صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين .

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-09-2018, 12:05 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة عماد عبد الله (Emad Abdulla)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-12-2006, 08:59 AM

Emad Abdulla
<aEmad Abdulla
تاريخ التسجيل: 18-09-2005
مجموع المشاركات: 6751

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين .


    .


    قبل ( كُُنْ ) .
    كنتُ رطلاً من هُلامْ .
    جائلاً في لا مكانْ ..
    ثم .. دار الكونُ فابتدعَ الزمانْ .

    بعد ( كُنْ ) .

    صرتُ صخراً صامتاً ..
    خمسين مليونَ سنةْ .
    قابعاً في وحدةٍ بلهاءَ ..
    في جوفِ جبلْ .
    هامداً لا صوتَ لي .
    لا طولَ لي .
    لا روحَ لي .
    لا نظرةٌ كُبرى , فمن أينَ المقلْ .
    مثل صمت الكون صمتي في المجراتِ البعيدةْ .
    صاخبٌ , لكنه صامتٌ عنّا فلمْ تُجدِ الحِيَلْ .
    هلْ يُفسّر لغزه للناسِ يوماً !
    ثم نمضي في الحياة ..
    بحزونٍ و شجونٍ , و سؤالاتً أقَلْ ؟
    صخرةٌ .
    لو أن لي سكينة ..
    لفصَلْتُ روحي ..
    عن بَلاداتِ الجمادْ

    ...............

    لو أنني حجرٌ في الرملِ مدفونا
    لشتلتُ ساريتي ..
    و غرقتُ محزونا .

    ..............

    كيفَ لي , إن كنتُ صخرا ..
    مخرجٌ من فوهةِ الحزن .. و حَلْ ؟
    قابعٌ في خيمتي – في لا زمانٍ – شاكراً ..
    و أنا الأذلْ .
    صائماً في وحدةٍ بلهاءَ في جوفِ جبلْ .
    ثم .. قال الله ( كُنْ ) ..
    فتذريتُ رمالا ..
    و تقليتُ تقليتُ بمقلاة الأديم .
    ناريَ الريحُ ..
    بهاراتي الهشيمْ .
    ثم .. دوّرتُ و .. دوّرتُ ..
    كإكليمٍ قديم .
    ساعياً بين الصحارىَ و الجبلْ .
    و تدحرجتُ مع هوجِ الرياحْ .
    صرتُ رملاً ..
    ناعماً كمّاً عديداً ..
    لاهياً ..
    صاعداً ..
    بين الصحارى و الجبلْ .
    دورةٌ لا تنتهي .
    لا قُبحَ ليْ .
    لا حُسنَ لي .
    فمن يحظى – و بالكونَ عماء – بمَُقلْ .


    طافَ مليونٌ فقال الله : كُنْ .
    صرتُ نسراً ..
    ثم .. هومتُ و هومتُ على الأرجاءِ طُراً ..
    مُحرَزاً تكوينَ نفسي ..
    منذ أن كانت ديارُ الأهلِ رملا .

    صرخةٌ أخرى .
    ولا زالَ الصراخْ ..
    منذُ أن صيّرني اللاهوتُ في الناسوتِ طفلا .
    و حبَوني بالنوايا يافعاً ..
    وعدوني : بالمرايا , و السعادة و العسلْ .
    ها أنا ..
    في كل يومٍ حائرٌ ..
    أشربُ الحزنَ و أقتاتُ الأملْ .
    ذرةٌ في لُجّةِ الكون العجيبةْ .
    لا خيارَ لي سوى السعي حثيثاً ..
    كصحابيْ .
    قبل أنْ ..
    أرقىَ إلى حيثُ الجبل


    بشرى الفاضل
    الخرطوم بحري
    1992

    (عدل بواسطة Emad Abdulla on 10-12-2006, 09:13 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 09:10 AM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 20213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: Emad Abdulla)

    نصمت في حرم هذا الإبهار

    ***

    عماد

    سلام عليك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 09:39 AM

Emad Abdulla
<aEmad Abdulla
تاريخ التسجيل: 18-09-2005
مجموع المشاركات: 6751

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: ابو جهينة)

    Quote: نصمت في حرم هذا الإبهار
    أبو جهينة يا صديقي ..
    نصمت طويلا و عميقا ..
    ما لنا إلاه - هذا الصمت - حضرةٌ في بهرة النور المُسال .

    سلام عليم يا صديقي ..
    و على بشرى السلام .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 01:33 PM

بدر الدين الأمير
<aبدر الدين الأمير
تاريخ التسجيل: 28-09-2005
مجموع المشاركات: 14383

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: Emad Abdulla)

    عماد

    وانت تصنت لهذا النص فى جلستنا بالامس الاول

    انا كنت موقن انك غرقت فيه وبل واستغرقك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 01:42 PM

عبدالكريم الامين احمد
<aعبدالكريم الامين احمد
تاريخ التسجيل: 06-10-2005
مجموع المشاركات: 32520

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: بدر الدين الأمير)

    Quote: منذُ أن صيّرني اللاهوتُ في الناسوتِ طفلا .
    و حبَوني بالنوايا يافعاً ..
    وعدوني : بالمرايا , و السعادة و العسلْ

    قمة السعادة والعسل ياعمدة تكمن في هذا البوح الخطر
    وخطر جدا...وبشري الفاضل مشحون طاقة تكاد تفجر عالم به دهشة
    وموسيقي وكلام عجيب ياعماد....وانت ذاتك فقري ياخ فقري..!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2006, 01:39 AM

Emad Abdulla
<aEmad Abdulla
تاريخ التسجيل: 18-09-2005
مجموع المشاركات: 6751

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: عبدالكريم الامين احمد)

    ياكريم ..

    مغسولٌ صباحنا بالمطر ..
    و صباحك خير يا صديقي الجميل ..
    يومٌ من أيام الدوحة العابقات بالدعاش و رائحة البلل ..
    جلست أمس أيضا إلى بشرى ..
    هذا رجل يتخللك ( غصباً عنك ) ..
    عمقٌ و عفوية لا تملك منها فكاكا ..
    بل تتقمصك روحه الفارعة ..
    و الحكي الذي يأخذك أغواراً فلسفية أعمق و أكثر جدةً .. و ضياء .
    قلت له - عفو الدهشة - بعد أن قرأ عليّ قصيدته ( رمى النهر أطواره و تثاءب ) :
    أنت مجنون جميل ..
    رمى إبتسامته الطفل . و لاذ بحياءه .

    أجلس إليه يا كريم قبل أن يغادر مع المطر ..
    حتى يلبسك الغيمات و النجيمات و المناخات الولاّدة ..
    و .. يترك لك أطوار الأسئلة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2006, 01:19 AM

Emad Abdulla
<aEmad Abdulla
تاريخ التسجيل: 18-09-2005
مجموع المشاركات: 6751

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: بدر الدين الأمير)

    بدر ..
    صباح مشتيٍ آخر .. و حلو ..
    يشبه طقسك .

    لا يستغرقك هذا النص ..
    و لا يجيب بعد على التساؤلات الكبرى ..
    هو يغمسك فقط في فعل الناموس الكوني ..
    ثم لا يخرجك منه إلا مبتلا بالأسئلة ..

    أغبط قربك منه ..
    إبقَ قريبا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-12-2006, 03:20 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 19063

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: بدر الدين الأمير)

    قبل ( كُُنْ ) .
    كنتُ رطلاً من هُلامْ .
    جائلاً في لا مكانْ ..
    ثم .. دار الكونُ فابتدعَ الزمانْ .

    بعد ( كُنْ ) .

    صرتُ صخراً صامتاً ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 01:54 PM

Elbagir Osman
<aElbagir Osman
تاريخ التسجيل: 22-07-2003
مجموع المشاركات: 21252

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: Emad Abdulla)

    من الحاجات الحارقاني هنا

    عندما شن المطفشاتية حملتهم على بشرى

    تطاول بعض النكرات على بشرى

    وما درى أولئك النكرات
    الغريبين عن الوجدان السوداني

    أن بشرى
    ممن شكلوا وجدان جيل كامل
    وسيظل يؤثر على أجيال كثيرة قادمة

    شكرا عماد

    ولا أزال أأمل في عودة بشري
    للكتابة في هذا المنبر
    سموا به

    الباقر موسى

    (عدل بواسطة Elbagir Osman on 10-12-2006, 08:57 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 05:19 PM

تراث
<aتراث
تاريخ التسجيل: 03-11-2002
مجموع المشاركات: 1569

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: Elbagir Osman)

    عجيب.
    مدهش هذا النص... قرأته للتو سريعاً جداً فادهشتني هذه القدرة على أخذ جزء واحد صغير من
    من النصوص المقدسة، لتفصيلها في تطبيق ابداعي غريب ومفارق، على حالة كائن يعبر عن نفسه. وربما عن غيرها.
    بداية القصيدة أوهمتني بان هذه النص سيكون طويلاً جداً، فهو قد بدأ من قبل "كن". ثم، ولسبب ما، احالني إلى نظرية التطور، قاعتقدت انني ساتابع هذه المسيرة في رؤية شعرية، لا ادري كيف ستكون، ولكني تصورتها طويلة جداً. اذ ان ما بعد كن طويل وسرمدي.. فخذلني النص. تماماً مثلما تخذل النصوص الإبداعية الحقة التوقعات.. لتكتسب أهم عناصر شعريتها من هذه القدرة تحديداً.

    ربما لقلةاطلاعي وضعف متابعتي ، لم أقرا لبشرى الفاضل من قبل نصاً شعرياً، أي قصيدة، رغم ان ما قرأته له من نصوص قصصية كان مترعاً بالشعرية، فهل يكتب بشرى القصيدة من زمان؟
    له التحايا.. ولك الشكر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 05:32 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 19063

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: تراث)

    لولا أنها ممهورة باسم بشرى الفاضل لقلت قالها النابلسى أو السهروردى أو الشيخ قريب الله ويبدو أن بشرى كان فى مقام فتحت له الحجب وغرف ورعف عسل الجذبه ذلك السفر من التكوين الذى لا لحن ولا لعثمة ولا لجلة فيه فحيرنى ذلك الأديب أمن بحر الأدب الروسى ولغته غرف أم من محيط الفلسفه وقداسة اللاهوت نهل لا عيب فيها غير أنها أكثر ما جذبنى من ما خطه وقرأته له


    فله السلام ولك يامن تفضلت بإتحافنا


    منصور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2006, 08:38 AM

Emad Abdulla
<aEmad Abdulla
تاريخ التسجيل: 18-09-2005
مجموع المشاركات: 6751

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: munswor almophtah)

    Quote: أمن بحر الأدب الروسى ولغته غرف أم من محيط الفلسفه وقداسة اللاهوت نهل
    أستاذنا منصور ..
    تحيات و تجلات ..
    و مثلك تتقاذفني الأسئلة إزاء هذا المزج العالي في الرجل , و لا أجد لي مخرجا من الأسئلة هذه إلا في أن بشرى نهل من المنابع الإنسانية .. فقط .
    و انه قطاف هذا المزج العالي في المعارف الإنسانية , عمقا و بساطة و دفئا و جنونا و ثورة و فكرا و تأملا و تصوفا و .....

    مودتي و احترامي .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-12-2006, 05:36 PM

Alia awadelkareem

تاريخ التسجيل: 25-01-2004
مجموع المشاركات: 2099

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: تراث)

    Quote: ها أنا ..
    في كل يومٍ حائرٌ ..
    أشربُ الحزنَ و أقتاتُ الأملْ .
    ذرةٌ في لُجّةِ الكون العجيبةْ .
    لا خيارَ لي سوى السعي حثيثاً ..
    كصحابيْ .
    قبل أنْ ..
    أرقىَ إلى حيثُ الجبل



    سيدي عماد

    مساك الود

    وسلام لشيخي وحارس الارواح الجميله د. بشري

    وابلغه عني شوقي وحبي

    محبتي

    عاليه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2006, 02:01 AM

عبدالغني كرم الله بشير
<aعبدالغني كرم الله بشير
تاريخ التسجيل: 06-12-2005
مجموع المشاركات: 1082

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: Alia awadelkareem)

    العملاق، الجميل، استاذي بشرى...

    الجميل، الأجمل عماد...


    ما هذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟ّّّّّّّّّ!!!!!!!!!!

    هوى النص بذاتي، لكنه الزمن، سرق مني الايمان الكاذب، وأرسلني للضلال العظيم، ووجدك ضالا فهدى، فالضلال العظيم هو سر الوجود، وملحه، وحليبه الابيض والاخضر والازرق معا.... يالها من رحلة، تبز رحلة الهدهد للمدن البنفسجية...(لو عرفته لم يكن هو، ولو جهلك، لم تكن أنت)...


    الذات.. والزمن، ياله من علاقة لا تؤرخ، لا ضفاف للزمان، ولا ضفاف للروح، ونظل أسرى (حزمة ظنون وتخمينات صغيرة)...

    عزيزي بشرى، هوى النص بي لضلال جميل، أتتحدث عنا، بل عني (دخل النص حوشي، بل غرفتي، بل قلبي)،

    أأقصيدة هو، ام نص، أم آية فناء، وبقاء...

    كنت ارتعش وانا ارشف خمر حروفه، أحسس ببط الزمن، ببعد البدايات، بإطلاق النهايات...بالتقلب في الصور... مع موج الزمن، والايام والشهور، (ألهذا خلق الزمن طويلا)، بل بلا نهاية، ولا بداية، كي نجهل بداياتنا، ونهاياتنا...

    ما أجمل الأسئلة.. ما أعظم الأسئلة، وتبا للأجوبة الباهتة، المدعية،



    عزيزي عماد، سأتلوه مرة أخرى، عسى، ولعل،

    أزداد حيرة وارتباكا، ألم يقل الجميل منصور (تشابه عليه النص، السهوردي/الحلاج، أم بشرى الفاضل)، أم جويس، أم....وأم..

    Quote: قبل ( كُُنْ ) .
    كنتُ رطلاً من هُلامْ .
    جائلاً في لا مكانْ ..
    ثم .. دار الكونُ فابتدعَ الزمانْ .

    بعد ( كُنْ ) .

    صرتُ صخراً صامتاً ..
    خمسين مليونَ سنةْ .
    قابعاً في وحدةٍ بلهاءَ ..
    في جوفِ جبلْ .
    هامداً لا صوتَ لي .
    لا طولَ لي .
    لا روحَ لي .
    لا نظرةٌ كُبرى , فمن أينَ المقلْ .
    مثل صمت الكون صمتي في المجراتِ البعيدةْ .
    صاخبٌ , لكنه صامتٌ عنّا فلمْ تُجدِ الحِيَلْ .
    هلْ يُفسّر لغزه للناسِ يوماً !
    ثم نمضي في الحياة ..
    بحزونٍ و شجونٍ , و سؤالاتً أقَلْ ؟
    صخرةٌ .
    لو أن لي سكينة ..
    لفصَلْتُ روحي ..
    عن بَلاداتِ الجمادْ

    ...............

    لو أنني حجرٌ في الرملِ مدفونا
    لشتلتُ ساريتي ..
    و غرقتُ محزونا .

    ..............

    كيفَ لي , إن كنتُ صخرا ..
    مخرجٌ من فوهةِ الحزن .. و حَلْ ؟
    قابعٌ في خيمتي – في لا زمانٍ – شاكراً ..
    و أنا الأذلْ .
    صائماً في وحدةٍ بلهاءَ في جوفِ جبلْ .
    ثم .. قال الله ( كُنْ ) ..
    فتذريتُ رمالا ..
    و تقليتُ تقليتُ بمقلاة الأديم .
    ناريَ الريحُ ..
    بهاراتي الهشيمْ .
    ثم .. دوّرتُ و .. دوّرتُ ..
    كإكليمٍ قديم .
    ساعياً بين الصحارىَ و الجبلْ .
    و تدحرجتُ مع هوجِ الرياحْ .
    صرتُ رملاً ..
    ناعماً كمّاً عديداً ..
    لاهياً ..
    صاعداً ..
    بين الصحارى و الجبلْ .
    دورةٌ لا تنتهي .
    لا قُبحَ ليْ .
    لا حُسنَ لي .
    فمن يحظى – و بالكونَ عماء – بمَُقلْ .


    طافَ مليونٌ فقال الله : كُنْ .
    صرتُ نسراً ..
    ثم .. هومتُ و هومتُ على الأرجاءِ طُراً ..
    مُحرَزاً تكوينَ نفسي ..
    منذ أن كانت ديارُ الأهلِ رملا .

    صرخةٌ أخرى .
    ولا زالَ الصراخْ ..
    منذُ أن صيّرني اللاهوتُ في الناسوتِ طفلا .
    و حبَوني بالنوايا يافعاً ..
    وعدوني : بالمرايا , و السعادة و العسلْ .
    ها أنا ..
    في كل يومٍ حائرٌ ..
    أشربُ الحزنَ و أقتاتُ الأملْ .
    ذرةٌ في لُجّةِ الكون العجيبةْ .
    لا خيارَ لي سوى السعي حثيثاً ..
    كصحابيْ .
    قبل أنْ ..
    أرقىَ إلى حيثُ الجبل


    بشرى الفاضل
    الخرطوم بحري
    1992


    ويعود السؤال القديم، الجديد، البرئ، النبيل، القوي (من نحن، ومن أين وإلى أين)..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2006, 11:03 AM

Emad Abdulla
<aEmad Abdulla
تاريخ التسجيل: 18-09-2005
مجموع المشاركات: 6751

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: عبدالغني كرم الله بشير)

    Quote: هوى النص بذاتي، لكنه الزمن، سرق مني الايمان الكاذب، وأرسلني للضلال العظيم، ووجدك ضالا فهدى ، فالضلال العظيم هو سر الوجود، وملحه، وحليبه الابيض والاخضر والازرق معا.... يالها من رحلة، تبز رحلة الهدهد للمدن البنفسجية...( لو عرفته لم يكن هو، ولو جهلك ، لم تكن أنت )...
    سيدي الجميل عبدالغني ..
    ماذا بعد الذي أمطته حديثا عجباً هنا ؟
    الضلال الذي ينشد الهدى و لا يجيد إنتظاره ( عطية ) ..
    لو عرفته لم يكن هو .. و لو جهلك لم تكن انت ..
    الله الله ..
    هي الأسئلة الدولاب التي ترقى بك ما رقت , و تظل - بعد - أبعد ما تكون عن المدن البنفسج .
    Quote: ما أجمل الأسئلة.. ما أعظم الأسئلة، وتبا للأجوبة الباهتة، المدعية،
    هو ما تقول يا سيدي عبد الغني ..
    ما أجمل الأسئلة ..
    و ما أبدعك و أنت تغوّر بنا في فتنة كيمياءها ..
    و ما أحلى بشرى يشق عن صدرك .. فتزهر .

    لك ما تعرف من الود لك ..
    و الإحترام .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2006, 10:24 AM

Emad Abdulla
<aEmad Abdulla
تاريخ التسجيل: 18-09-2005
مجموع المشاركات: 6751

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: Alia awadelkareem)

    Quote: سلام لشيخي وحارس الارواح الجميله د. بشري
    الله يا عليا ..
    سلامٌ عليك روحاً جميلة ..
    و علينا سلام يقيمه بشرى حيثما أناخ حرفه ..
    و حدّما أخذتنا تجلياته الفوارة .

    و لك يا سيدة الأحرف الأنيقات ..
    ودي و الإحترام .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2006, 08:10 AM

Emad Abdulla
<aEmad Abdulla
تاريخ التسجيل: 18-09-2005
مجموع المشاركات: 6751

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: تراث)

    Quote: القدرة على أخذ جزء واحد صغير من النصوص المقدسة، لتفصيلها في تطبيق ابداعي غريب ومفارق
    صباح الخير يا عثمان ..
    تماما هو ما تقول , و أظنه فرّخ منها شكلا من الكينونة مستدام و مفارق في آن , كن عند بشرى في هذا النص في رأي لا تقف عند ( إيجاد ) الهوية بفعل الأمر الإلهي : كن , لكنها تظل تفرخ ( أكناه ) عددا .. كأني به يركض خلف الشأن عند الصوفية الذي يطلبونه كل يوم ( كل يومٍ هو في شأن ) .
    و هذا عين ما دفعه إلى الجأر بإعلان الرفض للقداسات المسيجة , كما أفادت ميسون النجومي
    Quote: كأن الكتابة في السودان كانت تسير في "ذلك" الدرب المسفلت .. وفجاة.. دون مقدمات "قحص" أو فرمل بشرى وحاد عن الطريق الامن
    بشرى يقتله صقيل الأشياء و سكونها الآمن المختط و سابق الإعدادات .. و المسلم بأمر اليقينيات .

    بشرى ملول من حدود هذه الـ ( كن ) و اكتفاءها بالتمام في الأمر ..
    لذلك يشهر عصيانه القلق في وجه الجدار .

    تحياتي أخي عثمان ..
    و إحترامي .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2006, 02:22 AM

Emad Abdulla
<aEmad Abdulla
تاريخ التسجيل: 18-09-2005
مجموع المشاركات: 6751

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: Elbagir Osman)

    صباح الخير في منافيك البعيدة يا باقر ..

    محمدةٌ أخرى لبشرى الفاضل أن أتى بك ..
    و اخرجك من شرفات ( المتواجدون الآن ) .. إلى متن الملاواة .
    ما انقطعنا ( شمس الدين آدم بشارة و أنا ) عن سير الرجال العابرينا باللون و الأضواء ..
    و كنت أنت حينها حضورا يا صديقنا ..
    ذهبنا إلى بشرى بالأمس ( بدر الدين و أنا )..
    فندقه برجٌ حصين , متململاً من طقوس البروتوكول قال : مشتهي فول .. جيبوه لي معاكم .
    ثم .. صمتنا عنده و هو يمخر بنا عبابا لا يعرف مسالكه إلاه ..
    هذا رجل يمشي ثقيفا خفيفا .. طوداً شامخا ..
    و سراطٌ مهاد ..
    بشرى الفاضل - كما تفضلت - سلك في وجدان جيلنا مسلكا عجبا ..
    محفوفة صياغاته بالجدة و الثورة و الإستنارة ..
    و كنا إليه رُناةً : أي خافق في هذا الصدر يحوي كل هذي الحمم !!
    أي فتحٍ جليل يقودنا إليه بشرى و الرهط العظيم في ذلك الزمان الجميل .
    تعرف يا باقر ..
    نفس ما ذكرته أنت هنا
    Quote: بشرى ممن شكلوا وجدان جيل كامل وسيظل يؤثر على أجيال كثيرة قادمة
    قلته له بالأمس , قاطعني هو : لا .. هذا كثير , أنا لست كما تظنون .
    أترى ؟؟
    بهكذا تواضع يرتفع بشرى ..
    و يظل رغم نوش النائشين و بخسهم للقيمة الثرة في مشاهدنا الثقافية , يظل الرجل هنا .
    لا يمل بحثا عن الكشف ..
    لا يركن إلى تمام الامر ..
    و .. لا ترهبه محيطات الدوائر الحُمر ..
    و ضيق الرؤى .

    تحياتي يا باقر ..
    و أرجوك .. لا تغيب .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2006, 05:44 AM

بدر الدين الأمير
<aبدر الدين الأمير
تاريخ التسجيل: 28-09-2005
مجموع المشاركات: 14383

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: Emad Abdulla)

    عماد

    بالامس لم يضيع الامس منا

    وانطوت فى القلب فرحة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-12-2006, 08:15 AM

عبد الله عقيد
<aعبد الله عقيد
تاريخ التسجيل: 20-09-2005
مجموع المشاركات: 3728

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: Emad Abdulla)

    سلام يا أسطى عماد
    تعودنا منك الغوص عميقا
    لتخرج إلينا بالدرر
    وتبدع
    بقلمك، وباختيار الفرائد
    هذه فريدة يا عمدة
    وعميقة..
    وبديعة
    فلك التحية وللمتفرّد بشرى
    Quote: ها أنا ..
    في كل يومٍ حائرٌ ..
    أشربُ الحزنَ و أقتاتُ الأملْ .
    ذرةٌ في لُجّةِ الكون العجيبةْ .
    لا خيارَ لي سوى السعي حثيثاً ..
    كصحابيْ .
    قبل أنْ ..
    أرقىَ إلى حيثُ الجبل


    ملاحظة:
    "لا خيارَ لي سوى السعي حثيثاً .."
    هذا المقطع.. غريب (شوية) على القصيدة..
    ما وقع لي..

    مودتي

    (عدل بواسطة عبد الله عقيد on 19-12-2006, 03:41 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-12-2006, 06:27 PM

Bushra Elfadil
<aBushra Elfadil
تاريخ التسجيل: 05-06-2002
مجموع المشاركات: 5247

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: عبد الله عقيد)

    المبدع بأدوات عديدة عماد
    شكراً لك ولكل المتداخلين هنا. عدت من الدوحة محملا بزاد وفير واستفدت أكثر بكثير مما أفدت. الدوحة مدينة هادئة ونظيفة تشبه مدن وسط اوروبا البعيدة عن العواصم. السودانيون المهنيون هناك يشكلون ثقلاً نوعياً بين مثقفي البلاد في الدياسبورا. وسأكتب بوستاً منفصلاً هنا عن مشاهداتي وكتبت لحلقة الاربعاء غداً في تضاريس بالراي العام مقدمةعن بعض الكتاب السودانيين بالدوحة.
    ملاحظة العقيد الواردة هناعن المقطع الذي يبدأ بعبارة (لا خيار لي ....) صحيحة تماماً فإذا رجعتم للقصيدة وجدتم ان ذلك السطر كان تقريرياً ولا علاقة له بالصور الشعرية الواردة في النص وعلى النظر في تعديله وأقبل الخيارات من العقيد وغيره وسأكتب .
    الأخ الباقر عثمان أشكرك يا صديقي وابث لك علناً إشتياقي للقياك وافيدك بان انقطاعي عن المنبر ليس بسبب اي كتابات عنيفة أو غيرها في السابق وإنما لمشاغلي في مجالات اخرى ولظروف خاصة المت بي وساعود كما أتمنى للكتابة المنتظمة في المنبر قريباً.
    الأخ تراث يسعدني أن ارسل لك وللجندرية نصوصي . بوسعي ان ارسلها لك على بريدك الإليكتروني وأقصد النصوص الشعرية فنظركما الثاقب فيها يساعدني حيث أنني بصدد طباعة مجموعتي الشعرية الاولى قريبا بعد كل هذا الإنتظار لقصائدي في الظل وقد تخطتها الذائقة الشعرية لجيلكم كثيراً
    الأخ عبدالغني كرم الله . هذا كرم منك وماذا عساي ان اقول لشاعر مثلك ؟ نصوصك التي حملتها معي أتخمتني بالسعادة وساكتب لك وعنها.
    الاخ منصور المفتاح شكرا وشكراً لبقية المتداخلين بالبوست وحيث ان هذا البوست ليس لي فارجو قبول هذا الرد الجماعي

    (عدل بواسطة Bushra Elfadil on 19-12-2006, 06:36 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-12-2006, 06:27 PM

Bushra Elfadil
<aBushra Elfadil
تاريخ التسجيل: 05-06-2002
مجموع المشاركات: 5247

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: عبد الله عقيد)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2006, 06:37 AM

Maysoon Nigoumi

تاريخ التسجيل: 04-03-2004
مجموع المشاركات: 492

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: عبد الله عقيد)

    النص فيه جو برودنق و مليانكوليك (هكذا أحب اللفظ الإنجليزي)
    brooding and melancholic
    ترى لماذا؟

    قال أنه لم يؤثر على جيل ما؟ بل هو من يبالغ!...كأن الكتابة في السودان كانت تسير في "ذلك" الدرب المسفلت..وفجاة..دون مقدمات "قحص" أو فرمل بشرى وحاد عن الطريق الامن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2006, 05:14 PM

Emad Abdulla
<aEmad Abdulla
تاريخ التسجيل: 18-09-2005
مجموع المشاركات: 6751

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: عبد الله عقيد)

    مساء الخير يا عبدالله ..

    وهأنت ترى شيخنا بادر بالرد على الجميع من قبل أن يتسنى لي ذلك ..
    أستميحك العذر في تأخر ردي عايك ..
    حشرتني في ما لا أفتي فيه بقولك :
    Quote: ملاحظة:
    "لا خيارَ لي سوى السعي حثيثاً .."
    هذا المقطع.. غريب (شوية) على القصيدة..
    ما وقع لي..
    تلكأت حتى يفيد د. بشرى فيه , و ها قد فعل ..
    سأقول لك ..
    كنت أقرأ عليه - و على استحياء - بعض ما كتبت . قلت لنفسي : يا زول دي فرصة ما تفوتها ..
    أنصت إلىّ شيخنا بشرى بكلياته , و هو من هو , و ذلك لعمري شأن العارفين يا ود عقيد .. ان يصغون حتى لدبيب نملٍ من شاكلتي , و تماما ذلك ما يرفعهم منزلة العارفين . أنصت الشيخ حتى فرغت ثم قال : لا يشغلنك الجرس الموسيقي , أبقٍ ممسكاً بفتوحات الفكرة .
    نزل كلامه برداً عليّ .
    ثم رأيته يفعل ذلك في القصيدة التي اختصني بشرف نشرها للمرة الأولى : رمى النهرُ أطماءه و تثاءب - شعر : بشرى الفاضل , جاء فيها المقطع التالي :
    مضى نصف قرنٍ
    فأضحتْ حقول الخلاء البعيد ..
    ملاعب مُقفرةً ..
    دون حوذيين ..
    ولا أحصنةْ .
    كانت المسودة التي سلمنيها , مميزةُ بخطٍ سميك تحت مفردة ( جوكيين ) ..
    قرأ عليّنا القصيدة و توقف عند تلك اللفظة معلقا : ما زلت أتحسس هذه الكلمة .
    نشرتُ القصيدة بعد أن إتصلت به صباحا , و القصيدة تؤرقني معانيها و رؤاها و ضجيجها الكامن طوال ليلتي , قلت حين جاءني صوته : حوذيين يا أستاذ , اتكون ؟؟؟ . قال نعم , تلك هي .. حوذيين هي الكلمة . ثم استدرك : على أني لأهادن الكلمة كيفما هي , و كيفما نزلت عاقلتها على الذهن و استساغها السمع العارف بالمعنى , لكن حوذيين لا تبتعد كثيرا عن ذلك , ليس فقط في مرادفتها للمعنى و لكن لوقعها المحيط . لك أن تعدلها يا عماد .
    ذلك بشرى الفاضل ..
    حشدٌ وحده من التواضع و السمو و العمق و العبقرية ..

    أعتذر عن الإطالة ..
    و لك العتبى في تأخري عن الرد يا صديقي ..
    مودتي و الإحترام .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2006, 05:26 PM

عبد الله عقيد
<aعبد الله عقيد
تاريخ التسجيل: 20-09-2005
مجموع المشاركات: 3728

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: Emad Abdulla)

    لا عليك ياعمدة
    رغم أن تأخر ردك (أخافني) بل زاد خوفي.. فقد كنت خائفامن مغبة تطاولي.
    ما جعلني أعدّل مداخلتي..
    لم يكن دافعي إلا الغيرة والحرص.. وقد أسعدني تقبل الأستاذ بشرى للملاحظة
    وموافقته لها.. وشكرته (معتذرا) في مداخلة (تحت)..
    وأكرر شكري له واعتذاري.

    لك محبتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-12-2006, 08:33 PM

أبو ساندرا
<aأبو ساندرا
تاريخ التسجيل: 26-02-2003
مجموع المشاركات: 15487

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: Emad Abdulla)

    Quote: (عدل بواسطة Bushra Elfadil on 19-12-2006, 05:38


    عدلت شنو يا بشرى ؟
    يا دكتور عليك الله شوت أي حاجة تخطر في بالك العميق
    فأي حاجة تطلع منك تشبع نهمنا للمتعة التي توفرها قريحتك المتعددة
    مذ كانت فينا حملة عبدالقيوم مرورآ بحكاية البنت التي طارت عصافيرها
    وصولآ للتي كانت تتغنى بها حليلتي اليوم
    { حلوة عينيك زي صحابي }
    والحاجات البيورطنا بيها عماد عبدالله نقلآ عنك
    وناقل المتعة ذاتو ممتع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2006, 07:19 AM

حيدر حسن ميرغني

تاريخ التسجيل: 19-04-2005
مجموع المشاركات: 20142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: أبو ساندرا)

    ياسلام عليك يابشرى وانت تطيَر عصافير الفرح في ربوع الدوحة

    شوف الجميلين ديل كيفن أشبعو الروح غنا

    فهنيئاً لهم بامثالكم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2006, 07:45 AM

Ahmed Yousif Abu Harira
<aAhmed Yousif Abu Harira
تاريخ التسجيل: 19-10-2005
مجموع المشاركات: 2030

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: حيدر حسن ميرغني)

    Quote: طافَ مليونٌ فقال الله : كُنْ .
    صرتُ نسراً ..
    ثم .. هومتُ و هومتُ على الأرجاءِ طُراً ..
    مُحرَزاً تكوينَ نفسي ..
    منذ أن كانت ديارُ الأهلِ رملا


    ما أبدع المرحلة التي سبقت مرحلة الإقلاع ... صار نسرا محرزا تكوين نفسه ...قبل أن يولد طفلا...عجيب يا دكتور..

    أضم صوتي للمطالبين بعودتك بقوة للكتابة بهذا المنبر..

    سلاما عليك في السامقين ..وأكيد سنتابع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2006, 09:12 AM

نجوان
<aنجوان
تاريخ التسجيل: 01-04-2006
مجموع المشاركات: 2641

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: Ahmed Yousif Abu Harira)

    كلمات .. بثّت فيها الروح... فتغلغلت في المسام وتحكّرت..
    وكانت.
    كل إحترامي .. د. بشرى الفاضل..
    Вы действительно удивительны

    شكرا عماد عبدالله..
    ومن ادري بدورب اللالئ غير غواص محنكّ؟

    كم اغبط دوحتكم هذه الأيام... ان تعيش الحوار..
    والونس الذي يأخذ الوجدان الى سابع سما..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2006, 10:36 AM

أبوذر بابكر

تاريخ التسجيل: 15-07-2005
مجموع المشاركات: 6171

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: Emad Abdulla)

    عماد عبد الله

    بشرى الفاضل

    السلام عليكما فى السامقين

    على الرغم يا عماد من أنى موله بنصوص وكتابة بشرى النثرية

    إلا أننى قد وجدت روحا "معرية" والنسبة طبعا لشيخنا أبى العلاء

    وجدتها هنا كاملة البهاء وعميمة الصفاء، فأيقنت أن الجمال، بالفعل، لا يتجزأ

    فكيفما أتاك من لدن صناعه، فهو الحق

    مجددا

    السلام عليكما فى المبدعين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2006, 11:26 AM

عبدالغني كرم الله بشير
<aعبدالغني كرم الله بشير
تاريخ التسجيل: 06-12-2005
مجموع المشاركات: 1082

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: أبوذر بابكر)


    عزيزي عماد... كيفك ...
    صباح حنون، وباسم!!


    بشرى (.....!!!)، كنت اعجب من أبطاله، قمزه، وشخوصه، وغرابتهم، في الجينات والملامح والاهتمام، فوجدته هو الغريب، ومن شابه اباه ما ظلم.. كل إناء بما فيه.. يسكر، ويسقى، ويغرق!!

    إنه حكاء عظيم، بشخصه، بسمته، نظراته، حركة يديه الدائمة، وعينيه المفتوحه لأخرها (دهشة من الماثل، والغائب، والغامض!!.)

    إنه الفتى، الذي طارت عصافيره، وأحلامه لأفق بعيد، عصى الفهم، وبكر الخطو، ومضلل... ولن تجدي (حملات عبد القيوم، أو حتى حملات، رولان بارت) في حشره في زمرة المصطلحات، والتعريفات القسرية)، طوبى له، ولنا، بهذا الضلال... الجميل!! كم تصرخ نصوصه (اللعنة على القارئ العادي)!!..

    كنت اراقب وجهه، ويديه (كثيرة الحركة، كأنه يحارب، كدون كيشوت، الجور الماثل في العيون والعقول، والغد) كم ممتع مراقبة شكله، حديثه، تعابير جسده، افكاره، رؤاه، (حقا، غابة ماثلة، وصحراء، وبيداء، وبراق، يعرج بك للغرابة، حين تكون واقع ملموس،)، كل هذا جرى في (دار استاذي صديق محيسي)، فأحسست بأنه معنا، وليس معنا، (أن جسمي هنا، وقلبي هناك، وأنا الصب ما بين هذا وذاك)، هل ترحل إلى (عوالمك .. بالجسم)، والخيال معا، حتى تفتن فقه الأدب (أكان المعراج بالجسد أم الروح)، كلاهما وطن واحد، لروح طليقة، ما رأيك في أشعة اكس؟ انها تخرب توهمات العين الشحمية، وتبني فوقها، بل فيها، تصورات أخر (حتى الضلوع تظهر، كالشمس، وكالقمر)، يالها من أشعة ماكرة، كشخوصك، تتغلل في الجوهر، تكي تعري الذات من لبوسها، واقنعتها الكاذبة، اذن ما رأيك في عين القلب؟ (العين الثالثة، كما يقول الرهبان، والغدة الصنوبرية كما يقول العلم)، أنها أيضا تفسد الروية، وتشكل عالم آخر، أي تزخرف هذا العالم الماثل، بكشف حقيقته، بكشف عصافيره التي طارت، ولم تجد مأوى كي (ترك)، ( شق ثوب الوهم عن ذاتك، ينشق غطاها، وأدخل الجنة في ديناك وأنعم بشذاها)، قد ندخل الجنة (بسكرة كاربة بقزازة عرقي، أو افيون، أو حالة نشوة وتأمل عميق، فتبدو (الاشياء "متماسكة، ومتناسقة، وما الموت إلا وجه من أوجه الحياة) كما تقول آية الطيب صالح...وآياتك.. الأكثر جنونا، وتعقلا..

    لا أدري، سافرت به، ببراقه وسمته، لعوالم أخرى، (اشبع غريزة السندباد فيني، برحلات بلا سفينة، أو بوصلة، وبشر) رحلات في معاني مجردة (ومجسده)، ، أحسست بتتداخل العوالم فيه، ومعه، ياله من طفل، سقته المطره وبللته بلخمر والحليب، وقدرات التنويم المغناطسي، والطيران كالخيال، والحبو كالماء،...وكأولياء ود ضيف، صارت المعجزة عادتهم، وسلوكهم اليومي...

    تقفز خواطره، (وهو يتحدث بكل جسمه)، كالطفل، من غصن إلى أخر، غارقا في ثراء (الفقر والبساطة)، مندهشاً من (النمل، والحصى، والبصل، والعادة المملة).... عيناه (المتسعة دوما من شئ يراه هو) كبساط سحري، ينقلها الهوى والرغبة والحلم لأصقاع بعيدة، تختفي من نفسك، كي تجدها أنضر وابهى واعمق، ومع هذا تتنكر لها، ..كي تعيد طلاء جدرانها بلون الماء، كي تسقي، كعادتك، القلب بالنشوى، والعقل بالحيرة..

    حكى لنا، ذاكرة في بئر، قصة وليدة، لرجل غاب عن الوطن، عقدين، أو ثلاث، لينتهي به المطاف في شارع الاربعين، دخل البلاد من دارفور، (كتبت حين كان الصراع كامنا)، ثم هوى البطل في بئر، وظل حيا (لنفسه)، ميتا للأخرين، ولم يبقى له قوت (سوى الذاكرة)، اجترار ما مضى، بذاكرة تتسع، وتستنهض كل ما جرى له، ولحواسه ولعينه ولقلبه، والرجل غائص في بئر، وماء عكر، وقاع معتم (لقد شوهت النص بطرحي هذا، ..)، حكاها بطريقته (المنسي رجل نادر بطريقته)، وهو يحكي بطريقته (ما اكثر الطرق في بلدي، من البرهانية، والنقشبندية، إلى البشراوية)... الأدب صنو الفلسفة والأديان، ومحاولة لاكتشاف الذات (كما قال اورهان باموق في خطبته الاخيرة امام لجنة نوبل)..

    ثم جرى الحديث مريود، (حيوات الانجيل كما قال الروس)، وما عرفوا بأن اديم بلدي، غني بالكرامات والمعجزات والترهات والشطحات، والعبقرية، ثم جرى الحديث عن، عبد الله الشيخ البشير، وعن عوالم ، د. عبد الله الطيب، (ومد يديه ليصف عوالم تتناقض وتتسع لعبد الله الطيب) الغابة والصحرا، والسوفيات، والجامعة... (شنطة، ويسير هائما على وجهه)... يتذوق الحكايات كموز، ويجسدها بيديه، وجسمه، وقلبه، بكل بساطة..


    لم تكتب؟ كي تثير ذهنك، كي تغمس يديك بفضول في كباية شاي الساخنة بقلبك، الشاي السادة (يقال بأن مكتشف الشاي راعي يمني نشطت خرافه بعد أكل النبتة السحرية)، بعد أن قرأت الخراف (حكاية البنت التي طارت ... ومزقت انوثة الذكورة)، تنبع منها أنوثة اسطورية، هذا القصة، وكأن الأمومة هي الاثير الماثل، وكذا الانوثة الساحرة، (اعترافات القديس اغوسطين، ورسو)، تتشبه بك، فالسيرة والسيريرة كتلة، بل عملة واحدة، ذات وجه واحد، شخوصك واحلامك وانت، شئ واحد، قمر واحد، شمش واحدة،!!!

    .. سوف (أقرأك من جديد)، كم تشبه كتابتك، الخالق الناطق...(مجانين إلا أن سر جنونهم على اعتابه يسجد العقل)... أنت القصة، الحقيقية، الماثلة، يالك من طعام شهي، يسيل بمكره، وبرائحته، لعاب الفرح، والغموض والانخطاف..

    أراك ماثلاً، وفي دواخلي ينتفض الحس، والرغبة، في مقاربة بشرى الفاضل، القاص الخاص، والنبي، والخاطئ، وال... لك القدرة، كرائحة الموز، في سيلان لعاب الفرح، والبهجة، والتعمق!!

    (احبكم والحمام رسائلي)... كانت ليالي الدوحة، حبلى، بأطفال بلا ملامح، كالإله، وكالغد الغامض، كم انت حكاء بالفطرة، (ملح الارض،عرفوا أو لم يعرفوا)، كم حكاء بسيرته، وقلمه، كم وكم..

    سلام سلام سلام.. الجميل بشرى،...
    القصة الماثلة فيك، أكبر من كل القصص، المقرءوة، والمسموعة، والنائمة.. والمنتظرة!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2006, 03:54 PM

عبد الله عقيد
<aعبد الله عقيد
تاريخ التسجيل: 20-09-2005
مجموع المشاركات: 3728

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: Emad Abdulla)

    أستاذنا بشرى
    لك التحية
    Quote: وعلى النظر في تعديله وأقبل الخيارات من العقيد وغيره وسأكتب .

    لك الشكر على تقبل الملاحظة بروح المبدع الذي يستمع إلى الجميع..
    ولا أظنني أستطيع اقتراح خيارات.. فهذا أكبر من طاقتي بكثير.. وقد حاولت.
    وإن كان ثمة اقتراح فهو أن يأتي المقطع بصيغة الإيجاب بدل النفي..
    أرجو أن تعذرني على التطاول..
    ولك خالص تقديري


    ملاحظة لأبي ساندرا
    بعد التحية.. حذف الدكتور المداخلة لأنها نزلت (مكررة) وقد اطلعت عليها بالأمس..
    إن كنت تقصد (الحذف)..
    تقديري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2006, 05:31 PM

munswor almophtah
<amunswor almophtah
تاريخ التسجيل: 02-12-2004
مجموع المشاركات: 19063

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: عبد الله عقيد)

    أقترح أن يقوم دكتور بشرى الفاضل بإستخدام رأى عبدالغنى كرم الله فى مداخلته الثانيه تقديما لبشرى ككاتب لأى من كتبه رهن الإصدار وأن يختاره أو غيره ليأتى بالتعليق على متون الكتاب وحواشيه تقديما يلخص فيه موضوع الكتاب فذلك العبدالغنى ذائقة أخرى بمذاق يتفلت بين عسل وسلوى ولكم أدهشتنى تحفته تلك التى حفت بها هيولى وحقيقة جسد الإبداع عند بشرى الفاضل وبين التطواف بين بشرى وكرم الله أدركت أن وجدان الأدب وإشعاعه أكبر من ضيق جدر الأدلجه المتهالكه إلا بتقريح وإعادة صياغه بيد أن الأدب يتثاءب فى هلاميته ليحوى ويحتوى تعدد ألوان القلوب والعقول المطله والمطلعه عليه ولولا الأدب أو قليل منه لهلكتنا أنانية الأيدلوجيا ولسحقنا أوار صراعاتها الضروس



    منصور

    (عدل بواسطة munswor almophtah on 20-12-2006, 05:38 PM)
    (عدل بواسطة munswor almophtah on 20-12-2006, 11:43 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2006, 05:36 PM

Nana


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: Emad Abdulla)

    اخي عماد ،، لك التحية

    كان ولوجي هنا متكرراً

    قرأتكم واستاذنا بشرى الفاضل برغبة وتردد

    فكلما اقتربت من الكلمات تزداد رهبتي في الرد

    كم كنت اخشى من الكتابة هنا .

    غير اني احتسيت خمراً حلالاً طيباً بتلكم ا لكلمات

    فانتشيت حد الدهشة وما افقت

    سأعود لأقرأها مراراً علي افيق من دهشتي

    استاذ بشرى ،، لك اعجابي تعانقه مودة نقية

    اخي الفنان عماد لك الشكر العميق الجميل لنثرك

    كل هذا الجمال الانيق

    محبتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2006, 11:18 PM

Abu Eltayeb

تاريخ التسجيل: 01-06-2003
مجموع المشاركات: 2200

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: Nana)

    عماد,
    أنظر إلى مدلولات
    إسم هذا الرجل !
    بشرى الفاضل !!!

    مامون
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-12-2006, 11:34 PM

Emad Abdulla
<aEmad Abdulla
تاريخ التسجيل: 18-09-2005
مجموع المشاركات: 6751

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: Abu Eltayeb)

    Quote: عزيزي عماد... كيفك ...
    صباح حنون، وباسم!!


    بشرى (.....!!!)، كنت اعجب من أبطاله، قمزه، وشخوصه، وغرابتهم، في الجينات والملامح والاهتمام، فوجدته هو الغريب، ومن شابه اباه ما ظلم.. كل إناء بما فيه.. يسكر، ويسقى، ويغرق!!

    إنه حكاء عظيم، بشخصه، بسمته، نظراته، حركة يديه الدائمة، وعينيه المفتوحه لأخرها (دهشة من الماثل، والغائب، والغامض!!.)

    إنه الفتى، الذي طارت عصافيره، وأحلامه لأفق بعيد، عصى الفهم، وبكر الخطو، ومضلل... ولن تجدي (حملات عبد القيوم، أو حتى حملات، رولان بارت) في حشره في زمرة المصطلحات، والتعريفات القسرية)، طوبى له، ولنا، بهذا الضلال... الجميل!! كم تصرخ نصوصه (اللعنة على القارئ العادي)!!..

    كنت اراقب وجهه، ويديه (كثيرة الحركة، كأنه يحارب، كدون كيشوت، الجور الماثل في العيون والعقول، والغد) كم ممتع مراقبة شكله، حديثه، تعابير جسده، افكاره، رؤاه، (حقا، غابة ماثلة، وصحراء، وبيداء، وبراق، يعرج بك للغرابة، حين تكون واقع ملموس،)، كل هذا جرى في (دار استاذي صديق محيسي)، فأحسست بأنه معنا، وليس معنا، (أن جسمي هنا، وقلبي هناك، وأنا الصب ما بين هذا وذاك)، هل ترحل إلى (عوالمك .. بالجسم)، والخيال معا، حتى تفتن فقه الأدب (أكان المعراج بالجسد أم الروح)، كلاهما وطن واحد، لروح طليقة، ما رأيك في أشعة اكس؟ انها تخرب توهمات العين الشحمية، وتبني فوقها، بل فيها، تصورات أخر (حتى الضلوع تظهر، كالشمس، وكالقمر)، يالها من أشعة ماكرة، كشخوصك، تتغلل في الجوهر، تكي تعري الذات من لبوسها، واقنعتها الكاذبة، اذن ما رأيك في عين القلب؟ (العين الثالثة، كما يقول الرهبان، والغدة الصنوبرية كما يقول العلم)، أنها أيضا تفسد الروية، وتشكل عالم آخر، أي تزخرف هذا العالم الماثل، بكشف حقيقته، بكشف عصافيره التي طارت، ولم تجد مأوى كي (ترك)، ( شق ثوب الوهم عن ذاتك، ينشق غطاها، وأدخل الجنة في ديناك وأنعم بشذاها)، قد ندخل الجنة (بسكرة كاربة بقزازة عرقي، أو افيون، أو حالة نشوة وتأمل عميق، فتبدو (الاشياء "متماسكة، ومتناسقة، وما الموت إلا وجه من أوجه الحياة) كما تقول آية الطيب صالح...وآياتك.. الأكثر جنونا، وتعقلا..

    لا أدري، سافرت به، ببراقه وسمته، لعوالم أخرى، (اشبع غريزة السندباد فيني، برحلات بلا سفينة، أو بوصلة، وبشر) رحلات في معاني مجردة (ومجسده)، ، أحسست بتتداخل العوالم فيه، ومعه، ياله من طفل، سقته المطره وبللته بلخمر والحليب، وقدرات التنويم المغناطسي، والطيران كالخيال، والحبو كالماء،...وكأولياء ود ضيف، صارت المعجزة عادتهم، وسلوكهم اليومي...

    تقفز خواطره، (وهو يتحدث بكل جسمه)، كالطفل، من غصن إلى أخر، غارقا في ثراء (الفقر والبساطة)، مندهشاً من (النمل، والحصى، والبصل، والعادة المملة).... عيناه (المتسعة دوما من شئ يراه هو) كبساط سحري، ينقلها الهوى والرغبة والحلم لأصقاع بعيدة، تختفي من نفسك، كي تجدها أنضر وابهى واعمق، ومع هذا تتنكر لها، ..كي تعيد طلاء جدرانها بلون الماء، كي تسقي، كعادتك، القلب بالنشوى، والعقل بالحيرة..

    حكى لنا، ذاكرة في بئر، قصة وليدة، لرجل غاب عن الوطن، عقدين، أو ثلاث، لينتهي به المطاف في شارع الاربعين، دخل البلاد من دارفور، (كتبت حين كان الصراع كامنا)، ثم هوى البطل في بئر، وظل حيا (لنفسه)، ميتا للأخرين، ولم يبقى له قوت (سوى الذاكرة)، اجترار ما مضى، بذاكرة تتسع، وتستنهض كل ما جرى له، ولحواسه ولعينه ولقلبه، والرجل غائص في بئر، وماء عكر، وقاع معتم (لقد شوهت النص بطرحي هذا، ..)، حكاها بطريقته (المنسي رجل نادر بطريقته)، وهو يحكي بطريقته (ما اكثر الطرق في بلدي، من البرهانية، والنقشبندية، إلى البشراوية)... الأدب صنو الفلسفة والأديان، ومحاولة لاكتشاف الذات (كما قال اورهان باموق في خطبته الاخيرة امام لجنة نوبل)..

    ثم جرى الحديث مريود، (حيوات الانجيل كما قال الروس)، وما عرفوا بأن اديم بلدي، غني بالكرامات والمعجزات والترهات والشطحات، والعبقرية، ثم جرى الحديث عن، عبد الله الشيخ البشير، وعن عوالم ، د. عبد الله الطيب، (ومد يديه ليصف عوالم تتناقض وتتسع لعبد الله الطيب) الغابة والصحرا، والسوفيات، والجامعة... (شنطة، ويسير هائما على وجهه)... يتذوق الحكايات كموز، ويجسدها بيديه، وجسمه، وقلبه، بكل بساطة..


    لم تكتب؟ كي تثير ذهنك، كي تغمس يديك بفضول في كباية شاي الساخنة بقلبك، الشاي السادة (يقال بأن مكتشف الشاي راعي يمني نشطت خرافه بعد أكل النبتة السحرية)، بعد أن قرأت الخراف (حكاية البنت التي طارت ... ومزقت انوثة الذكورة)، تنبع منها أنوثة اسطورية، هذا القصة، وكأن الأمومة هي الاثير الماثل، وكذا الانوثة الساحرة، (اعترافات القديس اغوسطين، ورسو)، تتشبه بك، فالسيرة والسيريرة كتلة، بل عملة واحدة، ذات وجه واحد، شخوصك واحلامك وانت، شئ واحد، قمر واحد، شمش واحدة،!!!

    .. سوف (أقرأك من جديد)، كم تشبه كتابتك، الخالق الناطق...(مجانين إلا أن سر جنونهم على اعتابه يسجد العقل)... أنت القصة، الحقيقية، الماثلة، يالك من طعام شهي، يسيل بمكره، وبرائحته، لعاب الفرح، والغموض والانخطاف..

    أراك ماثلاً، وفي دواخلي ينتفض الحس، والرغبة، في مقاربة بشرى الفاضل، القاص الخاص، والنبي، والخاطئ، وال... لك القدرة، كرائحة الموز، في سيلان لعاب الفرح، والبهجة، والتعمق!!

    (احبكم والحمام رسائلي)... كانت ليالي الدوحة، حبلى، بأطفال بلا ملامح، كالإله، وكالغد الغامض، كم انت حكاء بالفطرة، (ملح الارض،عرفوا أو لم يعرفوا)، كم حكاء بسيرته، وقلمه، كم وكم..

    سلام سلام سلام.. الجميل بشرى،...
    القصة الماثلة فيك، أكبر من كل القصص، المقرءوة، والمسموعة، والنائمة.. والمنتظرة!!
    اللللللللللللللللللله ..
    يا عبد الغني ..
    الله عليك يا سيدي ..
    ما يمسكني عن الرقص طربا إلا تهمة العُته ..
    و شوية وقار .
    الله الله يا عبد الغني ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-12-2006, 00:45 AM

معتصم الطاهر
<aمعتصم الطاهر
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 4280

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: Emad Abdulla)

    عماد عبد الله
    سلام

    تعرف يا عماد

    أدهشنى بشرى الفاضل الانسان أكثر منه الفنان
    و لم يربكنى الفنان لأنه صاحب فكرة
    يقدم فلسفة
    للأسف لا يقدم بشرى نفسه كشاعر
    فى الدوحة استطعنا استنطاقه
    وهذا جل ما نفخر به

    نعم هو فيلسوف
    فهو رجل متصالح مع كتاباته ويتفوق عليها فى فعله
    استمتعت بالأديب ..والانسان

    أدهشتى حين كان يلقى قصيدته ، أن قطع قراءته ليقدم نقدا لنصه حين قال( هنا يتغير الايقاع)

    طبعا يا عماد منذ جلستنا تلك فى صالون بدر الدين
    لم أقرأ نصا جهرا أو سرا
    حين صفّق لى بشرى الفاضل بشدة ( يا لتواضعه)
    و كأن فعلى كان مميزا و أنا كنت حينها فى حضرتهما ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-12-2006, 02:22 AM

ابوعسل السيد احمد
<aابوعسل السيد احمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 3416

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: معتصم الطاهر)




    سلام يا عماد
    سلام يا بشرى

    مثل عماد يملك أن يسوح في باحات الروح القصية متفيئا أقباسا من بشرى و أديم روحه.
    أما الشاعر فحسبه أنه بشرانا و فاضلنا.. ذلك أن إبحاره الصوفي في عوالم الكلمة.. و
    أعني الشعرية بالخصوص.. إبحار يجيئ دوما واحد زمانه في السامقين.
    لعل أوتار النص تلامس فينا جميعا ذلك النزوع الأزلي إلى التصوف..و هو في ظني لون عماد
    عبد الله الأثير من بين أصواته الشعرية و الشاعرية المتعددة.. لذلك يتوضح إنتخابه لهذا
    النص و نثره هنا قبسا فاضلا باذخا، و بشرى.

    بوعسل أبوعسل


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-12-2006, 02:25 AM

ودرملية
<aودرملية
تاريخ التسجيل: 27-07-2002
مجموع المشاركات: 3687

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: معتصم الطاهر)

    سلامات
    وعوافي
    سلاما عليك يا ابا الفاضل سلام عليك في السامقين ..
    سلاما عليك في الخالدين ..
    ..
    ياعماد استاذنا بشرى يعلم الله "شعرو مجيه جيهة" .. وللاسف الشديد ظهر متاخرا ربما لو ان الدكتور حوال نشر اشعاره باكرا ربما كان ذلك مفتاحا لمغاليق كثيرة لم يطرقها او طرقها بتروي ..
    كنت اتمني ان تطول اقامتك د.بشرى ..
    ..
    هذا النص يحتاج لالف مرة ولصلاة ووضوء لما فيه من كثافة وعمق صوفي نظيف ..
    كانما بشرى في هذا النص كانه وضع العالم في زجاجة دائرية واخذ يقلبه برفق ثم ينظر لكل جزء فيه بصدق بصيرته ونقاء سريرته .. واري فيه صدقه مع نفسه وقلبه "وحتي الجزء الذي يطل من خلالها الاحباط " ظهر وكانه غبار سرعان ما رحل ليحل مكانه الامل فبرغم شرب الحزن الا انه "يقتات الامل" بالله عليك انظر ياعماد!!! ...كانما العالم في هذه القصيدة "مثقال تأمل" "..
    Quote: ها أنا ..
    في كل يومٍ حائرٌ ..
    أشربُ الحزنَ و أقتاتُ الأملْ .
    ذرةٌ في لُجّةِ الكون العجيبةْ .
    لا خيارَ لي سوى السعي حثيثاً ..
    كصحابيْ .
    قبل أنْ ..
    أرقىَ إلى حيثُ الجبل


    اسكرني هذا المقطع يا عماد ...
    اسكرني للحد البعيد ..
    سلاما عليك ياشيخ الكتابة "ألفارهة" ..
    سلاما ياصاحب "الصمت الولود" ..
    ثم من غير بشرى الفاضل سيكتب هذا الكلام ..
    من غيره سيكتب بهذا الوجع الاصيل ..
    تسلموا يا احباب .. وياعماد احفر لينا من جراب بشرى لامن نروا..
    محبتي والمعزات الحنينة ..
    .
    .
    .
    استاذ تراث سلامات وعوافي
    اعجبتني بصيرتك في رؤية النص ..
    وانت من الجميلين الذين نترغبهم فرجاءا لاتغيب "بسبب او من غير سبب" ..
    Quote: مدهش هذا النص... قرأته للتو سريعاً جداً فادهشتني هذه القدرة على أخذ جزء واحد صغير من
    من النصوص المقدسة، لتفصيلها في تطبيق ابداعي غريب ومفارق، على حالة كائن يعبر عن نفسه. وربما عن غيرها.
    بداية القصيدة أوهمتني بان هذه النص سيكون طويلاً جداً، فهو قد بدأ من قبل "كن". ثم، ولسبب ما، احالني إلى نظرية التطور، قاعتقدت انني ساتابع هذه المسيرة في رؤية شعرية، لا ادري كيف ستكون، ولكني تصورتها طويلة جداً. اذ ان ما بعد كن طويل وسرمدي.. فخذلني النص. تماماً مثلما تخذل النصوص الإبداعية الحقة التوقعات.. لتكتسب أهم عناصر شعريتها من هذه القدرة تحديداً.
    /B]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-12-2006, 06:16 AM

Abu Eltayeb

تاريخ التسجيل: 01-06-2003
مجموع المشاركات: 2200

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صخرةٌ .. في جبل : لـ ( بشرى الفاضل ) - سيدي , يا بشرى الفاضل .. سلام عليك في السامقين . (Re: ودرملية)

    Quote: لو أن لي سكينة ..
    لفصَلْتُ روحي ..
    عن بَلاداتِ الجمادْ

    أنظر إلى البشرى
    والإشاره فى إسم
    على مسمى ..
    بشرى ..
    الفاضل!

    مامون
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de