الدكتورة مزاهر حسن و حوار الساعة مع النيل الدولية : استطعنا رغم كل الظروف العبور بالعام الدراسي الم

نعى اليم الزميل الشاعر خطاب حسن احمد فى رحمه الله
رحيل الشاعر وزميل البورد خطاب حسن احمد له الرحمة
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-18-2021, 04:01 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-05-2021, 05:43 PM

عادل هلال
<aعادل هلال
تاريخ التسجيل: 08-27-2020
مجموع المشاركات: 95

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
الدكتورة مزاهر حسن و حوار الساعة مع النيل الدولية : استطعنا رغم كل الظروف العبور بالعام الدراسي الم

    05:43 PM September, 05 2021

    سودانيز اون لاين
    عادل هلال-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    الدكتورة مزاهر حسن و حوار الساعة مع النيل الدولية :
    استطعنا رغم كل الظروف العبور بالعام الدراسي الماضي إلى بر الأمان ..
    _______
    هذه هي خطوات التجهيز للمرحلة المتوسطة ..
    ______
    غالبية الحلول للسلم التعليمي (فردية)!!..
    ------------------
    هكذا سيكون إمتحان النقل ..
    -----------------------
    لهذا السبب يجب أن يبدأ العام الدراسي في بداية أكتوبر..
    --------------------------
    ذهبنا إلى الدكتورة مزاهر حسن عبدالغفار مدير إدارة التخطيط و الإحصاء و المعلومات - مرحلة الأساس - بوزارة التربية والتعليم - ولاية الخرطوم - ونحن نبحث عن درجة صغيرة من (التفاؤل) بغد أفضل .. خاصة وأن الواقع في السودان يجبر معظمنا على (التعايش) مع اليأس و الإحباط في ظل الإخفاقات و الأزمات التي تزداد يوماً بعد يوم ..
    فوجدناها تتحدث بلغة لا تعرف سوى التصميم على إستغلال كل ما هو متاح - حالياً - إلى أن يصل الجميع إلى بر الأمان رغماً عن مختلف المعوقات و الصعاب التي تواجه أمر التعليم في السودان ..

    حوار / عادل هلال

    *نريد أولاً معرفة تقييمكم للأداء العام لوزراتكم خلال العام المنصرم؟!..
    - في العام الماضي كانت المشكلة الكبرى تتمثل في جائحة كورونا و صعوبة مجابهة آثارها السالبة نسبة لظروفنا المادية و الفنية المعروفة .. مما أدى إلى عدم تحقيق ما فعلته الكثير من الدول الأخرى بتنفيذ برامج الدراسة (أون لاين) ..
    وهذا ربما طبقته بعض المدارس الخاصة هنا .. لكن المدارس الحكومية عجزت عن ذلك واتجهت للعديد من المعالجات العاجلة مثل تسجيل الحصص و بثها عبر شاشة التلفزيون القومي .. وأيضاً كانت لدينا كتب إستثنائية مسجلة وتم ذلك بمساعدة بعض المنظمات .. وكل هذا ساعدنا على تجاوز (كابوس) إلغاء السنة الدراسية .. و بحمد الله استطعنا أن نكون في مرتبة واحدة مع الدول التي لم تضطر للتأجيل أو الإلغاء ..
    *هناك شكاوى و ربكة تتعلق بالمنهج و تغييره؟.
    - المنهج في طور التنقيح و هيكلة التعليم العام .. وكذلك فصل المرحلة من الصف الأول للسادس ..
    وقد قمنا في إدارتنا بحصر وإحصاء عدد التلاميذ المنتقلين من الصف الخامس للسادس لتجهيز إجلاسهم و الإيفاء بكل مستلزماتهم الدراسية ..
    *ماهي كيفية معالجة أمر المعلمين فيما يتصل بالمرحلة المتوسطة؟..
    - تم تصنيفهم إلى قسمين بعد إحصاء عددهم ..
    الأول سيظل في مرحلة الأساس التي سيصبح إسمها المرحلة الابتدائية .. و المعلمين الذين يدرسون في الصف السابع و الثامن سيذهبون إلى المرحلة المتوسطة ..
    *لكن هل سيكفي عددهم لضمان نجاح هذا الأمر؟..
    - بعض من كانوا يعملون في المرحلة المتوسطة (السابقة) طلبوا إعادتهم للخدمة .. وعملنا توصية لتعيينهم و لتكملة ما نحن بصدده ..
    *هل توجد مدارس متوسطة على أرض الواقع؟..
    - علينا أولاً أن نراعي الترتيبات الإدارية والفنية .. ونشير هنا لتكوين لجنة تسيير لهذه الأعمال ريثما تتم هيكلة إدارة المرحلة ..
    هناك مقترح بأن يكون مدير واحد بالمدرسة و (وكيلين) أحدهما وكيل لمدرسة الأساس والآخر للمدرسة المتوسطة ..
    و ربما يتم هذا الأمر في معظم مدارس الأساس الحالية كاستضافة للصف الأول المتوسط إلى أن يتم الفراغ من تجهيز المدارس المقترحة لتصبح متوسطة ..
    *نريد معرفة عدد الطلاب بحسب ما لديكم من منظور إحصائي؟..
    - عملنا على مقارنة عدد التلاميذ البالغ عددهم (852181) حتي تاريخه بعدد المدارس التي يفوق عددها (1950) مدرسة اساس على مستوى ولاية الخرطوم وعدد المعلمين الذي يتجاوز بقليل ال (29037) معلم ومعلمة ..
    و حينما نزلنا إلى أرض الواقع في زيارات ميدانية وجدنا أن هناك كثير من المدارس مشيدة كما ينبغي ومجهزة تماماً لكن بدون تلاميذ .. وكان المبرر انها بنيت وجهزت تحفيزاً لاستقرار الرحل الذين غلبت عليهم طبيعتهم واحتياج الماشية للكلأ والماء مما دفعهم لهجر المناطق وهجر المدارس ..
    وايضا وجدنا كثير من أولياء الأمور يفضلون مدارس بعينها على أخرى لاعتبارات أكاديمية مما يساعد على نزوح التلاميذ لتلك المدارس وبالتالي قلتهم في مدارس أخرى ومن هنا جاء مقترح تجفيفها على أن نضم التلاميذ في مدرسة واحدة وزيادة فصل ومرافق لتلك المدرسة المستقبلية .. وتهيئة (المجففة) لاستيعاب المرحلة المتوسطة ..
    وفي قراءة للعناوين الكبيرة للخطة نجد الإهتمام بالآتي :
    تحديد المدارس المراد تجفيفها .. تحديد َالمدارس البديلة التي يتم بها قبول طلاب الصف الأول المتوسط ..
    عدم قبول طلاب الصف الأول في المدارس المجففة لحين تهيئتها ..
    تعيين معلمين جدد لسد النقص
    محور معلم المرحلة المتوسطة :
    يتم ذلك بتصنيف معلمي الأساس حسب التخصص والخبرة .
    مع ضرورة مقارنة عدد المعلمين في كل محلية بعدد مدارسها وعدد التلاميذ فيها ..
    محلية الخرطوم على سبيل المثل لا الحصر نجد بها (185) مدرسة و (52167) تلميذ وتلميذة و(3301) معلم ومعلمة .. الخ...... محليات الولاية السبع ..
    محور تدريب المعلمين :
    لابد من تقسيم التدريب لعدة مراحل ؛
    المرحلة الأولى تدريب معلمي الحلقة الأولى من الصف الأول وحتى الثالث ..
    المرحلة الثانية تدريب معلمي الحلقة الثانية من الصف الرابع للسادس ..
    المرحلة الثالثة تدريب معلمي المرحلة المتوسطة
    المرحلة الرابعة تدريب معلمي المرحلة الثانوية
    محور الإمتحانات :
    عقد امتحانين مختلفين للنقل لمدة ثلاث سنوات على التوالي نسبة لتزامن امتحاني (ثامن إلى ثانوي وسادس إلى المرحلة المتوسطة ) ..
    *كيف سيتم إمتحان النقل بعد تطبيق نظام المرحلة المتوسطة؟..
    - سيكون امتحان النقل من سادس إلى المرحلة المتوسطة تنافسي على مستوى الولاية (يقل في قوته وتكلفته عن امتحان شهادة الأساس الحالي وامتحانات المرحلة المتوسطة المستقبلية ) أن شاء الله ..
    محور التبعية :
    الفصل التام للمرحلة المتوسطة إدارياً وفنياً أسوة بالمرحلة الثانوية ..
    محور التعليم الخاص :
    مطلوب التصديق بعدد مناسب من المدارس وتجهيزها لاستقبال المرحلة المتوسطة وذلك بناءً على إحصائية الصف السادس المنقولين للصف الأول متوسط وإعداد اعداد مقدرة من المعلمين ..
    محور التكلفة الكلية لإعادة المرحلة المتوسطة :
    تأهيل المدارس المجففة بولاية الخرطوم ..
    تكلفة بناء مدارس جديدة وذلك حسب الحاجة ..
    البدء في إعادة تأهيل وتنفيذ مدارس المرحلة المتوسطة وذلك حسب الميزانية المرصودة ..
    توفير الإجلاس الملائم لتلاميذ المرحلة المتوسطة مطابق للمواصفات ويتناسب مع الفئة العمرية (فردي) ..
    توفير الكتاب المدرسي ورقياً والمضي قدماً لطبعه إلكترونياً في المستقبل القريب أن شاء الله ..
    وهناك بعض الحلول الأخرى المتمثلة في إستضافة بعض مدارس الأساس ذات المساحة الكبيرة للمدارس المتوسطة ..
    *إذن عدنا للمربع الأول !!..
    - لا .. لا .. سنعمل على ضرورة وجود (فاصل) مناسب للمرحلتين تفادياً لمشاكل التباين في الأعمار و وجود الصغار مع المراهقين .. ومنعاً لعودة ما أطلقتم عليه (المربع الأول) ..
    وسيكون ذلك بمدير مدرسة واحد .. ووكيلين لكل مرحلة كما أسلفنا ..
    *هل يمكن إعتبار عودة المرحلة المتوسطة حلاً ناجعاً لمشاكل التربية و التعليم الموروثة عن النظام السابق و (الحالية)؟!..
    - قبل المرحلة المتوسطة كان النظام التعليمي (4-4) .. وكان نظاماً إنجليزياً .. و بعض الدول تعمل بنظام (3-3-6) .. و دول أخرى تطبق (3-8) ..
    *ماهو النظام الأنسب للسودان؟..
    - نحن في السودان كل حكومة تأتي تنظر للحل الذي يناسبها ..
    وصراحة الحلول معظمها فردية وليست حلول مؤسسات .. وهذا يقود للفشل !!..
    *هذا رد دبلوماسي !!..
    - نحن لأول مرة نجرب ال(11) سنة بدلاً عن ال(12) سنة .. وأتمنى أن يكتب أهل الإختصاص عن هذه التجربة عقب نهايتها ..
    وأنا بحثت كثيراً ولم استبق شيئاَ عن هذا الأمر .. و نسأل الله التوفيق ..
    *الكل يتمنى عام دراسي مستقر .. فكيف يمكن ذلك؟..
    - بذلنا ما بوسعنا في عملية الإحصاء و جمع ورفع المعلومات المتعلقة بمجمل الأسس التعليمية المتعلقة بالإجلاس وعدد التلاميذ و عدد المعلمين و عدد المدارس ..
    ومن أهم التوصيات النظر بعين الإعتبار لمسئلة (الطقس) ..
    فنسبة لظروف الطقس في السودان رأينا أن تبدأ الدراسة في الأول من أكتوبر بعد إنحسار الخريف و المعوقات التي تحدث خلاله مثل صعوبة الحركة و إنهيار الفصول و حدوث حالات غرق و صعق كهربائي لبعض التلاميذ و غيرها من المشاكل الأخرى ..
    *هذا يقودنا للتساؤل حول عطلة السبت و شهر رمضان؟!..
    - يوم السبت سيظل عطلة كما هو .. و قد تم استثناؤه سابقاً لفترة محددة نسبة لجائحة كورونا ..
    أما شهر رمضان فلا يوجد ما يمنع العمل فيه .. و ربما نتوقف فقط خلال العشر الأواخر منه ..
    *كلمة أخيرة ..
    - أنا سعيدة جداً بوجود صحيفة النيل الدولية بيننا و مشاركتنا هموم العمل التربوي و التعليمي ..
    وأتمنى كل الخير و المستقبل المشرق للسودان .. و تذهب الحكومات و يبقى الوطن ..























                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de