صناعة الإستبداد .. !! بقلم هيثم الفضل

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-16-2019, 06:32 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-07-2019, 05:19 AM

هيثم الفضل
<aهيثم الفضل
تاريخ التسجيل: 10-06-2016
مجموع المشاركات: 652

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
صناعة الإستبداد .. !! بقلم هيثم الفضل

    05:19 AM October, 06 2019

    سودانيز اون لاين
    هيثم الفضل-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر



    صحيفة الجريدة

    سفينة بَـــوْح –



    تأثير الإعتقاد بأن الصواب والصحيح ليس إلا ما تحتويه أفكارك ورؤاك الشخصية في ما يؤطِّرعلاقاتك مع الآخرين ، هو بالمُجمل ما يمكن أن نُطلق عليه (فرط الإعتداد بالذات) والتعالي على الآخرين ، وهو في ذات الوقت (إعداد أولي) لكل من يُعاني ذلك في مجال الإستبداد والتسلط والجنوح لفرض الرأي والأفكار بالقوة والإرهاب والتعدي ، ثم أيضاً هو مصدر أساسي للعديد من الفرضيات السلبية التي يمكن أن تحدث في حراكه الحياتي على المستوى المهني والسياسي والإجتماعي نذكر على سبيل المثال منها كراهية العدالة طالما كانت تنصف الآخرين على حساب الذات ، فضلاً عن عدم الإلتزام بالمواثيق والتنصل عن الواجبات عبر تغليف سوءتها بمبررات مستمدة من (العُلو) و (الغُلو) في الأفكار والإتجاهات التي يتبناها ، وفي حقيقية الأمر يُعتبر ما سبق ذكره من سمات تخص الشخصيات المصابة بداء الإستبداد وعدم الإصطنات إلا لصوت الذات الذي غالباً ما يكون مُحلِّقاً ضد إتجاهات الجماعة ، هو موضوع تربوي من الدرجة الأولى ، وتبدأ تداعياته على صاحبه منذ الطفولة الأولى ، فمن شاء منكم أن يصنع من طفله (ديكتاتوراً) مستبداً فهو قادر على ذلك بما صاغه في تربيته منذ نعومة أظافره ، و كذلك من أراد أن يُقدِّم للمجتمع رجلاً وسطي النزعة ومتوازن الرؤى ومُعتد بمن حوله فما عليه سوى إتباع الأساليب التربوية التي توفِّر ذلك منذ النشأة الأولى ، ولهذا السبب أن كنا نحن الذين نقف معادين لصفوف الطاغوت والإستبداد السياسي والثقافي والعرقي جادين في إستتباب مبدأ الديموقراطية وحماية مبدأ تعدد الأفكار والإتجاهات والمساواة والعدالة في الحقوق والواجبات ، أن نؤمن بأن هذه البلاد لا يمكن أن تحوز على ذلك بمجرد الصُدف والتنظيرات و(الثورات) التي تقودها وتُخطط لها (النُخب) دون القواعد ، فإذا ما إنسحبت من أرض المعركة رجع الناس إلى ما جُبلوا عليه من حالة الإستعداد (الفطري) لأن يُقادوا أو يقودوا بالإستبداد والصلف والجزم بالمُطلق بأن كل ما يحتوون من أفكار وتوجهات هو الصواب الأوحد ، الصُدف وحدها لا تكفي لإستتباب ثقافة الديموقراطية وقداسة الحريات وحتمية قبول الآخر ، لأن الثقافة أحياناً يجب أن تُصنع بالتخطيط المُسبق والإعداد القَبلي ، أجيالنا القادمة من الأطفال في بيوتنا تستحق أن نُعمل عليها الفكر التربوي الديموقراطي وأن نغرس فيها فضيلة قبول الآخر وإحتمال نفاذ العدالة ، والمناهج المدرسية يجب أن نُعبِّقها بالتجارب الإنسانية المتواترة في فكر المساواة والتوافق السياسي والفكري والثقافي والعرقي والعقدي ، وأن نستهدف فيها المعاني السامية للتسامح والإيمان بأن كل فكرة وإتجاه يتبناه الفرد هو نسبيُ الصواب والخطأ طالما كان غير مُنزلٍ من السماء ، يجب أن تُقدم حكومتنا الحالية أمثلة واقعية وحيَّة و(بريئة) من المقاصد المصلحية البحتة في مجال القبول بالآخر والإعتراف بأن لكلٍ الحق في أن يُدلي بدلوه حول الوطن وآماله وطموحاته ومستقبله .. بغير ذلك لن يوضع كل شيء في مكانه.























                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2019, 06:02 AM

عمر عيسى محمد أحمد
<aعمر عيسى محمد أحمد
تاريخ التسجيل: 01-07-2015
مجموع المشاركات: 174

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: صناعة الإستبداد .. !! بقلم هيثم الفضل (Re: هيثم الفضل)

    ( تأثير الاعتقاد بأن الصواب والصحيح ليس إلا ما تحتويه أفكارك ورؤاك الشخصية في ما يؤطِّر علاقاتك مع الآخرين ، هو بالمُجمل ما يمكن أن نُطلق عليه ( فرط الاعتداد بالذات) والتعالي على الآخرين ، وهو في ذات الوقت ( إعداد أولي ) لكل من يعاني ذلك في مجال الاستبداد والتسلط والجنوح لفرض الرأي والأفكار بالقوة والإرهاب والتعدي ) .

    لقد وافقك الصواب كثيراُ في تلك العبارات والجمل أعلاه .. ونزيدك قولاُ بأن الاتفاق أو الاختلاف حول نظام سياسي يتواجد حالياُ أو حول نظام سياسي كان قائما في الماضي أو حول حزب من الأحزاب أو حول فكر من الأفكار أو حول جماعة من الجماعات لا يعطي مطلق الحق والحرية لكل من هب ودب ليعزف على نغمة الإقصاء والإنهاء .. ومع الأسف الشديد ظهرت هذه الأيام تلك الأصوات التي تهاجم عالماُ من العلماء أو فقيهاُ من الفقهاء أو رمزاُ من الرموز السياسية لأسباب الخلافات في المواقف والأفكار وتنادي بإقصاء ذلك العالم أو ذلك الفقيه أو ذلك الرمز لتكون الساحة فقط لأمثاله !!.. وتلك أنانية مفرطة لا تقبلها العقول .. وقد يقول قائل حكيم : ( أنا قد أختلف كلياُ مع ذلك العالم الفقيه الجليل في توجهاته السياسية ولا أساند إطلاقاُ ذلك النظام الذي يسانده ولكنني في نهاية المطاف احترم علمه وعقله ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن أنادي بإقصائه وتصفيته ! ) .. وتسعة وتسعون في المائة من الناس قد يعارضون توجهات ذلك العالم السياسية ولكن في نفس الوقت لا ينكرون إطلاقاُ أفضال ومقدار علمه .. والجزاء من الله بمقدار الأعمال .. فذلك التقي المهتدي الذي يهدي الناس بنهج الرسول صلى الله عليه وسلم أفضل مليون مرة لدى الشعب السوداني من ذلك المرتد الذي يقود الخلائق لساحة النار .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de