هفــــــــــــــوة غيـــــر صـــــــــائبة !!

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-04-2019, 11:18 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-04-2019, 08:25 AM

عمر عيسى محمد أحمد
<aعمر عيسى محمد أحمد
تاريخ التسجيل: 07-01-2015
مجموع المشاركات: 55

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هفــــــــــــــوة غيـــــر صـــــــــائبة !!

    08:25 AM April, 14 2019 سودانيز اون لاين
    عمر عيسى محمد أحمد-أم درمان / السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر

    (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
    بسم الله الرحمن الرحيم
    هفــــــــــــــوة غيـــــر صـــــــــائبة !!
    جاء الوقت ليتجرد السياسي والمفكر السوداني من تلك المحاولات العقيمة التي تجتهد لفرض واقع الأجندات الذاتية على الآخرين .. وهي أجندات كانت وما زالت العائق الأساسي في عدم نجاح الديمقراطيات في السودان .. حيث الأطراف التي تتخذ من واقع الأحوال الجديدة ( تحت أية مسميات ) بأنها تمثل الديمقراطية السليمة .. وذلك لمجرد تبدل الأحوال من حال لحال !.. والتجربة مكررة في السودان لمرات ومرات .. وهي تجربة فيها الكثير والكثير من الخدع التي تجلب الخيبة في نهاية المطاف .. ومن السخرية أن الكثيرين من أبناء السودان يظنون أن مجرد التمكن من مقاليد السلطة بأي أسلوب من الأساليب يعطيهم الحق في إطلاق اسم ( الديمقراطية ) لواقع لا يوافق الديمقراطية بالمعنى السليم .. بل مجرد اسم يمثل المطية التي توصل صاحبها لتحقيق الأجندات الذاتية .. وتجارب الديمقراطية السابقة في السودان لم تكن يوما بالمعايير السليمة التي تعادل معايير الديمقراطية في دول العالم المتقدم .. والمعروف أن الديمقراطية السليمة لها شروطها وبيئتها المقدسة التي لا تقبل التلاعب أو التجاوزات .. حيث الشروط والضوابط التي ترجح كفة الأغلبية على كفة الأقلية .. وذلك دون هضم أو إقصاء لحقوق الأقلية .. ومع الأسف الشديد بدأ البعض من أبناء السودان يفكر بنفس النمط السابق منذ استقلال البلاد .. حيث محاولات فرض الأجندات الفكرية الذاتية .. وبالأمس كانت هفوة اللسان حين جاهر أحدهم في لقاء تلفزيونية بعبارة : نحن ثوار السودان لا نريد بعد اليوم كذا وكذا ثم أردف قائلاُ ( لا نريد إسلاما في السودان بعد اليوم !! ) .. وتلك كانت هفوة كبيرة للغاية .. وظل المجتمع السوداني يستنكر تلك العبارة بشدة لأنها كانت عبارة فالتة وغير مسئولة !!.. وهي عبارة أصبحت في تناول الألسن في الوقت الحاضر عند تجمعات الناس في اللقاءات اليومية العادية .. وبما أن الشعب السوداني قد مر بذلك النوع من الهفوات الغير مسئولة في السابق فإنه يدرجها في خانة التفاهة .. والعجب أن ذلك المتحدث كان يمجد حالة الديمقراطية المرتقبة !.. فإذا كان واقع الحال الذي يلحق بالأقليات عند تطبيق الديمقراطية السليمة يعتبر موجعا ومؤلماُ للغاية فكيف بديمقراطية زائفة تجتهد لإقصاء رغبات الأغلبية ؟؟ .. وتلك هفوة لسان قد تكون بغير مقصد أو بغير حسابات بدقة .. ولكنها في نهاية المطاف تؤكد حالة النوايا الخافية في نفوس البعض الذين يحلمون بالأجندات الذاتية .. ويريدون أن يحققوا تلك الأجندات تحت أغطية الديمقراطية الزائفة .. وهؤلاء الثائرون المنتفضون ضد نظام الإنقاذ كانوا ينادون بسقوط البشير وبسقوط النظام .. ولم ينادي أحد من أبناء السودان بسقوط الإسلام !.. فكيف حكم ذلك الإنسان وتحدث باسم الثائرين المناضلين ؟ .

    الآن تشتد التساؤلات في المجتمع السوداني لمعرفة حقيقة نوايا الفئات القادمة .. والكل يجتهد ليعرف هل الجديد هو ذلك الطريق السليم الذي يخلق ( السودان الجديد ؟؟ ) بإتباع الديمقراطية السليمة .. أم هي تلك اللعبة والخدعة المعروفة المعهودة التي تشبع رغبات الأجندات الذاتية ؟؟ .. وإذا صدقت تلك التكهنات والاجتهادات فإن ذلك المولود الجديد هو ميت في الرحم قبل إقدامه للحياة !!.. وحينها لن يفيد السودان حتى ولو تمت ملايين الانتفاضات .. وعليه فإن عقلاء الناس في السودان يقولون الآن : جاء الوقت لنخرج من دائرة المكايدات والمنكافات وتحقيق الأجندات لنوجد سودان الغد ،، ( سودان المستقبل ) ،، وذلك من منطلقات الديمقراطية السليمة الصحيحة .. الديمقراطية التي تحقق الطموحات بأولوية الأكثرية والأغلبية .. ثم تنصف وتعدل الأقلية .

    (عدل بواسطة عمر عيسى محمد أحمد on 14-04-2019, 08:35 AM)
    (عدل بواسطة عمر عيسى محمد أحمد on 14-04-2019, 08:40 AM)























                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

14-04-2019, 10:40 AM

المنصوري


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هفــــــــــــــوة غيـــــر صـــــــــا (Re: عمر عيسى محمد أحمد)

    Quote:
    ولكنها في نهاية المطاف تؤكد حالة النوايا الخافية في نفوس البعض الذين يحلمون بالأجندات الذاتية .. ويريدون أن يحققوا تلك الأجندات تحت أغطية الديمقراطية الزائفة .. وهؤلاء الثائرون المنتفضون ضد نظام الإنقاذ كانوا ينادون بسقوط البشير وبسقوط النظام .. ولم ينادي أحد من أبناء السودان بسقوط الإسلام !.. فكيف حكم ذلك الإنسان وتحدث باسم الثائرين المناضلين ؟ .


    سلامات الأستاذ/ عمر عيسى محمد أحمد
    انت كده جبت زبدة الموضوع، فعلا يوجد تهافت مش استعجال وبس من بعض الشخصيات والأحزاب العتيقة التي تدعي ديمقراطية هي تفتقدها ممارسة وتمسك ناصيتها نظريا تستعجل قطف ثمار لم يساهمو في غرسه ، والحجة هي الديمقراطية. في حين ان الديمقراطية قائمة على مبدأ اساسي هي عدالة توزيع الفرص، والمبدأ ده لا تهاون فيه البتة، حتى ان اعتى الديمقراطيات في العالم اليوم تدقق حتى في التمويل الانتخابى، ولها الولاية العامة على مداخيل مساهمات العضوية، ومراقبة حركة تدفقاتها المالية بكل شفافية ، واي انتهاك لبنود الصرف كفيل بإتخاذ اجراءات قانونية ضد الحزب ا المجموعة التي قامت بارتكابها، حتى لا يتم الإعتداء على مبدأ عدالة الفرص، بل في امريكا نفسها تخصص اموال لتمويل الأحزاب المشاركة في العملية الانتخابية، يعني منتهي الشفافية والعدالة.
    عندنا المفهوم ده غير حتى عند النخبة المثقفة، فالديمقراطية عندهم تعني فقط صناديق الاقتراع، دون ادنى اعتبار لحيثياتها واشراطها، ودي من ضمن اسباب فشل احزابنا ومايسمى بديموقراطيتنا، المفصلة اساسا لعاطلي العمل والمواهب، بديهيا ديقمراطية مثل هذه تعدم الفرص نهائيا عن هذا الجيل الفات الكبار والقدرو ان يجتمع في كيان جديد يعبر عن احلامهم ورؤاهم التى قاتلوا من اجلها ومهروها بدماء لا يمكن لنا نحن عواجيز السودان ان نقوم بها ولم نفعلها.
    عموما لست متفائل نهائيا باي مستقبل للسودان اذا تم حرمان هذا الجيل من منحه الفرصة الكاملة لأشراط المنافسه والزمن الكافي ليرتب نفسه ليكون له الدور الطليعي في بناء مستقبل السودان...
    لك مودتي
    جمال المنصوري
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

15-04-2019, 08:50 PM

عاطف ود عمر


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هفــــــــــــــوة غيـــــر صـــــــــا (Re: المنصوري)

    Quote: ( لا نريد إسلاما في السودان بعد اليوم !!

    أها
    والمشكلة شنو في (تعبيره) دا؟؟
    حسب ديموقراطيت(كم)؟؟!!!

    عايزين تحجرو (الواسع) مالكم؟؟
    اليقول ما عايز إسلام
    وغيره يقول ما عايز (علمانية/إلحاد/فكر جمهوري/ وثيقة حقوق إنسان)*
    والحشاش يملأ شبكتووووو(أصوات) انتخابية!!!
    .....
    الجمهوريون قالوها في الضل وفي الشمش:
    ما عايزين إسلام الشعب السوداني(الصوفي/السلفي)
    وتسترووووو خلف العسكر(السكر) الحققووو ليهم (مناهم)
    وباعووووو الديموقراطية بثمن بخس
    وكانوا لها من (القالين)!!!
    والله صحي!!!

    .....
    *
    وثيقة حقوق الإنسان
    قالت ليكم تعرسوني
    وما في طلاق!!
    غصبن عن إرادة (أبوكم) الشعب (البغل)!!
    والله صحي!!!

    دحكة:
    قريت تعليق للمستنير الختير
    حافظ بشير
    قال:
    ما عندو مشكلة في وجود أحكام الشريعة
    إذا جات باختيار الشعب!!!
    ههههههههههه
    اللخو دا (مجهجه)
    جهجهة الغشاش الغباش!!
    لا شاف وثيقة حقوق إنسان
    ولا قعد في ضل (حيطتها)!!!
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de