الكاتب محمد الحسن أحمد يتلمس مؤشرات هيمنة الزنوج في السودان الجديد

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-11-2018, 07:58 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة محمد عبد القادر سبيل(محمد عبدالقادر سبيل)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
20-12-2003, 04:48 PM

محمد عبدالقادر سبيل

تاريخ التسجيل: 30-09-2003
مجموع المشاركات: 4312

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الكاتب محمد الحسن أحمد يتلمس مؤشرات هيمنة الزنوج في السودان الجديد

    السودان الجديد بين الكيان العربي والوجود الافريقي! ...

    الكاتب المعروف : محمد الحسن أحمد



    بينما تقترب عقارب ساعة الوصول الى اتفاق سلام بين الجنوب والشمال يضع نهاية لحرب تواصلت في شقها الثاني لعقدين من الزمان، اخذت تتسع رقعة حرب اخرى في غرب السودان بدأت منذ اشهر قليلة، لكنها تتطابق في اهدافها ومسارها وحتى في مسماها مع تلك التي ترسخت في الجنوب.. فحركة قرنق اسمها “الحركة الشعبية لتحرير السودان”. وهذه التي في الغرب اطلقت على نفسها “حركة تحرير السودان” ايضا. والفارق الرئيسي والجوهري بين الحركتين هو ان جل ان لم نقل كل أهل غرب السودان مسلمون وخليط من نسيج عربي وآخر افريقي، بينما غالب أهل الجنوب مسيحيون ومنهم من يدينون بكريم المعتقدات الافريقية وكلهم من اصول افريقية وبينهم مسلمون كذلك.

    وما يجمع بين الحركتين المطالبة بقسمة عادلة في الثروة وفي السلطة، لكن بعص الجنوبيين يجنحون الى الدعوة للانفصال وكلهم يحرصون على فصل الدين عن الدولة كشرط أساسي من شروط الوحدة الأمر الذي لا يعتبر ضمن مطالب أهل الغرب الذين تسمى ولايتهم دارفور وهي من اقدم السلطنات الاسلامية في المنطقة علماً بانها لم تنضم الى السودان الا في العام الخامس عشر من القرن الماضي، وسلاطينها ادوا ادوارا مقدرة على امتداد قرون في محمل كسوة الكعبة المشرفة.

    لا نريد ان نغوص بعيدا في التاريخ فما يهمنا في هذا الاستعراض هو ان نتناول المستجدات، وما يمكن ان تقود اليه نتائجها في تشكيل مستقبل السودان وهويته. فحقيقة الأمر ان السودان كله مهمش ويعتبر بسبب حروبه وظروفه من اكثر دول العالم الثالث فقرا وتخلفا، ولذلك فإن الحديث عن مناطق مهمشة فيه لا يعني ان هناك مناطق مرفهة أو لها حظوة اكثر من غيرها، فشمال السودان في غالبه الاعم يمكن اعتباره الأكثر تهميشا ومع ذلك قد يظن البعض ألا يغوص في وحل التهميش، وحتى الاتهام باستئثاره بالسلطة لا يخلو من ظلم لغالب اهله لأن واقع الحال هو ان 37 عاما من اصل 47 عاماً هي عمر استقلال السودان تحسب الى جانب حكم العسكر، وهو حكم من الظلم ان يحسب على الشمال وان كان غالب الضباط الذين حكموا من اصول شمالية الا ان بطشهم بالديمقراطية وبالمؤسسات المدنية كان وقعه اكبر على الطبقة الوسطى التي كان اهل الشمال عمادها، بل ان عسكر الجبهة الذين هم في الحكم الآن قد اجهزوا عليها تماما وسحقوها سحقاً وكانوا قوة طارد أسهمت بدرجة فادحة في هجرة الكفاءات التي كان معظمها من اهل الشمال! والسبب الاساسي وراء هذه الفعلة الشنيعة هو الخشية من ان تطيح بهم الطبقة الوسطى عبر مؤسسات الخدمة المدنية كما اطاحت الانتفاضة بحكم نميري ومن قبل ثورة اكتوبر/تشرين الاول بحكم عبود. ولذلك في سبيل ان يستتب لهم الحكم اضروا بتركيبة البلاد وعبثوا حتى بنسيج غرب السودان عندما اعتبروه تربة صالحة لبسط نفوذهم فلما انقسموا كقيادة في جبهة الاسلام السياسي انعكس ذلك الانقسام على كوادرهم في الغرب مما يحسب اسهاما بشعا في اشعال بؤرة الحرب الآخذة في الاشتعال في غرب السودان الآن!

    وحتى لا نتهم بالشطط أو المغالاة أو ارسال الاتهامات جزافا نستشهد بالاتهامات التي كالها أخيراً النائب الأول لرئيس المؤتمر الشعبي الذي يتزعمه الترابي ووصفه له بأنه وراء التحريض لاستمرار اشعال الحرب في الغرب، وكذلك الاتهامات المضادة من حزب الترابي لدور الحكومة في الانحياز لفئة ما غربية الهوى.. ضد الآخرين!

    وما يهمنا في هذا السياق ان هؤلاء المتأسلمين في السياسة يلعبون لعبة خطرة ضد النسيج الاسلامي في السودان الذي وفر على مدار الزمن انسجاما وتصالحاً بين العروبة والاسلام. ومكمن الخطورة في هذه المتاجرة القصيرة النظر، انها تحول الرصيد المسلم بكل ثقله في الغرب من التعاضد مع اخوتهم في الاسلام العرب الى تحالف ضدهم مع المسيحيين الجنوبيين لكونهم متحدرين من اصول افريقية. ولا شك ان صياغة تحالف من هذا النوع سيجعل من العروبة كجنس لا كهوية بكل مكوناتها اقلية وساعتها ستنكمش أو تزول خريطة السودان العربية.

    بكل تأكيد، من الظلم ان ننسب للاسلاميين كل انفجارات الغرب أو ان تختزل كل مظالم الغرب في هذه الفتنة التي قدحت شرارتها الجبهة الاسلامية بشقيها، ولكن المسؤولية تتعداهم الى كل القوى السياسية وان بدرجات متفاوتة، وحتى لا نذهب بعيدا في التنقيب يكفي ان نقول انه منذ بداية الحرب الاهلية الجديدة في الغرب لم نسمع أو نرى جهدا لتجاوزها من القوى السياسية الفاعلة، خاصة حزب الامة الذي يعتبر غرب السودان معقله الرئيسي، وكان ينبغي على المهدي امام الانصار وزعيم حزب الأمة ان يكون أول المتصدين لهذه القضية سواء بالوقوف الواضح ضد ممارسات الحكومة أو التوسط الفاعل لحلها وما الى ذلك من ادوار بوسعه ان يلعبها على المستويات كافة. كذلك الحال لم نسمع أو نلمس أي دور للتجمع الوطني المعارض بينما الحكومة تدفن رأسها في الرمال وتخلع على هؤلاء المقاومين صفات قطاع الطرق والنهب المسلح وما الى ذلك من تراشق بين جناحها وجناح الترابي مما يزيد من الهوة اتساعا ويؤدي الى نكص العهود.

    في خضم هذا المسلسل، وحدها الحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة جون قرنق هي التي رفعت صوتها عاليا تؤيد القضايا التي يحارب باسمها اهل دارفور، واعلنت عزمها على التوسط بين المقاتلين والحكومة ما يعني ان الحركة الجنوبية تتهيأ لتحالف استراتيجي مع أهل الغرب من منظور صياغة تكتل افريقي في وجه امتداد عربي وهو أمر وارد اذا تيسر تخطي العامل الديني الذي كان ولم يزل يلعب دورا اساسيا في ترابط نسيج المجتمع السوداني.

    لعل اكثر ما يدعو للأسى والأسف، انه ما من سفير عربي في الخرطوم زار مناطق الاحتراب في غرب السودان او ابدى الاسى وعبر باسم حكومته عن مجرد تقديم عون انساني أو حتى قدم مجرد تمنيات بتجاوز تلك الحرب ناهيك عن ابداء رغبة في وساطة عربية اسلامية بحكم الرباط الاسلامي الذي يعتبر عنصرا جاذبا في هذه الحالة. ولا تقف المفارقة عند هذا الحد انما تتعداها حين نعلم ان الخرطوم شهدت في الايام الاخيرة مؤتمرا اسلاميا جامعا ركز كل اهتمامه النظري على ان هناك هجمة عالمية على الاسلام وان الولايات المتحدة تقود تلك الحملة، ومع ذلك لم يخطر على بالهم ان يمعنوا النظر في ما يجري في غرب السودان بقدر ما انشغلوا بإنشاء الخطب والمداخلات واصدار البيانات التي لا تزيد الغرب الا مزيدا من التخطيط والتنفيذ في محاصرة الاسلام ومحاربته!

    ترى هل السودان الجديد الذي كثيراً ما بشر به الجميع قادم ولكن بمعادلات جديدة تهمش الوجه العربي وتسيد الدور الافريقي بتخطيط وتدبير يستغل غيبوبة رموزه السياسية والغياب العربي الكامل؟

    محمد الحسن أحمد
    المقالة نشرتها ( الخليج )
    20/12/2003

    (عدل بواسطة محمد عبدالقادر سبيل on 20-12-2003, 05:44 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2003, 05:29 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46838

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الكاتب محمد الحسن أحمد يتلمس مؤشرات هيمنة الزنوج في السودان الجديد (Re: محمد عبدالقادر سبيل)

    أين هي "الهيمنة" التي تحدث عنها كاتب المقال يا سبيل؟

    Deng.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2003, 05:41 PM

فتحي الصديق
<aفتحي الصديق
تاريخ التسجيل: 17-06-2003
مجموع المشاركات: 6024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الكاتب محمد الحسن أحمد يتلمس مؤشرات هيمنة الزنوج في السودان الجديد (Re: محمد عبدالقادر سبيل)

    دينق
    لك التحية
    في اعتقادي ان الاخ سبيل لم يكمل نقل الموضوع.. متظرينو يكمل..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2003, 06:06 PM

محمد عبدالقادر سبيل

تاريخ التسجيل: 30-09-2003
مجموع المشاركات: 4312

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الكاتب محمد الحسن أحمد يتلمس مؤشرات هيمنة الزنوج في السودان الجديد (Re: فتحي الصديق)

    يا ساتر


    اخي دينق
    اخي فتحي
    السلام عليكما ورحمة الله
    في الحقيقة فان هذه المقالة تتضمن جوانب حولها ملحوظات ولكنها بوجه عام تتناول بشجاعة وموضوعية قضية على درجة عالية من الجدية والاهمية الوطنية وتجئ في وقت شديد الحساسية
    فاذا كنا نرفض جميعا الاستعلاء والغرور الاثني العربي على المجموعات العرقية غير العربية في ارض المليون ميل مربع ، فلا ينبغي أبدا ان تنعكس الاية لتكون النتيجة هي استعلاء العناصر غير العربية على حساب الافروعرب في السودان . اذ ساعتهاسنصبح كمن يستجير من الرمضاء بالنار الامر الذي قد يبرر فقدان السلام من جديد
    والملاحظ - حتى على ظهر هذا البورد- ان ثمة سلطانا وغلوا لدى البعض في التشبث بافريقية السودان القحة خصما على انتمائه العربي الاسلامي
    ونلاحظ جميعا ان كل من يتحدث بخير عن عروبة السودان و الثقافة العربية الاسلامية يجد ألف من يحاصره هنا ويمارس عليه ضغوطا واعتداء ويضطهده حتى يحصل منه على براءة ذمة من الانتماء العربي الاسلامي ، وفي هذه الحالة وحدها يصبح المرء موضوعيا ومستنيرا ومناضلا والا فهو متخلف واستعلائي ويستحق التهجم وعدم الاحترام !!
    وهكذا اصبحنا في وضع يشبه ( معاداة السامية ) التي يستخدمها اليهود لتكميم الافواه ومنع الناس من حرية التعبير وحرية توجيه النقد بل وحتى حرية قول الحقائق التاريخية..
    من هنا يكتسب هذا المقال اهميته باتجاه المحافظة على توازن المجتمع
    ومنع مكافحة الظلم بظلم معاكس .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2003, 06:07 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46838

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الكاتب محمد الحسن أحمد يتلمس مؤشرات هيمنة الزنوج في السودان الجديد (Re: محمد عبدالقادر سبيل)

    الأخ/ فتحي

    شكراً للتنبيه.


    دينق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2003, 06:32 PM

ibrahim eldeen


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الكاتب محمد الحسن أحمد يتلمس مؤشرات هيمنة الزنوج في السودان الجديد (Re: محمد عبدالقادر سبيل)

    Dear Mohamed
    Thanks for the article but don't you agree with us that it is incompleted; regarding the title
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2003, 06:50 PM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الكاتب محمد الحسن أحمد يتلمس مؤشرات هيمنة الزنوج في السودان الجديد (Re: محمد عبدالقادر سبيل)

    Quote: ترى هل السودان الجديد الذي كثيراً ما بشر به الجميع قادم ولكن بمعادلات جديدة تهمش الوجه العربي وتسيد الدور الافريقي بتخطيط وتدبير يستغل غيبوبة رموزه السياسية والغياب العربي الكامل؟
    محمد الحسن أحمد
    المقالة نشرتها ( الخليج )
    20/12/2003

    الاخ محمد سبيل سلام
    مثل هذا التفكير العنصري هو الذي قاد ويقود السودان الي مزيد
    من الكوارث ويعطي الدلالات بان الثقافة العربية ثقافة هيمنة
    لا تقبل التعايش السلمي والاعتراف المتبادل مع الثقافات الاخري
    ولكن هذه هي نظرة اصحاب البعد الثقافي الواحد من امثال محمد الحسن احمد
    فالتاريخ والواقع يقول غير ذلك،فمن اين جاء السودان الحالي
    الم ياتي من تحالفات الزنوج مع العرب!!؟
    كيف ولدت دولة سنار نواة السودان الحالي ؟
    اليس بتحالف قبائل الفونج الافريقية مع القبائل العربية

    ثم ما هذا الاستجداء الرخيص للعرب للتدخل في شئون السودان
    لحماية الوجود العربي!؟
    اليست مثل هذه النظرة الاستقطابية تعطي المبرر الكافي للزنوج
    حسب تعبيرك بان ينتفضوا ويثوروا لاثبات وجودهم هم ايضا!

    (عدل بواسطة Agab Alfaya on 20-12-2003, 06:56 PM)
    (عدل بواسطة Agab Alfaya on 20-12-2003, 07:18 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2003, 07:30 PM

aymen
<aaymen
تاريخ التسجيل: 25-11-2003
مجموع المشاركات: 708

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الكاتب محمد الحسن أحمد يتلمس مؤشرات هيمنة الزنوج في السودان الجديد (Re: Agab Alfaya)

    Quote: فاذا كنا نرفض جميعا الاستعلاء والغرور الاثني العربي على المجموعات العرقية غير العربية في ارض المليون ميل مربع ، فلا ينبغي أبدا ان تنعكس الاية لتكون النتيجة هي استعلاء العناصر غير العربية على حساب الافروعرب في السودان . اذ ساعتهاسنصبح كمن يستجير من الرمضاء بالنار الامر الذي قد يبرر فقدان السلام من جديد


    الاخ سبيل
    هل لك ان توضح لنا ما هي المؤشرات التي تدل علي ان الاية ستنعكس بالصورة التي ذكرها صاحب المقال و اقتنعت بها انت؟
    (عندي مشكلة في نقاش العموميات)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2003, 07:33 PM

aymen
<aaymen
تاريخ التسجيل: 25-11-2003
مجموع المشاركات: 708

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الكاتب محمد الحسن أحمد يتلمس مؤشرات هيمنة الزنوج في السودان الجديد (Re: Agab Alfaya)

    Quote: فاذا كنا نرفض جميعا الاستعلاء والغرور الاثني العربي على المجموعات العرقية غير العربية في ارض المليون ميل مربع ، فلا ينبغي أبدا ان تنعكس الاية لتكون النتيجة هي استعلاء العناصر غير العربية على حساب الافروعرب في السودان . اذ ساعتهاسنصبح كمن يستجير من الرمضاء بالنار الامر الذي قد يبرر فقدان السلام من جديد


    الاخ سبيل
    هل لك ان توضح لنا ما هي المؤشرات التي تدل علي ان الاية ستنعكس بالصورة التي ذكرها صاحب المقال و اقتنعت بها انت؟
    (عندي مشكلة في نقاش العموميات)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-12-2003, 11:00 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27308

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الكاتب محمد الحسن أحمد يتلمس مؤشرات هيمنة الزنوج في السودان الجديد (Re: Agab Alfaya)

    تحية وسلاما يا أخي عبد المنعم
    Quote: ترى هل السودان الجديد الذي كثيراً ما بشر به الجميع قادم ولكن بمعادلات جديدة تهمش الوجه العربي وتسيد الدور الافريقي بتخطيط وتدبير يستغل غيبوبة رموزه السياسية والغياب العربي الكامل؟


    عندما قمت بقراءة الموضوع، اقتبست نفس الفقرة الأخيرة التي رأيتك تقتبسها، أنظر أعلاه، وكنت أريد أن أعلق عليها.. وعندما قرأت تعليقك لم أعد أرى داعيا للتعليق، فقد عبّرت عن رأيي تماما...

    السودانيون سودانيون وحسب، وهذا شرف كبير لكل سوداني..

    لك الشكر

    يديك العافية..

    ياسر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2003, 08:41 PM

hammama
<ahammama
تاريخ التسجيل: 19-12-2002
مجموع المشاركات: 296

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الكاتب محمد الحسن أحمد يتلمس مؤشرات هيمنة الزنوج في السودان الجديد (Re: محمد عبدالقادر سبيل)

    اسمع كثيرا اقتران الاسلام بالهويه العربيه سؤالي للاخ سبيل ...الا يمكن لغير العربي اعتناق الاسلام كدين ولاحتفاظ بثقافتة الام وهويته ؟؟؟ شكراً
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-12-2003, 09:21 AM

محمد عبدالقادر سبيل

تاريخ التسجيل: 30-09-2003
مجموع المشاركات: 4312

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الكاتب محمد الحسن أحمد يتلمس مؤشرات هيمنة الزنوج في السودان الجديد (Re: hammama)

    الاخوان الكريمان ابراهيم الدين وأيمن

    ردي لمداخلتيكما هو اقتباسي التالي من مقالة الكاتب الصحافي السوداني الشهير :
    فلقد قال :
    ان الحركة الجنوبية تتهيأ لتحالف استراتيجي مع أهل الغرب من منظور صياغة تكتل افريقي في وجه امتداد عربي

    وقبل ذلك وصف ذلك بالخطر فقال :

    ومكمن الخطورة في هذه المتاجرة القصيرة النظر، انها تحول الرصيد المسلم بكل ثقله في الغرب من التعاضد مع اخوتهم في الاسلام العرب الى تحالف ضدهم مع المسيحيين الجنوبيين لكونهم متحدرين من اصول افريقية. ولا شك ان صياغة تحالف من هذا النوع سيجعل من العروبة كجنس لا كهوية بكل مكوناتها اقلية وساعتها ستنكمش أو تزول خريطة السودان العربية.

    أظن فأن اقتراحي للعنوان الذي صار ميسما للبوست هو في محله ، بينما عنوانه هو فيه تخفيف وحذر _ أعذره فيه - لأن الضغط فعلا كبير على كل من يؤمن بأن جزءا مقدرا من السودان ينتمي الى العرب اثنيا وثقافيا دون ان يتنافى ذلك مع انتمائه الى النيليين عرقيا وثقافيا .. مثل هذا القول الآن يسبب مشاكل كبيرة واتهامات ضد من يقوله وقد يوصم بأنه استعلائي وناكر لآصله وواهم فقط ، بل وهنالك حملة واسعة ومنظمة سياسيا- كما يبدو - لغسل الذاكرة من مثل هذا الكلام( الفارغ ! ) مع التركيز على الجانب الافريقي فقط
    وبالمناسبة فلقد وجدت في بوست ( لهذا حزنت لحظة القبض على صدام ) الذي رفعته ندى امين وشارك فيه مداخلة للزميل ( منير ) اجدها شديدة الصلة بموضوع حوارنا هنا لذا اقتبسها طلبا للآثراء :
    يقول منير مخاطبا احد المستميتين لنفي أي انتماء عربي للسودان وهو في ذلك يكيل الويل والثبور لكل من يفكر او يحتفي بالبعد العربي لوطننا سواء اثنيا او ثقافيا:


    تعرف يا بكري الجاك العلماء قالوا ان العلم اليقيني هو علم التذوق ، يعني انك لن تعرف حقيقة الشئ حتي تتذوقه ـ مثلآ يقولون ان الطبيب الذي يعالجك لا يعرف حقيقة مرضك و ألمك يقينآ لأنه لا يشعر به، والمريض نفسه سيجهل ألمه حالما يشفي ويزول الألم منه ـ وكذلك لن تدرك ما هو الجوع يقينآ الا لحظات جوعك ذاتها، وحالما تشبع ينتفي ادراكك للجوع ثم تدرك يقينآ ما هو الشبع ...،، وعلي ذلك فقس!!! ــ وأنا أؤكد ليك اني بالضبط كده ما عارف ماهو احساسك تجاه القضية موضع النقاش، لكين برضو داير انبهك لأن الحالة التي سميتها الفصام أو الاستلاب التي شايفك بتوزع فيها مجان للسودان الوسط والشمالي ما حتكون مدرك كنهها أو ماهيتها يقينآ ـ فالذي تراه فصامآ هو شعور خاص بهذا الانسان الوسط ذو التركيبة العربية الافريقية والاسلامية كمان!! ـ فافتخار الاخت ندي بعروبتها شعور لا يجب ان تستنكره منها لأنك ببساطة لا تحسه ، أنما يجب ان تقدره و تترك له هامشآ من ماعون استيعابك ــ والشئ الذي يجب أن تضعه في حسابك ان عروبة انسان الوسط لا تنفي افريقيته ـ فهو يتأثر لمنظر العربي الذليل في الدعاية الغربية كما يغضب لمناظر المجاعات والايدز الافريقية ــ خاصة عندما تكون تلك الدعاية مقصودة ـ وفي الحالتين يشعر هذا الانسان الوسط انه هو المقصود بالاستفزاز ــ و حقيقة الامر ان الذي تراه انت انفصام او استلاب هو شعور خاص بشخصية اكثر انفعالآ بمحيطها في شقيه العربي والافريقي وبعدها الثالث الاسلامي ـ وهو الشعور الذي لا تحسه انت لانك تملك حساسات (sensors) افريقية فقط وتفتقد للحساسات العربية ـ ولذا بناءآ علي نظرية علم التذوق ليس من الحكمة استنكار وجود شئ فقط لأنك لا تحسه أو تتذوقه!!! ــ الشئ التاني هو ان هذا الانسان الوسط المنفصم ورث خصلة عظيمة من اجداده العرب والافارقة ـ الا وهي حرارة القلب ، فأجداده العرب لم يتقوقعوا ويتبلدوا في جزيرة العرب بل تخطوا البحار والغابات لينشروا حضارتهم وراءها، وفي نفس الوقت اجدادهم الافارقة لم يهربوا من الاجداد العرب بل تصدوا لهم والتحموا بهم الي ان ذابوا في بعض فأصبحوا كما تري ــ
    المهم، والخلاصة اتمني ان لا تستلب بعنصرك اكتر من كده لانك بصراحة بقيت تري العالم ابيض واسود بس !! ـ فنراك تنفعل بمحيطك حسب انعكاس لونك فيه ، وهذا شئ مفهوم لا نلومك فيه، لأنه، وحسب نظرية التذوق، أنا مثلآ لست أنت لذا لا أحس بما تحس ـ و لكن بذمتك مش من العدالة أن تترك الناس (الما أنت) يعبروا عن احساسهم الذي لا تحسه أنت سواء كان هذا الاحساس حزن باذلال صدام واللا فخر بشموخ مانديلا ؟ ــ

    (عدل بواسطة محمد عبدالقادر سبيل on 21-12-2003, 09:44 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-12-2003, 04:25 PM

Adil Osman
<aAdil Osman
تاريخ التسجيل: 27-07-2002
مجموع المشاركات: 10193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الكاتب محمد الحسن أحمد يتلمس مؤشرات هيمنة الزنوج في السودان الجديد (Re: محمد عبدالقادر سبيل)

    وماذا عن طيور سبتمبر يا سبيل؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-12-2003, 04:30 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46838

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الكاتب محمد الحسن أحمد يتلمس مؤشرات هيمنة الزنوج في السودان الجديد (Re: محمد عبدالقادر سبيل)


    الاخ/ محمد سبيل.

    ما هو الضرر الذي سوف ينجم عنه تحالف أهل الجنوب وأهل الغرب في السودان(المهمشين)؟
    ولماذا أنت مرعوب وخائف لتلك الدرجة, هل ظلمت أحد؟

    الذي فهمته من تعليقك لهذا المقال بأنك أحد الخائفين على الثقافة "العربية الإسلامية" من الاندثار, إذا كانت تلك الهوية بهذه الهشاشة التي اعترفت بها أنت, لمجرد تحالف المهمشين. فما فائدة تلك الهوية يا سبيل؟ لقد ذكرت أيضاً العامل الديني الذي يربط بين المسلمين في السودان, وأنت تفترض يجب ألا يكون بين مسلمين وغير مسلمين. دعني أقول لك أن الظلم والاضطهاد هو الذي يحدد ميول ورغبة البشر لمصالحها وليس المسميات الدينية التي خدعوا بها من قبل. وأريد أن أبشرك يا سبيل أن قوى السودان الجديد وقوى المهمشين في السودان تحتوي على كل ثقافات السودان بما فيها العربية, وهي ليس فقط بين أهل الجنوب والغرب.
    لكن يا عزيزي سبيل هناك ناس في السودان مازالوا يتمسكون بتلك الهوية الاقصائية الأحادية التي دمرت وخربت عقول أجيال من الشباب. فعندك هنا في هذا البورد أثنين من الأعضاء يمكنني بأن أضرب بهم مثلاً حياً في حالة تشويه الهوية السودانية وهم (السنجك والساحر) فهم يمثلون ذلك الضياع والتشويه. أما ما ذكرته عن الأخت ندى أمين, فهي في تقيمي لما ذكرته, فلها مطلق الحرية في أن تختار الهوية التي تراها مناسبة لها. لكن الشيء الذي جلب لها ذلك النقد هو ربطها بذلك موضوع صدام حسين.

    الغريب في موضوع الهوية العربية هذا أن السودانيين الذين أصولهم عربية خالصة لا يثيروا مثل هذا المواضيع أبداً, وذلك حسب تجربتي وعلاقاتي بهم في السودان. وكنت أجدهم دائماً يتمسكون بسودانيتهم رغم ما يتعرضون له من مضايقات من بعض إخوانهم السودانيين ويصفونهم بالحلب. أنا أتسائل هنا لماذا الذين يثيرون موضوع الهوية هذا نجدهم هم يغلب عليهم الدم الأفريقي من الدم العربي؟

    Deng
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-12-2003, 00:47 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 19081

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الكاتب محمد الحسن أحمد يتلمس مؤشرات هيمنة الزنوج في السودان الجديد (Re: Deng)

    محمد سبيل سلام.
    عزيزي القاري الان ننتقل بك داخل حوش السودان القديم ذاتو من اوضة اخونا عجب لي صالون اخونا سبيل!

    ذي ماقلنا لافرق يذكر مابين رافدي نهر العروبة في السودان!

    فاذا بدي سبيل "الشاعر" غليظا وعجب "الناقد" لطيفا فتذكر انو البخار والثلج مجرد اشكال وجود مختلفة لنفس ماء العروبة المتوهمة في بلاد السودان اي الزنوج حسب قاموس اللغة العربية لصاحبه منير البعلبكي!

    وبما انو الماء هو اصل كل شئ كما اقتبس الاسلام من ديانة كوش-فاصل حية السودان هي هذه العروبة المدعاة زور وبهتانا!

    بالعدم سؤال مباشر يا عبد القادر سبيل:

    السودان عربي علي اي اساس?

    لن يكون هناك سلام او حتي سودان طالما بننظر لي انفسنا كعرب في مقابل زنوج!

    لا يمكن ان نعيش كامتين منفصلتين في ظل دولة واحدة!

    ده مستحيل ذي ماواضح من ملايين الضحاحيا!

    ولا يمكن نتكلم عن انفضال علي اساس تقسيم اصلا وهمي!

    ولانو وهمي التقسيم حيكون الي مانهاية!

    اذا الغرب نفسو ماقادر يتعايش ككتلة واحدة بي سبب وهم عرب وزنوج يبقي ايه اللي حيلم الغرب للشرق او الغرب للشمال او الجنوب للشمال?

    طول ماوهم العروبة معشش -خميرة الانقسام حتظل كامنة في كل خلية حية في جسد السودان حتي ولو في شبر واحد!

    فدعونا نتخلص من طاعون وهم العروبة عشان مانكون شعب واحد من اصل واحد بحق وحقيقة!

    بالعدم اي كلام عن عروبة السودان بي اي شكل فهو دعوة لتفتيت السودان!

    من جانب اخر كلام عجب الفيا اخطر بي كتير جدا من كلام سبيل!

    فبينما طرح سبيل باطل عريان فطرح عجب مغلف وبذلك مغري!

    فليس هناك اي مكون عروبي او عربي لهوية السودان الافريقية الخالصة!

    اذا لابد من مكون عربي فهو ابدا لايذكر ولا يعتد به!

    حرام ان ندفع مثل هذا الثمن الفادح لنحصد الريح من اجل وهم!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-12-2003, 01:06 AM

msd


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الكاتب محمد الحسن أحمد يتلمس مؤشرات هيمنة الزنوج في السودان الجديد (Re: Bashasha)

    الاخ بشاشة

    السلام عليكم
    Quote: فبينما طرح سبيل باطل عريان فطرح عجب مغلف وبذلك مغري!

    فليس هناك اي مكون عروبي او عربي لهوية السودان الافريقية الخالصة!

    اذا لابد من مكون عربي فهو ابدا لايذكر ولا يعتد به!

    حرام ان ندفع مثل هذا الثمن الفادح لنحصد الريح من اجل وهم!

    هل يمكنك اثبات ذلك؟؟؟؟؟؟
    ودمت
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-12-2003, 02:59 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 19081

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الكاتب محمد الحسن أحمد يتلمس مؤشرات هيمنة الزنوج في السودان الجديد (Re: msd)

    الاخmsd تحياتي وسعيد جدا بي سؤالك.

    نعم بلاد السودان [علي وزن البيضان] هو ارض الافارقة السود عبر التاريخ ومهد حضارتهم.

    السودان هو افريقيا ومن السودان انتشر الافارقة ليعمروا انحاء القارة السوداء حيث تشير الروايات السفهية لشعوب الفارة للسودان كموطن للاجداد.

    دي الفاعدة ولكل قاعدة شواز وبناءا عليه فاننا نقول بافريقية السودان الخالصة شعبا وارضا وثقافة.

    كل من يدعي بغير هذا فالبنية علي من ادعي وكلنا اذان صاغية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de