����� ����� ��� �����

تحذير الافارقة والعرب من شر قد اقترب + رؤية للخيار الانسب

������ �����

������ � ������� ��� � ���

������ �����

����� �������

���������� ����

����� �������

Latest News Press Releases

���� ��������

���������

�������

����� ������� ������� ��������� ������ ������� ������� ����� ������
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 09-18-2020, 03:45 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مكتبة عثمان حسن بابكر(Hassan Osman)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-03-2011, 09:27 AM

Hassan Osman
<aHassan Osman
تاريخ التسجيل: 01-16-2005
مجموع المشاركات: 1727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
تحذير الافارقة والعرب من شر قد اقترب + رؤية للخيار الانسب


    تحذير الافارقة والعرب من شر قد اقترب + رؤية للخيار الانسب

    ذلك البلد المنهك المتعب، حيث صفيح الغاز الساخن ومن حول يتطاير الشرر، ورغم التصدع الحاصل فانه على وشك انفجار مدمر، وذلك لا يعني فقط الاقتتال بين قبائل الصومال، ولكن ما نشير اليه تسارع الاطوار ومستورد الافكار واتساع رقعت الشر وكثرة الاشرار ومن يدعمهم من الحركات والاقطار، وما تسير نحوه المنطقة من تبدل في الحال والمآل، وتحور الفيروسات والافكار وتطور اساليب الدمار، وقد نشأت اجيال قلوبها لا تفرح ولا تسعد الا بالقتل ، وعدوها الاول هو الامن السلام، خرجت طلائعها ترعى خارج الصومال الى كمبالا ونيروبي ودار السلام، وارض الحبشة التي كانت اول دولة حمت المسلمين ووجدوا فيها السلام،
    ان التدخلات السلبية بين الفصائل الصومالية ولا اعني الحكومة الصومالية ولكن النشاط السري ودعم العمل الارهابي من نحو ثمانية دول اسلامية تدعم التطرف ليس فقط بالمال بل التحريض والدعم العسكري، والتأهيل الفكري المتطرف وبعثات شبابية الى دول تقدم كورسات فكرية متطرفة وارهابية في هجينة غير عادية، منها الشيعية والسنية والبعثية، ومنهم من يزعم دعم للحكومة الصومالية بتدريب الشرطة ثم تعود تلك القوافل بافكار وبرامج جديدة ثم تلحق بفصائل التطرف ضد الحكومة الشرعية، وليته ينتهي عند التزاحم على السلطة، ولكن الناتج هو صدور موديلات جديدة من الفكر والتطرف والعنف المتداخل المناهج لا تحدهم حدود الصومال ولا ينتهي بالوصول الى السلطة . وبعضه لا يعرف ما هو هدفه ولا يعرف سوى احقاد زرعت فيه تجاه رموز ودول يسعى لتدميرها.
    وتتضح نوعية الفكر الجديد في انه لا يحمل فكرا واحدا يهدف لنشره بل ازدواجية لم تشهدها من قبل البشرية ، وفكرهم شر يسع العالم باسره، فاي فكرة يحملها من تدعمه حركات السودان المتطرفة السنية مع رافضة ايران الشيعية وعصابة ارتيريا العلمانية وحرورية الخليج التكفيرية وحركات بعثية نصرية؟ فالى ايها ينتمي؟. بل انها (صلطة) مسمومة وشيطانية.
    حيث ان بعض تلك الدول تستقبل بعثات صومالية خاصة ثم تاتي اليها رموز من المخابرات الايرانية تدرسهم على طريقة سحر الشياطين ما يضرهم ولا ينفعهم، ثم تعود تلك البعثات بافكار شيعية متطرفة ثورية الى بلدها السنية، حيث تنفذ الانشطة العدوانية والمصادمة الحتمية، ثم انتقالها الى الدول الافريقية والعربية المجاورة.
    ان هذه الكلاب الضالة والذئاب الفارة من دول العالم الى معسكرات التطرف في الصومال ان استقر بها الحال وانفردت بالقصر الرئاسي فلا بقاء في المنطقة لشعب ولا دولة، فالكل مهدد بالانهيار .
    ان الانشطة الايرانية ذات الاغطية التجارية والانسانية وحتى السياسية الرسمية في المنطقة ما هي الا لصنع مناخ لتصدير الثورة على النمط الشيعي الايراني والذي مبين في الخطة الخمسينية الشيعة، ووجدوا في الصومال بلد مهملا فسعوا لصنع دولة من نوع جديد هو الاغرب في العالم، وذلك نقطة تحول في المنطقة تبدأ بتحالف لاصدقاء ايران من عدة بلدان وحركات تنظيم الاخوان، وهذه الرموز المهجنة من عدة جينات تستهدف كل دول المنطقة ، حيث كل فصيل ينوب عن الدولة التي توفده لمعاداة دولة معينة، ويتضح ذلك اكثر بالوقوف عند الانفجار الاخير في احد البصات المتجهة الى كمبالا وكان من يحملها قادم من السودان الذي هو الان في حالات صدام اعلامي مع كمبالا وهو متجدد من وقت لاخر.
    اما تلك الرموز المتطرفة المحتشدة في الصومال كما احتشدت فيها الافكار المتناقضة، فانها الان على وشك تصل الى كيان حزب الله في الصومال، ولو باسم اخر لكنه ايران في الصومال كما حزب الله ايران في لبنان. واقل ما عندهم ان يكونوا الثلث المعطل في الحكومة على سنة حزب الله، وان كنا اليوم نشاهد النصف المعطل في حكومة الصومال، ويمد يد سرا للإرهابيين لياخذوا النصف الاخر.

    اما الخطوات التي يمكن ان نلحق بها ما بقي ونوقف ما بدأ من مسيرة التطرف والارهاب، فاولها التوافق الاقليمي والمحلي على شخصية صومالية ذات معرفة بالتطرف وجدية في ملاحقته وليس بالضرورة الشخصية المثالية التي يريد كل طرف ان تكون على طريقته،بل ان تكون صفاته مناسبة مع المرحلة ونوعية الازمة، حيث اننا نواجه تطرف وعنف وفكر ثوري مستورد وكله في خانة الارهاب، فالمطلوب اولا هو الجدية في الشخصية تجاه محاربة التطرف والارهاب وتجربة ومصداقية في ذلك، وهذا ما نجده في شخصية السيد علي جيدي رئيس الوزراء الصومالي الاسبق، وقد خاض تجربة ابان حكومته التي لاحقت المتطرفين حتى طردتهم خارج البلاد ، مع عدم تأثره بالموانع القبيلة التي تمنع البعض عن ملاحقة المتطرفين، والمعلوم ان كثير من قيادات الطرف في الصومال من قبيلته ابقال، الا انه خاض حربا ضارية ضدهم بل ولا حقهم حتى اجلاهم من البلاد، كما انه يمتلك حسا امنيا وبرنامج استخباراتي يمكنه من الوصل اليهم، وعلى شعب الصومال الوطني ان يتلاقى على الحد الادنى من الاتفاق، وبرنامج محاربة التطرف حتى تحرير البلاد من قبضة المتطرفين، وان يمنحوا الاقاليم عن طريق البرلمان صلاحيات اوسع وحرية في ابرام الاتفاقيات مع الدول مع حكومة كل اقليم لتطويره حتى تتنافس الاقاليم في التنمية بدلا من الصراع على السلطة المركزية،وان تعقد اتفاقيات مع دول الجوار اقتصادية وامنية وغيرها.
    وعلى دول المنطقة دعمه ليحسم المعركة مع التطرف عسكريا حتى يجبروا التطرف على الابتعاد، والاعتدال على الاجتهاد في انهاء الازمة ، ويصاحب ذلك تحالف شعبي واسع ضد جماعات التطرف والارهاب ، فيدعمون به البرلمان ويمنعون كثرة المرشحين التي منحت فرصة للتطرف ان يسيطر، وعلى الجميع في الداخل والخارج ان يستبعدوا اي فكرة حوار او مصالحة مع رموز التطرف ، فان المصالحة كانت القشة التي قصمت ظهر البعير، واضعفت الحكومة السابقة. ويبقى الرئيس علي جيدي هو رجل المرحلة، ومن نازعه فهو اول من دعم التطرف ومنحه الفرصة واسقط الدولة.

    .

    (عدل بواسطة Hassan Osman on 01-03-2011, 09:32 AM)
    (عدل بواسطة Hassan Osman on 01-04-2011, 01:19 PM)
    (عدل بواسطة Hassan Osman on 01-04-2011, 01:19 PM)
    (عدل بواسطة Hassan Osman on 01-04-2011, 01:19 PM)
    (عدل بواسطة Hassan Osman on 01-04-2011, 01:26 PM)

                  

العنوان الكاتب Date
تحذير الافارقة والعرب من شر قد اقترب + رؤية للخيار الانسب Hassan Osman01-03-11, 09:27 AM
  Re: تحذير الافارقة والعرب من شر قد اقترب + رؤية للخيار الانسب Hassan Osman01-03-11, 09:38 AM
    Re: تحذير الافارقة والعرب من شر قد اقترب + رؤية للخيار الانسب Hassan Osman01-03-11, 10:40 AM
      Re: تحذير الافارقة والعرب من شر قد اقترب + رؤية للخيار الانسب Hassan Osman01-04-11, 01:00 PM
        Re: تحذير الافارقة والعرب من شر قد اقترب + رؤية للخيار الانسب Hassan Osman01-05-11, 09:02 AM
          Re: تحذير الافارقة والعرب من شر قد اقترب + رؤية للخيار الانسب Hassan Osman01-06-11, 11:02 AM
            Re: تحذير الافارقة والعرب من شر قد اقترب + رؤية للخيار الانسب Hassan Osman01-08-11, 01:48 PM
            Re: تحذير الافارقة والعرب من شر قد اقترب + رؤية للخيار الانسب Hassan Osman01-08-11, 01:49 PM
              Re: تحذير الافارقة والعرب من شر قد اقترب + رؤية للخيار الانسب Hassan Osman01-09-11, 10:32 AM
                Re: تحذير الافارقة والعرب من شر قد اقترب + رؤية للخيار الانسب Hassan Osman01-10-11, 09:21 PM
                  Re: تحذير الافارقة والعرب من شر قد اقترب + رؤية للخيار الانسب Hassan Osman01-13-11, 12:08 PM
                    Re: تحذير الافارقة والعرب من شر قد اقترب + رؤية للخيار الانسب Hassan Osman01-13-11, 08:18 PM
                      Re: تحذير الافارقة والعرب من شر قد اقترب + رؤية للخيار الانسب Balla Musa01-28-11, 02:23 PM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

������� ��������� � ������ �������� �� ������� ������ ������� �� ������ ������ �� ���� �������� ����� ������ ����� ������ �� ������� ��� ���� �� ���� ���� ��� ������

� Copyright 2001-02
Sudanese Online
All rights reserved.




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de