السلب والنهب والقتل هو حديث الساعة بالعاصمة السودانية !! بقلم الكاتب / عمر عيسى محمد أحمد

شهداء الثورة السودانية من ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ يوم انقلاب البرهان
دعوة للفنانين ، التشكليين و مبدعي الفوتوشوب لنشر جدارياتهم هنا
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 07-02-2022, 04:43 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-18-2021, 06:42 AM

عمر عيسى محمد أحمد
<aعمر عيسى محمد أحمد
تاريخ التسجيل: 01-06-2015
مجموع المشاركات: 1590

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
السلب والنهب والقتل هو حديث الساعة بالعاصمة السودانية !! بقلم الكاتب / عمر عيسى محمد أحمد

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلب والنهب والقتل هو حديث الساعة بالعاصمة السودانية !!

    الأحوال الأمنية في البلاد تتردى بوتيرة خطيرة يندي لها الجبين ،، وتلك الحكومة الانتقالية المؤقتة تنام نوم أهل الكهف ،، وأحاديث الناس بالعاصمة السودانية في هذه الأيام كلها تدور حول تلك الظاهرة الخطيرة التي تفشت في أحياء ومناطق وحارات عديدة بالعاصمة السودانية كالنار في الهشيم ،، والناس في هذه الأيام يتحدثون بطريقة مكثفة ومخيفة للغاية حول ذلك الانفلات الأمني الخطير الذي بدأ يتفاقم ويتزايد بصورة لم تشهدها البلاد من قبل ،، وهي ظاهرة النهب والسلب وإرهاب المواطنين الأبرياء الآمنين تحت التهديدات بالسواطير والسكاكين والعصي وخلافها ،، وفي صباح كل يوم جديد يسمع الناس بالعاصمة السودانية تلك الأنباء والشائعات التي تدور حول أحداث إجرامية خطيرة قد وقعت هنا وهنالك في أرجاء العاصمة السودانية ،، ويوميا تقول الشائعات بأن شخصاَ أو أشخاصاَ قد وجدوا مقتولين في منطقة كذا وكذا بأحد أحياء ومناطق العاصمة ،، وأن أشخاصاَ قد تعرضوا للتهديد والسلب والنهب والضرب في منطقة كذا وكذا في مدينة من مدن العاصمة المثلثة ،، كما أن تلك الشائعات تتحدث يومياَ عن تلك الجرائم التي تقع هنا وهنالك في العديد والعديد من مناطق العاصمة ،، وبالأمس كانت تلك الأنباء الخطيرة التي تحدثت عن مجموعات من الشباب الذين قد أرعبوا الناس بالسلب والنهب والقتل والتهديد في الحارة ( رقم كذا ) والحارة رقم كذا ( بأمبدة ) في أم درمان ،، وأن المواطنين في تلك الحارات قد تمكنوا من التصدي لهؤلاء المجرمين ،، كما تم القبض على البعض من هؤلاء المجرمين وتسليمهم لسلطات الأمن ،، وبنفس القدر تقول الشائعات أن مجموعة من هؤلاء المجرمين الشباب قد أرعبوا الناس بالتهديد والسلب والنهب والقتل وهم يحملون السواطير والسكاكين والعصي بمنطقة كذا وكذا بشرق النيل بالخرطوم بحري ،، وأن المواطنين في تلك المناطق قد تمكنوا من التصدي لهؤلاء المجرمين والقبض على البعض منهم وتسليمهم لسلطات الأمن ،، وبنفس القدر فإن تلك الشائعات تفيد بأن مناطق وأحياء عديدة في جنوب الخرطوم ( العاصمة ) قد تعرضت لتلك الهجمات الإجرامية من قبل البعض من هؤلاء المجرمين الشباب ،، وأن المواطنين في تلك المناطق قد تصدوا لهؤلاء وتم إلقاء القبض على البعض منهم وتسليمهم لسلطات الأمن .، تلك هي الصورة السائدة حاليا بالعاصمة السودانية ،، حيث تلك الشائعات المكثفة التي تدور حول ظاهرة الإجرام والقتل والنهب والسلب تحت التهديد بالسواطير والسكاكين والعصي والضرب المبرح .

    السؤال الذي أصبح يحير ويشغل أذهان الشعب السوداني في هذه الأيام هو : ( أين تلك الحكومة المؤقتة ؟؟ ،، وأين تلك الجهات الأمنية في البلاد ؟؟ ،، وأين تلك الجهات العدلية في البلاد ؟؟ ،، وأين تلك المحاكم الميدانية الفورية التي تفترض أن تلاحق مثل تلك الجرائم الخطيرة ؟؟ ،، ولماذا لا تتم تلك المحاكمات الفورية التي توقع العقوبات الرادعة الصارمة الشديدة على أمثال هؤلاء المجرمين ؟؟؟ ) ،، ومن العجيب والمضحك للغاية أن الشعب السوداني لم يسمع يوما بأن تلك المحاكم السودانية قد تصدت لتلك الظاهرة الخطيرة ،، وأنها قد حكمت على مجرم من هؤلاء المجرمين بالشنق والإعدام في الميادين العامة ،، والمعروف لكافة الناس في أرجاء العالم أن مثل تلك المحاكمات الفورية المقرونة بتلك العقوبات الصارمة العلنية تحد وتمنع وقوع مثل تلك الجرائم الإرهابية البشعة ،، والشعب السوداني ينادي حالياَ بتلك المحاكمات الميدانية السريعة التي توقع أشد أنواع العقوبات على هؤلاء المجرمين ،، وذلك اليوم قبل الغد ،، وتلك هي الوسيلة الوحيدة التي تكبح جماع مثل تلك الظاهرة الخطيرة ،، وهؤلاء المجرمين بدولة السودان هم أجبن وأخوف المجرمين فوق وجه الأرض ،، وأن مثل تلك العقوبات الرادعة تمثل قمة العظة والعبرة لمن تسول له النفس بالإجرام .

    الصيحات الجديدة التي يطالب وينادي بها سكان العاصمة المثلثة في هذه الأيام هي المطالبة بتطبيق تلك العقوبات الفورية الصارمة والرادعة ثم ذلك القصاص على هؤلاء المجرمين من قبل السلطات في البلاد ،، وفي حالة عدم تطبيق تلك العقوبات الفورية الصارمة فإن المواطنين في تلك الأحياء والحارات والمناطق يهددون ويقولون بأنهم سوف يقومون بتنفيذ تلك المحاكمات وبتلك العقوبات الصارمة بأنفسهم ،، وأنهم سوف يقومون بإعدام وقتل هؤلاء المجرمين الذين يتعدون عليهم في أحيائهم وحاراتهم ومناطقهم ،، وذلك إذا مارست تلك السلطات في البلاد حالات النوم والسبات والتجاهل كما يحدث في هذه الأيام ،، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن يتعرض المواطنين لحالات القتل والترهيب والتهديد بالسواطير والسكاكين والعصي دون الدفاع عن أنفسهم وعائلاتهم وأموالهم وممتلكاتهم ،، والشعب السوداني في تلك الأحياء والحارات والمناطق على أتم الاستعداد على مواجهة أمثال هؤلاء المجرمين ،، وتنفيذ أحكام الموت والإعدام فيهم إذا اضطروا لذلك ،، والمعروف لدى رجال الأمن والحقوقيين والقضاة أن من أخطر الممارسات أن يتولى الجماهير بأنفسهم تنفيذ الأحكام والعقوبات دون اللجوء للسلطات في البلاد ،، ومن السهل للغاية على جماهير تلك الأحياء والحارات معاقبة هؤلاء المجرمين بأنفسهم وتعليقهم في المشانق بالميادين العامة ،، وفي تلك الحالة فإن الأوضاع في البلاد سوف تمثل قمة الفوضى التي تؤكد أن البلاد ليس فيها حكومة !!!! ،، والشعب السوداني لا يريد إطلاقاَ أن تصل الأحوال والأمور لذلك الحد ،، بل يريد من هؤلاء المسئولين ورجال العدالة في البلاد أن يواجهوا تلك الظاهرة الخطيرة بكل شدة وصرامة ،، وأن يكونوا بمستوى تلك الأحداث الخطيرة ،، وأن يرتقوا لمقام الرجال كما ينبغي في الرجال في دول العالم ،، وإذا عجزوا أن يكونوا بمستوى الرجال كما ينبغي فليغادروا تلك المواقع والوظائف غير مأسوف عليهم ،، وأن يتيحوا المجال لآخرين من أبناء السودان الاكفاء .

    (عدل بواسطة عمر عيسى محمد أحمد on 09-18-2021, 11:15 AM)
























                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de