وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-04-2016, 10:31 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.مهدى محمد خير(Dr Mahdi Mohammed Kheir)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

هل تسعى أمريكا الى تمزيق السودان ؟؟

02-11-2006, 04:31 AM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
هل تسعى أمريكا الى تمزيق السودان ؟؟



    فى بعض الأحيان , تكاد ذروة الغضب والإستياء والظلامات القبيحة المتكررة أن تعمى البعض من التفريق بين معارضتهم للنظام المتسلط الحاكم .. وبين معارضتهم للوطن نفسه . فبعد أن قاسى الشعب السودانى الأمرين من المجازر والتطهير العرقى والسجون والتعذيب والتشريد على أيدى حكام الإنقاذ , من الواضح الآن أن تفتيت وتقسيم السودان سيكون أيضا من ضمن قائمة الأثمان الباهظة التى على الوطن وعلى الشعب دفعها جراء حكم مجموعة الهوس والتطرف الدينى للسودان .

    وأمريكا , التى يحكمها غبى ومهووس دينى هى الأخرى , وفى حربها الكونية ضد الأرهاب , تسعى سعيا حثيثا الى إضعاف وضرب جماعات الهوس والتطرف الدينى فى العالم , وفى حربها هذه , هى غير معنية إن كان من ضمن ضحاياها, وحسب التبرير الأمريكى المتداول فى هذه الحالة [ Casualty of war ] , وحدة وسلامة الأوطان .. التى تخوض فيها هذه المعارك ضد التطرف الدينى الإسلامى.

    وفى السودان , الكل يعرف , إن كان هناك مواطنا سودانيا واحدا يؤمن بالوحدة ويعمل من أجلها , بعد القائد قرنق , فهى رفيقة دربه وشريكة نضاله السيدة روبيكا . ولكن .. أن تسعى السيدة روبيكا نفسها اليوم الى الإشتراك فى ورش العمل الأمريكية الخاصة بالسودان , والتى تعتبر وبكل المقاييس من غرف العمليات لحرب أمريكا على الأرهاب , وأن توافق السيدة روبيكا على السياسة الأمريكية فى عزل شمال السودان وإضعافه بغرض ضرب الإسلام السياسى المتطرف فيه , فهذا يعنى أحد أمرين , إما أن السيدة روبيكا , وهى التى تمثل وبحق كل الوحدويين فى جنوب السودان , وجراء التسويف والتماطل وأساليب الخداع الذى تمارسه طغمة الأنقاذ فى تنفيذ بنودإتفاقية السلام , قد زهدت هى نفسها فى وحدة السودان , أو إن الإدارة الأمريكية قد أنتهزت فرصة تواجدها فى واشنطن لحضور عشاء الرئيس السنوى الذى حضرته من ضمن الشخصيات الدولية الأخرى التى أعتادت الأدارة الأمريكية دعوتها الى هذه المناسبة , وأستطاعت هذه الإدارة الأمريكية من خلال البروتوكولات والأجراءات الدبلوماسية وضع السيدة روبيكا , كصيفة , أمام الأمر الواقع وأجبارها على الإشتراك فى تلك الندوة المغلقة والموافقة على الموقف الأمريكى .. فى السعى الى تقسيم السودان . وفى الحالتين , ومع وجود طغمة مغتصبة للسلطة وغير معنية على الإطلاق بوحدة وسلامة البلاد , ومالم تبرز السيدة روبيكا وبصورة واضحة موفقها من موقف الإدارة الأمريكية فى السعى لتقسيم السودان , فستكون المحصلة النهائية والمحزنة .. واحدة , ويكون السودان وشعبه قد فقدا ركنا مفصليا وشخصية محورية فى التحدى الذى يواجهه لتثبيت وحدة البلاد .


    ------
    اجتماع مغلق في واشنطن بحث إقامة «علاقات دبلوماسية» بين جنوب السودان وأميركا الشمالية

    ربيكا قرنق حضرت الاجتماع .. والسفارة السودانية في واشنطن استُبعِدَت



    واشنطن: طلحة جبريل

    بحثت ندوة مغلقة عقدت أول من أمس في واشنطن وحضرتها ربيكا قرنق، أرملة جون قرنق، وزيرة الطرق والنقل في حكومة جنوب السودان، اقتراحاً يقضي بإقامة «علاقات دبلوماسية» مع دول أميركا الشمالية (الولايات المتحدة وكندا). وتعد هذه أوضح إشارة حتى الآن إلى تنامي التوجه نحو الانفصال في جنوب السودان.
    وطرح الاقتراح خلال ندوة مغلقة في مركز «سودان بيس» في واشنطن، وهو مركز أبحاث من بين أعضائه المؤسسين؛ فرنسيس دينق، وهو جنوبي سبق له ان تقلد مناصب في الحكومة السودانية. ودعا المشاركون كذلك إلى دعم الحكومة في الجنوب وتشجيع الاستثمارات هناك. وعلمت «الشرق الأوسط» ان أي مندوب من السفارة السودانية لم يحضر الندوة، ولم توجه لهم الدعوة أصلاً لحضورها.

    والتقت ربيكا امس الرئيس الاميركي جورج بوش في البيت الابيض. كما ستلتقي في وقت لاحق مع روبرت زوليك نائب وزيرة الخارجية الاميركية، وسيكون ذلك هو اللقاء الثاني بين الاثنين بعد لقاء أول تم مطلع هذا الشهر، ولا يعرف ما إذا كانت ربيكا التي تزور الولايات المتحدة بدعوة شخصية من لورا بوش، ستطرح مع زوليك فكرة «علاقات دبلوماسية» مع حكومة الجنوب.

    وأفادت مصادر واكبت اتصالات ربيكا في العاصمة الاميركية الى أن المسؤولة السودانية لم تطرح مطلقاً مسألة رفع العقوبات المفروضة من قبل الولايات المتحدة على السودان، لكنها في المقابل طلبت دعماً اميركياً لتشييد طرق وفنادق في المنطقة، وقالت ربيكا في هذا الصدد «اعتاد زوجي (جون قرنق) أن يقول لم يعرف جنوب السودان طريقاً معبداً منذ أن بُدئ في تشييد هذه الطرق.. وشاهدي على ذلك زوليك»، مشيرة الى ان جنداي فرازير مساعدة وزيرة الخارجية للشؤون الافريقية يمكنها كذلك أن تتحدث عن الحالة السيئة للطرق من خلال رحلاتها الى المنطقة، وهي لم تستطع قضاء ليلة واحدة هناك لأنه ببساطة لا توجد فنادق في جنوب السودان». تجدر الإشارة إلى ان جولة ربيكا في الولايات المتحدة ستستمر حتى الاسبوع المقبل، لكنها نأت حتى الآن بنفسها عن لقاء دبلوماسيين سودانيين في واشنطن. وكان السفير السوداني هنا، خضر هارون، قد قال لـ«الشرق الأوسط» في وقت سابق «لا علم لنا بهذه الزيارة.. ولا علاقة لنا ببرنامجها».

    http://www.asharqalawsat.com/details.asp?section=4&issu...=9937&article=347731


                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2006, 08:02 AM

عبدالقادر علي عبدالرحيم

تاريخ التسجيل: 11-06-2005
مجموع المشاركات: 1590

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هل تسعى أمريكا الى تمزيق السودان ؟؟ (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)

    الاخ د. مهدي

    تحياتي
    تذكرتك حيث كنت تعمل في المستشفي الوطني وصديقك اسماعيل عثمان ابو كريمة كان يعمل في وزارة التخطيط وهو من ابو حمد.
    كيف صحتك واولادك

    اخوك عبدالقادر/الرياض المملكة
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2006, 12:23 PM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هل تسعى أمريكا الى تمزيق السودان ؟؟ (Re: عبدالقادر علي عبدالرحيم)



    الأخ العزيز عبد القادر

    تحياتى الطيبة

    شكرا جزيلا على التذكر .

    فى الحقيقة دخلنى بعض الشك عندما تداخلت معك فى بوست سابق , ولكن عندما رأيت صورتك فى أحدى بوستات بورداب الرياض تأكدت من شخصيتك .. وقلت لنفسى لعله .. الكُبر " وجه رباطابى ضاحك جدا ".

    دام الود

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-11-2006, 08:06 PM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هل تسعى أمريكا الى تمزيق السودان ؟؟ (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)



    أنبرى قتلة ومُشردو الشعب السودانى , والداعين بأقوالهم وبأفعالهم .. الى تفتيت الوطن , الى التنديد بزيارة السيدة روبيكا الأخيرة الى أمريكا . وكأنما ذهبت السيدة روبيكا الى واشنطن ممثلة للحزب الوطنى أو الجبهة الأسلامية , أتوا الآن يجأرون بالنواح والشكوى من أنهم لا يعلمون بتفاصيل تلك الزيارة وتفاصيل ما دار فيها بين الرئيس بوش والسيدة روبيكا , وأن الأدارة الأمريكية قد تجاهلت سفيرهم فى واشنطن ولم توجه له هو الآخر دعوة .. وتحيطه بالتفاصيل .

    ألا يدرى هؤلاء الأوغاد بعد .. أى مأزق قد أدخلوا فيه الوطن وشعبه ؟؟.

    ألا يعرفون مقدار الجرائم التى أرتكبوها فى حق السودان ومواطنيه ؟؟

    وهل هم مشفقون الآن على هذا الوطن التعيس .. أم على الخطر الذى يتهدد وجودهم فى الحكم؟؟

    إن الذى فتح أبواب السودان مشرعة للتدخل الأجنبى , وبأنواعه المختلفة , هو سياساتكم الرعناء وبطشكم بالشعب السودانى وتنكيلكم به .

    والذى هدد وحدة البلاد وسلامتها , هو غباؤكم وأقصاؤكم المتعمد لكل القوى الوطنية فى هذه البلاد طيلة فترة حكمكم البائس .

    فكفوا عن لوم الآخرين ورميهم بدائكم الذى نخر عظام الوطن .

    ودونكم مندوبكم , وممثل حكومة الخرطوم الى غداء البيت الأبيض , سعادة الدكتور الصادق الهادى المهدى , فلماذا لا تبحثوا معه تفاصيل ما دار فى واشنطن ؟؟.



                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-12-2006, 05:06 AM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هل تسعى أمريكا الى تمزيق السودان ؟؟ (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)


    Quote:
    بوش يدعو «روبيكا ونجـل الإمــام الهـــادي» للإفطار معه

    الخرطوم :الوطن

    علمت «الوطن» ان الدكتور الصادق الهادى المهدي وزير الصحة بولاية الخرطوم تلقى دعوة شخصية من الرئيس الأمريكي جورج بوش لحضور الإفطار السنوي الذي يقيمه البيت الأبيض في الثاني من فبراير القادم .
    كما افادت تحريات «الوطن» ان السيدة ربيكا قرنق أرملة النائب الأول السابق جون قرنق قد تلّقت دعوة بذات المعنى للمشاركة في ذات الإفطار .
    الدكتور المهدي تلقى موافقة رسمية من القصر الجمهوري ومجلس الوزراء لتلبية الدعوة ، ويغادر الى واشنطن يوم السبت بعد غد.
    وتشير «الوطن» الى ان افطار البيت الأبيض في فبراير هو مناسبة سنوية يتم دعوة شخصيات عالمية لها يتم اختيارها بعناية ودقة كبيرتين ، وسبق ان تم توجيه الدعوة من قبل البيت الأبيض للسيدين الصادق المهدي ومبارك الفاضل المهدي من السودان .

    http://www.alwatansudan.com/index.php?type=3&id=484&bk=1



                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-12-2006, 07:48 AM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 11-28-2004
مجموع المشاركات: 19311

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هل تسعى أمريكا الى تمزيق السودان ؟؟ (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)


    الدكتور مهدي محمد خير
    لك التحية و الإحترام
    كيف تسعي أمريكا الي تمزيق الممزق ؟؟؟؟
    السودان منذ خمسين عاما تجتاحه حروب أهلية و لكن المعارك كلها كانت و ما زالت تدور في أرض الجنوب و الغرب و الشرق فقط ؟
    لقد تمزقت عوائل و مجتمعات كاملة في هذه المناطق بفعل هذه الحروب.
    بالطبع في باقي السودان ( كل شئ علي ما يرام ) ما دام السلم مستتبا .
    الآن تجأر بعض الأصوات بمر الشكوي من قدوم قوات دولية لحماية أهل دارفور و تسعي أمريكا لتسريع تطبيق السلام بالجنوب .
    أمريكا هذه يجب شكرها لأنها هي السبب الرئيس في سكوت المدافع و الرصاص بالجنوب .
    و أمريكا هذه هي السبب في وقف إبادة أهل دارفور ( ابادة كانت تنفذ بكل قسوة ضد أهل دارفور بمقومات و إمكانيات دولة و جيش دولة ضد مدنيين عزل و تحت تعتيم إعلامي محلي عمدا للقضاء علي أهل دارفور ) .
    التمزيق مارسته نخبة حاكمة مسيطرة لم تراعي عدلا و إنصافا ة مساواة في تعاملها لأهل السودان .... ففضلت البعض علي البعض الآخر لينفجر الإحساس بالظلم و الغبن ثورات عارمة في كل أركان السودان .
    أمريكا أعطت النظام الحاكم زمنا و فرصة علي حساب أرواح أهل دارفور و الجنوب و الشرق ليصلح أمر حكمه و يراعي العهود و المواثيق التي وقعها مع المظلومين .
    لكن النخبة تحجرت عقلينها علي نمط أحوال الحرب الباردة ( إذا ضاق نظام بقطب كفيل هجره الي القطب المضاد و يغض الجميع عن مساوئه .. الآن يمارسون المراوغة و تضييع الزمن بأبوجا) .
    ما تراه من هلع يعصف ببعض الأركان هو لتيقنهم بقرب التدخل الأممي لحماية و نصرة المظلومين .. هو هلع و خوف من مصائرهم ... و ليس خوفا علي وطن مزقوه و قطعوا أوصاله بمباركة طبقة مثقفة و متعلمة أشاح البعض ببصره بعيدا عن منظر الجريمة و أنضم بعض آخر الي ركبان الظلم فصار يقرع طبول الحرب ضد الصهيونية و النصاري و أجندة اليمين المتطرف الأمريكي .
    أذا كان الجميع حادبا علي رفض التدخل الأجنبي .. لماذا رضي الجميع بإعطاء العذر للأمم المتحدة بالتدخل في المقام الأول ؟
    ما يغضبنا حقا يا دكتور أن يري البعض أن حياة مئات الألوف من أهل دارفور لا يستحق أي تحرك لحماية من بقي منهم أحياءا ... لكن مجرد تصريح كوفي عنان بضرورة عمل شئ لحماية حياة من تبقي من أهل دارفور ... تثور الحمية الوطنية عند هؤلاء البعض و تنعت من ينادي بضرورة حماية اهله بالخائن و العميل .
    يتشرد الملايين من أهل دارفور و لأعوام ثلاث و لا تحرك من النخب المثقفة و دولارات البترول تجري مدرارا .. و لكن إعلان الأمم المتحدة عن موت النازحين الدارفوريين بالمجاعة في المعسكرات و ضرورة عمل شئ لمنع كارثة الموت الجماعي جوعا بالمعسكرات يصرخ البعض أن كرامة الوطن في خطر .
    أمريكا و الأمم المتحدة و أوربا لا ترسل جيوشها إلا بعد عجز الساسة المحليين من حل نزاعاتهم العسكرية و تتهدد مجتمعات كاملة بخطر الموت .
    ركزوا أولا علي إزالة سبب التدخل الأممي ... أزيلوا هذا النظام القاتل .. و سوف لن تجازف الأمم المتحدة بإرسال قوات مسلحة الي دولة مستقرة يعيش جميع شعوبها في سلام و وئام و محبة و رخاء .











    ء

    (عدل بواسطة Mohamed Suleiman on 02-12-2006, 08:22 AM)
    (عدل بواسطة Mohamed Suleiman on 02-12-2006, 08:24 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-12-2006, 11:02 AM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هل تسعى أمريكا الى تمزيق السودان ؟؟ (Re: Mohamed Suleiman)



    الأخ العزيز محمد سليمان

    تحياتى الطيبة

    فى الحقيقة , كان الجنوب وحده , ولأكثر من خمسة عقود , هو الذى يعانى من الحرب الأهلية وويلاتها , والى تاريخ قريب جدا .. كان الغرب والشرق والشمال فى إستقرار وسلام نسبى , ولا يعانى أهاليهم مما عاناه أهل جنوب السودان من محارق وقتل وتشريد . وكل ذلك الوقت , كان أهل الشمال وأهل الشرق واهل الغرب .. غير معنيين كثيرا بما يحدث للجنوب وأهله .
    وبعد زمن طويل من حرب الجنوب , ثار أهل الشرق وحملوا السلاح .. وعرفوا عندها مظالم أهل الجنوب , وأنشقت الجبهة القومية الأسلامية الحاكمة للبلاد فى الرابع من رمضان عام 99 , لتشتعل بعدها جبهة الغرب .. وليعرف عندها , أيضا , أهل الغرب .. مظالم أهل الجنوب . وأخيرا .. تنضم جبهة أبناء المناصير فى الشمال للجبهة الشعبية لتحرير السودان .

    فمن من أهل باقى أقاليم السودان .. ذلك الذى لم يسكت عندما كانت الحرب بعيدة عنه وعن دياره وأهله ؟؟.

    بل من .. من أقاليم السودان ذاك الذى لم يجيش مقاتليه ومجاهديه كوقود فى حرب الجنوب ؟؟.

    فى تقديرى يا أخ محمد , إن كنا حقيقة نريد ونسعى لهزيمة العدو الحقيقى الذى يتهددنا كشعب وكوطن , يجب علينا أولا تحديده تحديدا لا لبس فيه , ومن بعدها يجب علينا أيضا التكاتف والإتحاد جميعا لهزيمته . فالذى حول الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب الى حرب سماوية جهادية , والذى أوقد نيران الحروب الأهلية فى الشرق والغرب , والذى فتك بالشعب السودانى وشرده , والذى رفض نظام حكم يمكن أن ينعم كل السودانيين تحت مظلته بالمواطنة والعدل والمساواة هو أيدولوجية بعينها وليست عرقيات بعينها . أيدولوجية يمكن لأى فرد مهما كان لونه أو عرقه أو منطقته أن يتبعها ويطيعها طاعة عمياء . أيدولوجية وضعها وصاغها أناس ووضعوها فى لباس الدين بغرض إستغلالها لقتل الناس وسرقتهم وإذلالهم وتهميشهم .

    واليوم الذى نستطيع فيه كشعب تثبيت ما يحكم السودان , من دولة مؤسسات حقيقية , قبل الإتيان بمن يحكم السودان , هو اليوم الذى نكون فيه قد أنتصرنا لبلادنا ولشعبنا .

    لك الشكر أجزله


                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-12-2006, 08:35 AM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هل تسعى أمريكا الى تمزيق السودان ؟؟ (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)


    Quote: الطيب مصطفي

    الحل الناجع‮!‬

    في‮ ‬الوقت الذى‭ ‬منع فيه دكتور مصطفى‭ ‬عثمان اسماعيل مستشار رئيس الجمهورية من زيارة الولايات المتحدة الأمريكية التى كان‮ ‬يريدها أن تتزامن مع زيارة ربيكا قرنق وزيرة النقل والطرق بحكومة الجنوب وأرملة دكتور جون قرنق رتبت الحكومة الأمريكية‮ ‬لربيكا زيارة تضمنت في‮ ‬أجندتها مقابلة الرئيس الأمريكي‮ ‬جورج بوش الذى كثيراً‮ ‬ما‮ ‬يتعذر على الملوك والرؤساء مقابلته وذلك‮ ‬يؤكد ما ظللنا نقوله عن حرب أمريكا على شمال السودان واحتضانها ودعمها المتواصل للجنوب في‮ ‬بلد‮ ‬يفترض أنه واحد متحد‮!.‬ لم أعد في‮ ‬حاجة إلى‭ ‬إثبات أن أمريكا تعتمد سياسة مزدوجة بل ومتناقضة تجاه شمال السودان وجنوبه بل تجاه بعض أطراف الشمال،‮ ‬تعاطفاً‮ ‬ودعماً‮ ‬لطرف وإقصاءً‮ ‬وتضييقاً‮ ‬على آخر وذلك بهدف إعادة هيكلة السودان وفق نظرية السودان الجديد فقد أوردتُ‮ ‬من تصريحات المسؤولين الأمريكيين ومن السياسات التى تبناها الرئيس الأمريكى والكونغرس ومجلس الأمن‮ ‬»الأمريكى« ما‮ ‬يكفي‮ ‬للتدليل على ما أقول الآن،‮ ‬ومما‮ ‬يزيد الطين بلة أن سفارة السودان بواشنطون لم تعلم عن زيارة ربيكا،‮ ‬تماماً‮ ‬كما حدث عندما لم‮ ‬يسمح للسفير السوداني‮ ‬بمرافقة النائب الأول سلفاكير لدى‭ ‬زيارته الأخيرة لواشنطن‮.‬ وكان من الممكن للمدافعين عن الحركة الشعبية أن‮ ‬يسكتونا بحجة دامغة‮ ‬يدفعون فيها بأن ربيكا لا تحمل منصباً‮ ‬رسمياً‮ ‬بالحكومة الإتحادية وبالتالي‮ ‬يحق لها أن تقابل الرئيس الأمريكي‮ ‬بصفتها ممثلة لحكومة الجنوب،‮ ‬لكن تلك الحجة‮ ‬يثبت بطلانها تماماً‮ ‬حين نعلم مضامين وأهداف تلك الزيارة التى‭ ‬لم تكتف فيها بحدود منصبها وإنما كانت بالأحرى‭ ‬تقوم بدور أكبر مما‮ ‬يمكن أن‮ ‬يقوم به الوزراء الإتحاديون بل أكبر من النائب الأول سلفاكير عندما زار واشنطون قبل نحو شهرين ذلك أن سلفاكير لم‮ ‬يتمكن من مقابلة بوش كما فعلت ربيكا التى‭ ‬شنت هجوماً‭ ‬كاسحاً‮ ‬على‭ ‬الحكومة السودانية بعدم تنفيذ إتفاقية السلام وطالبت الحكومة الأمريكية بالضغط على‭ ‬الحكومة السودانية التى‭ ‬صُبّ‮ ‬عليها حمم من النقد واتُهمت بالتلاعب بأموال النفط السوداني‮ ‬وكذلك بعدم قيامها بسحب القوات المسلحة من جنوب السودان وفقاً‭ ‬لحدود ‮١/١/1956‬م وعدم تكوين مفوضية الحدود وعدم تبنى تقرير لجنة الخبراء‭ ‬الخماسية حول أبيي‮.‬ من المدهش كذلك أنه في‮ ‬الوقت الذى‭ ‬منع دكتور مصطفى عثمان من زيارة أمريكا رافق ربيكا مجموعة من أولاد قرنق أخطرهم باقان أموم‮ ‬»خميرة العكننة« المعروف بمواقفه المتطرفة منذ أن كان أميناً‮ ‬عاماً‮ ‬للتجمع الوطني‮ ‬قبل سنوات من توقيع أتفاقية نيفاشا وهو الرجل الذى‮ ‬»بشّر« الشعب السوداني‮ ‬بأحداث‮ ‬»الإثنين الأسود« قبل حدوثها بنحو عام‮. ‬وظل‮ ‬يطلق التصريحات العدائية للشمال و»الجلابة« الشماليين،‮ ‬بل هو الذى‭ ‬نزع علم السودان من جثمان قرنق ووضع مكانه علم الحركة الشعبية‮!.‬ على كل حال،‮ ‬أرجو أن أتطرق في‮ ‬مقال آخر لما دار في‮ ‬المحاضرة التى‭ ‬قدمتها ربيكا في‮ ‬الجامعة ا لأمريكية بواشنطون دي‮ ‬سي‮ ‬بتاريخ ‮٥/٢/2006 ‬والتى‭ ‬أوردتها صحيفة‮ ‬»الخرطوم مونتور« بتاريخ ‮٨/٢/2006 ‬،‮ ‬ولكنى فقط أريد أن أقول إن اللغة التى‭ ‬استخدمتها ربيكا لا تختلف كثيراً‮ ‬عن لغة الحرب التى كانت سائدة قبل توقيع إتفاقية نيفاشا وكأن الذى‭ ‬كتب المحاضرة هو باقان أموم وللأسف فإن الخطاب الإعلامي‮ ‬والسياسي‮ ‬للحركة قد مال كثيراً‮ ‬باتجاه خط أولاد قرنق من دعاة السودان الجديد‮ ‬بالرغم من علمي‮ ‬التام بأن الجميع متفقون في‮ ‬نظرة التربص والشك والكراهية التى جُبلوا عليها بدون أدنى ممارسة لفضيلة النقد الذاتي‮ ‬وإنى‭ ‬على‭ ‬يقين أن القضية أكبر من ذلك بكثير لأنها مشاعر لا‮ ‬يحكمها العقل والمنطق‮... ‬مشاعر لا سبيل إلى‭ ‬التنفيس عنها إلا بمعالجات وحلول جذرية تختلف عن تلك التى فشلت طوال نصف القرن الماضي‮!.‬


    ألطيب مصطفى "خال الرئيس" , والأنفصالى المدعوم , وبلا حدود , من كل مؤسسات النظام الحاكم فى الخرطوم.

    الطيب مصطفى الذى أنشأ منبرا "حرا" ومحميا وبالكامل بأمن النظام , دون غيره من المنابر , للدعوة العلنية لتمزيق البلاد وتفتيتها , صاحب الدعوة التى تُلقى وتذاع على رؤوس الأشهاد والتى تُعتبر , وفى أى دولة ذات عزة وكرامة وسيادة , خيانة عظمى عقابها الأوحد .. هو الأعدام .


    الطيب مصطفى الذى خرج هو وأعضاء منبره ينادون بالفتنة بين أبناء الوطن الواحد , ويملاؤن بملصقاتهم العنصرية الإنفصالية شوارع الخرطوم .. عشية إستقبال البلاد لأبطال السلام من الجنوبيين .

    الطيب مصطفى الذى أخرج صحيفة عنصرية أنفصالية فى قلب الخرطوم , ووضع لها شعارا بخريطة جديدة مجزوءة للسودان .. لا تحوى جنوبه الحبيب , دون أى إعتراض , ولو من باب التعمية , من السلطات الرسمية .

    بعد كل هذا , يأتى الآن الطيب مصطفى ليتباكى على الدعم والمؤازرة التى وجدتها السيدة روبيكا فى واشنطن وحرم منها السيد مصطفى عثمان أسماعيل , مستشار رئيس الجمهورية , الذى" ُمنع " من زيارة الولايات المتحدة . أتى سماحته "ليشجب" لنا محاولات أبناء قرنق الدفاع عن وحدة وسلامة السودان .

    ليتهم يا سيدى, يعملون على حفظ وحدة السودان وسلامة أراضيه .

    ليتهم ياتون لنا معهم بحلم السودان الجديد , والذى يعنى نهاية عنصريتكم وظلمكم الفادح .. ورمى حقبتكم فى مزبلة التاريخ .

    وليت أمريكا تعمل هى الأخرى على الحفاظ على وحدة وسلامة السودان .. الذى أنشاتم المنابر "الحرة المحمية" لتمزيقه .

    وليتك يا سيدى , ولو للحظة , .. تخجل مما تفعل بالوطن وبشعبه .




                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-12-2006, 04:17 PM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هل تسعى أمريكا الى تمزيق السودان ؟؟ (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)


    Quote: بسم الله الرحمن الرحيم

    بيان من حسين خوجلي

    قالوا لنا

    قالوا لنا اختلفوا فاختلفنا.
    قالوا لنا لاتجعلوا للثوار المسلمين والعرب مساحة في بلادكم ففعلنا ..
    قالوا لنا تنكروا للجهاد والنضال الفلسطيني فطردنا حماس ..
    قالوا لنا فاوضوا التمرد على الحد الأدنى ففعلنا ووقعنا ..
    قالوا لنا اقبلوا بحق تقرير المصير فبصمنا ..
    قالوا لنا إذعنوا للرقابة الدولية فأذعنا ..
    قالوا لنا طأطئوا الرؤوس للقوات الأفريقية فطأطأنا ..
    فعلنا كل ذلك ورغم ذلك فما أن نطالب بحقنا عربياً ( أفريقيا) أو دوليا حتى ترفع أمريكا نعلها على عقرب كرامتنا .. وتسقطنا في كل محفل وتقدم علينا موريشيوص وبرازافيل .
    • أما اليوم .. نعم اليوم يرتب مستر بوش مع موظفه كوفي عنان مسألة دخول القوات الدولية لدارفور ليصبح القصر الجمهوري مرمى حجر من سطوة المندوب السامي الجديد برونك بكل صلفة واستبداده وخروجه على اللائق والمألوف من أبجديات السيادة لبلد عريق مثل السودان .
    • نعم يجتمعون اليوم لإصدار فنيات التدبير لاحتلال دارفور والمناطق المجاورة من أقصى الجنوب إلى أقصى الشمال .. وأنتم تعلمون سأدتي أن التدخل العسكري الأستعماري دائماً ما يجد له مبشرين .. يحظون بحمايته وثرائه وعزه في وجودهم الغليظ ووجوده مقابل الخدمات التي تعرفون ولا تفرقون .. يوكلون له الأدارة بعد خروجهم . رجائي لا تتحدثوا عن العمالة وخيبة السمعة .. اقرأوا معنا قائمة جامعة درام والوثائق التي افرجت عنها المخابرات الانجليزية عن تاريخ السودان . أنها ذات الوجوه المتنفذة اليوم في بلادناً اجتماعياً وسياسياً واقتصادياً .. ولا أحد يستطيع أن يمسهم بكلمة وهذا حديث يطول .. المهم أننا في الوقت الذي نكتب فيه مثل (هذا الكلام الفارغ ) تجتمع مجموعة من البيوتات تعد على أصابع اليد الواحدة لتشوين حملة كتشنر الثانية . بيت للترحيل والسفر والسياحة . وبيت للتموين والكيترنق . وبيت للتسكين وبيت للترويح . وبيت للتطبيع السياسي والأمني ..
    الحجة الوحيدة التي نملكها في مواجهة الحملة .. هي عبارة الدرويش المادح الذي صفع زميله مرة .. فاحتج وأرغد وأزبد وتحدى الرجل الغليظ أن يكررها ، فلما فعل أسقط في يده وقال : (هي والله كفتو .)
    هل عندكم في السلطة والأحزاب والمجتمع المدنى ودائرة التأصيل غير هذه العبارة في مواجهة العملاء واسيادهم .. أشك في ذلك .

    حسين خوجلي/رئيس تحرير صحيفة الوان



    السيد حسين خوجلى يذكر الحقيقة الآن , هذه الحقيقة التى غالبا ما تكون مخفية ومغيبة عنده عندما يكون واقفا فى الضفة الأخرى من النهر .

    كل ما ذكره الآن عن الأنبطاح المخزى لحكومة الخرطوم , والتنازلات المهينة التى تقدمها لقوى المجتمع الدولى , واقع مرير يعلمه الشعب السودانى ويعيشه لحظة بلحظة , ولكن .. هل أتى كل هذا الإنبطاح والخزيان من فراغ ؟؟.

    لماذا لم يوضح لنا , من كان لسانه وقلمه يوما من أكبر معاول هدم النظام الديموقراطى فى السودان , ما هى "الزلة" التى يمسكها المجتمع الدولى على حكومة الخرطوم حتى تنصاع كل هذا الإنصياع المخجل لمتطلباته ؟؟.

    هل لأنها حكومة غير شرعية , أغتصبت السلطة من حكومة شرعية منتخبة ؟؟.

    هل هو انتهاجها لفكر تنظيم القاعدة التكفيرى وملفها المفًصل لدى المجتمع الدولى فى علاقتها التنظيمية والفكرية بهذا التنظيم ؟؟.

    هل هو ملف الإنتهاكات المريعة لحقوق الأنسان والحافل بكل أشكال الجرائم ضد الإنسانية ؟؟.

    هل هو ملف التطهير العرقى والأبادة الجماعية لسكان جنوب السودان ؟؟.

    هل هو ملف المحكمة الجنائية الدولية والخاص بالأبادة الجماعية وقضايا الإغتصاب والتشريد لسكان دارفور ؟؟.

    هل هو ملف الفساد الحكومى الخاص بالإنقاذ والذى أصبح يعرف عنه المجتمع الدولى الكثير ؟؟.

    أم لم يعد لديكم من صليح تعتمدون عليه بعد أن نكلتم بشعبكم شمالا وجنوبا , شرقا وغربا .. وسمتموه سؤ العذاب ؟؟.

    ربما كان الذى أدى لهذا الذل وهذا الخزى الذى تعيشونه الآن .. كل هذه الأسباب مجتمعة , والتى غيبتها أنت متعمدا , وربما كان بعضها , ولكن .. أيا كان الآتى للسودان ولشعبه من بعدكم , فلن يكون أبدا أسواء من حكمكم وظلمكم وبطشكم للناس .

    فالتذهبوا غير مأسوف عليكم .. ولتذهب ريحكم .



                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-15-2006, 05:53 PM

Dr Mahdi Mohammed Kheir
<aDr Mahdi Mohammed Kheir
تاريخ التسجيل: 11-25-2004
مجموع المشاركات: 5328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: هل تسعى أمريكا الى تمزيق السودان ؟؟ (Re: Dr Mahdi Mohammed Kheir)






    بعد الفشل الكبير لسلفا كير فى ملء مكانة الراحل قرنق , كأنى بالسيدة روبيكا قد أستطاعت القيام بهذه المهمة , فقد دخلت السيدة روبيكا بكل سهولة الى البيت الأبيض وأجتمعت بالرئيس بوش لعدة ساعات فى الوقت الذى لم يستطيع فيه النائب الأول ورئيس حكومة الجنوب الإجتماع بالرئيس بوش أو حتى مقابلته فى زيارته الأخيرة لأمريكا.

    والآن يتحدث بوش عن لقائه بالسيدة روبيكا فى مؤتمره الصحفى مع عنان ..

    هل نحن موعودون بقيادة السيدة روبيكا لشعب الجنوب .. وربما السودان كله ؟؟.

    هذه فقط , مجرد خاطرة ...ولكن سير الأحداث فى طريقه .. لتأكيدها .


    ----
    ----

    بوش يبحث مع أنان «تدويل» دارفور.. وواشنطن تربط بين الجنوب والإقليم المضطرب

    ربيكا قرنق: 350 مليون دولار ضلت طريقها ولم تصل إلى حكومة الجنوب

    واشنطن: طلحة جبريل

    قالت مصادر دبلوماسية إن كوفي أنان، الأمين العام للأمم المتحدة، بحث مع الرئيس الأميركي جورج بوش مسألة إرسال قوات دولية الى إقليم دارفور في غرب السودان، الى جانب قوات الاتحاد الأفريقي التي لم تستطع حتى الآن حفظ الأمن في هذا الإقليم المضطرب.
    ولم يتطرق الرئيس جورج بوش بعد لقاء مع أنان مساء أول من أمس في البيت الأبيض لموضوع إرسال قوات دولية للإقليم، لكن أنان قال «سعدت جداً لأننا اتفقنا على العمل معاً في دارفور ومع حكومات أخرى من أوروبا وآسيا ومناطق أخرى لتأكيد أن لدينا وجودا أمنيا فعالا على الأرض». في حين قال الرئيس بوش «كانت لدينا مناقشات جيدة حول السودان مع تركيز خاص على دارفور، وأبلغت الأمين العام أن السيدة قرنق (ربيكا أرملة جون قرنق) التقت بي قبل ذلك، وكانت لدينا، أنا وهي، محادثات مطولة ليس فقط حول إقليم دارفور بل بشأن تطبيق الاتفاقيات بين الشمال والجنوب. إنني أنوه بدور الأمين العام تجاه هذه المسألة».

    وبات لافتاً الآن أن إدارة بوش أضحت تربط بين الوضع في جنوب السودان وأزمة دارفور، حيث تقاتل القوات الحكومية ومليشيات مدعومة من طرفها حركات مسلحة تقود التمرد في الإقليم. وتقول حركات التمرد إن الإقليم، الذي كان سلطنة مستقلة حتى عام 1920، يعاني الإهمال منذ استقلال البلاد. يشار الى أن السودان يحتفل هذه السنة بمرور نصف قرن على استقلاله من الاستعمار البريطاني.

    وفي سياق ذي صلة قالت مصادر واكبت المحادثات والاتصالات التي أجرتها ربيكا قرنق في واشنطن «إنها حصلت على دعم الإدارة الأميركية لتأييد حكومة الجنوب والضغط على الخرطوم من أجل تنفيذ اتفاقيات السلام». وقالت هذه المصادر إن ربيكا أقنعت من التقتهم في واشنطن بما في ذلك الرئيس بوش بوجهة نظرها بشأن «مماطلة» الحكومة السودانية في تطبيق ما تنص عليه تلك الاتفاقيات.

    وفي هذا الإطار حصلت «الشرق الأوسط» على أهم الأفكار التي عبرت عنها ربيكا قرنق خلال اجتماع مغلق عقد في مركز «يو إس بيس». ونسب الى ربيكا قولها في الاجتماع إنها التقت قبل زيارتها الى الولايات المتحدة (انتهت أمس) مع الرئيس السوداني عمر حسن البشير ومع نائبه علي عثمان محمد طه، الذي يعتبر حالياً الشخصية الأكثر نفوذاً في الخرطوم، وطرحت عليهما مشكلة التلكؤ والتأخر في تطبيق اتفاقية السلام (اتفاقية نيفاشا) وقالت إنها قدمت لهم أمثلة على ذلك من بينها عدم تشكيل حكومات الأقاليم الجنوبية وانتخاب المجالس التشريعية في هذه الأقاليم، وكذلك عدم إنشاء «بنك جنوب السودان» الذي تنص عليه اتفاقيات نفياشا، ومن ذلك أيضا عدم تشكيل بعض اللجان التي قالت بها الاتفاقيات، من بينها لجنة يفترض أن ترصد آثار الحرب في الجنوب تمهيداً لإزالتها.

    وطرحت ربيكا في الاجتماع المغلق مسألة أصبحت تثير حساسية شديدة في الجنوب تتعلق بمداخيل النفط (معظم حقول النفط حالياً توجد في الجنوب) وقالت «لا نعرف كيف يباع النفط وكم نصيبنا منه والحكومة تفرض تعتيماً تاماً حول الموضوع». وتطرقت ربيكا قرنق الى مبلغ 350 مليون دولار كان يفترض أن تسلم لحكومة الجنوب، لكن حكومة في الخرطوم تقول إنها وضعت «خطأ» في حساب آخر.

    وقالت إنها كوزيرة للطرق والمواصلات في حكومة الجنوب تنتظر بفارغ الصبر الحصول على اعتمادات للبدء في تشيد طرق في المنطقة. وأوضحت أن انعدام الطرق في الأقاليم الجنوبية نجم عنه عدم تواصل الناس، وهو ما أدى بدوره الى تغذية بعض الأساطير مثل تلك التي تقول إن بعض قبائل جنوب السودان من أكلة لحوم البشر على حد تعبيرها. وعزت مثل هذه الأمور الى جهل قبائل الجنوب لبعضها بعضاً بسبب رداءة وانعدام الطرق وعدم وجود بنية اتصالات.

    وأضافت ربيكا أن تقريراً حول منطقة أبيي (نقاط تماس بين الجنوب والشمال) وضع على الرف. وحول الوضع في دارفور أوضحت أن الحكومة ترفض أي تدخل لحكومة الجنوب في النزاع، وهي تعتقد أن سبب المشكلة هناك مرده الى أن الإقليم مثله في ذلك مثل الجنوب يعرف تهميشاً.

    http://www.asharqalawsat.com/details.asp?section=4&issu...=9941&article=348402


                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de