عوالم خورزميات التيك توك وأماني التعاطي الاخلاقي معها!

لايف مع البروف عبد الله علي ابراهيم بعنوان الثقافة وزمن الحرب
https://sudaneseonline.com/board/515/msg/1721363304.html
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 07-19-2024, 07:52 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-19-2024, 05:51 PM

زهير ابو الزهراء
<aزهير ابو الزهراء
تاريخ التسجيل: 08-23-2021
مجموع المشاركات: 8698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
عوالم خورزميات التيك توك وأماني التعاطي الاخلاقي معها!

    05:51 PM April, 19 2024

    سودانيز اون لاين
    زهير ابو الزهراء-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر





    خوارزميات تيك توك تعتمد على مجموعة من العوامل لتحديد المحتوى الذي يظهر للمستخدمين، وهي تشمل تفاعلات المستخدم مثل الإعجابات والتعليقات، معلومات الفيديو مثل الوسوم والموسيقى، إعدادات الجهاز والحساب، والمحتوى الذي تفاعل معه المستخدم سابقًا, و سرعان ما أصبح تطبيق تيك توك TikTok رائجاً بشكل لا يصدق، حيث يقضي الملايين من المستخدمين في جميع أنحاء العالم ساعات في سحب الشاشة للاعلى ومشاهدة مقاطع الفيديو المتنوعة في الصفحة الرئيسية للتطبيق، أما بالنسبة للمسوقين فتكمُن أعظم ميِّزات TikTok في الخوارزمية الخاصة به.لقد قمنا بتحليل أساليب و سلوك البحث عبر منصة TikTok وتحديد أهميته في مجال تحسين محركات البحث السيو " SEO". سنغطي اجمالاً طريقة عمل خوارزمية TikTok، وكيفية الاستفادة منها لجذب المزيد من المستخدمين وتوجيههم لمُتابعة و مشاهدة علامتك التجارية و انتشارها.المبادئ الكامنة وراء خوارزمية Tik Tok قبل أن نتعمق في عوامل الترتيب والتصنيف الخاصة بالخوارزمية، سنقدم لكم بعض من المعلومات لأخذ فكرة مُجملة عن الموضوع.
    في عام 2020، نشر الرئيس التنفيذي لشركة TikTok كيفين ماير بياناً عن أهمية الشفافية في شركات التكنولوجيا، لا سيما عندما يتعلق الأمر بخوارزميات المحتوى الخاصة بها. يقول ماير أنه يسعى أن تكون منصة تيك توك TikTok أكثر انفتاحاً وشفافية عن المنافسين، وبالتحديد #### و Google.
    لحسن الحظ بالنسبة لنا نحن المسوقين، حافظت المنصة على وعدها وقدمت بعض الوثائق والبيانات القوية حول كيفية عمل الخوارزميات الخاصة بالمنصة. في هذه المقالة، سنجمع هذه المعلومات مع المصادر الثانوية والاستدلال على أساس المبادئ العامة لوسائل التواصل الاجتماعي.

    إبراز المواضيع المثيرة للإهتمام وقبل بضعة أشهر، كنت أشجع صديقي على دخول عالم منصة TikTok، ولكنه من الأشخاص الذين يهتمون بشكل كبير بالخصوصية لذلك كان من الصعب اقناعه بتجربة التطبيق ولكنني أقنعته بالنهاية.

    في اللحظة التي قام فيها بالانضمام للتطبيق، امتلأت الصفحة الرئيسية الخاصة به بمقاطع فيديو للفتيات و مقاطع أخرى لبعض من الشباب الإنجليز، وكأن كل المنصة تعلم أن صديقي هو شاب بريطاني.

    فقد كان المحتوى المُستمر الظهور يعتمد تقديمه على البيانات الديموغرافية، ولم يكن لدى الخوارزمية الوقت الكافي للعمل بشكل مثالي، ولكن عملت الخوارزمية بالشكل الصحيح لاحقاً، مما جعلت صديقي من رواد هذه المنصة.

    تجمع منصة تيك توك بيانات حول كيفية تفاعل المستخدمين مع مقاطع الفيديو المختلفة، و بناءً على هذه المعلومات، يمكن للمنصة تحديد اهتمامات المستخدم وتقديم المحتوى المناسب.

    تقوم هذه الخوارزمية على أساس فحص محتوى الفيديو الواحد و فهم محتواه، يعتمد هذا على الهاشتاقات المستخدمة بالإضافة للوصف الخاص بالمقطع والصوت والموسيقى المستخدمة في المقطع. استناداً إلى ما نعرفه عن قدرات وإمكانات معالجة اللغة في المنصات الأخرى، فغالباً ستكون الفيديوهات ذات المحتوى باللغة الإنجليزية متأثرة بهذه العوامل بشكل جيد أكثر من اللغات الأخرى.
    تتحسن المنصة في تخصيص هذا المحتوى لك أثناء تفاعلك معه، ولكنها تبني أيضاً توصياتها على البيانات الديموغرافية مثل الجنس والعمر والموقع.

    وفقًا لسياسة الخصوصية الخاصة بالمنصة، يضيف TikTok "المعلومات المستنبطة" إلى ملفك الشخصي، مثل الفئة العمرية والجنس والاهتمامات.

    بناءاً على هذا سيكون من المنطقي أن تضع منصة TikTok الجماهير والمستخدمين في مجموعات مختلفة حسب اهتماماتهم، من خلال ربط عدة عوامل مختلفة بمدى القرب بينهم من حيث المحتوى، يجب أن تكون منصة TikTok قادرة على إبراز المواضيع التي من المحتمل أن تستمتع بها، حتى لو لم تقم بالتفاعل معها على المنصة من قبل.

    ما هي فقاعة التصفية "filter bubble" وما تأثيرها ؟

    جاءت سياسة الشفافية في منصة TikTok بعد تلقى بعض الانتقادات حول كيفية إنشاء الخوارزمية لبيئة مثالية تعزز التطرف وانتشار المعلومات المضللة، وقد تحدث بعض ممثلي المنصة عن كيفية محاولة المنصة منع ذلك.

    تعرض يوتيوب وفيسبوك لانتقادات بسبب نفس هذه المشكلة من قبل، ولكن الحقيقة هي أن أي منصة تحتوي على خوارزمية تحليل المحتوى الذي يعتمد على المشاركة والتفاعل يعتبر مسبباً لخلق فرص تعزيز التطرف (يطلق عليها اعلامياً غرف الصدى). يخبرنا علم النفس البشري أنه غالباً ما نتفاعل مع المحتوى الذي يثير رد فعل مبني على العاطفة، وهذا يحفز صانعي المحتوى على الترويج لمحتوى يجعلنا غاضبين أو خائفين.

    أما الاختلاف الرئيسي بين خوارزميات تيك توك ومواقع التواصل الاجتماعي الأخرى فهو أن تيك توك يركز على “مخطط الاهتمامات” بدلاً من “الرسم البياني الاجتماعي” الذي تستخدمه منصات مثل فيسبوك وإنستغرام. هذا يعني أن تيك توك يستخدم اهتماماتك والمحتوى الذي تتفاعل معه لربطك بمحتوى ومستخدمين آخرين يشاركونك هذه الاهتمامات، مما يؤدي إلى تجربة مخصصة ومركزة على الترفيه والاكتشاف.

    ماهو المستقبل في مواقع الغير صينية سوف تسلك نفس النمط هذا السؤال الذي يسالك له الطلاب الميديا فمستقبل مواقع التواصل الاجتماعي الغير صينية يبدو أنه سيشهد تطورات مستمرة ومتسارعة. من المتوقع أن تظهر منصات جديدة تنافس الكبار مثل فيسبوك وتويتر وإنستغرام، وقد تكتسب قوة في السنوات القادمة.

    سلوك المستخدمين يتغير أيضًا، حيث يستخدمون وسائل التواصل لاكتشاف منتجات وخدمات جديدة والبحث عن المعلومات والأخبار والتواصل مع الأشخاص الذين يشاركونهم نفس الاهتمامات., و من المرجح أن تزداد التخصيص والشخصنة في محتوى وسائل التواصل الاجتماعي، مع خوارزميات أكثر تعقيداً تأخذ في الاعتبار العوامل مثل الموقع وتاريخ البحث والسلوك عبر الإنترنت. و سوف الفيديو سيستمر في الهيمنة كوسيلة قوية للتفاعل مع الجماهير ومشاركة المعلومات بطريقة جذابة بصرياً.وأخيرًا، يمكننا أن نتوقع أن تصبح وسائل التواصل الاجتماعي أكثر تفاعلية مع ميزات جديدة مثل مرشحات الواقع المعزز وتجارب الواقع الافتراضي. مع زيادة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، ستزداد أيضًا المخاوف المتعلقة بالخصوصية والأمان، وسنرى اهتمامًا أكبر بهذه الجوانب.

    من الممكن أن تصبح مواقع التواصل الاجتماعي منصات رئيسية للنقاشات الجادة حول القضايا الاجتماعية والسياسية. فهي بالفعل تلعب دورًا مهمًا في نشر الوعي وتشكيل الرأي العام. يمكن للمستخدمين مشاركة آرائهم، والتعبير عن مواقفهم، وتنظيم حملات للتأثير على السياسات والقرارات.ومع ذلك، يجب أن نكون واعين بأن هذه المنصات يمكن أن تؤدي أيضًا إلى انتشار المعلومات المضللة والأخبار الكاذبة، مما يتطلب من المستخدمين التحقق من المصادر والبحث عن معلومات دقيقة. وفي المستقبل، قد نرى تحسينات في الخوارزميات وأدوات التحقق من الحقائق للمساعدة في تعزيز النقاشات البناءة والمعلومات الصحيحة. كما قد تتطور المنصات لتوفير مساحات أكثر تنظيمًا وتعمقًا للنقاشات الجادة.، أعتقد أن التدريب على التفاعل الصحيح عبر وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن يكون مفيدًا جدًا. يمكن للتدريب أن يساعد المستخدمين على فهم كيفية التواصل بشكل فعّال ومحترم، وكيفية التعامل مع النقاشات الحادة، وكيفية التحقق من المعلومات قبل مشاركتها.

    كما يمكن أن يساعد التدريب في تعزيز الوعي حول الأخلاقيات الرقمية والمسؤولية الشخصية على الإنترنت، وتعليم المستخدمين كيفية حماية خصوصيتهم وأمانهم الشخصي.

    في عالم يزداد فيه التواصل الرقمي، يصبح من المهم أكثر فأكثر أن يكون الأشخاص مجهزين بالمهارات اللازمة للتنقل في هذه المساحات بطريقة صحية وإيجابية.وعلينا العمل ببعض النصائح للتفاعل الصحي عبر وسائل التواصل الاجتماعي:

    التحقق من المعلومات: قبل مشاركة أي محتوى، تأكد من صحته ومصدره لتجنب نشر المعلومات المضللة.

    الاحترام: تعامل مع الآخرين بنفس الاحترام الذي تتوقعه لنفسك، حتى في حالة الخلاف في الآراء.

    التفكير قبل النشر: فكر في العواقب المحتملة لما تنشره، وكيف قد يؤثر على الآخرين وعلى سمعتك.

    الخصوصية: احمِ معلوماتك الشخصية ولا تشارك تفاصيل حساسة يمكن أن تعرضك للخطر.

    التعاطف: حاول أن تفهم وجهات نظر الآخرين وأن تكون متعاطفًا مع مشاعرهم.

    التواصل البنّاء: استخدم وسائل التواصل لبناء علاقات إيجابية وللتعلم والنمو.

    التوازن: احرص على التوازن بين الوقت الذي تقضيه على وسائل التواصل والأنشطة الأخرى في حياتك.

    بناء قيم أخلاقية للتعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي يتطلب جهودًا مشتركة من المستخدمين والمنصات نفسها. ولابد من هذه الخطوات التي يمكن اتخاذها لتحقيق ذلك:

    التوعية والتعليم: توفير برامج توعية للمستخدمين حول أهمية السلوك الأخلاقي على الإنترنت وتأثيره على الآخرين1.

    التصميم الأخلاقي: تطوير منصات التواصل بطريقة تشجع على الاستخدام الأخلاقي وتحمي خصوصية المستخدمين

    القدوة الحسنة: تشجيع الشخصيات العامة والمؤثرين على استخدام المنصات بطريقة تعكس القيم الأخلاقية وتحترم الآخرين.

    المسؤولية الشخصية: تحمل المستخدمين المسؤولية عن محتواهم وتفاعلاتهم، وتجنب السلوكيات الضارة مثل التنمر ونشر الأخبار الكاذبة.

    المشاركة الإيجابية: تشجيع المستخدمين على المشاركة بمحتوى إيجابي وبنّاء يعزز التفاهم والتعايش.

    التغذية الراجعة والإبلاغ: توفير آليات فعّالة للمستخدمين للإبلاغ عن المحتوى المسيء والتعامل معه بشكل سريع.

    من خلال تبني هذه الخطوات، يمكن لمجتمعات الإنترنت أن تنمو بطريقة صحية ومستدامة تقلل من الحاجة إلى التدخل القانوني في المستقبل.

    بالطبع! السلوك الأخلاقي في التفاعل عبر وسائل التواصل الاجتماعي له أهمية كبيرة. إليك بعض النقاط المهمة:

    احترام الآخرين: يجب أن نتعامل مع الآخرين باحترام وتسامح، حتى في حالة الخلاف في الآراء. الاحترام يساهم في بناء علاقات إيجابية ومستدامة.

    التفاعل البنّاء: استخدم وسائل التواصل للتفاعل بشكل بنّاء ومفيد. قدم مساهمات تثري المحادثات وتساهم في نشر المعرفة.

    التفاهم والتسامح: حاول أن تفهم وجهات نظر الآخرين وكن متعاطفًا مع مشاعرهم. التسامح يساعد في تجنب النزاعات.

    المسؤولية الشخصية: نحن مسؤولون عن محتوانا وتفاعلاتنا. تجنب السلوكيات الضارة مثل التنمر أو نشر الأخبار الكاذبة.

    التفاعل الإيجابي: استخدم وسائل التواصل للمشاركة بمحتوى إيجابي يلهم الآخرين ويعزز التفاهم.

    بالتأكيد، إنشاء خارطة أخلاقية وترسيخ القيم في النفس وداخل الأسرة يُعد أمرًا ضروريًا لتحقيق السلام الاجتماعي. إليك بعض الخطوات التي يمكن اتباعها , التعليم والتوعية: تعزيز الوعي بالقيم الأخلاقية من خلال التعليم المنزلي والمدرسي.

    القدوة الحسنة: يجب أن يكون الآباء والمعلمون قدوة في السلوك الأخلاقي للأطفال , الحوار والنقاش: تشجيع الحوار البنّاء داخل الأسرة حول القيم والأخلاق.

    الممارسة العملية: تطبيق القيم الأخلاقية في الحياة اليومية لتصبح جزءًا من السلوك الطبيعي . التعزيز الإيجابي: تشجيع ومكافأة السلوكيات الأخلاقية لتعزيز الالتزام بها.

    من إحدى قصص النجاح الملهمة في بناء خارطة أخلاقية هي قصة شركة باتاغونيا، وهي شركة ملابس ومعدات خارجية معروفة بالتزامها بالمسؤولية البيئية والاجتماعية1. اتخذت الشركة خطوات جريئة لتقليل بصمتها الكربونية وتعزيز ممارسات العمل العادلة في سلسلة التوريد الخاصة بها. كما تقود باتاغونيا الصناعة من حيث الشفافية، حيث تقدم معلومات مفصلة حول عمليات التصنيع والأثر البيئي لمنتجاتها., و تُظهر قصة باتاغونيا كيف يمكن للشركات أن تحدث تأثيرًا إيجابيًا على المجتمع والبيئة من خلال التزامها بالمعايير الأخلاقية والمسؤولية الاجتماعية. هذا النوع من النجاح يُلهم الشركات الأخرى والأفراد لاتباع نهج مماثل في بناء خارطة أخلاقية قوية. , و هناك العديد من القصص التي تُظهِر الأخلاقيات في المجتمع. على سبيل المثال، قصة حُذيفة بن اليمان مع الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث يُظهر التعاون والاحترام المتبادل كما أن هناك قصص نجاح ملهمة مثل قصة أوبرا وينفري، التي تغلبت على الصعاب وأصبحت رمزًا في مجال الإعلام هذه القصص تُظهِر كيف يمكن للأخلاقيات أن تكون جزءًا أساسيًا في بناء مجتمعات ناجحة ومتماسكة أنها روح أنسان اليوم المنشغلة بعوالم مواقع التواصل الاحتماعي وكلها أماني بمواقع عامر بالمصداقية وذات قيم أنسنانية ونظل نحلم وما أمتع أن تسطر أحلامك























                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de