مع التطبيع الكامل مع الشقيقة إسرائيل ولقاء البرهان نتنياهو يصب لصالح السُّودان!..

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 06-14-2021, 05:11 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-04-2020, 04:55 AM

عبدالغني بريش فيوف
<aعبدالغني بريش فيوف
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 431

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
مع التطبيع الكامل مع الشقيقة إسرائيل ولقاء البرهان نتنياهو يصب لصالح السُّودان!..

    03:55 AM February, 03 2020

    سودانيز اون لاين
    عبدالغني بريش فيوف -USA
    مكتبتى
    رابط مختصر





    قبل سنوات، سجلت الناشطة السياسية السودانية الكندية، تراجي مصطفى أبو طالب، زيارة إلى العاصمة الإسرائيلية "تل ابيب" وعدد من مدن البلاد، التقت خلالها بعدد من اللأجئين الدارفوريين والنوبة، ومن هناك أسست "جمعية الصداقة الشعبية السودانية الإسرائيلية" التي أحدثت ردود أفعال متباينة بين الرفض والتأييد -عربياً وسودانياً. وكُنت من القلائل الذين دافعوا بشدة عن السيدة تراجي وجمعيتها عبر مقالات نشرتها على عدة مواقع الكترونية سودانية، اشرت فيها إلى أن الخطوة التي اقدمت عليها تراجي مصطفى، جريئة جدا ويجب على السودانيين دعمها من غير حدود، لأن ليس هناك أي مبرر لماذا يقاطع السودان دولة إسرائيل ولا يقيم معها علاقة طبيعية تقوم على المصالح والمصالح المشتركة على غرار الدول الأفريقية وغيرها من الدول.
    في دفاعي عن تراجي مصطفى وجمعيتها، قلت إن الدول العربية تقاطع دولة إسرائيل منذ قيامها بسبب القضية الفلسطينية التي اعتبرتها قضيتها المركزية، إلآ أن هذه "القضية" تراجعت على الصعيدين الفلسطيني والعربي منذ عقود، حتى أن دولاً عربية عديدة أقامت علاقات علنية وأخرى غير علنية مع إسرائيل.. فلماذا يقحم السودان نفسه في قضية لا يهمه ويرفض تطبيع علاقاته مع الشقيقة إسرائيل.
    الآن، وبعد كل الإهانات التي تعرضت لها السيدة تراجي مصطفى من السودانيين وبعض (العِربان) لمطالبتها بتطبيع العلاقات السودانية الإسرائيلية، وبعد الإهانات التي تعرضت لها أنا أيضاً جراء دفاعي عنها وعن جمعيتها "جمعية الصداقة الشعبية السودانية الإسرائيلية".. ها هو رئيس المجلس السيادي السوداني السيد عبدالفتاح البرهان يلتقي برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بمدينة "عنتبي" اليوغندية بغرض تطبيع علاقات بلديهما.
    وقال مسؤول إسرائيلي كبير يوم الاثنين 3/2/2020م، إن إسرائيل والسودان اتفقا على بدء تطبيع العلاقات.
    وأضاف المسؤول في بيان ”يعتقد نتنياهو أن السودان بدأ يتحرك في اتجاه جديد وإيجابي.. عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة السوداني يرغب في مساعدة بلده على المضي قدما في عملية تحديث من خلال إنهاء عزلته ووضعه على خريطة العالم".
    وفي غضون ذلك ذكرت وكالة “سبوتنيك” ان مكتب رئيس الوزراء الإسرائلي بنيامين نتنياهو أعلن أن رئيس الوزراء التقى مساء الإثنين 3/2/2020م في أوغندا رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، الفريق أول عبد الفتاح البرهان.
    وأصدر مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي في بيان: “لقد تم الاتفاق على بدء تعاون من شأنه أن يؤدي إلى تطبيع العلاقات بين البلدين".
    عزيزي القارئ..
    كما أيدت من قبل دعوة السيدة تراجي مصطفى للتطبيع الشعبي بين السودان وإسرائيل، فإني أيضا أؤيد تطبيعها على المستوى الرسمي، لأن ليس هناك سبب قوي واحد يمنع اقامة مثل هذه العلاقات التي تقوم على تبادل المصالح المشتركة بين البلدين وهي كثيرة خاصة بالنسبة للسودان نذكر منها:
    1/إسرائيل تتمتع بعلاقات خاصة جدا مع الولايات المتحدة الأمريكية ويمكن للسودان أن يستفيد من هذه العلاقة ومطالبة واشنطون برفع اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب.
    2/إسرائيل دولة متقدمة في مجال الزراعة ويمكن للسودان كدولة زراعية أن يستفيد منها في حال تطبيع علاقاته معها.
    3/إسرائيل في مقدمة دول العالم في استثمار الطاقة الشمسية التي يتم استخدامها في 90 في المئة من المنازل. ونتيجة لذلك، فإن شركات الطاقة الشمسية الإسرائيلية تعمل على تنفيذ مشاريع في مختلف دول العالم، واعتمادا على استخدام وتطوير مصادر الطاقة المختلفة أصبحت إسرائيل جزيرة كهربائية مقارنة مع محيطها. وفي حالة تطبيع السودان علاقاته معها يمكنه الإستفادة من هذه التقنية.
    4/ يعد الاهتمام الكبير بالبحث والتطوير العلمي وبالتعليم من أهم أسباب التطور التكنولوجي في إسرائيل. وفي حالة التطبيع يمكن أن يستفيد السودان من هذه التجربة.
    شعوب السودان دفعت ثمنا باهظا جراء الأخطاء والحماقات التي ارتكبتها قادتها لأكثر من ستين عاما، فقد حان الوقت لتصحيح تلك الأخطاء التأريخية القاتلة، وليس من المعقول أن تدفع شعوبنا السودانية ثمن أخطاء القادة الفلسطينيين الذين رفضوا دولة فلسطينية على حدود 1967م، وقالوا إن القضية ليست قضية حدود إنما قضية وجود.
    إسرئيل جزء لا يتجزأ من العالم ويجب أن يتم التعامل معها كدولة لها الحق في الوجود والعيش بسلام وفي بناء علاقات اعتيادية مع الآخرين -رسمية وغير رسمية، سياسية واقتصادية وثقافية وعلمية واستخباراتية وغيرها. ومن لا يعجبه هذا الكلام، فليشرب من الماء كدرا وطينا.






















                  

02-04-2020, 05:33 PM

عبدالغني بريش فيوف
<aعبدالغني بريش فيوف
تاريخ التسجيل: 12-01-2004
مجموع المشاركات: 1934

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: مع التطبيع الكامل مع الشقيقة إسرائيل ولقا (Re: عبدالغني بريش فيوف)

    البرهان يطلع مجلس السيادة السوداني على لقائه بنتنياهو
    middle-east-online.com
    حزب الأمة اعتبر خطوة البرهان تخدم المصلحة السودانية
    الخرطوم - عقد الفريق أول عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة السوداني الانتقالي الثلاثاء اجتماعا مع المجلس الحاكم لاطلاعه على ما جرى في اجتماعه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي أعلن أن اللقاء تناول تطبيع العلاقات بين البلدين.
    ولقد كانت هذه الخطوة مفاجئة لمجلس الوزراء الانتقالي، علما أنه أول لقاء من نوعه على هذا المستوى بين البلدين اللذين هما نظرياً في حالة حرب.
    ومساء أمس الاثنين، أعلنت الحكومة السودانية أنه لم يتم إخطارها أو التشاور معها بشأن اللقاء بين البرهان وبنيامين نتنياهو في أوغندا.
    ونشر مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته في بيان عبر تويتر عن أن نتنياهو التقى االبرهان في مدينة عنتيبي الأوغندية يوم الاثنين، واتفقا على "بدء تعاون يقود نحو تطبيع العلاقات بين البلدين".
    وقال فيصل محمد صالح، وزير الإعلام السوداني، المتحدث باسم الحكومة في بيان مقتضب "تلقينا عبر وسائل الإعلام خبر لقاء رئيس مجلس السيادة الانتقالي البرهان بنتنياهو في عنتبي بأوغندا".
    وأضاف "لم يتم إخطارنا أو التشاور معنا في مجلس الوزراء بشأن هذا اللقاء"، و"سننتظر التوضيحات بعد عودة رئيس مجلس السيادة".
    وعلى عكس ردود الفعل التي غلب عليها النقد والرفض أيّد رئيس حزب الأمة السوداني، مبارك الفاضل المهدي، الخطوة التي قام بها البرهان واصفا لقائه مع نتنياهو بـ"الجرئ والشجاع، ويمهد لرفع العقوبات الأميركية عن البلاد".
    وقال المهدي في تصريحات صحفية الثلاثاء إن لقاء البرهان ونتنياهو "خطوة جريئة وشجاعة، تخدم المصلحة السودانية في رفع العقوبات الأميركية، وفي مقدمتها رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب".
    واعتبر أن الخطوة ستفتح الطريق لإعفاء ديون السودان وإعادة علاقات السودان بمؤسسات التمويل الدولية لتمويل التنمية الاقتصادية، وتحقيق السلام في السودان، والاستفادة من التقنيات الزراعية الإسرائيلية في تطوير قطاع الزراعة والري في البلاد، وفق تعبيره.
    وأضاف "لقد كنت السياسي السوداني الذي صرح قبل سنتين بأن التطبيع مع إسرائيل تقرره مصالح السودان أولا".
    وأشار أن الكثير من الدول العربية طبّعت مع إسرائيل، وأن العداء وحالة الحرب قد انتهت باتفاق أوسلو وتحول الصراع الفلسطيني الإسرائيلي إلى طاولة المباحثات.
    وقال مكتب نتانياهو في بيان الاثنين إن السودان يسير في "اتجاه إيجابي جديد" وأنه أطلع مايك بومبيو وزير خارجية الولايات المتحدة على الموقف.
    وأضاف أن "البرهان يحاول المساعدة على تحديث بلاده من خلال إخراجها من عزلتها وإعادتها إلى الخريطة الدولية".
    وفعلا شكر بومبيو مساء الاثنين البرهان في تغيردة على تويتر على "مبادرته لتطبيع العلاقات مع إسرائيل" بعد لقاءه نتنياهو، كما وجه له قبل يوم من ذلك اللقاء دعوة لزيارة الولايات المتحدة.
    وغرد بومبيو "مناقشة بناءة مع رئيس مجلس السيادة السوداني الجنرال البرهان. لقد أكدنا على رغبتنا المشتركة في تحسين المشاركة الفعالة للسودان في المنطقة ودوليا والعمل على إقامة علاقة ثنائية أميركية - سودانية أقوى وأكثر صحة".
    وقال بيان للخارجية الأميركية إن بومبيو أجرى اتصالا هاتفيا مع البرهان الإثنين.
    وما زالت الولايات المتحدة الأميركية تضع السودان على لائحتها للدول التي تصفها بأنها "راعية للإرهاب" وهو موروث من نظام البشير الذي استضاف زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامه بن لادن في الفترة من عام 1992 إلى 1996.
    والتزم السودان على مدى عقود بالمقاطعة العربية لإسرائيل بسبب احتلالها الأراضي الفلسطينية وجراء معاملتها للفلسطينيين.
    وجاء لقاء البرهان ونتنياهو المفاجئ في وقت يتصاعد فيه الرفض العربي والإسلامي لخطة أعلنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الثلاثاء الماضي، للتسوية في الشرق الأوسط، وتُعرف إعلاميًا بـ"صفقة القرن".
    وتتضمن خطة ترامب إقامة دولة فلسطينية في صور "أرخبيل" تربطه جسور وأنفاق، وعاصمتها "في أجزاء من القدس الشرقية"، مع جعل مدينة القدس المحتلة عاصمة مزعومة لإسرائيل.
    ورفضت كل من جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي خطة ترامب، باعتبار أنها "لا تلبي الحد الأدنى من حقوق وتطلعات الشعب الفلسطيني المشروعة، وتخالف مرجعيات عملية السلام".
    وباستثناء مصر والأردن، اللتين ترتبطان مع إسرائيل بمعاهدتي سلام، لا تقيم أية دولة عربية أخرى علاقات رسمية معلنة مع إسرائيل.
    وقال أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات مساء الاثنين إن "هذا اللقاء طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني وخروجاً صارخاً عن مبادرة السلام العربية في وقت تحاول فيه إدارة ترامب ونتانياهو تصفية القضية الفلسطينية.
    وتباينت ردود الفعل على مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيد للقاء باعتباره يصب في مصلحة السودان الغارق في أزمة اقتصادية بسبب العقوبات الأميركية عليه، ورافض له كونه يمثل مقايضة إسرائيلية مقابل دعم مفقود لصفقة القرن.
    وكتب مغرد على تويتر "أؤيد قرار البرهان الاجتماع مع نتنياهو. نحن الفلسطينيون نقيم علاقات مع الإسرائيليين ونتعايش معهم واقعيا ولا توجد حالة حرب ولا حل للقضية إلا بالسلام والمفاوضات بالتالي ليس طبيعيا أن نطلب من اخواننا العرب عكس ما نفعل".
                  

02-06-2020, 05:12 PM

عبدالغني بريش فيوف
<aعبدالغني بريش فيوف
تاريخ التسجيل: 12-01-2004
مجموع المشاركات: 1934

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: مع التطبيع الكامل مع الشقيقة إسرائيل ولقا (Re: عبدالغني بريش فيوف)

    حزب سوداني يدعو إلى التطبيع مع إسرائيل‎
    المصدر: الأناضول
    دعا الحزب الجمهوري السوداني، الخميس، إلى السلام والتطبيع مع إسرائيل، شريطة أن يأتي من باب المؤسسة وليس الفرد.
    وقال بيان صادر عن الحزب الجمهوري: ”لقاء رئيس مجلس السيادة، عبد الفتاح البرهان، برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بأوغندا لا يهولنا ولا يدهشنا في الحزب الذي نادى زعيمه محمود محمد طه بالصلح مع إسرائيل قبل أكثر من نصف قرن، عندما كان العداء مع إسرائيل في الشرق الأوسط في أوجه“.
    وتأسس الحزب الجمهوري عام 1945 برئاسة محمود محمد طه، وبدأ ممارسة نشاطه في مناهضة الاستعمار، واستمر نشاطه السياسي في أعقاب استقلال السودان تحت اسم (الإخوان الجمهوريين).
    وفي الـ 18 من يناير/ كانون الثاني 1885 أعدمت حكومة جعفر نميري، محمود طه، بعد أن اتهمته بالردة عن الدين الإسلامي نتيجة مناهضته، لما عرف بقوانين ”الشريعة الإسلامية“، كما تم حظر نشاط حزبه.
    وتابع: ”إننا لسنا مع الانسياق والهرولة تجاه إسرائيل دون بصيرة وبدوافع الخوف من أمريكا أو الطمع في رضاها من أجل رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب“.
    واستدرك: ”لكننا بنفس القدر نظل دعاة لتصحيح مسار علاقات الدول العربية مع إسرائيل والتي ظل معظمها يعمل في الخفاء في توافق معها ويعمل في العلن في دغدغة عواطف الشعوب العربية وحفظها في كبسولة العداء التاريخي لإسرائيل“.
    والثلاثاء، رفضت أحزاب سودانية، لقاء البرهان مع نتنياهو في أوغندا، معتبرة إياه ”طعنة“ للشعب الفلسطيني، و“سقطة وطنية وأخلاقية“.
    والاثنين، كشف مكتب رئاسة الوزراء الإسرائيلية، في بيان عبر ”تويتر“، عن لقاء جمع نتنياهو والبرهان، في أوغندا، مشيرا إلى أنهما اتفقا على ”بدء تعاون يقود نحو تطبيع العلاقات بين البلدين“.
    وباستثناء مصر والأردن، اللتين ترتبطان مع إسرائيل بمعاهدتي سلام، لا تقيم أي دولة عربية أخرى علاقات رسمية معلنة مع إسرائيل.
    وجاء لقاء البرهان ونتنياهو المفاجئ، في وقت يتصاعد فيه الرفض لخطة أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء الماضي، للتسوية في الشرق الأوسط، وتُعرف إعلاميا بـ“صفقة القرن“ المزعومة.
                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de