تحقيق السلام، أم تكوين التشريعي، وتعيين الحكام؟ بقلم صلاح شعيب

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-15-2019, 07:16 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-22-2019, 01:33 PM

صلاح شعيب
<aصلاح شعيب
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 215

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
تحقيق السلام، أم تكوين التشريعي، وتعيين الحكام؟ بقلم صلاح شعيب

    01:33 PM November, 22 2019

    سودانيز اون لاين
    صلاح شعيب -واشنطن-الولايات المتحدة
    مكتبتى
    رابط مختصر




    مضى أكثر من ثلاثة أشهر، ولا ندري بالضبط مسار السلام المتعلق بالحركات المسلحة. ربما هناك تفاهمات، وجولات سرية، ومناقشات لم تستو لتكون في متناول الرأي العام. ولكن - على كل حال - الشهور تمضي بسرعة بينما تتعاظم تحديات الحكومة الانتقالية.
    صحيح أن السلام أولوية. فدونه لا يمكن وضع حد لتجاذبات النخب التاريخية حول السلطة المتصلة بشؤون الثروة، والسيادة، والنفوذ. فبلادنا منذ استقلالها ظلت في فترة انتقال واحدة بتتنوع فروعها. هناك موضوع نوع الحكم الذي ضيع كل فرص التنمية العمرانية والبشرية، وكذلك موضوع النظر في العلاقة بين الدين والدولة، وكذا موضوع الاقتصاد، أو إدارة التنوع، بما يعني تفجير طاقات البلاد. كل هذه المواضيع نوقشت، وطبق النخب ما أفرزته. ومع ذلك فإننا نكاد الآن قد عدنا لستين عاما للوراء لنعيد إنتاج الجدل حول الفيدرالية، أو الحكم الذاتي.
    بمقاييس ضمور الوعي، والتعدد الكثيف لقومياتنا، ونوع التعليم الذي بذرته الفترة الاستعمارية، نجد أن أوضاعنا غير مستغربة. ذلك ما دمنا مجتمعات ما قبل الحداثة، إذ أولوياتنا ما تزال تتعلق بكيفية التفكير لإيجاد نظم تعليمية وصحية، مع فشلنا في توفير الماء، والغذاء، والعلاج، لمواطنينا.
    ولكن المستغرب هو عدم وجود الجدية الكافية لمعالجة التركة المثقلة التي أنتجتها الحكومات السابقة، والتي لا ظهرا قطعت، ولا أرضا أبقت. بل تدهور السودان حتى انفصل. وبدأ اليوم في وضع جديد تنوشه المخاطر، وفي ذات الوقت تحفه الآمال العراض بأن يتجاوز كبواته التاريخية عبر فرع الانتقال الحالي.
    -٢-
    نلاحظ أن هناك تصريحات تبشيرية من المجلس السيادي، والسلطة المدنية، والحركات المسلحة، حول إمكانية التوصل إلى سلام عادل بإرادة جديدة. وبرغم ملاحظتنا أن المجلس السيادي أنشط في هذا المسار نرى أن أكثر جهة فاعلة في فهم الحلول هي الشق المدني من السلطة، والذي هو مدعوم من قوى الحرية والتغيير، ومنظمات المجتمع المدني، وقبل كل هذا الدعم الذي يجده من قاعدة الثورة السودانية، وهي تمثل أغلبية السودانيين.
    إن ارتباط السلام بموضوع تأخير تعيين حكام الأقاليم، وتكوين المجلس التشريعي، صار كأنه يجد الرضا من كل الأطراف المعنية بالعملية السلمية. بل سيجد كل الرضا من السودانيين إذا كان السلام قد لاح قاب أو أدنى، وبالتالي يبقى كل أمر هين لو أن بشائر السلام تلوح قبل انقضاء الستة أشهر التي حددتها الوثيقة. على أن البطء في عدم التقاء الوفود المعنية بالسلام عبر جولات متواصلة وجادة حتى الآن يشكك في إمكانية تعيين الحكام، والمجلس التشريعي في الوقت القريب.
    فنحن نعلم تماما أن هناك أكثر من طرف في العملية السلمية، وأن هذه الأطراف جميعها لا تملك فضيلة اختزال العملية السلمية عبر مائدة مستديرة تجمع الحركات جميعها. فكل حركة لها أجنداتها في العملية السلمية، وتريد مسارا لوحدها دون الآخرين، نظرا لتعدد أجنداتها، وتباين قياداتها، وانطلاقا من مواقفها.
    -٣-
    خلاصة الموضوع هو أن اكتمال البناء الهيكلي للسلطة المدنية ينبغي أن يكون أولوية الآن في ظل سلحفائية الخطوات المبذولة لتحقيق السلام، وخصوصا أن المفاوضات مع هذا الفصيل، أو ذاك تتطلب وقتا ربما يتجاوز العام في ظل حتمية صعوبة القضايا المفصلية التي ستنطرح من خلال جولات التفاوض.
    إن وجود المجلس التشريعي كجسم رقابي، وعادل في تكوينه، ربما يساعد في ضبط السعي للسلام وتسريعه. ومن ناحية أخرى فإن ممثليه الذين سيأتون من كل بقاع السودان ستكون لهم الفاعلية في تحريك أمر السلام قاعديا. ذلك بخلاف أن وجود المجلس التشريعي - فوقا عن فائدته في حلحلة قضايا أخرى - فإنه سيعزز خطوات الشق المدني في السلطة، ويعطيه دعما كبيرا في تجويد استراتيجية رؤيته للسلام.
    فتأجيل تكوين المجلس التشريعي، وتعيين حكام الأقاليم، يعطي انطباعا لكأنما ترنوا الحركات المسلحة للحصول على المناصب أكثر من الحصول على سلام شامل، وعادل، ومستحق. ولذلك ينبغي أن تكون الأولوية لنوع السلام وليس مناصبه. وبهذا المستوى نستطيع تحقيق السلام إذا رغبت الأطراف جميعها لخلق الدولة الوطنية، ولاحقا إذا فرض التفاوض وجود ضرورة لإشراك بعض المفاوضين في المجلس التشريعي وتوظيفهم كحكام ولايات بعينها فليس هناك ما يمنع إنجاز مقتضيات السلام على ما عداها.






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

11-30-2019, 04:00 AM

Idris Logma
<aIdris Logma
تاريخ التسجيل: 01-20-2013
مجموع المشاركات: 1802

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تحقيق السلام، أم تكوين التشريعي، وتعيين ا (Re: صلاح شعيب)

    أيهما اولى السلام ام المجلس التشريعى
    ادريس لقمة
    موضوع جدلية تكوين التشريعى وتعيين حكام الولايات واعطاءها الاولوية على السلام.
    اذا نظرنا الى تشخيص الازمة السودانية منذ الاستقلال الى يومنا هذا ومرورا بكل الإخفافات والاشلاء والدموع والدماء كانت سبيها الإختلال فى موازين إدارة حكم البلاد
    ثم تطورت الى حروب ، ثم الى تخلف البلاد من الركب واصبح هم الانسان السوداني رغيفة يومه بدلا ان يفكر فى فضاء الابداع،
    كل تلك فترات الحكم كانت المجالس التشريعية او البرلمانات ماثلة وكانت تجيز التشريعات وتمارس دور الرقابة من منظورها الخاص حتى فى فترة الابادة الجماعية ، وايضا كان هنالك حكام اقاليم ثم
    والولايات عددا لا تحصى وجميعها لا تستطيع تعديل الميزان المعوج، ومحاولة بعض الشرائح فى ضغدغة عواطف الشعب باسلوب مخادع مضمونها ان المجالس التشريعية فى العهود الماضية
    قد اتت فى ظل انظمة دكتاتورية وسحبت منها الصلاحيات والاَن اتت الثورة والتغير وتستطيع ان تمارس دورها بطريقة صحيحة ، والجواب من رجل الشارع البسيط يقول ليس هناك فرق بين ابريل 1985 وابريل 2019
    اى ببساطة الامر ان ناتى الاولوية للسلام ثم رسم ملامح السودان بمشاركة الكل افضل للسودان واهله من تكرار نفس التجربة الماضية
    وهنا نسال هل المجالس التشريعية التى يتم تعينها بدلا من إنتخابها من القواعد تستطيع ممارسة دورها الرقابى بالمعنى ام انها تإتمر بقرار من خوله فى السلطة وما الفرق بين المجلس التشريعى للبشير وما ينادى به قوى الحرية والتغير
    الان ؟؟؟
    نحن الاَن فى مرحلة الشرعية الثورية وهنالك المجلس السيادي الذى يمارس دور التشريعى مع مجلس الوزراء ، اذا لما الاستعجال فى تكوين المجلس التشريعى ونبش ما يفرق مكونات الثورة ورفع
    قميص عثمان التى يسمى المحاصصة من قبل الجبهة الثورية لتضليل الناس عن حقيقة هرولة البعض الى الامام تاركين موضوع السلام لاعادة بناء البيت القديم بنفس الادوات القديمة وبنفس الخارطة فقط بمهندس اخر
    وهذا يرجعنا الى الدائرة الاولى وثمنها مكلفة هذه المرة، اضف الى ذلك ان وثيقتى اعلان جوبا وبناء الثقة اللتين وقعتا فى جوبا من قبل الاطراف واستبشرا الشعب السودانى بإحلال السلام لا يمكن تجاوزها باى مبرر وتجاوزها خط احمر.
    معلوم ان بعض مكوبات قحت تسابق الزمن لوضع العربة امام الحصان حتى يقطعوا الطريق امام السلام بممارسة خدعية لابد من وجود المجلس التشريعى وان الولايات فى حاجة ماسة الى الحكام وكذلك وممارسة الضغط لتولى
    ملف التفاوض من السيادى ومجلس الوزراء وعمليات الإحلال والإبدال فى الخدمة المدنية دون ادنى المواصفات كلها تأتى فى خطة التمكين الثانى فى الدولة السودانية بعد تمكين الانقاذ الاول ،
    والجبهة الثورية تدرى جيدا مخطط هؤلاء لتمديد امد إحلال السلام وافراغه حتى ييأس الناس ثم التسلط ثم العودة الى المربع الاول كل ذلك خوفا من التغير القادم فى السودان ورفض الوصاية وحكم المركز ، وفى ذلك يتفق الكثيرون
    من مكونات قوى الحرية والتغيرجناح السلطة، والسؤال المطروح هل نحن فى حاجة الى السلام ام المجالس التشريعية وحكام الولايات لزياده الترهل قبل السلام.
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de