فتح وازمة الأنفصال في المؤسسات الحركية بقلم سميح خلف

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 07-21-2024, 10:38 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-28-2017, 06:22 PM

سميح خلف
<aسميح خلف
تاريخ التسجيل: 06-13-2015
مجموع المشاركات: 518

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
فتح وازمة الأنفصال في المؤسسات الحركية بقلم سميح خلف

    06:22 PM April, 28 2017

    سودانيز اون لاين
    سميح خلف-فلسطين
    مكتبتى
    رابط مختصر


    من المؤكد ان تأخذنا الاحداث والاجراءات التي تستهدف قطاع غزة وسكانه الى الرجوع للخلف عدة عقود لنتقدم للأمام الى ما نحن فيه الان وخاصة ان كل تلك الاجراءات التي تستهدف الحجر والبشر في قطاع غزة تحت طائلة مسؤولية حركة فتح ولجنتها المركزية ومجلسها الثوري اذا صح التعبير وبقيادة رئيس الحركة .
    ازمة الانفصال الداخلي في حركة فتح ليست وليدة اليوم او الغد بل هي سلوك ومنهجية خطت خطواتها بالتدريج والتدرج ومقرونة بظروف الصراع والياته ونتائجه المرحلية وانعكاسه على مستوى القيادة الفتحاوية ونوعيتها واسماؤهم.
    واذا اعطينا هذا السلوك ذكره بإيجاز شديد في داخل الاطر والمؤسسات الحركية لينتقل الى مؤسسات منظمة التحرير وبقوى خارجية تتمثل بالتصفيات التي قام بها الاحتلال وغير الاحتلال لنوعية وكيف وكم من قيادات فتح وسعيا للسيطرة على القرار الحركي ومن ثم السيطرة على قرار منظمة التحرير ، وعناوين عملية الاقصاء والابعاد والسيطرة على اطر فتح واجهزتها وسفارات منظمة التحرير وخارجيتها في عملية اقصاء وتصفية لكوادر وقيادات فتحاوية ووطنية تنتمي لجزء اصيل من فلسطين تسمى غزة .
    قد كانت اوسلو تدعم هذا التوجه لبعض من كان يراودهم الحلم بانفصال الضفة عن غزة وهذه كانت محل تخوف ابو عمار عندما نقل مقر قيادته الى رام الله والمقاطعة سلوك ليس غائبا او مبهما لكل من عاصر تاريخ فتح وخاصة بعد الانسحاب من بيروت عام 1983 حيث فتحت الابواب على الاتصال المباشر مع الاسرائيليين في دول اوروبية في حوارات ومفاوضات كما عبر عنها الجانب الاسرائيلي في اكثر من كتاب صادر عن قياداته بان الجانب الفلسطيني قدم التنازل تلو التنازل مما اذهل الوفود الاسرائيلية المفاوضة ،وهكذا نتائج اوسلو وملحقاتها .... حيث اصبح الإسرائيليون على قناعة بان قيادة منظمة التحرير تريد ان توقع على أي اتفاق وبدون ثمن وهكذا اتت مخرجات اوسلو ونقول:
    على العموم وليس بالتخصيص عمل هذا التيار الفئوي ورغم معرفة ياسر عرفات بكل نشاطاته ولكن كانت معضلة ايضا امام عرفات بان تيارات مختلفة في داخل الحركة ومنظمة التحرير من غزة كانت تتصارع فيما بينها وتقصي وتلجم في حين ان التيار الفئوي في الضفة مدعوم بقوى اقليمية كان يعمل بثبات وبمنهجية والالتقاء دائما على الهدف والمصالح الى ان اطبق على القرار بعد احداث 2007م وهي احداث ممنهجة ايضا وبالمنظور الاستراتيجي تؤول لرغبة هؤلاء الانفصال مدعوم بالنهج الامني والاقتصادي الذي قادة دايتون وبلير وكيري وفيما بعد المبعوث الامريكي لترامب مع عزل قطاع غزة او جعلها ملحق في البرنامج السياسي والامني والاقتصادي .
    قد يستشعر أي متابع او كادر او قائد في فتح رغبة الانفصال عن غزة بنشاطات دؤوبة قامت بها شخصيات فتحاوية بالاتصال بالأردن لا عادة التاريخ الذي مضى ولكن قد يكون للأردن التزام تاريخي وقومي فقد لاقت تلك الدعوات من القيادة الاردنية رفض قبل ان تكتمل عناصر الدولة الفلسطينية بجغرافيتها ومؤسساتها السيادية للبحث بالفدرالية او الكونفدرالية ... الا ان غالبية اللجنة المركزية وقيادات فتح تربطهم ارتباطات وثيقة عشائرية وثقافية بالأردن . والانتماء نحو الشرق والابتعاد عن محافظات الجنوب .
    ازمة انفصال الضفة عن غزة اتت بإضعاف حركة فتح وتشتيتها في غزة والخارج ايضا وتحويل كل مؤسسات الحركة وامكانياتها من الخارج الى الضفة الغربية وقد يكون المؤتمر السادس والسابع مؤشر على نية الانفصال او تأكيد الانفصال عن غزة فلم تحظى غزة بأعضاء في المركزية او المجلس الثوري بما يمثل تاريخها الوطني وحجمها الوطني والبشري واذا ما نظرنا لتشكيل المركزية بعد المؤتمر السابع 5 حقائب من 18 حقيبة وحقيبة واحدة لفلسطيني الخارج والذي يقدر عددهم 6 مليون فلسطيني . اما المجلس الثوري تقريبا 12 من مجمل 80 عضو.
    قد نرى ايضا الوجه ورغبة الانفصال في اضعاف حركة فتح في غزة عن طريق حملة الاقصاء وتحت ذرائع واهية وبإسقاطات قد تكون مصابه بها القيادات الفئوية في الضفة قبل غيرها وبإقصاء وملاحقة القائد الفتحاوي محمد دحلان واعضاء مجلس ثوري وتشريعي وقيادات اقاليم وكوادر ومناطق بفصلهم من الحركة ، ولتغييب أي قيادات حركية فاعلة من غزة وتوزيع حقائب هامشية على ما تبقى من قيادات في المركزية محسوبة على غزة ... وفي ظل نداءات هذه الايام تصدر عن الفئويين بترحيل كل من اتى للضفة الى غزة بعد عام 2006م.
    كان لتغييب محمد دحلان هدف استراتيجي لتمرير كل السيناريوهات المعمول بها الان ضد غزة وتهديدات، دحلان الرجل القوي الذي يجب اقصاؤه وتجريد قوته واخلائها من المركزية واخرين من قيادات فتح في الثوري والاجهزة .
    قد يكون العنوان والمبرر الان لدى هؤلاء الفئويون وبكل اجراءاتهم هو اسقاط حماس ولكنني ارى انها محاولة وباستخدام هذا العنوان لا سقاط الحركة الوطنية في غزة فالضفة وامام انشطة الاجهزة الامنية فالحركة الوطنية أجهضت وتم السيطرة عليها وهذا ما لم يحدث في غزة وبطبيعة التكوين الثقافي لأهلها.
    اجراءات للتملص من القطاع ومبرر رئيسي لعدم خضوعه لبرنامج منظمة التحرير واذكر ؛ يعني الاعتراف التاريخى بوجود اسرائيل تحت مبدأ العدالة النسبية وليست المطلقة للفلسطينيين ، وبالتنسيق الامني ، وبرغم تلك المبررات فان الاجراءات التنفيذية التي يتبعها الرئيس ومركزية فتح وبدلا من الوصول لقواسم مشتركة وبرنامج وطني جديد وخطاب جديد امام مسيرة من الفشل قربت على اربعة عقود مع الاسرائيليين نراهم ممعنين بسلب قطاع غزة استحقاقاته الوطنية والاخلاقية والانسانية ، وبعقدة السيطرة على القرار في فتح ومنظمة التحرير.. وحلم اقتربوا منه للانفصال بالضفة الغربية . وما هو ملفت للنظر رسالة موردخاي مسؤول الشؤون المدنية في الضفة وموجهة لحسين الشيخ يشكره فيها على نشاط ادارته فيما تتخذه من اجراءات عقابية تجاه غزة والانشطة الاخرى نحو التطبيع الميداني والاقتصادي مع الاحتلال والامني ايضا
    سميح خلف




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 28 ابريل 2017

    اخبار و بيانات

  • حوار فكري حول جدلية الصفوة وعامة الشعب مع الرفيق / الحافظ قمبال
  • بيان صحفي بمنعها لمعرض الكتاب الإسلامي الحكومة تؤكد إخلاصها لأمريكا، وحربها على الإسلام
  • تراجي مصطفى تنتقد تأخير الحكومة والاهتمام بـأحزاب شنطة
  • منظمة العون المتوازن للتنمية تسير قافلة إلى منطقة الليرى بجنوب كردفان لإغاثة اللاجئين من جنوب السود
  • (نداء السودان) يتمسك بخارطة الطريق الأفريقية
  • منسق الأمم المتحدة المقيم بالسودان ترحب بفتح السودان لممر إنساني ثالث لتقديم الإغاثة لدولة الجنوب
  • تحرير (56) رهينة من عصابة للاتجار بالبشر بالبطانة
  • النيابة تستمع لأقوال الشهود في قضية محاولة اغتيال إشراقة سيد محمود
  • إحباط تهريب كميات من الذهب وعملات أجنبية بمطار الخرطوم
  • إدارة أمن الطيران بمطار الخرطوم تحبط محاولة تهريب عملات أجنبية
  • مباحثات سودانية أميريكية لدعم السلام
  • حظر على رؤساء الوحدات ممارسة العمل النقابي استثناء الشركات الحكومية والخاصة في قانون الخدمة المدنية
  • رجال أعمال أوروبيون وأميركيون يرغبون الاستثمار في النفط
  • وزارة المعادن السودانية : ارتفاع استثمارات المغرب في تعدين الذهب
  • السودان يسيطر على منصة تتويج الفائزين بـأوسكار السياحة
  • اتفاقية بين السودان والأمم المتحدة بمبلغ 1.4 مليار دولار
  • المؤتمر الصحفي لقناة المقرن بلندن


اراء و مقالات

  • وداعا عمو كزن (cousin)... بقلم إبراهيم التني
  • سودانوية ساتي وزين العابدين أو الطوفان بقلم صلاح شعيب
  • الاستقواء الاستباقي بقلم د.أنور شمبال
  • الاميرة مندي بنت السلطان عجبنا البطلة النوباوية الخالدة في معزوفة السودان بقلم ايليا أرومي كوكو
  • الإنسان السوداني المهدور (2) بقلم بابكر فيصل بابكر
  • حماية الجيوش العربية من خطر الاختراق والخصصة والادلجة علي الطريقة الخمينية و الاخ بقلم محمد فضل علي
  • مؤشرات وزير المالية! بقلم د.أنور شمبال
  • بعيدا عن العنف الجسماني واللفظي بقلم نورالدين مدني
  • محدود الأثر ...! بقلم الطاهر ساتي
  • أفق الطيب صالح وذهاب السفير" أحمد يوسف التّني" للصالح العام.
  • فول وطعمية وحوار مجتمعي بقلم عبدالله علقم

    المنبر العام

  • ترامب وتصريحات غير متوقعة بخصوص السعودية
  • حكاية كاتم عبد الجبّار
  • تصفيقة إعجاب للنظام القضائي في مصر!
  • الشؤون الإسلامية الامارتية تستقبل الدفعة 2 من العلماء السودانيين
  • حكومة الانقاذ باعت فندق (( السودان )) للصنيين ! لقيت اسم الفندق بالحروف الصينية !
  • لماذا لا يقترب الحزب الشيوعي من النظام؟
  • القضاء يقرر مصير وافدة سودانية تسعى لحضانة أطفالها السعوديين
  • مبروك للشعب السوداني .. رفع العقوبات الأمريكية نهائياً في يوليو القادم
  • تمت اكبر صفقة عالمية لبيع اراضي سودانية بغرض الاستثمار السياحي
  • وضع د. مشار تحت الإقامة الجبرية لن يجلب سلاماً لجمهورية الموز "جنوبسودان"
  • ترامب: واشنطن تخسر أموالا هائلة للدفاع عن السعودية
  • 21 بوست بإسم السيدة تراجي في الصفحة الأولى... إنها تمارس في حقها كسودانية
  • ما عارف الذكرني كلام ابراهيم العبادي ده شنو الليلة ؟
  • الشخص الوطني الحق لا يضع يده في يد القتلة واللصوص.. سلمت يداك كمال عباس























  •                   


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de