بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-07-2016, 04:23 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة خالد عويس(خالد عويس)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

"سوار الذهب".. أكبر أكذوبة !

07-18-2005, 10:22 PM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 03-14-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
"سوار الذهب".. أكبر أكذوبة !

    مقال منشور بالعربية.نت اليوم الثلاثاء 19 يوليو 2005
    http://www.alarabiya.net/Articles/2005/07/19/15060.htm

    "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة !

    خالد عويس

    بعد اعلان الرئيس اليمني علي عبدالله صالح عزمه عدم الترشح في الانتخابات المقبلة، تجدد الحديث مرة أخرى عن تفرد الرئيس السوداني الأسبق عبدالرحمن محمد حسن سوار الذهب بتركه السلطة طواعية. وعاد بعض المحللين لرسم صورة غير واقعية البتة عنه. سوار الذهب لم يكن يتحلى بقوة الارادة اللازمة للانحياز – كوزير للدفاع – بالجيش إلى الشعب السوداني في تلك الساعات المفصلية التي ثار فيها على حكم الديكتاتور جعفر نميري. وكان يؤثر السلامة على مجرد التفكير في "خيانة" نميري الذي عرف بسحله لكل من تسول له نفسه من العسكريين بالانقلاب عليه.
    سوار الذهب كان مرغما على القبول بترؤس المجلس العسكري الانتقالي الذي تألف في 6 أبريل 1985 ويعود لأعضائه – قادة الأفرع العسكرية الرئيسة – الفضل في وقوف الجيش السوداني إلى جانب الخيار الشعبي بتنحية نميري. وضع هؤلاء الضباط الكبار الذين اتخذوا قرار الاطاحة بالطاغية، سوار الذهب في الساعات الأخيرة من الانتفاضة الشعبية أمام خيارين، إما أن يرأس المجلس بوصفه وزيرا للدفاع وأرفع الرتب العسكرية في الجيش بعد جعفر نميري الذي كان في رحلة إلى الولايات المتحدة وقتئذ، أو مواجهة مصير مجهول فيما لو قرر الوقوف إلى جانب الرجل الذي اختاره وزيرا لدفاعه !
    والحق، إن الجيش السوداني في الأيام الستة الأولى من أبريل 1985 كان هو الآخر أمام خيارين، مواجهة الجموع الثائرة التي عجزت الشرطة السودانية والأجهزة الأمنية عن التصدي لها، أو اغتنام الفرصة والاطاحة بالديكتاتور الذي لم يتورع عن ذبح آلاف السودانيين كان آخرهم المفكر محمود محمد طه.
    ولم يكن هؤلاء الضباط منبتين عن فهم التجربة السودانية على الشاكلة ذاتها التي اطاحت بحكم الجنرال إبراهيم عبود في أكتوبر 1964 من خلال الضغط الشعبي. وسوار الذهب، الذي اختاره نميري لضعف شخصيته إلى حد ما، لم يكن مدعوما من الجيش للاستمرار في الحكم حتى لو أراد ذلك. فالجنرالات الذين اتخذوا قرار إنهاء حكم نميري، كانوا راغبين في تسليم السلطة للشعب عبر انتخابات ديمقراطية جرت بالفعل بعد عام.
    وفي دستور السودان الانتقالي للعام 1985، نصت المادتان السادسة والسابعة من الباب الثاني بوضوح على ارساء الديمقراطية وحرية تكوين الأحزاب. وخلال الفترة التي سبقت انتخابات 1986، كانت الأحزاب السياسية ومؤسسات المجتمع المدني في قمة فاعليتها وقدرتها على تحريك الشارع وقطع الطريق أمام أية محاولة لاستمرار حكم سوار الذهب.
    وكان أعضاء المجلس العسكري الانتقالي حريصين على إجراء انتخابات ديمقراطية حاولت بعض الأحزاب تأجيلها حتى تكمل استعداداتها بعد ستة عشر عاما من العمل السري، غير أنها جوبهت برفض قاطع من قبل هؤلاء بالاستمرار أكثر من عام.
    إن ما يتردد عن سوار الذهب كرئيس اختار طواعية التنازل عن السلطة، هو فهم مغلوط. فالسلطة ذاتها لم تكن سلطة عسكرية ولا انقلابية. الشعب السوداني هو الذي نحى نميري. وقادة الأفرع العسكرية هم الذين عضدوا هذا الخيار الشعبي الجارف بقرارهم تحييد الجيش في المعركة التي كان ينوي نميري زجه فيها ضد الثائرين، بل ووضعوه في نهاية المطاف في مجرى التغيير والثورة.
    إذا كان ثمة من يستحق التكريم، فهم أولئك الضباط الكبار الذين جنبوا السودان "تاريخا دمويا" كان سيؤرخ في أبريل 1985 عوضا عن التاريخ الذي بقي إلى اليوم إلى جانب 21 أكتوبر 1964 شاهدا على قدرة الشعب السوداني على هزيمة الأنظمة الديكتاتورية. ويستحق هؤلاء التكريم أيضا لأن الجميع يتناسى دورهم العظيم في اتخاذ قرار حاسم، وارغام وزير الدفاع - سوار الذهب - على القبول به، وايفائهم بالوعد الذي قطعوه على أنفسهم بتسليم السلطة للشعب السوداني.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-18-2005, 10:36 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 11-26-2002
مجموع المشاركات: 20559

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: خالد عويس)

    اجرت قناة العالم الايرانية حوارا مع سور الدهب الاسبوع الماضى اجاب فيه عن اسئلة من نوع وشاكلة التضحية بالسلطة مقابل الانتخابات الحرة ..
    ثم عرج الى منظمة الدعوة الاسلامية التى قال انه التحق بها لانها بعيدة عن السياسة وليخدم الاسلام كما قال ..
    وادعى ان لا علاقة لها بالسياسة وانها تعمل فى مجال الد عوة فى افريقيا.. علما بان من رشحه لهذا المنصب معروف وان اجتماعات الانقلاب الاخوانى على السلطة كانت تتم فى عقر دار هذه المنظمة التى تطرد كل يوم وتقفل مكاتبها فى دول الخليج بعد كشف علاقتها بتنظيم الاخوان المسلمين بعد احداث الحادى عشر من سبتمبر .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-18-2005, 10:42 PM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 03-14-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: الكيك)

    الأخ الكيك
    ما دفعني لكتابة هذا الموضوع الافتتان الواضح من قبل المحللين العرب بـ"ظاهرة سوار الذهب"، هذا الافتتان الذي لم يعرفه السودانيون تجاه سوار الذهب على الرغم من احترامنا له. وفي تقديري، ما يحدث من قبل الكتاب العرب بل وحتى الأقنية الفضائية تجاهه واسباغ هالة تقديس عليه، فيه من التجني الكثير خصوصا على أولئك الضباط العظام "أعضاء المجلس العسكري الانتقالي" الذين يرجع إليهم الفضل في انحياز الجيش للانتفاضة، ثم تسليم السلطة للشعب. سوار الذهب لم يكن إلا رمز لسلطة لا يملكها. فائق تقديري للبسطاء و"الشماسة" والطلاب والمهنيين الذين كانوا وقودا للانتفاضة، ولأولئك الضباط الذين انحازوا لهم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-18-2005, 10:47 PM

Al Sunda
<aAl Sunda
تاريخ التسجيل: 01-18-2005
مجموع المشاركات: 1590

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: خالد عويس)

    الاستاذ /عويس
    العنوان صحيح 100%
    والدليل ان الناظر الي صحف الاتحاد الاشتراكي بعد مسيرة الردع البائسة يوم الثلاثاء السابق لانتفاضةابريل سوف يري بوضوح المشير سوار الذهب بالبيرية والعصا وهو يخاطب جماهير الاتحاد الاشتراكي مدافعاً عن مايو ويقف الى جانبه السيد ابو القاسم محمد ابراهيم والدكتور ابو ساق استاذاً العلوم السياسية وقد كان وزير للاعلام او سياسيا بالاتحاد الاشتراكي في تلك الفترة واللواء بابكر عبد الرحيم وقد كان ايضاً من قادة الاتحاد الاشتركي .
    الصورة لا تكذب
    والتاريخ ايضاً لا يكذب
    كان انحيازاً للجيش
    لا قائد الجيش
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-18-2005, 10:51 PM

omar ali
<aomar ali
تاريخ التسجيل: 09-05-2003
مجموع المشاركات: 6733

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: خالد عويس)

    الاخ خالد
    لـم يكـن سـوارا ولا ذهـبا..
    هذا الذي يلبس مسوح الرهبان
    قد اتخم في منظمة الدعـــوة
    الاسلامية التي هي احدي اذرع
    الجبهة الاسلامية ..وقد تم
    تنصيبه هناك نظير خدماته
    للجبهة الاسلامية حين كان
    علي رأس البلد المنكوب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-18-2005, 10:57 PM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 03-14-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: omar ali)

    Al Sunda
    عمر علي

    المشكلة دائما في القراءة العربية "المغلوطة" تجاه السودان وأحداثه وتاريخه وشخوصه. يريدون بقراءة مبتسرة أن يجعلوا من الرجل اسطورة. ولابد من تصحيح بعض المفاهيم الخاطئة واحقاق الحق. لا يمكن أن نشطب بجرة قلم دور حمادة عبدالعظيم وعبدالعزيز الأمين وبرمة ناصر ورفاقهم لنحيله إلى شخص واحد لم يقم أصلا بأي دور !!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-18-2005, 11:16 PM

Habib_bldo
<aHabib_bldo
تاريخ التسجيل: 04-04-2002
مجموع المشاركات: 2350

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: خالد عويس)


    الأخ خالد عويس
    لك التحية والتقدير
    حقيقة أصبت كبد الحقيقة في سرد أحداث ووقائع ابريل 1985م
    لم يكن للرجل خيار ألا قبول الامر الواقع وإلا لكان في تجرع الاعتقال وواجه المحاكمة مع رصفائه رموز نظام المجرم نميري
    الا ترى معي يا أخ خالد بأنه لعب دورا في المسرحية الهذلية (محاكمات رموز نظام مايو) والذين كانوا يستحقون محاكمة وقصاص من الشعب أقلها الإعدام والشنق
    والادهى من ذلك أن يأتي البشير ويعتق رقاب من أجرموا في حق الشعب السوداني لأنهم من نفس طينته
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-18-2005, 11:48 PM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 03-14-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: Habib_bldo)

    الأخ حبيب بلدو
    وهذا موضوع آخر شائك و"خطير"، أعني محاكمة رموز مايو الذين تورطوا في قتل وذبح آلاف السودانيين. أحدهم، وكان ضابطا كبيرا وأشرف على عملية ترحيل الفلاشا إلى إسرائيل يشغل منصبا دبلوماسيا رفيعا الآن !!
    آخرون، شاركوا في الإنقاذ التي استقبلت نميري وكأنه لم يفعل شيئا. ما أعيبه على حزبي - حزب الأمة - أنه لم يحرك إلى الآن أية قضية ضد نميري الذي لا يزال يتجول حرا في شوارع الخرطوم بل ويدمج حزبه في حزب المؤتمر الوطني !!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-18-2005, 11:57 PM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 06-16-2002
مجموع المشاركات: 4086

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: Habib_bldo)

    ومن المشهور عنه ياخالد انه عندما تم الضغط عليه من قبل الضباط الذين اشرت اليهم قال لهم ياجماعه انا بابعت نميرى وفى عنقى بيعه لا استطيع ان اتحلل منها المهم بعد مشاورات وتردد منه افهم بانه يمكن ان يصوم ثلاثه ايام كفاره ولما قدم له هذا الحل قبل مرغما ومكرها وخائفا
    المهم فى النهايه اتضح انه والجزولى هم اقرب للجبهه من الشعب السودانى ومعروف ايضا الجزولى قبل الانتفاضه تردده وتخازله لولا ضغوط الاطباء عليه فى النقابه ويعرف اعضاء اتحاد طلاب جامعة الخرطوم انذاك كيف انه كان يتردد ويتخازل ويخاف عند محاولة التنسيق معه
    لماذا لا يكتب ذلك التاريخ لكى يدعى هولاء البطولات اناشد الاخوه فى التحالف انذاك والمفاوضين منهم الكتابه ناهد جبرالله - قاسم محمد صالح - عبدالرحيم وغيرهم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-19-2005, 00:28 AM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 03-14-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: wadalzain)

    ودالزين
    لا ينبغي السماح بتزوير التاريخ بهذه الطريقة ونسبة الأشياء لغير أصحابها. صناع الانتفاضة الحقيقيون في طي النسيان وسوار الذهب يتم تضخيمه وكأنما هو الذي تصدى للحكم المايوي وأطاح به ليسلم السلطة للشعب السوداني.
    ليت أعضاء اتحاد طلاب جامعة الخرطوم وقتذاك يكتبون عن المفاوضات التي أشرت إليها. أما مسألة البيعة هذه فقد أضحكتني فعلا. بيعة في رقبة سوار الذهب لامام الفلاشا !!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-19-2005, 00:55 AM

هشام مدنى

تاريخ التسجيل: 08-08-2004
مجموع المشاركات: 6667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: خالد عويس)

    الاستاذ خالد عويس
    تحيه واحترام
    اتفق معك فى مقالك الرصين وحقيقية ان المشير سوار الذهب
    كان من المعارضين استلام الجيش للسلطة الا ان الضغوط كانت شديدة
    من احدى قيادات المناطق الى 5 ابريل ليلا وما كان امامه الا القبول.
    هذه الفترة اقصد من يوم 3 ال 6 ابريل صباحا لم تكتب الا الخطوط العريضة منها فقط.
    ضابط من اعضاء المجلس العسكرى تجمعنى به صلة وثيقة حاولت الاستفسار منه عن هذه الايام
    رفض قال لى(( ليس كل ما يعرف يكتب او يحكا))
    من هنا اقول لك ان المشير كان واجهة لا بد منها
    لتكملت انحياز القوات المسلحة للشعب والتأكيد على وحدة صفها
    وهذا امر كان مهم بالنسبة لكبار الضباط.

    ومع كل ما كتب عن تلك الايام
    تظل الكثير من الحلقات مفقودة تمام وربما لا ترى النور.
    مع تحياتى لك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-19-2005, 03:54 AM

Bushra Elfadil
<aBushra Elfadil
تاريخ التسجيل: 06-05-2002
مجموع المشاركات: 5228

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: هشام مدنى)

    العزيز خالد
    كتبت قبل سنوات حين كنت في السودان ان جثة مايو لم يتم دفنها بل الذهاب بها والقائها في العراء ولذلك لا زالت تفوح إلى اليوم.انت تعيب على حزبك عدم القيام بمحاكمة المايويين وأعتقد ان ذلك صحيح ولا زلت اعجب من نزعة التسامح لديكم ومبدا الحقيقة والمصالحة الذي يؤمن به حزبكم وزعيمه.لم يقم بتفكيك جهاز أمن نميري حين كان حزبكم في السلطة ولم يحاكم من افسدوا واثروا في مايو والنتيجة تقاطروا بالعشرات واندلقوا في حزب المؤتمر الوطني ويتحدث الآن امين الاتحاد الاشتراكي الجديد حزب القوى العاملة ابو كلابيش عن قسمة السلطة ولا مانع لديهم فيما يقول من الدخول في الحكومة الانتقالية ويتحسر على بظء المؤتمر الوطني في هذا المنحى. لقد دخل نميري المؤتمر الوطني قابلاً برئاسةالبشير له الشىء الذي يؤكد مفهوم البالونات التي تتحول لبلالي في الانظمة الشمولية كما كتبت سابقاً في كلمة لي في صحيفة الخرطوم في التسعينات
    ونشرت الصحيفة نفسها قبل ايام صورة فريدة من نوعها في إحتفال القصر بعودة جون قرنق الصورة للمشيرين سوارالدهب والنميري وهما جالسين قرب بعضهما البعض صامتين يستمعان لما يدور من خطب . ترى ماذا قال النميري لسوار الدهب وقد وصفه سابقاً بالخيانة ؟ أرجو ان تمكن أحد المشاركين نشر تلك الصورة الفريدة
    مشكلة العرب في فهم سوار الدهب انهم لا يرون في السياسة السودانية إلا رؤوس الجبال . لقد كان سوار الدهب رأس جبل الجليدالإنتفاضوي وما خفي عنهم من جبل ابريل هو الأعظم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-19-2005, 03:57 AM

أبوالقاسم مضوي أحمد

تاريخ التسجيل: 05-23-2005
مجموع المشاركات: 136

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
سوار الذهب أكبر اكذوبة (Re: خالد عويس)

    الأخ الأستاذ خالد

    إن تجربة المشير سوار الذهب يتعين النظر إليها من زاوية أن قناعة المجلس العسكري الانتقالي التي اعقبت الانتفاضة كانت تنصرف نحو تسليم السلطة لممثلي الشعب وبمعنى آخر إتاحة الفرصة للديمقراطية وبالتالي فإن هذا السلوك المنسوب لهذا المجلس العسكري يمثل فهما يستحق الثناء عليه وامتدحه بغض النظر عن الظروف التي أفضت إليه.
    والواقع السياسي لتلك الفترة يجعل كافة الاحتمالات مفتوحة وبفرص متساوية كان يمكن لذلك المجلس أن يستغلها ولكن ذلك مع إمكانه لم يحدث بسبب قناعة المجلس التي ذكرتها آنفا.
    والقول بأن المشير سوار الذهب كان مضطرا إلى قيادة المجلس العسكري والاستجابة لرغبة الشارع في التغيير ، فلا خلاف أن المشير وغيره من زملائه حرصوا على تلبية رغبة الشعب السوداني في ذلك الوقت ولكن لم يكن على وجه الإضطرار بقدر ماكان فيه مراعاة لإستقرار البلاد في ذلك الوقت والحفاظ على امنها من الاضطرابات وكان يمكن للمشير أن يذهب إلى بيته ويتخلى عن تلك المسئولية ومبلغ علمنا أن المشير لم يكن ليضار من ذلك أو أن يخشى اي مسئولية قد تترتب عليه كنتيجة لعمله العسكري بالقوات المسلحةوكان يمكنه أن يتنحى عن قيادة الجيش لأي شخص آخر ولا ضير في ذلك او أن يستاثر بتكتيك سياسي على السلطة وهو عسكري محترف قد لا يعجزه ذلك ومقبول لدى الجيش والشعب كونه من صلب الشعب السوداني ، لكنه على خلاف ذلك آثر تحمل المسئولية مع زملائه العسكريين في تأمين سلامة البلاد وتلبية رغبة الشعب في التغيير ومن بعدذلك ايضاً تحمل المسئولية مع العسكريين والمدنيين الذين شاركوا في حكومة وطنية رصينة لإدارة شئون البلاد خلال الفترة الانتقالية إلى أن سلمت السلطة سلميا وبغاية التجرد لممثلي الشعب من الأحزاب زالتنظيمات السياسية.
    وبالتالي فإن تلك التجربة تكاد تكون التجربة الأكثر إشراقا في التجارب السياسية السودانيةوكذلك في دول العالم الثالث في ذلك الوقت حيث من يملك القوة يملك السلطة وهي محلا للتقدير والثناء.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-19-2005, 03:59 AM

بهاء بكري
<aبهاء بكري
تاريخ التسجيل: 08-26-2003
مجموع المشاركات: 3319

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: خالد عويس)

    عارف ياخالد مشكلة العرب معانا انو الغناء السوداني هو( ازيكم) والسياسة السودانية سوارالدهب بئس الغناء وكذلك السياسة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-19-2005, 04:21 AM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 03-14-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: بهاء بكري)

    وصلتني هذه الرسالة الرقيقة من الأخ الطيب النصري من جدة. وأنشرها هنا كما هي:




    عناية الأخ خالد المحترم

    أولا اتابع خطك المتوازن في النقد والتحليل ومعجب كثير بنبوغك وكتاباتك الأدبية وبعض السياسة . لي علاقات كبيرة بكتاب هذا المنبر أصدقاء وزملاء وأهل لهم جميعا عبرك تحياتي وأشواقي ... سوف أرد علي بعض كتاباتهم لاحقا من أجل التواصل والسلام.

    ثانيا وليس دفاعا عن الشيخ الوقور المتواضع سوار الذهب ولكن !

    والحديث عن الانتفاضة وأكذوبة سوار الذهب ...

    كنت وقتها ملتحقا بسلاح الطيران جندي فني بمنطقة وادي سيدنا وعشت وغيري من الزملاء تجربة الانتفاضة كاملة داخل وخارج الجيش ... خارجه رايت الثورة العارمة التي كانت أولي شرارتها النساء والأطفال وبعض الشباب في مدينة أمدرمان والتي بدأت بحرق الاطارات القديمة في كل من الثورة شارع الشنقيطي وشارع النص وشارع الاربعين وفي اجزاء متقطعة من شارع الخليفة عبدالله " شارع الوادي" و كانت الاسباب لخروج هذا الجمع الثائر هي انقطاع التيار الكهربائي المتكرر وقلة الماء علي "الحنفيات" وندرة الخبز "الرغيف" في المخابز فبدات هذه المظاهرات في الاتساع شيئا فشيئا فزادت حالة الرفض لذلك الوضع المتدهور وبدأ الاطفال والشماسة يقذفون السيارات بالحجارة ظنا منهم بأن من يقود هذه السيارات هم مسؤولون عن سؤ الاوضاع التي ارهقتهم كثيرا ... ولم ينصلح الحال في تلك الايام لذلك زادت غضبة الشوارع ثم بدأت التنظيمات السياسة في ترتيب اوضاعهم وتنظيم وزيادة المظاهرات لرفع الظلم عن قواعدهم واهلهم ... وبقية القصة معروفة للجميع.

    كنت أيضا بمنطقة وادي سيدنا العسكرية في تلك الايام كما أسلفت وكان ملحوظا ايضا تحرك التنظيمات السياسية داخل الجيش لاقناع القيادات العسكرية بانحيازهم لجماهير الشعب الثائرة والمحتجة بشدة علي سؤ الاوضاع المعيشية وكانت دعوتهم السرية أي" الضباط المنظمون سياسيا" لكل من يقابلونه و من يثقون فية بان الجيش جزء لا يتجزأ من منظومة الحياة العامة في السودان وهو متصلل بقضايا الشعب وآلامه وآماله وانهم لا يقبلون بهذا التدهور الاقتصادي والتردي في الحياة المعيشية لاهلهم وذويهم وانه لا بد من عمل شئ سلمي يحفظ الارواح ويحقن الدماء ويضمن سلامة الشعب من ردة فعل الحكومة والمتمثلة في القوات النظامية المختلفة وقوات امن النظام ... لذلك كان الاستعداد داخل الجيش بنسبة 100% وحالة التأهب في أعلي درجاتها وكان الحذر والحيطة هما الغالبان علي وجوه الضباط وضباط صف والجنود في تلك الايام لأن الجميع يحمل السلاح دفاعا عن أنفسهم وفي أنتظار اي أوامر أخري من القيادات العليا ولا يدري أي فرد بالقوات المسلحة أي منقلب سيؤول اليه الحال.

    كما ذكرت انني كنت وقتها جندي فني طالب بمعهد الطيران في قسم الهيكل والمحرك لطائرة سوفيتية الصنع من طراز F5 تملك امتيازها جمهورية الصين وكان الرائد/ عبد الرحيم محمد حسين وقتها نائبا لعميد المعهد وهو الذي كان يتولي تنويرنا بما يجري وبما يحدث بعد اجتماعات الضباط العظام وكان يحثنا علي الحيطة والحذر الشديدين وعلمت فيما بعد انه كان يمثل التيار الاسلامي في الجيش وقتئذ لم يكن ذلك واضحا بالنسبة لي وأيضا هنالك بعض الضباط الطياريين والمهندسين ممن لهم أنتماءات شيوعية وبعثية لا اذكرهم الآن كانوا يحرضون الآخرين علي الوقوف الي جانب الشعب السوداني مستخدمين بعض الحيل التي من شأنها تدفع الي الأنحياز لصالح الانتفاضة الشعبية المتزايدة يوما بعد يوم ... كان الجو العام في الجيش يؤكد أن الجميع لايريد ازهاق الارواح وسفك الدماء ولا بد من الوقوف الي جانب الشعب و"قلب" أو تغيير النظام علما بأن أنصار مايو من الضباط كانوا حجر عثرة لتعجيل الآنحياز لعدة أيام متعاقبة كانت حالة الجيش غير مطمئنة لأن الجميع يتخوف من العاقبة الغير محتملة وغير متوقعة في حالة المواجهة بين الطريفين الرافض والمنحاز للشعب داخل الجيش ومنهم من يخاف علي منصبه...و....و...وتخوفات أخري كثيرة.

    كانت اجتماعات الضباط العظام مستمرة ليلا نهارا والحيطة والحذر هما الصفة السائدة علي الجو العام وكما هو معلوم ان الضباط العظام هم من رتبة رائد فما فوق واحيانا من رتبة نقيب في بعض الوحدات العسكرية الصغيرة وأجمل ما في الجيش وقتها الضبط والربط اللذان يديران هذة المؤسسة الخطيرة وكان صاحب القرار فيها هي الرتبة الأعلي ثم الأعلي حتي لا ينفرط عقد المنظومة وتعم الفوضة و"يتصومل" الحال لأن كل واحد منا بيدة سلاح ويدة علي الزناد وفي حالة تأهب قصوي لذلك كان الامر خطيرا اكثر مما يتوقع الآخرين. وبعد المداولات المستمرة عرفنا أن بعض الأسلحة مثل سلاح المظلات وهو اخطر وأقوي سلاح كان قادته غير موافقين علي التغيير ولكن بحمد الله كما جاءتنا البشري في صباح 6 أبريل ان جميع القادة وكان آخرهم سوار الذهب القائد العام للجيش قد وافقوا علي التغيير...كان اخرهم لانه سيتحمل قرارا كبيرا وهو أعلي رتبة بالجيش ولا يستطيع أن يتنبأ أحد بعواقبة وهو الذي أدي القسم وحنس اليمين المعروف لدي الجميع أمام نميري بأن يكون مخلصا لأشياء كثيرة... ومن زاوية أخري كان أيضا ينظر لمعاناة الشعب وهو واحد منهم وفي نفس الوقت للقسم العظيم الذي أداة وكان متنازع بين ذلك الأمرين كثيرا كما ذكر لنا ذلك في الاجتماع الموسع بالكلية الحربية ثاني يوم للانحياز التام للشعب 7/أبريل والذي حضرته جالسا القرفصاء علي الأرض ليس لصغر سني بل لقلة حيلتي التي قادتني لهذه المؤسسة ... بل ولأنني كنت جنديا وهي أصغر الرتب بالجيش بالرغم من انني كنت احمل الشهادة السودانية بنسبة 60.2% ولعدم وجود "واسطة" لم اتمكن من التقديم واللحاق بالكلية الحربية وهذه قصة طويلة أخري ليس هذا المكان مناسبا لسردها الآن.

    وبرأي أن المشير سوار الذهب لم يكن ضعيف الشخصية كما زعم بعض الكتاب لكي يختاره نميري لهذا المنصب الحساس بل لأن الرجل نقيا ووفيا وزاهدا في الحياة كما وضح ذلك جليا في تسليمه السلطة للشعب في الفترة القصيرة وهي عام من تاريخ أنحياز الجيش للشعب السوداني وكان بامكانه أن يمد الفترة الانتقالية وكان بأمكانة أعادة السلطة لنميري أو لصالحة بتكتيك بسيط داخل الجيش وقوات الامن وأفراد الاتحاد الاشتراكي أو بالاشتراك مع الجبهة الاسلامية في انقلاب مبكر لصالحهم كما يزعم البعض بانتمائه المسبق اليها. وكان بمقدوره أن يواصل في الحكم وان يتشبث به بكل السبل المشروعة وغير المشروعة عن الطريق العسكري أوالسياسي أو الاثنين معا ان لم يكن زاهدا هذا الرجل لقاتل من أجل السلطة ولأعدم الكثيرين ولسجن الاكثر منهم كما فعل غيره من العسكريين الذين وصلوا الي دفة الحكم للأن السلطة والشهرة فاتنتين وجاذبتين فأتي عبود ونميري الي السلطة من غير تخطيط منهما ولا دراية وليست لهما اي ايدلوجية سياسية أو عقائدية تدفعهم للحكم غير انهما افتتنا بالسلطة وتشبثا بها حتي اخر لحظة لحكمهما والتي تنحي عنها سوار الذهب طائعا مختارا.

    ولي شهادة اخري اسجلها لصالح هذا الرجل الزاهد وهي حينما جاورته بالصدفة في حج هذا العام "2005 " وحيث عرفني به عن قرب صهري الذي كان يعرفه من ايام الصبا وهو جاره وابن حارته بمدينة الابيض في سالف الايام الجميلة كما كانوا يسمونها في جلستهم وانا معهم مستمعا "بمني" وفي خلال هذه الايام الثلاث عرفت عنه الكثير عن شخصيته وعن تاريخ اسرته السوراب وامتداداتها وعن جيرانه وعن علاقاته الاسرية والاجتماعية بهم وفي اثناء حديثه معنا كان يهاتفه الرؤساء والامراء والشيوخ منذ اليوم الاول وحتي اخر لحظة لكي يرافقهم في اماكن اقامتهم المترفة والمنعمة كما يعرفها الكثيرون وكان يرفض طلباتهم بكل خلق كريم تواضع كبير وذوق رفيع وادب جم فضل بأن يكون متفرقا لله وللحج وكان قليل التحدث كثير القراءة وخاصة القران وكتب الفقه التي كانت بحوزته .. فتغير في نظري كثيرا مما كنت اظنه عنه وهو ضعفة وقلة حيلته كما يظن ذلك البعض الاخر.

    فهو شخصية ليست ضعيفة ولا أكذوبة بل شخصية سودانية حقيقية منتمية لتراب وتراث السودان الواسع بكل فصائله وقبائله المختلفة وهي شخصية عامة متواضعة وزاهدة قل ان توجد مثلها في هذا الزمن الأغبر. هذا قليل عن ما أعرفة في حق هذا الرجل الزاهد المحترم بكل ما تحمل هذه الكلمات وليس لدي أدني شك في ذلك وأتمني أن نحترم رموزنا الوطنية بقدر عطاءهم حتي لا نسترخص لأنفسنا سب من هم في قامته أو أقل من قامته او اكثر من قامة . ودمتم .... الطيب النصري – جدة [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-19-2005, 04:34 AM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 03-14-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: خالد عويس)

    الأخ هشام
    ليت أعضاء المجلس العسكري الانتقالي بمن فيهم المشير سوار الذهب يتناولون تلك الفترة من خلال كتابات توثق لها.

    أستاذي الدكتور بشرى
    لحزب الأمة أخطاء بالطبع، وما لفت إليه جزء منها. وما قصدته من مقالي بالفعل - الذي نشر في موقع قناة العربية بالأساس - هو التنويه بأدوار آخرين قدموا بالفعل أعمالا لا يمكن التنكر لها. ولا يمكن حصر الانتفاضة بل وتجاوزها في شخص سوار الذهب

    الأخ أبوالقاسم
    أنا لم أنكر على سوار الذهب دوره اللاحق مع زملائه في المجلس الانتقالي في تهيئة الأمور للانتخابات، والحفاظ على استقرار البلاد. لكن المشكلة في اختصار دور زملائه في شخصه هو. والأسوأ من ذلك، هو أن زملاءه هم من قرروا الانحياز للشارع وأرغم هو إلى حد كبير على مسايرتهم. لم يكن متوقعا أبدا أن يجنح سوار الذهب لهذا الفعل لولا جهود زملائه الأحق منه بهذا "المجد التاريخي"

    الأخ بهاء
    وعلينا في المقابل، أن نكتب عن سيد خليفة الذي ربما كانت "إزيكم" من أغنياته العادية جدا بالنظر إلى رائعة إدريس جماع "على الجمال" مثلا. وعلينا أن نكتب عن السياسيين الآخرين والضباط الذين قاموا بأدوار أعظم من سوار الذهب

    الأخ الطيب
    شكرا لك أولا على لطفك في نعت كتاباتي بالتوازن. ورأيك بالطبع على العين والرأس. كل ما أود اضافته، هو أنني احترم سوار الذهب جدا كانسان، ولا انتقص من قدره أبدا. لكن النظر إلى التاريخ ينبغي ألا ينبني على العواطف، فالواضح أن نميري ما كان ليختار رجلا ذا "مزاج انقلابي" أو شخصية متمردة لمثل هذا المنصب، كما أن دور سوار الذهب في الاطاحة بنميري لم يكن بهذا الحجم الذي يصوره بعض المحللين العرب حاليا، والدليل أن الرجل لا يحظى في السودان بمثل هذا التمجيد والتضخيم !!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-19-2005, 04:24 AM

صلاح محمد صالح عثمان
<aصلاح محمد صالح عثمان
تاريخ التسجيل: 04-27-2005
مجموع المشاركات: 241

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: خالد عويس)

    الأستاذ/ خالد

    شكرا على فتح هذا الموضوع 0
    العرب أجهل الناس بواقع السياسة السودانية0 آلا يكفى أن مصر بكل إستخباراتهاسوقت إنقلاب
    الإنقاذ دون أدنى تحليل وقراءة صحيحة 0
    أما عن سوار الدهب فيكفى ما قاله عثمان خالد مضوى عند إطلاق سراحه ومعه آخرون فى الإنتفاضه من سجن بورسودان،عندما قال نلحق سوارالدهب بسرعه لأنه راسه خفيفه0
    كذلك هنالك شريط فديو مسجل لسوار الدهب فى ليلة 5 أو6 أبريل فى سلاح المهندسين بأمدرمان
    يتحدث فيه بأن نميرى هوالرئيس الشرعى وهذه المظاهرات بتاعت شماسه0 هذا الشريط تم عرضه فى دار نقابة البنوك بعد الإنتفاضة للنقابيين من البنوك الإسلاميه وخاصة بنك فيصل الإسلامى 0
    سوار الدهب لم يستلم السلطةإلا خوفا من تحرك الرتب الوسيطة والتهديد بالإنحياز للشارع 0
    المشكلة نحن فى السودان لا نهتم بالتوثيق ، فهلا بدأنا؟؟؟

    صلاح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-19-2005, 04:36 AM

خالد عويس
<aخالد عويس
تاريخ التسجيل: 03-14-2002
مجموع المشاركات: 6332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: صلاح محمد صالح عثمان)

    الأخ صلاح

    ليت ذلك يحدث وخصوصا من قبل الذين صنعوا تلك الأحداث وأوصلوها لذلك المستوى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-19-2005, 10:03 AM

على اسماعيل
<aعلى اسماعيل
تاريخ التسجيل: 03-25-2004
مجموع المشاركات: 1777

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: خالد عويس)

    الصديق / خالد عويس - لك التحية والاحترام

    اتمنى ان لا يكن مقصد آخر من هذا المقال (لانى لا اعلم خبايا ودهاليز السياسة )ولكن وكما قلت ان سوار الدهب انه ارغم ب

    استلام السلطة -

    وارغم ايضا لتسليمها للشعب -

    وكان ذو شخصية ضعيفة - وانصاع للضباط الاقل رتبة منه - و ....الخ

    السؤال : ما كان من الممكن ان يتنحى اذا كان ليس بد مما ليس له بد ؟
    الثانى : اليس ضرب نوعا من الدمقراطية لانصياعه لزملاء له بتولى المهمة طالما راووا فيه ذلك ؟
    الثالث : ليس كان بمقدور الرتب الدنيا من الضباط الاستيلاء على السلطة وزجه هو فى غياهب السجون بدعوى انه اليد اليمنى للرئيس انذاك طالما كان لهم النفوذ الذى ارغمه على قبول المهمة ؟ ونمازج الرتب الوسطى كثيرة فى تاريخ السودان اخرها (عمر البشير)

    وساعود لاحقا صديقى خالد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-19-2005, 01:28 PM

هاشم نوريت
<aهاشم نوريت
تاريخ التسجيل: 03-23-2004
مجموع المشاركات: 13621

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: على اسماعيل)

    اوكوجا خالد عويس
    دبايوا
    اخى لا تبخس دور سوار الذهب هذا الرجل مهما كانت اسباب ودواعى قبوله
    الانحياز للشعب الا انك او غيرك لا يستطيع بانه اوفى بعهده وحافظ على
    الامانة حتى سلمها الى الصادق المهدى الذى فرط فى الامانة كما فرط
    فيها عندما سلمها لنميرى واعاد نفس سلوكه عندما سلمها للترابى/البشير.
    ايهما احق ان ينتقد سوار الذهب ام الصادق؟
    وقول الاعلام العربى فى سوار الذهب حقيقة لا ينكرها احد وان انكرها لا يملك
    اسانيد تؤيد مذهبه ولكن الاكذوبة الكبرى فى ان نمشى فى ركب من لا يصدقون وعدهم
    للانسان السودانى.

    (عدل بواسطة هاشم نوريت on 07-19-2005, 01:30 PM)
    (عدل بواسطة هاشم نوريت on 07-19-2005, 01:30 PM)
    (عدل بواسطة هاشم نوريت on 07-19-2005, 01:31 PM)
    (عدل بواسطة هاشم نوريت on 07-19-2005, 01:32 PM)
    (عدل بواسطة هاشم نوريت on 07-19-2005, 01:45 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-19-2005, 04:43 PM

هشام مدنى

تاريخ التسجيل: 08-08-2004
مجموع المشاركات: 6667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: هاشم نوريت)

    اوكوجا هاشم نوريت
    دبايوا واحترام
    ليه كنت منفعل كده؟؟؟؟؟
    Quote: (عدل بواسطة هاشم نوريت on 19-07-2005, 02:30 م)
    (عدل بواسطة هاشم نوريت on 19-07-2005, 02:30 م)
    (عدل بواسطة هاشم نوريت on 19-07-2005, 02:31 م)
    (عدل بواسطة هاشم نوريت on 19-07-2005, 02:32 م)
    (عدل بواسطة هاشم نوريت on 19-07-2005, 02:45 م)
    الموضوع بسيط ما محتاج
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-19-2005, 03:01 PM

Munir
<aMunir
تاريخ التسجيل: 02-11-2002
مجموع المشاركات: 9648

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: خالد عويس)

    الاخ خالد عويس ،
    اتخاذ قرار تسليم السلطة في ذلك التاريخ وتلك الظروف لو كان شيئآ سهلآ لما تركه اولئك الضباط لسوار الذهب ـ
    أن كنت تتوخي الامانة والشهادة للتاريخ فحدثنا عن اجهاض الصادق المهدي لاتفاقية سلام الميرغني ـ قرنق 89 ـ

    لا تبخس الناس اشياءهم وتطلق مثل هذا العنوان لتملأ صفحة في العربية نت ـ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-19-2005, 03:38 PM

هشام مدنى

تاريخ التسجيل: 08-08-2004
مجموع المشاركات: 6667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: Munir)

    الأستاذ منير
    تحيه واحترام
    اصلا المشير سوار الذهب لم يكن له اى علاقة بـــ
    Quote: اتخاذ قرار تسليم السلطة في ذلك التاريخ وتلك الظروف

    القرار اتخذ من قيادات الواحدات العسكرية واخر اجتماع كان فى الفرقة السابعة المدرعة
    اى سلاح المدرعات ليلة 5 ابريل واقتنع المشير سوار الذهب
    بعد ان ارسل الفريق تاج الدين عبدالله فضل واجتمع به.
    رغم ان ايام وساعات الـحسم كانت قليلة لكن تحتاج الى سرد طويل.
    حتى ان احد الضباط كان يلعب على حبلين..
    خائن لزملائه وكان يوصل ما يدور فى اجتماعات
    قيادة الجيش لرئيس جهاز الامن اللواء عمر محمد الطيب.......
    يا اخوة ما تخلوها مستورة..........................

    واتمنا كما قال الأستاذ خالد عويس
    ان احد اعضاء المجلس العسكرى الانتقالى توثيق ذلك الفترة
    وارجو ان يكون الموثق من قادة المناطق وهو لا يتعدوا اصابع اليد الواحده
    الموضوع ما...........
    ((((((لا تبخس الناس اشياءهم))))))
    بل ارجاع الحــق لا اصحابه واظنك فى هذا لا نختلف
    لا اود ان استرسل اكثر
    مع تحياتى لكم

    (عدل بواسطة هشام مدنى on 07-19-2005, 03:48 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-19-2005, 04:15 PM

Munir
<aMunir
تاريخ التسجيل: 02-11-2002
مجموع المشاركات: 9648

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: هشام مدنى)

    الاخ الاستاذ هشام مدني ـ تحياتي واحترامي ـ
    يا أخي لو لم يكن سوارالذهب في الصورة من البداية، ولو لم يكن قادة الوحدات يثقون بشخصيته لانقلبوا عليه مع نميري ولما كشفوا لهم نيتهم في التغيير ـ
    انا لم ابخس قادة الوحدات تحركهم للتغيير، ولكن انكار حق سوار الدهب كمان ما عدل ، واللا كيف؟ ـ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-19-2005, 04:34 PM

هشام مدنى

تاريخ التسجيل: 08-08-2004
مجموع المشاركات: 6667

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: Munir)

    الاخ الأستاذ منير
    تحيه واحترام
    اقولها لك بصراحة المشير سوار الذهب ما كان مقتنع نهائيا وكان بفتكر ان موضوع انحياذ الجيش للشعب خيانة عديل كده.
    اعتقد ان الامر ما كان يتحمل وكان لابد من ضغوط وكانت عليه واستجاب لها.
    ياخى ضباط الجيش مهما كانت الاخطاء عندهم لا يتحدتون عنها وهذا احترمه فيهم كذلك ضباط الشرطة والامن والعسكرية دائما فى كل مكان هكذا حتى ما حدث فى العراق على سبيل المثال لا يعتقد ضباط الجيش الامريكى انها اخطاء ويوجدوا لها التبريرات.
    لذلك قولت سابقا ان الكثير من الحلقات المفقودة فى انتفاضة ابريل وانحياز الجيش للشعب تظل مفقودة واجزم ان لا يرها النور ابداء
    مع تحياتى لك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-19-2005, 01:40 PM

عاطف عمر
<aعاطف عمر
تاريخ التسجيل: 11-26-2004
مجموع المشاركات: 10945

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: خالد عويس)

    الأخ الأستاذ خالد

    تحياتي صادقات

    يعجبني طرقك لمواضيع حيه تحرض على ملاقحة فكرية ثرة ,ويعجبني أكثر إقترابك من تلك المواضيع بعقلانية بادية وبموضوعية لا تخطئها عين .

    لن أختلف معك فيما ذهبت إليه أو ذهب إليه معك بعض الإخوة عن شخصية المشير سوار الدهب ودوره الكبير في إجهاض الإنتفاضة وقد أزيدك من الشعر أبيات

    و لكن ( وآه من لكن حرف الإستدراك هذا)

    هل كان الرجل هو الأكذوبة الوحيدة في حياتنا السياسية؟؟
    ألسنا حتى الآن نتحدث بصورة تقارب القداسة عن ساسة فشلوا في إرساء دعائم المؤسسية في أحزابهم .أورثوا الأجيال من بعدهم أن العمل السياسي الناجح هو الأكثر مناورة وأن النصر الظرفي لهو أجل وأبقى للحزب من التخطيط الموضوعي لأزمة الوطن .
    لا أظنه خاف عليك نقد الأستاذ محمد أحمد المحجوب للأحزاب قاطبة بأن كل الأحزاب التي عملت من أجل الإستقلال والتي عملت ضده قد وجدت نفسها بعد خروج المستعمر بدون برامج ,وان أى مشكلة ظهرت كان طريق الحل لها من منظور مصالح الحزب لا من المنظور الوطنى وأن الشئ الكثير كان متوقعا من الأحزاب وأنها جميها قد قصرت ( المعنى من كتاب الأستاذ محجوب الديمقراطية في الميزان - الصياغة من عندى )
    نتفق مع الأستاذ محجوب في كل ما ذهب إليه لكنه لم يبين لنا مدى مسؤوليته الشخصية في الحالة التي وصفها بصدق خاصة وقد كان في الصفوف الأولى من أحد أكبر الأحزاب .

    يتحدث الناس بقداسة عن السيد إسماعيل الأزهرى ( صاحب الرئاسات ) دون أن يحدثنا أحد عن ديكتاتوريته في إدارة حزبه وفصله للأعضاء برسائل لا تعنون بأسماء أصحابها إمعاناً في الإذلال إنما بعبارة ( إلى من يهمه الأمر سلام ) وبعدها يصدر الحكم الذى لا إستئناف بعده فصلاً وإبعاداً من الحزب .

    السيد الصادق المهدي عنه يطول الحديث
    لكن عندما نتذكر مبادرة السلام المشهورة بإتفاقية الميرغنى قرنق نوفمبر 1988 ونتذكر ألا حديث كان وقتها عن تقرير المصير ولم يدخل المصطلح لأدبياتنا السياسية بعد ولا قسمة ثروة وسلطةوأن كتلته البرلمانية قد أسقطت الإتفاقية وعادت لتجيزها بإضافة كلمة يتيمة ( بإيضاحاتها). وأن هذا التردد والمكايدة هو الذي مكن الجبهة القومية الإسلامية من تجهيز ذراعها العسكري والسطو على السلطة والباقى معروف ومعاش .

    وعندما نتذكر كيف ضاق ثلاثتهم السادة ( أزهري ومحجوب والمهدي) بحفنة أعضاء شيوعيين وكانت المسرحية المعروفة بحل الحزب الشيوعي وطرد نوابه المنتخبين من الجمعية التأسيسية الأمر الذي أدى بالحزب الشيوعي لسلوك طريق الشر نفسه وتدبيره لإنقلاب مايو 1969 فالمسألة مقدمات ونتائج .

    ليتك البوست أخي يمضي في إتجاه غربلة كل الأكاذيب في حياتنا لا أستثني منهم أحد كل بما إقترفت يداه .
    حقيقة لا أحفل كثيراً برأى الإخوة العرب في ساستنا وأغانيناومواقفنا لكنني أنزعج لحالنا نحن من يمسك بالجمرة ونعيش أكاذيبنا وبها جد هانئين .

    التحية مجدداً لك ولضيوفك

    (عدل بواسطة عاطف عمر on 07-19-2005, 01:45 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-19-2005, 03:29 PM

هاشم نوريت
<aهاشم نوريت
تاريخ التسجيل: 03-23-2004
مجموع المشاركات: 13621

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: عاطف عمر)

    الاخ خالد لو سمحت بريدك الالكترونى
    مع خالص شكرى وتقديرى.



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-19-2005, 05:05 PM

Khalid Osman Jaafar
<aKhalid Osman Jaafar
تاريخ التسجيل: 01-18-2005
مجموع المشاركات: 1026

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: خالد عويس)


    الأخ خالد،

    السلام عليكم

    مقالك قد احتوى على الكثير من المعلومات الخطيرة، ولكن الغريب فيه عدم ذكرك لمصادر تلك المعلومات. وفى غياب ذلك، لا يعدو أن يكون ما كتبت أخبارا تحتمل الصواب والخطأ.

    لنبدأ باختيار النميرى لسوار الذهب قائدا للجيش ـ وليس وزيرا للدفاع كما ذكرت. عزوت ذلك لضعف شخصيته. من أين لك هذا؟ وهل اذا خاف المرء ربه وحافظ على عهوده يجب أن يوصم بضعف الشخصية؟

    نعم اضطر عبدالرحمن للتصدى لقيادة البلاد، لكن ذلك لم يكن لأنه يؤثر السلامة من سطوة النميرى. ألا يمكن أن يكون ذلك عزوفا عن تولى مسؤولية الحكم؟ نعلم جميعا وقع هذه المسؤولية على من يخاف ربه، وأظننا نتفق جميعا على تقوى الرجل وورعه ـ ولو ظاهريا.

    يا عزيزى الأمر ليس قوة ارادة. لنضع أنفسنا مكانه. القائد العام للجيش، والمقبول من أغلبه. ان أى قرار يتخذ فى ظل تلك الظروف يمكن أن تكون عواقبه وخيمة. ان اختار قمع الانتفاضة لانقسم الجيش وازهقت الأرواح؛ وان اختار الانحياز لها فهناك احتمال حدوث تمرد فى الجيش، وأيضا قد تزهق أرواح. عندما تكون أرواح العشرات أو المئات معلقة بقرار تتخذه، لا أظن كثيرا منا سيتسرع فى اتخاذ القرار. فالمسؤولية ليست أمام محكمة قد تستطيع خداعها؛ بل هى أمام الله عز وجل.

    ثم نأتى لنقطة هامة أثارها أحد الأخوة. لو كان بامكان قادة الوحدات أو المناطق اتخاذ خطوة الانحياز للشعب دون الرجوع لعبد الرحمن لفعلوا ولما أضاعوا وقتا فى محاولة اقناعه. فلماذا ـ بربك ـ لم يفعلوا؟ لماذا هذا الاصرار على سوارالذهب دون سواه؟

    بل سؤال آخر. لماذا لم يؤثر عبدالرحمن انتهاز فرصة ميل الجيش للشعب ـ وهو بلا شك مطلع على الكثير من المعلومات بحكم منصبه كقائد للجيش ـ ويعلن من تلقاء نفسه استيلائه على السلطة؟ أهو ضعف فى الشخصية؟ أهذا حقا ما تعتقده؟ أيتوجب أن يكون المرء متعطشا للسلطة والحكم ليكون قوى الشخصية؟

    ثم ما الذى خشيه عبدالرحمن ان رفض تولى القيادة؟ أهو المصير المجهول الذى أشرت اليه بوصفه أعلى رتبة بالجيش بعد النميرى؟ يا عزيزى، لو كان لهؤلاء الضباط أى تحفظات على عبدالرحمن لما قدموه للقيادة. وليكون هناك ما يخاف منه عبدالرحمن يجب أن يكون الجيش الذى هو قائده قد فعل ـ وبأمره ـ ما يستوجب المحاسبة. وهذا لم يحدث.

    وقبل الوصول الى مرحلة تسليم السلطة دعنا نعرج على العام الذى حكم فيه الرجل البلاد. لم نسمع عدوا أو صديقا يتهم الرجل فى ذمته أو يزعم استغلاله للسلطة لمصلحته الشخصية أو افساده فى الأرض. أهو ضعف الشخصية مرة أخرى؟

    ولنقف عند تسليم السلطة. لنتفق أولا على أن للسلطة شهوة يقتل البعض من أجلها. ودوننا الطغاة فى وطننا العربى كأصدق مثال. للسلطة والسطوة والنفوذ مذاق يعرفه من ذاقه. لا تقل لى أن زملاء عبدالرحمن كانوا ـ باصرارهم على تسليم السلطة للشعب ـ قادرين على منع سوارالذهب من الاستمرار فى الحكم. فالتاريخ يشهد بامثلة انقلب فيها الشركاء على بعضهم واستأثروا بالحكم. كان بامكانه ـ وهو المقبول من الشعب والجيش معا ـ التخلص من معارضى استمراره فى الحكم بضربة واحدة؛ لكنه لم يفعل. أتدرى لماذا؟ لأنه ليس خائنا لعهوده.

    لو تطوع سوارالذهب بالاستيلاء على السلطة لوصفه من ينتقدونه اليوم بأنه كان انتهازيا، رأى ميل كفة الأمر للشعب فآثر السباحة مع التيار. أما ايفاؤه بعهده وتسليمه للسلطة، فيكفى لوم الكثيرين له عليها بعدما ذاقوا الأمرين من انقسام الأحزاب والذى انتهى باستيلاء البشير على السلطة.

    خلاصة الأمر: ان خشى المرء ربه وخافه وحافظ على عهوده، فهو ضعيف الشخصية. أما ان كان استغلاليا وانتهازيا وقبع على صدر الشعب ردحا من الدهر، فنعم الرجل. أليس كذلك؟

    لا عجب أن يستأثر نظامين عسكريين بأكثر من %65 من سنوات استقلالنا التى قاربت الخمسين.

    أتفق معك يا عزيزى على ضرورة ابراز دور قادة الأفرع والوحدات فى انحياز الجيش للأنتفاضة ـ وهو دور لم يبخسهم سوارالذهب اياه ـ ولكنى أختلف معك فى أن يأتى ذلك من خلال تشويه رمز قل أن يجود الزمان بمثله.

    الا هل بلغت؟ اللهم فاشهد.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-20-2005, 01:04 AM

محمد عبدالله محمود

تاريخ التسجيل: 11-26-2004
مجموع المشاركات: 107

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re:;سوار الذهب..... أكبر أكذوبة ! (Re: Khalid Osman Jaafar)

    الاخ الحبيب /خالد عويس
    سلامات وتحايا طيبة
    بعض الروايات تشير الى ان سوار الدهب كان مترددا الى درجة الرفض تسلمه قيادة الثورة والانقلاب على نميرى، وحجته فى ذلك انه قد "ادى القسم لنميرى ولا يمكنه ان ينقلب عليه"، وتاتى سخرية القدر من بعد ليصبح المشير مشاركا اصيلا فى مؤسسات الجبهة وعلى رأسها منظمة الدعوة الاسلامية.
    من ناحية اخرى نجد ان من اكبر القضايا التى تثار بعد انتهاء الفترة الانتقالية، وعقب تسلم الصادق المهدى للوزارة مسالة الحسم الثورى لقيادات مايو ومحاكمتهم، كما اشار لذلك الدكتور يشرى الفاضل، ولكن يتجاوز الكثيرون ان تلك العقوبات انما كانت يجب ان تتم بواسطة حكومة الفترة الانتقالية التى رأسها سوار الدهب، ولكن المشير – سوار الدهب - قد غض الطرف عن ذلك واكتفى فقط بادارة البلاد دون حسم تلك القضية وقضايا اخرى كا ن يمكن ان تتخذ فيها القرارات المناسبة استنادا على التفويض الشعبى والحزبى للحكومة الانتقالية، وكان من ضمنها التخاطب مع الحركة الشعبية لاحلال السلام، تركت كل تلك القضايا للحكومة المنتخبة، وقد مثلت تلكم القضايا المتراكمة من العهد الانتقالى اشكالات كبيرة لحكومة المهدى المنتخبة، مما كان لها الاثر السالب فى الاداء الديمقراطى بائتلافه واليات اتخاذ قراراته المعقدة.
    كما اننا من الجانب الاخر يمكننا ان نشير الى غياب الاطروحات النظرية لبرنامج الحكومة الانتقالية والتى لم تساهم فيها الاحزاب بصورة مفصلة وواضحة لالزام الحكم الانتقالى بها.
    هنالك مقولة لمبارك الفاضل – رغم الخلاف معه الا انه ليس كل ما يقوله باطلا – ان مبارك ذكر ان الشعب السودانى دائما يجمع على الضعفاء، وفى حالة سوار الدهب فان ذلك صحيح، مع اعتبار وضعه فى ذلك الوقت وزيرا للدفاع.

    تخريمة/ حبابك الف يا حبيب فى الخرطوم يوم 20/7 القادم،وربما لن اتمكن ان التقيك فى يوم الخميس – لقاء البورداب - لبعض المشاغل، على اية حال سيكون بيننا اتصال عبر التلفون، وسارسل لك الرقم فى ايميلك، تحياتى للمدام، مع دوام الصحة
    شبراوى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-20-2005, 04:09 AM

Khalid Kodi
<aKhalid Kodi
تاريخ التسجيل: 12-04-2004
مجموع المشاركات: 12096

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: خالد عويس)

    أستاذ خالد عويس،

    صحيح مايقال أن سوار الدهب قوض الانتفاضه.

    وأنه اكذوبة وما اليه، فسوار الدهب اتى من المؤسسة العسكرية السودانية والتى سيقول التاريخ فيها انها احدى الاكاذيب الكبيره فى تاريخنا "مؤسسه لاشرف لها".

    الا انه لابد من القول ان سوار الدهب قائد "طارىء" وغير "شرعى"، سوار الدهب لم تنتخبه الجماهير، وهذا يقلل من مسؤليته السياسيه، لانه جاء "بالصدفه" .

    لم تعط الجماهير سوار الدهب اردتها ليقودها، ليشرع لها القوانين التى تعبر عنها و تحمى انسانيتها، وليقوم بتنفيذ تلك القوانين ، ولينظم ويراقب تنفيذها.

    و ماذا عن الصادق المهدى؟

    الرئيس المنتخب من قبل الجماهير والذى يحمل كل الشرعيه ليغير ما ابقى عليه سوار الدهب من قوانين وحرب ، الصادق المهدى امتلك الشرعيه ليغير ماورثه سوار الدهب من نظام الدكتاتور جعفر النميرى.

    فهل فعل؟

    و لنأتى ببعض من كشف حسابه.

    كتبت:

    Quote: والحق، إن الجيش السوداني في الأيام الستة الأولى من أبريل 1985 كان هو الآخر أمام خيارين، مواجهة الجموع الثائرة التي عجزت الشرطة السودانية والأجهزة الأمنية عن التصدي لها، أو اغتنام الفرصة والاطاحة بالديكتاتور الذي لم يتورع عن ذبح آلاف السودانيين كان آخرهم المفكر محمود محمد طه.



    ماهو موقف الصادق المهدى من أعدام محمود محمد طه؟
    حقيقة اريد ان اعرف
    ماذا قال الصادق المهدى عن اعدام الأستاذ محمود محمد طه، وماذا كتب وأين؟

    ماذا فعل الصادق المهدى وهو "الشرعى" بالقوانين التى ادت الى أعدام الشهيد محمود محمد طه، وكان بيده أن يفعل شيئا؟

    فآلاف السودانيين الذين آخرهم الاستاذ محمود محمد طه تم ذبحهم "بقوانين" أين الصادق المهدى حينها بل وأين الصادق المهدى اليوم من هذه القوانين؟

    كتبت:

    Quote: إذا كان ثمة من يستحق التكريم، فهم أولئك الضباط الكبار الذين جنبوا السودان "تاريخا دمويا" كان سيؤرخ في أبريل 1985 عوضا عن التاريخ الذي بقي إلى اليوم إلى جانب 21 أكتوبر 1964 شاهدا على قدرة الشعب السوداني على هزيمة الأنظمة الديكتاتورية. ويستحق هؤلاء التكريم أيضا لأن الجميع يتناسى دورهم العظيم في اتخاذ قرار حاسم، وارغام وزير الدفاع - سوار الذهب - على القبول به، وايفائهم بالوعد الذي قطعوه على أنفسهم بتسليم السلطة للشعب السوداني.


    علينا النظر فى دور المؤسسة العسكرية السودانية بصدق وعمق، فأى تاريخ دموى أكثر مما تم وقفه باتفاقيات نيفاشا؟

    وضباط الجيش السودانى صغارهم وكبارهم حولوا مئات الالاف من المواطنين فى دارفور الى لاجئين، بعد ان اشبعوهم رجما جوا وأرضا، وصفار وكبار ضباط الجيش السودانى لازالوا يقصفون قرى دارفور و الشرق بطائرات الشعب السودانى!

    فليس هنالك من يتناسى دور ضباط الجيش السودانى فى اتخاذ القرارات الحاسمه "لصالح الشعب" انما معظم قراراتهم كانت حاسمه لقتل المزيد من الشعب وعينا ان ننظر الى ذلك بصوره أكثر صدقا وموضوعية.

    فكتبت:

    Quote: المشكلة دائما في القراءة العربية "المغلوطة" تجاه السودان وأحداثه وتاريخه وشخوصه. يريدون بقراءة مبتسرة أن يجعلوا من الرجل اسطورة. ولابد من تصحيح بعض المفاهيم الخاطئة واحقاق الحق. لا يمكن أن نشطب بجرة قلم دور حمادة عبدالعظيم وعبدالعزيز الأمين وبرمة ناصر ورفاقهم لنحيله إلى شخص واحد لم يقم أصلا بأي دور !!


    ارجوا ان توضح أكثر ماهو دور هؤلاء القاده العسكريين تجاه السودان وأحداثه؟

    فان قصدت دورهم تجاه أحداث السودان السياسية هنا مشكلة كبرى ، فلماذا يكون لهم دورا فى الحياة السياسيه من الاصل؟

    من اين اتوا بالحق والشرعيه ان يكون لهم دورا سياسيا وان يؤثروا فى الحياة السياسيه، فهم جنود. جنود فى الجيش و ليس قادة سياسيين منتخبين.

    وان كنت تتحدث عن دورهم العسكرى فى الجيش السودانى، فلابد من الحديث عن دورهم فى الحرب فى الجنوب، ولماذا صمتوا عليها حتى تم قتل الملايين .

    كبرى أكاذيبنا يا استاذ خالد عويس هو الرجل الذى لم تتح لشخص غيره فى تاريخ السودان من فرص للتغير كما اتيحت له.
    الصادق المهدى هو الاكذوبه الكبرى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-20-2005, 05:34 AM

هاشم نوريت
<aهاشم نوريت
تاريخ التسجيل: 03-23-2004
مجموع المشاركات: 13621

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: Khalid Kodi)

    اوكوجا خالد كودى
    دبايوا
    اين انت ايها الرجل؟
    لاتغب حتى لا ترتع ال...

    Quote: الصادق المهدى هو الاكذوبه الكبرى

    النضم عندك وعيارك ما بخيب.

    ويا كودى لا اؤمن بان هنالك مؤسسة اخلاقية شرفية تسمى
    القوات المسلحة الان انهم مجرد مليشيا جبهة قتلة مجرمون
    لا لولاء لهم سوى ولائهم لجنرالات القتل الجبهية.

    لبابى.

    (عدل بواسطة هاشم نوريت on 07-20-2005, 05:34 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-20-2005, 08:14 AM

luai
<aluai
تاريخ التسجيل: 02-27-2002
مجموع المشاركات: 2251

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: خالد عويس)

    الاخ خالد عويس تحية طيبة ..

    فهمت من مجمل البوست ..ان هناك رأيا عربيا عاما يقول ان هذا الرجل قد حقق انجازا ضخما وذلك بتنازله الطوعي عن السلطة وفي الوقت المحدد لذلك ..وهو ادب جديد في عالمنا العربي ولكأني بك تحاول ان تقول للعالم العربي ان هذا وهم واكذوبة ..وان الرجل ليس على قدر الفكرة نفسها (الانحياز للشعب وتسليمه السلطة فيما بعد )- وان كل ما تم كان عبارة عن ضغوط مارسها زملائه في قيادة الجيش عليه وتحت ارادة الشعب المتحرك بقوة في الشوارع بكافة نقاباته وعماله وقواه الحية لاستلام السلطة وتسليمها فيما بعد وارجعت ذلك لما يتردد عن ضعف شخصيته .
    اذا سلمنا بذلك جدلا وهو غير صحيح على ما يبدو في بعضه - فان الرأي العام في العالم العربي وفي العالم الثالث لايهمه تفاصيل عملية التحول في السودان (اقصد ضغوط قادة الجيش عليه بصفته وزير الدفاع واعلى رتبة ) انما يركز الراي العام على الجوهر ان ضابطا عسكريا رفيعا في دولة من دول العالم الثالث تسنم قيادة البلاد تحت اي ظرف تشاء ان تصفه وتنازل عن ذلك بكل اريحية (حتى لو تحت الضغوط )
    هذا الفعل ما كان له ان يكون لو كانت الشخصية تختلف عن شخصية هذا الرجل - فالرجل في صميمه عرف بالاخلاق الحميدة والفاضلة والتدين - وهي عوامل بالتأكيد لها تأثير واسع في شخصية الرجل العامة مما يؤكد انها تنعكس في حياته العملية سواء كان ضابطا او وزيرا او رئيسا .
    لذا اعتقد جازما ان مثل شخصية هذا الرجل (النادر) شخصية تستحق الوفاء والتقدير والاحترام منا في السودان ومن العالمين العربي والعالم الثالث وحتى الاخرين . إن سعادة المشير عبدالرحمن محمد الحسن سوار الذهب هو اكبر حقيقة ناصعة البياض في سجل العمل السياسي في السودان ..منذ الاستقلال ..وهو اكبر حقيقة ناصعة في عالمنا العربي في القرن الماضي لا يشابهها ..الا انجاز الوحدة اليمنية .
    ولك تقديري ،،،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-20-2005, 09:04 AM

على اسماعيل
<aعلى اسماعيل
تاريخ التسجيل: 03-25-2004
مجموع المشاركات: 1777

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: luai)

    Quote: لذا اعتقد جازما ان مثل شخصية هذا الرجل (النادر) شخصية تستحق الوفاء والتقدير والاحترام منا في السودان ومن العالمين العربي والعالم الثالث وحتى الاخرين . إن سعادة المشير عبدالرحمن محمد الحسن سوار الذهب هو اكبر حقيقة ناصعة البياض في سجل العمل السياسي في السودان ..منذ الاستقلال ..وهو اكبر حقيقة ناصعة في عالمنا العربي في القرن الماضي لا يشابهها ..الا انجاز الوحدة اليمنية .

    لا فض فوهك يا اخ لوئ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-20-2005, 03:47 PM

Sidgi Kaballo
<aSidgi Kaballo
تاريخ التسجيل: 07-26-2002
مجموع المشاركات: 1721

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: على اسماعيل)

    الأخ المحترم خالد عويس
    مت رأيك فيما ورد في كتاب حسن مكي "جركة الأخوان المسلمين في السودان 1944-1969 " عن سوار الدهب في صفحة 93 الملاحظة الهامشية رقم 3 حيث قال:
    "بدأ التفكير في العمل العسكري قبل ذلك، ولكن تساقط جيل الطلائع العسكري الأخواني الذي مثله، بشير مخمد علي، وعبدالله الطاهر، وعبد الرحمن فرح، وعبد الرحمن سوار الدهب."
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-20-2005, 05:12 PM

Ibrahim Adlan
<aIbrahim Adlan
تاريخ التسجيل: 08-22-2004
مجموع المشاركات: 1200

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: "سوار الذهب".. أكبر أكذوبة ! (Re: خالد عويس)

    صباح التاسع من ابريل أمنت قوي الإنتفاضة الممثلة في التجمعين النقابي و الحزبي و ممثل القوات المسلحة اللواء عثمان عبدالله محمد علي تشكيل مجلس رئاسي للبلاد من ثلاث شخصيات (شخصية تمثل التجمعين النقابي و الحزبي و شخصية تمثل الجنوب و شخصية تمثل الجيش)
    حمل هذا الإقتراح اللواء عثمان عبد الله لإجتماع قادة الأفرع و الوحدات المنعقد بالقيادة العامة
    وعاد اللواء عثمان عبدالله بمفاجئة من العيار الثقيل و هي قائمة بأسماء خمسة عشر شخصية عسكرية تمثل المجلس العسكري الإنتقالي والتي برر لها ابراهيم يوسف الجعلي قائد المظلات الذي رافق اللواء عثمان ان المجلس العسكري اقتضته توازنات داخل الجيش
    نزل الخبر كالصاعقة علي الحاضرين إلا انه سرعان ما ايده المرحوم الدكتور عثمان عبدالنبي ممثل الإتحادي الديمقراطي و صلاح عبدالسلام الخليفة ممثل حزب الأمة و الدكتور الجزولي دفع الله نقيب الأطباء وضاعت صيحات الكثيرين من من طالبوا بإستمرار العصيان المدني
    كنت ضمن شهود هذه الواقعة وكان بجانبي ابوساندرا عضو هذا البورد
    كانت تلك أولي مسامير نعش الإنتفاضة
    وكان المسمار الثاني هو إقرار حق التشريع للمجلس العسكري الذي إخترقته الجبهة الإسلامية و لعبت الدور الأساسي في تشكيله من خلف الكواليس ولعب سوار الدهب وتاج الدين عبدالله فضل دورا اساسيا في رفض إقتراح دوائر القوي الحديثة والإستعاضة عنه بدوائر الخريجين التي برزت من خلالها الجبهه الاسلامية كقوي برلمانية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de