لا تنظروا إلى ساعاتكم !!فربما لم يعد هناك وقت حتى لفعل ذلك !!!

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
التحية و الانحناء لشهداء الثورة السودانية ...شهداء ثورة ١٩ ديسمبر ٢٠١٨ المجيدة
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-01-2019, 07:25 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة فتحي علي حامد علي البحيري(فتحي البحيري)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى صورة مستقيمة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
27-09-2006, 07:21 AM

فتحي البحيري
<aفتحي البحيري
تاريخ التسجيل: 14-02-2003
مجموع المشاركات: 19109

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لا تنظروا إلى ساعاتكم !!فربما لم يعد هناك وقت حتى لفعل ذلك !!! (Re: Yasir Elsharif)

    شكرا يا دكتور
    نعم
    شاهدت ما كتبته أنت وكتبه مرتضى جعفر
    فعلا (غباء) السيد الرئيس لا يحتاج إلى ضوء
    ماوراء خطاب الرئيس
    توسيع دائرة المعركة !!
    تقرير : عارف الصاوي
    انها المعركة اذاً ،كون الرئيس عمر البشير يجدد مواقفه وحملته التصاعدية مع المجتمع الدولي خلال اسبوعين فقط عندما عقد مؤتمرا صحفيا مساء الاحد وتحدث من جديد علي ان الحكومة عقدت العزم على تجديد موقفها الرافض لدخول القوات الدولية الى دارفور ،لكن هذه المواقف معلنة وسبق للرئيس ان اعلنها في نيويورك الاسبوع قبل الماضي ،وحينما كان هو هناك في الولايات المتحدة عقد نائب رئيس الجمهورية مؤتمرا صحفيا مماثلا للذي عقده الرئيس في امريكا وجدد رفض الحكومة الى تحويل مهمة الاتحاد الافريقي الى الامم المتحدة ،فما الذي دفع الرئيس الى تجديد اعلان المواقف مرة اخرى ؟هل هي اجواء المعركة التي تستمر فيها مظاهر التواصل مع الاعلام؟ام ان هنالك جديداً حدث اضطرت الحكومة الى ان تدفع بالرئيس مرة اخرى ؟عموما فإن مسؤولا كبيرا في القصر الجمهوري قال للصحافة امس ان المؤتمر الصحفي اجراء طبيعي من الناحية البروتوكولية ذلك لان الرئيس كان غائبا عن البلاد وطبيعي عند عودته ان يعقد مؤتمرا صحفيا للاعلام المحلي ،وعلى هذا الاساس يمكن ان يكون مؤتمر الرئيس مجرد اجراء بروتوكولي فقط .
    مع ان الرسائل التي طرحها الرئيس فيها دلالات جديدة كونه اولا تطرق بشئ من الحسم الى مسألة الموقف من القوات الدولية وتصعيد المواجهة مع الولايات المتحدة الامريكية حتى تطبيق مزيداً من الاجراءات على المسؤولين الامريكيين بتحديد نطاق حركتهم في السودان ب25 كيلو مترا حول القصر الجمهوري فقط ،وكان الدافع لهذا الاجراء انه طبق على الرئيس في الولايات المتحدة التي تفرض حظرا منذ منتصف التسعينات على حركة المسؤولين السودانيين فى واشنطن ونيويرك ،لكن الرئيس هذه المرة قال حتى لو رفعت الولايات المتحدة تقييد حركة المسؤولين السودانيين فان الحكومة السوانية ستواصل في التعامل بهذا الاجراء ،وفي نيويورك عندما سئل الرئيس عن موقف الحكومة السودانية من تعيين الرئيس جورج بوش لمبعوث الى السودان قال الرئيس (سنقول رأينا عندما نعود الى البلاد )مما يعني ان الحكومة ربما تريد ان تحد من نشاط المبعوث الامريكي الجديد حتى قبل ان يصل الى الخرطوم .لكن الرئيس وضع شرطا هو جوهر مسالة الصراع بين الحكومة السودانية والولايات المتحدة حينما قال (لن نتخلى عن هذه الاجراءات الا بعد التطبيع الكامل ).
    وكانت وزيرة الخارجية الامريكية كونداليزا رايس قد اشترطت في تطبيع العلاقات انهاء ازمة دارفور خلال زيارتها الى الخرطوم في نوفمبر الماضي ،لكن الحكومة السودانية ترى ان واشنطن ظلت تراوغ في مسألة التطبيع هذه بعد ان حصلت على وعود في اكتوبر 2003 من كولن باول وزير الخارجية الامريكي وقتها بان بلاده على استعداد لرفع الحظر الاقتصادي وتطبيع شامل مع الخرطوم ان وافقت الحكومة علي توقيع اتفاق سلام مع الحركة الشعبية ،لكن مرة اخرى انتقلت هذه الوعود الى خانة دارفور ،وكان الدكتور غازي صلاح الدين مستشار رئيس الجمهورية قد قال للصحافة في وقت سابق من هذا العام ،ان امريكا استنفدت مصداقيتها مع الخرطوم ،ولم تعد الحكومة السودانية ترى بصيص امل لتستجيب الى كافة الشروط التي تضعها واشنطن باستمرار ،,ورأى غازي انه آن الاوان لتغيير قوانين اللعبة مع واشنطن ،ونفس هذه النظرية كررها الدكتور حسن مكي الذي يرى باستمرار ان واشنطن تلعب مع الخرطوم وفق خطتها هي وقوانينها الخاصة للعبة ،لذلك آثرت ان تلعب مع المؤسسات الفنية وان تقصي هذه المؤسسات عن مركزية صناعة القرار ،فعلى صعيد المصلحة الامريكية فضل المسؤولون الامريكيون التعاون في ملف مكافحة الارهاب مع جهاز المخابرات السوداني ،واستمر هذا التعاون لوقت طويل ،وحينما ظهر نائب رئيس الجمهورية علي عثمان في مؤتمره الصحفي الاسبوع قبل الماضي ،كان اكثر عناصر الحكومة تحسرا على الوعود السراب ،وقد كان على عثمان هو عراب المفاوضات بين المجتمع الدولي وعلى رأسه الولايات المتحدة والخرطوم وقد قاد المفاوضات بنفسه مع الحركة الشعبية واحدث الاختراق الاهم في ابوجا في الخامس من مايو القادم ،وتشير مصادر داخل الحكومة ان نائب رئيس الجمهورية تعرض لضغوطات داخلية كثيرة للتراجع عن مبدأ التفاوض مع الولايات المتحدة وتشير ذات المصادر الى ان الضغوط لم تكن اقل تأثيرا عن الضغوط الدولية على الحكومة ،فبدا طه خلال المؤتمر الصحفي غير عابئ بما ستحمله واشنطن في معركتها القادمة مع السودان وطفق يحدث الصحافيين عن الوعود السراب من المجتمع الدولى ،واذا كانت الحكومة بدأت غير مكترثة للحوافز التي اعلنها المبعوث الامريكى الجديد اندرو ناتسيوس في لقاء تلفزيوني الاسبوع الماضي مع محطة السي ان ان ،بل استبقت الحكومة بتحديد نطاق حركته ب25 كيلو مترا من القصر الجمهوري
    اما الاشارة الثانية والتي ربما تقود الى ازمة داخل الحكومة في مؤتمر الرئيس فهي اعتبار ان الموقف الرافض للقوات الدولية ملزم لكافة مؤسسات الحكومة ،وهو بهذا فقد وأد مبادرة الحركة الشعبية التي اعلنها اجتماع مكتبها السياسي في جوبا منتصف هذا الشهر والتي تتعلق بالتوسط لحوار بين بوش والرئيس البشير ،هذا فضلا عن اعلانها موقفها المؤيد لنقل مهمة الاتحاد الافريقي الى الامم المتحدة ,وبما ان الحركة الشعبية هي الشريك الاخر للمؤتمر الوطني في حكومة الوحدة الوطنية ,الا ان تباين المواقف هذا ربما سيتطور الي معركة علي الصعيد الداخلي ،مع تفهم تيارات داخل الحركة الشعبية لموقف الحكومة وهذا ما اعلنه ياسر عرمان في تصريحات صحفية الشهر قبل الماضي ,وقال لي زميل عن الدكتور منصور خالد المستشار برئاسة الجمهورية (ان موقف الرئيس من القوات الدولية مفهوم في سياق الصراع السياسي) وحتى ان هنالك عناصر داخل حزب الرئيس نفسه تنظر الي مسالة القوات الدولية بعيدا عن المعركة حامية الوطيس هذه الايام فقد سبق للدكتور امين حسن عمر ان قال للصحافة ان الامم المتحدة اذا ارادت أن تحتل السودان فعليها تجهيز مائة الف جندي واضاف ان (30 الف لا يمكن اعتبارهم تهديدا للامن القومي ) وبالتالي فان فرص الحوار مع الامم المتحدة قائمة طالما ان هذه الجزئية يمكن ان تتسرب الى ادمغة صناع القرار في القصر الجمهوري ،وفي مراسلات عبر الانترنيت قال جون برتدل قاست للصحافة ان الخرطوم تريد ان تكسب مزيداً من الكروت في تصعيدها مع واشنطن وفي هذه الحالة فان واشنطن لا تستطيع المضي قدما في تطبيع العلاقات اذا لم تجد حلا شاملا لقضية دارفور .وبناءً على هذا التحليل واضح ان واشنطن لاتعتبر وثيقة ابوجا هي بمثابة الحل الكافي لازمة دارفور اذا لم تتسلم الامم المتحدة المهمة في دارفور ،وهو الشئ الذي دفع برونك في اخر مؤتمر صحفي له الي اعلان حالة الاحتضار لاتفاق ابوجا ،وفي الوقت نفسه لم يعجب هذا الحديث قادة الاتحاد الافريقي ،حينما قال نور الدين المازني للصحافة امس الاول ان اتفاق ابوجا قابل للحياة ،وبدون المساجلات في فاعلية اتفاق ابوجا الا ان كثيراً من المؤشرات اولها اتساع دائرةالعنف في الاقليم ،وفي الوقت الذي اعتبر فيه مراقبون ان حديث برونك يعتبر بادرة اعلان اعادة التفاوض حول مسالة دارفور قطع الرئيس هذه التكهنات وردد ما كان يردده برونك ان اتفاق ابوجا غير قابل لتعديل (شولة )فيه ،وكان مسؤولون في الحكومة قد اعلنوا في وقت سابق ان امكانية نشرقوات دون موافقة الحكومة غير وارد بحسابات الامن الاستراتيجي طالما ان ليبيا غير موافقة علي دخول القوات الدولية ولا توجد منافذ بحرية ,حيث سارعت الحكومة السودانية الى تقديم مزيد من التنازلات في تطبيع العلاقة مع ارتريا خوفا من استغلالها لتمرير قوات دولية عبر ميناء مصوع ،وقبل شهر من الآن اثناء زيارة الدكتور نافع علي نافع نائب رئيس المؤتمر الوطني الى اسمرا حصل على رفض الحكومة الارترية للقوات الدولية وقال الامين محمد سعيد المسؤول الاول عن الجبهة الشعبية الحاكمة في ارتريا ان الشعب الارتري سيقف مع السودان اذا دخلت القوات الدولية دون موافقة الحكومة ،لكن الرئيس عاد امس الاول واتهم ارتريا بدعم العناصر الرافضة لاتفاق ابوجا،والاشارة هنا ايضا واضحة بتوسيع دائرة المعركة اذا اضفنا اشارات الرئيس الى تشاد باعتبارها ما زالت تدعم "جبهة الخلاص الوطنى"حتى بعد إعلان التطبيع بين البلدين .


    رجوع
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

العنوان الكاتب Date
لا تنظروا إلى ساعاتكم !!فربما لم يعد هناك وقت حتى لفعل ذلك !!! فتحي البحيري26-09-06, 05:10 AM
  Re: لا تنظروا إلى ساعاتكم !!فربما لم يعد هناك وقت حتى لفعل ذلك !!! فتحي البحيري26-09-06, 05:20 AM
    Re: لا تنظروا إلى ساعاتكم !!فربما لم يعد هناك وقت حتى لفعل ذلك !!! فتحي البحيري26-09-06, 05:34 AM
      Re: لا تنظروا إلى ساعاتكم !!فربما لم يعد هناك وقت حتى لفعل ذلك !!! فتحي البحيري26-09-06, 05:37 AM
      Re: لا تنظروا إلى ساعاتكم !!فربما لم يعد هناك وقت حتى لفعل ذلك !!! فتحي البحيري26-09-06, 05:49 AM
        Re: لا تنظروا إلى ساعاتكم !!فربما لم يعد هناك وقت حتى لفعل ذلك !!! فتحي البحيري26-09-06, 06:03 AM
          Re: لا تنظروا إلى ساعاتكم !!فربما لم يعد هناك وقت حتى لفعل ذلك !!! Murtada Gafar26-09-06, 06:11 AM
            Re: لا تنظروا إلى ساعاتكم !!فربما لم يعد هناك وقت حتى لفعل ذلك !!! فتحي البحيري26-09-06, 06:18 AM
          Re: لا تنظروا إلى ساعاتكم !!فربما لم يعد هناك وقت حتى لفعل ذلك !!! فتحي البحيري26-09-06, 06:12 AM
  Re: لا تنظروا إلى ساعاتكم !!فربما لم يعد هناك وقت حتى لفعل ذلك !!! فتحي البحيري26-09-06, 07:43 AM
    Re: لا تنظروا إلى ساعاتكم !!فربما لم يعد هناك وقت حتى لفعل ذلك !!! wesamm26-09-06, 11:18 AM
      Re: لا تنظروا إلى ساعاتكم !!فربما لم يعد هناك وقت حتى لفعل ذلك !!! فتحي البحيري26-09-06, 12:27 PM
        Re: لا تنظروا إلى ساعاتكم !!فربما لم يعد هناك وقت حتى لفعل ذلك !!! فتحي البحيري26-09-06, 01:07 PM
          Re: لا تنظروا إلى ساعاتكم !!فربما لم يعد هناك وقت حتى لفعل ذلك !!! فتحي البحيري26-09-06, 01:16 PM
            Re: لا تنظروا إلى ساعاتكم !!فربما لم يعد هناك وقت حتى لفعل ذلك !!! فتحي البحيري26-09-06, 01:47 PM
            Re: لا تنظروا إلى ساعاتكم !!فربما لم يعد هناك وقت حتى لفعل ذلك !!! فتحي البحيري26-09-06, 01:51 PM
  Re: لا تنظروا إلى ساعاتكم !!فربما لم يعد هناك وقت حتى لفعل ذلك !!! Yasir Elsharif26-09-06, 04:23 PM
    Re: لا تنظروا إلى ساعاتكم !!فربما لم يعد هناك وقت حتى لفعل ذلك !!! فتحي البحيري27-09-06, 07:21 AM
      Re: لا تنظروا إلى ساعاتكم !!فربما لم يعد هناك وقت حتى لفعل ذلك !!! فتحي البحيري27-09-06, 07:45 AM
        Re: لا تنظروا إلى ساعاتكم !!فربما لم يعد هناك وقت حتى لفعل ذلك !!! فتحي البحيري28-09-06, 02:09 AM
          Re: لا تنظروا إلى ساعاتكم !!فربما لم يعد هناك وقت حتى لفعل ذلك !!! عثمان عبدالقادر28-09-06, 03:59 AM
            Re: لا تنظروا إلى ساعاتكم !!فربما لم يعد هناك وقت حتى لفعل ذلك !!! فتحي البحيري30-09-06, 02:02 PM
              Re: لا تنظروا إلى ساعاتكم !!فربما لم يعد هناك وقت حتى لفعل ذلك !!! فتحي البحيري01-11-06, 07:39 AM


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de