لماذا تقدم الغرب وتخلف العرب والأفارقة والمسلمين ...؟ بقلم الطيب الزين

د.أحمد عثمان عمر يهدي كتابه توقيعات في دفتر الثورة السودانية لقراء سودانيزاونلاين
محمد سليمان الفكي الشاذلي يهدي رواية السواد المر التي تدور حول داعش لقراء سودانيزاونلاين
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-13-2019, 08:58 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-03-2019, 02:28 PM

الطيب الزين
<aالطيب الزين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 286

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
لماذا تقدم الغرب وتخلف العرب والأفارقة والمسلمين ...؟ بقلم الطيب الزين

    02:28 PM November, 03 2019

    سودانيز اون لاين
    الطيب الزين-السويد
    مكتبتى
    رابط مختصر




    إن الجهل قد ضرب، عقداً فوق عقد، وإن أفضل ما يجب أن تعمله هذه الشعوب والأمم هو أن تسعى إلى حل عقدتها التاريخية . . !
    للأسف إن أغلب العرب والأفارقة والمسلمين إن لم يكن جلهم، يعيشون في جهل وظلام، ويعتنقون الأوهام، ومع ذلك يظنون أنهم يسيرون نحو الأمام . . !
    فالأوهام، أولاً : تعوق الإنسان عن السير إلى الغاية المنشودة . . وثانياً: إنها توجهه في الوجهة المضادة . . وهذا فيه الإبعاد عن الغاية وضياع للجهوده المبذولة سدى. . !
    وثالثها: إفساد عقله، فإن الأوهام تأكل العقول، كما تأكل الأرضه الخشب . . !
    الدول العربية والأفريقية والإسلامية رفرفت فيها رايات الاستقلال منذ عشرات السنوات، لكن لا تزال الأوهام تتوالى على أغلب دولها وشعوبها، حتى أصبحت دول عاجزة عن أداء وظائفها . . والسبب هو أنها تجاهلت الحقائق الموضوعية، في العلم والمعرفة والسياسة والإقتصاد والثقافة والفلسفة وعلم الإجتماع، بينما أخذت بها شعوب أخرى فنهضت لأنها تعاملت مع نواميس الحياة فشقت طريقها نحو الأمن والإستقرار والتطور والتقدم .
    مشاكلنا تتخلص في ثلاث أمور : الطغيان إي الإستبداد السياسي ، ونفاق رجال الدين، علماء السلطان الذين يحللون ويحرمون كل كبيرة وصغيرة لمصلحة الحكام الطغاة . والسياسيين والمثقفين الإنتهازيين ورجال المال الطفيليين، الذين إمتصوا عرق الغلابة، بلا إحساس أو شعور بوخز الضمير . . !
    هذه الأمراض أرهقت الشعوب العربية والأفريقية والإسلامية، وأقعدتها عن الإنبعاث والنهوض، فظلت الدول متخلفة، والشعوب مضطهدة من قبل الحكام الطغاة الفاسدين، ترزح تحت المعاناة والفقر والجهل والتخلف، رغم الثروات الهائلة التي تتوفر في بلادها، الأمر الذي كرس حالة التخلف والأمية والإنحطاط.
    الثالوث اللعين: الطغيان وعلماء السلطان، والطفيلية والإنتهازية الرجعية، جرد الشعوب العربية والإفريقية والإسلامية، من كل فضيلة وعطل كل عبقرية ونبوغ وإنطلاق.
    لكي تنهض هذه الشعوب، عليها مواجهة الحكام الطغاة كما فعل الشعب السوداني، في ثورته الأخيرة التي هزت أركان الطغيان، وأرسلت الطاغية عمر البشير إلى مزبلة التاريخ غير مأسوفا عليه .
    كما عليها أن تفضح نفاق رجال الدين المنافقين، علماء السلطان الذين يعبئون رؤوس البسطاء بالأوهام والشعارات الفارغة . . ! ومحاربة الإنتهازيين والرجعيين والطفيليين الذين يتلاعبون بثروات الشعوب ومقدراتها .
    للأسف الشديد مرت الأيام والشهور والسنوات، بل القرون، لكن ما زالت أغلب شعوبنا مغيبة وغير مدركة لطبيعة المرض . . !
    فالمرض في حد ذاته شيئ خطير، لكن الأخطر هو أن يكون الإنسان مريضاً، لكنه يجهل أسباب مرضه . . ! بل تذهب به ظنونه وأوهامه إلى إنه ليس في حاجة إلى الذهاب إلى الطبيب، بل يمكن علاج نفسه بزيارة أحد المشعوذين من شيوخ البخرات، لا أهل العلم والخبرات . . !
    بينما المنطق يقول: إن تشخيص المرض، نصف العلاج .
    العلاج مستحيل، ما لم يشخص الداء . . !
    فعلينا إذن أن نعرف أمراضنا وأسبابها، ونعمل على تجنبها والإبتعاد عنها، إذا كنا فعلاً راغبين حقاً في أن نكون قوماً جديرين بالحياة وصالحين نافعين لأنفسنا، ولغيرنا في هذه الحياة .
    بداية الخروج من الظلام هي التخلص من الطغاة .
    التحية للأشقاء الإثيوبيين الذين ناضلوا من أجل الحرية، وها هي أثيوبيا تشق طريقها نحو التطور والتقدم في وسط سجوف الظلام وحقول الألغام بكل ثبات، والتحية للأخوة العراقيين واللبنانيين، الذين إنتفضوا من أجل حريتهم وكرامتهم، وساروا في ذات الدرب الذي سار فيه أخوتهم في السودان، الذين إنتصروا لكرامتهم وإنتزعوا حريتهم ويعملون لإعادة بناء دولتهم .
    النضال من أجل الحرية والكرامة الإنسانية هو مفتاح الحياة وإحراز التقدم .
    الطيب الزين






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de