حلقة كاملة في قناة فادي المسيحية عن الأستاذ محمود محمد طه

دعوة للفنانين ، التشكليين و مبدعي الفوتوشوب لنشر جدارياتهم هنا
شهداء الثورة السودانية من ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ يوم انقلاب البرهان
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-01-2021, 06:07 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-23-2017, 06:06 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 41733

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
حلقة كاملة في قناة فادي المسيحية عن الأستاذ محمود محمد طه

    06:06 PM January, 23 2017 سودانيز اون لاين
    Yasir Elsharif-Germany
    مكتبتى
    رابط مختصر
    أشكر الأخ أسامة الخواض الذي قام بوضع الفيديو في بوست آخر وقد رأيت أن يكون في بوست منفصل.

    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 01-23-2017, 07:13 PM)

                  

01-23-2017, 06:13 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 41733

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حلقة في كاملة قناة فادي المسيحية عن الأست� (Re: Yasir Elsharif)

    في تقديري أن عنوان الحلقة "الرجل الذي كشف عملية تزوير الإسلام" ليس هو العنوان الصحيح. ليس هناك عملية تزوير للإسلام ولكن الذين يريدون أن يعيدوا تطبيق الشريعة الإسلامية التي طبقت في القرن السابع هم الذين يسيئون فهم الإسلام.

    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 01-23-2017, 07:17 PM)

                  

01-23-2017, 11:03 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 41733

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حلقة كاملة في قناة فادي المسيحية عن الأست� (Re: Yasir Elsharif)

    القمص زكريا بطرس كان يقرأ فقرات من مقال نشر في البوابة نيوز بتاريخ 21 يوليو 2016
    ــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ــــــــــــــ
    محمود محمد طه.. الرجل الذى كشف عملية تزوير الإسلام

    الخميس 21-07-2016| 03:20ص


    أكد أن آيات الجهاد «مؤقتة» ومرهونة بظروف عصرها وأن الأصل هو الآيات المكية
    هاجم تطبيق الحدود ووصفها بالعدوان على الدين

    ماهر فرغلى
    أحضرت قوات الأمن السودانية محمد محمود طه مقيدًا بالسلاسل، يوم الجمعة 18 يناير من عام 1985، ثم أوقفوه على (طبلية) المشنقة، وساق الجلادون تلامذته ومريديه.. صفوهم فى دائرة عريضة حوله.
    الإجراءات الأمنية كانت شديدة وقاسية، لم يسمح رجال الأمن لأحد بالدخول ومعه آلة تصوير، وتم التفتيش بشكل صارم على الزوار.
    حضر قيادات من الجيش، أهل السلطة وأصحاب المناصب الحكومية، احتلوا مقاعدهم بالصفوف الأمامية، فارقت البسمات تمامًا شفاههم، فقد أدركوا أنهم قد تورطوا فى إعدام الرجل، وأنهم سيكونون شهود عيان على جريمة قتل.
    الساحة بسجن (كوبر) اكتظت بحضور المئات من جماعة أنصار السنة، والإخوان المسلمين، بل حتى بعض الطرق الصوفية.. كانوا يقولون (لو تخلى محمود عن أفكاره فهذا انتصار للإسلام، ولو أعدم فقد تخلصنا منه).
    لم يرحموا شيخوخته ولا عمره الذى وصل إلى خمسة وسبعين عامًا، كان مكبل اليدين وهو فوق منصة الإعدام التى كانت تتوسط الساحة، ويحيط بها كبار ضباط مصلحة السجون، وعدد من رجال الشرطة الذين ظهرت عليهم العصبية والقلق.
    عم المكان صمت رهيب، بينما المدعى العام يتلو قرار المحكمة الشرعية التى شكلها جعفر النميرى: (إنّ محمود محمد طه مرتد عن الدين ليس فقط ردة فكرية وإنما هو مرتد بالقول والفعل داعية إلى الكفر.. معارض لتحكيم كتاب الله).
    اقترب مدير السجن والمشرف على عملية الإعدام من طه، توسل إليه أن يعلن تخليه عن أفكاره.. همس الشيخ فى أذن المدير ثم نظر للحضور وابتسم، لم يسمع أحد ماذا قال.
    سألوه بعدها إن كانت لديه أمنية أخيرة.. أومأ برأسه ورفض الحديث.. لفوا الحبل حول عنقه، وعلى شفتيه ابتسامة كبيرة واضحة، وانفتحت (الكوة) من تحت رجليه، ليتدلى جسمه إلى أسفل، وهو يرتجف للحظات ثم يتوقف، ليودع الدنيا الفانية.
    مدير السجن نظر فى ساعته بعد عدة دقائق، ثم أمر الطبيب زكى مصطفى الذى كان يقوم بتنفيذ أحكام قطع اليدين، وفق أحكام الشريعة، أن يكشف على جثة طه، ثم أمر بعدها بإنزال الجثمان وسـط صيحات الإسلاميين (الله أكبر).
    محمد محمود طه، من مواليد (١٩٠٩)، بدأ تعليمه بالدراسة بالخلوة، حيث درس القرآن وتعلم بعضًا من قواعد اللغة العربية، ولما أصبح شابًا تزوج من آمنة لطفى عبدالله قبل الأربعينيات، وأنجب منها أول أبنائه محمد (غرق فى النيل)، ثم محمد، وأسماء (رئيسة الحزب الجمهورى السودانى) وسمية.
    تخرج محمود فى العام ١٩٣٦م وعمل مهندسًا بمصلحة السكك الحديدية، والتى كانت رئاستها بمدينة عطبرة، ثم اعتقل عام ١٩٤٦، لأنه انتقد الحضارة المادية الغربية ووصفها بالإفلاس، ودعا إلى مدنية جديدة يقيمها فى السودان تلف الإنسانية جمعاء، كما دعا إلى مقاومة الاستعمار والعصيان المدنى، ومدح الاشتراكية وعدالتها، وطالب بالديمقراطية، إلا أنه اشترط حدًا أدنى للتعليم للحصول على حق الانتخاب، وطالب بالمساواة بين المرأة والرجل والوحدة الإنسانية.
    عقب الإفراج عنه ظل منذ عام ٤٦ وحتى عام ١٩٥١ فى خلوة، وبعدها أعلن عن مجموعة من الأفكار الدينية والسياسية سماها (الفكرة الجمهورية).
    فى ١٨ نوفمبر ١٩٦٨م حوكم محمود بتهمة الردة أمام محكمة الاستئناف العليا الشرعية، لكنه رفض الامتثال لأمر الحضور للمحكمة، بتهمة ترك الصلاة والدعوة لترك الصيام، وقوله إن الزكاة والجهاد ليسا أصلًا فى الإسلام.
    أخرج الأستاذ الشيخ محمود محمد طه فى هذه الآونة كتاب «الرسالة الأولى للإسلام»، ثم «الرسالة الثانية للإسلام»، وكان مجموع أفكاره أنّ الآيات التى نزلت فى صدر الدعوة الإسلاميّة بمكّة تمثّل أصل القرآن. ففى هذه الآيات يبدو الإسلام دينًا متسامحًا ينبذ الإكراه، وهى الآيات التى بدأ بها النبى دعوته فى مكّة، ومثالها «وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ».
    رأى طه، أن المدعوين إلى تلك الآيات كانوا أقلّ قامة من ذلك الخطاب المتسامح، فهم قد رفضوا الدعوة وحاربوها، وضيّقوا على الدعاة وعذّبوهم حتى الموت، وتآمروا على حياة النبى نفسه بالقتل، حتى اضطرّوه إلى الهجرة، ومن هنا ظهرت الحاجة إلى آيات الفروع، وهى آيات الجهاد التى مثّلها «وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلّهِ»، ثم كان الحديث النبوى «أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله...».
    استمر طه فى تطوير أفكاره حتى وصل إلى أنّ نسخ أصول القرآن بفروعه فى القرن السابع الميلادى لم يكن إلغاءً نهائيّا لأحكامه، وإنّما كان مجرد إرجاءٍ لتلك الأحكام لادّخارها للمستقبل، والسبب الذى يراه فى ذلك هو النزول عند حاجة ذلك المجتمع وطاقته، مشيرًا إلى أنّه لو كان النسخ نهائيّا لأصبح أحسن ما فى ديننا منسوخًا بما هو أقلّ منه، أى أنّ السماح وهو خير من الإكراه، يكون قد نُسخ إلى الأبد بحكم أقلّ منه، منبّها إلى نقطة مهمّة تفضى إلى أنّ الأحسن فى الشرائع ليس أحسنَ فى ذاته، وإنّما يُقاس بملاءمته لحاجة المجتمع وظرفه التاريخى، وهذا ما حدث بالنسبة إلى آيات الفروع التى نزلت فى المدينة، ونسخت آيات الأصول التى نزلت فى مكة نسخًا مؤقّتًا فرضه السياق التاريخى للقرن السابع الميلادى، بما لا يعنى تعميمه إلى الأبد خارج ذاك السياق، ولذلك فإنّ زماننا هو زمان بعث آيات الأصول، أى الآيات المكية حيث «لا إكراه فى الدين».
    سمّى طه هذا التصور المفضى إلى استعادة روح الآيات المكّيّة بـ«الرسالة الثانية من الإسلام»، وهى عنده الرسالة الأصل، وقد كتب طه مؤلّفًا حمل الاسم نفسه ضمّنه بضعة عناوين جاء من بينها «الجهاد ليس أصلا فى الإسلام»، و«عدم المساواة بين الرجال والنساء ليس أصلًا فى الإسلام»، و«الحجاب ليس أصلًا فى الإسلام»، و«تعدد الزوجات ليس أصلا فى الإسلام»، وبذلك ألقى الضوء على كثير من آيات الأحكام التى لم تعد مناسبة لمتطلبات العصر الحديث وتطوّر قيمه الروحية والجماليّة، قاصدًا من ذلك أن ينوّه بالطاقة الكامنة فى التشريع الإسلامى، والتى تستطيع أن تستوعب المتغيّرات الجديدة إذا تمّ بعث «الأصول» دون «الفروع» التى شكّلت شريعة القرن السابع الميلادي.
    كان طه يرى أنّ المخرج للأمة كامن فى الانتقال من نص فرعى فى القرآن خدم غرضه حتى استنفده، إلى نصّ أصلى ظل مرجأً ومدخرًا إلى حين وقت تطبيقه، وها هو قد حان وقته اليوم، بشرط أن نتحرّك من شريعة الفروع وفقهها نحو أحكام آيات الأصول المنسوخة.
    يقول طه: «إنّ الخلل ليس فى الدين، وإنما هو فى العقول التى لا يحرّكها مثل هذا التناقض لتدرك أنّ فى الأمر سرًّا، هذا السرّ هو ببساطة شديدة أنّ شريعتنا السلفية مرحلية، وأنها لا تستقيم مع قامة الحياة المعاصرة، وأنها حتى تستطيع استيعاب هذه الحياة وتوجيه طاقتها الكبيرة، لا بد لها من أن تتفق وتتطوّر وترتفع من فروع القرآن إلى أصوله».
    كما قال طه فى كتابه «أدب السالك» ص٨: «فالله تعالى إنما يعرف بخلقه، وخلقه ليسوا غيره وإنما هم هو فى تنزل. هم فعله ليس غيره وقمة الخلق وأكملهم فى الولاية هو الله وهو الإنسان الكامل، وهو صاحب مقام الاسم الأعظم (الله)، فالله اسم علم على الإنسان الكامل».
    التقط الإسلاميون السلفيون، والإخوان مثل هذه الكلمات، وقالوا إن طه يقول بحلول الله فى جسد الإنسان، كما قالوا فى نص محاكمته إنه دعا لترك الصوم، لأنه عندما سئل قال (أنا آكل وأشرب فى نهار رمضان، وأنا صائم بقلبى وهذا هو الصوم الأصيل، لا كصوم غير الأصيل، فليس المراد من الصوم الجوع والعطش، إنما هو صوم القلب).
    بعد أن أعلن الرئيس السودانى جعفر نميرى، تطبيق حدود الشريعة فى سبتمبر ١٩٨٣، قال طه بكل شجاعة، (إنها مخالفة للشريعة وللإسلام، وشوهت الشريعة، وشوهت الإسلام، ونفرت عنه.. يضاف إلى ذلك أنها وضعت واستغلت لإرهاب الشعب وسوقه إلى الاستكانة عن طريق إذلاله.. ثم إنها هددت وحدة البلاد).
    أصدر حزب طه الجمهورى منشورًا وزع فى أرجاء السودان، حمل عنوان «هذا أو الطوفان»، هاجم فيه «قوانين سبتمبر»، فلم يكن أمام النميرى ونظامه بديل عن إسكات هذا الصوت وإلى الأبد، فسارعت قوّاته بالقبض على الأستاذ وتقديمه مع أربعة آخرين من رفاقه إلى المحاكمة، لأنّه أصدر منشورًا عارض فيه «أمير المؤمنين»، وكان ساعتها قد أخذ البيعة من عدد من الجهات الرسمية فى السودان وعلى رأسها قضاة المحاكم والفقهاء، ومن بينهم الترابى.
    أحضروا قاضيا شابًا يسمى طه المكاشفى، أجرى محاكمة لطه فى ١٣ يومًا فقط، حكم عليه بالردة هو وأتباعه، وشنقهم حتى الموت، إلا إذا أعلنوا توبتهم علنًا.
    أفلتت أعصاب الرئيس النميرى وقتها بسبب المكالمات الكثيرة التى تلقاها من رؤساء دول وشخصيات دولية كبيرة تناشده الإبقاء على حياة شيخ وصل عمره لخمسة وسبعين عامًا، اتصل مبارك بالنميرى، وقال له: إن رؤساء دول أوروبية ومنظمات قد طلبت منه أن يتوسط للعفو عن الرجل.
    قبيل تنفيذ الحكم بأيام قليلة، استقبل النميرى فى قصره عددًا من سفراء دول عربية وأجنبية، وجاءوا كلهم يتوسطون فى إلغاء حكم الإعدام فى شيخ كل تهمته أنه قد اعتنق فكرًا وجاهر به.
    أُحبط النميرى بسبب كثرة التدخلات والواسطات الدولية، فقد كان يظن أن إعدام الشيخ سيكون كإعدام الشيوعيين عام ١٩٧١ ويمر مرور الكرام، حتى الرئيس الليبى معمر القذافى شن أيضًا هجومًا ضاريًا على النميرى واتهمه بأنه سلم مقاليد حكمه لمهووسين دينيًا لا يعرفون الله ولا رسوله.
    وحتى يتفادى النميرى ما قد سيقع لاحقًا بعد إعدام الشيخ محمود، ومن ردود الأفعال العالمية، والسخط الشعبى عليه، قال إن قرار الإعدام لن ينفذ فى طه إذا أعلن صراحة وجهرًا تخليه عن فكره، وأنه أخطأ فى حق الإسلام.
    خرج النميرى على التلفاز السودانى يوم الإثنين ١٤ يناير ١٩٨٥، وقال (أنا اطلعت على كتب محمود محمد طه وقرأتها برفق وعناية، وتوصلت فى النهاية إلى أنه مرتد).
    انهالت الزيارات من شخصيات دولية وعربية وسودانية على الشيخ محمود فى زنزانته بسجن (كوبر) تدعوه للحفاظ على حياته، لكنه كان لا يرد مطلقًا ويكتفى بالابتسامة فى وجوههم.
    ضغط بعض رجال الدولة ومنهم مديرو القصر الرئاسى بدرية سليمان، وعوض الجيد، و أبوقرون، على أن يكون تنفيذ حكم الإعدام علنيًا بساحة السجن، بحضور قادة الأجهزة المدنية والعسكرية.
    ما إن أعلن عن ميعاد تنفيذ الحكم تليفزيونيًا، حتى اشتدت الزيارات المكثفة على سجن كوبر تدعو الأستاذ طه للعدول ظاهريًا عن أفكاره، لكنه أبى وكان يكتفى بالابتسامة فى وجوههم فقط.
    قوات الشرطة فى الخرطوم فرضت حالة الطوارئ، كانت تفتش كل المداخل والمخارج فى الخرطوم، واحتلت المواقع المهمة والطرق الرئيسية المؤدية لسجن (كوبر).
    تم تنفيذ الإعدام يوم الجمعة ١٨ يناير ١٩٨٥، ورفض مدير السجن تسليم الجثمان لذويه، وقال إنها توجيهات عليا.
    قبل وفاة جعفر نميرى، شعر بخطئه فى إعدام محمود محمد طه، وقال: «الترابى هو من قال لى إن محمود محمد طه يريد أن يكوّن حلفًا مع اليسار ضدى، وقال لى إن الجمهوريين قوة لا يستهان بها، إذا اجتمعوا مع اليسار فإنى لا محالة هالك، فجاء قرار إعدامه، وحاول الجميع إثناء محمود عن آرائه، وتركت القرار دون توقيع لمدة يومين، وفى صباح اليوم الثالث ذهبت إليه بالملابس المدنية وقلت له يحزننى أن تموت، فقط تنازل عن آرائك، لكنه تحدث معى بطريقة ظننتها صلفًا، لكن الآن عرفت أنها كبرياء بدقائق الأمور، فقال لى تنازل أنت عن آرائك، أما أنا فأعلم أننى سأقتل، وإذا لم أقتل فى محاكمة علنية سيقتلنى الإخوان المسلمون سرًا.. اذهب يا نميرى واتركنى، أنا أعلم أننى سأموت».
    أما الترابى فله حديث قال فيه: «لا أستشعر أى حسرة على مقتله، فلا أستطيع أن أنفك لحظة واحدة حتى أصدر حكمًا بمعزل عن تدينى، وما دمت منفعلًا بدينى فإنى لا أستشعر أى حسرة على مقتل محمود».
    لكنه فى حديث آخر قال: «لم يكن بمستطاع أى أحد تحت حكم النميرى أن يعبر عن معارضته للسلطة، لقد عرفت محمود منذ زمن طويل، ولم أساند إعدامه، ولم أحضره، وكل الناس فى السودان كانوا يعلمون أن القضية سياسية بحتة».
    طه قدم قراءة مغايرة للشريعة، واعترض على الأسلوب الذى تم به تطبيق أحكامها فى السودان، فاتهموه بالردة على الإسلام، وهى تهمة نفاها حتى النهاية، وقال إنه ليس مهرطقًا ومرتدًا عن الإسلام، وإنما مصلح دينى، ومؤمن وقف فى وجه التطبيق الوحشى للدين، فكان جزاؤه حبل المشنقة.

                  

01-24-2017, 02:32 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 30659

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حلقة كاملة في قناة فادي المسيحية عن الأست� (Re: Yasir Elsharif)

    الاخوان المسلمين" منافقين " يزرون الاسلام عن فصد وعن عمد وليس لهم علاقة حتى بالشريعة لاسلامية ..هم ادوات المستعمر السري الرخيصة وينفذون مخططات اليهود والبنك الدولي الذى يستبعد كل العالم الراسمالي يا د ياسر..
    والحمدالله من قبل ومن بعد من مصر تاتي بشارات انطلاق الفكرة ..وانا متاكد ان اقباط مصر هم من يحترمون الشعب السوداني وعلى الجمهوريين التواصل مع الفضائية ليضعو النقاط في الحروف ويشكروهم ويزودهم بي المزيد من محاضرات الاستاذ محمود ...والبشارات قادمة ان شاء الله
    والله اول مرة اشعر بان هناك فضائية مصرية مفيدة فعلا ..
                  

01-24-2017, 05:52 AM

د.أحمد الحسين
<aد.أحمد الحسين
تاريخ التسجيل: 03-17-2003
مجموع المشاركات: 3264

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حلقة كاملة في قناة فادي المسيحية عن الأست� (Re: adil amin)

    الاخ د. ياسر تحيتى ومحبتى
    هذا الرجل -رغم بعض الاخطاء التى اشرت انت اليها - قد شرح الفكرة الجمهورية كما نفهمها بدقة واعجاب
    نفتقدها فى اهلنا من المسلمين الذين يزيفون فهم الفكرة عن عمد ويعرضونها بصورة ساذجة تدل على تواضع امكانياتهم الفكرية
    وسوف يعلمون
    يا محمد الزبير انا اجبت على سؤالك فلماذا التكرار هنا
                  

01-24-2017, 09:39 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 41733

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حلقة كاملة في قناة فادي المسيحية عن الأست� (Re: د.أحمد الحسين)

    اكتب ما تشاء أنت ومن ذكرتهم في مكان آخر يا محمد جلال عبد الله.. المنبر واسع.

    ليس لدي مساحة لمن يكفِّر الأستاذ محمود أو يصفه بالمرتد والهالك.

    وليس لدي سوى أن أرفع الأمر للإدارة إذا كنت مصرا على الكتابة هنا.

    ياسر

                  

01-24-2017, 09:57 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 41733

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حلقة كاملة في قناة فادي المسيحية عن الأست� (Re: Yasir Elsharif)

    سلام للجميع
    وردت في مقال ماهر فرغلي معلومات مغلوطة أريد أن أتابعها بالتصحيح.

    Quote: أحضرت قوات الأمن السودانية محمد محمود طه مقيدًا بالسلاسل، يوم الجمعة 18 يناير من عام 1985، ثم أوقفوه على (طبلية) المشنقة، وساق الجلادون تلامذته ومريديه.. صفوهم فى دائرة عريضة حوله.

    الجمهوريون الذي جيء بهم لحضور تنفيذ حكم القتل على الأستاذ محمود كانوا هم الأربعة المحكوم عليهم بالقتل شنقا حتى الموت إذا لم يعلنوا توبتهم. وهذه صورتهم في يوم 18 يناير 1985.
    وهم :
    عبد اللطيف عمر حسب الله وإلى يساره خالد بابكر حمزة وإلى يساره محمد سالم بعشر وإلى يساره تاج الدين عبد الرازق الحسين

                  

01-24-2017, 10:14 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 41733

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حلقة كاملة في قناة فادي المسيحية عن الأست� (Re: Yasir Elsharif)

    جاء في المقال:
    Quote: مدير السجن نظر فى ساعته بعد عدة دقائق، ثم أمر الطبيب زكى مصطفى الذى كان يقوم بتنفيذ أحكام قطع اليدين، وفق أحكام الشريعة، أن يكشف على جثة طه، ثم أمر بعدها بإنزال الجثمان وسـط صيحات الإسلاميين (الله أكبر).

    كان في ذلك اليوم طبيب إسمه محمد برعي هو الذي قام بالكشف على جسد الأستاذ، وهو الذي أعلن أن حدوث الوفاة. كتب الأخ الأستاذ خالد الحاج في مقال له في عام 1998 يقول:
    ((إهتم بعض الاخوان عندنا في رفاعة بسماع رواية د. محمد برعي ولكننى لم أجد في نفسى حاجة لسماعها.. و د. محمد برعي هو طبيب من أبناء رفاعة، كان يعمل بالمستشفى العسكرى، وأحضروه بالأمر لكى يقرر في الحالة بعد التنفيذ، وخلاصة ما ذكره للاخوان، أنه بعد إنزال الأستاذ من المشنقة كشف عليه، ووجد أن الموت لم يحدث، وخشى إن هو قال لهم ذلك أعادوه مرة أخرى إلى المشنقة، فقرر أن الموت قد حدث.. ثم هو شعر بتأنيب الضمير، وعاش في فترة قلق مزعجة، ظناً منه أنه تسبب في دفن إنسان حى.. ))
    كما كتب في موضع آخر من نفس المقال:
    ((فقد سمعت كلاماً واضحاً في السبعينات عن ما أصطلحنا في ما بعد على تسميته بالتنفيذ.. قال الأستاذ: كل ما حدث للمسيح الاول تحدث صورة منه للمسيح الثانى.. بما في ذلك الصلب!! حاولت أنا شخصياً أن أعطى الأمر تفسيراً معنوياً، فتحدثت عن الصلب بمعنى حل التعارض بين العقل الواعى والعقل الباطن، أو شىء في هذا المعنى.. قال الأستاذ: لا.. الصلب الحسى.. ولقد انزعجت وقتها انزعاجاً شديداً، وأصبحت لا استطيع النوم المتواصل، وقد استمرت هذه الحاله لأكثر من شهر.. ثم نسيت!! نعم نسيت، وهذا أمر محير، وأعتقد أن له دلالة روحية إلى جانب الدلالة النفسية.. وأنا الآن استطيع أن اقول أننى لم انس، وانما أُنسيت!! وأعتقد أن الموقف كله كانت فيه حكمة تتعلق بانضاجنا روحياً وفكرياً وعاطفياً.. ولقد ظل الامر مرفوضاً عندى حتى بداية مساء 17 يناير 1985م.. وفى ذلك المساء تأكد لى التنفيذ.. وعندما تم التنفيذ وكنا بمنزل العم أحمد عمر بكوبر، ونسمع صوت المايكرفون، شعرت بسكينة حقيقية تتنزل على، وأعتقد أن هذا كان حال كل الأخوان والأخوات.))
    وهذه صورة من ساحة تنفيذ حكم القتل في كوبر في ذلك اليوم
                  

01-24-2017, 10:32 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 41733

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حلقة كاملة في قناة فادي المسيحية عن الأست� (Re: Yasir Elsharif)

    جاء في المقال:
    Quote: محمد محمود طه، من مواليد (١٩٠٩)، بدأ تعليمه بالدراسة بالخلوة، حيث درس القرآن وتعلم بعضًا من قواعد اللغة العربية، ولما أصبح شابًا تزوج من آمنة لطفى عبدالله قبل الأربعينيات، وأنجب منها أول أبنائه محمد (غرق فى النيل)، ثم محمد، وأسماء (رئيسة الحزب الجمهورى السودانى) وسمية.

    كتبت الأستاذة بتول مختار محمد طه، إبنة أخ الأستاذ، في كتابها "محمود الإنسان" :
    ((تزوج الأستاذ محمود من زوجته، أمنا آمنة محمد لطفي عبد الله، في عام 1940 وذلك بعد أربعة أعوام من تخرجه، من كلية غردون، وقد حكى أهله عن زواجه، أنه كان زواجا بسيطا وجميلا أدخل الفرح والسرور على أطراف العائلتين اللتين كانتا مرتبطتين سلفا بالدم، فهم أبناء عمومة، وقد ظلت أمنا آمنة منذ تلك اللحظة رفيقة دربه، قاسمته كل ظروف حياته، بما فيها من مواجهات مع المستعمر وسجون وخلوة اخيارية، ومواجهاته الفكرية مع خصوم الفكر الجمهوري، ثم ظروف ومواقع عمله المختلفة، وأنجبا ثلاثة أطفال هم، محمد، وفاطمة (أسماء) وسمية، وظلت إلى جواره، حتى لحظات المحكمة القاسية وما تبعها من أحداث مأساوية في عام 1985.))
                  

01-24-2017, 11:07 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 41733

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حلقة كاملة في قناة فادي المسيحية عن الأست� (Re: Yasir Elsharif)

    جاء في المقال عن اعتقال الأستاذ محمود في عام 1946:

    Quote: تخرج محمود فى العام ١٩٣٦م وعمل مهندسًا بمصلحة السكك الحديدية، والتى كانت رئاستها بمدينة عطبرة، ثم اعتقل عام ١٩٤٦، لأنه انتقد الحضارة المادية الغربية ووصفها بالإفلاس، ودعا إلى مدنية جديدة يقيمها فى السودان تلف الإنسانية جمعاء، كما دعا إلى مقاومة الاستعمار والعصيان المدنى، ومدح الاشتراكية وعدالتها، وطالب بالديمقراطية، إلا أنه اشترط حدًا أدنى للتعليم للحصول على حق الانتخاب، وطالب بالمساواة بين المرأة والرجل والوحدة الإنسانية.

    السبب في اعتقال الأستاذ محمود في المرة الأولى كان بسبب كتابة منشورات سياسية تدعو إلى الاستقلال التام والمناداة بحكم جمهوري خلاف ما كانت تدعو له الأحزاب الكبرى وقتها من وحدة مع مصر تحت التاج المصر، حزب الأشقاء، أو تحالف مع بريطانيا، حزب الأمة. وكان الحزب أيضا ينتقد سياسة المستعمر تجاه جنوب السودان، وينتقد ما سمي وقتها بالمجلس الاستشاري لشمال السودان، خاصة عندما أصدر ذلك المجلس ما عرف بقانون منع الخفاض الفرعوني، إذ كان رأي الحزب الجمهوري أن الخفاض عادة سيئة ولكنها لا تحارب بالقوانين والعقوبات وإنما بالتعليم والتوعية. تم الحكم بالسجن سنة على الأستاذ إذا رفض أن يوقع تعهدا بعدم النشاط السياسي، وقد فضل الأستاذ السجن إلى التوقيع على ذلك التعهد.. وقد كتبت جريدة الرأي العام عن ذلك:
    ((الرأي العام – 3/6/1946 مثل الاستاذ محمود محمد طه المهندس امس امام قاضي الجنايات المستر مكدوال متهما من بوليس الخرطوم تحت قانون التحقيق الجنائي لتوزيعه منشورات سياسية من شأنها الاخلال بالأمن العام، وقد أمره القاضي أن يوقع على صك بكفالة شخصية بمبلغ خمسين جنيها لمدة عام لايشتغل خلالها بالسياسة ولا يوزع منشورات. ويودع السجن لمدة سنة اذا رفض ذلك.. ولكن الاستاذ محمود رفض التوقيع، مفضلا السجن، وقد اقتيد لتوه الى سجن كوبر.)) انتهى كلام الرأي العام.
    وفي داخل السجن لم يصمت الاستاذ محمود ولم يخضع لما يهين كرامة الانسان.. والبيان الرسمي التالي يعطي صورة عن مواقفه داخل السجن:
    (( الرأي العام – 26/6/1946" بيان رسمي من مكتب السكرتير الاداري (السكرتير الإداري بمثابة رئيس الوزراء) عن رئيس الحزب الجمهوري: (ظهرت بيانات في الصحف المحلية حديثا بخصوص محمود محمد طه الذي هو الآن تحت الحراسة بالخرطوم بحري نتيجة لرفضه أن يمضي كفالة المحافظة على الأمن.. وهذه البيانات قد احتوت على معلومات غير دقيقة، والحقائق كالآتي: لمدة يومين رفض محمود محمد طه أن يشتغل، وهذا يخالف قوانين السجن فلم يعمل له أي شئ في اليوم الاول، أما في المرة الثانية فقد حكم عليه بالبقاء ثلاثة أيام "بالزنزانة" و "الاكل الناشف" ولو أنه رفض أيضا أن يقف عند الكلام مع ضابط السجن فان العقوبة التي نالها الان لم تعط له نتيجة المخالفة لنظام السجن، وبهذه المناسبة يجب أن يُعلم أن كل المساجين مهما كانت جنسياتهم يجب أن يقفوا الى ضابط السجن انجليزيا كان أو سودانيا ..)) انتهى كلام الرأي العام.
    لقد كانت مواجهة الأستاذ محمود داخل السجن والجمهوريين خارجه مقلقة للاستعمار فاضطر الى اطلاق سراح الاستاذ بلا قيد ولا شرط قبل أن يكمل مدة الحكم بسجنه سنة، وذلك بعد مضي خمسين يوما من سجنه.

    المرة الثانية كان الاعتقال بسبب قيادة الحزب الجمهوري لما عرف بثورة رفاعة التي نشبت بعد أن تعرضت سيدة أرملة سودانية للسجن لأنها خفضت ابنتها مخالفة بذلك للقانون الجديد. ففي سبتمبر 1946م، يعني بعد شهرين من خروج الأستاذ محمود من السجن، اقتيدت تلك السيدة الى السجن فجاء أهلها وأخبروا الأستاذ محمود الذي كان قد حضر إلى رفاعة لمناسبة عزاء.. ولقد أهدت تلك الحادثة مواجهة عملية للقانون من الجمهوريين .. فقد ألقى الأستاذ محمود خطبة بمسجد رفاعة جاء فيها : - ((ليس هذا وقت العبادة في الخلاوي ، والزوايا ، أيها الناس ، وانما هو وقت الجهاد .. فمن قصّر عن الجهاد ، وهو قادر عليه ، ألبسه الله ثوب الذل ، وغضب عليه ، ولعنه . أيها الناس : من رأى منكم المظلوم فلم ينصفه ، فلن ينصفه الله من عدو . ومن رأى منكم الذليل فلم ينصره ، فلن ينصره الله على عدو . ألا ان منظر الظلم شنيع ، ألا ان منظر الظلم فظيع .. فمن رأى مظلوما لاينتصف من ظالمه ، ومن رأى ذليلا لاينتصر على مذلّه ، فلم تتحرك فيه نخوة الاسلام ، وشهامة الاسلام الى النصرة ، والمدافعة ، فليس له من الايمان ولاقلامة ظفر .))
    واستجاب الناس لهذه الخطبة ، وتحركوا من توهم ضد الاستعمار وقانونه المجحف.. ونترك تصوير الأحداث لجريدة الرأي العام التي تابعت تطوراتها :
    (( الرأي العام 21/9/46 - نشرنا قبل أيام ، أن السلطات في رفاعة حكمت على امرأة بالسجن تحت قانون منع الخفاض ، لأنها خفضت بنتا ، وأن الجمهور قابل هذا العمل بروح الاستياء العميق واضطرت السلطات الى اطلاق سراح المرأة بضمانة .. وجاءنا اليوم تلغرافيا ، بتوقيع أهالي رفاعة ، أن السلطات عادت فسجنت المرأة ، وعندما علم الجمهور بالأمر خرج من الجامع ، واقتحم السجن ، وأطلقوا سراح المرأة ، ومكث أفراده الذين ملأوا السجن بدلا عنها .. فأمر المفتش بسجن الضامنين ، ولكن الجمهور رفض ذلك أيضا ، وفي منتصف ليلة البارحة اقتحم البوليس منزل المرأة ، وأخذها الى جهة غير معلومة .. فقامت رفاعة بأسرها قاصدة الحصاحيصا ، ومنعت السلطات المعدية من العبور ، وأضربت المدارس ، وأغلق السوق ، وقامت مظاهرة عمومية ، ويحتشد الجمهور الآن بالشاطيء ، وفي كل مكان))
    تعليق :- رغم منع السلطات عبور المعدية فان الجمهور عبر بقوارب الصيد ..
    ((الرأي العام الأثنين 23/9/46 - وقفنا بالقارئ أمس الأول عند تجمع سكان رفاعة على شاطئ النهر ، ومنع المعدية من العبور .. وقد عبر بعد ذلك فريق من المتظاهرين الى الحصاحيصا ، ومن هناك انضم اليهم خلق كثير من الناس .. فتوجه الجمع الى المركز في مظاهرات واسعة ، وبدأوا في قذف المركز بالطوب وغير ذلك ، فتحطم كثير من الأبواب ، والنوافذ ، واصطدم المتظاهرون بالبوليس الذي عمل جاهدا لتفريق المتظاهرين .. وعلى أثر ذلك ، أمر سعادة مدير الجزيرة بالنيابة باطلاق سراح المرأة السجينة ، فأخذها جمع من الناس وتوجه بها الى منزلها برفاعة))
    (( الرأي العام 25/9/46 - تمّ اعتقال بعض الناس من رفاعة ، والحصاحيصا ، منهم الأستاذ محمود محمد طه ، وشقيقه مختار محمد طه ، فوضعوا في سجون رفاعة ، والحصاحيصا ، ومدني .))
    ((الرأي العام 25/9/46 - اجتمع أعضاء الحزب الجمهوري مساء أمس ، وساروا في موكب اخترق شارع الملك بالخرطوم .. وقد خطب منصور عبد الحميد في احدى المقاهي التي صادفتهم في الطريق ، فاعتقله البوليس للتحقيق - وكان الغرض من الموكب ، والخطبة ، الاحتجاج على اعتقال رئيسه ، والتنديد بقانون الخفاض. ))
    ((الرأي العام 27/9/1946 - اعتقل بوليس الخرطوم بحري مساء أمس ذا النون جباره ، وعبد المنعم عبد الماجد عندما ألقيا خطابين أمام السينما الوطنية بالخرطوم بحري .. نددا فيهما بالمجلس الاستشاري ، وقانون الخفاض ، وكبت حرية الرأي والخطابة ))
    (( الرأي العام 1/10/1946م
    بيان رسمي عن الحزب الجمهوري
    تريد الحكومة أن تؤكد أن الأشخاص الذين قبض عليهم ، في رفاعة ، ثم في الخرطوم ، والخرطوم بحري ، لم يقبض عليهم لآرائهم عن القانون الذي يمنع الخفاض الفرعوني .. فكل شخص له الحق في أن يكون له رأيا خاصا ، وأن يعرب عنه ، بالطريقة المشروعة .. فالاشخاص الذين في رفاعة قبض عليهم لاثارة الشغب ، والذين في الخرطوم والخرطوم بحري ، قبض عليهم لالقاء خطب مثيرة ، علانية ، يحتمل أن تعكر صفاء الهدوء العام ، وأن تثير اخلالا بالأمن .))
    وفي بيان رسمي آخر عن اعتقال الأستاذ برفاعة ، وثورة الجمهور ، وتحركه لاطلاق سراحه ، واطلاق البوليس الرصاص عليهم جاء مايلي :
    * ((الرأي العام 7/10/1946 : جاءت قوة كبيرة من البوليس من مدني ، برئاسة مفتش المركز وفي نفس الوقت عسكر خارج رفاعة البلوك الرابع من فرقة الهجانة بقيادة الصاغ أحمد عبد الله حامد الذي دخل الى رفاعة برفقة ضابط سياسي ، وقابل المفتش ، وقمندان البوليس ، ورجع الى مقر فرقته .. واعتقل الأستاذ محمود محمد طه ، وأحضر الى المركز .. وأثر ذلك تحرك جمهور كبير نحو المركز ، وفي الحال نقل الأستاذ محمود الى معسكر البلوك الرابع ، خارج المدينة .. وتحركت فصيلة من البلوك الرابع لتعزيز قوة بوليس مركز رفاعة .. وكان اطلاق الرصاص بأمر مفتش المركز ، عندما رفض الجمهور اطاعة أوامر البوليس المتكررة بأن يتوقفوا عن تقدمهم صوب المركز ، وقد أطلق البوليس دفعة فوق رؤوس الجمهور وهم على بعد 40 ياردة تقريبا من المركز ، ولما لم يقفوا ، أطلقت دفعة أخرى على الأرض أمام أقدامهم ، في وقت كانت فيه مقدمة الجمهور على بعد 25 ياردة من المركز ، ولم يصب غير أربعة أشخاص ، أثنان منهم باصابات بسيطة جدا ، وأما الرابع ، فقد كسرت ساقه كسرا سيئا))


    اشتراط مناقشة القانون

    • (( الرأي العام 10/10/1946 - علمنا أن الأستاذ محمود محمد طه رفض أن يقبل محاميا للدفاع عنه ، وأنه أعلن بأنه لن يدلي بأية أقوال للتحقيق الا على أساس مناقشة قانون منع الخفاض .))




    محكمة كبرى بمدني

    • (( الرأي العام 17/10/1946 – حكمت محكمة كبرى بودمدني برئاسة القاضي أبورنات ، بسنتين سجنا على الأستاذ محمود محمد طه رئيس الحزب الجمهوري ، بتهمة اثارة الشغب في رفاعة .. كما حكم عليه بوضعه تحت المراقبة لمدة سنة أخرى بعد اتمام مدة سجنه .))


    تمت محاكمة عدد من الجمهوريين بالخرطوم بحري تحت المادة 105 وصدرت ضدهم أحكام بالسجن تراوحت بين شهر وثلاثة أشهر.


    قال الأستاذ محمود عن بداية دخوله للسجن: "ولقد شعرت، حين استقر بي المقام في السجن، أني قد جئت على قدر من ربي، فخلوت إليه.. حتى إذا ما انصرم العامان، وخرجت، شعرت بأني أعلم بعض ما أريد.. ثم لم ألبث، وأنا في طريقي إلى رفاعة، أن أحسست بأن علي لأن أعتكف مدة أخرى، لاستيفاء ما قد بدأ.. وكذلك فعلت.."
    إذن، استغل الأستاذ محمود فترة السجن في التفرغ للعبادة على نهج التصوف بتجويد الصلاة والصيام وقراءة القرآن والتفكر فيه، وذكر أنه كان كثير الاطلاع على كتاب الإمام الغزالي "إحياء علوم الدين". وبعد خروجه من السجن واصل عزلة اختيارية في مدينة رفاعة، تسمى عند الصوفية بالخلوة، استمرت لمدة ثلاث سنوات، كانت عامرة بالنهج المذكور بالصلاة والصيام وقراءة القرآن والتفكر.
                  

01-24-2017, 11:50 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 41733

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حلقة كاملة في قناة فادي المسيحية عن الأست� (Re: Yasir Elsharif)

    جاء في المقال:
    Quote: عقب الإفراج عنه ظل منذ عام ٤٦ وحتى عام ١٩٥١ فى خلوة، وبعدها أعلن عن مجموعة من الأفكار الدينية والسياسية سماها (الفكرة الجمهورية).

    الصحيح هو أن السجن استمر من 1946 حتى 1948، والخلوة الاختيارية كانت بين عامي 1948 و 1951.
                  

01-24-2017, 12:05 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 41733

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حلقة كاملة في قناة فادي المسيحية عن الأست� (Re: Yasir Elsharif)

    جاء في المقال:
    Quote: أخرج الأستاذ الشيخ محمود محمد طه فى هذه الآونة كتاب «الرسالة الأولى للإسلام»، ثم «الرسالة الثانية للإسلام»، وكان مجموع أفكاره أنّ الآيات التى نزلت فى صدر الدعوة الإسلاميّة بمكّة تمثّل أصل القرآن. ففى هذه الآيات يبدو الإسلام دينًا متسامحًا ينبذ الإكراه، وهى الآيات التى بدأ بها النبى دعوته فى مكّة، ومثالها «وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ».

    ليس هناك كتاب اسمه "الرسالة الأولى للإسلام" واسم الكتاب المقصود هو "الرسالة الثانية من الإسلام" واشتمل على تبيين فكرة أن الإسلام رسالتان بلغهما النبي عليه الصلاة والسلام.
                  

01-24-2017, 12:31 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 41733

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حلقة كاملة في قناة فادي المسيحية عن الأست� (Re: Yasir Elsharif)

    جاء في المقال:
    Quote: أحضروا قاضيا شابًا يسمى طه المكاشفى، أجرى محاكمة لطه فى ١٣ يومًا فقط، حكم عليه بالردة هو وأتباعه، وشنقهم حتى الموت، إلا إذا أعلنوا توبتهم علنًا.

    تم إلقاء القبض على الأستاذ محمود في يوم السبت 5 يناير 1985 وألحق بأربعة من الجمهوريين وبدأت أولى جلسات المحكمة برئاسة قاضي شاب حديث السن إسمه حسن إبراهيم المهلاوي في يوم الاثنين 7 يناير وذلك في قاعة من قاعات مباني محكمة أمدرمان بجوار البلدية وقسم الشرطة الأوسط، وقد قاطعها الأستاذ محمود والجمهوريون بمعنى أنهم لم يعترفوا بها ورفضوا التعاون معها أو حتى الدفاع عن أنفسهم.. وقد قالوا في تلك السانحة كلمات سجلها التاريخ.. في نهاية الجلسة طلب أحد المحامين أن يتولى الدفاع عن الأستاذ، فرفض الأستاذ مبدأ الدفاع وقال "نحن نتولى قضيتنا بأنفسنا ولا نحتاج لمحامين". عندها رفع "القاضي" المهلاوي الجلسة إلى يوم الغد للنطق بالحكم. وفي اليوم التالي، الثلاثاء 8 يناير 1985حكمت محكمة المهلاوي على الأستاذ محمود والجمهوريين الأربعة، الأخ عبد اللطيف عمر حسب الله، والأخ محمد سالم بعشر، والأخ تاج الدين عبد الرازق والأخ خالد بابكر حمزة بالإعدام شنقا حتى الموت بتهمة "إثارة الكراهية ضد الدولة" على أن يُعطوا الحق في التوبة إلى ما قبل تنفيذ الحكم، مع العلم بأن ليس في نصوص القانون مادة تنص على التوبة.. وقد نفذ حكم القتل على الأستاذ محمود في ضحى يوم الجمعة 18 يناير 1985 أمام آلاف السودانيين الذين استطاع الإسلاميون السلفيون أن يحشدوهم لحضور تنفيذ الحكم. كما أحضر الجمهوريون الأربعة كي يشاهدوا تنفيذ الحكم، كنوع من الإرهاب والتخويف.
    وبالرغم من الجمهوريين لم يستأنفوا الحكم إلا أن أوراق القضية أرسلت إلى ما سمي بمحكمة الاستئناف العليا التي كانت برئاسة المكاشفي طه الكباشي، وهو لم يكن في الأساس قاضيا، وهذه المحكمة غيرت الحكم إلى قضية ردة وقامت بتأييد حكم القتل على الأستاذ محمود بدعوى أنه لا يستحق الإمهال والتوبة، وأمهلت الجمهوريين الأربعة شهرا كاملا للتوبة، وجاء النميري وأيد في يوم الخميس 17 يناير حكم المكاشفي على الأستاذ محمود على أن يتم التنفيذ في اليوم التالي الجمعة 18 يناير 1985، وقصر فترة إمهال الجمهوريين الأربعة الآخرين إلى ثلاثة أيام.
                  

01-24-2017, 12:39 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 41733

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حلقة كاملة في قناة فادي المسيحية عن الأست� (Re: Yasir Elsharif)



    ((أنا أعلنت رأيي مرارا في قوانين سبتمبر 1983، من أنها مخالفة للشريعة وللإسلام، أكثر من ذلك، فإنها شوّهت الشريعة وشوّهت الإسلام، ونفرّت عنه.. يضاف الى ذلك أنها وضعت، واستغلت لإرهاب الشعب، وسوقه إلى الاستكانة عن طريق إذلاله، ثم أنها هدّدت وحدة البلاد.. هذا من حيث التنظير، وأما من حيث التطبيق، فإن القضاة الذين يتولون المحاكمة تحتها غير مؤهلين فنيا، وضعفوا أخلاقيا عن أن يمتنعوا عن أن يضعوا أنفسهم تحت سيطرة السلطة التنفيذية تستعملهم لإضاعة الحقوق وإذلال الشعب وتشويه الإسلام وإهانة الفكر والمفكرين وإذلال المعارضين السياسيين. ومن أجل ذلك، فإني غير مستعد للتعاون مع أي محكمة تنكرت لحرمة القضاء المستقل، ورضيت أن تكون أداة من أدوات إذلال الشعب وإهانة الفكر الحر والتنكيل بالمعارضين السياسيين.))
                  

01-24-2017, 12:52 PM

د.أحمد الحسين
<aد.أحمد الحسين
تاريخ التسجيل: 03-17-2003
مجموع المشاركات: 3264

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حلقة كاملة في قناة فادي المسيحية عن الأست� (Re: Yasir Elsharif)

    فوق
                  

01-24-2017, 01:01 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 41733

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حلقة كاملة في قناة فادي المسيحية عن الأست� (Re: د.أحمد الحسين)

    جاء في المقال:

    Quote: وحتى يتفادى النميرى ما قد سيقع لاحقًا بعد إعدام الشيخ محمود، ومن ردود الأفعال العالمية، والسخط الشعبى عليه، قال إن قرار الإعدام لن ينفذ فى طه إذا أعلن صراحة وجهرًا تخليه عن فكره، وأنه أخطأ فى حق الإسلام.
    خرج النميرى على التلفاز السودانى يوم الإثنين ١٤ يناير ١٩٨٥، وقال (أنا اطلعت على كتب محمود محمد طه وقرأتها برفق وعناية، وتوصلت فى النهاية إلى أنه مرتد).


    أولا: خطاب نميري كان يوم الخميس 17 يناير 1985 وليس 14 يناير. ثانيا لم يُنشر في وسائل الإعلام ما نسب هنا للنميري.

    جاء في المقال:
    Quote: تم تنفيذ الإعدام يوم الجمعة ١٨ يناير ١٩٨٥، ورفض مدير السجن تسليم الجثمان لذويه، وقال إنها توجيهات عليا.
    قبل وفاة جعفر نميرى، شعر بخطئه فى إعدام محمود محمد طه، وقال: «الترابى هو من قال لى إن محمود محمد طه يريد أن يكوّن حلفًا مع اليسار ضدى، وقال لى إن الجمهوريين قوة لا يستهان بها، إذا اجتمعوا مع اليسار فإنى لا محالة هالك، فجاء قرار إعدامه، وحاول الجميع إثناء محمود عن آرائه، وتركت القرار دون توقيع لمدة يومين، وفى صباح اليوم الثالث ذهبت إليه بالملابس المدنية وقلت له يحزننى أن تموت، فقط تنازل عن آرائك، لكنه تحدث معى بطريقة ظننتها صلفًا، لكن الآن عرفت أنها كبرياء بدقائق الأمور، فقال لى تنازل أنت عن آرائك، أما أنا فأعلم أننى سأقتل، وإذا لم أقتل فى محاكمة علنية سيقتلنى الإخوان المسلمون سرًا.. اذهب يا نميرى واتركنى، أنا أعلم أننى سأموت».

    هذا الكلام بالفعل نشر في إحدى الصحف المحلية في بداية الألفية الجديدة ولكن لم يحدث أبدا أن التقى النميري بالأستاذ محمود، لا في السجن ولا خارجه في أي وقت من الأوقات، ويبدو أن النميري قد اختلطت الأشياء في ذهنه. كتبت الأخت الأستاذة بتول مختار محمد طه عما حدث يوم الخميس 17 يناير في سجن كوبر.
    [color=#FF0000](( وقد ذهبت بوجبة الإفطار إلى الأستاذ في السجن.. كانت الأحوال سيئة، وعند وصولي للسجن لاحظت أن هناك عربة مرسيدس سوداء تقف داخل فناء السجن، عرفت أن هناك أحد الوزراء أرسله نميري لمقابلة الأستاذ ليقنعهه بالتوبة وعندما حاوره مبعوث نميري قال له الأستاذ: (قل لنميري ما يبرئني أنا ما مجرم، قل له يلغي الحكم) هذه بعض العبارات التي قالها الأستاذ بعد رفض مبدأ التوبة، رجع الوزير خائباً إلى نميري..))
                  

01-24-2017, 08:50 PM

Dr. Ahmed Amin

تاريخ التسجيل: 02-20-2007
مجموع المشاركات: 7596

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حلقة كاملة في قناة فادي المسيحية عن الأست� (Re: Yasir Elsharif)

    سلام سلام دكتور ياسر ...
    كلام واضح وبسيط ومفصل

                  

01-25-2017, 03:40 AM

د.أحمد الحسين
<aد.أحمد الحسين
تاريخ التسجيل: 03-17-2003
مجموع المشاركات: 3264

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حلقة كاملة في قناة فادي المسيحية عن الأست� (Re: Dr. Ahmed Amin)

    up
                  

01-25-2017, 12:25 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 41733

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حلقة كاملة في قناة فادي المسيحية عن الأست� (Re: د.أحمد الحسين)

    مع التكفيريين من أمثالك ليس لي غير الاستيكة. يمكنك أن تكتب ما تشاء في المنبر في مكان آخر غير بوستاتي يا محمد الزبير. المنبر واسع..

    والحمد لله أن بكري عندما عجز عن متابعة الأشخاص الذين ينتهكون لائحة المنبر ترك الأمر بيد صاحب البوست..

                  

01-25-2017, 02:39 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 41733

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حلقة كاملة في قناة فادي المسيحية عن الأست� (Re: Yasir Elsharif)

    .........
                  

01-25-2017, 09:25 PM

منتصر عبد الباسط
<aمنتصر عبد الباسط
تاريخ التسجيل: 06-24-2011
مجموع المشاركات: 3573

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حلقة كاملة في قناة فادي المسيحية عن الأست� (Re: Yasir Elsharif)

    غايتو يا الجمهوريين حيرتونا ...
    يعني هؤلاء النصارى دفعهم لهذا الكلام عن محمود محمد طه
    الغيرة على الإسلام والإنتصار للإسلام وللدفاع عن من دافع عن الإسلام بزعمكم ؟!!!!!
    طيب طالما النصارى صاروا أشد غيرة على الإسلام وأكثر دراية بتسامحه من أهله بفهمكم
    فماذا يمنعهم عن الدخول في الإسلام ؟...
    حتى نتعلم منهم ما خفى علينا من أمور ديننا التي هم أعلم بها منا ...أو كما تزعمون
                  

01-25-2017, 09:29 PM

Osama Mohammed
<aOsama Mohammed
تاريخ التسجيل: 04-02-2008
مجموع المشاركات: 4574

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حلقة كاملة في قناة فادي المسيحية عن الأست� (Re: منتصر عبد الباسط)

    Smells fishy!

    استاذ ياسر تحياتي
    القناة دي اساسا م ممكن تشكر الاسلام نهائي .
    حاجة غريبة انهم يشكرو مسلم
                  

01-25-2017, 09:59 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 41733

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حلقة كاملة في قناة فادي المسيحية عن الأست� (Re: منتصر عبد الباسط)

    كما قلت سابقا أن القمص زكريا بطرس كان يقرأ من مقال ماهر فرغلي، ولكنه عبر عن إعجابه بالأستاذ محمود باعتباره قدم الإسلام في مستوى محترم ومقبول من إنسانية اليوم. إسلام ليس فيه قتال ولا جهاد ولا قتل مرتدين. إسلام يمكنه أن يتعايش مع الآخرين باحترام وقبول هو في الحقيقة جوهر الدين الإسلامي "وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر".
    ما أحوج المجتمعات إلى السلام وإلى التعايش والبعد عن الكراهية والبغضاء والحرب والقتل.
    نعم، القناة وبرامجها تهاجم الإسلام ونبي الإسلام لأنها لم تجد من المسلمين من يقدم الإسلام في المستوى الذي قدمه به الأستاذ محمود .
    ما يقوم به المسيحيون ما هو إلا رد فعل لما يجدونه من شيوخ السلفية كالشيخ الزغنبي


    02.02.2012
    محاولات التنصير فى السودان والشيخ محمد الزغبى حفظه الله
                  

01-26-2017, 07:12 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 41733

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حلقة كاملة في قناة فادي المسيحية عن الأست� (Re: Yasir Elsharif)

    شريحة الشيخ الزغبي أعلاه مأخوذة من خطبة بتاريخ 2010 وأعيد رفع الشريحة عام 2012

    هذه هي الخطبة كاملة في عام 2010


    (عدل بواسطة Yasir Elsharif on 01-26-2017, 09:52 AM)

                  

01-29-2017, 02:51 PM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 41733

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حلقة كاملة في قناة فادي المسيحية عن الأست� (Re: Yasir Elsharif)

    أتصل بي أخ كريم صديق للفكرة ، ومحب للأستاذ محمود ، مستفسرا إن كنت قد شاهدت بعض ما يقوله القمص زكريا بطرس النبي عليه الصلاة والسلام، وهل يرضيني ذلك، فقلت له أنني شاهدت بعض ذلك، وأن ذلك لا يرضيني، بطبيعة الحال، ولكني أعرف أن الموقف الطبيعي للمسيحي هو عدم التصديق بما جاء به نبي الإسلام، وكثير من الإساءة هي رد فعل على ما يقوم به السلفيون خاصة بعد انتشار القنوات الفضائية وما ينشر في يوتيوب من نوع ما نشرته بعاليه من الشيخ الزغنبي. لذلك أنا لا أوافقه على ما يقول بحق النبي عليه الصلاة والسلام، ولكني لا أنتظر منه خيرا من ذلك، فهو ينقل من كتب التراث ما تجعل الإسلام منفرا لغير المسلمين، والسلفيون الذين يقدمون الإسلام لا يجد منهم المسيحيون سوى التكفير والاستخفاف والاستحقار.

                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de