هبَّيتْو ما《هَبَّاني》

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 07-28-2021, 06:36 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-10-2021, 03:02 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 9521

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: 《 ∆ يتظلَّمن و هُنَّ الظَّالمات ∆ 》 (Re: دفع الله ود الأصيل)



    {15}
    [} ليس خافياً تعالي الصيحات
    في عالمنا لتغريب المرأة و تجريدها
    من دينها و عفافها وسلخها من فطرة
    خلقها التي فطر الله الناس عليها.

    ▪ ذلك تحت مسمياتٍ مطاطةٍ وشعاراتٍ
    فضفاضةٍشتى تصب كلها في خانة ما يصطلح
    عليه ب" انفلات زمام أمر حواء "ذلك في ظل سعار
    العولمة و ما لا يمت إلى دين الحق بأية صلة قربى.
    و لقد صدق وعز من قائل:(وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ
    حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا )

    ¶ و لكن حقاً منْ يمتهن كرامة بنات حواءَ¿!
    و هل الغرب قدم للمرأة أفضل و أنفع مما قدمه
    لها الإسلام؟ أم أنهم يريدون جعلنا نرى فقط ما
    يرون و و هم لا يهدوننا إلا سبيل الضياع¿!
    ¶ و هل بلغنا درجةً من الانهزامية و الاستلاب
    حضارياً و الانبطاح ثقافياً بحيث لم نعد نعرف
    أننا ننظر بعيون هلبها غشاوة غربية إلى
    مشهدٍ [فتاشوب] هو محض افتراءٍ¿¡

                  

07-10-2021, 10:17 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 9521

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: 《 ∆ يتظلَّمن و هُنَّ الظَّالمات ∆ 》 (Re: دفع الله ود الأصيل)


    متى تضيع أنوثة بنت حواء/ دفع الله ود الأصيل/
    {16}
    © لگن ما نراه للأسف في مهابط الوحي ببلاد المشرق
    من استهانةٍ بقدر بنت حواء، و تهميشٍ لها خارج نطاق العطاء
    والإبداع و مشاركة الرجل في تنمية المجتمعات و بناء الأوطان
    و نهضة الأمم إنما يدعو للأسى حين يقارن بما عليه حال الغرب
    حيث للمرأة احترامهـا و مكانتهـاو فرصها المتكافئة مع فرص
    الرجل و بالتالي تمتع المجتمعات الأوروبية بإسهام الجنسين
    بالعمل و البنــاء و إضفاء مظاهر النمو والرقي و التحضر
    الإنساني و الرفاهية على حياة الناس. الإجتماعية.

    ∆ في ذلك قال جميل صدقي الزهاوي:
    ¶ في الغرب حيث كلا الجنسين يشتغل
    لا يفـْضل المرأة َ المقدامةَ َ الرجــل ُ
    كلا القرينيــن معتـز بصــــاحبه
    عليه إن نـال منـه العجزُ يتـــكل
    وكـل جنسٍ لــه نقصٌ بمفــــرده
    أما الحيـاة فبــــالجنسيــن تكتمــــل
    أما العـراق ففيـه الأمــر مختلـــف
    فقــد ألـم بنصف الأمـــة الشلــل
                  

07-10-2021, 09:54 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 9521

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: 《 ∆ يتظلَّمن و هُنَّ الظَّالمات ∆ 》 (Re: دفع الله ود الأصيل)

    Re: متى تضيع أنوثة بنت حواء؟!
    دفع الله ود الأصيل/
    {17}
    [} هنا ، و قبل أن تسرقنا سگينة الاستخلاب
    الحضاري حد الانبهار بالغرب لدرجة أن لو دخلو
    جحر ضبٍّ لسبقناهم إليه، أقول على مسؤليتي :
    إنه واجب علينا التنويه إلى أن المرأة عندهم في
    حقيفة أمرها قد سقطت فريسة سهلة لذئابٍ بشريةٍ
    من أدعياء نصرتها ، ممن دفعوها دفعاً ليس فقط لكي
    تنتزع حقوقاً مزعومةلهاكلا، بل و لتسلب معها أراضيَ
    ليست أصلا من حقها، في مقابل خسارتها ماهو أغلى.
    [} فلنستعرض إذاً ، بعض الأصول التشريعية للمرأة
    الغربيةمنطلقين من محاورَنلامي أهم النواحي
    بحياتها الرجل كذلك، و لناخذ محاور منها:-

    ∆ من حيث احترام كينونة المرأة: ينبغي ألا ننسى
    أن الثقافة الغربية المعاصرة هي سليلةُ ثقافةٍ لاهوتيةٍ
    قديمةٍ ، و أقصد بذلك الثقافتين : الإغريقية و الرومانية،
    و كذلك تصطبغ في كثير من مفرداتها بثقافة كنسية، و
    كل تلك الثقافات كانت تمتهن المرأة و تعدها منبتاً سوءٍ لكل
    الشرور و الآثام ، و لا ترى فيها إلا ظرفاً مكانياً للمتعة ، بل
    كان الجدل يدور خلال القرون الوسطى في أديِرة العبادة
    حول آدمية المرأة ، و ما لو كانت من ذوات الدم الحار؟!

    ¶ و هذا بالضبط ما يُمارس الآن في مجتمعات العصر
    و قد استدار الزمان. و لكن ربما تحت شعاراتٍ مستحدثةٍ،
    براقةٍ.فالرجل الذي ظل عبر القرون ملتزماً شرعاً و قانوناً
    بإعالة المرأة و كفالتها أصبح في قاموس و منطق الحضارة
    الغربية في حِلٍِ من إعالة حتى زوجته و التي وجدت نفسها
    ملزمةً بمقاسمته في حمالاتٍ ماليةٍ و ماديةٍ في الأسرة.بل إنه
    لم يعد ملزماً بالإنفاق حتى على ابنته لدى بلوغها الثمانية
    و حتى الستة عشرة عاماً من عمرها.إذ تصبح عندئذٍ
    مسئولةً عن نفقتها الخاصة كما هو مشاهَدٌ حالياً.


    ¶ و لا يخفى بالطبع أن الفتاة في هذه السن غالباً ما
    تكون في مقتبل دراستها الجامعية، و بالتالي قد يصعب
    عليها الجمع بين الدراسة و العمل ، ما يبيحها لقمةً سائغةً
    و جغمةً سهلة لسماسرة الانحراف في سوق نخاسة
    الرقيق ، من ذوات اللحم الأبيض المتوسط.

    ¶ و الأغرب من ذلك، و لعل فيه ما يضحك
    من بلية المرأة الكادحة في الغرب أنهم عادة
    ما يجردونها حتى من اسم أبيها، لكي تُنسَب
    إلى عائلة زوجها الغرباء ؛ و من هنا يتوه
    نسبُها و قد يتبدل بتعدد زيجاتها؟
    *** ود الحيشان التلاتة***
                  

07-11-2021, 07:31 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 9521

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: 《 ∆ يتظلَّمن و هُنَّ الظَّالمات ∆ 》 (Re: دفع الله ود الأصيل)

     متى تضيع أنوثة بنت حواء
    /دفع الله ود الأصيل/
    {18}
    [][][]أما من الزاوية الأمنية،
    ف(لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد)
    إذ إن المرأة في العالم الغربي تفتقر لأبجد هوز
    مفردات الأمن و السلم الاجتماعي ،و ذلك لفقدانها
    العائل و الكافل لصيانة عفتها منذ بلوغها سن النضج
    لديهم هو ربما السادسة عشر ؛ مما يضطرها لتسعى
    بكل ما أوتيت من حريةٍ للانخراط في رحلةالمليون
    ميل , بحثاً عن و لو دلقون راجل لترقد بجواره!!

    ¶و لكن هذا المطلب يكون دونه الجهد و العرق و دون
    طائل في كثير من الأحيان ؛ و ذلك لأن الرجل الغربي أمامه
    فرصٌ و خياراتٌ تجعل منه سيداً للموقف و يتطلع إلى مزايا
    و معايير جمالية و اقتصادية أسهمها عالية جداً مما يلقي
    بكثير من النساء بين قضيب و عجلات قطار الشوق
    لمؤسسة الزوجية، ليصبحن هائماتعلى وجوههن.
                       
                  

07-15-2021, 06:05 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 9521

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: 《 ∆ يتظلَّمن و هُنَّ الظَّالمات ∆ 》 (Re: دفع الله ود الأصيل)

     
    متى تضيع أنوثة بنت حواء؟!
    /دفع الله ود الأصيل/
    {19}
    [][]اقتصادياً ، عرفنا أن البغلة في الغرب
    تتقاسم مع البعل مسئولية النفقة على عُش البعةلية ،
    هذا إلى جانب كونها ملزمةً بالطبع ببننودٍ أخرى كجلب
    مستحضرات زينتهة للحفاظ على نضارة بشرتها و رشاقتها
    خارج المنزل. و هذا لا يعفيها بنهاية المطاف من تحمل أسة
    أعباءٍ منزلية كاملة غير منقوثةٍ من طبخٍ و غسلٍ و كنسٍ،
    نهاراً ثم ما أن يحل المساء و بجن الليل يينبغي عليها
    أن تأتي طوعاً أو كرها جاهزة للأكل و الحلب
    و الصر كأي بقرةٍ حلوبٍ لبني إسرائيل!!!

    ¶ مما يجعل بنت حواء مغلوبةً على أمرها بحيث تؤول
    آلة تدار تروسها طوال الوقت، و تُستغَل في كل ما هو متاحٌ.

    ¶ و أما من ناحية الميراث: فقد التفَّت كثير من المجتمعات الغربية
    على توريث المرأة بحِيَلٍ ماكرةٍ: بأن تؤول التركة في كثير منها إلى أكبر
    الأبناء الذكور، ما لم تكن هنالك وصيةٌ بعينها، حيث تجيز أعرافهم للمرء
    أن يوصي لمن يشاء بتركته و بعضها، حتى للقطط و الكلاب الأليفة.

    ¶ و معلوم أنه في كثيرٍ من الحالات حينما يفوض الأمر في التركة إلى
    الموروث فإنه و بحكم ميله غريزياً سيوصي بكلّ أو جلّ ماله لفلذات كبده
    كي لا تخرج أملاكه عن نطاق بوصلة انتمائه الأصلي.من هنا تفهم أن نظريات
    الغر ب و بالذات في شقها الرأسمالي تقدمية للخلف إلى سنينَ ضوئيةٍ.
                       


                  

07-17-2021, 03:36 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 9521

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: 《 ∆ يتظلَّمن و هُنَّ الظَّالمات ∆ 》 (Re: دفع الله ود الأصيل)


    متى تضيع أنوثة بنت حواء؟!
    /دفع الله ود الأصيل/
    {20}
    [] و أما نفسياً و هي تعد العقدة الأعوص في
    حياة المرأة، لا سيما في مجتمعات الغرب الأكثر
    تقدماً حيث تقاسم النساء هناك الرجال مسئولية
    نفقة المعيشة، فضلاً عن الانفراد بأعباء المنزل.

    ∆ فبخروجهن إلى سوق العمل صرن نهباً لأزمات
    نفسية توشك أن تتراجع بهن القهقرى إلىمجاهل ما
    قبل العصور الوسطى و تسلب منهن كثير اًمن حقوقٍ
    إنسانيةٍ، سبق لهن أن انتزعنهالدرجة فقدن معها رصيداً
    مقدراً من أوثتهن التي صارت ترفاً يشتهى.

    ¶ ففي حين أن أغلب النساء حتى من غير العاملات في
    المجتمعات العربية المحافظة و لا سِيَّما الخليجيات منهن تحديداً،
    تُجلب لهن أطقم حاشية كاملة من خدام و خادمات المنازل، لتسعين
    على خدمتهن من أخمص اقدامهن و إلى قمم رؤوسهن مروراً برموش
    أعينهنن، نجد المرأةالغربية بالمقابل تقاسي الأمرين جراء أوضاع غاية
    في المأساوية و التعاسة لا تحسد عليها ،ليس بأقلها ألا يكون لها
    مهر للزواج ، ناهيك عن تكفلها بنصيب الأسد من كلفة زفافها ،
    هذا في حال لو حصل النصيب .

    ¶ بقي أن نعي أن الزج بهن مع الذكور في أسواق العمل أفقدهن
    ماء عذريتهن إذا علمنا أن 90 % من الأمريكيات يلهثن وراء فرص
    نادرة للظهور في أفلام و مجلات إباحية،إذ يعللن ذلك بعذر هو أشد
    قبحاً من الذنب، ألا و هو الهروب من خشونة العمل خارجاً ، لما
    فيه من (تمرجل) وخيم و خدش كبير لغشاوة بكارة أنوثتهن
    ..فيا مستجيراً من الرمضاء بالنار
                  

07-19-2021, 12:21 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 9521

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: 《 ∆ يتظلَّمن و هُنَّ الظَّالمات ∆ 》 (Re: دفع الله ود الأصيل)


    متى تضيع أنوثة بنت حواء؟!
    /دفع الله ود الأصيل/

    {21}
    []-----النواحي العاطفية
    [][][]و أما ثالثة الأثافي هذه فتمثل أنعم
    و أهدأ ركن يحلو فيه الهمس و يطيب مقام
    جلوس القرفصاء ، إذا ما تعلق الأمر بحواء ببنت
    حين عبر عنها قديماً نابغتنا الذبياني بقولته الشهيرة:
    (أحببتها و أحب ناقتها بعيري) و كما عبر عنها ساخرنا الفذ
    واحد مجنون اسمو/ ود العيلفون قال: "حبيتا..و جيت البيت
    ما لقيتا..لاكين لقيت أختا في الحيطة..و حالاً حالاً عضيتا).

    ∆ هذا على المستوى الشعبي و ما خفي على المستوى الرسمي،
    إنما يكون أعظم و أظرط و ألعن عندما نجد قادةً للأمم ممن يفترض
    فيهم أنهم حماة حماها و يُرجي منهم صون الفضيلة و نبذ الرذيلة
    في الرعية و يٌتوخي فيهم هم الحكمة و العدل في القضية و
    الخروج في ركاب السرية و القسمة بين الناس بالسوية.

    ¶ و لكنهم للأسف يتخذون من المرأة متنفساً لتفريغ
    أكبر شحناتهم لفشل الأنظمة و ملهاة لدهماء الشعوب
    المطحونة فهي السلعة الأوسع رواجاً لنشر الفنون و تفشي
    المجون و أيقونة لتزيين الأغلفة المجلات لترصيع المتون.
    و الأمثلة في زماننا على قفا من يشيل والما يشتري يتفرج.

    ¶ ذاك بدءً بمسلسل تركي عنوانه (حريم السلطان) الذي
    يعرض جانباُ مشوهاً و مهماً من عهود آخر أمراء المؤمنين
    على أنه من حثالات الدولة العثمانية (سليمان القانوني)و ذلك
    على مدى ما يربو على مائة حلقة تدور رحاها كلها ليس في
    ميادين الوغي و(ساحات الفداء) و إنما حول مكائد النساء
    الحرائر منهن و السراري و حيَل حسناوات الجواري
    بين غرف النوم و الحرملك و حمامات البخار.

    ● و إذا كان الإعلام قد سبق و فضح أمر كلنتون
    و عشيقته مونيكا، فقد نظر بطرفٍ خفيٍّ ربما خجلاً
    و ليس سهواً لكثير من فعائل زعيم كالعقيد /لراحل/
    معمرٍ القذافي و أنجاله البررة. و سكت عن طاقم
    حرسه》الخاص المكون من ماجادت حسناوات
    جلبن له خصيصاً من بلاد العم فيدل كاسترو.

    ¶ و هناك طاغية لزائير المجاورة كان يدعى/
    موبوتو سيسي سيكي و لعل ترجمتها بالسواحلية هي
    (الديك الذي لم يدع دجاجةً عذراءَ قطُّ في جواره)
                  

07-20-2021, 01:04 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 9521

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: 《 ∆ يتظلَّمن و هُنَّ الظَّالمات ∆ 》 (Re: دفع الله ود الأصيل)


    يَعْبَثُونَ بِعُذْرِيَّةِ بِنْتِ حَوَّاءَ
    (2)
    ∆ عرق النساء ∆
    (((1)))

    ∆ تُرَى مَتَى تُكَشِّرُ أنُوثةُ أنْثَى عن نابَيْها،
    فتكشِفُ عن فخقذيْها ، و تُمَدِدُ كلتا ساقيها؟!
    ∆ عوداً حميداً لوصل ما كنا قد بدأناه و انقطع ؛
    جيناً بعد الفرقة نسأل عن مثابةالرجال بعرق النَّسا:
    فيا تُرَى مَتَى تُكَشِّرُ أنُوثةُ أنْثَى عن نابَيْها، لتكشِفُ عن
    ساقَيْها، و تُربرِب فخْذَيْها و تُفخِّم ناهِديها ؛ حتَّى تُبدِّدَ
    بَراءَتَها ، فتَخْتَلَّ فِطْرَتُها التي فطرِ الخالق الناس عَليْها؟!
    أَوَلَيْسَ ذَلِكَُ حاصل فعلن ، طالما باتت أو كادت تَتسْاقُطُ
    أضْراسُ رُجُولةِ كل فَحْلٍّ فِي قَعْرِ لَهَاتِه، فَيَخْنَسُ أنْفُ شُمُوخِ
    كِبْرِيائِه. حَتَّى يَضْمَحِلَّ مَدُّ و جزر تَيَّارِ صولاَّتِه و جولاته إِلَى
    أَضْيَقَ مِْن قَيّدِ أَُنْمُلَةٍ؟! نقول قولنا هذا مع بالغ تأسُّفِنا سلفاً
    للإطالة, أو أية بذاءةٍات غيرِ مُتعمدةٍ و لا مقصودة لحد
    ذاتها، إن وُجِدَتْ ، (If any) عرضاً أو لِماماً
    **********
    صَدَرَ تَحْتَ توقيعي بكاملِ قِوايَ العقليةِ
    المعتبرةِ شَرْعَاً و غانُونَاً /

    ▪ود أصيل الحيشان التلاتة/
    مؤمنٌ ملدوغٌ من جُحرٍ مرتين
    مؤذنٌ محجورٌ بجزيرة مالطا
                  

07-21-2021, 03:22 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 9521

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: 《 ∆ يتظلَّمن و هُنَّ الظَّالمات ∆ 》 (Re: دفع الله ود الأصيل)

                       




    يَعْبَثُونَ بِعُذْرِيَّةِ بِنْتِ حَوَّاء
    /دفع الله ود الأصيل/


    +++++++++(2)++++++++++
    @ هذا، عِلْمَا أنَّ لِسَانِي لَمْ يَأتِ بَعْدُ عَلَى ذِكْرِ "ذُكُورَةٍ"؛
    فتِلْكَ صِفَةٌ حِسِّيَّةٌ لا ناقةَ لها و لا بعير،َ بِمَواقِفَ رُجُولِيَّةٍ،
    و لا حاجَةَ بِهَا لأَكْثرَ مِنْ تَاءِ تأنيثٍ ساكنةٍ ،أو متحرِّكةٍأحياناً،
    لِكَيْ نُفَرِّقَ أُنْثَى ِمنْ ضَكَرٍ ، أَوْ حَتَّى مِنْ خُمْسِ ضَكَرٍ!!

    ● فيا أي هذا الفحل وأنت شاكٍ و ما بك داء!!
    كيف تغدو إذا غدوت صريعاً؟!

    ● حينما تحس تماماً و كأنما شيئٌ
    خفيٌّ ما يتسلل بدون وقع أقدامٍ لينزلق
    إلى سراديب روحك . فلتطاوعه ، إذاً ،
    و لتدعه ينتشلك من بين حنايا ذاتك!!

    ● ليشعل دمنة من تحت رماد ظلت خامدةً
    متحوصلة في ثنيات جوفك .فاعلم أن سحراً
    غامضاً يبث دفأه وقوداًحيوياً في قبرك المندثر
    يتنفسك ملء ضلوعه.يستنهض قوة دفع رباعية
    في قلبك بعد بياتشتوي طويل. فما هوذاك؟!
    كأني براهب يحتضر على عتبات محراب
    في زاوية حرجة داخل صومعته!!

    ● كم هي مخلوقة ٌرقيقةٌ شفيفة,ٌ رحّالة بين
    الأمكنة , و حمالةٌ لأوجه كل المجازات المرسلة
    و كل الكنايات الممكنة و اللاممكنة ، تبهره شعاعات
    الشموس الحارقة و تشجيه خيوط البدور الساطعة,
    و تسهره أماسي الأمنيات الراحلة ، متحصن بدواخل
    شعاعك، و حالم بالمعجزات النادرة. فهو حين تعتريك
    لوثة منه ، و يتلبسك المس من جنون عظمتك و يصبح
    قادراً على قلب كيان حقائقك عقباً على رأس اليقين.
    حينئذ، يُحيل هواجسك القاتمة حلماً فرائحياً!!

    ● ياخذك لينفرد بشاطئ البحر. و يتعدى بك
    إلى آفاق المسافات، ليتولى مراقصتك مع موجة
    طائشة. إلى حين بزوغ شفق وردي مفعماً بحفاوة
    النجيمات و أهازيج الأمسيات!!

    ● قبل أن يعود بك إلى صواب رشدك..حاملاً حفنة
    من زعفران و متوشحاً بطوق زهور من إكليل الجبل
    و شقائق النعمان.و بيديك قنديلٌ و شمعة. فيكون لخطوك
    أثر بعد عينٍ على الطين؛ ترافقك نسيمات السلامة ناضحة
    بعبير الحياة معبقة بالمسك والعنبر والبخور!!

    # و تصبح لك بصمة دامغة و توقيعٌ بالرحيق
    المختومٌ على جبين الأفق البعيييييييد!!
    +++++++++++++++++++++
    
                  

07-24-2021, 11:32 PM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 9521

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: 《 ∆ يتظلَّمن و هُنَّ الظَّالمات ∆ 》 (Re: دفع الله ود الأصيل)


    يَعْبَثُونَ بِعُذْرِيَّةِ بِنْتِ حَوَّاءَ£
    /دفع الله ود الأصيل/
    (3)
    ● صدق عمنا الكاشف حين تغنى لها مناجياً:
    يا روحى ياراحى …. ويا نورى يا ناري يا جنتي
    بهوي الهلاك في هواك.. ليتخذ العوازل سنتي.

    • ذلك لكونها مخلوقةً رحالةٌ بين الأمكنة و حمالةٌ
    لأوجه كل الكنايات الممكنة و اللا~ممكنة؛ إذ تحشد بين
    شفيتها متناقضات الدنيا من دسمٍ و سمٍّ و عسلٍ، و أكثف
    خصالها الملل لكونه مولوداً شرعياً محتملاً لمعظم أخواته
    الشرور المذكورة و غيرها؛ مثلما تكون الخمر أماً لكل الكبائر ؛
    على أن ألطفهاً الصمت لكون في بعضه معدنُ من ذهبٍ
    خالصٍ ؛ بينما تتناثر شوائب الفضة من ثرثرة الكلام.

    ●إذن، قف تأمل :

    [] يوم أن خرج آدم طفلاً يجبو إلى دنيا الناس أطلق صرخته
    الشهيرة تلك، حين قال:" واااااااء" و كأني به يتعجل نطق ثلثي
    اسم هذه المخلوقة التي سوف تظل بجانبه و في صفاقه ما قدر
    له أن يمكث في دنيا العذاب الزائلة دار الغش أم بناياً جالوص و قش.

    [} فتجرأت أنا على أبينا "آدم" من علمنا مفارقة الجنان و قلت:
    يا أبتاه: ألا تعلم أن فطرة أمي مجبولة على حب الثناء و الإطراء
    الدائم، إذاً، فعليك ألا تدفع ضلعك الأيسر دفعاُ لأن تستجدي ثناءك
    عليها في كل شيء. علماً بأنها لما اشتُقت لك من ضلعك لم يجعل معوجَّاً
    لأي سبب سوى أن يفسح المجال واسعاً لقلبك كي يينفس براحته!!

    ♤ ثم التفت إلى"حواء" و همست بأذنها: أيا أماه، ألا تعلمين أنه
    يوم أن خرج آدم إلى الدنيا أطلق صرختها لشهيرة و كأنه يتأتئ
    (بحروف اسمك) ليمضي بقية عمره وهو يتهجأ (ح وااااااااااء) .

    ♤ فقد لا يجد آدم الألفاظ المباشرة لينضم لك الأنجم عقداً من لجين
    المدح و الثناء، و لكنه يكفي أنه يحنو عليك بتصرفاته العفوية البريئة
    و أفعاله الرزينة . إذاً، فما عليكِ إلا أن تتأولي كل ذلك إلى ما يثلج صدرك
    و يشفي غليلك .ثم كوني له كما يحب دومًا، و تذكري قول الحميراءَ عائشة
    - رضي الله عنها- لبكرة بنت عقبة : "إن كان لك زوج فاستطعتِ أن تنزعي
    مقلتيك فتصنعيهما أحسن مما هما عليه فافعلي" (رواه مسلم).

    ♤ إذاً، فلتغرسا معاً فسيلة الحب و لتتعاهدا سُقياها بماء المودة
    و الرحمة و إذا وُجد الحب و الدفء العائلي كان البحث عن سواه ضرباً
    من نافلة الأقاويل.كذلك لكون الحبّ سنبلاً كريماً يسّد رمق كل ثغرات اليباب،
    و المودة نبتةً رحيمةً تكفر عن كل الهنَات.. و خيرٌ لمجدافي السفينة أن يتّحِدا
    في اتجاه مسير واحدٍ عِوَضَ أن يظلا يتنازعان شداً و جذباً
                  

07-26-2021, 07:58 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 9521

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: 《 ∆ يتظلَّمن و هُنَّ الظَّالمات ∆ 》 (Re: دفع الله ود الأصيل)


    ♧عرق النساء£
    / دفع الله ود الأصيل/
    (4)
    [] و المرأة فيشريعتنا الحنيفية ؛ إن كانت أُماً رؤوماً فمن تحت قدميها تكون معانقة الجنان،
    و إن كانت بنتاُ مصوناً أو ربيبة حنوناً فتكون تربيتها حرزاً من لفح النيران، و إن كانت زوجاً
    فصدراً حانياً [لبوناً] ليبث نوافير من تحنان، لكي يتمص صدمات عاتياتٍ من لعان و طعان..

    ▪ والإسلام يرفع المرأة من حضيض الغرائزية إلى مقام السمو العاطفي و الفخامة
    و الجلال الأخلاقي بجمالها إلى أفق الطهر والعفاف ..و يكتم سرَّ الحسن حتى لا يفشو
    فتعبث برونقه العيون .. أفرأيت الزهرةَ اليانعة تلقى بين ألسنة اللهيب ؟!أو رأيت مدنَ
    الحضارة تنتزع مفاتحها من مخالب هلاكو التتار لتسلمها لجهّال جنكيز خان المغول؟!

    ▪ و العجيبُ أنّ سر الحياة يأبى أن تتساوى المرأة بالرجل إلا إذا قررت أن تخسره! و
    الأعجب أنها حين تخضع لبعلها ترتفع عن المساواة به إلى مصاف السيادة على ملكه المتوهم! ".

    ▪ فقضى ربك أن تكون زيُّنة المرأة حشمة ، لا فتنة.و بذا حماها الإسلام
    من نفسها أولاً..و حماها من المجتمع ثانياً..و حمى المجتمع منها ثالثاً .

    ▪ فويل لمجتمع تنشز فيه الإناث من تحت عباءات الذكور، و يتمارض
    الرجال فيه ب"عرق النسا". ثم ويل لهن حين يفسقن عن قشرة حدود العائلة
    و يحترقن بأوهامهن فيخسرن الأنوثة كي يربحن مسخاً مشوهاً من رجولة !
    و القرآن يضرب بمريم و بامرأة فرعون وقلة عقلهو مثَلَين للمرأةفي نموذجها
    المؤمن الواعي المصون، قدوة للرجال و للنساء معاً!!
                  

07-28-2021, 04:54 AM

دفع الله ود الأصيل
<aدفع الله ود الأصيل
تاريخ التسجيل: 08-15-2017
مجموع المشاركات: 9521

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: 《 ∆ يتظلَّمن و هُنَّ الظَّالمات ∆ 》 (Re: دفع الله ود الأصيل)

    : عرق النساء£ دفع الله ود الأصيل/


    (5)
    [] أخيراً ، إذا حذَّر الشرع من خضراء الدمن فالحذر أوجب و أغلظ
    من حالة المرأة المسترجلة تلك التي ترى البيت سجناً و الزوج سجاناً
    و الأبناء زبانية ، و الدفء العائلي حُمى عضال من تالا الأودية المتصدعة،
    و الرباط الأسري اصفاداً و كلابيش ، و انفراد زوجها بالعمل للنفقة عليها و
    عيالهما منفصةً بحقها و إذلالاً لها و تحكماً غاسماً في هوامش حركتها، فتأبى
    البغلة الجموح إلا التحدي بالخروج طلباً للمهنة و ترضى الامتهان بأن يتحكم
    رب بالعمل ليعد عليها أنفاسها و تتكبد مشاق الأعمال ، بينما تأنف من طاعة بعلها.

    ▪ أمثال هؤلاء كثيراتٌ، و لسن ناقصات عقلٍ ودينٍ، بل الأحرى أنهن أياين بلا عقلٍ
    و بلا دينٍ! و لعل الأسوأ من نون هؤلاء النسوة أولئك الذئاب الذين يزينون للمرأة
    السفور بدعوى التحضر و التحرر من رق الرجال و يغرونها بالانسلاخ من قشرتها لكي
    يتمكنوا من صيدها فريسةً سهلةً يتلذذون بها ثمرة يانعة فيلتهمونها لقمة سائغة.

    ▪و في أرشيفنا نقرأ أن شاعراً متهتكاً ك(عمرالبنا) كان يكري الشُّفع بالقرش
    و التعريفة كي يصيحوا :"حريقاااااو" وهي مجرد حيلةٍ سمِجةٍ كي ست الفريق
    الابن قواما مذعورةً: "ويني الحريقة" فيرد عليها صاحبنا:"الحريقة وين،ما هدي
    هنا باقة في تمرة فوادي"فنعوذ بالله من النفاق و الشقاق و سوء الأخلاق.
                  


[رد على الموضوع] صفحة 2 „‰ 2:   <<  1 2  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de