بشارات مؤجلة بقلم سابل سلاطين

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-06-2019, 06:47 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-06-2019, 07:03 PM

سابل سلاطين
<aسابل سلاطين
تاريخ التسجيل: 24-11-2014
مجموع المشاركات: 30

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بشارات مؤجلة بقلم سابل سلاطين

    07:03 PM June, 08 2019

    سودانيز اون لاين
    سابل سلاطين-USA
    مكتبتى
    رابط مختصر



    بسم الله الرحمن الرحيم

    – واشنطون
    [email protected]
    لقد سكبنا جميعا دموعنا حزنا في ليلة العيد الذي هو فرحة للعالمين , وسنة فرح دائم ينشده الصائم , وله فرحتان كما قال الحبيب (ص) فرحة حين يفطر وفرحة حينما يلقي ربه فرحا بصومه . أما فرحة الصائم بفطوره فإن النفوس مجبولة على الميل إلى ما يلائمها من مطعم ومشرب ومنكح ، فإذا منعت من ذلك في وقت من الأوقات ، ثم أبيح لها في وقت آخر فرحت بإباحة ما منعت منه ، خصوصاً عند اشتداد الحاجة إليه ، فإن النفوس تفرح بذلك طبعا . لقد خصم (المجلس العسكري) تلك الاستحقاقات الربانية من الثوار أو( الشعب السوداني) بدلا من أن يضيف عليها بفرحة ( المدنية ) التي كانوا ينشدونها منذ إندلاع الثورة والنضال !!!!. 
ولكن أجمل رسم هندسي رسمه الإنسان حتي الآن هو أن يبني جسرا من الأمل فوق بحر من اليأس والإحباط يوصله الي الحرية والسلام والعدالة , فشهداء هذا الجسر العظيم لا يحتاجون إلي تأطير صورهم في براويز الذكريات الغالية خوفا من أن تشغلنا الإطارات الجميلة عن النظر إليهم وتحول بيننا وبينهم وتشوش علاقاتنا الوجدانية و الروحية بهم و تعبث بذاكراتنا الطيبة , والجميل أن تبقي صورهم المقدسة عندنا طبيعية عارية من كل إضافات , كنا نخاف هذه اللحظات الهاربة من الحياة لذلك كان تجمع الثوار في ساحة الإعتصام معسكرا قومي لتدريب النفوس وتآهيلها للتضامن والتآذر والتوحد وإنصهار الرغبة والإرادة من أجل الوطن الحبيب , ولكن أعداء الوطن الملثمون بأجندة خارجية , لا نراهم إلا عندما تتكشف أقنعتهم التي إشتراها لهم أعداء الوطن .
    (تذكر انهم سيأتون في الصباح الباكر, صباح قاتل, يأتون بعيون كالشياطين حمراء تحترق كالشمس. ألخ) )#Antony Steven @ - A Few dollars for Django # (
    كانت هذه الكلمات مقدمة لإحدي أفلام الكابوي الأمريكية الشهيرة والقديمة التي كانت تحكي عن ولاية ( مونتانا) في زمن قديم (فيو دولارس لديجانجو- انتوني استيفن ) حيث كانت تحكمهم سياسة الغابة حيث كان القوي بماله وسلاحه والضعيف بفقره يقهر دائما , والحرب بين رعاة البقر وملاك المزارع . إمتلكتني الحيرة والعجب للطريقة التي يتعامل بها (المجلس العسكري) لشعبه داخل وطنه فكيف إذا كان هذا المواطن تم قتله خارج وطنه ؟! فقد أتوا في الصباح الباكر بغبن وإنتقام وحسد تتطاير عيونهم من الشرّ والرغبة في إراقة الدماء كأنهم قادمون من عالم آخر لا يعرفون الرحمة ولا الإحساس بمشاعر الآخر , في تلك اللحظة تذكرت مقدمة أغنية ذاك الفلم وأعدت مشاهدته مرة أخري وإستمعت لكلمات أغنيته التي كانت تجسد تلك الواقعة التي حدثت في هذا القرن من الزمان , غريب جدا في أن ما نراه في شاشات السينماء يتجسد واقعا بتفاصيله أمامنا الآن.
    كانت وعودهم بأنهم لا يفضون هذا الإعتصام بالقوة , و أنهم سيسلمونها مدنية وأنهم شركاء لا أجراء ولأنهم يعبرون عن إرادة شعب وقوة . ولكن في مطابخهم كانوا يعدون موائد الغدر والخيانة للشعب عبر أجندة خارجية وأدوات داخلية تعبث قتلا وفسادا لهذا الشعب البريئ الذي أمن غدر الذئب حينما إتخذه حاميا له , وجاوره آملا أن يوفر له الأمن والسلامة في زمنا لا أمان فيه .وقد قال رسول الله (ص) , (لا دين لمن لا عهد له) , صدق رسول الله ( ص) , لقد برهن (المجلس العسكري) أنه لا آمان معه وإستطاع بتلك الفعلة الشيطانية الماكرة بأن يشوه نظرة الشعب نحو قواته المسلحة حامية الوطن والمواطن , سليلة المواقف البطولية والنضال والشجاعة , كان مسرح الأحداث في مرئي ومشهد منهم كأنهم يشاهدون مبارة لكرة قدم دون حكم ؟ !!!
    السودان الآن أصبح مسرحا كبيرا يديره مستشاري شياطين العالم لكي يمتلكون زمام الأمر والنهي متجاوزين شعبه المعلم البطل قائد الثورات وصانع الأمجاد والبطولات ,إن تاريخنا النضالي السوداني يحكي عناوين كبيرة لا يستطيع التاريخ أن يغفل عنها . إذا غفل عنها الطامعون في السلطة الآن , فغزو (محمد علي باشا) للسودان كان من ضمن أسبابه الأساسية والتي كانت تتمثل في تركيبة الإنسان السوداني من شجاعة وصبره وإقدامه وبسالتة عند الشدائد وطاعتة للقضايا التي تخدم وطنه والموت والفداء من أجلها , هي شيمة من شيم الإنسان السوداني الأصيل التي ظهرت تفاصيلها واضحة في هذه الثورة والثوار , وكذلك سوداننا تكمن في أعماقة ثروات كامنه من معادن يمكنها أن ترجح كفة ميزانه الإقتصادي بين الدول .
    لقد تداول العسكر في حكم السودان منذ زمن الإستقلال مرورا (بصابغ الشعر واللحي) و(الرئيس الرقاص) لم يحدثوا في السودان أية ثورة تغيير بل إزداد الوضع ردائة وبئس ولكن صبر الشعب قد نفذ وآن الآوان أن يتوج هذا الصبر الجميل بحكم رشيد بنشل بلادنا الي بر الأمان . إن المجلس العسكري مازال يرسل رسائل متضاربه (وقف الحوار , مواصلة الحوار ,هنالك جهات تحاول تشويه وجه الجنجويد , ونحن لم تقتل ,ألخ.) إن سياسة تغطية النار (بالهويش ) قد إنتهت ولا ينطلي علي هذا الشعب البطل أية نوع من أنواع المراوغة والكذب والخداع مرة أخري .!!!
    فالعسكر أصبح حكمهم هو لعنة في دول العالم الثالث ، فأينما يحكم العسكر تغيب الحرية ، وتصبح الديمقراطية نكتة وتداس حقوق البشر بالأقدام ، ويقتل من يطالب بحقه الديمقراطي والشرعي , تلك هي قضية ثابتة حيث لا يختلف حولها رآيان ، والثابت هنا هو إدانة الفاشية العسكرية ! امس ، واليوم ، وغدا , أصبح حقيقة يرفضها كل شعب في العالم الثالث الآن .
    إن الكرامة الإنسانية والضمير الحي والإحساس بالوطنية هو تربية تغرس في داخل النشأة منذ الصغر وإن الذين يحتسون أكواب الوطنية في مضامر الإجتماعات والندوات الدولية ويلبسونها قناعا في المحافل والمناسبات , من السهل جدا أن تنكشف أقنعتهم وتفضح شعاراتهم عند منعطفات التغيير والمواقف الوطنية النبيلة التي تحتاج الي تضحيات , فالوطن ليس سلعة للبيع ولا بضاعة يتساوم عليها الجميع .
    فالأصل في الإنسان أن يحب وطنه ، ويتشبث بالعيش فيه ، ولا يفارقه ولا يساوم عليه مع الآخرين رغبة منه وحب الوطن غريزة متأصلة في النفوس تجعل الإنسان يستريح إلى البقاء فيه ويحن إليه إذا غاب ويدفع عنه إذا هوجم ، ويغضب له إذا انتقص . والوطنية بهذا التحديد الطبيعي شيئ غير مستغرب .. وهذه هي السعادة بالعيش في الوطن . وحصول الكآبة لتركه ، كل ذلك مشاعر إنسانية لا غبار عليها ، ولا اعتراض فيها , ومهما اضطر الإنسان إلى ترك وطنه فإن حنين الرجوع إليه يبقى معلقاً في ذاكرته لا يفارقه ولذا (يقولون ثلاث خصال في ثلاثة أصناف من الحيوانات ، الإبل تحن إلى أوطانها ، وإن كان عهدها بها بعيداً ، والطير إلى وكره ، وإن كان موضعه مجدباً ، والإنسان إلى وطنه ، وإن كان غيره أكثر نفعا)
    قال عن الأصمعي : ( سمعت أعرابياً يقول : إذا أردت أن تعرف الرجل ، فانظر كيف تحننه إلى أوطانه وتشوقه إلى إخوانه ، وبكاؤه على ما مضى من زمانه ). هذه هي سيمات الوطنية الحقيقية التي تجلّت معانيها في هؤلاء الثوار الذين إستباحوا السفاحون دماؤهم من أجل قضية الوطن والمواطن فإن مجزرة العيد الشنيعة تظل وصمة سوداء علي جبين الجزارين وعار يلازمهم وذنب يحرق ضمائرهم الي يوم الدين . المجد والخلود للشهداء ولقد أقسم الثوار أن يحفرون في جدار المجد أملا في أن يفتحون ثغرة للنور وللحرية وللسلام والعدالة ولا يأس تدركه تلك المعاول الشجاعة ولا ملل يحبط عزمهم , وغدا سيكون إنتصار الثورة تحفه زغاريد الامنيات بالفرح النبيل ويكون فرح العيد المؤجل هذا ضرب لنا موعدا آخر لكي يكون العيد عيدين عيد فرح بالنصر والعيد المؤجل !!!.
























                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de