سيدأحمد خليفة يطالب بفحص الحمل للفتيــات قبل السماح لهن بالسفر للخارج ..؟؟

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-10-2018, 08:48 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة احمد حنين(ahmed haneen)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-07-2007, 09:18 AM

ahmed haneen
<aahmed haneen
تاريخ التسجيل: 20-11-2003
مجموع المشاركات: 7977

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


سيدأحمد خليفة يطالب بفحص الحمل للفتيــات قبل السماح لهن بالسفر للخارج ..؟؟

    يا اخوانا الزول دا خرف ..

    في مقال الأسبوعي والذي لم احصل عليه .. والذي كان يطالب فيه بالأسراع في فصل الأجراءات
    والأسراع في اصدار الأحكام في القضايا العامة ..

    وتناول فيه موضوع الأجهاض ..

    كتب مطالبا بفحص الحمل للفتيات قبل السماح لهن بالسفر للخارج

    عشان البنات ديل بسافرن يعملن الأجهاض في الخارج ..

    ردت عليه اليوم في السوداني الكاتبة رشا عوض عبد الله

    اليكم ما كتبت ..


    لا عودة لعصر الحريم يا سيد أحمد خليفة!!


    نشرت صحيفة الوطن في عددها الصادر يوم الثلاثاء الموافق 17/7/2007م مقالا بقلم رئيس تحريرها الأستاذ سيد أحمد خليفة تحت عنوان صباح الخير أيتها العدالة, خلاصته نقد الإبطاء في إصدار وتنفيذ أحكام العدالة في قضايا كبرى تحتاج إلى عدالة ناجزة مثل قضية محمد طه محمد أحمد وقضية اغتصاب الطفلة مرام التي لم ينفذ الحكم الصادر بشأنها حتى الآن، ثم عرج على قضية الطبيب اختصاصي النساء والتوليد الذي ألقي القبض عليه الأسبوع الماضي بسبب إجرائه عمليات إجهاض لمن حملن سفاحا وطالب بمحاكمته ومن شاركه الجريمة محاكمة عادلة وعاجلة ورادعة ومعلنة، وإلى هنا لا اختلاف مع الأستاذ، فالسرعة والصرامة والدقة في إنفاذ أحكام العدالة أحد(وليس كل) دعائم حماية الأمن والاستقرار في المجتمع.
    ولكن الاختلاف معه بدأ ولن ينتهي عندما قال في سياق إدانته للإجهاض وتحذيره
    منه بالحرف الواحدننبه السلطات إلى أن مثل هذه العمليات تجري في الخارج وهذا يستوجب الرقابة الشديدة على سفر الفتيات حتى لو أدى الأمر إلى إجراء الكشف الطبي عليهن لإثبات حالة الحمل أو عدمه قبل سفرهن للخارج)!! لاحول ولا قوة إلا بالله!! وحسبنا الله ونعم الوكيل!! وأعاننا الله-معشر النساء- على مواجهة مثل هذه الإهانات وهذا التجني الظالم على كرامتنا وإنسانيتنا!
    ويالها من مفارقة أن يرد مثل هذا الكلام ضمن مقالة عنوانها العدالة! فما وجه العدالة في أن تتحمل كل فتيات السودان جريرة ما اقترفته بعض الفتيات من جرائم
    الزنا ثم الإجهاض؟ أليس من أبجديات العدالة أن الأصل في الإنسان البراءة إلى أن يثبت العكس بالأدلة القاطعة؟ هل الإنسان المعني بهذه القاعدة هو الرجل أما المرأة فيجب أن تنقلب الموازين العدلية لدى التعامل معها بحيث تصبح القاعدة كل
    امرأة متهمة بل مدانة ومحاصرة بالشكوك والشبهات وبنظرات التجريم والارتياب المهينة إلى أن تثبت براءتها بالكشف الطبي؟! ولماذا لم يقترح الكاتب فرض قيود على سفر الرجال على خلفية أن هناك بعض الرجال يسافرون بهدف السياحة الجنسية ولا يتحرجون من التصريح بذلك والتفاخر به، وعلى خلفية ظاهرة هروب الآباء من مسؤولية أسرهم واختفائهم بالسنوات الطويلة وهي ظاهرة تشهد عليها آلاف قضايا الطلاق للغيبة أمام المحاكم؟
    لا نحتاج إلى كثير عناء لكي نثبت بطلان منهجية الكاتب وهشاشة منطقه حتى إذا
    سلمنا جدلا بأنه يمكن منع الانحرافات الأخلاقية بسيف السلطة والقمع وبتشديد الرقابة البوليسية على النساء وتقييد حركتهن وسفرهن، فبداهة من المستحيل في الحياة المعاصرة إحكام الرقابة حتى على الأطفال، وبالتالي فإن حكاية الكشف الطبي إذا وجدت تجاوباً من السلطات-لا قدر الله- فلن تكون إلا وصمة تخلف وتمييز عنصري ضد النساء تبتعد بقوانيننا أكثر فأكثر عن ما يقتضيه الدستور من مساواة في حقوق المواطنة، ولن تجدي فتيلا في منع الانحراف، فما هي مقترحات الكاتب لرقابة الفتاة بعد أن تخضع للكشف الطبي وتسافر إلى الخارج؟ هل تعين لها الأسرة أو السلطات مخبراً يلازمها كظلها أينما حلت؟ أم يجرى الكشف الطبي بعد العودة من الخارج أيضا؟ وهل بمثل هذا السخف تحمي الأمم أخلاقها؟ وأية أخلاق هذه التي لا تتأسس على غرس الحصانة الذاتية ضد الانحراف في العقل والوجدان عبر تدابير تربوية وثقافية واجتماعية؟ وأية أخلاق هذه التي تقر المعايير المزدوجة وإهدار أبجديات العدالة؟
    والسؤال الذي بحثنا وما زلنا نبحث له عن إجابة إلى متى سيستمر هذا العنف اللفظي والمعنوي ضد المرأة في الصحف السودانية ويمر دون مساءلة قانونية من أية جهة؟ فهذه ليست الصفعة الأولى، ولأن الشيء بالشيء يذكر فقد سبق أن كتب الأستاذ عثمان ميرغني بهذه الصحيفة منتقدا الجامعة العربية وساخراً منها فوصفها بأنها أفضل مكان للإحساس بالأنوثة كناية عن الضعف وقلة الجدوى كما يفهم من سياق الحديث، وقبل أسابيع كتب في أحد أعمدته عن الشأن السوداني(سيأتي يوم نبكي فيه كالنساء على وطن لم نحافظ عليه كالرجال!) والدكتور عبد اللطيف البوني لا يكل ولا يمل من السخرية من عنوسة كوندوليزا رايس في إيماءات واضحة إلى ربط القيمة الإنسانية للمرأة بالزواج، وعن الأستاذ صلاح عووضة فحدث ولا حرج وآخر زلاته ما كتبه تحت عنوان (فتش عن المرأة) وهو نقد موجه للأستاذة بدرية سليمان في أمور نتفق معه في بعضها ولكن لا يمكن أن نتفق معه في أن الأخطاء السياسية لبدرية سليمان يجب أن تنسحب على جنس النساء بأكمله! ولكن إذا عرف السبب بطل العجب! فهؤلاء الكتاب مع كامل احترامنا لأقلامهم تدفعهم الثقافة الذكورية الكامنة في وعيهم المباشر أو غير المباشر(اللاشعور) بكل انحيازاتها الظالمة ضد المرأة إلى هذا الاستصغار لشأن النساء ، والثقافة الذكورية هي نمط في التفكير من مسلماته الأولية أن الرجل ولمجرد(الذكورة) يجب أن تكون له أفضلية مطلقة على المرأة لمجرد(أنوثتها) وبالتالي فإن الذكورة مرتبطة حتمياً بتراتبية إنسانية أعلى ومرتبطة جينياً بصفات الرشد والاستقامة والقوة والحكمة وكل الفضائل الإنسانية وانطلاقاً من هذه الفرضية فالرجل جدير بالحرية لأنه كائن خير بطبيعته وسوف يحسن التصرف في حريته وإذا أخطأ فلان من الرجال يقتصر حكم الإدانة عليه ولا ينسحب على كامل الجنس الرجالي، بينما الأنوثة مرتبطة حتمياً بتراتبية إنسانية أدنى ومرتبطة جينيا بصفات السفه والانحراف والضعف وكل الرذائل وانطلاقاً من ذلك المرأة غير جديرة بالحرية لأنها كائن ناقص وسوف تسيء التصرف في حريتها وبالتالي يجب أن تكون تحت الوصاية والرقابة وداخل دائرة الاتهام وإذا أخطأت فلانة من النساء لا يقتصر حكم الإدانة عليها بل ينسحب على كامل الجنس النسائي! فالنساء(كوم واحد) يحاكم ويعاقب جماعياً، وهذا هو المنطق الوحيد الذي يفسر ما ذهب إليه الأستاذ سيد أحمد خليفة: لأن هناك بعض الفتيات يسافرن إلى الخارج لإجراء عمليات إجهاض للحمل غير الشرعي يجب تقييد حق السفر(وهو حق إنساني ودستوري وقانوني) لجميع الفتيات بشروط مهينة وحاطة للكرامة!

    (عدل بواسطة ahmed haneen on 22-07-2007, 09:20 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-07-2007, 09:21 AM

إسماعيل وراق
<aإسماعيل وراق
تاريخ التسجيل: 04-05-2003
مجموع المشاركات: 9386

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سيدأحمد خليفة يطالب بفحص الحمل للفتيــات قبل السماح لهن بالسفر للخارج ..؟؟ (Re: ahmed haneen)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-07-2007, 08:15 AM

عبد الناصر الضوي

تاريخ التسجيل: 04-02-2005
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سيدأحمد خليفة يطالب بفحص الحمل للفتيــات قبل السماح لهن بالسفر للخارج ..؟؟ (Re: إسماعيل وراق)

    حلووو
    حلو جدا
    اقول ليكم كلام وماتزعلوا نحن في الطريق للانفتاح اللامحدود......!!!
    الحكاية بدت في مصر بالطريقة دي...
    ناس طلعت وكتبت عن مواضيع بالشكل دا وبعد داك الحكاية جاطت....وبدت من الخلع مرورا بالارضاع مرورا بحاجات تانية لو سمعتها بتغمض عيونك منها........
    غايتو الله يحفظ السودان الفعلا حلو بي ناسو....
    الضوي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-07-2007, 11:32 AM

ahmed haneen
<aahmed haneen
تاريخ التسجيل: 20-11-2003
مجموع المشاركات: 7977

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سيدأحمد خليفة يطالب بفحص الحمل للفتيــات قبل السماح لهن بالسفر للخارج ..؟؟ (Re: ahmed haneen)

    شكرا وراق

    بس الفرق في الإخراج .

    تسلم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-07-2007, 07:01 AM

ahmed haneen
<aahmed haneen
تاريخ التسجيل: 20-11-2003
مجموع المشاركات: 7977

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سيدأحمد خليفة يطالب بفحص الحمل للفتيــات قبل السماح لهن بالسفر للخارج ..؟؟ (Re: ahmed haneen)

    هنا

    المقال الأصلي الذي كتبه سيداحمد خليفة

    من الصعب جداً أن نشكك في قدرات العدالة ومعايير العدل وموازين العادلين، ومن الصعب جداً أن نعتبر أن ثمة معوقات أو أسباباً غير عدلية ولا موضوعية ولا أخلاقية توقف سريان الإجراءات القانونية في أي جريمة كانت وضد أي كائن كان.
    ولكننا مع الرأي العام في البلاد وخلال الحقبة الأخيرة أو السنوات الماضية لاحظنا بكل أسف عدة أمور قد تسيء الظن بمعايير العدالة، ومقوماتها، وجهاتها المسؤولة في كل المراحل ، وما لم يسمع الرأي العام من خلالنا تفسيراً وتوضيحاً لما سنقوله وما سنعلنه فإن الظن سيتحول إلى يقين ، واذا ايقن الناس من اختلال العدالة في بلد ما ونظام فستسود الفوضى ويلجأ الناس إلى خيارات صعبة تشبه أسلوب الغابة بل تطبقه حرفياً..!
    إننا ندرك أن الدقة في الحكم والمحاكمات، وتطبيق القانون واستكمال كافة الاجراءات العدلية تقتضي استنفاذ بعض الوقت ولكننا أيضاً لا نرى أن تُعامَل أمهات القضايا الكبيرة والخطيرة على النحو الذي يحدث الآن في القضايا الآتية.

    1ـ قضية المرحوم محمد طه محمد احمد، والتي شارفت العام حيث تحولت اجراءاتها ومحاكماتها وأشخاصها المتهمين والأبرياء المقبوض عليهم والمطلق سراحهم إلى ما يشبه الإطالة غير المبررة ، ولكننا مع ذلك نحترم الاجراءات القضائية السائدة الآن في هذا الموضوع في شكلها الراهن، مع أننا وغيرنا كنا نتوقع أن يكون الحسم أسرع من ذلك، وأن لا تتوه الجريمة أو عدم الجريمة في دهاليز السياسة والمناكفات داخل وخارج المحكمة والتصريحات من هنا وهناك؛ الأمر الذي يجعل الرأي العام يتقلب فوق جمر الحيرة والقلق والمخاوف من أن تكون هذه الإطالة مؤشراً أو رسالة لمن يفكر بنفس النهج الذي ارتكبت به جريمة الراحل محمد طه محمد احمد ..!
    وفي هذا الأمر نلفت الانتباه إلى أن جريمة مماثلة ارتكبت بحق شاب لا ذنب له ولا صلة له بالسياسة بل كان الغرض منها النهب المسلح في أبشع اسلوب عرفته الانسانية وأدانته وجرّمته الأديان السماوية وهو «الغدر»، وقتل الإنسان، ودفنه في فناء منزل، والهدف هو بضع ملايين من المال ، إن المؤشر في هذه القضية أنها تشبه سابقتها من حيث استسهال الجريمة، وبدا وكأن الفَعَلة في الجريمة الثانية لم يخافوا أو يترددوا في قتل انسان بهذا الاسلوب البشع؛ ما دام من قتل قبلهم إنساناً بأسلوب أبشع لم تحسم قضيته، التي دخلت في مطاولات ومجادلات استغرقت حقبة من الزمن الذي لا نرى مبرراً لإطالته على هذا النحو إذ ينتظر الرأي العام على أحر من الجمر تحديد موقف المتهمين إدانة أو براءة، وفي حالة الإدانة ستكون الحيثيات المقنعة للرأي العام ومن ثم يكون أمام الجهات العدلية أن تبحث عن الفاعل أو الفعلة، وأن تعوض المقبوض عليهم بالصورة التي تراها إذا ما ثبتت براءتهم ..!
    نخلص إلى أن الإطالة في هذه القضية أضحت ملفتة للنظر، ومطلوب فيها الحسم، ولا نعتقد أن هنالك أزمة وقت أو إمكانيات أو قدرات أمام الجهات العدلية الموقرة بكل مستوياتها ..!.

    هذه واحدة أما القضية الثانية الأبشع والأفظع فهي جريمة الطفلة مرام المركبة من خلال الاغتصاب والقتل.. فقد صدر فيها الحكم منذ عدة شهور بعد أن استغرقت التحقيقات والمحاكمة نفسها وقتاً اعتبره الناس إطالة.. ففي هذه القضية تنتظر جهتان تطبيق ما صدر من حكم أو أي قرار عدلي آخر تراه الجهات العدلية الأخرى ، أما الصمت والإطالة وعدم التنفيذ أو اتخاذ أي خطوة ففيه أيضاً نوع من الرسالة الخاطئة للفَعَلة والمجرمين الذين يفكرون على هذا النحو الإجرامي..!.
    وفي هذا الجانب المتعلق من جريمة مرام وما بعدها وقبلها من جرائم الاغتصاب بادرت السلطات العدلية بحظر النشر في الجرائم الجديدة والقديمة مع أن النشر في القديم هو خبري ومتابعة، وليس تعليقاً أو تحريضاً للعدالة أو دفاعاً عن متهم أو متهمين ، كما أن للنشر فوائد عظيمة ما دام الهدف منه هو التوعية، وتحفيز الأسر على رعاية وحماية أطفالها ومتابعتهم، ومراجعة أمورهم حتى لا يقعوا في شباك المجرمين الذين تتنوع أماكن وجودهم إلى درجة أن يكون الفعلة من داخل المنزل أو الأسرة أو الجيران أو البقالات أو الباعة المتجولين أو حتى زملاء الدراسة أو المعتوهين الذين تمتلئ بهم الشوارع والأحياء أو متعاطي الخمر والمخدرات.

    ثم ندخل الآن في أمهات هذه القضايا وأكبرها وأخطرها وهي قضية الطبيب عبد الهادي إبراهيم الذي فتح في شارع المستشفى المخصص لعلاج الناس ومداواتهم أكبر مجزرة بشرية وأبشع سلخانة وأقبح موقع لارتكاب الجريمة على النحــو الذي تبادلته الصحف وأجهزة الإعلام في كل مستوياتها ..!
    نحن هنا وعندما نخرج من لغة الحروف والإشارة بها للمتهم مع ذكر وظيفته كاختصاصي أمراض نساء وتوليد نريد أن نبرئ آلاف الأطباء الذين من الممكن أن يؤذيهم النشر غير المحدد ، وقد كان نهجنا الصحفي دائماً أن نبتعد عن ذكر الجريمة دون الإشارة الكاملة إلى فاعلها وموقعها، وكنّا نحرص دائماً أن نحدد الأشياء بأسماء الفعلة أو لا ننشر. وفي قضية الدكتور عبد الهادي ابراهيم الذي تخصص على نحو قبيح في عمليات الاجهاض التي هي في النهاية قتل النفس التي حرمها الله بدأت تترى كل يوم المزيد من المعلومات حول افعال هذا الطبيب، الذي صدر بشأنه أول حكم يستحقه؛ وهو شطبه من السجل الطبي ، ومن الواضح أن هذا الرجل الذي لا يوجد له شبيه بحمد الله في الجسم الطبي العظيم.

    وهنا تبرز عدة تساؤلات مهمة وهي:

    1. أن هذا الرجل الذي ما عاد طبيباً بحكم قرار المجلس الطبي ظلّ يمارس هذا العمل القبيح منذ سنوات وفي مكان عام وشارع عام.. فأين كانت السلطات الرقابية طوال هذه الفترة التي ازهقت فيها عشرات الأرواح مع احتمال ألا تكون هذه الأرواح لأطفال سفاح وربما تشمل بعض الأمهات اللاتي يمكن أن يفقدن حياتهن تحت يد هذا الرجل ..!
    2. من خلال التحريات الآن والوثائق والمعروضات وأجهزة اللاب توب وعناصر الجريمة الأخرى يمكن الوصول إلى معرفة زبونات وزبائن هذا الرجل الذي ذكّرنا وذكّر الرأي العام بسفّاح مشرحة اليمن السوداني المشهور، وفي هذه الحالة لابد من الوصول إلى حقائق كاملة وألا تتوقف التحريات عند مجرد عمليات الإجهاض والأطفال الذين خرجوا أمواتاً أو الأمهات اللائي بعن حياتهن وشرفهن وسمعتهن وأسرهن في لحظة ضعف كان هذا الطبيب السابق يبشر بقدراته على معالجتها عن طريق الإجهاض بل يكتب المقالات في الصحف والتي كان يعتبرها البعض نوعاً من التحريض على الزنا والإنحراف، الأمر الذي كان من الممكن أن يؤدي إلى تدخل الجهات الرقابية التي تسرع للتحقيق مع الصحف أو قبول الشكاوي ضدها في قضايا لا تستحق.. فكيف فات على هذه الجهة الرقابية في مجلس الصحافة أو غيره أو على الصحف التي كانت تنشر كل هذا التحريض على الانحراف والسفور وارتكاب المعصية، حيث لم نسمع ولم نقرأ أن هذه الجهات الرقابية الصحفية قد لفتت نظر الصحف التي كانت تنشر لهذا الرجل لكي توقف مثل هذا التحريض اللأخلاقي القبيح ، وعلى مجلس الصحافة أن يراجع معاييره في المتابعة والرقابة خلال الفترة الماضية ليحاسب من شجع هذا الرجل على نشر مقالات وتصريحات في غاية الخطورة، إذ ثبت الآن أنه كان يتبع القول بالفعل بعد أن حوّل عيادته إلى مجزرة بشرية وإلى ارتكاب ابشع جريمة عرفها الانسان خلال تاريخه..!
    4. إن لهذه الجريمة الشنعاء غير المفعول بهن من الضحايا والدكتور الذي ما عاد دكتوراً وفقاً لقرار المجلس الطبي ركناً ثالثاً ، وهم الفَعَلة من الرجال الذين غرروا بضحايا من البنات والنساء، وهم في الغالب استصحبوهن الى (جِزارة) عبد الهادي هذه، ودفعوا له ولهن المقابل المادي، وربما كان هؤلاء معروفون للدكتور السابق عبد الهادي ، وربما كانوا زبائن دائمين له بعد أن أضحى يشجعهم لارتكاب مثل هذه الجرائم الشــنيعة: «افعلوا وتعالوا فالعلاج عندي من خلال الإجهاض» ..!
    إن هؤلاء لابد من الوصول اليهم عدلياً حتى تكتمل أركان الجريمة بأطرافها الثلاثة وهي : الطبيب المسحوبة شهادته الطبية ، والمجهضات من النساء والفتيات ، والفَعَلة من الرجال الذين يسددون فاتورة مثل هذه الجريمة في الغالب..!.
    إن الرأي العام السوداني على إطلاقه تقشعر أبدانه من هذه الجريمة التي من الممكن اعتبارها سودانياً على الأقل جريمة القرن الـ 21.. فهناك معلومات عن وجود أسماء الضحايا من البنات بل ويتجرأ البعض ويقول إن بينهن بنات أسر كبيرة، وشخصيات معروفة ، وهناك من يقول أن السلطات ضبطت لدى هذا الرجل البشع أفلاماً خليعة هو نفسه أحد أبطالها، وإن صدقت هذه الروايات فإن التستر عليها سيزيد من الشائعات أو الحقائق غير المعلنة رسمياً ..!.
    إذاً لابد من محاكمة عادلة وعاجلة ورادعة ومعلنة لهذه القضية ، بل نحن نشجع إبراز أسماء الأطراف الأخرى من المتهمين والمتهمات في هذه القضية حتى يدفع كل احد من هولاء ثمن فعلته القبيحة، وحتى يتعظ غيره.. فربما هناك سلخانات أخرى أو فَعَلة آخرون أطباء كانوا أم غير أطباء ..!
    كذلك ننبه السلطات إلى أن مثل هذه العمليات تجري في الخارج، وهذا يستوجب الرقابة الشديدة على سفر الفتيات حتى لو أدى الأمر إلى إجراء الكشف الطبي عليهن لاثبات حالة الحمل أو عدمه قبل سفرهن للخارج.
    إننا ولخدمة القارئ العزيز نلقي الضوء على شخصية عبد الهادي إبراهيم حسين الذي ما عاد طبيباً بعد أن تبرأ منه المجلس الطبي وسجل ضده إدانة مسبقة في انتظار الإدانة الكبرى:
    - تخرج المذكور من كلية الطب جامعة الخرطوم ونال الدكتوراة من بريطانيا.
    - حزبياً كان يُنسب المذكور أو ينتسب للحزب الشيوعي السوداني.
    - مؤخراً منذ سنوات أعلن انضمامه للحركة الشعبية.
    - قيل أنه متزوج من سيدة مغربية انفصل عنها وله منها بنت تعيش معه بالسودان.
    - كان ناشطاً في قضية مكافحة ختان الإناث، ومتحدثاً في عدد من الندوات المتصلة بهذا الأمر إلا أن العديد من المستمعين إليه لاحظوا سفوراً وتطرفاً في حديثه، وكتاباته في بعض الصحف، حيث كان الأمر الذي قاد إلى الكشف عن جريمته تصريحاً له حول تكلفة إعادة البكارة للفتيات.
    إننا إذ نبدي الأسف لما حاق بهذا الرجل من مصائب جراء أفعاله الشنيعة فإننا نرى ضرورة أن يتحول أمره إلى دروس وعظات لمصلحة ملايين السودانيين والسودانيات ليكون ما حاق به ثمناً بسيطاً وبخساً في مقابل نجاة الملايين في مستقبل الأيام إذ أن معظم الأسر «ستفتح عيونها وتراقب بناتها» ، كما أن معظم الفعلة الذين لا يخافون الله ولا يتمتعون بخلق ولا دين ولا وطنية سيحسبون ألف حساب عندما تغويهم الشياطين لمثل هذا العمل القبيح الشنيع .. فالاسلام الذي تشدد في أمر الزنا أباح للرجل ان يتزوج أربعة، وأن يتزوج فقيراً لكي يغنيه الله ، وأن يصوم لكبح جماح النفس..
    ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم..نسأل الله أن يحفظنا ويحفظ عروضنا وعروضكم.

    نعود..

    للتعليق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-07-2007, 07:44 AM

ahmed haneen
<aahmed haneen
تاريخ التسجيل: 20-11-2003
مجموع المشاركات: 7977

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سيدأحمد خليفة يطالب بفحص الحمل للفتيــات قبل السماح لهن بالسفر للخارج ..؟؟ (Re: ahmed haneen)

    رغم مطالبته بالعدل .. لكنه لم يتكلم
    عن قضية الرشوة التي تلقاها وزير العدل في قضية
    غسيل الأموال .. المعروفة..

    وايضا لم يتكلم عن قضية العمارة الساجدة
    انما اعتبرها اقاويل ..ومآخذ

    اقرأ ماكتبه امس عن ع محمد حسين

    Quote: إن وزارة الدفاع السودانية في عهدها الحالي يقودها رجل معروف بحبه للإنشاء والتعمير، حيث يمكن ملاحظة أن البيان بالعمل في وزارة الداخلية التي لابدّ أن نشهد للرجل بأنه مؤسس أو على الأقل مساهم بالدور الرئيسي في عصرها الحديث الذي أدى إلى تحديث كل شيء..!
    ومن نعنيه هو الفريق أول عبدالرحيم محمد حسين، حيث نقرن هذا القول وهذه الشهادة الموجبة بأمرين:
    الأول: أن إنجاز الرجل في وزارة الداخلية كان من مال دافع الضرائب.. والتراخيص.. والغرامات والمخالفات.. ودفاتر الجوازات.. والجنسيات والبطاقات الشخصية..!
    ولكن الأمر الثاني هو أن «المال» وحده لا يبني ولا يعمّر إذا لم يجد من يستخدمه الإستخدام الأمثل يمكن أن يضيع هباءً..!
    وإذا ما أخذت على الوزير عبدالرحيم بعض المآخذ التي أدت إلى استقالته وإثارت لغطاً واسعاً مايزال صداه يتردد.. فإن المتوقع هو ان يستفيد الرجل من تلك الأخطاء في مشاريع وزارة الدفاع نفسها.. وأن يقودها - أي الوزارة - نحو دور إنمائي وإنشائي يشبه دور الجيش المصري الراهن بعد أن وقفت الحروب..!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-07-2007, 07:52 AM

Raja
<aRaja
تاريخ التسجيل: 19-05-2002
مجموع المشاركات: 16034

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه.. (Re: ahmed haneen)

    أحمد يا عزيز

    سلامات وتحايا

    Quote: كذلك ننبه السلطات إلى أن مثل هذه العمليات تجري في الخارج، وهذا يستوجب الرقابة الشديدة على سفر الفتيات حتى لو أدى الأمر إلى إجراء الكشف الطبي عليهن لاثبات حالة الحمل أو عدمه قبل سفرهن للخارج

    إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-07-2007, 08:03 AM

Nader Abu Kadouk
<aNader Abu Kadouk
تاريخ التسجيل: 19-02-2007
مجموع المشاركات: 3706

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه.. (Re: Raja)

    الزول ده ايام الديمقراطيه كان اسمه سيد احمد فضيحه
    تكونوا متفائلين لو اتوقعتوا منو حاجه احسن من كده

    ودابكدوك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-07-2007, 06:21 AM

ahmed haneen
<aahmed haneen
تاريخ التسجيل: 20-11-2003
مجموع المشاركات: 7977

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه.. (Re: Raja)

    رجاء
    اختي الحبيبة

    وينك با انسانة ..

    اشواقي بلا حدود ...


    Quote: إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه..


    وصدق ما يعتاده من توهم ...

    اوفيتي وكفيتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-07-2007, 06:56 AM

ABU QUSAI
<aABU QUSAI
تاريخ التسجيل: 31-08-2003
مجموع المشاركات: 1863

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه.. (Re: ahmed haneen)

    فاقد الشيء لا يعطيه ....

    سيد أحمد خليفة الذي حوت مذكراته مغامراته مع عائشة الصومالية وراهيل الحبشية وانتهاء بنجاة الارترية لا يمكن أن يتحدث عن القيم والأخلاق .. وبلا خجل يعترف بأن بعض أفعاله تلك كانت في أرض الحرمين ( في كرنيش جدة ) ... ما أسماه هو مذكراته تستحي من قراءته أمام الناس ، يعني من نوع الكتب الذي تدسه إذا رآك شخص ممسكا به ...

    قال أفحصوا البنات قال .. يخس .

    أبو قصي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-07-2007, 07:47 AM

عبده عبدا لحميد جاد الله

تاريخ التسجيل: 19-08-2006
مجموع المشاركات: 2194

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه.. (Re: ABU QUSAI)

    العزيز حنين
    تحية طيبة
    Quote: كذلك ننبه السلطات إلى أن مثل هذه العمليات تجري في الخارج، وهذا يستوجب الرقابة الشديدة على سفر الفتيات حتى لو أدى الأمر إلى إجراء الكشف الطبي عليهن لاثبات حالة الحمل أو عدمه قبل سفرهن للخارج.

    دا كلام زول ما نصيح او خرف!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-07-2007, 06:43 AM

ahmed haneen
<aahmed haneen
تاريخ التسجيل: 20-11-2003
مجموع المشاركات: 7977

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه.. (Re: ABU QUSAI)

    ابو قصي

    سلامات

    Quote: قال أفحصوا البنات قال .. يخس
    .

    يا اخي الزول دا بعد كمل صعلقته كلها في القرن الأفريقي

    وكورنيش جدة جاي يعمل فيها واعظ ....

    وحقا من ساء فعله ساءت ظنونه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-07-2007, 08:00 AM

omar altom
<aomar altom
تاريخ التسجيل: 15-07-2007
مجموع المشاركات: 920

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سيدأحمد خليفة يطالب بفحص الحمل للفتيــات قبل السماح لهن بالسفر للخارج ..؟؟ (Re: ahmed haneen)

    سيد احمد خليفة.انت مقزز !!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-07-2007, 08:34 AM

NEWSUDANI

تاريخ التسجيل: 10-10-2002
مجموع المشاركات: 1808

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سيدأحمد خليفة يطالب بفحص الحمل للفتيــات قبل السماح لهن بالسفر للخارج ..؟؟ (Re: ahmed haneen)

    Quote: إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-07-2007, 09:25 AM

Zoal Wahid

تاريخ التسجيل: 06-10-2002
مجموع المشاركات: 5355

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سيدأحمد خليفة يطالب بفحص الحمل للفتيــات قبل السماح لهن بالسفر للخارج ..؟؟ (Re: ahmed haneen)

    زمان كان في حاجة اسمها حزام العفة للنساء المتزوجات

    ممكن الاستفادة من الفكرة لمنحه للفتيات المسافرات للخارج

    ويتم تفتيشهن بعد العودة. ( نفتشهن زي ما ناس الجمارك بيفتشوا حقائبنا).

    يا اخوانا ليه احنا ما بنفتش الرجال؟

    لازم نقوم نعمل حملة لحماية الرجال من الفساد واي راجل مسافر للخارج
    يتم حقنه حسب غيابو من البلد سنة سنتين 16 سنة ولا يمنح
    اذن دخول للبلاد الا اذا سدد الضرائب ... اقصد اجرى الفحص ليثبت انه
    لم يتناول مضاد للحقنة.

    (هو الفساد بقى رجل ومرا بس ؟؟؟؟؟).

    بلد عجيبة .. ناس تموت بالموية وناس تموت برصاص الدولة وناس تموت
    بدواء مغشوش وخبز مسموم وناس في مواقع مهمة يكتبوا مثل هذا الهراء.

    عشان كده السودان ماشي كل يوم لي وراء.

    ومبروك الطيش مقدما.

    (عدل بواسطة Zoal Wahid on 25-07-2007, 09:42 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-07-2007, 07:20 AM

ahmed haneen
<aahmed haneen
تاريخ التسجيل: 20-11-2003
مجموع المشاركات: 7977

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سيدأحمد خليفة يطالب بفحص الحمل للفتيــات قبل السماح لهن بالسفر للخارج ..؟؟ (Re: Zoal Wahid)

    يا زول يا واحد

    دي اسئلة كبيرة

    Quote: يا اخوانا ليه احنا ما بنفتش الرجال؟


    Quote: (هو الفساد بقى رجل ومرا بس ؟؟؟؟؟).


    ومبروك الطيش

    طالما مثل هذة العقلية يسمح لها بأصدار صحيفة
    ولها دور تنويري...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-07-2007, 07:29 AM

مجاهد عبدالله

تاريخ التسجيل: 07-11-2006
مجموع المشاركات: 3988

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سيدأحمد خليفة يطالب بفحص الحمل للفتيــات قبل السماح لهن بالسفر للخارج ..؟؟ (Re: ahmed haneen)

    هذا ليس أخراً ممن مسلسل السقوط الكبير ..

    الود لك أخي أحمد..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-08-2007, 11:18 AM

ahmed haneen
<aahmed haneen
تاريخ التسجيل: 20-11-2003
مجموع المشاركات: 7977

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: سيدأحمد خليفة يطالب بفحص الحمل للفتيــات قبل السماح لهن بالسفر للخارج ..؟؟ (Re: ahmed haneen)

    فوق

    للعودة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de