الصراع بين الجمهوريين والسلفيين إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة..

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
التحية و الانحناء لشهداء الثورة السودانية ...شهداء ثورة ١٩ ديسمبر ٢٠١٨ المجيدة
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-01-2019, 09:12 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.ياسر الشريف المليح(Yasir Elsharif)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-01-2008, 11:35 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 28596

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الصراع بين الجمهوريين والسلفيين إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة.. (Re: Yasir Elsharif)

    وها قد جاء البيلي بعد سبعة أشهر من تنفيذ جريمة العصر على الأستاذ محمود يكتب قصيدة ينعي فيها على الدكتور عبد الله الطيب أن يكتب قصيدة يرثي في الأستاذ محمود ويصفه بالشهيد..









    تهمنا هذه الأبيات من قصيدة البيلي لأنها اشتملت على تكبُّر وإدِّعاء وتخلُّف عجيب:
    ألم تسمع بأني قمت يوما * بناديهم أجادل في أناة
    وسل عونا يجبك جواب صدق * فعنهم قد كتبت ملاحظاتي
    وفي التقرير باطله فضحنا * وأوصينا بست مناظرات
    فلما راعه ما قد طلبنا * توارى واحتمى بمؤنثات
    لكي لا أرتدي لقتال أنثى * دروعا من نصوص سابغات
    فإن الفحل يأنف أن يعادي * ذوات أساور ومخضبات
    وإن برزت فحولهمو فإني * أبارزهم وأقذف حارقاتي

    عجباً!!! الأستاذ محمود الذي يخرج من بيته ويسافر إلى المدن الكبرى ويعقد محاضرات ويفتح باب النقاش فيها لمن يريد يتوارى عن النقاش؟؟!! الدكتور عبد الله الطيب نفسه شهد للأستاذ محمود في قصيدته تلك بالذكاء والشجاعة:

    قد شجانى مصابه محمود مارق قيل، وهو عندى شـهـيد
    وطنيّ مجــــــاهد وأديــب منشئٌ، فى بيـانه تجـويد
    وخطـيـبٌ مـؤثر ولــديـه سرعـة الـرّد والذكاء الفريـد
    وجرئ، وشخـصـــه جـذّاب ولدى الجــد، فالشــجـاع النجيد
    ذاق سجن المستعمرين قديماً ومضت فى الكفاح منه العقـود

    وقال عنه:
    واثقا كان فى الخصومة بالفكر لـو الفـكــر وحده المنشــود
    سـبـق النـاس فـى السياسة رأيا حين فيها تفكيرهم مـحـدود
    وقد احتج وحده حين لم يُلفَ عن البرلمـان صوتٌ يذود
    ذلكم أوّل انقــلاب بلوناه وللشـر مُــبدىء ومعيد
    ـــــ


    نعم، أوصى البيلي في تقريره بمناظرات علنية تذاع وتتلفز ولكنه لم يرسل صورة من التقرير للجمهوريين!! أكثر من ذلك، رفض أن يعطي مندوب الجمهوريين نسخة من التقرير.. وقد كانت في ذلك حادثات رواها الجمهوريون في كتابهم تستحق أن نوردها هنا:



    Quote: نمى الى علمنا خبر التقرير، وحصلنا على صورة خطية منه، اذ أن مصلحة الدراسات الدينية لم تعمل على توصيل نسخة مطبوعة منه لنا، ذلك مع أن التقرير يتعلق بنا – نحن الأخوان الجمهوريين – من عدة وجوه.. فهو (تقويم وتقييم) لدعوتنا – على حد تعبير كاتب التقرير، وهو قد تضمن فى ((توصياته)) قيام حملة كثيفة من هذه المصلحة ضد دعوتنا، وافساح المجال لنا للمناقشة، ودعوة الأستاذ محمود محمد طه (الى مناظرة علنية تذاع وتتلفز...)!! وقد سعينا الى الحصول على نسخة مطبوعة من التقرير.. وفى هذا الصدد قام مندوب من الأخوان الجمهوريين (الأخ عصام عبد الرحمن) بالاتصال بالسيد مدير مصلحة الدراسات الدينية – كاتب التقرير- وبالسيد مدير مكتب الأمين العام للشئون الدينية والأوقاف..
    ففى يوم الأحد 24/11/1974 قصد مندوبنا – الأخ عصام عبد الرحمن – الى مصلحة الدراسات الدينية، وذلك لمقابلة السيد أحمد البيلى (كاتب التقرير)، فلم يجده، فقابل نائبه، وموظفا آخر، وعلم أن السيد مدير مصلحة الدراسات الدينية فى اجتماع بمصلحة الدعوة.. كما علم، من ذلك الموظف، أن مساعدى المحافظين للشئون الدينية يرسلون فى طلب نسخ من التقرير، وأنه يمكن أن يقابل السيد مدير مصلحة الدراسات الدينية بمصلحة الدعوة، أو السيد مدير مكتب الأمين العام للشئون الدينية والأوقاف، وذلك للحصول على نسخة من التقرير.. حيث أن التقرير قد طبع بمكتب الأمين العام. فقصد الأخ عصام الى الأمانة العامة للشئون الدينية والأوقاف، وعلم أن السيد مدير مكتب الأمين العام غير موجود، كما علم أن السيد أحمد البيلى فى اجتماع ببعثة الحج، فكتب اليه خطابا أدخل اليه فى الاجتماع.. وهذه صورته:-
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الخرطوم فى 24/11/1974
    السيد/ أحمد البيلى.. المحترم
    من عند الله تحية مباركة طيبة وبعد منذ يومين وأنا أسعى لمقابلة سيادتكم، ولكن انشعالكم بأمر بعثة الحج حال دون ذلك..
    وأحب أن أعرف سيادتكم بأننى جمهورى، من تلاميذ الأستاذ محمود محمد طه.. وأنا أود مقابلتكم لأحصل على نسخة من تقريركم المبدئى عن ((تقويم وتقييم آراء الأستاذ محمود محمد طه)) الذى أصدرتموه فى 15/7/1974. وقد حضرت الآن لمصلحة الدعوة لمقابلتكم بهذا الخصوص، ولكنى علمت أنكم مجتمعون فى مكتب مدير الدعوة. ولقد طلب منى السيد السكرتير أن أدخل اليكم طلبى هذا لأرى ان كنت استطيع الحصول على نسخة من هذا التقرير، أو مقابلتكم فى أى وقت تقترحونه..
    وفى الختام تقبلوا تحياتى مرة أخرى..
    المخلص
    عصام عبد الرحمن أحمد
    ص ب 1151 امدرمان – أو
    قسم الرياضيات كلية العلوم
    جامعة الخرطوم
    ولما اطلع السيد أحمد البيلى على هذا الخطاب أوقف الاجتماع، وطلب ادخال الأخ عصام عليه.. فدخل، وعلم منه أنه يمكنه الحصول على نسخة من التقرير من السيد مدير مكتب الأمين العام، فقصد الأخ عصام الى السيد مدير مكتب الأمين العام، فلم يجده، وترك خطابه الى السيد أحمد البيلى مع أحد الموظفين بالمكتب، على اعتبار أنه طلب رسمى للحصول على نسخة من التقرير. وعلم من ذلك الموظف أن المكتب قد أصدر مئات النسخ من التقرير، وأنه ربما تكون قد نفدت، وأن الطلبات للحصول على نسخة من التقرير تنهال عليهم.. ولكنه وعد باحالة طلب الأخ عصام للسيد مدير المكتب..
    وفى يوم الاثنين 25/11/1974 قصد الأخ عصام الى السيد/ عبد الرحيم حماد مدير مكتب الأمين العام للشئون الدينية والأوقاف، وأخبره بأمر الطلب الذى قدمه فى اليوم السابق، فذكر له السيد مدير مكتب الأمين العام أن التقرير ممهور باسم السيد أحمد البيلى مدير مصلحة الدراسات الدينية، وأنهم انما قاموا بطبعه بمكتبهم فقط، وانه ليس لديهم أية نسخ من التقرير. فطلب الأخ عصام من السيد مدير مكتب الأمين العام كتابة رد على طلبه فى هذا المعنى، فلم يستجب، وأعاد اليه الطلب..
    وفى يوم الخميس 28/11/1974 قصد الأخ عصام الى مكتب السيد أحمد البيلى، فدخل عليه، ووجد معه أحد الموظفين.. وعلم من السيد أحمد البيلى أنهما يقومان بأمر يتعلق ببعثة الحج، وأنه مشغول هذه الأيام بهذه البعثة، ودخل أثناءها أحد الشيوخ المصريين فى زى الأزهريين، وجلس.. قال الأخ عصام للسيد أحمد البيلى: ((لقد جئتك بخصوص التقرير الذى احلتنى، للحصول على نسخة منه، الى السيد مدير مكتب الأمين العام. وقد اعتذر السيد مدير المكتب بأنه ليست لديهم أية نسخ، وذكر أنهم أعطوك عددا منها، وأنه يمكننى الاتصال بك للحصول على نسخة منك.)) فذكر له السيد البيلى أنهم لم يعطوه أكثر من خمس نسخ، وقد وزعها جميعا، كما ذكر له أنه كتب التقرير كموظف، اذ طلبت منه الأمانة العامة للشئون الدينية كتابة هذا التقرير، وذلك عندما طلب السيد رئيس الجمهورية الرأى الرسمى للشئون الدينية فى أفكار الجمهوريين. فطلب منه الأخ عصام أن يعطيه ولو نسخته الخاصة ليصورها ويرجعها له، فاعتذر عن ذلك قائلا بأنه كموظف لا يحق له أن يتصرف فى تقرير رسمى. فذكر له الأخ عصام أننا حصلنا على نسخة خطية من التقرير ولاحظنا فيها بعض الأخطاء الاملائية والنحوية البسيطة.. وذكر له الأخ عصام بعض محتويات تلك النسخة فقاطعه السيد البيلى بقوله: ((بالضبط، هذا ما حواه التقرير)). فقال له الأخ عصام: ((نحن لا نشك أن هذا هو تقريركم، ولكننا كنا نرجو أن نحصل على نسخة موثقة وخالية من تلك الأخطاء البسيطة التى نعتقد أنكم قد لا ترتكبونها. كما نعتقد أيضا، ان تقريركم قد أحتوى على اقتراحات محددة كالمناظرة، ولذلك فقد كان واجبكم أن ترسلوا لنا، ونحن الطرف المقترح مناظرته، نسخة منه فور صدوره، خاصة وأن التقرير ليس معروضا للبيع فى السوق.)) فقال السيد البيلى: ((يمكنك أن تطلب نسخة من الدكتور عون، فلديهم نسخة مصححة)). وعبر السيد البيلى عن استغرابه لاحجام مكتب السيد الأمين العام عن اعطائنا نسخة من التقرير. وقال له الأخ عصام: ((ان كنت تعتقد أن لدى مكتب الأمين العام نسخا فيمكنك أن تطلب لنا نسخة وسوف نعيدها اليهم)). فقال السيد البيلى أنه كموظف قد كتب التقرير كما طلب منه وأن دوره ينتهى هنا.
    وسأله الأخ عصام عن الرأى الرسمى فى التقرير، فقال أن شيئا من ذلك لم يصلهم، وقال أنه ربما رؤى عدم الأخذ بالاقتراحات التى تضمنها التقرير، أو أنه رؤى أن الاستاذ محمود لا يقتنع بالمناظرات، اذ جرت معه العديد منها، ثم قال للأخ عصام: ((لعلك تذكر مناظرتى له؟ وأنا على استعداد لأن أناظره اذا لم تفعل الجهات الرسمية شيئا.)) فقال له عصام: ((لا أذكر أنك ناظرت الأستاذ محمود، والذى أعلمه انك لم تناظره، كما أعلم أن المناظرات التى تحدثت عنها لم تتم)). وهنا ودعه الأخ عصام، وهم بالخروج، ولكنه سمع من السيد البيلى هذه العبارة: ((هدى الله الجميع)) فعاد اليه وقال: ((ان الله سيهدى الجميع اذا كان الجميع صادقين فى طلب الهداية.)) وهنا قال السيد أحمد البيلى للأخ عصام: ((كمتعلم وتابع للأستاذ محمود.. هل يمكن أن تكلمنى قليلا عن نقطتى حول أن الأستاذ محمود رسول؟)). فقال له عصام: ((أنا على استعداد للحديث معك عن كل ما جاء فى تقريرك)). فقال السيد البيلى: ((حدثنى عن ذلك بسرعة)). فقال عصام: ((لو كنت فعلا حريصا على ذلك، ووقتك ضيق فيمكننى أن أضرب معك موعدا لأناقشك)) فقال: ((تناقشنى أنت؟)) فقال عصام أنا او الأستاذ محمود، أو أى واحد من الجمهوريين.. وبهذه المناسبة أحب أن أذكر سيادتك بأننى كنت من بين خمسة من الأخوان الجمهوريين حضرنا لزيارتك منذ أكثر من العام ونصف العام للحديث حول الفكرة الجمهورية، فاستقبلتنا، وتركتنا بالمنزل لنكرم فى غيابك، معتذرا بأنك لديك درس بجامع فاروق، وأخذت منا نمرة التلفون لتحدد ميعادا نلتقى فيه لنتناقش حول الفكرة الجمهورية.. وأحب أن أقول لك أننا ما زلنا فى انتظار اتصالك التلفونى بنا منذ ذلك الزمن، فلماذا لم تتصل بنا كما وعدتنا. ألم يحدث ذلك؟)). فأجاب السيد أحمد البيلى بالايجاب. فقال له الأخ عصام: ((اذن لماذا وعدتنا ولم تتصل بنا؟)) فقال السيد البيلى: ((لقد كنتم ضيوفى، فماذا كنت تتوقع منى أن أفعل؟)) فقال له عصام: ((كوننا ضيوفك لا يعنى أن تجاملنا وتعطينا وعدا ثم تخلفه!! وأنت، كرجل دين، لا شك تعلم معنى وأهمية وضرورة الوفاء بالوعد. بل أن عامة الناس يقولون أن وعد الحر دين عليه.. فلماذا لم تف بوعدك؟)) فقال السيد مدير مصلحة الدراسات الدينية: ((لم أتصل بكم تلفونيا لأنى رأيت أن النقاش معكم غير مجد، خاصة وأنى ناقشت أمامكم فلم يقتنع)).. فقال له عصام: ((لا أسألك الآن عن جدوى النقاش أو عدم جدواه، وانما أسألك عن الوفاء بوعد، فأنا أعلم أن هناك واحد من احتمالين: أما أن النقاش معنا مجد، وأما غير مجد، فاذا رأيت أن النقاش معنا غير مجد فهذا لا يعفيك من مسئولية وعدك بأن تتصل بنا تلفونيا.. وقد كان يمكنك، بل كان يجب عليك، أن تتصل بنا لتخبرنا أنك أدركت أن النقاش معنا غير مجد.. ولذلك فأنت تتصل بنا لتفى بوعدك ثم تعتذر عن مقابلتنا.. وحتى لو كنا كفارا فلقد كان ينبغى عليك أن تبرىء ذمتك وتفى بوعدك، فلماذا لم تتصل بنا تلفونيا كما وعدت؟)) فقال السيد/ مدير مصلحة الدراسات الدينية: ((ما بتصل.. مش على كيفى؟)).. هنا تركه الأخ عصام، مودعا، فسمع، وهو يغادر المكتب، السيد أحمد البيلى وهو يقول للرجلين الجالسين معه: ((شايفين نوعهم؟))..
    هذا ما كان من أمر سعينا للحصول على نسخة مطبوعة من التقرير.. وما جرى بين الأخ عصام عبد الرحمن مندوب الأخوان الجمهوريين والسيد/ مدير مصلحة الدراسات الدينية.. ومنه يتبين ما يلى:-
    1- ان السيد/ مدير مصلحة الدراسات الدينية قد كلف بكتابة تقرير رسمى عن ((الدعوة الاسلامية الجديدة))..
    2- وأن التقرير طبع بمكتب الأمين العام للشئون الدينية والأوقاف...
    3- وأن مئات من النسخ قد طبعت منه ووزعت..
    4- وأن الطلبات للحصول على نسخ من التقرير تتوالى، وخاصة من مساعدى المحافظين للشئون الدينية والأوقاف....
    5- وأن الأخوان الجمهوريين لم تصلهم نسخة رسمية، مع أن التقرير يتعلق بهم من عدة وجوه..
    كما نتبين مما سبق ان الأخوان الجمهوريين كانوا قد سعوا الى السيد أحمد البيلى فى داره لادارة الحوار حول ((الدعوة الاسلامية الجديدة))، ولكنه أخلف وعده فى الاتصال بهم فى هذا الصدد، حتى كلف بكتابة تقرير حول دعوتهم.. وسنرى، فى هذا الكتاب الذى بين يدى القراء، مجانبته للأمانة العلمية والموضوعية فيما زعم أنه ((تقويم وتقييم)) للدعوة الاسلامية الجديدة. ومن عجب أن يرد فى ((توصية)) التقرير، بالرغم من كل هذا مايلى:-
    ((أن تقوم حملة مكثفة مركزة على أباطليه فى جميع المدن الكبرى وأن يفسح المجال لأتباعه لكى يناقشوا ما يسمعون حتى ينفضوا عنه وهم على يقين من أنهم كانوا ضحية الجهل بحقائق الاسلام))..
    ونحن نتساءل: لماذا لم يتصل السيد أحمد البيلى بالأخوان الجمهوريين لمناقشتهم، لا سيما وقد فتحوا مجال النقاش من جانبهم، وذلك بدافع مما يراه هو واجبا دينيا عليه فى انقاذهم من ((الجهل بحقائق الاسلام)) – على حد تعبيره؟ .. لماذا؟؟.. الاجابة قريبة: سوء الغرض!!
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
الصراع بين الجمهوريين والسلفيين إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة.. Yasir Elsharif25-01-08, 08:56 AM
  المقدمة وقصة الكتاب!!! Yasir Elsharif25-01-08, 09:57 AM
  Re: الصراع بين الجمهوريين والسلفيين إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة.. Yasir Elsharif25-01-08, 11:35 AM
    Re: الصراع بين الجمهوريين والسلفيين إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة.. مامون أحمد إبراهيم25-01-08, 10:28 PM
  Re: الصراع بين الجمهوريين والسلفيين إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة.. Yasir Elsharif31-01-08, 11:29 AM
  رد Mohamed fageer01-02-08, 04:35 AM
  Re: الصراع بين الجمهوريين والسلفيين إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة.. Yasir Elsharif01-02-08, 12:36 PM
    Re: الصراع بين الجمهوريين والسلفيين إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة.. النذير حجازي01-02-08, 04:35 PM
      Re: الصراع بين الجمهوريين والسلفيين إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة.. د.أحمد الحسين01-02-08, 06:18 PM
        Re: الصراع بين الجمهوريين والسلفيين إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة.. د.أحمد الحسين02-02-08, 08:05 AM
  Re: الصراع بين الجمهوريين والسلفيين إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة.. Yasir Elsharif02-02-08, 10:01 PM
    Re: الصراع بين الجمهوريين والسلفيين إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة.. د.أحمد الحسين03-02-08, 10:32 AM
  Re: الصراع بين الجمهوريين والسلفيين إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة.. Omer Abdalla03-02-08, 08:31 PM
    Re: الصراع بين الجمهوريين والسلفيين إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة.. Yasir Elsharif03-02-08, 10:28 PM
  Re: الصراع بين الجمهوريين والسلفيين إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة.. Yasir Elsharif05-02-08, 03:26 PM
  Re: الصراع بين الجمهوريين والسلفيين إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة.. Yasir Elsharif06-02-08, 03:01 PM
    Re: الصراع بين الجمهوريين والسلفيين إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة.. Yasir Elsharif06-02-08, 04:40 PM
  Re: الصراع بين الجمهوريين والسلفيين إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة.. Yasir Elsharif07-02-08, 09:29 AM
  Re: الصراع بين الجمهوريين والسلفيين إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة.. Yasir Elsharif10-02-08, 04:41 PM
    بيننا وبين الشئون الدينية وأساتذتها من أزهريين ومن سعوديين Yasir Elsharif26-03-08, 09:06 AM
  Re: الصراع بين الجمهوريين والسلفيين إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة.. Yasir Elsharif11-02-08, 01:06 PM
  Re: الصراع بين الجمهوريين والسلفيين إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة.. Yasir Elsharif11-02-08, 05:24 PM
  Re: الصراع بين الجمهوريين والسلفيين إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة.. Yasir Elsharif12-02-08, 08:47 PM
    Re: الصراع بين الجمهوريين والسلفيين إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة.. Yasir Elsharif19-02-08, 02:33 PM
  Re: الصراع بين الجمهوريين والسعودية إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة.. Yasir Elsharif19-02-08, 08:08 PM
    Re: الصراع بين الجمهوريين والسعودية إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة.. Yasir Elsharif21-02-08, 01:49 PM
      Re: الصراع بين الجمهوريين والسعودية إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة.. عثمان عبدالقادر21-02-08, 03:09 PM
      Re: الصراع بين الجمهوريين والسعودية إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة.. Yasir Elsharif27-02-08, 09:03 PM
  Re: الصراع بين الجمهوريين والسلفيين إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة.. Omer Abdalla28-02-08, 00:58 AM
    الأستاذ محمود بالصوت قبل لحظات من الإعتداء عليه في الأبيض وفي اليوم التالي لذلك!! Yasir Elsharif28-02-08, 10:37 AM
  Re: الصراع بين الجمهوريين والسلفيين إبَّان نظام مايو.. إعادة قراءة.. Yasir Elsharif26-03-08, 09:17 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de