التاريخ المبكر للإسلام

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 07-24-2021, 05:23 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-02-2020, 11:21 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: Shinteer)

    نواصل مع الباحث التونسي:
    الجزء الثالث:



    الجزء الرابع: هل محمد شخصية وهمية:



    الجزء الخامس "تاريخية الخلفاء الراشدين"، وأسطورية علي بن أبي طالب:



    الجزء السادس "متى ظهر الإسلام"؟؟؟

                  

07-03-2020, 02:38 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    نواصل مع الباحث التونسي:

    الباحث يناقش "دان جيبسون":
















                  

07-03-2020, 03:45 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    يخصّص الباحث التونسي "خالد بلكين" سلسلة عن القران بعنوان "كيف وصلنا القران"، من خلال "القصة التقليدية للإسلام":
















                  

07-04-2020, 02:00 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)


    مساء الخير اسامه
    خالد بلكين مفيد فى استعراض الروايه التقليديه
    والتعريف بها، اعلاه فيديو مهم فى هذا الشأن
    اراه شديد النقد للمدارس غير التقليديه فى
    التعامل مع تاريخ الاسلام المبكر
    من نقديين ومراجعين لكنه يفتقد تلك الحساسيه
    تجاه الروايه التقليديه لدرجه انه مثلا
    يورد مقوله ان القراءت المختلفه قد جاء بها جبريل
    هكذا وبكل اريحيه!

    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 07-04-2020, 02:08 AM)

                  

07-04-2020, 02:41 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    مساء النور عزيزي طلعت

    قلت سيدي عن خالد بكلين التالي نصّه:
    Quote: خالد بلكين مفيد فى استعراض الروايه التقليديه والتعريف بها، اعلاه فيديو مهم فى هذا الشأن
    اراه شديد النقد للمدارس غير التقليديه فى التعامل مع تاريخ الاسلام المبكر من نقديين ومراجعين لكنه يفتقد تلك الحساسيه تجاه الروايه التقليديه

    في كلمته الافتتاحية التي قدّم بها لكتابه ، تحدّث عن فصل آخر سيكتبه في نقد الرواية التقليدية يعتمد "آليات النقد التاريخي" :

                  

07-05-2020, 03:01 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    ماهي الصحف التي قام عثمان بن عفان بتحريقها؟؟

    هل هي المصادر المعرفية واللاهوتية للقران؟؟؟:



















                  

07-05-2020, 08:10 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    شكرا اسامه
    خالد بلكين يعتبر اضافه مهمه
    لحوارنا حول التاريخ المبكر للاسلام.
    سمعت كل الفيديوهات واحتاج
    الي سماعها مره اخري لأنها تحتوي
    علي معلومات وأفكار جديده.
    لا اميل الي القول بأن الخليفه عثمان بن عفان
    قد قام بتحريق هوامش
    او ايات منسوخه لاني اتحفظ
    علي صحه مفهوم النسخ في القرآن.

    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 07-05-2020, 08:12 PM)

                  

07-06-2020, 10:06 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    عزيزي طلعت
    سلامات

    قلت سيدي:
    Quote: شكرا اسامه

    خالد بلكين يعتبر اضافه مهمه لحوارنا حول التاريخ المبكر للاسلام.
    سمعت كل الفيديوهات واحتاج الي سماعها مره اخري لأنها تحتوي علي معلومات وأفكار جديده.
    لا اميل الي القول بأن الخليفه عثمان بن عفان قد قام بتحريق هوامش و ايات منسوخه لاني اتحفظ علي صحه مفهوم النسخ في القرآن

    أتفق معك حول أهمية ما يطرحه الباحث التونسي "خالد بلكين"، فهو قد جمع بين معرفته بأطروحات المراجعين الغربية، والسردية الاسلامية التقليدية، مع احتفاظه بالمنهجية العلمية كمؤرخ.
    وهذا يحيلنا الى كتاب مؤسس للفلسطيني "سليمان بشير" مقدمة في التاريخ الآخر" لانه يحاول من السردية التقليدية الاسلامية نفسها اثبات التطور الذي مرّ به الاسلام .

    ايضا خالد بلكين في احد فيديوهاته يجيب على ملاحظاتك التالية التي أثرتها في مداخلة سابقة:
    Quote: كان من الأفضل ايراد الادله مثلا التي جعلتهم يعتقدون بان الإمام علي بن أبي طالب كان اسمه ابو تراب وانه كان والي الغساسنه الخ..
                  

07-07-2020, 07:44 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

                  

07-07-2020, 08:18 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

                  

07-07-2020, 09:08 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

                  

07-08-2020, 01:40 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    اهلا طلعت

    اطلعت على الفيديوهات الجديدة قبل فترة وكانت باسم انجليزي على ما اذكر، ثم لسبب ما تم حذفها من اليوتيوب.

    وقد قرأت مرة ان الدكتور سامي الذيب قام بحفظها في حاسوبه، وحاولت ان ابحث عن المقال ولكنني لم اجده.

    هي كانت سلاسل طويلة من المواضيع حول الاسلام المبكّر وما سمّي ب"العربية القرانية"...

    حاولت أن أبحث عن ذلك المصطلح بالعربية والانجليزية ، فلم أجد له أي ذكر ما عدا في تلك السلاسل الطويلة.
                  

07-08-2020, 12:50 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)



    صباح الخير يا مشاء
    مزيد من الاراء حول موضوع تاريخ الاسلام المبكر
    انحيازا الى حريه البحث العلمى وقدسيه الحريات العامه
                  

07-08-2020, 12:53 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)


                  

07-08-2020, 08:06 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    بخصوص التشابهات بين الاسلام واليهودية:

    عزيزي طلعت

    سلامات

    لا ادري ما هو سرّ التشابهات العجيبة بين الاسلام واليهودية؟؟؟

    أدناه بعض الفيديوهات عن ذلك التشابه:

    ١-أذان الصلاة "اليهودي" !!!!!:



    ٢-الصلاة الاسلامية "تبدو في هذا الفيديو كخليط بين اليهودية والمسيحية"" !!!!:




    ٣-غسيل الجنازة ويسمى بالعبرية "Tahara" "طهارة" !!!!!؟؟؟:



    ٤-صلاة " الاستسقاء" اليهودية لجلب المطر !!!!:



    ٥-تفضيل اليهودية لليمين على اليسار في العبادات والسلوك ، كما الاسلام أيضاً ، بدًء من الدقيقة الأولى، وأيضًا الخروج من الصلاة بالتسليم ولكن على العكس من الاسلام، اولاً شمال ثم يمين !!!!:




                  

07-08-2020, 09:30 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)


    الفيديو الثانى نزل قبل ساعات
                  

07-09-2020, 01:48 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

                  

07-09-2020, 05:48 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    و"الصدقة" في الاسلام ،هل هي "الصدقة " في العبرية ؟؟؟








                  

07-09-2020, 12:40 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)



    صباح الخير اسامه
    تيار المراجعين revisionists الذى جاء بروايه بديله عن
    الروايه التقليديه لظهور الاسلام ومنهم من
    نواصل فى الاستماع الى فيديوهاتهم
    يواجه تحديات
    من تلك التحديات مثلا عدم وجود
    الانجيل العبرانى (انجيل اليهود الناصريين)
    حتى يمكننا عقد مقارنه بينه عقائدهم وتعاليمهم
    مع تلك التى جاءت فى القران الكريم
    يقال مثلا انهم يعتقدون فى بشريه عيسى بن مريم
    ومنها مثلا انه ولد ولاده طبيعيه
    وان ابيه هو يوسف النجار
    بينما سوره مريم تصفه بان الله نفخ روحه
    فى رحم مريم وهو ما عرف بحلول
    اللاهوت فى الناسوت.
    كذلك غابت روايات المسيحيين عن تاريخ الاسلام
    رغم ما كان يقال يقال انهم كانوا يشكلون اغلبيه السكان فى
    فى الدوله الاسلاميه خلال الخمس قرون الاولى من قيامها
                  

07-10-2020, 01:10 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    أهلا طلعت

    التشابهات المذهلة بين الاسلام واليهودية تحتاج الى وقفة بحثية وتاريخية، وكذلك وجود النبي موسى كشخصية مركزية في القران،

    وغياب سيرة النبي محمد (ص) من القران ....

    أدناه الحلقة الجديدة من الاسلام المبكر:

                  

07-10-2020, 08:11 AM

shaheen shaheen
<ashaheen shaheen
تاريخ التسجيل: 11-13-2005
مجموع المشاركات: 4849

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)
                  

07-10-2020, 09:38 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: shaheen shaheen)

    صباح الخير استاذ اسامه وقرائه وقارئاته
    الحقيقه، يبدو فعلا ان التشابه كبير جدا
    بين اليهود والمسلمين في معتقداتهم وتصوراتهم الدينيه ،
    اما التشابه بين المسلمين والطائفة النصرانيه
    من اليهود فتكاد تكون متطابقة ،
    وربما يكون هذا التشابه
    الي حد التطابق هو ما دفعني كي أكتب
    في مداخلتي السابقه ان الإعجاز في ولاده عيسي بن مريم
    من جهه وتصورات النصاري من جهه ثانيه أمر محير فعلا
    لأننا نفتقد الي التطابق هنا وربما يكون هذا هو الخلاف الوحيد .
    طائفه اليهود النصاري تعتقد ان عيسي بن مريم
    شخص عادي ولد في أسره عاديه (مريم بنت عمران وزوجها يوسف النجار)
    اما في الإسلام طبيعه ولادته تتفق
    مع الاعتقاد المسيحي الخارق وتختلف عن التصورات النصرانيه.
    في الحقيقه اعتقادات الطائفة النصرانيه فيما يتعلق بولاده
    عيسي كنت قد استقيتها من حديث الأستاذ محمد المسيح.
    إذ لا أحد يعلم مصير الإنجيل ( انجيل النصاري)
    واسمه انجيل العبرانيين ولكن المسيح ذكر ان
    أمر ولاده عيسي لم يتطرق إليه انجيل العبرانيين
    هذا وربما يكون الخلط وغلبه التصورات المسيحي
    قد جاءت الي الاسلام من هذا المدخل .
    قبل أن اواصل في عرض فيديوهات تيار المراجعين،
    وددت الاشاره الي حقيقه في غايه الاهميه كان
    قد أشار إليها هذا التيار وهي
    ان اللغه العربيه رغم ما يقال عن عظمتها
    والمبالغة في تقديسها منذ أيام الإمام الشافعي
    وحتي يومنا هذا ، هي من اللغات القليله التي
    ليس لها قاموس تاريخي Etymology
    فهي مجرد هجين من أقوال الفقهاء
    وهذا شيء جد محزن.

    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 07-10-2020, 09:48 AM)
    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 07-10-2020, 09:52 AM)
    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 07-10-2020, 10:04 AM)

                  

07-10-2020, 10:21 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

                  

07-10-2020, 08:53 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

                  

07-11-2020, 05:04 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    أدناه مقال مبسط فيه شكوك معقولة ولها مصداقية كبيرة من حيث التشابهات الاسلامية اليهودية المحيرة فعلا، وكتابة السيرة بعد 120 من وفاة الرسول ؟؟؟ وكتابة الاحاديث بعد مرور 240 عام من وفاة الرسول؟ والقول بامير المؤمنين بدلا من "امير المسلمين"؟؟؟

    كتب المقال يوسف يوسف:

    Quote: الرسول والأسلام المبكر .. أضاءة في الصميم

    أستهلال :

    لا بد لنا أن نهتم بنظرية المعرفة / الإبيستيمولوجيا ، عندما نتعرض لهكذا موضوع أساسي وجوهري للرسول وبداية الأسلام المبكر كمعتقد ، ومن الضروري أيضا ، أن لا نسلم بما روي من أحاديث وما كتب من سرديات وما تداول من حكايات أو أساطير أو معجزات عنهما ، هذا الأمر بالمطلق ،

    فبالرغم من حساسية الموضوع فهو لم يكتب عنه الكثير ، وبما يستحق من أهتمام من الجانب العقلاني والحداثوي معا ، وفي هذا البحث المختصر سألقي أضاءة شخصية متواضعة في هذا الصدد .

    النص :

    المحور الأول / مصادر الأسلام :

    أن القارئ والمطلع ، سيقف مشدوها عن تشكيلة الأسلام كمعتقد ، لأن الأسلام كدين نهل من أكثر من مصدر ! ، وسوف نعرض بعضا منها ، دون الدخول في حيثيات الأمر / وللاستزادة يمكن الرجوع للمصادر ذات العلاقة :

    * أن الأسلام أخذ من اليهودية بالأساس ، فيحدثنا موقع / مؤمنون بلا حدود ، بقلم الكاتب / معاذ بني عامر ، عن ماذا أخذ محمد عن اليهودية ؟ فقد عرض الكاتب عامر أطروحة ل " أبراهام غايغر " وفقاً لكتاب اليهودية والإسلام ، فبين مايلي ، بخصوص نهل الأسلام من اليهودية ( أن النصّ القرآني في مجمله اقتباسات عن الديانة اليهودية .

    والكتاب في أصله أطروحة دكتوراه باللغة الألمانية حملت عنوان Was hat Mohammed aus dem judenthume aufgenommen ، ماذا أخذ محمد عن اليهودية؟ فـ "مهمتنا - على ما يقول غايغر - هي أن نثبت أنه كم كانت مرتبطة روح محمد ، نضاله وأهدافه ، مع عقل زمانه ودستور محيطه ،

    ومن ثم إثبات حقيقة أنه حتى إذا كنا حرمنا من جميع البراهين التي تظهر على نحو لا يمكن إنكاره أن اليهودية مصدرٌ للقرآن ، فإن التخمين بأن استعارة من اليهودية كانت قد حدثت لا تزال تمتلك احتمالية عظيمة .. ) .

    * بعض المصادر تبين ، أن الأسلام مسيحي المنهل والمصدر ، ولكنه أنشق عن المعتقد الأم / المسيحية ، فوفق موقع / الويكيبيديا – نقل بأختصار ، يتكلم عن أصل الأسلام بما يلي ( يرى بعض الباحثين غير المسلمين بأن الإسلام هو انشقاق عن النسطورية أو الآريوسية المسيحية .. ،

    ويربطون ذلك بزوجة محمد الأولى خديجة بنت خويلد / المسيحية ، وقرابتها من القس ورقة بن نوفل ، أو ربطه بقس بن ساعدة - يذكر أحمد أمين أن أدباء العرب ذكروا أن ابن ساعدة كان نصرانيا وأنه أسقف كعبة نجران ،

    وآراء أخرى ترى بأن محمدًا تأثر بتلك الاتجاهات الدينية ولكنه لم يُنشِئ امتدادًا لها بل أنشأ دينًا جديدًا بالكامل ، وتعود بعض هذه النظريات إلى فترة مبكرة من التاريخ الإسلامي ، ففي العهد الأموي مثلاً كتب الراهب يوحنا الدمشقي مزاعم بأن الراهب بحيرى النسطوري قام بمساعدة محمد في كتابة القرآن نافيًا ألوهية مصدر النص القرآني ! ) .

    * ومصادر أخرى تبين أن الأسلام هو نسخة من المانوية ، وذلك لتطابق الكثير من المعتقدات الأساسية بينهما ، ففي موقع / موسوعة تاريخ أقباط مصر – بقلم المؤرخ عزت اندراوس ، كتب التالي ( فلقد شهدت بلاد العرب ومصر وسوريا وآسيا الصغري رواجا للديانة المانوية وانتشرت أفكارها انتشارا كاد يهدد المسيحية من القرن 3 الي القرن 13 الميلادي .

    لذلك عندما ظهر محمد في أواخر القرن السادس وبداية القرن السابع ، كانت المانوية معروفة لاكثر من 300 سنة . لذلك نجد في عقائد الاسلام صدى واضح لما زعمه مانى. ومن المشتركات الأساسية بين المعتقدين ،

    على سبيل المثال وليس الحصر التالي " مانى ومحمد ظهر ملاك لهما كوحى ، مانى ومحمد هما خاتم الأنبياء والمرسلين ، مانى ومحمد أنبياء الهداية والحق ، مانى ومحمد بشارة المسيح بنبي يأتي من بعده ، مانى ومحمد والمحافظة على الصلاة والصوم والزكاة والسجود ، مانى ومحمد الوضوء والتيمم .. " ) .

    ويمكن القول أن من أهم المشتركات بين الأسلام والمانوية ، هي مفردة " الفارقليط " فقد جاء في / مدونة محمد الحجيري ، ما يلي ( أن أوجه للشبه ، وربما للخصومة أيضا ، بين المانوية والإسلام هو قول ماني بأنه هو : " الفارقليط " أو النبيّ الذي بشر به يسوع ،

    ولقد رجّحت بأن هذه البشارة بنبيّ يأتي بعد المسيح قد وردت فعلاً في بعض الأناجيل على الأقل ، في إنجيل يوحنا ، وهو أحد الأناجيل الأربعة المشرعة من الكنيسة ، تَرِدُ هذه البشارة في أربعة مواقع ، تحت اسم " المعزّي " ، وهي الكلمة التي يبدو أنها قد وردت بأكثرَ من صيغةٍ حسب نسخ الترجمات القديمة أو الحديثة.. ) .

    وفي موقع أخر ( قال مانى ان المسيح لم يصلب لانه كان ذا طبيعة روحانية ، وقد أنكر مانى موت وعذاب المسيح على الصليب لانه كان فى اعتقاده أن المسيح روح كان يلبس جسدا ظاهرا وهميا – نقل بأختصار من موقع / المسيح ألهي ، للكاتب مايكل سعيد ) .

    المحور الثاني / سيرة الرسول :

    * لم يعرف عن رسول الأسلام أي سرديات الى أن جاء الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور ّ(95 هـ / 714 : 158 ـ 775 م ) وهو الخليفة العشرون من خلفاء الرسول - الخليفة العباسي الثاني ، حيث طلب المنصور من " ابن إسحاق " كتابة سيرة محمد رسول الأسلام ( 85 – 151 هجري ، 703م - 768م ) ، وهو مؤرخ من العصرين الأموي والعباسي .

    وكان جده يسار من سبي قرية عين التمر حين أفتتحها المسلمون في خلافة أبو بكر الصديق ، سنة 12 هـ ، وقد وجده خالد بن الوليد في " كنيسة عين التمر" من بين الغلمان الذين كانوا رهنا في يد كسرى فأخذه خالد بن الوليد إلى المدينة .. والسؤال الذي يتبادر الى الذهن ماذا كان يفعل جد أبن أسحق في الكنيسة !! ، فهل كان كاتب سيرة رسول الأسلام مسيحيا !! أم كان يهوديا ! ،

    ويرى بعض المستشرقين إن مدى صحة الحقائق التأريخية لكتاب أبن أسحق قد يكون مشكوكا فيها لانقضاء ما يقارب 120 سنة بين وفاة الرسول محمد وبداية جمعه للروايات الشفهية وأيضا يشكك البعض في حيادية بعض المواضيع التي قد تكون غير منصفة لبني أمية لأن الكتاب كتب في عهد الخلفاء العباسيين والذين كان لهم خلافات مع من سبقهم من الأمويين. ، علماً إن ابن إسحاق نفسه ذكر في مقدمة كتابه أن : " الله وحده عليم أي الروايات صحيحة " . ! .

    * السيرة النبوية لابن هشام أو سيرة ابن هشام / كتاب في السيرة النبوية لمحمد رسول الإسلام ، ويعد من أهم كتب السيرة النبوية ومصادرها الرئيسية ، وهو كتاب لأبي محمد عبد الملك بن هشام بن أيوب الحميري البصري المتوفي 218هـ ، يرويه عن محمد بن إسحاق ،

    وقد أجرى ابن هشام علي ابن إسحاق بعض التعديلات إضافةً وحذفًا ، حيث قام بتهذيبها ، وحذف ابن هشام كثيرًا من قصص الإسرائيليات ، والأشعار المنتحلة حتى عرفت السيرة باسم ابن هشام ، / المادة الأساسية نقلت من موقع الويكيبيديا مع أضافات الكاتب .

    * المثير للأنتباه الجملة التي وضعها أبن أسحق في بداية السيرة ، وهي " الله وحده عليم أي الروايات صحيحة". ، التي أراها أنها تنسف معظم من كل ما كتب ! ، ، علما أن أبن أسحق الذي كتب سيرة الرسول ، لم يعايش الرسول ! ولم يعايش أصحابه ! ولا حتى أصحاب أصحابه ! ، لأنه كتب السيرة بعد أكثر من 120 سنة من وفاة الرسول ! ،

    والأشكال أن أبن هشام الذي ألتزم سيرة أبن أسحق ، أنه ألتزم سيرة غير موثوقة وغير موثقة في الوقت نفسه ! وفي موقع / الملتقى الفقهي ، أنقل التالي حول عدم دقة سيرة أبن أسحق ( ويمكن اجمال عثرات إبن إسحاق في السيرة في النقاط الآتية : الاسهاب في الرواية ، قلة الضبط و رواية الغرائب ) .

    * أن أبن أسحق متهم بأنه كذاب بشهادة كبار الفقهاء ، منهم مالك بن أنس وغيره ، فقد جاء في موقع / سحاب السلفية - بهذا الصدد .. التالي أنقله بأختصار ( روى مالك عن هشام بن عروة قوله : أشهد أنه كذاب عيون الأثر 1 - 12. ) ، ( وقال الأثرم : سألت أبا عبد الله عن ابن إسحاق فقال : هو حسن الحديث ثم قال : قال مالك : وذكره ، فقال : دجال من الدجاجلة سير أعلام النبلاء 7 - 38، تاريخ بغداد 1 - 223، ميزان الاعتدال 3 - 469. ) ، ( ولم يكن يقدح مالك في أبن أسحق من أجل الحديث إنما كان ينكر عليه تتبعه غزوات النبي عن أولاد اليهود الذين أسلموا وحفظوا قصة خيبر وبني قريظة ) ،

    ( وقال ابن المديني : سمعت يحيى يقول : قال إنسان للأعمش : إن ابن إسحاق حدثنا عن ابن الأسود ، عن أبيه بكذا وكذا ، فقال : كذب ابن إسحاق ، وكذب ابن الأسود ، حدثني عمارة بكذا وكذا سير أعلام النبلاء 7 - 52. . ) .

    * من كل ما سبق ، أرى أن كل ما ورد وكل ما روي أو حدث عن الرسول ، نقلا عن أبن أسحق ومن بعده أبن هشام ، لا يمكن الرجوع أليه كمصدر أو وثيقة مؤكدة ، لأنها تقبل الشك وتحتمل الخطأ ، وأنها من أختراعات العصر العباسي ، الملئ بالمغالطات ! ، وبأعتراف الكتاب أنفسهم ! .

    المحور الثالث / أحاديث الرسول :

    ومن أشهر مصنّفات كتب الحديث النبوي هو صحيح البخاري / لمحمد بن أسماعيل البخاري المولود سنة 193 هجرية - 810 م ، وهو المعتمد عند أهل السنة والجماعة كمرجع مقدس بعد القرأن . وقد مكث البخاري في تصنيفه وترتيبه وتبويبه ستة عشر عامًا . قال البخاري في سبب تصنيفه للكتاب «كنت عند إسحاق ابن راهويه ، فقال : لو جمعتم كتابًا مختصرًا لصحيح سنة رسول الله . فوقع ذلك في قلبي ، فأخذت في جمع هذا الكتاب » وقد جمع فيه البخاري حوالي 7593 حديثاً حسب عدّ محمد فؤاد عبد الباقي ، اختارها الإمام البخاري من بين ستمائة ألف حديث يحفظها .. / نقل بتصرف من موقعي نداء الأيمان والويكيبيديا .

    * هذا الموضوع ليس صدد بحثنا المختصر ، ولكن ما وددت أن أضيف من أضاءة هي للفقرة التالية ( وقد جمع فيه البخاري حوالي 7593 حديثاً حسب عدّ محمد فؤاد عبد الباقي ، اختارها الإمام البخاري من بين ستمائة ألف حديث يحفظها / نقل من الأعلام - خير الدين الزركلي - طبعة دار العلم للملايين : ج 6 ص 34 ) .

    * أن البخاري وقع أختياره أو أعتمد على 7593 حديثا من مجموع 600000 حديثا كان يحفظه ، وسؤالي هنا : هل من قرينة أو دليل أو وثيقة تؤكد أن ما أختاره البخاري من أحاديث للرسول هو المؤكد وهو الصحيح !! ، علما أن الرسول ولد عام 571 ميلادية والبخاري ولد سنة 810 ميلادية ، أي أن بين الأثنين فترة زمنية تقدر ب 240 عاما !! .

    فأنا أرى أن الأحاديث كلها غير مؤكدة وغير صحيحة وغير دقيقة ، ولا يمكن الركون أليها كمصدر لأحاديث وسنن الرسول / ويمكن الرجوع الى الكثير من المحاضرات واللقاءأت والكتابات ل : أسلام بحيري والمستشار أحمد عبدة ماهر ود . أحمد صبحي منصور وغيرهم ، الذين يؤكدون عدم صحة أحاديث البخاري .

    القراءة :

    أولا - أن كل ما كتب عن الرسول والأسلام هي كتابات تفتقر الى الثبوت والصحة والتأكد ، وكما هو معلوم أن التأريخ / مصادر وقراءات وتدوينات وروايات ، لا يمكن الركون أليها دون أستخدام العقل ، لأن التاريخ يجب أن يكون " نقلي وعقلي " في الوقت نفسه ، وأن أي أهمال في هذين الركنين نكون قد جانبنا الصواب في معرفة حقيقة أي نص .

    ثانيا - أن الأسلام المبكر كان يفتقد الى كلمة مسلمين ! وذلك مثبت حتى في مسكوكاتهم ، وحتى أن معاوية بن أبي سفيان (41- 60هـ / 660- 680م) الذي ضرب النقد في دمشق ، وإلى ذلك يشير ابن خرداذبة الجغرافي المعروف في كتابه الموسوم ( المسالك والممالك ) الذي بدأ بتأليفه سنة (232 هجرية ـ- 846 ميلادية ) ، وكتب معاوية على مسكوكاته أمير المؤمنين وليس أمير المسلمين ،

    ويعتبر معاوية بن أبي سفيان أول من سك النقود الإسلامية ، وإلى ذلك أشار المؤرخ المشهور ( المقريزي ) في رسالته المعروفة بـ ( شذور العقود في ذكر النقود ) فيقول "وضرب معاوية أيضًا دنانير عليها تمثال له متقلدًا سيفه". / نقل بتصرف من موقع / الألوكة .

    * وتعليقي لم كتب معاوية أمير المؤمنين وليس أمير المسلمين ، فهل المقصود ، كل المؤمنين / اليهود والمسيحيين والصابئة ، هذا تساؤل !

    ألم تكن مفردة مسلمين معروفة في تلك الحقبة ، هذا من جانب ، ومن جانب أخر ، لم وضع معاوية في مسكوكاته تمثال ! علما أن التصوير محرم بالأسلام ، والدليل على ذلك ، التالي : النص الأول - روى البخاري ومسلم عن عائشة عن رسول الله ، أنه قال «أشدّ الناس عذاباً يوم القيامة الذين يضاهئون بخلق الله ، » النص الثاني - روى البخاري ومسلم وأصحاب السنن أن النبي ، قال: إن اصحاب هذه الصور يعذبون يوم القيامة ، يقال لهم : أحيو ما خلقتم ..

    والتساؤل هنا هل كان معاوية بن أبي سفيان مسلما أم لا !! ، فأذا كان كذلك لم خالف حديث الرسول ! ، وهو الصحابي الجليل ! وأحد كتاب الوحي ! .

    خاتمة :
    أن كتابة التأريخ شأن معرفي ، أذا لم يرتكز على الموضوعية سيفقد كونه عملية حقيقية لتسجيل الحوادث والوقائع ، و سيصبح مجرد تدليس للحقائق ، وفي شأن متصل كتب السيد ياسين في موقع / الأهرام الألكتروني ، مقالا بعنوان " كتابة التاريخ بين الذاتية والموضوعية " ، أنقل منه الفقرة التالية ( فى هذه النشأة حدث تركيز على مطلب الموضوعية تحت تأثير مؤسس علم الاجتماع الفرنسى " زإميل دوركايمس " / وهو بالمناسبة الأستاذ الذى أشرف على رسالة « طه حسين » فى السوربون عن ابن خلدون ، والذى قرر فى عبارة قاطعة « على الباحث العلمى ــ حين يتصدى لمشكلة بحثية ــ أن يتخلى عن تحيزاته وأهوائه ، وعليه أن يدرس الظواهر الاجتماعية وكأنها أشياء». ) ..

    وهنا يتبادر لي / شخصيا ، التساؤل التالي ، من كل ما كتب من روايات وأحداث وما نقل من أحاديث وسنن ووقائع عن الرسول والأسلام والمبكر معا ، هل كان الكتاب والناقلين والرواة يتسمون بالحيادية وبالمنطق ، وهل أتسموا بالحيادية ، وهل كان نقلهم للأحداث والوقائع والأخبار والسير و .. نقلا عقلانيا ! ، وهل أتبعوا الموضوعية والعلمية في الكتابة ! ،

    فاذا كان الأمر غير ذلك فسنكون نحن أمام ما يسمى " حكاية من حكايات الحكواتي " أيام زمان ، ولا بد لنا في هذا المقام أن نذكر دور وسلطة سيف الحاكم في كتابة التأريخ !! وسأختم البحث بجملة مرادفة لما قاله أبن أسحق في كتابه عن سيرة رسول الأسلام : " الله أعلم بالحقائق " !! .


    http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp؟aid=636517
                  

07-11-2020, 11:33 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    صباح الخير استاذ اسامه
    شكرا علي اضافه الرأي بعاليه
    صراحه مثل هذه الآراء (المحافظه)
    تروق لامثالي، لأنها تلتزم الحياد
    والموضوعية بعيدا عن (افتراضات) صادمه ،
    وفوق ذلك هي ( اي الافتراضات) مجرد ترجيح لاحتمالات
    ولكن بطريقه يقينيه لا ترقي الي اسلوب
    الشك العلمي المطلوب في قراءه التاريخ.
    فوق ذلك فهي تستخدم ألفاظ جارحه رأيناها
    في عدد من الفيديوهات التي كنت
    قد أتيت انا بها من (تاك تيك)
    وما كنت قد أتيت بها إلا لأنها
    تحمل منطق وحقائق مهمه
    وليس لأنني أشارك المتحدث (استنتاجاته)
    وهي استنتاجات لا تختلف عن الاسلوب الجارح والمعادي
    للرأي الآخر حفلت بها كتابات
    الفقهاء في السرديه الاسلاميه التقليديه.
    يكفي ان شخصا في قامه الإمام مالك
    ان يصف أول مؤرخ للسيره النبويه وهو بن اسحاق
    بأنه( دجال من الدجاجله) يكفي ذلك الوصف
    ان يجعلنا نكف عن الاعتمادعلي السيره النبويه
    لابن هشام خاصه وان هذا الدجال
    كان هو من اعتمد عليه ابن هشام في
    كتابه الاحداث بعد قرن ونصف من وقوعها!.
    أيضا مصادر الإسلام وهي الديانات الابراهيميه
    أهملت وفق ادعاءات تفيد باستقلال الإسلام
    كدين وتفوقه علي ما سبقه من ديانات توحيديه
    اضافه الي ان مخطوطات للقران تحدثنا
    بوضوح لا لبث فيه ان القرآن كنص
    به قراءات متعدده تحمل معاني متعدده
    اضافه الي حقيقه ان الفقهاء تجاهلوا
    تماما معاني العديد من المفردات
    ذات أصول لغويه غير عربيه في تفسيره للقران.
    أيضا حقيقه ان المخطوطات الأولي للقران الكريم جاءت
    بالرسم فقط دون تنقيط أو تشكيل وغياب الهمزه
    فتحت النص علي قراءات كثيره محتمله.
    اميل حتي الان ، وبما توفر لنا من معلومات
    وأبحاث لا يرقي إليها الشك، الي القول
    بأن هذه الحقائق تنسف الروايه التقليديه
    التيت تحتكر الحقيقه المطلقه في تفسير القرآن
    الكريم وترجيح ذلك اعتمادا علي صحيح البخاري
    في تفسيراتها للنصوص القرانيه ،
    وهذا ينسف ادعاءات التيار السلفي الذي
    ظل يحتكر مقوله انه الوحيد الذي
    يمتلك معرفه ل ( ما عرف من الدين بالضروره)
    ؟، نسفا كاملا شاملا.
    وهذا في حد ذاته يعتبر شيء إيجابي جدا
    لانه يفتح الطريق مجددا للعقل في تفسير النصوص
    الدينيه وفهمها بدلا عن الجمود تقديس النص .ذد
    ذلك النص الذي ساد المشهد الإسلامي طوال
    الف وخمسمائة سنه وكانت من نتائجه أننا
    صرنا في ذيل الأمم.

    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 07-11-2020, 11:46 AM)

                  

07-11-2020, 11:26 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    عزيزي طلعت
    "تاك تيك" المغربي لم يكن اميناً ، فهو منتحل انترنتي.
    فهذه الفيديوهات سبق نشرها تحت اسم مستعار "مكتوب بالانجليزية"، ثم اختفتْ ...

    تلك الفيديوهات كانت تعتمد على مصادر كلها بلغات اجنبية...وترجمتها قد تكون مشكلة المشاكل في ظل ثقافة اسلامية متخلفة ومتحجره أي ثقافة البلدان التي ينتشر فيها الاسلام .
    لكن الانترنت وفر فرصاً ذهبية،

    ويبدو ان اصلاح الاسلام -إن كان ذلك ممكناً_ سيكون من بوابة الانترنت والوسائط الرقمية الحديثة...

    أدناه حلقة للمسيح يحاول فيها الدفاع عن فرضية أن البيت الذي رفع قواعده ابراهيم واسماعيل كان في فلسطين الحالية:





                  

07-12-2020, 01:41 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    عزيزي طلعت

    لكثرة التشابهات بل والتماثلات بين الاسلام واليهودية ، ولكثرة اعداد المسلمين وقلة اليهود، بعض الناس يتساءل عن لماذا تحاكي اليهودية الاسلام ، كما في يوم كيبور !!!

    وادناه سؤال وإجابة:
    السؤال:
    Quote: Why do Jews pray like Muslims on Yom Kippur؟

    الإجابة:
    Quote: he Jews were the ones that the Muslims took the idea from. Yom Kippur has 5 prayers on the day and has parts where you bow on a carpet or something that prevents contact with the floor, like what Muslims do all the time.

    The 5 prayers are Maariv/Arvit, the night prayer said every day, Shacharit, the morning prayer said every day, Musaf, the prayer Shabbat, Holidays and Rosh Chodesh, Mincha, the afternoon prayer and Neila, the special Yom Kippur prayer. Muslims decided to have 5 prayers every day.

    The carpet thing is a tradition that existed since the temple, where the Cohen Gadol used to say G-d's 40 letter name and everyone bowed flat on the floor. Nowadays, people use something to prevent contact with the floor and only get down on their knees, because the other way was used by idol worshipers.


    وأدناه إجابة أيضاً:


    هل مصادفة ان اليهود يسمون الله "هاشم"؟؟؟ أي الاسم؟؟

                  

07-13-2020, 03:10 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    عزيزي طلعت

    في مداخلة سابقة تكلمت عن الدور التنويري التغييري الذي يمكن ان يقوم به "الانترنت" في ظل القمع والخوف السائد في ثقافات المجتمعات الاسلامية.
    لذا نشأ "إعلام بديل" يحاول ان ينشر فكراً مغايراً للمؤسسات الاعلامية التقليدية . وهناك حوارات "خارج الصندوق" التقليدي وخارج "التابوهات"..

    فاليوم قضيت حوالي ست ساعات استمع للحوارين التاليين مستخدماً حيلة مفيدة.

    وباختصار، الحيلة تُمارس عندما اشاهد مثلاً كرة القدم بدون صوت، بينما استمع الى ملفات صوتية، حتى لا تستهلك "ثقافة التسلية" وقتي.

    الحوار الاول مع المسيح وشاعر وباحث قبطي:



    والثاني هو حوار يشارك فيه اربعة مصريين من مختلف التيارات الفكرية حول امكانية وضع كلام الله في سياق تاريخي:

                  

07-13-2020, 10:03 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    صباح الخير اسامه
    سمعت الفيديو الأول وادهشني
    الاستاذ محمد المسيح بالمعلومات
    التي توفرت لديه من فريق البحث في معهد اناره.
    لأول مره اسمع الفرضيه التي تقول
    ان موقعه (بدر) هي اصلا موقعه (عذر)
    وتعني المعركه المقدسه أو الالهيه بحسب
    جذرها الارامي، ويبدو من السياق انها
    كانت أول معركه ضد البيزنطيين
    ( باعتبار ان المقصود بالمشركين في النص القراني ليس
    عرب مكه من الوثنيين بل من يعتقد في الثالوث
    المقدس - الله والابن والروح القدس - من المسيحيين البيزنطيين)
    كذلك تطرق الي الشعر الجاهلي وملاحظات
    طه حسين في ان الشعر الجاهلي
    عباره عن أدب منحول في العصر العباسي
    وضع أساسا لتفسير القرآن بالطريقه
    التي تروق للخلفاء العباسيين . ذلك ان طه
    حسين بتطبيقه لمبدأ الشك الديكارتي في قراءه
    تاريخ الأدب الجاهلي، استطاع أن يقدم
    ملاحظه مهمه جدا وهي غياب المعتقدات الوثنيه
    والقيم الثقافيه للعرب قبل الإسلام،
    عن ذلك الادب الجاهلي تماما!
    وقد يكون ذلك أحد الأسباب المهمه
    لضياع ما يسمي بالأدب الجاهلي الحقيقي.
                  

07-13-2020, 04:11 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    عزيزي طلعت

    سلامات

    قلت سيدي:
    Quote: كذلك تطرق الي الشعر الجاهلي وملاحظات طه حسين في ان الشعر الجاهلي عباره عن أدب منحول في العصر العباسي وضع أساسا لتفسير القرآن بالطريقه التي تروق للخلفاء العباسيين

    في الحوار الثاني عندما تستمع اليه ، ستستمع رأي حامد عبدالصمد حول طه حسين والضغوط التي تواجه المثقف المستنير ، وكيف انه تراجع عن موقفه، لانه فضّل الحياة على الموت !!!

    لكن ايضًا هناك من نبّه في الحوار واظنه عصام حفني إلى حقيقة مهمة، أتبنّاها دائماً قياساً على المشروع الاوروبي التنويري،وهي أن ما قال به طه حسين مرورا بعلي عبدالرازق وحتى نصر حامد ابوزيد، ظلّ شأناً نخبوياً، ولم تتوفّر طبقة ذات تأثير تجعل هذا المشروع ممكن التنفيذ.
                  

07-13-2020, 05:09 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)


    فى الشريط الاول يا اسامه اشارالمسيح الى قصه اهل الكهف
    ويبدو ان كلمه كلبهم قد أخطأ فقهاء العصر العباسى فى قراءتها
    اذ من المرجح ان تكون كليهم وليس كلبهم
    لانعدام التنقيط فى الخط العربى الحجازى
    وكليهم تعنى حارسهم فى اصلها الارامى.

    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 07-13-2020, 05:25 PM)

                  

07-13-2020, 10:11 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    عزيزي طلعت
    سلامات
    قلت سيدي:
    Quote: فى الشريط الاول يا اسامه اشارالمسيح الى قصه اهل الكهف
    ويبدو ان كلمه كلبهم قد أخطأ فقهاء العصر العباسى فى قراءتها
    اذ من المرجح ان تكون كليهم وليس كلبهم لانعدام التنقيط فى الخط العربى الحجازى
    وكليهم تعنى حارسهم فى اصلها الارامى.

    أعتقد ان هنالك مشكلتين واجهتا مفسري العصر العباسي:
    الأولى: عدم المامهم بلغات غير العربية،وأعني هنا اللغات التي تنحدر من الأرامية.
    والثانية :ضعف معرفتهم اللاهوتية باليهودية والمسيحية، مما جعلهم يكثرون مما سمّي ب"الاسرائيليات".

    ولكن بالرغم من ذلك كانت هنالك "قراءة شاذة" هي "كالئهم"، بمعنى حافظهم، لكنهم غلّبوا أن "الحفظ" يرجع للكلب.

    نجد ذلك في تفسير "البحر المحيط" لأبي حيّان الأندلسي كما في الصورة التالية:

                  

07-14-2020, 12:01 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    صباح الخيرات اسامه
    ثنائيه (نحن) و(هم) اي نحن
    مقابل الغرب خاصه، ظلت تلعب دور كبير
    في تكريس التخلف في عالمنا الإسلامي
    فمرافعات المعتزله الدفاعيه عن عقيده التوحيد
    في الإسلام في مواجهه عمالقه من الفلاسفه
    المسيحيين في العصر العباسي ، قادت في النهايه
    الي سياده التفكير الأصولي وانتصار تام
    للشافعي والغزالي وعبد الحليم بن تيميه.
    هذه الثنائيه ما زالت تلعب نفس
    الدور وتبقي شعوبنا في خانه مستهلكين
    للحداثه بينما الآخرون هم من ينتجونها .
    أحزابنا السياسيه وتياراتنا الثقافيه
    من أقصى اليمين الي اقصي اليسار
    ما زالت تمارس ذلك العداء الحضاري ،
    وهذا من اثر فاس الحقبه الكولوناليه
    ونتائجها السالبه والكارثيه
    علي العقل الجمعي المسلم.
    في تقديري، تجىء اهميه اعاده قراءه
    التاريخ المبكر للاسلام في انها قد تساعدنا
    علي تجاوز (قدسيه النص) إذ لا سبيل
    لتحرير العقل المسلم في مجمله دون
    حدوث ذلك التجاوز (بكشف حجم التدخلات
    البشريه الكبيره التي حدثت للنص القرآني
    الذي هو بين أيدينا الآن)
    هذي معركه صعبه ومعقدة، لكنه
    طريق جديد يستطيع ان يلعب فيه
    العلم دور تحرري عظيم خاصه حينما
    يخوض في مناطق كانت تبدو محرمه
    تماما حتي في الغرب قبل هجمات
    الحادي عشر من سبتمبر وظهور دوله
    الخلاف الاسلاميه والفظائع التي ارتبطت
    بها .
    هذا اضافه الي قضيه تدفق اللاجئين
    الي اوروبا بسبب التعصب والحروب .
                  

07-14-2020, 02:34 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    العزيز اسامه
    اتيت سيدى بحديث حامد عبد الصمد حول ضروره
    انتزاع النيران من الالهه وهو حديث جد مهم
    ورايت ان اتى بهذا الفيديو عن باروخ (او المبروك ) سبينوزا
    ثم العوده بالتعليق عيه بما يتناسب مع موضوع البوست.

                  

07-14-2020, 08:38 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    عزيزي طلعت
    سلامات

    أدناه حلقة مهمة جديدة يتحدث فيها محمد المسيّح عن الكلمات الاعجمية في القران:

                  

07-15-2020, 03:17 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)


    سلامات اسامه
    اعلاه فيديو جديد لدان جيبسون
    حول قدره العرب الانباط على تحديد
    الاتجاهات والمسافات للقوافل التجاريه
    فى الصحراء وتحديد اتجاهات القبله
    للمساجد

    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 07-15-2020, 03:20 AM)

                  

07-15-2020, 04:18 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    عزيزي طلعت
    صباح الخير

    استمعت الى قصة اصحاب الكهف بلسان كاهن مسيحي، ويبدو انه قبطي. والكنيسة التي يمثلها تحتفل باستشهاد أهل الكهف..

    المفارقة في كلامه أن يسمي الرواية التي تقول بانهم بعد ثلاثمائة سنة وجدوا أحياء في الكهف، بأنها اسطورة،
    بينما يسمي روايته وهي انهم أي اهل الكهف وجدت أجسادهم لم تتحلل بعد ٢٠٠ سنة، بانها القصة الحقيقية، وليست اسطورة...

    لكن هنالك مسيحيون آخرون يعتقدون أن القصة هي "خرافة"، كما في البرنامج التالي:

                  

07-18-2020, 01:08 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    © REUTERS / AMR ABDALLAH DALSH
    مع "حور العين" و"قطع يد السارق"...يستمر الفهم الخاطئ للقرآن
    وفي هذا السياق، ذكر صوما في كتابه "القرآن الذي أسيء تفسيره وترجمته وفهمه"، أن القرآن القديم كان مكتوباً باللغة الآرامية وليس اللغة الحالية (العربية) التي نعرفها اليوم.
    ولفت إلى أن الكلمات الآرامية تنسحب على الغالبية العظمى من سور وآيات القرآن الكريم وعلى رأسها سورة الفاتحة التي يستهل بها القرآن سوره.

    وفي قراءة صوتية له لسورة الفاتحة وباللغة الآرامية طلب صوما من كل من يقرأها مقارنة معاني مفردات الفاتحة مع مقابلاتها في اللغة الآرامية والتي كانت على الشكل التالي:

    (بشيم، آلوهو، رحمان، رحيم — حمودو، لالوهو، رب، عالمين — رحمان، رحيم — ملك، يوم، دينو — أيكو، آت، نعبد، آتعنين- إهدولان، الصورتو، إيدميتقيم…) إلى آخره من آيات السورة.

    وبالعودة إلى سورة الفاتحة المكتوبة باللغة العربية فإنه ما من مجال يدعو للشك في منطقية الطرح الذي يقدمه الباحث صوما، على الأقل في هذه السورة المعروفة مفرداتها لملايين البشر على وجه الأرض.

    وأردف قائلاً: إن معرفتنا عن اللغات السامية تأتي من الكتاب المقدس ومن المخطوطات التي تركها الآموريون في منطقة ما بين النهرين (ماري) القريبة من الحدود السورية والعراقية…لافتاً إلى أن الآموريين هم أول من تكلم الآرامية وكان ملكهم يدعى حمورابي وهو مكون من 3 كلمات (آمو) تعني الشعب، (ييرو) يعني المدينة، و(رابي) يعني السيد أو كبير القوم…

    واعتبر صوما أنّ المفسرين كانوا دائماً يتخبطون في معاني القرآن، فمرة لا يجدون المعنى للكلمة، ومرة أخرى الكلمة لا تتماشى مع سياق الجملة، وأخرى كلمة غريبة لا يعرفون لها معنى، كما أنهم وجدوا أنفسهم عاجزين عن تفسير الأحرف المتقطعة في أوائل السور والتي لم تفك رموزها ولا معانيها، وكلما تساءل الشخص ما معناها يقولون له "حروف إعجاز وليس لها معنى نعلمه نحن البشر". لكن إذا كان ليس لها معنى فلماذا تواجدها أصلاً هل لزخرفة المصحف؟…أليس هدف الله تعالى إيصال رسالة واضحة ومفهومة للبشر؟

                  

07-18-2020, 01:21 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    جدلية السريانية و الآرامية في القرآن الإسلامي

    * لؤي الشريف و أبولودور الدمشقي Apolodor Damascene
    ** تحرير و تقديم: د. سام مايكلز Dr. Sam Michaels

    ربما.قد تقضي عمرك وأنت تعتقد بأنك تدافع عن أفكارك، ثم تكتشف أنك في الحقيقة تدافع عن أفكارهم التي زرعوها في عقلك يا سيدي القارئ الشك هو بداية الحقيقة.وليس الضلال .. يميل الناس إلى الايمان بالمعتقدات التي تتناسب مع رغباتهم. فالانسان القاسي، يؤمن بإله قاسي، ويستخدم معتقداته لتبرير قسوته. الانسان الصالح فحسب هو الذي يؤمن بإله صالح، ويكون صالحاً في أي حال .. يمكن أن تكون المجتمعات جاهلة ومتخلفة. ولكن الاخطر ؛هو أن ترى أن جهلها مقدساً .. بعد هذه المقدمة الطويلة لندخل لجوهر النقاش و الجدلية لعلنا نصل سوية للحقيقة ..فقدتعلمت في مدرسة الحياة أن لاأحد يمتلك الحقيقة المطلقة ..وأن جزءا من الحقيقة هو معي لكن الجزء الآخر منها مع آخرين

    أغلب المسلمين يعتقدون أو يؤمنون بأن القرآن الكريم هو رسالة الله التي أنزلها على رسوله لهداية الناس، وكأي رسالة تريد أن تجد آذاناً مصغية كان محتماً أن تكون لغة القرآن واضحة، خاصةً أنها رسالة لكل البشر بمختلف ثقافاتهم وألوانهم ولغاتهم، وهذا ما كان. كما لا يفوت ان ندكر ان اللغة الارمية هي اللغة التي انزل بها كتب الله الأول والثاني أي التوراة و الانجيل. وبعبارة أخرى فهي من اللغات المقدسة عند الله لأنها اول لغة تكلم بها الله تعالي في كتابيه التوراة والانجيل. فهل تأثرت اللغة العربية باللغة الارمية؟ وهل العربية لهجة من لهجات اللغة الارمية؟ وهل في القران كلمات باللغة الارمية. هل يعرف المسلمون معنى كلمة قرآن؟ هل يعرف المسلمون معنى كلمة فرقان؟ ماذا عن كلمة سورة؟ وكلمة سجين؟ و معنى كلمة عليون؟ راعنا؟ انظرنا؟ كلمة الصمد؟ ..إلخ، كلها كلمات أجنبية فسرها المسلمون تفسيرات مختلفة!!

    قبل ان نخوض فى الأمر نعرض بعض الشواهد (بحسب كتب التراث الإسلامي):

    - كتب القرآن في القرن الهجري الأول باللغة السريانية

    - و كتب تحديدا بالخط الإسطرنجيلي و هو خط كتابة الإناجيل (و استمرت كلمات صلاة و زكاة تكتب صلوة - زكوة إلى اليوم)

    - لجنة تدوين القرآن فى عهد عثمان برئاسة زيد بن ثابت

    - زيد بن ثابت عرف العبرية وارسله النبى"محمد" لتعلم السريانية

    - علماء اللغة العربية الاوائل فى القرن التالت الهجرى يعتبرون ان اللغة العربية بنت السريانية

    من أشهر الامثلة للكلمات السريانية: صلوة، زكوة، ملكوت، قرآن، فرقان

    - الكلمات العجمية"غير العربية" فى القرآن واللغة العربية درس نحو بالمدارس الإبتدائية تحت عنوان: "الممنوع من الصرف"!

    فيما يلي إليكم بعض الشواهد الدالة على تأثُّر محرري القرآن ببعض القواعد و التراكيب السريانية / الآراميّة:

    أ - “و قطّعناهم إثنتَيْ عشر أسباطا” (الأعراف 7/160)، بينما الأصل في الإستعمال بحسب القاعدة العربيّة هو: “إثنتَيْ عشر سبطا“. تعني الثمار الرطبة، و هي أقربها للمعنى السرياني

    – كلمة (قرآن) هي كلمة سريانية الاصل و ليست عربية ، فهي مأخوذة من كلمة قريانا السريانية ، وتعني كتاب القراءات الكنسية، او كتاب الصلوات الكنسية، وتم استعارة هذا الاسم من السريانية و نسب للقرآن لتشابه الوظيفة

    – الفرقان: هي أيضاً كلمة سريانية تقرأ (فرقانا) و تعني الخلاص، و هي كلمة ذات مدلول لاهوتي

    ب - “ثلاث مائة سنين ” (الكهف 18/25) والأصل في العربيّة: “ثلث مائة سنة“.

    الرّقيم: كلمة سريانيّة ومعناها “لوحات دليل

    من المؤكدات التي وجدناها من خلال البحث المطول هي أن أبرز الألغاز القرآنية التي استفزت عقل كل متدبّر هي الحروف المقطعة التي تبدأ بها تسع وعشرون سورة من سور القرآن، مثل "الم" و"الر" و"كهيعص" وغيرها، والتي تضاربت الآراء حولها بشكل كبير، فمن العلماء من قال إن هذه الحروف أسرار إلهية في القرآن انفرد الله بعلمها، فلا يجوز لأحد منا الخوض أو التفكير فيها، وهناك منهم مَن عارض هذا الاتجاه وقالوا إن علينا التدبر في هذه الأحرف، وهؤلاء خرجوا بعدة نظريات نذكر بعضها سريعاً:

    1- هذه الحروف هي أسماء للسور التي افتتحت بها

    2- هي أسماء لله و ذكرها الراوي القرآني ليقسم بها

    3- كل حرف يمثل اسماً من أسماء الله فعلى سبيل المثال "الم" هي تمثل "الله" و"لطيف" و"مجيد"

    4- ذهبت مجموعة أخرى إلى أبعد من هذا فقالوا إن هذه الحروف إذا جمعت مع ترك المكرر منها فسوف تحتوي على الحروف: ا ح ر س ص ط ع ق ك ل م ن هـ ي، وبإعادة ترتيب هذه الحروف نستطيع الحصول على جملة: "نص حكيم له سر قاطع"، وهذا من إعجاز القرآن. لكن هناك اتجاهاً آخر غير تقليدي يرى أن المعنى الحقيقي لهذه الحروف نجده في اللغة السريانية (الآرامية)، وهي إحدى اللغات السامية كالعربية؛ لذا فهي تشترك معها في الأبجدية، كما أنها اللغة التي تحدث بها أتباع المخلص العبراني (يشوع بن نون) و غيره من أنبياء العبرانيين (العبرية هي لهجة منها) و المخلص المسيحي يسوع الناصري الجليلي

    1. "الم" تعني بالسريانية "صمتاً"؛ لذا فوجودها في بداية السورة يعني أن ما سيأتي بعدها تنبيهات بحاجة إلى التركيز والإنصات، ويمكننا رؤية هذا في بداية سورة البقرة: "الم (1) ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2) الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (3) وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآَخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4) أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (5)"

    2. "الر" تعني بالسريانية "تبصّر" أو "تأمّل" ونجدها في سور مثل سورة يوسف التي تبدأ بـ: "الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ"، أي ما يأتي بعد "الر" هي آيات بحاجة إلى تبصر وتأمل

    3. "كهيعص" وهي بالسريانية تعني "هكذا يعظ" وقد ذكرت في بداية سورة "مريم" وجاء بعدها: "ذِكْرُ رَحْمَةِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا.." إلى آخر القصة، فالسياق منطقي هنا أن الله يعظنا بقصة زكريا، أو أنه يعظ زكريا نفسه في قصته

    4. "طه" وهي بالسريانية تعني "يا رجل"، أي أنها وسيلة نداء وقد ذكرت بالطبع في مقدمة سورة "طه" وجاء بعدها خطاب مباشر للرسول الكريم وربما كان هذا الترتيب هو سبب اعتقاد الكثيرين من علماء الدين أن "طه" هو أحد أسماء الرسول بينما هي لفظة نداء لا أكثر، وهذا المعنى بالمناسبة قد أقره الطبري في تفسيره

    من هنا نجد أن هناك تفسيراً منطقياً للحروف المقطعة إذا سلمنا أنها ألفاظ سريانية وليست عربية، وهذا بالتأكيد يتوافق مع حقيقة أن الكثير من ألفاظ القرآن ليست عربية، فلا يخفى على العلماء مثلاً أن كلمة "أباريق" فارسية الأصل، و"سندس" هندية، والعديد من الأمثلة الأخرى المشابهة

    كلمة ( آمين ) كلمة سريانية قديمة و تعني اللهم استجب دعائي و قد تناقلها اصحاب الديانات الابراهيمية حتى يومنا هذا و بما ان العربية لغة سامية كما العبرية و الارامية.سندس – فردوس – استبرق – زنجبيل – تابوت – سجين – ابا – الرقيم – حنانا -اواه – ماعون

    - التابوت: النهاية (- وت) تبين أصلا عبرانيا للكلمة وذلك لأنه لا توجد كلمة عربية صرفة تنتهي بهذا الشكل

    ‌- التوراة: الوحي إلى اليهود

    ‌- جنات عدن

    ‌- جهنم (Gehinnom): (كلمة مشتقة من وادي هنوم( في أورشليم. المترجم) تفشت فيه عبادة الأصنام. لذلك جاءت الكلمة لاحقا لتعني الجحيم)

    - أحبار: معلمون

    - ربّاني: معلم

    - سبت: يوم راحة (شباث)

    ‌- فرقان: تخليص و غفران

    ‌- ماعون: ملجأ

    ‌- مثاني: أعادة

    - ملكوت : حكومة، حكم الله

    العجيب هنا هو أننا لا نسمع مثل هذه التفسيرات التي ربما تكون المنطقية من علمائنا الكرام، وربما يعود هذا إلى جهلهم باللغة السريانية أو إهمالهم لها، أو ربما لخشية أن يفتح هذا باباً أمام المشككين في عروبية القرآن الإسلامي وبالتالي في فهمنا الحالي له

    من هؤلاء المشككين الدكتور الألماني كريستوف لوكسنبرج -وهو اسم مستعار لأستاذ اللغات السامية القديمة الذي نشر كتاباً سنة 2,000 م (جيرد بوين) بعنوان: "قراءة سريانية - آرامية للقرآن"، ومنهم أيضاً الدكتور غبرييل صوما، اللبناني الأصل والمتخصص كذلك في اللغات السامية، الذي ألّف كتاباً سنة 2,006 م عنوانه: "القرآن الذي أسيء تفسيره و ترجمته و قراءته". لكن عندما يواجه المسلمون بسؤال: ولماذا ينزل القرآن بالسريانية على قوم يتحدثون العربية؟ يجيبون بأن اللغة السائدة في شبه الجزيرة العربية كانت مزيجاً من العربية والسريانية، ودليلهم أننا نجد الأثر السرياني في أسامي مدن شبه الجزيرة، مثل "مكة" التي تعني بالسريانية "الأرض المنخفضة"، و"يثرب" التي تعني "الله موجود"، يستدلون أيضاً بأسماء الأشخاص ذات الأصل السرياني، مثل "مروان" التي تعني "الشخص الذي يسبب الطغيان"، و"حسين" التي تعني "قوي"، وغيرها من الأمثلة، ولكن متى كان أصل أسماء الأماكن والأشخاص دليلاً على اللغة السائدة؟ فمن الجائز جداً أن تكون هذه التسميات بدأت في زمن كانت فيه اللغة سائدة ثم استبدلت هذه اللغة بغيرها، ولكن بقيت الأسماء، وهذا ليس بغريب على الإطلاق

    قد لا يوافق البعض على هذه الإجابة التي توحي بأن العربية ليست أقدم من السريانية وتتعارض مع الآراء الكلاسيكية القائلة بأن العربية هي أقدم اللغات على الإطلاق، ولكن علينا الاعتراف بأن هذا الرأي لا يوجد دليل قوي عليه، وأن الجدل ما زال قائماً حول ما إذا كانت العربية أقدم من السريانية أم العكس.« آمن » و معناها صدق حقيقة أوحاها الراوي القرآني (32) و العثور عليها في كتاب القرآن لا يشكل أية صعوبة لكثرة ورودها في على صيغ مختلفة، و هي تكتب و تقرأ في الآرامي مثل « بارك » ألتي بمعنى سبّح

    كلمة « بعير» في اللغة الآرامية: «كل دابة تحمل أحمالا أو تجر مركبة

    كلمة : « بقعة » عناها في اللغة الآرامية حقل

    « بيت » الموجودة في عدد كبير من الآيات البينات..لا شك أن أصلها آت من الفعل الآرامي بمعنى أقام في المكان

    مما سبق تتضح عبثية الطرح القائل بأن القرآن كله سرياني أو آرامي الأصل وأن علينا أن نعيد النظر في تفسيرنا له ككل، ولكن على الجانب الآخر فإن التفاسير المنطقية لبعض ألغاز القرآن، والتي أوصلتنا إليها السريانية تدعونا إلى ألا نهمل هذه اللغة عندما نقرأ قرآننا؛ بل علينا أن ندفع إلى تعلمها ثم نعيد زيارة فقط الأجزاء التي استعصت على فهمنا في القرآن علَّنا نجد الإجابات الشافية. في النهاية لا توجد أى أداة منهجية منقطية علمية يستند إليها عند الاختلاف فى تفسير القرآن، و عند الاحتكام فى الفتنة الكبرى قال على بن أبى طالب "القرآن بين دفتي المصحف لا ينطق وإنما يتكلم به الرجال" .. وله مقولة أخرى تعقيبا ع النزاع مع بنى أمية: "بالأمس حاربناهم على تنزيله واليوم نحاربهم على تأويله"!! نستخلص ان القرآن يحمل عدة أوجه و لا تفسير واحد او قراءة واحدة بين حتى الجيل الأول من المسلمين وان أول صراع تأويلي على النص لم يحسم بمنطق او مرجع او قاموس بل بحد السيف!!!

    المصادر و المراجع:

    - كتاب [قراءة آرامية سريانية للقرآن] للباحث الألماني جيرد بوين (كريستوف لوكسنبرغ)

    - مقدمة عن منهجية الكتاب و ملخص مترجم بالعربية: لمعرفة بعض الكلمات السريانية بالقرأن - منشور د. يوسف زيدان

    - موقع وزراة الأوقاف المغربية :

    فيديوهات عن الكتاب:

    * الفيديو الأول: goo.gl/KtZ3Mu

    * الفيديو الثاني: goo.gl/dpsIys

    - فيديو ندوة د. يوسف زيدان "المصاحف و وسائل الإستدلال":

    goo.gl/E0pyKz

    - مقال علمي عن التداخل بين الحروف السريانية و العربية

    - الإتقان في علوم القرآن للسيوطي

    - معاجم عربية سريانية

    - الإستعانة بالشعر الجاهلي للتفسير - د. طه حسين 1,926 م

    - كتاب محمد سعيد العشماوي "الخلافة الأسلامية"، سنة 2,014 م وزراة الثقافة المصرية

    - المجادلة الشهيرة في القرآن و التوراة بين الله و إبليس الشيطان حول السجود لآدم

    - جدلية الحرف العربي للدكتور محمد عنبر

    - تاريخ الطبري

    - كتاب [القرآن الذي أسيء تفسيره و ترجمته و قراءته] - د. غبرييل صوما

    - كتاب [أصول الإحكام في الأحكام] - لإبن حزم الأندلسي

    للمزيد الرجاء راجعوا هذه المقالات و المناشير السابقة و حلقات سلسلة قصة الأديان الإبراهيمية على الروابط التالية 👇👇👇

    m.facebook.com/story.php؟story_fbid=739433819521062andid=413570982107349

    m.facebook.com/story.php؟story_fbid=951983734932735andid=413570982107349

    m.facebook.com/story.php؟story_fbid=1086897531441354andid=413570982107349

    m.facebook.com/story.php؟story_fbid=1028149000649541andid=413570982107349

    m.facebook.com/story.php؟story_fbid=1019014594896315andid=413570982107349
                  

07-18-2020, 02:13 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)


    اعلاه قصه انتزاع النار من الالهه
    فى الاسطوره الاغريقيه
    اعود باضافه تعليق مختصر
    عليها وعلى سيره الفيلسوف
    باروخ اسبينوزا كما كنت قد
    وعدت.
                  

07-18-2020, 05:59 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    عزيزي طلعت

    صباح الخير

    قلت سيدي:
    Quote: وفي قراءة صوتية له لسورة الفاتحة وباللغة الآرامية طلب صوما من كل من يقرأها مقارنة معاني مفردات الفاتحة مع مقابلاتها في اللغة الآرامية والتي كانت على الشكل التالي:

    (بشيم، آلوهو، رحمان، رحيم — حمودو، لالوهو، رب، عالمين — رحمان، رحيم — ملك، يوم، دينو — أيكو، آت، نعبد، آتعنين- إهدولان، الصورتو، إيدميتقيم…) إلى آخره من آيات السورة.

    سورة الفاتحة عند ابن مسعود ليست جزء من القران.

    أبسط الآن -تأكيداً لكلام صوما- ماسُمّي بالفاتحة السريانية:

                  

07-19-2020, 12:54 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    عزيزي طلعت
    سلامات

    قرات هذه الدراسة الجيدة منذ سنوات، وهي مرتبطة بوظيفة سورة الفاتحة في الاداء الشعائري لصلاة الجماعة عند المسلمين، ومحاولة للربط بين الاصل السرياني لكلمة قران التي حيّرت المفسرين،
    كما تحاول إيجاد جذور الفاتحة في الصلاة المسيحية الربانية والمزامير اليهودية.

    والدراسة مهمة لاننا لا نجد من الفقهاء تفسيرا مقنعا لإلزامية قراءة الفاتحة في كل الصلوات.

    سأنشر الجزء الاول وبعد ذلك الجزء الثاني:















                  

07-19-2020, 08:35 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    سورة الفاتحة: هل هي مدخل شعائري لصلاة الجماعة؟؟ "الجزء الثاني":






                  

07-21-2020, 11:40 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    فكره انتزاع النار من الالهه
    وتمكين البشر منها في الاسطوره
    الاغريقيه القديمه هي بمثابه
    فك احتكار الالهه لها وتمكين الناس
    من امتلاك المصير .
    نجد نفس الفكره عند الفيلسوف
    اسبينوزا ، في ضروره انتزاع القداسه
    من رجال الدين وفك احتكارهم
    لها والذي غالبا ما يكون في مصلحه الجماهير
    وقضيه تحررها من اجل حاضر
    ومستقبل أفضل.

    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 07-21-2020, 11:52 AM)
    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 07-23-2020, 03:58 PM)
    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 07-23-2020, 04:01 PM)

                  

07-21-2020, 11:46 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    قراءه اراميه سريانيه القرآن
    بقلم كامل علي

    المقدمة:صدر في العام 2000 م كتاب للمستشرق الالماني (كريستوف لوكسنبرغ) يعرض فيه قراءة جديدة للمقاطع الغامضة الواردة في القرآن الكريم بعنوان " قراءة أرامية وسريانية - مساهمة في تفسير لغة القرآن " (دار الكتاب العربي - برلين 2000).سنتناول في سلسلة من الحلقات ما ورد في ملخص الكتاب إستكمالا لمقالتنا السابقة بعنوان (السريانية والحروف المقطعة في القرآن).لمّا تعذر على اهل اللسان إيضاح ما غمض في لغة القرآن مع قوله بالنزول بلسان عربي مبين، ذهب المفسرون إلى ان هذا الغموض يعود إلى لغة قريش معللين إعتقادهم بقوله تعالى ( وما أرسلنا من رسول إلّا بلسان قومه ليبين لهم )..... سورة ابراهيم، الآية 4 .انطلاقا من هذا الإشكال يتمحور البحث الجديد حول واقع اللغة ، وبألأخص لغة الكتابة التي كانت منتشرة في منطقة الشرق العربي في الفترة التي دون فيها القرآن الكريم.هذه اللغة هي الآرامية ، وقد نعتها الإغريق منذ عصر ما قبل الميلاد بالسريانية نسبة إلى مملكة آشور في بلاد مابين النهرين وسوريا الطبيعية ، وتنتمي اقدم نقوش آرامية اكتشفت حتى الآن إلى القرن التاسع قبل الميلاد.وقد عُرف الآراميون الذين اعتنقوا النصرانية بالسريان تمييزا عن ابناء امتهم الوثنيين بحيث اضحى لقب الآرامي مرادفا للوثني. والطبري لا يذكر في تفسيره الآرامية بل السريانية.وما رفع من شأن اللغة السريانية ترجمة الكتاب المقدس ( التوراة والإنجيل ) منذ القرن الثاني الميلادي وربما قبله إلى سريانية الرهى ، وهي اللغة الآرامية المحكية في منطقة الرهى ( وهي اورفا الحالية ) الواقعة في شمال غرب بلاد مابين النهرين ( اورفا مدينة واقعة في جنوب شرق الجمهورية التركية ).ومع تنصّر الملك أبجر الخامس ، ملك الرهى ، في اواخر القرن الثاني الميلادي وإنتشار النصرانية على يد السريان إنطلاقا من سوريا وبلاد الرافدين ، اصبحت السريانية بفضل ذلك لغة الكتابة ليس في سوريا وبلاد ما بين الرافدين فحسب ، بل تجاوزتها إلى مناطق مجاورة ، منها بلاد فارس وشبه الجزيرة العربية.وقد ورد في حديث نبوي شريف ان النبي طلب من زيد بن ثابت الذهاب إلى بلاد الشام لتعلم السريانية ، كذلك ورد في تفاسير القرآن ان ابن عباس ( حبر الأمة ) سُئل عن الحرفان طه اللتان وردتا في بداية سورة طه هل هما اسم للنبي محمد ، فقال مجيبا : إنها كلمة سريانية ، مما يبين لنا اهمية اللغة السريانية ( المسيحية ) في العصر الذي نشأ فيه القرآن الكريم وما بعده ، إذ نعلم من تأريخ الادب العربي اللاحق ان للسريان حظا وافرا في تطوير اللغة العربية الكتابية بما انجزوه من ترجمات من السريانية واليونانية إلى العربية في العصر العباسي ، فأضحت اللغة العربية بعد السريانية لغة الآداب والفلسفة والعلوم.والمعروف ان الآرامية القديمة بدأ تدوينها بحسب النقوش المكتشفة منذ القرن التاسع قبل الميلاد ، وان الملوك الفرس اتخذوها لغة دواوينهم واستعملوا الخط الآرامي لكتابة الفارسية الوسطى ( البهلوية ) كما اتخذها بنو إسرائيل بعد سبيهم إلى بابل لغة لهم فدوّنوا بها جزءا من كتبهم المقدسة منه كتاب النبي دانيال وتراجمها.وليست السريانية إلّا إمتدادا للآرامية القديمة بطابعها المسيحي بعد الميلاد وباتت اللغة الرسمية إلى جانب العربية في العصر الاموي حتى عهد عبدالملك بن مروان ( 685-705 م ) ، مما يبين الإتصال الوثيق الرابط بين العربية والسريانية حتى عصر ما بعد الفتوحات.تأسيسا على هذه الخلفية التاريخية المسلم بها ينطلق لوكسنبرغ في بحثه اللغوي من عصر يسبق وضع قواعد اللغة العربية على يد سيبويه ( المتوفي في سنة 795 م ) بحوالي مائة وخمسين عاما معتبرا ان اللسان العربي الذي انزل به القرآن يختلف عن العربية التي وضع اسسها مجموعة من النحويين الاعاجم والعرب.ويشكك المؤلف بكفاءة هؤلاء النحويين وبالأخص الأعاجم منهم ، الذين يجهلون " اللسان " الذي انزل به القرآن ، مستندا بذلك إلى صاحب " جامع البيان عن تأويل القرآن " ، أبو جعفر محمد بن جرير الطبري ( 839 – 923 م ) الذي ادرك الطابع الخاص المميز للغة القرآن ، إذ ناشد " أهل اللسان الذين لهم علم باللسان الذي نزل به القرآن .... والذين هم اوضحهم برهانا فيما ترجم وبيّن من ذلك ... " ، ان يتفضلوا بتفسير ما تيسر لهم من قبل علمهم ، ومضيفا إلى ذلك : " كائنا من كان ذلك المتأول والمفسّر ".يشير لوكسنبرغ إلى ان القرآن هو اول كتاب دوّن باللغة العربية لعدم وجود اي اثر تاريخي لمخطوط سابق ما خلا بعض النقوش النبطية القريبة من العربية. وكان الخط العربي في بداياته كنظيره النبطي مجردا من النقاط والحركات. يشهد على ذلك العديد من المخطوطات القرآنية وغيرها المحفوظة في المتاحف شرقا وغربا ، وآخرها تلك التي اكتشفت في اوائل السبعينات تحت سقف جامع صنعاء الكبير.وهناك إجماع على ان النقاط المميزة لإثنين وعشرين حرفا من حروف الابجدية العربية قد اضيفت إلى النص القرآني في وقت لاحق ، إلّا ان هناك غموضا حول الزمن الذي تم فيه التنقيط. لكن الملاحظ ان الطبري ( القرن التاسع / العاشر ميلادي ) قد اعتمد في تفسيره إجمالا على النص الحالي المنقوط

    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 07-21-2020, 11:56 AM)

                  

07-21-2020, 11:49 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    يؤكد مؤلف الكتاب (قراءة آرامية وسريانية للقرآن) انه وضع جانبا كل النظريات السابقة الصادرة عن مستشرقين او عرب في محاولاتهم العديدة لتفسير القرآن إنطلاقا من عربية سيبويه وما بعده التي ليست بعربية القرآن ، مستندا فقط إلى علم اللسان الذي يقضي بقراءة النص وفهمه في إطاره الزمني مجردا من المؤثرات اللاحقة.
    ولإن الفسرين اعتمدوا على النقل الشفهي اللاحق دون المبالاة باللغة طبقا لإطارها التاريخي ، وقعوا في الخطأ ونتج عن ذلك ما يعرف ب " المقاطع الغامضة " ، وهناك نصوص اخرى في القرآن غير مشكوك في صحة فهمها العربي حتى الآن ، بيّن البحث انه ينبغي إعادة قراءتها على ضوء علم اللغة الموضوعي. وقد سلك لوكسنبرغ في بحثه هذا منهجية تتلخص بخطة تدريجية قوامها خمسة هي:
    1) يراجع لوكسنبرغ في خطوة اولى تفسير الطبري تقديرا منه بأن التقليد الإسلامي بما احتفظ بالشرح الصحيح دون ان يأبه به المفسرون داعما ذلك بألأدلة اللغوية. وإلّا فيلجأ في خطوة ثانية إلى موسوعة لسان العرب لإبن منظور ( 1232 – 1311 م ) ربما يعثر فيه على الشرح المناسب ، سيما وأن الطبري لم يرجع في تفسيره إلى اي قاموس عربي وكان معتمدا على النقل الشفهي دون سواه ولو انه استشهد في بعض الحالات بالشعر العربي مع بعده عن لغة القرآن وكثيرا ما يؤدي هذا التحقيق إلى نتيجة إيجابية.

    2) فإن لم يكن ذلك ، عمد لوكسنبرغ إلى قراءة الرسم القرآني قراءة سريانية أعطت النص في عدد من الحالات معناه المنطقي.

    3) وإن لم يكن ذلك ، باشر لوكسنبرغ في محاولة اولى بتغيير نقط الحروف التي ربما وضعت عن عدم إلمام المحقق العربي بمفهوم نص القرآن في قراءته العربية. وقد ادت هذه الخطوة في حالات غير قليلة إلى نتائج إيجابية.

    4) وإن لم يكن ذلك ، شرع الباحث في محاولة ثانية بتغيير نقاط الحروف بهدف إيجاد مصدر لقراءة سريانية ، وقد ادت هذه المحاولة في حالات عديدة إلى قراءة تعيد للنص معناه الحقيقي.

    5) وإن فشلت جميع هذه المحاولات وكان التعبير كتابة وقراءة عربيا لاشك فيه وإنما دون ان يعطي معنا مناسبا للنص ، لجأ الباحث حينذاك إلى محاولة قصوى تكمن في ترجمة التعبير العربي إلى السريانية لإقتباس مفهوم هذا التعبير من معاني مرادفه السرياني. وقد بين البحث بأن هذه الخطوة تتجاوز الخطوات الاربع السابقة اهمية ، إذ كثيرا ما يعطي مفهوم التعبير السرياني النص القرآني العربي الغامض معناه المنطقي الجلي.

    وفي سياق تطبيقه اللغوي المفصل لهذه المنهجية تطرّق لوكسنبرغ لبعض التعابير وألآيات القرآنية معتمدا في ذلك بإنتظام على المراجع العلمية عربية كانت أم سريانية ، نعرض منها نموذجا مبسطا لكل من الخطوات المذكورة أعلاه:
    أ‌) من جملة الآيات غير المشكوك في فهمها إلى يومنا هذا الآية 64 من سورة الإسراء. وموضوع هذه الآية أنّه تعالى طرد إبليس من الجنة لرفضه السجود لآدم ، فإستأذن منه إبليس أن يسمح له عز وجل أن يجرّب الناس إلى يوم الدين ، فأذن له تعالى وأردف بقوله ما يلي :
    ( وأستفزز من أستطعت منهم بصوتك وأجلب عليهم بخيلك ورجلك وشاركهم في ألأموال وألأولاد وعدهم وما يعدهم ألشيطن إلّا غرورا ).

    شرح الطبري هذه الآية بألمفهوم التالي : ( أستفزز ) بعنى أفزع بصوتك ، مع أنّ هذا المفهوم يناقض المفهوم القرآني القائل بأنّ إبليس ( يوسوس في صدور الناس ) ( سورة الناس ،ألآية... 5 ).
    ويشير لوكسنبرغ إلى ان لسان العرب يشرح أستفزه بمعنى ختله حتى اوقعه في مهلكة ، وهو الفهوم الصحيح لهذا التعبير المطابق للمفهوم القرآني.
    ويشرح الطبري ( وأجلب عليهم بخيلك ورجلك ) بمعنى الهجوم على الناس بجلبة لتخويفهم بالخيالة والمشاة ، وهذا المفهوم يخالف ايضا المعنى القرآني. فيقرأ لوكسنبرغ إعتمادا على اللسان ( أخلب ) عوضا عن ( أجلب ) بمعنى إحتل أو أنصب عليهم.
    ولمّا تعسّر الإحتيال على الناس بالهجوم عليهم بجلبة بالخيالة يرى لوكسنبرغ أنّه من الانسب قراءة بحبلك ( بمعنى حبالك أو حيلك ) بدلا من (خيلك ) ودجلك بدلا من ( ورجلك ) ، مما يتوافق وألمنطق القرآني.
    أمّا ( وشاركهم بألأموال وألأولد ) فيعجب أهل التفسير من سماحة تعالى لإبليس بمشاركة الناس بألأموال والاولاد مع علمهم بأنّه عز جلاله هو الذي يرزقهم إياهم ، فيرى الطبري الحل بشرحه هذا المقطع بمعنى مشاركة إبليس الناس بمال الحرام وأولاد الزنى ، بينما يشير لوكسنبرغ إلى ان مصدر (سرك ) بالسريانية مشتق من الشرك وألأشراك بالعربية والمقصود منه مصدر شرك بمعنى أغرى ، مستشهدا لذلك بالحديث النبوي الشريف القائل ( أعوذ بك من شر الشيطان وشركه ) (شركه في الحديث جاء بمعنى فخه).
    والمفهوم القرآني ان إبليس يغري الناس بوعده الكاذب إياهم بالمال والبنين وليس بمشاركته إياهم بهم ، ويتضح هذا المفهوم من نهاية الآية : ( وعدهم وما يعدهم الشيطن إلّا غرورا ). ( أنظر كتاب لوكسنبرغ ص 216 – 220 ).
    وتعطي هذه ألآية لوحدها خمسة أمثلة نموذجية عن نقاط المنهج رقم 1 و 2 و 3 ألمذكورة أعلاه.
    في المقالة القادمة سنتطرق إلى بقية أمثلة المنهج.
                  

07-21-2020, 11:54 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    في هذه المقالة نستمر في عرض بقية أمثلة المنهج:
    ب) مثالا عن المنهج رقم 2 هناك كلمة بسيطة عجز المفسرون شرقا وغربا عن شرحها حتى الآن وردت في سورة المدّثر الآية 51 وهي (قسورة) ، ومفهومها من نص الآيات 49 – 51:
    ( ما لهم عن التذكرة معرضين / كأنهم حمر مستنفرة / فرت من قسورة ).
    أجمع المفسرون العرب على أن هذه الكلمة حبشية الأصل لبعدها عن العربية وقدّروا بأنه لابد أن المقصود منها ألأسد لفرار الحمر (اي الحمير) منه ، بعد أن تبين لأحد المفسرين بأن ألأسد يقال له بألسريانية (أريا) ، مما يدل على أن بعضهم كان له إلمام بألسريانية. ثم جاء المفسرون الغربيون فبحثوا في أصل هذا التعبير ولم يجدوا له إشتقاقا من ألحبشية ، فاستنتجوا بأن معنى ألأسد أقرب ما يمكن إشتقاقه من اصل قسر العربي الذي يعني أرغم وأجبر ، وأن المعنى الحقيقي لهذا التعبير ما زال غامضا.
    إلّا أن الرسم القرآني يشير إلى إسم فاعل سرياني على وزن (فعولا) (بقراءة فاعولا) المشتق من الوزن العربي فعول وفاعول. والكلمة هي في الواقع سريانية ألأصل ويمكن إشتقاقها من أصل قسر وقصر كما تثبته لنا القواميس السريانية ، فنجد هذا التعبير بقلب السين والواو بكتابة ( قوسرا).
    و (قوصرا) وهي كتابة سريانية لا تختلف لفظا عن كتابة (قوسره) و (قوصرة) في غيرها من اللهجات الآرامية. ويذكر لسان العرب بأن أهل البصرة يقولون للمرذول إبن قوصرة.
    (والأصح قوصرة او قوصرا لفظا والقاصر او الفاشل معنى) ناسبا إلى إبن دريد قوله: لا أحسبه عربيا ولو نطقوا به قديما ، مما يثبت مجددا إختلاط اللغتين العربية والسريانية سابقا.
    والرسم القرآني قسورة أصح سريانيا ويلفظ قاسورا ( بلفظ الواو بالإمالة نحو الواو) وليس قسورة بتشكيل مصحف القاهرة. أما المعنى بشهادة المراجع السريانية فهو ( ألحمار الهرم الذي لا يستطيع الحمل) والمراد بالتعبير القرآني أن هناك احتمالين لفرار الحمر المستنفرة:
    1) إما الهرب من شيء مرعب كألأسد ، وهذا امر بديهي يبرر الهرب منه.
    2) وإما الهرب من شيء غير مفزع. كقولك عن أحد يهرب من خياله ! وهذا هو المقصود في النص القرآني الذي يشبّه إستنفار الهاربين من تذكرة القرآن بألحمير الهاربين ليس من نظيرهم فحسب ، بل ومن دابة هرمة هالكة ليس فيها ما يدفع إلى الهرب. ويقابل هذا التعبير بألعربية ألقاصر ألمثبت للاصل السرياني لفظا ومعنى ( أنظر كتاب لوكسنبرغ ص 45 – 47).

    ج‌) يشير لوكسنبرغ إلى أن المفسرين العرب فهموا كلمة قسورة بمعنى الأسد بينما المقصود منه الحمار الهرم بالسريانية ، وقرأوا الرسم القرآني (وأنظر إلى حمارك) (سورة البقرة ، ألآية 259) بمعنى ألحمار عربيا ، بينما المقصود منه سريانيا صفة لبني آدم. وتوضيحا لهذا التعبير نأخذ عن لوكسنبرغ (ص 176 – 183) الآية المذكورة كمثال عن المنهج رقم 2 و 4 (وموضوع الآية أن الله أمات إنسانا لا يؤمن بالقيامة ثم بعثه بعد مائة عام فقال له):
    ( وأنظر إلى طعامك وشرابك لم يتسنه وأنظر إلى حمارك ولنجعاك آية للناس وأنظر إلى العظام كيف ننشزها ثم نكسوها لحما).
    قبل الوصول إلى كلمة (حمارك) يتساءل لوكسنبرغ عما عساه تعالى يقصده بالإشارة إلى هذا الإنسان الذي بعثه بعد ممات مائة عام إلى طعامه وشرابه ، مع أنه ليس هناك أي صلة بألطعام أو الشراب.
    ولما لم يمكن فهم هذين التعبيرين عربيا بغير مفهوم الأكل وألشرب ، يرى الباحث شرحهما بمفهوم سرياني يوافق النص القرآني. ولما كانت الألف الوسطى مضافة غالبا في المصاحف اللاحقة ، يقرأ لوكسنبرغ سريانيا (طعما) بشرح المراجع السريانية التي تعطي :
    1) معنى العقل والفهم ومشيرا إلى التعبير (السرياني الأصل) الشائع في الدارجة القائل (حكي بلا طعمه) بمعنى بلا فهم.
    2) معنى الحال والشأن وألامر. ولما كان هذا المعنى مطابقا للتعبير السرياني التابع (شربا) (بغير معنى الشراب العربي) ، يرى لوكسنبرغ بأن هذين اللفظين مرادفان بدليل الفعل التابع لهما بصيغة المفرد المذكر (لم يتسنه) ، وناسبا هذا الفعل ايضا إلى أصله السرياني (إشتني) الذي يعني تغيّر طبقا لشرح ألطبري ، فيكون ألمفهوم:
    3) (أنظر إلى حالك وأمرك ، لم يتغيّر).
    ويشرح لوكسنبرغ بأنه علينا أن نفهم ألرسم (حمارك) بقراءة سريانية (جمارك) أي كمالك ( ومنها بألعربية كلمة ألجمر أي إكتمال ألنار) ، فيقرأ لوكسنبرغ ألآية كألآتي:
    (وأنظر إلى كمالك) ، مما يعطي معنى منطقيا إلى ما سبق بخلاف القراءة التي درجت منذ تنقيط القرآن بمعنى (الحمار) الذي ليس له اي مكان في هذا النص. ودليل ذلك أنّ تعالى يردف قائلا:
    (ولنجعلك آية للناس) وليس ( لنجعل حمارك آية للناس). ويشير لوكسنبرغ أخيرا إلى أن قراءة (ننشزها) خاطئة والمفروض قراءتها (ننشرها) داعما هذه القراءة العربية بدليل مرادفها السرياني (فشط) الذي يعني عدا ، نشر وبسط: أصلح وعدل ، فيكون معنى ألآية بقراءتها ألعربية وألسريانية :
    (أنظر إلى حالك وأمرك لم يتغيّر وأنظر إلى كمالك ولنجعلك آية للناس أنظر إلى ألعظام كيف نصلحها ثم نكسوها لحما).

    في المقالة القادمة سنتطرق إلى بقية أمثلة المنهج
                  

07-21-2020, 12:16 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)



    قراءة آرامية وسريانية للقرآن-4
    كامل علي
    2016 / 1 / 17
    العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني






    في هذه المقالة نستمر في عرض بقية أمثلة المنهج:
    د) كمثال آخر عن المنهج رقم 4 نذكر عن كتاب لوكسنبرغ (ص102 – 121) تفسير للآية 24 من سورة مريم:
    (فناداها من تحتها ألّا تحزني قد جعل ربّك تحتك سريا).
    يشير لوكسنبرغ في بداية شرحه إلى السيوطي (1445 – 1505 م) الذي يذكر عن أبي القاسم في كتابه "لغات ألقرآن" وعن الكرماني في كتابه "العجائب" بأنّ (تحت) كلمة نبطية (وهي لغة الأنباط السريانية أو مزيج من العربية والسريانية) تعني البطن (بمعناها السرياني جنين).
    ولم يأبه المستشرقون لهذا الشرح معتبرين بأنّ تحت في اللغات الارامية والعبرية والسريانية والحبشية لا تختلف عن معناها العربي بشيء. ولم يرد في تفسير الطبري اي شك عن معنى تحت ما خلا التساؤل عمّا إذا كان الذي نادى مريم من تحتها جبريل أم عيسى (عليع السلام) ، بينما اختلف أهل التأويل في تفسير سريا ، فأعتبره الطبري جدول ماء ، داعما ذلك بقوله تعالى (فكلي وأشربي) (ألآية 26).
    وأيد المفسرون الغربيون هذا المفهوم بالإشارة إلى مقطع من إنجيل منحول منسوب إلى متى ورد فيه بانّ عيسى (عليه السلام) لدى هربه مع أمه مريم إلى مصر طلب من النخلة ، حيث لجأ للإستراحة أثناء عبورهما الصحراء ، أن تفتح جذورها لتخرج ماءا وتروي ظمأ أمه.
    وأعتبر المفسرون الغربيون هذه الرواية مطابقة لما ورد في القرآن إثباتا لكلمة سريا بمعنى الجدول. ويرى لوكسنبرغ بأنّ المفسرين شرقا وغربا قد أخفقوا في محاولاتهم لتوضيح هذه ألآية لإعتمادهم على مجرد اللغة العربية اللاحقة من ناحية ولإستشهادهم بنص بعيد عن مفهوم النص القرآني من ناحية اخرى.
    وفي شرحه المفصّل لكلمة (تحت) يشير لوكسنبرغ إلى أنّ لا أصل لها في العربية وأنّها مشتقة من الفعل السرياني (نحت) (يلفظ نحث وبمعنى نزل وأنحدر) المشتق منه الفعل العربي نحت المفهوم منه نحت الحجر وغيره لتسويته أو صقله ، وألمراد منه سريانيا تنزيل ما زاد منه ، ومنه النحاتة أي مانزل من كسارة لدى النحت. وقد ورد هذا التعبير بالمعنى المجازي في بيت للشاعرة الخرنق ، أخت الشاعر طرفة (حوالي 538 – 564 ) ، ونصه:
    الخالطين نحيتهم بنضارهم / وذوي الغنى منهم بذي الفقر.
    يلاحظ لوكسنبرغ بأنّ لسان العرب أخطأ بشرحه معنى النحيت بالدخيل على قوم لعدم فهمه أصل فعل نحت السرياني بمعناه المجازي ، مع أنّ تعبير النضار (أي الاشراف) يوضح المعنى المناقض للنحيت الذي يعني بالسريانية الوضيع الاصل ، القليل الحسب والنسب ، كما يتضح هذا النقيض من خلط ذوي الغنى منهم بذوي الفقر.
    وتمهيدا لقراءة الرسم القرآني (تحتها وتحتك) بمعنى البطن (أي الجنين) المنسوب إلى النبطية بحسب السيوطي نقلا عن أبي القاسم والكرماني ، ينفي لوكسنبرغ هذا المفهوم ، إلّا أنّه يرى له علاقة بالمقصود به إذا قرأنا بدلا من (تحتك) نحتك بلفظ نحاتك بمعنى وضعك أو توليدك بألسريانية.
    وإثباتا لهذا المعنى يشرح لوكسنبرغ بأنّه علينا أن نفهم حرف (من) ليس بمعنى ظرف المكان العربي (من تحتها) بل بمفهوم ظرف الزمان السرياني (من نحاتها) أي حال وضعها.
    ويثبت هذا المعنى السرياني لحرف(من) قولك في الدارجة: (من وصلتي قلتله) أي حال وصولي قلت له.
    وتوضيحا لشرحه تعبير النحات بمعنى الوضع أو التوليد ، يلاحظ لوكسنبرغ بأنّ هذا المفهوم لم يرد في المراجع السريانية ، وإنّما ورد مرادف له وهو (نفل) أي هبط وسقط في مرجع آرامي آخر بمعنى الوضع أو التوليد غير الطبيعي أو ألفائق الطبيعة بخلاف الولادة الطبيعية.
    ولمّا لم يرد في القرآن سوى ولد ووضع للتعبير عن التوليد أو الولادة الطبيعية ، ينبّه لوكسنبرغ إلى أهمية تعبير النحات الذي لم يرد في القرآن إلّا في هذه ألآية تعبيرا عن ولادة عيسى (عليه السلام) غير الطبيعية أو الفائقة الطبيعة مميزا إياه عن ولادة أي مخلوق آخر ، وألمعنى الحقيقي للنحات هو التنزيل ، وربما كان المراد به تنزيلا من ألعلا.
    ويرى لوكسنبرغ في هذا المقطع من سورة مريم وبألاخص في هذا التعبير أصطلاحا لاهوتيا ذا أهمية قصوى بألنسبة إلى تاريخ الاديان.
    إستنادا إلى ما سبق يكون مفهوم المقطع المذكور :
    ( فناداها حال وضعها ألّا تحزني قد جعل ربك وضعك سريا ! ).
    لإيضاح معنى (سريا) المختلف عليه ، يباشر لوكسنبرغ بنقض ما حاول المفسرون شرقا وغربا فهمه بمعنى (جدول الماء) ، مشيرا إلى أنّ استناد الغربيين إلى المقطع المذكور من إنجيل منحول منسوب إلى متى لا يأخذ بعين الإعتبار النص القرآني.
    فإنّ أمر الطفل عيسى (عليه السلام) النخلة بتفجير الماء لإرواء ظمأ أمه ، بحسب هذا الإنجيل ، فالسبب يعود إلى انقطاع الماء في الصحراء المجاورة.
    أمّا في النص القرآني فالوضع يختلف تماما. فهتاف مريم (ياليتني مت قبل هذا وكنت نسيا منسيا) (ألآية 23) لم يأت عن خوف منها من الموت عطشا ، بل بألأحرى عن يأسها لإتهامها بصورة غير مباشرة بألحمل الحرام كما يتضح ذلك من ألآية 28 : (يأخت هارون ما كان أبوك أمرأ سوء وما كانت أمك بغيا) ، ولنبذها لهذا السبب من بيت أهلها وفقا للآية 16: (وأذكر في ألكتاب مريم إذ أنتبذت من أهلها مكانا شرقيا).
    ويشرح لوكسنبرغ فعل أنتبذت بمعنى طردت من (قبل) أهلها بصيغة المجهول وفقا للنحو السرياني الذي يجيز إستعمال المجهول مع ذكر الفاعل بخلاف النحو العربي الذي وضعت قواعده فيما بعد على يد أعاجم لم يلمّوا بأصول لغة القرآن.
    ويشير لوكسنبرغ إلى مقاطع أخرى في القرآن ورد فيها الفعل المجهول مع ذكر الفاعل بواسطة حرف (من) ، منبّها إلى أنّ ألقرآن لا يخضع لقواعد العربية اللاحقة وأنّه على الباحث أن يأخذ بعين الإعتبار قواعد السريانية التي تفتح لنا أبعادا جديدة لفهم لغة القرآن ومعانيه.

    ثم يردف لوكسنبرغ في شرحه لما أتهمت به مريم بأنّه لا يعقل أن يكون أول كلام وجهه إليها أبنها حال ولادته للتخفيف عن يأسها عبارة عن (جدول ماء) جعله ربها (تحتها). إنما المنتظر أن يكون في كلامه لها عزاء يناقض إتهامها بألحرام لإزالة هذا العار عنها.
    ولما كان نقيض أبن ألحرام ( وفقا للكلام الذي مازال دارجا ) أبن الحلال ، يثبت لوكسنبرغ بالمراجع السريانية بأنّ الرسم القرآني (سريا) يلفظ سريانيا (شريا) من فعل شرا (أي حلّ) وتعني ألحلال. وعليه وجب قراءة ألآية كما يلي :
    (( فناداها من نحاتها ألا تحزني قد جعل ربك نحاتك شريا )).
    كما وجب فهمها وفقا للعربية ألمعاصرة كالتالي :
    ((( فناداها حال وضعها ألا تحزني قد جعل ربك وضعك حلالا ))).
    في المقالة القادمة سنتطرق إلى بقية أمثلة المنهج
                  

07-21-2020, 12:47 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    الرئيسيةالأرشيف
    قراءة آرامية وسريانية للقرآن-5
    الأربعاء 27 كانون ثاني/يناير 2016
    طباعة
    https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.pnghttps://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png
    كامل علي
    ألخلاصة :
    لم يٌعرض في ألمقالات ألسابقة إلّا نماذج يسيرة عما غمض في القرآن توضيحا للمنهج الذي أتبعه الباحث في دراسته التي تزيد عن 300 صفحة ، ويقول المؤلف في المقدمة بأنّ هذه الدراسة لا تشكل سوى جزءا من ابحاث واسعة حول لغة القرآن يأمل نشر نتائجها فيما بعد.

    وبذكره الأبحاث اللغوية التي نشأت في الغرب منذ منتصف القرن التاسع عشر يشير لوكسنبرغ إلى أنّ هذه الأبحاث أقتصرت على شرح إشتقاق عدد محدود من الألفاظ الغير العربية في القرآن دون تغيير معانيها ، بينما تبيّنت من هذه الدراسة مفاهيم جديدة بعيدة كل البعد عما سبق تفسيره لألفاظ ومقاطع غير يسيرة في نص القرآن.



    ومن جملة هذه المفاهيم التي أصبحت جزءا لا يتجزأ من العقائد الإسلامية بخصوص الجنة تفسير لوكسنبرغ الجديد لما أجمع التقليد ألإسلامي على تسميته ب ” حوريات ألجنة “. وفي تحليل لغوي معمّق للآيات المنسوبة لها ، يشرح لوكسنبرغ على 40 صفحة (221 – 260) بأنّ أهل التفسير شرقا وغربا قد أخطأوا في فهمهم التعابير القرآنية إعتمادا على عربية ما بعد سيبويه.

    ويبيّن لوكسنبرغ لغويا وموضوعيا بأنّ هذه التعابير ترجع إلى نصوص سريانية معروفة بأل ” ميامر ” ألفها أفرام السرياني (306 – 373 م) في القرن الرابع الميلادي عن ألجنة.



    وخلاصة الشرح أنّ لفظة (حور) صفة سريانية (للعنب ألأبيض) وأنّ (عين) صفة إسمية تعبّر عن صفاء وبريق الحجارة الكريمة التي ينعت بها القرآن نصاعة العنب ألأبيض إذ يشبهه (بأللؤلؤ المكنون).

    ولما نعت القرآن (الولدان المخلدون) بنفس التعبير ، تبيّن كذلك بأنّ المراد (بالولدان ) وفقا للمرادف السرياني (يلدا) : (ألثمار) ، فتوجّب قراءة (مجلدون) بدلا من (مخلدون) ، أي أنّ ثمار الجنة تؤكل باردة (مجلّدة) بخلاف أهل الجحيم (ألآكلون من شجر من زقوم … فشربون عليه من ألحميم) (سورة الواقعة ، ألآيات 52 ، 54).



    وهناك تحليل لغوي جديد لسورة (ألكوثر) التي تشير من خلال مفهوم تعابيرها السريانية المعربة إلى رسالة بطرس ألأولى ، الإصحاح الخامس ، ألآية 8 – 9 (ص 269 – 276) ( والواردة في مدخل صلاة المساء الأخيرة “Complıes ” في الطقس اللاتيني) ، وتحليل جديد آخر لسورة (العلق) (ص 277 – 298) التي يتجلى من آخر تعبير سرياني معرّب ورد فيها (أسجد وأقترب) صلتها الوثيقة برتبة القداس المسيحي ، إذ يدل تعبير (أقترب) سريانيا على ألإشتراك في الذبيحة ألإلهية وتناول (القربان) ، كما يثبت ذلك ما ذكره صاحب (كتاب ألأغاني) عن الشاعر المسيحي عدي بن زيد (المتوفي قرب 500 م) وهند بنت النعمان (المتوفية بعد 602 م) إذ دخلا كنيسة الحيرا يوم خميس ألأسرار ” ليتقربا “.

    ويستنتج لوكسنبرغ من تحليله اللغوي بأنّ السورتين المذكورتين تشكلان جزءا اساسيا من مجموعة نصوص منتسبة لل ” قريان ” المسيحي الأصل وألسابق عهدا لما أسمي فيما بعد ب ” القرآن ” عربيا.

    ألخاتمة:

    نستنتج من ملخص كتاب لوكسنبرغ أنّ ألقرآن وخاصة ألآيات المكية يحتوي كلمات سريانية تمّ تفسيرها بغير معناها ألذي كتبت في ألمصحف المتداول حاليا وألمسمى بمصحف عثمان، وكذلك فإنّ إضافة ألتنقيط على ألنصوص ألتى لم تكن منقطة في عهد ألرسول تسبب في إشكالات عديدة في فهم معاني الكلمات.

    ألقرآن برأيي مؤلف من إقتباسات من ألأديان العبرانية ألسابقة عليها (أليهودية وألمسيحية) وخاصة من ألكتابات ألمنحولة وألغير القانونية ، كما أنّ ألنبي محمّد أضاف على ألقرآن ألآيات الغير ألمقتبسة من ألمصادر السابقة ويتجلى ذلك في معظم ألآيات ألمدنية.



    بعد وفاة النبي محمّد تم كتابة وجمع ألقرآن في مصحف أعتمادا على ألنسخة ألمحتفظة عند حفصة زوجة ألرسول وتم حرق أو إتلاف بقية النسخ كألنسخ الموجودة عند أبن مسعود حسب ألتراث ألإسلامي.

    نصوص ألأديان قاطبة (بضمنها أليهودية والمسيحية وألإسلام) تتعرض لتغييرات وإضافات وتراكمات بمرور ألزمن لأسباب سياسية وإجتماعية ، فهذه ألنصوص معرضة للتطور وألتغيير ، فألتطور هي سنة الحياة.

    في عصر ألدولة ألعباسية أنقسم المسلمون إلى فريقين حول مسألة: هل ألقرآن مخلوق أم غير مخلوق ، ألمعتزلة تبنوا كون ألقرآن مخلوق ورفضوا كون ألقرآن مكتوب في أللوح ألمحفوظ وأولوا ألآيات ألتي وردت حول ذلك ، وأيدهم في رأيهم الخليفة ألعباسي ألمأمون ، أما الاشعرية فتبنوا كون ألقرآن غير مخلوق ونصه مكتوب في أللوح ألمحفوظ ، وأيدهم في ذلك ألخليفة ألعباسي ألمتوكل.

    نتيجة لهذه الخلافات سُجن وقٌتل ألعديد من ألمسلمين من كلا الطرفين ألمتنازعين.

    ختاما نقول : جميع ألأديان مؤلفات بشرية نشأت مناسبة زمانيا ومكانيا للمجتمعات ألتي ظهرت فيها ولا يمكن تطبيقها في عصرنا ألحالي وألعصور أللاحقة ، ويتوجب نزع ألقداسة عن نصوصها وبذلك نقلل ألخلافات وألنزاعات بين ألبشر
                  

07-21-2020, 08:57 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    عزيزي طلعت

    سلامات

    بالنسبة لكتاب كريستوف لوكسنبرج "قراءة سريانية آرامية للقران"، توجد نسخة الترجمة الانجليزية في موقع "http://http://www.archieve.org،www.archieve.org،

    كما يمكن الاستماع إليها كما في الصورة التالية بالنقر على ايقونة "الميكرفون" :

                  

07-23-2020, 04:04 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    سلام استاذ اسامه
    شكرا علي الرابط
    الرابط لم يشتغل معي
    علي ايه حال كتاب لكسمبروج
    مهم جدا must read
    ولذلك قمت بطلبه من امازون.
                  

07-24-2020, 10:12 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    أهلا طلعت

    كتاب لوكسنبرج في موقع :
    http://http://www.archivewww.archive .org

    وبعد ذلك يتم البحث عن عنوان الكتاب بالانجليزية أو المؤلف بالانجليزية.

    أدناه ندوة من صالون "علمانيون" عن أفكار لوكسنبرج والفونسو مانجانا في علاقة العربية القرانية بالسريانية:

                  

07-26-2020, 12:11 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    صباح الخيرات
    وشكرا استاذ اسامه
    لم أتمكن من فتح الرابط لكن
    ربما يصلني الكتاب اليوم او غدا.
    تأثيرات اللغه الاراميه السيريانيه
    علي لغه القران الكريم مؤكده
    وربما يقدم كتاب لوكسمبورج
    معلومات مفصلة حول مدي ذلك
    التأثير ، علي الاقل بالنسبه لي.
    قرأت عدد من الحوارات حول طلس
    صنعاء بين عدد من الرموز الدينيه
    التقليدية التي مازالت تعتصم
    بالأنكار denial
    وبين آخرين ممن يؤكدون أن
    مخطوطات صنعاء بشكل عام
    فتحت الباب واسعا أمام قراءات
    جديده للتاريخ المبكر للاسلام.
    انا اعتقد انها قد فعلت وان الدلائل
    قويه جدا انها فعلا اقدم مخطوطات قرآنيه
    لدينا حتي الان خاصه الطلس الذي كتب
    بالخط "الحجازي" المائل.
    رموز التيار الاسلامى التقليدي
    الذين يؤمن بصحه الروايه التقليديه
    عن تاريخ صدر الإسلام، حتي الان
    لم يدفعوا بأكثر من روايه الباحث
    التونسيه التي قالت ان طلس صنعاء
    لا يمثل نص قراني وإنما هو نص تعليمي
    وهو قول ضعيف جدا وينطبق عليه
    القول الشعبي الشهير " الفرقان
    يتعلق بقشه".
    من الثابت أيضا أن الزعم بأن
    المصحف الذي بين أيدينا الآن هو
    مصحف عثمان ، كما زعموا وكما
    علمونا في المدارس ، هو زعم
    لا يقف علي ارض ثابته
    وتناقض تماما مع بروتوكولات
    علم المخطوطات حيث كتب بالخط
    الكوفي الذي لم يظهر تاريخيا
    قبل نهايه القرن السابع الميلادي
    بأي حال من الأحوال!!!
                  

07-26-2020, 12:28 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    في تقديري المتواضع أن ما ذكرته
    في مداخلتي السابقه يعتبر
    من المناطق الثابته وسط رمال
    كثيره متحركه فيما يتعلق بتأسيس
    روايه جديده تصحح الروايه التقليديه
    التي سادت حوالي ألف خمسمائة عام
    وما زالت . وما ذكرته يا اسامه يمثل
    منصات ثابته يمكن الانطلاق منها
    في تحرير هذا التاريخ من الخرافات
    و الأساطير التي اكتملت صياغتها
    في العصر العباسي الاول والتي تميل
    الي اشباع المعرفه البدهيه لعامه
    المسلمين وتشكل العقل الجمعي لديهم.
    الرؤيه المناهضه لهذا التاريخ تمثلت
    في ظهور اتجاهين في تقديري:
    اتجاه يهدف الي اثبات ان النص القراتي
    مجرد جهد بشري صرف وانه بالتالي
    نص محرف خضع للتبديلات علي
    مدي زمني يمتد بين ظهور الإسلام
    في القرن السابع وامتد الي القرن
    الذي يليه. وهذا الاتجاه يدعمه ملحدون
    ومسيحيون.
    اتجاه ثاني يري ضروره تصحيح التاريخ
    المبكر للاسلام التصالح مع فكره
    أن هناك جهد بشري وتعدد في قراءات
    القرآن الكريم باعتبار أن النص القراني
    معاني وليس نص مقدس من حيث لغته
    وشكله وترتيبه الخ من خزعبلات ظلت
    الروايه الاسلاميه السائده تتحفنا بها
    عبر القرون، ازاحه التقديس مساله
    ضروريه لانفتاح النص القراني
    علي العقل البشري.
                  

07-26-2020, 06:58 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    أهلا استاذ طلعت
    قلت سيدي:
    Quote: في تقديري المتواضع أن ما ذكرته في مداخلتي السابقه يعتبر من المناطق الثابته وسط رمال كثيره متحركه فيما يتعلق بتأسيس روايه جديده تصحح الروايه التقليديه لتي سادت حوالي ألف خمسمائة عام وما زالت .

    وما ذكرته يا اسامه يمثل منصات ثابته يمكن الانطلاق منها في تحرير هذا التاريخ من الخرافات و الأساطير التي اكتملت صياغتها في العصر العباسي الاول والتي تميل الي اشباع المعرفه البدهيه لعامه المسلمين وتشكل العقل الجمعي لديهم.

    أوافقك الرأي، وأعتقد أن رحلتنا المشتركة والتي تزامنت عفويا، لقراءة جديدة للاسلام وخاصة للنص المؤسس، قد ساعدتني شخصياً على فهم القران بشكل أفضل.

    القران بالنسبة لي كما بالنسبة لكل المسلمين ، هو الكتاب الأول على الإطلاق على مستوى الذاكرة الجمعية،

    وقد استلهمته في كثير من شعري المتواضع.

    مثلا عندما عرفت اصل كلمة القران، بدأت أفهم أن كلمة "قُلْ" لا تعود كفعل أمر للنبي محمد "ص"، كما تقول الرواية التقليدية، وإنما هو فعل أمر لقارئ الكتاب أي القران.

    كما أزال التفسير السرياني كثيراً من الغموض الذي يحيط بالحروف المقطعة مثلا، وأبان على وجه الدقة خطل تفاسير كثيرة لكثير من الآيات الكريمة.

    بالأمس اطلعت على رأي يقول أن "حنيف" تعني "النعمة الجميلة"، ممّا يتماشى مع الحوارات اللاهوتية في القران,
    أي أنه لا يوافق معتقد المسيحيين بأن عهد "النعمة" جاء مع المسيح المصلوب.

    كما فهمت بشكل مخالف* الآية رقم "88" من سورة البقرة:
    Quote: وَقَالُوا قُلُوبُنَا غُلْفٌ ۚ بَل لَّعَنَهُمُ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَقَلِيلًا مَّا يُؤْمِنُونَ

    فالمتكلم في احد البرامج الانترنتية ، برنامج جسور، ذكر ان هذه الآية هي رد على ما قاله المسيحيون في منعهم "الختان" أي قطع "الغلفة" كما في اليهودية كعهد بين الله والبشر.

    وحينما رجعت الى الانترنت وجدت الآتي عن الختان والغلفة:
    "الختان كطقس دينى يجب الا يقتصر على الختان الجسدى بل ليمتد روحيا إلى القلب والضمير، فيقول موسى النبى.

    ( ويختن الرب الهك قلبك وقلب نسلك لكي تحب الرب الهك من كل قلبك ومن كل نفسك فتحيا ). ( تث 30: 6 ) و( ختان القلب بالروح هو الختان الذي مدحه ليس من الناس بل من الله ) ( رو 2: 29 ).

    ويقول القديس استفانوس أول الشهداء لليهود الذين اجتمعوا في المجمع ( يا قساة الرقاب وغير المختونين بالقلوب والاذان أنتم دائما تقاومون الروح القدس ). ( أع 7: 51 )."

    فهذا التفسير يتماشى مع النقاشات اللاهوتية في القران . كما فهمت لماذا لم يتكلم القران عن "المسحيين"، والواقع انه يشير اليهم كلما تحدث عن "المشركين" في إشارة الى عقيدة التثليث.

    فالمشركون لا تعنى كفار مكة والمدينة كما ترى الرواية التقليدية.
    _____________________________________________________
    *قسم من التفاسير للآية:
    Quote: - حدثنا ابن حميد قال، حدثنا سلمة قال، حدثني ابن إسحاق قال، حدثني محمد بن أبي محمد, عن سعيد بن جبير، أو عكرمة, عن ابن عباس: (وقالوا قلوبنا غلف)، أي في أكنة.
    1499 - حدثني المثنى قال، حدثنا أبو صالح قال، حدثنا معاوية بن صالح, عن أبي طلحة, عن ابن عباس قوله: (قلوبنا غلف)، أي في غطاء.
    1500 - حدثني محمد بن سعد قال، حدثني أبي قال، حدثني عمي قال، حدثني أبي, عن أبيه, عن ابن عباس,: (وقالوا قلوبنا غلف)، فهي القلوب المطبوع عليها
                  

07-27-2020, 04:54 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    ربما كان القران في الآية ٨٨ من سورة البقرة التي تقول "وقالوا قلوبنا غلف، بل لعنهم الله بكفرهم، فقليلاً مايؤمنون" ،

    يردّ بشكل غير مباشر على رسالة بولس الرسول إلى رومة حول ختان القلب..

    يقول الرسول بولس:

    Quote: لاشك أن في الختان فائدة، إن عملت بالشريعة، ولكن إذا خالفت الشريعة صار ختانك قلفا.
    وإن كان الأقلف يراعي أحكام الشريعة، أفما يعد قلفه ختانا؟

    فأقلف الجسد الذي يعمل بالشريعة سيدينك أنت الذي يخالف الشريعة ومعه حروف الشريعة والختان.

    فليس اليهودي بما يبدو في الظاهر، ولا الختان بما يبدو في ظاهر الجسد،
    بل اليهودي هو بما في الباطن، والختان ختان القلب العائد إلى الروح، لا إلى حرف الشريعة. ذاك هو الرجل الذي ينال الثناء من الله، لا من الناس.
    فما فضل اليهودي إذا؟ وما الفائدة في الختان؟
                  

07-28-2020, 00:09 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    The Jewish interdiction against the pig is first mentioned in the Old Testament. In Leviticus 11:27, God forbids Moses and his followers to eat swine “because it parts the hoof but does not chew the cud.” Furthermore, the prohibition goes, “Of their flesh you shall not eat, and their carcasses you shall not touch; they are unclean to you.” That message is later reinforced in Deuteronomy. Muslims, who follow Mosaic law, inherited the prohibition.

    سلام اسامه
    تحريم أكل الخنزير أيضا يهودي
    في الأصل والعله في ذلك أنه نجس
    وهناك من يعتقد أن تحريم أكل الخنزير
    كان ما (يميز) بني إسرائيل من الآخرين.
    الإسلام حرم لحم الخنزير مثلما فعل اليهود
    وكذلك أكل اللحم الحلال
    ( يقابله الكوشرعند اليهود)
    وعاده ختان الذكور.
    يحاول الكثير من الناس تبرير تحريم لحم الخنزير
    ولكني لا اري سبب علمي مقنع
    لذلك مع اني طبعا احترم أمر التحريم وأتبعه.
    ولكني لم أجد التبرير العلمي لتحريم لحم الخنزير.
    في مداخله قادمه سوف اوضح الفروقات بين الطعام الحلال عندالمسلمين والكوشر عند اليهود ( بحكم المهنه)😀

    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 07-28-2020, 00:14 AM)

                  

07-31-2020, 10:16 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    عزيزي طلعت
    سلامات
    وكل عام وانت بخير

    أبسط مقتبساً ويكيبيديًا عن الخنزير في الثقافات والأديان المختلفة، وآمل أن تعود لنا بمقارنة بين اللحم الكوشر اليهودي والحلال الإسلامي:

    Quote: الخنزير في الثقافات المختلفة

    يعدّ الخنزير من الحيوانات الأليفة في العالم الغربي أنه ماهري(أي سهل التربية)، وهو شخصية محببة للأطفال في أفلام الكرتون لذا يظهر كتلميذ في المدرسة وأنه صديق للجميع ومسالم أنه ماهري ويعدّ الخنزير رمز للثروة لذلك يتم استخدام تماثيل الخنازير المصنوعة من الصيني أو الفخار الوردية اللون كحصالة لحفظ العملات.

    الخنزير في الأديان

    في اليهودية

    تحرم الديانة اليهودية أكل أنواع مختلفة من اللحوم، من بينها لحم الخنزير. من ناحية الديانة اليهودية لا توجد خطورة خاصة للتحريم على أكل لحم الخنزير مقارنة بتحريمات أخرى، ولكن في التراث اليهودي يعدّ هذا النهي ذي أهمية كبيرة إلى درجة أن حتى بعض العلمانيين من اليهود يعدّون لحم الخنزير غير صالح للأكل. كذلك توسع التحريم في التقاليد اليهودية ليشمل أيضاً استخدام جلد الخنزير أو دهنه لأيّة غاية.

    الأهمية التي يعزوها اليهود للتحريم على أكل لحم الخنزير قد ينبثق من بضعة أسباب تاريخية. يذكر سفر المكابيين والتلمود أن بعض الحكام السلوقيين والرومان أجبر اليهود على أكل لحم الخنزير أو ذبح الخنازير في هيكل سليمان، مما أثار غضب قادة اليهود في ذلك الحين ودفعهم إلى تشديد التحريم. كذلك، فرض على اليهود الذين اضطروا على اعتناق المسيحية في أوروبا، خاصة في القرن ال16، أكل لحم الخنزير برهانا على تبني المسيحية.

    في إسرائيل اليوم تثير مسألة تربية الخنازير وبيع لحمها خلافا عميقا بين المتحفظين الذين يدعون إلى فرض قيود على تربية الخنازير والليبراليين الذين يعارضون قيود من هذا النوع. وجد في إسرائيل حتى أبريل 2009 قرابة 170,000 رأس خنزير.

    في المسيحية

    الديانة المسيحية لا تحرم أي نوع من المأكولات أو المشوربات، ففي الإنجيل يقول يسوع المسيح الناصري أن ليس كل ما يدخل جوف الإنسان هو نجس، بل الذي ما يخرج منه.

    ولكن في 1 أغسطس 2007 نصح البابا شنودة بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، أتباع كنيسته بعدم تناول لحم الخنزير، قائلا "أنه رغم عدم تحريم أكل هذا النوع من اللحم، فإن تناوله يتسبب في إصابة الإنسان بالعديد من الأمراض" كونه يحتاج "إلى طهي جيد" و"لأنه من الحيوانات التي تتناول القاذورات والمخلفات غير النظيفة".

    في الإسلام

    الشريعة الإسلامية تحرم على أتباعها المسلمين أكل لحم الخنزير، في مواضع أربع:

    إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ [ البقرة:173]

    حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُواْ بِالأَزْلاَمِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن دِينِكُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ [ المائدة:3]

    قُل لاَّ أَجِدُ فِي مَا أُوْحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلاَّ أَن يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَّسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ [ الأنعام:145]

    .إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ [ النحل:115]

    ويترتب على ذلك تحريم الاستفادة من أي جزء من الحيوان كالجلد والدهن.
                  

08-03-2020, 00:49 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    في حلقة "مختلف عليه" مع الشاعر والباحث في علم الاديان خزعل الماجدي، يخلط الباحث خلطاً شنيعاً بين ما سماه الاستشراق الجديد الذي ظهر بعد الحادي عشر من سبتمبر 2011،

    وبين "المراجعين أو التنقيحيين".

    فهو مثلاً يحتج على استناد التنقيحيين على الآثار ، بينما نجده بعد ذلك يتحدّث عن أنّ علم الاديان يُدخل الآثار ضمن منهجيته العلمية.

    أما بقية الحوار فهو جيد وشجاع في التمييز بين العلم والأديان:

                  

08-03-2020, 03:13 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    Centuries before Michael Pollan came up with his Food Rules, two of the world’s most significant religions laid down the laws for preparing and eating our sustenance. We see the halal and kosher seals of approval at the grocery store, and especially on meat signifying that the food was prepared in a strict manner, abiding by long-held principles.Although we love to think of food as a simple pleasure, it’s also quite complicated. Food is political. And it can be spiritual or religious too. Two major ways we can see this fact is through comparing kosher and halal rules. Observed by Jews, kosher is a Hebrew word for fit or proper, often in reference to food. Muslims use the Arabic word halal to describe food that is permissible.Both religious laws call for quick slaughtering techniques to cause the animal the least amount of pain. So that’s nice. (Although, eating according to vegan principles might be the nicest of all from the animal’s perspective, but that’s another story.)These are some of the differences between the food laws of the two major world religions, partially according to Mustafa Farouk at the 2013 International Congress of Meat Science and Technology, provided by Texas AandM University, Judaism 101 and KIR Kosher certification:Kosher law prohibits eating shellfish, land animals with scales, and birds of prey, but halal does not. Both kosher and halal rules prohibit eating pork.Halal rules prohibit intoxication through wine, liquor, beer, or drugs, but kosher law does not (well, drinking wine is OK).Kosher law prohibits mixing dairy and meat as well as the cooking, serving, and cleaning utensils used for them, but halal law does not.Slaughtering a stunned animal is accepted in halal law, but not in kosher rules, according to researchers.Halal rules allow for eating the whole animal, but kosher law prohibits eating the hind quarters.Halal law requires praying to Allah before or while each animal is slaughtered, but kosher does not require prayer before each slaughter.A shochet, or specially trained rabbi, must slaughter the animal, while any adult Muslim, Christian, or Jew can slaughter the animal in halal law.Residual blood in meat is fine in halal rules, but not in kosher rules, which call for rapid, complete draining of the blood at the time of slaughter.Kosher meat is acceptable in halal law, but halal meat is unacceptable to jews
    سلام اسامه
    أعلاه عدد من الفروقات بين الذبح الحلال عند المسلمين مقارنه بالكوشر عند اليهود.أهم ما فيها هنا أن اي من اهل الكتاب بالغ وعاقل يمكنه القيام بالذبح شرط أن تتم التسميه والتكبير لله.
    بالكوشر اليهودي لا يحق أن يقوم به إلا راباي مدرب
    وليس أي شخص.
    الخنزير محرم في الديانتين اليهوديه والإسلام. الجزء الخلفي من الحيوان لا يعتبر كوشر عند اليهود.
    اتفق الشريعتان الاسلاميه واليهوديه علي ضروره قطع الودجين بسكين حاده وكذلك قطع المريء والقصبه الهوائيه. العلم الحديث اثبت أن هذا خطأ حيث يتم قطع الودجين فقط ( الشريان السباتي والوريد الوداجي) لان الوفاه تحدث بعد غياب الوعي لحدوث انخفاض حاد في ضغط الدم بعد قطع الودجين نتيجه تدفق الدم بغزاره بعد قطعهما.قطع القضيه الهوائيه يتسبب في الم حاد في الصدر نتيجه لدخول الدم الشعب الهوائية و كذلك قطع المريء يعرضلحم الذبيح التلوث لمحتوياتالمعده والأمعاء حيث تعيش بكترياE coli 157:H وهي بكتريا فتاكه تسبب أضرار كبيره تشمل الفشل الكلوي. (لذلك وجب الامتناع عن اكل ام فتفت )
    كلمه خلال أصلها اللغوي ( مسموح به)
    بينما كوشر من كشرات في العبريه وتعني
    مناسب.
    كل منتجات البحر خلال عند المسلمين كما نعلم
    بينما باكل اليهود من لها قشور وزعانف فقط
    مثل الاسماك.

    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 08-03-2020, 03:26 AM)

                  

08-04-2020, 04:06 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    Quote:
    اتفق الشريعتان الاسلاميه واليهوديه علي ضروره قطع الودجين بسكين حاده وكذلك قطع المريء والقصبه الهوائيه.

    العلم الحديث اثبت أن هذا خطأ حيث يتم قطع الودجين فقط ( الشريان السباتي والوريد الوداجي) لان الوفاه تحدث بعد غياب الوعي لحدوث انخفاض حاد في ضغط الدم بعد قطع الودجين نتيجه تدفق الدم بغزاره بعد قطعهما.

    قطع القضيه الهوائيه يتسبب في الم حاد في الصدر نتيجه لدخول الدم الشعب الهوائية و كذلك قطع المريء يعرضلحم الذبيح التلوث لمحتوياتالمعده والأمعاء حيث تعيش بكترياE coli 157:H وهي بكتريا فتاكه تسبب أضرار كبيره تشمل الفشل الكلوي.

    (لذلك وجب الامتناع عن اكل ام فتفت )

    شكرا د. طلعت على التوضيح.

    بينما يسعى البعض الى الحديث عن الاعجاز العلمي الديني، نجد ان هنالك احكاماً فقهية تتعارض مع ما يقول به العلم.

    أحزنتني نصيحتك العلمية عن الامتناع عن أكل أم فتفت هههههه
                  

08-04-2020, 11:28 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    صباح الخيرات استاذ اسامه
    استطيع ان اؤكد لك أن كندا علي سبيل المثال
    تخسر يوميا ملايين الدولارات بسبب
    إعدام أي جزء من البهيمه يكون قد تلوث
    ببرازها ومحتويات أمعائها fecal drops or ingesta
    وذلك لأن محتوياتها بيئه لتكاثر بكتريا E coli 157:H7
    التي عاده ما تخرج مع إلبراز ولا تصيب الحيوان
    نفسه لأنه لا يتم امتصاصها لتدخل الدوره الدمويه.
    في العام ٢٠٠٠م وقعت حادثه شهيره في مدينه والكرتونWalkerton وهي مدينه صغيره بمحافظة أونتاريو حيث توجد مزرعه
    أبقار علي طرف المدينه. وحدث أن هطلت أمطار وطبعا
    اخذت هذه الأمطار معها هذه البكتريا
    إلي المياه الجوفيه مما تسبب في حالات وفاه عديده
    وفشل كلوي لعدد كبير آخر من السكان
    وما زالت حكومه أونتاريو
    تدفع تعويضات كبيره لهم.
    هذه الحادثة تسببت في استقاله عمده أونتاريو
    في ذلك الزمان وكان اسمه مايك هاريس
    لأنه كان محافظ متطرف قطع ميزانيه
    صحه البيئه واقال عدد من العاملين في محطات المياه.

    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 08-04-2020, 11:34 AM)

                  

08-04-2020, 11:50 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    نعم يا اسامه تعريف الذبح الشرعي يحتاج الي مراجعه لأنه يتعارض مع السلامه وصحه اللحوم . يمكنك استخدام محرك البحث قوقل لتكتشف أن التعريف الشرعي لتذكيه الحيوان هو قطع الودجين والبلعوم والمرىء. بينما المتبع في المسالخ الحديثه في الغرب عموما هو قطع الودجين carotid artery and jugular vein ويحدث ذلك غياب دائم للوعي يؤدي الي الوفاه نتيحه حدوث هبوط حاد في الدوره الدمويه.
    يقوم العاملون بالمسلخ بربط المريء وكذلك ربط المستقيم بشكل محكم لضمان عدم تسرب محتويات المعده او الأمعاء الي جسد الذبيحه.
    هناك قضيه اخري تتعارض مع الحداثه وهي (إجماع الفقهاء) في تفسير الايه ٣ من سوره المائده حيث لا يحل اكل الموقوذه والمترديه الخ وتفسيرهم قاد الي منع الناس من استخدام المسدس ذوالابره الواقذه لتدويخ الحيوان السيطره عليه قبل ذبحه خاصه الثيران .
    ومنع استخدام هذا النوع من المسدس penetrating captive bolt يتعارض مع الحداثه لأنه لا يمكن قتل عدد كبير من الحيوانات في المراكز الحضريه الكبيره دون التدويخ للحيوان stunning
    عموما في المداخله السابقه سأضع لك المقال الذي كنت قد نشرته في هذا الشأن قبل اربع سنوات.

    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 08-04-2020, 12:01 PM)

                  

08-04-2020, 11:55 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)



    الذبح الحلال وتحديات الحداثة .. بقلم : طلعت الطيب*

    التفاصيل
     

    تواجه النصوص الشرعية الخاصة بالذبح الحلال أو ما عرف بتذكية الحيوان قبل أكله، تحديات كبيرة وضغوطا هائلة فى عصر العولمة والتعاون التجارى بين الشعوب، لدرجة باتت تهدد مقاصد الإسلام على ضوء المعارف العلمية التى وفرتها الحداثة، في كلما يتعلق بمبدأ الرفق بالحيوان وحماية صحة الإنسان . وقد كان إنعقاد مجلس الفقه الإسلامى فى مدينة جدة بالعربية السعودية عام 1997م بمثابة إحدى المحاولات للإستجابة لتلك التحديات الماثلة.
    يستند الإجماع الفهى الموروث او ما عرف بإجماع جمهور علماء المسلمين فى تعامله مع هذه القضية المهمة، إلى عدد من النصوص أهمها تعريف الفقهاء للذبح الحلال بأنه " قطع الحلقوم والمرىء والودجين" وانه لا يحل للمسلمين " أكل المخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع". والموقوذة هى البهيمة التى أزهقت روحها لضربها بمثقل حجر او هراوة او نحوهما، مع أن ذلك أمر لابد من حدوثه فى المسالخ المنتشرة بالتجمعات الحضرية والمدن الحديثة، حيث يستحيل ذبح العشرات والمئات من الحيوانات فى مدة وجيزة دون أن يسبق ذلك تدويخها بغرض السيطرة عليها. وتدويخ الحيوان قبل ذبحه stunning يعنى ضرب الحيوان على رأسه بمثقل كالهراوة حتى يسقط على الأرض مغشيا عليه، وهو ما قد يدخلنا ضمن محظورات أكل " الموقوذة" التى لا يحل أكلها على المسلمين.
    أذكر جيدا أن جامعة الخرطوم كانت ترسلنا بغرض التدريب العملى على صحة اللحوم، إلى سلخانة امدرمان. وقد كنا نفاجأ بمشهد غريب هناك تمثل فى وجود إثنين من العاملين يحمل كل منهما هراوة ضخمة (عتلة) على مدخل المسلخ، ليدخل عليهما الثيران واحدا تلو الآخر. كانت مهمتهما تنحصر فى ضرب الثور على رأسه بالعتلة عدة ضربات حتى يخر المسكين مغشيا عليه ويسبح فى بركة من الدماء، ثم يذبح بعد ذلك. وهذه الطريقة فى التدويخ متخلفة وغير إنسانية كما انها خطيرة فكثيرا ما كان الثور يفيق وهو فى حالة هياج ليشكل تهديدا مباشرا على العاملين بالمسلخ، خاصة إذا كان من ثيران غرب السودان (أمبررو).
    لتدويخ الحيوان قبل الذبح فى الولايات المتحدة وكندا وغرب اوروبا ودول أخرى عديدة أصبح إستخدام ما يعرف بالمسدس ذى الإبرة الواقذة penetrating captive bolt شائعا. توضع فوهة المسدس على جبهة الحيوان، أعلى العينين قليلا، وبالضغط على الزناد تخرج قطعة معدنية حاده تخترق الجمجمة ثم ترتد مرة أخرى داخل المسدس. يتسبب المسدس فى تدمير الدماغ cerebrum بينما يبقى على جذعه brain stem سليما كى يستمر القلب فى الخفقان. يتم بهذه الطريقة تدويخ دائم للحيوان لا يصحو منه أبدا، بينما يستمر القلب ينبض لمدة قد تصل إلى عشر دقائق، وهى مدة كافية للذبح ونزف الحيوان بشكل جيّد دون أن يشعر بأى ألم لأنه يكون فى حالة غياب دائم عن الوعى لا يفيق منه irreversible . من المفيد هنا معرفة أن القلب لا يتوقف عن النبض إلا بعد أن يستنفذ كل الأكسجين المتاح ثم يتوقف بعدها لأن تدمير الدماغ بواسطة المسدس كان قد عطل الرئتين عن العمل.
    كان مجلس الفقه الإسلامى المشار إليه فى بداية المقال قد أباح إستخدام المسدس بشكل مبدئى ولكنه للأسف إقتصر فى إباحته هذه، على المسدس ذى الرأس المدببة non penetrating captive bolt وهو لا يحدث إختراق فى الجمجمة لكنه يصيبها بضربة قوية ربما تؤدى إلى تهشيمها، وقد يحدث نزف داخلى فى الدماغ ويرفع من ضغطه والنتيجة حدوث تدويخ مؤقت reversible ، وهى طريقة غير عملية، ولذلك فهى لا تنتشر فى المسالخ الحديثة. ربما تكون الفائدة الوحيدة لهذه الطريقة تتلخص فى الإعتقاد بأنها تمنع خلايا الدماغ من دخول مجرى الدم وتقلل فرص نقل مرض جنون البقرBSE (Bovine Spogiform Ecephalopathy).
    يحتاج الفقه الشرعي أيضا لمراجعات شاملة بسبب إصراره على أن الذبح الحلال لا يتحقق إلا بقطع الحلقوم والمرىء والودجين. فالموت السريع للذبيحة لا يحدث بسبب قطع الحلقوم والمرىء كما إعتقد الفقهاء قديما، إنما بسبب قطع الشريان السباتى carotid artery والوريد الوداجى jugular vein وحدوث هبوط حاد فى الدورة الدموية نتيجة لذلك. ضرورة التدويخ تبرز اكثر فى حالة ذبح الثيران والابقار والعجول لأن طبيعة هذه الحيوانات تميل إلى تمدد الاوعية الدموية عند قطعها أوما يعرف بظاهرة إنسداد الشرايين sealing off the artery مما يقود إلى إطالة النزيف وتأخير حدوث غياب الوعى حيث يظل الحيوان واعيا بما حوله وهو ينزف لمدة طويلة نسبيا قد تصل الى دقيقة كاملة.
    كذلك اوضح د. جريجورى الباحث بجامعة برستول بالمملكة المتحدة فى بحث نشر فى هذا الشأن، إن قطع الحلقوم يتسبب فى مضاعفة معاناة الحيوان لدخول الدم إلى الرئة والقصبة الهوائية. وقد أوصى بذبح الحيوان بالقرب من الفك، أى على مستوى الفقرة العنقية الاولى cervical 1 لأن هذه الطريقة فى الذبح تضمن قطع العصب الواصل للجهاز التنفسى وبالتالى تغييب الإحساس حينما يتدفق الدم داخل الشعب الهوائية.
    الطريقة المتبعة فى ذبح وسلخ الحيوانات فى الغرب تقوم على تجنب قطع المرىء ولا تكتفى بذلك بل يتم ربطه، إضافى إلى ربط اسفل القولون مع المثانة لمنع وصول محتويات المعدة والإمعاء إلى اللحم وتلويثه ببكتريا إى كولاى E.coli 0157:H7 التى تعيش بشكل طبيعى داخل محتويات الإمعاء. وهى بكتريا ضارة جدا بالانسان وتلحق به أضرارا عديدة أهمها الإصابة بالفشل الكلوى. وإى كولاى بكتريا لا تموت إلا فى درجة حرارة أعلى من سبعين درجة مئوية. ولكم ان تتخيلوا خطورة ذلك لأن بعض الناس لا يقوم بطهى اللحوم بشكل جيد وبعضهم يأكلها نيئة (أكل المرارة فى السودان). على كل حال فإن أكل المرارة (أم فتفت) يعتبر من العادات الضارة والشديدة الخطر على صحة الإنسان بسبب بكتيريا إى كولاى.
    من المآخذ على مخرجات مجمع الفقه الإسلامى المذكور أنه كان قد أباح إستخدام طريقة التدويخ بالصعق الكهربائى للرأس فقط دون الجسم لتجنب توقف القلب، لأن مفهوم الموت قديما كان يتحدد بتوقف القلب وليس توقف الدماغ. مشكلة الصعق الكهريائى ليشمل الرأس فقط دون بقية الجسم، يؤدى إلى تدويخ مؤقت reversible ولثوانى معدودة يستعيد بعدها الحيوان وعيه. أعتقد أن مخرجات ذلك المجمع الفقهى قد جاءت دون الطموح المطلوب فى التصدى لقضية الذبح الحلال وأصغى لجمهور الفقهاء فى قبورهم أكثر مما يجب، بينما كان المطلوب منه مواجهة تلك النصوص بالشجاعة المطلوبة 

                  

08-04-2020, 10:29 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    شكرًا د. طلعت على المقال العلمي .

    أدناه حوار بين نجمين من نجوم "الإعلام البديل" غير الرسمي، والذي لا يجد فرصة للظهور في التيار الرئيس للإعلام لآرائه المخالفة للتأويلات السائدة للدين ونقده للدين:

                  

08-05-2020, 00:08 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    شكرا استاذ اسامه
    وجه انساني أكثر من
    رائع لهذا الإنسان المكافح
    المتفتح الذهن .
                  

08-05-2020, 03:18 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    أحمد زايد سعد واحد أيضاً من نجوم الإعلام البديل..

    هنا يرد على تغريدة* لاحمد منصور يدعو فيها إلى "السحق بالأحذية" لمخالفي الرأي في بعض أجهزة الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، وما أسماه نقد الصحابة:






                  

08-06-2020, 08:09 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    عزيزي د. طلعت

    سلامات

    أدناه لقاء مع فيزيائي روسي أجرى أبحاثا حول أدمغة الرهبان الذين يمارسون التأمل، وفيها أثيرت نقاط مثل إمكانية وجود منقطقة في الدماغ لها علاقة بالميتافيزيقيا، وإمكانية إثبات الروح كمفهوم ديني ،

    وتجارب الخروج من الجسد والتليباثي "التخاطر من على البعد"، وإمكانية إثباتها دماغياً:

                  

08-06-2020, 11:44 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    حلقتان مهمتان عن تاريخ الأديان ، مع اثنين من الباحثين في "علم الأديان":

    ١



    ٢
                  

08-09-2020, 09:47 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    بين الرواية الاسلامية التقليدية "الاندلسية"، والرواية الغربية "الأندلسية":

    مع التونسي "كريم العبيدي"، في إعادة قراءة للتاريخ:

                  

08-10-2020, 00:58 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    سلام استاذ اسامه
    متابعين والله لكن بس انشغلت شويه
    احاول ان الفت انتباه القراء الى حقيقه
    ان العمليه process التى مر بها النص القرانى
    لان المصحف الذى بين ايدينا ليس هو المصحف الذى جمعه
    ثالث الخلفاء ء الراشدين اذ يبدو انه خضع لاجتهادات بشريه لاكثر
    من قرنين من الزمان .
    هذا النمط pattern او هذه العمليه ايضا تكررت مع نص الحديث الذى
    بين ايدينا الان . صحيح البخارى الاصلى غير موجود
    رغم ان الرجل توفى فى منتصف القرن الثالث
    الهجرى .. اول نسخه ظهرت لصحيح البخارى
    كانت بعد 239 سنه من وفاه الرجل!!!

                  

08-13-2020, 00:18 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    أهلاً دكتور طلعت

    وبمناسبة إبراهيم عيسى، طرأ في خاطري أن أعود إلى "اسلام بحيري".

    وهو صوت تنويري من داخل الرواية الاسلامية التقليدية.

    في برنامجه "الخريطة" يتحدّث عن خللٍ ما في عمل التنويريين ، وهو إبقاء الكتلة الكبرى من المؤمنين خارج الصراع الدائر بين "علماء الدين"، وأصوات خارج العلم الديني تنويرية بمقاربات مختلفة، مع تحفّظه على تعبير "العلم الديني".

    يؤكّد اسلام ان هدف برنامجه هو تمليك "الهندسة العقلية للتراث"، للكتلة الكبرى الغائبة للتفريق بين ماهو مقدّس وماهو بشري عبر ثلاثة مبادئ:

    1-القران الكريم هو المقدّس الوحيد.
    2-استرداد وكالة فهم الدين من علماء الدين.
    3-لا إمام سوى العقل.

    أدناه الحلقة الأولى، ويمكن متابعة بقية الحلقات الثلاثين من يوتيوب:



                  

08-14-2020, 05:35 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    اهلا بالمتابعين والمتابعات

    ونشكركم انا ورفيقي في البوست دكتور طلعت على القراءة الممتازة لهذا البوست "التنويري" و"النقدي" معاً.

    أشرتُ في مداخلتي السابقة إلى وجهين من وجوه التنوير، وهما اسلام بحيري وإبراهيم عيسى ، المنطلقين من داخل الرواية الإسلامية التقليدية.

    الآن أشير إلى تيّار آخر، أي تيّار القرانيين، وزعيمهم الاكاديمي المصري دكتور أحمد منصور.

    وسنلجأ مجدًداً الى برامج مسيحية تهاجم الإسلام، مضطّرين،

    لأن "الميديا السائدة" تقاطع دكتور أحمد منصور مثلما حاربته الاكاديميا المصرية.

    ونحب أن ننبّه ان لدكتور احمد منصور موقعه الخاص على الانترنت، لمزيد من الاطّلاع على آرائه:








                  

08-16-2020, 04:17 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    واحد من أشهر القرانيين الدكتور محمد شحرور.

    وله موقع خاص على الانترنت، كما له فيديوهات كثيرة، وكتبت عنه مقالات كثيرة ، وهذا واحد منها :

    Quote: طروحات محمد شحرور حول الكتاب والقرآن

    محمد باسل الطائي

    الحوار المتمدن-العدد: 3292 - 2011 / 3 / 1

    تستند طروحات الدكتور محمد شحرور التي سطرها في كتابه (الكتاب والقرآن) إلى جملة مصطلحية يبدو أنه تمكن من تمييزها من خلال تأمله في آيات القرآن وسوره. وبناءً على هذه الجملة الإصطلاحية يقيم الدكتور شحرور فهمه واستيعابه للإسلام عقيدة وشريعة.

    يؤكد الدكتور شحرور إيمانه بالثوابت الأساسية للإسلام ويقر إيمانه بالوحي الذي نزل على محمد فيقر بالنبوة وبالرسالة لكنه يميز بينهما.

    كما يميز بين مصطلحي القرآن والكتاب ويجعل لكل منهما محتواه المختلف عن الآخر. فيجد أن "القرآن" اشتمل على الصورة الكونية وثوابت العقيدة فيما يجد أن مصطلح "الكتاب" إنما يشتمل على الأحكام.

    وفيما تكون آيات "القرآن" من المتشابهات فإن آيات "الكتاب" هي المُحكمات. والآيات المحكمات هن "أم الكتاب"، وهذا ما كان أكده القرآن أيضاً.

    كما يميز الدكتور شحرور بين مصطلحات أخرى وردت في التنزيل، فيميز بين الانزال والتنزيل ويجعل لذلك آلية يتصورها بهدف التمييز بين ما هو في علم الله وما هو في علم الناس.

    ويحاول الدكتور شحرور أن يعطي معاني جديدة لمصطلحات مثل "السبع المثاني" و "الفرقان" و"الكتب المكنون" ومصطلح "الجعل".

    ويعتمد الدكتور شحرور جملة من شبه مسلمات أو مبادئ تؤلف عنده منهجاً بعضها يحاول إثباته وبعضها الآخر يأتي مصادرة على المطلوب. فهو مثلاً يرفض القول بترادف المفردات العربية فيأخذ بالقول أن لكل مفردة معناها ولكل سياق دلالته.

    وهذا الموقف كان ورد في مواقف اللغويين العرب القدامى. وهو يرفض أن يكون في القرآن ناسخ ومنسوخ، بل يجد أن ما يثبته النص الموحى والمدون في مصحف عثمان هو الصيغة النهائية له.

    وهذا كلام له ما يسنده من القرآن فضلاً عن كونه من مواقف بعض مفكري الإسلام وبعض المفسرين الذين سبقوا أيضاً.

    لكن الأكثر وضوحاً في الجدة هو اعتماده مبدأ (ثبات النص وحركة المحتوى) فهو في هذا يعطي نفسه حرية تفسير النص (ويسميه شحرور تأويل لأنه يخرج به عن التفسير الذي يمنحه المعنى المتداول للمفردات أحياناً) بما يتناسب وروح العصر وفق فهمه.

    وهاهنا نقف عند نهج خطير. ذلك أننا نكون أمام طريقين لا ثالث لهما: التفسير منطلقين من مبدأ أن (القرآن حمّال وجوه) ملتزمين بما تقدمه اللغة حقاً من معاني ودلالات المفردة، بما في ذلك السياق والحيثيات المتعلقة به، وهذا ما يقع في جهد الإجتهاد، وهو مقبول عموماً.

    والثاني هو التفسير بإزاحة معنى المفردات إلى معان أخر بحسب الهوى حتى لو تطلب ذلك إخراجها من دلالتها اللغوية المعروفة أو من سياقها بدعوى كون النص مطلقاً.

    وهذا مما يمكن أن يقود إلى تجديف وحكم بالهوى وتحريف للكلام عن مواضعه. ومن الملاحظ أن شحرور يسلك كلا الطريقين. وهذا ما يجعله يقع في المحظور.

    ومن أمثلة ذلك تفسيره الآية {زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ} [آل عمران: 14]

    فهو يرى أن النساء هنا تعني الأشياء المنسأة أي المؤجلة ثم يصرف معنى المؤجلة إلى الجديدة حتى يصير المعنى عنده: زُين للناس حب الشهوات من الأشياء الجديدة. وهذا من العجب العُجاب.

    وفي هذا الفعل وأمثاله يكون الدكتور شحرور متبعا لطريقة حاخامات بني إسرائيل إذ حرفوا الكلم عن بعض مواضعه والأمثلة المعروفة عنهم عديدة.

    ولأجل تبرير إزاحة المعنى هنا يحتج الدكتور شحرور بعدم تناسب خلط النساء مع الخيل المسومة والأنعام. من جانب آخر فإن الدكتور شحرور يدعي بأنه يقاطع الآيات ببعضها ليستخرج المعنى الدقيق المقصود، وليته يصمد مع هذه القاعدة الجميلة الأصيلة في فهم القرآن.

    ولا أدري ما يكون احتجاجه إذ يقرأ الآية {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ} [الحج: 18] فهاهنا خلط التنزيل بين الناس والدواب بل قدّم الدواب على الناس.

    مثال آخر يحضرنا في طروحات شحرور ما جاء في كتاب الإسلام والإيمان فعلى الرغم من صحة ما يذهب اليه شحرور في تمييزه بين مصطلحي الإسلام والايمان كما وردنا في التنزيل الحكيم لكنه يقع في مشكلة التعارض مع جاء في أحاديث النبي عن أركان الإسلام وأركان الإيمان.

    وهذه مشكلة لا يقدم لها شحرور حلاً، فهو رغم نفيه أن تكون إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت أركاناً للإسلام، بل يجعلها أركانا للإيمان، فإنه يذكر أحاديث للنبي من البخاري ومسلم تناقض ما يذهب اليه دون أن يحل المشكل الظاهر هنا.

    وهذا ضعف في طرحه وأمر كان عليه أن لا يقع فيه دون بيان. وفي هذا الصدد فإن تعريف المسلمين عند شحرور يشمل كل من يؤمن بوجود إله دونما إعتبار لمضمون هذا الإيمان ولا لنوع الإله.

    وشحرور رغم إشارته إلى وحدانية الله في إيمان المسلم إلا أنه لا يؤكدها خاصة إذ نجد أنه يعتبر جميع النصارى مسلمين وجميع اليهود مسلمين ثم يقفز ليشمل بهذا المفهوم المجوس والبوذيين (ويحسبهم خطأً صابئة) والشيفية (لست أدري من هم).

    وهذا أمر غير مقبول ليس لأننا لا نقبل الآخر بل لأن تعويم (الإسلام) بهذه الصورة غير صحيح من زاوية شروط المصطلح نفسه.

    وإذا كان النصارى الموحدون أتباع عيسى عليه السلام وحوارييه مسلمين، وإذا كان أتباع موسى عليه السلام من أوائل الذين هادوا مسلمين، فإن هذا الخصوص لا يعمم إلا وفق شروط وهي أساساً الإيمان بوحدانية الله وتنزيهه.

    ومثال آخر في هذا السياق إدعاؤه أن (الصلوة) المكتوبة في المصحف بالواو هي غير (الصلاة) المكتوبة بالألف. فهو يصنف الأولى على أنها الصلاة الطقسية بحركات القيام والركوع والسجود بينما يرى أن الثانية هي الدعاء دون الحركات الطقسية.

    وفي هذا ورطة. فإن تدقيق آي التنزيل ينفي هذا المذهب ومثال ذلك آية سورة التوبة {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَوتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} [التوبة: 103] تنفي ما ذهب اليه شحرور لأنها مكتوبة بالواو ولو صح تشخيص شحرور للرسم لكانت جاءت بالألف لأن صلاة النبي هنا دعاء لهم.

    فضلاً عن أن إدعائه ذاك يورطه في مسألة وقفية الرسم العثماني لخط المصحف وهذه قضية شائكة.
    من جانب آخر فإن إدعاء شحرور أن الصلوة فرضت في المدينة غير صحيح لأنها بحسب الوقائع التاريخية المؤكدة فرضت بأوقاتها في مكة ليلة الإسراء. وإنما كان تغيير القبلة في المدينة.

    أما في موضوع الزنا وتعريف الزانية والزاني فقد ذهب الدكتور شحرور مذهبا يسهل الأمر على الزناة ومرتكبي الفاحشة ويحول المجتمع الإسلامي إلى مجتمع لاتيني حتى ليكاد الجميع ينعمون بالمتعة الجنسية دون أي خوف من سلطة دينية أو دنيوية إلا أولئك الذين يريدون تحدي المجتمع بممارسة الجنس علناً مثلاً في ساحة المرجة بدمشق أو في ساحة التحرير ببغداد، فهؤلاء فقط عليهم أن يخافوا العقوبة.

    وفي هذا الإطار يضع الدكتور شحرور نفسه مشرّعاً فسمعنا منه مثلاً فتاوى تحل العلاقات الجنسية بين المرأة غير المتزوجة والرجل دون عقد نكاح ودون إذن الولي فهذه عنده تدخل في باب ملك اليمين.

    لقد إشطط الشحرور في اجتهاداته في هذه المسألة وسهل على نفسه الأمر ففسر كلمة مشرك ومشركة على أنها مشاركة في فراش الزوجية...

    وليته قال خيراً بكلمتين إثنتين وسكت: الأولى أن عقوبة الرجم ليست في القرآن وإنما هي جلد مائة وإن ما ورد من حديث لعمر بن الخطاب ضعيف المتن. والثانية أن ثبوت الزنا وإيقاع العقوبة يحتاج إلى شهود أربعة على الأقل. دونما ضرورة لذلك التفصيل الملفق.

    إن كثيرا من طروحات شحرور ومنهجية النظر عنده في بعض جوانبها صالحة للتوظيف في سعي تجديدي للفكر الاسلامي، وربما صلحت لتكون رؤية عامة تجديدية.

    لكنها دون شك لن ترقى إلى تأسيس فقه اسلامي جديد متكامل يصلح العمل به ما لم ترتكز إلى أرضية فلسفية ورؤية كونية للعالم والانسان تشتق منها أصول الفقه الجديد.

    وهذه الإرضية يمكننا أن نجدها ربما في علم الكلام الجديد المتنور والمنطلق من دراسة التراث السابق للعمل على غربلته وتنقيته وتصفيته من شوائب الأزمنة الماضية وعسف السلطات والمنافع الضيقة وتخليته من العصبيات المذهبية والمماحكات المتعندة نصرة للمذهب والطائفة لا نصرة للحق.

    على أن أي كلام جديد لا يقوم على صورة عالمية (كونية) واضحة تتسق مع أصول العلوم الطبيعية المعاصرة سيكون محتملاً للخطأ المنهجي وبالتالي ربما أدى ذلك إلى التخبط والفشل.

    لقد احتوى التنزيل الحكيم هذه الرؤية في القرآن وقمنا في كتابنا دقيق الكلام: الرؤية الإسلامية لفلسفة الطبيعة بتأسيس الرؤية الكونية للعالم، وبقى بعد ذلك أن تؤسس الرؤية الكونية للإنسان.

    وهذا ما ينبغي تأسيسه من المصدر ذاته أي من التنزيل الحكيم بفهم جديد. وعندئذ تسهل عملية تأسيس أصول الفقه الجديد.

    إن التمييز بين مصطلحات الوحي وإبراز معانيها الصحيحة والإلتفات إلى السياق وإرتباط المصطلح بالسياق لهو أمر جميل وعمل أصيل ومنطلق سليم لتحقيق فهم دقيق لنصوص الوحي وهو مما يؤكد دقة الوحي وصدقه.

    كما أن رفض الترادف لهو مبدأ صحيح يفتح آفاقنا على الفهم الدقيق للوحي ويوسع مداركنا.

    ومن جانب آخر فإن القول بمبدأ (ثبات النص وحركة المحتوى) لهو من أبرز سمات المنهج الجديد هذا كونه يفتح أما العقل آفاقاً واسعة يتمكن من خلالها السير مع الزمن.

    والنص القرآني هو كذلك حقاً وهذا هو الذي أوجب التشابه فكانت آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات.

    ولقد أصاب الشحرور في قوله أن الزمن يصدق القرآن على نحو أكبر كلما تأخر. ذلك لأن معارفنا في إزدياد وآفاقنا في اتساع وهذا ذاته هو في معنى الآية {سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ} [فصلت: 53].

    فالله سبحانه لم يضع المتشابهات في القرآن لكي يضل الناس ويورطهم كما يظن البعض. لكنه جعلها هكذا لأن النص نسبي وعليه أن يحتوي المطلق.

    فعندئذ لا يمكن أن يكون إلا متشابهاً. ومن هذا المنطلق وسعت آي القرآن في نصوصها كل الزمان وكل المكان. وإن رفض القول بوجود الناسخ والمنسوخ في المصحف الذي بين أيدينا الآن لهو قول صحيح يضع حداً للتلاعب في تفعيل بعض الآيات وتعطيل الأخرى.

    أقول هذا كله صحيح ومقبول. لكن الاجتهاد في تحريك المحتوى يجب أن يقوم على أصول صحيحة مستقلة عن هوى الأنفس ومتحررة بحق من الضغوط الظرفية وسلطان الدعاية والشهرة.

    فما يشتهيه الناس ليس دوما في صالحهم بالضرورة. وليس مسايرة الغرب المتقدم والمتسلط واجبة لتحريف مدلولات النص وتحريك المحتوى بما يناسب مطالب ديمقراطية جورج بوش وتحرر توني بلير.

    إن الإصلاح الديني المطلوب في الإسلام هو ما ينبغي أن يقوم على أسس صحيحة. ولطالما آمن الشحرور بالقرآن وبالكتاب وتفصيله وحياً نزل بلسان عربي مبين، ولطالما أقر بالنبوة والرسالة لمحمد بن عبدالله فعليه إذن أن يلتزم حدود التفسير بالسان العربي المبين لا أن يحرف الكلم عن بعض مواضعه ويذهب في القول مذاهب التخريب والتهريج.

    إذ أن حمل هذا المنهج وإعمامه تجعل تفسير نصوص الوحي كملاعب الصبية، وهذا أمر خطير. لا يقف عند هذا الحد بل لعله سيؤدي إلى المروق من الدين بالجملة أو حَجْر التجديد وخنق الأنفس الجادة الأصلية التي تسعى إلى تجديد فهم الدين.

    وعلى هذا وإنصافاً للشحرور أقول إنه قد جاء بلطائف من الكلام الأصيل، ونهج في جانب من عمله منهجاً الإبداع المستنير، إلا أنه خبط في بعض المواضع في الرؤية والمنهج خبط عشواء، فانحرف إلى ما لاتحمد عقباه.

    إن التمييز الصحيح في صرف النصوص المتعلقة بالحوادث التي وقعت على عهد النبي ينبغي أن يتخذ منهجية صحيحة.

    وفي هذا الصدد نحتاج إلى آلية لتصريف النص من حيث ظرفيته وإطلاقه ومن حيث خصوصه وعموميته. ولا ينبغي التسرع في الأحكام كالقول بأن جميع ما ورد في سورة التوبة هو من القصص المحمدي.

    فماذا نعني بالقصص المحمدي وأين هي الحدود بين ما هو تاريخاني وما هو كتاب محكم؟ وإذا كانت غاية القصص الإعتبار، وهذا أمر صحيح، فهل لنا أن نكون متبعين في الاعتبار أم أن الاتباع هو واجب قضى ومضى مع أتباع الرسول من الصحابه؟

    هذا التطور في الفكر الديني الذي تحصَّل عليه شحرور جاء، كما يقول هو، نتيجة لحراك فكري ونفسي ذاتي عاشه في أيرلندا الكاثوليكية الرأسمالية في الغرب وفي موسكو الشيوعية في الشرق، فضلاً عن تأملاته الشخصية في القرآن الذي اعتبره المرجع الصادق الرئيسي والوحيد للعقل المسلم. وهذا ما يكرره شحرور في مقدمات كتبه وبعض محاضراته.

    ومما لا شك فيه أن طروحات الشحرور جريئة غاية الجرأة وحرة تتحرك في فضاء واسع من الحرية وسلسة أحياناً بقدر يجعل تقبلها من مستوى الفهم العامي في هذا العصر سهلاً يسيراً.

    لكن أفكار الدكتور شحرور واجتهاداته لم تزل غير واثقة من أرضيتها الهشة التي قامت عليها. فهذه الأرضية لم تزل محدودة وطافية على سطح متحرك.

    ولست أعني هنا حركة المضمون في إطار الشكل أو حركة المحتوى في إطار النص نفسه، بل أعني أن طروحات شحرور تفتقد الأرضية الفكرية والفلسفية المتينة التي تمكنها من القيام بجملتها كبنية جديدة للفكر الديني المسلم.

    ودون شك إذ تحاول نظرية شحرور حل مشكلات عويصة في الفهم العصري للقرآن وللدين الذي جاء به محمد بن عبدالله فهي لابد أن تكون بمستوى الحدث، وتكون على قدر من الصرامة والجدية الفكرية بما يؤهلها لهذا الدور.

    ولكي تكون كذلك فلابد لها من رؤية ومنهج فلسفيين متينين تقوم عليهما وإلا آلت الأفكار والتصورات والاجتهادات إلى جملة مواقف شخصية وخواطر ظرفية قاصرة على تفعيل نفسها في المجتمع مقتصرة على مجموعة صغيرة أو عقائد شخصية متوزعة هنا وهناك.

    وربما تجد مثل هذه الغاية في نفس الدكتور شحرور قبولاً، أقول ربما حقاً لأنني استنبط هذا الموقف من خلال استقراء جملة حديثه هو ولست لأني قد شققت عن قلبه.

    إذ نجد أن التوجه الحالي يقوم على تبسيط الدين وتحجيمه إلى أدنى قدر ممكن ليسمح للإنسان الجديد ممارسة دوره هو وإجتهاداته هو بعد أن إجتاز مراحل تطورية كبيرة وعبر حلقات شاسعة من حلقات تطور الفكر والمعرفة.

    وهكذا يمكن القول أن ما ذهب اليه الشحرور رغم كونه يفتح آفاقا واسعا لتجديد فهمنا للدين عقيدة وشريعة وإقامته على أسس جديدة، فإنه لا يقدم تأسيساً نظرياً وافياً لمثل هذا المشروع الضخم.

    ولأنه يفتقد الأرضية الفكرية الكفيلة بصيانته فقد أدى ذلك إلى وقوع شحرور بمطبات وحفر في طريقه نحو التجديد. وربما كانت بعض هذه المطبات والحفر خطيرة وقد تؤدي إلى موت الفكرة بموت صاحبها.

    هذا من الناحية الستراتيجية. أما من الناحية التعبوية (التكتيكية) فإن الدعم والترويج الإعلامي الذي لقيه شحرور قد آتى أغلبه من الغرب أو من المتغربين العرب ومن اللآديننين العرب.

    هنا في مثل هذه المساحات نجد من يتحدث عن الشحرور بأنه "مارتن لوثر الإسلام". و "إمانويل كانت العرب" وربما كان هذا الدعم الغربي للأفكار الشحرور والترويج لها من قبل الغرب مبرََراً كونه يتوافق مع التوجه الغربي في كسر الرصانة التقليدية للفكر الاسلامي وتسفيه مرجعيته الفقهية والاستهزاء والسخرية من نتاجاته المعاصرة المتمثلة بما سماه الغرب "الإرهاب" وضحالة اجتهادات فقهائه المعاصرين في معالجة مشكلاته العملية في مسائل الاختلاط والزواج إذ شرَّع بعضهم رضاعة الكبير وأجاز غيرهم زواج المسيار والمضياف والمسفار...

    فضلاً عن التشدد غير المعقول لبعض المفتين إذ وجدنا أحدهم يصرح بأن طاقية الرأس التي بدون رفرف مباحة لكن الطاقية التي بها رفرف غير مباحة. وينفخ المستهزئون بالدين بمثل هذه السفاسف والترهات ويجعلونها مثلاً للدين ورجاله.

    والحق أن هنالك مشاكل ومشاكل عديدة وكبيرة نحن بحاجة إلى مواجهتها دون مواربة ومخاتلة. بعض هذه المشاكل أوجدها التقوقع الفكري الاسلامي والفهم الخاطئ للشرع والفهم القاصر والمصطلحي المحدود بل المحرَّف أحيانا لمفاهيم الدين الأصلية.

    ولقد اعتاد كثير من مفكري الإسلام التبرير وتفسير الحوادث التاريخية التي لا يتقبلها الذوق أو حتى العقل على نحو غير مقبول يخالف العقل فضلاً عن مخالفته دلالات اللغة والسياق.

    وأكثر هذه المشكلات نتج عن تسلط أجهزة الحكم والسلطان على الفقهاء وتسييسهم النشاط الديني منذ أول عهد الدولة الأموية في الشام، وبعضها الآخر ناتج عن التطور المجتمعي السريع الذي حصل في القرون الأخيرة.

    وفي الخلاصة أجد أن تجديد الفكر الإسلامي على نحو جدي وشجاع يتطلب أولاً التمكن من جوانب هذا الفكر، والتمكن من أرضيته العقيدية الأصيلة والإنطلاق في محتوى فلسفي متماسك ومتسق في بنيته الداخلية وليس في إطار الفهم الظرفي والمبتسر،

    ثم بعد ذلك معالجة البنيان الفوقي للشرع على نحو يقدم حلولاً جريئة فعالة لما يواجهه المسلمون في عصرنا سواء على صعيد النظرية أو على صعيد التطبيق، على صعيد التعامل مع علوم العصر والمساهمة فيها، وعلى صعيد التآلف مع المستجدات. .
                  

08-19-2020, 10:28 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    صباح الخير استاذ اسامه
    وضيفاته وضيوفه العزيزات والأعزاء
    تابعت أحمد منصور ولفت انتباهي موقفه
    من كل المذاهب الاسلاميه من سنه وشيعه ومتصوفه
    لانها مذاهب اعتمدت نصوص الحديث .
    سوف أتابع حلقات اسلام بحيري وأعود بالتعليق
    أن شاء الله
    شكرا علي المجهود الكبير الذي تقوم به في هذا البوست
    المهم..

    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 08-19-2020, 10:31 AM)

                  

08-19-2020, 11:07 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    Quote: صباح الخير استاذ اسامه
    وضيفاته وضيوفه العزيزات والأعزاء
    تابعت أحمد منصور ولفت انتباهي موقفه من كل المذاهب الاسلاميه من سنه وشيعه ومتصوفه لانها مذاهب اعتمدت نصوص الحديث .
    سوف أتابع حلقات اسلام بحيري وأعود بالتعليق أن شاء الله
    شكرا علي المجهود الكبير الذي تقوم به في هذا البوست المهم..

    أهلاً دكتور طلعت ومساهمته الكبيرة في البوست

    كما قلت هذا البوست هو بوست "تنويري"و "نقدي"، وليس همّه "الشبهات" كما اتهمني قارئ هنا .

    الإسلام هو المكوّن الأوّل لثقافتي، ومن هنا اهتمامي به، فضلاً عن دراستي لعلم الاجتماع، وهو علم يقارب الأديان من منظور اجتماعي.

    والمقاربة السوسيولوجية تناسب كثيرا هذا البوست.

    إضافة لاهتمامي ب"التأويل" من منظور أدبي.

    استمعتُ إلى الكثير من الحوارات مع دكتور محمد شحرور.

    و محمد شحرور غزير الاطلاع ، وله فتوحات لغوية مدهشة.

    وينطلق من نقد العصر العباسي، كما ينطلق المنقّحون،

    ولكن من وجهة نظر نقد الفقه العباسي وتفسيراته القرانية.

    الآن أستمع إلى برنامج حواري معه من ثلاثين حلقة بعنوان "لعلهم يعقلون".

    أنصح القرّاء بمتابعته، وأدناه الحلقة الاولى:

                  

08-20-2020, 10:22 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    صباح الخير اسامه
    وكل عام وانتم بخير بمناسبه العام الهجري الجديد
    واذكر هنا أن التقويم الهجري لم يعد تقويما بمعني
    أنه لا يتطابق مع المواسم كما قال الكوميدي المصري
    عادل إمام ( في رمضان بيجي في الصيف ورمضان بيجي
    في الشتاء وانا مولود في رمضان اللي وراه العيد علي طول)..
    الثابت تاريخيا أن رمضان كان يأتي دائما في الخريف بين
    شهري سبتمبر واكتوبر (في جزيره العرب وبلاد الشام)
    وذلك حتي بعد ست سنوات من وفاه الرسول
    ولكن الخليفه الراشد الثاني عمر كان قد قرر
    أن يغير كل ذلك بعد ان تشاور مع الخليفه الراشد
    الرابع علي كرم الله وجهه علي تغيير الأمر بإلغاء النسيء.
    وقد تم الإلغاء بناء ا علي قراءتهما الايه ٣٧ من سوره التوبه :
    "إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ
    كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِّيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا
    حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ
    وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ".
    حيث تقرأ هذه الايه في أغلب القراءات
    باعتبار ان كلمه زياده مرفوعه ، وليست منصوبه
    وهذا يعني، كما تفضل باحث إسلامي من كاليفورنيا،
    أن كلمه زياده تصبح خبريه.
    لكن لو نصبت فستفهم انها مفعول مطلق اي انها وصفيه
    وليست خيريه.
    وبما أن القرآن الكريم كان بدون تشكيل او تنقيط
    لان الخط المائل لم يكن قد تطور بعد حينما نزل القران ،
    فقد حدث الخطا والالتباس حتي علي الخلفاء الراشدين
    في فهمهم للايه حيث أصبح النسيء وهو التأخير
    في حد ذاته منهي عنه في الايه الكريمه،
    مما أفقد العام الميلادي وظيفته التقويميه.
    الفهم المنطقي للايه الكريمه هو أن نوع النسيء
    الذي يحل به الكافرون عاما ويحرمون عام ،
    حسب اهوائهم ، هو المنهي عنه وهو الضلال المقصود
    وليس النسيء الذي يجعل التقويم الهجري مطابقا للفصول
    بدليل أن الرسول الكريم كان قد ابقي عليه!
    وكان العرب قد تعلموا من العبرانيين ضروره اضافه
    شهر كامل بعد كل سنتين وثمانين أشهر حتي تتطابق
    السنه الهجريه او القمريه مع الميلاديه او الشمسيه
    حيث ظل ذلك التقليد معمول به حتي سنه ١٧ هجريه.

    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 08-20-2020, 10:30 AM)
    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 08-20-2020, 10:37 AM)
    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 08-20-2020, 10:39 AM)
    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 08-20-2020, 10:43 AM)

                  

08-22-2020, 05:06 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    أهلاً دكتور طلعت

    كل عام وأنت بخير أيضاً بمناسبة العام الهجري الجديد.

    ما حدث بخصوص التأويل الخاطئ لكلمة النسيئ، اوجد اختلاطاً في الشهور العربية الهجرية، بحيث تأتي في غير أوانها من حيث دلالة أسمائها.

    فرمضان مثلا يأتي اسمه من الرمض وهو اشتداد الحر.

    فليس المقصود كما يرى آخرون معاصرون، نسيئ الكبس

    وهذا التأويل الخاطئ الذي هو مستمر حتى الآن، دليل دامغ أن أقوال المفسِّرين الأوائل مع اعتبار اجتهادهم المقدّر بحسب معطيات زمانهم،

    دليل دامغ أن أقوالهم ليست "مقدّسة".

    وأدناه رأي معاصر يبيّن خطأ الأوائل من المفسّرين في تأويل كلمة "النسيئ":



                  

08-22-2020, 11:43 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    هل كنّا أكثر من 1400 سنة على خطأ؟؟؟


                  

08-23-2020, 04:34 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    سلام استاذ اسامه
    أرجح احتمال أن يكون موقف كل من الفاروق
    عمر والإمام علي الذي كان من وراء قرار الاول
    بإلغاء شهر النسيء هو قراءه خاطئه الايه ٣٧
    من سوره التوبه بضم " زياده " لتصبح
    زياده في الكفر جمله خبريه. وهذا يفيد
    بتحريم النسيء جمله وتفصيلا.
    حدث ذلك نتيجه لعجز الخط المائل الذي
    كتب به القرآن الكريم في القرن الاول من
    ظهور الاسلام لانعدام التشكيل والتنقيط
    الذي قاد الي تعدد كبير في القراءت تم
    الاعتراف بسبعه منها فقط.
    لو قرأت زياده منصوبه اسهل علي القاريء
    أن يفهم أن النسيء المحرم هو ما كان
    يقوم به العرب في تحديد الشهر المحرم
    والتلاعب في ذلك بحسب الاستعداد للغزو
    من عدمه. هذا علي مستوي اللغه
    أما من حيث المنطق التاريخي فمن
    الثابت خطأ الخليفه الراشد عمر اذا
    صحت روايه أهل السنه لان الرسول
    كان قد ابقي علي شهر النسيء حتي
    مماته.
    والمتابع لابد من توضيح أن النسيء
    هو اضافه شهر كل ٣٢ شهر (كما نفعل في السنه
    الكبيسه اضافه يوم الي شهر فبراير
    كل اربع سنوات فيصبح فبراير ٢٩ يوما).
    لان السنه القمريه تقل عن السنه الشمسيه
    ب ١١ يوم وكسور ( ٣٦٥- ٣٥٤) وحتي يتم
    تعويض ذلك النقص يتم اضافه شهر كل ٣٢
    يعني ( ١١+ ١١+٨=٣٢).
    يتم تأخير الشهر العربي شهرا كاملا
    قبل العوده الي الشهور القمريه
    التسلسل المعروف. هذا هو التقويم
    والتقويم يعني تطابق الشهور القمريه
    مع المواسم لأغراض حياتيه.
    ففي زمن الرسول كان شهر رمضان يأتي
    مع نهايه شهر سبتمبر أو شهر أكتوبر
    وكذلك يأتي الحج في موسم معروفة
    مرتبطا بالنشاط الزراعي والتجاري.
    كلمه رمضان تعني الحر ومن المعروف
    أن رمضان يأتي في الخريف مع نهايات
    الصيف في الجزيره الغربيه وبلاد الشام.
    واسماء الشهور العربيه كلها لها دلالات
    المواسم التي تقع فيها مثل ربيع أول وثاني
    مع شهر ابريل الخ ..
    ما تأخذه مما حدث من اجتهاد خاطري هو:
    اولا أن التاريخ الاسلامي يعمل علي تضخيم
    قدرات صحابه رسول الله لدرجه الاسطره ( من
    اسطوره) مع انهم ومن خلال هذه الواقعه يتضح
    أن قدراتهم متواضعه جدا وان عظمت نفوسهم.
    ثانيا مدي عجزنا عن تغيير هذا الخطأ الشنيع
    وهو عجز قد امتد الي نحو ألف وخمسمائة سنه !!

                  

08-23-2020, 04:41 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)


    شخصيه سيدنا عمر بن الخطاب تعتبرشخصيه مميزه
    وقد ارتبطت هذه الشخصيه في أذهاننا ومنذ الطفوله،
    بالشجاعة والعدل هذا اذا صحت روايه اهل السنه
    لكن الروايه المتداوله عنه عند الشيعه عكس
    ذلك تماما وتقول الروايه انه كان من أمر ابن العاص
    بحرق مكتبه الاسكندريه مضيعا بذلك تراث فكري
    عظيم بفهم متعصب ومنغلق

    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 08-23-2020, 04:45 PM)
    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 08-23-2020, 04:49 PM)

                  

08-23-2020, 05:02 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    ربما اثار الشيعه موضوع حرق عمر بن الخطاب للتراث
    الانسانى الموجود فى مكتبه الاسكندريه لكنهم لم يثطرقوا اطلاقا
    لموضوع النسىء، لان الروايه تقول ان ثانى الخلفاء الراشدين
    كان قد تشاور مع الامام على كرم الله وجهه فى امر الغاء النسىء!

    ادناه عدنان ابراهيم ينفى التهمه عن الفاروق
    لكن اعيب عليه وهو يفعل ذلك انه يقلل من اهميه من روى الواقعه
    بحجه لنه رواها بعد عده قرون ، وينسى ان كل ما استند اليه
    اهل السنه والجماعه ما هو الا مرويات تم تدوينها بعد عده
    قرون. ايضا !!!!
    هذا يضعف مصداقيته وحجته تماما امام
    ما ظل يتناقله الشيعه عن حرق عمر لمكتبه الاسكندريه

    .
                  

08-23-2020, 04:58 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    اهلا دكتور طلعت

    ما قلت به في بوستك السابق أيضا قد جال بخاطري:
    Quote: اولا أن التاريخ الاسلامي يعمل علي تضخيم قدرات صحابه رسول الله لدرجه الاسطره ( من اسطوره) مع انهم ومن خلال هذه الواقعه يتضح أن قدراتهم متواضعه جدا وان عظمت نفوسهم.
    ثانيا مدي عجزنا عن تغيير هذا الخطأ الشنيع هو عجز قد امتد الي نحو ألف وخمسمائة سنه !!

    بخصوص النقطة الأولى:
    قالت باحثة تونسية ان الانشقاق السياسي الكبير بين الشيعة والسنة، جعل السنة يضخّمون من قدر الصحابة لينافسوا الشيعة الذين يعتقدون بعصمة "الأئمة"..

    بخصوص النقطة الثانية:
    التاريخ الاسلامي حتى في عصر ظهور المعتزلة الذين يعتبرون "عقلانيين"،

    اتسم بالقهر والديكتاتورية والعنف المبالغ فيه.

    فالمذهب المعتزلي تمّ فرضه بالقوة والقهر،

    وتمّ التنكيل بخصومه وناقديه.

    واضح ان سوء فهم "النسئ" ليس محتاجاً لقدرات خارقة،
    ولكن العسف السائد في التاريخ الاسلامي منع الناس من التصريح ببيان خطله وآثاره السالبة.
                  

08-23-2020, 05:25 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)
                  

08-23-2020, 06:55 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    أهلاً مرة أخرى دكتور طلعت

    شكرا لإثارتك موضوع "النسيئ" وما يُطرح حوله من "تأويلات":

    ١-الرأي الشيعي: يقول بتغيّر التقويم الهجري، وأن النسئ الوارد في الآية ٣٧ من سورة التوبة لا علاقة له بالتقويم: "من الدقيقة الرابعة عشرة و٢٩ ثانية:



    ٢-ثلاث حلقات من "صندوق الاسلام" مع محمد المسيح حول "النسئ " والتقويم العربي وأيام الأسبوع وغيره:







    أدناه تمييز بين التقويم والتاريخ ، وتأويل مختلف لكلمة "النسئ":

                  

08-25-2020, 12:17 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    صباح الخيرات استاذ اسامه
    بالتوقيت المحلي للساحل الشرقي
    للولايات المتحده الامريكيه😀
    اسطره صحابه رسول الله كذلك تنسجم
    مع العقل الجمعي المسلم الذي يميل الي تقبل الاسطوره
    وهذا يفسر حاجته لتفاصيل أكثر حول قصه الخلق
    وتفاصيل حياه النبي والصحابه الخ .
    وقد أدرك الإمام الشافعي ذلك بذكاء واستخدمه
    في توسيع مفهوم السنه مخاطبا المعرفه الحدسيه intuition
    وليس المعرفه العقلانيه rationality and reasoning
    الغير منتشره في تلك المجتمعات الغارقه في الاميه.
    يمكن ملاحظه ذلك في استخدامه اللغه فمثلا وعلي سبيل
    المثال ، وكي يجعل الشافعي للرسول عصمه وتصبح السنه في مقام النص القرآني قام بالتحايل في تأويل القرآن الكريم
    وقد كتب د. نصر حامد أبوزيد في كتابه" الإمام الشافعي وتأسيس الايديولوجيه الوسطيه" كتب :
    ( أن اخطر ما قام به الشافعي هو توسيع مفهوم السنه ليشمل كل الأقوال بغض النظرعن سياق القول، فصار كل "قول " قاله النبي عليه السلام "وحيا" . وقد تم هذا " التوسيع " الذي الغي بشريه الرسول
    إلغاء شبه تام اعتمادا علي تأويل قوله تعالي " وما ينطق عن الهوى ان هو إلا وحي يوحي" ، وهو تأويل لا يستقيم للشافعي ولا لغيره لان الضمير " هو" لا يعود الي الضمير المستتر في الفعل"ينطق " ، ولا الي مصدر الفعل " النطق" . بل يعود الي "القرآن " الذي يكذب به مشركو مكه انه من عند الله. ولأن هذا التكذيب يتضمن تكذيبا لمحمد عليه السلام في دعواه، فقد جاء رد القرآن مشتملا علي نفي الكذب عن محمد " وما ينطق عن الهوي" وعلي إقرار حقيقه القرآن بأنه وحي من الله " أن هو إلا وحي يوحي. علمه شديد القوي". انظر تفسير الطبري، الجزء ٢٧، ص : ٢٥)
    وهكذا نلاحظ أن حجج الشافعي تستند
    الي المعرفه الفطريهintuition أو ما عرف ب common sense
    وليس علي حجج تصمد أمام التفكير النقدي والعقلانية في
    في فهم النص القراني

    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 08-25-2020, 12:44 PM)
    (عدل بواسطة طلعت الطيب on 08-25-2020, 03:19 PM)

                  

08-25-2020, 04:54 PM

محمد عبد القيوم سعد

تاريخ التسجيل: 01-16-2013
مجموع المشاركات: 543

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    تحية يا اساتذة ..

    نقاش جميل ومفيد ...تصريحاً ...اجدني اقرب للتقليديين ....والحظ ان وجهة النظر هذه تكاد تغيب، . لذا ساقوم بوضع
    بعض الروابط والاقتباسات، والاشارة لبعض المواضيع، لعكس وجهة النظر هذه، سواء من جانب المستشرقين او من غيرهم.

    قبل ذلك اقول ...الصراع حول المنهج ...الغالبية من المستشرقين ينحدرون من تقليد يغلّب المخطوطات والنقوش
    في الاثبات علي المنقول الشفوي، ولذا فيما يخص التاريخ الاسلامي، وصل الامر للانكار المطلق تقريباً،
    وعبر عنه جون وانسبرو، وباتريشيا كرون في نسختها الاولي علي الاقل. نري هنا ظهور جملة اصبحت
    شائعة : تمت كتابة السيرة بعد اكثر من قرنين، وعلي اساس ذلك، يتم القفز مباشرة لمحاولة اعادة بناء تاريخ
    بديل، فيدخل علينا "معاوية كان مسيحي"، كما "يظهر في العملات" وعبد الملك المؤسس الحقيقي، والبتراء، الخ.
    في خضم ذلك، لا ينتبه احد الي ان المشكلة الاساسية، هي ان تقليد النقل والتوثيق بالسند هذا، هو تقليد فريد،
    فمع ان اغلب ثقافات العالم نقلت تاريخها وتراثها شفوياً، الا انها لم تسعي لتحقيق مصادر النقل هذه في شكل
    سلاسل تاريخية، تتيح معرفة هوية الناقلين، ومدي الموثوقية الشكلية (مثل ان يكون الراوي معاصراً لمن ينقل منه، زماناً،
    ومجاوراً له مكاناً) او الموضوعية (مثلما يرد في معايير عدالة الرواة).
    للعودة لاعطاء التقليد الشفهي هذا مكانته في الدوائر الاستشراقية، تطلب الامر اثبات معقوليته بطرق من خارجه، وعلي
    ذلك ساق مستشرق الماني هو هرالد موتسكي، وتلامذته، هذا الخط واحتجوا له. ترجم لموتسكي كتاب واحد فيما اعرف
    فقط قبل حوالي عام. ايضاً ظهر تطبيق مناهج مبتكرة، مثل البصمة الاسلوبية، فعن طريق تحليل المفردات في مجموعة نصوص،
    يمكن التثبت من كونها تعود لشخص واحد او عدة اشخاص، ا، التثبت من عودتها لشخص آخر بمشابهتها لما نقل عنه، وهكذا. !
    ما اود قوله، ان ما يسمي بالتنقحيين ليسوا في حالة صعود حالياً، وانما في هبوط مستمر.
    في الفترة الاخيرة، ولسبب غير ذي علاقة يبدو مرتبطاً بتنشيط السياحة، ظهر بحث موسع عن النقوش في المملكة،
    كما ظهر تقليد صائدي النقوش ويتم نشرها في تويتر احياناً. منها نقوش مبكرة جداً. يظهر ذلك، ان الحجة من الصمت "لم يعثر علي شئ"،
    حبلها قصير
    لا يعني ذلك ان كل الاشياء اصبحت مفسرة، لكن اقول، ان حلول قريبة من الرواية التقليدية، وليست جذرية انقلابية، هي،
    مما يثبت يومياً، اتفاقه مع المواد والمعطيات التي يتم اكتشافها.
    اطرح لكم الآن حجة بسيطة جداً فيما يتعلق بان نص القرآن لم يظهر متاخر بالطريقة المبالغة التي يقولها البعض، وهي حجة
    من رسم المصحف : اذا كان ظهر متاخراً، فلماذا تخالف الاملاء في كثير من الاحيان، المقاييس المعيارية في اللغة ؟
    من ذلك مثلاً، رسم "نعمت" في "نعمت الله"، و "رحمت"، وغيرها. كون لم يتم تصحيح هذا الرسم، يوضح، ان وقت
    ظهور تقاليد قياسية للغة، كان النّص قد فرض نفسه مسبقاً !. من ناحية اخري، اتفاق المخطوطات المبكرة (مهما كان الشك
    في تاريخها الدقيق)، علي اتباع هذا الرسم، يوضح ان هذه المخطوطات تم نسخها نسخاً (ولم يتم املاءها) من نسخة معيارية
    اقدم منها. لماذا ؟ لانك لا تكتب "نعمت" بدلاً من "نعمة" الا اذا كنت تنسخ وتعتقد انه يتوجب عليك ان تنسخ كما هو موجود بالضبط،
    لا ان تقوم بتصحيح من عندك. الامر اشبه ان تجد توأمين، بالفحص الجيني، فلا بد انهما ينحدران من اب واحد، اقدم منهما طبعاً.
    اضع رابط بالمسألة لمزيد من التفصيل، مراجعة صفحة 278 من البحث في الرابط ...

    https://www.academia.edu/39661456/_The_Grace_of_God_as_evidence_for_a_written_Uthmanic_archetype_the_importance_of_shared_orthographic_idiosyncrasies

                  

08-25-2020, 05:33 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: محمد عبد القيوم سعد)

    مرحبا بك يا محمد

    وانت تواصل معنا كما كنت في بوست "البتراء" .

    كما نفتقد هاشم الحسن، ومنتصر آثر الانسحاب..

    بالنسبة لرسم القران، ما أدهشني انه في نسخة الازهر الشريف التي كتب بها المصحف الحالي، يتجاور رسم" زكوت" مع "زكاة"..

    ولكن حين تبحث في موقع التفسير عن كلمة "زكوت" لا تجد اية نتيجة،
    وحين تبحث عن "زكاة" تشمل النتائج الرسمين "زكوة" و"زكاة"...

    بالنسبة لي اللغز الأكبر هو :

    "لماذا عجز المفسرون" كلهم عن تفسير ما سمي ب"الحروف المقطّعة"؟؟

    ولماذا لا نجد أية إشارة في الحديث النبوي عن معانيها؟؟

    وكيف تعامل أهل مكة والمدينة معها؟؟؟

    بالنسبة لمسألة "السند" ، لا قيمة لها لسببين:

    السبب الاول: التوظيف السياسي للحديث النبوي:

    الشيعة لهم احاديثهم، والسنة لهم احاديثهم، احيانا يحدث اتفاق ..

    طيب وين المشكلة؟؟

    الانشقاق السياسي آثّر على الاحاديث النبوية ، مما يجعلها في كثير من الاحيان تلعب دورا سياسيًا واضحاً..

    السبب الثاني:
    التواتر لا يعني صحّة المضمون، ولكن يعني شيوع القول..

    والتواتر موجود في الاساطير والحكاية الشعبية والنكات والخرافات إلخ ...


    الإسناد يهتم بالرجال أكثر من مضمون ما قالوه، كما في أثر "القردة الزانية":


                  

08-27-2020, 05:04 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    أدناه مقال جيد حول دان جيبسون، يحاول فيه الكاتب حض المسلمين على إعادة دراسة تاريخهم عبر الاستفادة من ثورتي المعلومات و التكنلوجيا :

    حقيقة مكة فى الخرائط القديمة

    سمير درويش

    «دان جيبسون» باحث ومؤرخ كندى من مواليد عام 1956، متخصص فى تاريخ العرب والمسلمين، ينتمى إلى عائلة بريطانية كندية من المؤرخين، فقد كان أبوه وجده مهتمين بتاريخ الكتاب المقدس لأسباب دينية. انتهى من دراسة اللاهوت فى المدرسة الثانوية وزار شبه الجزيرة العربية وهو فى العشرين من عمره تقريبًا،

    وقضى حياته بعدها يبحث فى تاريخها، وانصبت أبحاثه على تجارة العرب الأنباط بين عامى 300 قبل الميلاد و500 ميلادية، واعتمد فى دراساته على الكتب المقدسة فقط؛ لذلك استبعد المراجع التى كتبها البشر، وركز على عدم تطابق النصوص مع الواقع.

    وفى عام 2011، أصدر كتابه المهم «القرآن والجغرافيا»، حيث اهتم بدراسة الأماكن وأوصافها كما وردت بالقرآن، ومقارنتها بالواقع فى أماكن نزول الرسالة، مكة والمدينة، وانتهى إلى أن أوصاف المدينة التى نزل فيها الوحى لا تنطبق على مكة، بل على البتراء فى جنوب الأردن، حيث يصف القرآن مدينة مُسوَّرة، فيها مبانٍ وأشجار، وبها كثافة سكانية يمكن جمع جيوش بالآلاف منها،

    وقد أثبتت الدراسات الحديثة على التربة، التى قام بها هو وغيره من العلماء، أن أرض مكة لم يكن بها زراعات يومًا، كما أن الحفائر الحديثة لم تظهر أى آثار لأبنية قديمة مدفونة، مثلما الحال فى دول عربية كثيرة: مصر والعراق وسوريا والسودان وفلسطين، وغيرها ممَّن شهدت حضارات قديمة.

    لفت نظر دان جيبسون فى دراساته عدة أشياء فى غاية الأهمية، أولها أن اسم مكة لم يرد فى القرآن سوى مرة واحدة بشكل مباشر، على أهمية المدينة بالنسبة لآخر الرسالات السماوية، خصوصًا أنها -كما تقول الروايات- مدينة تجارية تلتقى فيها خطوط التجارة، وقد كان أجداد النبى تجارًا، وعمل هو نفسه فى التجارة بأموال السيدة خديجة بنت خويلد، التى تزوجها بعد ذلك،

    كما أنه لا توجد أدلة أركيولوجية -أثرية- على وجود محمد فى مكة، ولا توجد وثائق عن مكة قبل عام 800 ميلادية، وبدراسة وترجمة الخرائط القديمة لم يجد جيبسون مكة بها، وفى المصادر الخارجية لم يرد ذكر لها قبل 740م، أى بعد ظهور الإسلام بـ120 عامًا، كما أن دراسة طرق التجارة القديمة أظهرت أن مكة لم تكن على أى منها، لكن الملاحظة الأهم أنه التقط فكرة «المسجد الحرام» الذى يشير إليه القرآن ويحج المسلمون إليه من ناحية،

    ومن ناحية أخرى أن الحج كان معروفًا قبل الإسلام، وسأل نفسه: لو أن مكة كانت غير موجودة، فأين كان الناس يحجون؟ وبدأ البحث، فوجد نقوشًا تركها الحجاج على جبلٍ فى طريقهم إلى «البتراء»، كتبوا أسماءهم ورسائلهم التى لا تزال موجودة حتى اليوم، ما عزز فكرته عن نزول الوحى على محمد فى البتراء.

    الدليل الحاسم الذى بحث عنه دان جيبسون هو «القِبلة»، فالمعروف من كتب التراث أن المسلمين كانوا يُصلّون باتجاه القدس، وفى سنة 624م تغيرت إلى «المسجد الحرام»، لكن الآية لا تذكر مكان القِبلة الأولى صراحةً: «قَدْ نَرَىٰ تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِى السَّمَاءِ ۖ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا ۚ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ۚ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ ۗ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ ۗ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ» «البقرة: 144»،

    ولمعرفة المكان ومدى مطابقته مع المنقول، بحث دان جيبسون عن المساجد القديمة الباقية حتى الآن، مثل مسجد القبلتين فى المدينة، الذى هُدم فى 1987 وأعيد بناؤه، فى أثناء الهدم وجدوا جدار القِبلة التى لا تتجه إلى مكة أو القدس، وغيره هناك 11 مسجدًا قديمًا، بالترتيب، المسجد الذى بناه سعد بن أبى وقاص فى جوانجو بالصين «كانتون القديمة» وبُنى عام 627م، وقِبلته لا تتجه إلى مكة أو القدس كذلك، فتبعد 12 درجة شمال مكة وتمر جنوب القدس،

    وفى مصر مسجد الفسطاط الذى بناه عمرو بن العاص عام 20 هجرية، ولأنه أعيد بناؤه أكثر من مرة، فاطلع على المخطط الأساسى الذى يقول إن القِبلة الأولى كانت ناحية الشرق، والثانية باتجاه مكة. والمبنى الثالث هو القصر الأموى بالحميمة فى الأردن، وبناه العباسيون عام 80 هجرية ولم يكن به مسجد، فكان الناس يصلّون فى فنائه، ولم تكن القبلة تجاه القدس،

    وبعد عام بُنى مسجد فى بعلبك ولم تكن القبلة تشير إلى مكة، وبعد عام آخر بنى الأمويون مسجدًا فى جبل القلعة فى عمان، قِبلته باتجاه الجنوب وليس إلى مكة. وهناك مساجد أخرى فى صنعاء باليمن، وفى فلسطين المحتلة «الجليل»، ثم فى واسط فى العراق، ثم مسجد الأقصى فى القدس جنوب مسجد الصخرة، ثم قصر خربة المفجر فى الأردن قرب أريحا، ومسجد فى عنجر بلبنان قرب بيروت عام 103هـ.

    واكتشف أنها كلها لا تتجه إلى مكة أو القدس، وعندما وضعها جميعًا على خريطة واحدة ومد الخطوط على استقامتها بمساعدة جوجل، كانت النتيجة المذهلة أنها جميعًا تتجه -من جميع الاتجاهات- إلى مكان فى جنوب الأردن فيه بلدة البتراء القديمة.

    روى البخارى فى «الصحيح» حديثًا مرفوعًا عن مالك عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر قال: «بينما النَّاس بقُباءٍ فى صلاةِ الصُّبحِ، إذ جاءَهم آتٍ، فقال: إنَّ النَّبى، صلَّى الله عليه وسلَّم، قد أُنزِلَ عليه الليلةَ قرآنٌ، وقد أُمِرَ أن يستقبِلَ القِبلةَ فاستقبِلوها، وكانت وجوهُهم إلى الشَّام، فاستداروا إلى الكَعبة»، وورد الحديث أيضًا فى موطأ الإمام مالك، وفى صحيح مسلم، وغيرهما،

    وهناك روايات أخرى تقول إنه حدث فى صلاة الظهر.. لا يهم، المهم أن الأحاديث هى التى أخبرتنا أن القبلة كانت القدس قبل أن تتغير إلى مكة، وقد دُونت بعد وفاة الرسول بنحو قرنين كما هو معلوم،

    وقد أثبتت دراسات دان جيبسون أن هذه المعلومة قد تكون ليست دقيقة، ويذكر أنها ليست مُتعمدة، بل ناتجة عن قلة المعلومات وصعوبة البحث والتقصى فى صدر الإسلام، فما فعله جيبسون فى زمن ضئيل معتمدًا على التكنولوجيا، والخرائط المفصلة التى وفرها موقع جوجل، كان يحتاج إلى قرون للوصول إليه، ولن تكون النتيجة حاسمة،

    والقول إن الانحرافات الضئيلة واردة فى القديم وإن امتداداتها هى التى تصنع تلك النتائج «الخادعة» تدحضه حقيقتان، الأولى أن العرب كانوا علماء فى الفلك، يحسبون الاتجاهات بمواقع النجوم وما كانوا يخطئون، والثانية أنه لا يمكن أن تؤدى الأخطاء جميعًا ومن جميع الاتجاهات إلى وجهة واحدة هى «البتراء».

    هذا الأمر ليس مهمًّا فى ذاته، خصوصًا أن دان جيبسون لا ينكر وجود محمد، صلى الله عليه وسلم، ولا وجود المدينة «يثرب» التى هاجر إليها بالفعل، لكنه سيضعنا أمام إشكاليتين، الأولى أن المعلومات التى وصلت إلينا من كتب التراث لا يمكن الاعتماد عليها وحدها فى المعرفة، سواء فى التاريخ أو الجغرافيا وغيرهما، والثانية أن الكعبة الحالية والأماكن المقدسة المرتبطة بها فى مكة ستكون موضع مراجعة، خصوصًا إذا عرفنا أن الجزيرة العربية كان بها عدد كبير من «الكعبات»، وأنها جميعًا كانت تجذب المتعبدين،

    وقد تم هدمها فى ثلاثينيات القرن الماضى بعد استيلاء آل سعود على السلطة بالاتفاق مع آل الشيخ، وبقيت هذه الكعبة وحدها، وهذا الأمر مذكور فى مصادر متعددة،

    وهناك أحاديث وحكايات من سيرة ابن هشام تقول إن الناس اتخذوا كعبات أخرى غير الكعبة المعروفة وأقاموا فيها طقوسهم، وقد وجد دان جيبسون بعض الأحجار فى أحد أبنية البتراء يعتقد أنها هى التى قذفها الحجاج بن يوسف الثقفى على «الكعبة» وهو يحارب عبد الله بن الزبير وأتباعه الذين تحصنوا فيها.

    على كل حال، سواءً أكانت نظرية دان جيبسون حول ولادة النبى فى البتراء وبعثه فيها صحيحة أم خاطئة، فنحن أمام حقيقة أن هناك علماء آثار ومخطوطات وأديان غربيين يبحثون فى تاريخ الإسلام ومصادره، ولا يتركون كبيرة ولا صغيرة إلا دققوها وقارنوا الروايات بعضها ببعض، وقارنوها جميعًا بالواقع،

    وهناك بحث فى وثائق الفرس والروم فى الفترة التى يعتقد أن محمدًا عاش فيها، وهى موجودة بالفعل، حيث كان لملوكهم كتاب يسجلون يومياتهم ويحفظون وثائقهم ومراسلاتهم، بعكس العرب الذين لم يكونوا يعرفون القراءة والكتابة،

    والأهم أنهم أحرقوا ما يملكون عدة مرات حتى يُمحَى أثره ولا يبقى للأجيال التالية إلا ما يجب أن يعرفوه. هذه الحقائق ستخلخل الكثير من المسلَّمات التى نعيش عليها، ولن يفيدنا التحصن وراء معلومات غير موثقة امتلأت بها الكتب القديمة، تلك التى نقدسها لا لشىء سوى أنها قديمة! وهذا كافٍ لأن لا نكتفى بإغماض أعيننا ظنًّا أن أحدًا لا يرانا، وأن نبحث بأنفسنا بشكل علمى، مستفيدين من ثورتى المعلومات والتكنولوجيا، كى نصل إلى الحقائق قبل أن نجد أنفسنا خارج التاريخ.

    الهوامش

    دان جيبسون

    كانت دراسته حول إثبات وجود تناقض بين السجل الأثرى والتاريخى للجزيرة العربية، واعتمد على النصوص التقليدية؛ كالقرآن والكتاب المقدس، رافضًا الرجوع إلى القصص التقليدية عن مكة كما يفعل الباحثون الإسلاميون المعاصرون، وركز على عدم تطابق النصوص التقليدية للإسلام مع الواقع.

    الحجاج بن يوسف الثقفى

    «40- 95 هجرية»، وُلد فى الطائف وانتقل إلى الشام فلحق بروح بن زنباع نائب عبد الملك فكان فى عديد شرطته، حتى وُلِّى جيش عبد الملك فأخمد كل الثورات التى خرجت ضده، وولى على الحجاز والطائف والعراق. وكان سفَّاكًا سفَّاحًا مرعبًا، باتفاق معظم المؤرخين، حتى عُرف بـ«المُبيد».
                  

08-27-2020, 08:38 PM

محمد عبد القيوم سعد

تاريخ التسجيل: 01-16-2013
مجموع المشاركات: 543

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    استاذنا الخواض

    Quote: بالنسبة لي اللغز الأكبر هو :

    "لماذا عجز المفسرون" كلهم عن تفسير ما سمي ب"الحروف المقطّعة"؟؟

    ولماذا لا نجد أية إشارة في الحديث النبوي عن معانيها؟؟

    وكيف تعامل أهل مكة والمدينة معها؟؟؟


    هي اشارة اخري للتثبيت المبكر للنّص ...
    ارجح ما عندي حالياً انها رموز للنسخ (او لاصحاب هذه النسخ) وتم استخدامها اثناء عملية الجمع
    . ارسال المصاحف للامصار المختلفة، والانتشار خارج دائرة النخبة المحدودة العالمة بالنّص ساهم
    في استلحاق هذه الحروف لان الرسم اصبح مقدساً. نفسها نفس مشكلة الاملاء غير القياسية(لاحظ ..
    الرواية الرسمية تبرر جمع القرآن بموت الكثير من الحفظة، بمعني آخر، العلماء بالنّص كانوا قلة نخبوية)
    . ربما لا ينتبه احد الي نفس هذه الطريقة مستخدمة حالياً، فالكتب المحققة من مخطوطات، تكون علي
    اساس مخطوطة مرجعية، وتجد اشارات في الهوامش، للمخطوطات الاخري بالاحرف.
    بمعني آخر : ا ل م ص كل حرف لاسم احد الصحابة ممن كانت عنده نسخة مكتوبة من هذه السورة.
    والحروف هذه ليست اعتباطية تماماً، هي مرتبة بحيث اذا حرف سبق آخر في سورة معينة، فسيسبقه في
    البقية. احصائياً هذا الترتيب مستحيل ان لا يكون عمداً. مما يبرهن انه مستند علي مصدر آخر خارج
    نص القرآن. في هذه الحالة، هي قائمة الصحابة الذين تم الاستفادة من نسخ مكتوبة لديهم.


                  

08-27-2020, 08:49 PM

محمد عبد القيوم سعد

تاريخ التسجيل: 01-16-2013
مجموع المشاركات: 543

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: محمد عبد القيوم سعد)

    Quote: وقد أثبتت الدراسات الحديثة على التربة، التى قام بها هو وغيره من العلماء، أن أرض مكة لم يكن بها زراعات يومًا


    ولكن الطائف بها

    وقالوا لولا نزل هذا القرآن على رجل من ""القريتين"" عظيم


    قريباً من الرواية التقليدية ...... بعيداً عن الروايات الخيالية ..
                  

08-28-2020, 04:49 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: محمد عبد القيوم سعد)

    اهلا محمد

    شخصيا بدأت اعتقد بمقولات دان جيبسون حول البتراء، فهي مقنعة الى حد كبير، وتقدم تجسيرا بين السردية الاسلامية التقليدية والمناهج الاركيولوجية الحديثة.

    أدناه يردّ جيبسون على سؤال لقارئ حول موقع "الطائف"، ضمن سرديته البديلة عن "البتراء":

                  

08-28-2020, 09:07 AM

محمد عبد القيوم سعد

تاريخ التسجيل: 01-16-2013
مجموع المشاركات: 543

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)

    استاذنا الخواض ..

    انا لم اقل ان الطائف كانت مكة، او كانت موضع الكعبة. التصور القائل ان القوم (المشركين الموصوفين في القرآن) وبيئتهم
    الطبيعية بمزروعاتهم وكعبتهم هو كله في موضع واحد، هو ادعاء لا سند له. انما الواضح من الآية التي ذكرناها، انهم اعتبروا
    نفسهم ينتمون الي "قريتين"، وعلي ذلك، من المشروع تماماً، ودون اللجوء لاي مصادر اخري، تفسير تلك البيئة الطبيعية بالطائف.
    نتذكر ان جيبسون يحاجج باوصاف مستمدة من الاحاديث، وهذا مقبول، حتي اذا لم يعترف بمنهج تحقيقها، علي سبيل كونها حجة
    ثانوية وقرائن مؤيدة، اما ان يستخدمها كحجة اساسية كما في اجابته اعلاه، فيلزمه من ذلك، تحقيق صحتها.
    مستوي الدراسات الاركيولوجية في المناطق هذه لا يسمح باستخدام حجج من مثل "لا يوجد سور، ولا حتي اساسات"، من قام بالتنقيب
    اصلاً ؟
    وبالمناسبة هو نفسه يقول ان قريش لم يسكنوا البتراء هذه، بل قرية علي مسافة منها تسمي الحميمة (لكي تستقيم قصة قريتين (مدينتين) هذه))

    مكة وصفت بانها واد غير ذي زرع، وانها حرم آمن وتكمن النعمة ايضاً في "يجبي اليها ثمرات كل شئ"
    ولم اخترع الطائف فجأة ..يقول الطبري في تفسير الآية

    وَقَالُوا إِن نَّتَّبِعِ الْهُدَىٰ مَعَكَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنَا ۚ أَوَلَمْ نُمَكِّن لَّهُمْ حَرَمًا آمِنًا يُجْبَىٰ إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ رِّزْقًا مِّن لَّدُنَّا وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ

    "وقوله : ( يجبى إليه ثمرات كل شيء ) أي : من سائر الثمار مما حوله من الطائف وغيره ، وكذلك المتاجر والأمتعة ( رزقا من لدنا ) أي :
    من عندنا ( ولكن أكثرهم لا يعلمون ) فلهذا قالوا ما قالوا ."

    الآن، حجة جيبسون الاساسية هي اتجاهات القبلة في المساجد القديمة، لكن من قال انهم في البداية كانوا يتجهون الي مكة، لست متأكد اذا
    مررت علي رد ديفيد كينق، علي كل، كلامه التفصيلي في الرابط ..

    ترجمة :
    Quote:
    هدفي الحالي بسيط: هو تحذير القارئ المطمئن من أن الشخص الآخر الوحيد الذي كتب بشكل عام في موضوع توجهات المسجد
    (أ) ليس لديه مؤهلات لتفسير البيانات المتاحة بشكل صحيح ؛
    (ب) ليس لديه فهم لحقيقة أن الاتجاهات الحديثة من مكان إلى آخر لا يمكن استخدامها للتحقيق في الأسباب الكامنة وراء الاتجاهات في الهندسة المعمارية القديمة ؛
    (ج) يبدو غافلاً عن حقيقة أن هناك نظامًا راسخًا يسمى علم الفلك القديم وليس لديه فهم للمحاذاة الفلكية ؛
    (د) أخطأ بشكل كبير في تفسيره للمساجد التي بنيت على أساس العمارة الدينية الموجودة مسبقًا أو لتتلاءم مع مخططات المدن قبل الإسلام ؛
    (هـ) ليس لديه فهم لكيفية إنشاء المساجد على مر القرون ؛
    (و) ليس له سيطرة (معرفة) على أي من المصادر العربية العديدة في العصور الوسطى - القانونية والفلكية والشعبية الفلكية والرياضية والجغرافية - المتعلقة بتحديد القبلة ؛ و
    (ز) يفضل الامتناع عن الاستشهاد بالببليوغرافيا الواسعة الموجودة حول هذا الموضوع.
    والأسوأ من ذلك ، هو
    (ز) استقر في منطقة لطيفة بما فيه الكفاية ، البتراء ، باعتبارها بؤرة الإسلام المبكر حيث لم يكن هناك في أوائل القرن السابع عرب ولا مسلمون ولا يهود ، وباختصار ، لم يكن هناك الكثير مما يحدث.
    وأسوأ من ذلك ،
    (ح) ساهمت كل من أنشطته في مجال لا يتقنه واستنتاجاته الخاطئة بالفعل في توليد واثارة الجدل.


    https://www.mohammedamin.com/Downloads/David-King-2018-The-Petra-fallacy.pdf

                  

08-28-2020, 04:47 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 16491

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: محمد عبد القيوم سعد)

    أهلاً محمد

    أشكرك على جعلي افهم وجهة نظرك بالشكل الصحيح..

    خلاف كينج ودان جيبسون معروف ، وهو مثار نقاش بين المهتمين*.

    أما كلامك التالي فتنقصه الدقّة:
    Quote:
    الآن، حجة جيبسون الاساسية هي اتجاهات القبلة في المساجد القديمة،

    دان جيبسو يقول ان لديه اكثر من خمسين دليلاً، وهي موجودة في موقعه الالكتروني ،

    وفي الفيديو المنشور في نهاية هذه المداخلة، يتحدث دان جيبسون عن بعض تلك الادلة، مثل ان من اسماء البتراء:
    "مكة"، و"ام المستوطنات"، و"مكة المكرمة".

    وكان الناس يحجّون إليها، ومقاييس كعبتها تتطابق مع المقاييس التي وردت في كتاب "أخبار مكة" للأزرقي.

    ويوجد بها عمود لرمي الحجارة "يوازي رمي الجمرات"، وبها حجر اسود، وزمزم ، ومزدلفة.

    وان اركان الكعبة الموجودة في البتراء "مثل الركن اليماني وغيره"، اكثر تطابقاً مع الاتجاهات من الكعبة الحالية.

    أدناه الفيديو "شاهدْ من الدقيقة ٣٤ حتى الدقيقة ٥١ بخصوص أدلة جيسبون على أن "مكّة التاريخية" هي "البتراء" في الاردن، وليست "مكة الحالية في السعودية:






    * عن الحديث حول الخلاف بين كينج وجيبسيون:

                  

08-29-2020, 01:21 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: osama elkhawad)



    الاعزاء محمد واسامه
    رغم اعجابى بالاستاذ محمد المسيح ومدرسه اناره الالمانيه
    ودورهم فى اضاءه جوانب مهمه فى التاريخ المبكر للاسلام لا اننى
    اجد ان الاهمال التام للمرويات الاسلاميه التقليديه مضلل
    فى بعض الاحيان .
    اضافه الى كلام المشاء، حول اهميه الادله التى اوردها
    الكندى دان جيبسون، للتدليل على ان البيتراء الاردنيه كانت هى
    مدينه الرسول وليس مكه الحاليه فى العربيه السعوديه،
    حقيقه ان ابعاد الكعبه الحاليه ومقاييس جدرانها لا تتطابق
    وذلك استنادا الى كتاب " اخبار مكه" الذى
    كتبه ابو الوليد الازرقى المكى المتوفى فى 223 هجريه .
    اعلاه جيبسون يوضح ذلك.

                  

08-29-2020, 01:44 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)


    عوده الى فرضيه دان جيبسون فى التدليل على ان
    مدينه البتراء جنوبى الاردن كانت هى مدينه الرسول
    وبها قبله المسلمين ، يتحدث عن ان وجه الموتى من المسلمين
    الذين دفنوا فى الماْئه سنه الاولى من ظهور الاسلام
    كانت تتجه نحو البتراء وليس نحو القبله الحاليه
    بالعربيه السعوديه.
    مثال ضريح الامام على فى العراق
                  

08-29-2020, 02:05 PM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

                  

08-30-2020, 11:43 AM

طلعت الطيب
<aطلعت الطيب
تاريخ التسجيل: 12-22-2005
مجموع المشاركات: 5785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)



    عوده الى دان جيبسون
    استخدم جيبسون قبور المسلمين فى موقعه بدر
    للتدليل على انهم قد دفنوا ووجهوههم تتجه نحو القبله
    او المسجد الحرام فى البتراء.
    نعلم بوجود موقع لشهداء موقعه بدر فى العربيه السعوديه
    لكن جيبسون يرى ان هذا الموقع غير حقيقى
    وان موقعه بدر الحقيقيه وقعت فى القسطل بالاردن
    لان قافيه ابى سفيان كانت قادمه من الشام الى البتراء
    فتحرك جيش المسلمين من المدينه المنوره الى الشمال
    اعلاه وهو يشرح فرضيته حول موقعه بدر.
    ملحوظه:
    قصيده طلع البدر علينا من ثنيات الوداع
    توضح انه النبى حينما هاجر الى المدينه
    كان قد جاء اليها من الشمال وليس من الجنوب
    لان ثنيه الشام هى المشهوره وهى تقع
    شمال المدينه المنوره. ويبدو انها المقصوده
    (ثنيات الوداع)
    المسجد الحرام بمكه بنى سنه 78 هجريه
    وهناك اثار ثبت ذلكز
    نعود كذلك وفى مراجعه لفرضيه حيبسون
    التى تقول ان البتراء هى مدينه الرسول وهى مكه او بكه
    المذكوره فى القران الكريم، لمناقشه موضوع بئر زمزم.
                  

08-30-2020, 08:42 PM

محمد عبد القيوم سعد

تاريخ التسجيل: 01-16-2013
مجموع المشاركات: 543

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: التاريخ المبكر للإسلام (Re: طلعت الطيب)

    العزيز طلعت ...

    ابعاد الكعبة التي يتحدث عنها جيبسون .. ذكر الازرقي ان الكعبة التي بناها النبي ابراهيم واسماعيل كانت بهذه
    الابعاد. اذن وفق هذه النظرية، فهذه الابعاد في الواقع لكعبة البتراء، والمسلمين احتفظوا في ذاكرتهم بابعاد الكعبة
    تلك عندما هجروا المدينة، ثم تناقلوا تلك الابعاد الي ان وصلت للازرقي بعد حوالي 200 عام او اكثر ليسجلها دون
    ان ينسب المعلومة لاحد.
    ما الفرق بين الابعاد ... الذي يقوم بتهويله جيبسون ليثبت نظريته ؟ مترين وثلاثة امتار. ماذا يعادل الذراع عند المسلمين
    قديماً بالمتر حالياً ؟ اختلفت المذاهب ..اي شئ من 45, 48, 54 , 61 سم الخ ..

    كيف يمكن اساساً قبول صحة معلومة مثل تلك التي يذكرها الازرقي من الاساس ؟ سواء علي الطريقة التقليدية او التنقيحية ؟
    يعني الآن لو ذكر شخص معلومة عن ابعاد بوابة عبد القيوم كما كانت في عهد المهدية، معلومة ملقاة هكذا دون اي مصدر،
    علي اي اساس تصدق ؟

    بالنسبة لموضوع القبور ..هو ليس دليل اضافي ...هو نفس موضوع اتجاهات المساجد القديمة ....

    حاولت لفت الانتباه ان جيبسون لديه مشاكل في الطرق التي يتبعها، ليس في النتائج فقط ..

                  


[رد على الموضوع] صفحة 3 „‰ 5:   <<  1 2 3 4 5  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de