لماذا السكوت علي تدهور الأوضاع الإنسانية في السودان؟

مركز السودان لسرطان الاطفال..يفتح ابوابه لكم املا في دعمه اعلاميا و ماليا
شهداء الثورة السودانية من ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ يوم انقلاب البرهان
دعوة للفنانين ، التشكليين و مبدعي الفوتوشوب لنشر جدارياتهم هنا
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 05-18-2022, 08:51 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-26-2016, 02:56 PM

سيف اليزل سعد عمر
<aسيف اليزل سعد عمر
تاريخ التسجيل: 01-11-2013
مجموع المشاركات: 9415

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
لماذا السكوت علي تدهور الأوضاع الإنسانية في السودان؟

    02:56 PM December, 26 2016

    سودانيز اون لاين
    سيف اليزل سعد عمر-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    لماذا السكوت علي تدهور الأوضاع الإنسانية في السودان؟

    السكوت علي تدهور الأوضاع الإنسانية ومنع وصول العون الانسانى هي جريمة يسأل عنها نظام الإنقاذ ومنظمات الأمم المتحدة في المقام الأول. لماذا يريد الإنقاذ التحكم في إيصال العون الانسانى ولماذا تصمت منظمات الأمم المتحدة عن ذلك وعن مأساة الآلاف من النساء والأطفال الذين سحقهم الرصاص والجوع والمرض؟

    الأوضاع الإنسانية تحتاج دوما لعلاج سريع وتعامل سريع معها. والهدف الرئيسي من العون الانسانى هو مساعدة المحتاجين علي البقاء وحفظ كرامتهم. مما يعنى سرعة مقابلة الوضع المتأزم بتقديم الإحتياجات اللازمة في وقت الحوجة إليه. وهي ليست قضية نطرحها وقت ما نريد وحسب رغباتنا سائلين أين العون الانسانى بل يجب أن تكون حاضرة ومطروحة بقوة في وقت الحوجة إليها. هذه مهمة عاجلة جدا لا تنتظر. لذلك خصصت لها الأمم المتحدة، عن طريق منظماتها الإنسانية، نداءات عاجلة Humaniterian Appeals لتوفير الدعم المالي المحتاج لتوصيل العون للذين يحتاجونه في أسرع فرصة ممكنة. يجب أن ندين منع نظام الإنقاذ وصول هذه المساعدات صمت المجتمع الدولي وكل ألوان الطيف السياسي والمدنى تجاه الأوضاع الإنسانية في السودان!!!!. كيف يعيش المواطن المحتاج للدعم الانسانى منذ أن أصبح (المسار) الانسانى جزء من عملية التفاوض الإمبيكية؟ وكيف تدهورت الأوضاع الإنسانية منذ ذلك التاريخ حتى اليوم؟ وماهي الجهات التى تقدم عونا إنسانيا رغم أنف الإنقاذ وحسب القانون الدولي الانسانى؟ منظمة Save the Children مثلا أغلقت مراكزها الصحية في جنوب كردفان قبل أيام بسبب مسالة رفع الدعم عن الادوية. إذا استمر الوضع علي هذا المنوال منذ الإعلان عن خارطة الطريق، الي متى سيصمد المواطن السودانى أمام تدهور هذه الأوضاع الإنسانية المسدودة المسارات؟؟

    وإذا كانت المنظمات الإنسانية الأجنبية والمحلية غير قادرة علي دخول مناطق النزاع مثل جبال النوبة منذ 2011 فلماذا لا ننقل ملف المساعدات أو فتح المسارات الي أضابيير الأمم المتحدة و منظماتها الإنسانية بدلا عن الإتكال علي سمسار مثل إمبيكي نعرف جميعا انه ليس محايدا بل وسيط مدفوع الثمن من قبل نادي الديكتاتوريات الإفريقية؟ لماذا لا نضع هذه الفايلات للذين يقومون بجمع العون الإنسانى وتوزيعه؟ حشر فايل مسارات العمل الاغاثي في فايلات العمل السياسي هو واحد من كروت الضغط التى تمارسها الحركة والانقاذ وبقية القوي السياسية في مسألة الحل السياسي الشامل لكن لم نكلف أنفسنا عناء دراسة تأثير ذلك علي المواطن ولا حتى الاهتمام بمعانته. الإغاثة الإنسانية لا علاقة لها بالحل السياسي الشامل ولا يمكن أن تتخذ كورقة ضغط للحصول علي تنازلات بالمقابل.

    واحدة من أكبر العمليات الإغاثية التى طبقت في مناطق النزاعات في العالم كانت في السودان. والعملية برمتها تدرس في جامعات العالم في مجال دراسات" العون الانسانى. إنها "عملية شريان الحياة" Operation lifeline Sudan لتقديم العون الانسانى لأهلنا في الجنوب أيام ديكتاتورية مايو.

    من حق أهلنا في جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور وأي مكان آخر في بلدنا هذه الحصول علي العون الانسانى تحت رعاية دولية وبصورة عاجلة دون الدخول في محاحكات تابو إمبيكي والحركة والانقاذ وبقية القوي السياسية والحركات المسلحة. وزي ما قال علي الزعتري ممثل الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في لقاء صحفي: "إذا كل واحد فينا سكت عن هذه المعاناة فالعار علي إنسانيتنا". اذا كان تقرير منظمة اليونيسف يقول أن هناك 185507 طفل يعانون من سوء التغذية في الفترة من يناير الي أكتوبر 2016، لماذا نتظر تابو إمبيكي كي يفتح لنا مسارات الاغاثة؟ لايمكن جعل هذه المأساة الإنسانية سطورا أو فقرات في بيانات القوي السياسية، بل يجب أن نجعل منها قضية كل سودانى وان نعرضها لكل العالم وألا ترتبط بحوار وثبة أو خارطة طريق.

    مع تداخلات العمل الساسيي والعسكري والنزاعات التى غالبا ما تتسبب في تلك الأوضاع وضع قانونا خاصا للعمليات الإنسانية وهو الذي يجب أن يكون المرجعية التى دعت الحركة الشعبية ولكن ليس مكانها طاولة مفاوضات إمبيكي.

    سيف اليزل سعد























                  

العنوان الكاتب Date
لماذا السكوت علي تدهور الأوضاع الإنسانية في السودان؟ سيف اليزل سعد عمر12-26-16, 02:56 PM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de