قرار وزير إرشاد حكومة الكيزان القاضي بمنع الدعوة أعاد السودان لأسوأ من حقبة جاهلية ابو جهل .

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-23-2020, 10:39 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-29-2016, 10:38 PM

حيدر محمد أحمد النور
<aحيدر محمد أحمد النور
تاريخ التسجيل: 11-01-2013
مجموع المشاركات: 46

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
قرار وزير إرشاد حكومة الكيزان القاضي بمنع الدعوة أعاد السودان لأسوأ من حقبة جاهلية ابو جهل .

    10:38 PM August, 30 2016

    سودانيز اون لاين
    حيدر محمد أحمد النور-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    اية محاولة انتهاك حق الشعب السوداني لتبليغ دينهم الإسلامي بحرية ستكون بديلها الإرهاب والعنف .

    محاولة عرقلة الدعاة في الدعوة الي الله جريمة اقذر واسوا من سجن القساوسة وعلماء الدين وقتلهم .

    في خطوة أقل ما يمكن ان يوصف بانها اعادة للسودان لأسوأ من حقبة الجاهلية الاولي .. ووضعت حكومة المؤتمر الوطني الكيزاني والسودان في حالة اسوا من حالة مكة تحت ابو جهل وأبو لهب وامية ابن خلف ..

    حيث أصدر وزير الإرشاد والأوقاف الكيزاني المدعو عمار ميرغني قبل أيام قرارا يمنع الدعاة الي الله من الحديث الديني بالطرقات العامة والأسواق ، زاعما في تبرير قراره الاثم واللعين أنه ضمن مساعي الوزارة لتنظيم الخطاب الديني .. ورغم أن الوزير ( بل القرار وشرب مويتو ) والغاها تحت طائلة تحرك كافة الوان طيف السودان الديني والسياسي لمناهضته .
    ١ /

    وقد كان لنا في حركة جيش تحرير السودان رغم انكبابنا بكل كلياتنا للعمل علي إزالة نظام الكيزان الداعشي .. الجاهلي المشوه والمشوه للسودان داخليا وخارجيا ، وتقديم اكابر مجرميها للعدالة ، فقد وقع علينا قرار وزير إرشاد البشير المدعو عمار الميرغني كالصاعقة لانه قرار مشين لا يصدر الا حكومة مجانين ومن يبغون حكم الجاهلية الاولي المجنونة في السودان ..

    قرار فرض حظر الحديث الديني والوعظ والارشاد في الاسواق والساحات تكميم لافواه حتي رجال الدين والناس الذين لا يمتون الي السياسة بصلة غير اداءهم لواجبهم الديني وقد صدر القرار بعد قفل منائر الاستنارة ومنابر الفكر كافة كمركز الخاتم عدلان للاستنارة ، ومركز الدارسات الاستراتيجية وتشريد مديرها المفكر الدكتور حيدر ابراهيم علي من السودان ، وهكذا فعلو بكل العقول النيرة وكسرو كل الاقلام الحرة وكبلو ونكلو بكل احرار الاعلاميين .

    الغريب العجيب في القرار أن يتجه حكومة جعلت طيلة حقبة جثومها في صدر شعبنا الدين غطاءا وسيفا مسلطا في رقاب الشعب ومطية+ لجلد الظهور وجز الرقاب ليتجه الحكومة ذاتها لمحاربة ذات الدين الاسلامي التي جردت من نفسها حامية لها ولحماها وتكميم افواه العلماء والائمة والدعاة بقرار من وزير ارشادها..
    انها قرار عجيب وغريب من حكومة اسلاموية جعلت شعار .. هي لله .. هي لله لا للسلطة ولا للجاه.. مطية وسلم للسلطة والتمكن منها عقودا ..
    تعد القرار رغم الغائها تحت طائلة الخوف من تداعياتها الكارثية عليهم انتكاسة عن ابسط حقوق الإنسان وخروج تام عن القوانين والنظم واللوائح وردة عن كافة اعراف وتقاليد وقيم ومثل الشعب السوداني واصطدام القرار حتي مع حكم الجاهلية الأولى التي يبغونها التي اتخذت من الاسواق والساحات والدور مكانا للنزال والجدال الديني والسياسي والمطارحة وقرع الحجة بالحجة كسوف عكاظ ودار الندوة وغيرها من السوح والاسواق .
    2/

    القرار وفق تقديراتنا رغم سوءاتها طبيعي جدا في ظل حكومة منافقة وخايفة حتى من ظلها.. حكومة تحسب كل صيحة عليها ..في ظل حكومة رئيسها هارب هروب جبان من وجه العدالة الدولية . . حكومة قتلت الملاين وحرقت القري وخلاوي القرآن وحرق المصاحف .. ودمرت المساجد واحرقها فوق روؤس المصلين .. حكومة غيرت خارطة دارفور الدينة من اقليم كل سكانها مسلمين وهناك يهود ونصاري في دارفور ومن سكان دارفور بسبب سياسياتها الباطشة اليوم .
    .3/

    حكومة منافقة جعلت من
    الدين غطاءا لتبرير سياساتها الرعناء وهي من اتجهت لحربها بلا هوادة وفي وضح النهار..
    حكومة الكيزان الاسلاموية ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺍﺷﺘﺪﺕ ﺣﻴﺮﺗﻬﺎ ، ﻭﻗﻠَّﺖ ﺣﻴﻠﺘﻬﺎ، ﻭﻓﺸﻠﺖ ﻛﻞ ﻣﺤﺎﻭﻻﺗﻬﺎ في البقاء علي سدنة السلطة لجات الي اساليب عبدالله ابن ابي سلول وحزبه المنافق ..
    انها حكومة اظهرت لكافة الوان طيف شعبنا الديني والسياسي في السودان شيئ واحد وهي انها حكومة منافقين بالدرجة الأولى .
    تبرا الله والرسول
    منهم .
    قال تعالي :
    ﺑﺴﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺮﺣﻴﻢ
    ‏( ﺇﺫﺍ ﺟﺎﺀﻙ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﻘﻮﻥ ﻗﺎﻟﻮﺍ ﻧﺸﻬﺪ ﺇﻧﻚ ﻟﺮﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻳﻌﻠﻢ ﺇﻧﻚ ﻟﺮﺳﻮﻟﻪ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻳﺸﻬﺪ ﺇﻥ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﻘﻴﻦ ﻟﻜﺎﺫﺑﻮﻥ ‏( 1 ‏) ﺍﺗﺨﺬﻭﺍ ﺃﻳﻤﺎﻧﻬﻢ ﺟﻨﺔ ﻓﺼﺪﻭﺍ ﻋﻦ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﻠﻪ ﺇﻧﻬﻢ ﺳﺎﺀ ﻣﺎ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻳﻌﻤﻠﻮﻥ ‏( 2 ‏) ﺫﻟﻚ ﺑﺄﻧﻬﻢ ﺁﻣﻨﻮﺍ ﺛﻢ ﻛﻔﺮﻭﺍ ﻓﻄﺒﻊ ﻋﻠﻰ ﻗﻠﻮﺑﻬﻢ ﻓﻬﻢ ﻻ ﻳﻔﻘﻬﻮﻥ ‏( 3 ‏) ﻭﺇﺫﺍ ﺭﺃﻳﺘﻬﻢ ﺗﻌﺠﺒﻚ ﺃﺟﺴﺎﻣﻬﻢ ﻭﺇﻥ ﻳﻘﻮﻟﻮﺍ ﺗﺴﻤﻊ ﻟﻘﻮﻟﻬﻢ ﻛﺄﻧﻬﻢ ﺧﺸﺐ ﻣﺴﻨﺪﺓ ﻳﺤﺴﺒﻮﻥ ﻛﻞ ﺻﻴﺤﺔ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻫﻢ ﺍﻟﻌﺪﻭ ﻓﺎﺣﺬﺭﻫﻢ ﻗﺎﺗﻠﻬﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻧﻰ ﻳﺆﻓﻜﻮﻥ ‏(
    4/
    استبقت الحكومة القرارباستهداف الشرفاء من هيئات وهياكل الأئمة والدعاة وعلماء السودان بالاعتقال ومحاولة السجن التعسفي وما العلامة الشيخ يوسف عبدالله ابكر بالجنينة الا دليل.

    وقد اتصلنا يومئذ في حركة / جيش تحرير السودان بالعلماء وائمة المساجد وعقدنا مع هيئاتهم وهياكلهم ومؤسساتهم ومع اﻹئمة الدعاة والعلماء وحفظة القرآن الكريم بطول السودان وعرضها اجتماعات مكثفة .. واجرينا اتصالات واسعة النطاق.. وتنسيقات شعبية وحزبية رفيعة المستوي لبحث سبل مجابهة ومقاومة السجن التعسفي للعلامة الشيخ يوسف عبدالله ابكر وهو يؤدي دوره الدعوي ويجاهد في سبيل الله بالكلمة كعالم جليا له رسالة ودور طليعي وريادي في هذه الدنيا الفانية مصداقا لقول سيدنا ورسولنا ونبينا محمد صلي الله عليه وسلم عَنْ أَبِى سَعِيدٍ الْخُدْرِىِّ أَنَّ النَّبِىَّ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ « إِنَّ مِنْ أَعْظَمِ الْجِهَادِ كَلِمَةَ عَدْلٍ عِنْدَ سُلْطَانٍ جَائِرٍ » .
    وفي رواية افضل الجهاد كلمة حق عِنْدَ سُلْطَانٍ جَائِرٍ .
    فافرج عنه النظام خوفا من المد الشعبي المتنامي والمتصاعد بوتيرة مطردة
    5/
    ان المدعو وزير إرشاد الكيزان قد اراد اختزال الدعوة في المسجد بقرار وزاري مع ان هذا قرار لا يصدر الا من ابوجهل كيزاني نسي أو تناسي .. غفل أو تغافل أن الديانات كلها ولاسيما الدين الإسلامي دين الساحات.. دين الأسواق ولم يكون لنبي الامة ورسول الله صلى الله عليه وسلم حتي مجرد مسجد يوما لاكثر من13عام من عمرالرسالة .. ما عرف صلي الله عليه وسلم المسجد يوما الا بعدان بلغ عمره ٥٣ عام .
    وإذا كان عمر الدعوة الإسلامية في عهد نبيه صلي الله عليه وسلم 23 عام فقد امضي النبي 13 سنة بدون أي مسجد . يصارع ويقارع الحجة بالحجة في الأسواق والساحات.

    وأمضي 10عام فقط في حياته بعد ان بني اول مسجد في الإسلام مسجد قباء ومات النبي (ص ) بعدها ولم يمضي مع حياته الا قليلا داخل المساجد .......
    6/
    كيف يتجرأ ابو جهل حكومة الكيزان بمنع الدعوة والارشاد في الاسواق والساحات وقد كان النبي محمد صلى الله عليه وسلم تا جرا ؟
    وكانت زوجته خديجة بنت خويلد تاجرة وهي المقتنعة جدا بان زوجها محمد بن عبدالله النبي القادم وهي اول من آمنت من الناس كافة بالنبي محمد رسولا. وقد كاتت مما قدمنا وسيدة أعمال بارزة

    وكانت سيدة نساء العالم يومئذ ‘

    انها دين خديجة بنت خويلد أول من أسلمت بالناس وآمنت برسالة سيدنا محمد ص ؟!!!
    وهي من اغنت النبي ص وواسته بمالها؟!!!!
    8/

    الم يعلم ابو جهل الكيزان ان اصدق أصدقاء رسول الله وخليفة رسول الله وافضل خلق أجمعين بعد الانبياء سيدنا ابوبكر الصديق رضي الله عنه كان تاجرا يجول في الاسواق وكان عمله الدعوي معظمها ان لم يكن كلها في الأسواق وهو من كان السبب في استقطاب كل العشرة المبشرين بالجنة لصالح الإسلام . وحين إئتمر المسلمين واجمعو علي أحقيته بالخلافة بويع وهو في السوق وعرض صراحة للمجلس الذي اختاره وبايعه انه تاجر ويكتسب قوته في السوق ويجب عليهم ان يضمنو له قوتا في بيت مال المسلمين ففعلو وحدث عن التاجر الصدوق الصديق ابوبكر ومناقبه الي ما لانهاية

    وهكذا الخليفة الثاني عمر ابن الخطاب كان تاجرا وشاعرا وفارسا .. وهكذا كان عثمان بن عفان ومعظم اكابر الصحابة الكرام ؟!!!

    9 /
    الم يدرك ابو جهل حكومة الكيزان ان الدين الاسلامي اصلها دين دعوة ودين اسواق وساحات وما جعل الله لهذه الامة خيرتها وافضليتها علي الامم كلعم جميعا الا بالدعوة وتبليغ الرسالة في الاسواق وسائر الساحات قال تعالي (( ﻛُﻨﺘُﻢْ ﺧَﻴْﺮَ ﺃُﻣَّﺔٍ ﺃُﺧْﺮِﺟَﺖْ ﻟِﻠﻨَّﺎﺱِ ﺗَﺄْﻣُﺮُﻭﻥَ ﺑِﺎﻟْﻤَﻌْﺮُﻭﻑِ ﻭَﺗَﻨْﻬَﻮْﻥَ ﻋَﻦِ ﺍﻟْﻤُﻨﻜَﺮِ ﻭَﺗُﺆْﻣِﻨُﻮﻥَ ﺑِﺎﻟﻠَّﻪِ ۗ ﻭَﻟَﻮْ ﺁﻣَﻦَ ﺃَﻫْﻞُ ﺍﻟْﻜِﺘَﺎﺏِ ﻟَﻜَﺎﻥَ ﺧَﻴْﺮًﺍ ﻟَّﻬُﻢ ۚ ﻣِّﻨْﻬُﻢُ ﺍﻟْﻤُﺆْﻣِﻨُﻮﻥَ ﻭَﺃَﻛْﺜَﺮُﻫُﻢُ ﺍﻟْﻔَﺎﺳِﻘُﻮﻥَ ‏)) .
    ؟!!
    الم يكن يعلم ابو جهل حكومة الكيزان ان الضمان الوحيد لهلاك هذه الامة في الدعوة وتبليغ الرسالة للناس اينما حلو وحيثما حلو ؟!!

    10 /
    قطعت لنا الخطوات الخطيرة والقرارات الرعناء والكبت والجبروت والطغيان ان النظام ضد الجميع وهددت حتى الدين الإسلامي وشيوخها وشوهها.
    نظام قاتل للاطفال، ومغتصب للنساء، دمر البلاد و.شرد الأجيال، ورتكب الاهوال و جرائم الإبادة الجماعية ضد أبناء وطنه وجرائم حرب و جرائم ضد الانسانية .
    11/

    حركة / جيش تحرير السودان تدعو كافة الوان الطيف السياسي الي تكثيف العمل الدعوي والوعظ الارشاد بالبلاد وتعرية النظام والتحذير من مغبة مخاطر حكومة الكيزان الارهابية .
    والاصطفاف والتمترس كالبيان المرصوص حتي اذالتها من الوجود .
    .

    حيدر محمد أحمد النور



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 29 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • فتحي الضو:تدويل القضية السودانية عصف بالسيادة الوطنية ودحرجها أسفل سافلين
  • إحتفال عيد شهداء حركة جيش تحرير السودان بلندن
  • الإنفوجرافيك والإعلام الجديد بين المعلومات والبيانات بإعلام الإسلامية
  • كاركاتير اليوم الموافق 29 أغسطس 2016 للفنان عمر دفع الله عن سرقة مكتب محافظ بنك السودان السابق
  • تحالف قوى التغيير السودانية :لاحوار مع النظام دون احداث تغيير جذري شامل.
  • وزير المالية الأسبق عبدالرحيم حمدي: سحب الثقة من وزير المالية سيعمق الأزمة الاقتصادية
  • الزج بالعشرات من أصحاب بصات «يوتونغ الصينية» في السجون
  • السودان يستورد أربعة آلاف وخمسائة سلعة غالبيتها من الصين
  • كاركاتير اليوم الموافق 28 أغسطس 2016 للفنان ود ابو بعنوان ياخي دي فكة ساكت .. لزوموا شنو البلاغ وكش
  • بيان من منبر البرش ولاية البحرالاحمر
  • منبر شروق .. الراهن الزراعي بالقضارف وآفاق الحلول


اراء و مقالات

  • السودان وماذا بعد انهيار العملة بقلم خالد الأعيسر*
  • الحرامى وكشف الحال بقلم حماد صالح
  • ثورة شعبية ديمقراطية كبرى بخروج بريطانيا من المجموعة الاوربية بقلم خديجة صفوت
  • القدس تحت التهويد الجدي، فمن لها؟ بقلم د. فايز أبو شمالة
  • حَمَى الله الحرامي الذي سرق مالَنا المسروق..! بقلم عثمان محمد حسن
  • معاقي امريكا أصحاء بقلم عواطف عبداللطيف
  • إنهم لا يريدون البكاء على اطلال محمد حسين الثانوية بقلم مأمون الرشيد نايل
  • هل هذا هو الحل يا حكومة السودان ؟ بقلم عمرالشريف
  • المعادلة التي لم تعد لصالح طهران بقلم نزار جاف
  • مساجد متنقلة..! بقلم فيصل محمد صالح
  • جنيه صابر ودولار قطبي..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • كل شيء عند الحافة بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • مراودة !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بيت الجالوص (2) بقلم الطيب مصطفى
  • نعم لا عفا الله عما سلف !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • حوش بنات ود العمدة........... من روائع الادب السوداني (ومن أجمل ما قرأت). بقلم Azhari YousifMassaad
  • قراءة لكتاب السايكوباتية بين الطب النفسي والقانون بقلم د. محمد محمد الأمين عبد الرازق

    المنبر العام

  • عثمان الأطرش --- النجم البعيد
  • اخر دبرسة : تراجي مصطفي...ياسر عرمان...عقار...مناوي...مع الحكومة...ضد الحكومة..من منهم مع الشعب؟؟
  • النسبة العالمية للذباب
  • "الإسلام إمبراطورية الإيمان" ... وثائقي أمريكي .. ماذا يريد الأمريكيون من المسلمين؟
  • (قللنا عدد الباعوض الي 3 و الذباب الي 5 بالغرفة الواحده)
  • سمية محمود محمد طه قالت و ياجودة قادم تانى متغالط فى معلومة وفيها سيرة اربجى وعليك الاعتذار لدالى
  • اختي حليمة في ذمة الله ادعو لها بالرحمة والمغفرة الله يبارك فيكم.
  • فى عزاءِ فأرة
  • شول منوت نجم برنامج (نجوم الغد) .. طريح السرير الأبيض .. ندعوكم للوقوف معه ..
  • ياسر عرمان فى مرمى النيران
  • حبيبنا أبوبكر عباس .. سؤالك عن التدين في حلفا ودنقلا .. هذه صورة واقعية زمان ..
  • ياهؤلاء: شمال السودان بدون(الإنغاذ)هوشمال السودان بدون(الشماليين).فهل أنتم جاهزون!
  • بشرى الفاضل يدعوكم
  • ***** مـكـنة الـمـؤامـرات الامـبـريـالـيـة دي لـسـه شغالة ..؟؟ *****
  • لم يتذكر منها سوى قول المطرب ( مساء الخير يا أمير ) ...
  • دعارة الكيزان فى بيوت الله على بلاطـة (فيديو )
  • hgauf hglrg,f ugd hlvi






















  •                   


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de