أعِدْ مدحه إنّ القُلُوبَ تُحبهُ..

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 04-04-2020, 02:05 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-16-2017, 09:02 AM

اسماعيل عبد الله محمد
<aاسماعيل عبد الله محمد
تاريخ التسجيل: 08-26-2007
مجموع المشاركات: 2928

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
أعِدْ مدحه إنّ القُلُوبَ تُحبهُ..

    08:02 AM January, 16 2017

    سودانيز اون لاين
    اسماعيل عبد الله محمد-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    هنا نحتفي بحب سيد البرية محمد بن عبد الله ..

    هذه القصيدة وردت في بوست سابق بنفس العنوان في العام 2006 من زميل المنبر (مهاجر) ..

    04-02-2006, 08:31 AM
    مهاجر
    تاريخ التسجيل: 11-23-2002
    مجموع المشاركات: 2997


    في مدح خير البرية ( صلى الله عليه وسلم )
    للشيخ : مجد الدين محمد بن أبي بكر بن رشيد البغدادي
    المتوفى سنة 662 هجرية ، مرتبة على حروف المعجم .
    ويُقصد بالوترية : ( أن أول حرف من البيت مماثلٌ لآخر حرفٍ فيه )
    وهذه براعة ومهارة من الشاعر ، والذي لابد وأن يكون متمكناً من صنعته

    { حرف الألف }
    أصلي صلاةً تملأ الأرض والســما
    على منْ له أعلا العُــــــلا مُتبَـــــوَأ
    أقيم مقاماً لم يقم فيــــــه مُرسَــــلٌ
    وأمســـت له حُجُبُ الجلال توَطـــأ
    إلى العرشِ والكرسي أحمدُ قد دنا
    ونورُهما مِنْ نــــــوره يتـــــــلألأ
    أراهُ من الآيات أكبـــــــــر آيــــةٍ
    وما زاغ حاشــــى أن يــزيغ المُبرأ
    أتاه الندا يا سيد الرســــل لاتخف
    أنا الله مني بالتحيــــــات تُبــــــــدأ
    أردناكَ أحببناكَ هــــذا عطـــاؤنا
    بغير حســابٍ أنت للحب منشـــــأ
    أخلايَ مَنْ يُحصي مديحَ محمــدٍ
    وفي مدحـــه كتُبٌ من الله تُقـــــرأ
    أعِدْ مدحَه إنّ القلوبَ تحبـــــــــه
    بأمداحـه تجلى إذا هي تصــــــــدأ
    أتيت إلى مدحي عُلاه مُبــــــادراً
    لعلي بغفران الذنــــــوب أهَنّــــــأ
    أنا رجلٌ أثقلتُ ظهري بـــزلــتي
    ومَنْ زلّ يــأوي للشـــفيع ويلــجأ
    { حرف الباء }

    بنور رســـول الله أشـــرقت الدُنــا
    ففي مدحـــه كلٌ يجــيء ويذهـــبُ
    براه جلال الحـــق للخلق رحمــة
    فكُلّ الورى في بـــرّه يتقــــــــلبُ
    بدا مجدُهُ مِنْ قبلِ نشــــــــأة آدمٍ
    وأسماؤهُ في العرشِ مِنْ قبلُ تكتب
    بمبعثه كلّ النبييـــن بشــــــــرت
    ولا مُرسلٌ إلا لـــه كان يخطــــبُ
    بتوراة موسى نعتهُ وصفاتــــــهُ
    وإنجيلِ عيسي بالمدائــح يُطنِـــبُ
    بعزته سُدنا على كلّ أمــــــــــةٍ
    وملتنا فيها النبيـــــــون تــرغــبُ
    برياه طابت طيبة ونســـــيمهـا
    فما المسك ما الكافورُ رياهُ أطيـبُ


    حرف التاء }

    تكاثرت المُدّاح في مدحِ أحمـدٍ
    عســـاهُ ينجيهم إذا النعــــلُ زلـــــتِ
    تباركَ مَنْ أنشاه خيرَة رســـله
    وأمتُهُ قدْ أُخـــــرجت خيــــرَ أمـــــةِ
    تسامى إلى نيل المعالي من العُلى
    فأسرى به البــــــاري لأرفع رتبـــــةِ
    تلقتهُ ملائكة المهيمن بالهنـــا
    بمقدمـــه أهلُ الســـماوات سُــــــرّتِ
    تناديه يا أعلى النبيين منصبــاً
    وأكــرمَ مبعوثٍ بـــأكـــرم مـــــلّةِ
    تقدّمْ وأحرِمْ بالصــلاة وأمّنـــا
    وصلّ فرسْــــلُ الله خلفــــك صُفّتِ
    تهيأ لتلقى الله َ وحدَك خـــاليـاً
    فها عنكَ أمــــلاك ُ الســــماءِ تخلتِ
    تدنا فأدناه إلى العرش ربُــــهُ
    وقــال تقدّم يــا وحيــــدَ محـــــــبتي
    تعال إلينا مرحبــاً بحبيبنـــــا
    جُزِ الحجبَ خلّ الخلقَ وادنُ لعزتي
    تقرّب ولا تجزع وأقبلْ ولا تخف
    وسلْ تعطَ عبدي أنت ســـيدُ صفوتي
    تلذذ بنا واسمعْ لذيذ خطابنــا
    وعينيك نزه في عجــــائب قــدرتي
    تآنسْ بنا هذا الوصالُ وذا اللقا
    محِبٌّ ومحبوبٌ وســــاعة خلوتــي
    تولى رسولُ الله بالبشر راجعاً
    ومِنْ حوله الأملاك بالنــور حَفــتِ
    تبدّى فقلنا البدرُ أمْ وجهُ أحمـدٍ
    تجلى لنا بين العـــقيق ومكــــــــةِ
    توسلت يا ربي إليك بجــاهـــهِ
    لتغفــــــرَ أوزاري وتقبــلَ توبتي

    { حرف الثاء }

    ثوى جسْمُ خيرِ الخلقِ في أرضِ طيبةٍ
    فأضحى به المســـــكُ المُعَنبَرُ يَنفثُ
    ثنــا الوجدُ أعناق النيـــاق لقبـــــــرهِ
    فســـارت بهم تحت المحامــــل تلهثُ
    ثغورُ قبـــا تنعي وتبكي تشـــــاؤمــاً
    إلى ســــيدٍ عنه المكــــارمُ تــورثُ
    ثِبوا وانهضوا يا من أساءوا وأذنبوا
    وشُـــدوا المطـــايا للحبيب وحَثحِثوا
    ثمالُ اليتامى عنده ينــزل الــرّضــا
    وثمّ يُغاث الخـــــاضعُ المُتغَــــوّثُ
    ثــقوا بحديثي في مناقب أحمـــــــدٍ
    فإني بها عنْ كـــلّ عدلٍ أحــــــدثُ
    ثبتنا على حبّ الحبيب وعهــــدهِ
    فلا الحبّ مصروفٌ ولا العهدُ يُنكثُ

    { حرف الجيم }

    جزى اللهُ عنّا أحمداً خيرَ ما جزى
    فمذ جاءنــا بالحـــقِ والحـــقُ أبــلجُ
    جمـــالٌ بدا بين الحــطيم وزمزمٍ
    فظلت به الآفــاق بالنــــــور تبهَـــجُ
    جرى أولاً في وجهِ آدمَ نـــــورُهُ
    فكان به يــوم الســــجودِ يُتَـــــــوّجُ
    جليلٌ عظيم الخَلق بالعفو آخـــذ
    حييٌّ بهـــيٌ طيـــبٌ مُتــــــأرّجُ
    جميلٌ عليه تاجُ عزّ من العُــلا
    وثوب وقــارٍ بــالمهابة يُنسَــــــــجُ
    جبينٌ إذا أبصرتـــه في دُجِنـّـةٍ
    ترى البدر بل أعلا وأبهى وأبهجُ
    جلا بالهدى عنا الضلالة مُذ أتى
    فلولاهُ كنـّـــا في الضلالةِ نمــرَجُ

    { حرف الحاء }
    حننتُ إلى قبر النبي محمـــــدٍ
    وراحت بــروحي نحو طيبة ريـحُ
    حمى اللهُ ربعاً حلّ فيه ضريحُهُ
    ولا زال وَبْلُ الغيث فيه يســـــــيحُ
    حوى مَنْ حوى جود الوجودِ بأسرهِ
    ومِنْ عجبٍ ضَمّ الوجودَ ضريحُ
    حليمٌ رحيمٌ مُحســـــنٌ متجـاوزٌ
    وعن كُلّ مَنْ يجني عليه صفوحُ
    حريصٌ على إرشادنا لصلاحنا
    نذيرٌ لكـــل العـــالمين نصيحُ
    حَملتُ ذنوباً أوجبَ النوحُ حملها
    وحُقّ لحمّــــال الذنوب ينـــــــوحُ
    حنانيكَ إن المدح فيك مكفّــرٌ
    لِجُرمي ومِنْ قيدِ الذنوب مُريحُ

    { حرف الخاء }
    خيامٌ على وادي العقيقِ تلألأت
    بنورِ رسولِ الله بالمســـك تُنضَخُ
    خذوا نحوها ثم انزلوا بفنائــها
    أنيخــوا بها فيها الرّكابُ تـُنَـــوّخُ
    خمائلها بالنَّــدِّ والطيب ضُمِخت
    ومِنْ طيبِ طــه كان ذاك التضمّخُ
    خشينا على الأرواحِ عند اشتياقها
    تطيرُ ومِنْ طيّ الجوانح تــُســــلَخُ
    خيارُ الورى ما إن سمعنا بمثله
    به زيّنت دنيا وأخرى وبرزخُ
    ختامُ جميع الأنبياء محمـــدٌ
    ولكنه في أول الفضل يُنسَـــــــــخُ
    ختمتُ بقلبي فيك كُلَّ محبـــــةٍ
    فلا الختمُ مفكوكٌ ولا العَقدُ يُفسَــخُ

    { حرف الدال }
    دوائي إذا ما الداءُ حلّ بمهجتي
    مديحُ رسولٍ بالشـــفاعة يُفرَد
    درأتُ بمدحي في نحورِ عدائهِ
    وساعدني مجدٌ وفضلٌ وســــؤددُ
    دعائمُ عرش الله تشتاقُ قربَـه
    وأحمـــدُ في كلّ الســماواتِ يُحمَدُ
    دُهِشنا به حُباً فما وَلـدَ النـِّسـا
    كأحمدَ مولوداً ولا هوَ يُولـــــــدُ
    ديوناً عليكم أن تؤدّوا تحيتي
    إذا ضمكم يــوماً لأحمــدَ مسجدُ
    { حرف الذال }
    ذروني وأخذي في مديحِ محمدٍ
    فقد لذ لي في مدحِ أحمــدَ مأخذ
    ذهلتُ فلا أدري إذا ما مدحتـهُ
    أفي روضةٍ أمْ جنـــةٍ أتــــــلذذ
    ذكيٌّ إذا مرّ النسيم بقبـــــره
    تيقنتُ أن المسكَ منـــهُ مُنفّــــذ
    ذللتُ ولكني تلذذتُ بالهوى
    ومــا الحبّ إلا ذِلــة وتلـــــذذ
    ذمامَ رسولِ الله أرجو بحبه
    وبالمـــدحِ أرجو للجنان أنفّذ

    { حرف الراء }
    رياحَ الصبا هُبي لقبر محمدٍ
    وبُثي علينا الطيبَ مِنْ ذلك القبرِ
    رُبا طيبةٍ لهْفي على ليلِكِ الذي
    بأحمدَ يحكي قدرُهُ ليلة القــدرِ
    رجالَ المُصلى فيكُمُ طلعة الورى
    وسُكانَ بدرٍ فيكُمُ طلعـــة البـــدرِ
    رسولٌ أتى في آخرِ الرّسْلِ بَعثهُ
    ولكنه في الفضلِ في أول الذكرِ
    رفيعُ العُلى مَنْ شق جبريلُ صدرَه
    وطهّرَهُ فازداد طُهراً على طهرِ
    رؤوفٌ عطوفٌ أجملُ الناس خِلقةً
    وأعظمُهم خُلقاً ومُنشرِحُ الصدرِ
    رحيمٌ حليمٌ طيّبُ القول واللقـــــــا
    فأوّلُ ما يلقاكَ يلقاك بالبشـــــــرِ
    رأتْ وجهَهُ الأنصارُ حين أتاهُــمُ
    فقالوا تجلى البدرُ مِنْ ساكني بدرِ
    رُحِمْنا به إذ جاءنا في ليلِ تيهنا
    فلاحَ لنا مِنْ وجههِ غرّة الفجـرِ


    { حرف الزاي }
    زِنوا فضلَ كُلّ الرسْل معْ فضلِ أحمدٍ
    ترَوْ فضلهُ عن فضلهمْ يتمـيّــزُ
    زكا قدرُهُ مَنْ ذا يُباهيهِ في العُلى
    يُبارز مَن أمسى له العرشُ يَبرُزُ
    زعيمٌ بتعجيل الشـــفاعة عنـــدما
    أولو العزم عنها في القيامة تعجزُ
    زهَتْ طيبة تختال فخــراً بأحمدٍ
    ولمْ لا وفيهــا قبـــرُهُ مُتَحِّــــيـــزُ
    زيارتهُ تمحو الذنوبَ وعنـــدَهُ
    صنوفُ المعالي والسعادةِ تكْنــزُ
    زهقتُ بزلاتي وأغرقتُ في الخطا
    فخذ بيدي أنت الشفيـــــع المُعززُ

    { حرف السين }
    سلامٌ سلامٌ لا يُحَـــدّ انتشـــــارُهُ
    على من لهُ نورٌ يزيدُ على الشمسِ
    سرى وسما يبغي السّموَ إلى السما
    فسُــرّ بما لاقاهُ في حضرة القدسِ
    سقاهُ بكأس الوحي فوق ســمائه
    فسَــادَ على الأملاك والجن والإنسَ
    سعدتم به يا زائرينَ ضــريحَهُ
    أمِنتم به يومَ المَعاد مِنَ الرجـــسِ
    سلمتمْ وأصبحتم بأكناف طيبةٍ
    فطوبى لمن يُضحي بطيبة أو يُمسي
    سؤاليَ مِنْ خير الأنامِ شفاعة
    إذا ما أتت نفسٌ تجادلُ عن نفــــــسِ

    { حرف الشين }
    شموسٌ تبدّت أمْ تجلى محـــمدٌ
    فأضحت لنا الأنوار مِن وجهه تغشى
    شهدنا لهُ نوراً تـُرى الشمس دونه
    فنورُ رسولِ الله قدْ بلغ العرشـــــا
    شفيعُ جميعِ الخلق للحق أحمــدٌ
    إذا بطش الجبار واستسرع البطشـــا
    شفيقٌ علينا مؤثرٌ لصــــــلاحنا
    يودّ لنا أن نترك البغي و الفحشـــا
    شمائلهُ الإحسانُ والجود والوفا
    لقدْ طاب منه الفرع والأصلُ والمنشا
    شفا الله أمراضي بزورة أرضكم
    ويســـّر لي الباري لتقبيلهاممشـــــى
    شددت إزاري مُنشأً لمديحـــكم
    أريدُ الجزا منكــم على المدح والإنشا

    { حرف الصاد }
    صلاة وتسليمٌ وأزكى تحيــــــة
    على مُشبِعِ الجمّ الغفير من القرصِ
    صدوق فلم ينطق مدى الدهر عن هوى
    كذلك قال اللهُ في مُحكـــــم النصِّ
    صحيحٌ بأنّ الفضلَ فيه مُجَمـّـعٌ
    ومِنْ عجبٍ أنْ يُجمَعَ الفضلُ في شخصِ
    صدقتُ لقد حاز الحبيبُ مناقباً
    تقاصرَ عن إحصائها كُلّ مستقصِ
    صبابتهُ هاجت لتقبيلِ قبــــره
    وقبرِ أبي بكرٍ وقبرِ أبي حفصِ
    صُرِفتُ بأوزاري وغيريَ زارَهُ
    عصَيتُ فما عُذري وما عُذر مَنْ يعصِ
    صحائفُ أعمالي بوزري ملأتها
    وأحمدَ أرجو يومَ عرضي على المُحصي
    { حرف الضاد }
    ضياءُ شـــــموسٍ أمْ بدورٌ بطيبةٍ
    بل النورُ مِنْ وجهِ المشـــفع في العرض
    ضللنا فأُرشِدْنا بنــــــورِ محمـدٍ
    وكنا غموضاً فانتبهنا من الغمضِ
    ضعوني على باب الشفيع فإنني
    نقضتُ عهود الله نقضاً على نقضِ
    ضممتُ المعاصي ثمّ جئتك هارباً
    لتؤمنَ خوفي ليــــس فعليَ بــالمرضِ
    ضياعاً مضى عمري فكن لي إذا أنا
    بما كسبت نفسي إلى خالقي مُفضِ
    ضلوعي حَوَتْ حُبي عُلاك لأنني
    أرى الحب في علياك من أوكدِ الفرضِ
    ضَنيتُ من الأشجان شوقاً لقربكم
    أخافُ أُقضّ العمرَ والشــوقَ لمْ أقضِ
    { حرف الطاء }
    طلعتَ علينا سيدَ الرسْلِ في منى
    فنلنا مُنى مــا نـــالهُ أَحــــــدٌ قــــطُّ
    طلائعُ بُشرى عمّت الأرضَ والسما
    بوجهٍ به نُســـقى إذا وقع القحــــطُ
    طريقُ هدى ما ضلّ عبدٌ بك اهتدى
    فطوبى لنا عنا بك الذنــبُ ينــحـطُّ
    طَبَعنا على حُبّ الحبيبِ قلوبَنا
    وأضحى له في طيّ أكبــادنا ربــطُ
    طُلولُ قبا مِنْ طِيبِه قدْ تعطرت
    وطيبة فيها النورُ للعرش مُشْــــتَطُ

                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
أعِدْ مدحه إنّ القُلُوبَ تُحبهُ.. اسماعيل عبد الله محمد01-16-17, 09:02 AM
  Re: أعِدْ مدحه إنّ القُلُوبَ تُحبهُ.. علي عبدالوهاب عثمان01-16-17, 09:23 AM
    Re: أعِدْ مدحه إنّ القُلُوبَ تُحبهُ.. اسماعيل عبد الله محمد01-16-17, 09:52 AM
      Re: أعِدْ مدحه إنّ القُلُوبَ تُحبهُ.. عمر سعيد علي01-16-17, 09:54 AM
        Re: أعِدْ مدحه إنّ القُلُوبَ تُحبهُ.. عماد كرار01-16-17, 10:05 AM
          Re: أعِدْ مدحه إنّ القُلُوبَ تُحبهُ.. علي عبدالوهاب عثمان01-16-17, 10:35 AM
          Re: أعِدْ مدحه إنّ القُلُوبَ تُحبهُ.. علي عبدالوهاب عثمان01-16-17, 10:35 AM
            Re: أعِدْ مدحه إنّ القُلُوبَ تُحبهُ.. Osama Siddig01-16-17, 11:35 AM
              Re: أعِدْ مدحه إنّ القُلُوبَ تُحبهُ.. اسماعيل عبد الله محمد01-17-17, 07:35 AM
                Re: أعِدْ مدحه إنّ القُلُوبَ تُحبهُ.. علي عبدالوهاب عثمان01-17-17, 02:12 PM
                  Re: أعِدْ مدحه إنّ القُلُوبَ تُحبهُ.. اسماعيل عبد الله محمد01-18-17, 10:33 AM
                    Re: أعِدْ مدحه إنّ القُلُوبَ تُحبهُ.. مهيرة01-18-17, 02:11 PM
                      Re: أعِدْ مدحه إنّ القُلُوبَ تُحبهُ.. سيف اليزل برعي البدوي01-18-17, 02:29 PM
                        Re: أعِدْ مدحه إنّ القُلُوبَ تُحبهُ.. اسماعيل عبد الله محمد01-19-17, 07:38 AM
                          Re: أعِدْ مدحه إنّ القُلُوبَ تُحبهُ.. علي عبدالوهاب عثمان01-19-17, 07:48 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de