عشر وصايا لدولتي الرئيس برهان و حمدوك بقلم ايليا أرومي كوكو

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 06-12-2021, 07:45 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-07-2020, 00:20 AM

ايليا أرومي كوكو
<aايليا أرومي كوكو
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 280

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
عشر وصايا لدولتي الرئيس برهان و حمدوك بقلم ايليا أرومي كوكو

    11:20 PM February, 06 2020

    سودانيز اون لاين
    ايليا أرومي كوكو-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر





    1 / لقد بديتم البداية الحسنة خطوتم الخطوات الاولي في الطريق الصحيح لأصلاح أمن و سلام و استقرار و تنمية اقتصاد السودان . فسيروا قدماً ولا تتراجعوا و كل السودانيين من امامكم و خلفكم . فلا مجال للتراجع عن الانفتاح نحو كل العالم المتقدم . فالذين ينتقدون اتجاهكم نحو التطبيع مع اسرائيل هم مطبعون معها .فحتي السلطة الفلسطينة و حماس اصحاب القضية الفلسطينية الذين يتباكون عليها هم مطبعون مع اسرائيل من الدرجة الاولي حتي النخاع . فهل التطبيع مع اسرائيل حلال عليهم حرام علي السودان .

    2 / يقف السودان اليوم عند مفترق الطرق بين و ان يكون او ان لا يكون و انتم رئيسمجلس السيادة و رئيس الوزراء عبدالله حمدوك بيدكم الفرصة المتاحة للنهوض بالسودان و ان يكون او لا يكون فكونوا قلب رجل واحد حتي يكون السودان المارد الافريقي المنتظر.

    3 / تحقيق السلام العادل في السودان هو رأس الزاوية حتي يكون السودان دولة المواطنة التي تسع جميع السودانيين دون تفرقة و عنصرية تمييز و تهميش . السودان الذي يحلم به جميع السودانيين هي دولة العدل والسلام و الحرية و المساوة حيث يجد فيه كل سوداني نفسه دون استعلاء و تهميش .

    4 / لا يمكن تحقيق السلام في السودان دون مخاطبة جزور المشكلة السودانية وجزور المشكلة السودانية الازلية التي تكمن في الاستعلاء الديني العرقي الثقافي القبلي . و المسميات البغيضة جلابه و اولاد البحر و اولاد الغرب عرب و زرقه ساده و عبيد . هذه هي أس التخلف و الجهل و الرجعية . فكيف يستقيم الظل و العود أعوج .

    5 / فك طلاسم حكم السودان بمعالجة كيف يحكم السودان و ليس من يحكم السودان .فالسودان وطن لجميع السودانيين و يمكن لأي سودانيان يحكم السودان متي تم حل جزور المشكلة السودانية و التوافق علي دستور دائم لحكم السودان

    6 / اصلاح الاقتصاد السوداني يتم برؤية واضحة و خطط مدروسة لزيادة الانتاج و رفع كفاءة الانتاجية السودانية من الصادر السوداني الزراعي و الحيواني كما في مجال النفط و تعدين الذهب و باقي المعادن .

    7 / محاربة الفساد والمفسدين ارجاع واستعادة كل موارد الدولة السودانية من أموال و ممتلكات وودائع التي اخذت بغير وجه حق في الداخل و الخارج الي خزينة الدولة السودانة . تلك الأموال السودانية المنهوبة في الثلاثين سنة الماضية والمجمدة فيبنوك و بيوت المال العالمية ان استعيدت كافية جداً لجعل قيمة الجنيه السوداني يعادل الدولار الامريكي .هذا بحسب الاقتصادين العالميين .

    8 / مراجعة الشركات التي تعمل في مجال تعدين الذهب و كل المعادن الاخري لتدار مباشرة من خلال وزارة التعدين . و لتكون البداية من جبل عامر في دارفور و الشمالية و جنوب كردفان . ففي دولة القانون لا يوجد كبير علي القانون و الجميع امام القانون سواسية كما اسنان المشط .

    9 / السودان دولة زراعية في المقام الاول و الاخير دعك من النفط و التعدين و الصناعة و ما ادراك بالذهب . فلتكن الثورة الزراعية التحدي الاكبر الاول للسودان بعد تحقيق السلام المستدام . و البداية بمشروع الجزيرة و باقي المشاريع المختلفة .

    10 / اخيراً العلمانية ليست كفراً بالدين الاسلامي حتي يكون تحته خط احمر يقف عنده البعض دون تحقيق السلام في السودان و التفكير في احتمال اشعال الحرب . العلمانية في الحالة السودانية متعدد الاديان و الثقافات و الهويات . هذا اذا كنتم تعترفون بهذه التعدات و الاخلافات و التقاطعات السودانية . تكون هي المنطقة الوسطي لتلاقي كل الاختلافات السودانية حيث تجدفيها كل الاديان و الممل و الطوائف نفسها و راحتها و حريتها . و دونكم تركيا رجب طيب اردوغان و ماليزيا محمد مهاتير و حتي السعودية حيث الكعبة و المدينة المنورة فهي في عهد ولي عهدها محمد باتت تتجه نحو العلمانية و ان باستحياء و خجل او حذر تتجه نحو الانفتاح علي العالم و الدولة المدنية.

    فكونوا اصاحب رؤي و دراية و كاريزما تستطيع ان تخرج بالسودان من عنق الزجاج ...

    و الله المستعان .






















                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de