وراء كل عظيم ،، دفرة !. قصة قصيرة بقلم حسن الجزولي

نقل حي لتشيع زميلنا خالد العبيد الان بسدني استراليا
سودانيزاونلاين تنعى الزميل خالد العبيد فى ذمه الله
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-30-2020, 12:19 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-15-2020, 04:38 PM

حسن الجزولي
<aحسن الجزولي
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 49

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
وراء كل عظيم ،، دفرة !. قصة قصيرة بقلم حسن الجزولي

    04:38 PM September, 15 2020

    سودانيز اون لاين
    حسن الجزولي -السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر




    ارتبط بها وهو فقير لا يملك قوت يومه، فتزوجا ومشيا معاً في مشوار حياتهما، كان قنوعاً وكانت عكسه تماماً، أمرأة مغامرة ومتطلعة، لا ترضى إلا باصدياد النجوم "من صدر السماء"!، حاول أن يعلمها بأن القناعة كنز لا يفنى، فعلمته مقولة الشابي في مقاطع شعره البديع" من يخشى صعود الجبال عاش أبد الدهر بين الحفر". كان تاجراً بسيطاً بين زملائه بالسوق الشعبي المتواضع، ما يجنيه من رزق بالكاد يكفي لإعاشته وإعاشة زوجته وأطفاله حتى نهاية الشهر، إلا أنها دفعته للطموح، اجتهدت معه كي يتمرد على مقولته التي تسميها بغير الموجبة "أن القناعة كنز لا يفنى"!. فبدأت تدريبه على صعود الجبال صخرة صغرة، وبهكذا جهد وتعب وشقاء وعرق، استطاع أن يتحول إلى رجل أعمال ماهر وباهر فجلس على قمة شركة ضخمة ضمت أسطولاً من شاحنات وبواخر وناقلات وموظفين وعمالاً مهرة. حلً يوم عيد ميلاده، فقرر العاملون الاحتفال بعيد مديرهم العام، قدموه في الحفل ليلقي كلمة يسهب لهم فيها عن مثابرته وكيفية نجاحه كرجل أعمال متفرد في السوق، اعتلى المنصة، وكانت زوجته تجلس في الصفوف الأمامية، خصها بغمزة من عينه اليسرى كتحية لها ثم بدأ في سرد حكاية جذبت أسماع الحضور ،، قال لهم:
    :ـ في الأسبوع الماضي قرأت حكاية معبرة وإليكم ملخصها:ـ
    "ٱقامت شركة كبيرة رحلة لعمالها علىٰ ضفاف بحيرة، ولما كانت البحيرة مليئة بالتماسيح، راهن صاحب الشركة عماله بدافع التسلية، ٱن من يعبر البحيرة سابحاً بسلام الىٰ الضفة الإخرىٰ، يحصل علىٰ مليون دولار، وإن إلتهمته التماسيح يحصل ورثته، علىٰ مليون و نصف مليون دولار، لم يفكر ٱحد من العمال في القفز الىٰ البحيرة، وفجأة شاهد الموظفون ٱحدهم وهو يقفز و يجتهد سابحاً لاهثاً، تلاحقه التماسيح حتىٰ عبر البحيرة سالماً، ٱصبح الرجل الفقير ابن القرية مليونيراً، وٱصبح ٱعظم شخصية في عائلته و قريته منذ تلك اللحظة، ولكنه ٱصر علىٰ معرفة من دفعه من الخلف ليسقط في البحيرة، فأذا هي زوجته، ومنذ ذلك اليوم .. ظهرت المقولة الشهيرة "وراء كل رجل عظيم ،، أمرأة عظيمهّ"!.
    وقبل أن يغادر المنصة نظر لزوجته التي كانت تجلس على المقاعد الأمامية وخصها بغمزة من عينه اليمنى وهو يبتسم ،، ثم غادر المنصة!.
    ـــــــــــ
    * بتصرف من حكاية آسرة.
    * لجنة التفكيك تمثلني ومحاربة الكرونا واجب وطني.






















                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de