لا لإراقة الدماء – الجزء الرابع – في الامتحان يكرم المرء أو يهان بقلم سعيد محمد عدنان

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-06-2019, 05:56 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-06-2019, 08:51 PM

سعيد محمد عدنان
<aسعيد محمد عدنان
تاريخ التسجيل: 28-02-2014
مجموع المشاركات: 122

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لا لإراقة الدماء – الجزء الرابع – في الامتحان يكرم المرء أو يهان بقلم سعيد محمد عدنان

    08:51 PM June, 08 2019

    سودانيز اون لاين
    سعيد محمد عدنان-UK
    مكتبتى
    رابط مختصر



    – لندن – المملكة المتحدة

    اليوم يوم الامتحان... قد سحَّنَا الدرسُ سحْنا. وسعينا، ما امتنعنا. ودفعنا، ما بخلنا
    وصبرنا حتى ضاق الصبر منا.
    بكل جهدنا وخطايانا، بعزمنا وعفويتنا
    أيها الثوار الأحرار
    سلمية سلمية...
    الثبات... والثبات، فلا استجابة لاستفزاز ولا قبول لتسليح
    حياتك تحت ظل العز يوماً ولا تحت المذلة ألف عامٍ
    ترخص الأرواح في سبيل الوطن والشرف ورد دين من دفع حياته أمانة في عنقك
    الحل في البل....
    لا حوار ولا وساطة
    المتاريس فالمتاريس ولا تبقوا عندها: أترس وكسكس
    وبعدها الصمود في العصيان، فهو حقٌّ لا تهاود فيه
    لا تتفرقوا. أبقوا جماعاتٍ معتصمة أو في مواكب متحركة
    قد هُزَّ الكلايدوسكوب ونثرت الحبب
    فسكبت الدماء وراقت الحبب وحكت العجب
    قد كان الثمن عزيزاً
    وانجلى العلمُ غزيرا
    علمنا عن تجّار الدين وإخوان الشيطان، فبيّنات الله وحدها هي الاسلام
    ورأينا الأعراب غربان الخراب
    وشهدنا كيف صدق قول الحق عز وجل عنهم:
    "وجاء المعذّرون من الاعراب ليؤذن لهم وقعد الذين كذبوا الله ورسوله سيصيب الذين كفروا منهم عذاب اليم" – التوبة آية 90
    "الاعراب اشد كفرا ونفاقا واجدر الا يعلموا حدود ما انزل الله على رسوله والله عليم حكيم"
    التوبة آية 97
    " ومن الاعراب من يتخذ ما ينفق مغرما ويتربص بكم الدوائر عليهم دائرة السوء والله سميع عليم"
    التوبة آية 98
    " وممن حولكم من الاعراب منافقون ومن اهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم سنعذبهم مرتين ثم يردون الى عذاب عظيم"
    التوبة آية 101
    " سيقول لك المخلفون من الاعراب شغلتنا اموالنا واهلونا فاستغفر لنا يقولون بالسنتهم ما ليس في قلوبهم قل فمن يملك لكم من الله شيئا ان اراد بكم ضرا او اراد بكم نفعا بل كان الله بما تعملون خبيرا"
    الفتح آية 11
    " قالت الاعراب امنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا اسلمنا ولما يدخل الايمان في قلوبكم وان تطيعوا الله ورسوله لا يلتكم من اعمالكم شيئا ان الله غفور رحيم"
    الحجرات آية 14
    " يحسبون الاحزاب لم يذهبوا وان يأت الاحزاب يودوا لو انهم بادون في الاعراب يسالون عن انبائكم ولو كانوا فيكم ما قاتلوا الا قليلا"
    الأحزاب آية 20

    حرّفوا الرسالة الإسلامية القدسية بتقديس ثقافة النفاق، والفتنة والجري وراء السلطان
    واستمر الاعراب في نفاقهم واستبدادهم وشهواتهم، فحصدوا الذلّ والهوان.
    أنظر الدمار الذي حاق بالعالم: من إرهاب الإسلام السياسي، وجشع الاستبداد العربي
    تأمل المسخ الذي جعلوه من الإسلام:
    مثلث الشر من دول الأمارات من أصول قراصنة الخليج وتجارة رقيق الساحل
    والوهابيين القراصنة وقطاع الطرق وأعراب الجاهلية بالجزيرة العربية،
    ومماليك مصر الايوبيين الأمويين سلالة برابرة القوقاز والهاربين من غزو المغول، ومماليك العثمانيين من بكوات مصر.
    لما حاربتهم بريطانيا في قرصنة القواسمة، أًخضعوا في معاهدة أمارات الخليج والوهابيين، بصلحٍ به أبدلوا إسم "ساحل القراصنة" إلى "ساحل الصلح"، نظير استسلامهم لحماية الانجليز
    الرق الذي طبّعوه بالتحليل الإسلامي للأسْر في الجهاد، ثم التدريب على القتال إعداداً للارتزاق (الذي شرحت فيه تحريف معانى نصوص القرآن فيه، في الجزء الثالث).
    هذه هي أصول مثلث الشر الذي تأسس تحت ممارسات القرصنة، والرق الحديث بالارتزاق.
    بينما احجم البريطانيون عن السُخرة والاسترقاق منذ حظر الرق، في كل مستعمراتهم، تهافتوا هم على ما تعفف منه الانجليز ليغنموه، كالضباع تنتظر الرمم من بقايا فرائس الاسود
    شتان ما بين أولئك وهؤلاء!
    تلك هي الدول التي احتضن أمانتها شعبنا الوفي فقضوا عمرهم في بنائها، قصدتها انظمتنا الدكتاتورية، حتى استجابت لجشع البشير الجبان، قاتل شعبه وطريد العدالة الدولية، فبدلاً من إبانة الشمم لتسليمه للعدالة للقصاص في حق إبادته شعبه المسلم، قاموا باستثمار موقفه الضعيف وقادوه لإضعاف شعبه البطل، فهم يعرفون كم لذلك الشعب من حميةٍ وبسالة.
    واشتروا الخائن الباطل طه عثمان الحسين قوّاد البشير وساعدوا غسيل أموال البشير
    هم الذين يبيحون القتل كأن الله لم يشجبه أكثر من هدم الكعبة المشرّفة، وفاح ريحهم في قتل الصحفي الخاشقجي والتخلص من جثته ونسج الأكاذيب واراقة دماءٍ لحماية الجانين الحقيقيين من زعمائهم
    فكيف لا يبيعون دماء اليمن وبني السودان في أبشع تجارة كاسدة

    أما من جهة أخرى، ففصيل البقارة من مماليك مصر، الهارب من الانجليز إلى بحيرة تشاد، والذي تشتّتَ في صحراء ليبيا والسودان، عاد ليمارس صنيعة الاسترقاق والارتزاق بعيداً عن أعين الإنجليز الذين يهابهم.
    واختار البشير الجبان مع بطانته من إخوان الشيطان
    وبقيادة خبث المافيا الخليجية السعودية المصرية، لاحتلالٍ ثلاثي للسودان
    لأنهم يهابون انتفاضة شعوبهم عليهم، ولأنهم يحتاجون المال لشراء مظلة تأمين أنفسهم الضعيفة بواسطة القوى اليمينية المتطرفة بقيادة دونالد ترامب لإجهاض النظام العالمي لحقوق الإنسان وكبح الاستبداد والاسترقاق والاستعمار، وحنّوا إلى عصور القتال للاغتنام والقرصنة واستغلال الضعفاء.
    فالتقى بكوات مماليك مصر مع قراصنة ورباط الطرق من مناطق الأمارات العربية والوهابية السعودية، ليتآمروا على السودان وكأنهم لم يعرفوا ما وصفه به رسول الله الكريم من نبل قومه وجسارتهم وأن بهم تكون حماية الإسلام (أنظر كتابات الدكتور عبدالله الطيب)
    وشمّر البشير وبطانته الفاسدة أيديهم لاستثمار عيبة البقارة من طوارق ومحاميد ورزيقات ومساليت إلخ، لتفعيل جهازِ مماليكَ لاسترقاق الأحرار لاستنساخ ذاتهم التعيسة، ونهب ذهب البلاد وممارسة غسيل الأموال وتجارة المخدرات، بدلاً من خلق هوية لهم تكون بالعزة والكرامة الحقيقية وليس بالهمبتة والهمجية الشوفينية التي عرضوها لنا في أقذر إشهادٍ للعالم، بما هم عليه ونحن لا نعلم أو لا نصدّق، من تقتيل السودانيين واغتصابهم ونهبهم وتحقيرهم وتعذيبهم ونهب البلاد.
    ورغم استنكارنا للارتزاق عموماً ووقوفنا ضده منذ بدئه، ولكننا لم نكن نعلم عسكرته للأطفال وبشاعة ووحشية مقاتليه.

    وبتخطيط إخوان الشيطان، كان الجزولي دفع الله، رئيس الوزراء الانتقالي لثورة أبريل في 1985، قد طرح على السعودية مشروع مارشال للسودان، مخطط لما دبّرته معها الحركة الإسلامية من جناح البشير باستعمار السودان باحتكار أراضيه وتسخير مواطنيه للقتال في أمور السعودية والخليج
    واحتلت مصر حلايب وشلاتين ابتزازاً لجريمة الإسلاميين بمحاولة اغتيال الرئيس المصري حسني مبارك، إضافةً إلى خوف البشير من المحكمة الدولية، ولأن جيش السودان تم تكسيحه بسحب السلاح منه وتجييش المليشيات مكانه، وفي الخوف من ضربة مصر لسد النهضة الاثيوبي في النيل الأزرق، والذي يكون فيها أذىً بليغاً على السودان، فقد اشترط البشير ضم مصر في خطة احتلال السودان مع السعودية والخليج.
    وكانت تلك ربما هي الفكرة الأولى لاستعمارهم الثلاثي الذي شرعوا فيه الآن، للإفادة من السودان مكان الاستعمار الإنجليزي الذي ولى، لثروته الكبيرة، بالصرف فيه، كمشروع مارشال، والإفادة مما يدر من ثروة. ولكن ثروة الزراعة مكلّفة، وهذا مجال لا يقدرون عليه، وإذا قاموا بذلك فالسودانيون فقط هم الذين يفادون كثيراً لأنهم يكسبون من عملهم.
    ولما أتى الإنقاذ، وقام بعمل جيشٍ موازٍ لقواته المسلحة، وهو الدفاع الشعبي، تؤمّن به الحركة الإسلامية حكمها من انقلاب الجيش عليها. وبما أن السعودية والخليج ومصر لا يريدان الإخوان المسلمين في خاصرتهم، استطاعوا استقطاب البشير، فتمرّد على الحركة الإسلامية، التي انشقّ منها الفصيل الموالي لهم معه، وقرر البشير عمل جيشٍ من المرتزقة موازياً للدفاع الشعبي والجيش، وكوّن جيش الجنجويد من قبائل البقارة
    واستغل السعوديون والإماراتيون أمر قبض البشير، وبدأوا معه مشروعهم الأول لاستئجار أراضي السودان الخصبة لأمدٍ طويل، وباع البشير لمصر مصادر الدخل من النخيل والخراف والبعير، ببيع الإناث لها لتنتج ما تنتح م خيرات السودان باسمها، ثم سمح لهم باحتلال حلايب وشلاتين، شرطهم كضمان بعد أن قُبض رجالُه متلبسين بمحاولة اغتيال الرئيس مبارك.
    وواصل في تعاقده مع دول الخليج لتوريد مرتزقة للإحتراب عنهم مع الحوثيين، وشرعت بعدها دول الخليج معه في ارتزاق رجاله الأفذاذ.
    الطريق واضحٌ الآن: خاصةً بعد أن امتنع من أسميناهم في الماضي أصدقاءً، امتنعوا خجلاً من كشف عدائهم وخيانتهم فلم يقوموا حتى بتقديم العزاء في شهدائنا ومآسي شعبنا من جرائم غجر الجنجويد، واتضح فساد المجلس الانقلابي وعمالته
    فصدق الباحث عبد الباقي الظافر في لقاءٍ له مع قناة الجزيرة اليوم عندما قال إن وساطة رئيس الوزراء الاثيوبي ماتت قبل أن تولد، فقد توسّط عند القتلة واخذ وعداً بإطلاق سراح السجناء فوراً، وقبيل مغادرته إذا بهم يعتقلون مفاوضيه من الحركة الشعبية.
    والثورة في ذروة زخمها المكتسب كان يمكن فرض طلبات الثوار في وضعهم الأقوى، على الأقل إنزال الرئيس الانقلابي ونائبه قائد المرتزقة قبل استئناف أي حوار، وهذا قصور من قوى الحرية والتغيير






















                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de