الصورة الآن وجذورها.. بقلم إسحق فضل الله

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-05-2019, 06:16 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-05-2019, 05:41 PM

أسحاق احمد فضل الله
<aأسحاق احمد فضل الله
تاريخ التسجيل: 24-11-2015
مجموع المشاركات: 607

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الصورة الآن وجذورها.. بقلم إسحق فضل الله

    05:41 PM May, 14 2019

    سودانيز اون لاين
    أسحاق احمد فضل الله-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر





    والأستاذ من كبوشية الذي يسأل عما يجري.. نقول له إن .. ما يجري الآن هو..
    التجمع يصعد سلم السلطة الطويل.. ثم يجد أن ما أمامه للصعود مغلق..



    ثم يجد أن المجلس العسكري قد كسر درجات السلم تحته.. فلا نزول..
    وأستاذ توتي الذي يطلب أن نوجز له ما يجري بدقة .. نقول له
    نعم... أهل الرسم يمزعون قطعة من كل صورة مهما كانت .. ثم بالقطعة هذه يرسمون لوحة واحدة كثيراً ما تكون رائعة جداً..
    والأحداث (فصاحتها وصدقها) أشياء ما يصنعها هو ما نمزع ونرسم ..
    وصاحب القوز الذي يطلب أن نشرح له برفق.. يطلب أن نمسك الدرب من قعرو..



    والرجل لعله يدهشه .. أن نمسك الدرب من حقيقة غريبة جداً..
    الأحداث الآن نمسك دربها .. ابتداءً من قبر في بري.. قبر شيخ حسن ..الذي ظلت مهمته لسنوات هي منع الخراب..
    وحشد الأحداث.. شاهد على الحقيقة هذه يردنا إلى الكولاج..
    وأول ما نمزعه من الصور هو ..
    العاصفة الآن .. محاصها هو الإسلاميون..
    ومحاصها هو إبعاد الإسلاميين من الحياة في السودان
    ومحاولات لا تنتهي لاغتيال القادة بعضها شهير وبعضها مجهول..
    وسهل جداً أن نقول هذا دون شاهد.. لكن ..
    (٢)..
    كرتونة تأتي إلى مكتب الشيخ من واشنطون.. فيها المخطط كله..( الذي جرى تنفيذ بعضه في أماكن عدة بعد ذلك)..
    وأحدهم ..( ولا نشير إلى اسمه .) يلقى سكرتير الشيخ في حديقة في واشنطون ويكشف له المخطط
    وأسماء لامعة الآن في السودان هي جزء من المؤامرة
    ومخابرات عالمية تنشط الآن في السودان..
    والكرتونة تختفي في سراديب الخارجية ..
    والترابي يستخدم خيوط المخطط ذاته ضد المخطط..
    ومن مات من الشهود بعضهم.. هو أحمد سليمان.. وأحمد يوسف سكرتير أول هناك.. وعلي قاقرين مستشار.. وعوض جادين يعلم الحكاية
    والحكاية هي كلها أن .. الحركة الإسلامية تُضرب في كل مكان.. والحركة الإسلامية في السودان تبقى عنيدة على الضرب..



    الحركة الإسلامية السودانية مثقفة.. لهذا يجب أن تذهب.. لأنها تحمي الإسلام..
    والترابي مثقف وعبقري.. لهذا يجب أن يذهب..
    و ( توفيق الحكيم يبتكر أسلوباً يجمع بين السرد والحوار)
    ونحن نكتفي بالحوار.. لنسوق قطعاً من الجهد الهائل الذي يبذله الإسلاميون.. لتنجب الكارثة..
    كارثة ضرب الإسلام في السودان
    (٣).
    من يرافق الترابي إلى ضيافة البابا وإلى دبي يقول..
    في دبي .. في بيت الضيافة.. الشيخ كان على قفاه يقرأ
    قلت له.. وكأننا نتبادل كرة المضرب..
    : إغلاق المركز الإيراني....
    قال ..خطأ..
    قلت: . بدلت بشير آدم رحمة بكمال عمر..
    ( قال ما يعني أنه يمهد لشيء خارجي يوقف الحرب
    وما قاله نعود إليه)
    قال .. في ديسمبر.. قبل وفاة الشيخ بشهور.. علي الحاج يهبط الخرطوم.. وفي الحوار بينهما علي الحاج يسأل الشيخ عن بعض الأسماء ولماذا يبقون في أماكنهم زماناً طويلاً..
    قال الشيخ الساخر..: الحلب ديل ما عندهم أجندة خاصة وعندهم حلال وحرام..
    قال مرافق الشيخ.. في دبي التفت يسألني يقول..
    أحوالك...؟؟؟
    قال..
    .. وعرفت أنها دعوة للحوار
    قلت..
    يا شيخ.. أنا أشك في أن كل ما يجري ..( الانشقاق) مدبر منك..
    ومرافق الشيخ الذي يحدثنا.. يقص علينا بدقة .. كيف أن كل خطوات الانشقاق مدبرة من الشيخ..
    قال..
    قال شيخ حسن بضحكته الساخرة..
    بالله..؟؟
    ورينا ... نحن نمثل..؟؟
    قلت..
    أنا شفت ودالمكي وهو يكتب خطاب الانشقاق.. ومذكرة العشرة.. جالساً في مكتبك...
    ( والتفاصيل نحكيها..)
    قال محدثنا..:
    وسمعت من الشيخ ..ما جعلني أعرف الحمل الهائل .. الذي ظل الشيخ يحمله حتى يجعل السودان يتفادى مطرقة العالم.. المرفوعة لهرس الإسلام في السودان..
    قال:
    قبل أن يحدثني بكل شيء.. وعندما لمحت في عينيه نظرة معينة .. اندفعت أكمل في الشواهد ..
    قلت :
    تأجيلك للبرلمان حتى بعد أن أجاز قوانين الدستور بالأغلبية كان يعني تدبيراً للخطوة التي قادت للانشقاق..
    قال :
    خطوة...؟؟
    قلت :
    أنت أشهر دستوري في العالم. . ومع هذا ترفض الإجماع.. وترفض الدستور الذي وضعته بيدك.. حتى تعطي البشير فرصة لما حدث في الرابع من رمضان ..( حل المجلس) ..
    قال :
    ظل صامتاً يستمع.. وقلت.. هذه رسالة للعالم..
    قال :
    والشيخ يطوي الكتاب ويستمع بدقة أكثر..
    قلت :
    وهياج حل التنظيم ولجنة العشرة .. وانفراد يس وعلي الحاج.. والجاز .. في جانب.. وسبعة من العشرة في جانب.. السبعة الذين قالوا نحل التنظيم.. وعلي الحاج مع الحل لكن بأسلوب آخر.. كل هذا لم يكن إلا غطاء لشيء تفعله.. حتى الغطاء ما كان يعرف أنه غطاء..
    قال الرجل :
    صحبتي الطويلة للشيخ جعلتني أعرف ما يعنيه كل نوع من أنواع استماعه..
    النوع .. يومها .. كان يقول لي.. استمر..
    والاستمرار كان يعني أن الشيخ يبحث عن الثقوب في المخطط الذي صنعه..
    قلت.. وقرنق ومحمد الأمين خليفة سراً في ألمانيا..
    قال المحدث..
    ووصلت مندفعاً إلى خطاب الرئيس السويسري إلى الترابي ثم ما حدث..
    ولعلي .. أشير إلى معرفتي كنت أشير إلى أن الرد.. يكتب وعشرة سطور منها يكتبها دكتور غازي.. وعلي عثمان يكتب سطراً واحداً
    .(٤).
    والأحداث الألف التي من بينها ضربة مصنع الشفاء.. الضربة التي كانت رسالة أمريكية إلى السودان.. نركمها بأسلوب الكولاج... ونزرع في كل موسم محصوله المناسب..
    نركم ... لنصعد إلى معنى ما يحدث اليوم.. وإلى ما سوف يحدث غداً..
    و.. نساوق.. بين قديم الأحداث.. وحتى نشاط الدعم السريع في بحري أمس... نساوق... لأن الأحداث القديمة.. تصبح جذوراً.. وقاموساً للأحداث اليوم والأحداث غداً..





    alintibaha






















                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

15-05-2019, 02:10 AM

إسحاااق


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الصورة الآن وجذورها.. بقلم إسحق فضل الله (Re: أسحاق احمد فضل الله)

    والدولة تعلم أن ٥ جيوش تهاجم الخرطوم من كل الجهات

    والدبابين وهم يحفرون الخندق أطعمهم الله بغزلان ارسلت من الجنة. وأثناء ما هم يطعمون ويسمرون جأت مجوعة من القرود تحمل معاول وتقود لودرات وساعدتهم علي حفر الخندق
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

15-05-2019, 11:45 AM

شوقي ابراهيم عثمان


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الصورة الآن وجذورها.. بقلم إسحق فضل الله (Re: إسحاااق)

    .
    .
    .

    .
    .
    .
    شعار المرحلة الإنتقالية وما بعدها لا حوار مع المؤتمرجية والكيزان والسلفية الوهابية والسرورية...

    حيضيعوا لينا وقتنا..

    الوقت..
    الوقت
    الوقت.
    الوقت من ذهب!!
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

15-05-2019, 01:21 PM

شيعي ملحد !!


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الصورة الآن وجذورها.. بقلم إسحق فضل الله (Re: شوقي ابراهيم عثمان)

    الوقت..
    الوقت
    الوقت.
    الوقت من ذهب!!


    أكثر إنسان فاضي وصايع وخالي عمـــل في هذا السودان ولا يملك القيمة في الذات والوقت هو ذلك الإنسان شوقي إبراهيم عثمان ،، وهو متوفر كأكياس النفايات في هذا المنبر بدرجة الغثيان ،، والغريبة أنه شيعي ممقوت ومكروه بالفطرة لدى كل إنسان ،، ومن الصفات الجارحة أن يتواجد شيعي ملحد بين أبناء السودان !! .
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

16-05-2019, 10:42 AM

شوقي ابراهيم عثمان


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الصورة الآن وجذورها.. بقلم إسحق فضل الله (Re: شيعي ملحد !!)

    كتب ابن المطهر الحلي كتابا بأسم "منهاج الكرامة في إثبات الإمامة" ...فطارت شهرة هذا الكتاب في عصره .. كل مطار!!

    قام الخارجي الإرهابي ابن تيمية مسكته غيرة... أوجعه الكتاب,,!! بالرغم أن الحلي لم يذكر مطلقا ابن تيمية في شيء.. فقط لأنو ابن تيمية كان بيبغض الإمام علي عليه السلام..

    قام ابن تيمية ألف كتاب يرد ييهو على كتاب ابن المطهر الحلي.. ألفه وسماه "منهاج السنة النبوية في الرد على الرافضة والقدرية!!"

    ومرت السنون ..
    ومرت السنون ..

    يعني كده ..حوالي 600 سنة..

    ولما ظهر شيخهم محمد عبد الوهاب... في القرن الثامن عشر .. ومع فلوس النفط ..
    صار الوهابيون يطبعون كتاب ابن تيمية بعد أن قصوا العنوان .. سموه "منهاج السنة النبوية"

    تعرفوا ليش قصوه؟؟؟ عشان يوهموا السنة الأشعرية... أن محتوى الكتاب يطابق سنة رسولكم ص!!

    دجلهم وكذبهم .. ده مو من حسي.. من أيام ابن تيمية!! كدي راجعوا كتاب ..الإمام الأكبر الحجة تقي الدين أبي بكر الحصني الدمشقي المتوفي سنة 828 هجرية.. (الخارجي ابن تيمية متوفي 728ه .. يعني بين الوفاتين 100 سنة!! وإذا أخذت المؤلف حين كان عمره 40 سنة .. يعني سنة 788 هـ يكون فرقه من ابن تيمية 60 سنة.. يعني زي ما تقول الزمن البينك وبين طه حسين!!)

    أسم الكتاب : دفع شُبَه من شبَّه وتمرد (ونسب ذلك إلى السيد الجليل أحمد).. .. المقثود أحمد بن حنبل...!!

    من يومها كفرت وألحدت بابن تيمية.. الخارجي، وصرت شيعي... ههههههههههه

    حسي أقول ليكم ممكن جدا كارل ماركس يدخل الجنة، بس أنا متأكد أن شيخهم ابن تيمية في النار.. بل في الدرك الأسفل من النار.. ليش!! لأن علماء زمانه وصفوه بالنفاق لقول نبيكم ص في الإمام علي بن ابي طالب "لا يحبك إلا مؤمن، ولا يبغضك إلا منافق"" .. كل كتب ابن تيمية تفيض ببغض للإمام علي ابن أبي طالب.وأهل البيت...عليهم السلام!! إضافة لذلك في مقدمة هذا الكتاب ستجد المؤلف يذكر أن ابن تيمية شتم الرسول ص، حين وبخ أحد تلاميذه هكذا: "لا تقل يا جاه محمد فإنه قد بقي قفة عظام!! نعوذ بالله العظيم من هذه الزلة الجسيمة..

    صيامكم مقبول إن شاء الله

    شوقي

    تجدون الكتاب هنا يمكنك تحميله بسهولة عن طريق كوبي اند بيست

    https://www.dopdfwn.com/cacnoscana/scanoanya/kutubpdfcafe-flsfa-yfgh0h.pdf الكتاب

                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات


1 صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de