أسئلة وأجوبة حول بعض الأحداث المثيرة جدّا ً في الشرق الأوسط بقلم ألون بن مئير

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-03-2019, 03:09 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-12-2016, 04:09 PM

ألون بن مئير
<aألون بن مئير
تاريخ التسجيل: 14-08-2014
مجموع المشاركات: 225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أسئلة وأجوبة حول بعض الأحداث المثيرة جدّا ً في الشرق الأوسط بقلم ألون بن مئير

    03:09 PM December, 09 2016

    سودانيز اون لاين
    ألون بن مئير-إسرائيل
    مكتبتى
    رابط مختصر



    خلال نقاش ٍ أجريته في الآونة الأخيرة مع طلاب وأعضاء الهيئة التدريسيّة ورابطة الخريجين بجامعة نيويورك قبل الإنطلاق ببرنامجي “قادة عالميّون: محادثات مع ألون بن مئير” في اليوم الثالث من شهر نوفمبر الجاري، كان لديّ الفرصة للإجابة على بعض الأسئلة المتعلّقة بالإضطرابات والفوضى التي تجتاح الشرق الأوسط ودور أمريكا في العالم. وفيما يلي موقفي من بعض هذه الأحداث وكيف بإمكانها أن تتطوّر مع الزمن. وقد تمّ تحرير الأسئلة والأجوبة وإيجازها لأغراض الإيضاح.

    سؤال: ما هو موقفك من الوضع الحالي للصفقة النوويّة مع إيران ؟

    ألون بن مئير: أتذكّر عندما تمّ التوقيع على الإتفاقية أنني كتبت مقالة بعنوان:”الجيّد والسيء والبشع في اتفاقية إيران”. هناك عناصر جيدة في الإتفاقية وأخرى كانت سيئة فعلا ً والبعض الآخر ما أدعوه بشع، بمعنى أننا لم نعلم كيف من الممكن أن تتطوّر الإتفاقية في نهاية المطاف. وبالّرغم من أن الإتفاقية قد تؤخّر إيران في امتلاك الأسلحة النووية، لنقل للأعوام العشرة القادمة، غير أنني أعتقد بأنّ إيران ما زالت ملزمة نفسها بحيازة مثل هذه الأسلحة تحت أية ظروف تقريبا ً.

    إيران لا تسعى وراء هذه الأسلحة لاستخدامها – لا ضدّ إسرائيل ولا ضدّ أية دولة ٍ أخرى. فالإيرانيون يشعرون بأنّ لديهم مخاوف أمنية وطنيّة مشروعة. وبإمكان إيران بالأسلحة النووية أن تمنع أية قوة خارجيّة من محاولة إحداث تغيير في النظام، كما وستكون في وضع ٍ يحيّد المخزون النووي لكلا البلدين، إسرائيل والباكستان، ويمنع أيّ عدوّ من مهاجمتها. بإمكان أن أورد أسباب أخرى عديدة، بما في ذلك قلق إيران حول حالة عدم الإستقرار في أفغانستان والباكستان ورغبتها في توطيد هويتها الوطنية كقوّة عظمى تحت درع النظام الإسلامي الشيعي. ولها أيضا ً طموحات لكي تصبح القوة المهيمنة في المنطقة. فبامتلاكها الأسلحة النوويّة قد تكون إيران في وضع ٍ يرعب جيرانها ويمتعها بنفوذ أكبر للمضي قدما ً في أجندتها السياسيّة الإقليميّة.

    أما الجزء البشع من الصفقة، إن صحّ التعبير، فهو حقيقة أنّه يُسمح لإيران الآن شرعيّا ً بتخصيب اليورانيوم ولو بكمية ودرجة منخفضة والإبقاء على معظم منشآتها النوويّة عاملة تقريبا ً، بما في ذلك أكثر من 10.000 وحدة طرد مركزي عاطلة عن العمل تقريبا ً. أضف إلى ذلك، خلافا ً لمرافق نوويّة أخرى بإمكان وكالة الطاقة الذرية الدوليّة أن تفتشها متى أرادت، سُمح لإيران أن ترفض الدخول لبعض منشآتها العسكرية بدون علم ٍ مسبق. وهذا يعني أنّه في حالة ما إذا قرّرت إيران المضي قدما ً نحو امتلاك الأسلحة النووية، سيكون لديها منشآتها النوويّة وتقنيتها، بما في ذلك جميع وحدات الطرد المركزي، لتقوم بذلك. وحتّى لو استدعى ذلك الأمر إجراءات عقابية شديدة من طرف القوى الغربيّة، قد تكون إيران حينها في وضع ٍ يتحمّل مثل هذه الإجراءات حيث ستكون اقتصاديّا ً قوية بما يكفي لمقاومة مواصلة العقوبات عليها.

    أعتقد بشكل ٍ عام، على أية حال، بأن تأخير برنامج إيران لامتلاك السلاح النووي لمدة عشرة أعوام كان فكرة جيدة وما يزال. فمن الممكن، كما يتوقّع البعض في الغرب، أن تتغيّر الظروف دوليّا ً وتشعر إيران بأنها آمنة ومزدهرة اقتصاديّا ً بما فيه الكفاية وتقرّر حينها ألا تسعى وراء حيازة الأسلحة النووية. وبالرّغم من ذلك، ينبغي على الغرب وإسرائيل والعالم العربي السنّي المذهب أن يبقى في أشدّ الحذر واليقظة وألاّ يثق بإيران التي عندها نزعة الغشّ. فكما أرى الأمر، إيران عاهدت نفسها لامتلاك الأسلحة النووية ومن غير المحتمل أن تتغيّر على ضوء هذه الأسباب.

    سؤال: هل كنت في إسرائيل في الآونة الأخيرة ؟ هل المواقف العامّة أقلّ قلقا ً في إسرائيل، وبالأخصّ بعد مرور بعض الوقت على سيران مفعول الإتفاقية ؟

    ألون بن مئير: أولئك الإسرائيليون الذين على دراية بديناميّات الصراع ويقيّمون بعناية التهديد الإيراني يعلمون أيضا ً بأن إسرائيل تمتلك لغاية 200 رأس حربي نووي. ومن المعروف بأن لدى إسرائيل غوّاصات مزوّدة بأسلحة نوويّة تمخر باستمرار في البحر الأحمر والمتوسط والبحور العربية، وإيران ليست غافلة عن ذلك. وإيران تدرك أنه في حالة امتلاكها لمثل هذه الأسلحة واتخاذ قرار بفقد عقلها واستخدامها ضدّ إسرائيل، فقد تُنزل دمارا ً لا يُتصوّر في إسرائيل، غير أنه سيكون لإسرائيل القدرة على ضربة نوويّة ثانية قد تمسح إيران من وجه الأرض. وقد أوضحت إسرائيل موقفها بشكل ٍ واضح تماما ً: عندما يتعلّق الأمر بتهديدات وجودها، فإنها ستتخذ أية خطوات ضرورية لتضمن بقاء الدولة.

    سؤال: يبدو لشخص ٍ ليس مطّلع جيدا ً بأن بوتين يحاول إعادة توطيد إتحاد الجمهوريات السوفيتية الإشتراكية، وأردوغان يحاول إعادة توطيد الإمبراطورية العثمانية، ويبدو أنّ إيران أيضا ً تحاول إقامة الإمبراطورية الفارسيّة، والصين يبدو أنها تحاول تصحيح أو معالجة ثلاثة قرون من الإهانات. هل نحن واقفون جانبا ً لجعل أولئك الناس يعملون ضدّ بعضهم البعض، أم أننا ببساطة لا نعلم ماذا يحدث ؟

    ألون بن مئير: ليس هناك مفاجأة حول طموح روسيا أو تركيا فيما يتعلّق بما قلت، أو ما تودّ أن تفعله إيران أو الصين. ولكن بوتين، على أية حال، يعلم بأنه لا يستطيع ولن يكون قادرا ً أصلا ً على إعادة ما يسمى مجد الإتحاد السوفييتي لأنّ خارطة الدول الأوروبية الشرقية قد تغيّرت جذريّا ً بحيث لم يعد هناك مجالا ً للرجوع للأيام الماضية. وبالرغم من ذلك، فهو بالتأكيد يريد الإبقاء على دور روسيا كقوّة عظمى تستطيع التأثير على الأحداث خارج حدودها، وهو ناجح في ذلك إلى حدّ ما، وسوريا تقدّم مثالا ً جيدا ً. ورئيس تركيا، الطيب رجب أردوغان، يعلم بأنه لا يستطيع إعادة أمجاد الإمبراطورية العثمانية، لأنّ هذا بكلّ بساطة لن يحدث. هو يحاول الآن أن يصبح قائد العالم الإسلامي السنّي، ولكنه رُفض مرارا ً وتكرارا ً. وكما قلت سابقا ً، خامئيني يريد أن تصبح إيران القوة المهيمنة على المنطقة وسيبقى يحاول ذلك، ولكن هذا ما يزال موضع شكّ. والصين، لأسباب جليّة، تريد أن تكون القوّة المسيطرة في منطقتها بفعل حجمها الجغرافي وقوتها. وما يحاول جميعهم فعله هو توطيد قوتهم إلى أقصى حدّ ممكن. وعندما يرون أنّ هناك فراغا ً تركته الولايات المتحدة، أكان ذلك في آسيا أم في الشرق الأوسط أم في أوروبا، تستطيع أن تعتمد على الصينيين وعلى الرّوس والإيرانيين بأنهم سيحاولون ملء هذا الفراغ.

    سؤال: هل تعتقد بأن الولايات المتحدة سعت وراء سياسات مختلفة لإيقاف بعض هذه التطورات ؟

    ألون بن مئير: لقد خلقت الولايات المتحدة بهذا الخصوص للأسف خلال ال (16) عاما ً الماضية أكثر من فراغ. لقد فكّكت حرب العراق – مع كلّ النوايا والأهداف – النظام السابق في الشرق الأوسط. ومهما كان الوضع هناك آنذاك فوضويّا ً، فإنه اليوم فوضويّا ً بدرجة أكبر بكثير من ذي قبل وسيبقى كذلك لسنوات عديدة قادمة، وحتّى أجرؤ على القول لعقود قادمة.

    وما حدث هنا هو أنه لدينا رئيس (وهو أوباما) كان ومع أحسن النوايا ساذجا ً بطرق ٍ عديدة، بمعنى أنّه كان يفكّر أنه بالنظر لحرب العراق وأفغانستان ينبغي على الولايات المتحدة ألاّ تتورّط في صراعات أخرى ويموت العديد من الجنود الأمريكيين في صراع شرق أوسطي آخر في دولة عربيّة أخرى.

    هذا لا يعني أنه ينبغي علينا أن نقحم أنفسنا في كلّ صراع ٍ في الشرق الأوسط أو في مكان ٍ آخر. ولكن السؤال هو وسيبقى دائماً: هل تستطيع الولايات المتحدة كالقوّة العالميّة الأولى أن تحجم نفسها عن صراع ٍ آخر لضمان الأمن الدولي وأمن حلفائها ؟ أعتقد بأن الجواب واضح تماماً، وهو أنّ الولايات المتحدة لا تستطيع التهرّب من تلك المسؤولية، إن رغبنا في ذلك أم لا.

    ما أقوله – ولنأخذ مثالا ً على ذلك سوريا – هو أنّه كان علينا أن نفعل شيئا ً هناك في وقت ٍ سابق من الآن بكثير. فعندما اجتاز الأسد ما كان يسمّى “الخط الأحمر” واستخدم أسلحة كيميائية، كان علينا أن نفعل شيئا ً حيال ذلك، مثلا ً قصف بعض منشآت السلاح الجوي للأسد وذلك للحفاظ على مصداقيتنا. وبعدم قيامنا بأي عمل فقدت الولايات المتحدة الكثير من مصداقيتها في أعين الأسد نفسه وفي أعين الرّوس والصينيين وبالتأكيد إيران.

    وبالرّغم من أننا استطعنا التخلّص من الأسلحة الكيميائية في سوريا، غير أن حلفاءنا في الشرق الأوسط قلقون. فهل للسعوديين سبب للقلق على أمنهم الوطني في هذه الأيام ؟ وهل لدى الإسرائيليين مخاوف مماثلة ؟ وما بالك بدول الخليج الأخرى، أو المصريين ؟ إنّ الأمن الوطني لهذه الدّول يعتمد بشكل ٍ حصريّ تقريبا ً على قدرة أمريكا واستعدادها للهبّ لمساعدتها عند الحاجة. نحن خلقنا الشكّ بنا، وأمريكا لا تستطيع السماح لنفسها أن تخلق الشكّ أو الريبة في عقول البلدان التي تعتمد على التزام الولايات المتحدة بأمنها الوطني. هذا أكبر قلق ٍ يراودني، وهذا ما سيلاحقنا ويبقى معنا لفترة وجيزة من الزّمن.

    وبعد قول كلّ ذلك وأكثر، فسواءً كنت تتكلّم عن روسيا أو الصين أو أي بلد ٍ آخر، فهذه ما زالت تبحث عن مكان ٍ لها بجانب الولايات المتحدة العملاقة من حيث النفوذ والقدرة على عرض نفسها. لدينا اليوم قوات عسكرية في بضع عشرات من الدّول، ولدينا بفارق ٍ كبير من أية دولة أخرى في العالم أكبر تركيز للقوة العسكريّة في الشرق الأوسط.

    أجل، لدينا مصادر القوة وندرك ما يلزم، ولكنني أعتقد بأنه كان هناك خلال الأعوام السبعة أو الثمانية الماضية افتقار للإرادة لاستخدام مصادر القوة هذه، أكان ذلك القوّة الصلبة أم اللينة على حدّ سواء. ولكن مشاركة أمريكا الإنتقائية وخيارها لمصادر القوة التي ستستخدمها سوف تظلّ في غاية الأهميّة.





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 09 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • المنتدى الشهري لاتحاد ابناء دارفور بهولندا يستضيف الوليد مادبو
  • إعلان ندوة لحركة تحرير السودان ( مناوي ) بجمهورية المانيا الاتحادية
  • انعقاد الاجتماع الاول للجنة الاستشارية لمؤتمر الخبراء والكفاءات السودانية بالخارج
  • الفنانة نانسي عجاج:يجب ان نعمل معا من اجل تحقيق احلام الاطفال
  • حزب المؤتمر السوداني يعلن دعمه للعصيان المدنى
  • 217 مليون دولار منح للسودان من منظمات دولية
  • وزير الصحة بولاية الخرطوم بروفيسور مأمون حميدة : من نادوا بالتوقف عن العمل ثوار كيبورد
  • محاسبان بالخارجية يواجهان تهماً باختلاس أموال من إحدى السفارات
  • البشير يوجه بمراجعة قرار إلغاء عقوبة الجلد بالمدارس
  • كاركاتير اليوم الموافق 08 ديسمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن بيع طائرة من الخطوط الجوية السودانية


اراء و مقالات

  • التربية بالكُرباج ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • رداً على خطاب صديق مثقف «1» بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • النافذة !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • أفحكم الجاهلية يبغون؟ بقلم الطيب مصطفى
  • أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
  • الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر بقلم ياسين حسن ياسين
  • وثائق هامة منسية عن سلطنة دارفور :4 الابادة الجماعية الاولي لاهل دارفور
  • هيئة أهل الحل والعقد مبادرةٌ أندونيسية ودعوةٌ عالمية 2/2 الشروط والمهام بقلم د. مصطفى يوسف اللداو

    المنبر العام

  • الحركة الشعبية تعتذر عن حضور ورشة مركز كارتر بنيروبي وتدعو لدعم عصيان 19 ديسمبر
  • 19 ديسمبر وقال الشعب كلمته
  • مساعدة عاجلة: أبحث عن تلفون الأستاذة المحامية دينا شيخ الدين لقضية هامة
  • نظام البشير ينفذ برنامج صندوق النقد الدولي علي حساب الشعب السوداني - بقلم محمد محمود
  • دعوة لعمل منظم وفعال : استفتاء عالمي لجميع السودانيين داخل وخارج الوطن لتنحي البشير ونظامه
  • ولدك إتفكا يا حاجه هدية و عمل المصيبه ! ..السوط بوظو .. - مقال لبني أحمد حسين
  • زفة المولد - مقال لسهير عبد الرحيم
  • المعركة اليوم بين المواطن و النظام ....ينتصر المواطن لتبقى الوطن او ينتصر النظام فيذهب الوطن
  • التحية للمواطن بكري ابوبكر وهو يزين السماء الاسفيري بنجوم العصيان
  • الفورة الليلة ملايين
  • الأمن يعتقل الناشط في مجال حقوق الإنسان مضوي إبراهيم آدم
  • أهالي الجريف يخرجون غداً لتنفيذ وقفة إحتجاجية
  • اعتذار البلابل عن حفل المعتمد لا يحتاج لشكر مني أو اعتذار من من استنكر بوسترات إعلان الحفل
  • الزير والكوز أكتب أجمل تعليق وكن مع حراك الشباب والشعب
  • بدات القرارت العجيبة
  • لماذا تؤجج المخابرات المصرية الصراع السياسي والعسكري حول السودان
  • لعناية الشعب السوداني الكريم .. يجده دوما بالف خير
  • أفكار للثوار
  • يا كيزان شايف الرجفة بدأت تزيد: استهداف السمايات (صورة)
  • تقرير إستخباراتي: الفريق أول ركن عوض محمد أحمد بن عوف يضع الجيش في حالة تأهب
  • أنبه الشباب في الداخل للتفكير في وسائل تواصل بديلة للنت لأن الحكومة قد تلجأ لسلاح قطع النت
  • سودانيزأونلاين ... أم البرافدا؟؟؟
  • المقاومة الاسفيرية بديلاً
  • هواة الرثاء
  • أكتوبر المنسى فى طرقات مملكة التذكر والضجر .
  • رسالة لأعضاء جهاز الأمن و الشرطة و الجيش
  • وصية أخيرة.. قبل أن ينطلق قطار العصيان المدني!
  • مناضلي الأسافير في الخارج يدعموا في العصيان وهم ما حيتضرروا منه
  • "يجب ألا يكون المسلم رئيساً ولا يوجد دين اسمه الإسلام".. تصريحات مُهينة أطلقها مسيحي اختاره ترامب و
  • العيد السادس للنادي السوداني للكتاب- فيديو
  • الانشقاقات تضرب جدران الهلال السوداني
  • نواب البرلمان يستلمون سيارات ماركة (i20 بس ح ترجع لينا بعد الثورة
  • مبادرة حكومة الظل السودانية - وصلني هذا الايميل مجهول المصادر






















  •                   
    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de