب المتهم المجنى عليه بالطورية على رأسه فخر ارضا وسالت الدماء منه وسكنت حركته ,, ظن المتهم موت المجنى عليه فقذفه فى النيل ليتستر على جريمته ولكن الطب الشرعى اثبت فى تقريره ان المجنى عليه مات غرقا ولم يمت بسبب الضرب على الرأس.
    دفع محامو المتهم بانتفاء قصد القتل لدى المتهم وقالوا انه عندما قذفه فى النيل لم يقصد قتله انما قصد التخلص من الجثة وطالبوا بتوصيف الجريمة على انها أذى جسيم ولكن المحكمة الأعلى جاء فى قرارها رفض الدفع وقالت ان المتهم توفر لديه قصد القتل كل الوقت ,,
    انا شخصيا أميل الى هذا الرأى وأحترم أى رأى مخالف ,,
    PS
    المواقف اللى فيها قلة حياء مسموح بها? ,, أعد ان تكون فى اطار قوانين المنبر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 05:28 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: عبدالعزيز الفاضلابى)

    الاخ الفاضلابي

    اها كدا جيتنا في اللحم الحي مالك من زمان

    Quote: تدور وقائع القضية حول رجلين اختصما على جرف (ارض على النيل) وحدث ان تقابلا فى الجرف موضوع النزاع بعد غروب الشمس ولم يكن من احد غيرهما,, وأثار النقاش بينهما معركة انتهت بأن ضرب المتهم المجنى عليه بالطورية على رأسه فخر ارضا وسالت الدماء منه وسكنت حركته ,, ظن المتهم موت المجنى عليه فقذفه فى النيل ليتستر على جريمته ولكن الطب الشرعى اثبت فى تقريره ان المجنى عليه مات غرقا ولم يمت بسبب الضرب على الرأس.


    هذه الوقائع تتعلق بقضية : حكومة السودان ضد خضر عبد الله الحسين

    وقد اقرت مبدأ ضرورة توفر العنصرين المادي والمعنوى actus & mens rea لادانة اى متهم في جريمة جنائية

    صحيح المتهم في قضيتنا هذه ضرب المجني عليه ضربة موجعة وظنا منه ان المجني عليه قد مات فقد قام برميه وهو حيا في النيل وقد اثبت ال Post mortem examination ان سبب الوفاة هو الاختناق بالماء وليست الضربة . واذكر ان القرار النهائي ذهب الى القول بان المتهم مساءل جنائيا في حدود توافق عنصري القصد والنية الجنائيين وهي تسبيب الاذى فقط وليس القتل وذلك لان واقعة حمل المتهم للبحر لاخفائه لم تكن وقتها مستصحبة بالقصد الجنائي.

    (عدل بواسطة الطيب شيقوق on 02-10-2009, 06:35 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 05:53 PM

عبدالعزيز الفاضلابى
<aعبدالعزيز الفاضلابى
تاريخ التسجيل: 07-02-2008
مجموع المشاركات: 7275

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    الأخ الطيب
    شكرا على تحديد القضية ,, ولكن نريد رأيك ورأى الإخوة القانونين فيما انتهى اليه الحكم,,
    ثانيا لم تجب على سؤالى ,, فى مواقف من السرة ولى تحت دى مسموح بيها?
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 06:18 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: عبدالعزيز الفاضلابى)

    Quote: فى مواقف من السرة ولى تحت دى مسموح بيها?


    اقدل ساى ومحل رهيفة تنقد زى ما قال ود المنسي لا حياء في الدين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 06:36 PM

محمد أحمد الخضر
<aمحمد أحمد الخضر
تاريخ التسجيل: 07-14-2008
مجموع المشاركات: 1302

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: عبدالعزيز الفاضلابى)

    الأستاذ شيقوق
    الكلام دخل الحوش.
    متعة بالمجان كما قال زيكو.
    سأجلس في اللوج واستمتع ومن حين لآخرأصرخ:
    ينصر دينك!! عاش العدل!!
    الفاضلابي يتساءل:

    Quote: فى مواقف من السرة ولى تحت دى مسموح بيها

    مالو؟! اعتقد لا حياء في الشرع والقانون.
    أيها القانونيون:
    هذا البوست مهم جدا جدا جدا.
    بس أبعدونا من الفقه القانوني ألأكاديمي المتخصص.
    عايزين مواقف حية منتزعة من واقع الحياة.
    وعاش العدل كما وكمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 06:45 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: محمد أحمد الخضر)

    الفاضلابي

    لعلمك ود الخضر ده لكيرقس السودانيين بالسلطنة واليه تعود كل الصلاحيات يعني All powers are vested on his shoulders ما محركة في راسه شعره يقدل بيها ويتلفت زى فحل البطانة .


    لقيتني كيف ود الخضر ؟ اوع تتلفت تشاور ام العول

    Quote: مالو؟! اعتقد لا حياء في الشرع والقانون.
    أ

    تاني عندك كلام ؟ وثق الكلام ده وخليهو مرجعيتك وسندك في حال اى تخريمات قانونية من ..... ل .... كدا



    Quote: بس أبعدونا من الفقه القانوني ألأكاديمي المتخصص.


    على العين والراس بس فى اكادميين معانا محتاجين للفقه القانوني خلينا نشاقق مرات على الفقه ونجيك صادين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 07:03 PM

عبدالعزيز الفاضلابى
<aعبدالعزيز الفاضلابى
تاريخ التسجيل: 07-02-2008
مجموع المشاركات: 7275

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: محمد أحمد الخضر)

    Quote: اقدل ساى ومحل رهيفة تنقد زى ما قال ود المنسي لا حياء في الدين


    قول واحد.. (على مسؤليتك)
    مولانا قمر عرضت عليه قضية زنا ,,
    البنت حامل والمتهم زوج اختها,,
    مولانا قمر:
    الحكاية دى حصلت كيف?
    المتهمة: انا ساكنة مع اختى وزوجها,, ويوم كنت مدنقرة بكنس فى الحوش الزول ده جا بيوراى والحكاية حصلت وماقدرت اقاوم.
    مولانا قمر: لاحولا, يعنى انتى ماكنتى لابسة سروال ولا شنو ,, يعنى كنتى امفكو?
    الى هنا انتهى الموقف ,, ولكن سؤال مولانا كان فى غاية الأهمية لتقرير براءة المتهمة او ادانتها ,, فواضح من اقوالها انها كانت تدفع بالإكراه ,,
    ومن غير المنطقى ان يحدث الأتصال مباشرة وبهذه السهولة الا اذا كانت امفكو كما قال القاضى ,, فمعروف فى مثل هذه الحالات ان المرأة المكرهة تقاوم ويتطلب الأمر نزع لباسها وذلك يتطلب وقتا مع ملاحظة ان الوقت كان نهارا فعادة لاتتم عملية كنس الحوش ليلا فكان بإمكانها طلب النجدة من الجيران,,
    فالسؤال يبدو منتجا فى القضية ,,
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 08:26 PM

محمد أحمد الخضر
<aمحمد أحمد الخضر
تاريخ التسجيل: 07-14-2008
مجموع المشاركات: 1302

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: عبدالعزيز الفاضلابى)

    Quote: Quote: اقدل ساى ومحل رهيفة تنقد زى ما قال ود المنسي لا حياء في الدين


    Quote: قول واحد.. (على مسؤليتك)


    الفاضلابي:
    كدا تمام!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 09:52 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: محمد أحمد الخضر)

    الفاضلابي

    الله يجازيكم انت وود الخضر كتلتوني بالضحك يا مسانيح

    وانت كمان تقول كدا تمام؟ تمام ايش يا بي؟

    دا طرفي من البوست طالما بقى لي كلو تدنقر وتشمر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 09:55 PM

Magdi Ahmed Elsheikh
<aMagdi Ahmed Elsheikh
تاريخ التسجيل: 03-11-2008
مجموع المشاركات: 7720

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    ودشيقوق

    نعلك طيب اخوي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-10-2009, 11:23 PM

عبدالعزيز الفاضلابى
<aعبدالعزيز الفاضلابى
تاريخ التسجيل: 07-02-2008
مجموع المشاركات: 7275

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: Magdi Ahmed Elsheikh)

    قول اتنين ,, وبرضو على مسؤليتك.
    مولانا...... كانت قاضى محكمة الجنايات بالخرطوم,,
    عرضت عليها قضية المتهم فيها شاب فى مقتبل العمر ,, لكنه زول (شرامى) وثقافته على قدره ,,
    الشاكية بنت حلاتها يقسمو منها نص لشيقوق والنص التانى لفيسولى ,,
    انا ماليش دعوة كل واحد يعزل النص اللى بنفع معاه.
    المهم,,
    الشاكية ادعت انو المتهم أغواها حتى واقعها.
    القاضية ,, بتسأل فى الولد: حصل بينك وبين الشاكية جماع?
    المتهم: جماع ده شنو يامولانا?
    القاضية: يعنى حصلت بينكما مواقعة?
    المتهم: يامولانا انا لابعرف جماع ولابعرف مواقعة ,, انا البت دى اديتها فرشة بس.
    هنا شعرت القاضية بالحرج امام المحامين والحضور فكان قرارها:
    ترفع الجلسة لتأخذ المحكمة علما قضائيا بكلمة فرشة.

    لغير القانونين:
    العلم القضائي غير علم القاضى الشخصى , فالعلم القضائي هو مالايحتاج الى اثبات كأن يعلم القاضى ان عدد شهور السنة اثنا عشر شهرا او ان عاصمة السودان هى الخرطوم ويدخل فيه علم القاضى بالمعانى العامة للكلام الدارج الذى درج الناس على تداوله فى حياتهم اليومية وهنا كما رأينا قاضيتنا عملت فيها ماعارفة معنى الكلمة ,, اما علم القاضى الشخصى فلايجوز للقاضى ان يقضى به كأن يعلم القاضى ان المتهم الماثل امامه يشرب الخمر فمثل هذا العلم لايصلح ان يبنى عليه القاضى عقيدته فى ادانة المتهم.
    كفاكم ولا نزيدكم?
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2009, 04:41 AM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: عبدالعزيز الفاضلابى)

    الفاضلابي

    Quote: كفاكم ولا نزيدكم?


    هو انت بدبت؟

    وين الاستفزاز وبلاويهو ؟


    شكرا ليك على توضيح معنى العلم القضائي Judicial notice
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2009, 04:58 AM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    قتيلــــــــــــــــــــــــــــــة الشنطــــــــــــــــــــــة


    اعجبني هذا المقال الذى كتبه استاذنا شوقي بدري عن قضية الشنطة التى كان محامي الدفاع فيها الاستاذ العالم عبد الحليم الطاهر . لقد كتب الاستاذ شوقي قائلا :

    اثناء لعبة كونكان بــ (الحريق والحمير والمكاواة) ، سخر حسين ود الحاوي من رفيقه (سيد) بهزيمته، فأخذ (سيد) الورقة ووضعها امام حسين واشار الى (العشرة الصائمة) التي كسبها قائلاً:
    ــ وعشّة قتيلة الشنطه دي، الصايمة دي نسيتها؟!
    ولأن رفيقنا (سيد) يصغرنا في العمر وهو دنقلاوي من (الحلة الجديدة) في الخرطوم، فقد إستغربت لمعرفته بــ (عشّة ).
    هذه الجريمة وقعت في العام 1963م، وربما في شهر مايو، وعائشة هارون كانت بائعة هوى ظريفة وفدت من إحدى دول الجوار ولم تكن متمكنة من اللهجة السودانية وتقول حين تُسأل عن اسمها: (أسة بدلا عن (عشّة)..!
    لونها يميل الى الصفار بجمال متوسط الا انها كانت جذابة، جاءت لأم درمان وهي أفقر من فأر الخلوة وبعد فترة لم تطل من الزمن صارت ترتدي أفخر الثياب وتمتلك تلالاً من الذهب وتقول مفتخرة:
    ــ (أنا اندي أسرا تياب) ــ اشارة لثيابها العشرة..!
    (2)
    عشة هارون لم يكن لها اهل في امدرمان، لذا كانت تذهب الى اهلها ومعارفها في (عشش فلاتة) وتمكث عدة ايام.
    قلنا ان القتيلة (عشة) لم تكن في مستوى جمال فاتنات امدرمان قديما مثل بت الشيطي أو أسماء الحلبية التي تزوجها البلطجي ود الصدناوي أو (عشة ام رشيرش) التي احترفت الغناء كذلك. وهنالك المغنية فاطمة وام عفاف وبت نور الشام التي جندلت بجمالها الباهر أحد اكبر الزعماء في امدرمان وعزيزة التي بسببها اخذ الشاعر الشهير علقة بالخيزرانة من احد كباتن كرة القدم..!
    (3)
    الحي الذي سكنت فيه (عشة) ورفيقاتها عرف بــ (فريق جهنم) وهي المنطقة المحصورة بين فريق السوق ومقابر الشهداء ــ الذي صار موقفاً للمواصلات ــ ومستشفى امدرمان الكبير. منزلها كان في الزقاق الثالث المتفرع من شارع نادي الهلال القديم وله بوابة ضخمة من الحديد، تشاركها في المنزل فتيات أخريات، منهن مريم وهي قوية البنية تتعرض للزبائن المشاكسين، وساعدت كثيرا في تحريات البوليس في مقتل رفيقتها (عشة هارون) وتعرفت مع بقية الفتيات في طابور الشخصية على المتهم (صديق)، كما تعرفن على (بكري) صديقه الذي حضر مع المتهم (صديق) في احدى المرات يقود سيارة تاكسي.
    (4)
    عندما انتقلت اسرة الاستاذ (صديق) الى منزله الجديد في الثورة، طلبت حماته من الخادم ان يحفر لها حفرة دخان، وأثناء إنهماكه في الحفر، اصطدمت (العتلة) بشنطة حديدية كبيرة، فظنت حماته بأنهم عثروا على كنز. وعندما اخبرت الحماة (صديق) بأمر الشنطة، لم يبد أي نوع من الفضول، بل طالب الاتصال بالبوليس مباشرة، وهذا ما جعل البوليس يوجه اليه تهمة القتل أو التستر على القتل.
    (5)
    المحكمه الكبرى التي تشكلت، كانت بزعامة مولانا هاشم محمد ابو القاسم وعضوية محمد صالح عبداللطيف وقيع الله وثالث أظن انه الكتيابي. والقضية استمرت مدة طويلة وتشعبت حتى بلغت 2000 صفحة وقامت المحكمة بزيارة منزل المتهم (صديق) ومنزل قتيلة الشنطة (عشة هارون) قبل أن تصدر حكمها على (صديق) بست سنوات سجناً.
    كان القاضي محمد صالح عبداللطيف يناقش معي القضية لانه يعلم ان لي صلات بـ (عالم امدرمان السفلي) وأصدقاء وسط الجرسونات وعمال المطاعم وباعة السوق.
    القاضي كان ضد الادانة لان سبب الوفاة لم يكن معروفا والجثة متحللة وهنالك امكانية ان لا تكون الجثة لــ (عشة)، وربما لقناعته تلك، وجه في المحكمة سؤالاً للخبير الذي كشف على الجثة، ما اذا كانت الرائحة من النوع النفاذ الذي يؤثر على الرؤية مثل البصل مثلا. كما كان يميل للتحقيق مع (بكري) الذي لم توجه له اية تهمة، خاصة ان احدى الفتيات ذكرت انها لم تكن متأكدة من (صديق) في زيارته الاخيرة لانه كان يغطي فمه وانفه بمنديل يحمله في يده.
    بكري كان مصاباً بقطع في يده المربوطة بشريط أو شاش وهو ورفيقه (صديق) كانا في حجم متقارب. وبكري عرف في العالم السفلي لامدرمان بأنه(شفت) و يقال انه عاش فترة خارج السودان زعم وقتها انه كان في امريكا.
    (6)
    القاضي محمد صالح ــ زوج اختي ــ الذي شاركني السكن وقتها كان غير راضٍ عن سير القضية، الا انه لم يكن رئيس المحكمة، والمنطق يقول ان القتيله لم تقتل في منزل (صديق) وإلا لما إحتاج الامر لشنطة ضخمة لدفنها، بل الشنطة استعملت لنقل الجثة.
    (7)
    ما كنت اسمعه انا ويتردد في امدرمان ولم يذكر في المحاكمة التي كنت احضرها في بعض الاحيان، ان (صديق) اتهم في الجزيرة من قبل بقتل زوج امرأة كانت تربطه بها علاقة، والزوج القتيل وجدت جثته مقطعة داخل جوال، ووجه الاتهام كذلك لصديقه (عبد الله) ولان شقيق عبدالله كان نافذاً وقتها، فقد تفرغ لقضية شقيقه وحكم على (صديق) و(عبدالله) بالبراءة.
    (8)
    أيام قضية الشنطة، كان أبو رنات رئيسا للقضاء وابدى كثيرا من الاهتمام بها و قام بدراسة الألفي صفحة دراسة دقيقة، ولاحقاً برأت محكمة الاستئناف المتهم (صديق) من التهمة الموجهة إليه.
    المحامي في تلك القضية، هو عبدالحليم الطاهر الذي كان قاضيا قبلها، وهو من اولاد امدرمان المدردحين وله صلات واسعة وأنس في مجالس امدرمان. مكتبه يواجه الركن الشمالي الغربي لحوش الخليفة في شارع الموردة.
    لقد كان لنا قضاء رائع وقتها ولايزال، ولم يكن في الامكان تعذيب المتهمين وانتزاع الاعترافات منهم. وابو رنات كان من اعظم رجال القانون في العالم، وقد هاجمه الوسيلة، احد قيادات الحزب الشيوعي ــ رحمة الله عليه ــ في احد مجالس امدرمان ولم يغضب ابو رنات. وعندما اشعل سيجارته بكبريت الوردة وهو صناعة سودانية رديئة، طار رأس العود فقال له الوسيلة هازئا:
    ــ يا مولانا حاسب من اللعب بالنار.
    فضحك مولانا ابو رنات.
    (9)
    من المؤلم ان قاتل (عشة) لم يُعرف، وكذلك لم يتعرف أحد على من نكل بقتيلة (الكوشة) وهي أيضاً بائعة هوى، على خلاف (عشة هارون) كانت من وسط السودان ووجدت جثتها وسط نفايات امدرمان التي كانت تحرق في كوشة الجبل في المنطقه التي تقع جنوب نادي المريخ واكتشف الجثة احد عمال الصحة التي تتبع لبلدية امدرمان.
    لم اعرف القتيلة شخصياً من قبل ولكن بالاطلاع على الصور التي شاهدتها عند مولانا محمد صالح، تذكرت انها احدى بائعات الهوى في امدرمان. والمتهم بقتيلة الكوشة اسمه معاذ، من اسرة شهيرة بأم درمان. وعندما فشل البوليس في ابراز الادلة أثناء الخمسة عشر يوماً المسموح بها، رفض القاضي محمد صالح تجديد امر الاعتقال.
    (10)
    اللافت ان المصوغات الذهبية لقتيلة الكوشة اختفت أيضاً مثلما حدث لــ (عشة ) مما جعل الناس يرددون قصة الفيلم المصري (ريا وسكينة). وهي قصة حقيقية أستدرجت فيها الفتيات لسرقة ذهبهن بواسطة ريا وسكينة ثم قتلهن ودفنهن حتى اكتشف احد عمال المجاري المصريين الجثث أثر عملية حفر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2009, 06:31 AM

محمد المرتضى حامد
<aمحمد المرتضى حامد
تاريخ التسجيل: 08-14-2006
مجموع المشاركات: 9788

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    استاذنا الطيب،
    مولانا عبدالقادر محمد أحمد رجل نادر في علمه وأدبه وشجاعته وفوق هذا وذاك تواضعه الجم،
    رغم الفترة الوجيزة التي قضاها بيننا إلآ أنه ترك أثرا لا ينمحي بعلو وسمو خلقه وعلمه فله التجلة.
    أشكر ودالزين على إضافاته الغزيرة متمنيا عليه أن يزيدنا من علمه وما يختزن من معرفة.
    مولانا سيف الدوله حمدناالله ظللت أسأله كتابة الكثير من التجارب التي ستفيد القارئ هنا لكنه
    ظل يعد ويسافر ثم يكرر الوعد ويسافر.
    المتهم الأول في قضية عشه هارون كان يسكن على بعد أمتار منا وأظنه كان يعمل معلما،
    عقب خروجه من السجن كان ينتابنا نحوه شعور غريب يتراوح في مخيلة الطفل بين الحقيقة
    والخيال والرهبة وربما (البطولة) بعد أن يخبرك الكبار في الحي بأنه قضي ببراءته
    وأنه كان ضحية أكاذيب.
    أتمنى على الزملاء في قبيلة القانون رفد هذه المساحة بالمفيد.
    شكرا يا عزيز.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2009, 07:09 AM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: محمد المرتضى حامد)

    استاذنا المرتضي

    بزيارتك بيتنا نور وكلو زينة

    وكمان نزيدك بالمصير لاني عارف البتسويهو فيك واعتقد الراحل المقيم الفنان ابراهيم عوض برضو يقيم معكم بجوار المتهم الاول في قضية عشة هارون اصلو حييكم ده ما مقصر ادبا وشعرا وفنا وحاجات كتيرة بحكيها ليك بعدين سمح؟؟؟

    لقيتني كيف؟


    Quote: مولانا سيف الدوله حمدناالله ظللت أسأله كتابة الكثير من التجارب التي ستفيد القارئ هنا لكنه
    ظل يعد ويسافر ثم يكرر الوعد ويسافر.


    ده خليهو عوج الدرب اصلو ما بستكين


    Quote: المتهم الأول في قضية عشه هارون كان يسكن على بعد أمتار منا وأظنه كان يعمل معلما،
    عقب خروجه من السجن كان ينتابنا نحوه شعور غريب يتراوح في مخيلة الطفل بين الحقيقة
    والخيال والرهبة وربما (البطولة) بعد أن يخبرك الكبار في الحي بأنه قضي ببراءته
    وأنه كان ضحية أكاذيب.


    سبحان الله يا المرتضى انا اثناء ما بقرا في قضية الشنطة وتوصيف شوقي بدري لمواقع الاحداث طوالي بدر ببالي حي المسالمة وحي العرب وقدلات المرتضى وقت الضحى بين اصحابك وعماتك .انت بتكون زى اخوك او اخوك زيك عزال في محلات زيارتك . اخوك التعزّل والحصحصة دى بجيها ايام الاعياد والجماعة تابعني من وراء ولما اقرب بيت .... بوزعهم ليك الكيش عشان اقعد اشرب موية الليمون براى واتونس ومرات معاها تقرطعة ريق .

    (عدل بواسطة الطيب شيقوق on 02-11-2009, 07:10 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2009, 09:48 AM

عواطف ادريس اسماعيل
<aعواطف ادريس اسماعيل
تاريخ التسجيل: 08-11-2006
مجموع المشاركات: 8006

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    سلام ..

    أسوأ محاكمة شهدتها في حياتي هي محاكمة أحدى الزميلات في تلفزيون دبي حيث اتهمت زورا باغتيال زوجها

    من قبل إخوته على الرغم من أن حادث السيارة كان قضاء وقدرا ولكن طالب أخوة الزواج بأن تدفع المتهمة

    مبلغ عشرة مليون درهم وظلت القضية في ساحة العدالة لمدة 7 أشهر حتى استطاع المحامي الإماراتي المنحك

    طارق السركال من كسب الدعوى لصالح موكلته التي حكم عليه بتسعة أشهر فقط ثم تركت الإمارات إلى غير

    رجعة , لقد كانت أم المتهمة تثير شجن وعاطفة الحضور الذي كانوا يبكون معها بحرقة لتأكدهم من براءة

    ابنتها!!!

    (عدل بواسطة عواطف ادريس اسماعيل on 02-14-2009, 09:17 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2009, 10:16 AM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: عواطف ادريس اسماعيل)

    الاخت عواطف ادريس اسماعيل


    شكرا على هذه الرواية المحزنة حقا .

    لهذا يا عواطف جاءت المبادئي الاساسية المضمنة في وثيقة حقوق الانسان والتي تقول ( المتهم بريئ حتى تثبت ادانة دونما شك معقول)

    فليس هنالك انسان معصوم عن الخطأ حتى سيدنا عمر قد حكم باعدام حذيفة ابن اليمان في الرواية المشهورة .

    يحكى ان مر الخليفة عمر ابن الخطاب رضى الله عنه على سيدنا حذيفة ابن اليمان في الصباح وحياه قائلا (كيف اصبحت يا حذيفة ؟) فرد حذيفة قائلا :-

    اصبحت احب الفتنة
    واكره الحق
    واصلي بلا وضؤ
    ولي في الارض ما ليس لله في السماء

    عندها غضب عمر وامر بقتل حذيفة ظنا منه انه اتى بما لا يرضى الله ورسوله _ وعند حضور سيدنا على كرم الله وجهه روى له عمر ما بدر من حذيفة فرد عليه سيدنا على قائلا لقد صدق حذيفة ياعمر ، لانه عندما قال لك اصبحت احب الفتنة فان الله تعالى قد قال ( انما اموالكم واولادكم فتنه) اماالحق الذى يكرهه حذيفة فهو الموت والصلاة البلا وضؤ هى الصلاة على الرسول وما يملكه في الارض وليس لله في السماء هي الزوجة والبنين والله لا يملك اي منهما( لم يلد ولم يولد) . بعد ذلك فهم عمر مقصد حذيفة واستغفر الله واعاد سيفه الى غمضه .


    لك خالص ودى

    شيقا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2009, 10:31 AM

حسن طه محمد
<aحسن طه محمد
تاريخ التسجيل: 03-01-2007
مجموع المشاركات: 3651

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: عواطف ادريس اسماعيل)

    Quote: ده سيكون بوست الموسم



    صدق والله


    شيقا

    والله عظمة ومبروك مع هذا الموضوع الشيق الذي نال من الحظوة هذا السيل العرمرم من المشاركين والمتابعين.

    بس اخوك كيف القي الوقت للاستمتاع بهذا البوست الجميل حقاواخوك بهناك في الملعب الشرقي الذي احاول ان اجمع فيه جموع المغتربين وكل ما يهمهم.

    وبما انك لاعب اساسي في ذاك الملعب تحديدا وفي كل الملاعب بصورة عامة، فدعواتي لكم بان تجد الوقت الكافي لامتاع جماهير المتابعين .

    شكرا لاستاذنا صاحب الاقتراح النير ود الخضر وشكرا لكم علي الاستجابة الفوريةوقد كنت شخصيا اري ان موضوع البوست ومديره العام سينالوا من الاهتمام ما هو بائن من هس÷

    ود البوب.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2009, 10:55 AM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: حسن طه محمد)

    مولانا حسن طه

    شكرا ليك وختر خيرك انت وود الخضر اصحاب الفكرة بس حرمتونى من متعة متابعة بوست المغتربين شكيتكم على الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2009, 11:00 AM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    Quote: نعلك طيب اخوي


    مجدى الشيخ


    يا اخي انت وينك دافس ليك مداخلة هناااااااااااك فتشتها جبتها مقلعة من جحر

    الله يخليك والشوق ليك بحور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2009, 06:17 PM

عبدالعزيز الفاضلابى
<aعبدالعزيز الفاضلابى
تاريخ التسجيل: 07-02-2008
مجموع المشاركات: 7275

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    انتهز هذه المساحة التى افردها الأستاذ شيقوق لأتحدث قليلا عن اهمية دور المحامى ووظيفته .
    لدى العامة انطباع ان المحامى غايته أخذ الحق لموكله عن طريق مايطلق عليه فى العامية المصرية (الفهلوة) او التلاعب بالألفاظ ,, فهو عند العوام يسرج لغايته سروج تعمية الحقائق على خيول اللغة.
    قبل ان نبين خلل هذا الإعتقاد نجيب على السؤال التالى:
    هل للمحاماة اصل فى الإسلام?
    اعتبر بعض العلماء ان حديث ام سلمة رضى الله عنها يؤصل لمهنة المحاماة فى الإسلام.
    فقد روى عن أم سلمة - رضي الله عنها - قالت: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: إنكم تختصمون إلي، ولعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من بعض؛ فأقضي له على نحو مما أسمع منه، فمن قطعت له من حق أخيه شيئا، فإنما أقطع له قطعة من النار (متفق عليه.)
    نعم، وهذا حديث أم سلمة - رضي الله عنها - مثل ما قال عليه الصلاة والسلام: إنكم تختصمون إلي، وإن بعضكم ألحن بالحجة من بعض - يعني لقوة حجته، وصلابة لسانه-، فلربما غلب لقوة خصمه، فمن قطعت له من حق أخيه شيئا فإنما أقطع له قطعة من نار؛ فليأخذها أو ليذرها وفي لفظ: فإنما أنا بشر، وإنكم تختصمون إلي، ولعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من أخيه، فمن قطعت له من أخيه شيئا، فإنما أقطع له قطعة من نار، فليأخذها أو ليذرها وفي لفظ: أقطع له إسطاما - يعني قطعة من نار، والعياذ بالله - فليأخذها أو ليذرها

    بناءا على ماتقدم ماهو دور المحامى فى كافة مراحل الإجراءت والمحاكمة?
    قد يفهم البعض كما قلنا ان المحامى يدافع عن القتلة وتجار الحشيش والمجرمين ولكن نود ان نوضح ان هذا الإعتقاد لايجب ان يرسخ حملا على ظاهره,
    فالمحاماة مهنة تصل من السمو لتجلس على كرسى العدالة وقوفا ولذلك يطلق عليها القضاء الواقف , فهى بهذا المعنى عونا للقضاء فى اداء مهمته.
    كيف يكون ذلك?
    فى القضايا المدنية تبدأ مراحل الدعوى من لحظة مايطلق عليه تصريح الدعوى وتتوالى الإجراءات فيعلن المدعى عليه بصورة من عريضة الدعوى وصورة من كشف المستندات والشهود الذين قدمهما المدعى منعا لمفاجأة المدعى عليه بمستندات اوشهود فى المراحل التالية من سير الدعوى ولتمكين المدعى عليه من اعداد رده ومناهضة ما ادعاه المدعى ,, ولما كان قانون الاجراءت المدنية قد نظم اجراءات التقاضى واشترط فى عريضة الدعوى شكلا قد يؤدى عدم توفره الى رفض العريضة مما يؤدى الى تضييع زمن المدعى كان اللجؤ الى المحامى اولى الفوائد التى يجنيها المدعى ,, فالمحامى خبير بإجراءات التقاضى المدنى شكلا وموضوعا بينما قد يتكبد المتقاضى العادى خسارة الدعوى من مرحلة تصريح العريضة لعدم المامه بإجراءت الشكل وربما قبلت منه شكلا ولكنه لم ينجح فى ادارتها فى فى مراحل سماع الدعوى لعدم درايته بفنيات السماع وقد يكون صاحب حق وهذا مايفهم من حديث الرسول صلى الله عليه وسلم الذى ذكرناه.
    اذن المحامى وهو يقوم بمهام عمله يتحرى اى ميزة منحها القانون لموكله وطالما منحها القانون يفترض فيها اتساقها مع العدالة وان لم تكن كذلك يسلك محامى الطرف الآخر مسالك اخرى تتعلق بالدستور واعمال المشرعين .
    فى القضايا الجنائية وكما ذكرنا لدى كثير من الناس انطباع ان المحامى يدافع عن القتلة وتجار الحشيش وغيرها ,, ويذهب البعض الى القول بان فلوس المحامى حرام لأنه يستعمل بلاغته وعلمه بالقانون ليبرئ المدان ويدين البرئ بينما الأمر ليس كذلك .
    المبدأ القانونى فى كل شرائع الارض والسماء (ان المتهم برئ حتى تثبت ادانته دونما شك معقول) وهذا المبدأ هو المبدأ الأولى الذى بناء عليه يقبل المحامى تولى الدفاع عن موكله ,, ويأتى بعده المبدأ الثانى وهو المبدأ القائل: (لكل انسان الحق فى محاكمة عادلة) وهذا هو المبدأ الأهم والذى يعنينا من هذه المادة ,, فقد يأتينى المتهم ويقول لى: يا استاذ انا قتلت فلانا ويشرح لى الوقائع والظروف والملابسات التى حدث فيها القتل ومع ذلك أقبل ان اتولى الدفاع عنه , لماذا ?
    لأضمن له محاكمة عادلة بمعنى الا توقع عليه عقوبة فوق التى حددها القانون فى حالته ففى قانون العقوبات توصيف للجرائم وهناك استثناءات تخرج الفعل من وصف اشد عقوبة الى وصف اقل عقوبة كما فى جرائم القتل مثلا فهناك حوالى ستة استثناءات تنزل بوصف الجريمة من قتل عمد الى قتل شبه عمد كأستثناء المعركة المفاجئة مثلا والإستفزاز الشديد المفاجئ وغيرها,
    فى احوال كهذه يأتى دور المحامى لمعاونة المحكمة فى التكييف القانونى للوقائع وضمان محاكمة عادلة لموكله ,, ولاتقتصر مهمة المحامى فى ضمان المحاكمة العادلة على هذه المرحلة بل تسبقها الى مراحل اجراءات التحقيق وضمان الحقوق التى كفلها القانون للمتهم مثل حقه فى الإدلاء بأقواله دون اكراه وحقه فى استجلاب شهود النفى والإستماع اليهم وجلب البينة دون ان يعرقل من ذلك بأى وسيلة كانت وحقه فى الإدلاء باعترافه طواعية دون اكراه وفى المجمل ضمان حقه فى سلامة كل الإجراءت التى تسبق المحاكمة ,, ومن هنا يتبين تفسير قبول المحامى الدفاع عن متهم حتى ولو كان معترفا بارتكابه الفعل ,, ويكون غاية المحامى العدالة اولا وهو يقوم بذلك حق له ان يتقاضى أجرا كما يتقاضى القضاء الجالس اجرا.
    أتمنى ان اكون قد وفقت فى شرح وجهة نظرى واترك المجال لمزيد من الشرح وشكرا للأستاذ الطيب على اتاحة الفرصة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2009, 05:36 PM

محمد المرتضى حامد
<aمحمد المرتضى حامد
تاريخ التسجيل: 08-14-2006
مجموع المشاركات: 9788

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    المسالمه وحي العرب يا الطيب اخوي فيهم أي حاجه،
    الفن والشعر والأدب والرياضه ورجال الدين والمسلمين والمسيحيين وكلهم كانوا أهل.
    كل القبائل كانت هناك ،
    وكل المفاعلات النووية أيضا كانت هناك.


    _

    شايفك علَّقت في سمح دي.
    دي ما بتطرح تاني ، دي أصبحت Res judicata يا بَرَكه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2009, 04:36 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: GamarBoBa)

    فاصل ونواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2009, 09:37 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    Quote: دي ما بتطرح تاني ، دي أصبحت Res judicata يا بَرَكه.


    انت عارف يا المرتضى دى لو حازت على الحجية البتقولها دى تنفيسها ساهل تبقى بس زى العندك فايل في الدسكتوب وعندو اسم وعايز تحفظو في ماى دكيومنت ما عليك الا تضيف رقم للاسم المحفوظ اصلا في الدكستوب وتجيها باللفة زى عكلتتة نصر الله على يوسف وحياة ديني تاني الدفع بالحجية يروح شمار في مرقة . او لو كانت زى لبسة طقم رياضى كامل ما عليك الا تغير لون الشرابات تاني عيييييييييييك الا يفكك منها الجليل الرحيم .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-12-2009, 06:48 AM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    الفاضلابي

    Quote: قد يفهم البعض كما قلنا ان المحامى يدافع عن القتلة وتجار الحشيش والمجرمين ولكن نود ان نوضح ان هذا الإعتقاد لايجب ان يرسخ حملا على ظاهره,
    فالمحاماة مهنة تصل من السمو لتجلس على كرسى العدالة وقوفا ولذلك يطلق عليها القضاء الواقف , فهى بهذا المعنى عونا للقضاء فى اداء مهمته.
    كيف يكون ذلك?
    فى القضايا المدنية تبدأ مراحل الدعوى من لحظة مايطلق عليه تصريح الدعوى وتتوالى الإجراءات فيعلن المدعى عليه بصورة من عريضة الدعوى وصورة من كشف المستندات والشهود الذين قدمهما المدعى منعا لمفاجأة المدعى عليه بمستندات اوشهود فى المراحل التالية من سير الدعوى ولتمكين المدعى عليه من اعداد رده ومناهضة ما ادعاه المدعى ,, ولما كان قانون الاجراءت المدنية قد نظم اجراءات التقاضى واشترط فى عريضة الدعوى شكلا قد يؤدى عدم توفره الى رفض العريضة مما يؤدى الى تضييع زمن المدعى كان اللجؤ الى المحامى اولى الفوائد التى يجنيها المدعى ,, فالمحامى خبير بإجراءات التقاضى المدنى شكلا وموضوعا بينما قد يتكبد المتقاضى العادى خسارة الدعوى من مرحلة تصريح العريضة لعدم المامه بإجراءت الشكل وربما قبلت منه شكلا ولكنه لم ينجح فى ادارتها فى فى مراحل سماع الدعوى لعدم درايته بفنيات السماع وقد يكون صاحب حق وهذا مايفهم من حديث الرسول صلى الله عليه وسلم الذى ذكرناه.
    اذن المحامى وهو يقوم بمهام عمله يتحرى اى ميزة منحها القانون لموكله وطالما منحها القانون يفترض فيها اتساقها مع العدالة وان لم تكن كذلك يسلك محامى الطرف الآخر مسالك اخرى تتعلق بالدستور واعمال المشرعين .
    فى القضايا الجنائية وكما ذكرنا لدى كثير من الناس انطباع ان المحامى يدافع عن القتلة وتجار الحشيش وغيرها ,, ويذهب البعض الى القول بان فلوس المحامى حرام لأنه يستعمل بلاغته وعلمه بالقانون ليبرئ المدان ويدين البرئ بينما الأمر ليس كذلك .
    المبدأ القانونى فى كل شرائع الارض والسماء (ان المتهم برئ حتى تثبت ادانته دونما شك معقول) وهذا المبدأ هو المبدأ الأولى الذى بناء عليه يقبل المحامى تولى الدفاع عن موكله ,, ويأتى بعده المبدأ الثانى وهو المبدأ القائل: (لكل انسان الحق فى محاكمة عادلة) وهذا هو المبدأ الأهم والذى يعنينا من هذه المادة ,, فقد يأتينى المتهم ويقول لى: يا استاذ انا قتلت فلانا ويشرح لى الوقائع والظروف والملابسات التى حدث فيها القتل ومع ذلك أقبل ان اتولى الدفاع عنه , لماذا ?
    لأضمن له محاكمة عادلة بمعنى الا توقع عليه عقوبة فوق التى حددها القانون فى حالته ففى قانون العقوبات توصيف للجرائم وهناك استثناءات تخرج الفعل من وصف اشد عقوبة الى وصف اقل عقوبة كما فى جرائم القتل مثلا فهناك حوالى ستة استثناءات تنزل بوصف الجريمة من قتل عمد الى قتل شبه عمد كأستثناء المعركة المفاجئة مثلا والإستفزاز الشديد المفاجئ وغيرها,
    فى احوال كهذه يأتى دور المحامى لمعاونة المحكمة فى التكييف القانونى للوقائع وضمان محاكمة عادلة لموكله ,, ولاتقتصر مهمة المحامى فى ضمان المحاكمة العادلة على هذه المرحلة بل تسبقها الى مراحل اجراءات التحقيق وضمان الحقوق التى كفلها القانون للمتهم مثل حقه فى الإدلاء بأقواله دون اكراه وحقه فى استجلاب شهود النفى والإستماع اليهم وجلب البينة دون ان يعرقل من ذلك بأى وسيلة كانت وحقه فى الإدلاء باعترافه طواعية دون اكراه وفى المجمل ضمان حقه فى سلامة كل الإجراءت التى تسبق المحاكمة ,, ومن هنا يتبين تفسير قبول المحامى الدفاع عن متهم حتى ولو كان معترفا بارتكابه الفعل ,, ويكون غاية المحامى العدالة اولا وهو يقوم بذلك حق له ان يتقاضى أجرا كما يتقاضى القضاء الجالس اجرا.
    أتمنى ان اكون قد وفقت فى شرح وجهة نظرى واترك المجال لمزيد من الشرح وشكرا للأستاذ الطيب على اتاحة الفرصة


    يا اخي شكرا جزيلا على هذه المعلومات الثرة والمفيدة للقاري وطلاب الحقوق

    الله يخليك يا زعيم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-12-2009, 10:42 AM

محمد أحمد الخضر
<aمحمد أحمد الخضر
تاريخ التسجيل: 07-14-2008
مجموع المشاركات: 1302

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    Quote: مولانا حسن طه

    شكرا ليك وكتر خيرك انت وود الخضر اصحاب الفكرة بس حرمتونى من
    متعة متابعة بوست المغتربين شكيتكم على الله


    شيقوق
    انت بتتحرم واللا بتتقدر؟؟!!
    المهم البوست نجح،
    والأهم من كدا أننا مستمتعين خالص.
    أنت بس خلي الطرطشة واقبض في البوست دا قوي.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-12-2009, 11:12 AM

Yahia Abd El Kareem

تاريخ التسجيل: 02-26-2005
مجموع المشاركات: 829

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    الأخ شيقوق

    انعدل..لى موقف مع زميل قاض " الان بالدوحة" وكنت وقتها أمثل الدفاع عن متهم فى قضية " قتل غيلة " فى ظل قوانين سبتمير سيئة السمعة

    وكانت قضية خطيرة شغلت الرأى العام " حيث قام المتهم بقتل " حبيبته خنقا بحبل وأحضرها فى سيارته الفارهة الى ميز الشرطة للبلاغ

    حيث شهد على ذلك مدير الشرطة شخصيا...لا داعى للخوض فى تفاصيل القضية ...فقد رفض القاضى تأجيل المحاكمة لشهر " لدواعى ظروف زواج

    معامى الدفاع المحدد سلفا قبل وقوع الحادث محل المحكمة .. علما بان المتهم فى الحراسة وهو المتضرر الاساسى من التأجيل...المهم ..

    مع اصرار القاضى على قراره ما كان منى ان تشاورت مع موكلى والذى وافقنى على التأجيل ونقلنا ذلك الى القاضى وبينا ان استمرار

    المحاكمة فى غيابى سوف يمثل اخلالا بحق المتهم فى المحاكمة العادلة واهدار حقه الدستورى فى ان يمثل تمثيلا كاملا فى اتهام بهذه

    الخطورة..الا ان الزميل الهمام أصر على قراره بالاستمرار فما كان منى الا ان أوعزت لموكلى بالتزام الصمت التام وعدم التعاون مع

    المحكمة وماكان من القاضى الا ان استجاب صاغرا...

    اما عن كيف حكمت القضية..فلنا عودة..

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-12-2009, 11:48 AM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: Yahia Abd El Kareem)

    مولانا يحيي عبد الكريم

    بزيارتك بيتنا نور وكلو زينة

    في انتظاركم لنسمع مزيد من المهازل المتوقعة


    معزتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-12-2009, 05:30 PM

عبدالعزيز الفاضلابى
<aعبدالعزيز الفاضلابى
تاريخ التسجيل: 07-02-2008
مجموع المشاركات: 7275

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    أعجبنى هذا الحكم الذى يبين سماحة الشريعة الإسلامية والتخفيف الذى تذخر به مايوضح ان العقوبات لاتكون غاية وانما الحفاظ على المنهج ,, ورأيت ان اشرككم فيه, ورأيت ان أحذف اسماء الأشخاص والأماكن وحتى اسم القاضى الذى اصدره ولكنه حكم صادر عن المحاكم السودانية ويوضح ان القاضى السودانى مبدع عندما يضمن له استقلاله فى قضائه,, فالى الوقائع والحكم.


    أبلغ الشاكي وهو والد المتهمة في هذه القضية بأنه ابنته المطلقة قد حملت سفاحاً – تم القبض علي المتهمة وتم فتح بلاغ ضدها تحت المادة 318 (1) من قانون العقوبات لسنة 1983م وكذلك قبض علي المتهم الثاني والذي ذكرت المتهمة عند أخذ أقوالها أنه اتصل بها جنسياً والذي شطب الاتهام في مواجهته لعدم وجود بينة مبدئية ضده. تم عرض المتهمة علي الطبيب والذي جاء تقريره (مسند اتهام (1)) أنه بعد الكشف اتضح أن المتهمة بحالة جيدة وهي حامل ومدة الحمل ثلاثون أسبوعاً كما أن الجنين بحالة جيدة وأنها بكرية .

    قدمت المتهمة للمحاكمة أمام مجلس قضاة (.....) القانوني بسلطات قاضي جزئي وجاء قراره بادانة المتهمة تحت المادة 318 (1) من قانون العقوبات لسنة 1983 وحكمت عليها بالرجم بالحجارة على ألا ينفذ العقوبة إلا بعد انقضاء مدة الرضاع وهي عامين.

    أرسلت الأوراق لهذه المحكمة بموجب المادة 237 من قانون الإجراءات الجنائية لسنة 1983 للتأييد وبموجب المنشور الجنائي رقم 3/1405هـ الصادر من رئيس القضاء بغرض الفحص والتأكد من سلامة الحكم ومطابقته لأحكام الشريعة الإسلامية.

    بعد اطلاعي علي المحضر القضائي والأوراق المرافقة ويومية التحري اتضح لي من البينة المقدمة أن المتهمة وبإقرارها الصريح والصحيح قانوناً قد سمحت لغيرها أن يدخل ذكره في فرجها بدون مسوغ شرعي وهي مسلمة الديانة وأنها قد حملت سفاحاً ووضعت بنتاً . إلا أن السؤال الذي يطرح نفسه ويجب الإجابة عليه هو هل المتهمة محصنة ؟

    لقد اختلف العلماء في تحديد معني الإحصان الشرعي فذهب الشافعية إلي أنه وطء المكلف الحر في نكاح صحيح (مغنى المحتاج 4/ص146) .

    وقال الأحناف أنه يجب أن يتحقق في إحصان الرجم بالزنا الحرية والتكليف والإسلام والوطء بنكاح صحيح وكونهما محصنين حالة الدخول في النكاح الصحيح وكونهما محصنين بالصفة المذكورة وقت الوطء ولا يجب عندهم بقاء النكاح لقاء الإحصان فلو نكح في عمره مرة ثم طلق وبقي مجرداً وزنى رجم (ابن عابدين ج3 / ص153) تبيين الحقائق (ج3/172).

    وذهب المالكية إلي أن المحصن في الزنا هو المكلف الحر المسلم الذي وطئ قبل الزنا وطئاً مباحاً بنكاح صحيح لا خيار فيه (شرح منهج الجليل علي ا لمختصر 4/ص 496).

    وذهب الحنابلة إلي أن شروط الإحصان التكليف والحرية والوطء في القبل في نكاح صحيح (المغني والشرح الكبير ج10 – ص126).

    وذهب الإمام الصادق وهو من الشيعة الأمامية أنه لا بد من أن تكون الزوجة في عصمة الزاني وقت الزنا (شرح الأزهار – ج4/ص 343 –344) .

    وقد أيد هذا الرأي الشيخ أبو زهرة فلقد جاء في كتابه العقوبة ص 111.

    "ولكن عند النظر العميق لانجد نصاً صريحاً يقرر أن المرأة المطلقة تعتبر محصنة وكذلك الرجل ماتت زوجته أو طلقها يعتبر محصناً ".

    وقد ذهب إلي هذا القول أيضاً العلامة الشيخ رشيد رضا حيث ذكر في كتابه المنار:

    "أن المحصنة بالزواج هي التي لها زوج محصنها فإذا فارقها لا تسمى محصنة بالزواج – كما أنها لا تسمى متزوجة كذلك المسافر إذا عاد لا يسمى مسافراً . ولعمري أن البكارة حصن منيع لا تتصدى صاحبته لهدفه بغير حق وهي علي سلامة فطرتها وعدم ممارستها للرجال وما حقه الآن – يستدل به حسن الزوجة ولكن ما بال الثيب التي فقدت كلا المحصنين تعاقب أشد العقوبتين إذا حكموا عليها بالرجم ؟ هل يعدون الزواج السابق محصناً لها وما هو إلا إزالة الحصن البكارة وتعويد لممارسة الرجال.فالمعقول المواقف للفطرة هو ألا يكون عقاب الثيب التي تأتي الفاحشة عقاب المتزوجة وكذلك دون عقاب البكر .

    وذكر أبو زهرة : نرى من هذا أن هنالك حصنين حصن البكارة تحافظ عليه صاحبته. ولكن مع ذلك كانت العقوبة الجلد لعذارتها ولعقوبة الطبع الدافع عند الرجل والمراة علي السواء .

    والحصن الثاني حصن الزواج وبه تكاملت النعمة فتضاعف العقاب والتي فقدت الحصنين فزالت بكارتها بزواج ثم انقطع تبقى لها قوة الطبع الدافعة فتكون عقوبتها أخف العقوبتين ولا نص يمنع ذلك ولأن العقوبة المشددة لم تثبت أنها تطبق على مثل هذه الحالة ولا حد من غير نص.

    ولقد أخذ مشروع القانون المصري المستمد من الشريعة الإسلامية بهذا الرأي حيث نص في المادة الرابعة منه في البند الرابع .

    يقصد بالإحصان حصول جماع مثل الزنا في نكاح صحيح قائم وقت ارتكاب الجريمة.

    ورأي أنه من المناسب والأفضل أن نأخذ برأي الإمام الصادق الذي أيده الشيخ رضا ووافق العلامة أبو زهرة إذ الأخذ برأي الجمهور تترتب عليه مشقة وحرج خاصة في هذا الزمن المتشبع بالفتن والمفاسد كما أنه لا يوجد نص صريح يشترط فرض عقوبة الرجم في هذه الحالة وهذه شبهة تدرا الحد عن المتهمة .

    وعليه وبما أن المتهمة في هذا البلاغ قد طلقها زوجها قبل ارتكاب الجريمة وكما هو واضح من أشهاد الطلاق الصادر من الجهات الرسمية (مستند اتهام 3) وهذا يعني أنه لم يوجد نكاح قائم ساعة ارتكاب الحادث وبالتالي لا تعتبر محصنة ويكون قد انتفي شرط من شروط جريمة الزنا المعاقب عليها بالرجم حداً كما أنها لا تعتبر بكراً لسبق الدخول عليها في نكاح صحيح .

    وعليه فتوقع عليها عقوبة تعزيرية .

    القرار :

    1- تأييد الإدانة وإلغاء عقوبة الرجم.

    2- تسجن المتهمة سنتين ابتداء من تاريخ وضعها بالحراسة .

    ما درجنا عليه نحن القضاة عند محاكمة مثل هذه القضايا الخطيرة آمل أن يلفت نظر هذا القاضي الذي لم أجد اسمه واضحاً من بين توقيعاته الغامضة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-12-2009, 05:45 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: عبدالعزيز الفاضلابى)

    الفاضلابي

    شكيتك على الله انت شلت معاك المجلات القضائية لاميركا ولا شنو؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-12-2009, 05:59 PM

عبدالعزيز الفاضلابى
<aعبدالعزيز الفاضلابى
تاريخ التسجيل: 07-02-2008
مجموع المشاركات: 7275

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: الطيب شيقوق)

    Quote: شكيتك على الله انت شلت معاك المجلات القضائية لاميركا ولا شنو؟
    ابوالطيب ,,
    كيفك ,,
    انت نسيت انك دليتنى على موقع القضائية على الإنترنت ,, بعد بقيت تنسى قدر ده احسن تلزم ام عبدالله.
    عليك الله رأيك فى التسبيب ده شنو?
    تسلم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-12-2009, 07:16 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 01-31-2005
مجموع المشاركات: 28975

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مواقف في ساحات العدالة (Re: عبدالعزيز الفاضلابى)

    Quote: وعليه وبما أن المتهمة في هذا البلاغ قد طلقها زوجها قبل ارتكاب الجريمة وكما هو واضح من أشهاد الطلاق الصادر من الجهات الرسمية (مستند اتهام 3) وهذا يعني أنه لم يوجد نكاح قائم ساعة ارتكاب الحادث وبالتالي لا تعتبر محصنة ويكون قد انتفي شرط من شروط جريمة الزنا المعاقب عليها بالرجم حداً كما أنها لا تعتبر بكراً لسبق الدخول عليها في نكاح صحيح .


    الفاضلابي الكلام ده بالجد صاح؟؟

    يا اخي يمكن العيب فينا لاننا ما مواكبين التطورات ال ........ احححححم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 2:   <<  1 2  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de