بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-07-2016, 08:23 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.بشري الفاضل(Bushra Elfadil)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

حشد غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث

07-12-2005, 02:38 AM

Bushra Elfadil
<aBushra Elfadil
تاريخ التسجيل: 06-05-2002
مجموع المشاركات: 5228

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

حشد غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث



    هذه الجماهير الزاحفة جاءت إلى الساحة الغبراء بأعداد غير مسبوقة في تاريخ السودان الحديث لتستقبل جون قرنق ولتعلن تأييدها للسلام ووقف الحرب .إنها حشود أكبر من كل حشود شهدها السودان في ساحة ولا تكبرها إلا الحشود التي عمت شوارع وساحات المدن الثلاث ايام انتفاضة ابريل.
    نحيي الحركة الشعبية وقائدها جون قرنق لما قدمته وقدمه لشعبنا فقد انفتح الطريق نحو الديمقراطية.
    لكن الساحة الغبراء لا زالت غبراء والتقاء الحركة الشعبية بالمؤتمر الوطني في حكم ثنائي وطني تمثله الحركة الشعبية ولا وطني يمثله المؤتمر الوطني لن ينتج عنه بين ليلة وضحاها ما يقود لإزالة الغبن الذي راكمته الأنقاذ على ظهور السودانيين لسنين عدداً.
    إننا نحيي السلام ونحيي الخطوات نحو الديمقراطية وفي قلوبنا شىء من حتى.
    كان اللفاء صامتا بالصدفة بفعل ضعف خيال القائمين على تنظيمه إذ ما كان يجب انتظار مايكرفون الاذاعة فالحركة وقائدها لم يدخلا الاجهزة الرسمية بعد بل كان يجب البحث عن بدائل للصوت ومكبراته في حالات الطوارىء تلك والتعاقد مع مؤسسات تجارية لبثه وسماع صوت القائد العائد. كان القاء صامتا وفي هذا أكبر تعبير عن ان آليات السودان القديم بما فيها قطع الكهرباء وكلمة نأسف التي تجىء عادة في غير محلها كانت موجودة هناك لا تزال
    نحيي الحركة الشعبية وقادتها العظيمين بما قدموا لشعبنا ونأمل ان ينفتح الباب الواسع لكل قواه الحية لاسترداد الديمقراطية بالكامل ولمحاسبة كل من أجرم في حقه. لكن من ناحية أخرى لا يمكن في كل الأحوال تغييب قوى هامة من الديمقراطيين السودانيين بشتى الدواعي .لا بد من حث الخطا لتجميع القوى الديمقراطية .

    (عدل بواسطة Bushra Elfadil on 07-12-2005, 06:07 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2005, 07:50 AM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 01-04-2003
مجموع المشاركات: 7813

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حشد غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث (Re: Bushra Elfadil)

    نعم، عزيزي بشري، لقد صوت "الغبش" للسودا ن الجديد بأرجلهم، قبل صناديق الاقتراع. هذا بحر مالهم، بالمواصلات العامة. لم يحشدوا إلى الساحة الخصراء بالبصات، ولم يرغموا على الحضور بالتهديد بقطع أكل عيشهم -كما كان يفعل أهل الهوس. كل هذا في مشهد تاريخي غير مسبوق كما تفضلت. وهذا ما أردته تأكيده -في حوار حي مفيد بيني وبينك في سياق آخر. موازين القوى الشعبية، وترجيح الرأي العام باصطفافها مع رؤى السودان الجديد، ياتي خصماً على القوى القديمة. لهذا نرى انزعاج تلك القوى من الشراكة الجديدة، على علاتها. أؤكد "علاتها. مع هذا، فإني أرى معك بأنه لا بد أن تتاح للقوى القديمة كامل الحرية في التعبير والتنظيم، فإننا حتى نشمس كل الأرء في سبيل التنوير. وبهذا المعنى فإن هناك دوراً هاماَ ستلعبه القوى القديمة في سبيل السودان نفسه، شاءت أم أبت. ونحتاج نحن لهذا الدور، لأنه لن يكون هناك حوار وطني هادف بدون الرأي والرأي الآخر في ظل ثورة فكرية-ثقافية ترسخ قيمة المنابر الحرة تحت شعار "الحرية لنا ولسوانا."

    أرجو أن تلتقي رؤانا هذه المرة! ولن يضيريني أو يضيرك، في تقديري، على أساس نفس القاعدة المذكورة أعلى. بل سيسعدني أن نختلف باحسان-أو نتفق على أن نختلف أو نختلف بشرط أن نتفق نفتح الباب واسعاً لاحتمال أن نتفق- أو أن نتفق تماماً لأن "الحرية لنا ولسوانا" ولان الإختلاف المبدع هو سنة الحياة المبدعة الخلاقة. مادامنا بعيدين عن الاختلاف بوسيلة العنف، ومادمنا نحتفي برحابة الكلمة واتساعها لأي درجة من الخلاف مهما كبرت، فإن الكلمة الطيبة -مخالفة أو موافقة- ستحيل "الرصاصة إلى وردة" كما يقول الصديق العزيز فضيلي جماع. لك وافر مودتي.

    ثم لك شكري على هذه الإضاءة الوضاءة!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2005, 08:04 AM

خضر عطا المنان
<aخضر عطا المنان
تاريخ التسجيل: 06-13-2004
مجموع المشاركات: 5191

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حشد غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث (Re: Haydar Badawi Sadig)

    عزيزي بشرى :

    كان استفتاءا .. كان ـ بحق ـ صرخة مدوية في وجه الظلم ..

    كان ( استفراغا !!!!) لامعاء طالما ملئت بـ ( خبوب !!!)

    الهوس الديني المجنون ..

    كان تنفسا ( أكسجينيا ) طبيعيا من رئة طالما تعبأت بهواء

    الفسق والفجور في الخصومة والعبث بديننا الحنيف ,,

    كان حشرا في أضيق زوايا الوجود لأناس ما خافوا الله يوما لا في شعب

    بحجم أمة ولا في وطن بحجم قارة .. كلا ولا ملكوا وازعا اخلاقيا يجنبهم

    يوما كهذا ..

    لك تحياتي .. والي من كان هناك في ذلكم ( اليوم العظيم ) ..

    خضرعطاالمنان
    attamanan"hotmail.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2005, 08:34 AM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 01-04-2003
مجموع المشاركات: 7813

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حشد غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث (Re: خضر عطا المنان)

    قلت فأوفيت يا خضر. لك وافر الشكر!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2005, 02:12 PM

Bushra Elfadil
<aBushra Elfadil
تاريخ التسجيل: 06-05-2002
مجموع المشاركات: 5228

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حشد غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث (Re: Haydar Badawi Sadig)


    الأخ حيدر
    تحيات زاكيات
    نعم تعال نفتح نقاشاً . هنالك مصطلح لدى علماء الفيزياء الحديثة حين دخلت أقاليم الفانتازياوخرجت بنظرياتها عن المعامل هو مصطلح الغشاء حين يتحدثون عن وجود عدة أكوان لا كون واحد وإن كل كون من هذه يتخفى عن الأكوان الأخرى في غشائه (البرين او الميمبرين)بحيث لا ترى كائنات كل كون العاقلة ولا تدرك ان وجدت الاكوان الاخرى بمن وما عليها.إذا اسقطنا هذا المصطلح على الأحزاب والكيانات حتى القبلية منها نجد أنها ترى الكائنات الحزبية أو القبلية المشتركة معها في المعتقد أو العرق كما ترى حزبهااو قبيلتها بمنظار باهر بينما لا ترى الأحزاب والقبائل الاخرى إن راتها إلا غباشاً.
    من حق الناس أن يتحزبوا في العصور الحديثة بل إن الاحزاب الديمقراطية وسيلة لتنظيم الناس حول أهدافهم.لكنني بت أرى الا تحمل هذه الاحزاب اية ايديولوجية.يجب ان تكون حمولة الاحزاب الأيديولوجية صفراً وأن تركز برامجها كلها على خدمة الشعب ببناء المؤسسات التعليمية والصحية الى آخر الممر وهو ممر تتشابه فيه كافة الأحزاب الديمقراطية . حينها يكون الحديث عن الثورة الثقافية التي تطرحونها حديثاً زائداً لان التعليم الذي اقصده تغليم نوعي ولاداعي لضرب أمثلة عن الخدمات كافة فما رايك؟ هذه نقطة اولى.

    الأخ خضر
    تحيات سائلات عن الاحوال
    جاييك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2005, 08:46 PM

Alsawi

تاريخ التسجيل: 08-06-2002
مجموع المشاركات: 845

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حشد غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث (Re: Bushra Elfadil)

    "من حق الناس أن يتحزبوا في العصور الحديثة بل إن الاحزاب الديمقراطية وسيلة لتنظيم الناس حول أهدافهم.لكنني بت أرى الا تحمل هذه الاحزاب اية ايديولوجية.يجب ان تكون حمولة الاحزاب الأيديولوجية صفراً وأن تركز برامجها كلها على خدمة الشعب ببناء المؤسسات التعليمية والصحية الى آخر الممر وهو ممر تتشابه فيه كافة الأحزاب الديمقراطية"


    نطق أزرق اليمامة فقال الكلمات أعلاه

    والحقيقة أن هذا أمر سبقتنا عليه الأمم، وسيكون جميلا ومنطقيا ان نتمثل بهم إذ لم نسبقهم عليه

    ولي زمان الايديولوجيات والشعارات والفلسفات التي لا تطعم خبزا ولا ماء، وحان أوان الخدمة وتملق المواطن بانجاز ما يريده هو لا ما نتصور نحن انه يريده، بله ما نريد ان نجعله يريده غصبا

    ولكم الود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2005, 09:20 PM

Alia awadelkareem

تاريخ التسجيل: 01-25-2004
مجموع المشاركات: 2099

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حشد غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث (Re: Alsawi)

    مبدعنا الجميل

    د. بشري

    رايت فيما رايت ان العالم يتحرك من تحت اقدام القوي التقليديه

    فرحت لذلك ... وانا اري حته مني تولد عملاقه/ يسمونها منطقه مهمشه فرضت نفسها

    وحلم جميل حقق نفسه ...

    نعم حلم راي النور بارض ادمنت الظلام

    حلم الضعفاء .. المضهدين... المستعبدين وهم ملوك هذا الوطن..

    لكني لا اري يوم بكره ولا ادري لماذا...؟؟

    محبتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-13-2005, 00:50 AM

Bushra Elfadil
<aBushra Elfadil
تاريخ التسجيل: 06-05-2002
مجموع المشاركات: 5228

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حشد غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث (Re: Alia awadelkareem)

    الأخ خضر
    زاكيات أتمنى أن تكون تحياتي لك
    نعم السودانيون بفعل نضالات أحزاب وتجمعات ومستقلين من أصحاب الموقف والرأي انفتحت أمامهم كوة نحو مستقبل تسوده الديمقراطية.وسيذكر التاريخ للحركة الشعبية دورها الهام في هذا الإتجاه.لكن دعنا نتحدث عن السنوات الثلاث الهامة المقبلة.السنوات التي سينظم فيها الشعب نفسه في كياناته القديمة والحديثة من أجل القضاء المبرم على الحكم الشمولي مرة والى الابد في بلادنا . اقامة الديمقراطية وترسيخها لا يجب أن يكون مجرد كلام معلق في الهواء بل خطوات عملية وطيدة.وعلى المستنيرين السودانيين أن يبينوا لنا كيف.
    بي اس
    هل قرأت ما كتبته عنك من ذكريات في سونا ضمن بوست الهجمة عليك قبل حذفه لقد صحح لي الصديق هاشم محمد صالح بعض المعلومات فيما يخص قدومك لسونا. إنت كنت وقتها ود مدارس .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-13-2005, 01:16 AM

Hussein Mallasi
<aHussein Mallasi
تاريخ التسجيل: 09-28-2003
مجموع المشاركات: 26190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حشد غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث (Re: Bushra Elfadil)

    سلامات يا بشرى؛

    Quote: هل قرأت ما كتبته عنك من ذكريات في سونا ضمن بوست الهجمة عليك
    قبل حذفه لقد صحح لي الصديق هاشم محمد صالح بعض المعلومات فيما
    يخص قدومك لسونا. إنت كنت وقتها ود مدارس .

    اعتقد انها أول وكالة أنباء في العالم تقوم
    بتعيين ولاد المدارس للعمل لديها كصحفيين.
    و هذا ما كان يميزها.

    اما الحشد فقد كان فعلاً غير مسبوق؛
    و انعدام الصوت اصاب الجميع بالخيبة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-13-2005, 01:49 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 03-31-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حشد غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث (Re: Hussein Mallasi)

    نعم لقد كان حشدا غير مسبوقاومصبوغا بالساحة الغبشاء ولكن هل ستوفي الحركة الشعبية بوعودها التي قطعتها منذ ان كانت بالتجمع الوطني وقبله ؟؟؟ هذا هو السؤال والسؤال الاهم ماهي الخطط والبرامج التي اعدتها الحركة الشعبية للمشاركة في حكم السودان فنحن الى الان لم نرى غير تقسم وتوزيع للادوار ولكن ماذا تؤدي هذه الادوار هذا ما لم نحط به علما لقد اجتهد المتقاسمون في توزيع نسب السلطه والثروة ولكن ما هي المشاريع والبرامج التي تصرف ليها هذه الثروة وتستخدم فيها السلطة ؟؟؟؟
    كل ثورات الدنيا الاحتجاجية وجدت تاييدا وحشودا منقطعة النظير وبمختلف الايدلوجيات التي قامت بها ومنها ولاجلها ولكن النتائج دائما كانت ماساوية سواء بداء من الثورة الحمراء ام مرورا بالثورة الخمينية ام حزب الله في لبنان وحماس ام قيام الدولة الاسرائيلية نفسها .
    اذا العبرة ليست بالحشود كما تفضلت دكتور بشرى الفاضل بل ماذا ستجنى هذه الحشود من المحشود له ؟؟؟
    وسؤال اخير هل حجة انقطاع الاسلاك نتيجة الازدحام والتي تفضل بها ياسر عرمان لبرنامج في الواجهة حجة مقبولة وصحيحة ؟؟ وكافية ؟؟؟

    الاخت الاستاذة الفاضلة علياء عوض الكريم سلام
    اراكي فرحة بتحرك الرمال من تحت اقدام القوى التقليدية ولا تعرفين بل ولا تهتمين بمعرفة يوم بكرة !! فهل همك الوحيد هو ازاحة هذه القوى التقليدية ؟؟ ولا يهم ما يحدث غدا ؟؟ هل هذا حقا ما يفرحك يا علياء ؟ اوليس لهذه القوى التقليدية حقها الطبيعي في ممارسة نشاطها وامتلاك حريتها والتي اغتصبت بفعل القوى التقدمية لاكثر من مرة ؟؟ هل القوى التقليدية جاني ام مجنى عليه يا علياء ؟؟؟
    سؤال لطالما سالته لمن يرددون نفس القول وبالحساب واتمنى ان تكوني امينة مع نفسك ومعي ومع الجميع كم حكمت هذه القوى التقليدية وكم حكمت القوة التي تدعي التقدمية يسارا ويمينا ؟؟ ومن خرب السودان من حكم ثلاث ثلاث ام من حكم 16 و 16 ؟؟؟ وما هو نصيب القوى المثقفة في كلا العهدين عهد الحرية والديموقراطية وكرامة الانسان ( بواسطة القوى التقليدية ) وعهد الديكتاتوريا واهدار وانتهاك كرامة الانسان وشلالات الدماء جنوبا وشمالا وغربا بواسطة ( القوى التقدمية )
    اتمنى اجابة مسنودة بالارقام ويا ريت ارقام الانتهاكات وتقارير المنظمات الدولية العاملة في مجال حقوق الانسان ومقارنة علمية رقمية بين عهود الديكتاتورية وعهود الديموقراطية والقوى التقليدية واحب ان اركز ان الحركة الشعبية تدخل في اطار عهود الديكتاتورية العسكرية الاثنية لان سجلها ماشاء الله تبارك الله مليان ومتخم بالانتهاكات وخاصة المراة والطفل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-13-2005, 02:52 AM

Bushra Elfadil
<aBushra Elfadil
تاريخ التسجيل: 06-05-2002
مجموع المشاركات: 5228

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حشد غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث (Re: محمد حسن العمدة)

    الاخت الشاعرة عالية عوض الكريم
    تقولين انك لا ترين يوم بكرة وهذا إنما بسبب المرحلة حيث يحاول الشموليون أن يتخفوا في الديمقراطية التي تتحسس خطاها الجديدة ويقولون لنا ها نحن ديمقراطيين ايضاَ .لكن من يقبل بالمؤتمر الوطني في ثوبه الجديد وبالمؤتمر الشعبي معارضا للدولة الشائهةنفسها التي شادها مع فردته المنشرخة عنه التي تضخمت بسبب رضاعتها من السلطة.توأمان هما أحدهما رضع من لبن الطفيلية الدسم هو المؤتمر الوطني (موت وطني) والآخر لم يرضع منذ عام 98عندما انكسر الإنقاذ هو المؤتمر الشعبي (موت شعبي) .السودان الذي أحلم به هو نفس السودان الذي عشنا فيه لكن في ظل دولة جديدة هي دولة القانون والمؤسسات الدستورية دولة الديمقراطية .حينها ستزدهر كل الأحزاب والتجمعات الديمقراطية وتاتي بخير ما عندها. الاحزاب القائمة لا يمكن الغاؤها بالامنيات.وعندما آتي للرد على الاخ محمد حسن العمدة سأبين وجهة نظري حول التحالفات التي ارى ان يستبعد منها حزب المؤتمر الشعبي لأنه أحد الجناحين الذين اشتركا في جريمة الانقاذ التي لا زالت ماثلة دون عقاب لمرتكبيها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-13-2005, 03:26 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 05-04-2003
مجموع المشاركات: 9364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حشد غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث (Re: Bushra Elfadil)

    العزيز الدكتور بشرى الفاضل
    سلام وود خاص
    أنتابني شعور غريب وفي ذات الوقت تفكير عميق حينما أنتهى العقيد جون قرنق من كلمته القصيرة المقتضبة بدار المؤتمر الوطني وأنا أرى الرئيس البشير ممسكاً بيد العقيد هاتفاً الله أكبر .. الله أكبر .. هللويا .. هللويا..
    السؤال عزيزي بشرى ما هي نقاط الإلتقاء الإيدولوجي ما بين الله أكبر وهللوية البشير؟ وكيف يمكننا تفكيك كيمياء تلك المعادلة الهللوية بصورة تعطي تفاؤل أكبر لمستقبل واعد؟.. وما هو موقع السودان الوطن ما بين الله أكبر وهللويا؟،،
    لك مودتي.،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-13-2005, 05:38 AM

Bushra Elfadil
<aBushra Elfadil
تاريخ التسجيل: 06-05-2002
مجموع المشاركات: 5228

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حشد غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث (Re: إسماعيل وراق)

    الاخ حسين الملا (سي)
    اعتقد ان الاخ خضر كان تخرج وقتها يادوب من الثانوي كنت قد اكملت السنة الثالثة بآداب جامعة الخرطوم وكان الاخ خضر قد أكمل الثانوية وكان صغير السن بالنسبة لنا والقسم الذي عملنا فيه معاً هو الاستماع الإذاعي وما كان يحتاج لخبرات فنية عالية فقط كنا نستمع لإذاعات عالمية يحددونها لنا ونسجل نشرات منها ونفرغها على الورق .والاخ خضر كان يقوم بهذا العمل بكفاءة ولعلها كانت أولى خطواته للتخصص في الصحافة أوممارستها فيما بعد.

    *حشد غير مسبوق نعم لكن إنقطاع الصوت الذي يكشف عن ضعف خيال منظمي الحفل جعل من تلك اللمة شيئاً شبيهاً بثور تمت تربيته وتسمينه حتى اصبح Fit لمصارعة أو قتال او حرث لكن اصحابه آثروا فقط من بين كل هذه المهام العديدة ان يقنعوا فقط بصورة تلفزيونية منه للذكرى أما الثور الهائج ذي القدرات فقد عاد لحظيرته وهو يزفر الحسرات إذ لم يتبادل مع سيده نظرات الاعجاب والثناء وهو يؤدي ما تمرن عليه طوال فترة التربية والتسمين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-13-2005, 09:12 AM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 01-04-2003
مجموع المشاركات: 7813

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حشد غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث (Re: Bushra Elfadil)

    الأخ الكريم بشرى،

    أوافقك في رأيك عن الأيدلوجية، إن كنت تعنى بها ما أصبحت تعنيه هذه الكلمة اليوم اليوم. ولا أظنك تخافلني الرأي بأن كلمة أيدلوجيا أصبحت تعني معنى غير الذي كانت تعنيه، وإن كانت لم تفارق ذلك المعنى تماماً. ومن سنن الحياة أن الكلمات تتغير دلالتها بتغير سياقتها. كلمة ايدلوجيا تمديد لكلمة "idea." وهي لم تكن تعني قبل انهيار الاتحاد السوفيتي غير معنى الفسلفة المتكاملة، أو التي تدعي أنها كذلك، بحكم تفرد "الأفكار" -ideas- فيها. ولانها كانت شائعة في الأدب الشيوعي، فقد نتج عن ذلك وصف كل فكر يدعي تكامله بكلمة ايدلوجيا، بعد أن أصبحت وصمة. وقد كنا نصف الفكرة الجمهورية بأنها ايدلوجيا حتى نهاية الثمانينات، لأن هذه الكلمة لم تكن سالبة بمثل ما أصبحت عليه اليوم، وتخلينا عن ذلك يوم أصبحت كذلك.

    وما ذاك إلا لأننا لا نرى بأن الفكر الجمهوري، ونشدانه للثورة الثقافية، مصاقباً لمعنى الأيدلوجيا بمثل الفكر الشيوعي في جملته، وتجربة الثورة الثقافية في الصين على وجه الخصوص. وماذاك إلا لأن الفكر الجمهوري يعبر عن ملتقى الأديان والفلسفات المعاصرة، في نسق فريد بدات تهتم به كل الدوائر الفكرية الفاعلة في العالم، بما فيها بعض THINK TANKS في الغرب. وما هذا إلا لقوة طرحها، الذي يجمع بين الإشتراكية والديمقراطية في نسق متكامل. يدرك ذلك كل من يتابع الفكر الإنساني، وبخاصة الفكر الغربي بكافة لغاته، ومدارسه. مثلاً كورنيل وست، المفكر الأمريكي المؤثر في الأكاديميا الأمريكية وغيرها في الغرب، وهو تقدمي من أصل أفريقي، يقول عن الأستاذ محمود -بعد أن تمعن في دراسته- بأنه أعظم مفكر في العالم الإسلامي، وبأن أفكاره سيكون لها أثر في الشرق وفي الغرب -طال الزمن أم قصر، لأنه لا يرى بديلاً لها في حل أزمة الإسلام السياسي، الذي أصبح يشكل أزمة فكرية وسياسية طاحنة في عالم اليوم. هذا عن مفكر تقدمي. وعندك مثال في دانييل بايبس. فهو مفكر يميني، يرى الأستاذ محمود بنفس منظار دانييل بايبس، وإن كان على النقيض من كورنيل وست -أكاد أقول في سائر طرائق تفكيره ومحتواها. أحدهما يتمثل الفكر الاشتراكي -وست- ويصف تحكم الراسمال الغربي في عقول وقلوب الناس بكونه "أصولية" لا تختلف عن الأصولية الدينية إلا في الشكل. والآخر-بايبس- يمثل الدعوة للراسمألية، هذه الأصولية التي يتحدث عنها وست، كأبلغ مايدعو لها، مثل متطرف يزعم أنه يجاهد باسم الإسلام، مع اختلاف الأدوات والسياقات.

    الفكر الجمهوري ليس أيدلوجيا بالمعنى الفمهوم عن الإيدلوجبات. هي دعوة دينية، ولكن ليس بالمعنى المفهوم عن الأديان، التي حصر أهلها فهمهم للدين حصراً أيدلوجياً ضاق به عن استيعاب طاقات الإنسان. قال الأستاذ محمود عن تفجير الطاقات الإنسانية المبدعة عن طريق الدين -لا لدي المسلمين المعاصرين فحسب- لن يتم بغير الدين، وما ذاك إلا لأن الدين كان هو المحرك الأساس للتاريخ، ولن ينفك! وترى بنفسك اليوم بأن البشرية تسقط الأفكار العلمانية، دهراً تلو الآخر، ولكن لا فكاك لها من إسقاط الأديان، لأنها ملهمة لتلك الأفكار العلمانية نفسها، سوى أكان ذلك بالتضاد معها، أو بالتوافق الجزئي معها في دعوتها للعدالة ولكرامة الإنسان. ويقول الأستاذ محمود عن تفجير طاقات الإنسان الكوامن أنه سيكون له دوي أعتى من تفجير القنبلة الذرية بكثير، لأنه تفجير مبدع خلاق.

    بهذا المعنى فإن الفكر الجمهوري يقدم الإسلام ليس بالمعنى المفهوم عن الأديان، في تزمتها وتموضعها بالأيلوجيا المتطرفة. وإنما هو دين تلتقي عنده كل الأديان والفسلفات المعاصرة. (بالمناسبة دانيل بايبس يهودي، وكورنيل وست مسيحي، وكلاهما متدينين، يعترفان بأهمية ديانتيهما في رفد الإنسانية بحراك حضاري لم يكن ليكون لولاهما. مع ذلك، فإنهما يريان دينيهما في أفكار الأستاذ محمود، ونصاعة الإسلام فيهاكذلك ونجاعته المرتقبله في المستقبل!) هذا وقومي، من المثقفين السودانيين، والعرب، والمسلمين، مازالوا نائمين فكرياً، لا يكادوا ينتبهون للمفكر المتفرد الأستاذ محمود محمد طه! ولكنهم سيفعلون حين يشعرون بأن غيرهم في الخارج مهتمون به، لأننا مازلنا متاثرين بعقدة الأجنبي، مما يدعو للاسف الشيديد. يومها لن تكون هناك فضيلة أستباق المثقف الأصيل للأجداث قداحاطتهم، لأنهم ليسوا مثقفين أصلاء، بل هم تبع لمجريات الأحداث والافكار مثلهم مثل غيرهم من العامة. هذا ولا أريد أن أغمط حظ العديد من المستنيرين من الاستباق في السودان- كذلك في البحرين، والإمارات، والمملكة العربية السعودية، وقطر, ومصر، وإندونيسنا، وماليزيا، والمغرب، وتونس، والسنغال، وغيرها من البلاد الإسلامية- الذين بدأوا ينتبهون لنصاعة الفكر الجمهوري. في كل البلدان المذكورة أعرف نماذج محددة من نماذج الحراك الفكري نحو الفكرة الجمهورية!

    ولا يفوت على مثلك بأن معظم الطاقات اليسارية الفكرية السابقة في السودان بدأت تهتم بالفكر الجمهوري اهتماماً بالغاً. أعطيك مثالاً. قابلت في دولة من دول المهجر بالخليج، واحداً من أصدقائي كان يعمل في إحدي جامعتهاأستاذاً. وهو سوداني، درسني في جامعة الخرطوم، وبحكم هذها الصلة أصبحنا صديقين رفيقين في دعم الحركة الشعبية، وفي جملة قضايا أخرى. تطورت علاقتي به تطوراً سريعاً. صديقي هذا كان شيوعياً "على السكين" كما يقولون. وفيما روي لي، فإن قريته في الجزيرة كانت تسمى موسكو، لفرظ اثره فيها، بسبب -تأثره بالحركة النقابية لمزارعي الجزيرة وتأثيره غير المباشر فيها. زرته مرة في دولة المهجر التي كان يقيم فيها، وجرى بيننا حوار طويل في كافة القضايا، منها الفكرة الجمهورية ومآلاتها، ومآلات الجمهوريين. وقد شدني أنه مهتم بفكرتنا غاية الاهتمام. وكان أعز أصدقائه في تلك الدولة من الجمهوريين المتميزين. في زياتي الثانية، أدار لي شريط بالمسجل في سيارته، ليفاجئني بصوتي منبعثاً من الشريط أنشد قصيدة "عليك صلاة الله ثم سلامه." (ربما لا تعلم أنني من المنشدين. وأهديك صوتي إن رغبت الموجود في شريط لي بموقعنا www.alfikra.org في قسم الإنشاد العرفاني.)

    صديقي هذا يفهم الماركسية بأكثر من كثير من أهلها، وكان يدرسها في قاعات الدرس بجامعة الخرطوم، ولكنه، مع ذلك وجد في الفكر الجمهوري ضالته، ثم لم يفارق موضعه في الحركة الشعبية. هذا نموذج آخر حيث يلتقى الثراء الفكري في اللفكر الجمهوري، مع الثراء الفكري في الفكر الماركسي، الذي يرى صديقي بأنه ما زال STIL RELENVENT. هذا، وإن كانت الكثير من أطروحاته الفسلفية لم تعد صالحة لعالم اليوم. الرفض الكلي الكلي لأي فكرة، كما تعلم ليس من العلمية في شئ. وهذا ما يجعل صديقي الوفي هذا وفياً للناجع من أفكار الفلسفة الماركسية. وقس على ذلك التقاء الفكر الجمهوري مع الفكر الصوفي، وغيره من أنماظ الفكر المستنير لدى المسلمين، أو غير المسلمين.

    هذا، يا عزيزي، ما أعنيه بثورية الفكرة الجمهورية، ودورها المرتقب. فإنك لا تحتاج أن تكون جمهورياً بالمعنى الأيديلوجي التنظيمي الضيق حتى تكون "جمهورياً" في المخبر. وربما لم تنتبه بأن "أسس دستور السودان،" الذي سبق فيه الجمهوريون كل الأحزاب في المناداة بالحكم الفدراي وفي المساوة بين المسلم وغير المسلم وبين المرأة والرجل، وغير ذلك من افكار مستنيرة -في الخمسينات. دستور الجمهوريين التنظيمي في ذلك الكتاب، والأسس المقترحة للدستور الفيدرالي السوداني لم تشترط الإسلام لشرط للانضمام للحزب الجمهوري، ولم تقيد تقلد المناصب الدستورية بدين بعينه.

    لكل ما سبق فإنني أوافق على ما تقول به حين تقول:
    يجب ان تكون حمولة الاحزاب الأيديولوجية صفراً وأن تركز برامجها كلها على خدمة الشعب ببناء المؤسسات التعليمية والصحية الى آخر

    ولكني لا أرى بأن مفهوم "الثورة الفكرية" لدى الجمهوريين مصبوغ بصبغة "أيدلوجية" بالمعنى السائد اليوم.

    هذا ولك مني عاطر الشكر على فتح باب هذا الحوار الهادق، الثر.

    (عدل بواسطة Haydar Badawi Sadig on 07-13-2005, 09:46 AM)
    (عدل بواسطة Haydar Badawi Sadig on 07-13-2005, 09:49 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-13-2005, 01:13 PM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حشد غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث (Re: Haydar Badawi Sadig)

    الأخوين الدكتور حيدر بدوي والدكتور بشري الفاضل
    لكما التحية و القومة.

    أحييكما علي مثابرتكما و اشتغالكما بقضايا التغيير الاجتماعي و الثورة الثقافية المنشودة. احيي فيكما عملكما الحفري المتواصل . قرأت البوست بأكمله و اشعر إنني سأتداخل في مرحلة ما . حتي هذه اللحظة لم اقرأ طرحا متكاملا حول ما يصبو اليه دكتور بشري او ما يتوقعه من برنامج عمل يومي تشارك فيه الحركة الشعبية و القوي الديمقراطية. لذا سأنتظر الي أن تتبين رؤية كليكما في هذه الناحية.

    بخصوص الفكر الجمهوري و موقعه في المشهد السياسي \ الثقافي في تاريخ السودان القريب البعيد فاني كنت قد وعدت بتقديم رؤيتي النقدية المتكاملة للأسس و الزوايا التي يقوم عليها الفكر الجمهوري و بالطبع نقدي للفكر الجمهوري و فكر الأستاذ ليس تقليلا من شانه بقدر مل هو مزيدا من التأمل في رحابة هذا الفكر . اتفق معك أن الأستاذ محمود من المفكرين القلائل الذين أنتجوا فكرا و لم يعيدوا إنتاج أفكار او يستقبلون أفكار بكل إشكالاتها من تناقض بين الواقع و المحمول في الدماغ_ هذا جوهر مشكل الايدولوجيا في تقديري_ بالرغم من ايماني بعالمية الفكر و بملكية البشرية اجمع لأي ارث إنساني و بالرغم من قناعتي أن الأستاذ محمود قد تفاعل مع الموروث الإنساني للفكر البشري_ فتجربة المعتزلة _ ليست ببعيدة في مضمونها عن منهج الاستاذ_ أري أنها كانت أول محاولة لعقلنة الفكر الإسلامي أو أول محاولة لتأسيس خطاب ديني إسلامي علي أسس عقلانية إلا أنها اصطدمت بمحك التآمر علي المنهج الذي لا ادري أن كان صنيعة الحكام ام هو النهاية المنطقية لفرقة كلامية لم تمتلك الأدوات الكافية لرحلة البحث. كما ذكرت لك في خيط سابق علي ما اذكر أن دراسة الفكر الجمهوري و قراءته من اجل دراسته نقديا مسألة تتطلب وقتا وربما عشرات السنون إلا أن المشروع ما زال يتخلق في ذهني فبعد أن قضيت أعواما في قراءة ما كتبه الأستاذ محمود فلي أن أذكرك أني قد قرأت أول كتاب للأستاذ محمود و كنت حينها في الصف السادس الابتدائي و كان ذلك طريق محمد فقد كان لأبي ميول جمهورية كبيرة منذ أمد بعيد. العنوان البارز لقراءاتي و تأملاتي النقدية في الفكر الجمهوري سبق أن أشرت إليها في مداخلة تعليقا علي ورقة تقدمت بها الأخت المفكرة هادية حسب الله عن أوضاع المرأة في الإسلام تفضلت الأخت هالة قوته بنشرها و بلغ تحاياي إلي الأخت هالة اذا مرت بقربك فيزيائيا او ماسنجريا او عبر وسيط.
    كنت قد علقت قائلا أن الإشكالية المنهجية للفكر الجمهوري تكمن في أن البناء الرئيس لمشروع الفكر الجمهوري قائمة علي إعادة تعريف الأصول و الفروع في الفقه الإسلامي فالأستاذ محمود قد قرأ هذا الإرث و بحصافة المفكر المواكب لتطور البشرية قام بمبادرته الفكرية بطرحه لإعادة الايات المكية لتكون هي الأساس و كما نعلم أن معظم هذه الآيات التي يري فيها الأستاذ محمود أنها الأصول في الدين_ مشروع الرسالة الثانية_ هي من الآيات المنسوخة حسب تلمود السلف مما يجعل الأمر برمته أمام محك مفاهيمي كبير خصوصا إذا علمنا أن التقليد و التلقين هما احدي الأدوات الفعالة في عمل مناهج السلف و مؤسساتهم _ الأزهر نموذجا_ وعليه تصبح مهمة إعادة تعريف الأصول و الفروع وفقا للأستاذ محمود هي عملية قلب الطاولة بالكامل بالنسبة لكل السلفيين و السلفويين المسيسين منهم ومدعي الاجتهاد المحض. اعتقد أن الأمر في غاية الصعوبة بل أنها تشابه خلخلة اليقين لدي الفرد فان تقنع المؤسسات السلفية بقلب نظرية الاصول و الفروع هي أشبه بان تقنع إنسان عادي بان الشمس ليست هي الشمس. طبعا موقف الفكر الجمهوري من المرأة و من المواطنة و الشريعة و غيرها من القضايا أصبح ينسجم منطقيا وفق المنطق الداخلي للتعريف الجديد لمفهوم الأصول و الفروع بل بالا حري أن موقف الفكر الجمهوري من هذه القضايا يدخل في دائرة النتائج المباشرة لعلاج جوهر ألازمة. موضعة الفكر الجمهوري من عملية التاريخانية_ كما أتت عند الجابري و أركون وهاشم صالح و ابوزيد إلي حد ما_ كأساس لبناء العقلانية في الفكر الإسلامي ومن ثم فك التاغض بين العودة إلي القرن السابع حتي تصبح صلاحية القرآن لكل زمان ومكان ممكنة و بالتالي يصبح الدين الإسلامي قادر علي التفاعل اليومي في حياة الأفراد دون إدخالهم في التضارب والتاغض المعقد الذي يعيشه غالبية المسلمون اليوم _ فقضايا مثل قضية المرأة و حقها في الحياة و الميراث_ قضايا المواطنة _ الشريعة _ فردانية الاختيار الديني_ وغيرها تجعل البعض يختار التخندق في مربع التمسك بعبارة العلمانية كمخرج من هذا التضاد او الخروج من الدين بشكل نهائي او مؤقت _ كلها قضايا لا تحل مجزأة بل تحتاج إلي معادلات فكرية ترسي العقلانية أسا في الحوار و في فهمي أن العلمانية هي فعلنة و تبيئة التاريخانية في أسس الفكر اليومي و التي لن تتأتي و لن تبدأ ضربة البداية لها في شكل ثورة ثقافية ما لم تسن قوانين تحمي من التهوس و ردود فعله . مثل كلماتي هذه بلا شك تدخل في دائرة الخروج عن الملة عند أمثال عبد الحي يوسف و دعاة الكهنوت و المتحجرين. فالمقاربة بين الفكر الجمهوري و التاريخانية عمل يحتاج إلي جهد كبير ووقت و ذهن منفتح و أدوات بحث متكاملة حتي نعلم ايهما اقصر الطرق إلي تحقيق التوائم بين الدين الإسلامي و معطيات التطور البشري . هذه هي العناوين للدراسة التي انوي القيام بها في وقت لاحق لا ادري متي ستكتمل و لكني أضعها نصب عيني.

    و لكم جميعا خالص شكري و تقديري.

    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-14-2005, 02:50 AM

Elbagir Osman
<aElbagir Osman
تاريخ التسجيل: 07-22-2003
مجموع المشاركات: 18171

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حشد غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث (Re: Bushra Elfadil)

    العزيز بشرى والمتداخلون

    تحياتي

    كبر الحشد من كبر قيمة الحدث تاريخياً

    إذا جاءت الحركة وهي غير مستعدة بمكرفوناتها وإذاعتها ومشغليهم فستتعب كثيرا مع مراوغي الجبهة هؤلاء.سأتفاهم مع ناشطيها لمناقشة ذلك

    رؤيتك للعمل السياسي ظلت تثير إهتمامي و أنتظر الفرصة لمناقشتها معك والآخرين بجدية وعمق

    الباقر موسى

    بالمناسبة.. أنا أكتب من السودان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-14-2005, 03:08 AM

Murtada Gafar
<aMurtada Gafar
تاريخ التسجيل: 04-30-2002
مجموع المشاركات: 4726

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حشد غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث (Re: Elbagir Osman)

    الدكتور بشرى الفاضل

    تحية و إحترام كبير بحجم إبداعك بدواخلنا، و الشكر على هذا التحاور المفيد عن السودان سياسيا.


    العزيز التشكيلي الباقر موسى

    أعلم أنك تكتب الآن من السودان مما يعطي كتابتك بعدا عميقا، صحيح إن كبر الحشد من كبر قيمة الحدث تاريخياً كما قلت و إن كنت لا أرى أن كبر الحدث تاريخيا تقف الحشود وحدها دليلا عليه و إن كانت تعطي مؤشرا هاما لذلك، يا باقر ضروري تجينا شايل معاك حصيلة النقاشات مع قيادي الحركة، بعدين أنحنا كشماليين بنشهد في تحول كبير يجب أن نملأ أشرعته بالهواء حتى ينطلق، التحول الديمقراطي و جهة التأريخ السوداني المقبلة لابد من أن نساعد كلنا في توجيهها لا أن نطعنها في الخاصرة كما يفعل الكثيرون الذين لا يدرون أنهم في الصفوف الثالثة أو الرابعة للمستفيدين من هذا التحول، نعم فائدتهم اقل بكثير من فائدة سواد الشعب، فهم ينطبق عليهم قولة "يا فيها يا ...." التي كانت تقال في الحواري عند لعب كرة القدم عندما كنا أطفالا.

    بكري الجاك لو جيت تاني إذيك ياخ و مشتاقين.


    مرتضى جعفر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-14-2005, 12:18 PM

Bushra Elfadil
<aBushra Elfadil
تاريخ التسجيل: 06-05-2002
مجموع المشاركات: 5228

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حشد غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث (Re: Murtada Gafar)

    عزيزي العمدة
    أسف لتاخر الرد فيوم عطلتي الاسبوعية هو الخميس لكنني أرد هناعليك في ليله مع ذلك ووجدت مداخلات هامة من الأخ بكري الجاك والأخ حيدر وحضوراً للصديق القديم الباقر من السودان وبقيةالإخوة المتداخلين وأرجو أن يسمحوا لي بالرد فيما بعد إن سمحت الظروف.
    لا يغيب عن البال الحالة الRivalبين حزبي الأمة والاتحادي ودورها فيما أعتقد الحاسم في إنهيار الديمقراطية الثانية فيما أعتقد بعدم تحقيق الحكومة في تحالفاتها المتتالية المربكة لبرنامج قوي سواء في حل المشاكل المزمنة المتراكمة في خدمة الشعب وبناء مؤسساته أو في في إنهاء الحرب والتوصل للسلام.أعتقد ان الحزبين الكبيرين يعملان في تنفيذ مهام بناء الوطن ببطء شديد وعلينا أن ننظر في أدائهما في الفترة الانتقالية الحالية لنرى هل هنالك حساب للعلم الحديث في إدارة المجتمعات حظ في تركيبتهما أم لا.
    لا يمكن الإستخفاف بما أنجزته الثورات العالمية في بعض ما ذكرت لكن لندع النقاش حول تلك الموضوعات التي اثرتها بهذا الصدد جانباً حالياً لمصلحة عدم الانصراف عن موضوع هذا النقاش.
    لا يمكن الاستخفاف أيضاً ببرنامج الحركة الشعبية فهم يمتلكون برنامجاً مفصلاً ومكتوبا باللغتين الانجليزية والعربية وحبذا إن قام أعضاء الحركة في هذا البورد بنشره في بوست منفصل كي تناقشه عضوية البورد وستجد أنه برنامج جاد لكنني من ناحية أخرى أعتقد ان برامج كل الاحزاب السودانية الديمقراطية متشابهة..
    أعتقد أن الاحتفاء بالسلام لن يعمي أعين السودانيين عن ضرورة تجميع كل القوى المؤمنة بالديمقراطية حقاً كي يعملوا من أجل بناء الوطن الخير الديمقراطي العاتي الذي ظلوا ينادون به كل من موقعه. ومن يحاول تغييب حزبي الأمة والاتحادي الديمقراطي في هذا المقصد الصحيح يكون واهماً . يمكن نقد تجربتهما لكن هذا الشىء ينطبق على كل التنظيمات.ظللت دائماً لا أتحدث عن الشموليين.

    (عدل بواسطة Bushra Elfadil on 07-14-2005, 11:29 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-15-2005, 07:02 AM

Bushra Elfadil
<aBushra Elfadil
تاريخ التسجيل: 06-05-2002
مجموع المشاركات: 5228

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حشد غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث (Re: Bushra Elfadil)


    الاخ إسماعيل وراق
    الذي هتف بالجملتين الإسلامية ثم المسيحية والمسيحيةثم الاسلامية هو الرئيس البشير . كونه ابتدرها بتقديم الاسلامية على اساس أرضاء جماهير مستمعي العبارتين من اعضاء حزبه ومؤيديهم اولاً وكررها ثانية لارضاء ضيفه وصحبة وغيرهم من المؤيدين لمثل هذه الهتافات فذلك كله مجرد شعارات أصبحت معروفة بسبب تكرارها من سلطات الانقاذ منذ دخلت في تركيبتها بعض العناصر من الجنوب. إنها ترضية شفهية لا تخسر فيهاالجبهة الاسلامية شيئاً وهي ترددها.إنها المقابل الديني لعبارة لا شمال بلا جنوب ولا جنوب بدون شمال.ولا شك أن المؤتمر الوطني معني بشعاره لكن ترى هل تتحمس الحركة الشعبية التي قالت بالعلمانية بشعار الجبهة وبادخال الدين في السياسة؟
    لا أعتقد ذلك فحتى الأحزاب التي تسمي نفسها مسيحية في اوروبا وغيرها هي أحزاب في غالبيتها علمانية.ولذا فلن يستطيع المؤتمر الوطنى إنشاء مكافىء ديني لدولتهم التي أدخلت السياسة في عباءة الدين عن طريق ترديد الشعارين الدينيين فالحركة الشعبية أكدت موقفها من الدين في السياسة وكيفية إدارة جنوب السودان علمانياً واتفقت في ذلك مع المؤتمر الوطني في اتفاقية نيافاشا.أما الشمال فله الله إذ ما زالت تحكمه رؤية حزب المؤتمر الوطني وحدها.واذا سالت المؤتمر الوطني سيقول لك أعضاؤه :الله أكبر

    (عدل بواسطة Bushra Elfadil on 07-16-2005, 00:27 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-15-2005, 07:32 AM

فتحي البحيري
<aفتحي البحيري
تاريخ التسجيل: 02-14-2003
مجموع المشاركات: 19109

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حشد غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث (Re: Bushra Elfadil)


    الأخ الاستاذ الفاضل
    بشرى الفاضل
    نعم كان استفتاءا
    ربما على شيء واحد
    ضيق السودانيين بواقعهم المزري
    وشوقهم ، ليس على الحرية الكريمة وحسب
    وإنما للوجود الكريم أيضا (أمكانية أن يجدوا مسكناومأكلا وعلاجا وتعليم أبنائهم ... وحسب)
    (كتيرة يا اخوانا دي)
    فهم لم يكونوا يجدو ا حريتهم ولا وجودهم
    محبتي الصادقة
    لهم ولك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-16-2005, 01:23 AM

Bushra Elfadil
<aBushra Elfadil
تاريخ التسجيل: 06-05-2002
مجموع المشاركات: 5228

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حشد غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث (Re: فتحي البحيري)

    الأخ د. حيدر
    لا شك ان الفكرة الجمهورية أكثر ثراء مما يتصور الكثيرون.إنها تقدم روية للإنسان و الكون مستندة إلى تأويل النصوص في خلفية للمعارف والعلوم المعاصرة . وقد شهدت النقاشات الفكرية في السودان حولها الكثير من الزخم.
    في عام 1967 زارنا الاستاذ محمود محمد طه في مدرسة المديتة الوسطى . كنت طالباً وقتها بالسنة الرابعة.وقدم لنا الفكرة الجمهورية لأول مرة في محاضرة .كانت أسئلة من سال منا فطيرة واذكر توتر استاذ التربية الإسلامية مع الاستاذ محمود ومن تلك المحاضرة لم أخرج بشىء سوى التصميم الشديد الذي كان يتحدث به المحاضر لم أفهم ما كان يقول.كنا أغراراً خارجين من بطن الجزيرة المتخلفة وقتها . لم أفهم رغم انني كنت رئيس الجمعية الأدبية.
    مضت سنوات تخرجنا فيها من الجامعات وبالطبع اطلعنا على الفكرة الجمهورية في كل أصدارات الاستاذ وإصدارات الإخوان الجمهوريين والكثيرون منهم أصدقائي مثل االدكتور النور محمد حمد والأخ بشير بكار .
    ما اردت ان اوضحه بهذا الشان أن طريق بناء الاوطان فيه شقان .شق عملي براجماتي لا يحتاج لأي حمولة ايديولوجية او فكرية .بالاحرى تكون الحمولة الفكرية سابقة لوضع البرامج
    هنالك مجموعة سودانية جادة للغاية عملت Think Tank `أذكر منهم الدكتور فاروق محمد إبراهيم.مثل هذه المجموعة هي ما يحتاجه شعبنابصورة عاجلة بحيث يتم ربط السياسات بالعلم والابحاث كل يعمل في مجاله نضع سلماً للاولويات الإسعافية العاجلة اولا وانا هنا اضرب مجرد امثلة:
    _ بناء صوامع غلال في مناطق المجاعات فوراً حيث يتم القضاء على المجاعات مرة وإلى الأبد يحتاج لدراسات فبدلاً من قضاء سنوات في البحوث ناخذها من اضابير مراكز البحوث المعنية التي يجب ربطها بالسياسات والتي يجب أن تكون جهودها استباقية .
    - حل مشكلة التشرد ليس عن طريق المنظمات التي تعاني من ضيق الامكانات وقصور الرؤية وهكذا نعود من جديد للابحاث الى آخر بنود تنمية السودان الشاملة التي أراها دائما بنوداً نهائية أي لها حد ولا تحتاج لحمولة ايديولوجية او فكرية (هنا يفيدنا كارل بوبار لا الاستاذ محمود). هذا لا يمنع من قيام الانشطة الفكرية التي ربما تقود لسيادة هذا الفكر أو غيره بواسطة جهود من يقومون بالتنوير في بلادنا وأعتقد انه بمرور العقود تدخل افكار جديدة للحلبة .وللنقاش الفكري مواعينه ويجب أن نوفر ضمن بنود تنمية الوطن الشاملة هذه المواعين ونترك للافكار أن تزدهر وألا نؤجل التنمية لحين تفجر ثورة ثقافية.
    الاستاذ الكريم الذي تحدثت عنه أعرفه وهو صديق . وقربه من الحركة الجمهورية أو اعتناقه لها هذا خياره لكن إن كنت تعتقد أنه يمكنك إقناع غالبية المثقفين السودانيين بالفكرة فيما تطلق عليه الثورة الثقافية فإن انتظارك سيطول يا عزيزي فالمداخل للمعرفة عديدة ومتنوعة ومعقدة.وأدعوك للشروع في المدخل البراجماتي للسياسة السودانية .لم ترد لي على مفهوم الغشاء.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-17-2005, 02:05 AM

Bushra Elfadil
<aBushra Elfadil
تاريخ التسجيل: 06-05-2002
مجموع المشاركات: 5228

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حشد غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث (Re: Bushra Elfadil)

    ]الاخ بكري الجاك
    سالتني عما يجب أن تفعله الحركة الشعبية في المرحلة المقبلة وأقول إن الرد هو ان تسعى الحركة للاقتراب من القوى الديمقراطية وان لا تنسى ان الأحزاب الكبيرة لا زالت كبيرة ومن هذه الاحزاب أو على راسها الامة والاتحادي الديمقراطي فان تحالفت احزاب التجمع والامة والحركة الشعبيةوالحزب الشيوعي وبقية القوى الديمقراطية ولا شىء يمنع الحركة الشعبية إلا قيود اتفاقية السلام وهذا يمكن ان تجدله هذه الاحزاب مجتمعة مخرجا قانونياً فيمكن ان يتم أسقاط شفي الانقاذ وفي هذا يجب الضغط على جهتين على الصادق المهدي أولا كي يبعد عن قاطرة حزبه المؤتمر الشعبي الذي لا زال يلعق أعضاؤه بقايا دسم السلطة القديم وقد جاءوا ليلبسوا جلباب الديمقراطية وثياب الواعظين للشعب والضغط على جون قرنق والحركة الشعبيةمن أجل التحالف مع رفقاء النضال في التجمع الوطني كي لا تقوم الحركة الشعبية بغسيل مواقف المؤتمر الوطني بهدف ان يعفي الشعب الاخير من الساءلة و المحاكمة.ولتكن الاتفاقية بين حكومة السودان والحركة الشعبية.أي حكومة السودان اياً كانت وإن تم تجميع هذه القوى ستجيء لنا بعد اربع سنوات حكومة ديمقراطية خالية من الإنقاذ بشقيه.فيما يتعلق بالثورة الثقافية انا لست من دعاة هذا وفيما يتعلق بالفكرة الجمهورية والتاريخانية فان النقاش في هذا سيطول وأعتقد ان تنمية السودان يجب ان تكون معنية بتهيئة الحرية للجمهوريين ولسواهم وشعارهم هذا لا يكفى..تهيئة التعليم النوعي ومطالبة القوى كافة ببناء السودان من منظور براجماتي يستند إلى العلم وألا يحولوا هذا البناء إلى كلمات.

    (عدل بواسطة Bushra Elfadil on 07-17-2005, 12:40 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-19-2005, 05:01 AM

Bushra Elfadil
<aBushra Elfadil
تاريخ التسجيل: 06-05-2002
مجموع المشاركات: 5228

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حشد غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث (Re: Bushra Elfadil)

    الاخ العزيز الباقر موسى
    تحيات مدخرات لك سنين عدداً
    عين الدكتور جون قرنق بعضا من اهم قادة الحركة لمناطق جنوب السودان المختلفة. وهذا يعكس جدية الحركة في السعي لإعمار الجنوب الذي دمرته الحرب والذي قبل ان تدمره لم تدخل أقاليمه ومناحيه تنمية من عهد آدم وحواء كما قال جون قرنق نفسه. غاية الامر فإن الحركة الشعبية بقيادة جون قرنق امامها فرصة تاريخية لإعمار الجنوب بسرعة تدهش العالم وبحذق يدهشه وقد كانت هذه الفرصة متاحة للصادق المهدي لاعمار السودان كله بعد ابريل بدعم شعبي لولا العلاقة التنافسية مع الاتحادي الديمقراطي ومقاطعة الجبهة الإسلامية بكل مكرها ونواياها الشريرة المضمرة لإنتفاضة ابريل ولولا بطء اداء افراد حكومته وربما انعدام الرؤية لدي الكثيرين منهم ..
    رؤيتي السياسيةاجملها في ضرورة قيام كتل سياسية من مؤتمر الخريجين تو بتنظيم جديد لا يقتصر على الخريجين بل ولا على المتعليمن بل بكل من يتمتع بوعي سياسي ديمقراطي واكرر ديمقراطي بغض النظر عن حزبه واستثني الشموليين ولا اثق بديمقراطيتهم وإن اعلنوها قبل أن تتم محاسبتهم على ما اقترفوه من جرم في حق شعبنا.
    وكتل اخرى مناطقية : كتلة الجزيرة كتلة دارفور كتلة الشرق كتلة الشمالية الخ وتأتي كل كتلة ببرنامجها وترفد كتلة مؤتمر الخريجين تو إلى تلك البرامج ما هوناشونال وما يتصل بالقضايا المصيرية للوطن كل كتلة تجيء بتنفيذييها كي يعملوا على حراسة برنامج منطقتهم وتنفيذه وفق اولويات قسمة الثروة في الميزانية. وهذه الكتل تكون واهمة لو ظنت انها ستتفوق على الأحزاب المنظمة تاريخيا لكن الكتل ان تم تنظيمها كما ظللت ادعو وناقشني في ذلك الراحل الخاتم عدلان وغيره ستجبر الاحزاب على سماع صوتها وقبول تنفيذييها ولعل من المفيد هنا ان نذكر ان برامج جميع الاحزاب الديمقراطية متشابهة في طموحاتها الخدمية والتنموية والعبرة بالتنفيذ هذا مع ضرورة ان تكون الحمولة الايديولوجية للكتل هذه صفراً دمت.

    (عدل بواسطة Bushra Elfadil on 07-20-2005, 00:04 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-19-2005, 06:14 PM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 01-04-2003
مجموع المشاركات: 7813

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حشد غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث (Re: Bushra Elfadil)

    الأخ الكريم بشرى،

    شكراً على الرد واضح القسمات هذه المرة. نعم، أوافقك الرأي على أن مراكز البحوث الاستراتيجية -think tanks- ضرورة حتمية لأي تنمية مستدامة، أو دعني أقول لأي ثورة تنموية -وهو ما أعنيه بالثورة الثقافية. أطمئنك بأنني وصديقيناالمشتركين، أخوي الكريمين النور حمد، وبشير بكار، بالإضافة لأخينا الباقر العفيف نعمل جادين لتكوين مركز للبحوث الأستراتجية. وقد سجلت شخصياً نواة ذلك المركز فعلياً وقانونياً في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث سينضم إلى ثلاثتنا الأخ الباقر العفيف في نهاية أكتوبر القادم حيث سيكون زميلاً في معهد السلام بواشنطن.

    هذا طرف مما أعنيه بمفهوم الثورة الثقافية في بعدها الفكري، أي الثورة الفكرية. ما الأحظه عند نقاشك لأمر الثورة الثقافية هو أنك تسقط عليناالفهم الأيدلوجي الشائع عنها دون أن تلامس ما كتبناه عنها. لهذا فإنه يبدو لي أنك لم تقرأ أطروحاتنا في جملتها في هذا الباب، أوأنك قرأتها في سياق تاريخي كان يحمل معنىً أيديلوجياُ لهذا التعبير.

    خرجت اليوم من اجتماع ينظم لمؤتمرين كبيرين عن السلام، أحدهما عن السودان، قلت فيه بالتحديد الآتي :If these intellectual endeavors do not result in feeding the hungry, curing the sick, and housing the homeless, then we will have done nothing." عباراتي هذه ضمن جملةمساهمات أخرى بالرأي في بابيه التنظيمي والرؤيوي في سياق اللجنة المنظمة واللجان الفرعية المشتقة عنها. يأتي ذلك في سياق تعاون عدد من الجامعات الأمريكية، والمنظمات الطوعية والأهلية، وبعض المنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة والبنك الدولي.

    في هذا السياق ر ؤيتنا الحاسمة هي أن تمكين الإنسان العادي من أمره ضد القوى المتسلطة التي تفقره وتجوعه وتمرضه هو السبيل الوحيد لإحداث تغيير حقيقي. وهذا التمكين لا يكون بالأماني، والأفكار المهومة، المتحذلقة، وإنما بالعمل الذي يتبع الفكرة، أي فكرة. وفي هذا أصدر شخصياً من نظرة متشككة، أيما تشكك، في فاعلية المؤسسة الجامعية إن لم تغيير أهدافها ومناهجها وأطرها النظرية للتتناسب مع التغيير الرهيب من حولنا. وهذا ما يبدو لي أنك توافقني عليه. فإنت تريد لأي فكرة أن تمشى على الأرض. وهذا هو عين مرادي حين أتحدث عن الثورة الثقافية.

    الثورة الثقافية في مفهوم الجمهوريين تأتي على نسق قول الأستاذ محمود أن الإنسان الحر هو من يفكر كما يريد، ويقول كما يفكر، ويعمل كما يقول ثم لا تكون نتيجته إلا خيراً وبراً بالأحياء الأشياء. وهذا عينه ما تريد وأريد: أن يتبع تفكيرنا، وقولنا، العمل. أي مؤسسة فكرية تعجز عن أن ترسم الطريق للعمل وتشارك فيه فهي مؤسسة فاشلة. وفي هذا الباب كان الأستاذ محمود كثيراً ما يقول بأن كلمة الثقافة عند العرب كانت تعني التقويم. ثقف العود -مثلاً- كانت تعني عندهم "قوم العود." أي أن الاستقامة تتبع التثقيف. وفي هذا الباب جاء قول الشاعر:

    إن إ1ذا عض الثقاف براس صعدتنا لوينا***نحمي حقيقتنا وبعض اغلناس يسقط بين بين

    بهذا الفهم فإن الجمهوري لا يرى أن هدفه هوصب الناس في قالبنا، وإنما العمل معهم في سبيل ترسيخ القيم الإنسانية بجملتها، بغض النظر عن الدين واللون والعرق والنوع والعنصر، وما شاكل ذلك من أسباب التفرقة والصراعات. لهذا تجدني منفتحاً على الفكر الغربي بكل مشتقاته وبالأديان وبكل مشتقاتها. وفي هذا الانفتاح أرى بذرة التثوير في المستوى المحلي والقطري والإقليمي والكوكبي. وذلك في مستوى بسيط للغاية نذكر فيه بعضنا بأننا يجب أن نعمل ما نقول به. لا يسعني الوقت الآن للمزيد من التعليق. لهذا فإني أرجوك أن تتطالع كتابنا عن "الثورة الثقافية" برؤية منفتحة جديدة. ولا يحفى على مثلك من عاشقي النصوص المبدعة، بأن النص يكتسب قيمته من القارئ، لا من الكاتب فحسب. وبشرى الفاضل اليوم ليس بشرى الفاضل الأمس، كما أن اليوم ليس الأمس، بل أن مكان بشرى الفاضل نفسه في الحس ليس مكانه في السابق. هكذا فإن الجغرافيا والتاريخ، -المكان والزمان- قد غيرا فينا الكثير. ولذلك فإن قراءتنا لنص بالأمس ستكون حتماً متأثرة بواقعنا الحاضر. ومثلك يعرف ايضاً بأن هناك نصوص خالدة تتجدد بتجدد الزمان والمكان. وزعمي هنا هو أن النصوص التي كتبها الأستاذ محمود يتمثلها فيه خلود الفكر كأنصع ما يكون الخلود، ويتجدد كما أنقى يطكون التجديد. ربما ترى بأننا حالمون. هذا ما يتراءى لي حين أقرأ ما تحت نصوصك بعاليه عن تقويمك لمفومنا للثورة الثقافية.

    خلاصتي هنا هي: أرجو أن تقرأ أكثر عن مفهومنا للثقافة، فإنني أتحسس بأنك صبغته بصبغة قرءاتك له في زمن سابق، كانت فيه الانحيازات الفكرية حادة. ويكفيني هنا شئ بسيط، هو أن تستجيب لدعوتي بتجديد القراءة، حتى يتأسس حوارنا على بينة من الأمر.


    أعجبت بتوظيفك للعلوم البيولوجية في سياق العلوم الاجتماعية. ومن طرائف القدر أنني اليوم استمعت إلى طالب ظل يكرر بأن البيولوجياً لها صلة عميقة بالعلوم الاجتماعية، وبأنه يمكن توظيف مفاهميها في تخليق ثقافة جديدة للسلام.

    وبهذه المناسبة أقول أن الاستاذ محمود كثيراً ما كان يستشهد بوظائف الأعضاء، وبانقلاق الذرة، وبعلاقة الزمان بالمكان، وتمخض لمادة العضوية من المادة غير العضوية، ثم انقسام المادة العضوية في سبيل تطورها المستمر في نشدان التواءم مع البيئة....إلخ. كل ذلك يستخدمه في تحليل الظواهر الإنسانية الاجتماعية والكونية معاً. وستجد الكثير من ذلك في كتابي "الرسالة الثانية من الإسلام" "ورسالة الصلاة." وستجده أيضاً في كتب أخرى عديدة في موقعنا. مرة أخرى، هذه دعوة لك لإعادة قراءة ما يتيسر لك من الفكر الجمهور، فإني أشعر بأنك تظلمه ظلماً شديداً حين تضعه في سلة الأفكار الشمولية المندثرة، وطبائع التفكير الشمولي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-20-2005, 05:20 AM

Bushra Elfadil
<aBushra Elfadil
تاريخ التسجيل: 06-05-2002
مجموع المشاركات: 5228

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حشد غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث (Re: Haydar Badawi Sadig)

    الأخ مرتضى جعفر
    شكرا لمرورك من هناقضايا الوطن تتطلب تضافر جهود القوى الديمقراطية وهو مطلب يقتنع به الكل لكن تطبيقاته لا زالت جنينية .حركة الواقع ابطا من حركة الفكر .
    مثلك أتقدم للأخ الباقر موسى بان يخرج عن صمته ويتحفنا ببنات أفكاره حول هذا الشأن.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-23-2005, 12:25 PM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 01-04-2003
مجموع المشاركات: 7813

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حشد غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث (Re: Bushra Elfadil)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-25-2005, 10:47 AM

Haydar Badawi Sadig
<aHaydar Badawi Sadig
تاريخ التسجيل: 01-04-2003
مجموع المشاركات: 7813

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حشد غير مسبوق في تاريخ السودان الحديث (Re: Haydar Badawi Sadig)

    عزيزي دكتور بشرى،
    أرجو أن تكون بخير، وقد طال غيابك عن هذا الخيط.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de